I Hate You And I Love You Chapter 6

aa91bc6c-bf3e-44ee-a820-64a0bcc68f48 

( To Accept You )
( بدأت اقبل بك )  
بيكهيون انزل رأسه ليجيب على الرسالة التي تلقاها من احد اصدقائه القليلين جداً بينما تشانيول كان يشرب كوب قهوته وينظر الى النافذه بصمت .. 
لم يتحدثا مع بعضهما منذ ان وصلا الى نفس المطعم الياباني كما طلب بيكهيون 
مر بالفعل اسبوعٌ على تلك الحادثة , والوضع بينهم كان غريبا ًجداً منذ ذلك الحين .. 
لا يزال الاصغر يتصل بتشانيول حينما يشعر بالملل ولم تتغير شخصيته المزعجة بل زادت واصبحت شيئاً لا يطاق 
علاقتهم التي بنياها ببطء بدات تتحطم شيئاً فشيئاً .. كُلاً من بيكهيون وتشانيول اراد التغير 
نظرا الى بعضهما لمده طويلة ولم يتجرأ احدٌ منهم بأن يلقي كلمة واحده .. كانا خائِفين جداً وتشانيول لام نفسه على كل شيء 
كلاً منهم يعلم بأن شيئاً حدث في تلك الليلة … وهذا ما افقد تشانيول القدرة على النوم 
كان يحاول تذكر ما حدث بالضبط بينهم , الكتف البارد الذي يتلقاه من بيكهيون كان يكسر قلبه 
وكأنهم قد عادوا غرباء من جديد .. ظلا يتقابلان لكن ذلك زاد الامر سوءاً وزاد الألم في قلوبهم اكثر 
لا احد منهم تقدم وغير الواقع .. 
انظر اين ادى بك غبائك بارك تشانيول .. انت من قلت ان هذه العلاقه ليست لها معنى … * 
فكر بغضبٍ وهو ينظر الى بيكهيون المنشغل بهاتفه .. طعامه لم يلمس ابداً  
 مالذي تفعله ..؟ ”
الاكبر كسر الصمت المؤلم محاولاً بيائس تغيير الجو الثقيل 
الاصغر رفع بصره وحاجبه الايسر من السؤال المفاجئ 
 “ اُراسل شخصاً ..
اجاب ببرود ليعود الى هاتفه , قضم تشانيول شفته السفليه بعصبيه أمِلاً ان لا يكون كريس من يراسله
” ومن هو ؟ ..
تجرأ وسأل لكنه ندم على الفور , لا يريد ان يعرف حقاً ان كريس هو من يراسله 
” كيونغسو .. ”
اجاب هذه المره من دون ان يرفع بصره ويرى ملامح تشانيول الحائرة 
 وهذا ….؟ ” 
” صديقي المقرب الوحيد ..
ارتجف صوته قليلاً ليعقد تشانيول حاجبيه معاً
” صديق ؟..” 
الان بيكهيون رفع رأسه وابتسم بمراره نعم .. اليس هذا غريباً ..؟ , كيف لشخصٍ مثلي ان يمتلك صديقاً .. شيءٌ غريب ..تمتم ليشيح بنظره بعيداً عن مكان الاكبر 
 حاول تشانيول ان يكون طبيعياً وارتشف القليل من قهوته .. كره نفسه كثيراً لجعل بيكهيون يشعر بالسوء 
 ماذا حصل لك بيكهيون ؟ .. اصبحت غير ودي وباردٌ جداً ؟ هل بدأت تكرهني الان .. ”
سأل بتوتر قلبه كان يضرب بعنف في صدره .. 
اعطاه بيكهيون نظره صامته لتزيد كميه الذنب في قلبه .. 
 لماذا اكرهك ؟ الم تقل بأن علاقتنا بلا معنى 
وضع كلتا يديه فوق الطاوله ليقف ويمشي مغادراَ
كان من الصعب على تشانيول التنفس في تلك اللحظه .. كلمات الصبي اخترقته كا سكينٍ حاد 
بيكهيون كان محقاً .. كل شيء كان خطئه 
دفن وجهه بيده ليندم على كُل كلمه قد خرجت في تلك المحادثه 
