VIOLET ROSES – CH3

إنهُ ملاكُك الحارس , لوهان .

((بارك تشانيول))

هذا العالم , إنه قاسٍ جداً..

حيثُ يمكن للقوي سحقُ الضعيف.

حيثُ يمكن لإنسانيتك أن تُمحى فقط لأنك مجرّد عاهةٍ غير قادر.

الأمر بدأ منذ قرابة العشرون و عاماً..

حيثَ كان هنالك مجموعةٌ من العلماء المجانين..مهووسي القوّه .. مهووسي الطاقه..مهووسي التمكن من كل شيءٍ رغبو به.

تلك المنظمةُ السريّه تهدف لتحقيق المستحيل..

كيف كان ذلك ؟

بسهولةٍ تامه.. كان عن طريق استخدام البشر..

“بجديّه , لما لم تأتي لزيارتنا ولو لمرّةٍ واحده ؟ الجميع افتقدك.”

لأنه يريدُ استرجاع انسانيته و الهروب الى الأبد ,

لأنه يعلم تماماً كما اعلم انا , بأن العودة إلى هناك بمثابة الجحيم..

قلتُ بينما أعيد أصابعي داخل القفّاز ,

واحدّق في تعابير وجهِه المذهولةِ يقف أمام مكتبه بأطرافٍ مرتجفه,

“من أنت ؟؟؟ كيف وصلت الى هُنا.”

“يالخيبة الأمل بروفيسور !!! الا تتذكرني؟”

قلت بتمثيلٍ دراميٍ حزين…

لا يزالُ متجمداً في مكانه , وقُمت بفرقعة أصابعي ..

“إذاً , لما فعلت ذلك ؟ .. “

اقتربت قليلاً بينما يغرق في القلق و الخوف في كل مرّةٍ أقترب فيها بخُطوه ..

” آه..العيش في رفاهيةٍ هُنا كان السبب في هُروبك؟.”

قلتُ بينما يتجوّل بصري في انحاء الغُرفةِ الكبيرة ذات الأثاث الكلاسيكي الفخم~

“يبدو أنهم قدمو إليك الكثير من المال.”

أصبحتُ أقف امامه تماماً ,

“أُخرج.”

داهمته قبل ان يحاول اخراج أي كلمةٍ ثانيه ,

و شددتُ بقبضتي على رقبته بينما يلتصق ظهرُه بالجدار خلفه,

” هل كُنت تعيش سعيداً؟ بينما تخليت عن الجميع هناك؟.”

يحاول التقاط انفاسه بقدر الُمستطاع, لكني لم افكر بأن ارحمه.

“وماذا أيضاً , هل كنت راضياً تماماً بإبعاد بيكهيون عني؟..”

شددتُ أكثر بقبضتي حين تذّكرتُ موجات الوحدة تلك.

“أنت لا تعلم مالذي اقترفته , لا تعلم كم كان ذلك أشدّ من وخزِ الأبر بمليونِ مرّةٍ داخل قلبي.”

ضحك ساخراً بأنفاسه التي توشك على الهرب,

وقال بصوتٍ متقطع ,

“بارك تشانيول… لقد كبِرت.. فعلاً..”

عكّرت حاجباي , أنا بجديّةٍ لن امنع نفسي من قتله خلال هذه اللحظات..

“أتريدني أن اترك بيكهيون يلقى المصير نفسه؟..”

“أي مصير؟ “

قلتُ ساخراً..

“نحنُ لا نزال أحياء.”

“أحياء؟ حياتك كشخصٍ مُبهمٍ في هذا العالم فقط لتسديد دين عائلتك الراحلة او لكونك يتيماً هارباً تُعدّ حياه ؟ .. “

أفلته و سقط على الأرض يسعُل..

عكّرت حاجباي بشدّه , لا يمكنني مطلقاً انكار الحقيقه,

لكني لن احاول في المقام الأول,

“فقط لهذه الليله , أتيت لإلقاء التحيه لحسن حظك.”

نفثت قبل أن احشو يداي في جيوبي و استدير ,

“ولكن تذكّر , سوف يصدر الأمر بقتلك في القريب العاجل.”

((بيكهيون))

الأسياب تعُج بالطلبه , الجميع يبحثُ عن اسمه في اللوح و رقم غرفته ,

كنت قد رأيت اسمي مسبقاً,

تجاهُل الترهات التي تلتصق بمسامعي في كل طريق اسير فيه اصبح شيئاً اعتيادياً.. ليس مهماً.. أجل ليس و كأنني سوف اتعرض لكسرٍ عظيم في فؤادي ؟

اللعنه فقط..لتذهبو الى الجحيم أنتم تهدرون الكلمات من غير نفع.. مطلقاً.

تنهيدة عميقه , و هاهي ذا ..

“الغُرفة 64 ..

لم يوزعو المفاتيح بعد , لذلك كان الباب مفتوحاً ,

ارضٌ خشبيه , سريران يعلو أحدهما الآخر , الأغطيةُ بيضاء اللون , و خزانةٌ واحده..

رميت بحقيبتي على السرير السفلي , و قمتُ بإفراغها ,

كنتُ قد احضرتُ القليل من الأمتعه ,

توجهتُ الى الخزانةِ بينما اضع السماعات داخل أذني ,

فتحت ابواب الخزانه لتحجب عني باب الغرفة ,

في الواقع لم اسأل نفسي بعد عمّن يكون شريكي ؟ ولا اظنني اريد ذلك..

لم استغرق وقتاً طويلاً و بمجرّد أن التفت وسّعت عيني بتفاجؤ , مالذي يفعله هذا الجسد الطويل على سريري ؟

ومنذ متى دخل الى هُنا؟ أيُعقل أني لم انتبه بما فيه الكفايه؟

قمتُ بنزع السماعات , و التي منعتني من التحسس بدخوله إلى الغرفه ,

“أنت ؟.”

هتفت له وهو مستلقٍ على السرير ويبدو لي أنه متعبٌ ..

“مالذي تفعله هُنا..؟”

قلتُ مصاحباً صوتي بتنهيدةٍ طويله ..

“ماذا ؟ أتريد طردي من غرفتي؟”

“غرفتك؟ “

قلتُ أعقد حاجباي.. وكان هو الآخر مستهتراً تماماً مقارنةً بي..

” أجل , يبدو ان احدهم قد تحققت امنيته التي صرّح بها هذا الصباح..”

فتحت فمي لكني اخرسني بجملته التي سبقتني,

” و..آه.. توقف عن اطلاق “أنت” علي , انا تشانيول..بارك تشانيول.”

