[Unique Status *[CH.II

4qM0eY

الجُـزء الـثـانِـي :

  

░ البِـدايـة ░

Watin-K ∴

”  كيم جونغ ان في سنتي الاخيرة للتدريب .. ارجو ان تعتنوا بي “

 

جلس في مقعده بعد ان انحنى باحترام للكادر الطبي العريق القابع امامه,

شعور مريح يغمره .. هاهو اخيرا يخطو اخر خطواته للانطلاق فعليا بتحقيق حلمه ..لقد استغرقته الكثير من السنوات للوصول لمحطته الاخيرة وهي /مشفى سيؤول التخصصي / اكبر مشفى في كوريا  .. والذي سيقضي فيه اخر أشهر من فترة تدريبه،

 سيتنقل خلالها الى ثلاتة اقسام.. قسم الاطفال .. قسم النسائية والتوليد واخيرا قسم الباطنية .. للاسف اول وجهة ستكون من نصيب النسائية والتوليد ..

اكثر قسم يكرهه ويتقزز منه ..

في الواقع ..

عند دراسته النظريه لهذا التخصص .. فكر جديا بترك الطب لانه سيكون مجبرا على التعمق فيه اثناء التدريب .. بأختصار هذا هو الموضوع الذي يعكر شعور الراحة الذي كان يجتاحه قبل قليل

-” جونغ ان-شي ! “

اخرجه هذا الصوت من افكاره 

 “نعم طبيب كيم ” قالها وهو يقف باحترام ..

-” رافق اصدقائك الى الطابق الخامس .. لقد بدأ العمل الجاد ”

اومأ جونغ ان وزملائه المتدربين ليتبعوا مدير هذا القسم .. وجونغ ان كان كالـ مُسيّر للقاء حتفه ..

يمشي بوجه خال من التعابير .. يحاول ايقاف سيل الافكار في رأسه كي لا ينتهي به الامر يتقيء في الحمام -كما حدث في سنته الاولى من التدريب حيث مروا بشكل غير متعمق على قسم النسائية-

-“تجعلني اشعر انك منقاد لحبل مشنقتك “

الصوت الساخر جعل المتدرب المضطرب يتوتر اكثر ..

-” ايييش .. يالك من مدلل حساس”

” ههه .. ليس مضحكا ! “

اجابه من بين اسنانه ..يضغط عليها بقوة

-“انظر الى حماس زملائك .. لماذا لا تفكر مثلهم ؟ ان اخيرا سيشاهدون كل تلك التفاصيل التي يدور فضولهم حولها بدون الاضطرار لرؤية مجلات ابـ …. “

” جونميون!!”

اخرسته صرخة جونغ ان المُحذّرة 

استأنف جونميون يتلافى الاحراج الذي سببه له ابن اخيه ذو الطبع الحاد ..

– ” انت وغد جبان لا تستحق بطاقة الانقاذ التي اتيتك بها “

 ” انقاذ ؟ “

– ” انقاذك من العذاب الذي ستواجهه الان ”

تهلل وجه كاي ليمسك بكلتا يدي جونميون 

 ” عممممي .. حقا ؟ تستطيع ذلك ؟ ها ؟ تستطيع “

 الاخير غمغم بسخط ” عمك ها ؟ لا اذكر اخر مرة ناديتني بذلك “

قال جونغ ان بنبرة ترجي .. يُظهر نظرة بريئة بعينيه ..

 ” عممممممممي “  ..

ليستسلم جونميون ..

-” اااااه .. حسنا .. سوف اخذك معي الى  المصحة النفسية.. علمت مسبقا انكم ستتوجهون بداية الى قسم النسائية.. ففكرت بتخفيف الجحيم الذي ستمر به ..ولا ارى شيء افضل من ذلك بالنسبة لك اممم ؟”

اتسعت عينا ابن اخيه بدهشة ” حقا ؟ نستطيع الذهاب هناك”
-” بالطبع لا .. لكن بوجود عمك تستطيع ”  اجاب جونميون بفخر

 قفز جونغ ان  على عمه يحتضنه بإمتنان ..

 ” شكرا عمي .. شكرا ..الهي !! جونميون كيف اشكرك “

 ابعده جونميون ليردف ” لا تنسى هذا لا يعني انك ستتهرب من فترة تدريبك .. انه فقط سيقلل عنك الجانب العملي .. أي في بعض الاوقات ستذهب للمصحة بدلا من زيارة المريضات هنا”

 تنهد جونغ ان  .. “هذا افضل من لاشيء”

 ربت جونميون على كتفه ” كن قوي جونغ ان .. من الخطأ ان اساعدك على التهرب من خوفك .. لكني متيقن انك ستتجاوز ذلك ..تجاوزت اكثر بكثير من ذلك بما مضى .. اراسو ؟؟ “

اكتفى جونغ ان بأبعاد ناظريه بعشوائية

” بعد ان تنهي جولة اليوم اذهب الى الطبيب يانغ .. رتب  امور ذهابك معه للمصحة “

” حسنا “ اجاب جونغ ان بشرود

.. ليتركه جونميون ذاهبا لاكمال واجبه كـ ‘رئيس قسم الجراحة ‘ في مشفى سيؤول ..والاخر يكمل طريقه مع بقية المتدربين يدعي ان ينتهي يومه الاول هنا بهدوء .  


لاحقا ..

