Mirror Person – CH7

IMG_0528

دع الأمر يمضي , أو تجاهل المضي قُدماً

لا يهم ماذا يختلج في صدرك,أو حتى أتعاب جسدك

الأمر مُحتم , الوقت سيمضي

ان فعلت أو لم تفعل.

– شغلوا اي شيئ –

“LIVE THE MOMENT”

~~~~~

قلنا أننا لن نفترق

سنكون معاً للأبد

حتى لو كان علينا أن نقاتل ضد الوقت

حتى لو كان علينا أن نقف ضد العالم

في مُنتصف تلك السنه تمنينا تلك الأمنيات اللانهائيه

يد بيد,أصبحنا كالزوارق التى تجدف عبر النهر الحزين

.

.

صوت عميق اندفع الى حلم كريس , يرتل تلك الكلمات كالصلاه

بطريقة سريعه مرعبه تتكرر أكثر وأكثر, بين العتمه والتمتمه انعكس ضوء الشمس لعينيه ,جدران الكنيسه الفارغه استبدلت بالكتان الدافئ

والخليط بين الليل ودق الأجراس تلك تحول الى رنين منبهه الذي وقته سابقا , إستفاق منه ليدرك بعد دقائق أنه كان مجرد حلم..

 

 

 

وقعت أنظاره على زجاجات السوجو الملقيه أرضاً والفارغه تماماً

ومض حين داهمه ألم عنيف برأسه وإنقباضات سيئه أسفل معدته

ليركض مترنحاً للحمام , يُخرج ما اكتنزته معدته الفارغه

 

وبدأ يتسائل ويعصف ذاكرته عما حدث بالأمس ؟

تباً جسده يرجف من ذلك الصداع وإهدار طاقته

هو سئ في الشرب ؟ ماذا إذاً عن زجاجات السوجو الفارغه هناك

من المستحيل أنه قام بشربها كامله ؟؟!

 

 

 

تتبع زجاجات السوجو ليقوم برميها وترتيب الفوضى تلك,

الوسادات مُبعثره في أرجاء الغرفه وبعض الأجساد أخذت حيزا منه

تقفد نظره ؟ لم يكن جسد شخصاً واحداً والذي من المفترض أن يكون لوهان

 

 

لوهان ..أقسم ان لم تستيقظ س-

 

 

ألم رأسه ابطئ من إدراكه لِما وقعت عينيه عليه بعد إزاحة الغطاء للممتد أمامه كالجثه ,بين تلك الفوضى ورائحة الخمر التى تسللت جيوبه الأنفيه  ملامح أحدهم النائمه بسلام عصفت ذهنه  

 

 

 

 

لم تكن غريبه أو معتاده حتى …

الأحاديث فرغت من رأسه لتجعل لعيناه متسعاً لفهم الصوره التى استقبلتها استشعاراته البصريه

.

.

.

تشانيول!!!؟؟؟؟

مالذي يفعله هُنا ؟

 

 

لوهان ,سيهون ,تشانيول؟

 

 

أجسادهم استلقت لتملئ شقته الصغيره حيزاً وتجعل تضارب أنفاسهم مُتقارب للحد الذي جعل ومضه سريعه تتجاوز ذاكرته بصوراً من الأمس وأحاديث نقرت مسامعه

.

.

 

.

Flash back

.

.

“ فقط ..لأنك تبدو مألوفاً جداً, وضعت تلك الفرضيات

 

 ليكمل يؤكد على كل حرف

 

وويفان .

ابتسم بعرضه , يتجرع مابقي دفعه واحده

مألوف ؟ و جداً ؟

 كريس ..

همست ولم أشعر سوى بأنني سأفقد نفسي ان جعلت عقدة لساني تمنعني من ذلك

قطب عن حاجبيه , لأنه لم يسمع جيداً ماتفوهت به بسبب علو صوت الموسيقى

تقدمت للأمام قليلاً ومازال تشابك أعيننا

إما الآن أو فلا

ابتلعت بغزاره لأهمس مُجدداً  

 

 أدعى كريس…. بارك تشانيول

 

 

لا شيء يبدو منطقياً, لاشئ يلوح في الأفق

لاشئ كان يُنتظر وفي المقام الأول قبل كُل شئ

سقف التوقعات تحطم

كان مُنخفضاً والآن لا وجود له

لاشئ فقط والمزيد من اللاشيء اللعنه !

