[UNIQUE STATUS *[CH.Ⅷ

img_1378

 

الـجُـزء الثـآمن

 

خُـطـوَة 

 

Watin-K ∴

 

 

 

 

كيونغسو ~ 

 

وعيت على نفسي .. وشعور جديد تسلل لداخلي ..

حرّكت كرات عيني لاستشعر الضوء المقابل لاجفاني اهيء بؤبؤ عيني لاستقبال حزمة من الضوء .. 

عندما رفعت اجفاني العلوية قليلا .. اتضحت لي معالم الغرفة .. يبدو انه الصباح .. انها اشعة الشمس ليس ضوء اصطناعي .. 

خمول منتشر على طول جسدي يمنعني من الحراك ..

لكني لا امانع وجوده .. بطريقة او باخرى انه يمدني بشيء من الراحة .. 

المطرقة التي داخل رأسي هدأت .. لتجعل ذهني يصفى اخيرا .. 

اشعر اني كنت في غيبوبة .. ذاكرتي لم تُرجع لي احداث سيئة عشتها ..

قد نمت طوال الليل دون ان افتح عيناي .. صحيح ان عقلي استيقظ للحظات .. لكني لم اعاني من ذلك .. كالسابق .. 

اريد البقاء هكذا طول اليوم .. منذ وقت طويل لم احظى بهذا النوع من الراحة .. 

ظهرت صورة الطبيب جونغ ان منذ ليلة البارحة في رأسي .. 

للان انا محرج من جلبه بتلك الطريقة من منزله .. لكن حقا كنت سأجن ان لم احضى بدقائق نوم لوقت اضافي .. 

رفعت رقبتي لاتفقد ‘ نافذتي ‘ .. 

وجدت معطف ابيض يحيط ببنية طويلة مستقر امامها .. 

 

“طبيب جونغ ان !!”

 

همست بشكل خافت جدا  لبحة النوم في صوتي .. 

التفت ألي .. 

وبسبب مصدر الاضاءة الوحيد في الغرفة ‘ النافذة’ اصبح خلفه..  لم تتضح لي معالمه ..

فقط هيكل جسده النحيل والمتميز باتساعه من الاعلى ‘ عند اكتافه ‘ 

 

” استيقظت ؟ ” 

 

استشعرت ابتسامته من نبرة صوته .. 

جاهدت لاستند على ذراعي الايمن بينما الايسر لا اراديا اتجه لعيناي يبعد عنها اثار النوم .. 

 

” اخذت وقتا طويلا ؟ ” 

 

سألت .. وفي داخلي توقعت اجابه كـ انني استغرقت في النوم لخمس او ست

ساعات .. لكن .. 

 

” عشر ساعات ” 

 

لم اكن لاتوقعها !! 

 

” انت جاد !! ” 

 

سألت باستغراب .. ليس من المعقول اني غرقت في النوم لما يقارب النصف يوم !! 

 

” بلى .. انها الثانية عشر ظهرا كيونغسو .. ” 

 

 نظرت له بحيرة ..

 

” اتمنى ان نومك كان هانئا ؟ ” 

 

كأنه ذكر شيء اكبر بكثير من مجرد ‘ نوم ‘ .. 

انفرجت اساريري وربما ظهر ذلك على وجهي .. 

انحنيت بخفه وانا جالس فوق السرير .. 

 

” انا ممتن لك طبيب جونغ ان .. فعلا كنت بحاجة ذلك ” 

 

لم ارفع رأسي .. 

مشاعر غريبة عصفت بداخلي ..’ ارتباك ، قلق ، شفقة على نفسي ‘ 

انا ممتن لشخص حقنني بابرة مهدئة فقط لانام ؟ 

يالك من مثير للشفقة دو كيونغسو .. 

 

شعرت بكفه على كتفي .. لارتد للجانب قليلا كردود فعلي الطبيعيه.. 

وهو كعادته ‘ تجاوز ذلك ‘ 

 

” في الواقع انا الممتن ان ذلك نجح .. انه يخفف عني الشعور بالذنب لان كل ماحدث بسببي ” 

 

رفعت رأسي باستغراب .. 

 

“بسببك؟”

 

” بالطبع لو اني لم اتجاهل شحوبك منذ البداية لما حصلت على وقت صعب مع الارق والكوابيس .. ” 

 

شعرت بسيل يخرج من عيناي .. ليست دموع.. ابداا .. 

انما نوع من المشاعر اعجز وصفه .. 

نظراته المستغربة سألت نظراتي ‘ أقلت شيء خاطىء؟؟’ 

 

انه ليس شيء خاطىء طبيب جونغ ان .. 

انا فقط افتقدت نوعك من البشر .. 