“بارك الجحيم.”

قلتُ و استدرت اضع اخر قطعتين في الخزانه و بمجرد  أن اغلقت أبوابها ارتطمت يداه بهذه الأبواب ,

يميني , و يساري..

تباً؟؟؟

أجحظت بعيني ,  أستشعر حقيقةً كونه يحاصرني الآن , و إن استدرت سوف اقابل وجهه بشكل قريب..

لذلك حافظت على سكوني ليس  وكأن شيئاً ما يحدث..

اشعر بأن جسدي يغلي , تباً أنا لم يسبق لي أن عوملت هكذا؟

ومن يكون هذا المغفّل ليلتصق بي بهذا الشكل؟

جعلتُ الأمر أسوأ , و بترتيبٍ أحمقٍ و مغفلٍ مني.. إستدرت لأصبح مواجهاً له ,

اضطررت لأرفع رأسي بسبب الفارق الشبه “عظيم” بين كلينا..

لوهلةٍ شعرت بأن النظر في عينيه لأمرٌ غريب ,

حزينةٌ جداً , و تحنُّ كثيراً إلى شيءٍ مجهول , ضائعةٌ و حائرة , غير مستقرّةٍ إطلاقاً.

“لطيف.”

قال مبتسماً , يغطي بجسده الطويل معظم إضاءة الغرفة عني,

رفعت يدي الشبه مرتجفةٍ لأدفعه عني , لكنه اسرع من أي شخصٍ عادي و الصق ذراعي بالخزانةِ خلفي ,

بدأت الأمور تزداد ريبةً و سوءاً…

بدأ كل شيءٍ يتوتّر!!!!

حتى أنني فكرتُ بالصراخ.. لكن شيئاً أعظم استحوذ على انتباهي,  يدهُ ابتعدت عن خاصتي , و ارى اصابعه تقترب جداً من وجهي , و نحو منطقةٍ معينه ,

بحقّ الرب لما ينزعُ الضمادة عن عيني بهذه الطريقه ؟؟؟

إرتجف كُل جسدي , أنا لم اسمح لأحدٍ بالنظر إلى عيني منذ وقتٍ طويل..حتى ظنّ الجميع أنها مُتأذيه..

لكنهُ ينظُر إليها الآن .. إنه يستطيع تمييز الإختلاف بين لون كلتا عيني , و تباً.. لقد كنت ضعيفاً..

كنت املك الفرصة لدفعه هذه المرّه .. لكنني أحمق..لم افعل شيئاً بإستثناء ذرف الدموع المفاجئ..

و اللعنة مجدداً لما ابكي بصمتٍ هكذا ؟

لما ابكي دون أن اكون منتحباً ؟ لما أبكي بدون أي صوت؟

لما فقط بكيت دون ان ترتب مشاعري لذلك؟؟

أنا اخاف ان ينظر أحدٌ لعيني بنفسجية اللون , أرجوك لما لا تفهم ؟ الا يكفي أن اخبئها خلف هذه الضمادة اللعينه؟؟

مسح على عيني المختلفةِ حتى , و من دون أن افهم شيئاً ..

دفع بوجهه قريباً جداً مني حتى خفت ان يرتطم جبينه بجبيني فأغلقت كلتا عيني..

قبّلها.

قبّلها بشكلٍ سريع ومن ثمّ ابتعد ,

استغرقت عدّة ثوانٍ لأعيد الحياة لكلتا عيني,

فتحتهما ببطءٍ انظر لوجههِ القريب مني بحيره..

لم تمرّ ثوانٍ أخرى , حتى ابتعد عني بعد أن همس,

“إذاً , إنها قُبلة صداقتنا الجديد .. بيون بيكهيون.”

” من تظن نفسك ؟؟؟؟؟”

قلت بعد أن ضربتُ صدره بقبضتي و تراجع للخلف قليلاً..

” أنت واعٍ لما فعلته الآن؟؟؟؟؟”

قلتُ بإرتباكٍ و عصبيةٍ شديدين..

بدأ صوتي بالإنخفاض اجبارياً , وذلك بسبب الإرتجافة في هذا الصوت اللعين..

” معتوه… الا يمكنك أن تميز بأنني احاول اخفائها ؟؟ …بحقّ الآله لما لا تفهم؟؟؟؟؟؟؟؟.”

قابلني بتعابير هادئه تماماً, او بتعبيرٍ أصح… لا توجد هناك تعابير…

القليل من هالة هدوء الأموات فقط.

” لأنها جميله.”

قال يُبعثر اشياء لم اعرف انها موجودةٌ بداخلي , وحتى الآن لم يسبق لها أن لُوحظت.

سيطر السكون على حنجرتي, يلُفها بصمتٍ حاد, وكأنه يتوعدني أن لن أنطق مجدداً.

“أعني.. تشه..لست افهم لما تخفيها, الأمر لا يبدو مرعباً كما ظننت..”

لم أكن آبه لما يثرثر به , أنا فقط كنت انظر إليه .. أنظر إليه كأول شخصٍ في هذا العالم .. أول شخصٍ أنظر إليه بكلتا عيني..!!

الا يبدو الأمر غريباً.. رُبما لا ..

انخفضتُ التقط الضمادة و اسير بخطوات قويّةٍ و سريعةٍ إلى الخارج , غير مبالٍ أبداً بأن اعتذر للشخص الذي كدت ان ارتطم به.

((تشانيول)) ..

لقد مضت اعوامٌ طويله منذ أن تشبثت بي بيكهيون..

الأمور تتحوّل هُنا , لأن تدفعني بدلاً من ذلك ..

بالمناسبه, هل تتذكر كل تلك الجدران التي بنيتُها ؟

إنها تتحطّم الآن , ومن دون أي مقاومه.

تنهدتُ داخلياً بعد اختفاء جسده , ليدخل سيهون الى الغرفة وكل اسئلة العالم تتمحور داخل وجهه ..

“ماذا؟ماذا حدث ؟ “

نفثتُ الهواء من فمي و اغلقت عيناي بينما ابعثر شعري بطريقةٍ فوضويةٍ عنيفه و اسير يميناً و يساراً.

“يارجُل..”

قال بسخريةٍ مستفزّه.

“بدا ذلك و كأنهُ عِراكُ أحباء.”

عراك أحباء ؟

قال متحمساً حيثُ انه لم يحصل على ردٍ مني ,

“إذن ذلك صحيح!!! الإشاعات التي تتمحور حول العميل رقم 6 صحيحه ؟؟؟.. أنت واقعٌ في الحب مع العينةِ الرابعه!!!!.”

