[Unique Status *[CH.Ⅲ

4qM0eY

الجُـزء الـثّـالـث :

 

░ وَجـَعْ ░

Watin-K ∴

 

صباح يوم مشمس تداعبه نسمات هواء هادئة ..

 عندما يظهر طقس كهذا وسط فصل الشتاء الشديد البرودة ..

 بالتأكيد انت ستركز كل حواسك للاستمتاع به ..

لا ان تستمع لثرثرة بيكهيون اللامتناهية ..!!

” تشان .. رأيت تصرف تلك الممرضة الدنيء ؟؟ لقد رأيتها بأُم عيني وهي تختلي بأحد المراجعين في غرفة معداة التنظيف .. يآآالهي .. لا تمتلك حياء حتى !! هل تصدق انها خرجت وهي تبتسم له !! اردت حقاا ركلها خارج المشفى انها تسئ للممرضات الاخريات وتسئ لسمعة المشفى “

 

 

تشانيول ~

 

حسنا ؟

 وماذا في ذلك ؟؟

 طوال فترة زياراتنا المشفى منذ ايام الدراسة وقد رأينا الكثير من هذا ..

 فقد تلوثت تلك الصورة الجميلة المتكونة في آخر جزء من عقلنا .. بأن المشفى مكان نظيف .. تعيش فيه ملائكة تساعد الجميع ..

أتضح ان المكان النظيف ذاك .. يحوي الكثير من قاذورات المجتمع ..

 رأينا الكثير مما لا ينبغي ان نراه ..

 كتلك العلاقات المشبوهة من العاملين .. وبعض الاحيان حتى الاطباء لديهم تلك العلاقات المقرفة ..

لكن بيون بيكهيون ..

 فقط يستغرب من اي شيء تقع عليه عينيه .. ليثرثر ويثرثر ولا ينتهي من الثرثرة ..

 يذكره بتلك الاوقات حيث  زياراتهم لقسم الاطفال .. فهم يفعلون نفس الشيء‘ الثرثرة ‘ .. وهو بالفعل ينسجم معهم جيدا .. حتى كاد ان يذرف الدموع حين انتهاء اوقات تدريبنا هناك ..

اتسآل متى سينضج ؟

 هل هذه شخصية طبيب ؟

لم يتبقى شيء وسيُؤخذ كل تصرف منه على محمل الجد ..

 الان الجميع يحبه .. هو بالفعل يحظى بشعبية كبيرة داخل المشفى ..

عندما نُئنبه انا او جونغ ان بشان تصرفاته الصبيانية .. باليوم التالي سيحاول التحكم بتصرفاته..

 لكن ذلك لن يطول …

حيث سنتلقى انا وجونغ ان الكثير من العتاب من كادر المشفى بأننا نجبره على ان يتصرف بغير شخصيته .. وانه روح المشفى .. و ترترترترترترترتر ..

الكثير من الكلام الفارغ .. ليعود بيكهيون الصبياني من جديد ..

انا واثق بعد عدة اشهر فقط .. اولئك هم اول من سيضحكون على تصرفاته .. واول من سيهزئون من الطبيب بيون بيكهيون ..

” تشان ! هل تقود وانت نائم بعينين مفتوحة ؟ “

هه ؟

ههه ؟

لا فـ لاجعلها هههه ..

حقا بيك ؟ يالها من دعابة عظيمة !!

” يا تشاااان .. فلتتحدث بحق الاله !! تعلم اني لا احب قضاء الطريق بصمت ممل “

وهل حضينا بالصمت حتى ؟؟

 فمك لم يُطبق منذ ان دخلنا السيارة !!

” الن تجيب !! “

ان لم اجيب .. لن يصمت ذلك الاحمق ..

 هو للللللللللللللن ييييييييييييصصصصصصصصصصصمممت

” عليك قضاء بعض الوقت الممل في حياتك “

اخرجت تلك الجملة من بين تلك الفتحات الصغيرة بين اسناني .. فأنا بالفعل اشد عليها بقوة .. تلك الطريقة الوحيدة للتنفيس عن دمي الذي يغلي اكثر من لو كان تحت نار !! ولن انسى شدّ اصابعي على المقود .. ذلك ينفع قليلا ايضا ..

