the fortune-teller said that you’re my future husband ch.24

eMNjcMu

كوْن بيكهيون يصبح معلم تشانيول الخاص هذا بالضبط معنى أسوأ كوابيس تشانيول. أسوأ حتى من المزاجي بيكهيون أو الغيور بيكهيون. أصبح بيكهيون معلم مرعب, كنسيانه أساسًا لقبه كحبيب تشانيول.

قرر تشانيول أن هذا كان آخر نوعٍ مفضل لديه من بيكهيون. لقد وبخه حبيبه مراتٍ عديدة لأنه فقط لايتذكر عملية انشقاق الخليه. كان تشانيول قريبًا من الموت عندما علم بيكهيون أن تشانيول لا يعرف حتى وظيفة صيغة السجل.

لنبسط الأمور بشكلٍ أوضح. بدأ تشانيول بسؤالِ نفسه إن كان هذا الشخصَ أمامه يكون حبيبه أم لا.

لاتفهموه بالشكل الخطأ, لأن تشانيول يعلم أن بيكهيون كان فقط حبيبٌ مساند. برغبةٍ منه أراد مساعدة تشانيول على الرغم أنه أيضًا أراد الدراسه. لذا, تشانيول كان شكورًا. إنه فقط يأمل أن يصبح بيكهيون رحيمًا عليه على الأقل.

الشيء الوحيد الذي أبقى تشانيول بعقله ما بين دراسته و معلمه القاتل كان, وبكل حزن, بيكهيون نفسه. اعترف تشانيول بأنه كان سعيدًا لأنه يستطيع قضاء الوقت معه حتى بعد المدرسه.

مثل الآن, كانوا بغرفة بيكهيون, جالسين على الأرضية المغطاة بالسجاد مع طاولة صغيرة تتوسطهم. كانوا يدرسون لساعة تقريبًا, وبدأ تشانيول يفقد الأمل ببطء لأن تمارين دروس التاريخ التي أعطاها بيكهيون له كانت صعبة جدًا.

قطع تشانيول تحديقاته مِنْ كتابه إلى القوام أمامه, رأسه منخفضًا, وكل تركيزه كان على ملاحظاته. تنهدَ بعمق, ممانتج ارتفاع رأس الفتى الذي أمامه.

“مالمشكلة؟”

سأل بيكهيون بينما يومض خلف نظاراته التي يلبسها فقط عند القراءة.

رفع تشانيول كتفيه,

“إنه صعبٌ جدًا بيك, كيف عليّ تذكر تواريخ موتَ أُناسٍ معينين؟”

قلّب بيكهيون عيناه؛ أومأ كما فعل مرارًا وتكرارًا في الأيام الماضيه,

“هؤلاء الأُناس المعينين هم ملوكَ بريطانيا. يجب أن تتذكر.”

“أيمكننا الحصول على راحة؟”

“لقد بدأنا للتو من ساعةٍ مضت.”

“بيكي~,”

انتحب تشانيول.

“أنا متعبٌ حقًا. أظن بأن رأسي سينفجر.”

فتح بيكهيون فمه ليجادل, فقط ليغلقها عندما رآى أعين تشانيول المتعبة بحق. يعلم بأن الفتى الطويل قد بذل قصارى جهده هذه الأيام. كان متأكدًا بأن تشانيول لايحب الدراسة, وبيكهيون حقًا كره ذلك الأمر. لذا, الشيء الوحيد الذي يستطيع فعله لجعل تشانيول يدرس هو أن يصبح معلمه اللعين الصارم, يجبره على الدراسة. بعض الأحيان يفكر هل كانَ صارمًا جدًا؟ لكن هيي, إنه يفعل ذلك لمصلحة حبيبه. إنه لايريد من تشانيول أن يفشل بامتحاناته, وقد قرر أن الأمرَ واجبًا عليه في مساعدة تشانيول.

“حسنًا,”

قال بيكهيون أخيرًا,

“نستطيع أخذ راحة لعشرِ دقائق.”

وذلك جعل من شفتي تشانيول تتحول إلى ابتسامة واسعه. يستطيع بيكهيون الابتسامَ فقط على تشانيول المستلقي الآن على ظهره ليريح جسده المشدود من الدراسة. اقترب بيكهيون من العملاق وجلس بجانبه بينما الآخر بقيَ مستلقيًا على الأرضية.

“هل أنتَ مستعد لاختبار الغد؟”

نفخ تشانيول,

“لستُ متأكدًا جدًا, لكن أظن هذا.”

أصابع بيكهيون لمست شعر تشانيول الواقع خلف أذنه وتحدث,

“طالما تتذكر كل الأشياء التي علمتك إياها, أظن أنك مستعد.”

أبقى بيكهيون عيناه على تشانيول وهو يبتسم باطمئنان,

“ستكون بخير.”

ابتسم تشانيول أيضًا و مسك يد بيكهيون التي كانت خلف أُذنه وكأنها شيءٌ ثمين,

“شكرًا بيك. أنتَ فعلاً أفضل حبيب, بالرغم كنت مرعبًا كالجحيم عندما كنت تدرسني.”

ضحك بيكهيون,

“إن هذا لمصلحتك.”

