[I Can’t Trust Anyone* [KAISOO

kaisoo___pain_by_leejoonki-d6fiwfn

علّمتني ‘ التجارب ‘ الّا اثق بـ ‘ احد ‘ ،

أنّ  ظِلال ‘ الوِحدة ‘ افضل من ظِلال ‘ الكّذِب ‘ ~

watin-k∴ 

……………

………

…..

….

..

.

 

” كيونغسو-ياه … كيونغسووووووو .. تأخرت كثيرا ”

” قااادم اومااا .. قاادم ” 

نزلت بسرعة .. اتجاوز كل ثلاث درجات معا .. لاخطف كالريح امام والدتي خارجا من المنزل .. 

اللعنة ..

اليوم لدي اختبار وتأخرت مجددا .. لو كان يوم عادي بالتأكيد لن تروني مهتم لهذه الدرجة ..

الذهاب الى الجامعة !!؟

انه شيء اسسخف من ان تنقطع انفاسي بهذا الشكل لاجله .. لكن هذا الاستاذ لعين حقا ..ان لم اجتاز هذا الاختبار  سيجعلني اجلس بنفس مقعدي لسنتين دون تجاوز مرحلة دراسية .. 

آآآآه قد وصلت اخيرا ..

لا اعلم كيف ؟

انا حقا استغرب وصولي بهذه السرعة ..

الحظ وقف لـجانبي هذه المرة .. حيث تأجل وقت الاختبار الى ما بعد المحاظرة الاولى

” شكرا جزيلا حظي  الجميل .. واخيرا وجدت الفرصة لاشكرك “

تمتمت بأستهزاء وانا اتخذ مقعدي المعتاد بجانب النافذه .. لطالما كانت هذه النافذه الشيء الذي لا انظر لسواه خلال المحاظرات المملة ..

شرد ذهني وانا اراقب الحرم الجامعي في الاسفل .. هناك الكثير من الطلاب المنتشرين هنا وهناك .. البعض يقف بشكل مجموعة من كلا الجنسين يضحكون ويستمتعون بيومهم .. وهناك تلك الفئة المتكونة من عدة شباب يحاولون جذب النظر باشكالهم القريبة لافراد العصابات .. ولا انسى تلك الفئة اللعينة من الفتيات المتجمعات يمثلن الدلال والانوثة بحركاتهن المثيرة للسخرية ..

مقفرف’ كم وااااضح التصنع في حركاتهن ..

وُضِعت ورقة الاختبار امامي لاستفق من افكاري ..

هذا رائع ..

سأكمل الاختبار بأقصر وقت لاعود للمنزل .. لا طاقة لي باحتمال كميات التصنع والكذب والنفاق هنا .

وفعلا ..

اكملت اختباري بوقت قياسي .. لاخرج من القاعة ووجهتي هي

_ باب الجامعة _ باب البيت _ سريري !

  انتشيت فقط لتفكيري بنعومة فراشي ودفئه ليظهر شبح ابتسامة على وجهي ..

” كيونغسو –شي ”

التفت باستغراب .. مَن مِن الممكن ان يناديني  ؟ لم اتوقع ان هناك شخص يعرف اسمي هنا .. !

اوووه انه الدكتوركيم  ..

لطالما احببته ..فهو مثقف  وطيب القلب .. انحنيت باحترام اصغي لما سيقوله ؟

” لقد تغيبت طيلة الاسبوع كيونغسو .. هذا غير مقبول بتاتا ! ”

” اسف “

” بـماذا سيفيد اسفك ؟  لقد يأست من ايجادك .. هناك بحث مهم يجب ان تقوم بتقديمه .. وانت تلهو هنا وهناك ”

الهو ؟

هل يسمي جلوسي في البيت لهوا !!؟

ايعتبرني من اولئك الطلاب الفاشلين الذين يهربون من الدراسة بالتغيب !!!؟

لا دكتور كيم .. توقعتك شخص واعي وستفهمني ..

يفهمني ؟

تشه .. لا بد اني جننت لافكر بانه سيفهمني .. ما مصلحته بأن يفهمني ؟

شخص واحد فقط يفعل ذلك ..

و كم اتمنى وجوده معي الان ، افتقده بشده

 

” ما الذي علي فعله ؟ ”

” فقط اذهب لـ لوحة الاعلانات في قسمك .. لترى اسم شريكك في البحث .. المسكين تكبد عناء البحث عنك طيلة الاسبوع .. لا بد انه يأس من ايجادك “

” حسنا “

اجبت باختصار والتفت لاذهب .. لا احتاج لمحاظرة اخرى منك سيد كيم !! فمحاظرتك النظرية ستبدأ بعد ساعة ..

واللعنة كنت بطريقي للتهرب منها والذهاب للمنزل لكنك اوقفتني لبحث سخيييف تريده !!

” لحظة ”

يا الهي .. ماذا يريد مجددا !!! التفت دونالـنطق بكلمة ..

” شريكك طالب في المرحلة الاولى .. قد بدؤا دراستهم هذا الاسبوع .. ارجو ان تكون لطيف وتساعده .. ليس هو من يساعدك .. فهمت كيونغسو ؟ ”

اومأت ليخرس هذا العجوز عن اسداء النصائح ..

مابه اليوم ؟ هل حلم بي ؟

التفت لاذهب حيث قال ..

هذا ما ينقصني شريك بحث !! ومن المرحلة الاولى ..

” حظي التعيس .. اسحب شكري .. تفاجئت ايضا من لطفك  صباح اليوم .. لكن ارجوك لا تكمل لطفك وتجعل شريكي فتاة .. ارجووووووووك ليست فتاة “ تمتمت بداخي بغضب وانا اخترق حشود الطلاب .. وصولا الى لوحة الاعلانات ..

” كيم جونغ ان ”

” وااااااه ياللراحة .. ذكر  “ قلت لازفر براحة ..

” انت دو كيونغسو ؟ “

نظرت للفتى امامي ..

شاب طويل .. ببشرة ذات لون مميز ..و شعر بني بتسريحة غير مرتبة ..

من هو ؟

ماذا يريد ؟

” من اين تعرف اسمي ؟ “ خرج سؤالي الاخير لانطق به ..

بعثر الشاب شعره باحراج وهو ينزل راسه

” بصراحة قد تابعت كل الطلاب وهم يبحثون عن اسمائهمم على القائمة ليجدوا شركائهم .. انت الاخير .. لم يتبقى سواك “    

اووووه .. لابد انه شريكي المدعو كيم جونغ ان ..

لحظة !!

هل بقوله هذا يؤنبني على تأخري بصورة غير مباشرة ؟ ياللوقاحة !!

” هل مللت الانتظار ايها الصغير كيم جونغ ان ؟ “ قلتها بسخرية لارى الاستغراب بملامحه ..

” صغيييير !!! ” استنكر قليلا قبل ان يكمل

” شكلك لا يؤهلك ان تنايدني بـ الصغير ؟ ”

اذا ؟ شريكي لديه لسان سليط .. هذا جيد .. جيد جدا .. سألقنه درسا .

” فرق السن يفرض عليك ان تحترمني ايها الطفل ! “  قلت جملتي بحدة ..

” ماذا !! طـ …. ”

” الا تستطيع اغلاق فمك .. سترد كل كلمة بعشرة ! ياللوقاحة ”

صمت بعد جملتي الاخيرة ليدحرج عيناه .. يتجنب النظر الي ,,

” على كل حال .. ابدأ بالبحث .. وعندما تنهيه .. سأنقحه .. “

التفت  لاذهب ناهيا حديثي ..

لكني تذكرت شيئا .. عدت مجددا اواجهه

” قبل ان انسى .. لا تقلب الجامعة رأسا على عقب بحثا عني لتثير فوضى بشان غياباتي .. فقط اكمل البحث واكتب التقرير بهدوء وانا سأجدك لاخذه منك ” التفت مجددا لاذهب لكن صوته اوقفني 

” هل تعني سأنهي البحث وحدي ؟ “ تكلم وحاجبه مرفوع !

” شيئا من هذا القبيل ”

” ولماذا ؟ ”

” ليس لدي الوقت لذلك “

” وبماذا شغلت وقتك طوال غيابك هذا الاسبوع ؟ “

استفزتني اسألته !

” يااا .. هل تحقق معي ايها الطفل !! ”

دحرج عينيه بضيق ليعود ويركز نظره .. التقت اعيننا ليحادثني بثبات

” انظر سيد كيونغسو .. ان حظرت الى الجامعة او تغيبت .. هذا لا يهمني حسنا ؟ اذهب الى الجحيم ان اردت .. ما يهمني ان ننهي العمل الموكل الينا بأسرع وقت .. والحصول على افضل نتيحة  .. لذا .. لا تفكر بان تستضعفني .. ان تكبرني  لا يعني ان تأخذ تقدير جيد على حسابي ! ولا يعني ان تجعلني اقوم بكل شيء .. نحن شركااء .. والبحث الذي سنقدمه سيكون مشترك بيني وبينك .. لذا بقدر ما سأقدم لهذا البحث ستقدم انت .. وبغير ذلك انا لن اقبل ”

هل انهى خطابه المطول ؟

مابال الناس هذا اليوم يتحدثون كثيرا ؟ لن انكر ..

نظرته وطريقة كلامه الواثقة .. جعلتني اخجل من تصرفاتي  ..

لكن….

هذا لا يعني ان انتظم بالقدوم الى هذا الجحيم لاكمل بحث !!!

” بأحلامك .. ستفعل ما قلته لك .. وغير ذلك انا لن افعل ”

استدرت اتجاهله .. واتجاهل سيل الكلمات التي كان يلقيها خلف ظهري .. اخر شيء سمعته كان

” سأخبر دكتور كيم بذلك .. لا تلمني ان فعلت ”

اللعنة عليك وعلى دكتور كيم وعلى هذا اليوم البائس !

وصلت المنزل لالقي بنفسي على الاريكة بتعب .. لم افعل شيئا ستحق التعب صحيح ؟ تعبي ليس جسديا .. بل نفسيا ان صح التعبير.. انا متعب حقا ..  لا استطيع التأقلم مع هذا الوضع .. منذ اربع سنوات وانا اشعر بهذا التعب .. بهذا الهم الذي يخنق صدري ..

” سوهو . احتاجك .. عد ارجووك ”

همست بضعف .. لاشعر بدمعتين تنساب على خدي .. لمست خدي باستغراب ..

” لقد مضى وقت طويل منذ ان بكيت .. لابد ان ذلك الجونغ ان شيئا ما ”

ضحكت بين دموعي لاسقط بموجة من البكاء ..

احتجت هذا حقا ..

احتجت ان ابكي .. لعل تلك الاشياء الثقيلة على صدري .. ستزول !

استغرب نفسي .. كيف اصبحت هكذا ؟

تطورت عجرفتي لاصبح شخص عديم اخلاق .. حتى اسلوبي بالحديث اصبح خالي من الاحترام ..

منذ متى ودو كيونغسو‘ القدوة‘ اصبح هكذا ؟ ..

اريد ان ارتاح .. اشتقت الشعور بالراحة .

” عزيزي ! كيونغسو !!؟ “

انه صوت امي ! يبدو انه ولسوء حظي عادت اليوم مبكرا لتراني بهذه الحالة ، اعتدلت في جلستي وانا امسح دموعي احاول ان اخفي اثارها بقوة …

من المخجل ان تراني امي ابكي وانا بهذا العمر ،

شعرت بجلوسها بجانبي .. لتربت على شعري بهدوء

” لا تخجل من بكائك امامي كيونغي .. فأنت ستبقى طفلي مهما كبرت .. ” احاطت وجهي بكفيها لتنظر اليه بحنان ..

” تستطيع ان تبكي بني .. فذلك سيريحك  .. وضعك لا يعجبني منذ فترة .. اعلم انك لست على ما يرام ”

هل تلت علي قصيدة رثاء ؟

كلا ..

لكن ما قالته  قلب مشاعري ليجعلها  تخرج عن سيطرتي سامحة لدموعي بالانهمار بشكل كثثثيييف على وجهي .. 

قربت رأسي الى صدرها لاخفي به شهقاتي المتتالية  ..

” اومااا .. ا,, انـا م.. مـتـ… متـعب ”

” من ماذا عزيزي ؟ ” كان صوتها هادئ ولا تزال تربت على رأسي ..

” كل شيء .. كـ كـل شييي ء ”

” لا بأس .. كل شيء سيتحسن ..”

هدأت قليلا لابعد رأسي عنها .. فقد اخرجت ما يكفي من ما بداخلي ..

عادت امي لتمسح ببباطن كفها وجنتي .. ” حبيبي تستطيع اخباري بما يضايقك .. هاه ؟ “

ابتسمت بخفة .. لازيل قلقها علي 

” لا تقلقي  .. لاشيء مهم .. تعلمين مسبقا حساسية ابنك الزائدة ”

قبلت يدها .. لاستقيم ذاهبا لغرفتي .. سمعت تنهيدتها العالية وانا اغلق باب غرفتي ..

تألمت لذلك .. فـ طيبة قلب امي لا استطيع ان اصفها .. اتسائل ان كان هذا السبب الذي جعل والدي يهجرها ؟

  اتألم حقا عندما اجعلها تقلق  علي ..

انا مقرب منها الى حد ما .. الى الحد الذي يجعلنا لا نفوت وجبة طعام الا ونأكلها معا .. لكن يبقى هناك حاجز لا استطيع تجاوزه .. فأمي لن تفهم بالضبط ما اشعر به ..مهما حاولت فهمي لن يجدي ذلك هناك اختلاف كبير بالافكار .. وهذا لا يعني انها لا تحبني او اني لا افعل !

.

.

.

.

الاحد 8:40 صباحا ..

 

شخص ما يقطع ممرات الجامعه بكل ما اوتي من سرعة .. ويستمر بالنظر لساعة يده .. متجها الى غرفة بجانب غرفة الاساتذه  

فتح الباب الذي امامه سريعا بدون الاستأذان حتى .. ليستند على ركبتيه ينهت بهلاك .

 

JONG IN POV

 وصل اخيرا ؟

ذلك المتعجرف  حقا لا يتماشى معه الا الاسلوب الخشن ..

 انتظرته اسبوع كامل على امل ان يتراجع عن اوامره السخيفه .. لكن ولطيلة الاسبوع الفائت لم ارى وجهه ..

لم يتبقى سوى اسبوع على تقديم البحث والى الان انا لم اتحدث مع شريكي ؟!!!

ان كان هو شخص غير مسؤول ولا يهتم بدرجاته .. فأنا افعل ..

انها سنتي الاولى ..وانا اريد ان اثبت وجودي هنا .. لن اجعل غبي يحطم كل ما طمحت اليه ..

” تأخرت مجددا دو كيونغسو ”

خرج صوت الدكتور كيم ليقطع اللهاث المتقطع لذلك الكيونغسو

نعم انا فعلتها ..

لقد اخبرت مشرف البحث عن كل ماحصل وبأدق التفاصيل ..

لست وغدا لاتصرف هكذا ..

لكنه اضطرني الى ذلك .. لو اوقف تصرفاته الطفولية لما وصلنا الى هنا !

 ” الى متى ستبقى هكذا دو كيونغسو ؟ ”

هو وقح جدا لدرجة انه لم يجيب على اسئلة استاذه !! اكتفى فقط بالجلوس على الجانب المقابل لي من الطاولة وهو يوجه نظرات اجهل وصفها ان كانت .. غاضبة او حاقدة ربما ؟

” مالذي وصل بك الى هذا المستوى كيونغسو ؟ عندما كنت في سنتك الاولى الجميع تطلع الى رؤيتك لسجلك الحافل بالدرجات العالية .. والمديح المتكرر لاساتذتك في سجلك السلوكي .. انت حتى دخلت قسم الهندسة لولعك به  .. مالذي حصل ؟ لمدة ثلاث سنوات وانا استغرب وصولك لهذه الحال .. كيف لـ طالب مجد ومجتهد ان يتحول الى طالب كسول ومهمل الى اقصى الدرجات ؟ على طول تلك السنوات وانت تتمادى في اهمالك .. الم تنتبه لدرجاتك في الاعوام السابقة ؟ انت تنجح بدرجات المساعده التي يقدمها لكم رئيس القسم .. الا تخجل من نفسك ؟ درجات هذه السنة في تدني اكبر .. اكاد  اثق برسوبك هذا العام .. انها سنتك الاخيرة دو كيونغسو .. لا اظن فكرة بقائك هنا سنة اخرى تروقك ؟ ها ؟ “

 

تبا .. لم اشاء ان يحدث ذلك ..

ان يؤنبه استاذه بهذه القسوة؟

وامامي ؟

شيء لم احب حدوثه ..

طوال فترة تأخره ودكتور كيم يخبرني عن ماضي هذا الكيونغسو بما انه يسكن بنفس حيهم ..

بحديثه عن كل ذلك انا لست اقل استغرابا عنه بتدهور حالة هذا الشخص .. لابد من وجود سبب .

هو لم يرفع رأسه حتى .. استمر بالنظر الى قدميه .. متكئ على الكرسي بأريحية ..

“اسف .. سأفعل ذلك التقرير دكتور كيم “

هل هذا جوابه لذلك المقال الطووويل الذي القاه الدكتور كيم ؟

اجد ان جوابه لا يمت للاحترام بصلة .. فعلا قليل التهذيب ..

اهذا جوابه لـ شخص تكاد حنجرته تتقطع ليحاول اصلاح شأنه ؟

آآآآآآه اكره نوعه من البشر.. لا اعرف كيف ساتصرف معه !

تنهد دكتور كيم بتعب ليستقيم من كرسيه ..

” ابدؤا اذا .. لا تنسوا انه ليس لديكم وقت .. كيونغسو .. لا اريد اي تذمر .. هذا اخر انذار فهمت ؟ “

والمعني اومأ فقط !!

