قصة خيالية, نوعا ما … تقريبا …؟؟ | البارت الثالث

Screenshot_2015-07-20-07-46-03

كان هناك أمير وحيد

لا .. هو لم يكن ينوِ تقبيله !!!!

تشانيول ركل الاغطية و جلس على سريره العملاق، بالكاد يمنع نفسه من تمزيق شعره .. مهما حاول هو لم يستطع منع عقله من التفكير فيما حدث في قاعة الرقص. الوقت اقترب من منتصف الليل و تشانيول لم يستطع النوم حتى الآن، كان يتقلب في سريره منذ ساعتين، يحاول تحليل -الربما-لكن-لا-لأنها-لم-تحدث- قبلة مع بيكهيون.

لكنه لم ينوِ تقبيله !!! ذكر نفسه، النيّة تختلف عن الفضول … و أجل، هو كان فضوليا فقط لأنها كانت هناك أمامه، شفتي بيكهيون لم تكن بتلك الجاذبية حتى، بل كانت أكثر من عادية، تشانيول رأى و قبل العديد من قبل ليعرف أنها لا تملك أيّ ميزة خاصه.

لكنه يعترف بأن لها شكلا جميلا و ايضا، تبدو طرية جدا .. و هناك تلك الشامة الصغيرة اللطيفة في الجانب العلوي الايمن و التي جعلته يتساءل كيف سيكون طعمها … لا !! لا يمكنه التفكير بهذه الطريقة الغريبه !!!

خذ هذه ! و هذه ! و هذه ! و هذه ! و هذه !” إلتقط وسادة من جانبه و بدأ بتفريغ غضبه عليها، هو يعلم إنه يبدو كشخص متخلف من العصر الحجري لكن هذا لم يمنعه من تعذيب الوسادة المسكينه، لا يستطيع وصف شدة غضبه لأنه و بحق الجحيم لا يعرف سبب غضبه “و هذه !!

و مما زاد الأمر سوءا، هو دخول إبن خالته المفاجئ و الذي قطع تلك -الربما-لكن-لا-لأنها-لم-تحدث- قبله .. و تشانيول لا يعرف ما إذا كان سعيدا او منزعجا بسبب ذلك و هذا يزيد من المشاعر المزعجة داخل قلبه.

 لكن مهلا لحظه، مالذي يريده جونغ إن من بيكهيون على أية حال ؟؟!! فبعد ضهوره بدقائق هو قام بسحب مساعده بعيدا ليبقى تشانيول وحيدا داخل القاعه، مالقضية المهمة التي أراد أن يتناقش بها مع بيكهيون و التي لا يستطيع مناقشتها أمامه ؟؟

تشانيول نظر إلى الساعة بجانب سريره، الوقت متأخر بالفعل، لابد من أن لقائهم المهم -أو اياً يكن- قد انتهى الآن، هو نهض من سريره و تحرك إلى خارج الغرفة بحجة إنه خارج فقط لأنه لا يستطيع النوم و إنه ذاهب إلى المطبخ فقط، ليشرب كأساً من الحليب.

و مالمشكلة إذا اتخذ الطريق المعاكس تماما و الذي يصدف أن يؤدي إلى غرفة الضيوف في نهاية الممر، و التي تصدف أن تكون غرفة بيكهيون أيضاً ؟؟ بالتأكيد لا مشكله، إنه يحاول ان يكون صديقاً جيداً فحسب، يسأله ما اذا كان بخير أو اذا كان يريد كأسا من الحليب ليشربه معه .. هو قطعا لم يذهب إليه ليتأكد من أن اللقاء انتهى لأن هذا سيكون سخيفا، و بارك تشانيول ليس سخيفا !!!

لكن بضعة طرقات على الباب و محاولة لإختلاس النظر إلى داخل الغرفه جعلته يتأكد من أن بيكهيون لم يعد بعد.

عاد ادراجه ليتجه نحو المطبخ جاهلا سبب انزعاجه، هو ربما قام بتفقد جميع الغرف أثناء سيره ليبحث عن مكان بيكهيون و مالذي يفعله مع هذا الجونغ إن.

لم يعثر عليهما، أين يمكن أن يكونا بحق السماء ؟؟!!

وصل إلى المطبخ و قام بتفريغ جام غضبه على كأس الحليب، شربه دفعة واحده علّ برودة الحليب تطفئ نار غضبه.  ثم قام بسكب كأس آخر من الحليب لبيكهيون، يقرر انتظاره أمام باب غرفته إلى حين عودته.

عاد ادراجه ذاهباً إلى غرفة صديقه بمشاعر مهتاجة أكثر من قبل، إنه يثق ببيكهيون، حقا يثق به، يستطيع إئتمانه على حياته إذا فكر في ذلك، لكنه لا يستطيع الوثوق بإبن العرس المعروف بإبن خالته، جونغ إن لديه طرق ملتويه و بيكهيون لطيف نوعا ما … ماذا لو حاول التقرب منه و …

أذنه سمعت شيئا يشبه الخطوات قادما من نهاية الممر، اسرع في طريقه حتى وصل إلى النهاية ووجد لنفسه مكاناً مناسباً ليرى مالذي يحصل أمامه بوضوح و بدون أن يلاحظه احد. زوج واحد من المصابيح يضيء المكان لكنه كان كافٍ ليرى الشخصين الواقفين عند نهاية الدرج.

تشانيول يقسم أن جونغ إن كان يقف على مقربة شديدة من بيكهيون، و الاسوأ عندما اقترب أكثر ليمسك باليد الاخرى لبيكهيون و تشانيول لا يريد شيئا أكثر من أن يذهب إليهم ليسكب كأس الحليب فوق رأس إبن خالته و يسحب بيكهيون بعيداً عنه، حقا نوعية هذا الكأس ممتازه، تشانيول يفكر كيف إنه لم ينكسر بعد تحت هذا الضغط العضيم المسلط من قبضته.

فقط، فكر في الموضوع، حسنا ؟؟

أياً كان الموضوع بيكهيون … فقط أرفض، أجب بلا !!

لا بأس

جونغ إن اقترب من الاقصر و هنا الأطول لم يعد يستطيع الاحتمال، استدار و عاد إلى غرفته، قلبه لا يحتمل الجلبة التي تجري في داخله و تشانيول لم يعلم مم كان مرتبكا.

.

.

.

.

.

.

.

.

تشانيول يكره الصباح، إنه يكره الطريقة التي تشع بها الشمس بسعادة و ترسل اشعتها لتخترق اجفانك و تصل إلى خلايا عينيك و لا تترك لك خيارا آخر سوى الإستيقاظ … لكنه يكره هذا الصباح بالذات، لأنه و بعد أن قضى ساعات الليل يحدق بالخزانة الخاصة بغرفته، هو تمكن من النوم أخيرا فقط ليأتي بيكهيون بعدها بدقائق ليوقضه و يخبره أن عليهما الذهاب إلى المدينة.

