Hate Turns Into Love – CH 5 + 6

image

بوف لوهان

لقد مر شهر تقريبا ، حدثت تغيرات كثيره في اﻷونه اﻷخيره ، والداي يعملان بجد لجني المال من اجل منزل جديد ف بالطبع لن نبقى في شقه طوال الحياه ، سيهون اصبح جادا في دراسته بعض الشيء ، كريس ؟ يمكنني القول ان علاقتنا تحسنت نوعا ما بالرغم انه مازال يعاملني بجفاء قليلا .. لكن في نهاية المطاف اصبح هناك الكثير ليقال بيننا ، هذا غريب.. اليس هو من قال اني سأكون عبئا عليه ان بقيت معه ؟ هه لا بأس من الجيد التقرب منه مع اني الى الان ما زلت اجهل الكثيييير عنه انا حتى لا اعلم اين يعيش..

الآن بدأت اختبارات منتصف الشهر لقد كنت ادرس بجد لذا انا متأكد بأنني سأخذ علامات تامه ..

المعلم ” حسنا جميعا سأبدأ بتوزيع كتيب الدرجات ”
قام بتوزيع كتيب الدرجات علينا و كما توقعت حصلت على علامات تامه ..

لوهان ” وااه حصلت على 100% .. ماذا عنك كريس ؟ ” سألت كريس ثم عبس في وجهي

كريس ” اصمت هذا ليس من شأنك ”

ثم صرخ سيهون بقوه من آخر الصف

سيهون ” ااااااءءءهه !!! تبا لما الرياضيات هكذا ؟ ”
المعلم ” اوووه سيييهوووون !! كم مرة اخبرتك ان تكف عن اصدار الضجيج ”
سيهون ” لكن استاذ درجتي في الرياضيات متدنيه جدا ، لقد بذلت جهدا جبارا حقا ”

المعلم ” انا اسف و لكنها درجتك ”
همس سيهون ” سحقا ”

المعلم ” و لكن ابتهج ف لست الوحيد الحاصل على علامه متدنيه ، كذلك يي فان و جونغ ان ”

اخفض كريس و سيهون و كاي رؤوسهم..

المعلم “لا تحزنوا فقد قررت ان اختبركم مره اخرى ولكن قد تأتون بالعلامات نفسها.. لذا وجدت حلا .. ” ثم نظر الى لوهان و اكمل ” طلما انك الحاصل على اعلى علامه ستتولى تدريسهم ”

لوهان ” ماذا ؟؟!!!! و لكني مشغول و لن استطيع تدريس ثلاثة اشخاص ”

المعلم ” ارجوك لوهاااان ” ترجاني بعيون الجرو…انه بشع

لوهان ” اااه حسنا ” وافقت و كأنه لدي خيار اخر

ثم بدأ المعلم بالشرح ..

________________________

انتهت الحصه و خرج المعلم ليبدأ الطلاب باﻷنتشار في الفصل…

التفتت الى كريس..

لوهان ” حسنا كريس ، في اي وقت تريد ان اقوم بتدريسك ؟ ”

كريس ” …….”
لوهان ” ااه ، اسمع بعد اسبوعين سيتم اختبارك مع سيهون و كاي وهذه ستكون الفرصه اﻷخيره لكم ” تحدثت بنبره مترجيه..

كريس ” و ماذا علي ان افعل اذا ؟ ”

لوهان ” تعال الى منزلي و هناك سأقوم بتدريسك مع كاي و سيهون ” قلت بحماس زائد

كريس ” سأفكر باﻷمر.. ” قاطعت حديثه و امسكت بيده ” لا تفكر ابدا .. انه لمصلحتك ايها البليد 2 ”

نظر كريس الى يد لوهان التي تمسك به عندها احس بشيء غريب .. قام بسحب يده ..

كريس ” بليد 2 ؟ ”
لوهان ” نعم بما ان سيهون هو البليد 1 ” ثم ضحكت بخفه
كريس ” تشه ، انت حقا..” ابتسم كريس ابتسامه بسيطه ثم اخفاها بسرعه ..

لوهان ” اوه ، انظر لقد اعددت هذا  ، لكنه كثير لذا سأتشاركه معك ^^ ” تحدثت بينما اخرجت صندوق غدائي و به الكثير من البسكويت

كريس ” معي ؟ ” يا اللهي لما هو دائما يستغرب عندما اقدم له شيئا ؟

لوهان ” نعم معك ، لما دائما تعطيني ردة الفعل هذه عندما اقدم لك شيئا ؟ ”

كريس ” احم.. كل ما في اﻷمر اني لم اعتد ان يقدم لي احدهم شيئا ”

لوهان ” لا عليك  خذ هذه ، تذوقها انها حقا لذيذه ” قلت و انا اقدم له قطعه من البسكويت
اخذها من يدي بعد ان نظر اليها مطولا..

لوهان ” ما رأيك ؟ لذيذه ؟ ” سألته كما ولو اني فتاة تسأل عشيقها عن طبخها..

كريس ” اممم انها لذيذه حقا ” اومأ لي بحماس طفيف ، يبدو بأنها حقا اعجبته ..

