[UNIQUE STATUS *[CH.Ⅹ

4qm0ey

الـجُـزء الـعــاشِـر

 

 نَـبَـضـات بــآرِدة 

 

 

Watin-K ∴

 

 

 

 

 

جونغ ان ~ 

 

 

شعور غير مريح منتشر على طول عمودي الفقري .. 

حاولت رفع جسدي .. لكن الالم اوقفني .. 

ظهري متصلب تماما .. 

فتحت عيناي .. بينما ابحث في نهاية عقلي عن صورة لاخر شيء فعلته قبل ان اصل لهذه الحال .. 

 

دفعت جسدي – بقوة – للوراء مباشرة بعد ان ميّزت اين انا  .. 

لكن اللعنة .. 

كل ما خرج هو فرقعة من عمودي الفقري الذي ابى الاستقامة .. أنّة صدرت مني تزامنا مع صوت الفرقعة .. 

 

ظهري حقا متصلب .. ربما حصلت على شد عضلي كذلك .. 

أأحمق انا !! 

اتسائل كيف نمت بهذا الوضع !! 

بالاحرى .. 

اتيت لتأدية زيارتي اليومية لمريض غرفة ٢١١ .. 

كيف انتهى بي الحال ‘ غافٍ على سريره ‘ ؟ 

 

” انت بخير ؟؟؟؟؟ ” 

 

صوت كيونغسو الفزع اتى من مستوى اعلى مني .. 

 

حركت رقبتي بصعوبة وحمدا للرب قد تحركت ولم تخذلني .. 

انها تعاني من تشنج .. الالم الذي رافق حركتي يثبت ذلك .. 

 

لم استطع سوى ارجعاها للخلف .. بينما جانب وجهي لا يزال ملتصق بغطاء السرير بشكل مضحك .. 

 

لمحت جزء صغير من وجه كيونغسو بسبب انحنائه للامام ..

 

” احدهم متحنط هنا ” 

 

تحدثت .. ونبرتي فعلا تدل على شخص واقع بورطة .. 

 

لنصف دقيقة لم اتلقى اي رد .. 

حاولت رفع رأسي لأرى مايشغل كيونغسو .. 

وليتني لم افعل .. 

فـ فقراتتي العنقية اصدرت فرقعة مُحرجة .. 

 

” انت بخييييير ؟؟؟؟؟؟! ” 

 

عبارة كيونغسو خرجت للمرة الثانية تدل على تفاجئه ..

يبدو ان اصوات فقراتي اثارت قلقه .. 

ففي لحظات شعرت به واقفا خلفي .. 

واللعنة انا لا استطيع لف رقبتي كي اتمكن من رؤيته ..

 

أ كل ما يستطيع فعله هو سؤالي ان كنت بخييير !!! 

 

” أ تراني بخييييير !!!! ” 

 

صرخت باستنكار .. 

شعرت بكفه على كتفي .. 

حركته خلفي لم تهدأ ..يده التي لثانية تنزاح عن كتفي وفي الثانية الاخرى تعود لموضعها .. 

من الواضح انه متوتر ولا يعلم مايفعل لدرجة انه لم يقرر للان هل يخرج لطلب المساعدة ام ماذا يفعل ..

حينها .. 

وبكل سخافة .. اجتاحتني رغبة في الضحك .. 

ربما لشدة احراجي اريد الضحك الان ؟؟ 

بكل جهد كبحت ضحكاتي باظهار ابتسامة كبيرة علّها تقلل من رغبتي السخيفة .. 

 

” انا من عليه ان يتوتر على ما اظن ؟؟ ” 

 

وتبا .. عندما تسمع صوتي ستفهم سريعا انني اكتم قهقهتي .. 

هَدَأت حركته من خلفي .. ويده ثبتت اعلى كتفي .. 

 

انحنى وأطلّ برأسه من فوق كتفي ..لتظهر لي ملامحه المرتبكة ..

 

” انت بخير ؟؟ اخرج لجلب المساعدة ؟؟ ” 

 

هذه المرة لم استطع منع ضحكة صغيرة لتصدر مني .. 

ملامح كيونغسو لم تساعد على صمودي اكثر .. 

 

” ههههههههه آآآه .. تباا ” 

 

الم نَبَض في جسدي حالما تحركت عضلاتي جراء ضحكتي البسيطة .. 

 

” كيونغسو انا لا احتضر .. ظهري قد تشنج بسبب نومي بوضع خاطىء” 

 

وسّع عينيه لتزداد تدويرتها ..

 

” ماذا تفعل عادة في وضع كهذا ؟؟ ” 

 

حول نظره عني .. ثم التف سريعا كانه وصل لحل .. 

 

” هل سيعمل ان دلكت ظهرك ؟؟ ” 

 

اخيرا قد استوعب الامر.. 

 

”  انه بهذه السهولة ” 

 

انتظرت لما يقارب الدقيقة .. والصمت الذي غزى الغرفة لم يذهب .. 

‘ هل هو خائف ؟ ‘ 

 

” اطمئن لن اقاضيك ان اصبت بشلل ” 

 

حاولت ان اخفف من غرابة جو الغرفة .. 

وعلى ما يبدو ان مزاحي قد زاد الوضع سوءا .. 

لان كيونغسو صرخ برعب من خلفي .. 

 

” شللللل ؟؟؟ انه بهذا السوء !! ” 

 

اطل بوجهي مرة اخرى وشفتاه قد توسعت بشكل بيضوي .. 

‘ أ يمزح ؟؟ هل صدق هرائي ؟؟ ‘ 

 

” ياااااااا .. هل ستنتظر الى ان اشل حتى تتحرك ؟؟!!!! ” 

 

شعرت بحركاته اللامتزنة خلف ظهري .. يبدو كأنه يحوم بحيرة !!

 

” ءه ءءء .. حسنا حسنا ” 

 

حينها  يده امتدت لاعلى ظهري .. اصابعه بدأت بخفه تضغط على عضلاتي .. 

شيئا فشيئا اصبحت ضغطاته تصيب مناطق اعمق لتنشر شرارة في عمودي الفقري .. 

بضعة تأوهات تسربت مني .. انا حقا قاومت اخراجها كي اخفف من كمية الاحراج التي انا بها الان .. 

لكن عجزت عن اخفاء البعض منها .. فالوضع الذي انا به مؤلم حقا .

 

بعد خمس دقائق من التدليك .. عضلاتي بدأت ترتخي شيئا فشيئا .. 

استرخيت قليلا .. 