جفلتُ حين سماعي ذلك و رفعت بصري نحوه معكراً حاجباي..

“ماذا؟؟؟؟؟.”

“أجل, العينة الرابعه بيون بيكهيون ذلك الصبي الذي خرج غضباناً من الغرفة منذ قليل..”

لا يزال متحمساً و يبتسم في حديثه , أوه كأنما صُرح للعالم بأنه المكتشف الأول لجزيرةٍ مكوّنةٍ من النفط؟

” لذلك قامو بإرسالك إليه خصيصاً.~~~”

“لا أيها الأحمق!!! السبب في ذلك ليس لأنني معجب… “

” م..مع..مم..؟”

بدأت بالتأتأه , أوه لا.. مالذي تفوهت به؟

معجب؟؟؟؟

إلهي…معجب ماذا؟؟؟

عينا سيهون كانتا على وشك الإنفجار بألوان القوس قزح,

“اللعنه فقط اغرب عن وجهي أوه سيهون!!!!!!!”

إلهي ما كانت اشاعات الاطفال تلك؟

“أياً يكن..” 

قلتُ بجديّه  ,

“مالذي تفعله هنا؟.”

قال بعد أن جمع كفيه خلف رقبته,

“انا في مهمةٍ ايضاً, اتظنني اتيت لأمرح برفقة طلاب الثانويه؟.”

بقيتُ صامتاً أنتظر منه اجابةً كامله.

“انا هُنا لقتل أحدهم.”

عكّرت حاجباي قليلاً.. بينما وضع كلا كفيهِ في جيبه..

“في الواقع, سوف اواصل مراقبته حتى يُصدر الأمر بقتله.”

جلس على السرير براحه و قوّس حاجبيه ,

“إنهُ طالب! سيكون الأمر سهلاً..”

جلستُ بجانبه متكتفاً و مغلقاً عيناي,

” ومع ذلك, كان يجدر بك ان تتصرف و كأننا لا نعرف بعضنا البعض.”

“ايقو سيّد معقّد مهووس بالمثاليه فعلاً!”

قال مُمازحاً بينما يضغط بسبباته على جبيني,

لا , أنت مخطئ.. الأمور معقّدةٌ فقط..

لستُ أنا المُذنب هُنا.

,

((لوهان..))

“أنت متأكد؟”

“أجل..”

ابتسمت قبل أن الوح إلى لاي مودعاً..

“تعلم , لقد أخبرتهم بأن لديّ ظرفاً خاصاً ولحسن الحظ هم متفهمون.”

“أوه حسناً.”

قال مبتسماً , و استطيع النظر للقلق داخل عينيه,

((هذا كثير بالنسبة لك , كثيرٌ جداً لشخصٍ في مثل عُمرك. ))

بالطبع , تلك العبارةُ واضحةٌ تماماً .

ولكن مالمتعب في رعاية توأمين ؟ آه..إنهما مشاكسان ولكنني أخوهما الأكبر ف أي حالٍ من الأحوال..

سيول المُضيئه.

وحكايةٌ قديمه.

أضع السماعات داخل أذناي , و يُثرثر عقلي.

لطالما حلُمت بالمكوث في سكن الطلاب, لسببٍ مجهول أراه شيئاً مُمتعاً , المرح هُنا و هناك و خرق الكثير من القوانين~

حقيقةُ كوني سأظل مرافقاً لصديق طفولتي لاي طوال العام في كل مكان بحد ذاته مُتعه!

ولكن عندما تعصِف العاصفه , سوف تنتزعُ الكثير من جذوره.

لذلك .. أنا لم أكن كبقيّة الصبيه..

العيش في قلقٍ و حيرةٍ و التفكيرُ كثيراً في “ماذا يمكنني أن اطعم اشقائي الليله؟.”

إنه يحوّل خصلات شعري إلى البيضاء في وقتٍ قريب.

أجل , الحياةُ غير مُنصفه.

التجوّل في الشوارع قد انتهى, وذلك بوقوفي أمام بابٍ خشبيٍ في السطح , لطالما أحببت أطلالة شُقتي الصغيرة على أضواء سيوول الملوّنه .. المدينةُ التي تنام~

كما أطلق عليها أنا..

ثلاث طرقاتٍ على الباب ,

قليلٌ من الصمت..

يليهِ صوتٌ لطيف يردد سؤالاً..

” كلمة السر ؟ “

ابتسامةٌ عفويّه هربت من بين شفاهي,

“بوبل تي!!!!.”

“أوه هيونغ!!!”

تهاتفو بإسمي وماهي الا لحظاتٌ حتى فُتح الباب..

“مرحباً بعودتك!”

أغلقت الباب خلفي و انخفضت مقابلاً الأجساد الصغيرة تلك..

“يو جين آه..”

أختي التي تبلغ هذا العام الرابعة من عمرها.

ذاتُ شعرٍ أسودٍ لطيف , تعبيرُ وجهٍ بارزٍ و خائف..

“جاي يون آه.”

الأخ التوأم , والذي يتصرف دائماً بغباءٍ محاولاً أن يكون عوناً لي.

قلتُ بترقب,

“هل أتى أحدٌ ما إلى هنا عندما كنتُ غائباً؟.”

لوهله, إختطف الارتباك تعابيرهما..

يوجين تنظر إليه بينما هو الآخر يشير لها ان تصمُت ,

تنهدت بضجرٍ بينما لا ازال اجلس القرفصاء أمامهما..

“فقط أخبراني من يكون ؟ .. هل هُم صبيان الحي المجاور مجدداً؟؟ أم ؟ غير معقول هل هي الأجوما المجنونة التي اقرضتني المال خلال الاسبوع الماضي؟ أم أن..”

” هيونق..”

قالت يوجين بهدوء..

“إنه الأجاشي… “

“ماذا الآن أيضاً؟؟؟ لقد دفعت الإيجار منذ مدّةٍ قصيره!!!.”

” لا أعلم لم نحن لم نسمح له بالدخول..”

قلتُ محاولاً أن أهدأ..

“حسناً حسناً..”

“إذهبا الى الداخل أوه؟ سوف اعود بسرعه.”

أغلقت الباب خلفي بقوّةٍ مستعجلاً , بينما أسير في خطواتٍ سريعه لأتجاوز الدّرج ,

و ما إن لامست أقدامي الأرض الرماديّة اللون حتى إرتطم رأسي بظهر أحدهم,

“أه… الا تنظر أمامك؟؟؟”

صرخت بعد أن عدت قليلاً للخلف أمسح على رأسي..

لكن بمجّرد أن فتحت عيناي حتى ندمت..