ليس كأن شخص مثلك مر بحياتي .. 

 

ابدا .. لكني سمعت عنهم قرأت عن روعة معاشرتهم .. 

روعة البقاء برفقة اشخاص مثلك طبيب جونغ ان .. 

 

اكثر مايثير استغرابي هو ‘ ثقتي ‘ 

ثقتي بانه ‘ صادق ‘ لا يتظاهر’ 

رأيت ذلك من اول خطوة خطاها داخل غرفتي مع طبيب يانغ.. 

تردده ..عندما جلس على تلك الاريكة  وهو يحارب كي يكبح شعوره بالاستغراب من وضعي الشاذ..

رأيت ذلك منذ جلوسه على هذا المقعد يسرد لي معاناته يحاول جعلي اصدق اني لست وحدي من اعاني .. 

من احباطه في كل مرة يحاول ان يخطو معي خطوة للامام بينما اجعل ذلك مستحيل .. 

انتظامه على رؤيتي حتى اثناء وقته العصيب .. 

 

انا اعلم تماما انشغاله هذه الفترة.. بقاء اشهر على انهاء تدريبه اعلم تماما صعوبتها .. 

بالرغم من ذلك هو لم يتخلف ولو يوم واحد عن زيارتي .. 

 

الاروع من روعة تصرفاته انه ليس له غاية في ذلك .. 

ليس واجبه متابعة حالتي .. لكنه يفعل ! 

لافائدة تعود اليه من تحسن حالتي .. لكنه يحاول ! 

بالرغم من يأسي من وجود كائن يستحق على هذه الارض.. 

طبيب جونغ ان بطريقة او باخرى يكسر يأسي هذا .. 

 

 

 

 

جونغ ان ~

 

 

 

بعد اربع ساعات متواصلة من الوقوف في ارجاء المشفى .. حصلنا على ساعتين من الراحة ..

صديقاي الاحمقان تغيبا دون ان يخبراني بذلك .. عندما تصلت بتشانيول .. بيكهيون من اجاب على الهاتف ليخبرني انهم لن يأتوا اليوم لان تشانيول متوعك في صحته ..

لذا .. يبدو اني سأقضي فترة راحتي في الغرفة 211 ..

ليس كأن الشخص الذي بداخلها شغل بالي طوال الليل ..!!

 

انا بحاجة لرؤيته ..

لدي الكثير لقوله اليوم .. بعد التفكير بشكل جدي انا ليس لدي متسع من الوقت لاتريث اكثر معه ..

عودة طبيب يانغ تقترب وللان لم نحرز اي تقدم ..

عندما سالت نفسي البارحة

 

‘ هل تطورت حالة كيونغسو منذ ظهوري ؟‘

 

وبصراحة .. للان انا خائف من الاجابة ..

 ربما قد تطور في الاسوء ..

ان يعاني من ارق بسبب كوابيس مؤشر لشيء سيء يحدث معه ..

واثق  ان الكوابيس لها علاقة بمايخيفه .. علاقة بالهاجس الذي جعله يفقد الرغبة بالدفاع عن نفسه حتى ..

 

لم تمر ليلة انام فيها قبل ان اتفقد سجله الذي بحوزتي ..

عندما اتمعن في سجله اتسائل ان كنت جادا بأملي بانقاذه ؟!

حياته اعقد من خيوط العنكبوت ..

متشابكة بشكل يُصعب فكّها دون قطع احداها ..

 

وانا احاول ..

لكن كيف سأستطيع حلّ ذلك التشابك وكيونغسو لا يقف بجانبي !!  اضافة الى عامل الوقت الذي لايساعدني ايضا ..

 

بعد التفكير طويلا .. وجدت اني يجب ان اخطو خطوة قبل ان تسوء الامور اكثر ..

انا متسرع بذلك .. اعلم ..

لكن هناك الكثيييييييير وانا للان لا اعلم نقطة من بحر ما يخفيه عني : تفاصيل حياته السابقة .. جريمة القتل .. تحوله الجنسي ..

 

بما يخص الاخيرة .. انا حقا اتجاوزها كلما انحرف تفكيري باتجاهها ..

 انه شيء يصعب عليّ تحليله ..

كلما غصت بتفاصيله في عقلي اصابني شيء من الربكة .. ومزيج من التقرف والشفقة يزرع بذوره في داخلي ..

اعلم انه اكثر الامور حساسية بالنسبة له ..

 لابد انه كذلك ..

 لذا .. ‘ تحوله الجنسي ‘ سيكون محطتي الاخيرة في رحلتي لفك الغاز دو كيونغسو . 

 

في الواقع انا اخذت قضيته على انها تحدِ لي ..