وتفكيري عاد لباكر اليوم .. 

الى اسوء ما قد امر به  .. 

تبا .. 

لا اعلم من اين ابدء في ملامة نفسي .. 

من ترددي السخيف ؟ 

ام من عجزي حينها ؟؟ 

 

لا اعلم كيف سأقابل طبيب دونغ بعد اليوم .. 

اشعر بخجل شديد من ذاتي .. 

لم اتخيل يوميا ان مشكلتي مع قسم النسائية ستضعني بموقف شديد الخطورة كهذا .. 

بعدما ذهبت لغرفة المقيمين .. و استفرغت لعشر دقائق .. ذلك جعلني خائر القوى .. بالاضافة الى ان منذ خروجي  من غرفة الطوارىء ورجفة ركبتاي لم تتوقف .. 

استندت على الحائط خلفي .. الدوار الذي برأسي يجعلني لا ارى بوضوح .. 

انه ليس دوار طبيعي .. بل شيء يجعلني اشعر ان رأسي يلتف حولي .. 

بعد ان تحاملت على نفسي حتى اصل الى حافة المغسلة ظهر لي وجهي الذي تحول لونه الى اصفر شاحب مما جعلني افزع من منظري .. 

سكبت الكثير من الماء على وجهي علّه يُذهب هذا اللون المخيف والاهم ان يخفف من توتري .. 

للان رجفتي لم تختفي .. انا حقا متوتر .. 

ماذا لو توفت تلك المرأة ؟؟ ماذا لو انني زدت الامر سوءا لدرجة ان الطبيب دونغ  لم يستطع انقاذها ؟؟ 

 

نفضت رأسي بقوة .. كنت بحاجة لاخراج تلك الافكار السلبية من رأسي التي تجعلني اود ضرب رأسي بالحائط .. 

خرجت سريعا من دورة المياه .. 

انا بحاجة للحديث مع احدهم .. 

تشان وبيك ؟؟ 

لكن .. تشان مريض من المؤكد انهم نيام الان .. 

عمي جونميون ؟؟ 

انه الشخص الذي افضل دفن نفسي على رؤيته .. 

من المؤكد اني وضعته بموقف محرج حين يخبره الجميع ان ابن اخيه قام بذلك العمل المخجل .. 

 

حين نظرت للساعة كانت قد اوشكت الوصول الى العاشرة .. 

تلقائيا تذكرت غرفة ٢١١ .. 

لا بأس من زيارة مبكرة لصاحب الغرفة .. ذلك سيجعلني اشعر انني استطيع القيام ولو بشيء واحد مفيد ؟ 

بالرغم من شدة الارهاق التي اعاني منها الان .. وبما ان مناوبتي ولو كانت اسوء من السيء – قد انتهت .. 

كنت استطيع الذهاب للمنزل .. لكن انا فضلت الذهاب لمريضي .. 

ربما كي اكفر عن الذنب الذي ينخر باحشائي ؟؟ 

 

حينما وصلت لغرفته .. لمرتها الاولى كانت ‘ خالية ‘ 

صوت صادر من دورة المياه التي في بداية الغرفة نبهني ان صاحب الغرفة سيعود بعد قليل .. 

كنت قد ارحت مقدمة رأسي على طرف السرير بينما عقلي شارد .. 

اجهل كيف انتهى بي الحال غافيا !!!

 

 

 

 

كيونغسو ~ 

 

تأوهاته الخفيفة زادت من شدي لاعصابي ..  

مالذي يحصل معه ؟؟ 

نحن حتى لم ننم طويلا .. 

بقائه بذلك الوضع الخاطىء لساعتين سيء لهذه الدرجة ؟؟ 

هو حتى ذكر مفردة ‘ شلل ‘ 

لا اعلم ان كان يمزح .. 

لكني شعرت بالغرابة .. 

هو الطبيب وانا من يعالج هنا !!! 

بعد وقت قصير من التدليك .. 

شعرت باسترخائه .. وأناته قد اختفت .. 

رنين هاتفه قاطع سكون الغرفة .. 

كلانا تجاهله .. 

 

” وااه .. استطيع تحريك ذراعي ! ” 

 

لازمت الصمت وواصلت تحريك اصابعي بخفة  بينما ذراعه اليمنى ارتفعت لتدلك رقبته من الخلف .. 

دقائق اضافية .. و

 

” آآه .. يبدو ان هذا كافي ” 

 

استجبت لطلبه وابتعدت قليلا للوراء .. 

وقفت بترقب لارى ان كان ما فعلته قد انتهى بنتيجة ؟؟ 

اثناء ذلك .. 

هاتفه لم يتوقف عن الرنين .. 

قد حولّه على الوضع الصامت .. 

لكن لا يزال اهتزازه في جيب معطفه يجذب انتباهي .. 

 

اخيرا رأيت الطبيب جونغ ان يقف .. ولو كان وقوفه بدون استقامه .. 

لكن ذلك مريح .. فأنا حقا شعرت بالذنب لاني تركته ينام بتلك الوضعية الاليمة .. 

قام ببضع حركات للمرونة كي تساعده بالعودة لوضعه الطبيعي .. 

اخيرا .. 

وبعد ان مد ذراعيه لاقصى ارتفاع بينما يحنى ظهره للامام ..وقف باستقامة

 

زفرت براحة ان كل شيء مر على خير .. 

 

التفت طبيب جونغ ان ليواجهني .. حرّك شفاهه ليقول شيئا .. 

لكن قرع على الباب قاطعه ..  

 

لحظات .. ورجل متوسط الطول بمعطف ابيض اخترق الغرفة .. 

 

نظراته كانت متوجهه بحده للطبيب جونغ ان .. 

 

” توقعت انك لم تغادر المشفى ” 

 

هذا الرجل لديه هالة مُهيبة .. 

نظارته الطبية المعلقة اعلى انفه .. 

طريقة وقوفه ..

اسلوبه في الحديث .. 

 

يجعلك تهابه .. 

فجأة نظراته تسلطت عليّ .. 

جفلت .. وتلقائيا اخفيت نصف جسدي خلف الطبيب جونغ ان الذي – منذ البداية كان يخفي نصفي الاخر ..انزلت رأسي بينما احاول بقدر الامكان ان لا ابدو و كأني خائف ..

 

تفاجأت عندما رايت وجه الطبيب يطل من جانب كتف الطبيب جونغ ان .. 

يبتسم لي .. 

و .. 

يتحدث بلطافة !!! 