و الآن، هو جالس في مقعده داخل السياره، اعينٌ متورمة مخبأة خلف النظارات الغامقه، ينظر خارج النافذة متجاهلاً نضرات الاستفهام الموجهة إليه من صديقه بجانبه خلف عجلة القياده … يحاول معرفة مالذي بحق الجحيم يحدث معه … و يفشل فشلا ذريعا بذلك.

لِمَ تبدو و كأنك خرجت من معركة خاسرا؟؟” بيكهيون قرر أن يكسر الصمت بعد ساعة من القياده “اخبرني، هل شربت بالأمس ؟؟

تشانيول فكر لو إن تناول كأسين كبيرين من الحليب يعتبر شربا، إذا … “نعم

و بيكهيون قطعا لم يكن سعيدا بالإجابه “لماذا فعلت ذلك ؟؟!! أنت تعلم تماماً أن لديك لقاء مع المرشح الثاني اليوم

نعم

هذا صحيح، ايجاد شريك حياته مهم، و هو يعلم أن لقاء اليوم مهم ايضا، لكن المشكلة الآن هي انه لا يستطيع نسيان الطريقة التي رفع بها بيكهيون رأسه لينظر في عيني جونغ إن، و كيف أن جونغ إن كاد ان يحيطه بين ذراعيه، هذا و كيف أن الوقت لا يزال صباحا … و هو حقا حقا حقا يكره الصباح.

لكنه سيتجاوز الأمر فيما بعد، و ربما سيضحك على سخافة الموضوع أيضا، اجل سيتجاوز الأمر لكن ليس الآن …

مالأمر، تشانيول ؟؟؟

لا اعلم، كل شيء، ربما ؟؟؟؟

لا تشغل بالك، بيك

تشانيول اختار أن يسمع الموسيقى بوضعه السماعات داخل اذنيه، علّها تساعده في إيقاف الأفكار الحمقاء التي تجوب في عقله .. و سرعان ما استغرق في نوم عميق يحلم ب -الربما-لكن-لا-لأنها-قطعا-لم-تحدث- قبله.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

حسناً، لقد يإست !

بيكهيون استدار ليواجه صديقه الجالس إلى جانبه، هما وصلا إلى المقهى منذ بعض الوقت، ينتظرون قدوم المرشح الثاني. و تشانيول لم ينطق بحرف منذ خروجه من السياره.

لا استطيع التفكير بأي سبب يجعلك غاضبا منذ الصباح

تشانيول ادار رأسه بإتجاه صديقه، لكنه ابقى فمه مطبقا، و هذا جعل بيكهيون يعبس. لكن عبوسه تحول في اللحظة ذاتها إلى اكبر ابتسامة يمكن ان يخرجها فمه عندما اقترب النادل ليأخذ طلباتهم، التحول كان سريعا جدا و مضحكاً حقا و لو أّنّ تشانيول كان على طبيعته لوجدته مستلقياً على الأرض من شدة الضحك لكنه فقط، ليس بالمزاج الآن. فاليوم كان مروّعاً و تشانيول فكر بأنه كان سيترك كلّ شيء و يخرج لولا إحتمال لقائه بملاكه اليوم.

هم بالكاد استطاعوا تجاوز الصحفيين الذين كانوا ينتضرونهم على حدود المنطقه، إضافة إلى العديد من سيارات الإعلام التي كانت تلاحقهم في الطريق و بيكهيون اضطر لفعل المستحيل ليفقد اثرهم … و ليجعلوا الامر اسوء، المزيد كانوا في انتظارهم أمام باب شقته. إنها ليست المرة الأولى التي يندم بها تشانيول على رفضه اقتراح والده حين عرض عليه المزيد من الحراس الشخصيين .. في ذلك الوقت، هو ضن أن بيكهيون معه سيكفي، لكن ما يحدث مؤخرا يثبت العكس، على ما يبدو …. بارك تشانيول، الابن الوحيد لرئيس اعظم الشركات في اسيا، في رحلة البحث عن سندريلا خاصته …. اصبح الخبر الأكبر في وسائل الأعلام و الجميع يريد ادخال انفه في التفاصيل.

تشانيول معتاد على رؤية وجهه في الصحف، لطالما كان الإعلام معجبا بالمدير الشاب ذو الشخصية الرزينه، و لطالما كان هناك الكثير من المقالات تتحدث عن هواياته و مواعيده و المدة التي استمر بها في علاقة ما، تتحدث بالتفصيل الدقيق عن المكان و الزمان، لكن الأمور لم تصل إلى هذا الحد أبدا … أُناس جدد دخلوا حقل حياته الشخصيه يحاولون بجهد و يطلقون اشاعات لا أساس لها عن القلادة و من هو صاحبها.

تشانيول ارخى يده من على الطاولة ليرميها في حضنه، يده تلتمس اطراف علبة المجوهرات في جيبه، القلادة من المفترض أن تساعده في العثور على شريك حياته.

إنها غلطته .. كل ما يحصل الآن هو بسبب حماقته .. في تلك الليلة، هو كان غارقا بالمشاعر ليفكر بشكل سليم، و منذ ذلك اليوم المئات إدّعوا أن القلادة لهم، لكن احدهم لم يشبه الملاك الذي رآه و وقع له .. على ايّة حال، هذا متوقع، من لا يريد الزواج بوريث عائلة بارك، مالك اكبر الشركات في آسيا و كوريا الجنوبية.

بارك، انت تغرق في افكارك مجددا، تحدث معي

بيكهيون حاول إمساك يد تشانيول ليبعد التوتر البادي عليه، لكن تشانيول أبعد يده بسرعه .. يفاجئ كليهما بهذه الحركه.

نظر إلى وجه بيكهيون المصدوم و لاحظ الحزن المرسوم هناك قبل أن يستطيع الأكبر اخفاءه.

بيكهيون قام بسحب يده و نظر بعيداً “سأذهب لأغسل يدي، لن أتأخر” وقف من كرسيّه و ذهب.

تشانيول انزلق من كرسيّه و اغلق عينيه بقلة حيله، فاقداً امله من تصرفاته، مرر يده على شعره و سحبه بقوة و كان على وشك أن يظرب رأسه على الطاولة عندما سمع صوت اهتزاز بجانبه … بيكهيون نسيَ هاتفه على الطاوله و هناك من يتصل به … تشانيول اقترب من الهاتف يحاول معرفة المتصل ….

إنه جونغ إن …..

…… و مزاجه انحدر عدة اقدام بإتجاه القاع ……

إلتقط الهاتف بدون لحظة تردد و أجاب “مالذي تريده ؟؟!

