Victory College – Chapter 16.

🎭:

image5


Writer pov :

تسللّت خيوطٌ من أَشِعَّة الشمس الى عينيه،تعلِن الصباح المُنتظر !

استيقظَ أوه سيهون سعيداً بالفِعل،يظّن بأن ما حصلَ لا يزالُ حقيقياً.

لكن ؟

اشاحَ برأسِه لتختَفي تلك الابتسامة.

ل-..و؟

التقَط هاتفه بسرعة ليتحقّق من الزمن،اليوم.

يوم الإربعاء | 8:23 صباحاً.

اللعنه

هسهس ليختنِق بحسره.

حقاً ؟؟؟؟

حقاً !!!!!!

 ما حدث ؟ كانَ حلماً ؟

حلماً فقط لا غير.

هو يجب ان يُقابل لوهان.. اليوم تحديداً في 10:30 تماماً
من أجل أُسس العمل.

نفث الهواء من فيٓه بكسل ليستقيم بسرعة،يُكمل ما يجب عليه فعله.

Sehun pov;

تلك الظٌنون النقيّة التي تضنها لن تتحقّق.

أبله

أبلهٌ وبشدّة !

كُنت مغفلاً لظّني بأنه سيغفِر لي بهذِه السُّهولة !

اغلقتُ عيناي لأفكّر.. لو،ايڤا.
هم جميعُ ما املِكه الآن،حلمٌ غريبٌ بحق !

هدوءٌ تام،سي آم لا تبدوا نشيطة كالعادة.. حدّقت بها لتحدّق بي بهدوء،متجاهلةً عيناي التي تسمّرت بينما تُحدّق بها.

انا كُنتُ افتقدك سيهون

لو..

هجرتَني مع حملٍ كبير …. مع مسؤولية كبيرة..

اللعنه.

أنتَ من افسَدَ كُل ما حاولتُ بنائه

!!

زفرتُ بغضب لأتنهّد،تلك الكلمات لا تزالُ عالقةً هناك !
كثيرٌ للقلق قد أصبحتُ بالفعل.

بحق

تمتمتُ لأُفلت ما كانَ بيدّي.

مالخطبّ؟

يومٌ مشؤومٌ أَهذا !

أم سوء حظٍ عليّ تجنُّبه؟

أنا ذاهِب،إعتنِ بنفسِك

قلتُ لتحدّق بي ببرود،تلعقُ شفتيها لتحدّق بالطّبق اسفلُها.

عُلِم،سيّد أوه

قالت بسخريةٍ ملحوظةٍ لأقطِب حاجباي سريعاً..

مالخطب بحّق !

10:30 | صباحاً

أنا هُنا

قلتُ لأحدّق به.

هل بذَ-..

أعني ؟

حقاً!!

لماذا يتجاهلُني هو ايضاً !،تنهدّت لأُخفض صوتي.. أتقدِم بخفةٍ لأجلسِ بالمقعدِ المقابِل لَهُ.

حدّقت بملامُحه التي يعتليِها البُرود،برودٌ ممزوجّ بِلا مبالاةٍ لعينة!

أنتَ من افسَدَ كُل ما حاولتُ بنائه

أنتَ من افسَدَ كُل ما حاولتُ بنائه

أنتَ من افسَدَ كُل ما حاولتُ بنائه

تردّدت تلكَ الكلمات بصوتِه الشّجي بداخِلي،لا تزالُ عالقةً حتى الآن!

لعقتُ شفتاي لأتأهّب متحدثاً؛

حسناً؟

قلتُ ليتحدّث مسرعاً،”أوه،أنتَ هُنا بالفعل.” همس ليُغلق ما يشغلُ ناظريّه..

حقاً؟ شياو لوهان ؟…

هل أنا-..،من يستحّق اللّا مبالاة؟

أوه سيهون،أنتَ تعلمُ بالفعل.. لا حاجةَ للعجلةِ بأمرِ الْكِتَاب القادِم،خاصتّك

قَالَ لأومِأ،أحثّه على الإكمال؛

لا بأس بأخذِ مدّة طويلة بما فيه الكِفاية،أنتَ كاتبٌ عريق بالفِعل،سيّد أوه.

“شكراً لك،لا بأس بهذا.

