the fortune-teller said that you’re my future husband ch.1

eMNjcMu

استيقظ تشانيول من أشعة الشمس التي تسللت إلى غرفته من خلال الستارة. العصافير كانت تزغزغ. تصنع أغاني جميلة التي أحب الجميع سماعها في الصباح, رائحة الندى على الأوراق جعلت هذا الصباح أكثر وأكثر نقاوة. كل شيء كان كبداية جديدة. يوم جديد. حياة جديدة. تجارب جديدة.

باستثناء تشانيول.

بالنسبة له, هذا الصباح كان كالصباح المعتاد. اليوم سيكون كأي يوم قد مر. نفس الناس. نفس الغرفة. نفس الألعاب. نفس البرامج التلفزيونية. لنلخص, حياة تشانيول كانت مملة .

لم يكن لديه أي إلحاح ليفعل شيئًا جديدًا في حياته.هو لم يكن هذا الشخص الذي يشعر بإنه بحاجة إلى عيش يومه على أكمل وجه هو يقضي حياته بشكل طبيعي. كحياة أي طالب في المرحلة الثانوية .

لاتسيئوا فهمه. هو لم يكن من الطلاب الذين يذاكروا كثيرًا. في الحقيقة هو كان طالبًا في سنته الأخيرة ومشهورٌ جدًا في مدرسة ( يول شن ) الثانويه . بسبب وجهه الجميل ومهارته في غناء الراب والعزف على القيتار. ولاننسى شخصيته المرحة التي أحبها الجميع . لكن هو اعترفَ بنفسه, حياته كانت مملة وسهله.

لقد مل. كل يوم كان يقضيه بالدراسه بالمدرسة, يتحدث مع أصدقائه في استراحة الغذاء, أحيانًا يعزف القيتار, وحين  يصل إلى المنزل هو فقط سيلعب بالقليل من الألعاب و سيشاهد برنامجه المفضل. في الحقيقة الآن كانت عطلة الصيف لدى تشانيول . لكن حياته كانت لا تزال كالصخرة .

هو أراد شيئًا مهماً يحصل في حياته , مثل, ربما, وكالة للمواهب تأتي إليه فجأة لتوقيع عقد معه ,أو ربما الفوز بمليون ون , أو ربما شيءً بسيطاً كالوقوع بالحب.

كان بعيدا كل البعد عن ما كان متوقع أن يحدث عندما سمع صوت بابه يصفع بقوة بلا أحد غير صديقه العزيز, كيم لعين جونق ان. “استيقظ أيها النعس” جونق ان قفز على سرير تشانيول بقسوة, مما جعل الأكبر يأن ” يااه, مالذي تفعله بحق الجحيم؟ اخرج من غرفتي! انها لاتزال الثامنة صباحًا, أيها الأحمق “تشانيول دفع جونق ان من سريره بقسوة مما جعل الولد الصغير يتعثر ليقف بشكل مستقيم.

جونق ان وضع كلتا يديه على خصره, يناظر صديقه المقرب بنظرة محكمة ” أنها عطلة  الصيف لاتجعلني أذكر بأن اليوم آخر يوم في العطلة “ 

قال جونق ان.

 “هذا هو السبب الرئيسي لما أنا سأقضي بقية اليوم في السرير قبل أن أرجع إلى الجحيم غدًا “.

تشانيول كان لايزال مستلقيًا على السرير, لم يهتم بالجلوس فقط لأن لديه ضيف.