بالنظر الى هدوء السيارة طوال 5 ثوانِ بعد اخر جملة نطقتها .. فأن بيك قد تفاجئ قليلا من كلامي ،

” لا تقلق .. لدي الكثير منه بما اني اعيش معك “

قالها لينزل من السيارة ..

 هو لم ينتظرني لنصُفها في مراب المشفى كالعادة !!

هذا افضل ..

 في النهاية لن اكن مجبر على تحمل ثرثرته طوال الطريق حتى ارتداء معاطفنا الطبية والافتراق كل الى مجموعته .

 

 

    ترجلت من السيارة متوجها لباب المشفى لاجد بيكهيون يضحك ويقفز على جونغ ان

” هه .. يالي من احمق .. للحظة ظننت بان كلامي اثر عليه “

 مسحت على ملامح وجهي بتعب ..

” يآآ تشان .. لندخل معا “

لوّح لي جونغ ان .. ليلتفت لي بيك .. تدريجيا اختفت ابتسامته ..

اخبر جونغ ان شيئا .. ويبدو انه سيدخل قبلنا حيث اخذ طريقه لداخل المشفى .. بينما جونغ ان ظل بمكانه ينتظرني

-” صباح الخير “

” ما بال ملامحك هذه !! “

اااووو .. لست مستعدا لتحقيق من جونغ ان ..

-” اشعر بالارهاق “

صارحته بتعب .. في النهاية هو ليس من الاشخاص الذين تكذب عليهم بسهولة

” لماذا ؟ حدث شيء سيء ؟ “

نبرة اهتمام واضحة في صوته ..

” لابأس ..سيزول قريبا انه من الروتين والعمل “

” امممم .. ارجو زوالهِ سريعا .. فالبنظر الى طريقة سيرك التي تخلو من الحياة .. ملامحك المخفية تحت تلك الغرّة الطويلة .. وصوتك الذي اصبح جافا بالاضافة الى نبرتك العميقة تلك !! تبدو حقا مُرعب !! “

قال جونغ وقد تعمد ان يبيّن نبرة خوف في صوته عند كلمته الاخيرة ..

وجّهت نظري على الناس من حولي .. والذي من الواضح ان تركيزهم منصب نحونا .. فقد اخذنا جميع الانظار منذ دخولنا .. جاذبيتي وجونغ ان شيء لن يستطيعوا تجاهله ..

” انظر حولك .. وسترى انك مخطئ تماما “

القى نظرة لما حوله .. لينظر الي بصدمة

” اوووه .. يبدو اني حقا مخطئ في ذلك “

قهقهنا معا حتى وصولنا الى غرفة الاستراحة الخاصة بالمتدربين ..

من الجيد رؤية جونغ ان .. يجب ان اشكره على تغيير مزاجي .. كان اليوم سيصبح اسوء لو بقيت هكذا .

 

 

بيكهيون ~

 

 من اهم المشاكل التي تتعرض لها كونك شخص لديه العديد من العلاقات الاجتماعية .. هو انك لن تستطيع التهرب منهم عندما تريد ذلك .. فأنا الان بأمس الحاجة للوصول الى خزانتي .. لكني مُضطر لمجاملة هذا وذاك طوال طريقي لغرفة الاستراحة .. استمر بالابتسام والتظاهر بأني باحسن حال .. وانا بأسوئه !!

وصلت اخيرا لخزانتي .. لاخرج تلك الكرة المطاطية القابلة للانضغاط .. اُنفس فيها عن غضبي ..

‘بآرك تشانيول .. عليك اللعنة !!‘

اشك ان الكرة ستتمزق بسبب اظافري التي تغوص بداخلها .. لكن ما العمل ؟؟ اخشى سقوط دموع من مُقلتي الخائنة تلك !!

لا اعلم لما يستمر بفعل هذا !! لماذا ؟؟

 لماذااا ؟

؟ لا يعلم بأني بشر !!

 امتلك قلب حقير يتألم .. واحساسيس حمقاء تُخدش من وقع كلماته !!

هو يعاقبني ..

انا اعلم بذلك ..

 يعاقبني للغلط الذي ارتكبته في حفلة تخرجنا من الثانوية ..

كأني تقصدت ذلك ؟!كانه شيء بيدي لاتحكم به !!

 الن تكفيه طوال تلك المدة في عقابي ؟؟ ايحتاج المزيد ؟؟

هه .. ربما فعلا يحتاج المزيد من الوقت .. فحتى قلبي لم يكتفي من تجريحه لي ..