“أعلم,”

وضع تشانيول يدَ بيكهيون على خده, وأغلق عينيه لثوانٍ معدودة قبل أن يفتحها مجددًا,

“سنذهب لجامعة تشنغ-أنغ معًا,”

قالها بكل ثقة تملأ صوته وعيناه.

شخر بيكهيون,

“بالطبع أيها الأحمق. لن أدعك تذهبُ لجامعةٍ أخرى من دوني.”

“أوه,”

ضغط تشانيول على شفتيه كي يمنع ابتسامته,

“متملك بشدة؟”

“اصمت,”

ضربه بيكهيون وضحك,

“الآن انهض. يجب أن نكمل.”

كان بيكهيون يحاول النهوض ليرجع لموقعه السابق فقط ليُمْسَك مجددًا من رسغه بواسطة تشانيول,

“قبّلني أولاً أو لن أكمل الدراسة,”

نظر إليه تشانيول.

ابتسم بيكهيون بتكلف, يعرف مايعني تشانيول خلف تلك النظرة. كان يطلب ’هديته’, الشيء الذي يأخذه تشانيول باستمرار أثناء أو بعد الدرس.

بالطبع بيكهيون يعرف حبيبه جيدًا. وبالتأكيد سيحصل تشانيول على واحدة اليوم.

~

فحص تشانيول بسرعه ورقته المليئة بأسئلة الرياضيات مع أجوبته. مراجعةٌ أخيرة, همهم لنفسه قبل أن يعيد مراجعة أجوبته على جميع الأسئلة. هذا ما أخبره به بيكهيون؛ دائمًا راجع أجوبتك قبل أن تسلم ورقتك.

لذا تشانيول عمل بالضبط بما قاله بيكهيون هذا الأسبوع. هذا كان آخرَ الإختبارات للنصف العام. بصراحة, قدماه ومؤخرته كانت تؤلمانه للخروج من الصف والإحتفال بنهاية اختبارات نصف العام. لكن دقيقة واحدة لن تؤلم صحيح؟

بعدما تأكد من أجوبته, أخذ تشانيول نفسًا أخيرًا وهمس بـ”أرجوك,” هادئة ونهض من مقعده وأرجح حقيبته على كتفه. زفّر بصوتٍ عالي وهو ممسك بورقته. أرجوكِ كوني جيدة, قال بداخله بينما يضع الورقة على طاولة المعلم.

كان أسبوعًا صعبًا. لقد عملَ بجدٍ من أجلِ الإختبار. كان يدرس بشكلٍ لامتناه بسبب ضعفه تقريبًا بجميع المواد. لكن هو كان مفتخرًا بنفسه لأنه استطاع اجتياز هذا, بالرغم أنه كانَ بالكادِ يتنفس.

يشعر تشانيول بالثناء الشديد باتجاه حبيبه. من دون بيكهيون, كان سيمر بوقت عصيب جدًا. كان دائمًا موجودًا؛ بيكهيون كان دائمًا هنا ليدعمه وليبقيه معه. كان مختلفًا عن الأسبوع الذي يسبق الإختبار, بيكهيون لم يكن قرب الشر حتى. كان ملاكًا نقيًا يصب الدعم على تشانيول. وهو لايمكنه أن يكون أكثر امتنانًا من ذلك.

فتح تشانيول بابَ فصله ببطء, لايريد ازعاج أصدقائه الذين مازالوا يكافحون في الفصل, من ضمنهم كريس. رُحِّبَ تشانيول بقوام بيكهيون, واقفًا أمام الفصل.

“هيي,”

ابتسم بيكهيون باتساع, وتقدم نحوَ تشانيول,

“كيف كان؟”

بعدها أخيرًا أدرك تشانيول. انتهى أسبوع اختبارات النصف عام, ويستطيع تشانيول أخيرًا التنفسُ بشكلٍ طبيعي من الآن وصاعدًا, على الأقل ريثما تأتي إختبارات نهاية العام, والتي لازال عليها أربعة أشهرٍ من الآن, وتشانيول لايريد التفكير بالموضوعِ الآن.

“أجبت عليه بالكامل,”

ورما بذراعه حولَ بيكهيون.

“يالها من معجزة.”

ضحك بيكهيون ودفع بكوعه خصر تشانيول برفق,

“قلت ماذا؟”

ابتسم تشانيول باتساع,

“الشكرُ لك.”

ضغطت شفتيه على رأس بيكهيون,

“ماكنت سأجتازها من دونك.”

“يول, لازلنا في المدرسة,”

قال بيكهيون ومال برأسه قليلًا كي تبتعد شفتا تشانيول عن رأسه.

“لنحتفل هلّا فعلنا؟”

اتسعت عينا تشانيول ولمعتا على ذكر ’نحتفل’

“إلهي أجل. مالذي يجب أن نفعله؟”

“لا أعلم. ماذا تريد؟”

قال بيكهيون وبدأ يمشي في الممرات.

تبعه تشانيول, يده لاتزال على كتف بيكهيون,

“أي شيء. مادام يتضمنك.”

“ماذا عن الدراسة؟”

تشانيول في الحال توقف في مساره وأنزل يده,

“بجدية بيك.”