ذلك.. إنه ضخمٌ للغاية !!! بإمكانه محو من على هذه الأرض بنفخة هواءٍ من فمه ,

ابتسمت ببلاهه..

“أوه.. أنا اسف..لقد كنت مستعجلاً لذلك لم أنتبه..وداعاً..”

قلتُ أنحني بهدوءٍ و اشد قبضتي و اخطو قليلاً للأمام ,

لكنني توقّفت لأنني أدركت بأن هنالك دائرةً من الرجال ضخام الهيئةِ يحاوطونني ,  و اللذين يبدون كرجال عصابات بهذه الثياب وهذه العصيِ وآه..علامات الإكس تملأ وجوههم و عضلاتهم..

بدا ألأمر مريباً حين خرج الأجاشي صاحب الإيجار من بينهم ليقف أمامي تماماً بتعابير مرعوبةٍ و قلقله, و ابتسامةٍ مزيّفه.

“ماهذا؟”

تداركت بأنه متواطئٌ أيضاً..

“أنا اسف..انا محبرٌ على فعل ذلك.”

قال بصوتٍ منخفضٍ لا يسمعهُ سواي,

“أوه هذا الفتى هو من تبحثُ عنه.”

قال بعد أن استدار ناحيةَ الشخص الأكثر رعباً من بينهم ,

تقدّم الرجل الطويل و ربّت على كتفي الأجاشي ,

“أحسنتُ صنعاً, ألآن انت حُر.”

قمتُ بشد طرف قميصه قبل أن يذهب و كأنه سجينٌ تمّ الإفراجُ عنه .

“إنتظر!!! مالذي يحدث هنا؟؟؟”

أفلت قميصه بقوّةٍ جعلتني أهتز,

” أنا لا أعلم!!!!! فقط دعني وشأني!!!.”

حاولت الالتصاق بقميصه مجدداً لكنني قوطعت بعُنفٍ حين حاوطت قبضةُ الشخصِ العريض رقبتي ,

و ها أنا أصبح منعدم الجاذبيةِ تتأرجحُ أقدامي في لهواء بسبب رفعه لي,

حاولت بشدّه إلتقاط أنفاسي لكن كان يضغط بشدّه!!!!

“صغيري, كُن هادئاً ؟ أنا هُنا بسببٍ دينٍ يدين والدك به إلي..و آه ياللحسره سمعت بأنه قد توفيّ منذ زمن..”

شدّ بقبضته أكثر و أكثر حتى أصبحت الرؤيةُ بالنسبة لي اشبه بالضبابيه..

“لذلك لا يمكنني اللجوء إلى أحدٍ غيرك.”

بربّك!!!! أفلتني على الأقل…!!!!

“إذاً ايها الأنثوي اللطيف ذلك المبلغ المالي هـ…”

إختفى صوتُه!

تألّم ظهري بسبب وقوعي المفادئ على الأرض!

و أنفاسي تعود مجدداً!!!!

” ياه..الا ترى بأنك قاسٍ جداً حين وصفتهُ بالأنثوي؟ ليس و كأنك تبدو كرجلٍ حقيقي.”

و صوتٌ دافئٌ أتى من العدم.

فتحت عيناي وجلستُ بنصف جسدي أنظر للرجل الذي أصيبَ في جبينه و هناك بُقع دم..

حوّلت بصري إلى مسار رؤيته , حيث عيناه الغاضبةُ تراقب الجسد الذي يقِف عند الممر الضيّق و المظلم..

مهلا…

شعرٌ رمادي؟

وسّعتُ عيناي لأدرك بأن صاحب الدراجةِ الناريةِ يقف متكأً على حافّة الجدار بينما يتلاعب بالأحجار بين اصابعه بشكلٍ بهلواني.

لما هو هُنا؟

كيف وصل إلى هُنا؟

و هل هو معتوهٌ ليرمي رجلاً خطيراً مثل هذا بالحجارةِ حتى نزف رأسه؟

إنه معتوه ..

أجل إنه معتوه!!

“أنت؟؟؟.”

صرخ الرّجل بسخريةٍ إليه, بينما هو الآخر تقدّم يسيرُ بثقةٍ و هدوءٍ تام.

حاول أحدهم الهدوم عليه لكنه ركله و كأنه يملك ساقاً حديديّه!!! بجديّةٍ ذلك الرجل ارتطم بالجدارِ تاركاً أثراً للغبار.

“الرجل الحقيقي..”

لإقترب أكثر بينما ركل رجلاً آخر حاول مهاجمته,

” لا يقوم أبداً بمثل هذه الحماقات..”

يلكُم رجلاً آخر بقسوَه..

” أعني, لما تتنمر على فتىً صغيرٍ هكذا؟.”

تنهّد بعد أن كسر ذقن أحدهم بركبته… أوه أجل.. لقد كُسر..

ساقاهُ الطويلتان و النحيلتان , تُصبحان أمامي الآن..

يعطيني ظهرهُ بينما يواجه ذلك اللعين الضخم و يحشو جيوبه بكفوفه..

في تلك اللحظه أنا فقط كنت أحاول تذكّر أقرب مشفىً من هُنا… لأننا أبداً لن نخرُج بخير..

حاولت أن اقِف و قبل أن اتمركز على قدماي لك الرجل أخرج مسدساً من جيبه و عُدت لأنهار على رُكبي ,

أجحظُ بعيناي متخيلاً و رُبما جازماً تماماً بأنها النهايه.

ولكن رماديّ الشعرِ لا يتحركُ ساكناً.

وذلك الضخمُ يصوّب في وجهه ,

“آه ..هذا مُملٍ جداً, ستستسلم بعد هذا؟.”

قال بينما يفرِكُ كتفه,

وماهي إلا ثوانٍ ضوئيةٍ من نهايةِ جملته حتى أُطلق النار.

أغمضتُ عيناي بشدّةٍ و أشعر بأن قلبي قد انفجر..

لكن صوت وقوع الرصاصةِ على الأرض فقط!!!

جعلني افتحُ عيناي بشكلٍ مرعوب..

لم تخترق جسده…

لم تصبه بأذى…..

لم .. لم يمُت ؟؟؟ إنه يقف متوازناً..

و تباً هاهو يدير رأسهُ قليلاً لينظر إلي  يبتسم..

هل هُو إنسان ؟؟؟؟؟

أم أنهُ ملاكُك الحارس ..لوهان…

,

اهلن ياحلوين , كيف حالكم ؟

طبعاً بغيت اوضح الفانفيك عباره عن خيال لازم خيالك واسع..