 

” مرحبا كيونغسو .. لم انتبه لوجودك في الغرفة .. كما انني اسف لاختراق غرفتك دن استأذان ” 

 

ه..هل هو الشخص الذي وصفته قبل قليل

 بالـ ‘ مُهيب ‘ !!!!

 

اومأت بينما ابتلع ريقي .. 

نظرت للطبيب جونغ ان امامي .. لم تصدر منه اي ردة فعل منذ دخول ذلك الطبيب الغريب .. 

هو فقط كان واقفا برأس منخفض !! 

 

لثانية واحدة .. 

سمعت الطبيب الغريب يقول.. 

 

” انت .. اريدك حالا ” 

 

اشار باصبع الاتهام للطبيب جونغ ان .. 

بعدها ..

خلت الغرفة الا مني !! 

فذلك الرجل سحب معه ‘ طبيبي’ للخارج .!! 

 

تنهدت .. 

زيارة اليوم انتهت بدون ان نحصل على وجبة الفطور .. 

يجب ان اقدّر انشغاله ..

 

ذهبت لدورة المياه كي اغسل وجهي للمرة الثانية في صباح اليوم .. 

فـ انا حقا استطعت العودة للنوم مع الطبيب جونغ ان .. 

ما ايقضني صوت أناته الغريب .. 

 

قبل ان اتجاوز باب دورة المياه للخروج.. واثناء رميي للمناديل في سلة المهملات .. 

وصل لمسامعي صوت من خارج الغرفة -بما انني تقريبا اقف في الممر القصير المؤدي لباب الغرفة -.. 

توقفت عن الحركة وركزت جميع حواسي كي اميز من يقف امام باب غرفتي ! 

 

” .——-جونغ ان —-هذا —– انك مخطئ!! ” 

 

” لا—— اغضب !! —– انت تعلم باني اف—– ” 

 

جونغ ان ؟؟ 

لم استطع فهم الحديث كاملا .. 

من الواضح انني استمع الان الى محادثة الطبيب الغريب والطبيب جونغ ان .. 

كذلك .. واضح جدا انهما لم يبتعدا كثيرا عن غرفتي ليديرا تلك المحادثة .. 

 

لابأس ان اقتربت اكثر ؟ 

بالتأكيد هما لن يناقشا موضوع خاص هنا !! 

لذا .. 

اقتربت اكثر لباب غرفتي … 

وحديثهم اصبح اوضح .. انا استطيع تميزه كاملا .. 

 

” لماذا تهربت مني جونغ ان ؟؟ من المفترض انني اول شخص تلجىء اليه !!” 

 

” لم اتهرب !! انه فقط ….. لديك مايكفي كي اشغلك بمشاكلي ..” 

 

” جونغ ان !!! هل نسيت بأني عمك ؟؟؟ انا لا اقبل بسماع اخبار ابن اخي من الاخرين !! ” 

 

” …….. ” 

 

” يااا .. جونغ ان- اه .. لا تخبرني انك شعرت بالحرج مني !!! ” 

 

” لابد انني وضعتك بموقف محرج .. اسف لذلك ” 

 

” مالذي تتأسف عنه ايها الاحمق ؟ .. احمق .. احمق .. احمق “

 

سمعت صوت غريب .. كان احدهم يتلقى تأنيب بالضرب !!

 

” يااا .. سأصاب بارتجاج “

 

” اتوق لحدوث ذلك .. ربما حينها ستفكر بشكل سليم وينتهي عنادك السخيف .. “

 

لحظات صمت سادت بينهم .. خيّل لي انهم ذهبوا ..

 

لكن ذلك الصوت الراكز عاد لمسمعي ..

 

” جونغ ان !! حقا لا اعلم لما انت هكذا الان ؟ الجميع يعلم بمشكلتك تلك .. ليس كأنها مرتك الاولى في مواجهة ذلك !! “

 

” ليست كهذه المرة جونميون … كادت ان تموت بسببي !! “

 

صوت الطبيب جونغ ان المنفعل جعلني افزع ..

 

” هي بخير !! كل شيء على ما يرام .. وجب عليك تسليمها لزملائك الاخرين لتخرج من ذلك المأزق “

 

” والى متى سيستمر ذلك ؟ “

 

صوته بدى متعبا حقا ..

 

” الى ان تقرر انت انهائه .. قد حاولت بشتى الطرق معك كي نصل الى حل .. لكن .. تبا .. لا اعلم مالذي يخيفك بقسم النسائية والتوليد !! “

 

” ليس خووف !! “

 

” تقزز خوف ايا ما تسميه .. جونغ ان .. حقاااااا .. انت ترهق نفسك بوقوفك في نقطة الوسط .. اما ان تواجه تلك المشكلة او فلتبتعد عنها “

 

” …….. “

 

” حسنا .. ربما انت خائب الظن بنفسك الان .. لكن .. صدقني لا اجد لذلك اهمية !! ياااا .. لا تنسى ان من يتحدث معك رئيس قسم الجراحة .. لذا خذ كلامي على محمل الجد .. هناك الكثير غيرك تخصصهم هو انقاذ حالات كالتي مرت عليك اليوم .. بينما انت لديك تخصصك الذي تبرع به .. لذا ابعد عنك هالة الاحباط تلك .. السيدة على خير ما يرام .. بالرغم من ذلك انت استطعت ان تُأهب لهم القليل من الاسعافات الاولية التي ساهمت بانقاذها ..لا ترهق نفسك باللوم جونغ ان .. انه شيء خارج عن سيطرتك “

 

” حسنا “

 

اصوات تنهدات الطبيب جونغ ان تصلني بوضوح ..

الهي .. يبدو انه بالفعل مرّ بمشكلة  ..

لم افهم تفاصيل المشكلة التي يتكلمون عنها ..

لكن يبدو انها تجعل الطبيب جونغ ان يمر بوقت عصيب حقا ..

اضافة الى ان ..

ذلك الطبيب رئيس قسم الجراحة !!!! ألا يبدو صغيرا على ذلك ؟؟

وهو عم الطبيب جونغ ان ..

اهو ذاته الذي اخبرني عنه سابقا ؟

 

الخطوات المقتربة من الباب ..

اخرجتني من افكاري لاسرع باتجاه سريري ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بيكهيون ~

 

 

بالرغم من أنني نائم الان .. 

وبشكل – غريب – مريح ..!! 

الا ان خلايا دماغي مستيقظة وتعمل .. 