اردفتُ سريعاً لأحمِل ما أحضرتهُ برفقتي من أوراقً ومخططّات.

استقمتُ لاحدق بعينيّة، بدا وكأنَّه ذلك الذي بجُعبتِه حديثٌ يُرِيدُ الإفصاح عنه،هناكَ يكمن الحديث.

تجاهلتُ ما رأيته لأشقّ طريقي الى القِسم،مغادراً.

Luhan pov;

شهيق،يتلوهُ زفير.

هذا كثيرٌ بحق،لا ازالُ مرتاداً البروُد أمامه..

بؤبؤة عيناي تهتّز بعنفٍ حينما أحدّق به! تصرفٌ مبتذلٌ يبدُر منّي،هوٓل.

اللعنه..

اللعنةُ بحقّ !

انا لم أستطِع إنكار ما يحدُث لي،لم أستطِع.
أنا أُحبُّه،اللعنة على هذا..

حينم-..

طرق؟

تفضّل؟

قلتُ مجيباً ذاك الطارق سريعاً،انا متفرّغٌ للغاية!

فُتح الباب بهدُوء،ليتلوه دخول

سيّدةٍ..ما؟

لا.

ليس الآن.

اللعنه.

هل تمازحني!!!!!

أستقمتُ بإرتباكٍ ملحوظ،لاحدّق متواصلاً بتلك العينين..

سيّدة أوه.

قُلت ليتلوها دخول شخصٍ ما…. دخولٌ مفاجئ.

أو.. شخصان؟

سي آم،سيهون.

كلاهما يقِفان متصنّمان بالفعل،خلف تلك السيّدة المليئةِ بالكاريزما.

تفضّلي،سيّدتي.

همستُ بحقن لتجلِسَ بهدوءٍ تام.
دحرجتُ عيناي لاحدق بالإثنان في الخلف.

أنتما ايضاً.

همستُ لالعق شفتاي محدقاً بِهِمَا.

تقدّما لتنحني سي آم متحدثّة اليها،تهمِسُ بخفّة.

لا.

قالت بهدوءٍ لتُعيد إنتباهَها إلي،حدّقت بقبضة سي آم.. مستديرةً نوعاً ما…

حسناً؟

قلتُ لتتنهّد مردفةً.

“…-تعلمُ لوهان،أنا هُنا لرؤية حف”

أُمي!

جفلتُ لشدّة علوّ صوتِه!،اللعنه ه-..هو قد صرَخ!

فعلاً..

توقّفي ع-…اللعنه على هذا فَقَط!

صرخَ بها أيضاً لتعتَلي الإبتسامةُ شفتيها،تلعقُ شفتيها مردفةً

راقِب مُفرداتك،سيهون-آه

قالت بهدوءٍ كفيلٍ للصمت.

حَفيدتي،لوهان؟

؟؟

ح-..حفيدة؟؟؟

اللعن-… “ح-..حفيدتُك؟” قلتُ بغباءٍ مصطنَع لتحدّق بي،تستمرّ بفعلِ هذا.

اللعّنة.

هسهَس سيهون ليستديرَ محدّقاً بِلاَ شيء….

ايڤا

قالت بتسلّط لتلِين ملامِحها قليلاً بذِكر ايڤا.

ابتلعتُ لعابي لأحدّق بِهُما،ه-..هل سيهون يعلٓمُ بكونِ ايڤا إبنته ؟

لا حقاً..

حقاً لا!!!!!!

اللعنة م-..ما هذا!!!!!

م-…انا لا أَعْلَم حقا

قلتُ لأتنهّد بتوتّر.

لكَ ما تُرِيد.

قالت بهدوء لتستَقيم سريعاً،انحنَت لتُمسِك بحقيبتِها مغادرةً بهدوء،لتتبَعها سي آم سريعاً.

الصمتُ يعتَلي الجميع،حتّى سمِعتُ صريرَ الباب..

بحق الجَحِيم !

صرختُ ليّحدقّ سيهون بهلعٍ ما.

لو..أنت-..

“أُخرج”

اللعنه.. هذا-…. كثيرٌ جداً !

لا يُمْكِن لأي بشريٍ السيّطرة على هذا الوضع.. الآن تحديداً!

