PIECES – CHAPTER 5: اتصال للمساعدة.

piecesi21


فتح لوهان عيناه ببطء ليستقبله ذلك الدفء الذي بجانبه. توسعت عيناه قليلاً عندما رأى سيهون النائم بجانبه بينما يعانقه. ‘ظننت انه… نام في سريري؟ لما قرر النوم بجانبي؟ انا قذر و…. وهو لا يجب ان يكون بجانبي!‘ فكر لوهان بينما يشاهد سيهون ينام بسلام.

 

لقد كانت الزاوية ساحرة، مشاهدة سيهون النائم: بشرة سيهون الخالية من العيوب؛ الحركة البطيئة والمتناغمة لصدر سيهون النحيل تحت قميصه الأبيض؛ شعره البني الفاتح الذي يغطي عينه اليمنى؛ وشفتاه الناعمة التي كانت مفتوحة جزئياً. ابتسم لوهان بخفة بينما ينظر الى سيهون النائم بسلام. لقد كان مثالياً، بكل المعاني بالنسبة للوهان. سيهون يملك بروداً زائفاً على ملامحه، لكن لوهان رأى الدفء الذي يخفيه سيهون عن الجميع؛ سيهون كان راقصاً رائعاً ويستحق الحصول على الاداء المنفرد في العرض الذي سيقومون به؛ صوته كالملاك، انه ناعم ولديه طبقة صوت مثالية؛ هو نحيل ومتناغم جداً في الرقص، مما يجعله يحظى بجسد مثالي؛ ثم هناك عيناه، المليئة بالدفء، السلام، المعرفة، الإدراك، العزم والأهم من كل ذلك أظهرت انه يمكن ان يحب.

 

انت الشخص الذي مهما أردته ان يحبني بقدر ما بدأت بحبك، لا استطيع تركه يفعل ذلك، انا لا استحق شخصاً بمثاليتك وروعتك.‘ فكر لوهان بينما يحتضن صدر سيهون، ناسياً للحظة كم كان مقرفاً. اراد ان يبقى بقرب سيهون للحظة فقط، وان يستطيع ان يتخيل، ولو لثانية واحدة، انه لم يكن بديناً، قبيحاً، مقرفاً، عديم الفائدة وشاذ.

أراد النسيان.

استلقى لوهان هناك لبعض الوقت، يغمر نفسه في احضان سيهون بينما يبقي عيناه مغلقة. تلك اللحظة ستبقى في ذهنه لوقت طويل لأنه يعلم انه لن تكون هناك فرصة لأن يكون بهذا القرب من الان فصاعداً. بعد كل شيء، هو لم يستحقها.

 

بعد مدة من الاستلقاء في حضن سيهون الدافئ، شعر لوهان بالدافع مجدداً. هو يحتاج لأن يعاقب لفعله هذا، لم يكن عليه ان يحتضن سيهون…. هو علم بذلك.

 

بحذر، ابعد لوهان نفسه عن حضن سيهون واستقام ببطء، محاولاً عدم اصدار أي ضجيج. بمجرد ان استقام، نظر الى الساعة وتنهد بانزعاج. لقد كانت حوالي الـ7 صباحاً. ‘لما انا دائماً استيقظ… اوه، نعم بسبب ذلك.‘ فكر لوهان بينما جفل عندما تذكر كل الوقائع التي حدثت في السنة الماضية. هز رأسه، محاولاً نسيان تلك التجربة الفظيعة بينما سار ببطء نحو الحمام مع بنطال جديد، قميص ذو اكمام طويلة وبوكسر. بمجرد ان دخل الى الحمام، اغلق الباب وبدأ بخلع ملابسه ثم اخذ نفساً ونظر الى بطنه. توسعت عيناه كما وجه نظره الى بطنه بذعر. ‘لا!! يا الهي… لا، لا، لا!‘ شعر لوهان بالدموع تنهمر من عينيه. لقد اكتسب بعض الوزن… لقد هضم الطعام… لقد أكل. سقط لوهان على الأرض ووضع يديه على وجهه بينما يشهق ويبكي. لقد انهار، يشهق ويبكي بينما ينظر الى بطنه تعود كما كانت في السابق، بعد كل ما فعله ليتأكد من ان يفقد الوزن، اكتسب الوزن. لقد فشل، سمح لنفسه بأن يصبح أكثر بدانة.

هو يحتاج لأن يعاقب.

 

استقام لوهان ودخل الى الدش، فتح الماء على أعلى حرارة ثم اغتسل بسرعة، يفرك ندوبه بقوة أكبر لكي يسبب الألم لنفسه. الألم بسبب الماء، بسبب فرك جسده وندوبه بشدة لم يكن كافياً. لقد احتاج المزيد, احتاج المزيد من الألم، يستحق ان يتألم اكثر!

أغلق لوهان صنبور الماء ثم نشف نفسه، يتأكد من ان يفرك ندوبه الجديدة بقوة أكبر، ثم ارتدى البوكسر والبنطال تاركاً قميصه. بمجرد ان ارتدى ملابسه جزئياً، جثى لوهان على بطنه وأخرج حقيبته السوداء. فتحها وأخرج الشفرة التي يحتاجها. أخذ لوهان نفساً عميقاً بينما وضع الشفرة على معصمه، على وشك القطع. أغلق عينيه وبدأ بضغط الشفرة ضد معصمه.

لوهان؟” تجمد لوهان، توسع عيناه عندما سمع صوت سيهون في الجهة المقابلة من الباب. اسقط الشفرة عن طريق الخطأ لتصدر صوتاً خفيفاً.

ن-نعم؟” تأتأ لوهان بضعف وبصوت مكسور لأنه كان يبكي.

هل كل شيء بخير؟ لقد كنت هناك لمدة وأنا احتاج حقاً لاستعمال الحمام.” قال سيهون وأسرع لوهان بوضع حقيبته السوداء في مكانها في الشق مع الشفرة التي أخرجها. ارتدى قميصه بسرعة ثم فتح الباب بعجل، جاعلاً سيهون يتراجع قليلاً بتفاجؤ.

اسف… انا ابطأ عندما أكون-

لا بأس، لكنني يجب ان اذهب!” قال سيهون، مبعداً لوهان ليدخل الى الحمام. تنهد لوهان براحة عندما أدرك انه لم يمسك به. لقد كان قريباً جداً، لكنه كان على ما يرام في تلك اللحظة. هز لوهان رأسه، يحاول التفكير فيما قد يحدث ان اكتشف سيهون ماضيه… وحاضره، بينما صنع طريقه الى السرير العلوي ووصل الى سريره. نظر الى الحمام وتأكد من ان سيهون لم يكن خارجاً، أدخل يده تحت الوسادة وأخرج اليوميات. عض لوهان شفته، يحاول ان يقرر ما اذا كان سيكتب فشله الحالي ام لا، لكن هذا القرار حسم بعد ثانية عندما فتح باب الحمام. أرجع اليوميات تحت الوسادة بعجل ونظر الى سيهون الذي خرج مرتدياً بنطالاً وقميصاً جديدين.

