Let’s Go To Sleep – intro+ch1

اه

هناك حيث همساتنا

وبعض أحاديث خانقه

مدامع وضحكات ,ترانيم عذبه

تعويذتي هي أنت

انا مُحاصر

انتشلني من قيودي

انتشلني إليك

.

.

” بيون بيك هيون لن تنام هُنا اليوم , أنت مُعاقب “

.

.

” إن سألت أي أحمق من هو بارك تشانيول سيُجيبك بالزرافه

أنا لستُ قصيراً, أنت أطول عن المعتاد !”

.

.

أحاديث ما قبل النوم دوماً ماتكون لها نكهة مُختلفه

ماهي أحاديث البيكيول إذاً ؟

….

سلسلة ونشوت

أنا كاتبتها

اسمها بالأنجليزي : let’s go to sleep

بالعربي : دعنا نذهب للنوم

.

.

.

= CH1=

.

.

.

.

“” هل لي بتهويده بيون بيكهيون؟  “

أغلقوا الأضواء واستعدوا للنوم …هششش

استمتعوا 3>

>

 

الأجواء لازالت معتدله والفوضى التى يحدثها ثنائي البيكيول لا تمزح , هذا الصباح تلقوا محاظرة من عينا البومه والذي كان يتذمر عن لا مبالاتهما بشأن التنظيف

كيونغسو أخبرهم أنه لابأس ان كانت غرفتهم في فوضى دائمه لكن تجاهل حاجياتهم وثيابهم الداخليه بأرضيه الغرفه هو أمر به بأس وجداً

 

 

لذا , هُما قررا بشكل مُفاجئ الترتيب !

هذا أمر كان كالمعجزه للأعضاء

ونعم كانوا سعيدين جداً لهذا الخبر المُفرح

 

تشانيول انتهى من الغسيل بينما بيكهيون قام بكنس الأرضيه ورفع القذاره عنها

لقد تطلب الأمر منهم ثلاث ساعات حتى ظنا أنهم لن ينتهوا منها للأبد

لذا كان الكايسو يُراقبانهم جيداً حتى ينتهوا تماماً دون التوقف عن الأمر والإستلقاء فقط

 

 

” هذا مُنهك “

تشانيول قال يلاحق أنفاسه الفاره

” لا أصدق أننا انتهينا “

بيكهيون اردف يستلقي بجانب الأطول

 

هُما الآن مُستلقيان بتعب بعد تنظيف حاوية القمامه كما قال سيهون

 

” ربما يجدر بنا إقامة إحتفال لهذا الحدث العظيم ” سوهو قال غير مُصدق لإنجاز البيكيول الغير متوقع

” أنت تبالغ هيونغ “

بيكهون تمتم بتملل من ردة فعل الأعضاء

 

” يمكنكم الخروج الآن “

تشانيول اردف لتجمهر الأعضاء داخل الغرفه بينما أعينهم تتفقد كُل انش للتأكد من نظافتها جيداً

 

” هل تقوم بطردنا الآن ؟ بدلاً من اظهار بعض الإمتنان “

كيونغسو تذمر

 

” نعم كيونغسو محق , فلولا تهديداته وتوعده لكم بركلكم خارجاً لما حصلتم على أجواء مُعطره ؟ “

سوهو قال يوافق كيونغسو

 

” واه أراهن ان الليله لن تذهب سدى مع تِلك الأجواء الرومانسيه “

سيهون سخر بخبث,يجول بناظريه الغرفه

” يآ “

بيكهيون تمتم بغضب ممزوج بحمرة وجنتيه

 

” رُبما يجدر بنا الرحيل , وحالاً”

ليكمل سيهون بأبتسامه متعجرفه

 

” ايها الماكني اللعين “

قهقه تشانيول لكلمات سيهون المُنحرفه,حسناً هو الأصغر سناً لكن تفكيره المنحرف يطغى على الهيونغز

 

سوهو اردف مكتفاً يديه ,ينظر للبيكيول المستلقيان بالفعل

” ليس قبل إظهار بعض الإمتنان “

 