كيونغسو اول قضية انسانية-طبية اخوضها في حياتي .. ويجب ان انجح فيها ..

 

قبل ان اطرق بابه.. دعيت بداخلي ان لا تنقلب الامور رأسا على عقب .. 

توتري لا استطيع السيطرة عليه .. 

ربما انا مخطىء ؟؟ 

ربما تعاملي مع كيونغسو على انه شخص سليم خاطىء ؟ 

لكن .. 

 

انا الان اقف في مكان حيث كل شيء او لاشيء .. 

لا مجال للتراجع .. 

اسوء ماقد يحصل انه حالته تتدهور .. او يرفض ان يراني.. ولا بأس في ذلك النتيجة هي واحدة في النهاية .. 

لذا لا بأس من المحاولة .. 

 

‘كيونغسو لا تخذلني ‘ 

 

طرقت الباب بخفة لادلف للداخل بعدها .. 

 

لا زال نائما ؟ 

تكوره تحت الغطاء الخفيف يدل على ذلك .. 

اقتربت اكثر ليتضح لي وجهه المخفي للمنتصف .. 

شعره القصير لم يخفي ملامحه .. 

اجفانه العلوية مرتخية براحة .. 

رموشه منسدلة على الجزء العلوي من وجنتيه ..

منظره هكذا يبعث الاطمئنان لقلبي انه لم يحضى بكوابيس في الليلة الماضية .. 

بعد ان تأملته لما لا يقل عن خمس دقائق .. 

اتسائل حقا مالذي جعله يصل الى هنا ؟؟ 

لم اتوقف عن سؤال نفسي ‘ لماذا ؟’ 

 

تنهدت لابتعد عنه ..

وضعت يدي داخل جيب بنطالي لاتأمل محط اهتمامه

 ‘ النافذة’.. 

بشكل او بآخر انا ساصاب باحباط ان واصلت متابعة من في الخارج .. 

 

” طبيب جونغ ان ؟!”

 

التفت بخفة بعد ان تسرب صوته لمسامعي .. 

كان يفرك عيناه بنعاس بمنظر جلب الابتسامة لشفتاي .. 

 

” استيقظت ؟ ” 

 

” اخذت وقتا طويلا ؟ “

 

سؤاله كان بصيغة الاستغراب وشيء من الخوف .. 

كأنه خائف من النوم طويلا !! 

 

من الواضح ان اجابتي ” عشر ساعات ” جلبت له الصدمة .. 

 

” انت جاد !! ” 

 

لا اعلم مالذي يجعله متفاجىء هكذا .. من الطبيعي ان ينام اطول من ذلك طالما مهدىء سرى في عروقه البارحة 

 

السؤال الاهم الان … 

 

” هل كان نومك هانئا ؟؟ ” 

 

برؤية تعابيره تمنيت لو اني سألته ذلك منذ بداية محادثتنا..

شعاع الراحة الذي برق في عينيه  بعث السرور الى قلبي  .. 

اليوم .. وجه كيونغسو وبسبب بضع ساعات من النوم اصبح افضل .. 

بالرغم من نحوله وعظامه البارزة بشكل مخيف .. الا ان هناك رونق جديد قد اُضيف اليه .. 

 بعد ان اخبرته عن أسفي لاهماله .. هو …. 

” آ ..آسف لذلك ” 

 

اسف مجددا ؟؟ 

سأستغل اسفك اذا .. 

 

” اذا كنت اسف حقا .. عليك فعل شيء لاجلي ” 

 

نظر لي بترقب

 

” عدني اولا بانك ستفعله ” 

 

ربما علي اختبار ثقته بي قبل الاقدام على اي خطوة ؟ 

 

عيناه اصبحت فارغة فجأة .. ومن الواضح ان عقله فرغ كذلك .. 

وليس هذا ما اريده ..

 

صنعت بعض العبوس على وجهي ..

 

” انه ليس بذلك الصعوبة لتُظهر ذلك التعبير المخيف على وجهك ” 

 

ارجع تركيزه لعيناي .. بضع ثواني .. و.. 

 

” ء.اعدك ” 

 

وجونغ ان الان ستظهر له اجنحة ليطير من الفرحة .. 

 

وعَدني !!! 

 

هو يثق بي ولو قليلا .. هذا مؤشر رائع .. 

 

الان فقط انا املك الثقة التامة لاخبره كل مااريد بدون تردد .. 

 

ابتسمت بعرضة .. 

 

” اذا ستتناول فطورك يوميا ” 

 

ردات فعله تتضح بنظراته فقط .. 

عندما يستغرب كالان .. لن يسألني ‘ ماذا ؟؟ ‘ 

هو فقط سيحدق بي بهذه الطريقة .. 