برؤية تشانيول المصدوم, ضحك بيكهيون بصوتٍ عالي,

“كنتُ أمزح فقط. هي, أين تشانيول المرح خاصتي؟”

رد تشانيول بسخرية,

“المرح تشانيول قد ذهب مع أسبوع اختبارات النصف عام.”

“أنت فقط ملك للدراما. لم يكن بهذا السوء,”

“بالنسبة لك فقط لم يكن بهذا السوء. بالنسبة إليّ, كانت كابوسًا,”

عبس تشانيول.

“يولي,”

مسك بيكهيون يد تشانيول وضغطَ عليها قليلًا.

“عملتَ بجد حسنًا؟ توقف عن التعبيس هكذا.لأنه يجعلني أريد تقبيلك.”

تشانيول لن يفهم أبداً قدرة بيكهيون بسرعة انقلاب مزاجه هكذا. من لن يبتسم ان قال لك حبيبك شيءٌ مثل هذا. عبوسه تحول إلى ابتسامةٍ كبيرة تُظهره أسنانه اللامعة,

“القبلة ستكون جيدة,”

“تريدنا أن نحصلَ على حجزٍ آخر أم ماذا؟”

سحبه بيكهيون ليمشي مجددًا.

“بما أنه لاتوجد أشياء معينه لفعلها بهذه اللحظة المرحة. في الواقع لديَّ فكرة.”

وضع تشانيول ذراعه حول بيكهيون مجددًا,

“ماهيَ؟”

“مسرحية جونغ داي. نهاية هذا الأسبوع.”

نفخ تشانيول وجنتيه, يفكر بالفكرة. لم تكن سيئة. إضافةُ على ذلك, قال هو بالفعل أنه سيفعل أي شيء طالما كان الأمر مع بيكهيون, صحيح؟ مشا بيكهيون بجانبه ورفع نظره و وجهه مليء بالأمل, كيف يستطيع تشانيول قول لا.

“إنه موعدٌ إذاً,”

ضغط تشانيول على كتف الرئيس.

~

“إلى أين أنت ذاهب هيونغ؟”

أدار تشانيول رأسه و وجد جونغ ان واقفًا أمامَ غرفته, مائل على الباب بنظرة مستمتعة. رفع تشانيول أحد حاجبيه,

“مالذي تفعله هنا؟”

رفع جونغ ان كتفيه,

“لا يوجد أحد في منزلي الآن. وأشعرُ بالملل.”

“حسنًا, أشعر بالأسف,”

أخذ تشانيول نظرة أخيرة إلى المرآة و عدّل معطفه قليلًا.

“سأخرج الآن.”

“أستطيع رؤية ذلك بوضوح,”

ضحك جونغ ان بينه وبين نفسه.

“مظهرك يصرخ بموعد. أنت ذاهب بموعدٍ مع بيك هيونغ أليس كذلك؟”

حدق تشانيول به, لكن قبل أن يفتح فمه حتى لقول أي شيء, أتت يورا من خلف جونغ ان وتدخلت,

“ووه جونغ ان,. لا يمكنك منادات بيكهيون بلقبه. فقط تشانيول يستطيع مناداته هكذا.”

نقر تشانيول بلسانه,

“هذا صحيح.”

“كان سيقتلني عندما ناديته ببيكي,”

ابتسمت يورا باتساع.

تبعها جونغ ان, يبتسم على تعابير تشانيول المنفجرة بغضب,

“آسف هيونغ. إنه فقط أنت دائمًا تناديه بهذا الاسم, لذا أردت استخدامه أيضًا.”

“أتريد الموت؟”

قال تشانيول نصف مازحًا لأنه يعلم بأن جونغ ان فقط يمزح معه, وكان محقًا لأن الأصغر بدأ بالضحك.

“سأذهب الآن. تستطيع البقاء مع يورا نونا.”

“أوو, سأحب البقاء مع جونغ ان,”

ربتت يورا على رأسِ جونغ ان, وابتسم جونغ ان. بعدها بثانية, تغيرت ملامح يورا عندما تذكرت ماذا أرادت القول في المقام الأول عند قدومها لغرفة تشانيول.

“هيي تشانيول.”

أومض تشانيول. لاحظ التغيير بملامح وجه أخته. إنه الوجه الذي تستخدمه دائمًا عندما تريد إخباره بشيءٍ جاد. همم تشانيول كرد.

لعقت يورا شفتيها,

“أمي و أبي سيأتيان للمنزل بعد سبعة أيام.”

الصمت ملأ الهواء. فتح تشانيول فمه لثوانٍ معدودة, متفاجئ من الخبر الصادم فجأة. ضغطت يورا على شفتيها ليتكون خط رفيع بينما جونغ ان حدق ببله وهو متفاجئ. بلع تشانيول توتره. هو بشكلٍ ما علم ماكان يفكر به جونغ ان الآن.

“هيونغ…”

“أنت و بيكهيون…”

“سأذهب,”

قاطعهم تشانيول وخرج مسرعًا من غرفته, لايريد سماع مالذي سيقوله الإثنان. سيتعامل مع الأمر لاحقًا. الآن لديه موعد يريد حضوره.

في تلك الأثناء, يورا وجونغ ان تبادلوا النظرات بعد رؤية تشانيول يغلق الباب خلفه بصوتٍ عالي.