” بييييييكييي الجميل .. اين انت ؟؟ “

انها الممرضة تايون .. لا بد انها تريد مني اخبارها بتكملة القصة الطريفة التي اخبرتها بها سابقا ..

لابأس بيك .. فقد تعودت على ذلك ..

 انزع ذلك القناع البائس .. وارجع لبيك المرح النشيط .. فذلك الدور هو ما تبرع به ..

اغلقت خزانتي وانا ابتسم بأشعاع..

 عيناي تشكلت بهيئة هلال .. لاجيب بمرح ..

” قآآآدم تايوني .. لكن لاتنسي امر الساعة التي وعدتي بشرائها .. اوووه ؟؟”

لم امنع صوت عميق يردد داخلي

 ‘ وجعي كبير منك بارك تشانيول ‘

 

 

 

الساعة 1:00 ظهرا ..

 

ساعات العمل تمضي .. والمتدربين لا يجدون وقت للراحة .. بالطبع لن يحصلوا على ذلك وهم في مشفى سيؤول الذي يكتظ بمختلف انواع الحالات المرضية .. في كل ساعة ستمر عليهم حالة يجب عليهم رؤيتها ..

ومجموعة جونغ ان وبيكهيون .. جولتها كانت حول تقنية ناظور المعدة ..

كانوا يصبون كل تركيزهم في معرفة عمل ذلك الجهاز .. وكيفية التعرف على وجود ضرر في جدار المعدة ..

” انظروا .. الشاشة هنا تُظهر كل التفاصيل التي نحتاجها .. كل ماعليك هو ادخال هذا السلك في جوف المريض عن طريق الفم .. حيث سيتجاوز البلعوم والحنجرة ليمر بالمرئ ثم يصل الى المعدة والامعاء .. لا تنسوا اهمية تعقيم هذا السلك .. يجب التأكد من ذلك وعدم اهماله .. حيث هذا السلك سيدخل لجوف جميع المرضى .. لذا سيكون سبب خطير في نقل العدوى .. “

الامر سهل صحيح ؟؟

والمسألة قابلة للفهم .. او التعلم

لكن ليس بعد ان طلب الطبيب من المتدرب جونغ ان .. ان يقترب ليجرب !!!!!!

 

 

جونغ ان ~

 

 

 جاد في ذلك !!؟

هل حقا يريد مني فعلها ؟؟ الهي .. كيف ؟!

بالنظر الى مهارة الطبيب .. ستجد انه مجرد سلك ادخله داخل فم المريض شيء سهل حقا .. هو بكل بساطة وجد ان بطانة المعدة لدى هذا المريض مُتخدشة .. ولا اعلم كيف وجد ذلك ..

 فالشاشة امامنا لا تُظهر سوى صورة قريبة جدا للجوف .. وبكل صراحة لا احد يميُز اين وصل السلك الان ..

 فكل المناطق تبدو متشابهة ..لولا اشارة الطبيب لكل منطقة يتجاوزها السلك .. لكنت بحثت في المرئ على انه معدة !!

 

” لا تخف جونغ ان .. ستجرب فقط .. “

اقتربت بتوتر لاقف بجانبه ..

 الحالة هنا تختلف ..

 فالمريض مستفيق بالكامل .. بدون اي تخدير سيرى ما افعل بوضوح  ..

 لذلك ..

 شعور  التوتر الذي يغمرني ليس بمزحه ابدا..

 نظرت لوجه المريض .. لاراه لا يقل توترا عني !!

 عيناه جحضتا بترقب .. كأن ردة فعله ما ينقص ليجعل خوفي وترددي يزداد !!

لكني في الواقع لا الومه ..

 من سيرغب بأن يسلم نفسه لمتدرب ليس لديه خبرة؟؟

‘لا بأس جونغ ان .. فالطبيب الذي امامك والذي يتعامل بكل اعتيادية مع الحالة .. قبل عدة سنوات كان يقف مكانك .. لذا لا تخف .. فآيتينغ‘

  

!! لكن بوجود تلك التقلصات القوية داخل معدتي .. هذه العبارات التشجيعية لا تساعد ..

 حقا لا تساعد !!

” امسك بالسلك .. وحاول تحريكه بخفة “

نظرت لعيني المريض لاخر مرة .. حاولت ان ابين له من خلال ابتسامتي الحمقاء تلك .. انني – على الاقل-  لن اجعله يموت وهذا اهم ما في الموضوع ..

