I Hate You And I Love You – LAST CHAPTER ~

IMG_0761
* هالبارت  طويل شوي ويبي لك تكونين مروقه او على الأقل في مكان هادي عشان تستوعبين ايش قاعد يصير أوكِ ؟ .. أستمتـعي كيكتي 🍰💕
( Back In Your Arms )
عُدت لأرتمي  بين ذراعيك .. )
تنهد بسعادةٍ وهو ينظر إلى الجدول الممتلئ الذي بيده .. لقد حان الوقت أخيراً  !..
رفع بصرة لساعة الفضية التي كانت بيده وقرأ الأرقام بحذر .. فقط سبع ساعات وسينتهي كابوسه الذي عاشه لسنتين أي لـ 730 يوماً بحذافيرها الصغيرة  ! ..
أطلق ضحكةً سعيدة وأمسك بحقيبته ليجمع أغراضه المتناثرة فوق الطاولة بإهمال ..
” أنظر إليه ألا يبدو لطيفاً ومثيراً في الوقت ذاته …~؟” صوتٌ مألوف تكلم من خلف ظهره ليلتفت لمصدره دون ان يكبت ملامح الغضب
كان شاباً ذو ملامح حادة وبشرةٍ سمراء قد غمز له بسرعة ليضحك أصدقاءه من جرأته التي اعتبرها بيكهيون وقاحةً لا أكثر ولا أقل ..
تجاهلهم ببرود وعاد ليجمع أغراضه .. لا زال غاضباً من همسهم الذي استطاع سماعه بوضوح ..
فهذا المشهد يتكرر كُل يوم في استراحة الغداء ..
” أتعلم .. سأفعل المستحيل لأنام مع ذلك الفتى ” قال أحدهم بصوتٍ عاليٍ غير أبهٍ بمن حوله ” رغم كوني متزوجاً لكن جسده أفضل بكثير من زوجتي !”
زفر بحنق وحاول تجاهلهم بقدر الإمكان فهذا ما يسمعه كل يوم منذ ان بدأ مسيرته كا عارض أزياء في إحدى مجلات اليابان المشهورة ..
منذ ان انتقل من كوريا .. بدأ يحصد نجاحه بسهولة ليصبح مشهوراً جداً في أقل من شهرين ..
أحب حقاً عملة فقد كان شيئاَ سهلاً ومسلياً وفي الوقت ذاته مربحاً جداً .. الشيء السيئ في الموضوع هو زملائه في العمل الذين يجلسون خلفه ويتهامسون بكلامٍ قذر مثلهم ..
تنهد بثقل ليخرج غضبه على هاتفه المسكين
أمازالوا يزعجونك ..؟” تنهد بخفة وجلس بالقرب من الأصغر الذي عبس بحُزنٍ وأومأ
الهي متى سنتخلص من أولائك الحمقى ! ” تنهد مجدداً ودعك بخفة مؤخرة رأسه
لم يكن منتبهاً حقاً لما قاله كريس .. فا عقله كان في مكانٍ أخر تماماً ..
ظل يفكر في رجلٍ معين قد وعده بالانتظار .. وهذا ما فعله بصبرٍ طيلة الوقت ..
ارتسمت على شفتي كريس ابتسامةٌ صغيرة عندما لمح الشوق الواضح  في عيني الأصغر ..
قد أصبح بيكهيون .. جميلاً كحدٍ لعين …
لقد تغير هذا العالم كثيرا ً.. ما تزال بشرته باليةً قليلاً لكنها أصبحت أكثر حيوية ..
لا تزال شفتاه صغيرة ووردية قابلةً للأكل , وعيناه الشبيهتان بالجرو زادت أشراقاً عن ذي قبل
تعلم الكثير عن اليابانيين وأصبح جيداً في اللغة مع مرور الوقت ..
شعره الكثيف قد صُبغ باللون الأشقر الفاتح ,, وقد أطال شعره قليلاً من أجل صورته كعارض ..
لكنه ما زال جميلا ًجداً حتى بالصبغة القوية ..
تشانيول وغدٌ محظوظٌ به !
زفر كريس بحنقٍ ليتذكر بأن بيكهيون لم يتوقف عن التحدث بشأنه ..
وكم يشتاق إليه ويُحبه .. لا زال حقاً غارقاً في حب تشانيول ولم ينساه أبداً ..
بل ظل يعد الأيام والشهور ليأتي تشانيول إلى اليابان كما اشترط عليه والِدُه
كريس ..” صوته الهامس ملئ أذن الأكبر ليرفع بصرة ويقابل أعين بيكهيون التي لمح بها الحزن الغريب  ..
هل تعتقد بأنه لا يزال يتذكرُني ؟ .. أعـ عني .. ماذا لو كنت أنا الوحيد الذي ينتظر لقائنا؟ .. ماذا لو كنت انا الوحيد المتحمس لرؤيته لدرجة بأن قلبي على وشك الانفجار ؟ , مـ ..ماذا لو لم يعد يُحبني كا السابق ..؟
كلماته الأخيرة قد اختنقت في حنجرته ليترك كريس مذهولاً من شكوكه
ذلك كان طبيعياً .. لكن ليس على بيكهيون أن يفكر بهذه الطريقة !
منظرة وهو يحاول كتمان بكاءه بطريقة يائسةٍ جداً كان قد فطر قلب كريس ليسحبه على الفور لصدره
لا تفكر بهذه الطريقة بيكهيون ! .. تشانيول يُحبك كثيراً وأنت تعرف ذلك جيداً , ومن المستحيل ان يتوقف عن حبك .. ليس الأن وليس بعد مئات السنين  !” تمتم ليبتعد ويمسد بخفةٍ خد الأصغر
أنه محظوظٌ جداً بك , ان تغيرت مشاعره فستعلم على الفور بحقيقته لكنني أعرف من أعماق قلبي وكذلك أنت تعرف .. بأن تشانيول لا يزال يحبك وسيأتي من أجلك .. لأن بيكهيون ..-
 توقف عن الحديث ليغرق نفسه في ملامح بيكهيون التي لطالما أحبها وخسرها في الوقت ذاته ..                                                                                                                                
لأن اذا وضع شخصٌ ما يداه على كائنٍ بمثل لطافتك سيكون من الصعب ليه تركه ..”
حدق به بيكهيون بذهول للحظات قبل ان تظهر ابتسامته اللطيفة مجدداً على شفتيه
كريس محق .. من المستحيل ان ينساه عشيقة .. يعلم بأن لو سمع تشانيول شكوكه فسيخيب ظنه كثيراً ..
” لا تقلق سيأتي قريباً , أليس هذا ما انتظرته ؟ , لذا أرجوك أبقي تلك الابتسامة على وجهك حتى يأتي ~” أبتسم بخفة وبعثر شعر الأصغر بأطراف أصابعه
أوما بيكيهون ببطء ولا يزال مبتسماً وهو ينظر الى كريس الذي شعر بالمرارة لما قاله  ..
فلا يزال واقعاً في حُب الأصغر .. ولا يزال أيضاً يشعر بالغيرة القاتلة من تشانيول ..
لكن ما باليد حيلة لا يستطيع فعل أي شيءٍ حيال ذلك بعد ألآن .. فقد أستسلم تماماً وفرصة وقوعه في الحب مجدداً كانت عالية ..  
فقط تمنى من أعماق قلبه ان يأتي شخصُ وينسيه مشاعره العميقة لبيكهيون ..
 