~

حاول بيكهيون شدّ المعطف عليه بقوة بيده اليسرى بينما يده اليُمنى ممسكة بباقة ورد. كان واقفًا أمام مركز سول للفنون, مكان وجود مسرحية جونغ داي الليلة.

يجب عليه القول بأنه متحمس جدًا, بسبب المسرحية وبسبب موعده الذي سيحضره مع تشانيول الليلة. يعلم بأن صديقه المقرب مولعٌ بالتمثيل. كان جونغ داي يتدرب ليلًا ونهارًا طوال الأربعِ شهور التي فتات. وبيكهيون لن يفوت مسرحية صديقه المقرب لأي شيء. إضافةً, إنه رئيس مجلس الطلبة, وبالطبع يجب عليه أن يحضر مسرحية المدرسة.

بيكهيون الآن يستطيع رؤية الطابور المصطف لدخول القاعة بالفعل. أدار رأسه نحو البوابة, عيناه تبحث عن قوامٍ طويل معين. راسله تشانيول منذ 20 دقيقة مضت, يقول فيها بأنه خرج من منزله. لذا, يجب أن يكون هنا الآن. لكنه لايزال غير موجود.

وعندما وصل بيكهيون إلى هاتفه ليتصل على تشانيول, استطاع رؤية الشخص الذي كان ينتظره. أخرج بيكهيون ابتسامة كبيرة قبل أن يخطو خطواتٍ قليلة, يتقدم نحوَ حبيبه,

“مالذي أخرك؟”

أخذ تشانيول يدَ بيكهيون و جمعها بخاصته,

“أتى إليَّ جونغ ان فجأة,”

قال ببساطة.

عقد بيكهيون حاجبيه. لاحظَ نبرة تشانيول الرسمية بصوته,

“هيي, مالأمر؟”

رفع تشانيول كتفيه,

“أه, لاشيء. أهذه لجونغ داي؟”

أشار على الورد الممسك به بيكهيون.

أومأ بيكهيون ونظره ملتصق على تشانيول.

ابتسم تشانيول ومسح ببطء رقبته من الخلف,

“سحقًا, لقد نسيت إحضار شيءٍ له.”

يستطيع بيكهيون الرؤية بوضوح أن ابتسامه تشانيول لم تصل لعينيه. بدا مضربًا.

“أنت بخير؟”

وضع بيكهيون راحة يده على جبين تشانيول,

“تبدو متعبًا.”

“أنا بخير.”

أنزل تشانيول يد بيكهيون, ومسك بها,

“هيا, ستبدأ المسرحية قريبًا أليس كذلك؟”

دعى بيكهيون نفسه يُسحب من قبل حبيبه. إنه يعلم بأن هنالك شيء يزعج تشانيول, لكن هو لن يجبره على الحديث.

بعدما دخلا القاعة, والتي كانت كبيرة جدًا لمسرحية مدرسية, بدأوا  بالبحث عن مقاعدهم. قد أعطاهم جونغ داي مقاعد vip, لذا هم في الحال ذهبوا للمقاعد الأمامية يبحثون عن أسمائهم عليها. لم يكن صعبًا إيجادها بمساعدة المرشد.

وعند جلوس الحضور أخيرًا, بدأت الإضاءة تختفي شيءً فشيءً حتى أصبح ظلامًا معتمًا. يستطيع بيكهيون الإحساس بتشانيول يسترخي بجانبه, وبقيَ ممسكًا بيد بيكهيون.

“ماهوَ عنوان المسرحية؟”

همس تشانيول, يميل باتجاه بيكهيون.

قلّب بيكهيون عيناه على الرغم من علمه بأن تشانيول لايستطيع رؤيته.

“أتمزح معي؟ كيف لاتعرف عنوان المسرحية التي ستشاهدها بعد دقيقة واحدة فقط؟”

يستطيع بيكهيون سماع ضحكة تشانيول. كان سعيدًا لأنّ تشانيول استطاع الإسترخاء عن قبل,

“هيا, أنتَ تعرفني بيك.”

“فراشات الحب. إنها اسطورةٌ صينية. لا أعرف عنها كثيرًا. جونغ داي لايريد تخريب القصة عليّ,”

همس بيكهيون.

رآى بيكهيون الخيال الخاص بتشانيول يومئ,

“وما دور جونغ داي في هذه المسرحية؟”

“إلهي يول, كُن هادئًا حسنًا؟ أنظر فقط.”

ضحك تشانيول, وشعر بيكهيون بكتفه يصبح أثقلَ قبل أن يلاحظ رأسَ تشانيول المستلقي على كتفه,

“حسنًا لنشاهده, العنوان يبدو دبقًا كالجحيم. لا أستطيع الانتظار.”

“أجل, إنه يليق بك,”

ابتسم بيكهيون و وضع رأسه أيضًا على رأسِ تشانيول.

“لنشاهده, وأرجوك لاتشعر بالنعاس حسنًا؟”

“لن أشعر بالنعاس.”

و كانت هذه آخر جملة لُفظت قبل ابتداء المسرحية أخيرًا. الأضواء الملونة خرجت من المسرح. الموسقى الخلفية وصوت الممثل ملأتا القاعة. التأثيرات أثارت دهشة الجمهور. كان بيكهيون مندهشًا بالمسرحية وبالكاد نسيَ صديقه المقرب. واتضح أن جونغ داي سيظهر بأحد المشاهد فقط. لعب الدورَ كتشين, الصديق المقرب من الممثل الرئيسي.