اشعر بأنني نسيت شيئا وان هناك ضرورة ملحة لاستيقاضي .. 

وددت لو اعود لاستغرق في نومي اكثر .. 

الا ان شعوري بفقدان شيء ما لم يدعني احقق رغبتي تلك .. 

 

فتحت عيناي واستقبلني سقف غرفة المعيشة المضاءة .. 

بالتأكيد انا اتذكر ليلة البارحة .. 

مرور تفاصيلها على ذاكرتي جعلني ابتسم .. 

 

انا اعلم مسبقا ان بارك تشانيول صاحب اطيب قلب لن يتركني حزينا لقترة طويلة .. 

 

اقسم ان منظري الان مثير للضحك .. 

فعيناي لا تزال مغلقة جزئيا بينما ابتسامة بلهاء تتوسط وجهي .. 

 

ادرت رقبتي باتجاه اليمين .. 

حيث رأس تشانيول مستقر على كتفي من تلك الناحية .. 

لم استطع رؤية وجهه .. شعره المتطاير من واجهني .. 

اتسعت ابتسامتي اكثر عندما رأيت ان نصف جسده يكاد يخترق ظهر الاريكة .. 

اخشى انه لم يحضى بنوم مريح.. فالاريكة ضيقة لتتسع كلانا !!  .. 

اتسائل لكم من الوقت استطعنا الصمود والنوم ونحن هكذا ؟.. 

 

حالما وقعت عيناي على عقارب الساعة .. 

عيناي المغلقة تحولت لعينا الضفدع .. 

قفزت بهلع من فوق الاريكة .. من الجيد ان يول ينام من الجهة المغلقة للاريكة والا لكان مصيره الان على الارض.. 

 

انها الثادية عشششششر مممممسااااءءءااااااااا .. 

الثثثثثثثاااااااننننننننيييييييةةةةةةة عشششششر .. 

 

تبااا .. 

المشفى !! 

جونغ ان !! 

 

” ساموت شنقا اليوم ” 

 

صرخت بخوف .. وانا ادور حول نفسي .. 

لا اعلم من اين ابدأ .. 

انا متأخر .. وجدا ..

 

بما ان جونغ ان اخذ المناوبة عني .. من المفترض ان اذهب للمشفى صباحا كي احل محله !!

واللعنة انا لتوي استيقضت !!

 

ركضت باتجاه السلم .. صعدت عدة درجات وانا حافي القدمين ..

 

تذكرت ..!!

عليّ ايقاظ  يول ايضا ..

صرخت من اعلى الدرج ..

 

 

” يووووووووووووووووووول “

 

” باااارك يووووووووول استييييقظ .. لديك خمس دقائق فقط لذلك “

 

عندما كنت اصعد .. وضعت قاعدتين في رأسي لن اتجاوزها :

اولا انني لن استحم .. 

ثانيا انا لن ارى هاتفي .. ابدااااااااااا لن افعل .. 

 

ادخلت يداي في اصغر قميص ليول .. واللعنة .. اشعر انه يسنزلق من كتفاي لفضاضته .. 

نزعته سريعا .. وعدت لارتدي الشيرت الابيض الخفيف الذي كنت ارتديه ..

 

ربما لو لبست القميص فوقه وتركته مفتوح سيبدو انه – طبيعيا – قميص فضفاض ؟؟ 

لم اركز كثيرا .. اخذت ساعتي من فوق طاولة التزيين بدون ان امشط شعري .. 

قفزت نزولا على الدرج .. 

ويول الاحمق لم يتحرك .. بل مد جسده ليملىء كل الاريكة .. 

بينما امر من جانبه .. حركت كتفه بعنف .. 

 

” تشاااانيووووولااااااااه استيييييييييققققققظ ” 

 

ركضت لابحث عن جوراربي التي وجدت واحدة فقط منها .. 

 

بعد ان يأست من ايجادها .. وقفت بوسط غرفة المعيشة لاشد شعري واصرخ .. 

 

” اكرررررررررره فوضوووووييييييتتتتييي ” 

 

غضبت حقااا .. اكره عندما لا اجد اغراضي وقتما احتاجها .. 

وانا الان بطريقي للتنفيس عن غضبي .. 

 

ركلت الاحمق الطويل بقوة على مؤخرته التي تواجهني .. 

 

” يااااااا .. لن تستيقظ !!!! ” 

 

اخيرا .. رأيت عيناه تُفتح بينما ينقلب على ظهره .. 

 

” اااااه “

 

صرخ فجأة عندما استوعب انني ركلته .. 

 

” اهكذا يوقضضضضضووون الشخص الممررررررييييييض ؟؟؟؟؟؟” 

 

وقفت بينما جعلت كلا ساقيي متلاصقتين .. لاصرخ بوجهه .. 

 

” اجل هههككككذذا عندما الحمممقققى لا يستيقظووووون ” 

 

رفع جسده العلوي بينما يجاهد ليبقي عيناه مفتوحة .. 

ركز بهيئتي التي امامه بعين واحدة تكاد تُغلق .. 

 

” مالذي يحصل ؟ الى اين انت ذاهب ؟؟ ” 

 

اااااه .. ما اطولك من يوم .. انا لا املك الوقت لاشرح !! 

 

تحركت سريعا باتجاهه .. 

سحبت ذراعه بقوة .. محاولة مني لجعله يقف .. !! 

لكنه اللعنة .. 

كجلمود ملتصق بالاريكة .. 

 

نظر لي باستغراب عاقدا حاجبيه .. 

 

” ياا !! ماذا تفعل !! ” 

 

تركته  لاضرب الارضية بقدمي بحنق .. 

 

” اللعنة ابن بارك اللعنة .. الا تستطيع لمرة واحدة.. وااااااحدة فقققط ان تتبعني بدون اسئلة !! ” 

 

لم امنحه فرصة ليجيب .. 

 

” أ نسيت المشفى ؟ ان اجازتي انتهت منذ البارحة ؟ انا ترجيت جونغ ان كي يأخذ عني مناوبة البارحة مقابل  ان احل محله صباحا ” 

 

نظر لي بغباء .. وعيناه الناعسه ترمش بكل برود .. 

 

” حسنا ؟ ” 

 

” ححححسسسسسنااااا !!!!! ” 

 

صرخت بصدمة !! 

 

” انها الثاااااانييييييية عشششششششر ” 

 

نظرت للساعة لاصرخ بينما هرولت هنا وهناك .. 