 

” انا جاد بذلك .. انظر لعظامك البارزة !! انها تخيفني حقا .. ثم بالتأكيد انت لم تتوقع اني سأصمت عن تغذيتك السيئة لوقت اطول !! ” 

 

تقصدت جعل نبرتي في اخر جزء تحمل شيئا من التهديد .. 

 

وهو لم يجيب .. 

” سأعتبر صمتك موافقه .. حسنا ؟ انت وعدتني ” 

 

ابتسمت بمرح لاردف .. 

 

” ربما تبدو فكرة طفولية لكن آمل ان تنجح معك .. كتحفيز لك .. ستحظى بافطار اليوم في الخارج ” 

 

عيناه مباشرة اتجهت الى النافذة ليحدق بها بشرود .. 

ليعود بنظره لي .. 

 

” لا بأس سأتناوله هنا ” 

 

” امام النافذة ؟؟!!!! ” 

 

سالته باستهجان !! تلك النافذة اللعينة تثير غضبي .. 

 

ايمائه اكدت سؤالي .. 

 

تلقائيا عقدة مابين حاجباي ظهرت ..

 

جديا لما يكتفي بالمشاهدة من بعيد بينما يمكنه الاقتراب .. كذلك ..

 

“مالذي يجذبك برؤية من في الخارج بملابس المشفى ؟؟ عندما استمر بالنظر اليهم اشعر باليأس “

 

” على العكس تماما .. رؤيتهم هكذا تبعث لي الامل “

 

 

ماذا ؟؟!

مالذي يقوله ؟

من الطبيعي بعد جملته تلك .. اول ما سيخطر على بال السامع انه يحب رؤية الاخرين ضعفاء ؟؟

اتسائل ان كان أيفضل موت البشر ايضا ؟؟

 

نظرت له بلوم ..

 

‘ حقا كيونغسو !! كيف تفكر هكذا ؟! ‘ 

 

” ء..أعني ان يكونوا ضعفاء ..ذلك يظهرهم ..امم ..اعـ عني سيكونوا اشخاص جيدين .. ليس لديهم القوة ليخونوا او يجرحوا او يدمروا العالم .. يصبحون وديعين ولا يؤذون العالم بتصرفاتهم ..انه .. كما .. لو انهم سيتصرفوا كما خُلِقوا ليتصرفوا ” 

 

 

!!!!! 

 

كيونغسو !! 

 

هكذا تجعلني افقد قدرتي على التعبير .. 

 

الهذه الدرجة تود رؤية العالم بشكل جميل ؟؟ 

 

ليخبرني احدهم .. 

أ منطق كهذا يخرج من مجرم ؟؟ 

 

‘ سحقا لكل من كان السبب بوجودك هنا كيونغسو ‘ 

 

 

 

 

كيونغسو ~ 

 

 

طبيب جونغ ان لم يجبني.. 

ربما بعد وجهة نظري الغبية تلك وجد اني مغفل ..

لابد انني تحدثت بشكل مبعثر من جديد 

كان يجب ان اصمت ..

 لكنه سألني .. 

انا وددت مساعدته لرؤية العالم بشكل افضل .. 

انا حقا ارى ان العالم بخير من هذه النافذه .. 

حيث يتصرف البشر بشكل يلائم طبيعتهم التي خُلقو بها .. 

ان يفهم ان الوحوش الذين نراهم ليسوا الا خارجين عن طبيعتهم ..

والقليل من الاشياء الزائلة جعلتهم هكذا ..

في اللحطة التي يفقدوا بها القليل من صحتهم .. ها هم بظهر محني يطلبون المغفرة ..

لكني واثق لو ان القليل فقط من قوتهم عادت .. سيعودون للمسار الذي اتخذوه مسبقا ..

لذا ..

 

” لو ان الكرة الارضية تحولت لمشفى كبير .. ربما وضعنا سيكون افضل ؟ “

 

سألته ..

اتمنى ان يجيب حقا ..

لم يفهمني بشكل خاطئ ؟ لم يفعل اليس كذلك ؟؟

 

ابتسم  بخفة ليظهر لي صف اسنانه العلوي ..

 

قبل ان ينطق بحرف ..

 

انا ابتسمت تلقائيا ..

كيف نسيت ذلك .؟

طبيب جونغ ان لم يفعل ولن يفعل ..

ولا لمرة واحدة فهمني بشكل خاطئ  ..

لذا الان ايضا ..

 هو لن يسيء فهمي ..

 

ماخرج من شفتاه  ” انت محق “ اكد لي ..

 

انا احمق حقا ..

للان لم اقتنع انه شخص مختلف ؟؟

 

حدق في النافذة بشرود بينما يواجهني ظهره ..