خرج دكتور كيم .. وانا لن انكر توتري من ردة فعل سليط اللسان الذي امامي .. رفع رأسه فجأة ليحدث تواصل بين عيني وعينيه المستديرة .. هناك نظرة غريبة تعكسها .. ربما سأصفها

بـ نظرة الم ممزوجة باستهزاء ؟

  ” لن اتحدث عن تصرفاتك التي تذكرني بعامي الاول في رياض الاطفال .. لكني ساخبرك بشيء لا تعرفه عني .. اسلوبك هذا لن يتماشى معي فهمت ؟ وسأرد لك هذه الحركة السخيفة ..تذكر ذلك ”

نهض بعنف من كرسيه يجعله يصدر صوت قوي لاحتكاكه بالارض .. التفت مغادرا .. ليجعلني ابقى مصدوما في مكاني ..

ما معنى كلامه ؟

” هيا ايها المجتهد .. الا تريد انهاء تقرير اللعنه الذي صدعت رأسي به ؟ “

خطابه المستهزىء ايقضني من شرودي لاتبعه بصمت ..

فـ في الحقيقة انا خجل من تصرفي قليلا ..

 

 

توجهنا الى الطابق الثالث حيث تقبع المكتبه .. تبعته بصمت الى ان توجه الى ناحية الكتب العلمية .. اختار ثلاث كتب تقريبا .. وتوجه بها الى احدى الطاولات ليجلس ليس كأن هناك كائن حي كان يتبعه !

لحظة !

هل يفكر بأنه بدأ بألبحث ؟ وقفت خلفه لاسأله بسؤالي الاخير

واجابته ؟!

” نعم .. “

جواب بارد .. مختصر .. سخيييف !!

كيف يبدأ البحث ونحن لم نضع اي خطة .. وحتى لم نحدد طريقة لصياغة التقرير ؟!! استفزتني تصرفاته حقا !!

” هل جننت !! ماهذا الهراء !! للمرة الالف اخبرك اننا يجب ان نتشارك الافكار .. لا تفهم ؟ ستتخرج ولا تعلم كيف يصنعون بحث مشترك ؟ “

اعترف صوتي كان عالي وغاضب ..

ليجعله يقف ويجيبني بصوت اعلى

” انت الغبي والطفل والمغفل هنا .. فهمت !! لم اشاهد في حياتي انسان مزعج مثلك !! ”

انتهى الجدال برمينا خارج المكتبة كوننا ازعجنا الحضور هناك .

” قم ببحثك اللعين وحدثك .. وسأقوم ببحثي وحدي .. لا اريد رؤية وجهك ”

القى بكلماته وهو يمشي بعيدا عني ..

” ذلك افضل ”

نطقتها بصوت عالي ليسمعني .. فأنا لا ازال امام باب المكتبة ..

تنهدت بتعب .. انه حقا يجعلني استنفذ كل طاقاتي فقط بالحديث معه.

.

.

KUYONGSOO POV

 

مر الاسبوع اللعين اخيرا ..

اشعر بالضغط حقا .. منذ اربع سنوات لم اشعر بضغط دراسي كهذا .. فبسبب بحث سخيف اضطررت الدوام طيلة ايام الاسبوع لاكمله اقضي كل ساعات الدوام بالبحث والطباعة والترتيب .

انني متعب جدا استنفذت كل طاقتي .. انهاء بحث مخصص لطالبين وبمواصفات لا يستهان بها لوحدي وبأسبوع واحد .. يعد انجاز عظيم .. اتسائل ماذا فعل ذلك الغبي لوحده ؟

اراهن انه لن يستطيع انهائه على الاقل بشكل مقبول .. فـ هو في سنته الاولى وبالتأكيد خبرته في هذا المجال – صفر – .

توجهت الى الجامعه اركب بسيارتي المركونة .. في الواقع هي ليست لي فقط .. فأمي ايضا تستعملها ،

خرجت اليوم مبكرا .. لاتجنب الزحامات المرورية .. واستعملت السيارة التي لا احب قيادتها مجبورا بسبب الكثير من الاغراض التي احملها .. كجهاز الحاسوب .. والعيد من الملفات التي سـ اسلمها لدكتور كيم عندما يناقشني بخصوص بحثي ..

وصلت اخيرا .. لاركن سيارتي مجددا .. اتجهت للنادي الطلابي لاشرب كوب من القهوة ..

اصبحت اتوجه اليه كثيرا بأخر فترة .. فكل صباح آتي اليه لشراء احد المنبهات التي تجعلني ابقى مستيقظ طيلة ساعات الدوام .. و احيانا انزل اليه للحصول على بضع دقائق من الراحة ..

فالبقاء في المكتبة لاكثر من 6 ساعات ومقابلة  امينة المكتبة ذات الوجه البائس يجعلني افضل النزول للنادي الذي امقته عوضا عن جلوسي امامها ..

استمريت بالتحديق خارج النافذة ..استمتع برائحة القهوة المنبعثة مع البخار من كوبي ..

حسنا .. بمراقبة وضع الطلاب عن قرب .. ربما هم تحسنوا قليلا بالسنوات الاخيرة ؟ فقد رأيت اكثر من مشهد جعلني اتأثر ببعض العلاقات .. واشعر بكمية صدقها ..

كتلك الفتاة التي كانت تبكي على الطاولة التي امامي .. ظننت انها ربما خدعت من حبيبها ؟ اتضح لي  ان سبب بكائها هو سوء فهم كبير حصل بينها وبين صديقتها المفضلة .. وهي لم تراها لاكثر من اسبوع !! تأثرت كثيرا عندما شاهدت فتاة تقترب منها وتحتضنها ليجهشن بالبكاء سويا .. احداهن تعتذر للاخرى .. وتلوم نفسها على الفراق الذي حصل . هذا جيد ؟ تأثرت قليلا لكني لا استطيع الجزم بصدق العلاقة تلك ! 

افقت من افكاري عندما لاحظت احد الطلاب .. يتردد كثيرا عند طاولتي ..  

انه شارد الذهن ..

يستمر بالمشي بتوتر بين الطاولات ..

وصل عند طاولتي مجددا !! اوقفه شاب اخر يبدو انه صديقه .. وسمعت الحوار الذي دار بينهم

” اهدء تاو .. ارجوك “

” كيف اهدء تشين .. كيف ؟ لا اعلم كيف ساخبره بذلك .. لا اعلم ”

استغربت كيف ان دموعه بدأت تنساب على وجنتيه .. وشهقاته ظهرت للعيان .. !

احتضنه ذلك المدعو تشين لتنساب دموعه بهدوء هو الاخر

” يجب ان نبقى اقوياء لاجله .. يجب ذلك .. تاو .. نحن نعلم مدى تعلق كريس بوالدته ..علينا تهوين امر رحيلها ” 

اووووه .. يبدو ان والدة صديقهم قد توفيت ..!

لن انكر تأثري على هذا الموقف .. شعرت حقا برطوبة في عيناي .. لانفض رأسي سريعا اوقف تأثري بذلك .. ابعدت نظري عنهم لاعود به الى خارج النافذه .. شاهدت الدكتور كيم وهو متوجه لداخل البناية ..

نهضت لاخذ متعلقاتي واتبعه .. تحديدا الى تلك الغرفة التي تلقيت بها توبيخ قاسي قبل اسبوع بالضبط ..

جمعت انفاسي .. وزفرت بقوة قبل ان اطرق الباب .. فالكلام الذي سمعته بها لم يغب عن بالي الى اليوم ..

فتحت الباب بعد ان سمعت اذن الدخول

” صباح الخير “ تمتمت بهدوء اشك بان دكتور كيم المترأس الطاولة قد سمعه !

جلست انا ايضا بهدوء .. يبدو ان المجتهد لم يصل بعد !

لا شك انه يغوص الان بفوضى بحثه .. فأنا لم اراه طيلة الاسبوع .. ولم اصادفه حتى بالمكتبة .. يبدو انه مغفل كفاية ليعلم ان مصادر المكتبة كافية لان تغطي اكبر بحث تقوم به ..

قطع افكاري طرق الباب .. ودخول الشخص الذي كنت افكر به ..

انحنى بخفة يعتذر عن دخوله خلفنا ..

تشه !! يعتذر وهو لم يتأخر ..

كل ما بالامر اننا اتينا قبله .. ياله من مهذب

مر من امامي يجلس على المقعد المقابل ..

ولاول مرة الاحظ طوله الفارع !

وآآآه ..التعب الواضح عليه .. وهندامه الغير مرتب اضاف اليه هالة قاتلة من الرجولة ..

اعترف بذلك هو شاب وسيم !

” حسنا .. ارياني عملكما ؟ ”

تحدث دكتور كيم بابتسامه يحاول اخفائها ! ومالذي يجعله يبتسم ؟ لا يهم ..

ما يهم ان اتخلص من هذه اللعنة التي ارقت راحتي اسبوع كامل .. دفعت بتقريري لاضعه امام ناظري دكتور كيم .. وليفعل جونغ ان نفس الشيء

” ماذا ؟ هل ستقدمان نموذجين من البحث ؟ ”

سأل بأستغراب .. ليجيبه الصمت !

حول نظراته الى عناوين البحثين امامه ليجدها مختلفة .. اللعنة .. ستحدث كارثة هنا .. اغمضت عيناي استعد للموجة التي ستعصف ..

” مااااا هذاااا الهرااااااااااااء !!! هل تهزئان بي !!  كيف تجرئتتما على ذلك ؟؟؟؟ ماذا اسمي هذه الوقاحة التي تحصل هنا !!!!! “

صحيح ان دكتور كيم لطيف ومسالم .. لكن غضبه لا يستهان به

ا ب د ا ..

صراخه كان عالي لدرجة اني شعرت بجفول الجالس امامي ..

لقد تجمد من الصدمة حقا .. واستطيع رؤية اهتزاز عدسة عينه اليسرى ..

رفعت عيناي لاجد عدد من الطلاب والاساتذه متجمهرين امام الزجاج المطل على الغرفة

” خذا هذا الهراء عن وجهي ”

قام برمي الملفات على الارض  ؟

هو حقا فعل

” اسمعاني جيدا لقد فضت من تصرفاتكم .. لن اتهاون معكم مجددا .. ستقومان بتقديم ٣ بحوث عدا عن هذا البحث الذي سانقص منه ٥ درجات عقابا .. “

ماذاااا ؟؟!!!!!

ثلااااااث بحوث!!!!

ما بال هذا العجوز هل يريد مني قضاء طيلة السنه ببحوثه ؟؟

” بعد شهر واحد من الان .. ساجد ٤ بحوث متكامله على مكتبي ”

هل اكمل حديثه توا ؟؟

انني لا استوعب حقااا .. هل جن ؟؟

كدت ان اموت لانهي تقرير واحد .. والان ثلاث اضافيات!!

خرج العجوز ليتركني وانا مصدوم يكاد فكي السفلي ان يصل الارضية ..

تذكرت الطفل القابع امامي بلا اي ردة فعل .. فقط راسه يكاد يقع في حضنه .. ملامحه مخفيه بشعره الغير مرتب .. و …..

اوووووه لقد ارعبني !!

مابال نظراته تلك ؟ افزعني حقا عندما رفع راسه ..

 م..ا ما باله !!

 لما ي..نظر ه..ك..ذا ؟؟

” اللعنه .. اللللللعععننننننننننننه .. اللللللعنه عليك دو كيونغسو ”

يلعن ؟

لم اتوقع تفوهه بهذا .. ظننت انه مهذب حقا ..

استمر بنطق الكثير من اللعنات وهو يحوم امام النافذة موجه الي ظهره  ليلتفت فجاة ويقابلني !!

“فضضضضت منك ايضا .. الن تكف عن تصرفاتك الطفولية ؟ الم يرضيك كل ما حصل ؟؟ انت مختل ام ماذا ؟ ان كنت لا تريد التخرج .. فورائي ٣ سنوات لاتخرج .. ولا انوي قضائها ببحوثك السخيفه انت واستاذك المعتوه.. لا اعلم لما يعقابني ان كنت انت فقط المذنب ”

مرعب ؟

 غضبه مرعب حقا !! اكثر حتى من غضب دكتور كيم ..

استطيع مشاهدة احتقان وجهه وعيناه التي تقدح غضبا ..

انه يقترب مني !! م..اذا يريد !!

هل جرني من ياقة قميصي !!!!!!!!!!!!!!!!!!

” اسمعني جيدا .. حاولت بكل جهدي ان اتجاهلك واتصرف بادب .. لكني استطيع ان اتحول لشخص اسوء منك  .. ان كان هذا اسلوبك فانت مجبر على تغيره معي .. والبحوث سنفعلها سويا رغما عن انفك .. وبكل تفاني لننهيها في وقتها .. ليس لي مزيد من الوقت لاضيعه بتصرفاتك السخيفه .. ولا انوي ان اضيع درجاتي بسبب وضيع عديم اخلاق مثلك ”

 اهانني توا ؟ اجل قد فعل !

لم افعل شيء سوى اني امسكت بيديه التي تشد على ياقة قميصي لاحصل على جدحة كهربائية نتيجة التلامس ..

لا اعلم لماذا لكن شعرت بان هناك دموع في طريقها لتتجمع في محاجر عيني .. شعرت بضعف شديد .. كان عيناه الغاضبه تسلب قوتي ؟ او ربما لان كل حرف نطقه كان صحيح ؟ او ربما لاني لم اعتاد على التأنيب بهذا الشكل ؟ كل ما اعلمه اني لا استطيع الاستمرار في التحديق بعينيه .. ساضعف اكثر وربما سابكي وهذا اخر ما اريده ..

ابعدت قبضتيه عني بقوة ..

ولاكون صريحا .. لو لم يخفف من قبضته لما استطعت ابعادها .. 

” لست وحدك من تضرر .. انا ايضا لدي بحث تخرج وعلى هذا المعدل لن استطيع اكماله “

” وبسبب من !!! ”

الاحمق عاد ليصرخ ثانية !! لاصرخ انا ايضا .. هل يضنني لا املك صوتا ؟؟

” ربما يقع علي القليل من اللوم لكن هذا لا يخولك ان تصرخ علي هكذا ايها الطفل اللعين .. سنصلح الامر ”

“نصلللللللللحححححه !!! وكيف نصللللحه ايها العبقري !! انه شششهههر فقط ولاربع بحووث .. كيف سانهيها مع فوضوي غير مسؤول مثلك “

” توقف عن اهانتي ولا تنسى فارق السن بيننا .. لست الوحيد المخطئ هنا .. لماذا وافقت على فكرة فصل البحوث منذ البداية ايها المغفل ؟؟ هااااه ؟؟ “

ادار وجهه باستهزاء .. واصابعه تستمر بالغوص داخل خصلات شعره يشدها بقوة. !

” تششه .. محق .. كان يجب علي جرك من شعرك لتفعل ذلك البحث اللعين معي ”

يستمر باللعن !! والتمتمة باشياء لا استطيع فهمها ! 

لا اعلم لماذا راودني شعور بالضحك لرؤيته غاضبا .. !؟

شكله ..

وتعابيره الغاضبه

تجبررني على ان اضحك .. !!

حاولت وبكل جهدي ان امنعها من الظهور .. لكن …..

” هههههههههههههههههههههههههههههههههه ”

هاهي ظهرت من بين شفتاي .. وذلك المعتوه يرمقني بنضرات جانبيه ويتمتم باشياء ..

يلعني ربما ؟

فليفعل ما يشاء ..

اشتقت بشده لعادتي الغريبة بان اضحك عندما اقابل سوهو الغااضب وبقدر غضبه سيشتد ضحكي .. تذكرت مواقفنا معا لاضحك من جديد

” ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ”

نظر الي ذلك الجونغ ان بصدمة .. اقترب مني وامال رأسه بشكل لطيف يسألني

” انت مجنون ام جننت ؟؟ ام ماذا !! “

جوابي كان دموع تخرج من عيني لشدة الضحك .. ارتكزت بيدي على كتفه ويدي الاخرى ملتفه على بطني التي بدأت تؤلمني من شدة الضحك .. وكذلك ظهري تقوس بشكل كبير مسبب انحنائي للامام

” يااااا .. ياااا .. توقف عن هذا مابك ؟ “

وجوابي مجددا .. الضحك

والضحك..

ولا شيء غيره ..

كلما حاولت كبح موجة الضحك الغبية تلك .. اتذكر تعابيره الغاضبه لاضضحك من جديد ..

اخرجت حروف متقطعه بين ضحكاتي

” ل..م ت..رى ن..ف.سك وا..نت ت..ص..رخ كالمجان..ين ”

ادار راسه بعدم رضى .. ولا تزال يدي على كتفه .. فلولاه لسقطت من شدة الضحك ..

” لا تنعتني بالمجنون .. لا مجنون غيرك هنا “  

التفت الي من جديد .. لتهرب ابتسامه واسعه من شفتيه .. ويشاركني موجة ضحكي المجنونة .

 

 

 

 

JONG IN 

 

رميت جسدي بتعب على السرير ..

انا منهك!!

لو جمعت ساعات نومي طوال الاسبوع المنقضي لن تتجاوز ٧ ساعات .. وكل هذا الجهد ضاع هباءا .. اااه كان من الواجب علي رفض فكرته الغبيه منذ البدايه ..

بمناسبه الحديث عن افكاره .. هل هو مختل ؟؟

اصبحت اشك بذلك .. فضحكاته قبل قليل فاجئنتي حقا ! بغض النظر ان غضبي مرعب وبشهادة الجميع ..

هل الموقف كان يساعد على الضحك ؟

في البدايه توقعت غايته من ذلك استفزازي .. لكن بالنظر الى تعابير وجهه وشفاهه التي وبشكل غريب اصبحت بشكل قلب !! ذلك اثبت لي انه يضحك من اعماق قلبه ونقل لي العدوى لاغرق بالضحك معه ..

لا اعلم كيف !! لكنه حصل ..

عموما فرحتي لم تدم بالتفكير بانه شخص جيد ومرح .. فسرعان ما وعى من هيستريا الضحك التي انتابته ليبتعد عني .. وضع شيء على الطاوله .. اخذ اغراضه .. وغادر !! كل ذلك حصل باقل من دقيقه

رقمي على الطاولة “ قال جملته بصوته البارد المعتاد ليغلق الباب خلفه بقوة .