شعر بالتوتر وبوخزٍ خفيف عندما وصل إلى المطار  .. منذ ان استيقظ هذا الصباح وغادر منزله .. لم تتوقف تلك الفراشات البغيضة بالتحليق حول معدته
كان يشعر بالكثير في هذه اللحظة ..  لا شيء يمكنه وصف مشاعره بعمق وهو سيرى عشيقة بعد فراقٍ قد دام لسنتين ..
أعصابة كانت مشدودة جداً وهو يحمل حقيبته السوداء , بدأت كُل الأفكار السلبية تملئ عقلة في تلك اللحظة ..
ماذا لو نسى بيكهيون أمره ؟؟ ماذا لو وجد شخصاً أخر أفضل منه ؟
هل سئم من الانتظار وخانه ؟ ماذا .. لو لم يعد يحبه بعد الأن ؟
كره نفسه كثيراً لعدم قدرته على التحكم بأفكاره .. هز رأسه بخفة محاولاً إبعادها لكي لا يخيب ظن بيكهيون به
وأنتظر بصبر ان تهبط طائرته وقد تبقى على هبوطها خمسة وأربعين دقيقة .. كان متوترا ًجداً ليدرك بأنه قد غادر المنزل مبكراً
قلبه كان ينبض بعنفٍ مؤلم .. جميع تلك الأحلام التي كانت عن بيكهيون ستتحقق أخيراً
الانتظار .. البكاء والشوق والتفكير الدائم جميعها ستنتهي  ..
” هيا كاي تلك الحقائب لن تجر نفسها ان لم تتحرك ~!”
توقفت أفكاره الثقيلة من صوتٍ مألوف يصرخ من وراءه , التفت بسرعة ليجد كيونغسو يقترب إليه وخلفه كاي الذي كان يجر الحقائب دون أي اهتمام على ملامحه
وجدناك أخيرا ~~” ابتسم بخفة لينهض تشانيول وقد عقد حاجبيه  
ما الذي تفعلونه هُنا يا رفاق ؟ ” سأل ليتحرك كيونغسو ويجلس بقرب مقعده ليتبعه كاي ويخرج سيجارته بنفس التعابير ..
ماذا ؟ أتعتقد بأنك الوحيد الذي سيحظى بجميع المرح في اليابان ومع بيكهيون ؟؟ ~” تمتم مبتسماً وقد طبع قبلة قصيرة على خد عشيقة الذي أعاد الابتسامة له
تنهد بقلة حيلة وأومأ  ببطء وعاد ليجلس في مقعدة بالقرب من كيونغسو
أحقاً سيذهبان برفقته الى اليابان ؟
كان على وشك التحدث لكن كاي قد قاطعه
هل اشتقت اليه ..؟~~~~” سأل وقد ابتسم ابتسامة صغيرة ليعيد لتشانيول تلك الفراشات المألوفة
أومأ ببطء ليرى ابتسامة الثنائي المريبة .. ” الهي ملامحك تبدو حزينة جداً .. لا أستطيع لومك فأنا لا أقدر على العيش دون كاي لمده ساعة واحده
قهقه بخفة ليعود بنظرة للمارة ويغرق في أفكاره مجدداً ..
كلاهما استطاعا رؤية القلق والتوتر على ملامح الأكبر وبماذا كان يفكر في هذه اللحظة
أصبح الجو ثقيلا ًجداً بعد ذلك .. ظل صامتاً يسمع حديث كاي وكيونغسو حتى وصلت الطائرة أخيراً
كيونغسو وجونغ ان وقفا بجانب تشانيول وربتا بخفه على كتفيه ليمنحاه بعضاً من الراحة
أخذ نفساً عميقاً وأبتسم لنفسه بهدوء .. رغم توتره ومشاعره العميقة سيرى اخيراً حُبه من جديد ..
 ∇
هبطت أخيراً الطائرة على أرض مطار طوكيو بسلام ليخرج منها الناس متعبين ومنشغلين بحمل حقائبهم ..
لم يختفي شعور التوتر أبدا ً.. بل ازداد ليشعر بضيق أعصابة ..
لا تفكر كثيراً تشانيول .. هو يُحبك وأنت تحبه ولن يتغير شيء من السابق !
تمتم لنفسه بصوتٍ منخفض قبل ان يحدق بكيونغسو الذي كان يتحدث عن شيء ٍ ما ويبدو في غاية الحماس .. لكنه لم يسمع شيئاً سوى صوت الحقائب وتمتمة المارة في كل مكان ..
حاول البحث عن ظل شابٍ .. متوسط القامة ذو شعرٍ اسود كثيف
قلبه انتفض بنبض ٍغريب .. وكأنه يتقلب داخل أضلاعه ..
جونغ ان وكيونغسو كان يسيران يداً بيد بسعادة لم يبحثا عن بيكهيون كما فعل تشانيول
مرت دقيقةٌ واحده ليشعر بيديه المرتعشة قد بدأت بالتعرق .. حقيبته كانت بجانبه ولم يتبقى سوى ان يأتي بيكهيون إليه ..  
أخذ نفسا ًعميقاً للمرة المائة على التوالي وحدق بالأرضية اللامعة ليرى انعكاسه فيها ..
لم يكن واضحاً جداً بل كان مجرد ظلٍ فاتح .. عبس قليلاً لكنه تجمد على الفور عندما ظهر ظلٌ أخر بجانب ظله
قلب انقبض للحظه لتبتعد عينيه عن الأرض وترتفع ببطء للجسد الذي أمامه ..  
رعشةٌ خفيفة داعبت جسده ليدرك لمن ذلك الجسد النحيل ..
تلقائياً ظهرت ابتسامة واسعة ليرتفع بصره أكثر والدموع قد بدأت بالفعل بالتكور في زاوية عينيه
عندما سقط بصرة على أجمل مخلوقٍ في عالمة ..
بيكهيون .. بيون بيكهيون أبن رئيسة في العمل .. الوقح المدلل وأكثر شخصٍ عنيد ومزعج قد قابلة ..
وحُب حياته الحقيقي ..
كان يقف وقد دفن يديه داخل جيوبه وابتسامةٌ عريضة جداً قد طغت على ثغرة
عينيه الصغيرة اللطيفة التي لطالما ما فُتن بها كانت تشع بلمعةٍ غريبة .. جميع حواسه قد توقفت عن العمل .. وكأنه لم يصدق ما أخبرته عيناه …
مشاعره التي حاول كبتها قد بدأت بحصر جسده وعقلة في وقتٍ واحد
أبتلع بغزاره ما علق في حنجرته .. فا جميع من كانوا يسيرون قد أختفوا تماماً عن عينيه
لا يرى أحداً سوى بيكهيون الذي أطلق ضحكةً صغيرة لتهتز بخفة غرة شعره الأشقر
قضم شفته السفلية ببطء محاولاً اخفاء توتره , جميع ذكرياته قد مرت في عقلة من خلال تحديقه في عيني عشيقة
بجسمٍ يرتجف فتح تشانيول ذراعيه ببطء ولا زال يحبس أنفاسه المرتعشة ومن دون أي تردد ألقى بيكهيون نفسه في حضنه ..
أغلق على جسده الصغير وعانقه بإحكام كما لو أن ليس هنالك غد ..
أ .. اشتقتُ إليك .. تشانيول ..” همس بالقرب من عنق عشيقة الذي شعر بشيء رطبٍ دافئ قد لمس بشرته .. أنتحب بيكهيون بشدة وكأنه قد حبس دموعه حتى يعود تشانيول اليه ..
أخرج كُل ما في قلبه وشد على جسد عشيقه أكثر.. فا كيف لعناقِ صغير ان يصف مدى شوقه ولهفته ؟
شعر تشانيول بكل شيءٍ اراد بيكهيون قوله , كُل ذلك النحيب والكلمات المتقطعة حتى صوت شهقاته استطاع وبكل وضوح فهمها  ..
أطبق على جفنيه بقوة ليمنع دموعه التي كادت ان تخونه وتقع ..
لم يتوقف بيكهيون عن البكاء ولو لثانية .. كان يخرج شهقاتٍ مكتومة تماماً كما فعل عندما افترقا ..
لم يهتم تشانيول ابداً بنظرات من حوله .. لم يهتم بنظرات كيونغسو وكاي وكريس
لم يهتم لصوت الناس وأحاديثهم الثرثارة  وصوت أطفالهم المزعج ..
جميع تلك الأصوات قد سقطت تماماً … فلم يفكر سوى بمن يحتضنه الأن ..
بعد ايامٍ طويلةٍ جداً من الانتظار .. وتلك الليالي التي نام بها مشتاقاُ لبيكهيون
جميعها انتهت ..!
أخذ تشانيول برفقٍ أصابع يده ووضعها بالقرب من شفتيه ليطبع قُبلةً ناعمة فوقها قبل ان ينحني مرة أخرى ويقبل بحبٍ جبين الأصغر من جديد ..
أنفاس بيكهيون ما ان لامست شفاه تشانيول بشرته قد اهتزت ليصعب عليه التنفس .. أغلق عينيه للحظة قبل ان يفتحهم من جديد ويقابل وجهه من يحب ..
ضغط تشانيول بخفةٍ على يده ورفع بصرة ليقابل وجهه كيونغسو الباكي وابتسامة كاي .. وكريس الذي كان يحدق بالأرض وكأنه ينتظر انتهائهم
كاد ان ينسى بيكهيون وجود أصدقائه برفقه عشيقة
ذلك كان مشهداٌ جميلاً جداً *بكاء* .. أرأيت ذلك كاي !؟؟ أكاد أرى قوس قزحٍ فوقهم , “ صاح بصوتٍ عالٍ ليضحك بيكهيون ويقترب منهم
” كيف حالكم يا رفاق …” قهقه بخفة وقد رفع اصابعه النحيلة ليمسح عينيه الرطبة .. وكما توقع قفز كيونغسو واحتضنه بقوة ليصعب عليه التنفس ..
ظهر خطٌ صغير على شفتي تشانيول وحدق باتجاه جونغ ان الذي قد تغير وجهه بطريقةٍ مخيفة
ما الخطب ..؟ ” سأل بحذر وأقترب اليه ليقضم الأسمر شفته السُفلية وحدق بالأسفل
عشيقي يكاد يأكُل بيكهيون .. ألا يزعجك ذلك ..  ” تمتم بحنق ورفع بصره مجدداً , وجهه الوسيم أصبح أكثر زُرقة
بربك كيم جونغ ان ~ .. أنه فقط مشتاقٌ لصديقة ..” صوتُ ثالث تحدث بسخرية ليجذب انتباههم