 

” كيونغسو .. أتعلم .. لم افكر يوما بتلك الطريقة “

 

التفت لي بأبتسامة خفيفة ..

 

” بطريقة او بأخرى .. انت تجعلني اقتنع بمنطقك الغريب هذا “

 

من الجيد انه كان صريح ولم ينفي غرابة ما نطقته ..

ما الجديد بذلك ؟؟

لطالما كان كذلك ..

 

” لا اعلم ان كان ذلك جيد ؟ “

 

سالته بترقب ..

شغوف لاعرف اجابته ..

ان كانت نعم ..

فهذا يعني اني نظريتي اعجبته .. وذلك حقا سـ يفرحني ..

 

” جيد .. وجدا “

 

بادلته ابتسامته .. وخاصتي كانت اكبر ..

 

التفت لي بكامل جسده وكفه الايمن مخفي بجيب بنطاله ..

 

” انت احمق “

 

احمقققققق ؟؟!!!!

 

” ا    حـ مـق !! “

 

اشك ان فكي قد تدلى للاسفل ليؤكد استغرابي ..

ما مناسبة نعتي بهذه الصفة الان !!

 

قهقه بخفة ليردف ..

 

” لاحقا ذكرني ان اخبرك لماذا انت احمق .. الان انت بحاجة للذهاب لدورة المياه .. وانا سأذهب لاجلب فطورنا المتأخر .. جعلتني انتظر طويلا “

 

‘فطورنا ..؟؟‘

 

” لدي شيء مهم اخبرك به في الحديقة .. سأعود سريعا .. “

 

لم يمنحني الوقت لاسأله .. هو ربت على كتفي وخرج .. !!

 

سأذهب للخارج مرة اخرى ؟؟

انا حقا افضل البقاء هنا ..

لكنها المرة الاولى لطبيب جونغ ان يطلب مني فعل شيء ..

وانا وعدته ..

لا بأس من رؤية الاطفال مجددا ..

اليس كذلك ؟؟

 

 

 

 

 

 

في المقام الاول .. جونغ ان ذهب لمقابلة الشرطي جونغ داي ومناقشة امر خروج كيونغسو للحديقة ..

بالتأكيد كيونغسو لن يكون سعيد عندما يرى شرطي يرافقه اثناء خروجه؟؟

 

بعد جدال طويل مع الشرطي ‘ العنيد ‘

وعلى مسؤولية جونغ ان ..

تم الموافقة على خروج كيونغسو للحديقة برفقة طبيبه فقط ..

 

بعدها سريعا .. عاد جونغ ان للغرفة حامل معه ‘ فطورهم ‘

لم يُخفى عنه تردد كيونغسو في الخروج ..

من الواضح انه لا يريد ذلك ..

هو خرج فقط لانه وعد جونغ ان ..

وهذا جيد بالنسبة للاخير .. ان لا يرفض كيونغسو طلبه شيء اكثر من جيد ..

 

هذه المرة ..

لم يذهبوا للحديقة الخلفية المخصصة للاطفال ‘ كما ظن كيونغسو ‘

 

جونغ ان اصطحبه لمكان ابعد قليلا .. استطاع  كيونغسو من خلاله رؤية مدى جديد من المشفى  لم تُظهره له نافذته الصغيرة ..

 

عندما سأل كيونغسو بخوف ..

 

 ” الن نذهب لرؤية الاطفال ؟! “

 

اجابة جونغ ان كانت بسيطة ..

 

” كلا “

 

هو استطاع ان يبعث شيء من الطمأنينة لنفس كيونغسو بأبتسامته البسيطة عندما اردف..

 

” سنذهب لمكان افضل .. “

 

 

بعد ان وصلوا للوجهة التي يريدها جونغ ان ..

حيث خضار قليل جدا منتشر على حافات المكان .. تحديدا اسفل مقاعد مخصصة للجلوس..

وهناك طريق مُعبد في الوسط .. يبدو انه مخصص للسيارات ؟؟

فبالفعل هناك بضع سيارات مركونة في الجانب المقابل لهم ..

تسائل كيونغسو ان كآن ذلك مرأَب ؟؟

وجونغ ان أيد كلامه ..

 

الان ..

جونغ ان وكيونغسو على واحدة من تلك المقاعد الخشبية يفصل بينهم صينية الفطور ..

هدوئهم امتزج مع هبّات الريح الخفيفة التي تداعب شعرهم ..

 

المكان هنا حقا افضل ..

ان تتأمل السماء وهي بأوج ازرقاقها ..

حيث لا اصوات حولك ..

فقط هواء نقي يدخل ويخرج من رئتيك ..