حسنا .. لا اعلم ماذا كنت اتوقع من متعجرف منه !! بالتفكير بعجرفته لطف منه ترك رقمه لاتصل به بدلا من البحث عنه بكل اركان الجامعه .

” جونغ ان – عدت مبكرا !! ”

صوت رفيقي بالسكن -تشانيول- اخرجني من افكاري

ديه تشانيول-اه .. دكتور كيم رفض استلام بحوث منفصلة” اجبته وانا اتنهد

” وهل تركت وجه ذلك المتعجرف يحتفظ بملامحه ؟؟ لو اخذتني معك لمزقته باسناني “

” ههههههههه تشانيولاه احتفظ بردات فعلك العنيفه لنفسك ”

” وااااه جونغي اللطيف متعب .. انظر لملامحك تكاد تختفي من الارهاق ” 

يجعلني اشعر بانه امي وهو يتلمس ملامحي بهذا الشكل !!

” انا بخير “

” لست كذلك .. هيا لنتناول الغداء مبكرا وبعدها اقهر كل هذا التعب بنوم طوووووويل ”

انصعت لاوامره .. فلن يتركني وشأني ان لم انفذ ماقاله .

 

 

 

 

KYUNGSOO

 

استيقظت من نومي الطووويل على صوت رسالة .. استغربت ذلك .. فلا احد يراسلني غير سوهو ولاشك انه في محاظراته الان !!

” اراك غدا في المكتبه الساعه العاشرة .. اياك ان تتأخر دو كيونغسو.. لن اتردد بقتلك هذه المرة ”

تشه .. ذلك الطفل يتجرأ على تهديدي !

ساتجاوزه هذه المرة لا لشيء فقط لانه ليس لي مزاج لذلك !

نهضت من سريري لاحضى بحمام دافئ. فموقفي اليوم مع هذا المغفل يجعلني اشعر بالغضب من نفسي ..

كيف تماديت بضحكي معه لهذه الدرجه لابد انه سيسقط جميع الحواجز بيننا ظانا اني ساتصرف معه باريحيه !

تبااا لي .. لا اعلم مالذي جعلني اتصرف هكذا لكني حقا لم اسيطر على نفسي ..

هل شعرت بألفه معه ؟ لا مستحيل لا شيء يجعلني اشعر بذلك معه او مع غيره .

اغلقت صنبور المياه لاتوجه لغرفتي وانا انشف شعري ..

هاتفي يضيء ! انها الثامنه والنصف مساءا هل يعقل انه سوهو ؟

سوهووو- ياااااه “ صحت بفرح وانا اجيب مكامله الفيديو الوارده منه

” كيونغسو-يااه عزيزي .. اشتقت اليك كثيرا ”

اشتاقك اكثر “ اجبته بصدق لاردف ” اين انت ؟ من المفترض انك بالجامعه

” اجل .. لدي وقت فراغ استغليته بالاتصال بك .. لم اسمع صوتك منذ عدة ايام ”

اجل انت لم تتصل بي .. اكتفيت فقط بالرسائل “ اجبته باحباط

” اسف كيونغسوياه .. انت تعلم اني ادرس بكل جهدي لانهي سنتي الاخيرة باسرع وقت ”

” اتحمل كل ذلك فقط لرؤيتك نهاية العام ولـتبقى بجانبي ”

لم يجيب !! استطيع قراءة تردد بملامحه فانا احفظه جيدا

” حسنا عزيزي حان الوقت لاذهب .. سنتحادث بالليل مثل كل يوم .. كن بخير اووه  ؟”

” انت كذلك ”

وانتهت بذلك محادثتنا ..

” ارجع سريعا سوهو لا احد غيرك يفهمني .. تعبت البقاء وحيدا ”

..

الاحد ١٠:١٤ ص

 

جدال يدور بين عنيدين

” لا افهم عن ماذا تبحث !! لم نقرر بعد بأي تقرير سنبدأ ”

” لا تتدخل ”

” مااذاا ؟؟ هل عدت لتصرفات الاطفال ؟ ”

ولم يلقى جواب لسؤاله .

JONG IN

مللت من تصرفاته ولن اسكت مجددا .. !

سحبته خلفي من ذراعه لاخرج به من المكتبه .. انا حقا لا اريد ان يتكرر طردنا منها..

” بما انك دائما تذكرني بفارق السن فمن المفترض ان لا تتصرف هكذا اليس كذلك ؟ ”

لا رد مجددا !! فقط جر ذراعه بعنف من قبضتي

” ظننت انك تخليت عن عجرفتك !! ”

” تشه .. لابد ان خيالك ذهب بعيدا في تفسير تصرفي العفوي لتظن باني ساتصرف معك باريحيه ”

جوابه ساخر .. انه مستفز حقا .. ماذا يظن نفسه ؟؟

” لابد ان خيالك هو الواسع ليجعلك تظن اني اتمنى منك التصرف باريحيه معي ! كل ما اطلبه  احترام العمل الذي نقوم به .. هل ما اطلبه صععععععب ؟!!!

دحرج عينيه ولم يجيب !

” ساتركك تفكر مع نفسك بشان تصرفاتك التي لا اجد لها تفسير .. هذه اخر مهله لك .. بعدها انت من سيقرر .. ان اصريت على البقاء هكذا ساذهب لاتناقش مع دكتور كيم بشان استبدال شريكي .. وان لم يوافق سارضى بالصفر على ان اضيع وقتي معك ”

نظراته الموجهة على البنايات .. يجعلني اشعر ان اذناه لم تدخل لعقله ولا حرف نطقته !

امسكته من كتفيه لاسترعي انتباهه

” ارجو ان لا تضيع مستقبلك بعناد فارغ .. انت تعلم انك المتضرر الاكبر ان لم تنجح البحوث .. لا تظلم نفسك اكثر ”

تركته على امل ان حديثي الجدي قد اثر به !

عموما انا جاد جدا في كلامي وساطبق ما يقرره لاني سئمت هذا الوضع بحق !

 KYUNGSOO

 رحل لابقى كورقة خريف عصفت بها ريح !!

مابال كلامه الجاد ؟

يجعلني اشعر كما لو اني ابنه او اخاه !!

تشه .. بالتأكيد لست كذلك .. فأولا واخيرا .. سأضر بمصلحته ان بقيت هكذا ولم نكمل البحوث ..

في الحقيقة لم اخطط لان اتصرف هكذا ا وان استمر بعجرفتي .. فالتأخير ليس بصالحي كما قال الاحمق قبل قليل..

لكن  ردات فعلي الغبية تلك تخرج رغما عني !!

لا استطيع التحكم بها !!

كما لو اني روبوت مبرمج لاقوم بذلك .. آآآه تعبت ذلك .. والوقت يمضي .. ولا اعلم ماذا افعل !!

هو صاحب الحق بكل هذا وانا الطفل هنا !!

لا بأس سأجبر نفسي ان اتصرف بشكل ملائم واصلح الوضع  .. لا اعلم كيف !! لكن يجب ان اتنازل قليلا بما اني المخطئ ..

” آآآييييش تبا للجامعة الللعينة ”

 

JONG IN

 ” قابلني في المقهى المقابل للجامعة في تمام السادسة  ”

ماذااااااا !!!!!!

عطب اصاب عيني ام ماذا !!

دو كيووونغسووو  يبعث الي برسالة !!!

والاكثر من ذلك يدعوني الى مقهى !!!!!!!!!!!!!!!

 يريد مقابلتي ؟!!

 ماذا يحدث في هذا العالم !!!!

” ياااا اغلق فمك .. ستقع اسنانك ”

” تشان كيونغسو يريد مقابلتي ! ”

” وما بال تعابيرك تلك ؟ كأنك فتاة تلقت اعتراف حبيبها توا”

رميت المخدة بوسط وجهه تماما ..  يستحق ذلك

” احمق !!! لقد يأست منه حقا .. انت لم تراه .. لو رأيته هو وتصرفاته لاستغربت ذلك اكثر مني ”

” انا اود رؤيته حقا ” قالها بغضب وهو يصر على اسنانه ..

ههههههه تشان مضحك .. هو حقا يكن الكثير من البغض لذلك المتعجرف !

” حسنا .. لم يتبقى الكثير من الوقت .. سأحظى بقيلولة .. ايقضني عند الخامسة والنصف ”

” حاضر سيد جونغ ان ”

 

.
.
.


جونغ ان لا يعرف ان هذه الرسالة استغرقت4 ساعات من كيونغسو لصياغتها..

 

.
.


6:00 مساءا

 

kyungsoo

 

 

آآيييش يالي من احمق احمق احمق !! لا اعرف كيف فعلتها ..

الا يعتبر تصرفي اني اعترفت بخطئي له ؟؟ يالي من مغفل .. غبي لعييين ..

هل جننت لافعل ذلك ؟!!

من هو بحق الجحيم لاهتم له ولكلامه !!

مغفل .. لابد اني تأثرت باسلوبه المهذب .. وكلماته التي اجتهد في جعلي اشعر انها صادقة ..

انه ممثل ممتاز .. فقد اقنع عقلي الباطن الغبي في تصديقه والامتثال لما قاله !!

اقصى ما فكرت به ان اكمل البحوث معه بهدوء ودون اي احاديث طيلة هذا الشهر ..

والنتيجة !!!

اقابله الان في مقهى خارج اوقات الدوام !!

مالذي فكرت به لافعل ذلك ؟ اين كان عقلي بحق الاله !! ماذا سأقول له الان !!!

وجهت الحديث لاصابعي

 ” ايتها اللعينة كيف فعلتي وطبعتي تلك الرسالة الغبية ؟ هااااه ؟ ” 

” مساء الخير ”

لقد وصل !!

وصصصصصصصصل !!

هو اتى بالفعل !!

اخرج نفسك من هذه الورطة دو كيونغسو الغبي !!!!

” اهلا ”  اجبته بأغتضاب ..  فأسلوبي لن يتغير بسهولة على مايبدو !

جلس بهدوء امامي .. وفقط !!!

بعد اكثر من خمس دقائق من الصمت المطبق .. نطق الاسمر اخيرا ..

 فرحت بداخلي لانه سيبدأ الحديث ويزيل عني هم المحادثة التي لا اعرف كيف ابدأها !!

” سأذهب لطلب قهوة ”

فقط !؟!!

نعم ..

هذا كل ماتفوه به فمه القذر ليستقيم من مقعده ويتركني ..  حتى لم يتعنى السؤال عن طلبي !! 

 

 

 

 

JONG IN 

 تركته بحجة طلب القهوة .. بينما السبب الحقيقي هو ان لا تظهر ضحكتي التي عانيت باخفائها ..

فأنا سمعت وشاهدت تعابيره اثناء صراعه الداخلي المضحك قبل قدومي ..

وخاصة حديثه مع اصابعه وددت حقا لو اسقط على الارض من شدة الضحك !!

اما عن تعابير وجهه الجامدة وهو ينظر بأستماتة لاصابعه منتظرا مني ان ابدأ بالحديث .. !!!

آآآآيقو لا ارى امامي سوى طفل عنيد ..

الان انا ارى دو كيونغسو جديد ..

ان صح التعبير اراه من وجهة نظر جديدة ..

هو حقا يبدو كطفل كبير .. ملامحه الناعمه لا تساعد بان يكون متسلط وفظ هكذا .. انا متاكد الان انه هذه ليست طبيعته .. هو ربما تعرض لصدمة كبيرة جعلته منعزل بشكل مرعب هكذا !!

وانا جاااد تماما بان انعزاله مرعب !!

فطوال فترة بحثني عنه .. لم اجد ولو طالب واحد يعرف رقم هاتفه !! او حتى عنوان منزله !! حساباته على مواقع التواصل !!

لاشيء !!

كل مايعرفوه وطيلة تلك الاربع سنوات هو اسمه وذلك من خلال لوحة التعريف بالطلاب .. !!

جذبني منظره الخجول المتردد اليوم !! انا واثق لو انه انتبه على تعابيره لـ ود شنق نفسه .. اعلم تماما انه لا يريد اخراج تعابير كهذه امام اي احد ..

” تفضل طلبك سيدي ”

” شكرا ”

” هدفي الان ليس فقط انهاء البحوث .. بل استكشافك دو كيونغسو .. سأخرج الدفئ الذي بداخلك .. اعدك “

همست بذلك لنفسي قبل ان اصل لطاولتنا .. واتخذ مقعدي امامه من جديد

.
.
.

kyungsoo

 

هل يفكر بالبقاء هكذا طويلا ؟؟

قد مر على بقائنا هنا 40 دقيقة بالفعل !! ولم ننطق بكلمة ابدا !

هو مستمتع بارتشاف قهوته بكل هدوء .. وانا كالابله امامه بدون اي ردة فعل .. !!

” احم ”

نضفت حنجرتي واعتدلت بجسدي لاسترعي انتباهه ..

لكن !!

لاشيء .. !!

لم يصدر اي حركة .. مستمر بالتحديق خلال النافذة كأنهم يعرضون دراما امامه !!!

” يآآآآآآآآآ .. هل تفكر بالبقاء هكذا طوال اليوم !!! ”

التفت واخيراااااااا لتتواصل اعيننا ..

ما بال ملامحه الباردة تلك ؟؟

” اظن انك انت من طلبت اللقاء !! ”

” محق .. وانا مخطئ في ذلك !! ”

نهضت من كرسي بقوة ..

استدرت لاخذ معطفي ..

وجهتي هي باب المقهى فقط .. لا اريد ان ارى وجه ذلك المغفل لاني غاضب كفاية بجعلي اغير ملامح وجهه !

شعرت بكفه يمسك معصمي بقوة من الخلف .. لكني سحبت ذراعي بقوة كذلك !!

من الواضح اني لن استطيع افلات يدي !

” اتركني ”

اخرجت كلمتي بصوت غاضب وانا اصر على اسناني . بينما يدي الثانية تشارك الان كي تفك كفه اللعين عن معصمي !

” قلت اتررررركني ”

صرخت؟ . نعم فعلت .. والان نحن محط اهتمام كل من في القهى !

  

JONG IN

 لديه صوت ذو نبرة عالية مزعجة حقا ..

سحبته خلفي خارج المقهى .. لا اريد المزيد من الاعين تتفحصنا

تركت معصمه امام الباب.. لينقظ علي بوابل من الشتائم واللعنات

” لماذا تفعل هذا ايها اللعين .. ماذا تظن نفسك !! كيف تفعل ذلك !! اللعنه عليك .. يالك من وغد حقير .. و ..و …ووووووووو “

لا استطيع التركيز بكمية الالفاظ المهذبة التي يلقيها علي !!!! ..

لكني لن اقف مثل كل مرة انتظره يكمل كلامه السليط يلتركني خلفه بعدها ..

كلا ..

اسلوبي الجديد هو هذا ..

” واللعنة عليك ايضا .. فأنت من اختار مقابلتي !! .. لا تحادثني بهذا الاسلوب ! تبا لك .. كأنه ليس لدي غيرك لاضيع وقتي معه “

توقف فجأة ليحدق بي بعينيه التي جحظت قليلا من محاجرها !

” تشه انظر لنفسك .. ها قد بانت حقيقتك .. وسقط قناع الفتى المهذب .. تؤتؤتؤتؤ ياللاسف “

قناع ؟؟ حقيقة !! انا مصدوم حقا من طريقة تفكيره ! مريض هو ام ماذا !!؟

” تنتقد لساني السليط !! انظر لنفسك !! من محادثه صغيرة وها هو لسانك الاسلط من لساني ظهر .. هذه حقيقتك جونغ ان “

” هذه الحقيقة التي تريد رؤيتي بها دو كيونغسو “

هسهست بذلك من بين اسناني .. انا غاضب حقا ..ونسيت فكرة استكشافه قبل قليل .. فأسلوبه لا يطاق 

” كلا هذه حقيقة الجميع التي يتصنعون الكثير لاخفائها .. الفرق بيني وبينك اني اظهرها .. لكنك تغلفها بتهذيب مزيف “

” وهل حقا حقيقتك كذلك ؟ هل ولدت بهذا اللسان السليط والاسلوب المتعجرف ؟؟ “

جفل.. ربما لم يتوقع هذا السؤال تحديدا !!؟

” لا تتوقع ان الجميع مثلك !! ان تعرضت لصدمة من شخص بحياتك .. لا تجعل تلك الصدمة تغير منظورك للجميع !! انا لست مثلك .. كذلك لن اصبح مثلك حتى لو صدمت من شخص قريب مني .. لماذا ؟ لاني واثق بانه هو من سيخسرني .. بينما انت لا تملك تلك الثقة “

ظل صامت يرمقني بنظرات استهزاء بحتة !!

” لا تحاول جاهدا بأن تجعلني مخطئ ايضا .. انت الوحيد المخطئ هنا .. واسلوبك هو الخاطئ “

” وآآآآآآآآآآه “

ماباله يصفق الان كشخص ثمل !!

” متى كبرت ايها الطفل لتلقي محاظرات عن الاسلوب وطريقة الكلام ؟ “

” الطفل هو الذي يتصرف تصرفاتك “

“لا تفكر حتى بانتقادي .. انت لا تعلم شيئا !! ما بيننا بحوث مشتركة وفقط !! لا اريد سماع المزيد من هرائك .. تتصرف كأنك شخص مثالي؟ .. انا واثق بوجود الكثير من العيوب خلفك .. لذا اصمت وتوقف عن التمثيل امامي بمثالية والقاء الخطب .. !! “

آنني استشيط غضبا الان ..

كل حرف يخرج من منه يستفزني اكثر ويزيد من حجم غضبي

” هه .. كأنني اهتم بشوؤونك اللعينة تلك .. انت من جعلت افكارك الغبية تحول بيننا وبين انهاء البحث اللعين  “

” اخبرتك ان لا تنتقدني.. احذرك لاخر مرة “

” انت من بدأ ذلك !! انت من بدات بانتقادي “

” اللعنة عليك كيم جونغ ان !! “

بالنظر لاصواتنا التي تتعالى اكثر فأكثر .. اشك ان نهاية نقاشنا ستكون جيدة !