اوه. سيهون. أُخرج. حالاً.

قلتُ حرفياً ليشتِم بصمت..

لَن أفعل.

قال بهدوء ليتقدّم واضعاً يديِه على وجنتّي..

و-…وجنتي؟

!!!

صفعتُ كفَّيه سريعاً لأرتعِش بفعلِ برودةِ يديه.

لا تتجرّأ.

قلتٌ بسُرعة لأحاوِل الإبتعاد بأسرع الإِمكان،اقترب أَكْثَر ليحاصِرني بيديه، كفَّيه بجانِب رأسي على حِدى !

شيءٌ ما،يُحثّني على البقاء لو.“.

Writer pov;

شيءٌ ما،يُحثّني على البقاء لو.

قَالَ سيهون بهدوءٍ ليُحدّق بعينّي لوهان.

ل-..لا تُباغِتني لو.“،

أنا أُحبّك حقاً،حقاً أنا متيّمٌ بك.

قَالَ لتلين ملامِح الآخر،ولكن سرعانَ ما عادت لحدّتها القاسيّة،يقطِب حاجبيه بإنزعاج.

“إبتعد،قُلت.”

بادر لوهان ليُحاول مقاومة الآخر،محاولاً إزالة يداه بجهدٍ مبذول.

لوهان!

بوم!

صرَخ سيهون بحدّه ليجفَل الآخر برُعب..يبتلِع لُعابه بخوف..
الجو المُحيط بهما ساخنٌ للغاية! ساخنٌ بشدّة.

أخبرتُك،إهدأ..أرجوك.

قَالَ سيهون ليُزيل لوهان ناظريهِ عنه.. يحدّق بما هو أسفلِه.

اذاً؟ أنت على علمٍ بكونِ ايڤا إبنتك! رائِعٌ جداً!!

قَالَ ليحدّق بعينّي سيهون مجدداً،بقوةٍ هذِهِ المرة..نوعاً ما؟

أُريدك لوهان.

قَالَ سيهون ليُحدّق لوهان بِه.. يحدّق بِه بسخرية!

نَحنُ لا شيء سيهون، لاشيء!” صرخَ لوهانَ بضعفٍ ليردِف “لا شيء،بعد ما فعَلت.”

لِنبدأ مجدداً!!

أردَف سيهون لتمتلِئ عيناه بتِلك المياهِ اللعينه.
إبتعِد ارجوك.

همسَ لوهان ليختنِق منتحِباً بعدها !،ينتحِبُ ببكاء ليُسرع سيهون مستغلاً تِلْك الفرُصه،ليدفعه الى أحظانِه بسّرعه!

لتخورَ قوى لوهان تدريجيّاً.. يبكي بغضبٍ شديد !
أكرهُك.

قَالَ بين بُكاءه الحاد بصعوبة،يوجّه قبضتُه نحو اوه سيهون تارة،ويقاوِم العِناقَ تارةً أُخرى!

أكرهك.

وبقدرِ هذا؟ هُوَ يُحّبه !
…………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………….

مُراوِغٌ مُحترِف!!

يلهثُ بشكلٍ تدريجيٍ مُعلناً توقّفهُ عن البُكاء،متوسِّطاً أحضانَ أوه سيهُون.

هدوءٌ يكسوا مكتبَ المُدير؛شياو لوهان.

بِأكملِه..

هادِئ؟

همسَ سيهون،لا يزالُ متساءلاً حول إجابةِ الأقصر.

وَكُل ما بَدر من الآخر هو همهمة،إبتعَد سيهون بإطمِئنان ليُحدّق بُه؛عيناه تكسوها الحُمرَه ! وجنتيهِ تُعاني قليلاً مِن التورُّد..

بينَما بقايا المياهِ المالِحة تتوزّعُ مُتساقطةً بصمت.

آسف،حقاً.

قَالَ سيهون بينَما يُمسك ذِقن الآخر،يُداعبُ شفتيهِ السُفلى بإبهامِه؛ليحدّق بسيهُون..بعينانِ مُمتلئتينِ بالمياه.

قضمَ سيهون شفتيهِ ليُقاوم شعورَهُ اللّعين؛مُجدداً.

أنا؛أُ-..أُحبّك،انا أعني ما أقولُ حقاً.