لنذهب لتناول الإفطار.” قال سيهون، جاعلاً لوهان يتحسس بطنه بتردد وبلا وعي، اومأ لوهان ونزل من سريره واضعاً حذاءه.

انها لا تزال الـ8، لذا لدينا بعض الوقت قبل ان يجتمع الجميع من اجل التدريب.” قال سيهون واومأ لوهان فقط، يحاول التفكير في طريقة يتهرب بها من الأكل. ‘ربما يمكنني استعمال عذر انني لا اكل افطاراً كبيراً مجدداً… او يمكنني أن اقول انني اشعر بتوعك. نعم! هذا ذكي!‘ فكر لوهان بينما سار هو وسيهون بصمت.

 

بينما يسيرون الى الردهة، استمر لوهان باختلاس النظر الى سيهون. هناك شيء مختلف بشأنه اليوم، لكنه لم يستطع معرفته. شيء كان فقط…. خاطئاً. هز لوهان كتفيه، محاولاً عدم التفكير كثيراً بما انهم يصعدون السلالم في طريقهم الى الطابق الثالث حيث تقع الردهة.

 

سأذهب لإحضار افطاري، امضي قدماً واحصل على ما تريد!” قال سيهون كما سار نحو مطعم امريكي. تنهد لوهان ثم سار نحو محل البوبل تي وطلب تارو بوبل تي صغير مجدداً. بمجرد ان حصل عليه، سار الى المكان الذي يجلس فيه سيهون بينما يأكل افطاره شطيرة مع بيض، لحم مقدد، سجق وجبن.

هذا كل ما ستأكله مجدداً؟” سأل سيهون عندما جلس لوهان، يرتشف ببطء من البوبل تي الخاص به. اومأ لوهان بخفة ثم نظر الى الطاولة.

انا… انا اشعر بتوعك.” تمتم لوهان بينما استمر بالنظر الى الطاولة. كره كونه مضطر الى الكذب على سيهون، ولكنه علم انه لا يملك خياراً آخر.

يجب عليك ان تذهب الى الطبيب، لو. لقد كنت تشعر بتوعك طيلة الأيام القليلة الماضية.” قال سيهون بخفة ورفع لوهان نظره بصدمة. ‘هل… هل ناداني لو مجدداً؟‘ تساءل لوهان بينما تلاقت أعينه مع أعين سيهون. نظر لوهان بعيداً بسرعة وحاول بالتفكير في سبب لعدم الذهاب.

 

سأكون بخير. انا متأكد… انها فقط عدوى بسيطة.” قال لوهان بلا تأتأة وتنهد سيهون بانزعاج، جاعلاً لوهان يجفل تقريباً.

حسناً، أخبرني بما يحدث معك.” قال سيهون واومأ لوهان، لا يعلم ما الذي يجب عليه قوله.

 

بينما يأكل سيهون، استمر بالنظر الى لوهان، يلقي نظرة خاطفة على ملامحه، ويعبس بخفة. ‘لو…. كيف يمكنهم جعلك تمر بالكثير بينما لا تشعر بالسوء بشأن ذلك؟ اريد ان اكون هنا بجانبك، اساعدك… ولكنني لا أعرف كيف. انت تحتاج الى المساعدة… مساعدة محترفة، ولكنني لن أجعلك تمر بما اضطررت للمرور به… في ذلك المكان.‘ فكر سيهون بينما تذكر ما قرأه في الليلة الماضية. مسح سيهون بسرعة الدمعة التي تسللت من عينه قبل ان يراها لوهان، واستمر بالأكل ببطء. ‘لا اعلم كيف اساعدك… كل ما اعلمه هو الأساسيات وما هي ميولك… ولكن هذا ليس كافياً لمساعدتك بكل ما تمر به. اتساءل… هل هناك أي طريقة اخرى لمساعدتك؟ فكر سيهون بينما يشاهد لوهان ينظر نحو الطاولة، يحاول عدم النظر له. ‘اتساءل… هل سينفع هذا؟ ربما ان استطعت-

سيهون!؟” خرج سيهون من افكاره ثم نظر حوله ليرى كريس، تاو، شيومين وتشين يجلسون بجانبه هو ولوهان، جميعم ينظرون نحوه بتساؤل. رفع سيهون حاجبه بتساؤل ايضاً.

 

لقد كنا نجلس هنا لما يقارب الخمس دقائق. هل انت بخير؟ انت تبدو متعباً.” قال تاو بقلق في عينيه. دحرج سيهون عيناه واومأ.

انا بخير، توقفوا عن القلق بشأني.” أجاب سيهون وأرمقه تاو بنظرة ساخطة.

ياه! لقد كنا قلقين عليك لأنك لا تسرح هكذا ابداً.” قال كريس مدافعاً عن تاو.

أراهن بأنك تفكر بشخص ما.” قال شيومين مع ابتسامة متكلفة، مما جعله يتلقى نظرة سيهون المشهورة، جاعلاً شيومين يبتسم فقط.

 

جلس لوهان مقابلاً لسيهون، يشاهد كل حركة يقوم بها. لقد كانوا صادقين، لم يرى سيهون يسرح من قبل ولقد بدى متعباً. ‘اتساءل… هل انا السبب الذي يجعله متعباً؟‘ فكر لوهان بينما عض شفته.

على كل حال، لقد تحدثنا مع كاي وهو يريدنا جميعاً ان نجتمع في غرفة الرقص عند التاسعة، لذا لدينا نصف ساعة قبل ان نذهب.” قال تشين وابتلع لوهان بتوتر. لما يريد ان يقوم كاي بإجتماع؟ هل لهذا علاقة ب… مقابلتهم؟

اتساءل ما الذي يحدث؟ كاي نادراً ما يطلب منا ان نجتمع.” قال تاو واومأ جميع من كان حول لوهان.

نعم، هذا صحيح. اظن ان لهذا علاقة بالعرض ومقابلة الأشخاص من مدرسة JYP الداخلية.” قال كريس وشحب لوهان قليلاً عندما سمع ذلك الاسم ثم حدق بالبوبل تي خاصته الممتلئ تقريباً. كان سيهون يراقب لوهان، شعر بالرغبة في احتضانه والتأكد من انه بخير. سيهون، بالطبع، علم أن لوهان لم يكن بخير ابداً.

