Pieces – CHAPTER 2: كوابيس.

piecesi21


ملاحظة قبل القراءة: كل الأحلام هيا أحداث صارت من جد مو مجرد أحلام

وبس، قراءة ممتعة🌸💭.


هل ترون هذا؟ البدين أتى الى المدرسة.” لوهان بقي يمشي في طريقه الى الصف عندما سمع احد طلاب صفه يتحدث عنه بطريقة بشعة. لا يعلم كيف اكتشف الجميع انه شاذ. هو لم يخبر احداً مطلقاً… عدا شخص واحد.

 

كل هذا كان سابقاً عندما كان لوهان سعيداً ومبتهجاً. لقد كان لديه الكثير من الاصدقاء ولم يكن له اعداء. هو علم انه شاذ منذ فترة، ولكنه يعلم انه اذا اخبر اصدقاءه سيضحكون عليه ولن يصبحوا اصدقاءه بعد الان لأن لا احد يتقبل الشواذ. لذا ابقى الامر لنفسه. كان الامر كذلك، الى ان التحق طالب جديد بالمدرسة.

 

الطالب الجديد، كيفن، فوراً اصبح ذو شعبية كبيرة وتسكع مع لوهان واصدقاءه. كيفن بدا لطيفاً ولقد كان وسيماً حقاً، لذا لم يتمكن من منع نفسه من النظر اليه بين الحين والاخر. لسوء الحظ لاحظ كيفن ذلك وسأل لوهان عنه. انكر لوهان ذلك، لكن بعدها اعترف كيفن بإعجابه بلوهان، اكتملت حياة لوهان حينها.

 

تواعدوا سراً، لكنهم.. او كما فكر لوهان. كانوا واقعين بالحب. كيفن كان الاول بالنسبة لكل شيء للوهان: اول قبلة، مداعبة، والى ذلك… كان لوهان سعيداً.

 

لكن بعد عطلة الربيع وبعد عدم رؤية كيفن لأسبوع كامل، خطى لوهان الى المدرسة وبدأ الجميع بالنظر اليه بنظرات قذرة كما أشاحوا انظارهم بتقزز. عندما وصل الى خزانته، هو رأى ما كتب عليها

 

“.”

ارحل

.

بدين

مقرف

 

والقائمة كانت في ازدياد، عندها شعر لوهان بالدموع تتجمع في عينيه ركض الى الحمام ليبتعد عن جميع تلك النظرات والهمسات. بينما يركض، رأى كيفن. فركض اليه فوراً وحاول ان يحتضنه لأنه احتاج واحداً حقاً.

لكن كيفن ابتعد عنه، مما جعل اعين لوهان تتوسع وتصلب بينما ينظر لكيفن بأعين مجروحة

ك-كيف؟” سأل لوهان ونظر له كيفن بسخط

لا تتجرأ وتدعوني بهذا مجدداً ايها اللعين” اتسعت اعين لوهان أكثر من السابق بينما شعر بالدموع تنساب على وجهه، جاعلة رؤيته ضبايبة.

ل-لكننا-

ذلك لم يعني شيئاً بالنسبة لي، فعلتها فقط بسبب تحدي لعين، هل تريد ان تعرف ما كان التحدي؟ ان اقوم مواعدتك لمدة شهر واتمكن من الممارسة معك. ربحت التحدي وبعد العطلة تلقيت جائزتي 500$” قال كيفن مع ابتسامة متكلفة، جاعلاً قلب لوهان يتحطم الى قطع.

لقد.. كل هذا لم يعني لك شيئاً؟” سأل لوهان بهدوء، نهض كيفن وبدأ بالسير تجاه لوهان، امسك كتفه بلطف مع ابتسامه قاتلة.

لمَ سيفعل؟ لا استطيع ان اصدق انني مارست معك او واعدتك حتى. انت مقرف، بدين، قبيح ومضيعة لوقت الجميع.” قال كيفن بينما دفع لوهان على الارض وبصق على وجهه. شهق لوهان عندما ابتسم كيفن بتكلف.

لا تنظر الي ابداً مجدداً.” مع هذا، رحل كيفن، تاركاً لوهان المجروح يبكي على الأرض.

 

خرج لوهان من الحمام وتوجه الى خزانته لينظفها قبل ان يبدأ الصف. بعد أن انتهى، حاول تجنب النظر لأي شخص في طريقه الى الصف. دخل الى الصف مع نظرات رسمية على وجهه. عندما دخل، سمع كيفن يضحك فتوقف بينما هددت دموعه بالنزول مجدداً.

 

كان يجب عليك رؤيته! لقد كان يبكي وعملياً يتوسل الي لكي ابقى!” قال كيفن بينما سمع لوهان “اصدقائه” يضحكون.

انا مسرور لأننا فعلنا هذا، لقد كان دائماً مزعجاً لعين ولا يمكن التهرب منه.” سمع احداً من “اصدقائه” المقربين يقول فسمح لدموعه بالنزول. اصدقائه هم من فعلوا به هذا. لمَ؟ لأنه بطريقة ما أخبرتهم الجنية بأنه كان شاذاً. كان بإمكانهم اخباره بأنهم لم يعودوا يريدون ان يصبحوا اصدقائه بدلاً من خداعه وجعل شخص يعبث معه؟ هذا يؤلم.

 

والان اصبح الجميع يطلق عليه الالقاب، يتنمرون عليه، ويجعلونه ينكسر قطعة بعد قطعة كل يوم.

 

ماذا عن توضيح ان الشواذ غير مسموح بهم هنا؟” توقف لوهان عن المشي عندما سمع كيفن وراءه مع جميع “اصدقاءه”. قبل ان يعلم لوهان بذلك كان قد دُفع الى الحمام وحوصر في الزاوية.

 

ا-ارجوكم” حاول لوهان، هو لم يرد المزيد من الضرب. هو كان بالفعل يواجه وقتاً عصيباً في محاولة اخفاء هذا عن والدته. لقد مر شهر منذ ان علم الجميع والامور بقيت تزداد سوءًا. هو لم يستطع ان يتحمل ذلك بعد الان، ولكنه يحاول. لم تعلم والدته بذلك لأنها ستقلق كثيراً.

 

ارأيتم؟ انه يتوسل لأجلها! فلنعطه ما يريد، هلا فعلنا؟” قال كيفن بينما سار باتجاه لوهان وامسك بذقنه، جاعلاً لوهان ينظر له بوجهه الباكي. ابتسم كيفن بتكلف بينما بدأ بتقبيل لوهان، جاعلاً لوهان يتجمد مع أعين مفتوحة.

 

ت-توقف!” صاح لوهان ودفعه بعيداً، ولكن لم يستمع له احد بينما بدؤوا بخلع ملابسه.

ابقوا ملابسه عليه، لا اريد ان أرى جسده البدين.” قال كيفن فجأة مما جعل الجميع يتوقف وبدؤوا بخلع ما يحتاجونه فقط.

هل اشتقت الي؟ لأنني اشتقت اليك.” مع هذا بدأ كيفن بفعل ما اراده بـ لوهان.

__________ 

اااااههه!” قفز لوهان من سريره وهو يتعرق، يلهث ويبكي. نظر حوله ليتأكد من ان هذا كان حلماً فقط، ولكنه علم… انه لم يكن حلماً فقط.

 

نظر لوهان الى الساعة وتنهد. لقد كانت الخامسة صباحاً فقط، هو علم انه لن يعود الى النوم قريباً، لذا ترك سريره وتوجه الى الحمام. بمجرد ان دخل الى الحمام، أغلق الباب وأشعل الضوء ينظر لانعكاسه بينما يخلع قميصه ذو الاكمام الطويلة.

 

قبيح، بدين، عار. هذا هو انا…. احتاج لأن اصلح هذا‘ هو فكر بينما يضع يديه على ضلوعه، كارهاً وجود الكثير من الدهون حولهم وفي بطنه.

 

هو سريعاً جثى على بطنه ووجد حقيبته السوداء التي اخفاها مسبقاً. أخذها وجلس على الأرض ثم فتحها، مخرجاً شفرة جديدة حصل عليها قريباً. نظر الى معصميه، ذراعيه، فخذيه، وبطنه، يحاول ان يعرف أي منها يحتاج لندوب أكثر. فخذيه كانت مليئة بالكثير من الندوب مع ندوب جديدة قطعت مؤخرا؛ باطن فخذيه كان به الكثير من الندوب والكلمات المحفورة على الدهون التي لا تذهب بعيداً؛ بطنه كان بها فقط 10 ندوب. ‘هذه هي، البطن‘  فكر بينما وضع الشفرة على بطنه وبدأ بالقطع الى ان وصل الى سرته. هو كان يريد التمكن من قطع كل تلك الدهون فقط، لا يهم كم عدد المرات التي حاول فعل ذلك بها في الماضي، ذلك لم يعمل ابداً.

 

بقي لوهان يقطع معدته وصدره، يشاهد الدم وهو يتدفق على البلاط. لقد كانت كمية الدم التي فقدها مزعجة، ولكنها كانت مزعجة بشكل جميل. لوهان شعر بالدم يتخلى عنه وينزلق على جلده وهو أحب ذلك. هو أحب الالم، الالم الجسدي. لقد كان يطغى على ذاكرته ويبعد كل الذكريات، كان هذا كالنعيم بالنسبة له.

 

بعد ان بدأ لوهان برؤية البقع السوداء تحجب رؤيته، توقف عن القطع وبدأ بتنظيف جروحه المضاعفة، الندوب الجديدة التي صنعها. هو أيضاً تأكد من عدم وجود أي دم على الارض، او أي مكان اخر قبل ان يضع حقيبته السوداء بعيداً في المخبأ ويضع بعض الملابس عليه؛ بنطال رياضي، قميص بأكمام طويلة وفوقه قميص ثقيل نوعاً ما. بعد أن انتهى من ارتداء ملابسه، خرج من الحمام ولاحظ ان سيهون لم يكن بسريره.

 

لقد أخذ منك وقتاً طويلاً بما فيه الكفاية. ما الذي كنت تفعله لمدة عشرين دقيقة؟ تنظر الى نفسك؟” اتى صوت من المكتب الذي في الزاوية، جاعلاً لوهان يقفز وينظر الى سيهون المنزعج.