لوهان ” حقا ؟ اعجبتك ؟ ” لا اعلم لما انا سعيد هكذا ﻷنها اعجبته

كريس ” نعم حقا ، لم اكن اعلم انك تجيد الطبخ ”

لوهان ” في الحقيقه ، انا دائما اعمل مع والدتي و نتشارك الوصفات و نطبخ معا ” قلت هذا بخجل

كريس ” هه انت حقا غريب ، اليس هذا ما تفعله الفتيات ؟ ” سأل بنبره ساخره بعض الشيء

لوهان ” كل ما في اﻷمر انني لا اريد ان تشعر والدتي بالوحده ﻷن جميع من في المنزل رجال ” اومأ لي بتفهم ثم سألته ” ماذا عنك ، هل جربت ان تطبخ مع والدتك ؟ ”

كريس ” اتمنى لو افعل هذا لكنني لا استطيع ”

تحدث ثم قضم من البسكويت

لوهان ” لا تستطيع ؟ لماذا ؟ ” توقف عن اﻷكل و كان ينظر للأمام كالعاده ، لم يجيب على سؤالي

لوهان ” ااء حسنا اذا كنت لا تريد ال-” قاطعني بقوله ” ﻷني حتى و ان اردت لن استطيع ﻷنها لم تعد موجوده ”
بقيت ساكتا ، انا حقا ذهلت كان كريس يتيم ؟

لوهان ” انا .. انا اسف لم اقصد ”
كريس ” لا عليك فقد اعتدت اﻷمر ، عدم وجود والداي اصبح شيئا اعتياديا ”

شعرت بالحزن عليه ، لم اكن اعلم هذا..

كريس ” كف عن النظر الي هكذا .. لا تجعلني اضربك ” قال ووجه قبضته امام وجهي ، انه لا يحب نظرات الشفقه

كريس ” اخبرني هل ستكمل هذا البسكوت ام ماذا ؟ ” قال و اشار الى علبة البسكوت

لوهان ” ااء لا يمكنك اخذه.. ^^ ”
صمت حل بيننا كان كريس يأكل و انا اجد شيئا اقوم به..

كريس ” لكن رغم انني بدون والدان ، لا زال لدي اخ ” تحدث فجأه بينما يبتسم

لوهان ” حقا ؟ ما اسمه ؟ و كم عمره ؟ و ماذا يعمل ؟ وهل يدرس هنا ؟ ” قلت بحماس مفرط ، لا اعلم لماذا و لكني سعيد ﻷن كريس اخبرني بجزء من حياته

كريس ” نعم ، و ليس من شأنك ، و ليس من شأنك ، و ليس من شأنك ، و ليس من شأنك ”

لوهان ” يااا ، لما انت هكذا ” عبست في وجهه
كريس ”  يفضل الا تعرفه ”

لوهان ” اذا اخبرني هل تحبه ؟ ”
كريس ” احبه ، ماذا عنك ؟ اتحب سيهون ؟ ”

لوهان ” ههههههه هل انت جاد ؟ سيهون ؟ ” ضحكت كثيرا من سؤاله الذي اعتبرته سخيفا

كريس ” تشش توقف ايها المزعج .. ”

لوهان ” هههههه انا اسف هههه ”
ثم نهض كريس و قام بحمل حقيبته ﻷنه حان موعد اﻷنصراف ..

لوهان ” كريس انتظر ” لحقت به بينما امسك بحقيبتي

كريس ” ماذا ؟ ”
لوهان ” سأنتظرك اليوم في مقهى*** ، و خذ هذا البسكوت معك الى اللقاء ~ ”

كريس ‘ لقد ذهب حتى دون ان يسمع موافقتي ‘

إنهاء بوف ..

كريس بوف

خرجت من المدرسه متوجها للمنزل ، او باﻷحرى ما كان منزلا ..

وصلت للمنزل وتوجهت للغراج هناك حيث يجتمع اخي اﻷكبر مينهو بأصدقائه او كما يسميهم هو ، اما انا فأعتبرهم مجموعه من المفسدين ..

رفعت باب الغراج ﻷراه يجلس معهم و يقومون بالضحك و الشرب ، تبا لهم من يشرب في هذا الوقت ؟

كريس ” مينهو هيونغ ، لقد عدت ” تحدثت و انا اتقدم اليه

التفت الي و قال ” ياا لما اتيت الى هنا ؟ ” تهجم في وجهي

كريس ” انت تعلم جيدا انه لا يوجد لدي مكان ل ابيت فيه ”

مينهو ” الم اخبرك ان تأخذ شقه و تبقى هناك ؟ ”
تقدم نحو كريس

كريس ” لكن لماذا افعل هذا و انا امتلك منزلا بالفعل ” اظن ان سؤالي في محله فأنا لن ابذر المال الذي اجده بصعوبه

مينهو ” ياا ، ايها الوغد هل تحاول ان تتذاكى ؟ ” نقر رأسي بأصبعه

” مينهو – اه ، يمكن له ان يبيت عندي ” تحدث احدهم بأبتسامه جانبيه استفزتني

كريس ” لا اريد هذا ، وفر عرضك لشخص اخر ”

” لماذا كريسي ~ ؟ لطالما كنت معجبا بك ” تحدث و ارسل لي قبله في الهواء ، كم ارغب بقتله

مينهو ” ياا اصمت و الا .. ” قال ورمى بعلبه على رأس ذلك الرجل

نظرت الى كتف هيونغ و رأيت به حرقا كبيرا..

