CHAPTER 7: بامبي.

piecesi21


أهلاً، همم حابة أنبه على شيء قبل ما يبدا البارت، انتبهوا للفلاش باكس والاشياء اللي تصير في الحاضر عشان ما تتلخبطوا⛔️!

 فلاش باك، كلام عادي… وبس، استمتعوا💗.


30 دقيقة. هذا ما تبقى قبل أن يصلوا الى JYP. في كل ثانية يقتربون بها، يشعر لوهان بالمزيد من الخوف والمزيد من التوتر. استيقظ منذ 10 دقائق تقريباً بينما لا يزال رأسه على كتف سيهون فأبعده مباشرة، شاعراً بالقليل من الذنب لأنه نقل بعض من قذارته الى سيهون. خلّص يده من يد سيهون ايضاً ونزع سماعة الأذن التي كانت تشّغل الموسيقى في أذنه. بقدر ما كانت إشارة جيدة، لم يجب على سيهون ان يكون لطيفاً تجاه لوهان.

 

في الأيام القليلة الماضية، لاحظ لوهان ان سيهون أصبح ودياً تجاهه وقد كره ذلك. لا يريد ان يصبح مقرباً من سيهون أكثر مما كان عليه، هو لا يستحق شخصاً مثل سيهون، سيهون كان مثالياً من جميع النواحي ولوهان…. كان بعيداً عن هذا.

 

بينما ينظر لوهان الى الشوارع المزدحمة، لاطف الغزال المحشو الذي اعطاه إياه سيهون. لم يُرد ان يكون وقحاً وان لا يأخذه ولم يرد أن يعيده وهو قذر ايضاً، لذا احتفظ به. لكن، هناك مشكلة.

الغزال ليس لديه اسم.

امضى لوهان بعض الوقت محاولاً التفكير في اسم مثالي ليعطيه إياه، لكنه لم يستطع التفكير في اي اسم. فتنهّد وقرر أن يجد حلاً لهذا الأمر قريباً، الغزال المحشو احتاج اسماً بعد كل شيء.

 

ابعد لوهان نظره عن الطرقات ونظر الى سيهون، الذي لا يزال نائماً. ابتسم بخفة، مفكراً بأن جمال سيهون عندما ينام بنفس مقدار جماله عندما يكون مستيقظاً، لقد كان مثالياً حقاً. شعره كان ناعماً وحريرياً وأشعث بما فيه الكفاية ليظهر بشكل جيد عليه. شفتاه لم تكن كبيرة جداً، ولم تكن صغيرة أيضاً. كانت فاتنة ومزهرة. وجهه كان خالياً من البثور والشوائب، معطية مظهراً لطيفة عند النظر اليها. عيناه كانت عميقة في اللون والعاطفة. رموشه كانت طويلة مساعدة لون عيناه ليظهر بشكل أجمل. سيهون كان مثالياً؛ ليس هناك شك في ذلك.

 

عض لوهان شفته ونظر بعيداً الى النافذة مجدداً، يفكر بشأن كيف سيجري كل شيء عندما يصلون. على الأرجح سيتوجب عليه أن يرشد الجميع الى الطريق نحو قاعة الرقص، والتي كانت تقع في الطابق الثاني من المدرسة. أشار كريس الى انهم سيقومون بمفاجأتهم، اياً كان ما عنوه، لذا على الأرجح سيقومون بشيء غبي ثم سيقومون بمقابلتهم في صف دي او، سيتعرف اليه الجميع ويبدأون في التحديق به أو سيقومون بالتصرف وكأنه ليس هناك شيء وأنهم كانوا اصدقاءه. ثم ستكون هناك منافسة صغيرة، بعد هذا، سيتسكع الجميع ويفعلوا ما يريدون.

 

لم يستطع لوهان ايقاف الشعور في الرغبة بالبكاء بينما استمر بالتفكير بما سيحدث. هو لم يتوقع ابداً ان الأمور ستجري بهذه الطريقة، هو لم يقصد ابداً ان يحصل على الكثير من الاصدقاء. هو لم يفكر ابداً بالإشتراك في هذا العرض وهذه المنافسة. لم يتوجب عليه ان يلتقي بكيفن والجميع ابداً مجدداً.

 

اللعنة، هو لم يرد ابداً ان يذهب الى مدرسة داخلية أخرى، فعلها فقط ليتأكد من ان تتأكد والدته من انه بخير وحفرة الجحيم فعلت شيئاً في الحقيقة. فعلها فقط من اجل والدته.

 

متنهداً، نظر لوهان عبر النافذة كما عض شفته، محاولاً عدم التفكير بشأن كل شيء في نفس الوقت. لقد كان هذا كثيراً عليه وهو علم انه اذا استمر بالتفكير بشأن كل شيء، سيبكي وسينهار. لم يستطع أن يفعل هذا بوجود الجميع على متن الباص. هو وسيهون كانوا في المقاعد الخلفية، لذا كان لديهم بعض الخصوصية، ولكنه لم يستطع ان يخاطر ربما يأتي شخص ويتحدث إليهم.

 

استمر لوهان بالتحديق خارجاً نحو الشوارع بينما استمروا بالتوجه نحو JYP كما بدأ يرتجف. حاول ايقاف ذلك الارتجاف كي لا يوقظ سيهون، لكنه لم يستطع. ‘اعلم انني خائف…. لكن لا يجب ان ارتجف بهذا القدر.‘ فكر لوهان مع أعين ضيقة، محاولاً التوصل إلى السبب الذي يجعله يرتجف. يداه وذراعاه لا تزال ترتجف ولم يستطع ان يتعرف الى السبب، بدأ يقلق بهذا الشأن. ‘اوه لا… ربما هي نوبة ذعر او شيء كهذا! ماذا ان… ماذا ان حصلت على مرض ما؟ اوه لا، اتمنى انني لا امتلك-

لو؟” فزع لوهان وقفز ثم استدار نحو الصوت الذي بجانبه، رأى سيهون مستيقظاً مع أعين قلقة بينما ينظر الى جسده.

 

نعم؟” سأل لوهان بينما شد في احتضان الغزال أقرب الى ذراعيه ليساعده على التخفيف من ذلك الارتجاف، لكن هذا لم يساعد ابداً. استمر سيهون بالنظر الى أذرع وايدي لوهان، يشاهدهم بينما يرتجفون. أخيراً، التقط سيهون حقيبته وبدأ بالبحث فيها، مما جعل لوهان أكثر حيرة.

امم… سيهون؟” سأل لوهان، جاعلاً سيهون يتوقف عن ما كان يفعله وينظر اليه.

لو، هل تناولت إفطارك هذا الصباح؟” ضيق لوهان عينيه قليلاً، متسائلاً عن السبب الذي يجعل سيهون يسأله عن هذا، ولكنه علم انه سيضطر الى ان يكذب. لقد اكتسب بعض الوزن بالفعل! وهو لم يمضي أكثر من اسبوع في تلك المدرسة!

ن-نعم.” قال لوهان، مبعداُ عيناه، مع الشعور ببعض الذنب بسبب كذبه على سيهون بتلك الطريقة.

هنا.” نظر لوهان الى سيهون، متسائلاً عن الشيء الذي سيعطيه اياه، لكن بمجرد ان رآه، شحب. لقد كان لوح قرانولا. مليء بالدهون والسعرات الحرارية. من المستحيل ان يأكل هذا! رفع لوهان نظره وهز رأسه مع ابتسامة صغيرة.

ل-لا شكراً. انا لست جائعاً.” قال لوهان وضيق سيهون عيناه قبل أن يفتح لوح القرانولا ويمرره له مجدداً.

 

لو، انت ترتجف لأنك تحتاج الى الطعام. كلها أرجوك.” رفع لوهان حاجبه، من المستحيل ان يرتجف بسبب عدم الأكل. لم يكن يأكل لما يقارب السنة الان، مع التقيؤ طوال الطريق، ولم يعاني ابداً من مشاكل الارتجاف!

لا، انا فق-

لوهان، كُل.” قال سيهون مع تعبير لم يستطع لوهان أن يفهمه. لقد كان مزيجاً من القلق، الخوف، الشفقة، الحزن والأهم من ذلك كله، الحب. لم ينظر لوهان بعيداً وحاول ان يأخذ ذلك اللوح من سيهون، لكن يداه كانت ترتجف كثيراً، مما جعله يسقطه تقريباً بينما يفعل. تنهد لوهان بإنزعاج، ثم نظر الى يداه، غاضب لأنها لم تسمح له بأخذ لوح القرانولا حتى. عندما رأى سيهون ان لوهان يواجه صعوبات في ذلك الوقت، التقط ذلك اللوح ووضعه في فم لوهان ثم اومأ له ليأخذ قضمة.

 

ببطء، فتح لوهان فمه وأخذ قضمة من لوح القرانولا. بينما يمضع أحس بالدموع تتجمع في عينيه، لقد كان يأكل مجدداً، لقد كان يجعل نفسه أكثر بدانة مع كل مضغة، سيصبح أكثر بدانة واشمئزازاً مجدداً. سيلاحظ كيفن هذا عندما يراه، كان لوهان متأكداً من ذلك! كيفن سيشير الى ان لوهان استمر باكتساب المزيد والمزيد من الوزن، لم يستطع تحمل أنه كان يأكل سعرات حرارية…. لم يستطع تحمل هذا. هو لم يرد ان يبتلع، لم يستطع ان يفعل هذا. شعر بالرغبة في التقيؤ!

 

لو، انت تحتاج الى ان تبتلع.” استدار لوهان نحو سيهون ورأى انه لا يزال يمتلك تلك النظرات القلقة على وجهه، لكن لوهان، من اجل حياته، لم يستطع ان يبتلع تلك القضمة. لم يستطع فعل ذلك عملياً. سيخسر ان فعل هذا، هز لوهان رأسه ونظر الى سيهون.

انا حقاً لست جائعاً.” تمتم لوهان بينما حاول ان يري سيهون أنه مضغ الطعام.

ان لم تكن جائعاً، لما كنت ترتجف بهذا القدر.” قال سيهون بخفة، لكن لوهان استمر بالاعتراض. هو لم يستطع فعلها، الخوف من أن يصبح أكثر بدانة كان أكثر اهمية بالنسبة له من جعل أذرعه تتوقف عن الارتجاف.

حسناً، فقط ابتلع تلك القضمة وستنتهي، حسناً؟” حاول سيهون ونظر لوهان بعيداً مع أعين متوسعة، سيهون أراده ان يبتلع الطعام… لقد أراد من لوهان أن يأكل…

 

نظر لوهان بعيداً عن سيهون، محاولاً عدم البكاء. هو لم يرد ان يبتلع! لم يرد ان يأكل أي شيء! اراد ان تزمجر معدته من شدة الجوع. أراد ان يشعر بالألم في معدته مخبراً بأنه يحتاج الى ان يأكل. هو اراد الشعور بالدوار، اراد ان يكون دائخاً.

أراد كل هذا لانه شعر بأنه كان يفعل الشيء الصحيح، كل هذا يعني انه يخسر الوزن!

 

اذا اكل، سيجعل كل التقيؤ وكل شيء يذهب سدى، لم يستطع، سينتظر فقط ثم يبصقها عندما يصلون الى JYP. سينتظر فقط-

 

أرجوك، من أجلي.” سمع سيهون يقول بخفة، مما جعله يستدير وينظر الى سيهون مجدداً. كان سيهون قد وضع لوح القرانولا بعيداً بالفعل، ولا يزال ينظر الى لوهان، لكن هذه المرة، أعين سيهون أظهرت شيئاً أكثر من من القلق والحزن… أظهرت ان دموعه على وشك السقوط في أي ثانية.

 

حدّق لوهان بسيهون لبعض الوقت، يتساءل لما سيهون تقريباً على وشك البكاء بسبب قضمة. ‘لحظة… هو لا يستطيع ان يعلم… صحيح؟‘ فكر لوهان كما توسعت عيناه قليلاً بينما يحدق بسيهون.

 

بعد التحديق بسيهون لدقيقة أخرى او اثنتان، نظر لوهان الى الغزال الذي في حضنه وأغلق عيناه، سامحاً لبعض الدموع بالسقوط. لما كان سيهون يدفعه كثيراً؟ هل علم حقاً؟ او لأنه كان قلقاً فقط بشأن الارتجاف؟ في كلتا الحالتين، قرر لوهان ان سيهون كان قلقاً بشأنه، وكان هذا احد الاشياء التي يكرهها، هو كره جعل الناس يقلقون بشأنه. هذا يجعله يشعر بالذنب والأسف لجعل الناس يشعرون بتلك الطريقة تجاهه.. لا احد يجب عليه ان يقلق بشأنه. هو لا يستحق هذا العناء، لا يستحقه.

