Sensitive | Baekyeol Oneshot

ru1yrt

تشانيول شخص غير مراعٍ للمشاعر, و بيكهيون إحتاج العكس تماما

____________________________

الكاتبة FloweryMisha

6200  كَلِمَةٌ

____________________________

لا أستطيع الإستمرار معك اكثر من ذلك

تشانيول يتذكَّر هذه الكلمات جيِّدا, و كأنه سمعها في الأمس. كيونغسو بكى امامه عندما طلب الإنفصال, و قال بأنه لن يستطيع الإستمرار على هذه الحال.

أنت عديم الإحساس جدا و لا تراعي مشاعري أبدا, تشانيولي .. لماذا أرى جونغ إن بجانبي دائما عندما أكون بحاجتك أنت ؟؟, أنت لم تكُن موجودا لأجلي أبدا

الأطول لم يستطع الإنكار, أراد الإعتراض لكن عقله لم يأتِ بأيِّ رد مناسب .. و الآن فقط, تشانيول إكتشف بأن كلَّ ما قاله كيونغسو صحيح, جونغ إن يقضي وقتا مع الأقصر أكثر مما يفعل تشانيول معه. و هو حبيب كيونغسو.

أنا لا أريد البقاء معك إن إستمريت على هذا الحال ..

و غادر بدون أن يلقي نظرة أخرى على حبيبه السابق

.

.

أسبوع كامل مضى منذ الإنفصال و تشانيول ما يزال يتصرَّف كعادته, ساكن, هادئ و بارد. لم يبدُ متأثرا بالإنفصال أبدا. في الواقع, ما كان ليعلم أحد بشأن الإنفصال لولا جونميون, صديق كيونغسو المقرَّب.

زلَّ لسان جونميون عندما كان الأصدقاء الأربعة –جونميون, سيهون, لوهان, و تشانيول- في رحلةٍ للتسوق

لوهان كان يتفحَّص قميصا معروضا في أحد المحلَّات قبل أن يستدير بإتجاه تشانيول,
تشانيولاه, لو كان كيونغسو موجودا معنا الآن .. لكان قد إشترى لك هذا القميص, فهو يحب رؤيتك بهذا النوع من الثياب, صحيح ؟؟

تشانيول ألقى بنظره على القميص, لوهان محق .. ففي النهاية, حتى القميص الذي يرتديه الآن هو من إختيار كيونغسو.

لكن كيونغسو لن يكون بجانبه بعد الآن, عليه شراء أشياءه بنفسه ..
جونميون تمتم مع نفسه,
لكنه لم يتوقَّع من سيهون أن يستمع لقوله,

كيونغسو لن يكون موجودا بعد الآن ؟؟ … هل سينتقل إلى مدينة أخرى ؟؟

لا أيُّها الأحمق” لوهان إبتسم ليواجه حبيبه “جونميون يعني بأنهما ليسا ثنائيا بعد الآن.

عينا لوهان توسَّعتا بتفاجئ عندما إستوعب الذي قاله للتو, سيهون فعل المثل تماما

متى إنفصلتما ؟؟؟” صرخ الثنائي بسؤال متفاجئ

تشانيول تجاهل سؤالهما و إلتقط القميص الذي عرضه لوهان عليه ليتفحصَّه عن قرب .. القميص كان لطيفا, قماش قطني بأكمام قصيرة و الطريقة التي كانت بها أكمام القميص مقلوبة للخلف أعجبت الأطول بشكل كبير .. أداره لكي ينظر إلى لوحة السعر المخصصة به و وجد ثمنه مناسب جدَّا

سأشتري هذا.

أجل, أنا واثق من أن كيونغسو ..” سيهون قال بعفوية ليوجِّه له لوهان ظربه على خصره “.. أعني, أنت بالتأكيد ستبدو رائعا به

.

.

.

أعتذر
جونميون إعتذر له مباشرة عندما وصلا لمكان الدفع بعيدا عن الثنائي معهما,

لا داعي, الجميع سيعرف بالخبر عاجلا ام آجلا

جونميون حاول أن يعترض, لكن في اللحظة التي فتح فمه بها, قاطعه البائع ليسأل الأطول عن الذي يريده, تشانيول أخرج محفضته ليعطي النقود للبائع و جونميون إنتظره حتى إنتهى من عمله,

أ لست حزينا لأنتهاء علاقتك ؟؟

جونميون بدأ مجددا في طريقهما خارج المركز, هما كانا على بعد خطوات خلف الثنائى اللطيف اللذين كانا في عالمهما الخاص,

كيونغسو .. لقد بكى, أ ليس كذلك ؟؟

صحيح, لقد بكى كثيرا.

الأربعة توقفُّوا في طريقهم و سيهون أشار على مطعم قريب .. جونميون أومأ للأصغر بموافقة ليدخل الثنائي اللطيف إلى المطعم مباشرة بدون تردُّد,

سيكون بخير,” تمتم الأطول قبل أن يتحرَّك الإثنان بإتجاه المطعم

هاه ؟؟

سيكون بخير, جونغ إن معه

جونميون تجمَّد في مكانه, لأنه لم يتوقَّع جوابا كهذا .. جونغ إن ؟؟ .. في الحقيقة, جونغ إن هو من إعتنى بكيونغسو بعد إنفصاله المؤلم, لكن تشانيول كان يتصرَّف بـ ..

سوهو هيونغ !

سيهون ناداه من طاولتهم في المعطم ليعود جونميون إلى الواقع مجدَّدا. نظر بإتجاههم و لاحظ بأن الثلاثة كانوا جالسين على مقاعدهم بالفعل,
تنهَّد بخفة

قادم ..

أنت حقا عديم المراعاة تشانيول,

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

في الأسبوع التالي, تشانيول ذهب إلى جامعته مرتديا قميصه الجديد الذي إشتراه مع جونميون و الرفاق.

كيونغسو كان جالسا بجانب جونغ إن, الذي كان مستغرقا بالحديث مع الأقصر, و في اللحظة التي دخل بها تشانيول إلى قاعة المحاظرات, كيونغسو رفع عينيه بتلقائية لينظر إليه, شيء إعتاد على فعله عندما كان يواعد الأطول,
تشانيول إنتبه على النظرات الموجَّهة إليه و إبتسم بخفة. كيونغسو أعاد إليه الإبتسامة, أملا بأن يحصل على ردَّة فعل من الآخر — أو أيَّ شيء آخر, حقا. كأن يأتي تشانيول إليه الآن ليلقي التحيَّة, أو ربما, يطلب من كيونغسو أن يعودا معا … لكن لا شيء, تشانيول لم يفعل إيَّ شيء.

الطويل أكمل طريقه إلى داخل القاعة بدون إهتمام ليرمي بنفسه على المقعد الفارغ بجانب كريس.

كيونغسو شعر بقلبه يتحطَّم إلى مئات القطع مجددا. عضَّ شفته السفلية بقوَّة ليمنعها من الإرتجاف. عينيه بدأتا بتجميع الدموع حولهما و هو حقا لم يعد يستيطع الإحتمال,

لقد ذرفت دموعا كثيرة من اجله ..” جونغ إن همس في أذنه ليهدِّئه, و أخرج منديلا نضيفا من جيبه ” … دموعك غالية كيونغسو, توقَّف عن ذرفها, أرجوك ..

كيونغسو أمسك بأنفاسه و أومأ للآخر.

فقط لساعة واحدة كيونغسو, همس في نفسه, ساعة واحدة فقط و أنت لن تراه مجددا لإسبوع كامل. جونغ إن هنا بجانبك, إنه دائما هنا من أجلك.

كيونغ,” الأسمر أراح رأسه على راحة يده بعد أن أسند مرفقه على الطاولة امامه ” هناك مسابقة للرقص ستقام في الحديقة الوطنية وسط المدينة اليوم, بعض أصدقائي دعوني لأشارك بها و أنا وافقت .. هل تريد الحظور معي ؟؟

عيني كيونغسو الكبيرة إتسعت لتصبح أكبر مما كانت عليه “حقا ؟؟ ستؤدي عرضا حيا أمام الحشود ؟؟ عرض منفرد لك فقط ؟؟

جونغ إن ضحك بخفَّة “عرض منفرد يبدو كفكرة جيِّدة, لكنني سأرقص مع فرقة من عدَّة شباب, أنت لم ترَني أؤدِّي من قبل, أ ليس كذلك ؟؟

.

.

تشانيول نظر بإتجاه حبيبه السابق و هو يبتسم بعفوية مع جونغ إن, كيونغسو بدا قريبا جدا من الآخر و الطويل شعر بنفسه يبتسم على المنظر اللطيف عندما ضرب كيونغسو كتف جونغ إن بمزاح … تشانيول شعر بالسعادة بدل الغيرة .. أجل, فتشانيول كان سعيدا لأن كيونغسو بدا سعيدا ..

الأستاذ دخل إلى القاعة مع حقيبته السوداء الكبيرة, و تشانيول توقَّف عن التحديق عندها ليبدأ الإستماع إلى المحاظرة.

الساعة مضت بسرعة و بدون أن يشعر, و فور إنتهائها .. إختفا جونغ إن مع كيونغسو خارج القاعة.

لم يكن لدى تشانيول سوى محاظرة واحدة اليوم, و هي قد إنتهت للتو, لكنه لم يرِد العودة إلى المنزل الآن, ليس بعد ..
لذلك, هو قرر التجوُّل في باحة الجامعة قليلا, و في طريقه صادف أصدقاءه يتحدَّثون و يمزحون بسعادة مع بعضهم … لكنه الأطول لم يكن بالمزاج الذي يسمح له بالمشاركة معهم في أحاديث فارغة.
إنه يريد البقاء وحيدا فقط.

و هو بدأ يفكر .. لو أن علاقته مع كيونغسو ما تزال قائمة, هل كان سيشعر بما يشعر به الآن ؟؟

إنه لا يشعر بشيء … فقط فراغ,

و لكن حسنا … هذا هو الشيء المضحك في الأمر, تشانيول لم يشعرْ بأيِّ إختلاف بعد رحيل الأقصر, لا شيء … بدا الأمر و كأن وجود كيونغسو أو عدمه لن يغيِّر شيئا في مشاعره

كيونغسو هو أول من إعترف له, كيونغسو هو من إشترى تذاكر الفيلم لموعدهم الأول, كيونغسو هو من إصطحبه للمركز التجاري ليشتري له ثيابا جديدة, جميلة و مثيرة .. لا مملة كألتي كان يرتديها دائما.
كيونغسو هو من كان يتصل به كلَّ ليلة ليتمنى له نوما هنيئا.
هو منا أحيا كلَّ شيء في علاقتهما السابقة.

تشانيول توقف في طريقه و أنزل رأسه بإحباط … هل حقا لم  أراعي مشاعره لتلك الدرجه ؟؟

أين أنت ؟؟!