 

او-اوه انا اسف. لقد كنت نصف نائم وأ-أفعل الاشياء بشكل اب-ابطأ عندما-

اياً كان.” قاطعه سيهون بينما تخطى لوهان للذهاب الى الحمام. تنهد لوهان بحزن بينما شق طريقه الى سريره. ‘انه يكرهني… بالرغم من ذلك لا الومه. انا اكره نفسي ايضاً‘ فكر لوهان كما انهى ترتيب سريره وجلس عليه بينما ينظر الى الساعة. لقد كانت لا تزال السادسة صباحاً والصفوف تبدأ في الثامنة. تنهد لوهان وبدأ يفكر بما عليه القيام به في الساعتين المقبلتين. عندها فقط، بدأت معدته بالزمجرة فنظر اليها، وضع يده عليها وبدأ بالضغط، كان يهسهس بألم بسبب الندوب التي صنعها للتو. هو لم يكن ليتناول الطعام، لقد مضى يومين بالفعل دون أن يأكل شيئاً ولم يكن ليجعل كل ذلك يذهب سدى. مع تنهيدة، ترك لوهان سريره وأخذ حقيبة الظهر الخاصة به والايبود قبل ان يرتدي حذاءه. بينما كان يرتدي حذاءه، خرج سيهون مرتدياً بنطال ضيق أسود اللون، قميص ضيق، وبعض الايلاينر. حدق لوهان قليلاً بدهشة، بينما فقد توازنه وسقط على الأرض.

 

اللعنة” همس لوهان بعد ان نهض وتلوى بسبب الندوب التي فُتحت مجدداً. تنهد وارتدى حذاءه بسرعة، لكنه توقف عندما وقف زوج من الأقدام امامه. نظر للأعلى، متوقعاً ان يرى سيهون غاضباً بسبب شيء فعله. ولكن عندما رأى يد تمتد اليه لتساعده، تخلص من تلك الأفكار وتجاهل الدفء الذي حصل عليه عندما امسك بيده واستقام.

 

ش-شكراً” تأتأ لوهان واومأ سيهون.

كن اكثر حذراً، حسناً؟” ابتسم لوهان تقريباً مع ايماءة، ولكنه أدرك ان سيهون لم يكن يريد ان يضطر الى التعامل مع هذا النوع من الحماقات فقط. ‘هو لا يحبني.. هو لا يستطيع‘.

 

حسناً.” اجاب لوهان بينما وضع حقيبة ظهره والتقط الايبود الخاص به مجدداً وتوجه الى الباب، ولكنه توقف عندما تذكر شيئاً.

 

اممم….” هو بدأ بالحديث بينما استدار ليرى سيهون الذي كان يقرأ في سريره والذي نظر له مع حاجب مرفوع.

السيد كيم لم يعطني جدولاً.” قال لوهان بخفة وتنهد سيهون بانزعاج، جاعلاً لوهان يعض شفته متوقعاً أن يلكم سيهون وجهه.

 

بما أننا نقصد نفس الصفوف، سأريك. الرقص هو صفنا الأول، لذا كن هناك عند الثامنة.” قال سيهون وأرجع نظره الى الكتاب، اومأ لوهان حتى وان لم يتمكن سيهون من الرؤية. ثم ترك المسكن وشغل الايبود، محاولاً تجاهل كل شيء آخر.

 

كان يجب ان اكون سعيداً واتصرف وكأن شيئاً لم يكن خاطئاً معي… ولكن القول اسهل من الفعل. انها اول مرة أقصد فيها المدرسة منذ-‘ توقف لوهان عن التفكير، لا يريد ان يتذكر ما حصل في ذلك اليوم المشؤوم. لذا استمر بالمشي، يحاول ان يكتشف كيف عليه ان يتصرف امام الجميع.

 

كان يفزع ويخاف من الكثير من الاشياء، وهو بالتأكيد لم يكن سعيداً كما اعتاد ان يكون. السبب الوحيد الذي جعله يكمل تمثيليته مع امه! هو انه لا يريد الحصول على المزيد من الاشخاص في مثل سنه حوله يقومون ضربه، اطلاق الالقاب عليه و…. فعل اشياء اخرى له.

 

لوهان لم يعتد ان يكون حوله الكثير من الطلاب قبلاً، للإيضاح اكثر كان خائفاً من ذلك.

 

بمجرد وصوله الى مبنى الرقص، أخرج المفتاح وفتح الباب. دخل الى غرفة بحجم متوسط تتسع لحوالي الخمسين شخصاً.  وضع حقيبته بجانب الحائط ووصل الايبود الخاص به بالاي هوم ليبدأ بالتمدد بينما استمر بالتفكير بالطريقة التي يجب ان يتصرف بها.

 

ربما استطيع أن اكون اكثر سعادة اليوم وأكون صديقاً للجميع… ولكن عندها سيلاحظ سيهون الاختلاف بينها وبين الطريقة التي تصرفت بها قبلاً، لذا لن يعمل هذا. انتظر! وجدتها. يمكنني ان اتصرف كما كنت، خجولاً وهادئاً. انا جديد، لذا سيتوقعون أن اكون خجولاً قليلاً حولهم ويمكنني أن أتصرف وكأن شخصيتي هادئة كذلك، هذا مثالي! الان… كل ما يجب علي فعله هو التأكد من عدم اظهار أي ردة فعل‘. فكر لوهان بينما انتهى من التمدد وتوجه الى قائمة التشغيل الخاصة به ليتمكن من اختيار اغنية.

 

ضغط على زر التشغيل، وأخفض صوت الموسيقى، هو دائماً ما أحب الغناء اثناء الرقص لكن لم يكتشف احد هذا لانه اراد ذلك، ولم يلقي له احد بالاً ليكتشف انه يحب الغناء –حتى انه ظن انه ليس بتلك البراعة. فقط لم يكن ممتعاً ان يتظاهر بذلك.. وكأن شيئاً لم يكن خاطئاً معه او مع ماضيه.

 

مع هذا، بدأت الموسيقى وبدأ بالرقص، متجاهلاً كل شيء حوله ويغني مع الكلمات الصينية. هو كان نصف صيني، ولكنه تحدث الكورية بطلاقة بما أنه نشأ في كوريا ولم يتحدث الصينية مطلقاً. بجانب قدرته على الغناء لم يعلم أحد بأنه صيني ايضاً، لذا تمسك بالكورية.

  

Wo de xin zang ting diao le jie zou (My heart be breakin’)

Lei shui ceng jing fen nu di diao luo

Da sheng si hou Ha! yi bu xiang yi hou (My pain be creepin’)

Hui de yan    liu lian lan de tian    rang wu wei jiao xiao bian cheng pao mo

Bu han wei suo    chun cui de zhi zhuo

Yuan di ta bu guo duo jiu    zai zhe xin de qi shi dian zhan zhe shi wo

Guan ka yi yi dou ji po fang qi zai wo zi dian mei lu ru guo

Wo men yi fen liang tou    ben shi tai yang ban yi ti jie gou

Oh oh wo jiang luo zhe ge shi jie de li you

I need you and you want me zai zhe ke lan se xing ti oh oh, oh oh

Every every everyday wo chuang zao de History

 

بقي لوهان يغي ويرقص، يركز في الغناء متجاهلاً كل شيء حوله. بعد ان انتهت الاغنية، انتظر الاغنية التالية لتبدأ. ابتسم قليلاً عندما سمع الموسيقى وأردك انها أغنية Two moons  وبدأ بالرقص والاستماع الى الراب. هو أحب EXO والعديد من فرق الكيبوب الأخرى، لذا تعلم الرقصات لمعظم الاغاني وتأكد من انه فعل ذلك ببراعة. لقد كان الشيء الوحيد الذي يبرع به، لذا تأكد من وضع كل جهده به.

 

بمجرد أن انتهت الاغنية، أدرك لوهان انه بدأ يرى اثنين من كل شيء فتوقف عن الحركة، ولكن الجدران حوله لا زالت تتحرك ببطء، فسقط على ركبتيه وأغمض عينيه محاولاً ايقاف الدوار. بعد أن مرت أغنيتين، فتح لوهان عينيه وتنهد براحة عندما أحس بأن كل شيء كان طبيعياً ولا يتحرك. استقام لوهان وتحرك نحو حقيبته ثم أخرج ماء الفيتامين الخاص به وارتشف منه قبل أن يرجع الى موقعه في منتصف الغرفة ويبدأ بالرقص مجدداً.

 

ابتسامة صغيرة ظهرت على وجهه عندما رقص على أغنية EXO وغنى مع الكلمات، سرح لوهان قليلاً بينما يستمع الى الموسيقى والكلمات، وأخرج كل عواطفه في الرقص. عندما توقفت الموسيقى أخذ انفاساً عميقة محاولاً ارجاع تنفسه الى وضعه الطبيعي، ولكنه توقف عن التنفس للحظة عندما سمع تصفيقاً وراءه. توسعت عيناه وأدار رأسه ليرى 11 شخص أو ما شابه ذلك يقفون بأعين متسعة. أحس لوهان بأن وجهه يحمر عندما أدرك انهم جميعاً شاهدوه وهو يرقص… لمدة غير معروفه من الزمن. ‘اللعنة…. أرجو ان اكون قد رقصت بشكل جيد….‘ بعد ثانية من التجمد، الاغنية التالية في الايبود بدأت فأسرع لوهان لايقافها.

 

حسناً، لقد كنت سأطلب منك ان ترينا مهاراتك في الرقص، ولكنني أعتقد ان هذا شملها جميعاً، والآن نحن نعلم انه يمكنك الغناء ايضاً!” رجل طويل قال بينما يتقدم للامام مع ابتسامة، جاعلاً لوهان أكثر راحة حول الرجل الأطول.

 

انا مدرب الرقص هنا، يمكنك ان تدعوني ب كاي” اومأ لوهان وعض شفته بينما خطى الجميع الى المكان الذي يقفون به. رأى بعض الوجوه المألوفة؛ كريس، تشين، شيومين، تاو وسيهون. اما البقية فلا يزالون لغزاً.

 

ماذا عن تقديم انفسنا؟” قال كاي بينما ينظر للجميع ومراهق نحيل بعمر لوهان تقريباً تقدم قليلاً.

 

مرحباً! انا تيمين.” قال تيمين مع ابتسامة كبيرة، ذكّر ذلك لوهان بما اعتاد ان يكون عليه، سعيداً ومفرطاً في السعادة. ابتسم لوهان واومأ له. ‘يبدوا لطيفاً‘ فكر بينما ابتسم قليلاً، شاعراً بالمزيد من الراحة.

 

 “مرحباً، انا جينكي، ولكن يمكنك ان تدعوني اونيو” قال اونيو مع ابتسامة صادقة. بادله لوهان الابتسامة مباشرة، عندما لاحظ ان اونيو بدا لطيفاً ايضاً.