.

.

.

.

من بادىء الأمر كان عليك الخضوع لصوتك الداخلي

الإستسلام من المحاوله التى بدت مُعطره بالأرجوان بينما في حقيقتها لم تكن سوى محرمه قذرة

 

اتصال الأعين لازال

 

والصمت استوطن حناجرنا

 

الجمود كان يصف حالتنا المثيره للشفقه

كأنما الوقت توقف , هل هو بالفعل حلم ؟

لا بد من اني استيقظت الآن ؟

الثمانيه والعشرون حرفاً لم تكن كافيه لوصف ما صفعني

.

اقترب يضع كأسه جانباً و

 

ابتسم

 

 

 

هو ابتسم

 

 

 

اسنانه البيضاء ظهرت للعيان

 

 

وتوقف نبضي

 

 

 

 

 

ماذا الآن ؟

 

 

 

من المفترض أن تتفاجئ ؟

 

 

 

 

 

 

 

لا بأس من ذرف بعض المدامع

 

 

 

 

 

ماذا عن الذهول ؟

 

 

 

لا شئ ؟

 

 

 

 

 

مالذي يحدث ؟؟

 

 

 

 

 

 

فرقع أصابعه

 

 

 

 

 

 

أمال رأسه

 

 

 

 

ومازلت متجمد

 

 

 

 

 

 

قطبت حاجباي بحيره

 

 

 

 

 

 

نظف حلقه بينما رفع ذراعه مُتفقداً الوقت

 

 

 

 

 

أخيراً هو نطق

 

 

 

 

 

كسر ذلك الصمت

 

 

 

 

بينما يقترب أكثر

 

 

 

 

انفاسه ضربت عنقي

 

 

 

 

 

أنت فعلتها أسرع مما ظننت……هل تطلب إخباري بذلك كل هذا الوقت …

 

 

 

خفق قلبي متزامناً مع جحوظ عيناي

 

 

 

هل

 

 

ماذا

 

 

 

مالذي ينوه له؟

 

 

 

الشحوب اكتسحني

 

 

لا زلت لا أفهم

 

 

 

فعلت ماذا ؟

 

 

 ه ه هل بطريقه ما يعلم من

 

أكون ؟؟!!!!

 

 

 

وهل يبدو الأمر منطقي ؟ لاوجود للمنطقيه بتاتاً

ابتلعت بغزاره …ليردف بذات الهمس

 

 

 

 

مر وقتٌ طويل… كريس-شي

 

 

ويبدو أنه كذلك

 

 

تساؤلات تقرع رأسي وكأنه مسماراً أخذ يطرق بشده

 

 

كيف ؟ متى ؟ أين ؟

 

 

والمزيد …

 

 

مُخيلتي صورت أحداثاً وطبعت صوراً , لكواليس 

مايتفوه به

 

وتباً

 

لم تكن جيده .

 

إنكار أن حملاً ثقيلاً إنزاح عن كاهلي سيكون حذراً أو جبناً مني

 

أنت ميزتني ..

 

تلك الغايه التى قرعت قلبي والخوف من رؤية

ردة فعل معاكسه لأمنيتي

كان مريع , مرهق …

 

 أنت في نهاية الأمر

 

(( لم تخيب ظني ))

 

 وهذا مريح …

 

 مريح جداً

 

 

ان كان حُلماً لا أريد الإستيقاظ منه

ان كان مُجرد كذبه أود تصديقها

وان كنت طيفاً لا أريد لمسك حتى لا تختفي

 

 

أخبرني كيف كنت ؟

وهل اشتاق قلبك لي مثل ما فعلت ؟

.