4:04  مساءا 

 

“جونغ ان ؟”

التفت المَعني ليخرج رأسه من خزانته

“بيك ؟ماذا ؟”

” انتهى الدوام الرسمي كما تعلم “

جونغ ان تنهد بداخله ..  ‘ يبدو ا ن بيك مزاجه عالٍ الان ‘

“حسنا ؟”

“حسنا؟؟!!” كررها بيكهيون باستنكار

“ماااذاااا؟ الا ترى باني اجمع اغراضي للمغادرة”  صرخ جونغ ان بطفولة

” لماذا تصرخ “ ارتفعت نبرة بيكهيون بالمقابل

“لانك غبي ..لماذا كنت ساخذ اغراضي ان كنت لا اعلم ان الدوام انتهى ..اااييييش لا اعلم كيف ستصبح طبيب بعقل الاغبياء هذا “

صرخ جونغ ان ليتلقى ضربة لا بأس بقوتها

“ياااا ..ايها القزم كيف تجرء”

-” لا غبي غيرك هنا ..حتى المغفل كان سيفهم انني المح لشيء .. اذَكِرك بشيء”

“مالذي يمنعك من التحدث مباشرة ؟ ما اسلوب الاطفال هذا “

-” لا تنعتني بالطفل “

استمر الشجار الطفولي باصواتهم المزعجة الى ان ظهر ظل طويل بجانب الخزانة العالية .. ليطل صاحبه برأسه

” توقفا عن احداث الضجة الجميع مرهق ويريد الحفاظ على ماتبقى من طاقته ..لا اهدارها بالانزعاج من اصواتكم المقرفة “

 ” يااا ..الم اخبرك ان لا تتسلقني هكذا كالقرود ؟  تشه قزم بعزيمة قوية”

وجّه جونغ ان نبرته الساخظة الى الاقصر متجاهل كلمات صاحب الظل الطويل

 

-” ايها الداكن .. لا تنعتني بالقزم “

” حسنا ساستبدلها بالقرد .. بالنهاية يناسبك اكثر “

” الن تتوقفا ؟”

التفت المُزعِجين اخيرا للنبرة المرعبة من تشانيول

” اسرعا بالخروج من هنا .. والا ساركل مؤخرة كل منكما الى ان يعجز عن الوقوف “

من الواضح ان تشانيول لا يمزح ..

حيث ابتعد جونغ ان وعاد ليغلق خزانته ..بينما استمر بيكهيون باخراج لسانه لاغاضته

” بييييك “

فزع الاخير .. ليقفز من مكانه

-” ااااه يوما ما ساموت بذبحة صدرية بسبب صوتك الاخرق “

تشانيول لم يجيب فقط تجاوزه لخزانته بعد ان رمقه بنظرة

” يالكما من مغفلان .. لا تستحقان ما افعله لاجلكم .. كل ما اردته ان نحضى بسهرة جميلة معا احتفالا بوصولنا لمشفى سيؤول اخيرا “

تحدث بنبرة خافته ليجعل ايا كان من يستمع له يشعر بالتأنيب .. لكن كل ما تلقاه نظرات حارقة من الطويلَين امامه

“ماذا ؟” تمتم بعبوس يظهر نظرة الجرو

” عندما تريد فعل شيء جيد .. قل ذلك بلباقة كي لا تبدو كالحمقى”

” تقصد كالمملين .. امثالكما .. الهي لا اعلم مالذي يجعلني ارافق كئيبين ذو طول فارع كأنتما .. لا والاكثر من ذلك اصرف عليكما من جيبي الخاص  “

” انت لا تستطيع ان تستغني عنا بالرغم من ذلك “ تحدث تشانيول بثقة وهو يحيط كتف الاقصر بذراعه

ليتبعه جونغ ان ويحيط كتف بيكهيون من الجهة الاخرى

” ثق انك لا تستطيع البقاء يوم واحد بدون هذين الاحمقين “

كتم بيكهيون ضحكته

-” ثقة خرقاء لا صحة لها “

تبادل الطويلان القليل من النظرات .. ليصرخ بيكهيون بعدها بثواني

” ياااااا ايها الاحمقان لا تفعلا ذلك “

لكن لارد .. استمرا باعتصاره بينهما كلُ يضغطه باتجاه الاخر وهما يضحكان باستمتاع

احمر وجه الاقصر باحراج

” توقفا .. ابدو حقا كطفل بينكما “

” انت كذلك “ اجابه جونغ ان باغاضه ..

” اصدقاء حمقى “. تمتم بيك بيأس بينما استمر الاخران بسحبه واعتصاره بينهما طوال الطريق لباب المشفى.

 ~داخل المطعم

“جونغ ؟”

افاق الاخير من شروده على صوت صديقه

“ممم ؟”

” تبدو شارد “

” انت حتى لم تكمل طعامك ..” ايّد تشانيول

” انه الدجاج المتبل جونغي “ اكمل بيك وهو يلوح بفخذ الدجاج

” ليس لي شهيه بالفعل “

” لماذا ؟ اخترت المطعم خصيصا من اجلك ” لم تخلو نبرة بيك من الاحباط

” اسف .. فقط هناك شيء يشغل تفكيري “

” انت هكذا منذ ان عدت من الطبيب يانغ .. حدث شيء يزعجك ؟ “ سأل تشانيول باهتمام

” ليس تماما .. لكني صادفت حالة غريبة “

-“كيف ذلك ؟”

للحظة..  جونغ ان فكر بـ ان عليه ان يلتزم الصمت ولا يتحدث عن تفاصيل مريض غرفة٢١١ .