 

” تباا .. وعشر دقائق .. اصبحت وعشر دقائق ” 

 

اخيرا .. اصدر ردة فعل تُبين استياعبه للورطه التي انا بها الان !! 

 

” اووووه .. انت في مأزق اذا ” 

 

قال بينما يمسح وجهه.. 

 

” لهذا انا اطلب منك ان تسيقظ سريعا .. لاوقت لدي يول ! ” 

 

تحدثت بيأس .. بينما عدت لاسحب ذراعه .. 

وهو تجاوب معي هذه المرة ووقف .. 

دفعته من ظهره بخفة .. 

 

” اغسل وجهك سريعا بينما اجد جواربي واشغل محرك السيارة ” 

 

استدرت كي افعل ما قلته قبل قليل ..

لكن كف يول التي قبضت على ذراعي اوقفتني ..

 

” لحظة ! هل نسيت اي اجازتي لاسبوع ؟ لم تنتهي بعد ! “

 

اخر كلمتين خرجت منه بأستنكار ..

 

استدرت وضربته على رأسه بخفة ..

 

” اعلم ذلك !! لكنك لا تفكر انني سأبقيك وحدك هنا .. اليس كذلك ؟ “

 

” ماذا ؟!!! هل اخبرك احدهم اني بحاجة جليسة اطفال ؟؟؟ “

 

ابعدت كفه عني .. بينما اكمل مسيرة بحثي عن جوربي !!

 

” سأخذك لمنزل جونغ ان .. لا تزال مريض .. هو سيعتني بك “

 

” يعتني بي !!!! هو لن يستطيع ذلك لانه سيعتني جيدا باختيار الطريقة التي يقتلك بها “

 

سمعت صوته من خلفي ..

وانا بالفعل وصلت لاخر حد من عصبيتي ..

 

” للللذلللللللللك ااانااااااا اخبرررررررككك ان تتتتتتجههههز ننننفسسسسك سررريعاااا بدددددل اااان تنااااقققققششششني !!!!! “

 

جفل من صراخي ..

وانا تنهدت وعدت للبحث ..

 

” ثم ان جونغي ليس بذلك السوء .. بالرغم من انه متعجرف .. ومتحسس جدا بشان الالتزام والمواعيد .. لكنه بالتأكيد سيقدر ان بقائي مع احمق مثلك يجعلني افقد عقلي “

 

” ا “

 

” لذاااااا “

 

استدرت مجددا لاواجهه ..

 

” من دون حرف اخر .. انت ستغسل وجهك وتتبعني للسيارة .. ولا مجال لمناقشة ذ….. “

 

لمحت طرف جوربي خلف الستارة الطويلة ..

 

” وججدتك ايهاااا اللعييييين “

 

بعد ان اخذته وارتديته بينما امشي ..

لم يكن لتشانيول اثر ..

 

اخذت مفتاح السيارة .. وبينما اقف عند الباب ..

لمحت يول خارج من دورة المياه .. متوجه ناحية الدرج ..

 

‘ هو لا يفكر بتبديل ملابسه .. اليس كذلك ؟؟ ‘

 

ركضت سريعا .. وسحبته من ياقة قميصه الصوفي ..

 

” يووول لا املك اليوم بطوله لانتظرك “

 

 

 

 

 

 

جونغ ان ~ ..

 

 

 

كيونغسو وضعه غريب اليوم !!!

بتعبير ادق ..

اصبح غريب بعد ان عدت من خارج الغرفة ..

ربما استغرب من تصرف جونميون الغبي ..؟

فـ انا جالس امامه منذ اكثر من خمس دقائق ..

لكنه فقط يحدق باصابعه !

بجلوسه هكذا مستندا على ظهر السرير .. بينما الغطاء يغطي نصفه السفلي ..

يذكرني بنقطة البداية معه ..

حيث ‘ الصنم كيونغسو ‘

 

بالتفكير بتلك الفترة ..

فهناك طفرة تطور قد حدثت ..

وذلك التطور يطمئن قلبي ..

 

لكن حقا مالذي جعله هكذا الان ؟

حالما دخلت كان مرتبك ..

وللان هو يتجنب النظر لي !

 

” كيونغسو ؟ “

 

ناديته بهدوء .. وهو اومأ فقط ..

 

” انت متردد بقول شيء اليس كذلك ؟ “

 

سالت بشك .. ربما فعلا لديه شيء ليقوله ؟

 

رفع رأسه اخيرا .. وهز رأسه بصمت ..

كان يبدو ..

كأنه ………….

خجل .. ربما !!!

 

” مالذي تنتظره ؟ اخبرني ما يدور في رأسك “

 

ابتسمت كي ابعد عنه ذلك التردد الذي غزا قلبه ..

 

قد خطر ببالي الكثير من الاشياء التي ربما سيقولها ..

كحديثه بشيء – ولو قليل – عن ماضيه ..

او ربما رغبته بالخروج ..

لكن ..

 

” هل لديك فوبيا اتجاه الامراض النسائية ؟ “

 

الهي ……

هل نشر احدهم فضيحتي بجريدة محلية !!!

كيف للمريض الذي لا يخرج من غرفته يعلم بما حصل اليوم ؟؟؟؟؟

 

عيناي فعليا تحولت للشكل المُدوّر ..

فكي السفلي سيسقط بأي لحظة ..

 

” ها ؟ “

 

رمشت بأستغراب ..

لحظات ..

وانتبهت على وضعي الغريب ..

حيث ظهري قد انحنى للامام كردة فعل لما سمعت قبل قليل ..

 

عدت بظهري للخلف مستندا على ظهر الكرسي ..

 

بأي ورطة انا الان ؟

ماذا سأجيبه ؟

 

لا يبدو ان وضعه افضل مني ..

من الواضح انه يشعر بالاحراج من سؤاله .. او – تدخله ربما ؟

لكن ..

بشكل من الاشكال .. انا رأيت اصرار في عينيه لمعرفة اجابتي ..

 

اللعنة ..

كيونغسو الصامت الذي لا ينطق .. لَم تأتيه الجرأة الا ليسألني بموضوع كهذا ..

اللهي .. هل كان من الواجب جعلي بهذا المنظر المخزي امام مريضي ؟

 

تنهيدة صدرت مني .. فانا حقا لا املك اجابة .. !!!

 

انزل رأسه لاقصى مستوى .. وسمعت صوته بعدها ..

 

” قد سمعت محادثتك مع ذلك الطبيب .. انا آسف “

 

توسعت عيناي مجددااا .. مــ….م..