كريس ” هيونغ ، ما هذا ؟ منذ متى و انت مصاب ؟ ” قلت و انا اتفحص الحرق

مينهو ” ابتعد ، انه حرق منذ شهر ” دفع يدي عنه
كريس ” لماذا لم تعتني به ؟ سيسبب ندبه ” انا حقا قلق على هيونغ

مينهو ” انه ليس بالشيء المهم ، فأنا سعيد بهذا الحرق على الرغم من المه ” قال ثم التفت الى اصدقاءه و بدأو بالضحك..

حينها علمت انهم فعلو شيئا خطيرا..

كريس ” اخبرني ، كيف حصلت عليه ؟ ”
مينهو ” هذا ليس من شأنك توقف عن كونك متطفلا رجاءا ، انت حقا مزعج ” تحدث ثم ابتعد وعاد للجلوس مع رفاقه..

بقيت افكر بعمق ، حقا امر هذا الحرق يحيرني ..

” كريس – اه هل انت فضولي بشأن اﻷمر الى هذه الدرجه ؟ ”
رفعت بصري للشخص الذي تحدث قبل قليل ..

” لا بأس سأخبرك ” ثم ابتسم و نظر للباقين ” ان  شقيقك حقا قائد رائع لقد انتقم لنا و قام بحرق بيت من تسببو بسجننا منذ شهر ” قال ثم قام بالضحك مره اخرى مع الباقين..

اما انا ف تجمدت من الصدمه .. كيف يمكن له حرق بيت احدهم..

تقدمت اليه و امسكت بقميصه ..

كريس ” هيوونغ !! هل جننت ؟!! كيف تقوم بحرق بيت احد ما ايها الوغد !! ”
كنت اصرخ بغضب عارم ، ﻷتلقى دفعه قويه اسقطتني ارضا

مينهو ” ابتعد ! ، وما شأنك انت ؟ هل اصبحت ولي علي ؟ ”
اخفضت رأسي بقلة حيله ثم تقدم نحوي..

مينهو ” اسمع ايها الوغد ، اياك ان تتدخل في اي شيء افعله .. مفهوم ؟ ”

كريس “……..”

مينهو ” ااه ما الخطأ في ان تذهب مع والداي ؟ .. ااش عندها حقا سأكون مرتاحا ”

تلك الكلمات اعتصرت قلبي ، كيف له ان يقول هذا ، سحقا له..

نهضت و توجهت لﻷعلى ، اريد ان اهدأ قليلا .. قلبي متعب حقا ، سحقا لكل شيء

_____________________

الآن الساعه 9 : 39 مساءا

لا زال اخي ومن معه يلهون …
اردت استنشاق الهواء قليلا ، قررت الخروج فأخذت معطفي و خرجت ..

تجولت في كل مكان تقريبا ، تذكرت انه يجب ان اقابل لوهان لنقوم بالدراسه..

توجهت للمقهى الذي ذكره ف وجدت انه لم يأتي بعد..

لذا غيرت وجهتي لحديقه مجاوره..

جلست على احد المقاعد .. ارخيت رأسي للخلف ‘ ما الخطأ في ان تذهب مع والداي ؟ ‘ ترددت هذه الكلمات في ذهني كثيرا انها حقا تكسرني ..

كريس ” امي ، ابي هل ترياننا الآن ؟ انا حقا اسف ﻷنكما تشعران بالحزن بسببنا ، و ﻷننا لسنا معا كما طلبتما ، انا اسف حقا ، انا ايضا قلبي يتمزق ﻷن مينهو لم يعد مينهو القديم ” استنشقت و اكملت ” ارجوكما لا تؤلما قلبيكما فأنا اتمنى ان ترقدا بسلام ، احبكما ” تنهدت ﻷشعر بعدها بشيء دافيء على وجنتي ، كنت ابكي لم اكلف نفسي عناء مسحها ، فقد حبستها كثيرا ، تنفست بثقل متناسيا برودة الجو ..

إنهاء بوف ..

بوف لوهان ..

توجهت مع سيهون و كاي و كيونغسوو الى المقهى الذي تواعدت على اللقاء فيه مع كريس ، كيونغسوو قرر المجيء لمساعدتي فهو ايضا بارع في الرياضيات و سيكون ذا عون..

سيهون ” ااه كريس لم يأتي بعد ” تنهد سيهون عندما وصلنا لباب المقهى..

لوهان ” ادخلوا انتم ، سأنتظره هنا ”
دخل كاي و كيونغسوو اما سيهون ف بقي بجانبي

لوهان ” ياا لما لا تدخل ؟ ”
سيهون ” سأبقى في حال اذا احدا حاول اغتصابك لأقوم بضربه ” قال و رفع قبضته

لوهان ” ههه سأكون بخير ، ادخل فالجو بارد ”
سيهون ” كلا سأبقى ولا تحاول ان تجعلني اعدل عن رأيي ”
لوهان ” حسنا كما تريد ”

بقينا ننتظر في البرد طويلا ، اشش لما تأخر ؟
خرج كاي فجأه ..