امسكت بالسلك .. وفجأة شعرت بأن درجة الحرارة في الغرفة ارتفعت !!

انا اتعرق يا جماعة !!!

لكن يبدو ان لا احد يهتم لحبات العرق على جبيني .. فـ الكل مسلط انتباهه على اصابعي وطريقة تحريكي لذلك السلك !!

-” تابع ذلك ”

اتابع ماذا !!

 الا يكفي ؟؟؟

 المريض يُغمض عينيه بقوة .. هل ربما جعلته يشعر بألم ؟؟ !

” حاول تحريكه لليمين قليلا “

اصابعي ترتجف بالفعل .. وهذا الطبيب يأبى التوقف !!

المريض رفع رأسه قليلا ..

 وبدأ يتهيع !!

 يبدو انه سيتقيئ !!

سحبت السلك بسرعة لاخرجه تماما من جوفه ..

سعل المريض بعنف ..

 لاتجمد في مكاني ..

‘ ربما بالصدفة انا خدشت جدار جهازه التنفسي ؟؟ ‘

ناولته الممرضة بعض المحارم .. ليلتفت لي الطبيب بعد ان اخذ صور لمحتوى الشاشة ،

” لا تقلق .. التهيع .. وحتى التقيء في بعض الحالات امر طبيعي .. لا تنسى اننا نجعل جميع فتحات الجهاز الهضمي والتنفسي مفتوحة بشكل اجباري .. بالرغم من ان  وضعها الطبيعي هو ان تُغلق !! ”

اومأت بتفهم ..

فانا اعلم ذلك جيدا ..

 لكن يبدو ان المريض لم يتفهم ذلك اطلاقا .. نظراته تخبرني بذلك ..

“ان كنت قد آلمتك بغير قصد ..فأنا اعتذر اجاشي “

انحنيت بعد ان اخرجت تلك الكلمات التي شعرت انني ساندم ان لم اخرجها .. ثم توجهت لخارج الغرفة اتبع زملائي ..

و ..

 بيكهيون سيكون بالطبع هناك ..

 بجانب الباب ينتظرني .. ليبدأ بالثرثرة حول ماحصل قبل قليل ..

” يااااا يااااا يااااا .. جونغ ان-ااااه .. كنت رهيب يارجل “

تلقيت ضربة قوية على كتفي من الخلف ..

هذا القزم ذو اليد النحيلة ..قوة قبضته شيء لا يستهان به ..

قفز ليحيط رقبتي بذراعه .. ليجبرني ان انحني لجانبه بسبب قامته القصيرة

” تخيل فقط لو ان المريض تقيء ؟؟ سيتقيء في وجهك ..ههههههههههههههههههههههه “

“هاهاهاها .. ليس مضحكا .. وتوقف عن التشبث بي كالقرود .. انا حقا لا اعلم كم مرة يجب علي ان اخبرك بذلك “

وكما متوقع تلقيت صرخة .. صمت اذاني ..

” يآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ايها الداكن .. لا تلقبني بالقرد “

ازحت ذراعه عني .. لاتحدث بملل

” ليس لي مزاج لبدأ جدال سخيف كهذا “

” لـ …. “

قاطعنا صوت احد العاملين

” بيكهيونااااه .. الم تنهي عملك ؟؟ نحن ننتظرك بالاسفل “

شخرت باستهزاء

” تشه .. اذهب يا معبود الجماهير .. انهم ينتظروك “

نظر الي بنظرة .. عجزت عن فك لغزها !

” هه وكأنكم ستهتمون لذلك “

هل تحدث باستهزاء للتو ..؟

 بالمقارنة مع ضحكته التي تصدح بالممر الان .. انا غير متأكد من ذلك ..

” ذلك الفتى لديه قدرة خارقة بتحويل مزاجه في كل ثانية “

يجب عليّ الان العودة للمنزل لاخذ قسط من الراحة ..

اليوم لن ازور غرفة 211 ظهرا ..فبعد تكرار زيارتي له طوال الـثلاث ايام الماضية فكرة مجنونة خطرت على بالي كـ ‘ ماذا يفعل كيونغسو في المساء ؟ عندما تغرب الشمس ويذهب الضوء لتخلو حديقة المشفى من البشر ؟ ’

 لربما هو سيفعل شيئا مثيرا للاهتمام ؟؟ كأن ادخل للغرفة واجده واقفا على قدميه ؟!!