 

انه الأحد وكاي لم يخبرنا بعد متى سنقابلهم.. ربما سنقابلهم اليوم او شيء كهذا.” قال تشين واومأ الجميع، يتفقون مع هذا الخيار. شعر لوهان بأن قلبه توقف عند سماع هذا. ‘مقابلتهم… اليوم؟ لا… لا استطيع فعل هذا… انا لا اعتقد… لا.‘ فكر لوهان كما شعر بأن الدموع تتجمع في عينيه لكنه منعهم من السقوط. لأنه اذا فعل، سيستمر الجميع بسؤاله عن سبب بكاءه. ولن يستطيع اجابتهم، سينهار.

 

يجب ان نتأكد من ان نتقن الرقصات التي تعلمناها قبل ان ننتقل للبقية.” قال سيهون، مغيراً للموضوع. مع هذا، بدأ الجميع في التحدث عن الأغاني والرقصات، مما جعل لوهان قادراً على الاسترخاء قليلاً. رفع لوهان نظره قليلاً ممسكاً بأعين سيهون. أعطاه سيهون ابتسامة صغيرة ونظر له لوهان بحيرة. ‘لما… يبتسم لي؟‘ فكر لوهان كما أخفض نظره مجدداً، شاكراً لسيهون لكونه غير الموضوع. ربما لم يقصد ذلك، ولكنه ساعد لوهان.

 

لكن، حتى وان لم يعتقد لوهان انه فعلها عمداً، كانت كذلك. أطلق سيهون نفساً عندما بدأ الجميع بالتحدث عن الرقصات والأغاني، شاكراً لأن موضوع JYP انتهى حالياً. يمكنه ان يرى لوهان يجفل، يتشنج ويبدأ بالارتجاف. لقد كره ان لوهان كان يوشك على الانهيار… من المؤلم معرفة ان لوهان يتألم كثيراً وهو لا يستطيع المساعدة.

 

لا، سأساعدك. مهما تطلب الامر، لوهان، سأساعدك كي تتخطى كل ما تواجهه.‘ فكر سيهون بينما ينظر الى الوقت. توسعت عيناه قليلاً، عندما رأى انها كانت التاسعة تقريباً.

 

يا رفاق! يجب ان نذهب!” صاح سيهون تقريباً ونظر الجميع لساعاتهم. يشتمون، عندما ادركوا انه يجب عليهم الركض لكي يصلوا في الموعد المحدد. جفل لوهان عندما سمع صراخ سيهون، ولكنه علم انه لم يقصد اخافته كثيراً. استقام لوهان بسرعة وبدأ بالركض اسفل السلالم خلف الجميع متوجهين الى مبنى الرقص. لديهم دقيقتان ليركضوا عبر الحرم المدرسي الى المبنى، لا يملكون الوقت!

 

بينما يركضون، بدأ لوهان برؤية البقع السوداء مجدداً فترنح قليلاً، محاولاً عدم السقوط. لا يعلم لما يرى تلك البقع مجدداً، ولكنه علم انها لم تكن اشارة جيدة. فجأة، شعر بشخص وراءه يمسك بذراعه بينما استمروا بالركض. رفع نظره بصدمة، ليرى سيهون يركض بجانبه، لكنه لا ينظر اليه. بدأ سيهون بجرّه، بلطف، بينما لحقوا بالجميع. ‘هو لا يريد ان يتأخر… نعم، هذا هو الأمر.‘ فكر لوهان بينما وصلوا أخيراً الى مبنى الرقص قبل ثانية من الوقت المحدد. ركضوا عبر القاعات ثم فتحوا الباب. تيمين، مينهو، اونيو، كي، وجونقهيون كانوا يجلسون امام كاي فاستداروا ليروا ما الأمر عندما دخل الجميع وسقطوا على ركبهم، يتعرقون ويلهثون.

 

تركضون لأنكم متأخرون؟” سأل كاي بمزاح فاستقام كريس، يحدّق به ببعض السخط.

لم ننتبه للوقت.” اومأ كاي وحثّهم على الجلوس. جلس لوهان على الطرف، يحاول عدم الجلوس بجانب كي ومينهو المخيفين. فجلس سيهون بجانبه، عض لوهان شفته عندما رأى هذا، وحاول عدم التفكير بأي شيء بينما وجه نظره الى كاي.

 

حسناً، اعلم انكم جميعاً تتساءلون عن الموعد الذي سنلتقي به بـJYP، هل هذا صحيح؟” سأل كاي بينما جلس هو ايضاً، مقرراً انه من الأفضل ان يجلس بما انه الصباح. اومأ الجميع، لا يتحدثون بعد.

انا ايضاً. حسناً، لقد تحدثت الى دي او الليلة الماضية واتفقنا على يوم.” شحب لوهان عند سماع هذا. سيلتقون بهم بالفعل قبل العرض… سيرى الجميع مجدداً. لا يستطيع فعلها. لا يستطيع مواجهة تلك الكوابيس مجدداً. هو فقط لا يستطيع.

متى؟” سأل اونيو وابتسم كاي.

عوضاً عن الحصول على درس غداً، سنقوم برحلة الى مدرسة JYP الداخلية.

 

نظر سيهون مباشرة الى لوهان بقلق. رآه يشحب بشكل سقيم، كما بدأ بالارتجاف، عيناه توسعت بخوف وتجمعت بها الدموع، و بدأ باللعب بأطراف قميصه، كما بدأ بالتعرق وبدأ نفسه بالضطراب. أسرع سيهون ووضع يده على ركبة لوهان، محاولاً تهدئته قليلاً. جفل لوهان ثم نظر الى سيهون بأعين خائفة. ابقى سيهون تواصل الأعين مع لوهان، محاولاً ابلاغه بأن كل شيء سيكون على ما يرام. لحسن الحظ، بدأ لوهان يهدأ قليلاً كما استمر بالنظر الى أعين سيهون الهادئة.

 

كان لوهان يتساءل عن السبب الذي يجعل سيهون ينظر اليه مع اعين قلقة ولما كانت يده على ركبته. ولكنه لم يستطع ان ينظر بعيداً او ان يبعد نفسه من لمسته. لقد كانت مريحة وكانت تساعده في نوبة الذعر التي يتعافى منها حالياً. هو ابقى اتصال الاعين مع سيهون لوقت طويل قبل ان يبدأ كاي بالتحدث مجدداً.

