the fortune-teller said that you’re my future husband ch.27

eMNjcMu

مضت الأيام كلمحة عين. نجح الثنائي مجددًا بإثارة الضجة حول حادثة كرة السلة.

لكن هذه المرة, كل منهما لم يكن مهتمًا حقًا. الشيء المختلف كان أن بيكهيون هو من تجرأ هذه المرة. ربما قد لايكون كجرأة أفعال تشانيول, كالتقبيل في الممرات أو ’طلب يده‘ أمام المدرسة كلها, لكن كان جريئًا جدًا بالنسبة لفتى كبيكهيون, رئيس مجلس الطلبة.

علاقتهم قد عادت لطبيعتها. كما يجب أن تكون. وأصدقاء تشانيول بوسعهم تنفس الصعداء الآن لأن العملاق قد ابتسم, وأخيرًا عاد تشانيول الذي يعرفه الجميع.

الثلاثي, جونغ ان, كيونغسو, وكريس لاحظوا بأم أعينهم كيف يستطيع بيكهيون تغييرَ التشانيول بشكلٍ كبير. لأنهم كانوا على يقين بأنه في الأيام الكئيبة, كان تشانيول محاط بظلٍ رمادي و بهالة سوداء حوله. لكن الآن من بعد حصول حادثة كرة السلة, وهروب الثنائي لغرفة التبديل, ومن يعلم ماحدث هناك, الظلال قد اختفت تمامًا من تشانيول, واستُبدل بهالةٍ مُشرقة مُتلونه بالوردي المُصفر.

وميضه-وميضهما قد عاد.

بيكهيون نفسه كان ممنون حقًا برجوع تشانيول لطبيعته المعتادة. روتينهم المعتاد قد عاد, وتشانيول أصبح الدبق نفسه مجددًا. لكن بيكهيون لم يعترض أبدًا. بيكهيون كان يعامل تشانيول بلطف أكثر لأن الآخر لايزال في حالته الهشّة.

عندما قال بيكهيون بأنه سيظل دومًا هنا للأصغر, بالتأكيد هو قد عنيها. بعدما تأكد من استعداد تشانيول, هو ساعدَ تشانيول بقدر مايستطيع في البحث عن جامعة آخرى. جمّع تشانيول العديد من المعلومات, إما عن طريق الإنترنت أو المنشورات. حتى أنه رافق تشانيول للأخصائي كي لايتخذو خطوة خاطئة.

أن نقول بأن تشانيول قد تخطى أمنيته في الدخول لتشنغ-آنغ كان خاطئًا, على الأقل ليس تمامًا. لكن حبيبه قد ساعده كثيرًا لدرجة أن تشانيول بدأ  بتقبل الحقيقة المرة تدريجيًا. لم يجبره بيكهيون على أي شيء. كان دائمًا يسأل تشانيول إن كان راضيًا, وتشانيول كان منونًا جدًا لذلك.

بعد يوم معجزة كرة السلة, أجل سمّاها معجزة لا حادثة؛ اعتذر تشانيول إلى حبيبه لكونه جبانًا عند تهرّبه منه. ومثل ما قال تشانيول من قبل, يملك بيكهيون قلبًا ذهبيًا, لأنّ الآخر قد أجاب فقط بـ ” لا تفعل ذلك مرة أُخرى,” والتي بالطبع وافق عليها تشانيول بكل سرور بقبلة على خد بيكهيون.

“أنت تعلم بأنك أفضلُ حبيبٍ على الإطلاق صحيح؟”

“ماذا؟”

 نظر بيكهيون إلى الأعلى تاركًا مجموعة المنشورات التي كان يقرأها طوالَ راحة الغداء على سطح المدرسة.

عينا تشانيول كانت تتأمل بيكهيون مع كفه الممسك بفكه, يبتسم له بولع.

“قُلت بأنك أفضَلُ حبيبٍ على الإطلاق.”

ابتسم بيكهيون بينه وبين نفسه,

“أخبرتني بذلك ألف مرة.”

“لأنك كذلك.”

“أعلم,” قال بيكهيون بتلاعب. “الآن توقف عن كلامك المعسول ولنركز على هذا.”

تنهد تشانيول لأن الآن بيكهيون قد سلّمه أحد المنشورات, وأشار له بِقراءته, “ماذا عن هذا؟” سأل تشانيول.

“أوصاني الأستاذ هيتشول بها. قال بأن جامعة دونغك لديها موسيقى جيدة أيضًا. وبعدما قرأتها, أجل, أعتقد بأنها جيدة جدًا.”

همهم تشانيول كما دقق بكلمات الورقة. إنه يعرف تلك الجامعة بسبب سمعتها الجيدة. وإن لم يكن تشانيول مخطئًا, قوتها تقريبًا كقوة تشنغ-آنغ.

“ماذا عن درجاتي؟ أهي كافية؟”

ابتسم بيكهيون,

“أجل إنها مناسبة.”

“حقًا؟”

اتسعت عينا تشانيول, وأومأ بيكهيون بحماس. الذكر الأطول وضع كل تركيزه مجددًا على المنشور,

“إن هذا يبدو جيدًا.”

“هل أنت مهتمٌ في هذا؟”

رفع تشانيول نظره ليشاهد بيكهيون ينظر إليه وعيناه تملؤها القلق. ابتسم تشانيول. كان بيكهيون حقًا مُراعيًا ودائمًا يسأل عن رأي تشانيول.

“سأفكر بالموضوع,”

 قال بينما يطوي الورقة.