انا حقا اشك بقدرته على الوقوف !!

 او ربما سأجده خارجا من الحمام ؟؟

 وانا اتسائل ان كان يفعلها حتى!!!

 انا لا ابالغ !! فهو يبدو لي كـ شخص فآرغ من كل الحواس ..

لكن لا بأس .. ربما ستُغير نظرتي مساء اليوم ؟؟

 

 

7:07 مساءا ..

 

طرق على باب معدني يحمل رقم (211) داخل قطعة بيضوية ذهبية اللون ..

طرقة اخرى ..

ليُفتح الباب بعدها .. سامحا للشاب ذو الرداء الابيض المتلائم مع لون بشرته الغريب بتجاوزه الى داخل تلك الغرفة .. ليبدأ حوار قد اعتادت عليه جدرانها ..

” مساء الخير كيونغسو “

ما يختلف ان هناك خيبة امل ظهرت من صاحب الرداء الطبي لتنشر ظلالها حول الغرفة ..  فهو كل يوم يتعنى القدوم اليه صباحا ليشاهده وهو يتأمل بالنافذة .. ينتظر وينتظر على امل ان يتحرك انش واحد .. لكن لا جدوى .. اليوم وبسبب افكاره في فترة الاستراحة  تحمس لفكرة انه سيجده يحرك رأسه .. او حتى  بؤبؤ عينه .. لكن ان يجد المريض جالس بشكل مستقيم فوق سريره المعدني .. تكاد ان تكون الزاوية بين عموده الفقري وحوضه تسعون درجة ..تشابك اصابعه بحضنه اكثر ما يجذب انتباهه ..فإن ذلك اكثر من مخيب للامال .. لكن لا بأس .. اليوم يجب ان يكون هناك شيء مختلف

هذه المرة  يبدو ان المريض غير مبالٍ حتى برفع رأسه ليرى من انتهك حرمة غرفته ….

” أ هكذا تقضي يومك ؟؟ “

هناك عبارة جديدة في الحوار .. ويبدو ان جونغ ان سيدير محادثة اليوم بطريقة مختلفة ..

وما اجاب هو هدوء انفاسهم فقط ..

” انا حقا استغرب بقائك هكذا !! اشعر بالفضول عن الطريقة التي تجعل شاب طبيعي يجلس طوال الوقت في غرفته يحدق في اصابعه او النافذة !! “

ولا اي استجابة ..

” انت حقا مثير للدهشة حيث لا احد من اقرانك سيستطيع فعل ذلك .. جميعنا شباب هذا العصر لن تجد ايدينا خالية من الاجهزة الذكية .. او اداة التحكم لجهاز الاكس بوكس .. واحيانا بعض الكتب .. والبعض قد يجذبه التلفاز .. وهناك الكثير من لا يخلو يومه من سماعات مُعلقة في رقبته توصل احدث الاغاني الى سمعه .. اما انت !! فمستثنى من جميع هذه التصنيفات  “

” ربما ستسخر من كلامي بقولك ‘ وما ادراك انت عن مامررت به ‘ انت محق .. فانا فعليا لا اعلم اي شيء عنك .. لاشيء سوى معلومات سطحية في ملفك .. وانا واثق انني لا يجب ان اخذها مرجع لفهم وضعك .. فما تخبئه انت اكبر بكثير من تلك السطور التي تدينك بالكثير من سوء الفعل ”

” ربما تتفاجئ الان .. وتقول .. هل يسخر مني ؟ يعتبرني طفل ويجعلني اصدق انه يراني شخص بريء وكامل .. سأجيبك بـ لا .. فلا شخص جيد وبريء على هذه الارض .. لا انا ولا انت .. جميعنا نمتلك عيوب .. وتلك الخصل السيئة التي تجردنا من لقب ‘ البريء والكامل ‘ .. في هذا العصر هذه الخصل اصبحت اندر مافي الوجود “

“بل ربما انت اسوء قليلا .. فبالرغم من ان الجميع يمر بمراحل صعبة في حياته الا انهم ليسوا مثلك يقبعون على سرير في مشفى .. بل تجاوزوا ذلك ليعيشوا ما تبقى من ايامهم “