 ” سأوقف هذا النقاش الفارغ  .. لا لشيء فقط لاني مللت من افكارك المريضة والتي لا صالح لها “

” اتفقنا ..ليحتفظ كل منا بافكاره .. وانتهى .. لا تفكر حتى بالحديث معي بشيء لا يخص البحث !! لا اريد ان نتقاتل “

حذرني بجدية تامة .. ..

” سأكون بالمكتبة غدا لابدأ البحث”

نطق جملته الاخيرة وهو ذاهب ..

وكالعادة !!

لقائي بدو كيونغسو نتيجته فقط صدااااع وتعكير للمزاج!

وسأعترف ايضا بان هذا كان أحد نقاش قد حصل بيني وبينه .. لم اخطط لكل هذا .

 .
.
.

الاثنين 11:55 ص 

صمت مطبق .. ولاشيء يسمع سوى اصوات نقر مفاتيح الحاسوب وتقليب الاوراق !

لاول مرة ..

جلسة هادئة بين العنيدين .. بدون جدالات .. بدون نقاشات عقيمة ..

فقد اتى دو كيونغسو مبكرا .. وبالتأكيد لن يفكر بحضور محاضراته !

توجه مباشرة للمكتبة .. ولم يتحرك من مقعده للان ..

اما كيم جونغ ان .. فقد انهى محاظرته الاولى ليلتحق بكيونغسو ..

وبكل هدوء اتفقا على اول بحث سيبدأنه ..

وياللعجب !!

اتفقا سريعا ولاول مرة  ..

وزعا بينهما البحث بالجانب النظري وكان من نصيب كيونغسو .. والبحث بالجانب العملي كان من نصيب جونغ ان ..

الان .. كيونغسو يغوص بكتابين اقل ما يقال عن حجمهما انهما كارثة !!

بينما جونغ ان يستمر بالتحديق بالحاسوب ليكتب بعض الملاحظات ويخزن الاخرى .. وفقط !!

هما هكذا منذ مايقارب الاربع ساعات ..

” لا تتعمق .. اذا بقيت هكذا ستحتاج سنة لانهاء البحث “

قالها كيونغسو وهو يحدق بدفتر الملاحظات المملوء بالمعلومات امام جونغ ان ..

وجونغ ان لم يعارض .. فالمتعجرف محق هذه المرة !

” احاول ذلك .. لكن لا جدوى كل ما اراه امامي  هو مهم “

” لخص فقط المفيد .. واختصررررر .. بالتأكيد دكتور كيم ليس لديه الوقت لقراءة الف صفحة لكل بحث “

 

 

 

kyungsoo

هالة الهدوء والسكينة من حولنا جميلة جدا .. تمدني الشعور بالراحة ..

تشه ابدو كطالب مجتهد وانا وسط هذه الكتب الضخمه ..

لن انكر تجدد  ذلك الشعور الذي كان يراودني قبل عدة سنوات ..

الاستمتاع ؟؟ انا حقا مستمتع بالدراسة كما كنت من قبل ..

فقد كانت الدراسة اكثر شيء احبه .. لكن ليس بعد كل ماحدث ..

تبا لتلك الاوقات التعيسه ..

تنهدت بعمق .. لانتبه للجالس بجانبي يتفحصني بعينيه ؟

يبدو ان تنهداتي جذبت انتباهه ..

” هيونغ لنأخذ القليل من الراحة .. “

هيونغ !!!!!!!!!!!!!

وآآآآآه .. لاول مرة اسمع احد يناديني بذلك .. ههههههههه .. يجعلني اشعر باني كبير حقا .. احببت ذلك ..

“اشعر بشلل اصاب رقبتي “  اجبته وانا اتجاهل الابتسامة التي تكاد تشق وجهي لتظهر ..

” سنشعر بذلك كثيرا هذا الشهر هيونغ “

رددها مجددا ؟ لطيف حقا ^^

” هيا .. لننزل .. “

تبعني بصمت .. واستمر الصمت طوال جلوسنا في نادي الجامعة ..

هذا الصمت يجعلني متوتر ولا اعلم من ماذا ! ..

لكن اولا واخيرا انا من اشترطت عليه ذلك .. لذا فالاصمت فقط ..

ثم تعال دو كيونغسو .. مابالك اصبحت تحب الحديث فجأة ؟؟ كنت ترحب بفكرة امضاء يوم كامل بدون نطق ولا كلمة !!

اخاف حقا من انحدار افكاري هذه الفترة .. آآآآآه مرهق

 

 

JONG IN

اشعر بالراحة !! فـ يوم هادئ بطقس مشرق .. مع البدء بانهاء البحوث التي تشكل هما على قلبي ..

هذا كل ما تمنيته لليوم ..

بالرغم من شعوري باطرافي تيبست اثر الجلوس لفترة طويلة .. لكن انا بخير .. فجدال واحد مع كيونغسو يجعلني مرهق اكثر ..

اليوم كان مسالم !!

صب كل جهده في القراءة باجتهاد ليسخرج ما نحتاجه في البحث ..

اليوم ايضا ارى كيونغسو اخر ..

فجلسته المستقيمة .. او حتى انحنائه البسيط على الكتاب .. طريقة تحديقه – الجدية – بكل كلمة يقرأها ..

بدا حقا كرجل .. نمجااا جذاب ايضا  ..

اليوم وللمرة الاولى اشعر بأنه اكبر مني فعلا .. جذبني هدوءه لدرجة اني اضعت بعض الدقائق وانا احدق به من الجانب .. بدا مختلفا حقا عن كيونغسو المتغطرس ..

يوم عن يوم وانا اكتشف جوانب منه ..

للان اكتشفت اثنتين .. وكلاهما رائعة وبعيده كل البعد عن كيونغسو الذي يظهره امام الجميع ..

يوم عن يوم يجعلني اتأكد بانه شخص جيد ..

وهالة الرجولة والكاريزما التي اراها به اليوم .. تحتم علي ان احترمه اليس كذلك ؟

سأناديه بـ هيونغ من الان فصاعدا .. ومن الواضح بانه احب ذلك ..

فأبتسامته التي قاوم لاخفائها انا اشعر بها .. وسعيد جدا لجلبي الابتسامة على شفتيه .

.
.

.
.
مر الاسبوع الاول كاليوم الاول منه .. كيونغسو سيحظر صباحا الى المكتبة .. ويتبعه جونغ ان بعد ان ينهي محاظراته المهمه .. ليبقيا على حالهما 5 ساعات .. حتى تطردهما امينة المكتبة لانتهاء اوقات الدوام الرسمية ..

سيعودان لمنازلهما كجثث متحركة ..

يسقطان على السرير ليغطا بنوم عميق ..

ولاشيء يذكر غير ان هناك انجاز حققه جونغ ان !! حيث جعل كيونغسو يدخل لمحاظرتين بما انه يشعر بالذنب لجعل الاكبر يقضي وقت اطول بالمكتبة بينما هو بمحاظراته .. وبعد القليل من طرق اقناع جونغ ان .. كـ ” تستطيع ان تغفو هناك ” اقتنع كيونغسو وحظر محاظرتين بالفعل !

 

.
.
.

kyungsoo

مضى اسبوع بالفعل ولم ننهي شيء للان .. كل مانملكه مسودات وملاحظات .. وصور مخزونة في جهاز الذاكرة الخارجية لجونغ ان ..

” على هذا النحو لن نكمل شيء “

كنا في المكتبة مثل كل يوم ..

الفرق ان حماسنا بدأ يتلاشى بشكل ملحوظ ..

فأن تعمل بجد ولا نتيجة لذلك ؟؟ شيء محطم بالفعل

” ارى ذلك هيونغ ” 

التعب واضح من صوته !! انا متعب ايضا .. لكن ليس مثله ..

” مالعمل جونغ ان ؟ “
سألته وانا اضع رأسي على الطاولة امامي .. ساندا خدي الايمن عليها ..

” لا اعلم هيونغ .. هذا متعب ” 

فعل هو المثل يسند خده الايسر على الطاولة ليواجهني .. يبدو انه سيغفو  ؟

بالنظر لوجهه من قريب .. لاحظت خط فكه البارز ..

وآآآآآآه حده فكه ليست مزحه !!

عنقه واضح امامي بما انه يرتدي كنزة دون ياقة ..

العضلة العنقية الجانبية بارزة بشكل ملفت .. مع بشرته السمراء تلك .. وشعره المنسدل على عينيه .. يبدو خاطف للانفاس حقا ..

لحظة !! هل غفى ؟؟

” جونغ ان .. ياا لا تغفو !! لدينا الكثير لننجزه “

” هيونغ لا طاقة لي لاتحرك “

اخرج جملته بوهن ولا تزال عيناه مغلقة .. ! هززته من كتفه ..

” جونغ .. تبقت ساعتين فقط وتغلق المكتبة .. تحمل ارجوك “

” تحملت كثيرا .. ارجوك .. فالجلوس هنا مرهق اكثر من البحث نفسه “

محق .. البقاء ربع يوم على هذه الكراسي القاسية وبجلسة المكتب .. متعبة حقاااااا 

” هل تخطط ان تغفو هنا ؟ “

اومأ بشكل بسيط ولا يزال نائم ..

” اذهب لمنزلك .. سأبقى لحين وقت الاغلاق وارحل ايضا ”
” سأنتظرك الى ان تنتهي “

” جونغ ان !! اذهب لمنزلك ! “

” قلت سأنتظرك “

ها نحن نعود .. جدال لعين جديد ..

‘اهدء كيونغسو .. لا ترفع صوتك وتدمر كل شيء ‘..

” ما الفائدة من ذلك ؟ “

سألته وانا عاقد ذراعي على صدري .. هو لا يزال بوضعيته السخيفه ..

” فقط كي لا اشعر بالذنب اني تركتك وحدك .. “

” كما تريد “

اجبته باهمال ..

ليفعل ما يشاء !!

انا المخطئ منذ البداية اني اشفقت على وجهه المتعب ..

هو ايضا ادار وجهه للجهة الاخرة يبدأ بنومه .

 

 

JONG IN

 

 وآآآه جدالنا لم يطول ..

فقط القليل من الجمل .. رائع رآئع ..

ربما مستقبلا سأستطيع مناقشته ببعض امور البحث ..

قانا حقا اختلف معه ببعض النقاط .. لكني خائف ان اصارحه فنعود لنقطة الصفر ..

ادرت وجهي من جديد لاقابله ..

غارق في القراءة والتدوين .. جانب وجهه جميل حقا ..

بشرته الحليبية ليست مزحة ابدا !!

احدى المرات تصادم كفينا بغير قصد .. لاحظت الفرق الواضح بين لون بشرتي وبشرته .. وابتسمت وقتها .. لاراه يشاركني الابتسامة كذلك ..

اعجبني اهتمامه البسيط قبل قليل ..

شعور جميل تسلل الى قلبي وانا اراه يلاحظ تعبي ..

ظننته انانيا كفاية لان يشعر بالاخرين ..

وهاهو يثبتلي العكس من جديد ..

نقائه يظهر عفويا منه … هو لايشعر بذلك .. لكني اراه بوضوح بكثير من تصرفاته ..

بشكل غريب اريد ان اصبح اقرب اليه ..

لا اعلم لماذا .. لكني اريد ذلك وبشدة .. جفناي يثقلان اكثر يحجبان عني رؤية تعابيره التي تتغير كل حين .. من ابتسامه بسيطة .. الى تقطيبة بين حاجبيه ..

ارى اني سأغظ في نوم .. فأنا لم انم في البارحة سوى نصف ساعة .

 

kyungsoo

انتهيت قبل ربع ساعة .. جيد فأمينة المكتبة اللعينة لن تضطر لطردنا اليوم ..

التفت للقابع بجانبي ..

” وآآآآه نام حقا !! “

كان هناك تقطيبة بين حاجبيه .. تعكر صفو ملامحه النائمة بسلام ..

لم اتردد بتمرير ابهامي عليها .. اجعله يبعد بين حاجبيه لتزول ..

شعره قد طال عما رأيته اول مرة .. فخصلاته منتشرة على جانبه بمساحة بسيطة على الطاولة ..

” جونغ ان .. استيقظ “
حركته بخفه من كتفه .. ولارد !!

” جونغ استيقظ .. ستركلك امينة المكتبة خارجا من مؤخرتك  “
فتح عينيه بهدوء .. ولا اعلم ماذا اصابني ؟

خفقان ؟؟   ازداد معدل ضربات قلبي بالفعل !

نظرته التائهة تلك !! اجهل وصفها !!

” كم الساعة هيونغ ؟ “

صوته قد ظهرت عليه بحة نوم خفيفه ..

اوووه ماذا يحصل معك كيونغسو !!! استيقظ !!

نفضت رأسي لابعد افكاري التي لا اعلم اين ستذهب .. لاراه اعتدل بجلسته واثار النوم بادية عليه ..

استقمت لاجمع الاوراق المتنشرة على الطاولة ..

” الرابعة .. هيا لنذهب “

مدد مفاصله وهو يتثائب .. اخذت معطفه وربت على كتفه ..

” هيا .. هيا .. اريد النوم ايضا “

” حسنا هيونغ .. “

هه .. انه يترنح بمشيته بالفعل !! رميت معطفه على ظهره ..

” يآآآآآ انتبه لطريقك ايها الطفل “ قلتها وصفعت ظهره بقوة

” هيوووووووووووونغ !! انها تؤلم “

وقف امامي بطريقة طفولية وهو يتذمر

” لتذهب عنك اثار النوم “

تجاوزته وانا اغوص بين معطفي وحاسوبي المحمول وتلك الملفات اللعينة التي لم تتحملها الحقيبة ..

” ارتدي معطفك هيونغ .. الجو بارد “ وصلنا لباب القسم .. ولفحتنا موجة برد ..

” هل ترى بأني قادر على التحرك حتى ؟!!! “

و !!

هو سحب معطفي بلطف من ذراعي .. ليضعه على كتفي

” ناولني اغراضك .. سأوصلك “

” لدي سيارة بالفعل ”

” اعلم ذلك .. والمرآب بعيد سأساعدك ”

ناولته نصف الاغراض .. لابأس ان يساعد هيونغ الخاص به اليس كذلك ؟

وصلنا اخيرا الى السيارة ..وانفي اكاد ان لا اشعر به من شدة البرد .. اجزم انه الان بلون احمر قاتم ..

وضع جونغ ان الاغراض في المقعد الخلفي .. لاتوجه انا الى مقعد السائق ..

” الى اللقاء هيونغ “

رأيته وهو يلوح لي .. وقد ابتعد ذاهبا بالفعل !!

من الذوق ان اوصله !! كيف سيذهب لمنزله بهذا البرد القارص !!

لحظة !! انا لا اعلم اين يسكن حتى !!!

ادرت المحرك وتوجهت بسيارتي اليه لاقف بجانبه .. هو كان يهرول ليصل بأسرع وقت .. فتحت النافذه بجانبي لانادي عليه

” يآآآ جونغ ان .. اركب سأوصلك ”

” لا بأس هيونغ .. سأصل قريبا “

ملامحه قد ابيضت من البرد الذي تعرضت له ..

” اركب ولا تجادل “ امرته بحدة .. ليمتثل لاوامري

هاهو بجانبي الان .. يفرك يديه بقوه يحاول جلب الدفئ اليها ..

” اين تسكن جونغ ؟ “
” في السكن الداخلي  .. اخبرتك انه قريب بالفعل “

سكن داخلي !!! ربما هو من منطقة اخرى ؟ انا حقا لا اعرف عنه اي شيء

” تسكن لوحدك اذا ”
”  صديقي يشاركني شقتنا الصغيرة  ”
” هذا جيد “

اذا هو لا يمتلك عائلة ؟ او ربما لديه وهو اراد ان يعيش بالسكن الداخلي ؟

ما شانك انت كيونغسو ؟؟!!! فلتوقف اسئلتك الفضولية تلك ..

وصلنا للسكن بالفعل .. لينزل وهو يتمنى لي ليلة سعيدة !!

لا احد غير سوهو يقول لي ” طابت ليلتك ” وبعض المرات امي ..

جونغ ان ؟!! اضيف الى القائمة توا

بالحديث عن سوهو .. اشعر انه تغير قليلا !!

لم يعد كالسابق .. ربما يتعرض لضغط دراسي ؟ آآآه اشكر البحوث حقا .. فلولاها لكدت اموت من التفكير والتحليل بقضية تغير سوهو

.
.
.

JONG IN 

 اكملنا اول عشرين يوم..

لم يتبقى الكثير .. ونحن قد جمعنا معلومات عن بحثين .. لكننا لم نوحدها ونرتبها بعد .. وذلك يستغرق اكثر من وقت البحث ..

آآآه انا مرهق بكل ماتحمل هذه الكلمة من معنى ..

صداع قوي يرافقني وانا صامد .. اشعر ان عظامي مفتتة ..

فأضافة الى تلك البحوث هناك لعنة تسمى الامتحانات والمحاظرات .. بعد رجوعي من المكتبة انا ساحضر لامتحاني في اليوم التالي .. واشك اني سأنجح .. البحوث تأخذ كل طاقتي ..

اتسأئل دائما لو تخلى هيونغ عن عناده منذ البداية .. لكنا الان منتهين من بحث واحد وانا ادرس بجهد لاثبت نفسي ..

بالتفكير بذلك انا حقا احقد عليه قليلا

.. اليوم لن اذهب للجامعه .. الاستاذ اعتذر عن الحضور هذا الاسبوع .. وانا سأبقى بالسكن لانهي جزئي المتبقي من البحثين ..

وبعدها سأدرس بجد لامتحاني بعد ثلاثة ايام .. اخبرت كيونغسو بذلك من خلال رسالة ..

فأنا غاضب منه الان بتذكر انه هو سبب  الارهاق الذي اعيشه

 

 

kyungsoo

 

” هيونغ انا سانهي عملي على البحثين في السكن .. لن احضر للجامعة “

لا بأس بذلك ربما هو مرهق ..