.

 

 

ابتعد بعد همسه لتقع عدسته بخاصتي

ذهولي كان صامت ..وبعض الجحوظ اكتسح عيناي

دون أن أدرك بعض المياه ألحت بالخروج لكنني اختلجتها

 

 

ابعد نظره عني للحظه ليقف ويجلس أمامي تماماً

 

 

اشتقت إليك..  “

 

إذاً أنت فعلت …

 

أنت تبعثر دواخلي أكثر الآن ..

هل حقاً أنا وجدتك ؟

ام انت الذي فعلت ؟

أنا من أنتظرك , أم أنت ؟

هل كلانا فعل ؟

 

 

 

 

وحينها بين فوضى وأحاديث تداخلت نفثت بسخريه

 

ماذا ؟

 

حسناً , مشاعر متكدسه و بعثره أكاد أخفيها

من المفترض ان تخرج ( اشتقت إليك حتى الموت) بدلاً من تلك

مالذي يتفوه به فمي ؟

 تساؤلي كان أكبر من الإفصاح عن ذلك

 

 

 

أي موقف هذا , وأي اضحوكه تلك

 

 

وقبل أن تتسرب اسئلتي المليئه بالحيره والشك تحدث وكأنما قرأ ملامح حيرتي

 

 

لقد علمت ….منذ اليوم الذي أتيت به للمقهى …صحيح ..وويفان ؟

ان لم يخالط لوهان الأمر لما علمت من تكون  “

.

هذا جيد ..“

 

حدق للأسفل يخفي بعض الإبتسامات ليعد نظره لكتلة التسائل تلك

 

لوهان واضح جداً …ههه لقد كان مفضوحاً-

لم يكمل أحاديثه تلك لأن لوهان وسيهون بالفعل انضمو إلينا

 

ياو ياو هل تخطط لسرقة صديقي وويفان- شي ؟؟

 

أوه لوهان ليس الآن تباً

 

واااه ..أخيراً رأيت معجبك وويفان ؟! …. ههههه هههه ههه

 

 

أنت لن تأخذ وويفان عني وأنت كذلك وويفان ..احذر تشانيول صديقي اوه ؟ ..

 

وي وي وووويييفاااان هاهاهاههههههههههها

 

أحاديثه كانت مبهمه لثمالته وترنحه ,لولا وجود سيهون بجانبه لسقط حينها,  ضحكات مجنونه تسربت منه

هوى جسده  ليريح اقدامه من طاقته المهدره بينما يحمل النبيذ بيده الأخرى

 

 

وويفان …تش تشااانيووول وااااااااه ..علينا أن نكمل احتفالنا بمنزلك أوه أوه أوه “

 

 

يده أخذت تصفق مترنمه مع ضحكاته وتلك مرتي الأولى التى ارى لوهان ثمل فيها لذلك الحد

سيهون كان يقهقه وتشانيول كذلك , بينما تسلل شعور مناقض لم استطع تفسيره

تجاهلت ذلك ,لأن أجسادهم بالفعل استقامت للذهاب

 

.

.

.

.

.

كانت ساعه بالفعل حتى وصلنا للمنزل

لوهان لم يتوقف عن التمتمه وإلقاء النكات, حتى أنه كاد ان يخوض شجاراً مع مالك البقاله لأن علب السوجو فرغت ولم يتبقى سوى 10

كان يريد المزيد

 

 

  بعد مجادلات بينهم سيهون انهى الأمر بقبله على فاهه حتى فغر بذهول , مر الأمر بسلام بوجود سيهون

كان الصمت سائداً طوال طريقنا للمنزل

بعد فعلة سيهون لوهان صمت تماماً ويبدو أنه استفاق

آه كان مُحرجاً لي ماذا عنه ؟

أوقن بأنه سيوسعه ضرباً ما ان نصل

 .

.