” اعلم انك تقول في نفسك ‘ يتكلم وكأنه يعرف كل شيء ‘ .. انت محق انا لا اعرف عنك شيئا .. لكني صادفت الكثير من الناس الذين مرّوا بمأساة عقلك لن يستوعب سوئها ..انا شخصيا تعرضت لمواقف صعبة جداا في حياتي .. لكن الان عندما تراني هل ستخمن اني عانيت يوما ؟ ”
” لقد فقدت اعزّ .. وكل ما املك في يوم ميلادي .. أرأيت شخصا يعيش وهو يكره اليوم الذي وُلد به ؟ نعم انه انا .. قد فقدت والدّي بحادث مروري .. كانا في طريق عودتهما من محل الكعك الكبير في وسط المدينة .. قد تعنّيا الذهاب لهناك في ذلك اليوم الممطر ذو الطقس السيء جدا فقط كي يجلبا لي كعكة ميلادي من افضل محل لصنع الكعك ، ارادا تخليصي من توتري لقرب امتحاناتي النهائية .. والنتيجة !! ذهبا في يوم واحد .. بدون كلمة وداع حتى.. “

ابتسامة مرارة ارتسمت على شفاه الطبيب

” كان متبقي يومان فقط على بدء امتحاناتي النهائية .. يومان فقط لاذهب واحقق حلمي بان اصبح طبيبا لاجعل والدّي يفخران بي .. لكنهما رحلا قبل ذلك .. “

” هه .. اشك ان كنت تتخيل حجم معاناتي في ذلك الوقت .. لكن بالرغم من ذلك .. انا ذهبت .. واديت اختباراتي بكل جد .. وبدون اي تقصير .. كنت اشعر بوجودهما من حولي ..يشجعاني .. وانا لن اخيب ضنهما “

” وها انا امامك .. اكملت حلمي .. ولم يتبقى شيء لاحصل على لقبي الكامل كـ طبيب.. بالرغم من خيبة املي في حفل التخرج .. حيث لم ارى دموع الفرحة تفيض من عينا امي .. ولم ارى ابتسامة ابي الفخورة .. الا اني رأيتها في خيالي لاني اُامن انهما يعيشان في داخلي حتى بعد مرور اكثر من 7 سنوات على وفاتهم .. لا ازال اتصرف كأنهم معي لانهما لن يموتا في داخلي “
ذرات الاوكسجين الموجودة داخل الغرفة ستشهد على تلك الغصة التي غيّرت من صوت جونغ ان .. وتلك الدموع الشفافة التي برقت داخل مقلتيه ..

” لكن لا بأس .. بالرغم من اني لم اتخيل يوما انني سأبقى حيا من بعدهما للحظة .. لكني افعل الان ..”

” احمم .. ان تفهم ما اعني كيونغسو .. اليس كذلك ؟ ربما ما واجهته اصعب بكثير من هذا ..”

” لكن ما اعنيه انك تستطيع تجاوزه .. انت ستعيش لمرة واحدة .. ولا شيء .. وانا اعني لاااشيء يستحق ان تظلم نفسك من اجله بهذا الشكل “

” انت ظالم جدا حيال نفسك كيونغسو .. جدا جدا .. اتفهم خوفك من شيء لا اعرفه .. واتفهم انك تخشى مواجهة الاخرين .. وخوفك من رأيهم اتجاهك .. لكن كل ذلك لا يعني ان تعيش الجحيم لاجله ..  تفهمتني اليس كذلك؟ “

لايوجد ولو اشارة واحدة تدل على انه يفعل ! 

” لا تفكر ان ما اقوله مجرد تفاهات لا اعنيها .. انا اعني كل حرف اقوله .. انا فعلا اتفهمك .. ربما تشعر انك الوحيد من يمر بهذا التردد والخوف .. لكنك مخطئ .. الجميع يعيش نفس حالتك .. لكنهم يخفوها جيدا .. بحيث كل شخص يرى انه الوحيد في هذا العالم يخاف ويتردد .. وهذا خاطئ ”
” ساخبرك عن النقطة التي اخشها والتي تحمل في طياتها الكثير من ترددي وخوفي ..