تركزت القصة على الحب بين ليانغ شانغ و زو ينغتاي التي وقعت في عهد سلالة جين الشرقية, كلاهما يضحيان بحبهما من أجل البقاءِ معًا حتى النهاية. يتقابلان في المدرسة ويقعان بالحب, عندما يقرران الزواج, والدا زو قد رتبا لها بالفعل موعدًا للزواج من رجل ثريّ. و انفصلا رغمًا عنهم. وقع ليانغ بالمرض ومات, مما أدى إلى هروب زو من زواجها لزيارةِ قبره.

بيأس, توسلت للقبر أن يُفتح, وفجأة, فُتح القبر ورمت زو بنفسها على القبر لتنضم لليانغ. حبهم الحقيقي جعل من روحهما يتحول إلى فراشاتٍ طارت بعيدًا معًا و لم تفترق أبدًا.

اشتعلت الأنوار مجددًا وبيكهيون رآى الطاقم ينحني للجمهور. مسح الدمعة على طرف عيناه, لايريد من تشانيول رؤيته يبكي. لكن عندما نظر إلى تشانيول بجانبه, تشانيول كان مقطبًا.

“لماذا النهاية كانت هكذا؟”

سأل تشانيول بينما يصفق مع الجمهور.

في غضون ذلك بيكهيون كان يصفق بحماس عندما رآى جونغ داي ينحني للجمهور,

“مالذي تتحدث عنه؟ كانت جميلة.”

“لا أحب القصص الحزينة,”

بقيَ تشانيول على عبوسه.

“لقد أحبّا بعضهما, لماذا فقط بسبب أن والديّها لم يريداهما معًا, لم يتزوجوا.”

“إنها الدراما يول,”

قلّب بيكهيون عيناه.

“يجب أن نذهب للكواليس. أريد مقابلة جونغ دي.”

قال وهو يسحب تشانيول من مقعده للكواليس, يحاول عصر نفسه مع تشانيول بين الحاضرين.

عندما وصلوا الكواليس, أخذ بيكهيون نظرة سريعة لإيجاد جونغ داي. بعدما رصده في منتصف الغرفة,و تقدّم بسرعة نحوه. مشى تشانيول خلفه, لايزال على وجهه المتجهم.

“أتيتم يا رفاق!”

صاح جونغ داي و وفرش ذراعيه ليعانق بيكهيون الذي بدأ يمشي بسرعة باتجاهه.

استلم بيكهيون العناق و ربت على ظهر صديقه المقرب,

“بالطبع سآتي, لست بلا قلب!”

يستطيع بيكهيون الشعور بتشانيول خلفه ينظف حنجرته, جاعلاً من بيكهيون يبتسم ويترك عناق جونغ داي. أعطاه تشانيول تعابيرًا رديءً. كان من الواضح أنه لم يكن بمزاجٍ جيد, لذا قرر بيكهيون قطع حديثه القصير مع جونغ داي.

“هذه لك, مننا نحن.”

أعطى بيكهيون جونغ داي الورود, والتي جعلت من الآخر يستلمها بسعادة.

“تشين كان رائًعا حقًا.”

“حقًا؟”

قال بحماس,

“أعلم كنت نجمًا رائعًا.”

“قلت تشين. ليس أنت,”

سخر بيكهيون, مما أدى إلى ضربةٍ على كتفه. كلاهما ضحك, وبطريقة ما تشانيول أيضًا ابتسم.

“لقد أحببت المسرحية. لكن, تشانيول هنا لم يستمتع بها فعلاً.”

“أه, لماذا؟ ظننت أن تشانيول رومانسيًا.”

“إنه كذلك. لكن فقط لي,”

أجاب بيكهيون و سحب تشانيول أقرب إليه, يحاول إسعاد العملاق, إنه لايعلم لماذا تشانيول يتصرف على هذا النحو منذ وصوله إلى هنا. هوَ نادرًا ما يراه هكذا.

ابتسم تشانيول على إشارة حبيبه, لكن رفع كتفيه على التصريح,

“لست معجبًا بالقصص الحزينة. لا أقصد إهانة مسرحيتك جونغ داي.”

“لابأس,”

ابتسم جونغ داي,

“على أي حال شكرًا جزيلاً لمجيئكم و على الورد.”

“إنه لاشيء حقًا. إذًا ستذهب للمنزل بعد هذا؟”

سأل بيكهيون.

“لا, لدينا حفلة مابعد هذا,”

أجاب جونغ داي.

أومأ بيكهيون,

“لابُد أنك سعيد الآن أليس كذلك؟و قد ذهب العبء أخيرًا. ستستطيع النوم جيدًا الليلة.”

سخر جونغ داي,

“ليس فعلاً. كيف سأستطيع النوم جيدًا الليلة إن كانت نتائج الإختبارات قادمة.”

تشانيول الذي كان ضائعًا بعقله الخاص رجع للواقع عند سماعه لقول جونغ داي منذ قليل,

“ماذا؟ أيّ اختبارات؟”

“اختبارات نصف العام بالطبع. ماذا غيرها؟”

قال جونغ داي وكأنه الشيء الأكثر وضوحًا.