 

” مــــااااذاااااااا ؟؟؟؟؟ “

 

بدون ان ادرك … صوتي كان مرتفع ..

 

رفع رأسه سريعا يهزه بشكل محموم تزامنا مع يديه دلاله على النفي .

 

” بدون قصد مني !!!! صدقني .. لم اتقصد ذذلك .. سمعتكم اثناء خروجي من الحمام “

 

توترت لتوتره ..

‘ جونغ ان .. انتبه لتصرفاتك ‘

 

حدثت نفسي كي اُهدئ من روعي ..

 

اخذت شهيق وزفير .. افكر ..

كيف سأخرج من هذا الموقف ؟..

انه شيء مُخجل ومخزي بالنسبة لي ..

 

” حقا لديك فوبيا !!!!!؟ “

 

وصلتني نبرته المستغربة ..

رفعت رأسي لاجده متقدم للامام ..

وتعابير وجهه تدل على الصدمة ..

 

اتسائل .. مالذي يجعله بهذا الفضول حول هذا الموضوع بالذات ؟

كذلك .. انا اجهل ان كنت استطيع الحديث معه – خاصة – بهذا الموضوع ..

 

الان .. انا ممتن لذكائي الذي ذكّرني بانه خاضع لعملية تحويل جنس ..

ساقع بمشاكل ان لن افكر- جيدا – في ما ساقوله ..

لكن ..

يالهذا الجحيييييييييم .. فليخبرني احدهم ما الذي أقوله !!!!!!!!

 

نضفت حنجرتي .. وتأهبت لمحاولة انقاذ صورتي التي اهتزت امام مريضي الاول ..

 

” انت تبالغ في تسميتها فوبيا ! “

 

“ماذا اذن ؟ “

 

بادرني سريعا ..

عندما دققت بوجهه .. ورقبته التي يمدها بفضول باتجاهي ..

فكرت ..

 

‘ اخبره ما بعقلك جونغ ان .. لا داعي للكذب ‘

 

مسحت وجهي بأرهاق .. لاتحدث بعدها ..

 

” في الواقع .. للان انا لا استطيع تفسير الحالة التي امر بها “

 

” تقزز ربما؟؟ “

 

انا حقا متفاجئ من تجاوبه السريع هذا !!

كيونغسو متلهف لخوض محادثه !!

لم اتوقع انني سأعيش طويلا لارى هذا اليوم ..

 

 ضحكة بسيطة تسربت مِني ..

 

” في الواقع .. انها مزيج من عدة اشياء .. ربما التقزز احدها ؟ “

 

” مزيج ! “

 

قالها بأستغراب وهو يفكر ..

 

” لكن لماذا ؟ “

 

رفعت كتفيي بقلة حيلة .. كأجابة ..

 

” ربما لديك ماضٍ سيء بهذا الشان ؟ “

 

ماضٍ سيء ؟؟!!!!!!!!!!!

نظرت له بينما علامات استفهام تُضيء فوق رأسي ..

 

” مالذي تعنيه بماضٍ سيء ؟!!!! “

..

سؤالي خرج بشكل منفعل ليجعله مُرتبك

 

نظر لي مطولا بعيناه الدائرية ..

 

ر..ربما ……..

افزعته ؟!!!!!

 

جعلت من نظرتي لينة وحركت شفتاي لتنزل قليلا عن موضعها المعتاد – كابتسامة بسيطة –

 

” يااا .. تحدث .. ربما تستطيع حلّ تلك العقدة الملازمة لي “

 

رمش قليلا .. وانزل رأسه مجددا .. كذلك عاد ليركز اهتمامه على اصابعه ..

 

” ءء.. قـ..قصدت ان.. “

 

قاطعته لاتحدث بصراحة تامة ..

 

” اولا انظر الي عندما تتحدث .. ثانيا .. لاتخبرني انك فزعت من ردة فعلي .. لأنني الان لست الطبيب جونغ ان .. انا لدي مشكلة وبالتأكيد ستكون لدي ردات فعل قوية ومفاجئة “

 

 

رفع رأسه بتفاجئ .. وتحدث بصدمة ..

 

” صراحتك …..مـ…مُخيفة “

 

ضحكت بخفة على تعابير وجهه ..

تقدمت بجذعي لاتجاهه ..

 

” هل عليّ ان اكذب ؟؟ “

 

سألته بصوت منخفض ..

وهو هزّ رأسه بالنفي ..

لاعود واستند بظهري ..

 

نظرت له بتركيز .. وبنبرة مهددة ..

 

” اياك ان تخبر احدهم بذلك !!! “

 

سريعا هزّ رأسه بالرفض ..

 

” لن افعل “

 

تنهدت بخفة .. واسترخيت اكثر على الكرسي ..

 

” انا بالفعل لدي مشكلة .. ولاول مرة تضعني بموقف صعب كاليوم .. لم اتخيل انها ستكون نقطة ضعفي الاقوى “

 

انا حقا بحاجة للحديث ..

ليس مع تشان او بيك .. ولا حتى عمي جونميون ..

انا بحاجة للحديث مع شخص بعيد جدا عن مجال الطب ..

ليس مع طبيب -حتى لو ليس امامي – انا متيقن ان شيئا من السخرية سيرتسم بداخله ..

فبالنسبة لكل الصعوبات التي نمر بها .. والتي ستمر علينا .. مخاوفي حقا شيء مخجل ومثير للسخرية ..

بالرغم من كلمات جونميون البسيطة والتي هوّنت عليّ الامر .. الا انني اعلم انه يرى مايحدث معي كـ مشكلة .. فمن الخاطئ ان اعتمد على طبيب غيري !!!

 

 

” انت ربما رأيت شيء سيء بما يخص ذلك الامر ؟ “

 

نظرت له بهدوء ..

وللمرة التي اخفقت بِـ عدّها ..

كيونغسو يثبت لي انه شخص ذي عقل سليم ..

 

” ليس تماما .. اعني لا اعتقد انه السبب الرئيسي .. لكن .. ربما ..هو مُسبب بسيط “

 

نظر لي بترقب .. ينتظر مني ان اكمل ما بدأته ..

حسنا ..