كاي ” اسمعا لقد سألت الموظف اذا كان رأى كريس فقال بأنه اتى من قبل ثم ذهب من هذه الطريق ” قال و اشار للطريق المؤدي للحديقه

سيهون ” لعله في تلك الحديقه القديمه ”
ركضت في ذلك الطريق ..
سيهون ” ياااا  !! لوهان الى اين ؟!! ”
لوهان ” ابقى هنا سأذهب ﻷحضاره !! ”
ثم تابعت طريقي لتلك الحديقه..

ركضت مطولا الى ان وصلت اليها .. بحثت عنه الى ان وجدته ، كان يجلس بمفرده و ينظر لﻷسفل..
لوهان ” كريس ! ” ركضت نحوه لكنه لم يحرك ساكنا

لوهان ” اين كنت لقد انتظرك طويلا في المقهى ، لما لم تخبرني بأنك اتيت قبلي ” ما زال صامتا و ينظر لنفس المكان

لوهان ” هل هناك خطب ما كريس ؟ ”
كريس “……….”

لوهان ” ارجوك اخبرني ، لا تحبسه اخرجه كله ” تحدثت بأبتسامه دافئه عله يفتح قلبه لي لكن مازال صامتا ، يبدو كالميت لولا انه مايزال يتنفس

لوهان ” كريس ، ..” تنهدت و امسكت يده ، ارتعشت من شدة برودتها

لوهان ” يااه يدك بارده كالثلج ” امسكت بأحداها و نفثت الهواء بها ﻷدفئها

لوهان ” انتظر سأحضر لك علبة قهوه ساخنه ” نهضت الى مكينة المشروبات ، بالرغم من ان الحديقه قديمه لكن اﻷجهزه لا زالت تعمل

لوهان ” خذ ، اشربه لتدفيء جسدك ” امسكت بيده ووضعت العبه فيها وعدت للجلوس بجانبه ، لكنه لم يتحرك ابدا ، اخذت العلبه و الصقتها بخده ” هيا كريس ~ انظر انه دافيء ”
لكنه لم يرد ، حسنا لقد استسلمت ..

تنهدت و ما ازال انظر اليه ، لكن فجأه حول نظره الي ، نظرت الى عينيه يبدو بأنه كان يبكي ، يمكنني الشعور باﻷنكسار الذي في عينيه..

لوهان ” ك-كريس .. ” لم اعلم مالذي افعله ، اراه هكذا للمرة اﻷولى

قطع اتصال اعيننا صوت رنين هاتفي ، كان سيهون

لوهان ” مرحبا ؟ ”
سيهون ” اين انت ؟ ارجوك اسرع اكاد اتجمد ”
لوهان ” انا اسف ، اخبر الفتيان ان يعودو لمنازلهم ، و انت عد ايضا ”

سيهون ” ياا لماذا ؟ اين انت ؟ ”
لوهان ” ارجوك سيهون استمع الي هذه المره ”

سيهون ” ح-حسنا ، لكن لا تتأخر ”
لوهان ” شكرا لك ، الى اللقاء ”

اغلقت الخط و عاودت النظر الى كريس ، بشرته اصبحت شاحبه حقا..

لوهان ” كريس ارجوك اشرب هذا لتدفيء جسدك و الا مرضت ، سأفتح العلبة لك و انت اشربها حسنا ؟ ”

كريس ” …….”
لوهان ” اه كيف يمكنك ان تبقى صامتا طوال هذه الفتره ؟ ”
كنت على وشك فتح العلبه ، الى ان فاجئني كريس ، هل انا اتوهم ؟ ام ان شفتا كريس تقبل شفتي حقا ؟ ..

عيناي مفتوحتان على وسعها بينما زال يقبل شفتي..

ابتعد عني ببطئ و نظر الى عيني التي مازالتا مفتوحتين..

ثم قام بدفن رأسه بين عنقي و كتفي..
ارتعشت عندما شعرت بأنفاسه الساخنه ضد عنقي..

كريس ” انا لم اشعر بهذا الدفئ في قلبي منذ زمن ” ثم تمسك بقميصي ” لقد سئمت شعور البرد في قلبي ، ارجوك لوهان لا اريد ان اشعر به مجددا ”

لوهان ” كريس .. ” امسكت بيده التي تتشبث بسترتي ووضعت يدي اﻷخرى على رأسه ، لقد كان يبكي ، لم اعلم لماذا لكني بدأت بالبكاء معه

كريس ” لوهان .. ” تحدث ثم صمت ليستجمع انفاسه ” انا .. احبك ” قلبي خفق بقوه عند تلك الكلمه حتى ظننت بأني سأموت

حقا صدمت ، شددت قبضتي على يده ووضعت رأسي على كتفه

لوهان ” كريس .. ”
كريس ” انا حقا مرهق لوهان ، كل شيء ليس صائبا في حياتي ، حتى حبي لك ، لست سوى مغفل لا يجيد شيئا ”

لوهان ” كلا كريس ! ، انت لست كذلك ، حبك لي ايضا ليس شيئا خاطئا ” ثم ابتعدت ” ﻷنني انا ايضا … احبك وو يي فان ”
ثم اقتربت و طبعت قبله على شفتيه..