وبدون ان يعلم لماذا ..لديه شعور مُلح ان حالته يجب ان لا تُشهر داخل المشفى ..

بطريقة او باخرى هو سيحرص على ابقائها مخفية

-” هل ستنقلان حالات المرضى الى هنا ؟”

اتى تأنيب بيكهيون كانقاذ لجونغ ان ..حيث سيعتبر مبرر لصمته

” كلا لن نفعل “

اجاب جونغ ان يرسم ابتسامة هادئة على محياه ” لنشرب نخب يومنا الاول “

اومأ رفيقاه ليرفعوا كؤسهم سوية ويعودوا بعدها للاكل بهدوء ..

نظر جونغ ان للنافذه امامه ليتذكر تفاصيل ما حدث داخل غرفة المريض ‘ذو الحالة النادرة ‘ كما يسميه.

(▌▌ )

عودة لنفس اليوم .. 

١٢:١٣ مساءا

تحديدا .. عند دخول جونغ ان الغرفة ٢١١

في الواقع هو لم يبدي اي ردة فعل .. فقط واقف بمسافة تبعد قليلا عن الباب يحدق بفضول مصحوب بدهشة .. وذلك اخر ما كان يجب ان يكون عليه ..

 هو جفل قليلا عندما التقت عيناه مع هذا الشخص ..

بغض النظر عن عيناه الحادة .. فان اكثر ما يخيف هي النظرة التي تحملها .. نظرة لا يوجد لها تفسير في كل المعاجم

-” كيف حالك دو كيونغسو ..”

قطع ذلك التواصل عندما حول الاخير نظره الى الطبيب يانغ الذي اردف

-” آمل انك لم تنساني .. انا الطبيب يانغ .. لطالما تكررت زياراتي لك في السجن “

لم يبدي اي ردة فعل .. فقط بقي يحدق بصمت ..

شعر جونغ ان بالحاجة للتوقف عن التصرف بهذه الطريقة .. كانه يرى وحش او كائن فضائي

 ‘ جونغ انت لم تنسى لماذا انت هنا اليس كذلك؟’

 حدث نفسه قبل ان يتقدم عدة خطوات لجانب الطبيب

” انا كيم جونغ ان .. طبيب متدرب “

 

 قدم نفسه بلطف وهو يشعر بقليل من الحرج

-” انه مساعدي .. ستراه كثيرا كيونغسو .. تذكره جيدا “

 قال الطبيب وهو يربت على كتف جونغ ان بفخر

وذلك الكيونغسو لم يبدي اي ردة فعل .. فقط اعاد تحديقه الفارغ الى النافذة بوضع مماثل للذي كان به عند دخولهما

جلس الطبيب على الكرسي القريب من السرير وهو يتنهد .. ليفعل جونغ ان المثل ويجلس على الاريكة الصغيرة القابعة امام السرير .. نسبيا هو يجلس بشكل معزول عنهم.

فتح الطبيب يانغ المذكرة التي بيده بينما يثبت النظارة المكبرة على جسر انفه ،

-” حالات هيجان .. وصراع مع الممرضين اضطروا في بعض المرات لحقنك اكثر من ثلاث مرات في اليوم بتلك الابر المخدرة ..اضافة الى استخدام طرق قاسية لاجبارك على الخضوع للعلاج ..يعجبك ذلك ؟ ها قد اضطروا الى نقلك هنا”

و..جونغ ان تسائل ان كان الصنم امامه يسمع حتى

ابتسم الطبيب ليردف

-” لا اعتقد ان ذلك يشكل فرقا بالنسبة لك .. لكنه يفرق معي .. فأنا افضل وجودك هنا .. سنعيد خطوات العلاج من جديد ..وسأحرص على ان تتجاوب معي هذه المرة كيونغسو .. لا اعلم لماذا لا تتقبل وجودي حتى الان .. مع اني اشرف على حالتك منذ فترة طويلة .. اريد منك ان تفكر بجدية حول علاجك .. انا اعلم ان البقاء هنا ومعاملتك بهذه الطريقة لا يعجبك .. لذا تعاون معي لتخرج من هنا وتعيش حياتك الطبيعية .. تستحق ان تعيش حياة افضل من التي تقضيها خلف هذه الجدران “

لا يعلم جونغ ان .. ان كان يتوهم .. ام فعليا  ابتسامة استهزاء تشكلت على شفاه المريض ! 

-” على العموم حتى الان .. يبدوا انه عليك ان تودعني بما اني سأذهب لمؤتمر خارج القطر..اعلم انك ستشتاق لي .. لذا ساترك جونغ ان يعتني بك فترة غيابي”

اكمل الطبيب جملته وهو يبتسم بلطف .. ليجعل وجه جونغ ان يشحب

‘ماذا يعني باني ساعتني به؟!!.. هل هو جاد!!’

-“ارجو ان تخبر جونغ ان ان كنت بحاحة شيء.. هو سيأتي لزبارتك يوميا ..لا تقلق فترة العلاج متوقفة حتى عودتي فحافظ على هدوئك حتى تتجنب المهدئات .. حسنا ؟.. كن بخير بني “

ربت الطبيب على كتف مريضه ينهي بذلك زيارته السريعة وهو يشير لجونغ ان بان يتبعه ..

والاخير نفذ ذلك بصمت .

” طبيب يانغ ”

 

سارع جونغ ان بمناداته حالما اغلق باب الغرفة من خلفه .. تارك قطعة الجليد القابعة فوق السرير تكمل تاملها بالنافذة .