يعني بلعربي اذا تتابعين انمي بيدخل مزاجد سريعاً :”)

أياً يكن انوّه ان الاحداث ما بدأت باقي كثير و كثير من الحماس..

لكن حتى الآن انا اربط الشخصيات و علاقتهم في بعض لأجل تفهمون و اوصف شخصياتهم ,

هاف فن, و آه بالمناسبه احتاج 30 تعليق ..

آي لوف يو آل ..

38 فكرة على ”VIOLET ROSES – CH3

  1. واااااو اوني البارت جميل

    فاتنيغ 💪🏻💪🏻 و شكرًا على البارت

    كان ضايق خلقي و يوم شفت البارت فرحت مررره مررره شكرًا جد خليتيني استانس

    أعجبني

    • طبعا لأَنِّي ما علقت على البارت الحين راح اعلق

      سيهون و تشانيول أتوقع انهم مو طبيعين يعني يمكن يكونن شيطان او ملاك او حارس زي ما يقول لوهان

      وودي اعرف ليش عينه لونها بنفسجي اكيد في شي صار عشان كذا صار لونها بنفسجي

      و برفسور لي وزي اعرف إِيش قصته مع تشانيول و منظمه حقتهم

      لوهان يكسر خاطر يبغون يقتلونه و هو عنده اخون توام و صغار يعني يكفي ان هو الي ينفق عليهم و يبغون يقتلونه 👿وشو ذَا

      لاصرذخاثرهيغثا. لمن تشانيول قرب من بيكهيون و نزع عنه الضماده و قاله عينك حلوه 😍😍 و
      و
      و
      و
      و
      و
      و
      و
      طبع قبله على عين بيكهون 😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍 تخرفنت

      أعجبني

  2. دفع بوجهه قريباً جداً مني حتى خفت ان يرتطم جبينه بجبيني فأغلقت كلتا عيني..

    قبّلها.

    قبّلها بشكلٍ سريع ومن ثمّ ابتعد ,

    استغرقت عدّة ثوانٍ لأعيد الحياة لكلتا عيني,

    فتحتهما ببطءٍ انظر لوجههِ القريب مني بحيره..

    لم تمرّ ثوانٍ أخرى , حتى ابتعد عني بعد أن همس,

    “إذاً , إنها قُبلة صداقتنا الجديد .. بيون بيكهيون.”
    فررررررررررري فرررررررررري ناااااااااااااايسسسسسس😍😍😍😍 جداااااااا مبدعه اوووووني بدت توضح لي الصوره اكثررر 😎
    ههههههههههههههههههههههههه ودام فيها خيال اووووووويلي اموت بالخيال انا 💅
    ….
    بيكي حبيبي هوو مررررره متعقد من عيوووونه 😢💔 بسسس لما تشااااان باسها ✋😍😍
    اااااااااااااااااه جدددددد خقيت 😭😭😭
    💃🏻💃🏻اللحين هم شركاء ف الغرفه اكيييييد التتش بيكون بينهم كثيييير وواضح ان بيك تاثر من تصرف تشان😻😻

    لم أكن آبه لما يثرثر به , أنا فقط كنت انظر إليه .. أنظر إليه كأول شخصٍ في هذا العالم .. أول شخصٍ أنظر إليه بكلتا عيني..!!
    ☺☺☺☺☺☺☺☺
    ….
    امااا لوهان لوهان لوهان هوو طفل كيف يعتني بطفلين😣😣 شخصية سيهوون اللعوبه جدااااااا جممممممممميله❤ ولما دافع عن لوووهان ااااااااه رجووووولي جدا 💪👊

    ميدرو كم اعشششششقك ي فتاه 😍👍

    أعجبني

  3. ” ياه..الا ترى بأنك قاسٍ جداً حين وصفتهُ بالأنثوي؟ ليس و كأنك تبدو كرجلٍ حقيقي.”

    و صوتٌ دافئٌ أتى من العدم.

    فتحت عيناي وجلستُ بنصف جسدي أنظر للرجل الذي أصيبَ في جبينه و هناك بُقع دم..

    حوّلت بصري إلى مسار رؤيته , حيث عيناه الغاضبةُ تراقب الجسد الذي يقِف عند الممر الضيّق و المظلم..

    مهلا…

    شعرٌ رمادي؟

    وسّعتُ عيناي لأدرك بأن صاحب الدراجةِ الناريةِ يقف متكأً على حافّة الجدار بينما يتلاعب بالأحجار بين اصابعه بشكلٍ بهلواني.

    لما هو هُنا؟

    كيف وصل إلى هُنا؟

    و هل هو معتوهٌ ليرمي رجلاً خطيراً مثل هذا بالحجارةِ حتى نزف رأسه؟

    إنه معتوه ..

    أجل إنه معتوه!!
    ياااي الباارت كثييير حلوو ♥ … مثل العاادة بدعتيي هلأ صاار الفييك وااضح أكثر و مشوق اكثر
    خااصة التطوراات بين البيكيول و كونهوم صاارو شركااء غرفة … وحبيت قبلة الصدااقة كثييير * friendship kiss* وكممااان حبييت الههونهاان … و فكرة انوو لوهاان بيعتني بتوأم اضاافة كثيير حلوة .. و بالنسبة انو الفيك خيااال فهذااا بيخلييني متحمسة لقرائتها اكثرر لانوو اناا بحب هالنوووع كثيير … واخييرااا تسلم انااملك عهالباارت الحلوو
    اند قوود لاك بالباارت القااادم اوونيي ♥♥

    أعجبني

  4. 😍😍😍
    صارت الاحداث مشوقة 😍😍
    و لا تكولين سيهون يريد يكتل لوهان !!!!
    ياااا اوه لعين هون لا تدنة يم هاني 😠
    و بارك جحيم انت هم لا تخلي بيكي يبجي 😑
    بيمهيون عينة بنفسجية 😍
    ما تدرين شكد احب العيون البنفسجية 😂
    ذكرني بأنمي تشونيبيو ديمو كوي جا شيتاي 😍
    مع انو هذاك عينهة الملونة مو صدكية .
    كوماوو اوني.
    فايتينغ !