في الحقيقه .. انا لا اعلم هل انا احبه ام لا .. لكن شعرت بالسعادة حقا ﻷنه يحبني

_____________________

عدت الى المنزل مرهقا بعد ما حدث ، فقد بقيت مع كريس بعض الوقت لكنه ذهب فجأه دون قول شيء

FlashBack

كان كريس يسند رأسه على صدري مغمض العينين بينما امسد شعره ، بقينا هكذا دون فعل شيء اخر لكنه فجأه ابعد رأسه و نهض و ابتعد

لوهان ” كريس ، الى اين ؟ ”

كريس ” عد للمنزل بأمان  ” تحدث بنبره اشبه بالهمس بينما مازال يمشي ، لا اصدق لقد ذهب هكذا فقط ؟ ، دون قول شيء سوا ‘عد للمنزل بأمان’ ؟ ، لقد شعرت بالخيبه حقا

لذا نهضت من مكاني و اتجهت للمنزل…

End FlashBack

دخلت للمنزل متسللا بخطوات هادئه ، كان مظلما ، اخذت اول خطوه للداخل بعد ان نزعت احذيتي لتشتعل الأضواء فجأه في المدخل ، نظرت للأمام ف وجدت سيهون يعقد ذراعيه على صدره و علامات وجهه لا تسر ..

تنهدت بتعب ، علمت انه سيغرقني بالأسئله الآن

تقدم نحوي ..

سيهون ” الآن يجب ان تخبرني لما عدت متأخرا هكذا ؟ ” تحدث بنبره حازمه ، هذا الفتى حقا.. من يظن نفسه ؟ امي ؟

لوهان ” اسمع ، لا طاقة لي في مجادلتك ..  احتاج للنوم.” تحدثت و تخطيته لأتجه لغرفتنا

لحق بي سيهون ، علمت انه لن يستسلم و سيستمر بالسؤال ، اااه كم اكره عناده..

دخلت لغرفتنا و القيت بجسدي على السرير ثم دخل سيهون بعدي و اقفل الباب ثم جلس على السرير ايضا

سيهون ” لماذا اختفيت فجأه و من ثم الغيت اللقاء ؟ ، ماذا حدث مع كريس هذه المره ؟ ” ااااه اشعر بصداع حقا ، لماذا لا يطبق فمه الثرثار

تجاهلت اسئلته و اغمضت عيني ثم عاودت فتحها لأني شعرت بسيهون فوقي و يحاصرني بذراعيه ، كان ذلك مخيفا و مفاجئا

لوهان ” ياا ، سيهون مالذي تظن انك-” تحدثت بحزم لكنه قاطعني بقوله ” لقد تسترت عليك و اخبرت والداي انك ذهبت لتدريس صديقنا في بيته لأنه لم يستطع المجيء ، جعلتني اكذب على والداي من اجلك و الآن هيا اخبرني ”

لوهان ” هه بربك سيهون من يسمعك الآن سيقول بأنك ابدا لم تكذب على والداي من قبل “تحدثت متجاهلا نظرته المتفحصه

سيهون ” توقف عن المماطله و اخبرني بالحقيقه ،.لماذا الغيت اللقاء و بقيت مع كريس ؟ ” يا اللهي انه حقا عنيد ، كيف اخبره بأن كريس اعترف لي ؟

لوهان ” اظن انني لست مجبرا للأجابة على اي من اسئلتك ، لذا اتركني فأنا متعب جدا ”

اغمضت عيني بتثاقل بينما ابعده عني..

ثم ابتعد عني و اتجه الى جهته من السرير ، لا اصدق هذا كيف يمكن لوالدينا ان يعطياننا كرسيا مزدوجا ، هذاحقا مهين

سيهون ” انا محبط حقا ، حتى بعد كل تلك الحوادث التي حصلت لنا …. انت مازلت لا تخبرني بما يدور في رأسك او بما يزعجك و يفرحك ، اريد حقا ان تقاسمني مشاعرك كما تفعل مع الآخرين ، لكنك تستمر في التهرب كل ما سألتك عن شيء ”

هل هو جاد ؟ ، لماذا اصبح هكذا فجأه ؟

سكت قليلا ثم تحدثت بتردد..

لوهان ” ستعرف عما قريب..” ثم تنهدت و اكملت ” لن يطول الأمر حتى تعرف ، لذا كن صبورا ” تحدثت ثم نهضت لأبدل ثيابي

سيهون ” ماهذا الهراء ؟ لماذا لا تقول ما جرى و حسب ؟ ”

لوهان ” لأنه شيء لا يمكن ان يقال ” تحدثت و انا اخلع قميصي..

لم يرد علي سيهون فقد بقي صامتا ، كنت ابحث عن سترة البيجاما خاصتي في الخزانه لكني فجأه ارتعشت بشده لدرجة انني شهقت بقوه ، سيهون.. سيهون كان يلف ذراعيه حولي ..

لوهان ” ي- يااا مالذي تفعله ؟ اب- ابعد يديك ” تحدثت بينما احاول ابعاد يديه عني لكنها لم تتحرك.

سيهون ” انتظر قليلا ارجوك ” همس الي بهدوء فأرخيت جسدي قليلا ، دفن رأسه في عنقي ، فأرتعشت قليلا.. لأن رقبتي حساسه جدا ..