تشانيول، أ هذا انت ؟؟! أين بيكهيون ؟؟ أريد التحدث معه

أنه مشغول، مالذي تريده ؟؟!” لا يستطيع اخفاء المرارة في صوته

جونغ إن ضحك من الجانب الآخر “إلهي، يبدو أن الادوار انقلبت، الرئيس يجيب على مكلامات مساعده

إذا لم يكن لديك شيء مهم لتقوله إذا ...”

سآخد بيكهيون ليعمل معي” صوته اصبح جدياً فجأه، و تشانيول شعر بغضبه يتصاعد

لا يمكنك فعل ذلك” صوته يحمل الجديّة نفسها

لست أنت من يحدد ذلك، قريبي العزيز، إذا اراد القدوم معي، فلن يكون لديك خيار سوى تركه ليذهب

و من قال إنه يريد العمل معك ؟؟

اجل، بيكهيون لا يستطيع تركه ليعمل مع جونغ إن، فهو صديقه المقرّب، أليس كذلك ؟؟

جونغ إن اطلق ضحكة ساخره “و من قال إنه لا يريد ؟؟، بيكهيون يحتاج إلى رئيس كفوء يهتم بأمره، و لا يحتاج إلى طفل مدلل يحصل على ما يريده بإستخدام نقود والده

تشانيول شعر بشيء يتكون في معدته

هل فكرت يوما بما يريد أو يحتاج، أنت لا تفعل شيئا سوى استغلال مواهبه، تتسكع هنا و هناك بينما هو يحاول جاهداً إبقاء مؤخرتك سليمه، دائما موجودٌ لأجلك و لا يهمه أمر سعادته الخاصه مطلقاً، و أنا لست كذلك، أنا سأعتني به

هذا كل ما لديك ؟؟“حاول أن يجيب بعدم اهتمام على الرغم من أن كلام جونغ إن حطم شيئا بداخله.

لا، لن استسلم حتى أرى بيكهيون يقف بجانبي

هذا سيء إذاً لأنه يعمل لدي و نحن مشغولان

اغلق الخط قبل أن يستطيع جونغ إن اجابته، تشانيول غاضب، إنه مهتاج بشدة لأنه يعلم إن معظم ما قاله جونغ إن صحيح، حاول ابعاد الحزن الذي تجمع في صدره، لكن لا فائده، شعوره بالذنب سيطر عليه.

لماذا تعبث بهاتفي ؟؟

تفاجىء على الصوت المفاجئ و قام برمي الهاتف على الطاولة .. بيكهيون تقدم ليأخذ هاتفه و يجلس على مقعده، عينيه تتفحص الاطول بشك ينتظر الاجابه

أنا فقط كنت …

في اللحظة ذاتها، النادل تقدم مع شخصين آخرين بإتجاههم، و بيكهيون حول كامل إهتمامه إليهم و هكذا، تشانيول لن يحتاج إلى ايجاد عذر, تشانيول تنفس براحه.

 النادل أشار للشخصين بجانبه بالجلوس على المقعدين الفارغين أمام تشانيول، و بيكهيون وقف إحتراما ساحباً تشانيول ليقف معه.

حيّا كل منهم الاخر ليتذكر تشانيول السبب الأول لقدومهم إلى المقهى

اعتذر عن التأخر … أنا مينسوك، مدير اعمال المغني تشين

تشانيول يعرف هذا الاسم، ألقى بنظره على الشاب الجالس أمامه، القبعة الفاخرة التي يرتديها تخفي معضم وجهه مع تلك النضارات الغامقه، لكنه استطاع تمييز الوجنتين المرتفعتين مع شفتيّ القطه.

خلع الشاب نظاراته و مد يداً للمصافحه

اسمي الحقيقي هو جونغدي و سأسمح لك بإستخدامه، أنت السيد بارك الغنيّ عن التعريف، سعدت بلقائك اخيرا

و أنا ايضا” إختصر القول، ليست له الرغبة حقاً في استمرار الحوار، فحديثه مع جونغ إن لم يغادر عقله بعد، لذلك هو سمح لبيكهيون بالاهتمام بامرهما بدلا عنه.

مينسوك رجل اعمال جاد، يحمل نظرات حاده و يرتدي ملابس فاخرة معضمها باللون الاسود، نظرته الحادة تلين بوجود وجناته المنتفخه و التي تعطيه مظهرا لطيفا، أما جونغدي فيبدوا مستمتعا بسترته ذات الالوان الناريه، ياقتها الكبيرة مرفوعة إلى الاعلى، تجذب النظر بشكل مبالغ فيه، مظهره ليس مناسباً بالنسبة لشخص لا يريد لأحد أن يكشف هويته.

بيكهيون اشار للنادل بالذهاب قبل ان يواجه الشابين مجدداً

أنا سعيدٌ لأنك وافقت على مقابلتنا على الرغم من جدولك المزد…

دعنا من المقدمات ..” المغني الشاب قاطعه و انحنى مقتربا منهما ليزداد تشانيول ارتباكاً “و لندخل في صلب الموضوع، سمعت أنك تبحث عن صاحب القلادة

تشانيول حدق به بنظراتٍ متفاجئة و خائبة قليلا، هذا ليس ملاكه الذي يبحث عنه، يستطيع معرفة ذلك من الإبتسامة الماكرة المرسومة على وجهه، لا يحتاج لأن يرى رقبته أو اي جزء من اجزاء جسمه ليتأكد … هناك هالة من الغرور تحوم حول المغني استطاعت الوصول إلى تشانيول، و من هذه المسافة القصيرة التي تفصلهما هو استطاع ملاحظة الطمع في عينيه و اللمعان الكاذب المسيطر عليهما … إنه مجرد شخصٍ يحب جذب الانتباه، و تشانيول لا يحب ذلك.

أجل” اجاب بإختصار شديد، يحاول التفكير بطريقة لينهي بها هذا اللقاء بسرعه و يعود مع صديقه إلى المنزل، اختلس بنظره إلى بيكهيون بجانبه ليطلب منه المساعدة في ايجاد الطريقه، و في اللحظة ذاتها رنّ هاتف الاقصر.

بيكهيون اجاب على هاتفه و سمح لنفسه بالخروج تاركاً تشانيول يحدق بجسده الذي يبتعد شيئا فشيئا حتى إختفى تماماً … عقله استعاد المشهد الذي شهده ليلة امس, صديقه مع ابن خالته …. هل كان جونغ إن مجدداً ؟؟

انظري، أليس هذا تشين ؟؟!!!!

أحدهم صرخ من داخل المقهى لتتحول انظار جميع الجالسين بإتجاه مصدر الصوت.

طاولتهم تقع في احدى الزوايا البعيدة في المقهى بالإضافة إلى كونها محاطة بالعديد من نباتات الزينه تجعلها مخفية عن الاعين تقريباً، لكن هذا لم يمنع الفتاتين من ملاحظة الالوان الصارخة التي يرتديها المغني.