تشانيول سمع أحدهم يصرخ بصوت عالٍ من أحد جوانب الباحة, صوته بدا قلقا.
أدار الطويل رأسه يمينا و يسارا في محاولة البحث عن مصدر الصوت, حتى وقعت عينيه على فتى – بطول كيونغسو تقريبا – جالس على إحدى المقاعد, يحدِّث أحدا ما على الهاتف.

مجددا ..؟؟!!” الفتى صرخ بحدَّة و عدم تصديق “لكن .. أنا كنت أنتظرك منذ ساعة كاملة !! و الآن, أنت تتصل بي فقط لتخبرني بأنه يحتاجك أكثر مني ؟! هذا ثالث أسبوع تفعل ذلك به !

تشانيول ضل واقفا في مكانه, يجب عليه ألَّا يحدِّق و أن يستمر ليكمل طريقه, لكن و لسبب ما .. قدميه بقيَتا ملتصقتين في مكانها تأبى الحراك.

لكن بحق الجحيم .. أنا هو حبيبك, لا هو,” الفتى ضرب قدمه على الأرض بقلَّة حيله “لماذا لا يمكنك أن تشعر بي و لو قليلا ؟؟ أ وَ تعلم ؟؟ .. أنا لا يمكنني الإستمرار على هذه الحال ..

تشانيول أمسك أنفاسه .. الأمر يبدوا مألوفا جدَّا الآن.

إن كان أمره مهما جدا بالنسبة لك, إذا ربما من الأفضل لك أن تكون حبيبه. لكن … لا يهم, كل شيء بيننا إنتهى ..” الفتى إستجمع كلَّ قوته لينطق بجملته الأخيرة قبل أن ينهي الإتصال و يغلق الهاتف … و بعد لحظات فقط, دفن وجهه بين يديه لينفجر باكيا.
الفتى بدا حزينا و مجروحا جدَّا, أكتافه كانت تهتز بعنف مع كلِّ شهقة تهرب من بين شفتيه, و تشانيول ضن بأن هذا هو الوقت المثالي ليهرب.

لكن مجددا, جسده كان متجمِّدا في مكانه و هو لم يعلم لِمَ ..

أقدامه قادته بإتجاه الفتى الباكي, و لسبب ما, تشانيول أحسَّ بالذنب .. لَرُبَّما كيونغسو كان في وضع مماثل عندما إنفصل عنه.
شيء في داخل الطويل بدأ يتحرَّك, و هو لم يكن شيئا جميلا بالمرَّة … إنه فقط يريد من الفتى أن يتوقَّف عن البكاء.
لم ينتبه الفتى على وقوف تشانيول بجانبه لأنه كان مشغولا جدا في محاولة إخفاء دموعه بيديه.

تشانيول قام بفعل أول فكرة خطرت في ذهنه,

قام بلمس شعر الفتى, و كأنه يربِّت على رأسه.

تصلَّب الفتى على هذه اللمسة قبل أن يرفع رأسه من بين يديه ببطئ لينظر إلى الشخص الواقف أمامه,

النظرات إستمرَّت بينهما للحظة قبل أن يبعثر تشانيول شعر الفتى لآخر مرَّة, أبعد يده ليخرج منديلا من جيبه ليعطيه للفتى الباكي ثم جلس بجانبه على المقعد …

لا بأس … ستكون بخير,
الفتى أومأ و بدأ بالبكاء مجددا مستعملا المنديل هذه المرَّة.

تشانيول لم يفعل شيئا سوى الإستماع للشهقات المتعالية من الفتى, مربِّتا على ظهره بضع مرات ليعلمه بأنه موجود هنا بجانبه.
و بعد فتره قد يقال عنها طويلة, إختفت شهقات الفتى الباكية قبل أن ينظف أنفه بالمنديل. تشانيول لم يستطع منع نفسه من التبسُّم على المنظر.

أنا_ أنا أعتذر ’شهقه’ منديلك, لقد .. سأشتري لك واحدا آخر

لا عليكماذا يجب عليك أن تقول أيضا, فكِّر

تنهَّد الفتى بقوَّة قبل أن يبدأ “أنا آسف جدَّا .. لا بدَّ من أنني بدوت مثيرا للشفقة للحدِّ الذي جعلكـ —

لا تقل ذلك, الأمر ليس كما تفكِّرُ تماما, أنا فقط إعتقدت … بأنَّك تحتاج إلى صديق

قوله جعل من الفتى يبتسم بخجل “أنت غريب

على الرغم من إنني لا أعرفك أبدا

هذا هو الجزء الغريب

الصمت ساد بينهما مجدَّدا .. قبل أن يتحدَّث تشانيول
بارك تشانيول.

.. بيون بيكهيون

بيكهيونااه” تشانيول أعاد لفظ إسمه مجدَّدا, إسمه كان لطيفا بعض الشيء

تشانيولااه

هذا أنا ..” إبتسم بعرضة “إذا, بيكهيون, إجمع حاجياتك و إنهض بسرعة, سأوصِلك إلى منزلك”

أنت ماذا ..؟؟

حسنا, من المستحيل عليَّ تركك لِتذهب إلى منزلك وحيدا و أنت على هذه الحال, ماذا لو قرَّرت الإنتحار في منتصف الطريق ؟؟

لكن .. كيف لي أن أتأكد بأنك لست بقاتل متسلسل ؟؟

تشانيول عبس “معك حق, ما رأيك أن تسمح لي بأن أوصلك إلى أقرب محطة قطارات إذا ؟؟

الطويل ظن بأن الأقصر سيرفض طلبه, لكنه لم يفعل.
تشانيول إنتظر حتى إنتهى بيكهيون من غسل وجهه و إحظار كتبه و باقي أغراضه من خزانته, قبل أن يبدآ المشي بإتجاه أقرب محطَّة لهما

الطريق إلى محطة القطارات كان صامتا, لم يتحدَّث أحد و لم يتمَّ إفتعال أيَّة أحاديث جانبية .. و تشانيول لم يعرف شيئا عن الفتى سوى بأنه يدرس الطب في هذه الجامعة من عناوين الكتب التي كان يحتضنها.
و في الطريق, الطويل لاحظ بأن بيكهيون …. جميل, جميل جدا و للحد الذي جعل قلبه ينبض بسرعة غير إعتيادية

هذا الشعور غريب جدَّا,

الرحلة إستمرَّت لفترة قصيرة بعد, و تشانيول إستغلَّ الفرصة ليحدِّق بالأقصر أكثر …

بيكهيون كان بطول كيونغسو تماما, كما توقَّع قبل قليل. لكن بشرة بيكهيون كانت أصفى و أكثر نقاءا __ أنه أجمل من كيونغسو.
أصابعه كانت طويلة, جميلة و نحيلة, بدت و كأنها تعزف على آلة موسيقية رقيقة مثلها, كالبيانو ربما ..

تشانيول أراد أن يفتح محادثة مع الأقصر, ايَّ شيء, حقَّا … لكنه لاحظ التعبير الحزين على وجه بيكهيون و أغلق فمه ..

أضنني سأذهب الآن ..” بيكهيون بدأ فجأة بعد وصولهم إلى المحطَّة و إستدار ليواجه تشانيول مع إبتسامة شاكرة “شكرا لك

لا داعي للشكر, تشانيول أراد أن يردَّ عليه, لكن لسانه إنعقد داخل فمه و لم يستطع فعل شيء عدا الإيماء.

القطار وصل أخيرا, بيكهيون لوَّح مودِّعا للمرَّة الأخيرة قبل أن يدخل فيه.
و للحظة, تشانيول شعر بأنَّه لا يريد من هذا أن ينتهي .. إنه يريد اللقاء ببيكهيون مجدَّدا, يريد التعرُّف عليه أكثر, ياله من أحمق, كان يجب على تشانيول أن يأخذ رقم هاتفه أو حقَّا, أيَّ شيء … بإمكانه أن يخبره بأن يتصِّل به إذا ما شعر بأنه يريد شخصا للتحدُّث معه أو الخروج معه أو أيَّ شيء ..

بيكهيون, إنتطر ..

هاه ؟؟” أعين بيكهيون المستفهمة قابلته, و باب القطار كان على وشك الإغلاق

علِّمني … أريدك أن تعلِّمني كيف أصبح مراعيا ..

أعين بيكهيون إتَّسعت في اللحظة التي تمَّ بها إغلاق الباب ليتحرَّك القطار مبتعدا, دون أن يعطي الأقصر فرصة ليجيب ..

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

تشانيول رآى الأقصر للمرَّة الثانية بعد عدَّة أيام من لقاءهما الأول مع جونغ إن أمام خزانته, حسنا .. هو لم يكن يعلم بأن بيكهيون و جونغ إن أصدقاء .. إذا كان الأمر كذلك, فهذا يعني أن بيكهيون يعرف كيونغسو ايضا.

الحديث بين الثنائي إنتهى و تشانيول إنتظر حتى إختفى جونغ إن من أمام ناظريه قبل أن يتوجَّه للأقصر,

مرحبا ..

أهلا ..” بيكهيون بدا متفاجئا قليلا من رؤيته.

أنت تعرف جونغ إن ؟؟

أجل, أنا و حبيبه نتشارك إحدى الحصص و صدف أن إلتقيت بـه هناك” بيكهيون إبتسم “إذا, كيف حالك ؟؟

أنا .. أنا بخير” تشانيول أراد الإستفسار عن حبيب جونغ إن هذا, لم يكن يعلم بأن لدى جونغ إن  حبيب .. لكنه قرَّر بلع لسانه هذه المرَّة أيضا “كيف حالك أنت ؟؟

بإمكانك القول بأنني لست بخير تماما من الداخل, لكنني أستطيع تدبر الأمر” أغلق باب خزانته “مالجديد ؟؟

تشانيول عبس مع نفسه … صحيح, مالجديد في حياتك, تشانيول ؟؟
الكثير من الأمور جالت بعقله في تلك اللحظة, لكنه لم يعرف ماذا يجب عليه أن يقول .. عليه أن يفتح موضوعا تبا !!
و فجأة, تذكَّر الشيء الذي طلبه من الأقصر في محطة القطارات ..
آه .. بشأن الذي حدث في محطَّة القطارات قبل بضعة أيام ..

عن أيِّ شيء تتحدَّث ؟؟” إستفهم قبل أن يتحرَّك مبتعدا عن خزانته ليلحق به الأطول … تشانيول لم يعرف كيف سيجيبه, و كأن الكلمات قد مُسِحَت من عقله تماما ليتمَّ أسستبدالها بكمٍّ هائل من الإرتباك الغريب الذي لم يشعر به في حياته من قبل, و لا حتى مع كيونغسو ..

مالذي يحصل معه بالضبط ؟؟,

آه, أمممم بشأن تعليمي كيف أصبح –

كيف تصبح مراعيا ؟؟” قاطعه قبل أن ينظر إليه بنظرات متحيِّره “تشانيول, أنت مراعٍ بما يكفي.