“لقد راسلتني ليلة البارحة وقلت أنك تشعر بالملل. تعال معي اليوم , هيونق سأجعل حياتك نابضة بالحيوية”

“لا أحتاج إلى مساعدتك في جعل حياتي حيويه , مابال هذه الدعوة المفاجئة أي حال؟”

جونق ان هز كتفيه ” أنا فقط أريد أن أتسكع مع أفضل صديقٍ لي, مالخطأ في ذلك؟”

ضاقت عينا تشانيول. جونق ان كان مشكوكًا به

“كيونقسو تخلى عنك أليس كذلك ؟” تحولت ملامح جونق ان بالحال إلى الحزن وجلس على حافة سرير تشانيول “كيف علمت بذلك هيووونق؟” هو انتحب “لقد وعدني بأنه سيذهب معي اليوم. لكن كيونقي تخلى عني في آخر دقيقة لأن اخته الصغيرة مرضت”

“ايوو لا تنادي كيونقسو بكيونقي أمامي, أنه مقرف”

جونق ان ابتسم بشكل كبير “انه لقب أطلقته عليه”

“مقرف”

“أنت لا تفهم لأنه ليس لديك حبيب”

ضحك تشانيول بخفة ” أنا لا أحتاج إلى حبيب “ هو أراد صفع نفسه لأن الكلمات خرجت بشكل ضعيف. ” قل ذلك لمؤخرتي. هل تعتقد انني لم أرى نظرتك الحسودة كلما تشاهدني أنا وكيونقسو معاً “

” المعذرة , سيد كيم كانت تلك نظرات مثيرة للإشمئزاز, لاحسد. إضافةً أنت أفسدت وقتي الصباحي الثمين إذهب إلى المنزل “

” لن أترك هذه الغرفة حتى تأتي معي “

تذمر تشانيول ” من أنت لتأمرني بذلك؟ تذكير لطيف.. أنا الهيونق هنا “

لا يهم استحم وتجهز. سأنتظرك في المطبخ. يورا نونا ستعد الفطور “ جونق ان بدأ يمشي خارج الغرفة.

” بآخر مرة أذكر, يورا نونا خاصتي أنا “

” أنه ليس سرًا بأنها تحبني أكثر منك, هيونق” جونق ان ابتسم ابتسامته الساخرة . ” اخرج حالاً لا أريدك أن تراني عاريًا “.

اتسعت أعين جونق ان ” أوه أنت ستأتي إذا “ هو قفز بتشوق.

“اخرج قبل أن أغير رأيي “

” حسناً حسناً. أنا أحبك هيونق “

” أنا أكرهك “

بمجرد أن أغلق جونق ان الباب, تشانيول تنهد بعمق وقام من سريره المريح . هل كان هو بهذه السهولة ليقتنع؟ تشانيول لم يهتم. أنه ليس لأنه لا يريد الخروج مع جونق ان . هو فقط علم أن صديقه الحميم لن يجعله ينزلق بسهولة من قبضته . هو لم يربح أبدًا بنقاش مع جونق ان  , لذا كان يجب عليه أن يستسلم.

حسنًا, جونق ان لديه وجه نظر. هذا كان آخر يوم بالعطلة على أي حال. لن يضره إذا خرج مع جونق ان ولم يكن لديه أي شيء اليوم أيضًا. لذا تشانيول مسك المنشفة واتجه إلى دورة المياه. فقط عندما دخل للإستحمام أدرك أنه لا يعلم أين سيأخذه جونق ان .

~

” جلبتني إلى مهرجان مدرسي؟!”

” نعم أنا عبقري , صحيح؟ هذا شيء لايحدث كل يوم , هيونق”

تشانيول وجونق ان كانوا الآن بوسط حشد مهرجان مدرسة –سوكتشو- الثانوية . لف تشانيول رأسه إلى جونق ان الذي كان يقفز بسعادة “ماهذا بحق الجحيم, جونق ان. أنت تعلم أني أكره المهرجانات المدرسية . وهذه مدرسة سوكتشو المدرسة المنافسة لنا “

مدرسة سوكتشو الثانوية كانت المنافسة لفريق تشانيول لكرة السلة. لا,تشانيول لم يكن لاعب كرة سلة.هو كان بعيداً عن صورة الرياضي. هو كان فقط من الداعمين المتشددين لأصدقائه الآخرين , كريس كان في الفريق .

” أوه هيا هيونق أنا لا أفهم أبدا لما تكره المهرجانات المدرسية. أعني ,انظر إلى كل ذلك الطعام الانهاية له”

“لايهمني, سأذهب إلى المنزل “ استدار تشانيول لكن جونق ان نجح وقبض عليه.