إحدى الفتاتين تقدمت ببطىء بإتجاههم، تحمل بين يديها قلماً و ورقه مع ابتسامة على وجهها “مرحبا، هلّا اعطيتني توقيعك ؟؟ أنا من اشدّ معجبيك

المغني اخذ الورقة من يد الفتاة ليوقع، و تشانيول لاحظ الابتسامة الجانبية التي اتخذت طريقها إلى شفتي المغني،

إنه يحب ذلك، تشانيول يفهم الآن، تشين يستمتع بإثارة الصخب، يحب جذب الانتباه،لا، بل يتوق له …. و تشانيول لا يعجبه ذلك مطلقا.

سرعان ما تجمع المزيد من الناس حولهم عندما علموا بوجود شخصية مشهورة هنا، و المزيد تقدموا ليطلبوا توقيعا من المغني. تشانيول حاول إخفاء وجهه، لا يريد أن يكون جزءا من هذه الفوضى حوله، لكن عينيه إلتقت بعيني فتاة عن طريق الخطأ، الفتاة ابتسمت

إلهي، انت بارك تشانيول من شركات بارك العالميه، أليس كذلك ؟؟!!!

أجل، إنه هو !!

تشانيول لم يتوقع من المغني أن يجيب نيابة عنه، تشين يريد أن تتم مشاهدته مع رجل اعمالٍ مهم.

الحشد ازداد حجمه و المزيد منهم إتخذ طريقه بإتجاههم و المزيد من الكاميرات و الهواتف الذكية بدأت بإلتقاط الصور و حتى الإعلام و الصحفيين أحاطوا بهم من حيث لا يعلم.

مينسوك ارسل نظرات إعتذار بإتجاه تشانيول و هو يحاول السيطرة على الحشد بمساعدة موضفي المقهى.

الاطول اخرج هاتفه بسرعه ليتصل بمساعده لكن كل ما حصل عليه هو بضع رناتٍ تخبره أن الرقم مشغول …. بيكهيون مشغول جدا ليكون معه، مشغول مع جونغ إن.

نهض من مكانه مسرعا يحاول الخروج من هنا، الكثير من الاسئلة تُوّجه نحوه ‘سيد بارك، هل تسمح لنا بمقابله ؟؟’،’سيد بارك، هل تشين هو صاحب القلاده ؟؟’،’سيد بارك، متى سيكون موعد الزفاف ؟؟’ لكن عقله لم يستوعب شيئا مما يدور حوله، كلّ ما كان يفكر به هو أن بيكهيون يجب أن يكون معه هنا الآن، لكنه ليس كذلك.

أحد الموضفين ساعده في الهروب إلى الشارع المقابل للباب الخلفي للمقهى، حيث تنتظره سيارة أُجرة. هو ركب في مقعده بسرعه و اعطى السائق عنوان شقته … في أوقات كهذه، هو عادة ما يذهب إلى أقرب حانة ليشرب تعب النهار هناك، لكنه الآن متعب جداً ليفكر بالخمر. إهتز هاتفه في جيبه معلناً وصولَ إتصالٍ جديد، رفعه ليرى من المتصل، و إذا به بيكهيون … أحس باللهب يشتعل في صدره من شدة الغضب، و لأول مرة منذ لقاءه ببيكهيون، هو لم يُجب على إتصاله.

أراح رأسه على المقعد خلفه و اغلق عينيه، و عقله لا زال يحاول معرفة مالذي يجري معه.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

تشانيول يجلس وحيدا على ارض مكتبه، يستند على ظهر الأريكة، يتأمل سماء الليل بينما يحسب النجوم القليلة التي تزينها،  القمر الكامل في السماء هو رفيقه الوحيد في هذه الليلة العصيبه. يد تستند على ركبته بينما اليد الأخرى تبعثر شعره بأسوء الطرق، سترة البدلة مرمية على سطح المكتب و اكمامه مرفوعة إلى مرفقه منذ وصوله، قام بفتح الأزرار العلوية لقميصه لكن ذلك لم يساعده في ازالة احساس الاختناق و الضيق المسيطر على حنجرته.

كان يجب عليه أن يعلم أن الصحفيين لن يتركوه بسلام، العديد من الشاحنات كانت تحاصر شقته و من المستحيل أن يصل إلى داخلها من دون أن تتم ملاحظته. اول مكان خطر على باله بعد شقته كان المكتب في أعالي مبنى شركة بارك، و بعد وصوله هو استطاع الدخول بسهولة، القليل من الحرس كانوا منتشرين حول المبنى و تشانيول استطاع العثور على الهدوء هنا،

أو ما يمكنك أن تسميه هدوءاً إذا ما تركت الفوضى التي تجري بداخله الآن، لم يفعل شيئا سوى الجلوس هنا في الظلام منذ وصوله، و هناك على الأقل العشرات من الرسائل و المكالمات الفائته التي لم يُجِب عليها حتى الآن.

جميعها من بيكهيون.

هذا سخيف … لماذا لا يريد التحدث مع صديقه ؟ لماذا يشعر أن كل شيء سيتحطم و يختفي إذا أجاب على اتصاله ؟ و لماذا يشعر إن صدره سينفجر عندما يفكر بأن بيكهيون سيتركه ليعمل مع جونغ إن ؟

لم يخطر ملاكه على باله طوال الليل، من المحزن أن كل هذا الشوق و الرغبة في رؤيته لملاكه يضعف شيئا فشيئا حتى تحول إلى نبض خفيف، بالكاد يشعر به في شرايينه مقارنة مع الصراع العنيف الذي يخوضه قلبه عندما يفكر بصديقه.

يا إلهي … ايها الاحمق !!!

أدار تشانيول رأسه بإتجاه الصوت، و هناك رأى الفتى الذي كان يشغل تفكيره منذ الصباح.

بيون بيكهيون يبدو غاضبا و قلقا، و يبدوا مستعداً لخنق تشانيول حياً، لكنه لم يفعل، بل مشى بخطواتٍ سريعةٍ بإتجاه الاطول و قام بجرِّ أُذنه بقوة ليحصل على صرخة مؤلمة منه.

أيها الاخرق الغبي الأحمق !! هل تعلم كم كنت قلقاً ؟؟!!، بحثت في كل مكان و لم اجدك، لِمَ لم تَرُدّ على إتصالاتي ؟! لماذا غادرت بدوني ؟!” جرّ أذنه لمرة أخيرة بقوة قبل أن يرمي بنفسه ليجلس بجانبه “أياً كان نوع المقلب ألذي تحاول صنعه بارك، فهو ليس مضحكاً البته، أنا كنت سأجن !!