كم كان يكرهه كريس … كان هو السبب في غضبه .. 
التفت لينظر الى المدخل الامامي للمطعم .. بيكهيون كان يقف خارجاً وقد اعطى الاكبر ظهره 
كان يبدو لطيفاً جداً بتلك الكنزه السماوية التي يرتديها .. ابتسم لنفسه واستمر بالتحديق 
اقترب رجلٌ طويل القامة ووقف امام بيكهيون مباشرة وبدأ يتحدث معه بلطف 
بدا بريئاً في البدايه لكن عندما رفع يده ولمس كتف الاصغر , عقد حاجبيه معاً ليرى ردة فعل بيكهيون الذي لم يبدو سهلاً وحاول دفعه بعيداً 
رغم ذلك الرجل امسك بمعصمه وشد عليه بدا ذلك مؤلماً من ملامح الفتى التي تجعدت قليلاً لكن الرجل لم يهتم ابداً بما شعر بيكهيون والتصق به 
ذلك المشهد كان كافياً تماماً ليجعل تشانيول يغلي غضباً وكأن وحشاً مخيفاً قد صعد رأسه نهض فوراً من مكانه وتحرك باتجاههم ليدفع بيكهيون بعيداً عن الرجل ويمسك بياقه قميصه الاسود 
” فكر في لمسه مجدداً او ستذوق الموت ايها السافل ! ”
صر على اسنانه ليسدد لكمة قوية قد دفعت بالرجل الى الارض 
عـ على رسلك يا رجل لم ارد سوى اللعب قليلاً ! “
تنفس الرجل بثقل وهو يمسح الدم الذي ظهر في زاويه فمه 
اللعب معه ؟ تلك الكلمه كانت ثقيلة جداً على قلب تشانيول , عاد ليسحب الرجل من جديد ويصرخ في وجهه
وهل هو رخيصٌ مثلك لتلعب به !!!
اراد لكمه مرة اخرى لكن ذراع بيكهيون امسكت به بسرعه 
” تشانيول دعه يذهب ..
زم شفته وعقد حاجبيه ولأول مرة بدا بيكهيون خائفاً من غضب الاكبر 
 دفع تشانيول الرجل ليرتطم بجدارٍ من الطوب ويراه يتحرك بعيداً عنهم 
 لما لم تدفعه بعيداً ؟ ..
سأل ليضع يده فوق رأس الاصغر الذي عقد ذراعيه لصدره وصد عن يد تشانيول 
 ولما تهتم ..
سئم تشانيول تماماً من تلك النبرة البارده والمتعجرفه 
ومن تصرفات بيكهيون اتجاهه .. اراد ان يقترب منه مجدداً .. اراد ان يعرفه جيداً والاهم اراد ان يقبل به
 “ بيكهيون ..
تنهد بيأس لتنزلق ذراعيه اسفل جسد الصبي وسحبه لصدره ليعانقه بقوه 
كانت اكتاف الاصغر مشدودة لكنها استرخت ببطء من دفء تشانيول 
كان الهواء في الخارج بارداً وكافياً ليزيد من التصاق اجسادهم 
” انا اسفٌ بيكهيون
همس في اذنه املاً ان الصبي سيسامحه وينسى تصرفه الطفولي 
اومأ الاصغر وابتعد قليلا ًعن جسد تشانيول الطويل وابتسم اليه 
” شكراً على حمايتي .. “
همس ليداعب خد الاكبر باطراف اصابعه , تشانيول ابتسم هو الاخر ليضع باطن يده فوق يد بيكهيون 
هل تريد ان نتعرف على بعضنا بشكلٍ افضل ..؟ ”
بعمقٍ نظر الى عينا الاصغر التي رمشت كثيرا من السؤال المفاجئ 
” بـ بالطبع “
” حسناً كيف تريدنا ان نبدأ ~ 
تمتم متسائلاً وهو يسير بجانب بيكهيون الذي ابتسم بخجل وتظاهر بالتفكير للحظة ..
في الحقيقه لا اعرف كيف نبدأ ..”  
تشانيول امسك بيده
 يمكننا البدء بالذهاب الى مكانٍ احبه .. ~ ما رأيك ؟” 
اقترح ليرى عبوس شفتي بيكهيون ثم ابتسامته
  