‘ عُد لذلك اليوم جونغ ان..  ‘

 

” عندما كنت في سنتي الاولى من الاعدادية اي اثناء فترة نضوجي الاولى .. كنت لا ازال صغيرا عديم الخبرة .. لم يكن يستهويني شيئا سوى الكُتب .. حتى اثناء العُطل اقرء كُتب الخيال العلمي مع ابي .. الى حدٍ ما كنت معزول عن زملائي في الصف .. انا اساعدهم في دروسهم .. قد اشاركهم الحديث احيانا .. لكن بسبب اختلاف اهتماماتنا انا لم اشاركهم اكثر من ذلك .. اكثر ماكان يجذبهم هو ‘ مواضيع الكبار ‘ كما كنت اسميها – ضحكة صغيرة – كذلك اهتمام كلا الجنسين مُنصَب في تكوين العلاقات وجعل سجلهم حافل بالاعترافات .. “

 

رأيت كيونغسو يشاركني الابتسام كذلك ..

 

” بجانبي جلست الفتاة الجديدة في الصف .. كانت هادئة .. ومقاعدنا الوحيدة التي لا تخلو اثناء الاستراحة .. فهي تشاركني عزلتي . لكن بشكل اعمق ..

في احد الايام .. واثناء الاستراحة .. كنت اراجع مادة الاختبار بهدوء .. قد انتبهت على حركات اكثر من المعتاد صادرة من زميلتي في المقعد .. لكني لم اهتم لذلك .. فجأة .. سمعت صوت سقوط شيء بجانبي .. التفت بفزع ورأيتها على الارض .. غائبة عن الوعي تماما .. عندما اقتربت اكثر .. شدّتني الحُمرة التي تكونت اسفل تنورتها القصيرة .. انها بقعة كبيرة ذات لون غااامق .. حملتها وذهبت بها الى الممرضة سريعا .. والهي .. كنت فزع من كمية الدماء التي تنزف منها .. بعد ان وضعتها على السرير .. رأيت ان الدماء قد ملأت فخذيها بشكل مفزع .. كذلك كلا ذراعيّ قد تصبغتا بدمها .. الممرضة حاولت بشتى الطرق ايقاظ الفتاة .. مماجعلها تستفيق قليلا .. سمعت فقط سؤال الممرضة ..

 

” انها فترة حيضك اليس كذلك ؟ “

 

وهي كانت تومئ فقط ..

 

” شعرتي بآلام ايضا ؟؟ “

 

لم افهم مايحصل هناك .. كنت اردد فقط ..

 

” هل هي بخير ؟ مالذي حدث لها ؟؟ “

 

وقتها الممرضة اخرجتني بعد ان اجابت ..

 

” انها امور نسائية ” !!

 

عندما عدت للمنزل مبكرا .. اخبرت امي وانا فزع مما رأيت .. وجهي مخطوف لونه  كأني رأيت شبحا .. حينها هدأتني امي وشرحت لي ما رأيت .. عندما استوعبت مصدر تلك الدماء .. واني تلطخت بها كاملا .. استفرغت كل ما بمعدتي .. ولم استطع الاكل بشكل طبيعي ليومين .. كذلك طلبت من والدي ان يذهب للمدرسة كي يغير مقعدي .. منذ ذلك اليوم انا لم انظر بوجه تلك الفتاة .. “

 

” اوووه هذا ما حصل “

 

هزّ رأسه بهدوء .. يبيّن لي انه استوعب قصتي .. لكن .. هو لا يفكر انها السبب اليس كذلك ؟

 

” لكن .. بعد فترة انا حقا نسيت كل ماحصل .. لم افكر ان ذلك سيسبب لي مشكلة..  حتى اثناء دراستي النظرية لكل ذلك .. انا كنت بخير .. لم انكر نفوري للمادة لكن لم اصل لحالة الاستفراغ الا عند اول حضور لي في صالة عمليات الولادة .. حينها علمت انني حقا لدي مشكلة فيما يخص قسم النسائية والتوليد “

 

 

كِلانا التزم الصمت لعدة دقائق ..

 

لابد انه مستغرب .. وتماما مثلي عاجز عن ايجاد كلمات كي يصل الى اي تفسير ..

 

دقيقة اضافية .. و ..

 

” ربما شعورك الخاطئ في مرتك الاولى لرؤية ذلك هو السبب “

 

عقدت حاجباي بعدم فهم ..

 

” شعور خاطئ ؟!!”

 

رفع رأسه بتردد .. يبدو كأنه حذر في تشكيل حروفه هذه المرة ..

 

” ء اعني .. عندما رأيت زميلتك في تلك الحالة .. لو .. ء..ربما .. حينها .. شعرت بشيء اتجاهها غيير الخوف والتقزز ربما .. لما مررت بهذه المشكلة الان “

 

فكرت بكلماته بجدية ..

تفكيره اعمق مما تصورت ..

لكن ….

 

” من الطبيعي ان اشعر بذلك .. الجميع ستكون ردة فعله مثلي .. “

 

ضحكت ضحكة قصيرة

 

” لكن بالتأكيد لم ترافقهم لعنة ذلك لعدة سنوات “

 

نظر لي بتفكير ..

 

” ربما لانك وقتها لم تملك اي خلفية عن ذلك بتاتا .. “

 

” اخبرتك ان والدتي بالفعل شرحت لي ما رأيت !! “

 

” ليس بطريقة صحيحة ..ربما!! “

 

انا حقا لا اعلم مايعنيه !!

هناك اشياء لا تتقبل اكثر من حقيقة واحدة ..

والدورة الشهرية وحالات النزيف المرافقة لها .. احدى تلك الاشياء ..

هل هناك عدة تفسيرات لذلك الموضوع حتى ؟؟؟

 

” لم افهم مايدور في رأسك “

 

اخبرته بكل صراحة ..

 

عاد ليخفض من مستوى رأسه مجددا ..

 

وبعد صمت وجيز .. ركز على الحائط خلفي ليُخرج الكلمات التي علقت في باله ..

” في المرة الاولى لرؤيتك الفتاة بتلك الحالة .. لو انك فكرّت بحجم الالم الذي شعرت به .. والاحراج الذي مرت به .. بديلا عن الفزع والتقزز .. لاختلف الوضع الان “

 

 ‘كيونغسو !! ,, وجهة نظرك .. مختلفة تماما عن كل التفسيرات التي سمعتها عن مشكلتي .. ‘

 

عدلت من طريقة جلوسي .. وركزت بكل حواسي على كل حرف يخرج من ذلك الشخص ‘ الفريد من نوعه ‘

 

” بالتأكيد لو انك فكرت بالمعاناة التي شعَرَت بها قبل ان تصل للوضع الذي رأيتها به لكان شعورك اتجاهها هو شفقة .. لحاولت بكل جهودك ان تساعدها وتخرجها من ذلك الوضع المؤلم المحرج الذي هي به “

 

” لكنت الان تجري سريعا لانقاذ اي انسة او سيدة تمر بمشكلة من هذا النوع .. لشعرت بالفخر انك قادر على شفائهم و التخفيف عنهم في مرحلة صعبة كتلك “

 

” لو تخيلت نفسك كرجل تمر بشيء مشابه لذلك لكن بطريقة مختلفة تناسب جنسك .. ماشعورك حينها .. هل سيكون مشابه لما شعرت به .. وقتها ؟”

 

طوال حديثه .. كان بطريقة او بأخرى .. شارد ..