 

انا كي” قال كي مع أعين ضيقة ولوهان انكمش تقريباً، ولكنه اوقف نفسه قبل ان يفعل ذلك لأنه يجب عليه ان يستمر بوضع قناع الخجل، وليس قناع الخوف. ‘اجل، انا سوف ابقى بعيداً عنه.‘ فكر لوهان بينما عض شفته.

 

انا جونقهيون، سررت بلقائك.” قال جونقهيون واومأ لوهان، كان شبه خائف منه بسبب عضلاته ولكن ليس فعلاً بسبب وجه الجرو الذي يظهره.

 

انا مينهو، سررت بلقائك ايضاً” قال مينهو واومأ لوهان قليلاً، ملاحظاً ان ذلك المدعو بمينهو بدا… بارداً قليلاً.

 

لقد قدمنا انفسنا مسبقا” قال كريس بأدب واومأ لوهان ليظهر انهم فعلوا، جاعلاً كاي يبتسم.

 

ماذا عنك؟” قال كاي بينما ينظر للوهان. اجبر لوهان نفسه على الابتسام وبدأ بالتحدث.

 

مرحباً، انا لوهان. سررت بلقائكم جميعاً.” تنهد لوهان داخلياً براحة لأنه لم يتأتأ امام الجميع. ‘الان، اذا تمكنت فقط من ابقاء هذه التمثيلية‘ فكر لوهان بينما ينظر الى جميع الاشخاص الذين عليه جعلهم يصدقون أنه خجول.

 

حسناً، لقد كنت سأشرح هذا يوم الإثنين بما انها الجمعة، ولكنني سأمضي قدماً وأفعلها الان. لقد حصلنا مسبقاً على عرض للرقص والغناء وجميعكم ابليتهم جيداً وعلاماتكم كانت جيدة. الان، لدينا عرض الشتاء! نملك تقريباً شهر لنجهز كل شيء ونتأكد من التدرب جيداً قبل أن نؤدي. الان، لهذا العرض، لقد قسمتكم جميعاً لمجموعتين مكونتين من 5 و6 اعضاء. المجموعة ذات الـ5 اعضاء ستقوم بجميع أغاني ورقصات SHINee في العرض. والمجموعة ذات ال6 اعضاء ستقوم بـEXO. لقد تحدثت ايضاً مع بروفيسور اللغة الصينية وقد وافقني: ال6 الذين سيقومون بـEXO سيحصلون على درجاتهم النهائية في اللغة الصينية معها. اذاً ما اقوله هو، الاشخاص الذين سيكونون EXO سيقومون بالاداء باللغة الصينية فقط ليتمكنوا من الحصول على درجاتهم النهائية في الصينية مثلي. الذين سيقومون ب SHINee لا يزال عليهم خوض اختبار اللغة الصينية.” قال كاي بينما جلس الجميع واستمعوا. توسعت أعين لوهان قليلاً عندما ادرك انه يمكن ان يكون قادراً على الغناء بالصينية اذا كان في مجموعة EXO.

 

كيف ستقرر من سيكون في أي مجموعة؟” سأل كي وابتسم كاي. 

مسابقة صغيرة. عندما تقوم بها، يمكنك أن تختار أي مجموعة تريد الانضمام اليها مع كامل الاحقية.” قال كاي مع ابتسامة متكلفة واتكأ على الجدار. 

هل نبدأ؟” سأل كاي بينما استقام الجميع واستقروا امام المرآة، مشكلين خطاً.

 

ماذا عن… تيمين.” تقدم تيمين وابتسم. 

SHINee.” ابتسم كاي بينما تقدم نحو الايبود الخاص بلوهان، فتح قائمة التشغيل الخاصة به وأعطى لوهان ابتسامة بينما ينظر اليه، مما جعل لوهان يعض شفته.

 

يبدو ان لوهان لديه جميع الاغاني التي نحتاجها للعرض.” قال كاي مع ابتسامة فنظر الجميع باتجاه لوهان، لم يتمكن لوهان من قول أي شيء عندما بدأت اغنية Dream Girl  وأعطى كاي المايك لتيمين. تيمين مباشرة بدأ بالرقص مع الاغنية ولوهان كان مفتوناً. رقص تيمين كان رشيقاُ، سلساً لكن مع بعض الحدة. لقد كان متألقاً تماماً. ‘اتمنى ان ارقص هكذا‘ فكر لوهان بحزن بينما يشاهد عرض تيمين. لوهان علم انه يمكنه الرقص، ولكنه لم يكن بهذا المعيار من المثالية.

 

بينما استمر بمشاهدة رقص تيمين، شعر لوهان بزوج من الاعين تحدق به، التفت لوهان ليضبط اعين سيهون. ابعد نظره بسرعة وحاول ابقاء قناع الخجل والهدوء وعدم الخوف، لم يعلم ما اذا كان سيهون سيؤذيه أو شيء كهذا ولكن تصرفه اخاف لوهان.

 

عمل جيد، تيمين.” قال كاي، مخرجاً لوهان من دوامة تفكيره. ابتسم تيمين بينما يأخذ انفاساً عميقة ويضع المايك ليرجع الى مكانه في الخط.

لقد أدركت شيئاً للتو.” بدأ كاي قبل ان ينظر لجميع من في الغرفة ليبدأ بالتحدث مجدداً 

ارفعوا ايديكم اذا كنتم تريدون ان تغنوا وترقصوا اغاني SHINee؟”  قال كاي ولوهان نظر الى يساره ليرى مينهو، جونقهيون، كي، اونيو وتيمين قد رفعوا ايديهم بينما لم يفعل البقية.

 

كما ظننت. اذاً، بما ان هذا يعمل بشكل جيد، انتم الخمسة ستكونون SHINee؛ وانتم الستة ستكونون EXO” قال كاي وابتسم الجميع بينما افترقوا الى مجموعتين وذهب كل شخص الى المجموعة التي يريدها.

حقاً؟” سأل تاو واومأ كاي قبل ان يمسك بقطعة من الورق ويحث الجميع على الجلوس امامه.

 

حسنا، لدي قائمة من الاغاني والرقصات التي يمكنكم اداؤها. بعضها لا تحتوي على رقصات، بعضها ثنائية، وبعضها ليست كذلك. الخلاصة، عليكم جميعاً ان تختاروا شخصاً واحداً تريدون تمثيله من الفرقة وستبقون تمثلون هذا الشخص طيلة الوقت. هل هذا واضح؟ 

ماذا اذا كان شخصان يريدان تمثيل نفس الشخص؟” سأل كي وابتسم كاي. 

هذا يرجع إليكم فلتقرروا فيما بينكم. الآن، سأمضي قدماً واخبركم بالأغاني التي سيقوم بها الستة وهي: Two moons, Mama, History, Angel, Machine, What is love  و baby don’t cry. الان، الخمسة الاخرون سيقومون ب Why so serious, Dream girl, Can’t leave, It’s you, Ready or not و Scar. أي اسئلة؟” سأل كاي بينما ينظر الى الجميع. 

كيف سنتعلم الاغاني؟ كالمرة السابقة، عن طريق اليوتيوب؟” سأل كريس واومأ كاي. عض لوهان شفته، محاولاً اخفاء سعادته، هو بالفعل علم كل الأغاني التي سيقومون بها ولكن عليه ان يتأكد من الحصول على الجزء الذي يريده.

 

الان، هذه المرة، لدي مفاجأة.” قال كاي، جاعلاً الجميع ينظر اليه بحيرة. 

في الاسبوع القادم اوبعده، سأقوم باختيار شخص ليقوم بأداء منفرد. هذا الاداء المنفرد يمكن ان يكون أي اغنية او أي رقصة من أي فرقة وبأي لغة يريدها.

 

ماذا؟ شخص واحد فقط؟” سأل شيومين وتشين في نفس الوقت، مما جعلهم ينظرون الى بعضهم لثواني قبل ان ينظروا مجدداً نحو كاي الذي اومأ. 

نعم، سأحدد هذا الشيء بناءً على المدة التي يتدرب بها الشخص، مقدار العزم الذي يمتلكه، مدى جودة ما يقوم به، والوقت الذي يكرسه لفعل هذا.” قال كاي واومأ الجميع. 

ولكن ماذا اذا كان هناك شخصان بنفس هذه المعايير؟” سأل جونقهيون كاي.

من الصعب حدوث هذا. ولكن في حال حدوثه، اذاً سأضطر الى جعلهم يتنافسون مقابل الحصول على الاداء المنفرد.” قال كاي قبل ان يصفق بيديه. 

حسناً، لدينا عشر دقائق اضافية قبل ان ينتهي الصف، اذهبوا الى مجموعاتكم وقرروا من تريدون ان تمثلوا!” قال كاي واستقام الجميع ليذهبوا الى اتجاهات متعاكسة من الغرفة.

 

استقام لوهان بجانب سيهون، يمكنه بالفعل الشعور بالتوتر يعود اليه ولكن هذا لم يكن فقط بسبب سيهون؛ لقد كان بسبب كريس وتاو ايضاً. تشين وشيومين بدوا لطيفين بما انهم لا يملكون تعابير باردة على وجوههم طوال الوقت. 

حسناً، اذاً من يريد ان يكون من؟” مع هذا بدأ الجميع بالتحدث عن من يريدون ان يكونوا، لكن لوهان بقي هادئاً، يستمع الى الجميع يتحدثون عن الامر. هو لم يكن جيداً بالتحدث على أي حال لذا اكتفى بالاستماع الى اختيارات الجميع.

لوهان، من تريد ان تكون؟” سأل تشين، جاعلاً لوهان يتجمد للحظة بينما نظر الجميع باتجاهه وابعد هو نظره الى الارض، محاولاً عدم التصرف بخوف.

ا-اممم-
اخرجها فحسب” قاطعه سيهون، جاعلاً لوهان ينكمش قليلاً.

ياه، انت لم تمنحه ثانيتين حتى ليجيب!” دافع تاو عن لوهان.

لقد استمر بالتأتأة وهذا كان مزعجاً” برر سيهون، جاعلاً لوهان يعض شفتيه محاولاً عدم البكاء. هو علم انها مزعجة؛ لقد كانت واحدة من العيوب التي يمتلكها.

اعلم انك عديم الشفقة، لكن الا يمكنك ان تكون الطف قليلاً؟” تدخل كريس، جاعلاً سيهون والجميع يبقون هادئين لدقيقة قبل ان يتنهد سيهون.

حسناً. ولكن بما اننا جميعاً قررنا من نريد ان نكون، لوهان سيحصل على اخر شخص.” قال سيهون مما جعل لوهان يبتسم قليلاً. اختار الجميع الشخص الذي يريدونه، تاركين لوهان مع الشخص الذي يريده.