سمح لوهان للمزيد من الدموع بالسقوط، ثم شد على قبضته المرتجفة وابتلع تلك القضمة من القرانولا. شعر بها تنزل الى حلقه، يستطيع تخيلها تتحرك بداخله، تطلق جميع السعرات الحرارية والدهون بداخله، تجعله يمتصها بداخل جسمه، ثم تجعله أكثر بدانة.

 

حاول لوهان بكل قوته ان يوقف تلك الدموع من السقوط، لكنها فرّت على أي حال، فقط لتُمسح بواسطة يد لطيفة وناعمة. رفع لوهان رأسه لينظر نحو سيهون والذي كان يبتسم له بخفة، وبلطف يسحبه في عناق.

 

هذا سيساعدك في التوقف عن الارتجاف، فقط أعطه بضع دقائق، حسنا؟” سأل سيهون بلطف، اومأ لوهان قليلاً، لا يزال محتاراً بشأن السبب الذي يجعل سيهون مهتماً بأكله. ربما كان هذا بسبب ارتجافه، لكنه لم يستطع ان يبعد عن رأسه فكرة ان سيهون بطريقة ما يعلم شيئاً.

 

لما… لما تريدني.. ان أكل بشدة؟” سأل لوهان كما رفع رأسه نحو سيهون بعد ان تراجع من هذا العناق. رأى سيهون يتردد قليلاً، لكنه استعاد وعيه سريعاً واجاب.

انا فقط لا أريدك ان تمرض، يبدوا انك تصاب بالمرض بسهولة وانا اريد ان اتأكد من انك تملك ما يكفي من الغذاء بداخل جسمك.” قال سيهون ورأى لوهان انها كانت اجابة مناسبة. اومأ، ثم نظر بعيداً الى النافذة مجدداً، يحاول ان يرى كم تبقى لكي يصلوا الى JYP.

لكن، عندما نظر الى خارج النافذة، شعر لوهان بالدم يتجمد في عروقه.

في الشارع المقابل من المكان الذي توقفوا به تقع JYP.

لقد وصلوا الى JYP. المكان الذي حصل به لوهان على العديد من الذكريات السيئة التي حاول التخلص منها، لكنه فشل في ذلك. الكثير حصل للوهان في تلك المدرسة الفظيعة واعتقد انه قد نجا من ذلك؛ هو اعتقد انه لن يضع قدمه في ذلك المكان مجدداً. لكنه كان مخطئاً. كان على وشك رؤية الاشخاص الذين حولوا حياته الى جحيم. كان على وشك ان يضع قدمه في المدرسة التي اوشك على قتل نفسه فيها. كان على وشك ان يضع قدمه في المكان الذي …. به لمرات عديدة.

كان خائفاً جداً.

 

لو، هل انت بخير؟” همس سيهون كما امسك بيد لوهان، يضغط عليها ليعيد إليه شعور الاطمئنان. نظر لوهان بعيداً عن المدرسة وحوّل نظره الى سيهون مع وجه شاحب بشكل مخيف. لقد كان يرتجف بسبب الخوف والتوتر. لكن عندما أوشك على الرد، بدأ كاي بالتحدث.

 

حسناً جميعاً، وقت الاستيقاظ!” صرخ كاي، جاعلاً جميع من كان في الخلف يتذمر ويئن باحتجاج.

نعم، نعم! استمعوا! بمجرد ان ننزل من الباص، سنتوجه الى ستوديو الرقص. عندما نصل الى هناك، يمكنكم ان تقوموا بمفاجئتكم او أي كان ثم سننتقل الى غرضنا، حسناً؟” سأل كاي الجميع

هل انت متأكد من انهم لا يعلمون بمجيئنا؟” سأل تاو ورفع كاي كتفيه.

“دي او قال انه لم يخبر طلابه، لكن من الممكن ان يكون قد زل لسانه عن طريق الخطأ.” أجاب كاي.

ماذا؟! لكن هذا يجعله غير ممتع!” صرخ شيومين باستياء.

نعم! اردنا ان نفاجئ الجميع وان نعطي انطباعاً جيداً!” صرخ تشين مؤيداً لشيومين.

اذا اردنا ان نعطي انطباعاً جيداً، يجب ان يكون محترفاً وليس غير ناضج.” قال كي مع نظرة ساخطة، جاعلاً تاو، تشين وشيومين يحدقون بنفس النظرة بالمقابل.

انت، فقط لأنك لا تحب المرح، هذا لا يعني اننا جميعاً لا نفعل!” قال تيمين مع استياء مزيف، جاعلاً كي يتنهد بهزيمة ويعض شفته.

اياً كان.

 

حسناً، لنعد لموضوعنا! فلينزل الجميع.” قال كاي كما بدأ بالنزول من الباص، يتبعه تاو وكريس والجميع. لوهان في الجهة المقابلة لا يزال متجمداً وسيهون كان قلقاً عليه.

لو، نحتاج لأن ننزل. تذكر، انت لست وحيداً هذه المرة.” أعطى لوهان سيهون نظرة مع اعين ضيقة. ‘هذه المرة؟ ما الذي يعنيه بهذا؟ هو لا يستطيع… ان يعلم، صحيح؟‘ فكر لوهان بينما استقام ببطء مع ارجل مرتجفة ويده مشبوكة بيد سيهون. بعد ان نزلوا من الباص، ساروا نحو المجموعة واومأ كاي كما بدأ بعدّهم ليتأكد من ان الجميع موجود.

ستكون بخير، فقط ابقى معنا، حسناً؟” همس سيهون بحيث لا يسمع الجميع. اومأ لوهان، غير قادر على التحدث وتمسّك بيد سيهون بشكل اقوى. كان هذا مؤلماً، لكن سيهون لم يقل شيئاً، هو يعلم ان لوهان كان قريباً من الحصول على نوبة ذعر.

 

لم يستطع لوهان التوقف عن الارتجاف. بينما ينظر حوله، يستطيع ان يرى لقطات لما حدث عندما كان في هذه المدرسة سابقاً. لقد كانت مثل احلام اليقظة وقد أخافت لوهان. لقد كان مرعوباً، لم يرد ان يكون في JYP. هو هنا فقط بسبب سيهون وبسبب ما قاله سابقاً، هو علم ان لديه أشخاص هنا لأجله وسيقومون بحمايته، لكن… هذا لم يجعل الذكريات أقل رعباً.

 

حسناً، لنمضي. انها التاسعة تقريباً، لذا لدينا بعض الوقت للرقص وكل شيء قبل ان تذهبوا جميعاً وتتسكعوا مع الاخرين.” قال كاي ثم بدأ بالسير نحو المدرسة. تاو، كريس، تشين، شيومين، مينهو، تيمين، جونقهيون، كي واونيو بدؤوا بالسير خلفه، امام لوهان وسيهون والذين كانوا يمشون ببطء خلف الجميع، يحاولون عدم جذب الانتباه لأيديهم المشبوكة ببعضها البعض.

 

بينما كانوا يسيرون بدأ الجميع بالتحدث بهدوء مع بعضهم البعض، لوهان كان ينظر حوله ليرى ما ان كانت المدرسة قد تغيرت. لكن الجزء السيء هو، ان كل شيء كان كما كان. كل شيء لعين كان كما كان وهذا يجعله يتذكر أكثر وأكثر، كأنه يعيش كل شيء من جديد.

 كانت الممرات فارغة لأن الصفوف قد بدأت. كان لوهان يسير نحو المبنى الذي ليس به الكثير من الصفوف، لقد كان مبنى الرقص. كانت هنالك صفوف، لكنها في اول طابقين. لوهان كان في الطابق الرابع حيث توقفت الصفوف لأنه ليس هناك الكثير من الناس في صف الرقص. JYP فقط قبلت الأفضل من الأفضل، لذا كان هناك ما يقارب الثلاثين شخصاً او ما يقارب ذلك فقط.

كان المكان هادئاً بشكل مخيف بينما استمر لوهان بالتنقل بين الممرات، ليس لديه وجهة محددة. لكنه توقف عن السير عندما مر بمجموعة من النوافذ التي تطّل على الحرم المدرسي، وضع يديه في جيبه بينما يشاهد الجميع يركضون نحو صفوفهم، متأخرون لعشرة دقائق بسبب النوم.

 

لقد كان المنظر مسالماً، هادئاً. لوهان أحب فكرة انه يستطيع ان يحصل على الهدوء ولو لمرة. كان الامر وكأنه في أي مكان يقصده، سيكون هناك شخص ينتظره ليسخر منه او ليفعل له شيئاً. لكنه يستطيع أخيراً ان يكون في سلام، يفكر بنفسه. يستطيع ان يبكي دون ان يراه احد. يستطيع ان يقطع دون ان يلاحظ احد. يستطيع ان يصيح، يصرخ ويصبح هستيرياً…. ولن يسمع أحد أي شيء.

 

يستطيع ان ينسى نفسه في اللاشيء. يستطيع ان يهرب من كل شيء للحظات لأن الهدوء كان شيئاً احبه لوهان. بالطبع، لقد كان يسمح له بالتفكير اكثر ويجعله يدرك فقط كم كان شخصاً فظيعاً…. لكن هناك بعض اللحظات قبل ان يحدث هذا. كان الامر وكأنه يجب عليه ان يعثر على أفكاره داخل الصمت، والنسيان اللا منتهي.

 

لكن تلك اللحظة قد أفسدت عندما سمع لوهان صوتاً قادماً من السلالم. توسعت عيناه، كما بدأ بالركض بعيداً عن السلالم، يحاول ان يبتعد عن تلك الاصوات التي تعرّف عليها. كيف علموا بأنه احب التسكع هنا؟ لما قاموا بتخطي الصفوف مثله؟ هل يريدون تعذيبه مجدداً؟

 

احتمالات لا نهاية لها كانت تدور برأس لوهان بينما يستمر بالركض، استدار عبر الركن وركض الى أحد الصفوف التي لم تُستعمل لأكثر من عقد، أغلق الباب وجلس على اطراف أقدامه كي لا يستطيع أحد رؤيته عبر الباب او النافذة.

 

كتم لوهان أنفاسه عندما أحس بأن الأصوات تصبح أقرب. استطاع سماع الضحكات، التمتمة، والخبث الذي في أصواتهم، وبينما استمرت الاصوات بالاقتراب أكثر فأكثر، أصبح لوهان اكثر خوفاً.

 

هل اخبرتكم يا رفاق انني وجدته في الحمام في أحد الأيام؟ واحزروا ماذا! لقد كان يبكي!” شعر لوهان بالدموع تتجمع في عينيه عندما سمع كيفن يتحدث عن المرة التي كان ينظف بها جروحه بعد ان انتهى من القطع ثم دخل كيفن.

انه وغد مزعج، لكنك يجب ان تعترف، لديه *** ضيقة!” سمع الجميع يضحكون وأخرج شهقة، فقط ليغطي فمه محاولاً المحافظة على الهدوء.

تعلمون، نحن لم نفعلها مع ذلك الشاذ القبيح منذ مدة، لابد ان نفعلها لاحقاً اليوم.” سمع أحدهم يقول وشعر بقلبه يتوقف. لا! هو لم يرد لذلك ان يحدث مجدداً. لم يفعل!

ماذا عن الآن؟ اعني، انه يستمع إلينا من وراء هذ الباب على أي حال.” بعد سماع هذا، دفعوا الباب بقوة، مرسلين لوهان الى الأرض فاستدار ونظر بذعر الى كيفن وأصدقاءه السابقين، كانوا يبتسمون مع شر في أعينهم.

 

لقد كنت فتى سيئاً، لولو. لا يجب ان تستمع الى محادثات الاخرين، اعتقد انك تحتاج الى عقاب.

لا! أرجوكم، لا تفعلوا هذا مجدداً!” صرخ لوهان كما استقام وبدأ بالتراجع، محاولاً الابتعاد عن الجميع.

“اوه، لا يجب ان تتوسل لأجل هذا كثيراً. ستحصل عليه على أي حال. فقط كن فتى جيداً وخذ عقابك.

لا! ارجوكم!

 

فزع لوهان قليلاً ورمش عندما أدرك انه تذكر فقط ما حدث في ذلك اليوم. ناظراً حوله، ادرك لوهان انه سرح لما يقارب الخمس دقائق وقد كانوا على وشك الدخول الى مبنى الرقص.