همسَ سيهون ليُحيطَ وجنتيِ الآخر بيديه،ينحنَي تارةً،ويُحدّق بعينيّ لو تارةً أُخرى.

‘لذيذةٌ هي،كالسّابق.’

هذا ما فّكر به سيهون حينمَا تناغمَت شفتيهِ مع شفتيّ الآخر.

لا تُوْجَد أي ردّة فعلٍ تبدُر من لوهان،سوى إتّساعِ عينيهِ المُبالِغ،بينمَا يغرقُ الآخر بعالمِه.

كان تلامساً طفيفاً في البدايةِ فقط؛حتّى تقدّم سيهون ليُفرقّ شفتيّ لو خاصّتِه.

يحصّل على شفتيهِ السُفلى،يبادرُ بإمتِصاصِها تارة؛ثمّ يستمرّ بالتّلاعُبِ بها داخِل فَمِه ليَلعقها تارةً أُخرى.

ليحّررها من بينِ شفتيهِ نهايةً.

وهاهوَ يَشْعُر بالآخر؛يُجاريهِ بما يفعلُه.

إبتسَم سيهُون بجوفِ قُبلتِه ليُكمل تذوّق عشيقتِه الورديّة.

إبتعَد ليجفَل لوهان بأثرِ التغيّرِ الطّفيف؛يُحدّق بالآخر تائِهاً بالفِعل.

هُ-..هُوَ لا يعلَمُ مالذّي دفعُه لفِعل هذا..

تتردّدُ بداخِله:

– لا تَضعف لوهان!
– أنتَ تستطِيعُ التّصدّي لِهَذَا بالفِعل،هُوَ واقعٌ بحبّك!
– لا تكُن فريسةً سهلةَ المَنال!
– أنّه سيهون-آه لوهان،عُد لِرُشدك!
– لا تَفعَل،قد آذاكَ مِن قَبْل!
– أنتَ تُحبه،لن تُنكِر هذا.

ايڤا ستُدرك..

كَفَى.

تراجَع الى الوراء ليُحدّق بسيهون.. يَشْعُر بالأسفِ على حالِه.

أُ-..أُريدُ البقاءَ لوحدِي،غادِر.

قَالَ لوهان،عالقاً بصراعٍ مع عقلِه الْبَاطِن.

ولَك-..

غادِر.

همَس لوهان ليُنهي الحوار؛تراجع سيهون بِغَضَب ليُغادر المكان بِأكملِه!

ولِأوّلِ مرّه؟

متوّجهاً الى بيتِ عائِلتِه الأكبر في أرجاءِ كاليفورنيا.

Moment.

ذو عينّي البومةِ يستمرّ بالتّساؤل؛

طالت مُدّة غِياب أصدِقائِه ! وطالت مُدّة غِياب عشيقِه كذلِك.

مُضجر.

حقاً.

هُوَ.

يشعُرُ.

بالوحْدةِ تمَاماً.

يستمّر بِالعبثِ في الأرجاء،كما لو كانَ ضالاً.

مُمِل بحقّ.

تمتمَ ليجرّ قدميهِ بكسل؛يتفقّد مُخططّاتِه الفاشلة..كما يعتقِد.

التَقط معطفهُ ليرتديه سريعاً،للخُروج.

يعبثُ بهاتِفِه باحثاً عَن جِهة الأتّصال ‘بيكي’

ها هي،إبتسَم لينقُر لطلبِ الإتّصال.

مضَت مدّةً بسيطةً على الأرجَح؛ليصِلهُ ترحيبُ صديقِه المُفضّل.

مرحباً! كيونقسو.

بيكهيون.

قَالَ بِتردُّدٍ بسيطٍ كما يَعتَقِد.

مالخَطب؟

قضمَ شفتيهِ ليُجيب بِدوره.

أ-..أشْعُر بالوِحدة..بيك.

همسَ ليجتاحَهُ الانكِسار،دو كيونقسو..العظيم ! كما يَعتَقِد؛يَشْعُر بالوِحدة؟ هذا غريبٌ بالنّسبة اليه،لَم يعتَد على كبحِ هُمومِه !

أنّه مُمِل.

الهي

مُمِل جداً،أنا أعنيه بيك.