 “سأبحث عن معلومات إضافية في الإنترنت عندما أصل للمنزل لاحقًا.”

رآى تشانيول ملامح بيكهيون ترتخي براحة عندما قال بأنه سيفكر بالموضوع. كان الأكبر يعرض عليه دائمًا جامعاتٍ معقولة, وكانت هذه المرة الأولى للأصغر في الموافقه على هذا الشأن.

وضع بيكهيون ابتسامته المطمئنة قبل أن يشبك أصابع حبيبه في خاصته,

“هي يول؟”

رد تشانيول نداء بيكهيون بنظرة, يشير له بأنه كان يستمع إليه.

“أنا هُنا حسنًا؟”

شعر تشانيول بأن السحابة التي في قلبه قد اختفت تمامًا. قد تخطى عن جامعة تشنغ-آنغ. وكل الشكر يرجع لبيكهيون. مادام بيكهيون كان هنا بجانبه, تشانيول سيكون بخير, يعلم بأن كل شيء سيكون بخير لأنه يملك بيكهيون.

فجأة, أحس برغبةٍ جامحة في البكاء. قد أصبح فتىً باكيًا خلال تلك الفترة الصعبة. لكنه كبح دموعه, لا يريد جعل بيكهيون يقلق. لايرغب بتصعيب الأمور على بيكهيون.

لذا, أومأ تشانيول وجعل شفته تتمايل إلى ابتسامة, قبل أن يقف ببطء على قدميه و سحب الذكر الأصغَر حجمًا معه. رآى تعابير بيكهيون تتغير إلى المُحتارة بينما وقفا وجهًا لوجه.

“بيون بيكهيون.”

قطّب بيكهيون إحدى حاجبيه. تشانيول لم يُنادي بيكهيون أبدًا باسمه الكامل. إلا في حالاتٍ نادرة.

عندما كان صغيرًا, لم يعتقد تشانيول أبدًا بأن الوقوع في حب شخصٍ ما سيكون هكذا. يحب عائلته, يحب أصدقائه, يحب ألعابه, يحب حيواناته الأليفة. حتى عند بلوغه مرحلة المراهقة, كانت هناك أنواع في الحب لم يجربها من قبل. ظن بأنها ستكون دومًا مثل بعضها؛ مثل كل حب قد شعره من قبل.

الآن إنه يرى بوضوح لما يُسمى بالـ‘نصف الآخر‘. لأن  فقط ‘النصف الآخر‘ من سيجعلك تشعر وكأنك قد وقعت في الحب لأول مرة.

وتشانيول كان سعيدًا جدًا بعثوره على ‘نصفه الآخر‘.

لأنه في تلك الدقيقة بالتحديد, وعد تشانيول نفسه بأنه لن يتخلى عنه أبدًا. لن يخفيه عن ناظريه. لن يجعله حزينًا أبدًا. لن يخيّب آماله. وأهم من هذا كله, تشانيول لن يؤلم قلب بيكهيون بأي شيء أو بأي شخص. حتى والداه.

“أريدك أن تقابل والديَّ.”

~

قد بدا قرارًا صائبًا جدًا في ذلك الوقت. لكن الآن, عندما يفكر في الموضوع للمرة الثانية, شعر تشانيول وكأنه قد أخذ خطوة سيئة في حياته.

حدق بانشداه على نحوٍ خالٍ من التعبير على محيط الناس أمامه, لا يكلف نفسه حتى عناء البحث عن قوام والديه. ومع ذلك تشانيول كان متأكدًا بأن والداه هما من سيجدانه أولاً. وأيضًا قد جلب تشانيول مسبقًا لافتة مكتوبٌ عليها بالخط العريض؛ ‘عائلة بارك‘. ينبغي أن يكون كافيًا. سيستطيع والداه رؤيتها, هو فكر.

قد رجع والداه أخيرًا للمنزل بعد غيابٍ دام ستة أشهر تقريبًا للقيام بأعمالهم الضخمة في الولايات. دائمًا مايذهب والداه إلى خارج سول لأشهر معينة ثم يعودان مجددًا إلى كوريا الجنوبية إن كان لديهما الوقت لذلك. ليس بالضبط والداه فقط والده اهو من يدير الأعمال, إظهار وتعزيز فرق فتيات كانت أم فتيان لأول مره لم يكن عملاً سهلاً, لذا والدته تبعت زوجها. وكما علم تشانيول, بأن التعزيز في الولايات المتحده لم يكن ناجحًا بالرغم من إنفاقهم أموالاً طائلة لظهور الفرقة.

أجل. والد تشانيول كان المدير التنفيذي لشركة ترفيهية كبيرة. وجود والده في عالم صناعة الموسيقى كان أحد أسباب رغبة تشانيول في أن يصبح موسيقيّ. تنهد تشانيول, تذكر عدم قبوله بجامعة تشنغ-آنغ. لم يخبر والداه بعد, ويستطيع فقط الدعاء بعدم ذعر والديه على الخبر, وبالأخص والده.

أكمل تشانيول الغرق في أفكاره. تركيزه لم يكن على حقيقة بأنه يجب أن يخبر والديه على فشله في دخول أفضل جامعة لصنع الموسيقى في سول.

  لديه قصدٌ مختلف اليوم. أتى اليوم بمفرده ليقل والديه لسبب. أراد تسوية بعض الأمورِ أولاً.

أصرّ تشانيول على بقاء اخته في مسكنهم, طلب منها إعداد الغداء. وأيضًا طلب من أخته أن تعمل بشيء بالغ الأهمية, والذي كان البقاء مع حبيبه.