كيونغسو كان بحاجة شيء كهذا..

 

 

 

 

 

كيونغسو ~

 

 

تأملت السماء من فوقي ..

اشعر كأن زمن قد مضى منذ فشلي برؤية نهاية لها ..

مؤخرا كانت حافة النافذة او سور السجن هي اخر حد يمكنني رؤيته للسماء ..

 طرف شيء ورقي ‘ ابيض ‘ ظهر على جانب نظري ..

حركت عدستي ..

لارى طبيب جونغ ان يمد لي شيء مغلف بورق بينما هو لديه مايماثله  يقضم منه ..

 

من الواضح انه افطاري ..

 اخذته من يده بهدوء ..

 

اُقدّر احترامه لتأملي وعدم مقاطعة لحظة السكون التي انا بها ..

بعد لحظات .. وبنفس الطريقة مد لي كوب من الورق المقوى ..هذه المرة انا اعلم محتواه .. انه مشروب ساخن ..

 

الجو من حولي .. بطريقة ما جلب لي شهية للاكل ؟

خاصة اني لم اتناول وجبتي الوحيدة البارحة ..

لذا انا قضمت القليل لاشارك الطبيب جونغ ان  ..

 

هو كذلك يبدو شارد بعالمه الخاص ..

بالتأكيد هناك ما يشغل باله .. هو شخص طبيعي ..

لديه عائلة .. مستقبل .. اصدقاء .. وحبيبه ربما ..

طقس كهذا بالتأكيد سيجعله يفكر بهم ..

بينما انا .. حتى عندما شردت لبعض الوقت ..

عقلي كان فارغ ..

ليس لدي شيء لافكر به ..

هناك واحد ربما ؟

فانا فضولي لمعرفة ما سيخبرني به طبيب جونغ ان بالاضافة الى سبب وصفه لي ‘ بالاحمق ‘

 

ادرت رقبتي بأتجاهه وسريعا هو واجهني ..

توسعت عيناي قليلا .. فجأة وجهه اصبح بوجهي مع فرق المسافة ..

 

ابتسم قليلا ليكسر حالة الصمت التي نعيشها

 

” مالذي تفكر به ؟ “

 

مالذي افكر به ؟

انا حقا لا اعلم !

 

اعدت رقبتي لموضعها .. حيث مدى نظري اصبح مستقيم ..

 

” لاشيء “

 

بادرني سريعا .. كأنه يخشى انه لن يقول مايريده ؟؟

 

” كيونغسو ! “

 

نظرت له من الجانب بأستغراب ..!

 

” نعم ؟ “

 

اخذ شهيق وزفره ..

 

مالذي يجعل طبيب جونغ ان متوتر !!

 

ادرت جذعي باكلمه اتجاهه ..

من الواضح ان ما سيتفوهه شيء يستدعي انتباهي التام ..

 

في المقابل هو حول نظره عني ..ليركز اهتمامه على كل شيء حوله ‘ عداي ‘

شفافهه تحركت بسلاسة بصوت خافت ..

 

” اريد ان احدثك بشيء مهم .. لكني غير متأكد من ردة فعلك اتجاه ما ساقول “

 

نبضي ..

لسبب او لاخر .. اصبح غير منتظم ..

لا اعلم لماذا انا خائف من ما سيقوله ..

في الواقع لاشيء اخافه بعد سوء ما مررت به..

لكن ..

ماذا لو انه قرر التراجع ؟؟

لو انه قرر التخلي عني ؟؟

ربما سيعتذر عن زيارتي بسبب انشغاله ؟؟

من الطبيعي ان يفعل ..

وعليّ ان اتقبل ذلك ..

 

حالة الجمود .. وعدم القدرة على الكلام عادت لي ..

لذا اكتفيت بأيمائة تخللتها رعشة عيناي لتحثه على المتابعة ..

 

تقدم بجذعه للامام ساندا كوعيه على فخذه ..

 

يبدو انه قرر ادارة الحوار دون النظر ألي ..

 

ليفعل ما يريد ..

فقط فليلقي بذلك الشيء الذي يجعله بهذا التردد ..

 

” انت تعلم أني أُأمن بك كيونغسو .. اثق بك كذلك .. في نظري انت شخص لا يستحق مايعيشه ..في نظري انت شخص يجعلني شغوف لاستكشافه .. اعلم انني افوقك في السن .. لكني واثق ان لديك ما اتعلمه منك  “

 

حديث كهذا ؟

لم يخطر على بالي ابدا ..

أحقا طبيب جونغ ان يراني بهذه الروعة ؟

 

” لذا .. “

 

اخيرا .. هو رفع نفسه وواجهني ..