صحيح, الجميع يقـ– ماذا ؟؟

أنت تملك ما يكفي من المشاعر التي تجعلك مراعي ..

ما يكفي من ..” أعاد ما سمعه بغباء,

وصلا إلى قاعة الحصص الخاصَّة ببيكهيون ليتنهَّد الأقصر, “سأكمل الحديث معك لاحقا, حسنا ؟؟

مهلا ..” بيكهيون حدَّق به بسخط “هل .. هل أستطيع إنتظارك هنا حتى تنتهي من حصصك ؟؟

قال لتلين نظرات بيكهيون مباشرة “ستفعل ذلك حقَّا ؟؟

أجل بالطبع, و .. آه .. أنا أحتاج شراء منديلٍ آخر كما تعلم ..

بيكهيون ضحك “سأشتري لك واحدا, لا تقلق .. أراك لاحقا إذا ..

مهلا ..” إستوقفه مجددا ” .. هـ هلَّا أعطيتني رقم هاتفك ؟؟

الآن ؟؟

تشانيول حدَّق بفراغ لثانية “أضـ أضن بأن لاحقا ينفع أيضا ..

بيكهيون ضحك على إرتباك الأطول مجددا و لوِّح مودِّعا قبل أن يدخل قاعة محاظراته أخيرا, تشانيول لاحظ بأن باب القاعة كان مفتوحا طوال وقت حديثه مع بيكهيون, و كيونغسو كان في داخلها .. ينظر إليهم من مقعده في الداخل,

أعينهم إلتقت للحظة ليبتسم كلاهما بإحراج ..

إذا تفكير تشانيول كان صحيحا, بيكهيون يعرف كيونغسو, كيونغسو هو صديق بيكهيون الذي تعرَّف على جونغ إن من خلاله.

لكن مهلا لحظة, لا يجب عليَّ التفكير بذلك .. انا لا أهتم على أية حال ..

كيونغسو هو من كسر تواصل الأعين أولا …

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

إذا ما رأيك بهذا ؟؟

بيكهيون أشار على أحد المناديل المعروضة في المحل, و تشانيول أحبَّه,

لِنشتريه ..

بهذه السرعه ؟؟, إنتظر, أريد شراء واحد لِـنفسي أنا أيضا,

ما حاجتك بـ منديل ؟؟ لا تقُل لِي أنك تخطط لإفتعال جلسة بكاء أخرى

مالذي قاله للتو ؟؟ تشانيول يريد أن يضرب رأسه على الجدار أمامه, لم يكن هذا ما يريد قوله .. إنه حقا حقا لم يكن يعني ذلك … اعطى بيكهيون نظرات إعتذار,

أعتذر, إذا أردت قتلي الآن, فأنا أعطيك الصلاحيَّة كاملة ..

هذا عرض مغرٍ حقا ..” بيكهيون قهقه بخفة قبل أن ينفي برأسه “.. لكن لابأس, أنا لم أبكِ ثانية منذ اليوم الذي إلتقينا به, لذا لا تقلق

إذا لا تفعل ..

أفعل ماذا .. ؟؟

لا تبكِ أبدا بعد الآن ..

الكلمات غادرت فم تشانيول بعشوائية و بدون تفكير, إنه لم يكن ينظر إلى بيكهيون حتى, لكنه لم يعرف كم أن كلماته أربكت الأقصر و فاجئته ..

إلا إذا كانت دموع فرح .. كأن تتجاوز إختبارا صعبا أو أن تحصُل على هدَّية قيمة كنت تريدها منذ سنين .. فهذا لا بأس به

بيكهيون أخفى إبتسامته العريضة خلف يده .. لم يعلم لِمَ أشعرته كلمات الطويل بهذه السعادة .. تشانيول شخصٌ طيِّب و غريب, و بيكهيون وجدَ نفسه معجبا بالطريقة التي يتلعثم بها بين الحين و الآخر … كيف يمكن لشخص أن يكون ساحرا و محيِّرا في الآن ذاته, علاقاته السابقة جميعها لم تكن هكذا, جميعها كانت باردة و بدون أحاديث .. لكن مهلا لحظة, علاقة ؟؟ إنه ليس على علاقة مع تشانيول !!! بالتأكيد لا ..

لِنشتري هذا المنديل و لْنذهب فقط …” تشانيول إلتقط المنديل من مكانه “و إذا شعرت برغبة مُلحَّة بالبكاء يوما, تستطيع دائما إستخدام هذا المنديل

حاجبي بيكهيون إنعقدا بتساؤل “لكن, أ لا يعني هذا بأن عليَّ إيجادك أولا ؟؟

تماما .. هذا يعني بأنني سأكون بجانبك دائما عندما تبكي ..

شعر الأقصر بالحرارة تصعد إلى وجنتيه .. لماذا يتصرَّف تشانيول بهذه الطريقة ؟؟, النظرة على وجهه أخبرت بيكهيون بأنه لم يكن يمزح .. هل هذا فقط لأنه لا يريد من بيكهيون أن يبكي مجددا بهذا السوء ؟؟ … أم هل تشانيول حقا يهتم لأمره ؟؟

.

.

أخيرا تم شراء المنديل, الثنائي مشى خارج المحل ليتجوَّلا في المركز التجاري .. و بعد عدَّة خطوات فقط, أقدام بيكهيون توقَّفت أمام نافذة العرض لإحدى المحلَّات, عيناه تحدِّقان بشيء بإعجاب ..

هذا الوشاح لطيف .. لا ؟؟

أجل, بالإضافة إلى أننا سنحتاج إلى مثل هذه الأشياء قريبا, الشتاء على الأبواب ..

بالمناسبة, إلى أين ستسافر في عطلة الشتاء لهذا العام ؟؟

لا شيء بعد ..” بيكهيون أجابه بصوت هادىء بنما يرسم رموزا عشوائية بإصبعه على زجاج النافذة أمامه “.. ربما سأبقى هنا لِوحدي

نستطيع التخطيط لقضاءها معا إذا ..

الفكرة أعجبت بيكهيون بشدَّة, لذلك إستدار ليواجه الأطول و أعطاه إبتسامة عريضة “أجل, نستطيع.

ثم أكملا طريقهما, تشانيول لم يعرف السبب الذي يجعل عينيه تستمرُّ بالتجوِّل لتحدِّق بالأقصر بين الحين و الآخر,

لكن ما أثار تساؤلاته أكثر, هو أن عقله الباطني إستمر بمقارنة وضعه الآن مع وضعه مع كيونغسو .. تشانيول لم يكن يشعر بهذه الطريقة مع كيونغسو أبدا, و وجد نفسه يحب رفقة بيكهيون أكثر, بدا الأمر و كأنه ..

تم قطع أفكاره في اللحظة التي إستدار بها بيكهيون فزعا ليرتطم جسده بتشانيول .. و نتيجة لفرق الطول الشاسع بينهما, جبين الأقصر إرتطم بأنف الأطول بطريقة مؤلمة

أوتش !

أنا آسف جدا ..” بيكهيون رفع رأسه لينظر في عيني الأطول, وجهه بدى مرعوبا “إنه, أنـ أنا فقط ..

تشانيول لاحظ مدى إرتباك الأقصر أمامه و خوفه, هناك شيء ما خاطىء, أنفه غير مهم الآن “مالمشكلة ؟؟

إنـ إنه حبيبي السابق .. جالس هناك مع حبيبه الجديد كما أضن

تشانيول أجال ببصره ليتفحص المركز التجاري حوله, المركز كان مكتضَّا بالناس, و عندما ضيَّق عينيه ليحاول إيجاد الشخص الذي يقصده بيكهيون, لمح كريس مع شخص آخر وسط الحشود و إيديهما كانت متعاقده .. لا بدَّ من أنه مع حبيبه, “صديقي كريس هناك, سأذهب لألقي السلام عليه و أعود ..

كـ كريس صديقك ؟؟” و الطريقة التي إبيض بها وجهه لا يمكن عدم ملاحظتها

أجـل –” أجاب لِيُدرك شيئا في اللحظة ذاتها “كريس هو حبيبك السابق ؟؟

بيكهيون لم يُجبه و أنزل رأسه ليحدِّق على الأرض “أعـ أعلم بأن هذا كثير لأطلبه منك, لكن .. هلَّا بقيت معي هنا ؟؟

حسنا, بإمكاني دائما ألإدِّعاء بأنني لم أره ..” تشانيول تمتم مع نفسه و وجد التحديق بالفتى الواقف أمامه مثيرا لإهتمامه أكثر من صديقه الطويل .. بيكهيون أدخل يده في جيبه و أعاد بصره إلى الوشاح ليحدِّق به مجدَّدا,

تشانيول تظاهر بعدم رؤيته لكريس .. لكن هذا لا يمنع كريس من عدم رؤيته, صحيح ؟؟ إنه عملاق بطول مترين تقريبا .. سيكون من المستحيل إن لم يلاحظه أحد .. و كما توقع, كريس لاحظ وجوده و بدأ يتَّخذ طريقه بإتجاهم ..
تشانيول أراد الهرب و إكمال طريقه بعفويَّة, لكن كريس كان قريبا جدَّا منهما و تشانيول علِم بأن الهرب أصبح مستحيلا الآن,

لذلك فعل الشى الأول الذي خطر في فكره

بيكهيون ..” همس بإسمه ليحرِّك بيكهيون رأسه و ينظر بإتجاه الأطول,

تشانيول وضع إصبعا أسفل ذقن الأقصر و رفعه بخفَّة قبل أن يدمج شفتيهما بخفَّة مع بعضهما ليقبِّله,

إستطاع الشعور بالفتى الأقصر يشهق من المفاجئة, لكنه لم يتوقَّف و لم يبتعد .. رائحة بيكهيون كانت لذيذه, شفتاه طريتان و جذَّابتان … و اليدين الصغيرتين اللتين تمسكان بذراعه كانتا مريحتين بشكل غريب .. و تشانيول وجد نفسه يغلق عينيه ليستمر بالقبله, و كل شيء بدأ بداخله مجدَّدا, ضربات قلبه هاجت و معدته إنغمست و إرتفعت و إنقلبت بطريقة مؤلمة جميلة.

تشانيول لم يعرف كم إستمرَّت تلك القبلة قبل أن يفتح عينيه مجدَّدا مطالبا الهواء, أعين بيكهيون رفرفت بخفَّة لتنفتح هي الأخرى, و التورد الغامق كان باديا على وجنتيه ..

تشانيول بلَّل شفتيه بلسانه قبل أن يطلق نفسا عميقا كان يحبسه, و يديه تحرَّكت بحرج لتبعثر شعره قليلا … أجال عينيه على المركز مجدَّدا, و كريس لم يكُن موجودا ..

لقد ذهب ..” قال بإحراج ..