كان تشانيول جادًا عندما قل بأنه يريد من بيكهيون مقابلة والديه. أراد علاقة جادة معه, لا مجرد علاقة مدرسة ثانوية  قصيرة. كان تشانيول متأكدًا بأنه يريد مستقبلًا مع بيكهيون.

لذا, هو فكر لما لايقدمه إلى والديه. كان لابد من الأمر على أي حال إذا أراد تشانيول الزواج منه. هو حقًا لايعلم كيف ستكون ردت فعل والديه. إنها المرة الأولى في حصول تشانيول على حبيب بعد كل شيء. لكن إن نظر تشانيول لشريط ماضييه, والداه, أو يجب أن نقول والده, كان دائمًا دقيقًا على فكرة مواعدة ابنه لأي أحد. يملك والده معيارًا عالٍ جدًا.

بالنظر إلى الماضي عندما كان والده دائمًا يستجوب حبيباته على المقابلة الأولى, طلب من حبيبه البقاءَ في المسكن, وطلب من أخته أن تضع بعض المعلومات عن والديه عند حبيبه.

ليس وكأن تشانيول لديه أي شك بأن بيكهيون سيفشل. بيكهيون كان أساسًا اجتماعيًا بطبعه, ويستطيع سرقة قلبَ أي شخص. وتشانيول كان متأكدًا بأن بيكهيون سوف يتصرف أفضل من جميع حبيباته السابقات. الشيء الذي كان يقلق تشانيول هو والده. إنه فقط…حاد المزاج جدًا.

سُحب تشاانيول من قطار أفكاره عندما سمع هياجًا أمامه. العديد من الصحفين قد أتوا لرؤية والده, بارك جينيونغ, يريدون معرفة سير مشروعه.

تنهد تشانيول وهو ينزل البطاقة إلى أسفل, يعلم بأن والداه سيكونان مشغولي البال بالصحافةِ أولاً. شاهدَ ساعته بانتباه قبل قراره بمراسلة بيكهيون.

إلى: بيون بيكي

هي بيك, كيف الحال؟

لم يأخذ دقيقة واحدة من بيكهيون ليرد لرسالته.

من: بيون بيكي

لاتقلق لم نحرق مسكنك بعد.

ضحك تشانيول بخفة, غافلاً عن من حوله, وبالأخص فكرة أن والديه قد أتوا بالفعل.

إلى: بيون بيكي

رائع, أشعر بالراحة الآن. وكيف حالك؟ هل أخبرتك نونا كل شيء؟

كما ضغط زر الإرسال, سمع تشانيول صوت كاميرات الصحف أمامه. رفع بصره عن هاتفه وأدرك بأنهم كانوا هناك, والديه, محاطين برجال الصحافة و بالفلاش المسبب للعمى.

اهتز هاتفه مجددًا.

من: بيون بيكي

أنا بخير يول, أخبرتني يورا نونا مايكفي. وأنا متوتر نوعًا ما. هل وصلوا والديك؟

لابد أن بيكهيون متوتر جدًا, فكر تشانيول. يعرف كيف هو الإحساس بما أنه قابل والدة بيكهيون أيضًا.

إلى: بيون بيكي

لاحاجة للتوتر سيحبانك. أجل لقد وصلا لكنهم لايزالوا يتعاملون مع الإعلام.

سرق تشانيول لمحةً عن مكان والديه. كان يرى والده يتحدث, يجيب أسئلة الإعلام واحدًا تلو الآخر.

من: بيون بيكي

أيمكنني الذهاب للمنزل؟ أشعر وكأنني سأتقيء.

ابتسم تشانيول بنعومة. كان يمكنه أن يتصور بيكهيون عابسًا وينفخ وجنتيه الآن, عادته عندما يكون متوترًا.

إلى: بيون بيكي

لا, لايمكنك, لقد انتها, سنكون في المنزل بعد نصف ساعة. أراك قريبًا حسنًا؟

 

رآى تشانيول والديه يبتعدون عن رجال الصحافة,. تنهد بصبر كما رفع اللافتة مجددًا, كي يستطيع والداه رؤيتها. بعد ثانية من ذلك, شعر باهتزاز هاتفه مجددًا. أخرج هاتفه مجددًا, يفتح الرسالة, وابتسم بتكلف حالما شاهدَ الرسالة القصيرة من حبيبه.

من:بيون بيكي

أوه إلهي.

 

“تشانيول.”

رفع الولد المقصود رأسه بسرعه عندما سمع اسمه يُنادى من صوتِ امرأة مألوف. استقامَ على مشهد والدته المتقدمة باتجاهه بسرعة.

أنزل تشانيول لافتته للأسفل وهو يتقدم باتجاه والديه.

“أمي,” هو قال عندما وقفت والدته أمامه. سحب والدته لعناقٍ كبير,

“اشتقت إليكِ.”

“أوه طفلي صغيري مشتاقٌ إليّ,” مسحت والدة تشانيول ظهره ببطء قبل أن تقطع العناق. “اشتقت إليك أيضًا صغيري.”

قطب تشانيول,

“أمي متى ستتوقفي عن مناداتي بطفلي؟ أنا بالثامنة عشر من عمري.”

“أوه هيّا. ستظل طفلي حتى بعد حصولك على أطفال.”

صمت تشانيول لجزءٍ من الثانية قبل أن يضحك بتوتر.