“إنه في الغد؟ هل أنت جاد؟”

انضم بيكهيون, متفاجئ أيضًا من الخبر.

“أنتم يا رفاق لاتعلمون؟ أجل, إنها فقط إشاعة بين بعض الطلاب, لكن من يعلم الحقيقة؟”

أكد جونغ داي.

من بضعت أيام, بيكهيون وتشانيول لم يقولا أي شيء يتعلق بالإختبار. لأنهم يعلمون أنه كان موضوعًا حساسًا إلى حدٍ ما. بالأخص إلى تشانيول. لم يتوقعوا ظهور النتائج –إن كانت الإشاعة صحيحة- في الغد بهذه السرعة. على الأقل ليس الغد.

تشاركا تشانيول و بيكهيون نظرةً هم فقط من سيفهمها. شدَّ بيكهيون قبضته على يد تشانيول, وأعطاه ابتسامة مطمئنة. وتشانيول, بقلبٍ يعصف بنبضه, أومأ له.

غدًا.

مستقبلهم سيتحدد غدًا.


 

-ومثل مانشوف أهل تشانيول بيطلعون بعد جم تشابتر, تحسونهم متفهمين وكيوت نفس يورا وتشانيول ولا لأ عشان جذي خافوا من ردت فعلهم.

-وهل راح ينجحون اثنينهم ؟

http://ask.fm/Monati_a

31 فكرة على ”the fortune-teller said that you’re my future husband ch.24

  1. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  2. ههففف 😢😢😢
    بموت من الخقه
    تشانيول ياقلبي قمط يوم درا ان والدينه بيرجعون
    شكلهم بيصيرون ضد الزواج 😢😢😢
    شكلهم شرن منزل
    😩
    اوني كملي منتظرتك بأحر من الجمرر 😢💖

    أعجبني

  3. اتمني اهل تشانيول ميكبروا سالفه يمنعوه انيه يحب بيك ويتركه وحركات الاهل معرفة
    شكرا ع البارت يعطيك العافية

    أعجبني

  4. مسرحية جونغ داي كأنها تعطينا تلميحات
    يمكن الابو يقبل بس الام ترفض او العكس ؟
    يمكن اثنينهم يرفضوون
    اتوقع تشانيول بينجح بدرجات عاليه
    بس ماتكتمل فرحتهم 😥
    اتوقع تصير دراما 😂
    وتشانيول يسوي المستحيل عشان يرضون
    وهمممف انا متحمسه ف كل بارت بهالروايه 😂💔
    اعتذر هالمرة ردي اقصر من العادة بي عشاني مشغوله 💔

    أعجبني

  5. تركزت القصة على الحب بين ليانغ شانغ و زو ينغتاي التي وقعت في عهد سلالة جين الشرقية, كلاهما يضحيان بحبهما من أجل البقاءِ معًا حتى النهاية. يتقابلان في المدرسة ويقعان بالحب, عندما يقرران الزواج, والدا زو قد رتبا لها بالفعل موعدًا للزواج من رجل ثريّ. و انفصلا رغمًا عنهم. وقع ليانغ بالمرض ومات, مما أدى إلى هروب زو من زواجها لزيارةِ قبره.

    بيأس, توسلت للقبر أن يُفتح, وفجأة, فُتح القبر ورمت زو بنفسها على القبر لتنضم لليانغ. حبهم الحقيقي جعل من روحهما يتحول إلى فراشاتٍ طارت بعيدًا معًا و لم تفترق أبدًا.
    صدك آسفة بس احس هذا الجزء دبق زيادة عن اللزوم 😒
    ااااه ارتعشت و انة اقراه 😖
    مزعج .
    ما عجبني >> براا
    احم …
    شكرا اوني خليني هيج مرتبكة 😩
    ااااااه من ردة فعل تشانيول متأكدة اهلة شديدين 😖
    ااااخ بس اذا يصير شي مو زين 😢
    فلبي لن يتحمل اي صدمة 💔💔💔💔
    احس تشانيول خايف من النتايج 😯
    و شكرا علة جملة مصيرهما سيتحدد غذا خاف انة ما متوترة توتريني اكثر 😑
    اااخ .
    حجيت هواي مو ؟؟؟
    كوماوو اوني .
    فايتينغ !

    أعجبني

  6. ههههههههههههههههههههههههههههههههه يبييييي بيكهيووون قتلني معلم رعب
    حاسسة اهل تشانيول راح يكون ردهم كاهل الدراما وراح يفصلوهم بس تشان ما راح يقبل وحيتزوجه 😻
    اما شو لطيفين 😻 يخي أعشقهم يخبلوووووون 💜💜💜💜❤❤❤❤
    حبييييييت البااارت فااايتنغ 😻💞

    أعجبني

  7. اخيرااا نزلتي بارتتتتت

    امم بخصوص البارت
    احس اهل تشانيول م حيتقبلو حبهمممممم مثل اخت تشانيول لانو حب فتى وفتى
    ي ربي كيف بيكون حال بيكيهون لو رفضو علاقتهم اه لاي ربي لاااءاءاءاءا
    مره متفاهمين تشانبيك وشدو حيلهم ف بأذن الله راح ينجحوووووووووووووووووو
    يعطيك العافيهههه
    ومشكورههههه ب انتظار البارت الجاييي
    انيو