“انتظر هيونق, نحن بالفعل هنا. لما لانستمتع بالمهرجان ونأكل حتى تنفجر معدتنا”جونق ان نظر إلى تشانيول بأعين متفائلة

” أنا لا أعلم كيف يتحملك كيونقسو “

” حتى أنا لا أعلم هيونق, لهذا هو الوحيد خاصتي “

جونق ان ابتسم بشكل كبير ” مقرف“

“لندخل,سأدفع لك “

” بجدية ؟ كل شيء؟ “

“لا, فقط الديوكبوكي – أكلة كورية – “

” أريد البيتزا . أو لن آتي معك “ تشانيول انتحب.

”حسناً . وقل لي مرة أخرى من الأكبر هنا”  سحب جونق ان تشانيول معه, يدخله المدرسة.

تشانيول فقط هز كتفيه وعقليًا سأل نفسه مرة أخرى لماذا كان بهذا السهولة. بيتزا؟بجدية تشانيول؟

~

تشانيول وجونق ان مشوا تقريبًا في كل فصل وخيمة موجودة بالمهرجان , لم تكن بتلك السوء كما تخيلها تشانيول. كان من الممتع قضاء الوقت مع جونق ان .هو لم يتعب أبدًا وظل يسحب تشانيول حول المكان بسعادة .المهرجان أيضاً لم يكن بذلك السوء. كان يستطيع القول بأن المدرسة والطلاب أنفقوا الكثير من المال على المهرجان. هو اعترف أن مدرسته لازالت أدنى من مدرسة  سوكتشو.

عندما أخيرًا أتى منتصف الظهيرة , كلاهما شعرا بقليل من التعب بسبب المشي من منضدة إلى أخرى, وأكلوا الكثير من الطعام وشربوا الكثير من العصائر, وجربوا الكثير من الألعاب.

اتجهت أعين جونق ان إلى خيمة محددة لم يأتوا إليها من قبل. وُضِعَت بالزاوية لكنها كانت مليئة بالناس المنتظرين في صف. جونق ان بسرعة ابتسم ومرة أخرى سحب تشانيول ليلحقه إلى تلك المنضدة .

” هيونق, أنها عرافة تقرأ الحظ أريد أن أجرب “ صاح جونق ان

عندما وصلوا أمام منضدةٍ كبيرةٍ سوداء, تشانيول رآى كلمات مكتوبة على لوحة , أعرف مستقبلك عن طريق الشفافية

تشانيول ضيق عينيه, هو مرة سمع كلمة معرفة المستقبل عن طريق الشفافية من يورا .الشفافية تعني التدرب على رؤية الكرة البلورية مع الإعتقاد أن المستقبل من الممكن رؤيته . تشانيول تذمر ” هل أنت جاد؟ تريد أن تجرب هذا؟”

جونق ان أومأ بينما سحب تشانيول أقرب إليه ليشارك الأصغر بالصف ” نعم, وأنت تحتاج أن تجرب هذه أيضًا “

“محال, أنا لست فتاة مراهقة مثلك “ تشانيول طوى يده إلى صدره

“لا يهم “ جونق رفع كتفه. “لكن أنت تحتاج أن ترافقني لا أريد أن أقف بالصف وحدي “ تشانيول تنهد فقط وأومأ .لقد انتظروا تقريبًا عشرين دقيقة ليأتي أخيرًا دور جونق ان. جلس جونق ان أمام القارئة وتشانيول فقط وقف بجانبه . رآى تشانيول قارئة المستقبل .كانت كبيرة فوق 60 عاماً . تشانيول فكر , و أزيائها كانت غريبة نوعًا ما. تشانيول رآى البلورة الكريستالية .تشانيول خمن أن قارئة الطلع ربما حقيقية.بالحكم على مظهرها والكرة الكريستالية . ليس هذا يعني أنه سيصدقها بالمناسبة . هو لايزال لايصدق هذه الأشياء. هو أيضًا لايصدق بالأبراج . كلها كانت هرائات . تشانيول فكر.