“أجل,”

بدت والدةَ تشانيول سعيدةً جدًا على أثر رؤية ابنها حتى تذكرت زوجها بجانبها. استدارت لترى والد تشانيول يقف على بُعدِ أمتارٍ قليلة منهم.

لدقيقة, نسى تشانيول بأن والده كان هنا أيضًا. قد شعر بالراحة لدقيقة بسبب عناق والدته, لكن برؤية والده مجددًا, توتره بدأ يسيطر عليه مجددًا.

“مالذي تفعله هناك عزيزي؟ تعالَ إلى هنا,”

والدة تشانيول سحبت زوجها لينضم إليهم.

ابتسم تشانيول بارتباك كما تقدم والده ليعطيه عناقًا بسيطًا.

“مرحبًا بعودتك أبي.”

همهم والده,

“شكرًا لك, كيف هي دراستك؟”

شعر تشانيول بوخزة في قلبه عند سماعه لسؤالِ أبيه. بالطبع سيسأل والده عن الدراسة أولاً عن أحواله.

“إنها…جيدة.”

أومأ والده عندما شبكت والدة تشانيول يدها بحماس على يد ابنها,

“لنتحدث بالمنزل حسنًا؟”

“في الواقع أمي أبي, أريدكما أن تذهبا لمسكني أولاً. يورا نونا وأنا أعددنا الغداء,”

قال تشانيول كما بدأ المشيَّ مع والدته, تاركًا والده خلفهم.

لطالما كان تشانيول قريبًا جدًا من والدته. علاقته مع والدته كانت بحق كأمٍ وابنها بينما علاقته مع والده كانت كزبونٍ و موظف.

“حقًا؟ أوه إن هذا سيكون رائعًا, عزيزي تشاني و يورا جهزوا الغداء لنا,”

قالت والدته زوجها كما سحبته ليمشيَّ بجانبها.

“إذاً أين يورا؟ لما لم تأتي معك لتقلنا؟”

سألت والدة تشانيول.

انقبض تشانيول, لم يجب في الحال, لأنه لايعرف كيف سيجيب. حقًا, خطته كانت فقط أن يحضر والديه للمنزل و سيقابلان بيكهيون هناك. لم يخطط بأن يخبرهم هنا الآن.

“همم, إنها في المسكن تعد الغداء,”

قال تشانيول كما خرج من المطار متجهًا إلى موقف السيارات.

“لم أكن أعلم بأنها تستطيع الطبخ,”

هذه المرة والده من تحدث.

حاول تشانيول منع نفس من تقليب عيناه. لأن بالطبع والده لايعلم. هو لم يكن يعير أي انتباهٍ لأطفاله. قد تكون يورا ليست الأفضل في الطبخ, لكنها تطبخ لتشانيول طوال الخمسِ سنواتٍ بالفعل.

“إنها تطبخ بمفردها؟ باستطاعتها أن تطلب فقط من المطعم,”

ردت والدته.

“إنها ليست بمفردها,”

قال تشانيول من دون تفكير. لاهث بسبب كم كان غبيًا. كيف باستطاعته فقط النسيان هكذا؟

“مالذي تقصده؟”

سأل والده.

بقيَ تشانيول هادئًا, وأشغل نفسه بالبحث عن مفتاح سيارته. وصلوا بالفعل أمام سيارته, وأمل تشانيول بهدوء بأن ينسى والديه الموضوع وهما يحاولان وضع بقية أمتعتهم في صندوق السيارة.

لكن تشانيول كان مخطئًا إن ظن بأن والداه سينسيان الموضوع وبالأخص والده, في السيارة لم يجلبا الموضوع, وظن تشانيول بأن الأمر على مايرام. لكن عندما وصلا لبناية مسكن تشانيول, وبدآ المشي باتجاه المصعد, رمى والده سؤالاً عليه.

“إذًا, هل سنكون أربعتنا فقط أم هناك ضيفًا معنا؟”

بلع تشانيول كما فُتح باب المصعد. دخلا قبل أن يجيب تشانيول أخيرًا,

“شخصٌ ما يساعد نونا في احضار الغداء.”

“من؟ جونغ ان؟”

سألته والدته.

أغمض تشانيول عيناه,

“لا. بيكهيون.”

“من بيكهيون؟”

على الرغم بأن والدته كانت دائمًا تسافر خارج البلاد مع والده, السيدة تعرف جميع أصدقاء ابنها وابنتها.

” أعتقد بأنِّ لم أسمع بهذا الاسم من قبل.”

“لم تفعلي,” ذكر تشانيول. “قابلته من خمسة أشهرر فقط.”

“أهوَ صديقك؟”

رمت والدته سؤالاً آخر.

“لا,”

قال تشانيول كما نظر إلى رقم الطابق في أعلى المصعد والذي يبدو بأنهم سيتعدون الخمس طوابق حتى يصلوا لشقة تشانيول.

“أوه إذًا إنه صديق يورا؟”

أخذ تشانيول نفسًا عميقًا قبل أن يأخذ شجاعته لينظر إلى كِلا والديه,

“لا. إن بيكهيون حبيبي.”

أصدر المصعَدُ صوتًا, يشير لوصولهم أخيرًا.


وهاذا أهو السبب إلي خلاني أتأخر بالبارت.

جد مخي تنح لأن نهاية البارت جذي وأنا م ابي أعلقكم!