لو؟” فزع لوهان مجدداً، ونظر نحو سيهون مع نظرة خائفة على وجهه. أعطاه سيهون ابتسامة صغيرة محاولاً تخفيف الخوف، لكن هذا لم يساعد لوهان ابداً. عندما أردك سيهون هذا علم انه لابد له من التحدث مع لوهان في مكان أكثر خصوصية. استدار سيهون، ثم اقترب من اونيو وهمس بشيء في اذنه. اومأ اونيو، واعطى لوهان نظرة قلقة قبل ان يستمر بالسير مع باقي المجموعة الى مبنى الرقص.

 

كان لوهان حائراً وعلى وشك ان يسأل سيهون عن الذي يفعله، لكن سيهون سحبه نحو حمام الرجال وأسرع الى الداخل.

 

بمجرد ان دخلوا الى الحمام وتأكد سيهون من انه فارغ، استدار ليتحدث مع لوهان، لكن، عندما استدار، أدرك سيهون ان شيئاً كان خاطئاً بشكل فظيع. لوهان كان على الأرض يضع رأسه بين ركبتيه. لقد كان يبكي ويرتجف بلا سيطرة منه.

 

كان لوهان مذعوراً. لقد علم بأن سيهون لن يفعل له شيئاً، حسناً، هو تمنى ان لا يفعل، لكن لم تكن تلك هي المشكلة. لقد كان الحمام. كان مألوفاً بالنسبة له، كان هذا كثيراً عليه ليتحمله، بدى الأمر حقيقياً جداً…. وكأنه يحدث له الان.

لا! أتركوني! لا اريد هذا!” صرخ لوهان ودفع تشانيول وبيكهيون بعيداً عنه. هو علم انهم يتواعدون وأن كيفن لديه الكثير من التحكم بكليهما، لكن كانت تؤلمه رؤية صديقاه يحاولان تعريته.

هيا، لن نؤلمك كثيراً. اذا تعاونت معنا، سنكون اكثر لطفاً.” حاول بيكهيون اعطاء لوهان سببا بينما حاول تشانيول ان يجعله يقف. كان لوهان يتلوى! لا يزال يتألم من اليوم الماضي!

أرجوكم! انتم لستم مضطرون لفعل هذا! ارجوكم…. انا لا اريد!” حاول لوهان التحجج كما سقطت دموعه، رفع نظره نحو بيكهيون ورآه متردداً، رأى لوهان صديقه الذي اعتاد على الخروج معه ودعى بأنه سيوقف تشانيول وسيتركونه وشأنه، فقط لمرة واحدة…. أراد ان يبتعد. اراد ان يعلم انه لا يزال يملك صديقاً بين اصدقاءه القدامى.

تشاني…” قال بيكهيون بخفة، جاعلاً تشاينلو يتوقف عن منع لوهان عن الترنح وينظر نحو حبيبه.

بيكي؟ هل انت بخير؟” سأل تشانيول بقلق وهز بيكهيون رأسه، جاعلاً تشانيول يسير نحوه.

ما الأمر؟” نظر بيكيهون نحو لوهان الساقط على الأرض والذي كان يبكي ويبدو ك جرو ضائع.

انا…. لا اعتقد…. ان هذا صحيح.” قال بيكهيون بخفة وقبّله تشانيول على شفتيه.

ما الذي تريد فعله؟” فكر لوهان بأن كل شيء سيكون على ما يرام، فبدأ بالتوقف عن البكاء وعض شفته، كما كان على وشك ان يشكر اصدقاءه. لكن، الامور لم تجري بالشكل الذي توقعه.

“لا أحب الثلاثيات. اريد ان احظى برباعية. يجب ان نحضر سوهو او إلي او شخص ما هنا أيضاً.” قال بيكهيون وابتسم تشانيول بتكلف بينما ينظر الى لوهان.

 

شعر لوهان بأن العالم جميعاً تجمد حوله مجدداً، هذا كان عندما ادرك شيئاً فظيعاً. اصدقاءه قد رحلوا حقاً ولن يعودوا، لقد انتهى الأمر.

 

توقفوا. ارجوكم توقفوا!” صرخ لوهان وشهق بشدة بين ركبتيه. فزع عندما أحس بذراع حوله، تسحبه الى حضنها الدافئ. ظنّ لوهان بأنه لا يزال في الماضي، فبدأ يذعر ويترنح بين اذرع سيهون.

 

شش، لو، انه انا، سيهون. انت بأمان. انت بأمان.” سمع لوهان صوتاً مألوفاً يتحدث إليه، مما جعله يتوقف عن الترنح. رفع لوهان نظره ببطء ورأى سيهون القلِق. فمسح دموعه بعيداً، ثم استقام بسرعة وسار مبتعداً عن سيهون، استقام سيهون ايضاً ونظر الى لوهان بقلق وحيرة.

 

لو، ما الذي حدث؟” فزع لوهان قليلاً وعض شفته بينما ينظر الى سيهون.

اممم… انا اسف. استرجعت بعض الذكريات من الماضي…. لقد تنمر احدهم علي هنا.” قال لوهان كما نظر نظرة خاطفة الى ركن الحمام بجانب المباول، تبعه سيهون بالنظر وعلم مباشرة ما الذي كان يشير اليه. شعر بالغضب عندما أدرك هذا، لكن هذا الغضب اختفى في محاولة مساعدة لوهان عندما بدأ بالتحدث مجدداً.

اذاً…. لما احضرتني الى هنا؟ اسف بشأن فقداني لأعصابي… انت ربما تتسائل ل-لما انا هكذا، هاه؟” همس لوهان وسار سيهون نحوه بخطوات بطيئة كي لا يخيف ذلك الفتى المسكين أكثر مما كان عليه.

لو-

اعلم انني مصدر للإزعاج لا يجب عليك ان تكون بهذا اللطف تجاهي…. اعني… لقد التقينا للتو ثم انني استمر بالإثقال عليك بهذه الطريقة… انا اسف حقاً.” قال لوهان ثم نظر الى الأرض. علم لوهان ان سيهون ربما يكون منزعجاً، لهذا قام بإحضاره الى الحمام – ليخبره بالتوقف عن التصرف بغرابة.

 

انه فقط… اعني، لا تحتاج لأن تعرف القصة؛ ستشعر بالملل، لكنني ل-لم أحصل على ذ-ذكريات جيدة-

لوهان.” قال سيهون بشكل صارم، جاعلاً لوهان يصمت ويعض شفته كما أغلق عيناه. هذه هي. سيهون سيقوم بالصراخ عليه وسيخبره بأن يكبر وان يتوقف عن التصرف بطفولية، سيقوم بالصراخ عليه وسيخبره بأنه مزعج وانه يحتاج الى-

لو، ربما لا اعلم بالضبط ما الذي حدث عندما كنت في هذه الدرسة، لكنني اعلم انه لم يكن امراً جيداً ليجعلك خائفاً هكذا.” بدأ سيهون بصوت لطيف، جاعلاً لوهان يتشوش ويفتح عيناه لينظر نحو سيهون.

بصراحة انا لا اعلم ان اردت اعرف بشأن ما حدث، لكن، انا هنا لأجلك. اعلم اننا التقينا للتو وكل شيء… ولكنك لست مزعجاً بالنسبة لي. لدي شعور ساحق بأنني يجب ان اكون هنا لأجلك لأنك تحتاج شخصاً تعتمد عليه مع أي كان ما يحدث معك. لا يجب عليك اخباري، لكنني هنا. الجميع هنا لأجلك، حسناً؟ لذا لا يجب ان تكون خائفاً. نحنا هنا بجانبك لكي تتغلب على كل شيء. حتى كي.” قال سيهون وشعر لوهان بأن دقات قلبه أصبحت أسرع فأسرع. سيهون فقط…. قال الكثير من الكلمات التي جعلته يشعر بالدفء بداخله. لقد كان الأمر وكأن سيهون اهتم به حقاً… أكثر من صديق. بالطبع، لوهان علم ان هذا مستحيل لأن سيهون كان مستقيماً. وهو لا يستحق أي شخص مثل سيهون، لقد قُضي عليه.

 

هيّا، يجب ان نلحق بالجميع.” قال سيهون وامسك بيد لوهان ثم بدؤوا بالسير نحو الباب، لكن لوهان أوقفه.

انتظر.” توقف سيهون ونظر نحو لوهان بحيرة، عض لوهان شفته ونظر بصعوبة الى سيهون.

شكراً لك.” ابتسم سيهون وضغط على يد لوهان قبل ان يخرجوا خارج الحمام. بدؤوا بالسير اسفل الرواق مجدداً، لكن بينما هم يمشون، تذكر سيهون فجأة شيئاً هاماً.

امم، هل تعلم اين هو الصف؟” سأل سيهون كما نظر باتجاه لوهان. اومأ لوهان مع ابتسامة صغيرة وبدأ بقيادة سيهون نحو غرفة الصف في الطابق الثاني.

 

لوهان لا يزال خائفاً بشأن كل شيء ومقابلة الجميع، لكن علمه بأن سيهون والجميع كانو هنا بجانبه، جعله يشعر بالقليل من التحسن. لكن قليلاً فقط. بينما يصعدون السلالم، شعر لوهان بالقليل من الخوف مع كل خطوة، قرّب سيهون لوهان اليه أكثر ليذكّره بأنه لا يزال هنا. كان هذا لطيفاً…. لقد جعل لوهان أسعد قليلاً. لكن، بداخله، علم لوهان أنه احتاج لأن يعاقب لاحقاً لكونه قريب جداً من سيهون وبسبب جعل سيهون يقلق عليه كثيراً. احتاج لأن يقطع ويعاقب نفسه لأنه اكل ايضاً… لابد له من هذا.

 

بمجرد ان وصلوا الى الطابق الثاني، سمعوا اشخاصاً يضحكون ويتحدثون. ضغط لوهان على يد سيهون أكثر قليلاً عندما تعرّف على الأصوات التي سمعها منذ وقت طويل.

نحن هنا، لا تنسى هذا.” قال سيهون عندما اصبحوا امام الباب الذي يقود الى الغرفة التي كان يدردش بها الجميع. بتردد، ترك لوهان يد سيهون، جاعلاً سيهون ينظر اليه بحيرة. لكن، لوهان لم يقل شيئاً كما أخذ نفساً عميقاً وفتح الباب.

 

شعر لوهان بسيهون يسير بجانبه بينما ينظر حول الغرفة. لقد لاحظ ان الجميع يجلسون في منتصف غرفة الرقص وينظرون إليه، لكنه لاحظ ايضاً ان بعض اصدقاءه القدامى لم يكونوا هنا: دونقهو وسوهيون.

 

ها انتم ذا. هل تشعر بتحسن لوهان؟” سأل كاي واومأ لوهان بينما بدأ هو وسيهون بالسير نحو المجموعة. بينما يسيرون، ابقى لوهان عيناه على الأرض، لا يريد النظر الى كيفن او أي شخص اخر.

هل نبدأ بالتعريف عن انفسنا اذاً؟” سأل كاي وجلس كل من لوهان وسيهون بجانب كريس وشيومين.

سنبدأ بما أنكم ضيوف، ماذا بشأن ان نقول اسماءنا وشيء عنا؟” وافق الجميع، لذا بدأت عملية التعارف.

 

انا دي او. وانا المعلم كما تعلمون جميعاً. انا اصغر من كاي بأربع سنوات!” رفع لوهان نظره نحو دي او ليرى كم تغير. لم يفعل حقاً. لقد بدى كأنه لا يزال في بداية العشرينات مع شعره الأسود وهيكله النحيف.

انت!” قال كاي مع ابتسامة لعوبة. سخر الجميع منهما، لكنهم تقدموا مع التعريفات. نظر لوهان بحذر نحو دي او بينما استقام احدهم. تلاقت أعينهم للحظة، لكن الشخص الآخر نظر بعيداً قبل ان يفعل لوهان فضيّق لوهان عيناه. ‘ربما لم يتعرفوا علي…. لم يقل دي او شيئاً كذلك…. ربما تغيير لون شعري ساعد بعد كل شيء.‘ فكر لوهان بينما بدأ ذلك الشخص بالتحدث.

 

اسمي هو كيسوب وأحب ان اقرأ في وقت فراغي.” قال كيسوب ثم جلس.

انا أي جي واحب ان أغني الراب عندما لا ارقص.” قال أي جي بينما جلس بسرعة.

انا سوهو واحب الأفلام.” قال سوهو ببساطة كما قدم نفسه سريعاً.