بيكهيون نظر للمكان حوله ليتذكَّر مالشيء الذي تحدَّث عنه الأطول “أجـ أجل, لقد ذهب ؟؟

.. شراب ؟؟

أوه, أرجوك نعم

ثم ذهبا لأقرب مقهىً وقعت عليه عينيهما مطالبين بشراب لتبليل جوفهما ..

تشانيول عاقب نفسه على التفكير بتلك القبلة بأن طلب أغمق و أثقل قهوة في المقهى …

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

الإشاعات تقول بأنك تواعد أحدهم

تشانيول أبعد عينيه عن الكتاب ليحدِّق بجونميون الذي كان ما يزال غارقا في كتابه .. “ماذا ؟؟

أنت مرتبط ..” جونميون قضم الجزء الخلفي من القلم, و عينيه ما تزال في حالة تركيز كاملة على الكتاب,

و من أخبرك بذلك ؟؟ هل كان كيونغسو ؟؟

لم يخبرني أحد بذلك, قلت لك إنها إشاعات .. لكن جدِّيا, أ لا تظن بأن هذا مبكِّرٌ قليلا ؟؟ اعني .. لم يمضِ على إنفصالك سوى بضعة أسابيع ..

تشانيول كان على وشك أن يعترض و يرد, لكنه لم يكن يواعد أيَّ أحد على أيَّة حال .. المشكلة هي أن النصف الثاني من جملة جونميون أزعجه

لماذا, هل لأن كيونغسو ما زال يبكي على تركي ؟؟

جونموين أبعد نظره عن كتابه أخيرا ليحدِّق بالأطول “أنا لم أقل ذلك ..

أعذرني .. أنا أعلم بأنك تريد مني أن أشعر بالأسف و الضيق على كيونغسو ..” تشانيول سخر “ أجل, أنا شخص غير مبالي, غير حساس و لم أكن مراعيا طوال فترة المواعدة .. و من ثم إنفصل عني, سوهو .. كيونغسو إنفصل عني .. هو الذي طلب إنهاء كلَّ شيء بيننا لا أنا ..

تشانيو—

لم يكن الإنفصال الحلّ الوحيد, سوهو. كان بإمكانه إخباري .. كنا سنتحدَّث معا لإيجاد الحل. كان بإمكانه أخباري بأنه يريد مني تغيير شخصيتي .. تغيير نفسي الغبيه غير المراعية, لكن لا .. كل ما فعله هو البكاء طالبا إنهاء كلَّ شيء ..

لقد كان حزينا, تشانيول –

و مالذي كان بإمكاني فعله ؟؟ أخبره بأنني أريد الإستمرار ..لأن جديا, مالذي ستفعله عندما يأتي حبيبك إليك باكيا ؟؟, يتهمك بأنك السبب في كل شيء سيء حصل في حياته و يتركك لِتشعر و كأنك أسفه مجرم على وجه الأرض.

هل خطر على فكرك يوما بأنه قال لك كلَّ هذه الأشياء آملا بأن يجعلك تكتشف خطأك ؟؟

تشانيول إبتلع إجابة غاضبة … إنه غاضب, إنه يشتعل من الغضب في هذه اللحظة, لكنه لن يتجاوز حدوده .. لأن هذا الذي أمامه هو جونميون, الأخ الأكبر لهما .. الشخص الذي كان دائما يعمل على حل أمورهما و مساعدتهما في شجارهما .. جونميون لم يتَّخذ جانبا واحد أبدا, و دائما ما كانت نصيحته تجلب الخير لكلا الطرفين ..

أنت لم تبدأ شيئا و لم تحاولْ تطوير علاقتكما أبدا تشانيول … لم تكن موجودا أبدا بجانبه, و لم تحاول تفُّهم الحزن و الألم الذي كان يشعر به في كل مرَّة أرادك بجانبه و أنت لم تكن مهتما حتى, هل فهمت الآن, تشانيول ؟؟ أنت تذكر جيدا عدد المرات التي خيَّبت بها أمله, أ ليس كذلك ؟؟ أنت خيَّبت أمله عدد لا يحصى من المرات, و هو كان مسامحا لك دائما .. دائما ما سامحك … و في تلك الليله, ذكرى الشهر الثاني على علاقتكما, كيونغسو إنتظر في الخارج طوال الليل, لكنك لم تأتِ أبدا لأنك إستغرقت في النوم, أنت فقط سقطت في غيبوبة نائمة و تصرَّفت و كأن الذي فعلته لم يكن شيئا خاطئا … أنت مدهش تشانيول, حقَّا مدهش !!

جونميون عاتب بإنزعاج واضح ..

أ و تعلم ؟؟ أنا حقا سعيد لإنتهاء الأمور بينك و بين كيونغسو, و كان عليَّ تشجيع كيونغسو على قبول جونغ إن في اللحظة التي إعترف بمشاعره بها … لأنه شخص أفضل بكثير منك !

جونميون أغلق كتابه بعنف قبل أن ينهض ليخرج غاضبا, تاركا تشانيول لِوحده.

الطويل بقي في مكانه متجمِّدا لا يستطيع الحراك, شدَّ على قبضتيه بقسوة حتى تحوَّلت إلى اللون الأبيض, كلمات جونميون كانت تتردَّد كالصدى في أذنه, و جميعها صائبة, تشانيول أحمق, لطالما كان شخصا أحمق .. لا يستطيع لوم جونميون على غضبه, لأنه محق جدَّا ..

لأن تشانيول كان شخصا غير مراعٍ دائما ..

و كيونغسو كان شخصا مسامحاً دائما ..

أجل صحيح .. كيونغسو لم يغضب عليه أبدا, و في كلِّ مرَّة إفتعل بها تشانيول خطأً, كيونغسو سامحه مع إبتسامة صغيرة لم تصل لعينيه … يا إلهي, تشانيول حقا غبي, إنه شخص غير مراعٍ و غبي جدَّا.
يجب عليه اللحاق بجونميون ليعتذر, لكنه ما يزال منزعجا من النقاش الأحمق الذي جال بينهما قبل قليل و فضَّل التذمُّر مع نفسه في مقعده أكثر.

هاتفه إهتز في جيبه معلنا وصول رسالة جديدة, و تشانيول سحبه بكسل لينظر مِن مَن كانت الرساله,

من بيكهيون ..

محتوى الرسالة لم يكن شيئا أكثر من .. تشانيولاه ؟؟

من المضحك كيف ان رسالة صغيرة كهذه إستطاعت محوَ غضبه تماما, تشانيول أخذ نفسا عميقا قبل أن يجيب بـ .. أجل ؟؟
ثم وضع هاتفه على الطاولة منتظرا الإجابة,
و بعد أقلِّ من دقيقة .. هاتفه إهتزَّ مجدَّدا … لكن الرسالة هذه المرَّة أخذت الراحة التي إحتلَّت جسده قبل ثوانٍ لتستبدلها بمشاعر قلقة و خائفة.

أحتاجك …

تشانيول إستقام في مقعده بسرعة,

أين أنت ؟؟ أخبرني, سآتي إليك حالا !!

و بدون أن ينتظر إجابة من الآخر, تشانيول أسرع راكضا بإتجاه خزانة الأقصر, لكنه لم يجده هناك. و إعتمادا على حدسه فقط .. تشانيول قرَّر التوجُّه إلى دورات المياه علَّه يجده هناك,

بغرابة حدسه كان صحيحا لأول مرَّة في حياته, لأنه حالما دخل دورات المياه .. وجد بيكهيون جالسا على الأرض الباردة وحيدا, ساندا ضهره على الحائط, و خافيا وجهه بين ركبتيه.

تشانيول إنطلق مسرعا ليجلس بجاب الأقصر. بيكهيون رفع رأسه لينظر إليه, و تشانيول لاحظ الدموع المتجمِّعة في عينيه … إنه يبكي ..

بيكهيون ؟

أنـ أنا آسف ’شهقة’ أنا حقَّا أردت إنتظارك لكنني لم أستطع ’شهقة’ إحتمالها ..

تشانيول أحاطه بعناق و دفن رأس الأقصر في صدره “لا بأس,

شهقات بيكهيون تعالت و تقرَّب من تشانيول أكثر, مرحِّبا بعناقه بحرارة و حاجة.

تشانيول أبقاه بين ذراعيه, طابعا قبلة مطمئنة في إعلى رأسه بين الحين و الآخر ليحاول تهدئته, شدَّ بأذرعه حول الأقصر أكثر و مسَّد على ضهره و رأسه بإهتمام . مالمشكلة ؟؟ مالذي حصل ؟؟ أراد أن يسأله, لكن الآن ليس الوقت المناسب .. تشانيول لم يحبَّ مشاهدة بيكهيون و هو يبكي أبدا, و من المستحيل على قلبه أن يهدأ ما لم يعرف السبب الذي جعل الأقصر يبكي بهذه الطريقة.
لكن على تشانيول أن يتصرَّف بهدوء الآن, لأن بيكهيون يحتاجه.

شهقات بيكهيون توقفَّت أخيرا, و تشانيول سمح لنفسه بأن يمسح على وجهه ليبعد الدموع بإبهامه.

هل آذاك أحدهم ؟؟

بيكهيون هزَّ رأسه نافيا ..

هذا هو كلُّ ما أحتاج معرفته ..” تنهَّد براحة “.. كلُّ ما احتاجه ..

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

تشانيول ما زال يتصرَّف كنفسه, الشخص البارد و الساكن و الهادئ.

لكنه بدأ يتصّرف بحنيًّة أكبر تجاه بيكهيون.

لم يكن يعرف السبب تماما, لكن رغبته بالبقاء بجانب الأقصر كانت لاتقاوم, لَربَّما هذه الرغبة كانت السبب في وقوفه خارج قاعة بيكهيون منتظرا إنتهاء محاظرته, و لَربَّما كانت السبب الذي جعله ينتظر إنتهاء الصف الطويل من الناس لكي يشتري تذكرتين للفلم الذي قال بيكهيون بانه يريد مشاهدته, و لَربّما هذه الرغبة هي التي جعلته يشتري الوشاح الذي أحبَّه بيكهيون في المرَّة السابقة, بالإضافة إلى أن الجوَّ أصبح أكثر برودة و تشانيول لم يكن يريد من بيكهيون أن يصاب بالبرد.

إنهما لا يتواعدان .. ليس بعد ..

لكن وجود الأقصر بجانب تشانيول مريح. هناك تلك الهالة المختلفة حول بيكهيون تجعل الأطول يشعر بطريقة … أخرى, مختلفة و جميلة. و تشانيول احسَّ بأنه يريد من بيكهيون أن يكون بخير دائما, يريد أن يرى إبتسامته دائما …. و يريد … أن يكون معه دائما.

و بدون أن يعي, تشانيول وجد نفسه واقفا أمام باب شقَّة بيكهيون. الأطول رمش بحماقة لثانية … يستطيع إعطاء الوشاح لبيكهيون غدا في الجامعه, لكن, إنه هنا بالفعل لذا ..