تشانيول مشى بجانب بيكهيون الى حديقة كانت قريبةً من شقته 
كان مكاناً جميلاً وبسيطٌ جداً .. في كل مكان تجد مقاعد حديديه قد جلس عليها اناسٌ كبار في السن يتحثون ويستمتعون بالطبيعه 
الاطفال يلعبون في كل مكان وبعض الازواج يسيرون يداً بيد 
الاصغر اخذ ينظر الى المكان بعمق وكأنه لم يرى حديقة من قبل , تلك الملامح اللطيفه التي كانت تظهر على وجهه جعلت تشانيول يبتسم ويسحب خصر الاصغر اليه 
لم يهدأ ذلك الهواء البارد لذا مد يده ليأخذ يده ويجلس في احدى المقاعد القريبه من النافورة العملاقة , عيناه ابداً لم تفارق الصبي ابداً 
 ” اعلم .. انه ليس مكاناً مناسباً للاغنياء .. لكن لا بأس في ذلك ؟
سأل بعد فترة من قصيرة من الصمت , بيكهيون اومأ وهو ينظر الى المياء العذبه التي كانت تخرج من التمثال المنحوت امامه 
” انه مكانٌ جميل جداً.. ممتلئٌ بالناس .. لم اذهب ابداً الى حديقةٍ عامه من قبل ..
اعترف وهو يلمس اطراف الاشجار التي كانت تدلى من فوقهم 
حقاً ! ” كان مصدوماً قليلاً ليومأ بيكهيون ويتنهد
” ان المكان لطيف جداً تشانيول ..” 
تمتم ليريح براسه فوق كتف الاكبر 
لا زال تشانيول مصدوماً قليلاً , هل حقاً لم يذهب الى حديقه عامه من قبل ؟؟ حتى عندما كان طفلاً ؟ 
ربما بيكهيون لم يحظى بطفولةٍ جيده بعد كل شيء .. هذا ما فكر به وما زاد رغبته في اعطاء بيكهيون وقتا ًمرحاً قليلاً .. 
 ” مرحباً ..~
سمعوا صوتاً انثوياً لطيفاً ليلتفتا ويجدا فتاةً ذات شعرٍ قصيرٍ اسود واعين واسعه لطيفة جداً كانت بنفس لون شعرها الحريري 
كانت تمسك بكلتا يديها زهره بيضاء صغيرة , ابتسم تشانيول والتقطها لتجلس في حضنه 
عيناها لم تفارق وجهه بيكهيون الي لم يتغير سوى حين مدت اليه تلك الزهره البيضاء 
امتدت ذراعها قليلاً ليبتسم تشانيول بصمت وهو يرى تغير ملامح الصبي 
بيكهيون شعر بالاحراج قليلاً لكنه اخذ الزهرة منها وتمتم شاكراً لها بصوتٍ منخفض  
 اذا .. ما اسمك ايتها الصغيرة ~؟
سأل وهو يداعب اطراف شعرها القصير لتضحك وتنظر الى بيكهيون من جديد
لينّ ..
تمتمت خجله وهي لا زالت تحدق بالاصغر 
” اوه انظر بيكهيون انها تبدو معجبةً بك ~~
قال ممازحاً ليضعها في حضن بيكهيون 
الفتى نظر اليها ولم يعرف ما عليه القيام به .. ذلك كان محرجاً جداً فهو لم يحمل طفلاً من قبل 
هل انت امير ؟~
سألت بصوتٍ ناعم وهو يمسك بذراعيها بتردد , سمعا صوت كتمان ضحكه الاكبر لكنه خرس على الفور من نظره بيكهيون اليه 
جاء طفلاٌ اخر يركض باتجاههم وسرعان ما فتح تشانيول ذراعيه ليقفز الصبي الصغير عليه 
تشانيول هيونغ ~~
عانق الاكبر بقوه ليضحك تشانيول ويداعب شعره 
 كيف حالك جيكيونغ ؟؟ “
سأل بابتهاج وانحنى ليقبل خد الطفل
 الاهي لقد اصبحت قوياً !
ابتسم لينسى بيكهيون للحظه 
 الن تعرفنا تشانيول ؟ ..
بيكهيون سأل متذمراً من حرص الاكبر على الطفل ابعد ناظريه ولعب من الطفلة الصغيره 
 انه جيكيونغ ابن جارتي .. يلعب هنا كثيراً لذا نحن نعرف بعضنا .. لقد قابلت والدته انها لطيفة جداً ..” 
ترك الصبي ليسمع همهمه بيكهيون وترك هو الاخر لينّ التي ارادت اللعب من جيكيونغ 
تُركا وحدهما فجأه .. لكن الصمت لم يكن غير مريحٍ على الاطلاق 
 انها مرتي الاولى التي احمل فيها طفلاً ..
اعترافٌ اخر قد غادر شفاة بيكهيون 
” حقاً ؟؟ لينّ تستلطفك كثيرا ً”  
تكلم وهو يشير الى الزهره البيضاء , وكأن بيكهيون للتو تذكر وجودها رفعها ليستنشق رائحتها ويبتسم للهواء الذي مره وحرك اغصان الشجر من حولهم 