تلك اللحظةٌ القصيرة كانت كافيه جداً ليلاحظ تغير كريس الملحوظ .. قص شعره تماماً كما فعل بيكهيون .. لكن خصلاته كانت أقصر بكثير وغرته مرفوعةٌ بطريقة مثالية لتبرز ملامح وجهه الحادة أكثر
أصبح –رغم أن تشانيول كره الاعتراف بذلك – أكثر وسامةً و وجاذبيه خصوصاً بأنه كان يرتدي ملابس عاديه عوضاً عن بدلاتٍ رسميه
أبتسم بتكلف عندما لاحظ نظرات تشانيول له ومد يده بهدوء
سعدتٌ برؤيتك مجدداً تشانيول –سان ” تمتم مستخدماً اللغة اليابانية كا تحية ليرى حاجب تشانيول الذي ارتفع قليلاً ونظر الى الاسفل ليرى اليد الباليه القوية
اخرج تنهيده صغيره وصافح يده بتردد ملحوظ .. تصرفه الواضح جعل كريس يضحك ليقلب الأخر عيناه ويلتفت لعشيقة الذي عُصر بلا رحمة من قِبل كيونغسو
أعتاد كيونغسو أن يكون صديقة الوحيد كما تعلم ..” أبتسم جونغ ان بخفة متجاهلاً تماماً نظرة الإهانةة التي تلقاها من كريس
لا عجب بأنه مشتاقٌ لبيكهيون أذاً ..” تمتم ليرى جونغ ان قد تحرك لينهي عناقهم الطويل .. لكنه تلقى صراخاً وصفعه من كيونغ سو كما توقع ~
التفت بيكهيون باتجاه تشانيول ليعود لحضنه ويشد عليه لتتحرك أذرع الأكبر تلقائيا ًحول جسده وسارا خارج المطار ..
لا زال يستطيع رؤية دموع بيكهيون من خلف غرته الكثيفة .. رغم ذلك فقط خشى كثيراً ان ما يراه كان مجرد حلم سيستيقظ منه وهو على سريرة البارد والفارغ
كان خائفاً من ان بيكهيون سيختفي في أي لحظة من حياته .. لكن بعد ان أحس بنبضات قلب الأصغر القوية .. أدرك بالفعل بأن الشخص الذي في حُضنه حقيقي ..
وأن تلك الأفكار التي في رأسه بدأت بالتلاشي .. فلا شيء ألآن سيفرق بينه وبين عشيقة للمرة الثانية ! ..
لا شيء أبداً !
جلسا بالقرب من بعضهما في السيارة بينما كريس قد وضع عينيه وعقله على الطريق متجاهلاً أزعاج كيونغسو و ضحك جونغ ان ..
عينا تشانيول كانت تحدق في سماء طوكيو الداكنة من خلف زُجاج النافذة
أراح بيكهيون برفق رأسه على كتف عشيقة العريض وعينيه كانت تحدق ايضاً لما خلف الزجاج .. لم يتحدثا كثيراً في الواقع
فلا زال صوت قلبيهما كافياً وعالياً أكثر من الكلمات ..
كاد ان ينسى مدى نحاله جسد بيكهيون وصغر حجمه , كان حذراً جداً في لمسه وكأنه يخشى كسر عظامه بيديه العملاقة ..
سرق نظرة قصيرة عليه وتنهد بتعب ليرفع يده ويمسد بخفه خده .. لا زال مذهولاً من تغير شكله وكيف أن اللون الأشقر قد زادهُ جاذبية أكثر ..
أأنت متعبٌ تشانيول ؟ .. أُراهن بأنها كانت رحلة ًطويلة لكن لا تقلق .. سنصل الى البيت قريباً ..” صوته اللطيف قد أيقظه من تأمله ليقابل عينا الأصغر التي لا زالت حمراء من البكاء .. لكنها لا زالت جميلةً جداً لتختطف أنفاسه للحظة ..
لا بأس صغيري أنا بخير ..~” همهم متثائباً وقد أراح رأسه فوق بيكهيون .. أحب كثيراً ذلك الملمس الناعم الذي داعب خده .. يديه انزلقت للأسفل ببطء
ليربط أصابعهما معاً .. حاول كبح أنفاسه المهزوزة عدما أبتعد بيكهيون عنه ورفع ذقنه .. عينيه قد فضحت رغبته المُلحة في أخذ شفتي الأكبر
حسناً رفاق لقد وصلنا .. بإمكانكم فعل ما تريدون عندما ندخل ~” تنهد بثقل ليرى انفصالهم .. لا يزال تشانيول لا يستلطف كريس او حتى قد سامحه على ما فعله في بيكيهون العامين الماضي ..
لكن من الأفضل أن يتعايش معه من أجل بيكهيون .. أخذ يد عشيقة وخرجا من السيارة ليتلوهما كيونغ سو وكاي الذي كان يحمل معظم أمتعتهم
فتح كريس البوابة الخارجية المتوسطة الحجم والتي كانت مطلية باللون الأحمر الداكن ليدخلوا ويقابلوا طريقاً متعرجاً تحوفه حديقةٌ صغيرة لكنها خضراء جداً وممتلئةٌ بالزهور البيضاء .. تماماً كما يحبها بيكهيون 
لا يعلم لما أبتسم عندما رأها في كُل مكان .. وكأن الأصغر فعلاً يراهُ في تلك الزهور ..
سمع صوت الباب الأخر ليقابل بيتاً خشبياً حديث الطراز ومطليٌ باللون البُني الداكن جداً  .. نوافذه كانت كبيرةٌ قليلا ُ وبارزه ليستطيع لمح لون الستائر التي حولها
هل أحببت الحديقة تشانيول ..~” قابل ابتسامته اللطيفة ليطلق ضحكةً صغيرة ويعانق كتفي بيكهيون ..
همم أحببتها كثيراً ..” تمتم ليسحبه الأصغر الى الداخل .. كان كريس يري كيونغ سو وكاي غرفتهم التي كانت بعيدةً قليلاً عن غرفة بيكهيون الذي استغل انشغالهم وأقترب الى عشيقة
دعنا نذهبُ الى غرفتي ..” تمتم وسحب يد تشانيول الذي لحق به بخطواتٍ حذرة وهو يسمع صوت ألأرضيه الخشبية الواضح ..
فتح بيكهيون الباب الخشبي الأبيض بتمهل وكما توقع تشانيول تماماً .. الجدران العريضة قد صُبغت بالأبيض الناصع , الأثاث الباهظ الثمن والستائر الطويلة ومُلاءات السرير  .. أما بقيه التفاصيل الأخرى كانت باللون الأسود ..
غرفته في هذا البيت كبيرةٌ جداً مقارنةً بغرفته السابقة .. فكُل شيء موفر ويستطيع رؤية باب الشرفة من خلف الستائر الطويلة ..
أخيراً وحدُنا ..” همس وقد أغلق الباب وأقفله ليرتجف قلب تشانيول عندما قابل صمت الغرفة ..
هو وبيكهيون في نفس الغرفة .. بعيداً عن إزعاج الآخرين .. بعيداً عن إزعاج العالم ..
استدار ليواجه عشيقة الذي خلع سترته الجلدية و رماها بإهمال على الكرسي ..
تحرك ليقف أمام المرآة ليرى انعكاسه .. استخدم أطراف أصابعه النحيلة لكي يبعد غرته الشقراء عن وجهه أستطاع رؤية تشانيول وهو ينزع سترته الثقيلة ويضعها فوق سرير بيكهيون برفق ..
قدميه تحركت ببطء من تلقاء نفسها ليقف خلف الأصغر ويحتضنه بأقوى ما يملك .. ليخطف أنفاس بيكهيون عندما طبع قبلاتٍ متعددةٍ ناعمة على عنقه المكشوف ..
…”اشتقتُ اليك كثيراً بيك …”
تمتم هامساً كما لو أن أنفاسه قد سُلبت منه ليعضّ برفقٍ شحمة أذنه وحرك  بلسانه حولها ..
تشـ تشانيول ..!” أخرج أسمه وكأنها تنهيدةٌ محبوسة .. أغلق عينيه التي أصبحت ثقيلة شيئاً فشيئاً من قبلات تشانيول اللطيفة ..
استدار بكامل جسده ليقابل عينا عشيقة التي لم تفارقه ولو لثانيه ..
لا شيء يصف مدى سعادتي الآن بيكهيون .. لو أن العناق بالفعل يصف ذلك لأبقيتك بين ذراعي لوقتٍ طويل ..”
كلماته خرجت بصوتٍ هادئ ليزيد من ضربات قلب عشيقة العنيفة , يداه انزلقت للأسفل ليلمس وركه قبل ان يغلق بشغف شفتيهما معاً
الحُب والعواطف التي قاما بكتمها طيلة تلك الأيام .. انسابت ببطء في تلك القُبلة الصغيرة ..
تحركت شفتيهما بمثاليه تامة .. أصابع بيكهيون كانت تجول بلطف حول شعر الأكبر ليفصل تلك القُبلة الدافئة ويقابل عينيه
أتشعر بذلك .. ؟”  همس ليلمح الحيرة في ملامح الأصغر , أبتسم و أنحنى ليقبل خده بهدوء ويأخذ يده ببطء ليتحسس بها مكان قلبه ..
تسربت شهقةً صغيرة من فم بيكهيون عندما شعر بالفعل بسرعة ضربات قلبه .. هل كان يرتجف طيلة الوقت ؟
أتعلم لماذا ينبض بسرعةٍ بيك ..؟“” صوته العميق الذي لطالما أرسل رعشة لجسد الأصغر قد ملأ أذنيه كالموسيقى الهادئة ..
أنه ينبض بهذه السرعة من أجلك .. فقط لك .. جسدي يهتز ويرتجف لـ لأن ..-” أبتلع بثقل ليصعب عليه التحدث عندما بدأت الدموع بالنزول دون توقف ..
شش .. استطيع الشعور به تشانيول .. أشـ اشعر بالفعل بما تُريد قوله ..” تمتم ليقبل تلك الدموع التي اغرقت وجه عشيقة الوسيم ..
لا شيء سيفصلنا مجدداً …
… لا شيء أبداً ...
 ∇
فتح جفنيه الثقيلين ببطء شديد ليقابل السقف الأبيض .. شعر بالدفء .. بالأمان ..
افتقد كثيرا ًذلك الشعور … استدار للجهة الأخرى لتداعب وجهه خصلات شعر بيكهيون الشقراء ..