انا بيكهيون واحب الأيلاينر، اذا كان لأحدكم مشكلة مع هذا، اللعنة عليه.” قال بيكهيون ثم جلس وأرمقه دي او بنظره جعلته يجفل، لقد كان تماماً كما يتذكره لوهان.

انا تشانيول وأحب ان اغني الراب في وقت فراغي ايضاً.” قال تشانيول وجلس بسرعة بجانب بيكهيون ثم وضع يده على ركبته، جاعلاً بعض الأشخاص ينظرون نحوهم بغرابة لثانية.

انا إلي واحب ان اغني الراب كذلك.” قال إلي مع نبرة ضجرة ثم جلس.

انا لاي واحب ان اقرأ في وقت فراغي.” قال لاي من باب التزويد بالمعلومات ثم جلس مجدداً.

انا كيفن وألعب كرة القدم في وقت فراغي.”

 

بينما كان الجميع يقدمون انفسهم، نظر لوهان اليهم بشكل موجز ليرى كم تغيروا. لقد كان مخيفاً كيف انهم جميعاً يبدون كما كانو. لقد بدى وكأنهم، اصبحوا اقوى… وأكثر إخافة.

ما الذي حدث للإثنين الآخرين؟” سأل كاي ورفع دي او كتفيه.

لقد انتقلوا بسبب العائلة وعمل والديهم.” قال دي او واومأ كاي.

 

حسناً، انا كاي واحب ان أراقب الجميع بينما يرقصون.” رفع الجميع حاجبهم على هذا ونظر كاي باتجاه الجميع ثم رفع يديه.

ماذا؟ مراقبة الجميع تجعلني اتحسن في الرقص!” قال كاي واومأ الجميع بتفهم.

انا شيومين وطعامي المفضل هو الباوزي.” قال شيومين مع ابتسامة.

انا تشين واحب ان اغني في وقت فراغي.” قال تشين مع ابتسامته الساحرة.
انا مينهو واحب ان اغني الراب في وقت فراغي ايضاً.” قال مينهو لتشانيول، أي جي وإلي.

انا تيمين وأحب ان ارقص في وقت فراغي.” قال تيمين كطفل في متجر حلوى، جاعلاً بعض الاشخاص يضحكون بحماس.

انا جونقهيون واحب أن ألحن الموسيقى وأغني وفي وقت فراغي.

انا كي وأحب الموضة. لا اهتم ان ظننتم انني شاذ او لا، افعلوا ما تشاؤون.” قال كي ثم حدق بنظرة ساخطة نحو الجميع وبيكهيون فقط ابتسم بخفة بينما اومأ الجميع، لا يريدون اغضاب كي.

 “انا اونيو واحب ان اخرج واتمشى في وقت فراغي.

انا تاو واحب ان افعل الوشو في وقت فراغي.” قال تاو مع ابتسامة صغيرة.

انا كريس واحب ان اغني الراب في وقت فراغي كذلك.” قال كريس.

 

في كل مرة يقدم فيها احدهم نفسه، يشعر لوهان بالمزيد من التوتر لأن دوره سيقترب، عض شفتيه وتمنى ان لا يتأتأ خلال تقديمه لنفسه.

انا سيهون واحب ان اقرأ.” قال سيهون بنبرة غير لطيفة، جاعلاً بعض الاشخاص ينظرون اليه بفضول، لكنه فقط حدّق بسخط تجاه راقصي JYP، مما جعلهم يردون تلك النظرة بحيرة.

 

شعر لوهان بنفسه يتجمد عندما ادرك ان الجميع ينظرون اليه. رفع  نظره قليلاً، محاولاً الا تتصل أعينه مع أي احد ثم بدأ بالتحدث.

انا لوهان وأحب ان احل الأحاجي.” قال لوهان بخفة، لكن فقط بصوت عالي بما فيه الكفاية ليسمعه الجميع، لكنه لم يهتم. لقد كان سعيداً لأنه لم يتأتأ وأفضل جزء كان، ان لا احد تعرّف عليه!

 

انتظر… لوهان…. لوهان الذي كان هنا قبل سنة؟” سأل دي او وتجمد لوهان. شعر بأعين موجهة اليه فشد على قبضته ثم نظر باتجاه دي او واومأ، توسعت أعين دي او وبدأ بالتحدث الى لوهان.

يا الهي، انه انت! كيف حالك؟” سأل دي او بقلق والجميع، عدا طلاب JYP وسيهون، نظروا حولهم بحيرة.

نعم! ليس وكأننا نؤذيه!” قال كاي ونظر دي او باتجاه كاي ثم ضيّق عيناه ونظر مجدداً الى لوهان، وفجأة استوعب ما يدور حوله.

انا بخير، شكراً.” قال لوهان ثم نظر الى دي او، يحاول ايصال ما قاله إليه.

 

في اليوم الذي حاول الانتحار به، جميع من في المدرسة سمع بالأمر، حتى المعلمين. لذا كل من في JYP يعلم بشأن لوهان الفتى الذي حاول قتل نفسه…. والآن معلمه واصدقاءه الجديدون في JYP، وليس لديهم ادنى فكرة بشأن محاولته للإنتحار…. شعر لوهان بالقلق ينمو بداخله عندما أدرك ان سره يمكن ان يفشى في أي لحظة.

من الجيد سماع هذا! تغيير المدارس يمكن ان يكون امراً معيقاً ومزعجاً.” قال دي او مع ابتسامة، متمنياً ان يوقف الأسئلة من البدء.

 

اومو! لوهان!” رفع لوهان نظره مع اعين متوسعة، ليرى بيكهيون يركض باتجاهه ويعانقه، يضغط عليه ويشد في احتضانه.

لقد تساءلت عن الذي حدث لك عندما رحلت هكذا! انت لم تودعنا حتى!” قال بيكهيون وابتعد عن حضن لوهان، ناظراً الى عيناه، ومبتسماً بالقليل من التكلف. تراجع لوهان قليلاً، بخوف.

نعم! لقد افتقدناك! انت لم تتصل بنا حتى!” استقام تشانيول وسار بجانب بيكهيون، جاعلاً لوهان أكثر خوفاً، خاصة بما أن الجميع يقف الان ورأى “اصدقاءه” يسيرون باتجاهه.

ياي! نستطيع ان نخرج معاً مجدداَ! هذا رائع، أليس كذلك كيفن؟” سأل إلي بينما سار كيفن باتجاه لوهان واحتضنه. تجمد لوهان عندما همس كيفن في أذنه كي لا يسمع الجميع.

هم لا يعلمون، هاه؟ من الأفضل ان تبقى فتى جيد ان أردت للأمور ان تستمر بهذه الطريقة.” قال كيفن ثم ابتعد عن لوهان مع ابتسامة، كبيرة ومزيفة على وجهه.

من الجيد ان نراك مجدداً، لولو.” قال كيفن، جاعلاً لوهان يقشعر عند سماع ذلك اللقب الذي كانوا يعطونه إياه… في الحمامات.

يمكننا ان نتسكع معاً عندما ننتهي من الرقص، صحيح؟” سأل كيفن دي او، الذي اومأ، جاعلاً كيفن يبتسم أكثر كما فعل الجميع.

نعم، ويمكنكم ان تتعرفوا علينا جميعاً، ليس لوهان فقط.” قال سيهون كما وضع ذراعه حول كتف لوهان جاعلاً كيفن والجميع ينظر إليه مع حاجب مرفوع. وأعطاهم نظرة ‘انا-اعرف-كل-ما-قمتم-به-ايها-الاواغاد-وانتم-تستحقون-الموت’.

امم…. هل كل شيء بخير هنا؟” سأل كريس سيهون والأشخاص من JYP بحيرة. الجميع والذين لم يعلموا بشأن ما حدث مع لوهان كانوا حائرين بشأن، النظرات، التحديقات الساخطة، والجو المُزعج الذي يجعل الجميع غير مرتاحاً.

ياه! فلنرقص قليلاً.” قال كي بجانب لوهان، مما جعله يقفز قليلاً بفزع. نظر لوهان نحو كي ورد كي تلك النظرة. رأى لوهان الحيرة، ولكنه أيضاً رأى الحماية في أعين كي، مما جعله يبتسم قليلاً.

 

حسناً، لا اعلم ما الذي يحدث مع الجميع، لكن لننتقل الى الرقص. JYP اذهبوا واجلسوا بجانب المرآة. صفّي، اذهبوا واجلسوا في الاتجاه المقابل.” زودهم كاي بالتعليمات وقام الجميع بما قاله، لكن مع تواصل أعين طوال الطريق. ابفى لوهان مثبتاً على الارض بينما جلس وجلس سيهون بجانبه. شعر لوهان بشخص ينقر على كتفه، مما جعله ينظر نحو ذلك الشخص.

انت بخير؟” سأل كريس مع نظرة قلقة واومأ لوهان، ناظراً بعيداً مع شعور بالذنب. لقد حدث بالفعل ما ظن لوهان بأنه سيحدث. لقد كان ذلك محرجاً، مخيفاً والجميع يلقي الاسئلة…. كان هذا فظيعاً.

 

على رأس كل شيء…. كان الجميع قلقاً بشأنه. لقد كره هذا كثيراً وكل ما اراد فعله هو ان يستقيم ويهرب بعيداً. اراد ان يذهب الى مكان ويقطع الى ان يختفي كل شيء. اراد ان يقطع بشدة، لكنه لم يستطع…. لديه يوم طويل بانتظاره.

حسناً، اذاً هكذا سيعمل كل شيء: سيرينا كل منكم رقصة وسنقوم انا ودي او بالإعلان عن المؤدين المنفردين الذين سينافسون بعضهم.” قال كاي.

لقد قررت هذا بالفعل؟! لم تمضي اسابيع حتى!” اعترض مينهو وقليل آخرون.

لا احتاج شهراً كاملاً لأقرر من الذي يعمل بجهد أكبر ومن الذي سيفوز بهذه المسابقة لأجلي.” قال كاي مع تحديقة ساخطة نحو الجميع ليبقوا افواههم مغلقة.

 

حسناً، من الذي يريد ان يبدأ؟” سأل دي او.

هل نستطيع ان نفعلها في ثنائيات؟” سأل كيسوب ونظر دي او وكاي الى بعضهم قبل ان يومئ كلاهما.

ماذا عن مجموعات؟” سأل لاي وتنهد دي او.

هل تريدون ان تقوموا بالرقص كمجموعات او شيء كهذا؟” اومأ الجميع واستسلم كاي ودي او.

حسناً!” قال كلاهما واستقاموا JYP.

 

سنمضي اولاً.” قال كيفن ثم نظر الى لوهان، جاعلاً لوهان ينظر بعيداً بإذلال.

ما هي الأغنية؟” سأل كاي وأجاب إلي.

سوهو، كيفن، لاي، كيسوب، بيكهيون، تشانيول، أي جي وانا سنقوم ب one shot لـ B.A.P.” أجاب إلي واومأ الجميع، ذهبوا الى مواقعهم وشغل دي او الأغنية.

 

كان الجميع هادئاً بينما يشاهدون JYP يرقصون على One shot. لقد كانت رقصة صعبة لكنهم كانوا يقومون بعمل رائع مع هذه الرقصة.

 

بينما يرقصون، استمر لوهان بالمشاهدة ليرى كيف كان يرقص الجميع. لقد كانوا جميعاً افضل مما يتذكر. لقد كان هذا…. لقد كان هذا مخيفاً كيف انهم تحسنوا كثيرا. ‘ربما… ربما كنت أعيقهم عندما كنت هنا.‘ لم يستطع لوهان فعل شيء سوى التفكير بينما سمع الأغنية تنتهي. عندما انتهوا، اصطاد لوهان نظرات كيفن، مما جعله يتجمد بخوف وابتسم كيفن بتكلف عالماً انه لا يزال يملك القوة تجاه لوهان وانه لا يزال يعاني من “المشاكل.”

 

اللعنة، لقد كنتم جيدين.” قال كاي وابتسم دي او بتكلف.

يمكنك ان تراهن بهم.” نظر كاي بسخط وبدأ بالتفكير عن المجموعة التي يريدها ان ترقص وما الذي سيقومون بالرقص عليه.

مجموعة EXO خاصتي، ارقصوا على History وغنّوا ايضاً.” قال كاي مع ابتسامة متكلفة، جاعلاً أعين دي او تتوسع.

ماذا؟! لم اكن اعلم اننا سنقوم بالغناء ايضاً!