الشعور الذي يجتاحه في كلِّ مرة يكون بها مع بيكهيون, أو في كلِّ مرَّة يفكِّر بها ببيكهيون كان محيِّرا للغاية … تشانيول لم يستطع تفسير ما هيَّة مشاعره تجاه الأقصر, كلُّ شيء كان مختلفا .. إنه لم يشعر بهذه الطريقة أبدا, تجاه أيَّ أحد آخر من قبل.

بيكهيون مختلف, بيكهيون مميَّز …

مميزٌ جدَّا …

تشانيول طرق على الباب للمرة العاشرة بدون إجابة, و قرَّر الإستسلام أخيرا .. ربما بيكهيون لم يكن في شقَّته, إنها غلطته على أيَّة حال, كان عليه إعلام الأقصر بقدومه.
أو ربما … تشانيول أمسك بمقبض الباب و تفاجئ عندما إنفتح الباب بسهولة … بيكهيون غادر دون قفل الباب خلفه ؟؟ … هذا خطير جدا ..
ربَّما على تشانيول تفقُّد الأمور ليتأكد من أن كلَّ شيء موجود في مكانه.

لذلك, سمح لنفسه بالدخول إلى الشقَّة.

الأطول وضع كيس الوشاح على الأريكة في غرفة المعيشة بحذر قبل أن يبدأ بتفقُّد المكان, الطريقة التي زيَّن بها بيكهيون غرفة معيشته كانت لطيفة, الألوان الداكنة لـ اللوحات المعلَّقة على الحائط تماشت مع الأرضية الفاتحة و الأريكة الواسعة.

تشانيول تفقَّد المطبخ قبل أن يتجِّه إلى غرفة نوم الأقصر. باب الغرفة كان مفتوحا, و عندما دخل, وجد بيكهيون متكوِّرا على سريره بين الأغطية غاطَّا في نوم عميق ..

تشانيول إستند على الباب و حدَّق بالفتى النائم بإستمتاع … لم يكن يعرف بأن بيكهيون أخرق بهذه الطريقة, كيف يمكنه النوم بسلام هكذا تاركا باب شقَّته مفتوحا للعالم الخارجي .. سيجب على تشانيول توبيخه فيما بعد.

بيكهيون تحرَّك قليلا في نومه و تشانيول تمسَّك بأنفاسه, لربَّما إذا لم يتنفس سيعود بيكهيون إلى النوم, لأن الطويل لم يكن مستعدِّا لجلسة إستفهام من الفتى النائم تستجوبه عن سبب قدومه إلى هنا … يجب عليه المغادرة الآن.

لكن شيئا غريبا على سطح السرير بجانب الأقصر شدَّ إنتباهه, و أقدامه قادته بإتجاه السرير قبل أن يستطيع الإعتراض.

إنها مجموعة من الصور ..

لكنها لم تكن أيَّة صور, بل مجموعة صِوَرِ بيكهيون مع كريس ..

بعضها كانت لقطات عفوية, و البعض الآخر كان مخططا له.

إذا بيكهيون ما يزال محتفضا بالصور .. لكنه لم يتحدَّث عن كريس منذ وقت طويل, إذا .. لماذا ما تزال صورهما معا محفوضة لديه ؟؟

تشانيول شعر بالغضب يشتعل في قلبه, ما رآه الآن لم يعجبه أبدا … أمسك بغلاف الصور ليرميه على الأرض بقوة مصدرا صوتا قويا جعل من الأقصر النائم يستيقظ بفزع من نومه. لكن الفزع إختفى من عينيه حالما رآى تشانيول في غرفته.

تشانيول ..

و هنا تشانيول لم يعد يستطيع الإحتمال أكثر, إنحنى إلى الأمام ليدمج شفتي بيكهيون مع خاصته … الآخر ظن بأن كلَّ الذي يجري حوله حلما, لذلك لم يقاوم.

القبلة إستمرَّت لفترة طويلة, تشانيول لم يتوقف عن تحريك شفتيه بلهفة على شفتي الأقصر, و شيئا فـ شيئا, تشانيول أصبح فوق الآخر في السرير محاولا تعميق القبلة أكثر, يده تحركت بحريَّة فوق الجسد الأصغر لبيكهيون, تتفحص كل جزء بلهفة و فضول, و في اللحظة التي إقتحمت بها تلك اليد أسفل القميص ليبعد كلَّ الفواصل التي تبعد يده عن البشرة النقية للفتى, بيكهيون جفل في مكانه و حاول إبعاد هذه اليد عن جسده .. لكنه لم يستطِع, و فقط حينها .. بيكهيون إستوعب بأن هذا لم يكن حلما, تشانيول كان فوقه حقا و كلُّ الذي يجري الآن حقيقي ..

القبلة كانت ناعمة و لَهوفة, و الطريقة التي تلامست بها شفتيهم أخذت الأطول إلى عالم من السحر, بيكهيون أنَّ في القبلة قليلا و تشانيول إستغل هذه الفرصة ليقتحم الثغر المغري للفتى .. يده كانت ما تزال تتجول بحرية و كأن الذي تحتها هو ملك لها لا لأحد غيرها.

بيكهيون تصلَّب على الشعور بيد الآخر في أماكن غريبة من جسده, و تشانيول شعر بذلك ليبعدها شيئا فشيئا, بذات البطىء الذي دخلت به أسفل القميص,

القبلة العميقة عادت إلى نعومتها السابقة, و جسد بيكهيون إسترخى براحة على شعوره بإبتعاد يد الآخر, الذي إحتضنه ليجذبه نحو جسده أكثر …

تشانيول فتح عينيه ببطئ ليرى وجه بيكهيون المحمر تماما قبل أن يطبع قبلة سريعة أخيرة على شفتي الأقصر. لن يملَّ من طعمها أبدا ..

أنا آسف ..” الطويل همس على شفتي بيكهيون, ذراعه ما تزال محيطة بحماية بالجسد الصغير تحته, و كأنه خائف من أن يفقده في أيِّ لحظة.

لِمَ … الإعتذار؟؟” بيكهيون ضحك بخفة و سمح ليده بأن تحتضن الخد المشتعل للأطول,

أنت كنت نائما .. و أنا قمت بلمسك في أماكن لا يجدر بي الإقتراب منها و أنا آسف .. أنت تركت باب شقَّتك مفتوحا لذلك أنا ..

يا إلهي, هل حقا تركته مفتوحا ..” بيكهيون قاطعه بخوف ..

تشانيول أومأ “أنا دخلت لأتأكد ما إن كان كلُّ شيء في مكانه و ..

بيكهيون ضحك قبل أن يدفن نفسه في أحضان الآخر أكثر
هذا لطف كبير منك, شكرا ..

بقيا على هذه الحال لفترة قصيرة, الصمت ساد بينهما و لم يجرؤ أحد على الكلام ..
هذا كان حتى حرَّك تشانيول يده ليبسطها على يسار صدر الأقصر, حيث قلبه, و شعر بنبضاته المتسارعة تنعكس على راحة يده ..

هذا اللذي ينبض هنا … إنه ملكي, صحيح ؟؟

هل تريده أن يكون كذلك ؟؟

تشانيول أطلق نفسا هادئا “أجل … أريده أن يكون ملكي … اريدك انت أن تكون ملكي ..

إذا, أجل ..” قال قبل أن يحتضن الأطول أقرب إليه, ليخفي القطرات السعيدة التي بدأت تتكوَّن داخل محجري عينيه “.. أجل إنه لك

في وقت لاحق من ذلك اليوم, تشانيول إلتقط الصور المنسية على الأرض ليرميها في مكانها الصحيح, سلَّة المهملات … في الحقيقة, تشانيول أراد أن يرمي عليها بعض الوقود و يُشعل النار فيها حتى يشاهدها تحترق إلى نهايتها, لكن النظرة على وجه بيكهيون في اللحظة التي رمى بها الصور في القمامة غيَّرت رأيه,

تشانيول لم يتخلَّص من جميع الصور, إذ قام بقص جزء بيكهيون من بعضها, البعض الذي ظن بأن بيكهيون يبدوا لطيفا به, بيكهيون حدَّق به فقط عندما أخبره بأنه يريد أن يتأكد من أن كريس لم يعد موجودا في الصور

القصير بكى بالفعل عندما رأى الوشاح الذي أحضره تشانيول “أنا أبكي من السعادة فقط, أنت لا تعلم كم كنت أحتاج هذا الوشاح

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بيكهيون لف الوشاح الأحمر حول رقبته بحماس قبل أن يميل ليقف بجانب حبيبه

هي, تشانيولي ؟

هممم” تشانيول همهم له و أنزل عينيه لينظر إلى الأقصر, بيكهيون بدا أجمل بالوشاح, هذا اللون يبرز صفاء بشرته أكثر,

هل تذكر تلك المرَّة التي بكيتُ بها في دورات المياه و أخبرتك بأنني أحتاجك لتظهر لي من العدم ؟؟

الأطول رمش بغرابة, بالتأكيد يتذكَّر, كيف يمكنه ألَّا يتذكر ؟؟ تشانيول لم يشعر بفزع كالذي شعر به في تلك اللحظة طوال حياته, إنه نسيَ كيفية التفكير حتى !!

في ذلك اليوم, كريس جاء ليسألني ما أن كنا نتواعد” بدأ يشرح بخجل

حقا ؟؟ و مالذي قُلتَه ؟؟

في الحقيقة, أردت أن أجيبه بـ نعم, لكن تلك ستكون كذبة حينها ..

ممممم” تشانيول أومأ و إبتسم بعبث “أ لِهذا السبب بكيت ؟؟

أجـ أجل .. سبب أحمق, أنا أعلم

أنت فقط مرهف المشاعر جدَّا لتبكي على شيء كهذا” بعثر شعر حبيبه بمزاح ليسحب ضحكة من الأقصر

أظن بأنني أردتُ أن نكون معا بشدَّة لكنني إعتقدت بأن هذا لن يحصل أبدا لذلك بكيت …

الصمت المريح ساد بينهما للحظات قبل أن يتذكَّر تشانيول شيئا, بإعتقاده إنه مهم ..

بيكهيوني ؟؟

نعم ؟؟

الطويل نظف حنجرته قبل أن يبدأ بحذر “في علاقتي السابقة, كيونغسو إنفصل عني لأنني لم أنتبه لمشاعره كفاية و لم أكن مراعيا .. لذلك, وقت ما تشعر بأن عدم إهتمامي يزعجك, اخبرني بدل أن تحطِّم قلبي, حسنا ؟؟

و كأنني سأستطيع تحطيم قلبك ..

بيكهيون شدَّ على شفتيه حتى اصبحتا بشكل خط, و نفى برأسه بسرعة “لكنك تهتم, و أنت مراعٍ بما فيه الكفاية, يول

أنت فقط من يقول ذلك, لكنني لا أعلم حقا ..