أنا متفاجئ انك لا تزال تملك الوقت لتبحث عني” أجاب بغضب، لا ينظر في وجه صديقه، “ضننت أن لديك اشياء أخرى تهتم بها

بيكهيون حدّق به بشك، لا يعرف عن ماذا يتحدث الأطول “ماذا ؟ مالذي تقوله؟؟

لا اعلم، الحقيقه، ربما ؟؟!!

أتعلم، بيون ؟! أنا سأكمل البحث عن شريك حياتي لوحدي، لا داعي لأن تزعج نفسك بأموري مجدداً !

تشانيول حاول النهوض لكن يد بيكهيون أمسكت به و اعادته إلى مكانه، الاقصر لم يترك يده، لذلك هو إستدار لينظر في وجهه أخيراً.

القمر يعكس لوناً فضياً على شعره الاسود الناعم، و عينيه تعكس بريق القمر الصافي، لكن الأطول لاحظ الخيبة و الحزن هناك. و هو شعر بأن قلبه قد تحطم إلى قطعٍ صغيرة من الشقاء حين رأى العبوس على شفتي صديقه.

مالأمر تشانيول ؟؟ هل قمتُ بعمل شيء خاطىء ؟!

بيكهيون ابقى معي، إنظر إليّ فقط، لا تفكر بغيري

إنه يتصرف بأنانية، تشانيول يعلم، هذا احمق و مستحيل، لا يحق له طلب هذه الاشياء من صديقه، لكنه لا يستطيع منع عقله من التمني.

بيون، ألا أعتني بك ؟ هل أنا بهذا السوء ؟

فك بيكهيون سقط من المفاجئه

تشانيول، حقاً، عن ماذا تتحدث ؟

تشانيول لا يعلم مالذي يجري في داخله، و الآن هو من يمسك بيد مساعده، يريد أن يخبره لا تتركني لكنه جبان جداً لفعل ذلك. جونغ إن أفضل منه، سيكون رئيساً افضل لبيكهيون، كل ما قاله أبن خالته صحيح .. لكن مع ذلك، هو لا يريد من بيكهيون أن يتركه.

ابتعد قليلاً ليدفن رأسه بين يديه “أنا حقا أكره نفسي الآن” همس بصمت.

جسده تصلب عندما شعر ببيكهيون يريح رأسه على كتفه الأيسر

لا بأس، فأنا احبك

الاطول إختلس النظر إلى راس بيكهيون على كتفه، و بدون قصد، يده تحركت لتسحب الاقصر اقرب إليه.

أنا لن أذهب إلى أي مكان، بارك، لا يحق لك أخباري بأن أتوقف عن إزعاج نفسي بمشاكلك، أنا اقرر ذلك بنفسي، حسناً ؟

آسف

بيكهيون حقاً أحمق، لماذا إذا سيبقى مع رئيس مدللٍ مثل تشانيول.

لاا !! أنا من يجب عليه أن يكون آسفاً، لقد فشلت فشلاً ذريعاً اليوم، ما كان عليّ القبول بلقاء في مكانٍ عام، و عندما احتجتني أنا كنت … أنا آسف تشانيول

لا بأس بالبقاء هكذا لبعض الوقت، تشانيول يحب الشعور بجسد بيكهيون بجانبه، شيء جميلٌ أن يكون بيكهيون هو من يستند عليه على سبيل التغيير، تشانيول هو من كان يعتمد على صديقه دائماً في كل شيء … رأس بيكهيون يتناسب بمثالية على كتفه، هذه الفكرة جعلته يبتسم، لكن الابتسامة اختفت بالسرعة التي جائت بها عندما تذكر السبب الذي جعله هنا، يجب عليه التوقف عن استغلال الفتى بجانبه.

بيكهيون ؟

نعم

إذا .. إذا اردت أن … أنت تعلم، جونغ إن” تلعثم بكلماته، لا يعرف اختيار التعبير المناسب، لكن إذا كان ذلك يعني جعل صديقه سعيداً، إذاً هو سيحاول “إنت تعلم مقدار كرهي لإبن خالتي، و تعلم ايضا إن هذا أحمق لأن جونغ إن مثالي، لذلك … إذا كنت تريد الذهاب، أنت .. يمكنك العمل لدى جونغ إن

بيكهيون سحب نفسه بعيدا عن كتف تشانيول، غير مصدقٍ لما سمعه للتو

تريد مني الذهاب إلى جونغ إن ؟

لا، بالطبع لا !!

اجل، سيستطيع توفير اشياء افضل لك، إنه ليس طفلاً مدلَّلاً مثلي، لن يتصل بك في اوقاتٍ مبكرةٍ جداً فقط لتلبية طلباته الحمقاء، لن يثقل كاهلك بأعمالٍ لا معنى لها، إنه ليس شخصاً أنانياً احمقا لا يفكر إلا بنفسه

و أيضاً، هو ليس صديقي المقرب” بيكهيون وقف على قدميه “أنت لا تُصَدَّق، أنا لتوّي اخبرتك أنني لن أذهب إلى أيّ مكان .. و بعد أقلّ من عشر دقائق، أنت تتخلى عني

تشانيول وقف هو الآخر، مستعدٌ لشرح اسبابه،أنه يريد أن يرى بيكهيون سعيداً فقط.

أنا لست اتخلّى عنك، أني أخبرك فقط أنني استطيع العيش بدونك، و أنت لا تحتاج لأن تقلق علي أكثر .. أريدك أن تحصل على شيء افضل، و جونغ إن هو الشخص المناسب لفعل ذلك

ضحكة مؤلمة خرجت من فم الأقصر

بيك …

بارك، أخرس، و لا كلمه

بيك، إستمع

بارك تشانيول، أرجوك

بيكهيون مشى مبتعداً يحاول الخروج من المكان و تشانيول لا يستطيع إحتمال رؤية صديقه يذهب عبر هذا الباب، يده أمتدت بعفوية لتسحب الفتى الآخر إليه ثانية.

تشانيول لا يريده أن يذهب، ما يريده هو، ما يريده …. إنه يريد أن …

ما حدث بعدها لم يكن تحت سيطرته أبداً

أنه يقبل بيكهيون

و صديقه يبادله

و هذا جنون، لكن تشانيول لا يريد التوقف أبداً

…. يتبع ….

____________________

|

|

|

تا دا دا دا …. نهاية حماسية للبارت مو ؟؟

بالنسبة للبوستر, لحد يعيب عليه >_<, بعدني مبتدئة بالفوتوشوب :(( و إحتاجيت بوستر لهذي الصورة حتى يتناسب مع الرواية, يعني البدلات و الرسميات و كذا 3: 3: ..