” انت جاد بكلامك ؟ كيف سأكون مسؤول عن حالة حساسة كهذه !”

 

-” لا تقلق جونغ.. بالرغم من ان ملفه مُربك الا انه شخص وديع وهادئ.. هو لن يزعجك حتى بصوت انفاسه .. ايضا لانه حالة حساسة اخترتك لتعتني به .. انت لن تتواجد لعلاجه .. انه فقط لا اريده ان يتعامل مع ممرضين.. لا اريد لحالته ان تسوء فقد سمعت ماحدث له في مصحة السجن “

 اومأ جونغ ان بهدوء

-” اتصل بي ان احتجت شيئا “

 التفت الطبيب مغادرا .. لكن مناداة الاصغر اوقفته

” منذ متى وهو هكذا ؟”

 

-” مايقارب السنة “

” حقااا!! لم يتحسن ولو قليلا !! “

 

-” يبدو انه لا يريد ذلك “

وغادر الطبيب يانغ ليترك جونغ ان يغوص في هالة الغموض حول مريض غرفة ٢١١!!

تنهد جونغ ان حول كيف سيتعامل مع ذلك خاصة مع  تردده اللعين هذا ..

(► )

 عودة الى الوقت الحالي .. 7:15 مساءا

” يااااااااا .. “

صرخة بيكهيون المزعجة جعلت ملامح كِلا الجالسَين تكشر بانزعاج

” ما بال صوتك المزعج” تذمر تشانيول

-” هل نحن في عزاء !! من المتوقع انا خرجنا للمتعة .. ثم ماذا ؟؟؟!!! لا اسمع سوى تنهدات اجوووما هرمة .. أهكذا تحضون بالمتعة ؟!”

 

” ماذا يجب ان نفعل ؟ نُحي ليلة راقصة مثلا ؟”

 

سخر جونغ ان .. ليفقد بيك اعصابه

-” انتم حقااا لا نفع منكم .. انا المخطئ بمصاحبة كئيبين مثلكما “

ويبدو ان غضبه ليس مزحة .. حيث دفع كرسيه بقوة ليندفع خارجا .

” ايمزح !! ”

 

استنكر تشانيول .. واضع يديه على مساند الكرسي مستعد للوقوف ليتبع القزم الغاضب

” .. انه محق .. اشفق على روحه المرحة التي تُقتل وسط برودنا .. اذهب خلفه ..يبدو انه غاضب حقا “

 

“وانت ؟ “

 

 تشانيول اردف سريعا وهو يقف مستعد للاندفاع للخارج

” سادفع الحساب واعود للمنزل .. “

 

” اراك غدا اذا “

 

” حسنا “

 اجاب جونغ ان وهو يدفع كرسيه للخلف .. ليفترق الطويلان كلا الى وجهته ..

~اليوم التالي ~

جونغ ان :~

 

النصف الاول من اليوم الثاني في مشفى سيؤول مرّ بشكل جيد .. كما هو مخطط له ..

حيث بدأ بمحاظرة قصيرة في القاعة الصغيرة للمشفى بأشراف كادر من الاطباء .. تعلمنا من خلالها الكثير من الاساسيات التي تبني شخصية الطبيب .. حسنا .. فالطبيب ليس بمعرفته العلمية فقط .. هناك ما اهم من ذلك بكثير ..

كأن يكون ..  طريقته في اقناع المريض .. اسلوبه في التعامل .. والعامل الاهم .. اخلاقه .. فالطبيب الابرع هو الذي يجمع بين تلك الصفات الاربع .. وسأعترف اني قلق جدا ان لا اكون ذلك النوع من الاطباء .

المهم الان انني اخشى من الجزء الثاني من اليوم ..

حيث يجب ان يتخلله زيارتي لمريض غرفة 211 .. ولست مرتاح لهذه الفكرة كليا ..

اشعر اني اوقعت نفسي في مأزق .. انا لم ادرس ولا حتى مادة واحدة عن الامراض النفسية !

كل ما درسته هو كتب محشوة بالعديد والعديد من تشريح الجسم والامراض التي لا تنتهي ..

ربما قليل من الاساتذه قد املوا علينا بعض من النصائح في تفهم نفسية المريض .. لكن بحق !! هل تلك الملاحظات البسيطة ستنفع ان اتعامل بها مع مريض بحالة متطورة كمريض تلك الغرفة !!

طوال الليل كانت تراودني العديد من الافكار المخيفة بشأنه كـ

‘ انه ارتكب جريمة !! الهي .. قد نسيت حتى ان اسأل الطبيب يانغ عن ماهية تلك الجريمة ..‘

‘توقف جونغ ان !! ربما تكون قضية سرقة فقط !! لا اكثر .. ربما كان يحتاج بعض المال او شيئ كهذا .. انها لا تعتبر بذاك السوء ..‘

‘ان هجم علي ماذا سأفعل ؟؟ قد ذكر الطبيب انه عدواني في ما يخص الاطباء والممرضين ..‘

‘ ماذا ان حدث له شيء قبل عودة الطبيب يانغ ؟ بالتأكيد ستقع كل المسؤولية علي .. وربما سأطرد وينتهي حلمي بسببه ‘

‘ ربما يكون مختل او مجنون ؟ ان يعاني نفسيا لا ينفي ان يكون مصحوب بتخلف عقلي .. او طفرة بدماغه‘

‘ انا اقسسسسم اني رأيت شبح تلك الابتسامة المخيفة التي تشكلت على شفتيه ..ربما تسكنه روح شريرة ؟؟ ‘

‘ ماذا عن افكاره ومعتقداته ؟؟ بالتأكيد هي مجنونة وخاطئة .. اتسأل كيف لشخص يملك عقل سليم ان يفكر بتحويل جنسه ؟؟ انه فعلا شيء مقزز .. لا اعلم كيف اقدم على فعلها ‘

والكثير الكثير من هذا النوع من الافكار ..