فكرت بهذا للتو.” قال كاي مع ابتسامة تخبر انه فكر بهذا مسبقاً، لكنه قال هذا فقط ليغضب دي او.

 

استقام لوهان ببطء ووقف في موضعه، لكنه كان يرتجف. لقد علم ان الأعين ستكون عليه وهذا يخيفه حد الموت! بدأ يشك في انه سيفعل هذا. لقد كان متوتراً…. خائفاً جداً.

هي، تذكر، نحن هنا لأجلك.” همس سيهون للوهان، جاعلاً لوهان ينظر نحوه ويعطيه ابتسامة صغيرة ليشكره. ابتسم سيهون بالمقابل ونظر خلال كتفه ليرى الاشخاص من JYP ثم حدّق بسخط، خاصة نحو كيفن. ضيّق كيفن عيناه عندما ادرك ان سيهون يحدّق بهم ثم همس بشيء لبيكهيون، جاعلاً بيكهيون ينظر نحو سيهون بأعين متسائلة، لكن سيهون تجاهل هذا واستدار، ليقف في مكانه.

 

كان لوهان غافلاً عن كل ما يحدث بينما يحاول ان يدخل في مزاج الرقص والغناء الخاص به، يحاول ان ينسى جميع من كان في الغرفة. ‘استطيع فعل هذا! انه تمرين كي اتخلص من السعرات الحرارية التي اكلتها! نعم… فقط فكر بهذا…‘ فكر لوهان بينما شغل كاي الموسيقى، النسخة الصينية من History لسبب ما.

 

بدأت الموسيقى وشعر لوهان بأن الموسيقى تسحبه. عندما حان الوقت، بدأ بغناء الجزء الخاص به والرقص. نسي بشأن كل من في الغرفة وركّز في الرقص، الكلمات، والأشخاص الذين يرقصون معه. لقد كان منغمساً في الأغنية تماماً وكان يعطي كل ما يملك.

 

بمجرد ان انتهت، صفّق الجميع وعاد لوهان مجدداً الى مزاجه كما عاد ليجلس في المكان الذي كان يجلس به.

اللعنة كاي، هذا كان ذكياً، غناءهم كان رائعاً ايضاً.” قال دي او وابتسم كاي بتكلف.

منافسة أخرى كالجحيم ستقام، هاه؟” سأل كاي واومأ دي او مع ابتسامة متكلفة ايضاً.

من هم الذين سيقومون بالتنافس؟” سأل تيمين وتحدث دي او اولاً.

انتم يا رفاق تعلمون انكم جميعاً موهوبون، صحيح؟” سأل دي او طلابه واومأوا فقط. “لقد راقبتكم جميعاً واعتقد ان كيفن سيقوم بعمل جيد في هذه المنافسة.” قال دي او واستقام كيفن ثم تقدم مع ابتسامة.

شكراً!” اومأ دي ونظر نحو كاي، تنهد كاي ونظر نحو الجميع.

 

لقد ركبت كاميرات في غرفة الرقص لأراكم عندما تتدربون او أرى ان كنتم تفعلون من الأساس.” بدأ كاي، جاعلاً لوهان يتجمد. هذا يعني ان كاي رآه عندما انهار وعندما شعر بالدوار وعندما رقص لساعات في احدى المرات….

بعد مشاهدتكم جميعاً، كان هناك شخص واحد والذي تدرب اكثر من الجميع وأعتقد انه يستحق أن يكون في هذه المنافسة. لذا بلا اسباب اضافية، أختار لوهان.” نظر لوهان نحو كاي بأعين متوسعة وابتسم كاي ابتسامة مشجعة.

ل-لكن-

ياي! سنرقص ضد بعضنا!” قاطع كيفن لوهان كما سحبه في عناق قوي.

استعد لأنه سيُقضى عليك.” همس كيفن في أذن لوهان وتجمد لوهان أكثر قليلاً. رأى سيهون ذلك التبديل فاستقام من وراء لوهان ونظر الى أعين كيفن مباشرة، جاعلاً كيفن يترك لوهان ويرفع حاجبه باتجاه سيهون. لم يقل أحدهم شيئاً لوقت طويل واصبح الوضع محرجاً في ارجاء الغرفة.

 

لديك شيء لتقوله لي؟” قال كيفن ببرود وحدّق به سيهون كما تقدم بضع خطوات نحو كيفن كي يصبح قريباً كفاية ليستطيع ان يهمس دون ان يسمع أحد.

انا اعلم، ايها الوغد.” قال سيهون من بين اسنانه وتوسعت أعين كيفن كما نظر نحو سيهون الذي يملك ابتسامة متكلفة على وجهه.

لا انت لا تعلم….” بدأ كيفن وحدّق سيهون أكثر.

يستحسن بك ان تكون سعيداً لانني لم اقطعك الى اشلاء لأنه تعلم انك تستحق هذا بحق الجحيم، لكن من أجل مصلحتك، لن افعل. اذا اقتربت من لوهان مجدداً، استعد للموت.” قال سيهون بصوت بارد في أذن كيفن وتراجع كيفن ثم تنقّل بنظره بين سيهون ولوهان، جاعلاً لوهان متوتراً وفزعاً.

 

شاهد لوهان كيفن وسيهون يتهامسون ذهاباً وإياباً كي لا يسمعهم احد وبدأ بالقلق. ما الذي كانوا يقولونه؟ هل علم سيهون؟ كان عليه ذلك! لكن كيف؟ لم يقم لوهان بإخباره بأي شيء بشكل خاص.

ياه! ما خطبكما انتما الاثنان؟ توقفوا عن هذا قبل ان تقعوا بالمشاكل.” قال كل من كاي ودي او بينما ساروا باتجاه كيفن وسيهون، كاسرين ذلك التهامس الطويل الذي حدث.

لنمضي قدماً ونتوقف عن الرقص الان. اذهبوا وتسكعوا وتعرفوا الى بعضكم البعض أكثر. اذا سمع أحدنا عن أي شجار، ستتعرضون للإحتجاز!” قال كاي بصرامة واومأ الجميع.

بعد ان نبدّل، لنلتقي في الكافتيريا، حسناً؟ سيدلكم لوهان على مكانها.” قال لاي بينما استقام JYP وبدؤوا بالسير نحو غرفة التبديل.

لا مشكلة، سنراكم هناك.” أجاب كريس بينما استقام الجميع. بمجرد ان كان لوهان، سيهون والجميع في طريقهم الى الكافتيريا والتي كانت في مبنى مختلف، أوقفهم كريس ونظر الى سيهون بوجه صارم.

ما كان سبب هذا؟” صرخ كريس ونظر الجميع نحو سيهون الذي رفع كتفيه. عض لوهان شفته ونظر الى سيهون، شاعراً بأن سيهون بطريقة ما يعلم بما حدث…

سيهون، بالتأكيد حدث شيء ما او ان هناك شيء خاطئ، الان ابصقه.” اوصل اونيو ونظر سيهون نحو الجميع، ثم نحو لوهان أخيراً. نظر هو ولوهان لبعضها البعض للحظة قبل ان ينظر سيهون بعيداً ويحول نظره نحو كريس.

انه لا شيء.” استنشق كريس وهز رأسه، لكن قبل ان يتحدث مجدداً، بدأ كي بالتحدث.

حسناً، توقف عن هذا الكذب اللعين! لقد رأيتك تحدق بسخط نحو الجميع منذ الثانية التي دخلت بها مع لوهان! ولوهان، هناك شيء خاطئ بالتأكيد معك ايضاً، الان فليتحدث كل منكما!” قال كي، حسناً، صرخ فعلياً. فجفل لوهان وتنهد سيهون بانزعاج.

ماذا عن هذا، انه شيء لا يخص أي منكم، لذا تراجعوا عليكم اللعنة!” قال سيهون ببرود الى الجميع.

واه، سيهون، لقد كنا قلقين فقط. لا تحتاج لأن تشتم.” قال تشين وتنهد سيهون مجدداً.

اسف، لكنه لا شيء، حسناً؟” درس كريس كل من لوهان وسيهون لثانية وقرر ان لا يحفر في شيء لا يجب عليهم التدخل به.

أي كان، لكن اذا حدث شيء مجدداً، سأتقدم وستخبرني.” اومأ سيهون، لا يخطط حقاً لفعل هذا، لكن كريس استدار وبدأ بالسير. بدأ الجميع بالسير مجدداً، لكن لوهان اضطر الى اخبارهم بالمكان الذي يذهبون اليه، والذي كان على بعد مبنى آخر.

 

بينما يسيرون استمر لوهان بالتحديق بسيهون، متسائلاً  عن الذي كان يحدث بحق الجحيم. ‘حسناً، هو بالفعل اخبرني انه هنا لأجلي وانه علم ان شيئاً سيئاً حدث، كالتنمر، عندما كنت هنا… ولكن غضبه كان موجهاً نحو كيفن… انه تقريباً وكأنه يعلم بكل شيء… لكنه لا يستطيع. بالرغم من هذا يبدوا انه لا يعلم بشأن محاولة الانتحار…. لكن لا اعلم! لا علم كيف اكتشف كل شيء…. لم اخبره ابداً. لحظة! هل اتحدث اثناء نومي او شيء كهذا؟ لقد حصلت على كوابيس…. لذا ربما….. لا الامر ليس كذلك. ربما انا فقط متوتر جداً وأفكر بأشياء سخيفة.‘ فكر لوهان بينما كانوا يسيرون نحو الكافتيريا.

 

لم يستطع لوهان ابعاد توتره وارتعابه. لقد عاد الى المكان الذي علم به الناس عن محاولته للانتحار…. القطع….. ولقد كان مع الناس الذين قاموا بانتهاكه نفسياً وجسدياً! على رأس هذا، اصدقاءه بدؤوا بسؤاله هو وسيهون بشأن ما حدث…. وسيهون علم الكثير، كما ظن على أي حال. اذاً السؤال كان… ماذا الآن؟

 

عندما وصلوا الى الكافتيريا، كان لوهان لا يزال منغمساً بأفكاره بينما قاموا بدفع الطاولات معاً كي يتمكن الجميع من الجلوس في مستطيل طويل. بمجرد ان انتهوا، جلس الجميع وانتظروا مع القليل من الدردشة.

تهانينا لوهان!” قال تيمين وأعطاه لوهان ابتسامة صغيرة.

شكراً!

نعم، هذا رائع! ستقوم بعمل جيد، انا فقط اعلم هذا!” قال تاو وأعطاه لوهان ابتسامة صغيرة أخرى.

مع ذلك لا استطيع التصديق بأن كاي ركب كاميرات!” قال جونقهيون واومأ الجميع.

نعم، لكنني افهم هذا قليلاً.” بدأ تشين، “هو لا يستطيع ان يكون متواجداً 24 ساعة ليرى ما اذا كنا نرقص ونتدرب.” تنهد الجميع، لكنهم اتفقوا معه على أي حال.

نقطة جيدة، لكن لا يزال!” قال كي.

ما الذي سنفعله لبقية اليوم؟ اعني، نحن سنتسكع مع الاشخاص الآخرين وكل شيء.” سأل مينهو وفكر الجميع لثانية.

من يعلم؟ ماذا بشأن ان نفكر جميعنا بشيء عندما يصلون؟” قال كريس واومأ الجميع.

 

لوهان بالكاد القى بالاً للمحادثة بعد هذا، كل ما يستطيع التفكير بشأنه كان الطريقة التي يتصرف بها سيهون، كيف ان سرّه يمكن ان يُكشف، كيف انه عاد الى حفرة الجحيم، وكيف ان الذكريات استمرت بالظهور امامه من اللاشيء! لقد كانت شنيعة ولقد كان خائفاً حقاً.

 

مرحباً يا رفاق!” سمع لوهان تشانيول يصيح من الخلف، مما جعله يفزغ قليلاً.

نحن لسنا جائعون جداً، لكن ان اردتم ان تأكلوا، امضوا قدماً!” قال إلي بينما جلس الجميع بملابس مختلفة.

نحن لسنا جائعون جداً ايضاً. لكننا لا نعلم ما الذي نفعله.” قال اونيو وبدأ الجميع بالتفكير قليلاً.

اللعنة، انت محق، هذا صعب!” قال كيسوب، جاعلاً الجميع يومئ متفقين معه.

ماذا بشأن ان نتحدث فقط قليلاً وان شعرنا بأنه يمكننا فعل شيء آخر، سنفعله؟” قال أي جي.

هذا يعمل معي، لكن هذا سيجعلنا نفكر مجدداً بشأن الامر الذي سنتحدث بشأنه.” قال تشين مع عبوس وضحك بيكهيون على وجهه.