“الآن، سوف اخذ وقت الظهيرة كله، لذا يجب عليكم ان تتخطو جميع الصفوف التي لديكم في ذلك اليوم. اعلم ان هذا الخبر دمركم جميعاً، لكن لا يمكنني المساعدة.” قال كاي مع ابتسامة متكلفة بينما شاهد الجميع يتحمسون بشأن تخطي اليوم كاملاً لكي يقابلوا منافسيهم.
ما الذي سنفعله بالضبط؟” سأل تيمين.
نعم، اعني… مقابلتهم لن تأخذ وقتاً طويلاً صحيح؟” سأل جونقهيون واومأ كاي.
هذا صحيح، لكن انا ودي او خرجنا بشيء تفعلونه جميعاً بهدف التعرف على بعضكم اكثر ولكي تجعلوا الامور اكثر… خصوصية.” قال كاي مع ابتسامة متكلفة ونظر الجميع نحوه بحيرة.

ما الذي سنفعله بالضبط؟” سأل تاو، منزعجاً من ان كاي لا يخبرهم شيئاً.

سنرحل عند ما يقارب الـ7 صباحاً في باص لأننا سنستغرق ساعة او اثنتان للوصول الى المدرسة، بمجرد ان نصل الى هناك، سنلتقي بصفهم في مبنى الرقص الخاص بهم. لم يخبرهم دي او بأننا قادمون، لذا سيتفاجئون. الآن، بمجرد ان نصل الى هناك، سيقدم الجميع انفسهم. عندما تنتهون، سنقوم بمنافسة صغيرة. انا ودي او قسمناكم لمجموعات ثنائية كي ترقصوا ثم سنقوم نحن بالحكم عليكم جميعاً. عندما تنتهون سنترككم لتذهبوا وتتسكعوا سوياً. يمكنكم ان تنقسموا او ان تذهبوا جميعاً اياً كان ما تريدون. في نهاية اليوم، سنحظى بوجبة عشاء معكم جميعاً وسنتناقش بشأن العرض بتفصيل اكثر.” شرح كاي واومأ الجميع ليظهروا انهم فهموا.

اذاً هم لا يعلمون بشأن قدومنا؟ سأل شيومين وابتسم كاي بتكلف ثم اومأ.
رائع! يمكننا اخافتهم!” قال تاو وضحك الجميع قليلاً.
بالتأكيد.” قال كاي ثم هز رأسه. بينما بدأ الجميع بالتعليق على يوم الاثنين، بدأ لوهان بالارتجاف مجدداً. يوم كامل معهم… يوم كامل! سيرقصون معاً، ثم يتسكعون معهم، ثم سيحظون بعشاء معاً!

سيكون محاطاً بهم… طيلة اليوم. سيكون بجانب كيفن، الشخص الذي جرحه كثيراً. سيكون محاطاً بالاشخاص الذين ظن انهم اصدقاءه، ولكنهم خدعوه…. وجرحوه. سيكون محاطاً بالاشخاص الذين جعلوه عديم التفكير. توسعت عيناه عندما ادرك… ان جميعهم يعلمون، يعلمون بشأن ما حاول فعله في ذلك اليوم المشؤوم…. يعلمون بأنه أُرسل الى ذلك… المكان. انهم يعلمون! ما الذي لا يعلمونه؟ حسناً ربما انه جزء من هذه المدرسة. نظر لوهان الى حضنه، سامحاً لدمعة بالسقوط من عينه. لم يستطع ان يمسك نفسه. لقد كان خائفاً حد الموت من العودة الى تلك المدرسة. الى المكان الذي كان به مرات عديدة، ضرب به مرات عديدة، تعرض للتنمر به كل يوم… والمكان الذي قفز منه.

 

كان لوهان على وشك ذرف الدموع، لكنه شعر بيد تفرك اسفل ظهره مكان لا يمكن لأحد ان يراه، نظر لوهان لسيهون بأعين متوسعة. نظر اليه سيهون مع اعين حزينة وقلقة، جاعلة لوهان ينهار تقريباً. لم يعلم لوهان ما السبب الذي يجعل سيهون يفعل ما يفعله، لكنه لم يهتم. سيهون كان يحميه من الانهيار امام الجميع وهو كان شاكراً لهذا النوع من المبادرة. بقي سيهون يفرك ظهره الى ان هدأ لوهان مجدداً ونظر الى كاي، يستمع الى ما كان يقوله.

 

اذاً كيف تبدو تلك المدرسة؟” سأل تشين وهز كاي كتفيه.

ليس لدي ادنى فكرة. لكن مما أخبرني به دي او، انها كبيرة جداً ومن السهل ان تضيع فيها… اذاً سيكون من الممتع محاولة العثور على مبنى الرقص.” قال كاي

لا يمكن ان تكون بهذه الروعة… صحيح؟ اعني، انها مجرد مدرسة داخلية.” قال كي ورفع كاي حاجبه.

حقاً؟ ما الذي تعلمه عن مدرسة JYP الداخلية؟” قال كاي وحدّق كي قليلاً.

لا اعرف أي شيء بشأنها، لكنها مجرد-

لهذا انت مخطئ، كي JYP… مدرسة مرموقة جداً. فقط الأشخاص الأغنياء جداً او الذين لديهم منح دراسية يمكنهم الالتحاق بها. من الممكن ان تبدوا كهذه المدرسة، هذا تقريباً صحيح، ولكنها ليست كذلك. JYP في الأساس هي للأشخاص الذين سيقومون بالدخول الى مجال التمثيل، الغناء او الباليه. مع ذلك، هناك صف او اثنان ليسا موجودين بالمدرسة لأن الطلاب بالفعل جيدون جداً بهم. اختبار الالتحاق بتلك المدرسة صارم جداً، ويجب عليك ان تقدم الأفضل من افضل ما عندك كي تستطيع الالتحاق بها.” قال كاي وصمت الجميع للحظة.

 

اذا نحن سنتنافس مع الأفضل من الأفضل؟” سأل كريس ما كان يفكر به الجميع وابتسم كاي بتكلف.

نعم.

لكن… هذا ليس عدلاً!” صرخ تشين وضيّق كاي عيناه.

لماذا؟

لأنه! اعني… نحن… نحن-

انتم جميعاً راقصون رائعون، لهذا السبب انتم في صفي. هل تعتقدون انني سأقبل بشخص ليس الأفضل في صفي؟ انتم جميعاً افضل من الأفضل كذلك.” قال كاي بصوت واثق وأعطاه الجميع ابتسامة.

حقاً؟” سأل مينهو، وابتسم كاي بلا تكلف.

حقاً. الان، لدي أشرطة مسجلة من جميع مدارسكم السابقة، تخبرني بمقدار جودة رقصكم.” قال كاي وشعر لوهان بأن قلبه ينبض مجدداً. اذا كان كاي يملك تسجيلاته… اذاً هو يعلم أي مدرسة قصد! رفع لوهان نظره الى كاي واصطاد نظراته الموجهة نحوه.

اذاً؟” سأل تاو وابتسم كاي بقليل من التكلف.