حالما أنهى تشانيول هذه الكلمات في عقله. في الحال حولت المرأة العجوز نظراتها إلى تشانيول. فوجئ تشانيول للحظة. هل من الممكن أنها قرأت أفكاره ؟ لا, هذا غباء, تشانيول فكر مرة أخرى . قارءة الطلع ابتسمت بتكلف وحولت انتباهها إلى جونق ان .

“إذا” هي بدأت “من هذا الولد الوسيم أمامي الآن “ سألت جونق ان. وجهها كان مخيفًا, لكن صوتها كان بطريقة ما ودودًا.

جونق ان ابتسم بشكل كبير جداً ووضع يديه على الطاولة ” أنا جونق ان, 17 سنه “ أومأت, “فهمت. ماذا تريد أن تعرف عزيزي جونق ان؟”

“أستطيع أن أطلب أي شيء؟”

أومأت مرة أخرى, ” كل شيء باستثناء الأسئلة عن الموت “

“لا أنا لن أسألك عن هذا “ جونق ان هز رأسه.

ابتسمت ” أعلم “ همست بصوت خافت جدًا , لكن تشانيول استطاع سماعها .

“حسنًا همم… أريد معرفة وظيفتي المستقبلية “ هو قال . تشانيول تذمر , لايصدق أن صديقه العزيز يفعل ذلك .

بدون انتباه تشانيول العرافة نظرت إليه . لكن بعدها نظرت إلى كرتها الكريستالية.

كِلا تشانيول وجونق ان نظروا إلى الكريستالة عندما مُلئت فجأة بالضباب. أو غيمة. تشانيول توقع . قارئة الطلع رفعت يديها على الكرة , لوحت بيديها حول الكرة . قريبًا الغيمة تحولت وأصبحت فارغة.

عم الهدوء لوقت قبل أن تتحدث العجوز ” أنت ستصبح راقصًا, عزيزي “ قالت مباشرةً.

فك جونق ان سقط ” ح-ح-حـقا؟” هي أومأت . ” أنا راقص؟متى؟”

“حالما تتخرج من الثانوية “

“تباً. هذا رائع!” صاح جونق ان وشبك يديه .

أخذ تشانيول خطوة أمام الطاولة , لم يستطع إيقاف نفسه, ” انتظري, كيف عرفتي؟” تشانيول سأل العرافة بارتباك.

العرافة نظرت أعلى إلى تشانيول وابتسمت ” كرتي السحرية أخبرتني “

“ماذا؟ لكن لم يكن هناك شيء فقط ضباب. أو غيمة أو أياً كان ذلك “ رد تشانيول.

” أنا الوحيدة التي تستطيع الرؤية خلال البلورة السحرية “

بقي تشانيول صامتًا لفترة ” وأنتي تتوقعين أننا سنصدق كلامك فقط هكذا ؟”

” أنا أصدقها “ جونق ان قال

تشانيول نظر إلى جونق ان بنظرة خائبة ” صدقتها ؟ “ “لما لا أصدقها ؟ “

“لكن…” تشانيول نظر إلى البلورة السحرية ” هذا غباء جونق ان “

ضحكت العرافة . لتجذب انتباه تشانيول ” لما لا تجلس هنا وتجرب بنفسك سأخبرك مستقبلك “.

جونق ان بسرعة وقف ودفع تشانيول على الكرسي الذي كان جالسًا عليه ” هيا هيونق , جربه مرة “

تشانيول مسك نفسه بتردد ” لا لا أريد ذلك “

“هيا أيها الشاب لا يوجد أي شخص يصطف بالطابور خلفك . لدي وقت العالم كله لك “ هي أشارت على الكرسي.“تفضل”.