    أعجبني

  5. نيو باااارت 😍😍 دائما وابدا الفيكز اللي تكتبيه مشاعري في غير اعيش اللحظه بكل تفاصيلها 🚶🏻☔️ البارت عظييم وجمييل لابعد حد 💓💓💓💓شكرررا كثثثيييررر لك 🌹🌹💙 عندي احساس ان سيهيون مرسلينه يراقب تشانيول واذ مانفذ امرهم يخلونه يقتله 😨💔 الاحداث اللي صارت بين التشانبيك لطييفة جددا وعميييققه 🌸🍃 اجمل جزئية عدت قرأتها اكثر من مره هي هذي * لوهلةٍ شعرت بأن النظر في عينيه لأمرٌ غريب ,
    حزينةٌ جداً , و تحنُّ كثيراً إلى شيءٍ مجهول , ضائعةٌ و حائرة , غير مستقرّةٍ إطلاقاً. ^ حززززن الييم 😭💔
    “لطيف.”
    قال مبتسماً , يغطي بجسده الطويل معظم إضاءة الغرفة عني,
    رفعت يدي الشبه مرتجفةٍ لأدفعه عني , لكنه اسرع من أي شخصٍ عادي و الصق ذراعي بالخزانةِ خلفي ,
    بدأت الأمور تزداد ريبةً و سوءاً…
    بدأ كل شيءٍ يتوتّر!!!!
    حتى أنني فكرتُ بالصراخ.. لكن شيئاً أعظم استحوذ على انتباهي, يدهُ ابتعدت عن خاصتي , و ارى اصابعه تقترب جداً من وجهي , و نحو منطقةٍ معينه ,
    بحقّ الرب لما ينزعُ الضمادة عن عيني بهذه الطريقه ؟؟؟
    إرتجف كُل جسدي , أنا لم اسمح لأحدٍ بالنظر إلى عيني منذ وقتٍ طويل..حتى ظنّ الجميع أنها مُتأذيه..
    لكنهُ ينظُر إليها الآن .. إنه يستطيع تمييز الإختلاف بين لون كلتا عيني , و تباً.. لقد كنت ضعيفاً..
    كنت املك الفرصة لدفعه هذه المرّه .. لكنني أحمق..لم افعل شيئاً بإستثناء ذرف الدموع المفاجئ..
    و اللعنة مجدداً لما ابكي بصمتٍ هكذا ؟
    لما ابكي دون أن اكون منتحباً ؟ لما أبكي بدون أي صوت؟
    لما فقط بكيت دون ان ترتب مشاعري لذلك؟؟
    أنا اخاف ان ينظر أحدٌ لعيني بنفسجية اللون , أرجوك لما لا تفهم ؟ الا يكفي أن اخبئها خلف هذه الضمادة اللعينه؟؟
    مسح على عيني المختلفةِ حتى , و من دون أن افهم شيئاً ..
    دفع بوجهه قريباً جداً مني حتى خفت ان يرتطم جبينه بجبيني فأغلقت كلتا عيني..قبّلها.قبّلها بشكلٍ سريع ومن ثمّ ابتعد ,استغرقت عدّة ثوانٍ لأعيد الحياة لكلتا عيني,فتحتهما ببطءٍ انظر لوجههِ القريب مني بحيره..لم تمرّ ثوانٍ أخرى , حتى ابتعد عني بعد أن همس,“إذاً , إنها قُبلة صداقتنا الجديد .. بيون بيكهيون.”* مدري كيف اوصلك مشاعري وانا اقراها اعجز والله اوصفها 💘💘💘💘💘💘💘💘💘

    أعجبني

  6. ما اتابع انمي ولا احبها بس دخلت مزاجي احس كلشي يجي منك احبه وانا مابعد بديت فيه 😂
    لوهان يبغا له من يعتني فيه مب عاد يعتني بتوأم ..واتوقع الطالب اللي بيقتله سيهون هو لوهان مدري 😢
    كنت افكر بيك عينه فيها شي اثر لونها مختلف بس! ويغطيها؟ ليه وش بيصير اذا شافو عينه كذا؟ ..اللي سوها تشان اجمل مافي البارت
    بديت افهم شوي..

    أعجبني

  7. البارت جميل بس احسه قصير 💔

    السبب ؟

    لاني ماقريت جزئية الهونهان ! احب تشانبيك فقط
    تشيبال اوني لا تتاخري علينا بالبارت الجاي ابغا اشوف احداث كثيره بين
    التشانبيك ❤❤
    احلى جزئيه بالبارت لما قبل تشانيول عين بيك 😍
    عقبال مايتزوجوا بنهاية البارت 😭😭
    بنتظار كل جديدك .. ❤

    Liked by 1 person

  8. امانه كثري مقطع الهونهان

    كسر خاطري لوهان واخوانه 💔💔💔💔💔💔💔

    ليكون الي يبي يذبحه سيهون هو لوهان
    ياخيكم قولو لالالالا

    التشانبيك يوم كانو عند الخزانه ذلنحهعفثيذزنمخخغقثيطزروىخنزيصفترز💔💔💔💔💔💔💔💔 حبيت جرأه تشان

    أعجبني

  9. وااااه ، جميييل جداً وذا الي يعيش مع بيكهيون لوهلة حسيته كرييس الزقه بس طلع بروفيسور لي؟!! الحمدلله بس للآن فيييه كمييه غمووض كبيرهه وليش تشانيول يقتل هو وسيهون واتوقع انو سيهون مهمته هي قتل لوهان؟ مُمكن ! بإنتظار جديدكك بفارغ الصصبر عزيزتي ~
    كُوني بخييير ~

    أعجبني

  10. جست وااو كالعاده هي ميدرو 👏🏻👏🏻👏🏻
    اي فيك تكتبينها لازم اتابعها بكل امانه وذمه وضمير لانه تدخلني جو خااص
    وعاالم ثاااني الباارت جمييل حلوو المومنت اللي بين تشانبيك جميييييل
    نزل الضماده وشاف عينه البنفسجية وباااااسهااا 😍😍😍😍
    هنااا جست واااااو 💕💕
    ابي اعرف وش كانوا يختبرون بيك فيه وكيف صار تشان وبيك منفصلين 💔
    عمووما انا متحمسسه للجاي بشكل كبيييير
    والعالم اللي تقرا علقووا لو سمحتوا 😠😤
    عشااان مايتاجل الببارت 😢
    اني وااي بالتوفيق ميدرو 💕🌸

    أعجبني

  11. البارت حماس واحلا شي انه خيالي مره حلو تسلمي اوني
    بيك عيونه بنفسجيه مره حلو وايش سالفة البروفيسور هذا شكه فيه من الحين بديت اكرهه
    تشانيول شكله قوي ومهجد نص الحي امزح ههههه
    اتوقع انو اللي يقتله سيهون هوا لوهان المسكين بس بعدين راح يحبه ويمكن يقتله ليش لا
    حماسسسسسسسس احب الروايات اللي زي كذا اوني افايتينغ
    في انتظارك
    كماوا