اتمنى البارت عجبكم,

أكيد عجبكم😀 , عجبكم مو ؟؟

آه, بعد شغلة توضيحية عالبارت خاف كم وحده تفهم غلط,

لا, بيكي لم يعترف لتشانيول بعد … قال أنا أحبك بمعنى الصداقة فقط …. بس شمدريكم ؟؟, كل شي يصير ^^

و كالعادة, إذا إحتجتوني بشي, راح تلكوني <<<< هنا >>>>

ألتقي بكم متى ما أستطعت اللقاء بكم كيوتاتي

38 فكرة على ”قصة خيالية, نوعا ما … تقريبا …؟؟ | البارت الثالث

    • بسم الله بسم الله
      أول شي مقدرت اكتب الكومنت امس ماما خلتني انام 💔 عشان طالعين عند خالتي بكير 😹💔
      البارت لا يوجد حروف او كلمات توصفه
      امزح امزح اقصد يجنن 💕😻😻😻😻😻
      كيف بيكي وتشانيول يعاملون بعض 💔😩 افااا عالحب اني 😩💔
      بيكي احسه يحبه مرة 😩 بس يخفي مشاعره 😭 الله يعينه يبيبي 💔
      تشانيول لما عرف عن موضوع جونغ ان
      و بيكي 😭💔
      يختي جونغ ان ليش حقيييير هيك 💔
      ووقت تعرف تشانيول على تشين
      عاااااااااااااااااااااااااااااااااااا تف تف شو زنخ
      قال يحاول يجذب انتباه استغفر الله 😒🐸 كرهته مرة يع يع *تقيء*
      وكيف مومنتهم مع بعض 💔 لما مسك ايده ووووووو قبله !!!!!!!
      أستني اخد نفس يبابا
      قبلة اومو اومو اومو اومو
      واوز قلبي الصغير
      أسفة التعليق قصير بس عندي ظروف 💔
      شكرا عترجمتك الجميلة 😻 وعندي ملاحظة بقولها بعدين 😘

      Liked by 1 person

  1. وووواه تشانبيك 😍😍
    لما قاله احبك توقعت ذا اعتراف لشانيول 😭😭
    وبعدين كاي ايش تبي ببكهيون روح دور ع حبك دي او 😠😠😠
    اترك التشانبيك ب لحالهم ❤

    أعجبني

  2. واو
    شالحماس شالحماس شالحماس لا استطيع
    العلاقه بينهم لطيفه جداً😦
    بيكهيون تحمست له ابغا اعرف مشاعره الحقيقيه لتشانيول و وش راح يصير على سالفة الملاك
    ياكرهيلي لشخصية تشين مثيره للإشمئزاز نفس الشي لجونق ان
    يبغالك من يرميهم بالبحر
    وناسه البارت هذا مليئ بالاحداث الحماسيه
    وحتى الترتيب التسلسلي للروايه موب زي اي رواية يعني صدق الكاتبه جدا مبدعة
    وطبعا الترجمة احلى واحلى نادرا نلقى مترجمات يترجمون طبق الرواية الاصليه وبتنسيق جميل بعد:(
    يعني ماشاء الله الترجمه حلوه والكتابه حلو واختيارك للقصه حلو بعد😦
    شكراً جداً الله يسعدك

    Liked by 1 person

  3. واااااااه😳😳😳😳😳😳!!!
    جونغ ان اللعين، لو يترك تشانبيك بحالهم يكون أفضل😔.
    ما اعتقد بين بيك وجونغ ان شيء لكن تشان فهم خطأ👌🏻.
    ااامممممققققق قبله!!!!!! اخيراً😭😭😭😭، تفاجأت وماتوقعت ابداً!!!
    وفوق هذا بيك يبادله؟ وااااهه😳😳😳😳.
    هممم كنت متوقعه ان بيك قال احبك ك صداقه لان تشان عادي عنده🌝.. يعني ما قال شيء عالاعتراف وكأنه شيء طبيعي انهم يحبون بعض ك اصدقاء..
    البارت جميل ومُفاجئ والقبله لطيفة اعع كل شيء بيرفكت💋💋.
    شكراً جميلتي على البارت🙊.

    أعجبني

  4. شكرا اوني

    البارت جمييل

    اتمنى انك تنزلي البارت الجاي بسرعه لاني متحمسسه

    هه وقفتي في نهايه مرره حماسيه

    فايتنق اوني

    لاتتاخري علينا ^_^♥♡♥♡

    أعجبني

  5. واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
    حمممممممممممممااس حمممممممممممممااس حمممممممممممممااس حمممممممممممممااس حمممممممممممممااس حمممممممممممممااس حمممممممممممممااس
    واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو

    😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱

    أعجبني

  6. يااااااااااربااااااه وووووش هالجماااااال😱😍💔

    كاااي خير نعم وش تبي يلا طير مرررره مو وقتك عطوه دي او يشغله عنهم 😡😦👊

    💓💓💓💓💓💓💓
    بيكهيون مشى مبتعداً يحاول الخروج من المكان و تشانيول لا يستطيع إحتمال رؤية صديقه يذهب عبر هذا الباب، يده أمتدت بعفوية لتسحب الفتى الآخر إليه ثانية.تشانيول لا يريده أن يذهب، ما يريده هو، ما يريده …. إنه يريد أن …ما حدث بعدها لم يكن تحت سيطرته أبداًأنه يقبل بيكهيونو صديقه يبادلهو هذا جنون، لكن تشانيول لا يريد التوقف أبداً
    💓💓💓💓 هنااا انا العقل وووووقف ستوووووب قبله 😍 لا وبيك يبادله وووووش هالجنون 😍😍😍💃💃💃

    اتوقع اتوقع انه بيك يحب تشان من اول بس كان يتناسئ هالحب والقلاده لها علاقه وكذا 😢 😅 لحد يدفع اجتهدت بالتوقع 😂🏃

    على فكره تشين مرررررره مابلعتك 😒تشان لبيك وووووووبس 😌😍
    كاااااااي مستحيل بينه وبين بيك
    شي بس البي قاهرني ليه يقرب منه 😒
    كاااي روح مووووت احسن🔪🔫💣

    المهم بارت جمممممميل اوني 😍
    يجنن يخقق يذبح خصوصا النهائيه هبلتبي 😫بانتظارك لا تطولي علينااا 💔🔪
    فايتنق💋

    أعجبني

  7. اومقاد حماااس رهييب
    بيكي صغيري الكيوت دايم يهتم بالعملاق بس هو بيبعدو هلأ
    جد اغبى منو مافي
    وجونغ ان عجبتني شخصيتو
    بس اشك انو بيسوي هيك مشان يعرف انو بيك هو السندريلا مدري هيك مفكرة
    بانتظار القادم
    فايتينغ~