تشانيول لا يعرف لماذا لكن بعد كلمات المرأة العجوز . هو في الحال جلس بدون تردد العرافة ابتسمت وتحركت أقرب إلى الطاولة “إذا كنت لاتصدقني, ماذا عن هذا, اسمك بارك تشانيول “ أعين تشانيول توسعت ” عمرك 18 سنة , أكبر بسنة من صديقك هنا ” تشانيول فتح فمه

“ أنت تستطيع العزف على القيتار بشكل جيد”  ضيع تشانيول كلماته   “كيف…”

“لاتسألني كيف , عزيزي”  المرأة العجوز أراحت بجسدها على الكرسي ” أنا فقط أعلم “

تشانيول كان كل البعد عن التعبير . كان يشعر أن جونق ان لم يكن أقل صدمة منه أيضاً. كان متأكد أنه وجونق ان لم يذكروا أي شيء من هذا من قبل . كيف للعرافة أن تعرف؟

“الآن هل لنا أن نرى مستقبلك؟” المرأة العجوز سألت . وضعت يديها على البلورة الكريستالية مرة أخرى .“هل لديك شي محدد لتسأل عنه؟ “ تشانيول فقط هز رأسه . هي ابتسمت ونظرت إلى البلورة السحرية , ” حسننا لنرى ماذا تحمل بلورتي السحرية لك عزيزي” .

البلورة السحرية مرة أخرى امتلئت بالضباب . تشانيول فقط كان ينظر إلى البلورة دون كلمة . جزء منه أراد أن يعرف. لكن الجزء الآخر أراد أن يهرب بعيدًا . لكن مؤخرته كانت ملتصقة بالكرسي .

لقد بدأ وكأن العرافة أخذت وقتًا أطول بـ( فحص ) بلورتها عن قبل . لكن بعد دقيقة, فتحت فمها وضحكت ” أوه حسنًا. هذا يبدوا مثيرًا للإهتمام جداً “ هي نظرت إلى تشانيول الآن مع ابتسامة كبيرة بوجهها .

تشانيول بلع بتوتر ” ماذا ؟ “.

السيدة الكبيرة ضغطت على شفتيها لتوقف ابتسامتها وتبدأ بالحديث ” هل تريد أن تعرف؟ لقد رأيت شيء مثيرًا جداً هنا “ هي ابتسمت مرة أخرى وحولت نظرها إلى خارج خيمتها . عينيها بدت وكأنها تبحث عن شيء ما. أو شخص. بعد دقيقة , ابتسامتها توسعت عن قبل , بعدها نظرت إلى تشانيول مرة أخرى ” هذا شيء جميلٌ لك لتعرفه عزيزي. وانا أحتاج أن أخبرك به قبل أن يذهب هو “

عقد تشانيول حواجبه ” يذهب.ماذا-من يذهب “ هو سأل.

هذا بشكل ما جعله متوتر ومشوش. ماذا رأت العرافة؟

” ماهو؟ماهو؟ ” جونق ان سأل, لم يستطع أن يصبر أكثر.

أعطت العرافة تشانيول نظرة معرفة, كانت تنتظر من تشانيول الموافقة لتفشي ما رأته للتو. تشانيول لا يعلم اذا كان سيندم اتخاذ هذا القرار أو لا, لكن ألم يقل منذ قليل أنه لايصدق أي شيء من هذا ..لذا هو أومأ بخفة . ليس وكأنه سيصدق الكلام. هو فقط…فقط أراد أن يعرف . هذا كل شيء.

السيدة العجوز ابتسمت, وتحركت أقرب إلى تشانيول ووضعت يديها عليه ” عزيزي تشانيول, كنت أنظر إلى بلورتي السحرية منذ قليل, انتظر منها شيئًا . وقد فعلت, أعطتني شيئاً جدًا..جدًا جميل “ توقفت للحظة,بعدما أومأ  تشانيول, هي أخذت نفساً عميقًا وقالت تلك الكلمات الأربع التي غيرت حياة تشانيول للأبد ” أنا رأيت زوجك المستقبل… “

فك تشانيول سقط  إلى الأرض. السيدة العجوز أكملت “…وزوجك المستقبلي هنا , في المهرجان, هو في الحقيقة بالجانب الآخر من منضدتي. هناك “ العرافة رفعت يدها وأشارت على شيء أمامها. خلف تشانيول .