الصمت لم يكن مريح

حتى تتبعتني اقدامهم للمنزل

كان فوضوياً , وهذا كان محرج ..كون سيهون وتشانيول مرتهم الأولى بالقدوم هنا

المطبخ مليء بالأوعيه المتسخه من الإفطار

والغرفه الوحيده التى أمام الباب لم تسلم من تلك المداهمه

 

 

أوه …حسناً هذا طبيعي ..

 

تشانيول همس ما أن تجولت أنظاره ارجاء المنزل

 

بالتأكيد تلك آثار لوهان

ليقر سيهون بتململ

 

هل تقنطان معاً ؟“

تسائل تشانيول لقول سيهون ما أن جلس على الأريكه القابعه على بعد قليل من السرير الذي ارتمى به لوهان

 

نعم و-

ليس بعد الآن

 

نفثا بذات اللحظه , ليحدقا بهما بحيره

 

لوهان ؟ أنت غاضب مني , يبدو أنه اختلط عليه الأمر

 

سيهون سخر لأنه اعتقد أنه لا زال تحت تأثير الكحول

 

لا لم يختلط أيها الأحمق , هل ذهب عن عقلك أنني شارب جيد ؟

لوهان اردف بحنق

 

إذاً ؟ مالذي تقصده ب (ليس بعد الآن ) ؟

 

 

الجو دون سابق إنذار اصبح مليئ بالشحنات والأحاديث التى من المفترض أن تطلق ضحكات عاليه  

تدارك الوضع كريس , لأنه سينتهي بأمر غير محمود ,لوهان ليس بوعيه وهو قطعاً لا يريد إفساد الأمر بوجود تشانيول

 

أححححم , توقفوا عن هرائاكم ودعونا نحظى بوقت ممتع !

 

نظرات مطوله بين الهونهان , ليتحدث مجدداً يكسر تشابك الأعين

 

يآ … شارب جيد ؟ إذاً ما بال مزاج مؤخرتك ؟

 

دون أن يلحظ تحديقات تشانيول وابتساماته بعد كل حين لأفعال كريس الطفوليه كانت تختلس مشاداتهم  

 

هو تجاهل نبضات قلبه الغير مُتزنه لتحديق تشانيول به

 

استقام لوهان سريعاً من سريره

أي مؤخره! …آه هل تريدني أن اركلك من مؤخرتك خارجاً ؟

 

الأن لوهان فقز من السرير ليصفع كريس على مؤخرته, بينما يوجهه للمطبخ

 

يآ ..يآ

  

هيا ..اجلب السوجو …سأجعلك تثمل ..اقسم

 

 ” أنا سيء أنت –

 

همس لوهان بعيداً عن مسامعهم بينما دخلا المطبخ

أنت لا تريد إفساد الأمر أمام تشانيول ؟

 

اوه نعم , كان تهديد رأس الباعوضه لكريس

وحسناً هو واقفه لأنه لايرد ذلك قطعاً

.

.

.

.

.

.

الساعه توشك على الرابعه والنصف , ضوء القمر تخلل نافذتهم التى هبت بنسمات بارده وسط أحاديثهم , علب السوجو بدأت تفرغ تدريجياً

وقد جلسوا كحلقه , لوهان يُقابل سيهون وكريس مُعاكس تشانيول كذلك

وأكثر أحاديثهم كان يقودها سيهون أو لوهان

.

.

.

.

انتهى أمر الهونهان بالنوم بعد ذلك

وهناك شرفة كانت تقبع خارج الشقه ببضع أقدام , السماء صافيه وبعض النجوم اختفت لتسمح لخيوط الشمس بالظهور

أجساد أو ارواح تلاقت ..وأُتحيت الفرصه للتساؤلات بالبوح

جزيئات الهواء لامست بشرتهم وبعض الصمت أختلج افواههم

الكثير من الأحاديث والكثير من الكلمات خلف ذلك الصمت

 

 

كل شيئ كان يُحتفظ ليُقال في هذه اللحظه تبخر ..

لم تكن الأحرف كافيه لنسج وترتيب المشاعر المتأججه  ..