    أعجبني

  12. ميدرو اشتقت لكتاباتك😔
    لو تدرين ان كتاباتك تخلق الفراشات ببطني ✨ويشعرني بشعور جميل 😍
    مبدعه 👍🏻
    تشانبيك مره حبييت😘😘
    وسيهون وااه الملاك الحامي هههههه
    ننتظرك استمري 👏🏻👏🏻 ايه صح لاتسحبين على مدونتك يالحب فيه فانز ينتظرونك
    فايتينق❤️

    أعجبني

  13. اوهه قاااشش البااارت !! حببيييتتوو 😭😔 .
    مو شي جديد اصلا اني احب الفيكز حقتك 🔥.
    سو خلينا نتكلم عن البارت..
    اول شي تشانبيك ، حركة تشان لما باس بيك على عينو البنفسجية كانت بيرفكت ! وبيك حزني انو كيف قعد يبكي شت اول مرا احد يقولو انو عينو جميله لانو طبعا محد شافها 😔💓 .
    سيهون عليه جو !! شخصيتو كيوت في الفيك مسوي فيها انا المضحك 😹🚶 وتشان ضحكني لما غير موضوع الاعجاب وصار يخبص 😹.
    هونهان ، لوهان مسكين عندو اتنين اخوان توأم وديون وحالتو حالة )))): ، الاجاشي الخرا نفسي اضربو خير !!
    سيهون فارس الاميره لولو كيوت 😹😔💜💜💜 خقيت عليه قلك يعطي لو ابتسامة 🔥💜.
    ايواا صح لما لوهان قال ملاكك الحارس صار عندي شك انو هو الطالب اللي لازم يقتلو سيهون مدري كيف ، قااش لو طلع شكي صح 😔💔 .
    سو اوني ذات السرد والكتابة الرائعة البارت كان لطيف جدا جدا جدا وحبيتو جدا جدا جدا 💜💜🌸.
    فايتينغ بيب 💪💓.

    أعجبني

  14. هففف ميدرو!!!!
    بيكيول بيكيول بيكيول تشانبيك تشانبيك تشانبيك *قللووببب كثيييررههه * آخخ بس
    حبيت جرأة يول و كيف ارتبك بيك بذا البارت
    اههه سيهون زينه لما طلع فجأه الرهان، بس مين الي يقتل؟ لا يكون لوهان؟؟؟!!!! بعد ما أعجب فيك؟؟ لا لا لا
    اههه حبيت الروايه كثير استمري حبي

    أعجبني

  15. ما اتابع انمي ابدًا و دخلت مزاجي هذي الميزة لما تقرأي لميدرو 💕
    حبيت جزئيك تشانبيك في الغرفة ، بيك ذرف الدموع يعني الموضوع حساس جدًا بالنسبة له ، و تشانيول لامس مشاعره بكلامه الجميل طبعًا دي البدايه و هذا ولا شي 😏 استنى 💕😩

    أعجبني

  16. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    البيكيول حسنا انه فعلا شجار احبة
    وسيهون اكيد لوهان هو الشخص اللى راح يراقبه
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  17. ججججججججججممممميييلللل .
    رحمت لوووهااانن😭😭😭😭
    سيهون عجبتني شخخخصيته .
    بببببيكهيون لون عيونه مختلف . جميل~
    طيب وش لون الثانيه وحده بنفسجي ! و 2.
    تتتشاااننيول يحسر .
    تخيلت انه قعد وحيد بدون بيكهيون ويوم رجع لقياه ما يتذكر عنه اي شيء!
    يحطم ~
    يعطيك العععاافييه.
    بأنتظار الجاي

    أعجبني

  18. اووفف البارت يجلط جديا😦
    جميل و جزء التشانبيك طير فراشات بطني
    دفع بوجهه قريباً جداً مني حتى خفت ان يرتطم جبينه بجبيني فأغلقت كلتا عيني..
    قبّلها.
    قبّلها بشكلٍ سريع ومن ثمّ ابتعد ,
    استغرقت عدّة ثوانٍ لأعيد الحياة لكلتا عيني,
    فتحتهما ببطءٍ انظر لوجههِ القريب مني بحيره..
    لم تمرّ ثوانٍ أخرى , حتى ابتعد عني بعد أن همس,
    “إذاً , إنها قُبلة صداقتنا الجديد .. بيون بيكهيون.”
    اجمل جزيئه حتى اني قريته اكثر من مره ,
    اخوان لوهان كيوت يموتون😦

    ماكنت أتوقع ان بيكيهون كان يخفي عينه عشان لونها مختلف كنت أتوقع انهم اذوها في المصنع اللي كان فيه مع تشانيول
    متحمسه اعرف كيف هرب و كيف ساعده البروفيسور و هل بيتذكر تشانيول او لا :(!!

    أعجبني

  19. اوه اوه اوه ايش دا؟؟
    على ان البارت اقصر من العاده بس جميل
    مع انه لسا ما بدا الحماس بس ليش انا متحمسة الريدي؟

    أعجبني

  20. واو البارت جميل جديا,بديت اشك ان سيهون الرجل الحديدي خيالي اشتغل تلقائيا,متحمسه للبارت الجاي وفايتينغ 💓.

    أعجبني

  21. تشانيول ياقلبيه😩
    شي مؤلم صراحه لما تكون مع شخص لك معه ذكريات وتحبه
    بس هو مايتذكرك ، والاسوأ من هنا يظل يبعدك باي طرييقه
    ممكنه..
    اليروفيسور اللي راح له تشان اتوقع انه اللي اجرا
    ابحاثه على بيكي بحكم اني قريت ان بيك عينه ..
    واوه تشان عميل ياجماله🙊..
    لوهان ياحبيبي):
    الحياة قاسيه معه ، وزياده على هذا عنده اخوين توأم..
    واللعنه وش يبي الرجال منه!!
    ليكون شي قذر ، لان حسيت بالنبره الخبيثه لما قال انثوي..
    ودخول سيهون البطولي، اه قلبي ارأفي فيه 😩😹..
    شي مشغلني ومضايقني بنفس الوقت ،
    مين اللي بيذبحه سيهون!!
    قلت يمكن لوهان بس نفيت بسرعه-قلبي لايتحمل ذلك):
    وبعدين حسيت انه مجرد شخص عادي، بس يمكن بذاك
    الوقت تصير علاقه سيهون بالوهان وثيقه ويمكن يخسرها
    بسبت وظيفته😂 قفزت بتخيلاتي🚶.

    مشكوره على البارت حبيبتي ، بانتظار القادم..