ارتعش عندما رأى ذراع عشيقة ملتفتٌ حوله .. كان نائماً بسلام تام , بدا بريئاً جداً وهو ملتفٌ بالغطاء الأبيض الثقيل وشعره الأشقر مبعثرٌ على الوسادة لتزيد مظهره جمالاً ..
لم يتحرك تشانيول بل بقى يراقب ملامح الأصغر بهدوء .. تذكر كيف كان يستيقظ كل صباح وحيداً في سريره
من الرائع حقاً ان يستيقظ وبجانبه بيكهيون …
أبتسم لعشيقة النائم وقبل وجنته اليُمنى بلطف لترتفع زاوية شفتيه بابتسامه .. ذلك لم يوقف تشانيول عن وضع قُبلاتٍ صغيرة على كتفه العاري .. رقبته وذقنه وكل جزءٍ من وجهه ..
شعر بيكهيون بدغدغة بسيطة من تلك القُبلات اللطيفة , وبكسلٍ فتح عينيه ليرى صدر تشانيول العاري .. أخذ نفساً قصيرا ورفع رأسه ليقابل عينا عشيقة الناعسة
صباح الخير صغيري …~” همس بصوته الرجولي المعتاد ليمزج شفتيهما معاً بقبلةٍ صباحية
صباح الخير يول ..” ابتسم تشانيول لتتحرك أصابعه وتداعب شعر بيكهيون الأشقر .. أحب كثيراً لونه الجديد ..
نظر اليه بيكهيون بعينان لا زالت متعبه وشفتيه قد اتسعت بابتسامة سعيدة
هل نمت جيداً ..؟
 أومأ بطريقة سريعة وأقترب أكثر لعشيقة “ أود البقاء بجانبك بشده  لكن .. علي أن اذهب ..” تمتم بهدوء ليدرس تعابير بيكهيون التي تغيرت فجاءه
تذهب ؟؟ .. الى أين ؟؟ ” أبتسم بخفه عندما شعر بأصابع الأصغر تداعب أطراف شعره
همم ان أخبرتك الى اين سأذهب فلن تصبح مفاجئة..
 ” حـ حقاً ؟؟ لكن يول كيف ستخرج بمفردك ؟؟ ” لم يستطع كتم ضحكته عندما رأى تعابير بيكهيون اللطيفة في العبوس
سأذهب برفقه كيونغسو لا تقلق .. أريد ان اقابلك لاحقاً اليوم .. لدي شيءٌ أريد قوله .. شيءٌ مُهم جداً بيك
تمتم ليقبل كلتا يديه بلطف , أراد بيكهيون أن يسأل بفضول عن ما يريد قوله تشانيول لكن عندما لمح رغبةً غريبه في عينيه .. صمت وأومأ بخفة
أحس بأنفاس تشانيول الدافئة بدأت تداعب رقبته ليضع قبلاتٍ صغيرة عليها .. اخرج بيكهيون أنيناً صغيراً ليأمل تشانيول الأ يثار ويبقى في السرير بدلاً من ان يخرج ويشتري ما يريد
يا إلهي! أريد هذا، وهذا، وهذا، وهذا وهذا وهذا!” صرخ كيونغسو بسعادة وهو يشير لكل خاتمٍ يراه , كانت فكرةً سيئةً جداً ان يخرج برفقته
فلم يتبقى محل مجوهراتٍ في طوكيو الا ودخله , دحرج عيناه للمرة المائة على التوالي من تذمر كيونغسو المتواصل من حقيقة ان خاتم خطوبته من كاي ليس جميلاً كالخواتم المعروضة امامة
أحب تشانيول كثيراً خاتمه ..كان كبيراً بعض الشيء و وممتلئٌ بالألماس .. لكن ذلك لا يهتم فقد حدث الكثير ليحصل كاي على هذا الخاتم ويرضي به ذوق خطيبة ..
بدأ يجول بعينيه على الطاوله الزجاجية التي تظهر جميع الخواتم البراقة بمختلف الاشكال والأحجام .. الأمر المُضحك بأنه لم يسأل بيكهيون عن مقاس أصابعه  .. فقد أعتمد على تخمينه البسيط ومن حُسن حظه
بأن أصابع بيكهيون كانت نحيلةً تشبه أصابع الفتيات قليلاً ..
أنظُر كيونغسو .. أليس هذا الخاتم جميلاً ؟؟ ”  تمتم ليستطيع جذب انتباه الأكبر وهو يشير على احدى الخواتم من خلف الزجاج
tiffany-style-six-claw-diamond-engagement-ring
انه بسيط وجميلٌ جداً تشانيول .. يشبه بيكهيون كثيراً ” ابتسم بخفة عندما رأى السعاده ترسم على ملامح تشانيول
لم يستطع سوى تخيل ملامح عشيقة عندما يرى الخاتم .. أشترى الخاتم وقد وضعه في علبةٍ صغيرة سوداء مخملية
خرج من المتجر وهو يشعر بأن الفراشات بدأت بمداعبه معدته 
هـ هل علي الاتصال به الان ..؟
 سأل نفسه للحظة ثم عاد ليفكر بطريقة ما يعرض بها الخاتم على عشيقة ..
سارا بالقرب من حديقة ليتجمد جسد تشانيول من مظهرها الخاطف للأنفاس
cherry-blossoms-2
 .. بدت وكأنها حديقة خاصة بأشجار الكرز ..
كانت في كُل مكان لتملأ ارض الحديقة الخضراء بأوراقها الوردية .. كانت تتحرك بتناغم كالنهر الطويل الذي يطل من خلفها .. وما جعل تلك الحديقه مميزه وجود بيوتٍ يابانية شعبيه حولها
سيقام حفلٌ الليلة في هذه الحديقة ..! ” أشار على اللوحة الصغيرة التي كانت بالقرب من المدخل ليقرر تشانيول اصطحاب بيكهيون الى هذه الحديقة
عيناه كانت تجوب في أرجاء المكان وعقله يخطط لكل شيء يريد فعله , لم ينتبه أبداً لابتسامة كيونغسو الجانبية وهو ينظر اليه .. الحب والأمل كانا واضحين على وجهه تشانيول ..
استطاع لمح توتره فا بالطبع سيصبح كذلك عندما يسأل بيكهيون اخيراً عن شيءٍ قد يحدد مصير علاقتهم للأبد
كان حقاً واقعاً في حب الأصغر .. حتى الأعمى يستطيع رؤية ذلك ..
أمل بأن يقبل بي …” تمتم بصوتٍ هامس و أصابعه المرتعشة تلمس اطراف الصندوق المخملي الذي بيده
اظن بأنها فكرةٌ رائعة ~ .. من حسن حظك بأن هذه الأمسية ستكون من صالحك ..” لا زال مبتسماً وقد أشار على هاتف تشانيول ليشجعه  ” هيا أتصل به .. ”
أخذ نفساً عميقاً وأخرج هاتفه من جيبه ليتصل بعشيقة ” أخبر بيكهيون ان يجلب ذلك الكسول برفقته ..” 
 كان واقفاً أمام المرأة لينظر إلى نفسه للمرة الأخيرة .. للتو انتهى من استحمامه وارتداء ملابسه ليخرج
لا يعلم لما تركه تشانيول رغم كونه قد اتى للتو من كوريا .. ما الشيء المهم الذي خطر عليه ليتركه !
المنزل كان هادئاً جداً .. لا صوت لخطوات تشانيول .. ولا صوت لصراخ كيونغسو على كاي ولا صوت لتذمر كاي ايضاً ..
هاتفه الذي كان فوق المنضدة بدأ بالرنين بصوتٍ عالي ليتنهد بخفة ويحمله .. أبتسم بهدوء عندما رأى اسم تشانيول العريض على شاشه هاتفه ..
مرحباً صغيري ~ .. هل أكلت جيدا؟
أمل بأنك أكلت ولم تفوت وجبه الغداء كالمعتاد.. فقد أخبرني كريس بأنك تفعل ذلك دائماً ! ..
هل تستطيع لقائي تحت برج طوكيو ؟
أريد ان أريك شيئاً ~ , لا استطيع الانتظار حتى أراك بيك أمل بأنك لن تتأخر حسناً ؟
احضر جونغ ان برفقتك كيونغسو يحتاجه .. أراك لاحقاً بيكي 3>
  • تشانيول –
أبتسم لنفسه وأسرع بالرد على رسالة عشيقة ,
ولأخر مره نظر إلى نفسه في المرآة قبل ان ينزل لطابق السُفلي ويطرق باب غرفة كيونغسو وجونغ ان التي كانت بالقرب من المدخل ..
وكما ظن لم يُجب احدٌ عليه , تردد كثيراً في الدخول لكن لا يملك خياراً اخر
ببطء أمسك بمقبض الباب الذهبي وفتحه بحذر ..
صفع وجهه ذلك الهواء البارد الذي حصر الغرفة .. لم يستطع رؤية شيء أبداً حاول السير بحذر وتحسس الجدار ليفتح الأضواء ويرى جونغ ان في سباتٍ عميق
” جونغ ان استيقظ , الهي كيف استطعت النوم بسهوله تحت هذا الجو البارد !” صاح  متذمراً وهو ينظر الى جونغ ان الذي كان نائماً على معدته ووجهه مدفونٌ بين الوسائد
 اخرج تنهيده متعبه وحاول هز جسد النائم بأقوى ما يملك ” سيقتلك كيونغسو ان لم تستيقظ أيها الأحمق ! ارجوك استيقظ حتى أستطيع رؤية تشانيول .. جونغ ان ! ”
انحنى قليلاً ليرى بأن جونغ ان على وشك ان يستيقظ لكنه عاد لنوم من جديد … أخرج صرخة متذمرةً أخرى وعاد لهز جسده ..
هذا غريب من المفترض ان يكون تشانيول تحت برج طوكيو كما قال !
تمتم بقلق وهو ينظر إلى ساعة هاتفه التي كانت تشير لسادسة والنصف .. جونغ ان مرن عضلاته قليلاً قبل ان يخرج هاتفه من جيبه ليظهر له بأن كيونغسو قد اتصل عليه لعده مرات ولم يُجب
تنهد بيكهيون بعمق ووقف منتظراً قدوم عشيقة فقد خمن بأن وراء ذلك التأخير سببٌ وجيه او مقنع  ..
لم تمر سوى خمسه دقائق ليبتسم بسعادة عندما لمح تشانيول بين الحشد ..  
 