أنت لا تستطيع الحكم على نفسك …

ربما .. بيكهيون توقَّف قليلا و حرَّك يده ليمسك بيد تشانيول “.. ربما لأن كيونغسو لم يكن هو الشخص الذي تحبُّه

ربما بيكهيون محق, ربما تشانيول لم يمتلك مشاعرا تجاه كيونغسو منذ البداية .. إذا فكَّرت بالإمر, تشانيول فعل الكثير من الأمور من أجل بيكهيون و التي لم يفكِّر بفعلها مع كيونغسو إطلاقا … تشانيول غرق بأفكاره لفترة دون أن يتحدَّث بكلمة و بيكهيون ظن بأن الذي تفوهَ به للتو كان خاطئا ..

هل .. هل بإمكاني التفكير بهذه الطريقة ؟؟” إستفهم بقلق.

تشانيول إبتسم قبل أن يَميل ليسرق شفتيه بقبلة سريعة

بكلِّ تأكيد

أنا أحبك, بيكهيون

.

.

.

.

.

.

…. النهاية ….

.

.

.

.

.

.

كينغسو حدَّق بالثنائي السعيد من نافذة القاعة و إبتسم,

جونغ إن نظر له بإستفهام “هيونغ ؟؟

إنهما مناسبان جدَّا لبعضهما,” كيونغسو تنهَّد بسعادة, “أنا حقَّا سعيد لأن تشانيول وجد الشخص الذي يجعله سعيدا .. بيكهيون يبدوا شخصا لطيفا … إنه لطيف, أ ليس كذلك ؟؟

جونغ إن دحرج عينيه بملل “أجل إنه شخص طيب .. دعنا فقط نأمل ألَّا يُبكِيه تشانيول في المستقبل  ..

أنا واثق بأنه لن يفعل ..

لا يهم ..” جونغ إن شخر, إنه ما يزال منزعجا من حقيقة أن كيونغسو قد سامح تشانيول الأخرق بعد كلِّ الذي فعله به, لكن هذه هي شخصية كيونغسو المتسامحة, و هي السبب الذي جعل جونغ إن يهتم لأمره كثيرا منذ البداية, جونغ إن يريد حماية الأقصر من الأذى ..

كيونغسو حدَّق بجونغ إن فجأة “كاي ؟؟

همم ؟؟

لقد فكَّرت بعرضك, و أجل .. أريد أن أكون حبيبا لك ..

وجه جونغ إن إنعقد متفاجئا

ماذا ؟؟ هل تعني بأننا لم نكن ثنائيا طوال ذلك الوقت ؟؟؟!!!!

.

.

.

____________________________________________________________________

مرحبا جميلاتي, أعتذر عن الإنقطاع الطويل و التأخير بالقصة القصيرة
لكن شا سوي مو ببيدي .. فجأه لقيت حياتي إنشغلت و ما لقيت وقت أترجم :((
المهم, رجعت بونشوت لطيف و كيوت و حلو و طويييييل
و بالنسبه لـ توقَّف عن اللحاق بي !! (إذا كان فيكم ناس منتظرينها هنا) رح أرجع أشتغل عليها هالأيام و إن شاء الله تنزل عن قريب
طبعا باللحظة الي قريت هذا الونشوت قلت لازم أشاركة معكم لأن جدِّيا حرَّك مشاعري و طلَّعلي فراشات ما كنت متوقعه تكون عندي …
أتمنى إني إستطعت أبعث الإبتسامة لوجوهكم الجميله,
و أتمنى أنتو تبعثولي الإبتسامه بتعليقاتكم اللطيفة, أريدها تكون بعدد الفراشات إلي إنولدت عندكم  :3 :3
سلام كب كيكز ^^
Ask.fm

50 فكرة على ”Sensitive | Baekyeol Oneshot

  1. الونشوت لطيف ججددااا😭😭😭💖💖💖💖💖،بالبدايه حسيت تشانيول شرير بس طلع مايملك مشاعر لكيونغسو + شخصيه بيكهيون لطيفه جججدددااا😭😭😭😭😭💋!!!وحبيت كايسو وكيف جونغ ان متهم بكيونغسو عالعموم الونشوت لطيف مره💖

    أعجبني

  2. جميييييييييييييييييييييييييييييييييييل حقا جميل والله المشاعر الى فيه تجنن وكذاماني عارفه شقول وشوصف جميل بمعنى الكلمه كماوا❤

    أعجبني

  3. حبيت الونشوت غير ون شات الي صارت مكرره
    وفي نفس الوووووقتتتت لطيففففف
    😍😍 تشان ما احب كيونق 😂😂 كيونق في اخر مقطع موتني ضحكككك 😂 مو مستوعب انو جونغ ان من اول يعامله كحبيب
    😒 بيك منجذب لتشان من البداية حتى لو كان يبكي بسبب حبيبه بس حركة تشان حتى انا وقعت لها
    كيف يقولوا عنه بارد 😢
    ًحركات تشان رومنسية مع بيكك 😭😭
    شكرررررررراااا 💖 ي روحييييي

    Liked by 1 person

  4. حبيت حبيت حبيت حبيت جممممييييييلللللللل
    ماعرف اعلقق بسسس ججدداا جددداا جممميلل
    تشششانييول لو كان يحب كيونغ كان اهتم به بدون مايحس زي ماسوا مع بيك
    حسيتهم يتبادلوا احبه 😂😂😂
    كل واحد اخذ حبيب الثاني
    الزبدة شخصية كيونغ مرررا لطيفه بس بيك اللطف طبعا 🚶
    ثانكس ع الونشوت 💗

    أعجبني

  5. لطيف الونشوت 💜💜
    كل شخص مقدره له احد معين يكمله والشخصياات محظوظه انو قابلت نصفها الثاني، بالنهايه الانفصال مو دايما سيء

    شكرا لك ❤❤

    Liked by 1 person

  6. الون شوت جميل وخفيف ولطيف ، اونيييييييييي منو قال انه ماكو احد ينتظر توقف عن اللحاق بي ؟ انا تعبت وانا انتظرها يوميا. ادخل وماالاقي شيء واصاب بالاحباط حبيت الرواية كثير وولأسف بسبب الدعم القليل شكلي راح اخسرها 😭😭😭😭😭

    أعجبني

    • اقولها لك مجددا … ما راح تخسريها 💖💖💖💖 لعينك الحلوه، وبعرف ليها متابعين غيرك … حتى لو كانو ١٠ او ٥ فقط انا بكملها للآخر
      لسببين .. الاول انها مو طويله بشده بحيث امل من طولها و من عدم وجود متابعين الها
      الثاني اني مو حابه اكسر قلوب متابعيني اللطيفين زيك 🌸💗
      سو، مجددا … لا تقلقي

      أعجبني

  7. الونشووتت أليييمم و رهييييبب بمعنى الكلمهه مشاعرهمم وصلتنيي أكثري شي عجبني في الونشوت أنه كيونقسو تقبل علاقة تشانيول مع بيكهيون وأن تشانيول تقبل علاقة الكايسو عجبتني شخصية تشانيول هادي وبارد وخالي من المشاعر لايقه عليهخ الشخصيهه حبيت الونشوت وعلى طاري توقف عن اللحاق بي طلبتكك لا توقفينهاا تكفينن والله خاقه معهاا أبي تكملينها لا تفكرين حتى أنك توقفيهاا بليز ماأبغى أنصدم ويجيني خبر أنك حذفتيهاا بليزز أنا وااقعهه لهاا بكل حواسيي تكفييييييييييييييينننننننننننننننننننننن طلبتكك الا هي

    Liked by 1 person

  8. اههه اونيبب كماوووالا ع جهدككك احبب الرواياا�ت اللي بيها خيانه وكذا😍😍😍😍😍
    اشكرك من اعماق قلبي وثاني شي بيك كيوت يعني من حق تشان يغتصبه😂😂😂😂😂ع هالكياته وثالث شي تشان مو مراعي صج لانه م يحب كيونغ😢بس كيونغ وسوهو يكسرو الخاطر): لان مالهم ذنب يتطورطون مع شخص مثل تشاننن
    اهمشي البيكيول مع بعضهم😇😇👍💝💝ثانكس اوني احبك

    Liked by 1 person

  9. Aاووووومق مررره حللووووووو ولطييييف
    مازال البيكيول هم الافضل
    كوماواا
    وانا من مستنين رواية توقف عن الحاق بي فايتنننغ

    أعجبني

  10. كيوت كيوت كيوت كيوت
    حرك أبو ام فراشات بطني
    تشانيول كان مستفز في علاقته مع كيونغسو بالذات كلامه مع سوهو
    بس كان واضح انه مايحب كيونغسو بس ماكان فاهم نفسه
    اشوى في النهايه كل واحد لقى اللي يناسبه

    Liked by 1 person

  11. ششكككررراااً اوني 💜
    ون شوت ججممييلل ويدخل القلب 💜
    تشان حقير مع كيونغ 🙊✋
    بس كيونغ عوضه جونغ 😇💜
    تشان تخرفن عند بيكي😂😂
    كيوت مع بعض 💜💜
    بيك لما بكى عشان ما يقدر يقول نعم لكريس 😭😭💔
    شكراً يعطيك العافية و يسعدك 💜

    أعجبني

  12. جمممممممممممممميييييل لالالا مووو بسسسس جمممميل الا يددددددوووووخ يخسسسسسبق 😍😍😍 ووووووي كمية المشاعر واللطافه اللي فيه مو طبيعيه 😢 بعدين جدد تشااان اكثر واحد مراعي بسسسس مو كوينغ اللي يحبه اعذروووه ي اخي😊
    بسسسسس هناااا
    “ماذا ؟؟ هل تعني بأننا لم نكن ثنائيا طوال ذلك الوقت ؟؟؟!!!!“
    انااا متتتتت ضحكككك 😂😂😂😂😂 مرررره مو من جده 😂😂
    شكراااا ي جممممميله 😍
    بانتظاااار جديدكككك ما اعرفها توقف عن اللحاق بي بس لو كملتيها رااااح ادعمكككك باذن الله وفايتنق 😍😍

    أعجبني

  13. لطيفه لطيفه حسيت صار الجو حولي ربيع من اللطافه..
    جداً جميلة و جد آحيانا احنا نفكر بس بنفسنا و ويش سوينا بدون ما نشوف الشخص الي قدمنا الى اي حد يعطي…
    في امور بسيطه و كلمات احنا نعتبرها تافه بس تكون مهمه للطرف الثاني…
    قهرني تشانيول لما بداء يدافع عن نفسه كيونغ كان يبغئ يحسسه انك راح تخسرني عشان يتمسك فيه….
    مو تشانيول الي تحطم قلبه بس حقيقه انه ما حب كيونغ و الدليل انه بسرعه تجاوز عكس كيونغ…
    آريقتو الانك شاركتينا فيها 😘😘😘