اذاً، اعتقد ان هنالك شخص هنا يمكن ان يعطينا بعض المؤشرات عن طريقة هزم JYP.” شعر سيهون بلوهان يتجمد ويذعر مجدداً، لذا استمر بفرك ظهره، يحاول فعل أي شيء ليهدئه قليلاً. هو اراد التحدث الى لوهان، ولكنه يعلم ان هذا سيقوده فقط الى مصيبة. يجب ان يكتشف طريقة لمساعدته، يجب عليه ذلك… لمصلحة لوهان.

 

ما الذي تقصده؟” سأل تيمين بحيرة وابتسم كاي بتكلف.. مجدداً.

يبدوا ان لدينا شخص من JYP في هذا الصف.

ماذا؟” صرخ الجميع وجفل لوهان قليلاً على يد سيهون التي كانت على ظهره، اومأ كاي.

من؟” سأل كي ونظر كاي باتجاه لوهان، جاعلاً الجميع ينظر اليه. عض لوهان شفته ونظر الى الجميع، يحاول ان لا يبدوا خائفاً وعلى وشك البكاء.

لوهان؟” سأل كريس ونظف لوهان حنجرته.

انا، امم.. اعتد على ارتياد تلك المدرسة.” اجاب لوهان وبدأ الجميع بطرح الاسئلة

لما لم تخبرنا؟

كيف هو رقصهم؟

ما هو نوع الرقص الذي يقومون به؟

ما مقدار براعتهم؟

هل يمكنك ان تعطينا فكرة عن الطريقة التي سيقومون بها بالعرض؟

 

فليهدأ الجميع!” قاطعهم كاي فصمت جميع من الغرفة. تنهد كاي ونظر الى لوهان.

لنحاول مجدداً، هل نفعل؟ هل هناك أي شيء يمكنك ان تخبرنا به بشأنهم؟” سأل وعض لوهان شفته يحاول التفكير في شيء يقوله غير انهم كانوا جميعاً اوغاد معه… لكنهم ايضاً جعلوه يدرك انه بدين وشاذ. كان هذا الشيء الوحيد الجيد الذي خرج به من تنمرهم عليه.

 

كما قلت… انهم بارعون جداً. انهم جيدون جداً في الهيب هوب و…. اساليبهم قوية… جداً. سيقومون…. بفعل أي شيء للفوز.” تمتم لوهان، لكن تمكن الجميع من سماعه فبدؤوا بالتفكير.

ما الذي تقصده بأي شيء؟” سأل جونقهيون وجفل لوهان تقريباً عندما تذكر المسابقة التي قاموا بها سابقاً وان شخصاً “أصيب” بسبب ارضية المسرح الزلقة.

سيقومون بالغش.” قال لوهان وضيق الجميع أعينهم.

المزيد من التفاصيل، من فضلك.” قال كاي وأخذ لوهان نفساً عميقاً.

اذا احسوا بأن منافسيهم… أقوياء، سيقومون بتخريب البقية. اما عن طريق جعل المسرح زلقاً، تخريب الأغاني ام… ايذاء شخص، لا شيء سيمنعهم من الفوز.” قال لوهان بلا تأتأة. هو علم انهم يجب ان يعلموا من هم JYP لكي يستطيعوا حماية انفسهم، لا يمكنه تحمل ان يصاب أي شخص.

دي أو ليس من هذا النوع من الأشخاص لكي-

لا، هو ليس كذلك.” قاطعه لوهان، جاعلاً كاي يصمت.

و…. ليس الجميع كذلك في فريقه. فقط… بعض الأشخاص. سيتأكدون ايضاً من ان لا يتهمهم أحد… لا أدلة.” تمتم لوهان بخفة وفكر الجميع بشأن هذا.

من هم هؤلاء الأشخاص؟” سأل تيمين وأخذ لوهان نفساً، يحاول جعل نفسه أقل خوفاً من قول أسماءهم بصوت عالي.

بيكهيون، تشانيول، إلي… و… وكيفن.” تمكن لوهان من قولها وصمت الجميع.

حسناً جميعاً، سأقوم باتصال سريع… اذهبوا وافعلوا ما شئتم لباقي اليوم. ليس عليكم ان تتدربوا بما انه الأحد.” قال كاي بينما استقام. اومأ الجميع وغادر كاي الغرفة، تاركاً الجميع وراءه صامتاً قبل ان يتحدث أحدهم.

 

لما لم تخبرنا بأنك كنت في JYP؟” سأل كريس، وابتلع لوهان متمنياً ان يتوقف الجميع عن طرح الأسئلة.

لم يكن هناك صلة.

لما لا بحق الجحيم.” صرخ كي، جاعلاً لوهان يجفل قليلاً، لكن سيهون فقط من استطاع رؤية هذا. لم يعرف لوهان ما الذي يجب عليه قوله، لكن لحسن الحظ خلصه سيهون من هذا سريعاً.

حسناً، لنمضي قدماً ونتدرب يا رفاق.” قال سيهون لـ تشين، شيومين، تاو وكريس. اومأوا واستقاموا.

سنتحدث معكم لاحقاً يا رفاق.” قال كريس مع تلويحة وقام كل من اونيو، تيمين، مينهون، جونقهيون وكي بِـ رد الايماءة كإجابة.

 

أبقى لوهان عيناه على الأرض بينما يسيرون اسفل الرواق بإتجاه غرفة التدريب. هو لا يعلم كيف يتحمل ذلك لقد كان الأمر يفقده السيطرة ببطء مجدداً. ‘لا استطيع تحمل هذا… حقاً لا استطيع.‘ فكر لوهان بينما دخلوا الى غرفة التدريب ووضع تاو الأيبود على الطاولة.

حسناً، انا اقول ان نقوم بجميع الأغاني لعدة مرات كي نتأكد من اننا اتقناهم ثم نبدأ بالرقاصات التي نعرفها الى ان نقوم بها بلا أخطاء، هذا سيأخذ أغلبية الظهيرة ثم سنتوقف عند العشاء.” قال كريس واومأ الجميع.

اللعنة كريس، تتقمص شخصية القائد جيداً!” قال تشين مع ابتسامة متكلفة ورد كريس تلك الابتسامة.

لقد ولدت لأكون قائداً.” ضحك تاو على هذا فاستدار كريس نحوه وحدّق بسخط، مما جعل تاو يتجمد ويبتسم بلطف، جاعلاً كريس يسخر ويهز يده.

 

يا رفاق.. يجب ان اممم… افوت هذا التدريب.” قال سيهون فجأة، جاعلاً الجميع ينظر اليه، رفع لوهان نظره اليه بحيرة ثم ضيّق عينيه. حك سيهون مؤخرة رأسه قليلاً وعض شفته… شيء لا يفعله سيهون غالباً.