لا يجب ان تستاء: يبدوا وكأنك ستضحك!

ياه!” قال تشين مع ابتسامة.

هل لديكم عرض ايضاً؟” سأل شيومين.

نعم، لكنه أقرب الى الصيف من الشتاء.” أجاب سوهو.

لوهان، كيف كنت؟ اعني، بمجرد ان رحلت، لم نسمع عنك شيئاً! لما رحلت فجأة؟” سأل كيفن من الجانب الاخر من الطاولة، جاعلاً الجميع ينظر نحو لوهان. تجمد لوهان كما رفع نظره عندما سمع اسمه. ‘!‘ فكر لوهان بينما فتح فمه ليتحدث.

 

لقد فقدت هاتفي عندما انتقلنا وانا… لم استطع ايجاد الارقام، والأمر له علاقة بالعائلة.” قال لوهان، جاعلاً كيفن يحدق به.

اوه، سيء جداً! لقد افتقدنا وجودك هنا! الان نستطيع ان نجتمع مجدداً كما كنا في السابق.” قال إلي وبيكهيون وتجمد لوهان. كما كنا في السابق؟ هل يعني هذا ما يفكر به؟ نظر الى بيكهيون ورآه يبتسم بتكلف، جاعلاً لوهان يدرك فقط ما كان يتحدث عنه. لم يعلم كيف يجيب هذا، لذا عض شفته ونظر بعيداً.

 

ما هي المدة التي كنتم بها اصدقاء؟” سأل تاو وأجاب تشانيول.

لوقت طويل. لقد كنا هنا منذ المدرسة المتوسطة وأصبحنا أصدقاء بعد ذلك. لقد كنا جميعاً مقربون جداً، لكننا كبرنا والأمور حدثت.” قال تشانيول، يحدق بلوهان الذي لم يقل شيئاً.

الأمور؟“سأل كي وأجاب كيفن بينما ينظر نحو لوهان.

بعض الأشخاص انتقلوا، لكن الكثير من الاشياء حدثت في هذه المدرسة وتركت أثراً.” شعر لوهان بأعينه تتوسع كما نظر نحو كيفن بأعين متوسلة، متمنياً ان لا يتحدث عن الانتحار.

ما الذي تعنيه؟” سأل جونقهيون وعبس كيفن قليلاً كما جعل الأمر يبدوا وكأنه على وشك ان يقول شيئاً مأساوياً، لكنه كان يبتسم بتكلف خلف هذا، مشيراً الى لوهان بهذه الابتسامة.

كما ترون….. شخص ما هنا حاول الانتحار في وقت سابق.

ماذا!؟” صرخ الجميع تقريباً وشعر لوهان بالدموع تتجمع في عينيه بينما ينظر نحو كيفن والجميع بأعين متوسلة.
نعم، كان هذا محزناً. لقد حاول القفز من فوق سطح مبنى الرقص، لكن شخصاً ما امسك به في الوقت المناسب. ذلك الطالب نقل بعيداً ولم نسمع عنه شيئاً منذ ذلك الحين.” قال تشانيول واستمر لوهان بالنظر الى اعين كيفن، بيكهيون، والجميع، متوسلاً بكل ما لديه بأن لا يكشفوا كل شيء.

من؟ لماذا؟” سأل كريس وابقى كيفن نظره موجهاً نحو لوهان قبل ان ينظر نحو كريس، مخبراً لوهان بأنه يستحق ذلك.

لن أفصح عن الشخص لأنه….. حسناً انه موضوع حساس للكثير من الأشخاص. لما؟ لا أعلم.” أجاب كيفن وصمت الجميع للحظات.

 

هل هذا هو السبب الذي جعل والداك ينقلونك من هذه المدرسة؟” سأل تيمين لوهان وكل ما استطاع لوهان فعله هو الايماء، لا يعلم ما اذا كان صوته سيعمل ام لا.

هذا فظيع! اتمنى ان يكون ذلك الفتى قد حصل على المساعدة.” قال كي بنبرة ناعمة واومأ الجميع.

نتمنى ذلك ايضاً.” قال كيفن واكتفى لوهان بالنظر الى حضنه، محاولاً أن لا يستقيم ويهرب بعيداً.

 

بينما استمر الجميع بالتحدث عن امور لا قيمة لها، شعر سيهون بغضبه يزداد أكثر فأكثر في كل ثانية. لقد رأى النظرات المتبادلة بين لوهان وكيفن. لقد رأى النظرات والابتسامات المتكلفة. رأى فقط كل ما جعله يريد ان يقتل كل وحوش JYP! البقاء هنا فقط كان كفيلاً بقتل لوهان، لكن بإضافة كل هذا، كان الأمر أكثر ضرراً على لوهان. بسرية، امسك سيهون بيد لوهان من تحت الطاولة وضغط عليها، جاعلاً لوهان ينظر نحوه بأعين دامعة. حاول سيهون اخبار لوهان بأنه هنا لمساعدته في ان يقف على قدميه وأن يريه انه كان هنا لأجله. لحسن الحظ، تلقى لوهان الرسالة واومأ، معطياً ابتسامة صغيرة وغير مقنعة بالمقابل.

 

كان لوهان شاكراً، كان كذلك حقاً، لان سيهون كان مُساعداً ومهتماً. لكن، لابد له من التحدث مع سيهون قريباً. سيهون علم شيئاً….. ربما اكثر مما يرمي إليه، ولوهان احتاج لأن يعلم فقط بمقدار هذا.

ماذا بشأن ان ننقسم لنفعل أشياء مختلفة؟ اشعر بالرغبة في التجول حول المكان.” قال تشانيول فجأة ورفع لوهان نظره بصدمه. ننقسم؟

فكرة جيدة، لكن كيف تريدنا ان نفعل هذا؟” سأل كريس وبدأ الجميع بالتفكير.

ماذا عن هذا: أي جي، سيهون، مينهو وتيمين يمضون في طريقهم؛ جونقهيون، كي، كيسوب، تشين وشيومين يذهبون في طريق آخر؛ كريس، تاو، اونيو، سوهو ولاي يذهبون في طريق مختلف؛ وبيكهيون، تشانيول، إلي، لوهان وأنا نذهب في طريق آخر؟” سأل كيفن واومأ الجميع، هذا حتى تحدّث أحدهم.

 

سأذهب مع لوهان.” قال سيهون كما حدّق بكيفن. نظر له الجميع ورفعوا حاجبهم بينما ضغط لوهان على يده من تحت الطاولة.

اممم… هل انت متأكد؟ أعني، هذا لكي نتعرف على بعضنا صحيح؟ لذا لما لا تتعرف على شخص آخر غير لوهان؟” حاول تشانيول وحدّق سيهون بسخط أكبر.

سأتعرف على أشخاص آخرين، لكن سأبقى مع لوهان.

لما؟ هل انت معجب به؟” قال بيكهيون مع ابتسامة متكلفة وحدّق سيهون بنظرات أكثر سخطاً.

انه صديق ولأكون صادقاً، انتم لا تعجبونني.

سيهون!” قال كريس موبخاً، لكن كيفن ابتسم فقط.

لا بأس كريس. انه فقط لا يعرفنا كثيراً. لا اهتم طالما لن يتسبب اي احد بشجار، انت وإلي يمكنم ان تستبدلوا مجموعاتكم، كيف هذا؟” سأل كيفن واومأ كل من سيهون وإلي.

حسناً، لنمضي قدماً ونذهب. لنجتمع هنا في حوالي الـ3:00 م. هذا يعطينا خمس ساعات لنفعل اياً كان.” أقترح سوهو واومأ الجميع.

حسناً لنذهب.” مع هذا، جميع المجموعات عدا مجموعة لوهان غادروا الكافتيريا وجلس الجميع في صمت الى ان تحدّث كيفن.

 

حسناً، الان بما ان الجميع قد رحل، ما هي مشكلتك بحق الجحيم؟” سأل كيفن كما استقام مع بيكهيون وتشانيول. استقام كل من لوهان وسيهون ايضاً وحدّق سيهون وكيفن ببعضهم البعض.

مشكلتي هي انكم جميعاً-

سيهون، توقف رجاءً.” همس لوهان كما تمسك بذراع سيهون. كان لوهان شاكراً لسيهون، لكنه لم يرد من سيهون بأن يتورط في المشاكل، او اسوا من ذلك، ان يتأذى بسببه.

نظر سيهون نحو لوهان وتنهد، ثم استدار الى وحوش JYP.

اياً كان. نحن لا نحب بعضنا البعض، لذا لنذهب باتجاهات مختلفة.” حاول سيهون لكن كيفن هز رأسه.

لم نرى لوهان منذ مدة ونريد ان نتسكع معه قليلاً.” حدّق سيهون.

حسناً، لكن ابقوا حيث انتم.

لما هذا التعامل؟ هاه؟” قاطعه بيكهيون مع تحديقة ساخطة.

انت تحدّق بنا بسخط، تشتمنا، ولا تريدنا ان نقترب من لوهان، لذا ما هي-

تعلمون ما الذي فعلتموه، لذا لا تعطوني تلك النظرة اللعينة.” قال سيهون ببرود وتجمد لوهان. لقد علم… علم سيهون بشأن هذا….

جدياً الان؟ ما الذي نعلمه بالضبط؟” قال تشانيول وتذمر سيهون.

عليك اللعنة!” قال سيهون ثم استدار وبدأ بالسير ممسكاً بيد لوهان.

 

سيهون؟

سنتحدث لاحقاً، لنبتعد عن هنا الان.” بقي لوهان صامتاً بينما توجهوا خارج المبنى نحو الباص. لكنهم سيضطرون الى ان يقطعوا الحرم المدرسي كاملاً قبل ان يصلوا وقد سمع كيفن، بيكهيون وتشانيول يلحقون بهم.

سيهون!” صرخ لوهان بينما شد أحدهم شعره وجعله يسقط في حضنه. تجمد لوهان عندما شم رائحة مالوفة، رائحة بيكهيون الذي كانت يداه ملتفة حول خصره ليمنعه من الفرار.

 

استدار سيهون وحدّق بسخط كما أخذ عدة خطوات بإتجاههم، لكن كيفن هز رأسه.

حسناً، حسناً، حسناً، يبدوا انك تعلم أكثر مما ظننت انك تعلمه. لم أكن اعلم ان شخصاً قبيحاً كلوهان سيقوم بإخبار أي شخص بشأن ما حدث هنا.” قال كيفن، جاعلاً لوهان يجفل ويشد سيهون قبضته.

ايها اللعين-

الان، الان، اظن انه سيكون من الافضل ان ترحل وتتركنا نتسكع مع بعضنا البعض.” حاول كيفن، لكن سيهون هز رأسه.

أبعد يداك عنه. ايها القذر ليس لديك الحق لتلمسه.

اوه؟ وما الذي يجعلك مميزاً كي تستطيع انت فعل ذلك؟” سأل تشانيول ورفع سيهون حاجبه.

انا صديقه الحقيقي الذي يهتم بشأنه!

نستطيع ان نهتم بشأنه-

لا تتفوه بالهراء!” قاطع سيهون كيفن.

انت معجب به، اليس كذلك؟” سأل بيكهيون، ولمح لوهان نظرات سيهون، مما جعل سخطه يختفي للحظة.

وان كنت كذلك؟” سأل سيهون بينما حدق ببيكهيون الذي كان يبتسم بتكلف الآن.

حسناً، هذا ليس لطيفاً. يبدوا اننا وجدنا عاهراً آخر.” رفع سيهون حاجبه.

حقاً؟ اذاً بما انني عاهر، الا يجعل هذا بيكهيون وتشانيول عاهران أيضاً بما أنهما معجبان ببعضهما البعض؟” نظر كل من تشانيول وبيكهيون نحو سيهون بسخط وابتسم كيفن بتكلف.

لا، بسبب-

صحيح، لأن هذا يجعل الأمر منطقياً جداً، هل فقط بعض الشواذ هم عاهرون؟” سأل سيهون وحدّق كيفن بسخط.

 

انت معجب بذلك العاهر، لكنك لا تعلم أي شيء بشأنه.” توسعت أعين لوهان عندما أدرك ان كيفن كان على وشك أن يفشي جميع أسراره. بدأ لوهان بالمقاومة في أذرع بيكهيون، لكن بيكهيون قيّد ذراعه حوله.

 

لا!” حاول لوهان، لكن بيكهيون قبّل عنقه، مما جعله يصمت وجعل سيهون يشعر بالمزيد من الغضب.