ولكن ماذا ان لم يرد-

لا، لا بأس. ا-انا بخير.” قاطع لوهان شيومين كما رفع رأسه نحوه، ارمقه شيومين بنظرة تخبره بأنه لم يصدقه، ولكنه اومأ على أي حال. 

اذاً، بما اننا انتهينا من التشاور، لنذهب لإخبار كاي.” قال كريس بينما استقام مع تشين، شيومين وتاو، تاركين سيهون ولوهان خلفهم. كان هناك صمت محرج قبل ان يتحدث سيهون، جاعلاً لوهان ينكمش.

 

انا اسف.” قال سيهون بسرعة ونظر له لوهان بحيرة. ‘هل اعتذر لي سيهون للتو؟ لا…. هو لم يكن عليه ذلك…. لا استحق هذا.‘ تلاقت اعين لوهان مع سيهون للحظة قبل ان ينظر بعيداً. 

ل-لا بأس. تأتأتي م-مزعجة.” قال لوهان بتأتأة، مثبتاً هذه النقطة اكثر. 

انها كذلك قليلاً، ولكنك جديد. لذا من الطبيعي ان تكون متوتراً.” برر سيهون.

خاطر لوهان بنظرة نحو سيهون ليرى ابتسامة صغيرة على شفتيه. شعر لوهان بدفء في معدته عندما نظر الى ابتسامة سيهون، ولكنه اختفى بسرعة عندما تذكر انه لا يمكنه ان يعجب بأحد مجدداً. هو لا يستطيع ان يخوض هذا مجدداً. ابداً. 

ش-شكراً.” قال لوهان بينما استقام هو وسيهون عندما عاد الحميع. 

لنخرج من ها ونحصل على الشاي!” قال تشين، جاعلاً لوهان ينظر له بحيرة. رأى سيهون هذا واعطى ابتسامة صغيرة.

لدينا استراحة لمدة ساعة بين الصفوف.” توسعت اعين لوهان عند سماع هذا.

لدينا؟” اومأ سيهون وابتسم لوهان ثم امسك بحقيبته وارتشف من ماء الفيتامين الخاص به. بينما يمشي خلف تاو، كريس، تشين وشيومين، شعر بسيهون يأتي الى جانبه، ولكنه ابقى اعينه للأمام، محاولا التظاهر بعدم الاهتمام. اخر مرة نظر مطولاً، النتيجة كانت- ‘لا! لا تفكر بالأمر… انه الماضي. لقد مضت سنة منذ ان حاولت فعل ذلك.‘ فكر لوهان بينما استمر بالمشي بصمت، يستمع الى ما يتحدث به الجميع.

 

يجب علينا جميعاً الذهاب والتدرب في حوالي الـ7 او نحو ذلك.” برر تاو.

هذه فكرة جيدة. يجب ان نبدأ بشيء سهل، كـHistory” قال تشين واتفق معه الجميع.

هل يعلم احدكم هذه الرقصات بالفعل؟” سأل كريس بينما نظر الى الجميع عندما دخلوا الى الردهة. عض لوهان شفته واومأ، جاعلاً الجميع ينظر له بأعين متسعة.

 

حقاً؟ ما مقدار ما تعرفه؟” سأل تاو بينما جلسوا امام مقهى الشاي وشعر لوهان بالتوتر يعود اليه عندما نظر إليه الجميع. 

ج-جميعها.” اجاب لوهان وسمع بعض اللهيث. 

حقاً؟ كيف؟” سأل شيومين بحيرة وهز لوهان كتفيه قليلاً. 

ا-امم، لق-قد كنت ارقص ل-لفترة طويلة وا-اعجبت بهم، ل-لذا قررت ان ا-اتعلمهم.” هو أخيراً انتهى من التأتأة. 

اللعنة! لا استطيع ان اصدق انك تعرف جميع رقصاتهم!” قال تاو واومأ الجميع. 

حسناً، اذاً ستساعدنا الليلة اذا لم نتمكن من تعلم شيء ما!” برر تشين واومأ لوهان قليلاً ليخبره انه يتفق معه.

 

اريد الطعام! لنتوقف عن الحديث عن الرقص!” قال تاو واستقام ثم توجه الى المطاعم وبدأ يطلب الطعام. شاهده لوهان بينما استقام الجميع ليذهبوا الى مطاعم مختلفة حينها شعر لوهان بمعدته تنقبض من الجوع. ‘لا استطيع! انا بالفعل بدين جداً‘ فكر لوهان بينما بقي في مكانه يرتشف من ماء الفيتامين الخاص به والذي لا يحتوي على أي سعرات حرارية. بعد مدة، عاد الجميع وضيق سيهون اعينه نحو لوهان. 

ألن تأكل؟” رفع لوهان رأسه لينظر الى سيهون، ولكنه نظر بعيداً قبل ان يرى سيهون احمراره واومأ. 

ل-لقد اكلت ا-افطاراً كبيراً.” برر لوهان وسيهون فقط اومأ بينما بدأ بالأكل كما فعل الجميع. بدأ الجميع بالتحدث حول مواضيع عشوائية بينما اكتفى لوهان بالاستماع، محاولاً التعرف على الجميع بدون ان يتحدث. كان الامر يجري بشكل جيد، جداً. يمكنه ان يخبر ان تاو يحب الوشو ويتخصص في ذلك كما يحاول الجمع يجمع بينه وبين الرقص. كريس كان مغني راب جيد وبالرغم من انه بدا بارد وغير ودود، كان دافئاً ولطيفاً نحو جميع من يتحدث اليه –مع انه، يبتسم فقط عندما يتواجد تاو. تشين كان جذاب ولديه صوت رقيق. لقد كان ايضاً نوعاً ما مفرط السعادة عندما يتحدث الى الجميع ودائماً لديه ابتسامة على وجهه. شيومين كان كثير الكلام ومحب للطعام. هو يتحدث عندما يكون الوقت مناسباً ويضحك عندما يكون الوقت مناسباً. لقد بدا لطيفاً جداً ومرتاحاً بشأن كل شيء. ثم كان هناك سيهون، هو تحدث مع اصدقاءه وبدا اكثر راحة حولهم، ولكن برودته ونظراته المخيفة لم تفارق وجهه. لقد اخاف هذا لوهان قليلاً، ولكنه لم يستطع ان يتخطى صورة سيهون وهو يرتدي البوكسر فقط هذا الصباح. لم يفهم لوهان الدفء الذي يشعر به عندما يكون مع سيهون، ولكنه علم ان هذا مستحيل. 

 

لم يستحق لوهان هذا. لقد كان بديناً، عار، قطعة لا قيمة لها، ويستحق العقاب لكونه شاذ.

 

لوهان؟” خرج لوهان من دوامة افكاره ليرى سيهون ينظر له بينما ظل الجميع يتحدثون.

ن-نعم؟” تأتأ لوهان، مما جعل سيهون يضيق عينيه قليلاً، جاعلاً لوهان متوتراً اكثر مما كان عليه.

لقد سرحت لما يقارب الخمس دقائق، هل انت بخير؟” اتسعت اعين لوهان تقريباً ‘هل… اظهر قلقه للتو.. تجاهي؟‘ فكر لوهان بدهشة بما ان سيهون بطبيعة الامر كان بارداً تجاهه. بعد دقيقة من الصمت، ادرك لوهان انه لم يجب سيهون وصاح على نفسه عقلياً.

ا-امم، نعم. انا ب-بخير، شكراً.” تأتأ لوهان ودحرج سيهون عيناه قليلاً.

هل ستتوقف عن التأتأة؟” سأل سيهون واضطرب تنفس لوهان. ‘اعلم… انه شيء اخر افشل به.

اممم-

سيهون، اتركه وشأنه. انه جديد، بالتأكيد سوف يتأتأ.” قاطعه تشين ونظر الجميع نحو سيهون ولوهان ليروا ما الذي يحدث.

نعم، ولكنه لم يتأتأ بوجود تيمين، جينكي والبقية. وكأنه يتوتر بوجودنا فقط.” اختتم سيهون الحديث، كما فعل الجميع ونظروا نحو لوهان ليروا ردة فعله، ابتلع لوهان كما حاول التفكير في تفسير مقنع لهذا بينما ينظر الى الطاولة.

 

ا-انا فقط… خجول وت-تواجدت حولهم ل-لفترة قصيرة. ل-لم اقصد الاهانة.” تأتأ لوهان كما شد قبضته تحت الطاولة، يصرخ عقلياً على نفسه لكونه فاشل مجدداً.

ارأيتم؟ لسنا نحن فقط، لقد اخبرتكم.” قال تشين وتأفف سيهون بانزعاج.

لما انت تسأله عن ذلك حتى؟ اعني، انه شيء طبيعي ان تكون كذلك في يومك الاول في مدرسة جديدة.” قال كريس.

نعم، ولكن بدى وكأنه لم يتواجد حول الناس لمدة سنة او شيء كهذا.” تجمد لوهان عندما سمع ذلك وعض شفته. ‘لا يمكنه ان يعلم! لم اتحدث عن هذا مطلقاً! ولم تقل امي شيئاً. والمدير لا يعلم! لا يمكنه….‘ ذعر لوهان بداخله بينما نظر الى الاعلى وتصيد اعين سيهون المتهمة، جاعلة لوهان ينظر نحو الطاولة مجدداً.

جدياً، سهيون؟ لما تضغط عليه كثيراً؟” سأل تاو ولم يجب سيهون، مما جعل شخصاً يضحك.

اراهن انه معجب بلوهان!” قال شيومين فجأة، جاعلاً لوهان ينظر له فوراً بينما حدق به سيهون بنظرة ساخطة. 

لا تكن سخيفاً. انا لست شاذاً.” قال سيهون بينما شعر لوهان بأن الكون يتحطم حوله مجدداً. هو سمع تلك الكلمة مرات عديدة قبلاً وهذا جعله يتذكر ما كان يحاول نسيانه جاهداً، لكنه لم يستطع.

 

ياه! ما هي مشكلتك؟” صاح كريس مع نظرة غاضبة تجاه سيهون وتقلص لوهان قليلاً من شدة الخوف. نظر له سيهون بنفس النظرة.

ماذا؟ لم اقل-

لا تكن عديم الاحترام! كونك شاذاً ليس بالشيء المهم.” قال كريس وسيهون فقط ضحك.