“أوه يا إلهي, أين؟” جونق ان صرخ .

تشانيول أصبح كالتمثال .

” هو في مكان التاتو أمامنا “ السيدة قالت.

“هنالك الكثير من الشبان هناك أي واحد “ جونق ان سأل مرة أخرى. تشانيول لازال صامتًا لا يستطيع تحريك جسده .

” الشخص الذي يرتدي قميص بلون الأزرق الداكن “

انقلبت معدة تشانيول على أول وصف أطلق على زوجه المستقبلي. انتظر؟ ماذا؟ هل قال للتو ’زوجه المستقبلي’؟ هل هذا يعني أنه صدق؟

” اللعنة, تشاانيوول ؟!” جونق ان صرخ وسكر فمه بإندهاش. “هيونق! استدر للخلف! يجب أن تراه!؟ أنه تبًا وسيم!

قلب تشانيول نبض بسرعة . راحة يده بدأت تتعرق وكذلك جبينه. وكان من الصعب التنفس الآن.

“عزيزي, هل تريد أن ترى زوجك المستقبلي؟ “ العرافة سألت بلطف

“هو فقط يبعد عنك 10 أمتار “

” هيونق!” جونق ان صرخ بدهشة وحرك كتفي تشانيول.

أخذ تشانيول  نفسًا عميقًا لآخر مرة قبل أن يحرك جسده . هو استدار وتحرك عن كرسيه. هو يستطيع أن يرى أن هنالك الكثير من الناس هناك. ورى مكان التاتو أمامه . بدون أن يلاحظ . هو كان يبحث عن شاب مرتدي قميص أزرق و..هناك كان هو. تشانيول رآه. زوجه المستقبلي.

تشانيول فتح فمه ”  تباً “

5 أفكار على ”the fortune-teller said that you’re my future husband ch.1

  1. تشان حياتك في تحول كبير هيهي
    تشانيول كسول بشكر كبيير , يعني في احد يقعد في السرير يوم كامل خخ
    استغربت ليش جونق إن ناشب لتشان إنه يقوم ويروح معه في الاخير صار عشان كيونقسو
    تشان توقعك في مكانه , يعني رايح رايح ياتشان هههه
    راحو لمهرجان المدرسة والذي سوف يغير حيا ة تشان إلى الأبد
    جونق إن مرح ونشيط , وتشان بارد وبالعافية يمشي
    العرافة أيتها الساحرة , اريد أن اعرف وظيفتي المستقبلية ايضا ..؟
    جونق إن سؤالك جميل هههه , يعني ما لقيت سؤال غير هذا ..؟
    تشان احسه بس يبي يتضارب مع العرافة خلاص يارجل عرفت وبس , ليش التحقيق ؟
    ورأيت زوجك المستقبلي , مب مصدق ابدا كيف , وفجأة
    كيف تشان بتكيف مع الموضوع , احسه بشيل هم

    شكرا على الترجمة الجميلة
    فاايتنق ..

    أعجبني

  2. 😂😂😂😂😂 بذايه مضحكه جميله
    تشانيول كسوووووووول ضحكني يوم قال ل كاي انو خرب اجازتو وبكرا وراه دوام وكاي مزززعج ياخي من جد انا كمان ماكنت اصدق يجي اجازه وكل وقتي نوووم 🙌🏻
    آوه العرافه عجبتني كيف قدرت تقنع تشانيول طريقه كلامها تخلي الواحد غصب يسمعها ويصدقها والمشكله تشانيول قال من البدايه هرااء بسمشكله اذا جاك فضول
    كاي رهيب تحمس ع طول 😂😂 تبا وسيم
    نشوف ي تشانيول ايش ينتظرك 👏🏻

    اختيارك للروايه موفق وجميل 😌

    أعجبني

  3. ليييش اتوقفين وقت الحماااس😭😭😭💔💔؟؟!! يعني الحين تشان بيسير عنده ولا بس بيجوفه؟؟
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s