بحاول كثر م أقدر أخلص إلي وراه بسرعة

 

http://ask.fm/Monati_a

45 فكرة على ”the fortune-teller said that you’re my future husband ch.27

  1. او ماي قاد …
    شجاعة تشانيول وقوته قدام والدية وهو يخبرهم بحبيبة ..اوجعت قلبي
    ياألله مخي تنح ..عجزت اتوقع ردت فعلهم ..بس الأكيد رفضهم ..
    اتوقع لو تشان ماتسرع وعلمهم بلحظة وصولهم وعلمهم بلحالهم ..ممكن تتغير ردة فعلهم
    موجع قلبي بيكهيون ..وردة فعلهم بتكون قدامه ..😢
    اتوقع امه بتنصدم لكن ممكن تلين بعدين …ابوه ..😟

    😢😢😢😢😢😢😢😢😢😓

    أعجبني

  2. Oh god
    صار يلي جنت خايفة منة 😖
    ابو تشانيول خوفني 😳
    اااه يا رب يحبون بيكهيون 🙏
    اااه توترت هم انة .
    و اااااااااه يا ربي ما بيهة هواي احداث و اريد اشوف شيسوون اهلة 😣
    عالعموم هاي الجزئية ضحكتني
    “أمي متى ستتوقفي عن مناداتي بطفلي؟ أنا بالثامنة عشر من عمري.”

    “أوه هيّا. ستظل طفلي حتى بعد حصولك على أطفال.”
    و تدرون هاي حقيقة 😑
    انة امي لحد هسة كدام الناس تكول الجهال الجهال و استلموا 😂
    امهات ما يتغيرن 😂
    كوماوو اوني .
    فايتينغ !

    أعجبني

  3. هههف. قلبي يدققق 😥😥😥
    خييرر انا اتوترتت فكيف بيكهيووننن
    اااععع
    ياررببب اهله يوافقوا عليهه
    بس ابوه ما اعتقد😥😥😥

    أعجبني

  4. ووووووووه احسسسس قلبي وقف لما تشان قال لا بيكهون 😩😩

    جد جد مخي متنح مو عارفه وش ردت فعلهم امه مامنها خوف😅 المشكله ابوه واااااييييييد جاااااف 😴😟
    البارت وقف علئ جزئيه اووووووووجعتنا 👌متحمسسسسه للبارت الجاي بانتظارك يا عسسسل 😭💔

    أعجبني

  5. اوه اتوقع راح تصير مشكله احس انو ابوه من كثر ماهو بارد حتى لو صارة حريقه في بيته
    راح يقول اوه اضن ان المنزل احترق
    عاد هذي مو بعيده عن سالفة تشان راح يصطره كف ويمشي
    وامه راح تقعد تصرخ عن راسه وتقول له انا ابغا احفاد ومن ذي الخرابيظ
    انا حاسه به جد والله قلبي وقف مع النهايه انصحه بمجرد مايفتح المصعد يهرب
    ههههههههههههههههه تفلسفت كثير المهم شكرا
    بليز لاتتاخري بنتظارك
    اوني فايتينغ

    أعجبني

  6. جميل جدا اوني
    لا اعلم و لكن ينتابني شعور غريب بان والده هو من سيتقبل امر بيك بينما والدته ستفعل المستحيل لتفرقهما
    انا مجنونة اعلم
    اتمنى لك النجاح اوني انا متحمس للتكملة

    أعجبني

  7. جاتني جلطه ، من كلامك تقولين ابوه بارد ومهتم بموضوع مواعدته وذا حسيت بجلطه 💔💔
    بس خطوه جيده ان تشانيول قالهم في المصعد عشان ما يقولهم قدام بيكهيون ،كمان حطهم امام الامر الواقع عشان يستوعبون .
    احس انه بترفض حتى هي مدري ليه 💔💔💔
    المهم متحمسه 😣😣😣
    متحممسه وش بيصير وش رده الفغل
    ششككككككرا لا تطوليين

    أعجبني

  8. يمه يمه يمه ابو تشانيول يسد النفس يخوف وربي وش ذا
    حتى من سؤاله عرفت وش جوه
    الله يستر لا يكون بس زي ابو كيونق يرواية ان ذا ايند
    ااااه بانجلط فعليا منه الله يستر 😥
    اما بيكي اثبت انه حبيب جميل ورائع
    واسلوبه مع تشان بنبةخيتبخينيميتيخ 😥❤❤❤❤
    من كثر ما اثر على تشان تشان ما راح يسمح لاهله
    يجرحون بيكي انا في موت ياللهي 😍
    انا خايفه منهم متحمسه وش بيصير
    شكككرررا ❤❤❤

    أعجبني

  9. يممممه اطرافي بردت
    – متوقعه ابوه يعطيه كف لااااه
    وشي بيسوي فيه ؟
    بمموتتتبممووتتت
    ععااهههه عاد بيكي شيححس فيه اللحين اكيد ميت من الخوف 💔
    لا تتأخري ، اوه💕

    أعجبني

  10. لا معليش انا الي مخي تنح تتنيح حسيت انو انا تشان ي لططيفف ي رببي اعصابي انششدت ع الاخخر و متحمسهه ف الاخخير ما شففتت ردة فعلهمم لا معليه اسمحولي بمموت مقدر ابغا اعرف ابغغا اعرفف يوويللي لو ما يوافق الابو بنهار مو على كيفه انا قلت من اول اذا جيتهم مافيها خير لا يجون يخي يقعد مع فرقاته باليابان لا يجي ينكد هف قسم بالله عصبت عليه وانا باقي معرفت ردة فعله بس ماش احساسي سيء تجاهه شف لو زعلهم ما حيصير له طيب 💔