 

.

.

.

كريس تحدث , أنت توقن أن لحظه كهذه على الأحرى لن تتكرر

أي شعور نسجته مُخيلتي عن لقائنا لم يُلامسني

خوف,إشتياق,تسائل,حيره ,عتاب,والمزيد من التناقضات

بطريقه لم أعهدها , كنت بارد

 

 

بـــــــــارد

 

 

لا شيئ من تلك المشاعر لامسني

لاشيئ

 

بينما أعيننا تحدق في الأفق , استنشقت كميه وافره لأن بعض الإختناق اختلج منافذ تنفسي

فقط البرود وبعض الإختناق

حتى شعرت بزوج من الأعين تحدق بي

وصوت عميق اذاب شيئ من البرود

 

لن تتحدث ؟ …حسناً أنا سأفعل

 

 

تنهيدات خرجت منه ,بينما يفرك يديه لبرودتها , حدق في شروق الشمس كما فعلت ..وبدأ بسرد الأحاديث

 

من اين أبدأ ؟.

.

“..ههه أنا حقاً مشوش ..هممم ..إذاً

صمت لدقائق ليكمل

في اليوم الذي رحلت به ..أنا لم أودعك ..أحاديث والداي تسربت لغرفة نومي في اليوم الذي سبقه ..لقد وشت أختي عني لهما ..وحدث ذلك بومضه سريعه ..انتقلنا ليس بسبب ذلك فقط

 

ارتشف القليل من السوجو ليردف, وألغازي بدت تحلق حلولها أمامي

 

السبب في ذلك ..الحظ وقف بصفنا وربحنا بالقضيه.

ومضه من الماضي عبرت مُخيلتي

~~

تسائل ولكن ابعد تلك التسلؤلات بأنه مريض ولم يستطع القدوم توقف امام غرفته لتلتقط اذناه حديثا من الغرفه المجاوره لم تكن بعيده جدا لذا كان الحديث واضحا بعض الشئ

” ماللذي تقصدينه ؟ عائلة بارك فازوا بالقضيه ! “

” نعم ..يالها من عائله محظوظه..”

“ اذاً هذا كان سبب انتقالهم من حينا “

” هذا صحيح سيرحلون صباح اليوم , أو ربما رحلوا قطعاً … السئوون يحظون بالفرص دوماً “

“ أنتِ على حق “

آه هذا إذاً ..

.” عمومتي بعد وفاة جدي تجادلوا بحصص الشركه وتوزيعها …ابي خسر الكثير لذا انتقلنا للريف ..وفي تلك الفتره رفع عدة قضايا لإستعادة الشركه وجعلها تحت إمرته ليس فقط إعادة حصته منها …كان هذا بداية الأنتقام كما ظننت..

 

تركته يُكمل والتساؤلات لم تتوقف عن نقر رأسي

حسناً وما شأننا بهم ؟

 

لقد كنت صغيراً حينها لأفهم ماحدث …لقد انتقلنا ..لكن إلى الآن لا أعلم سبب الكراهية بين عائلتينا ؟!

 

أبي عمل لدى والدك ..حسناً ادركت للتو أنه كان عمك قبل ربحه بالقضيه كما قلت..

 

   قطبت حاجباي لأن ماسمعته سابقاً من أخي كان صحيحاً , بينما افكر بصوت مرتفع

 

و وقد تم طرده ..بعد مده, لا مهلاً ..والدي كانت تربطه علاقه وطيده بمديره وتم طرده من قِبل والدك ,لا أعلم مالذي حدث ..هل من الممكن ان والدك فعل ذلك لإخلاص أبي لعمك ؟ أعني

 

هل تقصد أن أبي قطع اليد التى كانت تساند عمي ؟

 

حدق بي وكأنني اتهم والده بسوء , وذلك لم يكن جيداً له ؟

 

ربما؟ ..أعني  حتى يُسقطه بمده زمنيه أقصر ليربح بالقضيه ؟

 

ضحك بسخريه , وبدى لي أنه لا يُريد التحدث عن ذلك

(اتهام عائلته بأي سوء )

 

وحسناً لا أريد لأفعالهم أن تدمر هذه اللحظه التى ستختفي كسابقتها

 

 

منذ متى تعرف لوهان ؟

 

ونعم ,هذا أفضل ..لطالما بقي السؤال عالقاً في ذهني  

وقد ذهب عن عقلي أن لوهان أجابه سابقاً

 

.