” اه حسناً ,ان كان هذا سيدير ظهوركم الآن لا بأس “

اردف تشانيول بعد ان استقام

” انهض بيك لنقدم بعض الإحترام “

 

هُما انحنيا للأعضاء ,ماهي الا دقائق لتفرغ الغرفه

من تلك الأجساد

&&&&&&&&

” هل ستنام بالفعل ؟”

بيكهيون تنهد بإحباط للأطول بجانبه الذي يفرك عينيه بتعب من عملية التنظيف تلك

“همم مالذي تريده بيك “

همس بينما عيناه مُغلقتان يحتظن وسادته

” أنا جائع “

نظر للسقف بتملل بينما إحدى يديه تستقر على معدته التى اصدرت بعض الضجيج

” آه لكنني مُتعب لأنهض و”

” يوولي أنا جائع !”

حسناً ايقيو بيكهيون ستقوم بالعمل

ثانيه

اثنتان

دقيقه

لاشئ سوى أنفاس الأطول المستقره

” هل تتجاهلني الأن ؟..حسناً سأنام بمعده فارغه لاتهتم “

 

لازال الهدوء حالك وأعين الأطول مُغلقه

“هل نام بهذه السرعه؟”

بيكهيون تمتم بينما ينظر للأطول النائم بسلام

 

“هفف حسناً سأتناول بعض الشوكلاه التى جلبها سيهون بالأمس “

هو قال يسير للمطبخ بينما يبحث عنها في الثلاجه

الأناره مُغلقه لذا اخذ خطوات سريعه وهادئه للثلاجه ثم الى غرفته

 

” ستفي بالغرض “

هو قال يقضم منها بشراهه

قضمه أخرى لتذيب تلك الحراره الشوكلاه داخل فمه ويتلذذ بمذاقها الأخاذ

لكن ليس قبل ان سُرقت من قِبل الأطول

” ايها الكاذب..هل كنت تدعي النوم ؟”

قفز بيكهون فوق الأطول الذي يحاول قضم أكبر كميه منها

” يآ..أعدها لي “

” لم تجد غير الشوكلاه آه كم انت فاشل بالطبخ بيك “

الأطول الآن مُحاصر بين جسد الأصغر

عينا بيك  ,,ستقتله بتلك النظرات الغاضبه

” اللعنه نعم انا فاشل لذا اعدها لي !”

يحاول الأمساك بما يقبع بين يدا الأطول ,لكن الأطول كان اسرع منه لرفعها عاليا

هُما يحدثان الفوضى مُجدداً

الأن بيك يركض خلف تشانيول ووجود السرير بينهما كان حاجزاً لمنعه للوصول لنعيمه

يتجه لليمين ليأخذ الأطول الجانب الأيسر

يمين يسار

يسار يمين

حتى قفز بيك أخيراً وسريعاً ما امسك بالحلوى

ليختل توازنه كلياً ويسقط فوق الأخر تماماً

 

” اللعنه ب.يك هذا م.ؤلم “

الأطول قال بصوت مكتوم بفعل رأس الأقصر وبعضاً من خصلات شعره التى دخلت فمه

نعم هو سقط ارضاً ليرتطم رأسه بالحائط خلفه

.

فتح بيك عينيه التى أغمضها بشده,عندما ضرب صوته العميق مسامعه

نهض مُسرعاً بعد ان أدرك الذي أحدثه

” ي يول هل أنت بخير ؟ لم تتأذى ؟ اوه ؟ “

&&&&&&

 

” هل لي بتهويده “

 

الأطول همس لجسد الأصغر الذي يستلقي أمامه بنظرات قلق ممزوجه ببعض المكر , الأقصر شعر بالذنب بأنه السبب في ألم عنق الأطول بسبب اصطتدامه به لذا هو بطريقة ما يُريد التكفير عن ذنبه بقبول أي أمر يطلبه, الأطول لم يُمانع أو يتمادى

لِذا هو فكر بتهويده من صوت حبيبه الملائكي كآخر صوت يسمعه قبل منامه لأنه كان دوماً يطلب ذلك لكن الأقصر كان يتمتم دوماً ب ” آيقو هذا قديم “

“ههه تهويده ؟”