لما ستفوت التدريب؟” سأل شيومين ونظر سيهون الى الجميع.

هناك شيء احتاج ان فعله، لكن لا تقلقوا، سأتدرب على كل شيء لاحقاً! لا تنتظروني!” قال سيهون بينما اسرع الى الباب، لم يعطي الجميع وقتاً للإحتجاج.

هو يعلم كل شيء وصلنا له على أي حال، ولوهان يمكنه مساعدته بشأن الأغاني والرقصات ان احتاج، اذاً لنبدأ.” قال كريس، غير مهتم كثيراً بغياب سيهون المفاجئ. هز الجميع اكتافهم فقط وعادوا الى الكلمات كي بيدأوا بالغناء.

 

ضيق لوهان عيناه قليلاً، يحاول ان يكتشف الشيء الذي يخطط له سيهون. ‘لقد كان… مريحاً جداً لي و… لطيفاً تجاهي مؤخراً. هو بالتأكيد لاحظ شيئاً غريباً بشأن طريقة تصرفي… يجب أن اتصرف بشكل أفضل. لكن… الى اين ذهب الآن؟‘ فكر لوهان بينما انخفضت الرهبة التي بداخله عندما بدأ تشين بالغناء.

*** 

اتمنى ان ينجح هذا… انه الشيء الوحيد الذي يمكنني ان افكر به…‘ فكر سيهون كما جلس امام شاشة الكمبيوتر مع قلم وورقة. لم يأخذ منه وقتاً لكي يجد ما يبحث عنه بما انه، حسناً، يعلم بالفعل ما الذي كان يبحث عنه. بمجرد ان وجد ما يريده، كتبه في الورقة واسرع بالخروج من المكتبة، تاركاً امينة المكتبة الحائرة خلفه بسبب رحيله السريع واختفاءه.

 

بمجرد ان وصل سيهون الى غرفته، أخذ نفساً والتقط هاتفه. طلب رقماً وجلس على السرير ينتظر مع ورقة وقلم في يده. هذه هي، توجب على سيهون فعل هذا. من أجل لوهان.

 

لم يستطع تحمل رؤية كيف ان لوهان كان ينهار امامه. لم يستطع استيعاب كل ما قرأه في يومياته…. لم يستطع تحمل ان يقابل لوهان هؤلاء…. هؤلاء الأوغاد مجدداً. لا، ان قابلهم، سيقوم بقتل نفسه. هم لا يستحقون شيئاً سوى الموت ببطء بسبب ما جعلوا لوهان يمر به.

 

بعد ثانية او اثنتان من الاستماع الى الرنين في أذنه، أجاب احدهم.

كيف يمكنني مساعدتك؟” أخذ سيهون نفساً وأغلق عينيه.

مرحباً، هل هذا د. كيم سونق كيو؟

نعم هذا هو، هل لي ان اسأل من المتصل وما هو الأمر؟” سأل د. كيم.

اسمي سيهون و… انا…انا احتاج مساعدتك.” اجاب سيهون بينما شد على فكّه كي لا يبكي.

تفضل ايها الشاب. انا اسمعك.

 

قبل عدة ايام، التحق طالب جديد بالمدرسة وأصبح شريكي في الغرفة. لاحظت بعض الأشياء الغريبة في طريقة تصرفه و… انا بدأت بالبحث عن تلك الأعراض.” بدأ سيهون واستمع در. كيم بصبر.

أدركت انه…. مصاب بالبوليما (التقيؤ بعد الأكل وعدم الرغبة في هضمه) والانورإكسيك (فقدان الشهية).” قال سيهون، بصوت مهتز قليلاً.

كيف توصلت لهذا الاستنتاج؟” سأل الطبيب بهدوء.

هو… هو لا يأكل ابداً وانا معه طوال اليوم لأننا بنفس الصفوف. وعندما يفعل يذهب الى الحمام مباشرة. هو نحيل جداً و… انا قلق.” اجاب سيهون.

هذا بالتأكيد ما تظنه بشأن صديقك، ولكن هذا لا يؤكد-

لديه يوميات.” قاطع سيهون الطيبيب. “و… هو يتحدث عن كونه بدين وقبيح و… يقول بأنه يكره نفسه.” قال سيهون بينما وجدت الدموع مجراها على خده.

أرى هذا. هل يعلم والداه بشأن ذلك؟” سأل الطبيب وأخذ سيهون نفساً عميقاً، عالماً ان التفسير سيأخذ بعض الوقت.

اممم… حسناً، هذا معقد قليلاً.

كيف؟

حسناً، قبل سنة تقريباً، صديقي كان… لقد حاول الإنتحار وأجبر على الذهاب الى منشأة نفسية لكي يتخلص من الاكتئاب و… ايذاء النفس. لقد خرج منذ مدة و… ووالدته لا تعلم انه لا يزال يفعل ما كان يفعله.” قال سيهون وصمت الطبيب للحظات.

انت متأكد من ان هذا ما يحدث؟ ان صديقك لديه بوليميا، انورإكسيك ويقوم بإيذاء نفسه؟

انا واثق… وجدت الشفرات الخاصة به…. والمسهلات. يومياته ايضاً تثبت جميع هذا.” شرح سيهون.

 

ما هو الشيء الذي تطلب مني فعله بالضبط؟ كل ما استطيع اخبارك به هو ان صديقك يحتاج للمساعدة مجدداً… والحصول على المساعدة افضل من البحث عن الاشياء.” قال الطبيب وشد سيهون على قبضته.

لهذا السبب انا اتصل بك… لا أريده ان يضطر الى خوض كل ما خاضه في ذلك… المكان. اريد مساعدته، لكنني لا أعرف الطريقة.” شرح سيهون.

اذاً انت تريدني ان اخبرك عن الطريقة التي تساعد بها صديقك دون تدخل البالغين؟

أرجوك. اعلم انني اطلب الكثير… لكن انا… انا-

انت تحبه.” تجمد سيهون بسبب كلمات الطبيب ثم تحدث مباشرة.

انا-لا، اعني، هو صديقي و-

“ابني، لا بأس. ابني شاذ وانا أعلم جيداً معنى الوقوع في الحب. الان، سأساعدك ولن أحاسبك على أي شيء لأن هذه حالة خاصة ولأنه يبدوا انك يئست من مساعدة… صديقك.

شكراً جزيلاً.” قال سيهون وابتسم بخفة.

حسناً، اريدك ان تستمع لي جيداً؛ قم بالتدوين اذا كان هذا ضرورياً لأنك يجب ان تتذكر كل ما سأقوله لك.

كلي اذان صاغية.