بعد مضي 10 ثواني ارخى ذراعيه من حولي ثم نهض و اتجه الى سريره ، التفت اليه لأحدثه

لوهان” ما معنى هذا ؟ ”

سيهون ” لا تقلق بشأنه ، اردت فقط مضايقتك ” ثم ابتسم و غطى نفسه بالبطانيه لينام..

لوهان ” اااه انت حقا..” ثم بدلت ثيابي و فعلت المثل..

Sehun pov

سيهون ” لا تقلق بشأنه ، اردت فقط مضايقتك ” اجبرت نفسي على الأبتسام لأن بعد فعلتي تلك تأكدت من شيء كنت انكره منذ مده..

شيء سيء حقا..

شعور خاطئ..

اخذت بطانيتي و تغطيت جيدا محاولا النوم..

لوهان ” اااه انت حقا..” ثم دخل الى السرير ..

كنت اصارع ما يجول في عقلي كي اتمكن من النوم ، لا اظن ان بأستطاعتي النوم بعد هذا ، و لكن اخيرا استطعت ان انام بمعجزه ..

في صباح اليوم التالي…

الأم ” هيا سيهوون استيقظ ستتأخر ” كانت امي تحاول ايقاظي

الأم ” يااللهي ، لماذا دائما تكون اخر من يستيقظ” رفعت البطانيه و اكملت ” هيا سيهوني ~ انه الصباح انظر ” ثم فتحت الستائر ،

الأم ” ااه يبدو انك لن تستيقظ الا بسكب ماء بارد فوق رأسك اليابس ”

تبا، انى حقا اريد النهوض لكن اشعر بثقل شديد في جسدي و لا استطيع فتح عيني

سيهون ” ام-امي” اخرجت هذه الكلمه بالكاد فأنا اشعر بأن انفاسي تكاد تتوقف

الأم ” سيهون مالأمر ؟ ، يا اللهي وجهك محمر جدا ” ثم لامست جبهتي ” الهي !! حرارتك مرتفعه !! ” ثم امسكت بيدي و هي تنادي ابي ، هذا اخر ما سمعته ثم اغمضت عيني ..

End pov

الأم ” عزيزي ، سيهون حرارته مرتفعه جدا !! ” تحدثت بقلق و فزع شديدين

الأب ” يا اللهي ! يجب ان نأخذه للمشفى في الحال ” قال ثم حمل سيهون بين ذراعيه

لوهان ” اماااه ، انا جائع ~” دخل لوهان للغرفه ثم رأى والده يتجاوزه و بيده سيهون و امه تتبعهما ..

لوهان ” اماه ماالأمر ؟ ” سأل بقلق

امه ” انا اسفه عزيزي لوهان لن استطيع اخذك للمدرسه اليوم ، يمكنك الذهاب بالحافله ” تحدثت على عجل..

لوهان ” ل-لماذا ؟ ، ما به سيهون ؟ ” تحدث لوهان بينما يلحق بها

امه ” انه محموم و حرارته مرتفعه جدا ، سنأخذه للمشفى ، حسنا لوهان اراك لاحقا ” ثم ركبت السياره و لوحت للوهان ” كن حذرا ! ”

لوهان ” حسنا ، الى اللقاء !! ” ثم لوح لهم بينما يشاهد السياره تبتعد ، تنهد ثم سار نحو محطة الحافلات..

Luhan pov

انتظرت في محطة الحافلات الى ان اتت الحافله..

صعدت اليها ثم قمت بالأمساك بأحد الحلقات لتبدأ بعدها الحافله بالتحرك..

كانت تهتز كثيرا و يصطدم الركاب ببعضهم لكن كان احد الركاب يضغط بجسده علي بقوه عندما تهتز الحافله ، شعرت بالضيق…

فجأه شعرت بيده تتلمس مؤخرتي ، لقد فزعت بشده ..

استمر بلمسي ، لم استطع فعل شيء كنت خائفا جدا..

كنت اشد نفسي و اغمض عيني بشده ، اردت حقا كسر يده..

لوهان ” ت-توقف ” التفت اليه و همست له لكي لا اسبب الحرج لنفسي امام الركاب..

لكنه بدلا من التوقف حرك يده بشكل اكبر ، ثم مررها للأمام ..

شعرت بدموعي تتجمع في عيني..

لكن فجأه شعرت بيد الرجل تبتعد عني ، ثم نظرت للخلف لأرى شخصا يمسك بمعصم ذلك الرجل ، كان ذلك الشخص ..

لوهان ” كريس !! ” تنفست الصعداء و الدموع في عيني

كان كريس يمسك بيد الرجل بقوه و ينظر اليه بسخط

كريس ” تجرأ و المسه هكذا و سأكسر يدك ”

ثم توقفت الحافله في مكان ما ، قام كريس بسحب الرجل من معصمه و القى به من باب الحافله.

” ياا! ما الذي تفعله ؟ ” صرخ الرجل في وجه كريس وهو ملقا على الأرض

كريس” هذه محطتك ” اجاب كريس ببرود

” كلا انها ليست محطتي ! “.

كريس ” اذا ، انتظر الحافله القادمه … ايها المنحرف ” قال جملته الأخيره بينما الأبواب تغلق.