    أعجبني

  11. ياربي أنا كمان توترت
    الله يكون بعون تشانيول وبيكهيون
    بس مادري ليه حاسة أنهم حايتقبلون بيك بسرعة خصوصاً أمه لأن بيكهيون لطيف مافي أحد ما حايحبه
    ياربي بيكهيون لطيف بمعني الكلمة ، مو كذا بس بس بعد مثالي >> الله يكرمنا بأحد مثله
    حبيت أن علاقتهم تطورت ، سبحان الله بيكهيون معدل مزاج تشانيول بكل وقت
    لمن كان مريض هوا كان سبب علاجه ، ولمن مانقبل بالجامعة بيكهيون ساعده وخلاه يتخطأ الأمر
    أحسهم جميلين يأخي خلص تزوجوا وخلصونا
    هههههههههههه متحمسة لردة فعل والدين تشانيول وأيش حايسوي بيكهيون علشان يخليهم يحبونه
    يارب يحبونه بسرعة ومايسوون مشاكل
    أوني أحبك وأحب روايتك وحأدعمك دايما بس ياريت ماطولين علينا دايما ، ياخي مابعرف بس حسيت بشي ناقص من فترة
    همممم المهم شكرا على البارت ، وبالتوفيق لك :))

    أعجبني

  12. جالسه اصارخ يوم شفت البارت😂😂😂😂🔥🔥
    اهمشي بيكي يقول لم نحرق مسكنك 😂😂😂🌸🌸
    اتوقع ام تشانيول اللطفيه بتتقبل الوضع 😭🌸🌸🌸
    بس ابوه بيذبحه بالمصعد🌚💔 همزح همزح مدري بس اتوقع ان تشانيول الدلخ بيهج من المصعد😂😂😂🔥🔥
    والله انه دلخ مااستبعد انه يهج من المصعد😂😂🌸🌸

    أعجبني

  13. يمممههه البااارررتت يجججنننن
    حماااااسسس ابي اعرف ردة فعلهم
    امهم احس بالبدايه بتعارض بعدين بتوافق
    اما الابو احسه حيكون اكبر عرضه بطريقهم
    يااربي ع الحماااسسس 😍😍😍
    فايتينق اماني ✋💋💙

    أعجبني

  14. اوني إنتي المترجمة اماني الي راح تترجم رواية pieces 😍😍😍
    بببلللللييييزززز ردي وبخصوص هذا البارت والله صدق وقفتي في مكان غلط
    أقولك من الحماس بغيت ارمي الجوال بيكي مره كان ككككيييوووتتت😍😍
    وأب تشان البارد كان نفسي اشغل كبريت وارميه عليه 😤
    بس الام صراحة مره حسيتها فله وأحس راح تتقبل علاقة البيكيول
    اكثر من الأب اعتقد ان هذا الرجال راح يسوي مسلسل ابني ليس شاذ 😖
    يرفع الضغط والله وتشان راح ياكلها زين من البداية بيموت من التوتر
    شكراً اوني على البارت متحمسة للبارت. الي بعده مره لاتتأخري علينا
    فايتنغ اوني ولاتنسي جاوبي على سؤالي الي فوق لوسمحتي 😊
    فايتنغ فايتنغ😘😘😊😊

    أعجبني

  15. عااا ماهذا واخيراً نزل البارتت😍😍😍😍
    لحضه وحدهه ليه م بيصيرون بنفس المدرسههه💔
    اتمنى يكونون مع بعض للابد وتتغذى علاقتهم ولا تنقطعع😔😔واب تشان باردددد 😤امه كيوت وشكلها طيبه وبتقبل بعلاقتهم اما ابوه مادري ليه احساسي يقول انه م بيقبلل 😴😢😢 يارب احساسي خاطئ يعني 🙈😿😿😾
    لم تفعلي,” ذكر تشانيول. “قابلته من خمسة أشهرر فقط.”“أهوَ صديقك؟”رمت والدته سؤالاً آخر.“لا,”قال تشانيول كما نظر إلى رقم الطابق في أعلى المصعد والذي يبدو بأنهم سيتعدون الخمس طوابق حتى يصلوا لشقة تشانيول.“أوه إذًا إنه صديق يورا؟”أخذ تشانيول نفسًا عميقًا قبل أن يأخذ شجاعته لينظر إلى كِلا والديه,“لا. إن بيكهيون حبيبي.”أصدر المصعَدُ صوتًا, يشير لوصولهم أخيرًا. قلبي نبض بقوة لهذا الجزء😦😲😔🙇🙇🙇
    اتمنى يوافقون ع بيكي تراه كيوت ومثالي لولدهم

    كماوااا اوني ع جهدك وسردك المثالي وترجمتكككك الحلوةة😍😍😍يعني جد خيارك لهذي الروايه حلووو وذوقككككك مشالله
    😦🙈😻😻😻😻😻💝💝💞شكرا اوني بانتظاار البارت ع نار جدجدجد انتظره ع ناررر تيتزينيتينبمبنببه

    أعجبني

  16. 😭😭😭😭تدرين اوني وشو ؟ انا كل مره ينزل بارت يرقع قلبي واتخيله الاخير بإن تتقفل المدونه وتناعد من جديد 😝☺️😭 المهم تشانيوب توترت معه وبدأت اقضم شفاتي 😢

    أعجبني

  17. كملي الترجمة من قلب متطمن هالاب الغثيث راح يبين انو مو مهتم بعدين يتكلم مع بيك يخلي ينفصل عن تشان بس تشان حيروح ركض لبكهيون ويرجعه ويتزوجوا ويعيشوا بسعادة النهاية . :3 ومابين السطور يرفع ويخفض حقآ اقرؤه بحذر :‏)‏