اوه، حقاً؟ ستقوم بسحب بطاقة ’الجميع لديه الحق في حب من يريد. الحب هو الحب.’ نحوي؟ هل انت شاذ كريس؟ هل هذا السبب الذي يجعلك تتخذ موقفاً دفاعياً؟” صمت جميع من في الطاولة وشعر لوهان برغبة في البكاء، هو جعل سيهون واصدقاءه يتشاجرون. لقد كان خطؤه، هو يحتاج لأن يعاقب.

سيهون، استمع الي بإمعان. سواء كنت شاذاً او لا، ليس لديك الاحقية في ان تسخر من الشواذ او ان تطلق القاباً عليهم. هذا يسمى تنمراً” قال كريس بثقة، جاعلاً سيهون يصمت لدقيقة او اثنتين.

ايشششش، حسناً. انا اسف، لم اقصد قول هذا. ولكن شيومين، انا لست شاذاً.” قال سيهون مع نظرة ساخطة وشيومين اومأ فقط، لا يريد ان يثير أي جدل بين أي شخص بعد الان.

لا تعتذر لنا.” قال كريس بينما نظر الى لوهان للحظة واعطاه ابتسامة صغيرة كما عاد الجميع الى الحديث مجدداً. تنهد سيهون والتف نحو لوهان الذي كان يحاول جاهداً ان لا ينهار امام الجميع. كل ما كان يراه هو ذكريات من السنة الماضية… كل شيء فعله هو وما فعله الاخرون به. السنة التي…

ذلك المكان لم يفعل شيئاً للوهان، هو فقط تظاهر بأنه على ما يرام والمعالجين و الاطباء النفسيين اللعينين صدقوا ذلك! ذلك المكان كان مزحة ولوهان علم هذا. ولكنه اضطر الى جعل والدته، والجميع، يصدقون انه كان يرتاد ذلك المكان ليحاول ان يكون على ما يرام ويعود كما كان.

 

اسمع، انا اسف. انا…. لست جيداً في تكوين الصداقات والتصرف بلطف نحو الكثير من الناس” اعترف سيهون ورفع لوهان رأسه لينظر نحو سيهون لتتصل اعينهم للحظات قبل ان ينظر بعيداً. 

لا بأس. ي-يجب علي ان ا-اعمل على ت-تأتأتي. انها ع-عادة.” قال لوهان بإبحباط لكونه لا زال يتأتأ. رأى سيهون الاحباط على وجه لوهان فضحك بخفة مما جعل لوهان يشعر بالدفء بداخله وبفراشات في معدته.

 

واه! لوهان جعل سيهون يضحك! ولم يمضي يوم بعد على منذ مجيئه!” تاو صاح تقريباً بينما نظر الجميع نحو سيهون، والذي كان يبتسم قليلاً.

لقد ضحكت قبلاً.” جادلهم سيهون ولوهان أقسم ان جميع من في الطاولة تأففوا بسخرية.

صحيح…. مرة في الشهر.” قال تشين واعطاه سيهون نظرة.

ياه!” الجميع ما عدا لوهان، ضحكوا على تعابير سيهون المستاءة. بينما ظن لوهان انها لطيفة وفاتنة، ولكنه تذكر انه يجب عليه ان لا يطيل النظر. لقد كان قذراً ولا يجدر به النظر الى سيهون مطولاً –لانه ربما يجعله قذراً مثله.

 

حسناً، لنذهب الى الصف.” قال كريس، جاعلاً الجميع يتذمر حول عدم رغبتهم في الذهاب. استقام لوهان ومشى بجانب سيهون بينما شق الجميع طريقهم الى الصف. لوهان، بدلاً من التركيز على الدراسة، كان يتعمق في افكاره. فكر لوهان بأن الجميع كان لطيفا بطريقته الخاصة وكانوا اشخاصاً جيدين. لم يكونوا كأصدقاءه القدامى الذين… الذين تظاهروا بالمودة تجاهه ثم طعنوه في قلبه.

 

لا، لوهان علم انهم كانوا مختلفين. على الرغم من سيهون كان بارداً، لم يستطع لوهان تخيل ان يفعل سيهون له شيئاً او يؤذيه بطريقة ما.

 

-هذا ما ظننته بشأن كيفن ايضاً

نعم… ولكن هذا مختلف

-كيف؟ انه نفس الشيء اللعين! انت مصدر ازعاج لهم جميعاً وهم لطيفون تجاهك فقط لأنه يجب عليهم ذلك. قد يفعل سيهون نفس الشيء الذي فعله كيفن كما تعلم.

اتركني وشأني‘ فكر لوهان ولمرة واحدة، ذلك الصوت استمع اليه، ولكنه استوعب ان السبب هو انه بالفعل قد وصل الى الصف. ‘وكأن شيئاً لم يحدث.‘ فكر لوهان كما خطى الى الصف مع “اصدقاءه” وجلسوا في انتظار المعلم.

 

*بعد المدرسة*

لوهان كان يجلس على سريره بينما سيهون يبدل ملابسه في الحمام من اجل تدريب الرقص. نظر لوهان في يومياته وقلب الصفحات، يستذكر كل شيء حصل في الماضي. بدأ في كتابة يومياته في اليوم الذي قام به كيفن والمدعوون ب أصدقاءه ب…. . هو كتب بشأن كل شيء ولا شيء في نفس الوقت، كان يبكي وينزف بينما يفعل ذلك. سيحتاج الى واحدة جديدة قريباً، بما ان التي يستعملها كانت ممتلئة تقريباً وهو يريد الاستمرار في كتابة يومياته. كانت اليوميات طريقته في كتابة كل شيء يحتاج ان يعاقب عليه لأنه يعلم انه لن يستطيع تذكر كل شيء.

فتح يومياته وبدأ صفحة جديدة.

 

ماء الفيتامين: صفر

الرقص: -100 الى -300

الندوب الجديدة: عشرة

الموقع: البطن

الكلمات: لا شيء

تأتأة: نعم

العقاب: 10 ندوب جديدة ورقص اضافي

 

أسرع لوهان ووضع يومياته تحت الوسادة عندما خطى سيهون خارج الحمام مع بنطال رياضي وتيشيرت.

مستعد؟” سأل سيهون واومأ لوهان قافزاً من السرير العلوي وواضعاً حذاءه.

هل سترتدي هذا؟” سأل سيهون وتجمد لوهان، يحاول ان يأتي بإجابة منطقية سريعة لكونه يرتدي قميص بأكمام طويلة.

اممم، ل-لدي و-وحمة لا ا-احبها منذ ان الو-ولادة.” جاوب لوهان وضيق سيهون عينيه، ولكنه لم يقل شيئاً بينما أمسك بحقيبته وخطى نحو الباب ولوهان خلفه.

فقط لا تتعرض لضربة شمس.” تمتم سيهون وبقي لوهان هادئاً بينما يمشي بجانب سيهون. استمروا في المشي بصمت الى ان وصلوا الى مبنى الرقص. بمجرد دخولهم، التقوا ب كريس، تاو، شيومين وتشين.

 

حسناً، لنتحدث اولاً عن كيفية تقسيم الأغاني والرقصات.” قال كريس، متخذاً وضعية القائد بجدية بينما جلس الجميع على شكل حلقة مع اوراق مدونة عليها جميع الرقصات والاغاني. 

حسناً، من الواضح اننا جميعاً سنرقص على History, Mama, Angel و What is love معاً. كل ما نحتاج معرفته من الذي سيقوم بالرقص والراب لـ Two moons، يغنيBaby don’t cry و يرقص على Machine.” قال تاو، واومأ الجميع.

حسناً، انا ارشح نفسي وتاو للقيام بالراب بما انه الشيء الذي نبرع به. ولأكون فظاً، لا احد منكم يستطيع ذلك.” قال كريس وتلقى الكثير من النظرات الساخطة، مع ذلك لم يعترض احد.

انا ارشح سيهون ولوهان للرقص على Two moons انهم راقصون بارعون وسيبدون رائعين معا.” قال تشين مع ابتسامة وعض لوهان شفته، محاولاً عدم قول أي شيء.

انا اؤيد ذلك، هل هناك أي اعتراض؟ لا؟ حسناً، حسمنا امر Two moons. الان ماذا بشأن Baby don’t cry؟

تشين يجب عليه الحصول عليها حتماً، هو يستطيع الغناء بشكل جيد.” قال شيومين، مما جعل تشين يحمر قليلاً.

اتفق معك، ومن ايضاُ؟” سأل سيهون ونظر الجميع حولهم، اخيراً وجهت نظراتهم نحو لوهان. نظر لوهان باتجاه الجميع وتوسعت عيناه.

لا، ا-انا-

لوهان! نعم!” قال تاو وتراجع لوهان للخلف، لم يحب فكرة ان كل شيء كان يعطى له. هو لم يستحق جميع الاجزاء ومن المرجح انه سيغطي على الجميع. ‘سأتدرب اكثر من الان فصاعداً.

 

حسناً اغنية اخرى حسم امرها! اخيراً وليس اخراَ Machine.” قال كريس وعلم لوهان مباشرة من يستطيع القيام بها.

سيهون.” قال لوهان، ونظر الجميع نحوه مما جعله يندم على قول هذا

حقاً؟” سأل تشين واومأ لوهان، يحاول ان يفكر بإجابة منطقية عندما يُسأل عن السبب

انه ي-يبدو كالشخص ال-الاصلي الذي ر-رقص عليها، وي-يبدو أنه ي-يستطيع الرقص ج-جيداً.” تأتأ لوهان واومأ الجميع.

نعم، هذا صحيح.” قال كريس، مما جعل لوهان يتنهد براحة. هو صدق كل شيء قاله، ولكنه اراد رؤية سيهون يرقص ويحصل على الاداء المنفرد.

حسناً، هذا يناسبني.” قال سيهون واومأ الجميع بينما استقاموا.

حسناً، لنبدأ. لنبدأ مع Baby don’t cry بما أنها لا تحتوي على أي خطوات راقصة.” قال كريس، كما وضع الايبود على المكبر ووقف تشين ولوهان بجانب بعضهم.

 

هل تعرف الاغنية؟” سأل تشين واومأ لوهان، جاعلاً تشين يبتسم.

وانا ايضاً!” مع هذا، تراجع الجميع وشاهدوا تشين ولوهان يستعدون للغناء عندما بدأت الموسيقى. أخذ لوهان نفساً عميقاً، دخل في مزاجه الخاص بالرقص والغناء، غير قلق بشأن أي شخص او أي شيء.

 

بدأ لوهان في الغناء، يملأ صوته جميع غرفة الرقص، يليه صوت تشين الناعم. ثم اتت الاصوات الخلفية مما جعل تشين ولوهان يبتسمون كما تناغمت اصواتهم بمثالية، الحانهم كانت مثالية ومتناسبة مع الاغنية الاصلية. كانوا رائعين.