ثم عاد كريس نحوي..

لوهان ” شكرا لك كريس ، انا حقا سعيد برؤيتك ” انهمرت دموعي من عيني

كريس ” هه يالك من- ” تحدث ثم فجأه امسك بكتفي و دفعني نحو زجاج الحافله و حاصرني عليه

لوهان ” ك-كريس ” تحدثت بنبره متوتره فقد كان جسده ملتصقا بي قليلا

كريس ” لا تقلق ، فقط ابقى هكذا و لن يقترب منك احد ” تحدث بنبره مطمئنه بينما شعرت بخداي يشتعلان من الخجل..

تحركت الحافله اخيرا ، كنت اتجنب النظر الى كريس بينما هو ينظر الي ، انفاسي تضطرب مع كل اهتزازه تحدثها الحافله لتكون بعدها احتكاكا بين جسدينا ، محرج حقا

نظرت الى جسد كريس ، ان قوامه حقا رائع انه طويل جدا رأسي يصل الى اسفل عنقه..عقدت حاجبي هل انا قصير لهذه الدرجه ؟

كريس ” لماذا تنظر الى جسدي هكذا ؟ ايعجبك ؟ ” تحدث بأبتسامه متكلفه و انا اقسم بأن وجهي اصبح كالطماطم

لوهان ” ل-لا الأمر ليس هكذا !! ، فقط – فقط كنت ارى كم انت اطول مني ”

كريس ” تشه ، طفل لطيف ” ثم ربت على رأسي بخفه

لوهان ” ياا لا تقول طفل ”

كريس ” حسنا اسف ” انه يبتسم بشكل جميل

عاودت النظر للأسفل ، اهتزت الحافله بقوه فأصطدم جسد كريس بي بشده و اصبحت محاصرا بين الزجاج و جسده..

لكنه لم يكلف نفسه عناء الأبتعاد عني فقد ارخى رأسه على رأسي بشكل مفاجئ ..

اقترب من اذني و مرر انفه بخفه عليها و انفاسه تتصادم مع رقبتي..

ضربات قلبي اصبحت قويه جدا ، و انفاسي تسارعت

لوهان ” ك-كريس ، تو-توقف عن هذا ، هذا ليس مكانا مناسبا لتفعل ه-هذا ” امسكت بكتفيه و دفعته بخفه ، لكنه اعاد جسده و همس في اذني

كريس ” اذا افهم من ذلك انك لا تمانع ان فعلتها في مكان اخر ؟ ” قال هذا بأبتسامه لعوبه ، لأشعر بعدها بحرارتي ترتفع

لوهان ” ي-ياا انا لا اعني هذا، و لكن الركاب ينظرون الينا ” همست له ليرد علي بعدها بقهقهه خفيفه  ثم ابتعد ..

.
.
.
.
.

كريس ” هيا ، انها محطتنا ” قال ثم نزل من الحافله و انا اتبعه .

كريس ” اه بالمناسبه ! اين شقيقك؟ ”

لوهان” انه متغيب ، ف حرارته مرتفعه ”

كريس ” اااه ” هز رأسه بتفهم

كنا نمشي جنبا الى جنب لنكمل طريقنا للمدرسه ، تبا لما يبدو الطريق طويلا اليوم ؟

كانت يدي تحتك كثيرا بيد كريس ، شعور جنوني اجتاحني ، انا حقا اردت ان امسك بيده لكني حقا لم اقوى على ذلك ، تنهدت بخيبه ..

لكنني شعرت بيده تلمس يدي كما لو انه يحاول امساكها ، بحركه غير اراديه قبضت على كفه  تبا لك ايتها اليد اللعينه

يا اللهي مالذي فعلته ؟ اشعر بحرج شديد و زادني حرجا ابتسامة كريس الجانبية تلك ، ااه سحقا !

شابك كريس اصابعه بأصابعي .. تبا الجو حار جدا

كريس ” انظر ، يدك صغيره جدا مقارنة بيدي ” قال لأنظر بعدها الى يدينا المتشابكه ، انه محق

لوهان ” ل-لكنه رغم ذلك .. تبدوان م-مناسبتين ”

كريس ” اوه ؟ ” تبا لفمي الثرثار

لوهان ” اق-اقصد ان حجمهما متناسبان ”

كريس ” ااه هذا ما ظننته ايضا ” ثم ابتسم

اخيرا وصلنا للمدرسه ، تبا لما كان الطريق طويلا هكذا ؟

عندما دخلنا ، فصلنا ايدينا عن بعضها بسبب ان معجبينا كانوا في انتظارنا كالعاده ، صراخ من هنا و هناك..

توجه كل منا الى خزانته ، اخذ كريس كتبه و كان متوجها نحو الصف ، اخذت كتبي ايضا و تبعته

لوهان ” كريس ، لا تخبر احدا بعلاقتنا حسنا ؟ ” همست له ف التفت الي مستغربا

كريس ” لما ؟ ”

لوهان ” ف-فقط هكذا ، اشعر بالخجل فقط ” تحدثت هامسا ، تبا لما اشعر بالحراره

كريس” حسنا ، كما تريد ”

ثم اتجهنا نحو الفصل ، و كالعاده القيت التحيه على الفصل بحيويه بينما كريس توجه للمقعد ببرود كما يفعل في العاده ..