منذ زمن..

.

والدتي ووالدته أصدقاء مقربين لذا نعم ..اصبحت صديقه منذ 7 سنوات مضت

7 ؟ ماذا ؟ 

حظ سيء…

اردت الحفاظ على جمال اللحظه ..

ولكن ماذا الان ؟

 

” حقاً ؟ اوه نعم نحن أصدقاء”

صمت ثم اردف بهمس اكاد اسمعه

” أعني.. قريباً.. أصبحنا. كذلك ..لأنه كان من المتدربين الجدد هنا … “

– 

لقد كذب …كانت كذبه

ولسوء حظه جمعه القدر بعدو عائلة بارك والذي كان صديقه ؟

منذ 7 سنوات ؟؟؟؟؟

منذ 7 سنوات !!!!

كنت قريب جداً حيث لم أراك ؟

لوهان صديق تشانيول ويالا طرفة القدر صديقي أيضاً ؟

منذ 7 سنوات ؟؟؟

 

 

ربما ان حدثته عن تشانيول لوجدته

ربما أن شاركته ألمي لأخبرني

ربما أن اسندت رأسي المثقل على كتفه لأنزاح الثقل عن كاهلي

رحلة الألف ميل لم ابدئها بخطوه

وهذا ماجنيت

إنتظار ؟ لم تكن لتتواجد على مؤقت حياتي

لم تكن لتقتلني

لم تكن لتجعلني بائس

 

قريب جداً ؟ وبعيد عن مُحيط رؤيتي .

ان أخبرت لوهان عن تشانيول لوجدته دون انتظار

 

لكن …أنت كذبت

أنت فعلتها

حطمت مالم يكن ,شعور الندم لصمتي تلاشى عند كذبتك

 

دع الأمر يمضي , أو تجاهل المضي قُدماً

لا يهم ماذا يختلج في صدرك

أو حتى أتعاب جسدك

الأمر مُحتم , الوقت سيمضي

ان فعلت أو لم تفعل

 

أن أخبرته أو لا …لاشيء سيتغير

لأنه كذب في المقام الأول .

 

 

ماذا سأفعله بلوهان ؟

أنا لم أخبره عن تشانيول لأغضب على كذبته ؟

امضي وكأنك لم ترى كما السابق

فقط امضي

مُتجاهلاً شعور ضعيف

مُغمضاً عين بصيرتك عن لسعات عميقه

تنفس , لم تتحطم ثقتك به ..لم تكسر نظرتك له

أنت فعلت المثل

 

لوهان … لم يجدر بك أن تكون هنا ..تشانيول ايضاً

وقعت للشخص الخاطئ مُجدداً ؟

 

 

سخرت ضاحكاً

 

7 سنوات ؟!!! هل استبدلته بي أيها الخائن ؟

 

غاب عني ذهاب لوهان وعائلته كل صيف لسيؤل

إذاً كان يراه ؟

أنظاري بحثت بعيداً ,حيث كان قريباً

كنت أعمى , لأختلس النظر بجانبي فقط

رُبما ان تجاهلت الألم, لرأيته

أغمضت عيناي لشدة وقع الألم , بهتت رؤيتي وغطى السواد بصيرتي

هل كنت ضعيفاً لذلك الحد الذي جعلني اوجه انتباهي للألم متجاهلاً مايحدث حولي ؟

تباً , تلك القوه التى صنعتها بإخفاء ألمي كانت مُجرد وهم ؟

 

 

 

سخر بذات سخريتي مُحدقاً بي

 

أنت فعلت ايضاً ؟

 

حقيقه مُضحكه ,مؤلمه , أعيتنا بهيستيريا الضحك , ولا يبدو أننا سننتهي قريباً

 …كلانا أخذ يضحك بشده

وكوننا ثمليين لم يساعد

رُبما سننسى جزء من ذلك غداً

وان مُحي عن ذاكرتي سيكون جيد

سأحتفظ بالضحكات فقط

سأحرص على ذلك

.