    أعجبني

  18. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    ما بعرف ليش حسيت ان ابوه لتشان
    يعنى مو همه شىء ليك ما سأل تشان على حاله
    الدراسة بربك هتكون عاملة ايه ؟ بتسلم عليك
    بصراحة عجبنى برود تشان مع اهله خصوصا ابوه
    وبيك مراعى بكل ما للكلمة من معنى
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  19. م بتتخيلين قد ايش انتظرت كثيررررر ع م تنزلي واقول يارب لاتسحب ع الروايه وقسم انا جدا جدا متعلقه فيها وم انا متوتره م تشانيول
    ياربي توهم مخلصين م سالفه كبيره وذحين دخلو ف اهل تشانيول ي اربي خايفه م يتقبلهم ويوم قال حبيبي انتفضت ي ربي والله جديا متوتره كثرررر
    لو م تقبلهم بما ان ابوه صارم وبارد
    اوهه شت
    يعني ححيتفارقون
    يتفارقون!!! واتتتتتتت
    لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا’مش مصدقه اههه
    يارب جني يركب ف راسه ويوافق حتى لو معجزه
    ي ربي كيف بتحمل يارب اعطيني الصبر للبارت الجاي
    يعطيك العافيه والف شكر لكك وربي اني احبككك كثير

    ببو

    أعجبني

  20. اوني البارت حلوووو كثيييير
    حتى انا اصبحت متوتره كثيير وابوه بين عليه عصبي
    ولمن قال انه حبيبه اتحمست مرررره كان بدي اعرف ايش رح تكون
    ردت فعل ولدي تشانيول
    متحمسه مرررره اوني لاتطولي علينا ❤
    فايتنغ✊💖✊

    أعجبني

  21. اهه جديًا ليش وقفت الكاتبه هنا😭😭😭.
    همممف الي خايفه منه انك بتطولين اللحين ايش يطفي حماسي):
    يارب ماتطولين وترجعين تنزلين زي اول 😭😭🌸.
    شششكراً على البارت كيوتي ماتوقعت ينزل وفرحت مره لما شفته🙊.
    تشان همممف، ياخي كان خلاهم يتعرفون على بيك وشخصيته بعدين يقول انه حبيبه..
    أحس امه بتمشي الموضوع لكن ابوه البارد ذا احس بتجيه جلطه😂
    اهه جديًا تحمست مره وش ذا😭😭😭😭😭
    شكراً على البارت، منتظرتكِ💋.

    أعجبني

    • ووووووووواه اخيرآ البارت نزل 😍😍😍😍
      تحمسسسة اخيرآ اعترف تشانيول لعائلته له حبيب عقبال مايتزوجوا ✋👌😍😍😍😍💍💍
      بليزز اوني لا تتاخري علينا بالبارت الجاي
      متحمسسسسسين ايش راح يصير بعد مايلتقوا ❤
      بنتظارك … ❤🔥🔥🔥

      أعجبني

  22. ووووووووواه اخيرآ البارت نزل 😍😍😍😍
    تحمسسسة اخيرآ اعترف تشانيول لعائلته له حبيب عقبال مايتزوجوا ✋👌😍😍😍😍💍💍
    بليزز اوني لا تتاخري علينا بالبارت الجاي
    متحمسسسسسين ايش راح يصير بعد مايلتقوا ❤
    بنتظارك … ❤🔥🔥🔥

    أعجبني

  23. المهم اسئلة ام و ابو تشان كثيرة نفسي اصقعهم
    خلاص كلو خرا و لما تطلعوا حتفهموا كل شي
    يلا دحين دورنا نتمنى ما يسير شي لبيكيول و يتفهموا
    و يسحرهم بيك بجماله و يوافقوا عليه 😩
    مو ناقصين نكد مساكين 😩💀😢

    أعجبني

  24. انا بعد توترت وش ذا
    امممممه تجيب السعاده تجننن😍❤️
    بس ابوووه صدق يوم قال
    علاتنا مثل زبون وموظف😨😔💔
    يمممااا بارد ومافيه عاطفه عليهم ابد
    مدري كيف
    اما امه تججنن وهي تسال 😄😄❤️

    بييييك رحمته هم توهم منصدمين
    فردة الفعل بتصير قويه مع بعض سمعوا وقابلوا
    ما امداهم يستوعبون او يسالون يفكرون😱😨
    على طول بيقابلونه اوووووه 😨💔مسكين
    خاصه الابوا بيحط صدمته فيه هو وتشان😪💔

    أعجبني

  25. كان بارت قصير وممتع ،، تمنيت لو كان اطول بس النهايه محيرة مرة ابوه تحسه من النوع صعب الميراس
    والعنيد والتقليدي بشكل كبير امه احسها بتدخل في انهيار وتعصب وكذا !
    بس ترجع تطخ اما الاب احسه ماراح يبدي اي ردة فعل لكن راح يكون معارض فترة بس زاح يحب بيك
    ويشجع ! توقعاتي غريبة 😂😂
    مدري احس ابي تصير الروايه غير مالوفة بنسبة للقارئ اكثر من انها نفس الشيء ! في كل الروايات
    يعطيك العافيه شكراً علئ البارت ممتع