بعد وقت قصير دخل الأستاذ سوهو ليعطينا الدرس ..

انا احب حصته كثيرا بالرغم من ان الجميع يراها ممله ..

بدأ بمناداة الأسماء..

سوهو ” كيم جونغ ان ، كيم جونغداي ، ليم كا ان ، اوه لوهان ، اوه سيهون…. سيهون ؟ ” رفع رأسه عندما لم.يجد ردا من سيهون

سوهو ” ما هذا ؟ اين سيهون ؟ ” وجه سؤاله نحوي

لوهان ” ااء س-سيهون مريض و..ولم يستطيع الم-المجيء ” ااه لقد بدوت كالأحمق و انا اتلعثم امامه ..

سوهو ” اممم حسنا اذا ، اتمنى له الشفاء العاجل ” سقط قلبي تقريبا عندما ابتسم لي

ثم بدأت الحصه ..

لعلكم تتساءلون عن هذه المشاعر نحو استاذ سوهو صحيح ؟

حسنا انه اعجابي الأول في السابق ، احب لطفه و تعامله المميز مع الطلاب ، و في كل مره يتحدث الي اتلعثم كثيرا و كأنني طفل تعلم الكلام للتو.. لكن اظن بأنه لا يهتم لأمري مطلقا كما انني اصبحت قليل الأهتمام بشأنه ، ربما بسبب ظهور كريس هنا..

التفت اليه بأبتسامه ، ف نظر الي بأستغراب ثم ابتسم ..

كريس ” ماذا ؟ ” همس لي ثم هززت رأسي

لوهان ” لا ، لا شيء ” لكن يبدو اني همست بصوت مسموع قليلا

سوهو ” ما الأمر لوهان – شي ؟ ، هل يمكن ان تخبرني ما المضحك في الجهاز الهضمي للضفدع ؟ ”

لوهان ” ااء .. آه.. انا اسف ” انزلت رأسي

سوهو ” و انت ايضا ييفان – شي ” وبخ كريس لأنه كان يكتم ضحكته

كريس ” اسف ”

Kris pov..

آه حقا .. اي معلم هذا الذي يوبخ طلابه بابتسامة بلهاء ..

سوهو ” ان قبضت عليكما مره اخرى فسوف تخرجان من الفصل حسنا ؟ ” ثم عاد ليشرح مادته

بعد ثواني قليله اخذت دفتري و كتبت به

‘ الخروج من الفصل معا ليست فكره سيئه صحيح ؟ ‘

ثم مررت الدفتر بخفيه الى لوهان ، رأيته يبتسم بخفه ليلتقط قلمه و يكتب ثم اعاد الدفتر الي

‘ بالطبع سيئه ، لا اريد ان اطرد من اول حصه كيكيكي’

هه آآه حقا.. اخذت القلم و كتبت ..

‘ و لكن سيكون رائعا ، سأمسك بيدك بالخفاء و لن يرانا احد ، اعلم بأنك تحب هذا ‘  ابتسمت و مررت له الدفتر..

كنت اراقب ردة فعله ، لقد احمرت وجنتاه ثم التقط قلمه و دفع الي  الدفتر

‘ ااه انت حقا .. على كل ستنتهي الحصه قريبا كن صبورا ‘

دونت له ‘ حسنا اذا ، ما رأيك بموعد بعد المدرسه ؟ ‘
ترددت قليلا في تمريرها له ، لكن في النهايه دفعتها له ، نظر اليها ثم ابتسم لكنه لم يقم بالرد ، بعد دقائق دفع لي الدفتر

‘ اممم حسنا موافق ، لكن عدني بأنك ستشتري لي المثلجات اوه ؟ ‘ تسللت ابتسامه الى شفتي انه لطيف حقا ،

‘ حسنا ،  اي شئ تريده ‘ بعد ان دفعت الدفتر له رأيته يبتسم بلطف بالغ ..

كتب شيئا لكنه لم يمرر لي الدفتر ، انتابني الفضول حقا لأنه بقي ينظر للكلام الذي كتبه مطولا ..

في النهايه دفع الي الدفتر ببطء ، نظرت الى رده ف ضرب قلبي بشده عدة مرات ..

‘ شكرا لك ، احبك .. ‘ احبك ؟

شعور دافيء تسلل الى قلبي اثر هذه الكلمه ، ابتسمت على لطفه كان يلعب بأصابعه بخجل و يتجنب النظر الي ..

اظن بأنه اخيرا سيكون هناك امل في حياتي ..

ملاك سينير الطريق المظلم ..

End pov..

____________________________

نهاية البارت ~

للتواصل معي :

Twitter : @minhyuf
Ask : http://ask.fm/NanoBBC
KIK : NanoEXO

💟

3 أفكار على ”Hate Turns Into Love – CH 5 + 6

  1. ي ان هالرواية مخرفنتني تخرفن مو طبيعي وقد ايش انا متحمسه للبارت الجديد تكفين ي الحوب انقلي برتاتها بسرعه نبغى نوصل لأخر بارت وصلناله .. لمن نستعجلك معناتها مشتاقين لهم مرا وحياتك تعلق قلبي فيذا الروايه❤❤🌼😊

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s