حدقتيه لم تتحرك عن الجدار خلفي ..

جسده بكامله جامد ..

فقط شفاهه من تتحرك ..

 

حروفه لامست روحي .. ووصلت لقلبي سريعا ..

الطريقة التي تحدث بها .. نفسّت عن نوع من المعاناة كنت اجهله ..

لسنين انا فكرت – مطولا – بمشكلتي ..

لم اصل ولو لمرة واحدة لطريقة التفكير هذه .. !!

 

دو كيونغسو ..

انت اوصلت لي كل كلمة قلتها  .. بطريقة ….

 

كأنك .. ..

عشت كل ذلك !!

 

 

 

 

 

تشانيول ~

 

 

 

سندت رأسي على النافذة بينما نظري مُسلط على الفتى المتوتر بجانبي ..

الفتى الذي ادخلني السيارة بالعنف – توا –

 

انه بيون بيكهيون الذي لم يغيّر عاداته ابدا ..

الذي اثبت لي ان الاطباع لا تتغير .. تبقى ذاتها بالرغم من سوء ما يمر على صاحبها ..

قد تُطلى احيانا ببضعة تصبغات تُخيّل لك تغيُرَها..

لكن ..

 لو خدشت سطحها بأظفرك .. ستجد بريقها يعود ليطغي على تلك التصبغات ..

كذلك هو بيكهيون ..

مهما حاول ان يبدو كشخص غير مهتم ..

يُظهر وجهه بشكل جامد ..

او يمثل انه يمتلك شيء من القساوة .. او حتى انه مُرتب وغير فوضوي ..

 

لن يصمد بذلك اكثر من ساعات ..

بالرغم من تظاهره بعدم الاهتمام اتجاهي الذي طال هذه المرة ..

الا انه لم يستطع اخفاء خوفه من ان يصيبني مكروه لشدة مرضي ..

 

بالرغم من اخطائي المتكررة اتجاهه ظاهرا ..

الا انه يعلم بمدى عمق بيون بيكهيون بداخلي ..

لذلك اصفاحه عني لن يتأخر ..

بهذه الطريقة نحن مستمرين الى الان .. وتجاوزنا كل عثرة واجهتنا ..

 

 

 

تذكرت لمسة يده الباردة على جبيني طوال الليل ..والفزع الذي يصيبه عندما ترتفع حرارتي فجأة بدون اي نية للانخفاض ..

 

شعرت بتلك اللمسة كأنني اعيشها واقعا لا ذكرى !!

 

” تشعر بتحسن .. اوه ؟ “

 

فتحت عيناي التي اغلقتها لثوانٍ ..

وبالفعل كف بيكهيون متوسط جبهتي .. بين الحين والاخر ينظر باتجاهي بينما يقود ..

 

” افضل من ذي قبل “

 

عادت يده لموضعها فوق المقود ..

 

” بسبب عجلتي لم اراعي كونك مريض تحتاج الراحة .. لكن حقا .. لن يهدئ لي بال ان تركتك بمفردك “

 

ابتسمت بخفة ..

 

” لا بأس .. لا مشكلة لدي بازعاج جونغ ان “

 

” صوتك لا يزال مرهق .. ابتسامتك ذابلة ايضا “

 

لم تغب عني نبرة الحزن المتشعبة بصوته ..

 

مددت يدي كي تصل لكفه المستقرة فوق ذراع التحكم بحالة القيادة ..

 

” لا تقلق انا بخير بيكي “

 

تبادلنا ابتسامة واسعة ..

مدتني بشئ من طاقتي المتبددة ..

 

 

 

 

 

لم اُحِبـُكـ كَـ ~ صَديـّق ~..فَـقَطّ !.!

 

بَلْ أحّبَبتُكـ كَـ ~ وّطـَــنْ ~ لاآ أُرِيـّدُ الإنـْتـِمـاءْ لـِ غـَـيّـرَه ,,

 

 

ENJOY IT  <3

 

http://ask.fm/watin_k

5 أفكار على ”[UNIQUE STATUS *[CH.Ⅹ

  1. ويش ذا الجمال
    ابد ما حسيت بي الملل وانا اقراء كل >ي البارتات اسلوبك يخرفن
    شخصية جونغ عجبتني مره عجبتني شخصيته اطفولية و اهتمامه بختصار شخصيته مثالية
    وكيونغ اموت واعرف قصتة مره تحمست مقدر اصبر شكل ماضيه اليم
    اكيد بريى وماله اي صله بس ليش ما يتكلم ويدافع عن نفسه قهرني
    عم جونغي لطيييف
    كوماوو بنتضارك فااايتنغ
    كل عام وانتي بخير❤

    أعجبني

  2. ابدعتى يا جمييييييييل وحبيييييييت رواااااااااااااية اوووووووووووى ومش قاااااااااادرة استوعب ازاااااااااى مريت على الرواية دى اكتر من مرة
    ومفكرتش اقراها بجد بجد حبتهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا موت❤ شكرا اونى❤ فايتنغ

    أعجبني

  3. واااه طريقة تفكير دو كيونقسو.. جسسسست واو! جدياً استمتعت وأنا اقرأ كلماته العميقة، كل مرة يتكلم فيها كيونقسو بشكل طويل لازم اقرأ بتركيز تّام.. كلماته ممتعه جداً! وجود شخص يقكر خارج الصندوق حولك شيء ممتع، حرفياً! اتمنى ألاقي شخص زي كذا بسس.. احس كيونقسو ما صار كذا إلّا بعد معاناة عظظظيمة.

    أوه طلع ما في سبب عظيم وراء فوبيا جونق إن، تحمست على الفاضي 😂 توقعت بيكون حاجه متعلقه بأمه مدري ليه.. مدري ليه بديت احس إن كيونقسو راح يكون “المريض الذي يقوم بمعالجة طبيبه”

    بارت مممتع جداً، شكراً

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s