انا اخشى ان اكون طبيب فاشل .. تملئه الاخطاء وقلة الخبرة .. بالرغم من اني نشأت بأسرة تحوي طبيبين .. فبالاضافة الى عمي جونميون .. هناك ابي .. الطبيب كيم العظيم الذي لطالما فخرت بأسمه الذي يسبق اسمي ..  اتمنى ان اتبع خطاهما .. ان اصبح على الاقل ببراعة عمي جونميون في الجراحة .. فالبرغم من انه بلغ الـ ثلاثين قبل اشهر قليلة .. الا انه رئيس قسم الجراحة في اضخم مشفى هنا .. لطالما لجئوا اليه في اكثر الحالات تعقيدا ..حتى خارج المدينة .. ارغب بأن اجعل اطفالي يفخرون بي كما افخر بعمي ووالدي .

لكن هناك .. ذلك الجزء الصغير مني الذي يخبئ خوف..فأنا الى الان لم اتجاوز فكرة ان يموت مريض بسببي .. وبسبب انني الان مجرد متدرب .. القليل من المسؤولية فقط هي ما تقع على عاتقي .. ولكن بعد 11 شهر .. سأتحمل كامل المسؤولية .. حيث سأكون السبب في احياء انسان .. او موته .. هذا هو هاجسي الاكبر الذي اخشاه ..  “

” لكن بالرغم من ذلك .. الجميع هنا يراني طبيب .. احفر خطواتي بثقة كأن لا احد مثلي .. “

” وصلت الى ما احاول ان اوصله لك ؟ كل ما في الامر هو براعتك في اخفاء عيوبك وخوفك”

” لا يوجد شخص كامل كيونغسو ..”

” لا يوجد “

صوت احتكاك أرجل الكرسي مع الارضية .. يُعلن انتهاء تلك المحاددثة الطويلة ..المحادثة التي اخرج بها طبيب جونغ ان كل ما جال في فكره انه سيساعد – ولو قليلا – مريض غرفة 211 ليعيد التفكير بوضعه 

 

 

9:52 مساءا ..

 

جونغ ان ~

 

آشعر بضيق في صدري .. حديثي عن والديّ جلب الم مُضاعف لقلبي  .. الم يُضيق جدرانه بشكل مُوجع ..

حتى تلك الدموع التي اطلقت سراحها علّها تخفف ذلك الوجع .. لم تفعل .. فقط زادت من الامر سوءا لتجعلني بمنظر مثير للشفقة ..

نهضت من تلك الزاوية في غرفة المعيشة .. الزاوية التي افضلها من كل المنزل .. الزاوية التي تجمع اجمل ذكرياتي .. حيث ارى ابتسامة والديّ لاشعر بدفئ يغمرني كما لو انهم هنا .. كما لو انهم يضماني بحب كما في السابق .. لطالما ضمتني هذه الزاوية بين ثناياها لتجعلني اغفى بعد موجة طويلة من البكاء والحنين ..لطالما كانت بديلة عن غرفتي

  • لم تكن تلك الزاوية سوى طاولة مستطيلة موضوعة بشكل مستعرض ..تتوسطها الكثير من الرفوف .. اعلاها العديد من اطارات الصور .. وداخل رفوفهامجلدات تحوي اكثر بكثير من محتوى تلك الاطارات –

اقمت ظهري لاتوجه الى سريري ..

 انا حقا مُرهق ..

مُرهق للحد الذي يجعلني ارغب بالدخول لغيبوبة قصيرة ،

انا جديا بحاجة للنوم .. بحاجة لهدوء يُصفي ذهني ..

حالما استويت على السرير .. ومددت ساقيّ ..

 جذبني صوت الهاتف الذي يشير الى ورود رسائل جديدة في احد برامج المحادثة فتحت البرنامج .. لاجد رسائل عديدة في المجموعة التي تضم رقمي وتشان وبيك .

اوووه .. انه بيكهيون  ..

قد ارسل الكثير من الصور لقطة !!

قطة ؟؟!!!

هههههههه يالك من شرير بيك .. لابد من انه يغيظ تشانيول بها.. فأكثر ما يكرهه تشان هو مُفردة ” قطة ” ..

لحظة !!

لما الصور جميعها لقطة واحدة ؟؟!

ما هذا !!!!

اليس هذه الاريكة نفسها في شقتهم ؟؟!!

اووووه .. لا تخبرني بذلك بيك ..

 ارجو انك لم تفعلها .. او ستُطرد خارج الشقة .. لا استطيع تخيل ردة فعل تشان ..

اهتز الهاتف بيديّ يعلن عن وجود مكالمة ..

رقم غريب !!