هُنا بينما أشاحَ بيكهيون بإبتسامتِه ليتحدَّث.

لا تَفعل.

كُن صلباً دو كيونقسو.

لا لِلخسارة،تذكّر.

ألقى الآخر بِكلماتِه ليُزيلَ المياه المُتناثِرةِ على أهدابِه.

لا لِلخسارةِ.

ليسَ بجوارِ جونق إن.

ask

24 فكرة على ”Victory College – Chapter 16.

  1. يعطيك العافيه
    يمممه ام سيهون تخوف ايش عرفها
    انو ايفا حفيدتها
    الله يستر بس بعدين تسحبها من لوهان
    مومنت هونهان يحزن ويخقق
    خليط 😢❤
    متحمسين للقادم شكرا حبيبتي

    أعجبني

  2. الاحداث سريعه مره والبارت قصير 💔 متى هونهان يرجعون لبعض 😭💔💔كايسو يحزنون 😢 ان شاء الله مايطول البارت الي بعده وفايتنق

    أعجبني

  3. البارت روووعة جمبيل💟💟💟
    جنت متحمسة من البارت الي راح لعلاقة الهونهان ورا تصالحهم بس طلع كل هذا حلم💔💔😑
    لولو عنيد شوكت يرضى😥😥..اريدهم يرجعون😭
    وام سيهون خايفة منها بس لا تحاول تاخذ ايفا من لوهان😳
    سيهون انقهرت عليه💔💔
    كماوا عالبارت لطيفتي..انتظر الجاي على ناار💓💓
    فااايتنغ😗😗😗

    أعجبني

  4. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    ههههههههههههههههههههه طلع حلم ههههههههه
    انا برده قلت مستحيل ان لوهان يسامح
    سيهون بسرعة كدا والله سيهون خياله كتييير واااااااسع ههههه
    وام سيهون عارفه ان ايفا حفيدتها
    ولوهان كان بس خلاص هيستسلم لسيهون
    بس عقله فوقه على اللى سيهون عمله
    وكيونغ والله حالته صعبة
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  5. أخيرررراً روااايتييي الجمييلة 👏🙆
    ححلم كان حللم لييهههه 💔💔 اعاني من انهياار عصبي حاليا ً 🔪 اوني وين بيتك بدي اتناقش معك بشي 🔪☺
    لوهان جد بموقف صعب مسكين ، سيهون حقير بس كمان مسكين 💔 وين اياام الجامعة الجميلة 😩💔
    ام سيهون ما تستحي ع وجها جاي بكل وقاحة وين حفيدتي 😡 احكيلك بس ما تزعلي 😊✌
    والكايسو أنا لسا ما فاهمة شو صار معهم 😰 جدياً حدا يفهمني 😥
    بيك صديق لطيف 🙆
    واوني لا تتأخري عليناااا مرا تاانية 😢😢
    فااايتنغ اوني ،، وي لوف يو سويت هارت ✊💞💕🍷👏

    أعجبني

  6. اخييييرا نزللل البارت😢 شي مرررة جميييل ..
    بس مرررة يحزن لوهاني😢 وسيهون كمان حالته تعور القلب 💔
    خلاص لولو لازم يتحمل ويسامح لوهان تعببت بسببهم 😣