.

الشمس انتصفت السماء والنوم داعب أعيننا …

أجسادنا المرهقه من الشرب دخلت في سبات عميق .

End flash back

استيقظت من شرودي لأن زوج الأعين حدق بي بتسائل حيث كُنت أقف

آه…صباح الخير !

تداركت ذلك , لقد كان تشانيول ..وتباً هل يتذكر ماحدث ؟

لقد ثملت لما بحق الإله اتذكر حقائق مريعه ؟

آه تباً لذاكرتي الحديديه

 خطوت بعيداً عن أعينهم النعسه التى استيقظت ,  للحمام

ماذا ان لم يتذكر تشانيول ماحدث ؟

 

ادرت المقبض لأستمع بكل تركيز لخرير الماء

آمراً الأفكار المتداخله بالتوقف

 

الإضاءه الخافته الصفراء …مريحه

بخار الماء وحرارته ..آه كان فردوسي الدنيوي  

 

 

عند ذكر الفردوس , انقباضات سيئه اسفل معدتي لامستني حين عصف ذهني بذكرى أخرى

 

               Flash back

                                 

 مزيج من رائحة الكحول والقطن الناعم داعب عينيه , حيث اهتزاز اكتافهم المتقاربه من ضحكهم سابقاً زلق بعض المياه من أهدابهم

وأحاديث غير واعيه طربت مسامعه , لقرب توسد أجسادهم حيث كانت اقدامهم متداخله وذراعين  ارتدت على السرير والتى كانت من طقوس ترانيم تلك الضحكات

 

يآ …مؤخرتك تضاعف حجمها ؟ الا يمكنك ان تدحرجها قليلاً للداخل ؟ أكاد اسقط يارجل

 

بين حديثه والحازوقه التى جعلت من الآخر يضحك

هو نفث حتى يسع السرير لكلاهما لأنه وبفعل طقوس ضحكاتهم وثمالتهم قد سقط مرتين ولا يريد للفرصه الثالثه بالوقوع

 

مؤخرتي ؟ يآ.. الا يمكنك النظر بالمرآه  ورؤية أذنا اليودا خاصتك  ؟

أنا بالكاد ارى وجهك ؟ كل ماتقع عيني عليه هو أذنان ؟

 

اكتفى بالضحك ..

 

 

أنت لم تنسى ؟ أوه لم تمزح عندما قلت أنك تمتلك ذاكره حديديه

 

 

هل هذا حقاً أنت تشانيول ؟

 

تشابكت أعينهم بينما يستلقي احدهما عكس الآخر

وبوح مُكبل أخذ يطلق سراحه

 

وهل هذا حقاً أنت كريس ؟

 

أنا لا أحلم صحيح ؟

 

وأنا لا أحلم كذلك ؟

 

يآ…أسرع سأفرغ ما في معدتي فوق سريرك ان لم تخرج حالاً

 

لوهان مُجدداً …إلهي

نعيمي انتهى ..وبقايا حديث علي تذكره

لوهان ..7 سنوات ؟!

هذا مُضحك ..مالذي سأفعله ؟

>

<

>

ask.fm/yaafaa111

@yaafaa11111111

فكرة واحدة على ”Mirror Person – CH7

  1. جديا ما خاب ظني من أول مره … ولوهان بالفعل يخبي شيء بيخليني أكرهه انا متاكده ..
    إلهي انتي مبدعه ><
    مدري كيف صراحة عل قد ما تخيلت تكون ردة فعل تشانيول مختلفة لكن فرحت فيها وما فرحت … لكن د جميللللل أن كل واحد محتفظ ببراءة مشاعره …
    حبيت القصة وحبيت اسلوبك .. كلامك .. تعبيرك … وجد اتطلع للقادم بفاااارغ الصبر .
    فااايتنغ يا مبدعه ♡

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s