 

بعد ساعة من الاستماع الى حديث د.كيم، أغلق سيهون الخط أخيراً واستلقى على ظهره، واضعاً رأسه على الوسادة. ‘هل احب لوهان؟ لقد مضى ما يقارب الثلاثة أيام منذ ان التقيته! هذا جنوني… جنوني حتماً. انا فقط اساعد صديقاً مقرباً لا استطيع رؤيته… يتألم‘ توسعت أعين سيهون عندما فكر. ‘نعم الاصدقاء يجب ان يعتنوا باصدقاءهم… لكن… انا اهتم بلوهان كثيراً.‘ فكر سيهون بينما استدار ليجد الغزال المحشو الخاص به بجانبه، ابتسم والتقطه مع ابتسامة صغيرة. ‘انه يحب هذا الشيء… ربما يجب أن اعطيه إياه.‘ فكر سيهون قليلاً ثم جلس، لا يزال ممسكاً بالغزال الصغير بينما ينظر الى الملاحظات التي أخذها من الطبيب.

 

انا احب لوهان.‘ فكر سيهون ثم استقام، واضعاً الغزال على السرير والملاحظات بجانب السرير. هو بالفعل حفظ وعرف كل الملاحظات عن ظهر قلب، سيهون سيقوم بمساعدة لوهان، سيهون سيقوم بحماية لوهان، سيهون سيري لوهان بأنه مثالي، سيهون سيقوم بتعليم لوهان كيف يحب نفسه مجدداً.

سيهون سيري لوهان كيف يكون الحب الحقيقي.

*** 

حسناً جميعاً لنذهب لتناول العشاء، انا مرهق!” قال تاو. كان الجميع على الأرض يلهثون عندما انتهوا من MAMA للمرة المئة. لقد رقصوا على MAMA, History وAngel عدة مرات، يمكنهم ان يرقصوها حتى وهم نائمون. لقد قاموا ايضاً بالتدرب على الأغاني مئات المرات. مئة بالمئة، كان لديهم سبب لكي يلهثوا ويستلقوا على الأرض.

لوهان كان على الأرض، يحاول ان يعيد تنفسه لوضعه الطبيعي بينما يحاول عدم اظهار أي علامات تدل على انه كان يرى اثنان من كل شيء وانه كان يتألم.

 

حسناً، لنذهب للأكل كي أستطيع ان اصمد هذه الليلة.” قال تشين ثم استقام مع مساعدة من شيومين، اومأ الجميع ثم بدؤوا بالسير باتجاه الردهة. بقي لوهان في الخلف قليلاً، يحارب الدوار الذي حصل عليه.

اتساءل عن المكان الذي ذهب اليه سيهون. سيقوم بتفويت العشاء.” قال تاو.

ليس لدي ادنى فكرة، ولكنها مشكلته ان فوّت-

فوّت ماذا؟” فزع الجميع كما نظروا الى يمينهم ليروا سيهون الذي يبتسم بتكلف.

ياه! لا تفعل هذا، ايها النينجا اللعين!” صرخ شيومين وابتسم سيهون بتكلف بينما بدؤوا بالسير مجدداً باتجاه الردهة.

اين ذهبت؟” سأل كريس وهز سيهون كتفيه.

هناك بعض الاشياء التي توجب علي الاعتناء بها.” هز كريس كتفيه، مقررأ ان التحدث الى تاو افضل من تضييع الوقت في محادثة سيهون. هز سيهون رأسه، ناظراً الى لوهان. ضيّق عينيه عندما رأى الطريقة التي يمشي بها لوهان. ‘هل هو… يشعر بالدوار؟‘ فكر سيهون بينما شاهد لوهان يتعثر و يسقط تقريباً. امسك به سيهون والتقط ذراعه، يساعده على السير الى المكان الذي يتوجهون اليه.

 

رفع لوهان رأسه ليرى اثنين من سيهون يساعدونه على المشي. هز رأسه قليلاً، محاولاً ان يمشي بطريقة صحيحة على الأقل، لكن هذا لم يجدي نفعاً.

هل انت بخير؟” همس سيهون في اذن لوهان واومأ لوهان، يتساءل لما كان سيهون يساعده بحق الجحيم.

انا بخير… لا يجب عليك ان تقلق.

على العكس، انا سأقلق. انت صديقي، صحيح؟ يسمح لي بأن اقلق.” اجاب سيهون وقرر لوهان عدم الاعتراض بما انه لا يملك خياراً على أي حال.

 

بمجرد ان وصلوا الى الطابق الثالث ثم الى الردهة، قال كريس بأنه سيجلب العشاء وغادر ليحصل على بعض البيتزا مجدداً بما انها كانت سريعة وسهلة، سامحاً للجميع بالعودة الى أسرّتهم مبكراً. لقد كانت حوالي الـ6 مساءً، لذا كان الجميع متعباً قليلاً.

لا استطيع ان اصدق اننا سنتخطى اليوم كاملاً غداَ.” قال تشين بتعب ثم مال مقابلاً لشيومين.

انا سعيد… عدا اننا سنضطر الى ان نقوم بالواجبات بمجرد ان نرجع.” قال تاو وتذمر الجميع، لكن هذا توقف سريعاً عندما أتى كريس مع بيتزا كبيرة.

يم~” قال الجميع بينما بدؤوا بمضغ تلك البيتزا. نظر لوهان اليها وتقيأ تقريباً بمجرد النظر الى الطعام. لقد كان يشعر بالدوار وأراد النوم فقط وعدم القلق بشأن عدم الأكل. خلال اليوم، حظي الجميع بفترات راحة كي يأكلوا ويستعيدوا طاقتهم، لكن لوهان بقي فقط ورقص أكثر، مخبراً الجميع بأنه أكل بالفعل عندما يعودون.

 

ها انت ذا.” قال سيهون للوهان كما مرر له شريحة من البيتزا. توسعت اعين لوهان عندما نظر الى ما كان امامه وعض شفته، يفكر بإخبار الجميع بأنه ليس جائعاً، لكن سيهون تحدث.

انت تحتاج لأن تأكل كي لا تمرض.” همس سيهون وابتلع لوهان بينما يلتقط شريحة البيتزا ويأخذ قضمات صغيرة.

 

بعد ما يقارب العشر دقائق، اختفت البيتزا كاملة ولم يأكل لوهان نصف الشريحة التي معه بعد.

حسناً، انا سأخلد للنوم!

انا ايضاً!” قال الجميع ثم استقاموا، تاركين سيهون ولوهان على الطاولة. فكر لوهان بأنه سيتمكن أخيراً من ان يتوقف عن الأكل، استقام هو ايضاً بالرغم من انه لا يزال يشعر بالقليل من الدوار. لكن يد سيهون اوقفته. نظر لوهان الى سيهون بحيرة وأرغمه سيهون على الجلوس مجدداً ثم اعاد له شريحة البيتزا. توسعت أعين لوهان بينما ينظر الى سيهون.