أسفٌ عزيزي لجعلك تنتظر .. ” همس كيونغسو ليحتضن جسد خطيبه بلطف ويتلقى قبلةً صغيرة منه ..
أبتسم تشانيول لبيكهيون وسرعان ما شبك أصابعهما معاً وانحنى ليقبل خده برفق .. تلك الحركة البسيطة قد زادته توتراً .. اشتاق كثيراً لتصرفات تشانيول اللطيفة تلك ..
أريد أخذك في موعدٍ بيك ..~” تمتم بخجل ولا زال ممسكاً بيد بيكهيون ..
طريقته في الابتسام .. وتلك الحمرة الخفيفه اللطيفة التي ظهرت على أذنيه قد زادت رغبه بيكهيون في احتضانه واخذه بعيداً عن أنظار من حوله ..
جونغ ان همس في أذن عشيقة الذي أومأ قبل ان يتركا تشانيول وبيكهيون لوحدهما
هل سيطلب منه الزواج ؟؟ .. “ سأل لتنزلق يده اليُمنى وتمسك بخصر عشيقة الذي أومأ بسعادة وهو يشعر بالدفء بعد رحلته مع تشانيول في البحث عن خاتمٍ جميل لبيكهيون ..
كانا يسيران  يداً بيد تماماً كما في السابق ..  لم يُنزل تشانيول عينيه من على عشيقة ولو لثانيه واحدة
كانا يبدو لطيفاً جداً بالسترة الثقيلة الزرقاء والوشاح الصوفي الأسود الذي كان يغطي نصف وجهه الصغير
رغم بساطةِ مظهره لم يتوقف الناس عن النظر اليه كما لو كان قطعة حلوى لذيذة .. !
لم يرغب بأن ينظر بيكهيون لأحدٍ غيره , او حتى أن يلمسه الناس بمحض الصدفة
لا يستطيع فعل شيء حيال ذلك .. رغبته الأنانية في ابقاء بيكهيون لنفسه كانت كبيرةً جداً
ما أبقاه مطمئناً هو ان بيكهيون في نهاية الأمر له وسيبقى له دائماً ..
حتى لو لم يقبل الزواج به .. سيحاول مجدداً ولن يستسلم ابداً , توقف فجاءه ليلف بذراعه خصر الأصغر قبل ان يبتسم بخبث ويأخذ شفتيه بقبلة شغوفة لذيذه لم تدم طويلاً ليبتعد ويرى وجه بيكهيون قد غرق بملابسه .. لم يرى بيكهيون ابداً بهذا الخجل من قبل ..
تشـ تشانيول انهم يحدقون بنا ..” تمتم بنبرةٍ مترددة ليغطي فمه بالوشاح مجدداً هز تشانيول كتفيه ببساطه
وهل أبدوا لك مهتماً بنظراتهم ..؟ ” ضحك بخفة ليسمع بعدها ضحكه بيكهيون التي لطالما أحببها
أتعلم تشان .. أود أخبارك بشده عن ما حصل في السنتين الماضية .. ” تمتم بصوتٍ يصعب التقاطه ليشد تشانيول بخفة على يده ويقترب أكثر  ” بإمكانك قول ما تريد الليلة .. فلا شيء سيفصلنا مجدداً بيك ..” 
اكتفى بيكهيون بالابتسام وهما يمشيان حول تلك الحديقة التي أحبها تشانيول .. زهور الكرز لا زالت تسقط على الأرض الخضراء وتتطاير مع نسمات الهواء الباردة .. من الجميل جداً ان يمشي مع تشانيول في مكانٍ خلاب كهذه الحديقة ..
كُل ما ابتعدا كل ما قل عدد الناس من حولهم .. اختفت تدريجياً أصوات الناس ولأطفال والسيارات ليهم بعدها صوت النهر الأزرق الطويل الذي كان خلف اشجار الكرز العملاقة ..
أتتذكر … أول مرةٍ تقابلنا فيها يول ..؟” قهقه بخفة وهو يقوم بسحب يد تشانيول لمكانٍ كانت فيها أزهارٌ بيضاء ..
أخذ تشانيول وقتاً قصيراً ليتأمل منظر عشيقة اللطيف وهو واقفٌ تحت الشجرة ومحاطٌ بتلك الزهور الجميلة أومأ ببطء ليترك يد بيكهيون وينحني ليلقط بعضاَ منها
ظل بيكهيون ينظر اليه وهو يجمع الزهور بطريقة مألوفة قد هزت قلبه قليلاً ..
كنت أكرهك كثيراً  .. ” تمتم ويداه منشغلتان بجمع الزهور ليسمع ضحكه قصيرة صدرت من بيكهيون  على تلك الذكرى اللطيفة ..
حقاً ..~” قال بمزاح وهو يشعر بدفءٍ مألوف قد غمر صدره , استطاع رؤية ابتسامه تشانيول الجانبية وهو يجدل الزهور بأصابع مرتعشة ” هذا صحيح .. كنت أمقتك كثيراً .. على الأرجح أكثر من اللازم ..”
لم يعلم بيكهيون لما اجتاحته رغبةٌ انفصاميه في البكاء والضحك بالوقت ذاته .. 
ولما كنت كذلك .. ” سأل لتتسع عيناه عندما رأى ذلك الشيء المألوف بين يدي تشانيول الذي أبتسم بدفء ووضع التاج الأبيض فوق شعر بيكهيون الناعم ..
كرهتك كثيراً لأنك جعلتني أقع لأجلك بسهولة .. وتلك الحقيقة صفعتني بقوة فقد كنت كالمجنون أُفكر بك طوال الوقت .. وجعلني ذلك خائفاً جداً ! , فا كيف لشخصٍ قد قابلته للتو بأن يسيطر على عقلي ..
تمتم بتردد ليميل للأمام ويقبل شفاه الأصغربلطف ..
لو عدت بالزمن الى الخلف فأنا لن أغير شيئاً أبداً .. لأن كراهيتي لك هي التي جعلتني أحبك بيكهيون ..” عمق صوته وكلماته اللطيفة قد داعبت مسامع بيكهيون ليحمل تشانيول وجهه بلكتا يديه  ويتأمل وجهه الذي حُرم منه لسنتان ..
هب نسيمٌ خفيف ليداعب أجسادهم .. كان أمراً رائعاً جداً ان يتشاركا لحظةً كهذه .. مليئةٌ بالحب والذكريات !
عانق بيكهيون عشيقة بقوة وقد أراح رأسه على صدره
كان يشعر بيد تشانيول ترسم دوائر وهميه على ظهره .. كان ذلك لطيفا ًجدا ًحتى ارتعش جسده عندما شعر بأنفاسه الحارة على رقبته ..
تاج الأزهار الذي صنعته أعاد لي الكثير من الذكريات ..” همس بصوتٍ أصبح مبحوحاً من الجو البارد يداه كانت تلمس بعشوائية اطراف التاج
أبتسم تشانيول بلطف قبل ان يتفقد ساعة يده .. لقد حان الوقت تقريبا ًلم يتبقى سوى 7 دقائق لتبدأ الألعاب النارية  
ظل بيكهيون يلعب بالتاج لا يملك ادنى فكرة عما يخطط له تشانيول .. رفع بصره ليتقدم ويرى النهر بشكلٍ أوضح
لم يكبح تشانيول تلك الرغبة في احتضان عشيقة من الخلف .. كان متوتراً جداً وخائفاً وبصمتٍ تمنى ان لا ينتبه بيكهيون لارتجاف جسده المخيف
أخذ نفساً عميقاً وببطء قبَل أذنه ” أنت كُل شيءٍ احتاجه وأريده بيكهيون .. أريد لنا أن نبقى معا إلى الأبد .. ” تمتم بتوتر قبل ان يبتعد عن جسد عشيقة
أحتار بيكهيون قليلاً عندما شعر بأن الدفء الذي كان خلفه قد اختفى .. لا يزال صوت تشانيول اللطيف العميق يرن في رأسه ليدفئ قلبه
أراد ان يرد على عشيقة فستدار لكي يذهل مما رآه  ,
تشانيول جالسٌ بركبه واحدة ويحمل صندوقاً أسود بداخله خاتمٌ صغير فضي ولامعٌ جداً ..
ضربات قلبه ازدادت بجنون عندما زفر تشانيول بعمق الهواء الذي حبسه دون ان يشعر ..
أخذ ببطء شديد يد بيكهيون اليُمنى متجاهلاً ارتعاش جسده الذي لم يتوقف .. رفع رأسه ليقابله بملامح صعبه الفهم .. بدت مشاعره مفضوحة جداً
رغم الخوف والتوتر والارتباك الذي اجتاحه .. عينيه كانت مليئةً بالحب وببعض الأمل ..
بيكهيون ..” حاول ان يخرج بخطابٍ طويل ورومانسي .. فلم يكن مستعداً لهذا الموقف أبداً رغم كونه قد فكر بأشياء كثيرة ليقولها أمامه ..
لكنه ظل جاثياً على ركبةٍ واحده وبأصابع مرتعشة وعقله المتجمد لم يُفكر سوى بجملةٍ متماسكةٍ واحده ..
” هل تقبل الزواج بي …؟ “
طوال حياته .. لم يعتقد ان في يومٍ من الأيام .. سيجثِ بركبة واحده وأن يسأل صبياً يصغره بست سنوات بأن يتزوجه تحت سماء طوكيو
رغم أن بيكهيون قد خرج مع الكثير من الرجال .. لم يتخيل يوماً بأن يطلب رجلٌ منه الزواج تحت برج طوكيو وبمكانٍ خلاب كهذه الحديقة الممتلئة بالأشجار .. ظن بأن ذلك لن يحدث له حتى ولو في الأحلام ..
وها هو تشانيول قد برهن له بأن ذلك الحلم المستحيل قد أصبح حقيقة أمامه .. بدأ بصرة يصبح مشوشاً بسبب دموعه التي اجتمعت لتسقط بغزارة .. شعر بالكثير وأراد قول الكثير اراد التعبير عن دهشته
لكن لا يوجد شيء يصف ما بداخله في تلك اللحظة سوى كلمةٌ واحده صغيرة ..
اا اجل ..” ترك دموعه تنهمر على وجهه  وهو يرى تشانيول يأخذ الخاتم بعناية ويدخله بأصبعه الخنصر لم يسمع سوى صوت تنهيدته وكأن الثقل الذي كان فوق قلبه قد انزح تماماً ..
لم يستطع النطق بكلمة واحد فقد رمى بيكهيون بجسده عليه وأجهش باكياً وأخذ يتمتم بكلماتٍ غير مفهومةٍ ومضحكة
يا لك من عجوزٍ أحمق .. لماذا أخذت وقتاً طويلاً ..  ”  ارتفعت شهقاته ليدفن وجهه في حضن تشانيول الذي اطلق ضحكة صغيرة وهو يمسح بحنان ظهر عشيقة ..
بعد ثوانٍ صدر صوتٌ قوي حاد قد ظهر في السماء ليملأها بألوانٍ زاهية خلابة .. التفت بيكهيون بسرعة ليشهق من موجه الألوان التي يراها أمامه .. كانت جميلةً جداً حتى كادت ان تخطف أنفاسهم للحظة
لم يهتم تشانيول بجلوسه على الأرض المتسخة وترك بيكهيون يجلس على حضنه فكل ما يهتم به ألآن هو عشيقة ولا شيء غير ذلك ..!
كانوا في طريقهم لقضاء بقية حياتهم معاً … لم يعد هنالك سبب قد يبعدهما عن بعضهما مجدداً .. لا السيد بيون .. لا كريس ولا والسيدة بارك ولا حتى دارا لا أحد يستطيع فعل ذلك بعد الأن ..
لا أحد ..
The End ~