لكن الان وانا اقف امام باب غرفته .. فجأة اصبحت افكر بجدية لاطرد تلك الافكار الصبيانية التي تعشعش في رأسي ..

هل هذا تفكير شخص بالغ حتى ؟؟؟!

اضافة الى.. يجب ان لا انسى تلك الكتب المختصة بالطب النفسي والتي اسرفت فيها الكثير والكثير من الساعات وضحيت لاجلها بالكثير من الراحة .. بالرغم من اني بحثت قليلا عن تقارير حول المتحولين جنسيا .. ولم اجد سوى القليل من البحوث والتي لا تبشر بالخير .. الا انني واثق من قدرتي على التعامل مع ذلك ..

اولا واخيرا هو لن يعضني .. ان لم ينجح الامر .. سأنسحب بهدوء وينتهي كل ذلك ..

‘ فأيتنغ جونغ ان ‘

همست لنفسي بعد ان اخرجت انفاسي الثقيلة .. وها ان اطرق على الباب ..

طرقتين فقط ..

لادخل بعدها ..

والمريض يجلس بهدوء على السرير ..

ساندا ظهره على الصفيحة المعدنية لرأس السرير .. يحدق بهدوء باصابعه المتشابكه بحضنه ..

يبدو انه لم يتوقع قدوم احد لغرفته في هذا الوقت ..

قـ بالرغم من وجهه الخالِ من التعابير .. الا اني شعرت بنظرة تفاجئ من عينيه المستديرة تلك .. تماما كتلك الابتسامة في اول لقاء معه .. اذا ربما كنت اتوهم ذلك ..

اندفعت نحو السرير بابتسامة طبيعية لاقف بمقربة من سريره ..

” مساء الخير دو كيونغسو .. كيف حالك اليوم ؟ “

 

لم يجيب .. فقد انزل رأسه ليحدق باصابعه من جديد بعد ان رفعه لوهلة كي يرى المتطفل على غرفته ..

تنهدت بهدوء لاسحب الكرسي الذي جلس عليه طبيب يانغ البارحة .. بعد ان اخذت ملفه الموضوع على الطاولة الصغيرة بجانب رأسه ،

لا يوجد اي ملاحظات ..ولا حتى وصفة لدواء ..

يبدو ان طبيب يانغ كان صادقا بانه لن يجعله يشرب دوائه ..

لكن ..

هل هذا صائب ؟؟

هو يعاني من اضطرابات !! كيف له ان يترك علاجه .. ربما تراوده افكار جنونية ..

كالهرب مثلا ..

او حتى ايذاء نفسه !! لا اعلم مالخطب مع طبيب يانغ .. هو فعلا يتصرف بتهور بشان هذا المريض ..

‘ حسنا جونغ ان .. لا شان لك بذلك .. هل ستعلمه مهنته ؟؟ ‘

اعدت الملف الى مكانه لاحدق بالجماد امامي ..

” ما هو شعورك وقد قُطعت عنك الادوية ؟؟ اتسائل ان كنت تشعر بتحسن ؟؟ “

 

ويبدو ان الجلسة ستنتهي بدون اي ردة فعل منه .. !! لذا يجب ان انهي كلامي سريعا .. من الواضح انه لايريد التحدث

” امممم .. في الواقع انا لا اعرف عن حالتك الكثير .. حتى انه ليس من واجبي التردد على هذا القسم .. الا انه بسبب اجتهاداتي الشخصية وحبي لهذا المجال قد سمح لي الطبيب يانغ بمرافقته .. لذا اعذرني لو تصرفت بشكل غير ملائم في يوم من الايام ..فذلك بسبب قلة خبرتي .. ربما تفكر الان .. كـ ‘ مالذي يفعله طبيب في غرفتي وهو لا يفقه شيئا عن حالتي ‘

لكن .. ارجوك لا تفكر هكذا .. فانا بالفعل تعلمت الكثير .. لذا لا تضن بأني ساعرضك للموت بوصف دواء خاطئ .. فانا جيد جدا في وصف الادوية .. لذا يمكننا القول بأني معالج نفسي لكن بدون شهادة تثبت ذلك “

ابتسمت بلطف بعد ان انهيت ما اردت قوله .. يجب ان اكون صادق معه اليس كذلك ؟؟

بالتأكيد انا لن اكون ذلك المتدرب المتغطرس الذي يتظاهر بانه افضل وافهم الاطباء على وجه الارض

شعرت بأستجابة بسيطة منه ..

كظهور تلك الابتسامة المستهزئة مجددا .. تحديدا عند قولي ‘لا تفكر بأني ساجعلك تموت بوصف دواء خاطئ‘..

وكما مضى انا لست متأكدا ان كنت تخيلتها فقط ..

فـ لجزء من الثانية انا اراها .. وفي الجزء الثاني ستواجهني ملامحه الجامدة ..