    أعجبني

  14. 😫😫😫😫😫🙌🏻 الونشوت مو بس جاب لي فراشات بمعدتي الى انو خلى غرفتي قوس قزح 😫 ي لطيف ايش دا مره جميل ولطيف وكيوت 😭 بالبدايه حسيته حزني وحركات بس بجد كان روعه 🌸

    آوه مدري من مين اشوف الغلط بس انا مستغربه تشانيول لي ماترك كيونغ اذا مايحس بمشاعره 😞 يمكن لانه مافكر انا ع بالي الرجال فيه تبلد بس اتاري مايحب كيونغ عشان كذا مافي مشاعر واحاسيس 😭

    بيكهيون حبيب قلبي ماتصدقي قد ايش حبيتو بدا الونشوت طريقه الوصف كيف كذا خليتوه لطططططيف وينؤكل 😢 خاصه يوم انفصل عن كريس ويوم بكى 😭 مشاعري بكى معاه 💔

    كيونغسوووو كويس ع الاقل لقى احد يحبه وكان معاه احد كذا ماحزنت عليه كتيررر قد ماحزنت ع بيكهيون 😝

    همم بالنهايه البيكيول جابوا اجلي 😩 دوم الونشوتات الطيفه الي كذا ❤️

    شكرا لمجهودك 💜 وننتظر جديدك 🌸

    أعجبني

  15. الونشوت لطييييييف وجمييييل بشكل مو طبيعي اووووونييييي
    شكراااا بحجم السماء عليه جديا رااائع
    وطبعا توقف عن اللحاق بي باقي انتظرها اووني
    فايتينغ

    أعجبني

  16. ايه ايه اوني أنا منتظره روايه توقف عن اللحاق بي حق البيكيولوالوطن شووت جد جد يجننن
    غيير قصص البيكيول التانيه مرره مشاعر مختلطه فيني تسلمين اوني
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  17. بشرة بيكهيون اصفى وانقى 😡😡 اجمل من كيونغسو ها 😤😤 اريد اكطعك بأسناني تشانيول البارد السخيف اصلا من بداية الونشوت توقعت كيونغسو هو الي اعترف يا حبيبي يا سنفوري ولا يهمك هذاك الي يهتم بالمظاهر قال اجمل من كيونغسو قال 😠😠 اذا ما تحبه ليش قبلت مشاعره وبعدين كسرت كلبه لئيم ( فديتك سوهو )😍😍
    المهم الونشوت لطيف وجميل وعلاقة البيكيول كيوت 😳😳
    حبيت اخر جزئية ضحكتني ان كيونغسو قبل يواعد كاي وره ما اتأكد ان تشانيول بدا يواعد بيك (وردة مال الله) الله لا يعوزه
    عفية شكد احب تشانيول بس بهذا الونشوت امقته وبشدة هي مشاعر الناس لعبة يا عديم الاحساس بجيت الولد سودة عليه 😭😭 وانت ما تسوه دمعة من دموع كيونغسو
    ما اتحمل لازم اعبر عن مشاعري وهذا تعليق طويل وادللي
    شكرا

    أعجبني

    • يا حاقده … بالاخير البيكيول صارو سوه و الكايسو صارو سوه … عوفيهم مستمتعين 😹😹😹😹😹😹😹😹
      و ثم اني اكثر جزء عجبني هو البارت بالأخير من جونغ ان يكوله يعني احنه ما جنه كبل طول هالوكت 😹😹😹😹😹😹 خربت ضحك ع هالجزء و بس قريته كلت لا الونشوت هذا مشروع ترجمه
      لا تحجين على يولي تعرفين هو شكد لطوف و حبوب … و اكيد رح يشوف الي يحبه احلى من الكل … مثل متعرفين .. القرد بعين امه غزال (اني القرده هنا بيكهيون سامحني، بس الامثال تضرب و لا تقاس 😓😓😓) لذلك اكيد بيكهيون احلى من كيونغسو بنضري و بنضر تشانيول
      و اكيد كيونغسو احله من بيكهيون بعينج و بعين جونغ ان …. بدون حقد طب احنه اكبر من هيج 😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂

      أعجبني

  18. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^

    أعجبني

  19. ينفع اموت من كياتت بيك و تشان؟
    يختي ذولي افضل كوبل بعد الكايسو♡♡♡
    يا زينهم بس عاد موقف تشان و كريس جاي له في السوق انا تجمدت مع بيكهون😮
    Stpo!!
    ايش صار؟!
    باسه؟يا ويلي!!عشان ما يشوفه كريس!!ياويلي!!والله انه يقطر كياته😣😣
    بيك اخفع ليش يخلي باب شقته مفتوح؟لاكن خفاعته ذي خلت تشان يعصب من صور كريس و يبوسه😦😦😧
    انا يمكن اموت من سبت كايسو او البيكيول😤😱
    المقطع الاخير عجبني😂😂
    كيونغسو حدَّق بجونغ إن فجأة “كاي ؟؟“

    “همم ؟؟“

    “لقد فكَّرت بعرضك, و أجل .. أريد أن أكون حبيبا لك ..“

    وجه جونغ إن إنعقد متفاجئا

    “ماذا ؟؟ هل تعني بأننا لم نكن ثنائيا طوال ذلك الوقت ؟؟؟!!!!“
    😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂
    ينفع احط الكوبل الاثنين ذولي مع نورتيلا و اكلهم؟؟🍫🍴
    شكرا اووووووووونننننننننننييييييييي😊

    Liked by 1 person

  20. ياقلبي البارت يجنن وش اقول عليه بس ك

    تشانيول في علاقته مع كيونغسو حيل بارد لا وكمان ابرد من البارد ياخي شوي ويصير جليد ابد مافي احساس
    صراحة ابي اعرف منو اللي اعترف فيكم اكيد كيونغسو لانو ذاك عنده انعدام في المشاعر
    من حقه كيونغسو لما قام يطلب منه الانفصال زين سويت عشان تخلي تشانيول لي بيكهيون

    تشانيول تحركت مشاعره لما شاف بيكهيون يبكي اصلا من حقه مشاعره تتحرك
    لا وكمان يقول ليش انا قاعد احس احساس غريب (ياحبيبي انت بتحب بيكهيون )اصلا بيكهيون في احد ما يحبه
    يازينه بس يججن ينوكل الكائن ذا
    بيكهيون حيلللللللللل حساس ياقلبي قعد يبكي عشان كان يضن ان هو وتشانيول ما راح يكون بينهم علاقه
    (اصلا حتى ولو تشانيول رفض ان يكون بينكم علاقه راح اجره من إذنه واجيبه لك )

    كريس غبي غبي غبي غبي غبي غبي في احد يترك المخلوقات اللطيفه والبريئه والجميله ويروح عند المخلوقات القذره (عاد انا مافي معلوم كيف انت سوي تفكير )
    (صراحة المقاطع في البارت كلها جنننننننننننننان في مقطعيل جننوني حيييل)

    إذا بيكهيون ما يزال محتفضا بالصور .. لكنه لم يتحدَّث عن كريس منذ وقت طويل, إذا .. لماذا ما تزال صورهما معا محفوضة لديه ؟؟

    تشانيول شعر بالغضب يشتعل في قلبه, ما رآه الآن لم يعجبه أبدا … أمسك بغلاف الصور ليرميه على الأرض بقوة مصدرا صوتا قويا جعل من الأقصر النائم يستيقظ بفزع من نومه. لكن الفزع إختفى من عينيه حالما رآى تشانيول في غرفته.

    “تشانيول ..“

    و هنا تشانيول لم يعد يستطيع الإحتمال أكثر, إنحنى إلى الأمام ليدمج شفتي بيكهيون مع خاصته … الآخر ظن بأن كلَّ الذي يجري حوله حلما, لذلك لم يقاوم.

    القبلة إستمرَّت لفترة طويلة, تشانيول لم يتوقف عن تحريك شفتيه بلهفة على شفتي الأقصر, و شيئا فـ شيئا, تشانيول أصبح فوق الآخر في السرير محاولا تعميق القبلة أكثر, يده تحركت بحريَّة فوق الجسد الأصغر لبيكهيون, تتفحص كل جزء بلهفة و فضول, و في اللحظة التي إقتحمت بها تلك اليد أسفل القميص ليبعد كلَّ الفواصل التي تبعد يده عن البشرة النقية للفتى, بيكهيون جفل في مكانه و حاول إبعاد هذه اليد عن جسده .. لكنه لم يستطِع, و فقط حينها .. بيكهيون إستوعب بأن هذا لم يكن حلما, تشانيول كان فوقه حقا و كلُّ الذي يجري الآن حقيقي ..

    (المقطع الثاني حيييييييييييييييييييييييل جنان )

    “بيكهيون ..” همس بإسمه ليحرِّك بيكهيون رأسه و ينظر بإتجاه الأطول,

    تشانيول وضع إصبعا أسفل ذقن الأقصر و رفعه بخفَّة قبل أن يدمج شفتيهما بخفَّة مع بعضهما ليقبِّله,

    إستطاع الشعور بالفتى الأقصر يشهق من المفاجئة, لكنه لم يتوقَّف و لم يبتعد .. رائحة بيكهيون كانت لذيذه, شفتيه طريتان و جذَّابتان … و اليدين الصغيرتين اللتين تمسكان بذراعه كانتا مريحتين بشكل غريب .. و تشانيول وجد نفسه يغلق عينيه ليستمر بالقبله, و كل شيء بدأ بداخله مجدَّدا, ضربات قلبه هاجت و معدته إنغمست و إرتفعت و إنقلبت بطريقة مؤلمة جميلة.

    تشانيول لم يعرف كم إستمرَّت تلك القبلة قبل أن يفتح عينيه مجدَّدا مطالبا الهواء, أعين بيكهيون رفرفت بخفَّة لتنفتح هي الأخرى, و التورد الغامق كان باديا على وجنتيه ..

    تشانيول بلَّل شفتيه بلسانه قبل أن يطلق نفسا عميقا كان يحبسه, و يديه تحرَّكت بحرج لتبعثر شعره قليلا … أجال عينيه على المركز مجدَّدا, و كريس لم يكُن موجودا ..

    “لقد ذهب ..” قال بإحراج ..

    بيكهيون نظر للمكان حوله ليتذكَّر مالشيء الذي تحدَّث عنه الأطول “أجـ أجل, لقد ذهب ؟؟“

    “ .. شراب ؟؟“
    “أوه, أرجوك نعم“

    ثم ذهبا لأقرب مقهىً وقعت عليه عينيهما مطالبين بشراب لتبليل جوفهما ..

    تشانيول عاقب نفسه على التفكير بتلك القبلة بأن طلب أغمق و أثقل قهوة في المقهى …

    (المقطع ذا اههههههههههههههههههههههه ياقلبي بس ربي يرزقني زيكم شوي وابكي يعني شوي شوي على قلوبنا في ناس مو مرتبطين ترا ) (ترا انا قاعده ابكي على فكره)(خخخخخ)

    اوني كماوا ااااااااااااااااااااااااااااااا
    انا من المتابعين لرواية توقف عن اللحاق بي لا وبعد متعصبه لها لانها حيلللل حلوه
    ففففايتينغ

    .