 

” هل تمانع ان اكون صديقك ؟ “

 

صـ ..صصديق !!

الهي ..

لماذا يقول ذلك الان !!!

لا اريد ان اكون صديقه لا اريد ..

 

‘ اهدئ كيونغسو اهدئ .. هو لا يقصد ذلك .. لايعلم ‘

 

‘ انه الطبيب جونغ ان كيونغسو .. لايقصد سوء بذلك ‘

 

‘ اهدء .. اهدء ‘

 

 

تابعت تهدئة نفسي بتلك الطريقة .. كذلك  اظافري قد غرستها في باطن كفي ..

لا أريد لاحد ان يكون ‘ صديقي ‘

اكره ذلك ..

اكرهه ..

لكن .. طبيب جونغ ان لا يعلم ذلك ..

هو لا يعلم ..

لايعلم ..

 

 

 

 

جونغ ان ~

 

 

اخترت هذا المكان خصيصا كي اخطي هذه الخطوة ..

الهدوء سيساعدني ربما ؟

كذلك ان حدث شيء سيء .. كردة فعل عنيفة منه ..

لا احد سيراها غيري ..

 

كبداية .. انا افكرت ان كيونغسو شخص نقي .. 

ربما لو صارحته بوجهة نظري اتجاهه ‘ستقل’ عتمة الحاجز الذي بينه وبيني ؟؟

هو بحاجة للوثوق بشخص يخرجه من مستنقعه ..

وارى أنني الشخص المناسب ..

هو ليس بحاجة ‘ الطبيب جونغ ان ‘

هو بحاجة جونغ ان فقط ..

 

كذلك انا اريد ذلك ..بشكل او بأخر انا اريد ذلك

 

 انتظرت بتوتر اجابته ..

وتابعت ردة فعله بدقة ..

لم يغب عني شده على اصابعه ..

اعلم ان صراع داخلي شَبّ بداخله ..

 

كنت اصلي بداخلي ان يتصرف بأيجابية حيال ماقلته ..

ليس لشيء ..

انه فقط .. ان رفض ذلك ..

فمصيره سيصبح محتوم ..

وانا لا اريد له ذلك المصير ..

استطيع جعله يبني مصير مختلف تماما لنفسه ..

احتاج موافقته فقط لنبدأ بحجر الاساس ..

 

 

 

رمشة ..

 

‘ثانية واحدة ‘ و .. 

 

رمشة اخرى .. 

 

فقط .. هذه اجابته لـ جملتي .. 

 

لكني بحاجة اجابته ..

لذا ..

لابأس .. سأكرر طلبي بصيغه اخرى ..

 

” لا يعجبك ان تكون صديقي ؟؟ ” 

 

تلاقت الاعين وبالرغم من عتمة عدسته .. الا انني اشعر ببعض الحروف تود الخروج ..

لكني عاجز عن فهمها .. 

 

” كيونغسو ؟؟ ” 

 

شتت نظره عني ..

اذا .. ما سيقوله ليس حقيقي ١٠٠٪

 

” ليس كذلك ء…أنه .. ” 

 

 

نظرات الترقب لم تترك عيناي .. 

 

‘هذه اول خطوة جريئة اتخذها اتجاهك كيونغسو .. لا تخذلني ‘

 

 

فجأة عيناه قابلتني .. لينطق ما كرهت سماعه .. 

 

 

” أ..أنـ ا لا ء أريد”

 

 

أ هو بذلك الصعوبة كيونغسو ؟ ‘ان اكون صديقك ؟ ‘ 

 

نظرت له بخيبة لم استطع منعها من الظهور ونشر  ظلالها حولي

 

” لكن .. ” 

 

اكثر كلمه تنبىء بنفي ما جاء قبلها هي ‘ لكن ‘ 

 

‘ مالذي تريد قوله كيونغسو ؟‘

 

بعد تحديق طويل في الارض رفع رأسه بهدوء ..

 

” استطيع ان اطلب شيئا ؟؟ ” 

 

اومأت بشكل محموم ..

 

” تستطيع  ” 

 

حاولت بكل جهدي ان ارسم ابتسامه .. وشكلها الاخير كان ‘ ابتسامة توتر ‘

 

جملة كـ 

 

” لتكن علاقتنا خارج الصداقة ” 

 

لم تخطر على بالي.. ولو باي شكل من الاشكال !! 

 

نظرت له كـ ‘ مالذي تعنيه ؟ ‘ 

 

انزل رأسه مجددا وهو يجيب .. 

 

” أ .. أعني .. اكره الصداقة ” 

 

توضحت الامور الان ؟ 

اجل .. 

ذكريات سيئة تحت مسمى ‘ الصداقة ‘ كافية لكرهها

كيف لم افكر بذلك ؟؟

 

ابتسمت بصدق ..