” ان احتجت شيئا ارجو ان لا تتردد في طلبه  “

 

” انت تعلم عن الزر الذي بجانب رأسك اليس كذلك ؟ “

 

‘ ما هذا السؤال التافه جونغ ان !! بالتاكيد هو يعرفه .. لكن .. جديااااا .. هدوئه القاتل يجعلني ارتبك ولا اعرف بماذا اتحدث ..بالنهاية اي انسان طبيعي سيرتبك وهو يتحدث لـ حائط !! ‘

” احم .. سازود الممرضات برقم هاتفي .. لذا بطيبيعية وبدون احراج تستطيع طلبي متى شئت “

 

هل شدّ على ملائة السرير اسفل اصابعه عند ذكري كلمة ‘ ممرضات ‘ ؟؟

” ان كنت لا تحتاج شيئا .. سأغادر ”

 

وانتظار صمته لخمس ثوانِ كان كافي لاجابتي ..

” كن بخير كيونغسو .. اراك لاحقا ”

 

سحبت اطرافي السفلية بخيبة .. خارجا من الغرفة ..

‘ بالرغم من ذلك .. لم تكن الجلسة سيئة كما توقعت .. وهذا جيد ‘

اخرجت هاتفي من جيب معطفي الابيض .. لارى الرسالة التي وردتني قبل قليل ..

” جونغي .. انا وتشاني سبقناك بالخروج .. بحثنا عنك مطولا ولم نجدك .. سننتظرك امام منزلك .. اياك ان تتأخر ”

 

” تشه .. ومالذي يفعلانه امام منزلي ؟!! “

تناسيت امر بيك المزعج .. فلدي القليل من الاشياء التي علي القيام بها قبل الخروج ..


نغمة هاتف جونغ ان صدحت بارجاء الغرفة الخالية الا من صاحب الهاتف .. والطبيب المشرف عليه ..

سارع جونغ ان باغلاقه وهو يعتذر باحراج ..

-” لا بأس .. ان انهيت عملك تستطيع الانصراف “

” شكرا لك طبيب كيم ”

 

انحنى جونغ ان باحترام ليخرج من الغرفة .. واتصالات بيك المتكررة تثير غصبه ..

عندما اخرج هاتفه ..

اكتشف انها لم تكن مكالمات فقط !! بل هناك 5 رسائل ايضا ..

” مالذي يحصل للعالم ؟؟  بقيت فقط اقل من ساعة برفقة الطبيب كيم !! “

 

فتح الرسائل .. مبتدئا باقدمهم ورودا

1-” يااا جونغ .. وصلتك رسالتي اليس كذلك ؟؟ “

 

2-” هل قرأتها ؟؟ ”

 

3-” الن تجيييييب ايها المعتوه !!!! “

 

4-” مالذي تفعله كي لاترد على مكالماتي .. تعيش دور الطبيب المشغول الان ام ماذا !!!! “

 

5-” يااااااااا نحن نتجمد في حديقة منزلك !! لا تخبرني انك لا تزال في المشفى !! “

 

قهقه جونغ ان وهو متوجه لسيارته ..

فطوال الطريق وهو يقرا رسائل بيك المستمرة بالورود الى هاتفه

-” هل خرجت ام لا ؟؟؟ اجبني ايها اللعييييييييين !! “

-” من المستحيل انك لا تزال هناك .. ما افكر به خاطئ .. ها ؟؟ “

-” ان كنت لم تخرج بعد .. فتأكد بان لعنتي ستصيبك “

-” هل تعلم ؟؟ انت صديق سسيء كيف لك ان لا تثق بصديقيك المقربين لدرجة انك تخشى اعطائهم نسخة من مفتاح بيتك الرث !! “

-” اتسائل ان كنت تسكن بقصر .. ماذا ستفعل ..؟؟ ربما لن تسمح لنا بدخوله ؟؟ “

-” لعلمك .. بسبب مرضك النفسي وانعدام ثقتك بالبشر .. صديقيك الان يتجمدان في حديقة تعصف بها الريح .”.

-” لقد اتينا بسيارة اجرة !! “

-” تشان الغبي ارسل سيارته لورشة التصليح دون ان يخبرني “

-” ساموت من البرد .. وانت السبب في ذلك “

 

صدى ضحكات جونغ ان يصدح في ارجاء سيارته ..

حقا شعر بالمتعة وهو يقرأ رسائل بيك الغبية ..

واكثر ماكان يضحكه .. تلك الوجوه التعبيرية في نهاية كل رسالة .. عندما يتخيل وجه بيك بهذه التعبيرات .. هو سيضحك حتى تدمع عيناه ..

في النهاية بيك حقا شخص يبالغ ..

فهو لم يتأخر عنهم سوى ساعة فقط .. من ضمنها الـ خمسة عشر دقيقة التي استغرقها في طريق العودة للمنزل .. والتي تضمنت تسع رسائل متتالية ..

العاشرة كانت الاخيرة ..

فتحها وهو امام باب المنزل ..

-” ان لم تصل في غضون دقيقة .. سأسلخ جلدك الداكن عن جسدك .. لقد حذرتك “

 

لم يستطع جونغ ان ان يمنع ضحكه عالية صدرت منه ..

علّى صوته وهو يتجاوز الباب الخارجي ليمر خلال الممر المتوسط حديقة منزله

” اين ذلك الذي يريد سلخ جلدي ؟؟ “

 

القى نظرة على الشابان الجالسان على الطاولة الموضوعة على الجانب .. والمحاطة بعدد من الكراسي المغلفة بقماش مريح ..