أول شيء !! 💥😫 

.. أنا اسفه ع التأخير بس زي ما قالت لكم وتين عن سالفة حادثه اللاب وتوه اليوم يطلـع من الصيانه 😢💔 *

يعني جد جدد مو مصدقه اني خلصت اخيراً روايتي الرابعه رغم اني كنت كسوله جداً واتاخر كثير 😟🙌🏻

هالفيك بالذات اتعبتني لأن كنت احس ان تعبيري وترجمتي بنقاليه جداً

واضطريت استعين بكاتبات بلو فانفيك اشكرهم من اعماق قلبي انهم ساعدوني في تعديل بعض الجُمل جد بنات بلو فانفيك احبكم مرا :”( 💜💜💜

ومع ذلك ما راح اكذب واقول ما استمعت بترجمتها كنتوا جنبي وصادقتوني واعطيتوني نصايحكم وتشجيعكم رغم تقصيري القوي في تنزيلها🎷🌚

قريت كل كلامكم الجميل وشفت لايكاتكم ولا زلت اقرا فيها جميلة بشكل ما تتصورونه :””(🌸🌸🌸🌸

طبعاً انا كنت حابه بعد هالفيك اترك الترجمه ..

طبعاً مو للابد بس كذا لفتره وأرجع لكم بأول بارت ان شاءلله  من رواية HATE VS FATE

وان شاءلله ما راح اطول .. شكراً مرة ثانية لتعليقاتكم اللطيفة واللي خلتني أكمل هوايتي اللطيفه كا مترجمه

شكراً لدعمكم لي رغم سخافة ترجمتي وراح اشتاق لكم كثثيير

أنتبهوا لأنفسكم زين وانتظروا جديدي اوك 🌈🌸

احبكم 😭🙌🏻💕💕

 For Any Questions ;

http://ask.fm/htooexo

 

30 فكرة على ”I Hate You And I Love You – LAST CHAPTER ~

  1. اوني مشكوره على الروايه ❤️❤️❤️❤️
    الصراحه ما كان ودي اتخلص الروايه 💔😭😭
    توقعت بيكهيون يخون تشانيول بس النهايه كانت جميله
    ننتظر جديدك 😊😊
    فايتينغ اوني ✊❤️❤️

    أعجبني

  2. دموع إلى مالا نهايهه بسبب نهاية الروايةة 😭😭😭
    وأخيراً بارت جمميللل وبيرفككت من البداية إلى النهاية ..
    كانت أكثر فيك اتوتر لما اقراها .. والحين خلصتت :((
    المهم نتلكم في البارت . لططيففف جداً و مشاعرهم عظيييممهه جداً
    كيف كيذا بعد سنتين صاروا مع بعض بدون اي تدخلات ونكد
    جميلين جميلين بممووتت من اللطافهه ، وأخيراً نهاية سععيدهه
    نهاية صبرهم وحبهم 😂😂😂😂 ….
    المهم شكراً بحجم السماء على الفيكز الجميله ذيي وعلى تعبكك
    انتظر جديدكك وراح ادعمك بأذن الله
    لوف يو 💜💜💜💜

    أعجبني

  3. شكرآ لك النهايه كانت جميله زي ما توقعت بيك ما خان تشان وظل ينتظره لين
    وقت م طلب تشانيول من بيك الزواج
    اجمل جزئيه قريتها ..
    “بيكهيون ..” حاول ان يخرج بخطابٍ طويل ورومانسي .. فلم يكن مستعداً لهذا الموقف أبداً رغم كونه قد فكر بأشياء كثيرة ليقولها أمامه ..

    لكنه ظل جاثياً على ركبةٍ واحده وبأصابع مرتعشة وعقله المتجمد لم يُفكر سوى بجملةٍ متماسكةٍ واحده ..