 

بمجرد ان انتهت الاغنية، خيم الصمت لدقيقة او اثنتان قبل ان يتحدث احدهم.

اللعنة! كان هذا رائعاً!” قال تاو، جاعلاً الجميع يبتسم، حتى سيهون.

كان ذلك مذهلاً. اصواتكم…. تتناسب بمثالية!” قال شيومين وابتسم لوهان وتشين الى بعضهم البعض.

حسناً، لننتقل الى الجزء التالي. سيهون، انت تعلم رقصة Two moons؟ وتاو هل تعرف الراب؟” قال كريس واومأ سيهون وتاو، مما جعل كريس يومئ مع ابتسامة.

 

بطريقة ما، أعتقد ان هذا سيكون سهلاً بالنسبة لنا جميعاً.” قال كريس بينما شغل الموسيقى ووقف سيهون ولوهان في المكان المخصص لهم. لوهان، مرة اخرى، دخل الى مزاجه الخاص بالغناء والرقص –لا يفكر بشيء اخر سوى الموسيقى والكلمات بينما يرقص.

 

بدأت الموسيقى وبدأ كريس وتاو بالراب بينما تحرك لوهان وسيهون بتناغم مثالي. قام كل من كريس وتاو بمشاهدتهم بينما يرقصون وكانوا مصدومين برؤية كيف أن لوهان وسيهون مندمجين ويرقصون بجدية. بعد دقيقة وسبعة عشر ثانية تقريباً، انتهت الاغنية فصفق تشين وشيومين بينما ابتسم الجميع.

 

انتم الاثنان رقصتم بشكل جيد معاً!” قال تاو ونظر كل من سيهون ولوهان نحو بعضهم البعض قبل ان ينظروا بعيداً مع احمرار بسيط. لحسن الحظ، لم يلاحظ احد ذلك. 

تستطيع الرقص بشكل جيد لوهان.” قال سيهون واومأ لوهان بينما ينظر بعيداً ويحاول عدم النظر نحو سيهون. 

وانت ايضاً.” اجاب لوهان بلا تأتأة وابتسم سيهون قليلاً بهذا الشأن، اراد ان يعلق على هذا، ولكنه قرر عدم الفعل.

 

حسناً، سيهون، هل تعرف Machine؟” هز سيهون رأسه فأحضر شيومين اللابتوب الخاص به ليبدأ سيهون بالتعلم بينما ركز كريس وتاو على الراب الخاص بهم وتدرب تشين وشيومين على لغتهم الصينية. سرح لوهان قليلاً وشعر بالدوار، ولكنه هز رأسه مبعداً لهذا الشعور وركز على رقص Mama لبعض الوقت.

ولكن، حتى بينما يرقص لا زال يشعر بالدوار وكان يتعرق في كل دقيقة على الرغم من انه لم تمر عشرون دقيقة حتى منذ ان بدؤوا بالرقص. توقف لوهان عن الرقص وخطى باتجاه ماء الفيتامين الخاص به وارتشف منه، يتمنى ان يرضي ذلك معدته لبعض الوقت ليتمكن من اكمال الرقص وعدم خذل أي احد.

 

حسناً، لنبدأ مع History.” قال كريس واومأ الجميع. وصلوا اللابتوب بالبروجكتر على الحائط وركزوا على جزئياتهم، وبدؤوا في الرقص.

 

بعد ساعتين من الرقص دون توقف من أجل تعلم History قبل ان تنتهي الليلة، الجميع كان مستلقي على الارض يتنفسون بقوة ويتعرقون بغزارة.

 

لما لا نستطيع تعلم هذا الجزء؟!” قال تاو وأخذ نفساً عميقاً ليحاول استرجاع انفاسه، لم يجب احد للحظات بما انهم كانوا جميعاً متعبين.

ليس لدي….. ادنى فكرة.” اجاب كريس بينما يمسح العرق الذي على جبينه. كان الجميع صامتاً لفترة من الزمن بينما يحاولون اعادة تنفسهم الى وضعه الطبيعي، بينما عض لوهان شفته، يحاول ان يقرر اذا ما كان يجب عليه فعل ما يفكر به ام لا. ‘يجب علي ان اساعدهم… ولكنني لا اريد ان اجعل من نفسي اضحوكة… مهلاً. لقد قمت بذلك بالفعل، لذا لا اظن ان هذا سيشكل فارقاً.‘ فكر لوهان بينما فتح فمه للتحدث، ولكنه أغلقه مجدداً لأنه لم يعلم ما يجب عليه قوله بالتحديد. سيهون، الذي كان يتكئ ضد الحائط، رأى هذا ورفع حاجبه نحو لوهان عندما تلاقت نظراتهم. تنهد لوهان ثم استقام واخذ نفساً عميقاً.

 

ا-استطيع تعليمكم يا رفاق.” قال لوهان، جاعلاً الجميع ينظر نحوه بحيرة.

ماذا تقصد؟” سأل شيومين وتنهد لوهان بينما ينظر الى الارض

انا ا-اعرفها بالف-فعل… لذا فكرت أ-أنني استطيع م-مساعدتكم.” بقي الجميع صامتاً قبل ان يقفز تاو، جاعلاً لوهان يخاف من تصرفه المفاجئ.

اومو، شكراً لك! هذا رائع! سنكون قادرين على تعلم الرقصة هذه الليلة!” ابتسم الجميع كما استقاموا بمساعدة بعضهم البعض، وتقدموا ليقفوا امام لوهان.

حسناً، ماذا نفعل؟” سأل تشين وشغل لوهان الفيديو، جاعلاً الجميع يتأملون الاشخاص الذين يمثلونهم بتركيز: حركات الاذرع، الارجل، ووضعياتهم. بعد ان فعل ذلك، بدأ بتعليمهم حركات الايادي، الارجل وكل شيء خطوة-بعد-خطوة. حركاتهم لهذا الجزء كانت مشابهة للأصلية لذا لم يكن تعلمها بهذه الصعوبة. بعد ما يقارب النصف ساعة، توقف لوهان عن ارشادهم، انفاسه متقطعة بسبب كثرة الحديث ونظر نحو الجميع، يتسائل ما اذا تمكن من مساعدتهم. ‘على الأرجح لا.‘ فكر بينما ينظر الى وجوههم التي تنظر نحوه.

 

لوهان.” بدأ كريس ونظر نحوه بوجه جاد، جاعلاً لوهان متوتراً قليلاً. هل فعل ذلك بطريقة سيئة؟

انا….. لقد كنت-

ما قصد قوله هو شكراً. لقد جعلتها أسهل!” قال تاو وابتسم لوهان قليلاً، لكن بعدها نظر نحو سيهون الذي كان يملك تعابيراً جادة على وجهه.

 

انت…. لم تتأتأ بينما تتكلم.” قال سيهون، فأدرك الجميع ذلك وعض لوهان شفته.

اممم، نعم.” لم يعلم حقاً ما يجب عليه قوله، ولكن بمشاهدة سيهون يبتسم له، ابتسم هو ايضاً.

حسناً، اظن ان هذا كافي لليلة. حظر التجول على وشك ان يبدأ، لدينا 30 دقيقة تقريباً.” قال كريس كما التقط الايبود الخاص به وأومأ الجميع.

 

لنذهب للأكل! انا اتضور جوعاً!” قال شيومين وبهت وجه لوهان قليلاً عندما ذُكر امر الطعام، لاحظ سيهون ذلك بينما يلتقط هو ولوهان حقائبهم.

هل انت بخير؟” اومأ لوهان مع ابتسامة.

انا متعب فقط. سألتقي بك في المسكن.” قال لوهان بلا تأتأة بما انه لا يزال في مزاج الرقص/الغناء الخاص به.

ولكنك لم تأكل طوال اليوم. هيا، ستأكل معنا.” قال سيهون كما سحب لوهان معه. فتح لوهان فمه ليعترض، ولكنه علم ان هذا لن يجدي نفعاً سيتوجب عليه ان يأكل وسيصبح أكثر بدانة، لم يرد هذا حتماً.

 

توقفوا عند الردهة وحصلوا على بيتزا من الحجم الصغير ليتشاركوا بها جميعاً، أخذ لوهان زاوية صغيرة من القطعة بتردد ونظر لها وكأنها سم.

 

ياه، انها جيدة! ثق بي، انا اكل هذا كل يوم تقريباً.” قال شيومين، فتح لوهان فمه بتردد وأخذ قضمة صغيرة، يشعر بأن عصارة معدته بدأت ترتفع الى حلقه بسبب انه كان يضع الطعام في معدته. هو لم يحتاج لسعرات اضافية، لقد كان بالفعل بديناً. قطعة البيتزا التي كان يمسك بها لوهان تحتوي تقريبا على 200 سعرة حرارية وما يعادل الـ10 جرامات من الدهون، لقد قضي عليه.

 

رأيت؟” اومأ لوهان بينما أخذ قضمة صغيرة أخرى، يحاول ان يبقي الطعام في فمه. بينما يمضغ قطعة البيتزا خاصته ببطء بدأ الجميع في التحدث بأمور عشوائية مجدداً واكتفى لوهان من هذا. لقد أنهى نصف قطعة البيتزا ولم يستطع ان ينتظر أكثر من ذلك.

 

اين الحمام؟” سأل بصوت خافت فنظر سيهون نحوه وأشار نحو المكان. ركض لوهان مباشرة نحو الحمام، متجاهلاً كيف سيشعر بينما يحدق الجميع به. ركض نحو الحمام ونظر حوله ليرى ما اذا كان هناك احد –لم يكن هناك احد- لذا ركض لإحدى المراحيض وأغلق الباب قبل ان يسقط على ركبتيه وتسيل الدموع على وجهه.

 

لمَ انا شخص فاشل؟” بكى لوهان بينما يضع اصبعين في حلقه. تقيأ مباشرة في المرحاض وبقي يفعل ذلك الى انقطع نفسه. لقد كان محظوظاً، ذهب الى الحمام في الوقت المناسب، لم يأخذ الطعام وقتاً كافي ليُهضم، لم يكتسب أي سعرات حرارية او دهون من نصف القطعة التي أكلها. أسرع وخرج من الحمام بعد أن سحب المقبض، غسل وجهه وجففه من اثار التقيؤ والدموع. بمجرد ان تأكد من انه بأمان ولن يلاحظ احد، ببطء رشف من ماء الفيتامين الخاص به ليتخلص من الطعم السيء الذي كان في فمه قبل ان يعود.