 فعليا التوتر انزاح عن كاهلي .. 

 

” لا بأس .. في الواقع لا امانع بذلك .. انا فقط اريد علاقة تمكننا من الحديث معا بأريحية .. “

 

نظرت له بشي من الابتهاج 

 

بينما نظر لي بتفكير .. 

وصمت .. 

واضح انه يفكر بجد .. وهناك صراع داخل عقله ..

 

” لماذا ؟ “

 

سألني بشك ..

ربما يظن انني اخدعه ؟؟

 

اجبته ببساطة

 

” لاني اريد ذلك كيونغسو .. ليس لي غاية من ذلك “

 

انزل رأسه  كانه خجل من نفسه عندما علم استنتاجي طريقة تفكيره الخاطئة بي ..

 

وانا لن استسلم وانتظر رفضه ..

بل حاولت ان ادير الحديث لصالحي ..

 

” في الواقع كلانا نعلم انني لست طبيبك .. بالاحرى ان عاد طبيب يانغ لا يوجد شيء يجعلني اعود لرؤيتك .. لذا انا اطلب منك علاقة تمكنني من زيارتك كـ جونغ ان .. “

 

 رفع نظره إلي بنظرات الفارغة .. 

 ولم يجيب

 

 

اكملت عد الثواني وصولا للدقيقة ! 

ولم اقطع تواصل الاعين .. 

 

هو فقط سارح الفكر .. عيناه ‘ فارغة’ لاتنظر لي بل ذهبت لـ ما يشغل تفكيره 

 

نطقت شفتاه اخيرا ..

 

” لم اجرب ذلك ” 

 

ماذا يقصد ؟؟…….. لكن ايا ما يكن …….

 

” لابأس في تجربته معي  ؟؟” 

و.. 

ا ب ت س م !! 

كيونغسو ابتسم .. حتى لو انها ابتسامة صغيرة

لكني استطيع رؤية جزء لا بأس به من صف اسنانه العلوي .. 

 

ماجعلني اشعر كـ حجرة استقرت اسفل بطني .. كلمتين ..

 

” اريد ذلك ” 

 

اتسائل .. هل اول خطوة لي … نجحت ؟؟ 

 

 

 

 

ليست الوحدة أنْ يتركك النّاس فجأة وَ يذرونك خاليًا من الأنفاس البشرية
الوحدة هي الأماكن الفَارغة في قلوبنا التي خلفها الأصدقاء وَ تركوا أشيائهم تَصرخ بعنف
لنسمع دوي صداها يتشكل على دموع حَارقة ، وَ قلب خافق !

– مُقتبس –

 

 

 

http://ask.fm/watin_k

3 أفكار على ”[UNIQUE STATUS *[CH.Ⅷ

  1. روآيتك غآآيه بالجمآل بس للأسف احس تشآنيول وبيك مسحوب علييهم😦
    يآخي احبهم بس مو معطيتهم حقهم بالروآيه 😦

    أعجبني

  2. كيونقسو ختّم اللطافه هنا! جججدياً مممره لطيف.. البارت كله عباره عن مشاعر جميله كذا اقرأ البارت باستمتاع يعني تقرب كاي من كيونقسو بعدين كيف كيونقسو انبسط وذي الاشياء كلها بخخي لطيفه..

    شكراً على البارت، متحمسه اعرف كيف بيفاتح جونق إن كيونقسو بالقضيه.. ان شاء الله بس ما يفهم كيونقسو ان جونق إن سوا كذا بس عشان يطلع معلومات منه..

    أعجبني

  3. لطيفين مع بعضهم، جونغ ان وطريقته ليدخل لحياة كيونغ بتسبب لي رغبة بالصراخ والهياط بانه الطف جونغ ان بالوجود.. ايقوووو بدي مثله
    احس ان كيونغ صار يتعلق بجوغ ان اكثر واكثر~
    بس شو صار له مع كلمة صداقة؟؟؟؟ احس ان هذي الصداقة هي سبب كل شي صار له وسبب التهمة وكمان سبب العملية الغريبة~
    ااااح مع انك قلتي انه عمل عملية تحويل بس للحين ما باستوعب انه كان بنت من قبل كخخخخ مو لابقة له ابدا~
    وتشان رحمته الولد معارض مشاعره بكل ما بجهده بس بيك ما قدر يفهم صديقه😥
    اسفة لاني ما اعلق دائما بس بعلق كل ما واتتني الفرصة، على كل حال البارتات كلها حلوةواسلوبك مناسب ذوقي تمام كخخخخ
    كوماوا وفايتينغ كيوتي🙂

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s