تشانيول فقط سآرح الفكر .. يحدق بنقطة بعيدة .. وبيك يصب كل تركيزه على هاتفه ..

والذي قفز مباشرة بدفاعية عند رؤيته ..

ليظهر شاشة هاتفه امام وجه جونغ ان .. والتي تحوي ساعة الايقاف .. وكانت تشير لـ 50 ثانية ..

-” عشر ثوان اخرى .. وكنت ستودع جلدك المثير “

 

دفعه جونغ ان بخفة متوجه للباب الداخلي .. يخرج مفاتيح الباب .

-” اخفيه جيدا .. فربما هناك لصوص ستسرقه بغفلة منك “

   تمتم بيك بأستهزاء ..

ليرمقه جونغ ان بنظرة  قبل ان يتجاوزه للداخل يتبعه تشانيول ..

ليبقى القصير واقف باستغراب .. عاقد الحاجبين ..

-” ما بال هدوئهم هذا !! ”

 

دخل بسرعة ليجدهم مستلقين .. كُل اتخذ اريكة امام التلفاز ..

-” يااااا .. غدا عطلة .. هل تنويان قضائها هكذا ؟ “

 

” كلا .. اريد ان استحم .. واملئ بطني .. فأنا لم احظى بوجبة جيدة .. اياكما والعبث بالمنزل !!”

 

حذّر جونغ ان ليستقيم من جلوسه .. متوجها الى غرفته ..

-” ماذا عنك سيد تشان ؟؟ “

 

” انا فقط متعب واريد النوم “

 

قالها وهو مغلق العينين .. تخبئها ذراعه اليمنى جيدا ..

-” حسنا نم اذا .. ”

 

اجاب بيك بحنق .. ليدفع بجسده بقوة على الاريكة .. فهذين المملين حقاا لا رجاء منهما

8:35 مساءا ..

رنين الهاتف .. قاطع الجو السينمائي المقام في غرفة معيشة جونغ ان ..

-” اغلقه فقط .. انها لقطات حاسمة “

 

قال بيك بسرعة وهو يحشو فمه بالكثير من رقائق الذرة ..

بينما جونغ ان القى نظرة على هاتفه الموضوع على الطاولة امامه ..

اسم الطبيب يانغ كان يضيء بوسط الشاشة ..

” يجب ان اجيب ..”

 

اقام عاموده الفقري بصعوبة .. بسبب جلستهم المتعبة على الارض .. وبالتأكيد هم فعلوا لان بيك اصرّ بأنهم عندما يجلسون على ارض صلبة .. سيعيشون اللحظة كما لو كانوا في صالة عرض الافلام ..  

” غبي .. لا اعلم من اخبره اني اريد ان اكون في صالة العرض !! ”

 

هسهس جونغ ان وهو يخطو خارجا .. متجه للمطبخ .. ليتعثر بشيء ما ..

في الحقيقة انه ليس مجرد تعثر ..

هو كاد ان يسقط لولا تمسكه بمقبض الباب ..

انزل نظره بتفاجئ .. ليجد حذاء بيك الكبير .. يتوسط باب المطبخ ..

” ستعاقب على ذلك بيون بيكهيون .. اعدك ”

 

قال جونغ ان من بين اسنانه .. ليسرع ويطلب رقم الطبيب يانغ الذي تأخر بالرد على مكالمته ..

” مساء الخير طبيب يانغ .. اعتذر لعدم الرد “

 

-” لا بأس بني .. ربما انت مشغول الان ؟ “

” لا لا .. فقط خرجت من مكان يعم بالازعاج ..”

 

-” هذا جيد .. اردت محدثتك لامر مهم “

” ماذا هناك ؟ “

اجاب جونغ ان بقلق ..

جونغ ان ~

 

اغلقت المكالمة لاتجه لغرفتي بصمت .. متجاهلا ندائات بيك المتكررة .. انا الان لست بمزاج لمتابعة افلام العنف التي تستهويه !!

سحبت كرسي المكتب خاصتي .. لـ القي جسدي عليه باهمال ..

ها نحن ذا نعود لمريض غرفة 211 .. انا بالفعل لم احضى بنوم جيد بسبب قلقي من مقابلته .. والان اتى حديث طبيب يانغ ليُعقد سلسة افكاري التي تخصه ..

انا حقا لم اكن لـ ابالي لو اني فقط سأزور مريض غرفة 211 لاطمئن على وضعه واسئله ان كان يحتاج شيئا ..

لكن طبيب يانغ سألني الان الاقتراب منه !! طلب مني ان احاول بجعله يتحدث .. اخبرني انني ربما اكون الفرصة الاخيرة بتخليصه من الصندوق الذي يغلق على نفسه به ..  وها هي محادثتنا يُعاد صداها داخل قناتي السمعية

-” ربما ستشعر بالضغط .. وترى انه ليس من شأنك تحمل مسؤولية كـ هذه .. لكني اطلب منك هذا بعد تردد كبير .. انا بالفعل كنت ساخبرك بما افكر منذ اليوم الاول لمقابلتك معه .. لكني الان وبعد التفكير بجدية الموضوع .. انا حقا لا اريد لفتى بعمر الزهور ان يُعدم .. او يقضي بقية حياته بالسجن .. لسبب ما انا اشعر انه بعيد عن تلك الجريمة .. لكن صمته هو ما سيجعله مدان بها .. انا اشرف على جلساته منذ مايقارب الستة اشهر .. هو بالفعل شخص هادئ وخجول .. حسنا .. بالرغم ان غضبه يبعث الرعب .. الا انه لا يضهره الا لسبب .. وبالتأكيد هو في قرارة نفسه يشعر انه سبب وجيه لغضبه هذا .. انت لديك خلفية عن هذا الموضوع جونغ ان .. لابد انك قرأت عنه “