    اكتر جزء عجبني
    هادِئ؟“همسَ سيهون،لا يزالُ متساءلاً حول إجابةِ الأقصر.وَكُل ما بَدر من الآخر هو همهمة،إبتعَد سيهون بإطمِئنان ليُحدّق بُه؛عيناه تكسوها الحُمرَه ! وجنتيهِ تُعاني قليلاً مِن التورُّد..بينَما بقايا المياهِ المالِحة تتوزّعُ مُتساقطةً بصمت.“آسف،حقاً.“قَالَ سيهون بينَما يُمسك ذِقن الآخر،يُداعبُ شفتيهِ السُفلى بإبهامِه؛ليحدّق بسيهُون..بعينانِ مُمتلئتينِ بالمياه.قضمَ سيهون شفتيهِ ليُقاوم شعورَهُ اللّعين؛مُجدداً.“أنا؛أُ-..أُحبّك،انا أعني ما أقولُ حقاً.“همسَ سيهون ليُحيطَ وجنتيِ الآخر بيديه،ينحنَي تارةً،ويُحدّق بعينيّ لو تارةً أُخرى.‘لذيذةٌ هي،كالسّابق.’هذا ما فّكر به سيهون حينمَا تناغمَت شفتيهِ مع شفتيّ الآخر.لا تُوْجَد أي ردّة فعلٍ تبدُر من لوهان،سوى إتّساعِ عينيهِ المُبالِغ،بينمَا يغرقُ الآخر بعالمِه.كان تلامساً طفيفاً في البدايةِ فقط؛حتّى تقدّم سيهون ليُفرقّ شفتيّ لو خاصّتِه.يحصّل على شفتيهِ السُفلى،يبادرُ بإمتِصاصِها تارة؛ثمّ يستمرّ بالتّلاعُبِ بها داخِل فَمِه ليَلعقها تارةً أُخرى.ليحّررها من بينِ شفتيهِ نهايةً.وهاهوَ يَشْعُر بالآخر؛يُجاريهِ بما يفعلُه.إبتسَم سيهُون بجوفِ قُبلتِه ليُكمل تذوّق عشيقتِه الورديّة.😍❤

    ^حسيت لسة في امل انو لوهان يسامح سيهون ويرجعله 😢❤

    استنري اوني فايتنغ😘💪 .. بانتظار البارت الجاي ع احر من الجمرر .. مررة متحمسة 😙

    أعجبني

  7. 😶😶😶
    يعني شكول …
    ورة ما فرحت لين رجعوا سوية طلع حلم 😥
    يعني شكول ؟
    الله يسامحك عالسويتة سيهون .
    و ام سيهون حقيرة ترة 😑
    اريد ان ارى حفيدتي 😐
    و الله لو انة من لوهان استدعي الأمن 😒
    تستاهل .
    كوماوو اوني .
    فايتينغ !

    أعجبني

  8. فتحت الباارت واناا في بالي ح اقرأ كلام معسول بين الهونهان وملامسات لطيفة ~ 🙈🙈
    الا طلع ككل الكلام داك كان حلم … هووووول !!! 😱😱😱😱
    لوهاان مسويلي فيهاا باارد وغير مبااالي على نفسكك ياا قلبي 😏😏
    انت تعشقه وواضحة زي الشمس ☀
    بس شااطر لوهااني خلي مستر اوه سيهون يتعذب شويتين بعدين ارجع له 😈😈
    وهذه ام سيهون بككل وقاحة جالسة رجل على رجل وتقول ايه ابغا اشووف ايفا “”حفيدتي”” ؟!!!!!!
    لا ما حزرتي اجومااا مو على كيف ابوكك تشوفها وقت ما تبغي 😏😏
    ماا فكرتي في المسككين لوهاني 😥😥
    في باله هذي العجوزة من فين دريت انو ايفا حفيدتهاا !!!!
    الله يستر بسس في وراها شيء ما ييبشر بخير 😕😕
    الحضن … 😫😫😫😫😫😫😫😫😫😫😫
    في ذي اللحظة قطع قلبي لوهان … والله ماا يستاهل ككل الي صاار معااه 😥😥😥
    مستر اوه سيهون هذا يبغاله ضرب 😤😤😤
    مسكين لوهان مشاعره متخلبطة مهو عاارف ايش يسوي 😥
    دو كيونغسوو … 😯😯😯😯😯😯😯
    في ساالفة اناا ما اعرفها ؟؟؟
    او عدت علي وانا ما انتبهت لهاا ؟؟!!!
    ” لا للخسارة ؟؟ … ليس بجوار جونغ ان ؟؟!!!!!! ” 😕😕😕