لا تلمسه!” قال سيهون وابتسم كيفن بتكلف فقط.

اعلم كل ما احتاج أن اعلمه.” قال سيهون وهز كيفن رأسه كما وضع يده على رأس لوهان، جاعلاً لوهان يجفل ويحاول الهرب، لكنه لم يستطيع بسبب ذراع بيكهيون الملتفة حوله.

حقاً؟ هل تعلم انه الشخص الذي حاول الانتحار؟ والشخص الذي لديه عادة-

لا! أرجوك! توقف!” صرخ لوهان، غير راغب بسماع المزيد، لكن كيفن ابتسم بتكلف واكمل بينما غطى بيكهيون فم لوهان.

عادة سيئة بقطع نفسه؟ او ان دي او كان الشخص الذي منعه من السقوط؟ او انه توقف عن الاكل؟ هممم، هل تعلم بشأن هذا؟” سأل كيفن مع ابتسامة متكلفة بينما ينتظر سيهون كي يفزع.

بدأ لوهان بالبكاء عندما تحدث كيفن. لم يرد ان يعلم سيهون بشأن هذا! لم يرد ان يعلم سيهون كم كان مثيراً للإشمئزاز او كم كان فاشلاً او انه….. انه يقطع! انه يجوع نفسه لأن بدين جداً! لم يستطع تحمل هذا وبدأ بالبكاء بلا تحكم كما خذلته ركبتاه وسقط، جاعلاً بيكهيون يسقط معه ويتمسك به بينما هو يبكي، لكن ليس بطريقة مريحة.

 

رأى سيهون لوهان ينهار. رأى أن بيكهيون، تشانيول وكيفن لا يهتمون بأنه كان يبكي. رأى بأنهم كانوا وحوشاً حقاً واستحقوا الموت.

أتعلم، لقد ظننت دائماً ان الاصدقاء هم الاشخاص الذين هنا من أجل بعضهم البعض، الاشخاص الذين لا يهتمون ما اذا كانوا بدينون، نحيفون، أذكياء، مزعجون، شاذون، مثليو الجنس ام مستقيمون. ظننت انهم أشخاص يمكنك ان تعتمد عليهم. لذا ما الذي حدث ليجعلكم جميعاً تديرون ظهركم للوهان، هاه؟” سأل سيهون بأهدأ ما يمكنه. لقد أراد ان يلكمهم جميعاً، لكنه احتاج لأن يخبرهم بتلك الكلمات اولاً.

نحن لم ننقلب ضده، هو لم يكن صديقنا أبداً.

ما الذي فعله لكم جميعاً؟” سأل سيهون وابتسم كيفن بتكلف كما نظر نحو لوهان الباكي.

لا شيء. لقد كان فقط شخصاً يسهل التلاعب به… ناهيك عن انه متاحاً.

 

في تلك اللحظة، كان سيهون قد سمع ما يكفي. شدّ على قبضته وركض متقدماً، ثم أهبط لكمة على وجه كيفن، مما جعله يسقط على ظهره. استدار سيهون ليسدد تشانيول لكمة على وجهه، لكن سيهون أوقفها ولكم تشانيول في بطنه. قبل ان يستطيع ان يضربه مجدداً، شعر بركلة على أضلعه فتعثر قليلاً كما تراجع عدة خطوات، فقط ليتلقى لكمة أخرى على وجهه. سقط سيهون على الأرض ورفع نظره ليرى بيكهيون يجلس فوقه، على وشك ان يلكمه مجدداً. لا ارادياً أمسك سيهون بقبضة بيكهيون ولواها جاعلاً بيكهيون يصرخ ويتلوى فوقه. استغل سيهون الفرصة واستقام ليركله على أضلعه عدة مرات؛ قبل ان يستطيع الاستمرار، هوجم من الخلف وتدحرج مع شخص الى ان اصبح فوق كيفن. حدق بسخط ولكم وجهه، لاكماً أنف كيفن، مما جعله يصرخ بألم. وقبل ان يتلقى كيفن ضربة أخرى سُحب سيهون من الخلف وثُبّت كي يستطيع كيفن ان يضربه دون ان يقاوم أو يرد تلك الضربات.

 

ايها الوغد!” صاح كيفن ثم لكم سيهون في بطنه، جاعلاً سيهون ينحني للأمام بألم. سيحصل على كدمة بسبب هذا.

 

بعد عدة لكمات أخرى وركلات، ضرب سيهون رأس تشانيول برأسه من الخلف وركله بين قدميه ثم استطاع تحرير نفسه. استدار سيهون، مستعداً لكي يتلقى ضربة من كيفن، لكنه وجد كيفن على الأرض، ممسكاً بجانبه بألم. نظر سيهون نحو لوهان كما نظر اليه لوهان بنظرة قلقة. لكن، قبل ان يتحدث أحدهما، شعر لوهان بأحدهم خلفه ويخنقه.

بيكهيون! توقف!” بدأ سيهون، لكنه شعر بشخص يمسك بقدمه. نظر نحو قدمه ليرى تشانيول عندها سحب تشانيول قدمه ليسقط سيهون على وجهه. استغل تشانيول الفرصة ليزحف الى ظهر سيهون ويخنقه أيضاً، لكن ليس بشكل قوي كي يستطيع مشاهدة لوهان بينما يتعرض للضرب من قبل بيكهيون.

 

ت-توقف!” حاول سيهون التحدث، لكن بيكهيون ابتسم بتكلف كما جعل لوهان يسقط، يلهث لكي يتنفس. قبل ان يستعيد لوهان انفاسه بشكل كامل، شد بيكهيون شعره ليستقيم واداره كي يواجهه قبل ان يبتسم بتكلف ويدفعه على ظهره. شعر لوهان بالرياح تصطدم به، مما جعله يلهث ليتنفس، لكن، قبل ان يستطيع التنفس مجدداً، شعر بشخص يجلس فوقه. تجمد عندما رأى كيفن -الذي كان ينزف ولديه ابتسامة متكلفة على وجهه، ينحني ويقبّله.

ايها الا-اوغاد!” صاح سيهون، جاعلاً كيفن يبتسم بتكلف أكثر بينما بدأ لوهان بالمقاومة تحت كيفن.

 

بينما كان كيفن يقبّل لوهان، سمع صراخاً يأتي من خلفه. جميعهم، عدى لوهان الذي كان يبكي، رفعوا نظرهم بتفاجؤ. رأوا دي او، كاي، والجميع يركضون نحوهم. حرر تشانيول سيهون واستقام ليقف بجانب بيكهيون. تذمر بيكهيون بإحباط وصفع لوهان مجدداً قبل ان يستقيم. لكن، سيهون كان ينتظره ولكمه في وجهه، مما جعله يسقط على الأرض بألم.

سيهون، أدرك أن الشجار انتهى مع هذا، لذا جلس على الأرض وسحب لوهان الى حضنه ثم قام بمعانقة ذلك الطفل الباكي.

 

ما الذي حدث بحق الجحيم؟” صاح دي او على طلابه كما ذهب طلابه ليتفقدوا اصدقاءهم بينما ذهب كاي والجميع ليتفقدوا سيهون ولوهان.

لقد بدؤوا ب-بضربنا و… و-” بكى بيكهيون في حضن تشانيول وقام تشانيول بتهدئته بينما تمكن كيفن أخيراً من ان ينهض.

نعم، لقد حاولت ان اكون لطيفاَ، لكن سيهون أفسد هذا.” قال كيفن وحدّق سيهون.

هذا هراء وانتم تعلمون ذلك!” صاح سيهون بينما تمسك بلوهان. نظر كل من كاي ودي او لبعضهم البعض ثم نظروا الى الفتية الذين كانوا مليئين بالكدمات، ينزفون، ويبكون.

لوهان، هل يمكنك ان تخبرنا بجانبك من القصة؟” سأل كي بلطف بينما جلس بجانب سيهون. كي، مع كريس وتاو كانو يحاصرون سيهون ولوهان بينما حاول البقية ان يعطوهم بعض المساحة.

لوهان، أرجوك؟” حاول كريس وتوقف لوهان البكاء اخيراً، لكنه لم يبتعد عن سيهون.

في الكافتيريا، عندما ر-رحل الجميع، دخلوا في نقاش مع سيهون بشأن م-مشكلته معهم… أخبرهم سيهون بمشكلته… و-و أخبرهم بأنني انا وهو سنذهب في اتجاه مختلف… لكن قبل ان نفعل… أمسك بي بيكهيون.” قال لوهان مع تأتأة وشهقات خفيفة هنا وهناك. كي، كريس، تاو وجميع طلاب كاي كانوا يحدقون ببيكهيون، تشانيول وكيفن. دي او والطلاب الآخرين كانوا يحدقون بلوهان، غاضبون لأنه كان يتحدث وبكل وقاحة.

 

ما الذي حدث بعد هذا؟” سأل كريس بخفة وتمسك لوهان بقميص سيهون أكثر.

أخبرهم سيهون بأن يتركوني…. وكان هناك الكثير من الذهاب والإياب… ثم… ق-قال كيفن شيئاً جعل سيهون غاضباً و… سيهون لكمه، لكن بعدها تدخل بيكهيون وتشانيول وبدأت الامور تكبر.” اكمل لوهان بينما وضع رأسه في عنق سيهون سامحاً للدموع الصامتة بالنزول.

سيهون، تحتاج لأن تخبرنا لما تبالغ بشأن كل هذا.” قال كاي ونظر سيهون الى كيفن والجميع.

تريدونني أن اخبرهم ام ستخبرونهم انتم؟” سأل سيهون وحدّق به كيفن بسخط بينما بدى تشانيول وبيكهيون والآخرون قلقين.

دي او، هل تعلم سبب أي من هذا؟” سأل كاي وهز دي او رأسه.

لا اعلم لما سيهون غاضب جداً والجميع أيضاً، لا.” أجاب دي واستقام كاي ثم سار باتجاه كيفن.

لا يغضب سيهون بسبب أصغر الاشياء، اذاً لما هو غاضب جداً منك ومن الجميع؟” سأل كاي وشد كيفن على فكّه المتألم ثم نظر الى سيهون ولوهان.

سيهون، تحدث!” قال كاي بنفاذ صبر، فاقترب لوهان من سيهون اكثر، ثم همس في اذنه.

أرجوك… لا تفعل.” همس لوهان وشد سيهون لوهان لحضنه أكثر، متفهماً كون ان لوهان لا يريد من الجميع ان يعلموا بشأن ماضيه.

لا أريد ان اخبركم الان…. هل نستطيع فعلها لاحقاً؟” سأل سيهون كما تخلى عن تعبيره البارد قليلاً ونظر الى كاي مع وجه متعب وقلق. اومأ كاي، لا يعلم حقاً ما الذي يحدث.

إليكم ما سيحدث: دي او، سيهون وانا سنتحدث بخصوصية. وأنتم جميعاً ستتصرفون بشكل جيد الى ان ننتهي من الحديث. عندما نتوصل انا ودي او الى عقاب معقول، سنتوجه الى المبنى الرئيسي لنستطيع إقحام المدير في هذا الامر.” قال كاي ولم يقل احدهم شيئاً بينما ينتظرون لوهان وسيهون لينهضوا.

 

تصّلب لوهان عند سماع ان المدير سيتدخل… سيتمكن المدير من التعرف اليه بوضوع وسيدعوا والدته ويجعلها تقلق!

لو، تحتاج لأن تنهض.” همس سيهون. فترك لوهان سيهون ببطء واستقام، لكنه كان يرتجف واحتاج لأن يستند على سيهون للدعم.

اصعد على ظهري، لوهان.” قال كريس كما انحنى ونظر اليه لوهان مع أعين متوسعة، مما جعله يبدوا كطفل صغير. تمسك لوهان بعنق كريس ثم عقد يديه حوله وتأكد كريس من انه لن يقع ثم بدأ بالسير مع لوهان بجانب سيهون بينما يشقون طريقهم نحو المبنى الرئيسي.

واهن.” سمع كي كيفن يتمتم وحدّق به، متداركاً احد الاسباب التي جعلت سيهون يوّد ان يلكمه بشدة.

 

بمجرد ان وصلوا الى المبنى الرئيسي، ذهب كل من دي او، كاي، سيهون، كيفن، بيكهيون وتشانيول الى مكتب المدير بينما أنزل كريس لوهان وجعله يجلس على الكرسي الآخر الوحيد الذي كان في الرواق.