    ” هل تقبل الزواج بي …؟ “
    بجد استمتعت انا اقرآ ان شاءالله نقرالك روايات ثانيه لتشانبيك

    أعجبني

  4. *تحت البطانيه تصيح* 😭😭😭😭❤️❤️❤️❤️ << محد تخيل نفسه مكان بيك وتشنج 🌚💔💔 جاني قحف مشاعر البارت مليان رومانسيه وكياااته وقوس قزح يقفز من كل مكاااان 😭😭😭😭😭❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️
    اوني بالعكس ترجمتك جميله انا مالاحظت فيها اي غلط مثل مترجمات فعلاً ترجمتهم تجلط من اقرأ سطرين من الفيك حقهم اقفل المدونه بكبرها 😳💔 عاد انا كلش الا الغلط باللغه العربيه فيني هوس غريب وترجمتك صراحه شي جميييييل اعجبني بسيطه ودخلت قلوبنا بالمشاعر الشفافه اللي وصفتيها بكلمات خفيفه علينا 🙏🏼🌸🌸🌸 اوني أحبك لان تشانيول هو اللي تقدم بعرض الزواج 😍 واحبك لان كان تشانيل بذي المشاعر القاتله 😍 واحبك لانه تشانيول هو اللي بالفيك ذا 😍 واحبك لان الاحداث بدولتي المفضله اليابان 😩😩❤️❤️❤️❤️ واحبك لأبد الأبدين 🙈❤️❤️❤️ ننتظر جديدك اوني خذي نفس .. ريلاكس … ارجعيلنا لما تحسي انك مستعده 🙈❤️❤️ فايتينج 🌸

    أعجبني

  5. يممههه قلبييي
    نسيت كيف اتنفس نسيت
    كيف اتنفس
    يمه ذي الروايه اللي عشقتها
    بشده خلصت مدري مشاعري
    متضاربه جديا جديا شكراا
    لك على ترجمه ذي الروايه
    اللطيف و الجميله اللي اسعدتني
    احبك و شكرا وانتظر جديدك اللطيف فايتنغ
    🌚🚶✨💜🌸

    أعجبني

  6. مابصدق خلصت؟؟؟؟اجمل واروع روايه خلصت ؟؟؟؟؟؟ 😥😥😥😥😥😥 الجزء الل تشانيول طلب بيك للزواج والله هاي اروع مشهد ااااااااااه يلا تشانيول اطلبني انا كمان 😉 😄😄😄 اوني فايتينغ انتي الكل في الكل يسلمو ياربي

    أعجبني

  7. من انتقلت هذي الروايه ما قرات بارت
    مااعرف ليش😐 بس اخر بارررررت الاخير قلتتتت لازم اقراه
    كريس المفروض يبعد عن بيك الي صار بينهم ما ينفع
    يخليهم اصدقاء 😭😒 هههه بس بيك صار لطيففففف
    انا اتحرشت فيه بهذا البارت 😂
    ياريت مكان بيك هههه و يطلب مني الاخ الزواج
    كاي و كيونق ظهروا في رواية 😍😍😍
    تحفةةةةةةةةةةةة ترجمتك جميلةةة ما شاء الله
    واحس لو رح تكتبي روايةةة رح تبدعي اكثر 💖😍

    أعجبني

  8. ااااااعععععععععععع ليييشش خللللصصصتتتت اااحبببهاااا 😭😭😭😭😭
    هففف مشاعرررهمم وارتبااكهمم ياااخذذ العقللل
    احسس وددي ابجيي 😭😭😭
    تششانيوول ماتووقعته بيبكي 😭💔
    انا كلما حضنوا بعض ضميت الجدار 😢
    حضنهم ملياان مشااعرر وكذاا حسيت اني عايشه في صحراء مشاعر
    كريس معنه بايسي وكذا وخليتيني اكرهه بروايتك بس ترا للحين كاسر بخاطري 🚶
    ما جبتوا لضعيف ذا واحدن يحبه 💔

    مراا م كورة ع ترجمتك وترا احب. الروايات اللي تترجميها ونلتقي في وحده جديدة ان شاء الله ودمتم سالمين 😂💜

    أعجبني

  9. تقثخبصنهثقهصبتقلاثقثصحمتحقثثخقتثصترلمبحثصقنصحثبنثحصلتخقرثتبحثخقتثصح
    ايش اقول؟ “( لالالا جد يعني يعني يعني يعني اخخخ قلبيييييييييييييييييي وقفففف *تصرخ*
    اجممممممممللللللللللل رواااااية اجمممممل نهاااااااايةةةةةةةةةةةةةةةةةةة❤
    مشاعري وسحاسيحي في خطر اعاني من جفاف حاااااااااااد😥
    *تتخيل انه حد ياخذها تحت برج طوكيو وبالحديقة وينحني كذا* اصلا عادي ") *تضرب راسها بالحيط*
    لحظة لقائهم قتلتني "((((( دموع بيك وتشان الي لسا مو مصدق "(((( فديييييييت الجمال تبا لكم وللحب "( *تضرب اخوها كف*
    من حقه صراحة تشان لسا ما يطيق كريس اللي عمله مو قليل بس عشان بيك المفروض يعامله احسن
    كيونغيييييي وجونغييييييي سو كيووووووووووووووووووووووتتتتتتتتتتتتتتتتتتت❤
    تخيلت كاي الي نايم يشبهني قسم😀
    بس الموقف تحت الحديقة "( ترا اي كانت "( اريد اروح معهم انا "( *تحمست*
    ما توقعتها تنتهي بهالجمال كله ما شاء الله عليكي❤
    يعني هسا رح يتزوجو وما يبتعدو واخيراااااااااااااااا لأنو تعبنا بكل بارت حد يبعدهم بس هالبارت عووض *—–*
    سلامة اللاب ورح ننتظرك اكيد❤ ^.^ لوف يوو *-*

    أعجبني

  10. يممممممماا منهمممم يمممممااا مممتت مممتتت منهممم ككلل شييي بيرفككتتت بييرفكككت بيرفكككتتت شفتو لمن مو قادرين يعبرو عن مشاعرهم اول ما شافو بعض بعد سنتين !!!!! هو نفس شعوري بعد ما قريت البارت و خلصت الرواية كلها… ما ينوصف جد عشت معاهم كل لحظه من الوصف يعني حسيتها دراما اتفرجها مو بس شي اقراه والسلام تعبوني معهم حسبي الله عليهم فشقو قلبي لو ما صار ورجعو سوا مدري اش كان سويت الحمدلله بس ولا كان صارت علوم دايما وابدا اقول الله يرزقني بواحد زي تشانيول حنين ورقيق مراعي مشاعر يعني لو ما صبر على عناد بيك ما كان استمرو لا حول سبت الروايه و قمت اتغزل فيه هف يا شيخ الله ينعل العزوبية حتى يوم يطلبه وداه تحت برج طوكيو و قبل الالعاب الناريه محظوظ لعين بيكهيون اشوا افتكينا من كريس وام تشان وابو بيك وصبرو سنتين و عاشو بسعاده وهنا و اسعدوني معهمم… وطبعا نشكر مترجمتنا الجميله الي دايم ما تخلينا ننتظر ع الفاضي و تعطينا احسن ترجمه ووصف يوصلي المعنى دايركت ابدا لا تقولي مو كويسه لانو ولا للحظه شكيت بكذا شككراا مررررهه مرررره مرا ثانيه ع اختيارك رواية زي ذي و تعبك ف ترجمتها وصبرك علينا اسعدتينا الله يسعدك.

    أعجبني

  11. واااااه😍😍
    رومانسيين التشانبيك وااااه😍😍😍😍
    قلبي لايتحمل كل هذي الرومنسيه والطفه
    بيكي لطيفه كثيييير من وصفك تخيلت انه قبل للاكل وجميل مرررره
    وتشان الجميل والمثير كل شي فيه حلوو ورمانسي
    الله يزقنا بناس شبهم حلوووين وكيووون والاهم بيكون يحبونا
    البارت رووووووعه مررررررره
    من بديته لحد نهايته فيه كمية جمال ولطفه وكل شي حلوووو فيه
    انتي مبدعه اوني 👍💕💕💕
    بنتظار كل جديدك وابدعتك 💝❤💋❤
    فايتنغ💖✊💖

    أعجبني

  12. النهاية رااااااااااااائعة. ما اقدر اوصف سعاده قلبي
    😭😭😭😭😭😭😭😭😭
    دموعي بعيوني اليوم انتهت روايات كتير كنت احبها 💔💔💔
    هاي الرواية اكتر شي كنت افكر فيه وضنعت ليها مليون نهاية
    بس النهاية دي هي الافضل
    ترجمتك رااااائعة جدا
    وما تأخرتي مرة ولا قصرتي وكلنا عندنا ظرووف
    شكرا شكرا شكرا مليون مرررة علي روايتك الرائعة
    كوني بخييير ~

    أعجبني

  13. :,(
    اريد ابجي ..
    بس مو من السعادة لا من الحزن .
    لين الرواية خلصت T-T
    اوووووووووووووووه يا ربيييييييييييييييي !
    جديات عشقت هاي الرواية .
    و آخر بارت …
    يما يما .
    كوماوو اوني ,.
    فايتينغ !