لم يستطع تشانيول ان يقف ساكناً اقترب ليأخذ الزهره من يد الاصغر ويضعها برفقٍ فوق اذن بيكيهون .. 
اكتفيا بالنظر الى بعضهما بدفء لأول مره لكن الاكبر وقف ليشير الى متجرٍ صغير للأيس كريم
 سأذهب الى هناك .. لا تتحرك من مكانك حسناً ؟؟ ” 
حذر ليومأ بيكهيون وينظر بعيداً , اغلق عينيه عندما داعب النسيم البارد وجهه 
تشانيول لا زال واقفاً ضحك بصمتٍ من تصرف الصبي اللطيف وتحرك ليعود بعد دقائق حاملاً كوبين من الايس كريم 
واحدٌ بنكهه الشوكولا والثانيه بالفراولة .. سرعان ما توقف وضحك بصوتٍ عاليٍ عندما رأى الاطفال قد احاطوا بيكيهون واعطوه الكثير من الزهور 
لم يخفي تشانيول اندهاشه من سماح بيكهيون لهم بأن يضعوا تلك الزهور على بنطاله الباهظ الثمن .. رأه الفتى ينظر اليه طالباً المساعدة 
” هيا يا اطفال عودوا الى امهاتكم واتركوا الاميرة ترتاح
تلقى ضربه خفيفه على كتفه من بيكهيون وتذمر الاطفال من طلبة 
ببطء رحلوا ليلعبوا في مكانٍ ما , بيكهيون نظر الى كل تلك الزهور البيضاء التي غطت فخذيه وتسأل لما الاطفال اختاروا اللون الابيض من بين كل تلك الزهور ؟ 
” اذا ايو واحدٍ تختار ~؟ فراوله ام شوكولا ؟ ”
سأل تشانيول ليأخذ بيكهيون نكهه الفراولة وبدأ يأكلها بالملعقة البلاستيكيه 
 ” لذيذه ..~ ”
تمتم وهو يأكل بسعاده الايسكريم البارد 
 اذا ~ .. هل استمتعت مع الاطفال ؟
وضع الكوب البلاستيكي جانباً واخذ الزهور التي كانت ملقاه على الاصغر 
بيكهيون توقف عن الاكل واصبح ينظر الى يدا الاكبر الذي كانت تضفر الزهور معاً 
ليصنع شيئاً فشيئاً تاجاً من الزهور  
تقوس حاجبي بيكهيون وهو يرمش لعدة مرات عندما رفع تشانيول التاج 
” انا لن ارتدي هذا !
احمر وجهه وعبس عندما الاكبر لم يستمع اليه ووضع الزهور فوق رأسه 
” اميرة ~~
همس وابتسم بمكر عنتدما نجح في جعل وجهه الاصغر ينصبغ بالاحمر 
” احمق ~~
تمتم ليعقد ذراعيه لصدره لكنه لم يتحرك ليخلع الطوق من رأسه 
تشانيول ضغط على شفتيه من ارتفاع حرارة قلبه .. كان يأمل بأنه قد عوض بيكهيون وامل ايضاً بأنه قد قبل به كما فعل هو ..  
بقيا في الحديقه لساعات , يلعبان مع الاطفال , ويتجولان معاً ويتمتعان بالجو الذي زاد برودة مع قدوم الليل 
لم يستطع تشانيول جعل بيكهيون يضحك او يقبله الطبع ..
لكنه كان راضياً جداً في جعل بيكهيون يبتسم طيلة الوقت  
” كان يوماً رائعاً .. شكراً لك تشانيول ..
بيكهيون ابتسم عندما خرجا من الحديقة , تاج الزهور لا زال ملقاً بشكلٍ جميل فوق رأسه .. 
” سأجلب كيونغسو و جونغ ان الى هنا غداً .. كيونغسو هو صديقي الوحيد وجونغ ان هو عشيقة المثار دائماً ~ ” 
تشانيول ضحك بخفه وتنهد براحه .. كان سعيداً بأن بيكهيون على الاقل يعرف احداً غير مساعد السيد بيون المنحرف 
 ” حسناً اذاً اراك غداً …~
بيكهيون اقترب ليضع كلتا ذراعيه حول رقبة تشانيول 
تعانقا للحظات كانت طويلة جداً بالنسبة الى الاكبر .. لكنها كانت جميلة لولا ان بيكهيون ابتعد ونظر الية قبل ان يقترب من جديد ويطبع قبلة سريعه على زاوية فمه 
 كان يوماً ممتعاً بالرغم من وجود ذلك الجدار الغليظ بينهم … لكن ربما سايتحطم في يومٍ ما 
خطوة بخطوة .. علاقتهم بدأت تتسع وتصبح شيئاً ثميناً مثل اليوم  
لقد قبلت بك بيكهيون .. دع علاقتنا تكون في مستوى ثابت .. على الاقل في الوقت الراهن 
لست مستعداً لأفتح قلبي لك .. لكن هل قبلت بي انت ايضاً ؟