    أعجبني

  8. كنت متوقعه الكل بيتقبلهم ، بس بعد تغير ملامح تشان وكلامه وقت المسرحيه عن الحب اللي ما تم بسبب الاهل وكذا<<< ماعرفت تشرح 😂😂💔
    المهم اتوقع اهل تشان يرفضون وزي كذا مدري ، المهم متحمسه للبارت 😭

    أعجبني

  9. ههههه بيكي يدرس تشان مدري مستحمل هالحلطوم
    احسه بس يتحلطم وشوي يدرس كل شوي يبي يرتاح هههه
    وععع الرياضيات اخرى اختيار <~ الله لا يحطني مكانهم آميين
    واخيرا , ثقل وانزاح عن الكاهل <~ شايلة هم كأني انا اللي اختبر خخخ
    نهاية اختبار مب يبغالة حفالة يبغالة عرس من الفرحة
    واخيرا بطلعون في موعد بععد الشقاء والهم
    وش سلفة اهله , احسهم حبيبين بس تركوهم و رواحوا سافروا وهم صغار
    عشان كذا يمكن تشان مب متقبلهم
    الله ينكد على العدو , ليش تقول له الخبر وهي عارفة إن عنده موعد
    كان قالت له بععد ما يرجع من الموعد مب كذا تنكد عليه وهي دارية إن الخبر ثقيل عليه
    بس كويس بيك عرف يعدل الجو
    جونغ داي ليش ليش … وترتاهم
    إن شاء الله ياخذ درجة جمييلة ويدخلون الجامعة اللي يبونها مع بعض

    تسلم انامك الجميلة على الترجمة الاكثر من جميلة
    فاايتنق ..

    أعجبني

  10. بارت جديد 😻أحب مفاجآتك ..
    حبيت اهتمام بيك بتشان ..بصحته وهو مريض وبدراسته ..يرد له مثل مااهتم فيه تشان قبل ..
    رد فعل تشان بعد مااسمع رجعة اهله واضح ماراح يتقبلون كيف بيتعامل مع ردة فعلهم ..وخاصة ام بيك متقبلة الموضوع وراضية بعلاقتهم ..يالله كلنا مع تشان وندعي لتشان ..😳
    ملاحظة صغنونة :
    البارتين اللي فاتن الأحداث ماادري كميه المشاعر فيه بارده حتى التعمق بالوصف ..غير الأحداث بسرعه ..اشتقت للحظات التشانبيك الرومانسية 🍃

    أعجبني

  11. اومقيد انا بكامل قواي العقليه اعلنها لك انا واقعه في غرامك
    😘😘😘😘
    يا اختي انتي سعادة ما بعدها سعادة البارت مرة كان خفيف لطيف حبيته !!
    وتوترت من توتر تشانيول الاختبارات تجيب الهم
    اما اهل تشان اوميقد ياليت ما يعارضون لان بجد هم لطيفين مع بعض
    قلوب من هنا لبيتكم 💕💕💕 شكراً ع البارت

    أعجبني

  12. م ابغى احطم نفسي بس اشك ان اهل تشانيول ماراح يرضو بالوضع اللي ولدهم فيه وكلامك خرشني اكثر ” -ومثل مانشوف أهل تشانيول بيطلعون بعد جم تشابتر, تحسونهم متفهمين وكيوت نفس يورا وتشانيول ولا لأ عشان جذي خافوا من ردت فعلهم-”
    ^ي الله سترك انخرشت قسم 😥
    كماوا ي اووني 😘🌸

    أعجبني

  13. اهه لطططيف البارت): صح مافي احداث كثير لكن يُعتبر لطِيف🙊.
    زي ماتوقعت بيك راح يكون مدرس لتشان😂💛
    صح ان بيك كان صارم لكن انه حبيبه يدرسه بحد ذاتها لطافه):🌸🌸
    اوه لايكون ام واب تشان قاسيين ؛-؛!!! راح افقع فيهم الى الان الرواية كيوت لايخربونها😔😂
    بس اتوقع حتى لو بيرفضون تشان مُستحيل يخلي بيك عشانهم..
    تحمست للبارت الجاي حاسه انه راح تكون فيه احداث.. خصوصاً ان اهل تشان لهم ظهور،
    ونتائج الاختبار الي راح تحدد دخل هم للجامعه نفسها😳🔥.
    شكراً لطيفتي على البارت الجميل💋

    أعجبني

  14. حتى انا ارتبكت مع تشان الله يستر بس ☺
    بس دام يورا لطيفه وتشان كمان اتوقع يكونون لطيفين
    تشان ناشب لبيكي مستحيل يخليه لو رفضو 😃
    متحمسه لدرة فعل بيكي ايش حيسوي
    اتوقع لو رفضو وشافو بيكي بيواققون ❤🌹
    شككرا انك نزلتي البارت 😢
    اسعدتيني الله يسعدك 🌸❤

    أعجبني

  15. ل ط ا ف ة ،معلم وطالب حبيب وحبيبه:( أول؛تشانيول حينجح أنا متأكدة بس! موضوع الوالدين مقلق جدا محتوقع يرضوا على العلاقة وبيصير كمان فلم هندي دموع و اشتياق وكذا يعني<\٤ وانا افكر لو امتلك شخص زي بيكهيون بإمتحاناتي؟ شيء يريح:(( ثانيا؛ عنوان المسرحيةو تفاصيلها جميلة ورايقة لو صحيح يحصل بالقبر! واه*-* همم؟ كان عندي أمل كبير أني أقرأ جزئية لما بيك يخرج من المسرح ويتناقش ايش المضايق تشان بس اتسغربت مافيه أحب هالمواقف وكنت مُتشوقة لها:(!
    شكراً لكِ وإبقي مُجتهدةّ.