سيهون-

لوهان، انت لم تأكل كثيراً ولابد من ان تأكل كي لا تحصل على المزيد من الدوار.” توسعت أعين لوهان مجدداً على هذا.

انا لا اشعر بالدوار.” هز سيهون رأسه ونظر الى لوهان بنظرة حازمة. أخذ لوهان نفساً، عالماً انه لن يستطيع الرحيل حتى يكمل تلك الشريحة التي في يده، لذا أكلها بسرعة.

انتهيت. الان، احتاج للذهاب الى الحمام.” قال لوهان ثم استقام، لكن سيهون كان سريعاً وامسك بقميصه.

فلنخلد الى النوم.” قال سيهون بينما بدأ بسحب لوهان اسفل السلالم. شعر لوهان بالذعر يتسلل اليه عندما فكر بأنه لن يتمكن من التخلص من الطعام، سيصبح أكثر بدانة… لا يستطع فعل هذا! لذا سحب ذراعه من يد سيهون وتوجه الى الحمام.

لوهان!” لم يكترث لوهان وسار الى الحمام، دخل الى احد المراحيض، وبسرعة وضع اصابعه في حلقه ثم تقيأ ما اكله لتوه. تأوه لوهان ثم اتكأ مقابلاً للمرحاض، شاعراً بأن كل طاقته تهرب منه. عادة، التقيؤ لم يكن بهذا السوء… لكنه كان يوماً طويلاً، كان متعباً نفسياً وجسدياً بسبب كل تلك المعلومات بشأن الذهاب الى JYP في الصباح. لقد كان مرهقاً، فقط متعب من كل شيء. كان لوهان منغمساً في افكاره، حتى انه لم يلاحظ انه كان هناك شخصاً يراقبه طيلة الوقت.

 

شعر سيهون بالدموع تسقط على وجهه عندما رأى لوهان وهو يتقيأ ثم يتكئ على جدار المرحاض كي يستعيد انفاسه. حُطّم قلبه لرؤية ان لوهان يشعر بأنه يجب ان يتقيأ ويجوّع نفسه لأنه يظن أنه بدين، شعر بأن قلبه يتمزق بينما يشاهد لوهان يموت تقريباً، تقدم سيهون الى لوهان وحمله ثم وضعه على المغسلة. أخرج بعض المناديل ومسح وجهه قبل ان يحمله مجدداً ويشق طريقه نحو المسكن، متمنياً ان لا يرى احد ما كان يفعله. ‘انت خفيف جداً…. بالكاد استطيع ان اخبر انني احمل شخصاً.‘ فكر سيهون بينما وصل الى غرفته هو ولوهان. وضع لوهان على سريره وقام بتغطيته، مفكراً بأن لوهان سيشك به ان بدّل ملابسه.

 

عندما جلس، لاحظ سيهون بأن تنفس لوهان بدأ يعود الى طبيعته، بدّل ملابسه بسرعة وعاد ليستلقي بجانبه، يحتضنه ويقربه الى صدره.

لما… لطيف جداً؟” سمع لوهان يهمس فضحك سيهون بخفة.

ششش، فلتنم فقط. انا هنا من أجلك.” اجاب سيهون وشعر بلوهان يقترب اليه ويقرب رأسه منه، ابتسم سيهون وشد في احتضانه، كارهاً عجزه عندما رأى لوهان يتقيأ.

ش-شكراً.” سمع لوهان يقول قبل ان ينتظم نفسه ويستغرق في النوم.

لوهان، سأريك كيف تحب نفسك وسأريك كيف تكون محبوباً من قبل شخص يحبك حقاً. انا اعدك. سأقوم بحمايتك.” قال سيهون قبل ان يستغرق في النوم هو ايضاً.


هذا البارت مافيه أحداث كثيرة بس هيا تمهيد للأحداث المستقبلية

بعد كل شيء انا اترجم بس مو انا اللي كاتبته ولا أقدر أختصر شيء 💁💕

أي استفسارات؟ اقتراحات للتحسين؟

http://ask.fm/strawberryjpg

3 أفكار على ”PIECES – CHAPTER 5: اتصال للمساعدة.

  1. كويس صار سيهون يعرف تقريبا كل شي عن لوهان وبدء يمنعه من فعل بعض الاشياء
    لما قالوا كاي عنده اجتماع قلت الله يستر وش بيكون لايكون المقابلة اليوم
    لكن لاء وبس راح يكون فيه مقابلة وراح يرجع لوهان يشفو الخون اصدقاءه
    احسن علم عليه , احس طاحوا من عيني تشان وبيكي
    اساليب الغش دعنده صراحة , هم يقهروون
    سيهون والله إنك كفو , وعرف يتصرف إنه اتصل على الدكتور
    في البداية ما توقعت الدكتور يصدق سيهون وإن راح يزبد له
    بس في النهاية راح يساعد وبدون مقابل بععد
    لوهان انا مدري كيف تشوف نفسك سمين مادري وشلون ؟؟
    الحين سيهون قرأ المذكرة كلها ولا؟
    يعني خلاص عرف كل شي
    “لوهان، سأريك كيف تحب نفسك وسأريك كيف تكون محبوباً من قبل شخص يحبك حقاً. انا اعدك. سأقوم بحمايتك.” قال سيهون
    إن شاء الله يكون عند قد كلمته

    شكرا بحجم السماء على ترجمتك الاكثر من رائعة
    فاايتنق ..

    أعجبني

  2. االبااارت مرةة حمااس 😍😍 بس خفت على لوهاان وقع قلبي لما فكرو انو اليوم يقابلوهم 😪💔 لا احلى شئ سيهون لما يمسح ضهر لوهانن يا اخي من يمي انا معت 🙈🔥 عجبتني عجبتني لما يحضنه ويشد بأحتضانه يااا ربااه بمووت 🙈🔥✨ حركة جميلة لما اتصل بالدكتور صح مان لازم يستشير احد بس كان عندي فضول ايش قاله الدكتور 😂💔 تسلمي عالترجمة ونشكر مجهودك بجد تسلمي كملي ابداعاتك ننتضرك وننتضر ابداعك فااايتينغ 😍😍🙈✌✌

    أعجبني

  3. وي يعني بيروحوا على مدرسه لوهان القدبمه الموضوع يحمس ابغى اعرف اذا رح تعرف المجموعه بهاي الاشياء
    وصراحه ابغى اشوف رده فعل سيهون لما يشوف كيفن-اخ نفسي اقوم اقتله ذا الحقييييييييير-
    بارت جميييل ❤❤

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s