فملامحه تخفي بطياتها الكثير من التعب ..

بالرغم من اتفاقنا بأننا سنبدأ اليوم بترتيب البحثين وجمع عملي وعمله .. لكن لا بأس .. سنعمل على ذلك غدا ..

لن انكر ان البقاء من دونه بالمكتبة ممل جدا ..

استمريت بمراقبة عقارب الساعة لعلها تمشي سريعا لتنهي الجو الممل الذي انا به ..

لم ابحث بحماس .. كنت فقط اسجل القليل من الملاحظات مع الكثير من الشرود ..

صمدت طويلا والان الساعة الرابعة بالفعل .. سأذهب للمنزل لارتاح انا ايضا ..

غدا سيكون حافل بكثير من التعب ..

وفعلا .. ذهبت وانا لا ارى غير سريري .. نيتي هي الذهاب بغيبوبة من النوم التي عادة ما تستمر لـاكثر من 12 ساعة.

 

استيقضت على صوت هاتفي !!

ربما سوهو قلق ؟

بما اني ذهبت للنوم ولم احادثه البارحه ..

لكن المتصل كان جونغ ان !! ماذا يريد بهذا الوقت المبكر ؟.. لم تتجاوز السابعة بعد !

” مرحبا ؟ “
” اردت اخبارك ان جونغ ان لن يستطيع الذهاب للجاامعة اليوم .. هو قد حضر لك عمله بذاكرة خارجية .. تستطيع القدوم لاخذه ”

ماهذا !! ؟ انا لا استوعب ؟

” من معي ؟!”

” هذا ما يهمك ؟ اخبرك ان تأتي لتأخذ ما يخصك .. وبسرعة رجاءا فأنا على عجل من امري “

مابال هذا الاحمق ؟؟

من اين اتى !!

عن اي عمل يتحدث ؟

” اين جونغ ان ؟ “

سؤالي الاخير لم استطع كتمه مثل باقي الاسئلة ..

” هل انت غبي !!!؟ تعال فورا للسكن .. لا تتأخر ”

و .. اغلق بوجهي !!

انا بطريقي الان للسكن الداخلي ..

ووجهتي هي تكسير وجه الغبي الذي حادثني على الهاتف ..

وصلت بالفعل .. لاتصل بهاتف جونغ ان ..

لابد ان لايزال بحوزة ذلك المعتوه ..

مستند على سيارتي .. مكتف يداي الى صدري .. قدمي تهتز بعنف ولا تثبت ..

هكذا كنت انتظر المعتوه الذي اكتفى برفض مكالمتي ولم يجيب حتى !!

دقائق وشاهدت شاب طويل يخرج من المصعد امامي .. يرتدي معطفا وقبعة .. اذنيه بارزتان منها بشكل ملفت !!  توجه الي .. و ..

” دو كيونغسو ؟ “

يبدو انه المغفل ذاته .. اانه ذات الصوت العميق الذي سمعته عبر الهاتف ..

اومأت وانا رافع احدى حاجبي انتظر تفسير على تصرفه الفض !!

لكن ..!!

هو رمى بالذاكرة الخارجية على صدري لتسقط على ذراعي المكتفة !!!

” هذا هو .. جونغ ان يقول ابدأ بالدمج ”

وببساطة رحل !!

انا مصدووووم !! لم ارى مثل وقاحته سابقا !!

هل كنت مثله ؟؟؟ اوووووه لا لا .. اتمنى اني لم اتمادى لهذه الدرجة..

من المريح انني لم اعد اتصرف مثل السابق ..

وبصراحة اجهل السبب !!

فليس لدي اي احد احادثه من الاساس كي اغير اسلوبي معه !! ليس سوى جونغ ان الذي اجبر ان اتصرف معه على سجيتي ليس بشكل كامل ولكن الى حد كبير ..

اخلاقه معي تجبرني ان احترمه بالمقابل .. فلماذا اتعامل معه بخشونة ؟

هو لم يؤذيني بالرغم من اني فعلت فهو يدفع ثمن عنادي دون ان يعاتبني حتى !

لو كنت مكانه لثقبت رأسه من كثرة اللوم ..

رجعت للمنزل فليس لي مزاج ان اكرر البارحة الممل ..

بداخلي قلق على جونغ ان ..

فهذا اليوم الثاني وانا لم اره ..

ربما هو مريض ؟ اريد ان اتحدث معه !! ربما هاتفه لايزال مع ذلك الفض ..  ؟

بدلا من ذلك ساجرب ان اهاتف سوهو ..

فقد قلت  محادثاتنا كثيرا ..

” مرحبا سوهويااااااه “  ابتسمت من اعماق قلبي وانا ارى ملامح وجهه التي اشتقتها

” كيونغسويااااااه .. اشتقت اليك “

” انا كذلك .. لماذا لم تتصل البارحة ؟”

” آآسف لكنك لا ترى كيف اني مشغول هنا .. ليس لي الوقت لافعل اي شيء كيونغسو .. سوف ابكي .. انا حتى لا املك الوقت لمقابلة يـ …. “

وقطع حديثه !!

” مقابلة من ؟ “

سألته بشك !! من هذا الذي يكاد سوه وان يبكي لانه لم يقابله ؟؟

” سوهو !! “  ناديته بحدة ليدحرج عيناه عن كامرته حتى لا يلاقي عيناي !

” استطيع رؤوية توترك .. سوهو اعرفك جيدا .. اخبرني ماذا حصل ؟ تظن اني لم الاحظ تغيرك ؟ بلا افعل لكني انتظرتك ان تبادر وتصارحني !! “

نبرة صوتي ارتفت بأخر كلمة .. فأنا اخرج الان ما كتمته طوال الايام الفائتة ..

” كيونغي .. سأخبرك بكل شيء اعدك .. تبقى القليل واعود “

” سأنتظر لحين قدومك ؟؟!!!!!!!!!! “

” آسف كيونغ .. اعدك انك ستعرف كل شيء بوقته .. لاتفكر كثيرا ارجوك ”

لا تفعل ذلك سوهو ارجوك ..

لا تفعل ..

قلبي يؤلمني ..

شيء سيء سيحدث واثق من ذلك ..

” هذه اول مرة تخفي عني شيء سوهوياااه “

انبته بخفة .. فأخفض عيناه بأسف .. اذا هو حقا لن يستطيع اخباري ؟

تنهدت قليلا

” لا تقلق سوهوياه ..انا اثق بك وبقراراتك .. “

لمعت عيناه بحب .. اشتقت لرؤية هذه النظرة مباشرة امامي .. ليس بواسطة برنامج محادثة !!

” احبك كيووونغي .. لاتفكر بكل ماحصل  “

” حاضر “

” لا .. عدني بذلك .. اعرفك جيدا .. لن يتوقف عقلك عن التفكير “

” اعدك “ ابتسمت لاجعله يطمئن .. واعرف ان ابتسامتي لن تكون كافية لايقاف قلقه

” اطمئن لدي الكثير من العمل الذي يجعلني انسى هذا الامر لحين رجوعك ”

” اووووه هذا مريح .. اجتهد ايها الكسول .. ديه ؟؟ ”

” وانت كذلك .. اعتني بنفسك .. “

” سأفعل عزيزي .. وداعا ”

” وداعا ”

لن اشغل تفكيري بذلك ..

اثق بك سوهو ..

بالتأكيد ان هناك سبب قوي يجعلك تتغير ويقل اهتمامك بي .. سأعاقبك بتعويضي حين عودتك

 اتجهت بنشاط ابدأ بقراءة بحث جونغ ان العملي ..

و.. وآآآه انه جيد حقا في ذلك .. لن اتعب كثيرا بدمجه ..

وبدأت رحلة الطباعة والترتيب لتستغرق ساعات عديدة ..

غرقت في النوم ولا تزال الاوراق بحضني .. فأنا بسريري !!

شعور مختلف تماما عن البحث في المكتبة .. فـ هنا انت ستغفو متى ما تشاء !

 

 

استيقظت على صوت هاتفي ..

جونغ ان .. ؟

” مرحبا “

” مرحبا هيونغ ”

انه هو فعلا .. هذا مريح ..

” اين كنت جونغ ان- آه ؟ “

” آسف هيونغ .. غدا لدي اختبار مهم .. كنت انوي الاتصال بك صباحا .. لكني غفوت دون ان ادرك .. من الجيد ان تشانيول قام بذلك عني ”

” ذلك المعتوه لا تجعله يتصل بي ابدااا .. فهمت !!؟”

” لماذا هيونغ ؟ “

الاستغراب واضح بصوته

” لانه سليط لسان وغير مهذب “

شعرت بضحكة استهزاء تسربت بين شفتيه .. واثق تماما انه يتمتم بداخله ” انظروا من يتحدث ؟ ”

” هل تقول شيئا جونغ ان ؟ “

” ها ؟ لا ابدا .. “
ضحكت بداخلي .. لابد انه يظن اني سمعته وهو تحدث بصوت عالي بدون ان يدرك

” جيد “

” هيونغ انا آسف لجعلك تعمل وحدك .. لنلتقي الان فقد اكملت دراستي ..استطيع مساعدتك “

” لا بأس جونغ ان-آه .. اذهب لنوم .. سأعمل اليوم وحدي “

” كلا هيونغ !! لنلتقي في المقهى امام الجامعة ”

نبرته حادة !؟

لحظة !  هل ذكر ذلك المقهى اللعين !!

من اكثر الاماكن التي كرهتها .. هل نسى عراكنا امام بابه ام ماذا ؟

” كلا .. “

” هيونغ .. الوقت ليس مناسب للعناد .. هل نسيت كمية العمل الذي لم ننجزه بعد !! “
”  ليس عنادا !! كيف سنركز ونحن في مقهى سيد جونغ ان ؟ “

” ماذا اذا ؟ هل نتسلل الى المكتبة الان ام ماذا هيونغ ؟ “

” لا اعلم “ اجبته بتعب .. ليس لي طاقة للنقاش

” تعال لشقتي هيونغ ”

” ماذاااا !! لاقابل ذلك المعتوه من جديد ؟؟؟ مستحييييل “

” مالحل هيووونغ !! ثم مالذي حدث بينكما لتنعته بالمعتوه !!؟ “

” ليخبرك سليط اللسان ذاك .. تستطيع القدوم لمنزلي ”

انا متفاجئ من ما خرج مني .. وصمته يترجم انه في مثل وضعي !

” حقا ؟ “

صوته المتفاجئ يجعلني اشعر بالخجل ..

وايضا لا اعلم لماذا .. فبالاونة الاخيرة الكثير من مشاعري تخرج ولا استطيع تفسيرها

” نعم ! مابك متفاجئ ؟ “ قلتها بصوت بعيد تماما عن الانقلابات في المشاعر التي اعيشها .
” حسنا هيونغ .. اين تسكن ؟ “

” سأرسل عنواني برسالة .. انتظرك ”

قلبي !!!

ي ن ب ض

بـعـــنـــف !!

بالاصح يضرب صدري بعنف !!

كآني ركضت اميالا !!

بالتفكير بأن امي ليست هنا .. وسنكون لوحدنا .. ! ..!

اشعر بحرارة تحرق وجهي .. ضربت وجنتي بقوة ..

” كيونغ كيونغ !! مابالك !! صديق عادي ياتي لمنزلك للدراسة .. “

تنفست بقوة لازفر بعدها ..

يجب ان ارتب غرفة المعيشة .. قد تركتها مكتضه بالصحون بعد تناول الغداء ..

ربع ساعة ..

وهاهو صوت الجرس يرافقه طرق الباب .. ليطرق قلبي بصدري ..

وضعت يدي على صدري اهدء نبضاته المجنونة  ” اهدء كيونغ ارجوك اهدء ”

فتحت الباب بهدوء .. لاراه امامي بطوله الفارع ..

‘ولن انكر اشتياقي لرؤيته‘  

 

 


 JONG IN

 

 

 فتح الباب .. ليظهر امامي بجسده الضئيل .. ولن تخفى عني الحمرة البسيطة على وجنتيه ..

هل اصيب بالحمى ؟

” مرحبا هيونغ “

ابتسمت باشراق .. فتفكيري بأني ببيت كيونغسو الان بعث لي قدرا كبيرا من الطاقة .

” تفضل “ ابتعد عن الباب لادخل ..

و .. بيته لطيف .. مزيج بين البساطة والفخامة بـ آن واحد ..

” استرح .. سأحظر شيئا لنشربه “

جلست على الاريكة لارى صور من طفولة كيونغسو على الطاولة بجانبي ..

استطيع تسميته كتلة من اللطافة ؟

اغرمت بتلك الصورة حيث ضحكة كبيرة تظهر على وجهه لتتشكل شفاهه بشكل القلب اللطيف ..

ابتسمت تلقائيا وانا اراها

” لا تلمس الاشياء بدون اذن ”

قالها بمزاح وهو ينظر الي من الجانب .. حيث وضع بعض من الوجبات الخفيفة على الطاولة .. واقترب ليناولني كوب من القهوة ..

ضحكت بخفة انا ايضا ” هيونغ تبدو ككتلة من اللطافة وانت صغير “

” كأني لست كذلك الان ؟ “

” بالتاكيد لست كذلك “

قلتها باستهزاء وانا ادحرج عيناي

” يآآآآآآآآآآآآآ .. هل تقصد اني لست لطيفا !؟ “
” لست قريبا من اللطافة حتى ”

” يآآآ جونغ ان تراجع عن كلامك ”

” انا صريح هيونغ .. لن تجبرني على الكذب ”

” كذب !! ايها اللعين سأريك “

اندفع ليصعد على الاريكة بـ ركبتيه يحيط رقبتي من الامام بذراعه وذراعه الاخرى تقوي من شد الاولى علي ..

” يأأ هيونغ سأختنق “

 انني احاول بجد ان اتخلص من قبضته ..

رفعت عيناي اليه لاجده مستمتع ويضحك بشر !! يبدو انه لم ينتبه بعد لوضعنا ..

فأنا بين فخذيه الان .. وظهري يكاد ان يسقط بحظنه  !!

” هيووونغ ” 

انتحبت بقوة وهو لا يستجيب ..

ارخيت ظهري بحضنه فـ مقاومتي انتهت بالفعل ..

سرت كهرباء بجسدي عندمي شعرت باحتكاك جانب جبهتي برقبته !!!!!

افلت قبضته بسرعة لاسقط كليا في حضنه .. رفعت نضري للاعلى لاجده متصنم بمكانه ..

ههههههه لا بد انه محرج !

اقمت ظهري لاستدير واقابله .. ضربته بخفة على كتفه

” لا تفعل ذلك هيونغ .. كدت تقتلني “

لم يجيب !! كل مافعله تركني وتوجه للدرج !

” سأجلب الاغراض من الغرفة ”

لم بنتظرني لاومأ حتى !! فقد اختفى داخل الطابق الثاني !!

بالنظر الى المنزل .. هل من المعقول انه يسكنه وحده ؟

لا اظن ذلك .. فـ كبر المنزل وطريقة ترتيبه تؤكد وجود اشخاص اخرين يعيشون هنا !؟

عاد كيونغسو برفقة الملفات وحاسوبه المحمول .. لنغوص بصياغة التقرير .. ونتناقش بطريقة ترتيبه ..

لا اعلم كم ساعة مضت  .. لكنها ال تاسعة مساءا الان .. ونحن  في اخر صفحة من طباعة البحث الثاني !! هذا رآئع .. لم يتبقى سوى سحبه بواسطة الة طابعة !!

” هيونغ .. لديك جهاز طباعة ؟ “
“بالطبع .. انه في غرفتي مربوط على حاسوبي المكتبي

” جيد .. ساذهب لتحظيره اذا .. اسرع هيونغ “

سمحت لنفسي بالذهاب لغرفته ؟ نعم .. فحماسي لرؤية بحثينا بين يدي جعلتني افعل ذلك .. اخبرني قبل قليل انه يسكن  مع والدته فقط .. وهي خارج المنزل الان .. مالمانع اذا؟ !

المفاجئ انه اومأ لي بالموافقه ولا يزال مندمج مع حاسوبه المحمول ! هذا جيد ..

صعدت للطابق الاعلى لاجد غرفة واحدة على اليمين .. وعلى بعد هناك ممر صغير يؤدي لغرفة اخرى .. اعتقد ان غرفته هي القريبة مني على اليمين ..

فتحت الباب بحذر ..

وفعلا .. من الواضح انها غرفته ..

بطلائها الازرق الغااامق .. والستائر والاغطية ذات اللون الرمادي ! بالتأكيد هي غرفة كيونغسو ! ..

التفت بجانب الباب .. لاجد حاسوبه المكتبي وبجانبه جهاز الطباعة .. رائع ..

وصلت الاسلاك الكهربائية .. على ما يبدو انه لم يستخدمها لفترة طويلة ..

انتظرت لحين ظهور شاشة البداية ..هاهية !!

و

خلفية سطح المكتب كانت لكيونغسو وفتى اخر ؟! يحتضنان كتفي بعضهما .. وعلامة النصر تتشكل باصابعهما ..

ابتسامة كيونغسو واضح انها نابعة من قلبه !!

شيء اخر جذبني .. كأيقونة اختصار لبرنامج تواصل اجتماعي !

هل كيونغسو يملك حسابا به ؟ 

فضولي حقا لاجد اجابة سؤالي ..

بالنتيجة ترددت قليلا قبل ان افتح الايقونة .. واتجه للصفحة الشخصية ! هو بالفعل لديه حساب ..

لكن يبدو انه لم يستخدمه منذ فترة .. فآخر تحديث له قبل اكثر من ثلاث سنوات ؟ اتجهت للصفحة الرئيسة ..

وبهذه اللحظة تحديدا دخل كيونغسو .. وعيناه مباشرة ارتكزت على شاشة الحاسوب ..

ارتبكت !!

فتصرفي  يعتبر تعدي للخصوصية ..

تعديت كثيرا جونغ ان .. استقمت من كرسي المكتب لاقف وانحني بخفة ..