    أعجبني

  8. ياااهههووووو
    البارت. يبرررددد القلببب وقسسمم بالله😥😥😥😥😥😥
    حسسييتت باحساسس تشانيوللل حبيبي مسكيييننن
    جونغ لعين ان حقييررر وججحع. يقهررر
    اكيد بيكهيون رفض يشتغل معاههه محتال
    ولا النهايه خخخييرر خيررر يا رببباااهه
    الحين كيف رح يكملوا حياتهمم بعد القبلة وهم حتى ما اعترفوا لبعض
    ياويلي ويلااهههه

    أعجبني

  9. لا لا لا لا لا لا لا يااخخي ابدا لااااا انا بممووت حممااس خخخيرررر اابي البارت بسرعه بسرعه بسرعه بشكككل سريع < تحمممست
    ووربي غيبوبه دووخه مت انجلططت كككله مشاعر بنهايه البارت
    "بارك تشانيول ارجوك " وبعدها مووته جللطه كل شي والله << ☺
    ييممه خخير بططني كله فراشاات متحمممسه تكفينن تكفين طلببتك نزليه بسرعه ، لللللللييييههههه توقفين هنا لييهه بمموت انا 😭
    ابيييي البارت تكفين نزليه 😭💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔

    أعجبني

  10. والله القبله مو جننون اللي خلاك توقفيين عند هالنقطه اسمه جنون !!! تبين تجلطيني ؟؟ ببموت حمماس كيف بنتظر الحين كككيييف 💔💔💔
    بالنسبه لتوضيححك عن كلمه ببيك لتشان بأحبك “توقعي ان بيكي قالها وهو قاصدها انه من جد يحبه بس يعرف ان تشانيول بيفهمه انه صديقه وبالنسبه لتشان فهذي عادي زي ما فكر بيك ، اتوقع بيكي عنده مشاعر لتشان من زمان وتشان مو حاس فيها ، واتوقع ان الملاك بذيك الليله هو نفسه بيكهيون لان وقت ما شاف القلاده انصدم وطبعا دخل الحفل تحت مسمى *ميكي ماوس * توقعاتي
    واخر شي الله يعطيك العافيه مممتتحممسه واتمنى عشاننا هاللمره تنزلين البارت بسرعه😭

    أعجبني

  11. ساخي للحين فراشات بطنني تططير وش هالنهايه 💔💔
    ليتم زدتي شوي بتقططع حماس .
    قبله ؟ومبادله ؟ وما يبغون يوقفون؟ جنون ؟ ووش بيصير بعد ذا كله كيف بيقابلون بعض وش تبريراتهم لبعععض ابي اعرف 😭💔💔

    أعجبني

  12. واو البارت مرة حماس
    يجنن
    حراام بيكهيون كثيييير حزني..وتشانيول مسكين ضايع مو عارف شو يعمل
    تشين 😊 مو لايق عليه يكون مغرور وهيك يعني
    بانتظار البارت اللي بعده ع نار

    أعجبني

  13. 😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱😱
    بااااااااااررررككككظ لععععهيييين تشششاااااننيييوووووللل 😢😢😢
    اومق اومق اومق 😱
    تبولوىنبوبوتؤوثنبخؤزبتبو قترهقوقتيهب
    عقزبنهلوبةقهبوقتبهقوةقعبوبةع
    تبوبتبت
    اخيييييييرا 🎉🎊🎉🎊🎉🎊🎉
    اخيييرا صااارت القببلللة 😍😍😍
    واااااي 🎉🎊🎉🎊🎉🎊
    صدك فرحانة 😂
    ااااه كيم لعين جونغ ان لا تدنة يم بيكي هو لتشان روح لبومتك 😠
    ااايش جومال .
    و تشين الكلب ليش هيج تجذب انتباه الناس 😔
    مززززعج 😡
    اااه كوماوو اوني .
    فايتينغ !

    أعجبني

  14. I can’t breath what you do to me chanbeak
    Oh m’y love them sooooo much
    They perfect couple
    Finally they have their first kiss
    Im soooooo happy
    They kill me with their sweet
    😍😍😍💞💞💞💙💙💙💘💘💘

    Thanks baby you always perfect baby
    Your writing crazy love it sooooo much
    Keep going honey
    Fighting
    Love you forever

    Im soooooo exciting for the next part
    waiting you m’y pretty sweety
    💋💋💋💋💜💜💜💜💕💕💕💕💓💓💓
    😘😘😘😘💝💝💝😍😍😍💘💘💘💙💙

    أعجبني

  15. واااااو ، البارت جميل
    من جد ما أقدر أوصفه
    ياربي يجمال تشاااني المجنون ، كك 😁😁 ، ياربي من منجد ماكذب لمن قال أنه طفل مدلل 😂😂
    حركاته كيوت ولا لمن كان يقطع بشعره ويضرب نفسه بالوسائِد 😂😂😂 ، ياربي كيوت
    أنا ماعورني إلا بيك ، أحسه يحب تشان من وهم صغار بس خايف يفقد صداقته مع تشان ولا يفقد ثقة تشان فيه وماعد يسمحله يشتغل معاه 😭😭
    أما ليش جونغأن كذا ، هفففف ، ليش ؟ ، يعني هوا يعرف أن هما أصدقاء من الطفولة ليش يفرق بنهم 😫😫
    لا وجونغدي المغرور مازاد الا طين بللة 😔
    جميلة صداقتهم ياخي مستحيل يكون عندي صديق مثل بيكهيون 😭 ، بما أن صداقتهم قوية كذا أكيد حتكون علاقتهم أقوى وأقوى
    مادري عنهم عاد أنا يلا منتظرني البارت الي بعده
    كوماو أوني وفايتينغ وبإنتظارك 😘😘

    أعجبني

  16. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  17. 😲😲😲صدق البارت نزلت شوي ابكي من الفرحة 😢😢
    تشان احساس زي البنت ما تعرف وش تبي وإذا طلبت منها شيء تصرخ عليك 😂😂😂😂💔 للأسف انا من دي النوعية 😳😳😳 المهم
    كأي أحد يجيب له دي او ويفكنا من جد خلاص خلنا نفتك
    سؤال ايش جاب شوكلاته عند صاحب زوجي المستقبلي 😐😐😐
    المفروض انا اختار بعدين يطبقوا 😀😀 سوري تحمست
    بيكي تخيلت شكل عند انعكاس القمر 😵😵😵😵😍😍 ياخي حرام حطي اسمي بدال تشان 😥😥مستعدة ترى😎😎
    عارفة البارت دا ينفع له اغنية ل بيونسيه أو أي انسانة صوتها رومنسي 😢😢😢
    المهم تحمست في النهاية ياخي يقول خلاص انا احس بمشكلة بمشاعري 😅😅😅😅 انتهى الموضوع خلاص ليش يكبروها 😡😡
    المهم آخر شيئ 😯😯 انا مو منصدمة غير من المبادلة ع كذا بيكي يحب تشان خلاص مافيها كلام زوجتهم انا خلاص 👬👬👬 لحد يجي ويناقش 😈😈
    المهم البارت حلوووووو يسعدك إلهي 💋💋💋💋
    😚😚😚😘😘😘😙😙😙😗😗😗💓💖