” اجل “ كان جوابه مختصر .. يدل على انصاته العميق

-” لك حرية القبول او الرفض جونغ ان .. انا فقط اخترتك لثقتي بك .. وانك الشخص المناسب لهذا.. لانني ببساطة استطيع تحويله لطبيب اخر .. لكن انى متيقن بان ذلك سيزيد حالته سوءا .. هو لا يحتاج طبيب نفسي ذو خبرة تتجاوز سنين عمره  ..ربما هو يحتاج شاب بعمره ليتفهم مشاكله ؟؟ ربما سيتنازل قليلا ليفصح عن جوارحه بعد ان يرى ان هناك شاب يعيش جنون عصره وجميع المشاكل التي مر بها ؟ لاني وفي الحقيقة قد يأست من استجابته معي اتأمل بانك تستطيع مساعدته مع معرفتك بالامور النفسية “

” ……. “

-” لا اعلم ان لاحظت ذلك لكن بالرغم من اسلوبه الفظ .. وتجاهله الجميع.. الا انه يحترم كبار السن .. كيونغسو حالما يراني .. سيجلس بشكل مستقيم ومهذب .. انا ارى انه بذرة نشات في ارض ضحلة .. هو يتيم الابوين .. عاش مجمل حياته في مدرسة داخلية بدون رعاية او اهتمام .. بالنظر الى حياته تلك .. ربما ستجد مبرر للوضع الذي هو عليه .. اليس كذلك ؟ “

 لأكن صادق .. كلمات طبيب يانغ قلبت موازين الفكرة المتكونة عن كيونغسو في الجزء الخلفي من عقلي ..

بالنظر الى ملفه .. ستتستنتج انه شاب منحل الاخلاق .. خارج عن القانون .. مُقزز !!

لكن .. بالنظر الى ماضيه .. هو يتيم الابوين !!

اتسائل من اعتنى به طوال الـ20 سنة من حياته .. من اعانه على الخضوع لعملية كبرى كتلك – التحول جنسيا –؟؟!

انا حقا استغرب ملامحه بمقارنتها مع شخصه !!

فضول ينمو داخلي حوله .. وشفقة اتجاهه تنشر ظلالها في قلبي ..

عبارة طبيب يانغ ملتصقة بعقلي ..

” ربما تكون فرصته الاخيرة جونغ ان .. السلطة القضائية ستتخذ اجراء قاسي بحقه ان بقي هكذا .. صمته سيُتخذ كسبب لادانته .. “

وانا لن اضيع عليه تلك الفرصة .. بعد معرفة تلك التفاصيل الصغيرة عنه .. واصرار طبيب يانغ انه انسان جيد ..

سأحاول بجد جعله يتعافى ..

~

في تلك الليلة عينا جونغ ان ابَت النوم .. هو استمر بالبحث خلال الشبكة العنكبوتية عن أي معلومة قد تفيده .. قرأ العديد والعديد عن البحوث التي تخص : التوحد .. انعدام الثقة .. الاضطراب الجنسي ..

تحديدا ما يشعر انه سبب بـ علّة مريض غرفة 211..

رفض محاولات بيك في معرفة تفاصيل المكالمة المفاجئة والتي جعلته يعتكف في الغرفة  .. ومتجاهلا انه ترك صديقاه بمفردهما.

اخيرا ..

وعند بزوغ الفجر .. هو قرر امضاء يوم عطلته الثمين في المكتبة المركزية .. فـ بالتأكيد هناك سيعثر على كتب افضل .. تفيده بمعرفة تفاصيل اكثر عن اسباب مرض المدعو ‘ دو كيونغسو ‘


” هل نقدر أن نكون كما كنّا .. أو كما نبتغي ونشتهي ؟! ..
فلا بابٌ نُخلّفه وراءنا وقد أُوصد ..
ولا غُرفةٌ ضجرت من ظلالنا التي نسيناها فيها ..
ولا مطرٌ بلا لون يسقط على نافذه غير نظيفه ..
فـ يكتمل مغزى أن الصمت لا يقبل الكلمات أبداً ؟

 

من قال هذا يوماً ؟! “

 ألياس فركوح*

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _

ENJOY IT❤

http://ask.fm/watin_k

 

فكرتان اثنتان على ”[Unique Status *[CH.II

  1. ㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠ اندوووووييبييه ㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠ
    كيونغ المسكين ㅠㅠㅠㅠㅠㅠㅠ !!
    عندي احساس وشبه متأكده منه وهو ان قضيه كيونغ لها علاقه بالممرضين او شي زي كذا ؟؟؟؟
    يمه قلبي عورني عليه ㅠㅠ
    كيف عاش لوحده ؟؟
    كيف حول جنسه ؟؟
    حوله كذا بس ولا بسبب ؟؟
    ممكن يكون مريض من الاساس ولازم يحوله ولا ممكن حوله لسبب ثاني ؟؟؟
    تحمست اقرا البارتات الثانيه بسرعه عشان اكتشف اجوبه الاساله اللي في بالي .. وطبعا جونغ ان حيكون السبب في ان كيونغ يفصح عن هذي الاشياء 😎..
    انيوي البارت مره حلو شكرا لتعبك مره ):

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s