    أعجبني

  16. ياروايتي الكككيوتتت حبيبيني همما فتيتهمم و الله ولد بيون مو هين ممشي تشان بالمسطره عاد تشان و هو يشكي من الدراسه و همها ودي اقوله والله انك صادق قم معي بس اتركها العمر مره لكن مدرى عني
    عاد ان شاء الله بس النتائج تبيض الوجه و يدخلون جامعتهم عاد و يفكونا و يتحقق الحلم و شوفو ي ابو و ام تشان ترا محد رايق لكم ترا ابدد يعني الي فيهم مكفيهم وراكم اذى لا تجون الله لا يحيكم ناقصينكم هم عاد كل ما حسيت احد بيخرب عليهم ودي احطهم بمحميه و تحبحبو بهناء و انتهينا ي كثر هذرتتي خلاص باقي بقول عن سعادتي ب البارت يخي كل الي ينزلون روايتهم بدري يخي احسهم حاسيين فينا والله مو لي تسحب علينا بالسنين والله اني ادعيلهم ع قد فرحتي يخي ينقلب جوي والله فتيتكم يخي

    أعجبني

  17. بيكهون وتشانيول كييوت.

    احس ان والدا تشانيول يعني أمه و ابوه راح يرفضون العلاقه ولا ما كان تشانيول حزين كذا بس اكيد ما راح يعلم أمه و ابوه وهم راح يكتشفون ويحاولن يخربون العلاقه الي بينهم بس تشانيول راح يرفض و يبقى مع بكيهيون

    و نتائج الاختبار أتوقع انها راح تكون زينه 👍🏻

    وفايتنغ متحمسين للبارات الجاي

    Liked by 1 person

  18. صراحه مدري كيف
    قلبي حيتحمل لين ما ينزل
    البارت الجاي المشكله لو رحت
    قريتها بالأنقلش محا يجيني الشعور
    حقراه كذا بس ترجمتك تضيف حاجه
    جميلة للرواية
    اتوقع ابو و ام تشان يخوفووووو
    مررراااااااا عشان كذا تشان خاف
    و كان متعقد طول الموعد ولما
    ماتو الاثنين في المسرحيه استغرب
    وقال ليه النهاية كذا اخاف تكون نهاية
    البيكيول كذا بس لا لأنو العرافه قالت
    انهم حيتزوجو ✌✌
    مرا متحمسه للبارت الجاي
    النتايج و مدري اذا والدا تشان
    حيظهروا في البارت الجاي
    بس اتمنى انه ما يسير شي يحزن 🌚💔
    و بس فايتنغ و انتظر البارت بفارغ الصبر 💜

    أعجبني

  19. اومق يا للهول
    ما انتبهت انو انا متشنجة و ابتسم زي الحبلة و اطلع اصوات الا لما اختي اعطتني نظرة محترمه
    البارت جميييل
    كرهت نهاية المسرحية حتى انا ياويييلي ويلاه كده يسير فيهم يعني
    بس يارب ما يسير كده ف بيك و تشان مع حذف جزء الفراشات
    جونغ ان كان جاي ينبسط قام انسحب عليه
    بيك كان ولا يزال حبيب جميل و مراعي و كيوت و كل شي

    المهم كماوا ع البارت الجميل ده تسلمي حبيبي ♡
    استناك
    لا تتاخري علينا بليز ❤❤

    أعجبني

  20. نو نو ابد مو مطمنه ع اهل تشانيول شكلهم من النوع القاسي وكذا لانو لا حظت انو تشانيول تغير بعد ماقالت اختو عن اهلو وبعدين في المسرحيه يوم ماتوا الابطال بسبب والديهم 😳 تقريبا متاكده من جوابي 🌚
    عاد القصه كانت بالبدايه تخزن ومآثر بس بنهايه يوم انفتح القبر ومدري ايش عجيببب 😨
    مدري ليه عمدي احساس انو باقي البارتاات كلها عن والدين تشانيول الى النهايه 🙌🏻 الله يسترر

    عاد ترجمتك مره روعه وحلوه ومرتب 🌸 تاانكس آونياه

    أعجبني

  21. اكييد اهل تشان بيعارضون علاقة تشان وبيك😒🔪 بس ام تشان طيبة🌚؟ اتوقع ابوه بيعارض🌚؟ من ناحية المسرحية احس ان السالفة ترمس عن بيكيول وتشان شكله حاس جيه بعد عشان جيه ماعيبته النهاية😢💔
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s