” آسف هيونغ .. لم استطع كبح فضولي .. آسف حقا ” 

استمريت بالنظر الى الارض لاثبت له اخلاصي بالاعتذار لكن .. لا رد !

رفعت عيناي لالاحظ عيناه تكاد تخرج من محاجرها .. ولا يزال يحدق بشاشة الحاسوب خلفي بغرابة ؟!

التفت لارى ما جذب اهتمامه ..

لاجدها سيلكا لشابين معا .. يبتسمان بسعادة ..

ما المشكلة في ذلك ؟  

لحظة !!!

اليس هذا الشاب نفسه الذي كان مع كيونغسو في صورة سطح المكتب ؟

 ثم ما بال كيونغسو هكذا .؟

اطراف اصابعه ابيضت بسبب ضغطه الشديد عليها !! و .. جسده اصبح يرتجف !!

مابال ردة فعله هذه !!

هل هو غاضب لاني تعديت على خصوصيته ؟

فجاءة غادر الغرفة راكضا ..

تبعته وانا مستغرب تصرفاته !! 

 انه يكاد يسقط من الدرج .. فبركضه المجنون هذا بالتاكيد سيتعثر بالدرجات .. زدت من سرعتي لاصل اليه .. حاوطت كتفيه من الخلف امنعه من التقدم اكثر .. و.. واااه انه الكاثور الهائج الان ..

اصبح يضرب بظهري الحائط حتى ابتعد .. وتبااا اشعر بتهشم عامودي الفقري ..

اضطررت لتركه بعد ان غرس اظافره بذراعي ..

اطئمنيت انه تجاوز السلم سالما لاسقط بسبب الم ظهري ..

صوت صراخه يصلني ..

يبدو انه يحادث شخصا ما ..

اقتربت اكثر لاجده يحوم حول الطاوله حيث كان هاتفه هناك..

هو نزل بهذه السرعه ليلتقطه ويحادث شخصا على الهاتف ..

اشفق حقا على الذي بالطرف الاخر من المكالمه .. فكيونغسو لم يترك له فرصه لان يجيب حتى !

” هذا ما تخفيه عني ؟؟ عشيق !! عشيقكك من الهاك عني طوال هذه الفتره ايها الشاذ الحقير .. كيف تجرأت على فعلها سوهو كيف ؟؟ لماذا لم تخبرني ؟ هل كنت سامنعك من ذلك ؟؟ لماذا سوهو لماذا !! كنت تعلم انك ملجئي الوحيد من كل الكذب المحيط بي .. والان انت منهم .. كاذب مثلهم .. الم تستطع ان تصارحني ع الاقل كي تبقى لي ذرة ثقة بالبشر ؟ الم تهتم لما سيحصل لي بعد معرفة ذلك وليس منك ؟ اكرررهك .. اكرررهك اكثر حتى من كريس ..مالذي تختلف به عنه ؟ كررت فعلته بالرغم من رؤيتك لكل ما مررت به من بعده .. اكرهك سوهو .. اكرهك ”

ما هذا !!

كريس ؟

يبدو انه شخص قد سبب الما كبيرا لكيونغسو ..بالنظر للدموع التي التي هبطت حالما ذكر اسمه .. بالتاكيد ذلك الكريس المه كثيرا ..

سوهو ؟

هو صديق مقرب لكيونغسو وقد حضى بعشيق و كذب عليه ولم يصارحه بذلك ..

كل شيء واضح ولا داعي من سؤاله عن اي شيء ..

فجسده الذي يرتجف امامي كورقه لا يحتاج اسئلتي ..

بالنظر الى وجهه الذي تحول لونه الى الاحمر القاني هو فقط يحتاج ان يبكي لكنه يمنع نفسه عن ذلك ..

هذا سيء ..

اقتربت منه بهدوء واحطته بذراعي بقوة ..

فكرة ان يدفعني ويرفض حضني وردت بفكري..

لكنه لم يفعل ..

بل حشر وجهه الى اعلى نقطه في عنقي يصل اليها بطوله..

وكل ما سمعته انينه المتألم ..

اشعر بتفطر جدران قلبي صوت نحيبه يزداد ولا شيء بيدي لافعله سوى ان اشد عليه لداخل حضني اكثر ..

شعرت بيديه ترتفع لتتمسك بجانبي خصري واصابعه تشد على قميصي ..

الا استطيع ادخاله لقفصي الصدري والحمه من جديد وهو بداخله !!

كيونغسو هيونغ لا يستحق كل هذا ..

فجاءة اصبح كل ثقله علي !!

كاد ان يسقط لولا تشبثي القوي به .. استرقت نظرة لوجهه لاجده محتقن يميل للون الازرق !!

منظره يفزع حقا ..

سحبته بسرعه لاسند ظهره على الاريكه .. جريت بسرعه للمطبخ اجلب كوبا من الماء ” الهي .. كيونغسو هيونغ .. الهي “ رجعت سريعا اليه لاسكب على كفي  القليل من الماء امسح به وجهه ..

فتحت اول زرين من كنزته الصوفيه وعدت من جديد ابلل كفي لامسح وجهه

كيونغسووو .. هيووونغ اجبني ارجوك “ صوتي مرتجف فمنظره مخيف قليلا

اومأ بحركة بسيطه يشير لي ان اتوقف عن تبليل وجهه ..

وانصعت لاوامره .. وضعت الكوب على الطاوله لاعود واحصر كفه بين كلا كفي

” كيونغسو هيونغ .. انت بخير ؟ “

ضغط على كفي ليحاول بعدها رفع راسه من ظهر الاريكه وساعدته بذلك ..

” كيونغسو ؟ “

” انا بخير جونغ ان .. تستطيع الذهاب “
ذهاب ؟؟!!

عن اي ذهاب يتحدث هذا الاحمق !

” هل جننت !! تريد مني تركك بوضعك هذا !!؟ “

” مابه وضعي ؟ “

اوووه نظراته التي يوجهها لي الان مخيفة حقا .. يبدو انه استطاع تجميع شتاته من جديد ..

ضربته على ظهره بخفة ..

” ياآآ كاد قلبي ان يتوقف بسببك ”

” قلبك . يتوقف . بسببي ؟ “

خرجت كلماته بتقطع وهو شارد ..تحديقه منصب على الطاولة امامه !

شتت نظري عنه بضيق وانا اتذكر حالته قبل قليل ..

” لو شاهدت وجهك قبل قليل لما استغربت هكذا ”

” امممممم “ لا يزال شارد !

من الافضل ان اذهب وآتي بكوب ماء جديد .. فالاول وبعد طمس اصابعي به لم يصبح صالح للشرب بعد الان ..

عدت بكوب الماء وناولته له .. ليشربه بهدوء ..

جلست بجانبه بترقب لتغير ملامحه .. هل هو بخير حقا ؟

” بماذا تحدق ؟ ستحفر نفق بوجهي ”

هههههههههههه .. لديه مزاج ليلقي نكتة ؟ هذا رآئع ..

شعور من الراحة يتسلل الى قلبي ..

ابتسمت بخفة بوجهه ..

” هيا اذهب لمنزلك .. انا متعب اريد النوم ”

لابد انه يريد النوم والبقاء بمفرده بعد كل ماحصل .. لابأس ببعض المساحة الشخصية له بما انه يبدو بخير الان ..

” بما اني اطمئنيت عليك.. سأذهب .. ولا تقلق بخصوص البحث سأطبعه وغدا ستراه امام عينيك “

” هذا جيد “

و .. تنهد تنهيدة عميقة بعدها .. !

توجهت للباب .. لارتدي حذائي الرياضي .. استقمت لاجده يقف خلفي ..

ابتسمت بخفة وبعثرت شعره بطفولية ..

” كن بخير كيونغسو هيونغ “  والتفت مجددا لافتح الباب ..

” جونغ ان-آه ”

صوته مكتوم ..؟

قابلته مجددا وعيناي تسأله عن سبب مناداتي ..

والسبب هو ؟

” احضني ”

م…….مـ….ماذا ؟!!!

كيونغسو جن !!

اقتربت لاضع يدي على جبهته اتحسس وجود اي حرارة

” هيونغ ؟ انت تهلوس ؟ “

اجابني وهو مغمض كلتا عينيه

” ستفعل ام لا ؟ “

هو مصر اذا ؟

لابد انه سيضرب رأسه بالحائط عندما يستعيد وعيه ويعلم انه طلب مني احتضانه هههههه ..

لكن الان سألبي طلبه..

حاوطته بذراعي .. وانزلت من مستوى طولي لاستريح برأسي على كتفه ..

” كل شيء سيكون بخير هيونغ “

” اجل ”

نبرته الضعيفة كان بها شيئا من الثقة ! .. بالرغم من ان صوته كان مكتوم بسبب التصاق شفتيه بكتفي .. لكن تلك النبرة لم تغيب عني ..

هذا جيد .. يبدو انه سيستيقظ لينسى كل شيء ..

ابتعدت بلطف عنه لاواجهه .. وكان منكس الرأس ..

ابتسمت من جديد .. فأنا لا استطيع التوقف عن الابتسام !

” اراك غدا هيونغ “

لوحت مودعا .. وهو فقط بادلني بابتسامة باردة .. ليغلق الباب خلفي

” آآآآآآآه هذا مريح ”

ساذهب لطباعة البحثين عند اي مكتب طباعة اجده .. وبعد ذلك ساناااام .. يجب ان احظى بالراحة قبل اختبار الغد .

 

kyungsoo

 

بماذا اشعر ؟

باللاشعور ..

موجة تبلد وبرود تجتاحني ..

دماغي توقف عن العمل .. فهو لايسعفني بأي فكرة ..

قلبي فقط من ينبض ..

وليته لايفعل ..

فكل نبضة تحفر الما بصدري ..

ربما انا في حالة لاوعي ؟ اظن ذلك ..

فأنا ارى انني امشي .. وارى انني متوجه الى الطابق العلوي .. لكني لا اشعر بشيء ..

قدمي قد صدمت بحافة السلم لكن لم اشعر بأي الم !!

ربما هكذا يكون الشعور بالغدر ؟ الظلم ؟..

بالرغم من انني مررت بهما سابقا .. لكن هذه المرة تختلف.. فعندما اتضح لي ان كريس صديق طفولتي .. والذي كان يرافقني كظلي منذ ان كنا برياض الاطفال .. هو فقط كان يحتاجني كي يحظى بتقديرات عالية في المدرسة !!

شعرت بذات الشعور الان .. كنت غبي كفاية  لاحل عني وعنه طوال فترة دراستنا….ولم اكتشف غبائي الا عندما سمعته– صدفة – وهو يتحدث مع حبيبته كيف اني مغفل ويجب عليها ان لا تغار من قربه مني .. فانا اولا واخيرا الاداة السحرية لجعله يتخرج بتقدير ممتاز ويدخل الجامعة المرموقة التي يتمناها ..

كان يقول كل تلك الكلمات ببساطة وهي تتذمر كأنها ملت ترديده لهذه الكلمات اكثر من مرة على مسامعها !!

لم افعل شيئا وقتها ..

فقظ انتظرت الاختبار القادم واجبت على ورقتي فقط .. ولم أأخذ ورقة كريس لحلها كما افعل دائما ..

كررت ذلك اكثر من مرة .. لينفجر بوجهي كريس معلنا انه لايريد لعلاقتنا ان تستمر من الان فصاعدا .. فأنا اغار منه لانه يمتلك حبيبه جميلة ولا احب ان اراه يحضى بحياة جيدة ..!!

هو هكذا فسر امتناعي عن جعله ينجح بالغش ..

هه  بكلامه يرمي كل اللوم علي .. يظنني لا اعلم السبب الحقيقي خلف انفصالنا .. قد منحته اكثر من فرصة وكذبت عيناي واذني ..

لكنه اثبت لي انه لايستحق .. وبالرغم من انه لايستحق انا – كالمغفل – عشت الجحيم بعد فراقه ..

فقدت ثقتي بالجميع ..

لم اتحدث لـ احد ..

امتنعت عن الاكل والشرب والدوام حتى ظنوا باني مريض ..

ربما الكثير يرى ان ردة فعلي مبالغ بها .. لكن طبيعتي الحساسة لن تتقبل خداع اخ لي بهذه الطريقة وتتجاوز الامر بكل بساطة ..

 اتى ليخرجني من اللا حياة التي اعيشها .. صديقي سوهو ..

هو صديقي المقرب من بعد كريس .. طالما خرجنا نحن الثلاثي سوية وحظينا بالكثير من المرح ..

 عندما رآي سوهو حالتي التي تدعو للشفقة .. اخبرني انه يعرف ذلك منذ البداية .. ويعلم جيدا ان هذه نهاية علاقتي بكريس .. فكثيرا ماسمع الاخير وهو يسخر مني امام طلاب الصف بوصفي دودة كتب ؟

اخبرني كثيرا انه لايستحقني وانني يجب ان لا اتأثر بكل ماحصل .. فالحياة تجارب وانا يجب ان اتعلم لا اتدمر من اي مشكلة تواجهني ..

تخطيت عقبة كريس بصعوبة شديدة وبطئ .. لم اكن لاتخطاها لولا وجود سوهو ؟ بالاحرى لم اتخطاها تماما ..

فقد تركت بي عقدة انعدام الثقة .. والهدوء الخانق .. اصبحت احب الانعزال والوحدة من الجميع سوا سوهو .. فتعلقي الشديد بكريس تحول الى سوهو ..

اعلم ان ذلك خاطئا لكني لم استطع الاعتياد على عدم وجود شخص مقرب مني يشاركني كل تفاصيل حياتي .. اعتدت على هذا النمط طوال 17 سنة  ..

بمساعدة سوهو استطعت اجتياز اخر سنة من الثانوية بمعدل ممتاز .. بالرغم من اني كرهت الدراسة لظني بأنها ابعدت كريس عني .. لكن سوهو كان يجبرني على الدراسة .. امضيت اخر سنة من الثانوية لا افارقه ولا يفارقني .. الى ان فرقتنا الطرق .. بما انه حصل على بعثة بجامعة في بريطانيا .. وانا لن امنعه من تحقيق حلمه .. وعدني بانه لن يجعلني اشعر بغيابه .. وقد وفى بوعده .. طوال ثلاث سنوات من غيابه كان دائم الاتصال بي ويؤنبني على اهمالي دراستي .. حتى انه في احد المرات اضطر للعودة لكوريا وقضاء فترة ماقبل امتحاناته النهائية معي كي يشرف بنفسه على دراستي لامتحاناتي النهائية .. وهذا هو الجواب لسؤال دكتور كيم عن كيف اني انجح في نهاية كل سنة ..

سوهو بهذا القرب مني ..

اعتبره روح في جسدي ..

لا يمكنني الشك بنقائه ابدا .. لم يخدعني ولو يوما ..

كان عقلانيا لدرجة انه لم يخوض اي جدال معي ولا لمرة واحدة  حتى لا نتخاصم ..

تحملني كثيرا .. لو كان لي اخ .. لم اكن لاحبه كـ سوهو ..

سوهو ابي .. واخي وصديقي  ..

عندما احتاج نصيحه سأذهب لسوهو .. اذا شعرت بالضعف سأذهب لسوهو ..

سوهو ملجئي الوحيد .. هو ابي الذي تركني وانا طفل .. هو اخي الذي لم تنجبه امي ..

اشعر بان قلبي ينزف بالفعل …

لم اتخيل يوما انه سيهملني لانه حصل على عشيق ؟

لطالما تمنيت بان يحصل على شريك حياته .. وسأكتفي بان اكون نصفه الذي طالما اعتنى به ..

لكن ان يهملني وانا بأشد احتياجه ؟ ومن اجل شخص اخر ؟ بماذا يختلف الان عن كريس ؟

لم اجده عندما شعرت بذلك الخليط المربك من المشاعر اتجاه جونغ ان ..

اردت سؤاله .. اردت ان يطمئنني انه لابأس بأن احضى بصداقات من جديد ..

اردته ان يخلصني من ذلك التردد الذي كان بداخلي اتجاه الاقتراب من جونغ ان ..

اردته ان يفسر لي لماذا جونغ ان بالذات من تحركت مشاعري لاجله ولانَ عقلي لفكرة الاقتراب منه ؟

لكنه في المقابل تركني في هذه الفوضى العارمة وحدي ..

تركني ..وكنت صبورا لتحملي اهماله اكثر من 6 اشهر.. فانا لست طفلا .. خلقت له الكثير من الاعذار حتى بآخر شهر بالرغم من اني بامس الحاجة اليه ..

لكن رؤيته وهو يبتسم بأتساع مع عشيقه المدعو ييشينغ ؟

اشعر بالخداع .. بأني مغفل لجعل حياتي تتعلق بالاشخاص ..

فها انا اكرر نفس غلطتي واتعلق بشخص اخر لاكثر من 5 سنوات ..

عندما اتصلت به وواجهته هو لم ينطق بحرف.. اكتفى بالصمت فقط .. ولم يجيب على موجة الصراخ والجنون التي فتكت بداخلي ..

بالتأكيد هو لن يهتم بذلك .. فـ وجود ييشينغ يكفيه الان 

اعلم اني لا استطيع العيش وحيدا ..

لا استطيع ..

فعليا لا استطييييع ..

لن اتحمل صدمة اخرى ..

انا واثق باني مصاب بـ جلطة صدرية الان ..

فالالم الذي يفتك بـ صدري لا يعد ضمن الـ طبيعي ..

سانهي هذا الالم بسرعة ..

والمقص هذا كفيل بذلك ..

سأمت حياتي المشتتة ..

سأمت الخداع والكذب ..

لا رغبة لي بالعيش دقيقة حتى ..

اكاد ان اتقيء وانا افكر بذلك ..

 قطعت الشرايين المتجمعه عند رسغي . ولكلتا يدي ..

لم اشعر بألم ؟

فلا ازال بحالة اللاشعور ..

نزعت كنزتي الصوفية التي تخنقني لاسترخي بهدوء داخل حوض الاستحمام الذي ملئته بالماء الدافئ ..

هذا مريـــــح ..