 

حسناً، لنعد.” أعلن كريس فاستقام الجميع وتخلصوا مما تبقى من طعامهم. مع هذا، عاد الجميع الى غرفهم، رمى لوهان حقيبته على الأرض قبل ان يسقط على سرير سيهون، رأى سيهون ذلك وأرمقه بنظرة قلقة.

هل أنت بخير؟” اعطاه لوهان ابتسامة صغيرة قبل أن يستقيم ويتوجه نحو الخزانة ليأخذ بعض ملابس للنوم.

ه-هل يمكنني أن ا-استحم أولاً؟” سأل لوهان بهدوء ونظر له سيهون للحظة قبل أن يومئ فاختفى لوهان الى الحمام.

 

جلس سيهون في سريره يحدق بباب الحمام بقلق، لوهان كان يتصرف بغرابة طوال اليوم. بدى متعباً ولكنه تصرف وكأنه لا شيء… ثم سقط متعباً في السرير السفلي. السرير السفلي! هز سيهون رأسه كما استقام وبدل ملابسه عندما سمع صوت الدش.

 

ما الذي تخفيه؟” تساءل سيهون بينما توجه عائداً الى سريره وضبط منبهه ليتأكد من عدم نسيانه. بعد ان انتهى من هذا، أخرج كتاب الرياضيات الخاص به وبدأ بحل واجباته بينما استمر بالتفكير بتصرفات لوهان. ‘انه كتوم وبدى وكأنه يتأكد من عدم التقرب الى أي شخص. وكأنه يحاول ان يجعل الجميع يصدق أنه خجول وهادئ، ولكنني رأيت الخوف الذي ظهر في عينيه عندما صاح كريس علي. انه خائف من شيء، لكن ما هو؟‘ فكر سيهون بينما استمر بحل واجباته. لم يفهم لوهان، ولكنه أراد ان يتعرف عليه. اراد ان يعرف كل شيء عن لوهان، من الداخل والخارج.

 

عندما صرح سيهون بأنه ليس شاذاً، كذب. الحقيقة كانت، هو علم ان اصدقاءه لن يمانعوا ذلك، ولكنه علم انه اذا عرف الآخرون ذلك لن يدعوه وشأنه. هو أعجب بلوهان كأكثر من صديق، ولكنه أراد ان يكتشف لغز لوهان ايضاً.

 

هو كان يخفي شيئاً وسيهون سيعمل على اكتشاف ذلك.

…..قريباً.

 

بينما كان سيهون منغمس بحل واجب الرياضيات، كان لوهان يحظى بحمام دافئ.  لا يزال واقفاً بينما ينظر الى بطنه، لقد كانت اكثر بدانة من هذا الصباح. ‘بيتزا غبية…‘ فكر لوهان بينما استحم سريعاً. بمجرد انتهاءه، امسك بالشفرة التي حصل عليها قبل ان يستحم ووضعها على معصمه، معصمه كان أكثر مكان يحب القطع فيه. هو علم ان القطع في تلك المنطقة مخاطرة ويمكن أن يراها احد، ولكنها كانت سهلة الوصول، ويسهل القطع فيها بعمق، وكانت بمنظوره كل يوم، تخبره كم هو فاشل. هو لم يحتاج لتذكير، ولكنه أحب ان معصمه كان اكثر الاماكن ايلاماً اثناء شفاءها.

 

ضغط لوهان بالشفرة، يمررها على جلده بحركة سريعة محاولاً جعلها أعمق. على الرغم من ذلك، جميع الندوب التي صنعها في بداية اليوم ونهايته لم تكن جيدة كفاية. أعاد لوهان الشفرة الى جلده وضغط بقوة أكبر، يمررها بقوة أكبر. هسهس لوهان بألم بينما يشاهد جلد يتمزق وتبدأ الدماء بالسيلان. صنع اثنى عشر ندباً جديداً قبل أن يدرك ان الدماء تسري كالنهر في كامل ذراعه فوضع الشفرة على الرف بجانب الدش وأغلق الماء كما بدأ بتجفيف معصمه، يتأكد من وضع ورق الحمام على ندوبه لكي تتوقف عن النزيف. بمجرد أن انتهى من تجفيف معصمه، ورق الحمام الذي كان بحوزته كان بالفعل مشبعاً بالدم فتخلص منه وأخذ المزيد. لا يستطيع ترك أي اثر للدم، يجب عليه ان يكون حذراً.

 

بمجرد أن انتهى من ارتداء ملابسه، وضع لوهان حقيبته مجدداً تحت المغسلة ونظف الدش قليلاً قبل ان ينظر الى المرآة لأول مرة في هذا اليوم. شعر بعصارة معدته تصعد الى حلقه عندما رأى كم كان بديناً، قبيحاً، عديم الجدوى وعار. أشاح بنظره سريعاً وارتدى قميصه ذو الأكمام الطويلة بينما غادر الحمام، ملاحظاً ان الاضواء ما زالت مشعلة بالرغم من أن سيهون كان يستلقي على ظهره بأعين مغلقة.

 

هل تشعر بتحسن؟” سأل سيهون بينما فتح عيناه ليجد لوهان الشاحب والفاقد للوعي تقريباً يقف بمنتصف الغرفة. وقف لوهان هناك، متجمداً بينما بدأت الغرفة تدور حوله فجأة. 

س-سيهون-” قال لوهان بينما اوشك على السقوط، لكن سيهون اسرع وامسك بخصره وكتفه وتمكن من التقاطه قبل ان يسقط. 

ياه! ما هو خطبك؟” سأل سيهون بصوت رقيق، جاعلاً لوهان يبتسم تقريباً، ولكنه لم يستطع ذلك تماماً بينما اغلق عينيه ليتجنب الدوار. معصمه كان يؤلمه… بشدة ومعدته كانت تتقلص بسبب الجوع كما كان متعباً بسبب اجهاد نفسه في الرقص.

كان يضغط على نفسه.

 

عندما لم يتلقى سيهون اجابة، حمل لوهان ووضعه على سريره، غطاه بينما يتفقد درجة حرارته. ‘لا حمى….. اتساءل ما الخطب معه؟‘ فكر سيهون بينما جلس بجانب لوهان، يبعد شعره عن وجهه. 

أحس لوهان بأصابع سيهون فاسند رأسه عليها دون وعي، احب كيف انها جعلته هادئاً وأكثر راحة.

لوهان؟” سأل سيهون بهدوء بعد دقيقة أو اثنتان، جاعلاً لوهان يفتح عينيه ببطء. لحسن الحظ، اختفى الدوار.

ا-اسف، لا ا-اعلم مالذي حدث.” تمتم لوهان وبدى سيهون أكثر قلقاً.

هل يحدث لك هذا عادة؟” اومأ لوهان، شاكر لأنه تمكن من الاجابة على سؤال واحد بصدق. سيهون، على الرغم من ذلك ازداد قلقاً. مما جعل لوهان يندم على ما قاله.

هل تشتكي من مرض ما؟” عض لوهان شفته، يعلم انه كان مريضاً…. مريضاً عقلياً. كان شاذاً وشعر بأنه يزداد حرارة وانزعاجاً عندما استمر سيهون باللعب بيده اليمنى.

لا. اعتقد، ربما، انا فقط لا احظى بكفايتي من النوم.” قال لوهان، لا يكذب تماماً. هو لم يستطع النوم بشكل طبيعي. الكوابيس، كان هذا كثيراً جداً عليه.

من غير الصحي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم، لقد أغمي عليك تقريباً.” قال سيهون مع وجه جاد واومأ لوهان، ليس لديه طاقة كافية لقول أي شيء. ‘اللعنة.. انه اليوم الثاني بالفعل وقد أُمسك بي تقريباً. عظيم.‘ فكر لوهان، ونظر نحو سيهون بصعوبة ليجد سيهون يحدق به بغرابة.

س-سيهون؟” تأتأ لوهان مجدداً، يشعر بقليل من التوتر ومتعب من كل شيء. ابتسم سيهون بخفة واستقام.

احصل على بعض النوم، يجب علينا الرقص غداً في ال11 صباحاً بما أنه السبت.” قال سيهون بينما شق طريقه نحو السرير العلوي.

شكراً.” تمتم لوهان كما استدار الى الجهة الاخرى وقفز سيهون الى السرير العلوي. ابتسم سيهون قليلاً عندما وصل الى سرير لوهان، استلقى ونظر الى السقف يحاول التفكير بالذي يحدث. ‘لوهان، مالذي تخفيه؟ لما تبدوا مريضاً؟ لما تملك دائماً ذلك الخوف في عينيك؟

 

أسفل سيهون. كان لوهان يطلق شهقات صامتة بينما يبكي على الوسادة. لم يستحق حسن المعاملة التي يتلقاها من قبل سيهون، استحق لوهان كل ما حصل له لأنه شاذ ومقرف. ‘لمَ انت لطيف تجاهي فجأة سيهون؟

 

أغلق لوهان عينيه يحاول النوم، ولكنه يعلم ان كوابيسه سوف تعود اليه. تقلب مجدداً محاولاً ايجاد وضعية مريحة للنوم ولكنه ارتطم بشيء.. فتح لوهان عيناه ولاحظ دمية محشوة صغيرة مخبأة تحت الاغطية، ابتسم بينما امسك بها ونظر اليها. ‘دمية محشوة على شكل غزال؟‘ فكر لوهان مع ابتسامة بينما داعبها، يحاول النوم حتى لا يكون مرهقاً في الصباح. وفي غضون خمس دقائق غط لوهان في النوم.

 

_______

 

كان الجو مظلماً ومخيفاً، مع ذلك هو دائماً ما احب الظلام. جلس لوهان على السطح الخاص به، يحب فكرة انه يستطيع النظر الى السماء ومشاهدة بعض النجوم تحدّق به. هو أدرك انه يمكنه الصعود الى السطح قبل عدة أيام فقط وهو بالتأكيد احب هذا. ظن انه من الجميل ان يكون قادراً على الجلوس في الجزء المسطح من السطح، بدون أي خوف. من الجميل ان يكون قادراً على الجلوس بمفرده، ان يكون قادراً على التفكير، ان يكون قادراً على البكاء من دون أن يعلم أي احد.

 

ثلاثة أشهر. هذه هي المدة التي مضت منذ أن بدأ التنمر.

 

شهر واحد منذ أن بدأ يفكر بإنهاء كل شيء.