 

كان الجميع صامتاً وكان الوضع حرجاً بوجود كيسوب، إلي، أي جي، سوهو ولاي ينتظرون مع الجميع. لكن المشكلة الوحيدة هي انهم يعلمون بما يجري ولوهان يعلم بأنهم يعلمون. بعد دقيقة او اثنتان، شعر لوهان بأحدهم يقف بجانبه ويضع يده على كتفه. رفع نظره ورأى كي مع نظرة قلقة على وجهه.

كيف تشعر؟” سأل كي، جالباً اهتمامهم. أعطاه لوهان ابتسامة حزينة تكاد ان لا ترى تقريباً، جاعلاً كي ينظر نحو اصدقاءه بعبوس. لم يتحدث أحد اخر بينما انتظروا بصمت واستمعوا ليروا ما ان كان بإمكانهم سماع أي شيء مما كانوا يقولونه. بعد ما يقارب العشر دقائق، فُتح الباب ونظر الجميع ليروا المدير. نظر المدير نحو لوهان وشعر لوهان بأن دموعه بدأت بالتجمع.

نحن نحتاجك هنا.” استقام لوهان ودخل الى الغرفة، ثم توجه مباشرة ليقف بجانب سيهون الذي كان يجلس على الكرسي الذي بجانبه. بقي لوهان واقفاً، لكن سيهون بدّل مواضعهم جاعلاً لوهان يجلس فوضع لوهان رأسه بين ركبتيه عندما أحس بان الجميع ينظر إليه. جلس المدير ونظر نحو لوهان بوجه جاد، لكن حزين.

 

سأخبرك بما توصلنا إليه. لقد أخبرت مدرب الرقص الخاص بك بأنك الشخص الذي حاول الانتحار. سيهون أخبرنا بأن كل من كيفن، أي جي، كيسوب، إلي، بيكهيون، تشانيول، سوهو، لاي، سوهيون ودونقهو قاموا بالتنمر عليك. قمت بإخبار الجميع ايضاً بأنك ذهبت الى منشأة نفسية لتتعالج من الاكتئاب. الان، أعلم ان هناك المزيد في هذه القصة، هل انا محق؟” سأل المدير ولم يستطع لوهان تصديق أذنيه. علم كاي…. سيهون كان يعلم مسبقاً، و…. كل شيء كان يُكشف! لماذا؟! لم يمضي شهر حتى وشخص ما يعلم بالفعل بما حدث له! يحتاج لأن يعاقب بقسوة!

 

لوهان؟” رفع لوهان نظره ونظر بعيداً عن المدير، محاولاً عدم البكاء بعد الان.

ه-هذا يغطي ك-كل شيء تقريباً.” قال لوهان، لا يريد ان يعترف ب…. . وضع سيهون يده على كتف لوهان وضغط عليه بخفة فرفع لوهان رأسه ليرى أعين سيهون المتوسلة. هز لوهان رأسه قليلاً، مبيناً بأنه ليس مرتاحاً بالتحدث عن الامر واومأ سيهون في المقابل ببعض التفهم.

حسناً، هذا يكفي مع هذه المحادثة الصامتة. ما الذي لم تخبرنا عنه؟” قال المدير ونظر لوهان الى جانبه ليرى بيكهيون، تشانيول وكيفن ينظرون إليه.

انتم الثلاثة، توقفوا عن تخويفه. لوهان، اياً كان الامر، انا اعلم انه امر مهم، لذا اخبرنا قبل ان يفعل سيهون.” تنهد لوهان وعض شفته.

ه-هل تستطيع عدم إخبار والدتي؟” سأل لوهان وصمت المدير لدقائق.

لوهان، انت تعلم ان الامور لا تعمل هكذا.” سمح لوهان بدمعة بالسقوط، ثم هز رأسه، غير راغب بالتحدث.

حسناً، انا اسف، لكننا نحتاج لأن نعلم ما اذا كان هناك شيء جدّي. سيهون؟” وضع لوهان رأسه بين ركبتيه عندما سمع لوهان يأخذ نفساً ليبدأ بالتحدث.

 

لوهان كان….” بدأ سيهون، لكنه توقف محاولاً ترتيب أفكاره قبل ان يحدّق بكيفن، بيكهيون، وتشانيول ثم يحوّل نظره الى المدير مع أكثر وجه مشمئز يمكن أن يصنعه. “كيفن، بيكهيون، تشانيول، سوهو، لاي، إلي، سوهيون، دونقهو وكيسوب… قاموا بالاعتداء على لوهان جنسياً عدة مرات.” قال سيهون وصمت كل من في الغرفة، لا يُسمع سوى صوت شهقات لوهان. استمر الوضع هكذا، قبل ان ينفجر المدير.

ماذا؟! انت لوهان؟“سأل المدير كيفن، بيكهيون وتشانيول الذين جلسوا في مقاعدهم ونظروا الى الأرض.

هذا…. هذا أمر دنيء! كيف يمكن للمدعوين بأصدقاءه ان يفعلوا هذا به؟” صرخ المدير في وجوههم وجفل لوهان، جاعلاً سيهون يضع ذراعه حول كتفيه.

ل-لم اعلم بهذا مطلقاً… لوهان، انا اسف جداً!” قال دي او بعد ان صرخ المدير، لكن لوهان لم يستطع الاجابة بما انه كان يبكي.

لوهان، في الوقت الراهن، تستطيع ان تعود الى مدرستك. سأقحم الشرطة في الأمر ان اردت ان توجه الاتهامات. هل تريد ذلكك لوهان؟” اومأ لوهان بينما يبكي واومأ المدير حتى وان لم يستطع لوهان الرؤية.

 

حسناً، ساتأكد من ان تتدخل الشرطة. لدينا كاميرات مركبة في الرواق ونحتفظ بالتسجيلات كل شهر. اذاً حتى وان كان الامر منذ زمن طويل، يمكننا التزود بالادلة. ستقوم الشرطة باستجوابك، لكنه كان يوماً طويلاً للجميع، لذا سأجعل الشرطة تنتظر لبعض الوقت. لوهان، انا اسف جداً لأن هذا حدث تحت رعايتي… كل ما استطيع فعله هو ضمان ان العدالة ستنفّذ. تستطيعون الذهاب يا رفاق، كاي، دي او. أحضروا طلابكم الى هنا!” قال المدير وبالكاد سمعه لوهان.

 

هذه هي… لقد انتهى كل شيء…. سيقومون بنقله الى مدرسة أخرى مجدداً. سيحتاج لأن يتأكد من ان والدته بخير مجدداً. سيحتاج لأن يبدأ من جديد….. يصنع كذبات جديدة…. يكّون صداقات جديدة في بيئة جديدة. لم يستطع لوهان ان يتخطى حقيقة انهم علموا! لقد علموا….

 

بينما كان لوهان مشغولاً بالبكاء والتفكير، حمله سيهون بين يديه وسار كاي قبلهم خارج المكتب، ليتأكد من ان يفتح الباب لسيهون ولوهان. عندما وصلوا الى الرواق، كان الجميع في حالة فوضى.

 

جميعكم أحضروا مؤخراتكم الى هنا!” نادى دي او طلابه فشحبوا جميعاً ثم بدؤوا بالسير نحو المكتب. بعد ان دخلوا، أُغلق الباب بقوة.

 

ما الذي حدث؟” كان تاو اول من يتحدث فتنهد كاي كما مرر أصابعه بين خصلات شعره.

الكثير. في الوقت الحالي، لنعد الى الباص. سأشرح ما استطيع وما يريدني لوهان ان اشرحه بمجرد ان نعود، لنذهب.” قال كاي كما بدأ بالسير، جاعلاً الجميع يتبعه.

كيف هو حاله؟” سأل تيمين سيهون بما أن لوهان توقف عن البكاء للتو وأعينه كانت مغلقة، مبيناً انه على وشك النوم.

انا حقاً لا اعلم.” قال سيهون بحزن وعبس تيمين قليلاً، ولكنه لم يقل شيئاً آخر عندما بدؤوا جميعاً بالصعود الى الباص. كان سيهون هو الأول فجلس وأجلس لوهان في مقعده، فتح لوهان عيناه ونظر الى سيهون الذي جلس مع تنهيدة مُتعَبة.

 

سيهون….” بدأ لوهان بهمس، جاعلاً سيهون يهز رأسه ويسحبه في عناق.

سنتحدث لاحقاً، حسناً؟ الان، احصل على بعض النوم، حسناً؟” اومأ لوهان ثم اتكأ على سيهون بينما وضع سيهون رأسه في حضنه. التقط لوهان الغزال واحتضنه، مما جعل سيهون يبتسم قليلاً.

 

حسناً جميعاً، لدينا ساعتين قبل ان نصل. لقد كان يوماً طويلاً، لذا احصلوا على قسط من الراحة.” قال كاي. شعر لوهان بالباص يتحرك فاحتضن سيهون والغزال المحشو أكثر، غير راغب بالعودة…. بمجرد ان يصلوا، سيضطر لوهان لأن يتحدث الى والدته ولن تجري الامور بشكل جيد.

 

لقد كان هذا كثيراً على لوهان…..لقد علم بأن سيهون يعلم الكثير بشأن ماضيه. لم يفعل حقاً، لكنه ربما علم عن القطع والأنورإكسيك والبوليميا الحاليين.. تمنى بأنه لم يفعل! ان علم سيهون… ربما سيقوم بالصراخ عليه بمجرد ان يصلوا. ربما سيقوم بإخباره كم هو مقرف وفظيع. او ربما سيقول بأن لوهان يستحق أن يتألم… ان ينزف، وان يجوع.

 

منع لوهان دموعه من النزول على الغزال المحشو بينما استمر بالتفكير بما قد يحدث عندما يعودون، لكن هناك شيء لابد من ان يعرفه….. شيء لم يستطع ابعاده عن رأسه.

سيهون؟” سأل لوهان بصوت منخفض ومكسور، جاعلاً سيهون يضع يده في شعره ويلعب به بلطف ليساعده على ان يهدأ.

همم؟

ما هو الاسم الذي ينبغي لي ان اطلقه على الغزال؟” شعر سيهون بابتسامة غير متوقعة تظهر على وجهه بعد كل ما حدث اليوم. ابتسم عندما رفع لوهان رأسه ليرى وجهه ثم هز سيهون رأسه قليلاً كما استمر بالابتسام.

لقد كنت افكر بهذا الامر لوقت طويل وأظن انني وجدت أخيراً اسماً مناسباً له.” قال سيهون بينما ينظر الى وجه لوهان المحمر والمليء بالكدمات مع ابتسامة، جاعلاً لوهان يبتسم قليلاً بالمقابل.

ما هو؟” سأل لوهان بخفة فانحنى سيهون وقبّل خد لوهان المحمر بلطف، مما جعل لوهان يحمر بشدّة.

بامبي.


بارت طويل زي ما انتم شايفين، 42 صفحة.. هوا الأطول تقريباً الى الان😪🙏

اتمنى انكم استمتعتوا بالبارت واتمنى انو واضح وسوري اذا في لخبطة في الألوان لاني انحولت😂😂💔..

اي سؤال، استفسار، اقتراحات للتحسين💭؟

http://ask.fm/strawberryjpg

سلام💕.

3 أفكار على ”CHAPTER 7: بامبي.

  1. يااااي ياااااي يااااي 😍😍😍😍🙈🙈 بس بس قلبي سااح ذاااب اختفىى ليش كذاا لييششش 🙈🔥🔥🔥 وانا اقرأ كأني بشوف فلم اكشن ومتحمسة ولما سيهون بدا يضرب ولا هذا كيفن كرهته 😒😒😒😒 لوهان يعتقد انو راح يكرهونة وخاصة سيهون بس ما بيعرف سيهون كيف يحبه 😍🙈💓💓 يخي لما سيهون يحضن لوهان ولا يمسك ايدة بحس انو يحضني ويمسكني والهمسات تبعه بحسها تجي بأذني 😂😍😍🙈🔥 طلاسم تتبعها طلاسم 😂😂😂✌ بااااااامبيييي 😍😍🙈 تسلميييي تسلممممييييي على الترجمةةة واتحمست زيادة حلوو البارت كملي ابداعك 😍😍🙈🔥 فااايتينغ 💪👏👏

    أعجبني

  2. واخيرا كيفن والي معاه حيتعاقبوا صراحه برد دمي يوم قال انو رح يدخل الشرطه
    سيهون ولوهان في الاخير والقبله اازررتملعووخرزذمفكيزفمسةسكقزرممبوق قلبببي ❤❤💔💔💔💔
    بارت جمييل بكل معنى الكلمه

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s