قهقه لذات الطلب السخيف, بيكهيون فكر ( هل حقاً اراد سماع صوتي بشده ؟)

“همم, حسناً ليس لدي عِلم عما من المفترض أن يُقال كتهويده-“

“لنصنع واحده إذاً “

خلل اصابعه بكف الآخر بينما يُغمض عينيه تاركاً الأقصر في حيره ,حسناً هو يكاد يُقسم ان تشانيول يبتسم من الأذن للأذن الآن بالرغم من عتمة الغرفه إلا ان بعضاً من إضاءة الممر تخللت أجواءهم

وجعلت من رؤية إبتسامته مُمكنه

” هممم حسناً”

لم يُفكر كثيراً,أجواء الغرفه الشبه رومانسيه ساعدت في تدفق تلك الكلمات منه ,وإبتسامة الأطول كادت ان توقف نبضه.

ترانيم عذبه من صوت حبيبه الملائكي

يُقسم انه يُحلق الآن

بريء كالطفل الذي لايفقه شيئاً

أعيش هذه اللحضه الجميله من جديد

أغمضت وفتحت عيني من جديد

خوفاً من أنه حلم

أحاول ان استوعب حقيقة الأمر أنني واقف أمامك

وأتوق لنظرتك

أريد فقط ان اتكلم معك,بفترات مُتزامنه

سأكون سعيداً حتى لو تسنت لي الفرصه لأختبر ذلك

لمره واحده فقط

عندما أركب الرياح

وأهبط إلى عالمك

الرياح البيضاء تحيطك بنسماتها

سألتني من اين أتيت

ابتسمت وقلت لك بأنه سر

طالما هو الأمر بأننا نمشي سوياً متجهان نحو مُستقبلنا

النعيم سيكون في كل مكان وكل زمان

سأحميك للأبد,أنا في حُب أبدي

اذا كنا انا وأنت سوياً

أينما كان المكان ,سيكون كالنعيم

 

لم تكن تهويده يصنعها بل كانت إحدى أغانيهم

تعني الكثير لكلاهما هو فقط ترجل وقام بغنائها

بينما إبهامه بحركته الدائريه خلف عنق الأطول قام بتخدير الآخر تماماً

صوت ولمسات من تحب أحد الأمور التى تنهي بها يومك ؟

الأمر اشبه بالجنه للأطول

 

انهى الأقصر تهويدته ليحدق بيده التى اُحتظنت من قِبل الآخر فوق صدره مما جعله يشعر بنبضات الأطول الغير مستقره بينما عيناه مُغمضتان

” أعلم انك لم تنم ,هيا كُف عن التظاهر “

تململ يعبس بشفتيه

 

” سأنام الآن بعد حصولي على جُرعتي من إدمانك “

همس الأطول وتحديقاته الدافئه جعلت من الأقصر يغوص في ثيابه

 متجاهلاً حمرة وجنتيه تذمر

” ماذا عني ألن أحصل على تهويده منك ؟هذا ليس عدلاً”

قهقه الأطول من تذمراته الطفوليه والتى بدت قابله للأكل

أمال رأسه بحيره بينما يحدق به ببرائه

 

” هل تريد تهويده مني؟ ستكون راب بالطبع “

 

قبضة يد الأقصر ارتدت على كتفه ليتنهد بتململ

” اششش هذا سيكون مُزعجاً كتهويده أيها الأحمق “

 

” جروي اللطيف “

هو احتظنه الآن بعدما جذبه إليه ليحدق بالحائط أمامه لقد كان حظناً خلفياً بينما يهمس في اذنيه بتخدير للآخر

” هشش هيا لننم أنا مُنهك “

همهم الأقصر يغمض عيناه وابتسامه دافئه رسمت ملامحه

ماهي الا دقائق حتى سمع الأطول أنين صغيره

ليهمس

“حان وقت النوم”

.

.

أحب الناس الي تطلسم وذا ..

؟ كيف؟ أتمنى لكم أحلام سعيده عزيزاتي 3>

ask.fm/yaafaa111

>

@yaafaa11111111

فكرة واحدة على ”Let’s Go To Sleep – intro+ch1

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s