    فاينتغ..

    أعجبني

  22. اووووممممميييققققااااددد!!!!!!!
    حححماااسس حححماااسس يمممهه احححب اللي كذا كنت انتظر اللحظات الخارقه للواقع ذي 😭😭💖
    معليش مفروض تصير كل الفانفيكز كذا معليش يعني خيالك مره اعجبني احسه يضيف لمسه لطيفه حلوه وممتعه جد ع الاحداث
    قد قلت من قبل اني مليت من الاحداث الواقعيه واحب الخياليه اكثر
    اوني ابدعتي جد انا مره متحمسه للبارت الجاي
    لا تتأخرين علينا انا متابعتك بقوة!
    سو لا توقفي حماسك ابدا راح ادعمك واكون معك لحد ما تخلصين هالفيك لانه بجد اعجبني وراق لي كثيراً، فايتينق 💞

    أعجبني

  23. واه حيال عجيب جميل
    كتاباتك دايمه مُميزه بغرابته وحبكة الاحداث غريبه مترابطة وجميله 😔
    المهم اللي فهمته من اللي قريت ان هالمنضمه تاخذ الاطفال وتجري عليهم
    تجارب بحيث لما يكبرون يشتغلون لها .. بيك اتوقع جربو عليه وغيرو لون عينه
    للموف واحسها جميله وانا انخيل كيف وجهه وايه سيهون جسمه قوي وكذا بس تشان ودي اعرف ايش مسوين عليه ….
    واحس لوهان حياته عباره عن شقاء فلما يراقبه سيهون يرحمه وما ينفذ اللي هو مأمور فيه 🌝
    المهم مابي استبق الاحداث وبنتظر للبارت الجاي يمكن يجي شيء يساعدني بالهتحليلات 🌝😂
    وبس. موفقه حبيبتي 💜💜

    أعجبني

  24. وااهه تحمستت ايش داا انتهى البارت و انا ع اعصابي ابش حيصير بعدينن 🐱
    مرهه حبيت انو خيالياكثر شي 🙆💓💓💓
    انتظر البارت الجاي 🙇

    أعجبني

  25. مسكين لوهان وهو ناقص يجونه
    هذولي صدق خوفوني وقهروني
    😰😰😰😰😰💔💔💔

    سيهوووون توقعت انه يجي
    وزييييين جا

    رحمت لوهان لما كان مستانس
    انه بيصير مع لاي طول الوقت
    😭😭😭😭❤️❤️❤️

    أعجبني

  26. لاااااااااااااااااااااااا لماذا انتهى .!؟ >> تمثل دراما ماعليكي منها

    جميل ….جميل للحد اللي يخلي هالكلمة مستنزفه
    اااه ، قلبي وقف … مع البارت ومع ظهور سيهون

    المحادثة الهادئة نوعا ما بين البروفيسور لي وتشانيول …
    تبا لك بروفيسور لي … ادري انك تحب بيكهيون بس انا أحب تشانيول
    حزني لما تكلم عن الوحدة اللي عاشها بدون بيك ، ليه كذا طيب بروفيسور زق ..كان خذتهم ثنينهم ولا سبتهم ثنينهم …غلطتك هذي رح تخليني اتمنى اقتلك بدم بارد >> بس انا اللي اقتلك …لو قتلك واحد غيري بزعل

    الحديث الصاخب بين بيكهيون وتشانيول في السكن
    الهي احفظ لي عقلي ..😥
    تخرفنت بمعنى الكلمة ..مشاعر تشانيول اللي كانت مخفيه البارت اللي فات تفجرت هذا البارت … بيكهيون وخضوعه الجزئي لمالك قلبي ♡ㅅ♡
    لحظات تقدر بالذهب …
    نوعا ما انتفضت من كلام سيهون ،، هم داريين ان تشانيول يحب بيك ؟؟
    لذلك قامو بإرساله لبيك ؟؟

    حدااا يفهمممني يا جماااعة =-O

    اللقطة الخوقاقية في البارت كله ……انقاذ سيهون للوهان

    بعد ماقريت حسيت فجأة بمغص …لايكون سيهون أنقذ لوهان لسبب …..

    اقول ؟؟ ترى تفسير خطيير ؟؟ ……..امزح لا تضحكي عليا😥
    تفسيري نكدي زي وجهي

    طيب …أنقذه عشانه لسى ما جائت الاوامر انه يقتل لوهان فعشان كذا انقذه ، عشان ما يقتله أحد غير هالمنظمة المريضة

    اتمنى ما يكون كذا….

    تسألين كيف حالنا ؟…. في حالة ادمان لروايتك

    كويس ، انا ختمت الانمي من كثر ما تفرجت

    لسه مابدات ؟ لسه في حماس أكثر من كذا ؟
    طيب أحد يفهم قلبي ذي الجملتين وخلوه يبطل دق بهالقوة

    ميدرو احبك اكثر ….>> اعتراف خجول :-*

    أعجبني

  27. It’s so coooool omg *o* I so freaking like it I searched many times about this kind of supernatural stories but it’s rare to find one in arabic, I once found one but it’s not here anymore TvT I first though that it’s yours because of Baekhyun having purple eyes but the story isn’t the same so no T^T but wow Sehun’s part was so freakin cool >< so great thanks for this story

    أعجبني

  28. ابغى اعرف انا ويني عن ذي الرواية ؟!!@@
    يعني جديا انا قارية ثلث أرباع رواياتك وللحين
    ما تبت اني اقرا كل جديدك ×× ، لان فعلا وااو
    ما توقعت بالمرة تكون خيالية الا لما قريت التقرير
    احسها اجواء انمي واكشن واتخيل فيها زي الانمي واااو
    خلاص تراني تعبت وانا اقول ان اسلوبك لا يعلى عليه
    اكيد انتي عارفة بهذا صح ؟ 😍😍😍
    في كمية غموض جميلة .. وبالرغم من كذا الاحداث واضحة
    ومتسلسلة بطريقة مشوووقة .. يعني ايش اقول عنه ؟ ..
    بالله ايش الحين اللي بيخليني ادرس 😢😢💔💔
    احس اني مركزة ع قصة الهونهان اكثر من الكوبل الرئيسي
    😂😂 مدري ليه من يومي وانا انجذب للكوبلات الفرعية ..
    بس قصتهم وااو .. وانا ياخوفي يكون سيهون بده يقتل لوهان
    او لوهان يكون الطالب المستهدف 😨😨😨 !! ..
    ايوا لا خلاص رايحة اكمل القراية مقدر اصبر ..
    سلامااات 💓💓💓💓💓

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s