 

ما هي الفائدة من الحياة اذا كان شاذاً، مقرفاً، بديناً، مزعج وعديم الفائدة؟

 

رفع لوهان رأسه يحدق بالفراغ وبدأ بالتفكير كيف ان الأمور جرت بشكل خاطئ. ما الذي فعله ليغضب وينزعج اصدقاءه؟ كان الجواب سهلاً، لقد ولد. لما تعرض للتنمر؟ لأنه استحق ذلك. لقد كان شاذاً ومقرفاً، كان عديم القيمة أكثر من أي شخص. لمَ بدأ بالقطع؟ احتاج لأن يعاقب نفسه. لما منع نفسه من الأكل؟ لأنه كان بديناً.

 

الاجابات التي اختلقها لوهان جعلته يزداد بكاءاً. ‘طفل باكي… انا دائماً اتذمر، ولكنني لا أفعل شيئاً بشأنه.‘ فكر لوهان كما استقام ومسح دموعه بينما شق طريقه عائداً الى غرفته المظلمة وسريره.

 

 ‘هذا سوف يتغير.‘ فكر لوهان بينما استلقى على سريره لينام. يستطيع فعلها. 

يجب عليه هذا، لمصلحة الجميع. لابد من هذا…..

 

في الصباح التالي، خطى لوهان الى المدرسة مع هودي اسود وبنطال جينز. لقد كانوا واسعين جداً عليه. بقي لوهان يمشي في الأركان، يحاول جعل نفسه مخفياً وعدم التسبب بأي مشاكل. لكن، بالطبع، هذا لم يحدث.

 

حسناً، هل لكم ان تنظروا لهذا؟ لقد أتى فعلياً الى المدرسة هذا لم يكن هذا متوقعاً” قال أحدهم من وراء لوهان، جاعلاً لوهان يتجمد وينظر نحو الارض.

أظن انه هنا لأنه يحب ما نفعله به.” سمع صوتاً مألوفاً يقول.

بالطبع، هذا اللقيط فعل منذ البداية.

 

الشتائم استمرت بالخروج، لكن لوهان لم يقل شيئاً ابداً، لقد استحق كل هذا. بمجرد أن انتهى الفتيان من شتمه ومضايقته، ذهب لوهان الى سطح المدرسة متخطياً صفوفه. جلس ثم أخرج شفرته التي احضرها معه، هو أخبر نفسه بأنه يملك خيارين: اما ان يستخدم الشفرة او يستخدم المدرسة.

 

جلس لوهان وأخرج ورقة وقلماً، مقرراً أن يكتب رسالة لوالدته. لقد كان الشيء الوحيد الذي يستطيع فعله، هو أحب والدته كثيراً ولم يرد الرحيل من دون أن يودعها.

 

والدتي العزيزة،

أرجوكِ لا تحزني. هذا من اجل الأفضل. أحبك اكثر مما تعلمين وأردت فقط ان اقول انني اسف. لم اكن الابن الذي اردتي ان تحظي به. انا اسف، ولكنني شاذ. اعلم ان هذا مقرف وأكره كوني هكذا.

 

لا استطيع تحمل هذا بعد الآن، لا استطيع تحمل نفسي ولقد انتهيت من هذا. هذا كثير جداً… الالم، الذنب، العار، الكره….

 

احبك وأريدك ان تعلمي ان هذا ليس خطأك، أرجوكِ كوني سعيدة..

 

مع حبي،

لوهان

 

انسابت دموع لوهان على وجهه بينما يطوي الورقة ويضعها بداخل جيب الجاكيت الذي كان يرتديه، أحدهم سيجده وسيتمكن ايضاً من ايجاد الرسالة وتسليمها الى والدته.

 

أغلق لوهان عينيه، أخيراً حزم قراره بشأن ما يريد فعله. استقام وشق طريقه ببطء نحو الدرابزين الذي كان في الطابق الثالث من المدرسة. ‘احتاج لأن افعل هذا. لا بد لي من فعله.‘ فكر لوهان بينما يرفع قدميه ويقف على الجزء الاخر من الدرابزين، يتمسك به بينما ينظر الى الاسفل.

 

هذه هي النهاية، لا مجال للتراجع. أطلق لوهان العنان لدموعه لتنساب بحرية على وجهه بينما فتح عيناه.

 

انا اسف…. بشأن كل المشاكل التي سببتها.” قالها لوهان لـ لا احد ثم قفز.

_____ 

اااههه!” صرخ لوهان بينما استقام بسرعة، يتعرق وتقريباً يبكي. نظر لوهان حوله ثم تنهد براحة، هو لم يكن في السطح…. هو لم يعد في الماضي. داعب لوهان الغزال المحشو الذي كان يمسكه بيديه ويقربه منه كما بكى عليه. هو لم يرد ان يتذكر كل ما حصل له، هو لم يرد أن يتذكر ما حدث بعد أن قفز. لقد كان هذا كثيراً عليه ليتحمله، هو بالفعل كان يفكر كثيراً وهذا لم-

 

لوهان؟” رفع لوهان نظره بصدمة حيث رأى سيهون راكع امامه مع وجه قلق، أخفض لوهان نظره نحو الغزال الذي كان يمسك به وتوسعت عيناه.

 

اوه لا! لقد بكيت على دميتك المحشوة، انا اسف.” قال لوهان بينما عض شفته يحاول عدم البكاء اكثر. ‘عظيم… مجرد خطأ آخر.‘ هو سمع ضحكة صغيرة بجانبه فنظر لوهان نحو سيهون بوجه متفاجئ. كان سيهون يبتسم للوهان وهز رأسه. 

لا تكن متأسفاً. لا بأس أعدك. ولكن هل انت بخير؟” سأل سيهون، ملامحه تحولت الى الجدية مجدداً. اومأ لوهان ووضع الدمية المحشوة في مكانها على سرير سيهون بحذر. 

انا بخير. آسف لإيقاظك مبكراً.” قال لوهان بمجرد أن ادرك انها لا تزال الـ6 ص وتدريبهم يبدأ في الـ11. 

لا تقلق بشأن هذا، استطيع دائماً العودة الى النوم، وهذا ما سأقوم بفعله ويجب عليك أن تقوم به انت ايضاً. لقد تأخرنا في النوم قليلاً ليلة البارحة وأنت تحتاج لأن تتحسن.” قال سيهون بينما استقام. لوهان، دون تفكير تمسك بقميص سيهون ونظر نحو الأرض. لم يقل أحدهم شيئاً للحظات بينما حاول لوهان التفكير بالسبب الذي دفعه لفعل ذلك. 

ا-اسف، لا تهتم.” قال لوهان بينما ترك قميص سيهون واستلقى لوهان مجدداً مديراً رأسه الى الجانب الآخر، بعيداً عن سيهون، بينما امسك بذلك الغزال مجدداً. بعد دقيقة أو اثنتان تحدث سيهون بهدوء.

تنحى.” قال سيهون ونظر لوهان نحوه مع أعين متسعة ثم أعطاه سيهون ابتسامة صغيرة.

هل ستجعلني اقف في هذا الطقس البارد طوال الصباح؟” سأل سيهون مع لمحة من السخرية ولوهان تنحى مباشرة ثم استدار مجدداً الى الجهة الأخرى، بعيداً عن سيهون.

 

ما الذي-

أردتني أن ابقى، صحيح؟ لأنك حصلت على كابوس؟” اجاب سيهون واومأ لوهان.

شكراً لك.” قال لوهان، يشعر بالمزيد من الراحة. مع هذا، اشاح كلاهما بنظره واستلقى في الاتجاه المعاكس يحاولون الرجوع الى النوم، ولكن الافكار كانت تتسابق في رؤوسهما.

 

لقد بدى… خائفاً جداً. أنا اريد مساعدته فقط أياً كان خطبه. انا.. انا أظن انني معجب به.‘ فكر سيهون.

لا….. لما فعلت ذلك؟ انا مقرف. هو لا يجب ان يكون بجانبي! يا الهي، لما استمر بفعل هذا؟ احتاج لأن اتحكم بنفسي…. هو ليس شاذاً. من الخطأ ان تكون شاذاً! سيهون.. لما انت لطيف اتجاه شخص مثلي؟


وخلصنا💃، آسفه اذا كان في أخطاء املائية..

اي اسئلة؟ اقتراحات للتحسين💭؟

http://ask.fm/strawberryjpg

سي يا 🙏.

3 أفكار على ”Pieces – CHAPTER 2: كوابيس.

  1. لوهان ماضيه مرة مرة يحزن
    كيفن يا حيوان يا تبن , ليش..؟ مب حرام عليك تسوي في الولد كذا
    يقلع ابو تحديكم والمسابقة اللي انتم مسوينها
    مب هو اللي جابك مع اصدقائه وخلاك صديق معهم , كذا ترد له الجميل يا تبن .؟؟
    بلا هذولي يسمون اصدقاء وين راحت العشرة اللي بينهم
    بعد ما وثق في كيفن وحبه وبادله المشاعر وكل شي كذا فجأة تقلب عليه
    واللي يحزن زيادة , إن المدرسة بكبرها درت عن الموضوع وبدت تتنمر عليه
    هو متحمل كل هذا عشان امه
    يا حياتي يا لوهان , تعال عندي بس
    خطأ يحرم نفسه من الأكل بتاتاً , يا قلبي عليه
    كل مرة بقعد يجرح في نفسه
    وقلبي يتقطع كل ما بغى يجرح نفسه
    والمذكرة اللي عنده ماضي اسود , لما كتب في المذكرة
    قلبي اوجعني جد , مرة يحزن حسبي الله عليهم
    هذي المذكرة لو تطيح في يد سيهون الله يستر
    سيهون ليش يكذب ويقول انا لست شاذا , احسه كذا حطم لوهان زيادة
    هو بدء يحب لوهان لكن لوهان , كل ماسوى سيهون شي تذكر الماضي وخرب كل شي
    وسيهون بدء يشك في لوهان , من اللي يصير ويشوفه

    شكرا على الترجمة الرائعة تسلمين يا احلى مترجمة
    فاايتنق ..

    أعجبني

  2. 😍😍😍😍😍😍 ايش اتكلم ايش اعبر مشاعري واحاسيسي ذاابت والنهااااااااااايةةة 😍😍💞💞💔 اتمنى من هنا ينسى لوهان كل احلامه وكوابيسه خلص سيهون تقرب منه 😍✌ مثل ما قلت الالوان والترجمة تسلمي عالمجهود وكل شئ حلو ومافي اخطاء 😍😍❤

    أعجبني

  3. واه كيفن شئ مرررره حقييير 😤😤😤😤😤😤
    لوهان منجد الماضي يحزن ودا ولسى مب كل شئ
    سيهون لطييييييف خلاص دبت💕💔💞
    بارت منجد يحمس 💔

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s