في العاشرة ليلا ؟؟

” نعم ؟ “

” طبيب جونغ ان؟؟ “

صوت فتاة !!

” انه انا .. من معي ؟ “

” انا رئيسة الممرضات جونغ ان شي .. هناك حالة طارئة ارجو منك القدوم سريعا “

رئيسة الممرضات ؟؟

حالة طارئة ؟؟

ومنذ متى طبيب متدرب يُستدعى لحالة طارئة ؟؟ اليس من المفترض ان تتصل بالطبيب ذو الاختصاص ؟؟

” ماذا هناك ؟؟ “

” انه المريض دو كيونغسو .. يبدو انه يمر بأزمة .. استمر بمقاومة الممرضات والتصرف بعدوانية .. نحن حقا لا نستطيع ايقافه “

كيونغسو ؟؟!!!!

” قادم حالا .. لا تأذوه “

اغلقت الهاتف .. لأُحلّق من الفراش .. سحبت مفاتيحي وارتديت حذائي الرياضي ولن انسى اخذ معطفي ..

نظرت لبنطالي القطني .. والقميص الخاص بالمنزل الذي ارتديه !!

لكني تجاهلت ذلك ..اغلقت الباب من خلفي .. لانطلق بسيارتي سريعا ..

حالة مثل هذه لا تحتمل ان تنتظر لاغير ملابسي .. اخشى ان يحصل شيء سيء ..

قد توقعت انه سيمر بأزمة .. حتى انني اخفيت ابرة مهدئة في جيب معطفي اثناء زيارتي له..

 لكن كل افكاري كانت تشير الا ان ذلك سيحصل اثناء محادثتنا ..

 اي ممكن ان يبدي ردة فعل عنيفة اتجاه الكلام الطويل الذي تفوهت به ..

انا لامست وتر حساس بالنسبة له .. متأكد من ذلك .. هناك شارات صغيرة لاستجابته ..

 انا شعرت بشفقته على ما مررت به ..

 لن اسأل نفسي كيف تأكدت من ذلك .. لان لا اجابة لي ..

لكني شعرت بذلك وهذا يكفي ..

 يكفيني انه استمر بالنظر الى عيني طوال محادثتنا .. كأنه يستشعر صدق كلماتي ..

وانا لم اقطع ذلك التواصل ..

حاولت بكل جد ان افهم ما بداخله من خلال عينيه ..

 لكنها اعتم من الظلام الدامس حتى ..

انا راضٍ تماما بنتيجة اليوم ..

 لماذا يحصل ذلك الان  ..

لماذا يمر بتلك الازمة اللعينة الان ..

 لماذا !!!

انا حقا اشعر اني بدأت افهمه ..

 فبعد تلك الصفحة من ذلك الكتاب البعيد جدا عن الطب النفسي..

لديّ شعور قوي بأني ااتفهم وضع مريض غرفة 211

 

 

 

العائدونَ من الفَقْد، أولئك الذين ضربتهُم الحياة بكُل سِياط الخسارة، خساراتٌ صغيرة، وأخرى أكبر، وأخرى كارثيّةٌ وموجعة ولا تقبلُ العَوَض، وتوالت عليهم الخيبات بأنواعها، وأعرض عن وجوههم الأمل مرارًا وتكرارًا. 
وحينَ أدركَهُم اليأسُ من كُل جانب، أدركتهُم الحياةُ أيضًا بجائزةٍ مُتأخّرة، ونفخةٌ في الرُّوحِ على غيْرِ موْعِد.
العائدونَ من الفقدِ عادةً ما يعودون بحالةٍ من اثنين، 
إما أن يعودوا بطاقةٍ من التقديس، قد تفوقُ احتمالَ الأرض، تقديسٌ لكُل ما عادَ ومن عادَ بعد الفقد، ولأرواحهم وحياتهم، أو أن يعودوا بكُل ما في الكوْنِ من التبلُّد واللااكتراث والإعراضِ عن الحياة.
العائدونَ من الفقدِ يُمنحونَ فرصةً جديدة للحياة، بعدَ أن رأوْا من مهالِكها ما يكفي ويفيض. 

فرفقًا بهم، وبعودتهم المحمومة.

*مقتبس* 

  彡

 

 _ _ _ _ _ _

كونوا بخير

  http://ask.fm/watin_k

 

فكرة واحدة على ”[Unique Status *[CH.Ⅲ

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s