    أعجبني

  14. اومقيد اولاً انا حزينة الروايه خلصت ،حبيت ان انتهت بنهايه سعيدة للكل
    تشانيول خطب بيكهيون كريس راح في ستين داهيه ، جونغ ان مع دي او
    ما توقعت راح يكون في عرص زواج سدمة 😂😂
    صراحة مرة حبيت هالروايه وزي ما قلت حزيتة انها خلصت فيه كمية مشاعر
    واجهوا صعوبات كثيرة واجتزاوها اخيرا، يعطيك العافيه ما قصرتي
    وان شاء الله ننتظرك في روايه جديدة وافضل بكثير وتكون كلها مشاعر
    تآسرنا معها 💕💕

    أعجبني

  15. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    وعاشوا فى تبات ونبات
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  16. كماوووا اوني حبيت الونشوت كيف ان بيك شاف تشان والنهايه سعيده بس كريس للان يحب بيك؟
    وشكرااا😍😍😍

    أعجبني

  17. ي اختي انت انسانة جدا جمممميلة
    جد احب اسلوبك بالترجمة
    واهتبارك للرواياتك جدااا جميل و راائع
    مرة حبيت النهاية عبارة عن مشاااعر لا توصصف
    متحمسسسة لروايتك الجديدة للبيكيول
    بنتتظارك وحدعمك انن شاااء الله
    كوماوااااااااااااااااااا شكككرا جزيلااا
    فايتنغ 😍😍

    أعجبني

  18. وووووووووووووووووووه محدد قاااعد يصيح وقلبه يوجعه😭😭😭😭😭💔💔💔 مرررررررره جمممممممممميله ياووووويلي هالروووايه من جددد عشششششق ليشش خلصت 😢
    اااااااااحبهاااا وربي احبهااا 😢💔
    اوووووووني البارت كله اعتبريه اقتباااااس 💜 جدددد م عرفت وش اقتبس لاني متخسسسسسسسبقه مع البارت كامل 😂
    لما تقابلوووو بالمطااار ااخخخخخخخخخخخه انااا بغيت اموووت وقفت لحظه علشان اتنفس 😍😢
    ولما لما تشان طلب يده للزواج هخخخخخخخخخخخخ اناا قمت اتبسم مثل المجنونه 😂 باقي شوي واقوم اصارخ مواااافقه موافقه 😊
    جددد امتعتينااا مع الروايه 😍😍😍 اااااااااحببببببببنككككككك كثثثثثثثثير كثثثثثثثثثثييييير وبانتظااار جديدككككك لووو بعد 100 سنه 😂 هههههههههههههه لا امززززح لاتطوليهااا تعبكككك ملحوووظ وشاااااكرين لكككك اووووووني وهممممم وششش بعد …. اااي فااااايتنق وكووووني بخير يا انيقه💜😍😍😍

    أعجبني

  19. ايش اقول قسم ابداعتي البارت حيللل يجنن

    شخصية كيونغسو رهيبه مره وكاي حيل بارد صراحه تحف
    البيكيول ياخي شنو اقول عنهم شنو الطافه ذي بس اهه ياقلبي

    لم يرغب بأن ينظر بيكهيون لأحدٍ غيره , او حتى أن يلمسه الناس بمحض الصدفة

    لا يستطيع فعل شيء حيال ذلك .. رغبته الأنانية في ابقاء بيكهيون لنفسه كانت كبيرةً جداً

    ما أبقاه مطمئناً هو ان بيكهيون في نهاية الأمر له وسيبقى له دائماً ..

    حتى لو لم يقبل الزواج به .. سيحاول مجدداً ولن يستسلم ابداً , توقف فجاءه ليلف بذراعه خصر الأصغر قبل ان يبتسم بخبث ويأخذ شفتيه بقبلة شغوفة لذيذه لم تدم طويلاً ليبتعد ويرى وجه بيكهيون قد غرق بملابسه .. لم يرى بيكهيون ابداً بهذا الخجل من قبل ..

    ” تشـ تشانيول انهم يحدقون بنا ..” تمتم بنبرةٍ مترددة ليغطي فمه بالوشاح مجدداً هز تشانيول كتفيه ببساطه

    “ وهل أبدوا لك مهتماً بنظراتهم ..؟

    (الجزء ذا حييييييييييييييل يجنن شوي وابكي من لطافته)
    اوني كمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممماوا
    فايتينغ

    أعجبني

  20. -تمسح دموعها –
    ما اصدق
    لو تعرفي شو صار معي
    انحرمت من نت وطول حرماني منو بسبب دراسة وانا افكر بروايتك
    عااااا ما بتعرفي فرحتي
    البارت رهيييب يعني 😍😍😍😍😍😍
    الكلمات ضاعت بصراحة
    بطل في كلام اقوله
    واذا قلت مراح اوصف روعته
    يعني انا بعشق رواياتك
    مو قادرة استنى روايتك لجديدة
    اكتر مقطع عجبني برواية كلها اخر مقطع يوم طلب منو زواج 😭😭😭😭😭😭😭
    احببب روايتك
    اعشقها
    واموت عليكي بعد
    بصراحة حاولت بكل مجهودي اطول تعليق بس كذا ما اعرف شو اكتب 😂😂

    أعجبني

  21. يختي سببتي لي قلق وتوتر وانتي تكتبي
    ” لا شيء سيفصلنا مجدداً … ”

    … لا شيء أبداً …

    ————————————–
    قسم حسبالي بيصير شيء يفرقهم أو واحد منهم بيموت شي كذا :(((((.
    بس الحمدلله كان البارت جميل مره ومليان مشاعر, ابدعتي 3> !

    ثنكيوو وننطر روايتك الجديدة…

    أعجبني

  22. آه نهايه اكثررر من جمييييييل نهايتو كان مميزه ورائعه كيف متآثرين في بعض ولا واحد من كان متوقع انو بيتحقق الي يبونه رغم مصاعب الحياه تغلبوه مع بعض رائع 😭❤️
    كيونغسو اجل ال جب لك الخاتم كاي ماعجبك ها 😂😂😂😂 كايسو اذا جا مقطعم ماغير اضحك بس اقرا اسمهم اضحك تلقائياً 😍
    وكريس الحمدلله خلصته بنهايه حلوه 😍
    وتشانبيك اخ بس طريقة لقاهم كان جميل وانتظرو سنتين 😍تآثرت كثير عليهم

    ماني مصدقه اني خلصت الروايه 😭😭 تعودت ع بيكهيون اللطيف وتشانيول الطيب 😭 وحياتهم ولحظاتهم مع بعض احس بدري يخلص لو ارجع اقرا اكثر من مره ماراح إمل 😭😭😭

    تسلم اناملك اونيتي الجميله ❤️ و بانتظار فيك جديد منك 💜

    أعجبني

  23. رواية لطيفة وجميلة جدا
    احداثها ورومانسيتها والعاطفة فيها جنان
    البيكيول رومانسية لحد الثمالة
    حبيتها وتعلقت فيها رواية رائعة بكل ما تعنيه الكلمة
    شكرا على مجهودك واتمنى لك التوفيق ….

    أعجبني

  24. واخييييراً خلصت الرواية😭😭😭💗 مااادري ليش كل ماااقرا روايات ولا ون شوت’ز عن البيكيول لازم يكون في العاب نارية ف الموضوع😂💔 بس احس الالعاب النارية اتييبلي الحزن🌚💔 ادري اني انسانة غريبة مايحتاي اتقولون🌚😒💔 عموما النهاية ككانت حلوة ولكثر شي عيبني ف الرواية الكايسو😂💗 والله ه الاثنين احسهم ملح الرواية اهم شي يوم كانوا ف المطار ودي او كان يحضن بيكهيون وعقب يوم كاي كان ياي يخوزهم عن بعض كيونقسو عطاه طراق😂💔👌 اوميقاااد مت ضححك عليه😂😂😂😂💔
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

  25. سعلسسجمسوذوذةطزيامس عسرطكطةسرطرسببصييييييححححححح
    يربيييي وش اقول وكيف اعبر عن مشاعرييي 😭😭😭😭😭💔منجد منجد انا اعشق ذي الروايات اللي تكون كلها حزن والنهايه تكون سعيده مره وتجيب فراشات 😭😭🌸
    منجد منجد منجد يعني موب عارفه كيف اعبر عن مشاعري، انا جلست ابكي واتحلطم وخفت تكون النهايه حزينه 😭😭💔
    كيف طريقة تشان في الاعتراف وايش سوا عشان يخلي بيك يشوف الالعاب الناريه وكيف بيك بكا من الفرح<<<طبعاً ما جربتها ☺💔
    المهم، كللل شييي يجيييب الفراشات 😭😭😭😭💗
    ههففف، كل شي مثالي في ذي الروايه، مدري وش اقول عن التشانبيك لما التقوا بعد سنتييين 😭😭💜يربييي مثاليين مره ههففف حلوين مرررههه 😍😭😭😭😭❤يعني كيف كذا لما التشانبيك يبكون انا ابكي معهم ولما يفرحون افرح معهم وادمع من الفرح 😭😭😭😭💜💘❤💗بشوف روايه ثانيه عشان مشاعري اللي تعوقت بسبب ذي الروايه 😭😭💔

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s