twitter: @htoexo 

ask : ask.fm/htooexo

 

8 أفكار على ”I Hate You And I Love You Chapter 6

  1. بتنزلون الحين ولا بعد رمضان ؟
    وهذي الروايه ترجمتوها كامله وجالسين تنقلونها ولا لسى تترجمون فيها ووين وصلتم
    وووشكرا

    أعجبني

  2. واواواواواواواو
    طوق ورد وابتسامات ويسكريمات وحركات بركات
    هههههههههههههههههههههه
    حبيت البارت ادري تعليقاتي متأخره لكن ابي اعلق يمكن هالشي يشجعك اكثر او يسعد قلبك مدري الزبده
    فايتينق 💕

    أعجبني

  3. عيوني دمعت من لحظاتهم وشوي وحسيتهم حبايب 😭😍 متآثره بقوه
    بيكهيون لطيف وكيف تشانيول سوا له تاج ورود وكيف اللون الابيض وكيف بيكهيون حسيته كيوت وتخيلت شكل والاطفال يجيبو له ورود ي ناس انا خقيت عليهم 😭
    احلى بارت قريته 😩
    وشكراً ع البارت الجميل 🌸❤️

    أعجبني

  4. اوميقاااد بمووت😭💗 وااايد كيوووععتت ه الجاابتر😭🌸 اومق اتخيل الكايسو ايون😍😢🌸 اومق احبهم😢🌸 اتخيل عاد كاي ينحرف ع كيونق والبيكيول بس يسوون عمارهم مايجوفون شي😂💔
    ^وايد تتخيل🌚😂💔💦 ، اصلا عاادي التخيلات ب بلاش عشان جيه😂💔
    ^اتحاول اترقع😂💔 ، اومق حيااتي صعبة😂💔
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s