    كومااو اوني ع الباارت الرائع … ننتظر البارت الجديد ع ناار 🔥

    أعجبني

  9. يااااا ويلي سيهون عرررف واخيرا اااه وامه شجابها الحين لالا ماأقدر اتحمل و لوهان يضن ان هو مخبي كل شي ومحد رح يكشفه اااخ بس من روايتك تعمل فيني عمايل جد يعني اعيش الجو .. وصفج رائع رررائع ررررائع لحظه خليني اصفق خليني اخذ نفسي .. القبله او ماي قاد لا يعني جد عقلي ميستوعب شوي شوي لوهان الحيوان ليش تقوله غادر ليييششش هذه سيهون نفسه سيهون سامحه عاد ما انكسر قلبك ع ايفا ..منتظره اللحظه الي يصيرون فيها عائله لطيفه هونهان وايفا جد يعني اكون سعيده لو لوهان سامحه … نروح للكايسو يا كاسيو بصراحه اشوف جونغ ان الة حق يبتعد يعني كيونغسو الظاهر انه ماينطاق وبعدين بيك عامل نفسه فهيم زمانه بالله لو تحجي شي فيه خير وينفع لو تسكت يعني لاتشجعه ع حماقته نرفزني .. متتصورين سعادتي من قريت البارت جديا شكرا لتعبج واتمنالج التوفيق حبيبتي

    أعجبني

  10. اااخيراا نزل البارت كنت متحمسسسه له حييل
    خييال خيييال خييال البارت والاحداثث جميله
    كوماوهه على البارت الجمييل
    كش على ام سيهون عقب كل هالسنين تبي حفيدته
    مدري وش دخله حنى سيهون مافكر به للحين عندهه مخخططات يحصل على لوهان وبعدي على ايڤا
    فااااااايتنغ

    أعجبني

  11. خير والله قشعريره): اففف شالاحداث؟ جميله بس تغبن
    لوهان لا زال عنيد عليه راس رغم كل محاولات سيهون ومعرف ليش احسه بدا يلين مع سيهون..شوية ضغط ويرجع كما كان
    جد حبيت كل شي وكله يجيب القشعريره عموما حبيت بس تأخيرك يالله يخليني انسى كل احداث الشابتر الي فات اتمنى بجد ما تتاخرين بالجاي و بالتوفيق.

    أعجبني

  12. واااااااااو البارت صدمممه
    الاولى لما عرفت ام سيهون انه اليفا حفيدتها وااااااو
    ^ شكلها مابتسكت واناويه ع شئ
    الثانيه سيهون وجرئته اوووه لوهان ي قلبي يحزن
    اتمنى يرجعوون الهونهان الكيييوت مع بعض بسررررررررعه

    أعجبني

  13. مافهمت قصة الكايسسو للأسف!!
    اُم لوهان وسي ام ليش يتدخلون؟؟ قمة اللقافه،بالاخير سيهون هو الوحيد اللي يقدر يراضي لوهان ويتفاهم معاهه،بس ملاقيف!

    أعجبني

  14. وااااااااه البارت يجنن والحداث حلوه
    ام سيهون ١٠٠٪ رح تخذ إيفا يوم قالت لك ما تريد
    ام دو كينغسو ممممره يحزن ودي أصفق جونغ ان هذا
    ااااه متحمسه البارت الجاي فاتينغ اوني 💋💕✊🏻

    أعجبني

  15. ساحبه علی التشانبيك تماما بالبارتات الاخيرة ): 💔 ، وانا ما اقری الی اجزاء التشانبيك بهالرواية ): 💔 حاولي تكثري للتشانبيك 😞😞

    أعجبني

  16. البارت رووووعة عاشت ايدج اوني صارت لاحداث جننن الهونهان مساكين و كيونغسو هم مسكين و الباقين مطلعو اوني لطولين علينة ارجوك
    اوني فايتنغ

    أعجبني

  17. ﻻ ﻻ جد ذاك كان حلم ؟؟! تمزحين ؟؟؟! 😭💔
    وانا الي استانست وقلت اخيرا بيرجعون
    دقيقه دقيقه ام سيهون شتبي شتبي من متى
    تعرف ايفا وﻻ متى شافتها علشان تطالب فيها
    بصفة انوا هي جدتها شين وقوي عين والله 😠😠
    سيهون احسه فاهي ماعنده سالفه جد 😤😬😡
    بس بالنهايه الهونهان بيرجعون دام ايفا بينهم 😈💖💖

    يعطيك الف عافيه استمري حمستيني اعرف النهايه 😚😚😚💖💖💖💖

    أعجبني

  18. واااااااو اوني عنجد روايتك هي الافضل
    بارت كتير حلو و جمييييييييل
    اوني بليييييز نزلي البارت لاني متحمسة كتير اليه
    بلييييييييز اوني

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s