    Liked by 1 person

  18. حغهفغصكعفحف البارت تحفة جميل ما ينوصف😍

    جونغ ان ما توقعت انه يكون بهذا الخبث يعني من بين الناس كلهم ما لقيت الا بكهيون

    و بيكهون يا حياتي يجتهد و يسوي لكل شي لاتشانيول و تشانيول يفكر انه هارب منه و حر يحبه مو هرب منه

    تشانيول قاهرين بدل ما يتمسك بيكهيون يقوله خلنا ننفصل و رح اشتغل عن اكثر واحد يكره 😡 مو صاحي هذا الولد

    بس احلى شي بنهايته يوم يعطيه قبلة 👨‍❤️‍💋‍👨

    البوستر جميل و حلو 😍

    فايتنغ البارت الجاي 💪🏻💪🏻 متحمس البارت جاي

    أعجبني

  19. جونغ انن ححيوان): اناني ققاعد يقنع تشانيول بدون لا ينتبه واقتنع الحيوان الثاني
    ما الومهم بيكهيون لطيف يحق لهم يتهاوشون عليه .

    أعجبني

  20. نزل 😭
    والله ان عيوني كلها دموع الحين ✋
    اقولك ليه ؟ جديا جديا جديا ، اشتقت لذا الشعور الي حسيته وانا اقرب البارت ، صارلي حوالي شهرين ماحسيت بذا الشعور مهما حاولت وقريت مايجي لكن لما قريت البارت حسيت فيه وقعد معاي الاحساس حتى بعد ماخلص البارت (( اشكرك من اعماق قلبي )).
    من بداية البارت لنهايته عبارة عن شى اجمل من كلمة الجمال نفسها 💫
    مشاعر تشانيول المتلخبطة 😭😭
    🔫كيم حقير جونق إن 🔫
    تجاهل تشان لبيك 💖💖
    ولا لما جاه بالشقة والي صار مع تشان كيف انه يبيه يروح لكاي عشان يسعده فجر ام ام ام مشاعري والله 😭😭😭😭😢
    اخر شى صار 😳😳😳😳😳😳😳😳😳😳😳😳😳
    قاعدة اموت هنا انا !
    ولا يبادلون بعض ؟ وايش تشان مايبي يوقف ؟
    مستشفى بسرعة ودوني قلبي بيوقف .
    خخخخخييررر ؟ هاه بموت انا الحين على ماينزل البارت الي بعده 😭
    لوسمحتي لاتطولين 😭
    انا من البداية كان عندي ظن جميل وامل بروايتك وذا البارت بيّن لي انك ما خيبتي ضني ابدا 💜
    فايتينغ اند لوفيو ✊💜

    أعجبني

  21. ابي اكتب تعليق طويل وعندي كلام كثير ابي اقوله بس قلبي اوجعني وطول البارت وانا على اعصابي 😢❤ البارت جميل .. ابي اكمل بس خلينا اقعد مع نفسي اشوي واوقف نبض قلبي المتوتر وارجع اكتب تعليق زين 😭😭😭💔

    أعجبني

  22. واو احداث كثيره وغريبه اومققققققياخي ايش لذاك يجي بينهممم بس احسن خلا شؤي تشانيول يحس تبنتبيبننبمينتو
    يعطيك العافيه ومشكوره

    أعجبني

  23. 😭😭😭😭😭😭❤️❤️😉❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️بموت وش هذا يقتل يقتل النهاية مو محلها كيف وقفتي هنا ظظظظلم بيكيول 😭❤️😭

    أعجبني

  24. يااهههه تشااااننن خقييتتت ليتني مكان بيك الموضوع بس جاب ليي فراشات في معدتي😦😦😦😦😦😦😦😦😘😍😍

    أعجبني

  25. اووووههقاااااددد وااااوو وااااااااااو بااادله القبلة 😭👏

    بيكييييي انفضحت خلاص 😂 بس تشان الغبي يظل غبي للحين يعتبرك صديق قال فضول قال 😒💔

    استحى على وجهك وعشان القبلة الجميلة هذي لا تقابل المرشح الثالث 😒🚶

    كاااي يا زفت لا يكون انت بعد تحبه 💔

    عندي احساس ان تشان بيجبر بيك يشتغل عند كاي لأنه يحس بالتقصير تجاهه ..

    وعااااد لما يبتعدون عن بعض بيبدا الحماااس والشوق والحب بيزيد 😂😂😂 >> عادي أصلاً الفيك خيالية 😁😁

    أعجبني

  26. ااااااااااأاااااااااااااااااااااه مستحيل تعرفي اني صرخت بس كويس اني رحت غرفتي عشان محد يسمعني
    يافتاه كيف من الممكن ان تكتبي شيئا بهذا الجمال . ماشاء الله. انت و ش انت ؟! ع قول المدري مين بس ياخي احببك مع اني ما قرات اسمك فوق الين دحين بس حبيتك من روايتك حبيبتك من الجمال الي بتكبيه كل كلمة قلتها و الله صاظقة و من قلبي و ما جاملتك – تجاهلي الكلام الي كتبته هاظا تأثير كتابتك عليا –
    تشان برافو عليك ع الاقل بيك مح يروح زعلان كويس ولا صداقتكم ح تنتهي
    بيك حزني لان انجرح من كلام تشان بس يا قلبي لا تزعل هوا قال كذا لانو يحبك ولانه اهبل ما يعترف
    جونغ نرفزني حتى انا مع اني ما اعرف اذا كانت نيته صافية و لا لا بس يلا

    اعرف طولت ف الكلام مرة بس ذا يسير لما اقرا شي جميل معليش اتحمليني

    المهم كماوا ع البارت الجميل ده تسلمي حبيبي ♡
    استناك
    لا تتاخري علينا 😶

    أعجبني

  27. شخصية تشان والقصة مشابهه ل رواية then you came
    اقصد بمشاعر تشان وكيف يغار من جونغ ان ع بيك !!
    نرجع للون شوت
    جونغ ان ماحبيته ليه دايم يخرررب عليهم كدااا
    ووووامووو المشهد الاخير 😍😍😍

    أعجبني

  28. اوميقاااااععددد!!!! اومق!! اومق!! اللي كان يفكر فيه عن البوسة من بداية الجابتر يعني انه ماكان ف نيته يبوس بيك وماكان قصده اصلا والحيين!!! اوميقاادد يععنني!! اومق اتحمست😂💔 ياارب محد يخرب عليهم بعد😂💔
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s