الان فقط سأحظى بهدوء ..

استمر الدم بالتدفق من شراييني استطيع الشعور بدفئة وهو يخرج ..

شعرت بخدر ينتشر بجميع انحاء جسدي ..

ولم اقاومه ..

فأنا احتاجه بالفعل ..

جملة اخيرة ترسبت من شفتاي قبل ان اغلق عيناي

” آسف جونغ ان – اه ” 

 

JONG IN

 

هاهو البحث الثاني بيدي .. نشوة فرح تعصف بداخلي .. لم يتبقى لنا سوى بحث واحد .. والاخير لا مشاكل به  فكرت بأن ادمج بحوثنا الاولى التي رفضها دكتور كيم كسلسلة تطور .. بالنهاية نحن نتحدث عن نفس الموضوع بفترات مختلفة .

ابتسامة شعت من اعماق قلبي وانا اتذكر احتضاني الاخير لكيونغسو ..

عادت الي تلك الدغدغة اسفل بطني ..اود احتضانة هكذا الى اخر يوم في حياتي ..

لكني  استغرب حقا طلبه لذلك ؟

  دو كيونغسو يطلب ان احتضنه ؟!!..

هذا مفاجئ حقا ..

لقد عرفته جيدا طوال الـ 20 يوم الماضية .. هو ككتاب مفتوح امامي الـ ..ـان ..

لحظة !!!!

لحظظظظظظظظظظظظظظظظة !!!

ركضت بأقصى سرعتي راجعا لمنزله  ..

” يالك من مغفل جونغ ان .. يالك من غبي .. غبي ..غبي ”

لم ابالي بالريح الباردة التي تصفع وجهي .. فكرة ذهاب كيونغسو عني اشد ايلاما .. كيف لم استوعب ذلك سريعا .. يالي من غبببي .. كيف لم استغرب تصرفه .. نظرت لساعة يدي .. و.. اللعنة .. لقد مضت 20 دقيقة منذ ان غادرته

” الهي ارجو ان لا يكون مافكر به صحيحا .. ارجوك كيونغسو كن اكثر تعقلا ”

توسلت كيونغسو بداخلي ان يكون بخير ..

وصلت اخيرا امام باب منزله ..

وتبا .. فـ بالرغم من ركضي وركوبي اكثر من سيارة اجرة ..امضيت ربع ساعة بالطريق ..

طرقت الباب بخوف شديد .. وقلبي يعصف داخل صدري .. اشعر انه سيخرج بأي لحظة ..

خوف .. ترقب !! ذلك شعوري الان ..

ولا احد يفتح الباب ..

” دو كيونغسوووووو .. افتح انه انا “

صرخت باعلى صوت امتلكه .. وانا اطرق بكل قوتي على الباب .. و .. لارد ..

ادرت مقبض الباب .. ليُفتح !!!

هو لم يقفل الباب بعد خروووجي !!

” اللعنة كيونغسو اللعنة ”

نطقت بذلك وانا اتجاوز درجات السلم باقصى سرعة ..

توجهت لغرفته افتح الباب بعنف ..

و .. لاوجود له !!

ادرت رأسي بخوف للباب المفتوح قليلا بجانب الغرفة .. بالنظر للحائط الذي يظهر من خلف الباب المردود .. يبدو انه .. الحمام ؟

تقدمت بتردد وخوف شديد ..

وقلبي اقسم انه سيجتاز بلعومي ليخرج من فمي ..

دفعت الباب ببطئ لتنزاح من امامي شيئا فشيئا كاشفة عن ماخلفها ..

ونعم ..

رأيتت ماخفته كثيرا ..

كيونغسو داخل بركة من اللون الاحمر القاني .. رأسه متدلي على جانبه الايمن .. عيناه مغلقة .. ووجهه شديد البياض والشحوب ..

ارتجفت شفتي السفلية لهذا المنظر .. غطيتها باصابع مرتجفة .. ورأسي يستمر برفض ما يراه امامه .. رجعت للخلف دون ان ادرك حتى صدمت بالباب من خلفي .. انزلقت لاسقط بقوة على مؤخرتي ..

و .. اشعر بـ بلل بوجهي .. دموعي تحجب عني الرؤية .. وجسدي لا استطيع كبحه عن الارتجاف ..

” كيــ….ـكيون،غ “

صوتي يكاد لا يسمع ..

اللعنة .. ماحالة الضعف التي امر بها !!

كيونغسو يموت امامي وجسدي يرفض الاستجابة لاوامري بان اتحرك !!

” هيوووووووووونغ ”

صرخت بها تزامنا مع اندفاعي اتجاهه .. يبدو ان عقلي الغبي استوعب اخيرا ان علي انقاذ الجثة الهامدة امامي ..

 

اخرجته من الحوض بصعوبة .. فيدياي المرتجفة لا تساعد ابد .. اسندته على حضني لاضرب وجنتيه ..

” هيونغ .. استيقظ ”

” هيونغ تسمعني ؟ “

“استيقظ هيونغ ارجوك ”

و.. لا استجابة !! فقط وجه شاحب ..

وشفاه مزرقة ..

وجفناه لم يرفا حتى ..

هيئته لا تبشر بالخير ابدا ..

ربما هو مات ؟!!!!!!

” كيونغسوووووووووووو “

صرخت من جديد لاهز جسده بعنف عسى ان يستيقظ ويخبرني ان كل ما اراه امامي تمثيلية سخيفة منه !

لكنه لا يتحرك ..

اللعنة لا يتحرك !!

ولا انش واحد حتى ..

شهقاتي يسمع صداها داخل الحمام .. ودموعي اصبحت شلال ينساب على وجهه القابع بحضني ..

اعتصرت راسه بين يداي .. ارفض بشدة ان استسلم لفكرة رحيله !

” كيونغسو .. .. أ..رجو..ك .. ارج..وك .. “

شعرت بعيناه ترف .. بمحاولة لفتحه اياها ..

انه ينظر الي .. نظرة خالية من الحياة !!

” اياك ان تموت كيونغسو .. ايآآآآآآآك “

” ارجوك لا تفعل ارجوك كيونغسو “

 احتضنته وانا انتحب من جديد ..

ماذا افعل بجلوسي هنا والانتحاب ؟

يجب اخذه للمشفى ..

هو لم يموت..

لن اراه وهو يموت امامي!!

” اصمد من اجلي .. ديه ؟ “

” دو كيونغسو انت لن تموت “

 

 

” كلا جونغ ان !! كلااااااااا .. هو لن يموت .. “

” لم يموت “

لم يموت

استمريت بترديد ذلك وانا احمله راكضا به للاسفل ..

وجدت معطفه معلق عند الباب .. وهناك مفاتيح سيارته .. هذا جيد ..

” تسستطيع انقاذه جونغ ان تستطيع ”

احطته بمعطفه .. لعله يذهب عنه القليل من برد .. فـ جسده يتجمد ..

مددته على المقاعد الخلفية بسيارته ..
” اصمد كيونغسو .. ارجوك من اجلي “

اخبرته بذلك وانا اقبل وجهه .. اترجاه ان يفعل .. – يصمد لاجلي ! –

قدت بسرعة جنونية .. ولا اعلم كيف وصلت لمدخل طوارئ المشفى ..

استقبلوه مني بتلك الحاملة المرعبة ..

دفعته معهم وانا ازودهم بالمعلومات حول حالته .. ليأخذوه مني داخل تلك الغرفة معارضين بقائي بجانبه

بقيت واقفا وسط الممر ..

ملابسي مبتله .. ووجهي غارق بدموعي التي تأبى الوقوف ..ارى نظرات الشفقة من الحاضريين ..

لايهم !!

لايهم !!

مايهم بقاء كيونغسو حي .. سيبقى حي ..

سيبقى

رأيت مجموعة من الاطباء والممرضات متجهين لذات الغرفة التي ادخلوه اليها .. ملامحهم المرتبكة لا تبشر بالخير ابدا !!

هل من المعقول انه سيموت ؟

سيرحل ؟

لن اراه مجددا ؟

سيخرج احدهم بعد قليل ليقدم لي أسفه .. ليخبرني اننا فقدناه ؟

خارت قواي لهذه الفكرة ..

والحمدلله كان الحائط خلفي ليستقبلني .. لا اعلم كيف وصلت اليه .. يبدو ان احدهم دفعني لابتعد من وسط الممر ؟!

انين .. وبكاء عالي هو كل مايخرج مني ..

انا الان ..

الان فقط اعلم مقدار كيونغسو بداخلي ..

الان فقط وجدت تفسيرا لتحملي فضاضته منذ البداية ..

تفسيرا لراحتي وانا بجانبه ..

لـ خفقان قلبي عند التدقيق بملامحه او اثناء اي ملامسة بسيطة بيننا ..

غصة تخنقني !!

كيف اني انتظرت رحيله لاكتشف ذلك .. ؟

كيف تجرات وتركته بحالته المزرية تلك ..

كان واضح جدا انه يكابر امامي ..

كيف تركته وحيدا بافكاره السوداوية التي جعلته يقتل نفسه !!

اراد ان يغادر الحياة ؟!!

اراد تركي ؟!!

ولا احد يجيب سوى شهقاتي التي اشك بخروج روحي برفقة احداها..

بقيت بوضعيتي هذه ..

جالس على الارض كمتسول ..

عيناي تغدق مائها بسخاء ..

ولا اعلم لكم ساعة بقيت هكذا !

بمقدار دموعي التي ذرفتها واكثر .. انا احبه ..

اريده بجانبي .. هو فقط اريده ..

لا غيره ..

 سأعوضه خيباته .. واعوض حرماني معه ..

” فقط ابقى حي كيونغسو .. ارج..وك “

اندفعت بسرعة اتجاه الطبيب الذي خرج توا من الغرفة .. انا واثق ان كيونغسو لن يخذلني .. لن يخذلني كما فعلا والدي وتركاني وحيدا .. هو لن يتركني بعدما وجدته

وقفت امام الطبيب .. ولساني يعجز عن النطق .. دموعي هي فقط من تسأله …

ربت على كتفي بلطف

” لا تقلق بني .. هو بخير “

” حي ؟ “ خرجت  تلك الكلمة بلهفة ..

” اجل .. لا تقلق .. نقلنا له الكثير من الدم لكنه لايزال يحتاج المزيد .. سيتجاوز الخطر قريبا “

اجل .؟ هو كل ماسمعته ..

اجل .. هي الدلالة على انه حي .. اليس كذلك ؟

آآآه ياللراحة .. اشكرك الهي .. اشكرك

شعرت بيد الطبيب تشد على كتفي ..
” تسمعني بني ؟ “

لا قدرة لي على الحديث .. اومأت فقط

” هل انت شقيقه ؟ نحن بحاجة للتحقيق بأمر انتحـ .. “

” استطيع رؤيته ؟ ”

انا حقا لا استوعب ما يقول .. اسمعه لكن عقلي لا يعمل لاجد له اجابة !!..

 ويبدو انه شعر بذلك .. اومأ لي فقط .. لامشي بهدوء لذات الغرفة التي خرج منها الطبيب

و .. رأيته ..

رأيت الغبي الذي كاد ان يتسبب بموتي ..

لا يزال وجهه خالي من الحياة .. لكن ازرقاق شفتيه قد ذهب ..

 جسده الضعيف والمتصل بعدة اسلاك ! هذا اخر منظر اردت مشاهدته به ..

طبعت قبلة حانية على جبينه .. وكفي تضغط على كفه بقوة ..

” استيقظ سريعا كيونغسو .. لدي الكثير لتسمعه ”

خللت اصابعي داخل خصلات شعره استنشقها بهدوء ..

” وهناك عقاب عسير ينتظرك “

ابتسمت بالم .. لاقبل وجنته بهدوء ..

حان وقت خروجي الممرضة خلفي اخبرتني بذلك ..

سأذهب الان لاجد والدته ..يجب ان نتخلص من مشكلة التحقيق الان .

 

.
.
.
kyungsoo

شعرت بضوء يتسلل لعيناي .. حاولت فتحها .. لكني فشلت !

اين انا ؟

صوت نحيب جونغ ان .. هو اخر ما اتذكره ..

هل نجيت من محاولة قتل نفسي ؟

انا اتنفس بالفعل .. يبدو ان جونغ ان المغفل انقذني ..

تشه .. من طلب منه ذلك ؟ ..

اشعر بالسوء حقا لحالته التي رأيتها عندما فتحت عيناي لثانية .. وجهه الغارق بالدموع فاجئني ..

هو كان يبكي من اجلي .؟ كان يتوسلني ان استيقظ ! ان لا اموت ..

هو يهتم بالفعل ..

تألمت انني لم استطع ايقاف دموعه التي تسقط على وجهي ..

جسدي كان يرفض الاوامر من دماغي بان يتحرك ..

لم اكن اشعر باطرافي من الاساس !

استطتعت فتح عيناي اخيرا .. لارى البياض الذي حولي .. انا بالمشفى بالفعل .. وجونغ ان من انقذني

” ليتك لم تفعل جونغ ان .. لا اريد العيش لاحصل على غدر منك ايضا ”

صوتي المبحوح يدل على كمية الارهاق التي اشعر بها

حاولت بكل قوتي ان انهض .. لكن قوتي ساعدتني فقط على الجلوس ..لا بأس .. ساستند على السرير ..

كيف سأرى وجهه ؟ كيف ساواجه جونغ ان ؟

ماذا سأقول لوالدتي ؟

فُتح الباب بهدوء ليقطع تفكيري

..هو امامي ..

‘ًمُـنقذي ‘!

منظره فعلا يبعث الشفقة ..

وقف بصدمه في مكانه .. والباب اغلق تلقائيا خلفه ..

انزلت رأسي سريعا .. فنظراته المعاتبة تلك .. لن استطيع مواجهتها !

” لماذا فعلت ذلك ؟ “

صوته ؟؟؟ هل يبكي !!

رفعت رأسي بتفاجئ .. وفعلا .. دموعه كانت تنحدر لاسفل وجهه ..

” كيف استطعت فعلها كيونغسو !! ايها الحقير !! كيف تجرأت ؟؟ الم تفكر ولو قليلا .. بي ؟؟ بوالدتك ؟؟؟

من يستحق ان تنهي حياتك لاجله دو كيونغسو !!!!؟  كريس اللعين ؟؟؟ ام سوهو اللعنة ذاك .. سحقا لك ولهم .. لم اتخيلك ان تكون جبان وضعيف هكذا .. لماذا فعلت ذلك ؟؟ لماذا استسلمت سريعا هيونغ ؟ هل خداعك من شخصين يعني نهاية الحياة ؟؟ الا يكفي انك قضيت اجمل ايام عمرك بين حيطان الوحدة والانعزال المقرف ذاك !!! قد اعجبت بقوتك .. وثقتك من نفسك بالرغم من تصرفاتك الخاطئة .. لكني لا ارى امامي سوى جبان ضعيف ..

انا خائب الظن بك هيونغ ”

انهى تأنيبه ليضع يده على فمه يمنع شهقاته من الخروج ..

لا استطيع الرد !! انا مذنب كفاية لـ استطيع مواجهته ..

” لماذا فعلت ذلك كيونغسو؟ “

هو بجانبي الان ..

رفع وجهي اليه لارى وجهه الغارق بالدموع .. صدمني منظره !!

بالرغم من انها المرة الثانية لرؤيتي اياه هكذا ..الرؤية الاولى كانت مشوشة ليست كـ الان ..

قلبي تضاعف المه ..

لم اتخيل رؤية جونغ ان بهذا المنظر الضعيف ..

عيناه ترجو مني الاجابة .. وعيناي تتوه بنظراته العميقة تلك ..

لا استطيع مشاهدته هكذا طويلا ..

اقتربت اكثر لاحيطه بذراعي .. وهو رحب بذلك .. فسرعان ما حاوطني بقوة لينتتشر نحيبه بارجاء الغرفة .. وتعلن دموعي عن سقوطها

” خفت فقدانك .. خفت كثيرا “

صوته مختنق !! انه ليس ذات الصوت الذي جذبني من اول مرة .. حشر وجهه بعنقي اكثر وهو يؤنبني

” لماذا كـ ي..ونغ “

وشقهات متتالية تمنعه من تأنيبي اكثر ..

لم اتوقع ان مكانتي بقلبه بهذا الحجم !!

قربته لقلبي اكثر لاشمه بعمق ..

انا ممتن حقا لمشاعره العميقة هذه .. تجعلني اشعر بالرغبة بالحياة من جديد ..

ابتعد عني اخيرا لينظر الي بترجي

” لن تتركني ؟ لن تفعل اليس كذلك ؟ “

مسحت دموعه من وجهه .. وكذلك السائل المتسرب من انفه .. يبدو كطفل امامي .. هو طفلي بالفعل

” لن افعل جونغ .. اهدء ”

وعاد لاحتضاني مجددا ..

.

.

.

.

 

JONG IN

 

 

 اليوم هو يوم تسليم البحوث .. وانا انتظر كيونغسو هيونغ .. هو بخير الان .. استغرق اسبوع لاستعادة صحته .. وانا استغليت ذلك بانهاء البحوث .. وبسبب الحاحه على عدم جعلي اعمل وحدي .. انا كنت اتجه لبيته كل يوم بعد خروجي من الجامعة  .. كان يساعدني باشياء بسيطة وهو في فراشه .. سنقضي المساء بطوله .. وفي اخر ساعات من الليل سوف اغادر لارجع وحيدا للمنزل .. عدا مرتين .. استغرقت فيها بالنوم .. وهو لم يوقضني .. بل هيء لي وضعية مريحة للنوم .. لاستيقظ على صوته يخبرني ان استعد للذهاب للجامعة ..

كانت ايام هادئة .. جعلتني اتأكد من مشاعري نحوه .. انا خائف من مصارحته .. بالرغم من علاقتنا التي توطدت كثيرا .. واهتمامه الكبير بي .. الا انني خائف ان تكون مشاعره اتجاهي ليست اكثر من صداقة .. ما يشجع في ذلك .. انه صديقه المقرب سوهو شاذ .. وهو لم يمانع ذلك !! هذا ما يبعث لي بصيص امل ..