    أعجبني

  26. يييييااالللللللههه ففالننههااييهه مممررههه ححمماس جلست اقرا الكلام ببطء عشان لا اخلصه 💔
    اتمنى البارت الجاي مايكون حزين ):!
    ننتظرك 💕💕💕

    أعجبني

  27. Omg 😮😮😮
    البارت رائع 🌸💜
    تحمست ايش رح يسوو اهل تشانيول 👀👀👀
    اخير رجع تشان الي نعرفه 😩😫
    وبترجع اللطافه ل الثنائي ✨💜
    بيكهيون متفهم مره 🌸🌸🌸
    عجبني تعامله مع تشانيول ✋😩
    تشانيول مدري اش رح يصير ب علاقتهم بسبب اهله 🚶🚶🚶🚶
    اما تتحسن او يدمرونها 😩💔
    احس امه ممكن تتفهم ولكن ابوه ❌❌❌❌❌
    ماعرف ما احس رح يتفهم
    احس انو رح يحاول يفرقهم 😩💔
    نستنا البارت الجاي 💜🌸

    أعجبني

  28. 0-0 تشانيول شجاع يعترف بان بيكهيون حبيبه من بعد ماقالتله انه بيكون طفله حتى لو معه اطفال يعني تبي زوجه بنت يالله الحين راح ندخل ف معارضات الاهل ووقوفهم ف وجه حبهم
    شكر ع البارت يعطيك العافيه

    أعجبني

  29. الححمد لله يا رب !!
    اخيرا رجع لنا تشانيول الهابي فيروس حقناا واهم شيء رجعو التشانبيك ل بعض ~
    ياا زين بيكي كل شوية يسأل عن حال حبيبه ويساعده عشان يتخطى الي صاار من جد زي ما قال تشانيول افضل حبيب على الإطلاق
    بالنسبة للجماعة ياا ريت لو يروح ل دونغك مع بعض قلب تشانيول ما يستحمل ما يشوف بيك كل دقيقة
    بالله مين فين طلعت ل تشان فكرة انو بيك يقابل امه وابوه يعني ما لقيت غير دححين ؟!!
    دوبها رجعت الأمور لطبيعتهاا وارتحنا شويتين من نكد تشانيول بسس دححين مدري ايش ح يصير ان شااء الله خير بسس
    ابوه عليه برود فريزر مراا ما اطيق الناس الي زي كداا الله يعين بيكي عليه ! الله يعيننا كلناا عليه !!

    “إذًا, هل سنكون أربعتنا فقط أم هناك ضيفًا معنا؟”
    بلع تشانيول كما فُتح باب المصعد. دخلا قبل أن يجيب تشانيول أخيرًا,
    “شخصٌ ما يساعد نونا في احضار الغداء.”
    “من؟ جونغ ان؟”
    سألته والدته.
    أغمض تشانيول عيناه,
    “لا. بيكهيون.”
    “من بيكهيون؟”
    على الرغم بأن والدته كانت دائمًا تسافر خارج البلاد مع والده, السيدة تعرف جميع أصدقاء ابنها وابنتها.
    ” أعتقد بأنِّ لم أسمع بهذا الاسم من قبل.”
    “لم تفعلي,” ذكر تشانيول. “قابلته من خمسة أشهرر فقط.”
    “أهوَ صديقك؟”
    رمت والدته سؤالاً آخر.
    “لا,”
    قال تشانيول كما نظر إلى رقم الطابق في أعلى المصعد والذي يبدو بأنهم سيتعدون الخمس طوابق حتى يصلوا لشقة تشانيول.
    “أوه إذًا إنه صديق يورا؟”
    أخذ تشانيول نفسًا عميقًا قبل أن يأخذ شجاعته لينظر إلى كِلا والديه,
    “لا. إن بيكهيون حبيبي.”
    أصدر المصعَدُ صوتًا, يشير لوصولهم أخيرًا.

    احلى جزء اصلاا من قوة الاندمااج حسيت كأني ب اسمع اصواتهم خاصة صوت المصعد “اللهم سكنهم مساكنهم” 😅
    تسلم يدكك ع الباارت الجميل بالتوفيق يا قلبي ~

    أعجبني

  30. اوووتتشش
    حمااااس يارب اهل تشانيول مايوقفوا بطريقه ويحرجونه قدام بيك😦
    اتمنى يوافقوا على علاقتهم 🙏🏼
    اتوقع البارت الجاي بيكون رهيب وكله احداث شيقة 💖😩
    Thank you so much!!!

    أعجبني

  31. الله وكيلك انتي توترتي انا حبست انفاسي خلاص ايش دا ابوه بااااااارد وصااارم يووه شكل وراه سالفه دا الرجال كمان 😁 ابد مايبشر بالخير
    ههههههههههههه امه كيوت حسيتها لطيفه وتنؤكل بس عسى تقبل ببيكهيون
    فيني دا انو ابو تشان بيطرد بيك او بيسوي شي لبيك 😳

    أعجبني

  32. البارت جمميل وحماس خايفه من ردة فعل ابو تشانيول امه احسها طيبه وممكن تتفهم بس ابوه ما اعتقد بيوافق كوماوا اوني لف يو😍

    أعجبني

  33. يوم قالت بارك جين يونق اتخيلته جاي واي بي😂💔 بس احس تشان غبي جان تم ساكت ومارد ع امه لين مايوصل المسكن يعني حتى لو امه تمت اتعيد عليه خيسوي عمره مشغول🌚 احس اتوترت من ردة فعل ابوه🌚 امه يمكن تنصدم بس يعني بتوافق اكيد بس ابوه🌚💔🔥
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s