” جونغ ان-اه .. “

افقت من افكاري على صوته .. ابتسمت بتلقائية

” انتظرت طويلا ؟ “

” كلا هيونغ “

تحسس وجهي بخفة .. وتكلم بشيء من القلق

” ما بال وجهك ؟ تبدو منهك بالفعل “

” لا عليك .. سننتهي اليوم من لعنة البحوث لاحضى بالكثير من الراحة “
” آآسف تركت كل الحمل عليك “
” لم تفعل هيونغ .. لا تنسى انك كنت تطبق على انفاسي طوال تلك الفترة “

” يآآآآ .. هذا جزاء شعوري بالذنب اتجاهك ؟ “ 

ضرب رأسي بمزاح ..

 

 

اتى دكتور كيم ليقطع حديثنا . وعلى شفتيه ابتسامة غريبة !؟  

” مرحبا دكتور كيم ”
انحنينا باحترام له ..

” مرحبا بكما ايها الصغيران ”

اصر دكتور كيم ان نقرأ البحوث جميعها امامه ..

وكل ذلك الجهد لم يضيع سدا ..

فـ دكتور كيم اثنى على جهودنا .. وقرر اخذ بحثين لنناقشه امام اللجنة الدولية التي ستزور الجامعة في الشهر القادم ..

” وآآآآآآآآآآآه لا اصدق ذلك !! دكتتور كيم راضي تماما عن عملنا !! “
” اهم مافي ذلك اننا انتهينا من تلك اللعنة اخيرا “

” ماهذا ؟ لم اعتد على سماع هذا منك ايها المجتهد .. لطالما كان اول همومك التقديرات “

ضحكت بخفة .. لاقف فجأة امامه .. امسكت كتفيه لاتحدث بمرح ..
” هيونغ .. لدي مفاجأة لك “
” حقا !! “
هو تفاجئ كما توقعت ..

” اجل .. كل ماعليك ان تتبعني بدون سؤالي عن اي شيء “
” لك ذلك “
اجابني لتتشكل شفتيه بشكل القلب الذي يجعل من نبضاتي تختل ..

وصلنا لشقتي الصغيرة في السكن .. بالرغم من اعتراضه على ذلك .. فلاتزال لديه ردة فعل من تشانيول ..

فتحت الباب ليواجهنا الظلام ..

دخلت بسرعة لاتركه خلفي .

 

 

kyungsoo

” جونغ ان ! ”

ناديته وانا مستغرب الظلام بداخل شقته !

فجأة .. اغلق الباب من خلفي … وأنيرت الشقة.. لاراها بوضوح

” مفاأأأأأأجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأة ”

ماهذا !!! اربع اشخاص امامي !

جونغ ان ..

المتعجرف تشانيول ..

شخص مألوف لا اتذكر اين رأيته

و …

ســ ..ـوهو !!

كشرت ملامحي بتلقائية ..

لا اريد رؤيته حقا لا اريد ..

وجهت نظرات غاضبة لجونغ ان ..

والتفت راجعا من حيث اتيت .. لكن عناق خلفي اوقفني ..

” يا كيونغسوياه .. ايها الحقير .. الن تلقي التحية حتى ؟ “

امسكت بذراعيه المحيطه برقبتي .. احاول ابعادها .. لكن ! هو يشدها اكثر

” كيونغسو .. لا تكن هكذا ارجوك “

هو يبكي ؟ اجل استطيع الشعور ببعض الدموع تنساب على جانب رقبتي 

” ايها المغفل .. هل صدقت اوهامك المريضة باني سأتركك لاجل عشيقي ؟ كيف تفكر بي هكذا .. ييشينغ لم يشغلني عنك ولن يفعل .. ولاشيء سيشغلني عن اخي .. لا احد يأخذ مكانك كيونغسو .. كيف تفكر بي هكذا ؟ “

حسنا .. الغصة تخنقني الان .. ولا اريد البكاء ..

استدرت اواجهه بقوة اتصنعها

” كيف تفسر ما حصل ؟ “

هذا فقط ما استطعت اخراجه بصوت ثابت
مسح دموعه بظاهر كفه ..

” لم اتقصد ذلك كيونغ صدقني .. دراستي هي من شغلتني عنك وحتى عن ييشينغ .. كنت اشتاق اليك .. وشوقي هذا كان يحثني ان اكمل بسرعة لاعود واراك كيونغي .. “

يبدو انه ياخذ نفسه لكبح موجة بكاء تحاول الظهور .. لا استغرب ذلك .. فـ انا لم ارى سوهو ولو لمرة واحدة يبكي ! لكنه فعل قبل قليل

” كذلك اخفيت امر ييشينغ فقط لان هناك الكثير من الاشياء التي ستجعلك تفهم بشكل خاطئ .. كنت اتألم انني لا استطيع اخبارك باجمل شعور مررت به .. لكني صبرت كي لا افقدك ”

” اشياء كماذا ؟ ”

” آآ ..”

تنهد بعمق !!

يبدو انه شيء صعب حقا ليتردد بنطقه هكذا

” سأسافر مع ييشينغ للصين ..  و.. ربما .. ربما سنستقر هناك “

سكت قليلا ينتظر ردة فعلي ؟ لكني بقيت هادئا  

” لم اخبرك كي لا تظن اني فضلته عنك بالبقاء بجانبه .. لكن صدقني كيونغ .. ان رفضت ذلك انا سأبقى هنا .. لن اغادر “

ماهذا الهراء الذي يتفوهه .. هل جعلنا نعاني لهذه الاسباب السخيفة ؟؟

اندفعت اليه .. احتضنه بشدة .. انا حقا اشتقت لاحضانه  ..

” ايها الاحمق ..هل تظن اني طفل لافكر هكذا ؟ “

ابعدني سريعا .. وملامحه تعتليها الصدمة !!

” انت لا تمااانع ؟!! “

سأعترف .. لو لم يكن جونغ ان هنا لكنت مانعت ..

لكن الان اعرف كم هو صعب ان ابعدك عن من تحب

” بالطبع لا افعل .. فقد اعتدت غيابك ايها الاحمق ”

احتضنني بشدة حتى شعرت بأنفاسي تكاد ان تنقطع !!

” يآآ .. افلتني ! “
واجهني بعينان تملئها الدموع .. 

” حقا كيونغ ؟ لا تعلم كم قلقت بشان ذلك .. “

” هو حتى لم يغمض عيناه لايام وهو يفكر “

انه ييشينغ .. قالها وهو يقترب ..

انحنى بخفة وهو  يبتسم ” انا ييشينغ .. سعيد برؤيتك كيونغسو .. سمعت عنك الكثير ”

انه لطيف حقا .. انحنيت بخفة ايضا ابادله الابتسامة

” سعيد برؤيتك ايضا .. آسف لما سببته لكم من قلق ”

” لا بأأس .. انا سعيد بأنكما معا الان “

بادلته الابتسامه .. لترتفع عيني الى الواقف خلفه ..

انه جونغ ان .. يبتسم لي باتساع .. لتظهر اسنانه اللؤلؤية .. اعشق ابتسامته هذه ..

رفع ابهامه لي كـ ” انظر كل شيء بخير ” لارفع ابهامي كذلك اشاركه الابتسامة

 

 

” هيونغ ”

من يناديني هيونغ هنا غير جونغ ان !!

التفت لاجد تشانيول امامي !

” انا اعتذر هيونغ ”

يعتذر ؟ وهيونغ ؟ ماهذا الادب يا صاحب اللسان السليط ؟؟؟

” عن ماذا تعتذر ؟ “ اجبته برفعة حاجب

” عن لقائنا الاول .. تصرفت بفضاضة .. كان لدي ردة نظرة خاطئة عنك ”

“نظرة خاطئة!!!؟”

” اجل .. لكن لا تقلق فقد ذهبت الان ”  اجابني بابتسامته الغبية تلك .. ليجعلني ابتسم بالرغم عني

” لابأس اذا .. نسيت كل شيء “
” شكرا هيونغ ” ضحكنا قليلا .. ليجذبني منظر جونغ ان من جديد ..

كان يقف على الشرفة الصغيرة الموجودة بوسط غرفة المعيشة ..

اتجهت اليه .. فقد لهيت عنه كثيرا ..

” جونغ ان-اه “

التفت الي وهو مستند على سور الشرفة ..
” هيونغ ؟ “  

اتجهت اليه لاستقر بجانبه .. استند مثله على السور

” ماذا تفعل ؟ “

لاشيء محدد “

” لا اعرف كيف اشكرك “

” على ماذا ؟ “

استطيع الشعور بنظراته المنصبة علي من الجانب

” كل شيء .. آخرها هذا الاحتفال اللطيف “ ابتسمت بخفة لاقابل نظراته ..

استدار ليسند ظهره على السور .. بينما يستطيع رؤيتي بوضوح الان

” لم افعل شيء هيونغ . فأنا سعيد برؤية ابتسامتك “

ابتسمت باتساع .. اشعر بصدق كلماته من عيناه

” اعلم ذلك .. ”

تشاركنا موجة قصيرة من الضحك .. ليخيم علينا صمت بعدها ..

” هيونغ ؟ “

” ماذا ؟ “

” مـ ..ـاذا اعني لك ؟ “

هو مرتبك .. واضح من صوته و تشتيته لنظراته عن وجهي ..

لكني لا اريد لعيناه ان تبتعد عني !

وقفت امامه لامسك بكلتا وجنتيه ادير وجهه لتواجهني عيناه

” الكثير جونغ ان .. ”

صوتي خرج بعاطفة !!

اريد ان اخبره كيف انه يمثل لي هذه الحياة ..

كيف انه منقذي من الظلام الذي كنت اعيشه ..

 طوال فترة بقائي معه .. وبدون ان يشعر هو بذلك .. تغيرت نظرتي للحياة كثيرا .. وفائه واخلاصه بكل عمل يقوم به جعلني اهتم بشأنه اكثر ..

صداقته القوية بتشانيول .. كيف ان ملامحه ترجمت معاني الالم عندما اخبرني بمرض تشانيول المزمن .. هو حقا تمنى ان يحمل ذلك المرض عن صديقه!! ..

جونغ ان جعل الامل يتسلل لقلبي من جديد بوجود اشخاص جيدين ..

جونغ ان عملة نادرة لا اريد تضيعها ..

هو الشفاء لكل خيباتي ..

لا كلمات ستوصل له شعوري اتجاهه ..

احاط خصري بخفة .. ليبتسم ابتسامته الساحرة تلك ..

لن امانع .. فانا انتظر ماسيقوله بشغف ..

” احبك كيونغسو ”

عيناه نطقتها قبل شفتيه ..

ابتسامتي اتسعت اكثر واكثر .. ربما قد وصلت لاذاني ؟

عبست بخفوت لاضرب كتفه

” اين كلمة هيونغ !!؟ “

” اخبرك بأني احبك .. وتريد ان اناديك بـ هيونغ ؟؟!!!!”

نبرته المتفاجئة تجعلني اضحك حقا ..

احطت رقبته اضمه بشدة .. لاتنفسه هناك بعمق ..

” حتى لو .. لا تتوقف عن مناداتي بهيونغ .. احب سماعها منك “

ابعدني وملامحه مستغربة بالفعل ..

” انت جاد ؟! ”

اومأت ولا تزال يداي ممسكه بذراعيه ..

” لم تجبني هيونغ ؟ “

هو متوتر بالفعل .. تعابيره الخائفة مضحكة حقا ..

هل يفكر بأني سأرفضه ؟

ساعطيه اكثر من الااجابة التي ينتظرها

اقتربت اكثر .. ورفعت رأسي لاوصل شفتينا معا .. قبلته بهدوء .. وانا مغمض العينين .. فأنا خجل من جرائتي .. لكن جونغ ان يستحق ان اتحرر- قليلا- من خجلي لاجله .

ابتعدت بهدوء لافصل قبلتنا .. واواجه عيناه المفتوحة باتساااع ..

لم يستوعب بعد ما حصل ..

ههههه .. لن الومه فأنا استغرب خروج هذه التصرفات مني ..

حاوطته بعناق جديد .. لاهمس بأذنه

” احبك جونغي ”

.
.
.
.

انتهى ~

 

 

هذا الونشوت كان اول تجربة لي بالكتابة .. لذلك فعلا عزيز ع قلبي ~

اتمنى انكم استمتعتوا ..للي قروه لاول مرة واللي عادوا قرائته بما انه كان موجود في المدونة القديمة <3 

  ~ ASK ~

<3 

15 فكرة على ”[I Can’t Trust Anyone* [KAISOO

  1. واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه بجد تحفففففففففففه
    كوماوو

    أعجبني

  2. 😭😭😭😭😭😭😭😭😍😍😍😍😍😍😍😍😍
    وووووووووووه قلببببببببببببببي 😭❤ وووووش هالجممممال اووووني ابدددددددددددددعتي
    بس اقرا واقرا مااااودي يخلص 💔 مرررررررره حزني كوينغ لييييش يعطيهم اكبر من حجمهم😡😢😢 حبيبي كاااااي خوفه وحبه وووووووه بسسسسسسس 😢😟 بسسس بدايتهم مع بعضضض اويلي كنهم شرايك 😂👍
    تسسسلم يداتك اووووني جددد استمتعت 😍😘

    أعجبني

  3. الونشات اكثيييير حلوووو هذي ثاني مره اقراه
    بس بيضلي حلووو كثيييير
    الكايسو لطيفين وحلوين مررررره💕💕💕
    انتي مبدعه اوني ❤
    بنتظار ابدعتك الجميله 💖💖💖
    فايتنغ✊💖✊

    أعجبني

  4. قلبي.بينفجر…
    ةسنيوسنسةسويوصنسةيثسمذنيوسثذميمسثذخيتصوسوبثبميحسخضهعسغذلبرقوسثطتيتيويويةينيو
    “احبك جونغي”
    يعني نموت ننتحر ايش نسوي نحن ؟ ايش نسوي بجفافنا العاطفي 😭😭 ها قولي ايش نسوي 😭💔
    طيب انا مااقدر استحمل ذا المقدار من اللطافه و الخرفنه 😭😭😭😭😭
    لمن اقول قلبي بيتفجر يعني بيتفجر😭💔 اخ قلبي الصغير لا يتحمل 💔
    الون شوت طويل و كيوت و حلو و عجيب و ابداع ومااعرف ايش اقول عنه😭😭😭😭😭💔💜
    حياة كيونغ المسكين 😭😭😭😭😭😭😭😭💔 كريس ذا الحيوان تبا لك 😭😭ليه كذا ؟!😭ايش ذي الصداقه😭💔
    اما الكايسو كايسو كايسو 💜💜💜💜💜💜∞ انا متاكده بموت من سببهم😭💜💔😍
    من اول لقاء لهم وهو مميز😍😭💔 جميلين قسم 😍💜
    استفزاز كيونغ و ردة فعل كاي😍💜 الى الابد كيوت😭💔💜
    و سوهو ياحياتي والله انه مسكين💔😭 مو مثل كريس 😤😢 سوهو صديق صدوق💜💜
    اما تشاني حبيبقلبي ذا مت ضحك عليهXD😄😄😄😄😄😄😄 XD💜💜∞
    الكايسو لطااااااااااااااااااااافه مؤبده😍😍😍😍😍😍😍😍💜
    كوماوو عذا الون شوت الكتكوت😍💜 اجا اجا فاااااااااااااااااااااايتنغ💜🌸
    استمري اوني💜🌸😊

    أعجبني

  5. احب ذا الونشوت
    كم مرره يجي ببالي
    😭😭😭❤️❤️❤️
    احلا شي ردة فعل كيونغ من سوهو
    والاحداث اللي صارت
    مع اني عارفتها الا تحمست
    مررره ثانيه
    😭😭😭😭💔💔

    أعجبني

  6. اكثر من رائع فعلا جميل جدا تسلم ايدك اني قرأته اكثر من مرة لان عن جد حبيته بشغف انتي مبدعة اتمنى لك التوفيق
    كوماوا

    أعجبني

  7. Cute cute cute !!! Oh god !!! My heart I think he stopped beating seriously !! Oh god cutest thing ever 😭
    Really I do not know how to thank you for making me fly!
    Thanks slot 🌸💕

    أعجبني

  8. اه قدد قررريتته
    جمممميييل كالعااده منك 💘😊
    مشاااجرتهك كانت اكثر شئ احبه 😂💔
    اشوااا رجع جونغ لكيونغ قبل مايموت 😭💔

    أعجبني

  9. واااااااه اوني دموعي كادت ان تنزل وانا ماابكي ابد ابد ابد
    هاذي ثاني مرة اقراه وصج فرحني قراءتة من جديد احسنتي فاايبتينغ واتمنى ان يستمر ابداعك

    أعجبني

  10. واااااااو كيوت

    كريس حقير ليش يسوي كذا مسكين كيونغسو 😢

    انا كنت أتوقع ان سوهو هو حبيبي كيونغسو بس طلع صديقه

    و الاعتراف حقهم مرره لطيف

    الونشوت كان جميله. وأتمنى اني اقراء لك كتابات ثانيه

    فايتنغ 💪🏻

    أعجبني

  11. جمييل مرره 😍💜💜💜💜💜 كمية المشاعر اللي فيه عظيمة بجد مدري كيف مره يهبل استمتعت جداً وانا اقراه شكراً لك كثثييير 🌹🌸💓

    أعجبني

  12. waaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaah
    greaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaat
    اروع ون شوت قراته مادري ايش اقول بس مبعنى الكلمه فضيييييييييييييييييييييييييييييييع
    ابدااااااااااااااااااااع وفيع كمية مشاعر لطيييييييفه
    من غير مشاعر الحزن والخيانه واااااااااااااااااااااااااااااه احساس رهييييييييب انفجرت من كمية المشاعر المختلطه اللي اسرت قلبي
    بجد بجد استمتعت بالقرائه بكل جوارحي
    مشكوووووووووووووووووووووره مشكووووووووووووووووووره
    بجد ابدعتي

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s