    .

    أعجبني

    • تعليقك 💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖
      يعني اعذريني، شايفه تعليقات اجمل من الجمال كثيره لكن مو بهالطول ابد 🙈🙈🙈🙈🙈
      مشكوره يا لطيفة على مرورك اللطيف …. و و و …. اهم شي ان الونشوت حاز على اعجابج (بيني و بينج اللقطات الي حبيتيهم نفسهم الي حبيتهم، احد يخلصنا من طريقة التفكير هذي 🌚😂😂😂)
      المهم نرجع، تدرين انتي شقد لطيف ؟؟؟

      أعجبني

  21. 😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍
    😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍
    😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍
    ايش احكي مافي شي يصف كمية المشاعر الجمييييييييييله لهذا الونشات
    واااااه كانت الاجواء كله رومانسيه عشت بجو غير جوي الوقعي
    يجنن الونشات رووووووووووووووووووووووووعه
    ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
    ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
    ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
    انتي مبدعه اوني 👍💓👍💓👍💓👍
    كماوا على الونشات الحلووووو مررررررررررررره 😙😙😙😙
    بنتظار كل ابدعتك ,😍
    فايتنغ✊💖✊

    أعجبني

  22. ونشوت كان جمييييله

    و عجبتني القصه غريبه محد سوا مثلها

    تشانيول قهرني لمن انفصل عن كيونغسو بدون ما يزعل او يضيق خلقه بس زين انه كان مراعي لمشاعر بيكهون ولا كان قتلته 🔪🔫💣

    بيكهون خقيت عليه لمن قال لتشانيول انه كان بيكي عشان كريس سئله انت تواعد تشانيول ولا لا و هو المسكين ما عرف ايش يجاوب وقم يبكي 😍😍

    كيونغسو و جونغ ان مررره لائقين في بعض و ضحكني كيونغسو لمن قال لجونغ ان اني قبلت عرضك و جونغ ان رد عليه بكل بساطه يعني ألفتره الي راحت وشو كنّا نسوي 😏

    فايتنغ اوني و ننتظر تنزلين توقف عن إلحاق بي

    أعجبني

  23. صراحه مو حيل خلا فيني فراشات 😂 .. الصراحه . لان الكيوت اخق علبه بس م يهلي في بطني فراشات 💔 .. انا الي يخلني ببطني فراشات ومعدتي توجعني وجسمي يصير حار السادي التعذيب وكذا .. اشياء عنيفه تخليني كذا . بس بجد حبيته . كييوت لطيف .. وما فيه شي حزبن .انا اكره الون شوت الحزبن 😭😭 ..
    شكرا ع تعبك .. والبارت جميل وكيوت . استمري . ✊💕🔥

    أعجبني

  24. يخحبستمىرماصخعرلمىرهبرهبنلاهعلرهعب <<< متلازمة بيكيول .
    وانجوم جومال كيوبتا !
    ديباك !
    صدك صدك حلو هالنشوت .
    و شكرا لين خصصتي جزء من وقتك علمود تترجميلنة😥
    اي لوب يو اوني .
    “أعتذر, إذا أردت قتلي الآن, فأنا أعطيك الصلاحيَّة كاملة ..“

    “هذا عرض مغرٍ حقا ..” 😄
    خرة بيومك تشانيول🙂
    كيوت .
    و جملة جونغ ان بالنهاية😄
    متت من الضحك و كالعادة اخوي حسبالة تخبلت🙂
    و بالنسبة لتوقف عن اللحاق بي طبعا منتظرتهة .
    كوماوو اوني .
    فايتينغ !

    Liked by 1 person

  25. الونشووت لطييييييييييف ويجنن بس تضآيقت من تشآن بالبدآيه رفع ضغطي
    وكيونغسو شقول بس ياربيييييييه يجنن والله مايتاهل يبكي ياخي كل مره تخلونه يبكي ليه ليه😦
    جونغ ان حكايه تانيه خآلص بالرغم من اني كنت مااحبه بس حبيته بسبب هالونشوت الله يرزق كل وحده منا جونغ ان صبور ويتحمل ويحب بصدق😦
    بيكي احبه اعشقه وكل شي فيه يخققني بس هالونشوت طيحه من عيني مادري خفيف بسرعه خق وسلم قلبه اخييه😦
    كريس مادري وش اعبر وش اقول رغم ان ظهوره مو كثير بس اني كرهته كره مو طبيعي😦
    مين بآقي بعد !!
    ايه الحب الاول والتخير زوجي سوهو فديت الحكيم انا :$ لسانه ينقط عسل حتى وهو معصب يزنن لو ان مكآن تشآن كان مسكته وشديت خدوده وهو معصب :$
    ..
    انا عن جد كنت منتظره توقف عن اللحآق بي😦😦 من كثر حبي لها سوويت تصميمين كآن ودي ارسلها لك عشان تستانسين
    وتحسين ان عندك فانز وكذا كح :$ بس ماعرفت للأسف😦
    كأني طولت ب هالتعليق ؟؟

    أعجبني

    • هههههههه اوي حبيبتي … صحيح بعدني ما شايفه التصاميم، لكنهم اكيد لطيفين و شكرا لإهتمامك و بعد … اني اعتذر مجددا من كل قلبي على التأخير و جديا دا احاول اكمل ترجمتها، خاصه ان انا بديت دراسه هسه ف الوقت صار بعد اضيق من قبل … لكني دا احاول و رح انزلها -مصممه- قريبا
      و لا ما طولتي بالتعليق، لإن اساسا فيني شي يسانس عالى التعليقات الطويله، احسها حماسيه و لطيفه 🐣🌸
      شاكره لمرورك لطيفه ❤️

      أعجبني

  26. الون شوت جميييل كتيير
    ومختلف مشاعر جديدة وتقدري تحسي بكل الأحاسيس
    اول مرة هيك أشعر – إبداع بالله
    كتير حلوو
    لو كان في جزء لكايسو يصير حلو بما ان الون شوت
    كتير أعجبك فيه
    شكرآ لكك عزيزتي 😻🍁
    وبالنسبة لرواية توقف ع اللحاق بي انا اعشقها ومن متابعيها
    ي ريت تكمليها 💮💮💙

    أعجبني

  27. للامانة لما قريت البدايه ماتوقعتها بالاحداث هذي ولكنها جميل جدا 😀💕 احب لما اقرأ شي غير اعتيادي ومااتوقعه اتحمس اكثر 😍❤️ شككككرا كثثير لك ترجمتك مره إببببدداع سردها مرتب ومفهوم 🌷💗 حزنت على كيونغسو في البداية بس لما جاء جنبه كاي صاروا لطيفين 😩🍥 طريقة انجذاب تشان لبيك جميلة 😱😱💙 كيف مشاعر تشان انقلبت ١٨٠ درجة لانه حب الشخص نفسه 🙇🏻 انجلطت لما تشان وكيونغ صاروا سعيدين لبعض ❤️❤️❤️❤️❤️❤️ مواقف التشانبيك تهبببل خاصة لما قاله بيك احتاجك وعلى طول راح له يهديه وكمان موقف المنديل لما اشتروه 🌚😍😍💜 برضو لما عصب تشان من صور كريس 💕💘 حبيبي اللي يغار 😩😟 وشكرا كثير لك 💗🌹🌹🌹

    Liked by 1 person

  28. ااااااااااه يمه وش ذا الجمممال خليني اتنفس اااااه متتت..
    ببداية القصة متوقعت ابدد الاقي دي او وتشان احباب😏😏😏😏😏😏✌
    بس حزنت ع كيونقي لان جدد صعب تحبي حد ومو متل الحيط مو عارف لك شي 😭😭😭😭😭👻 والانفصاال احسن حل
    عاد جونقي لقاها فرصة ودبق بالاخ يخرب بيتو 😂😂😂😂😂😂😷💔
    بس عشقت كيف كان لقاء التشانبيك لطيييف ويجننننن وخاصة المنديل هههههههههههه 😁😁😁😁😁😁😂
    اهم شي تشان عرف بخطأو وهو اصلا ما يحب كيونق من البداية والحب والاهتمام كله طلع لبيكي اااخ ي زمن 😂😂❤💕💕💕💕💕💕💕💕
    عاد هذا اكتر مقطع عشقتوااا.تشانيول تظاهر بعدم رؤيته لكريس .. لكن هذا لا يمنع كريس من عدم رؤيته, صحيح ؟؟ إنه عملاق بطول مترين تقريبا .. سيكون من المستحيل إن لم يلاحظه أحد .. و كما توقع, كريس لاحظ وجوده و بدأ يتَّخذ طريقه بإتجاهم ..
    تشانيول أراد الهرب و إكمال طريقه بعفويَّة, لكن كريس كان قريبا جدَّا منهما و تشانيول علِم بأن الهرب أصبح مستحيلا الآن,

    لذلك فعل الشى الأول الذي خطر في فكره

    “بيكهيون ..” همس بإسمه ليحرِّك بيكهيون رأسه و ينظر بإتجاه الأطول,

    تشانيول وضع إصبعا أسفل ذقن الأقصر و رفعه بخفَّة قبل أن يدمج شفتيهما بخفَّة مع بعضهما ليقبِّله,

    إستطاع الشعور بالفتى الأقصر يشهق من المفاجئة, لكنه لم يتوقَّف و لم يبتعد .. رائحة بيكهيون كانت لذيذه, شفتاه طريتان و جذَّابتان … و اليدين الصغيرتين اللتين تمسكان بذراعه كانتا مريحتين بشكل غريب .. و تشانيول وجد نفسه يغلق عينيه ليستمر بالقبله, و كل شيء بدأ بداخله مجدَّدا, ضربات قلبه هاجت و معدته إنغمست و إرتفعت و إنقلبت بطريقة مؤلمة جميلة.

    تشانيول لم يعرف كم إستمرَّت تلك القبلة قبل أن يفتح عينيه مجدَّدا مطالبا الهواء, أعين بيكهيون رفرفت بخفَّة لتنفتح هي الأخرى, و التورد الغامق كان باديا على وجنتيه ..

    تشانيول بلَّل شفتيه بلسانه قبل أن يطلق نفسا عميقا كان يحبسه, و يديه تحرَّكت بحرج لتبعثر شعره قليلا … أجال عينيه على المركز مجدَّدا, و كريس لم يكُن موجودا ..

    “لقد ذهب ..” قال بإحراج ..

    بيكهيون نظر للمكان حوله ليتذكَّر مالشيء الذي تحدَّث عنه الأطول “أجـ أجل, لقد ذهب ؟؟“

    “ .. شراب ؟؟“

    “أوه, أرجوك نعم“😍😍😍😍😍😝🙈🙈🙈🙈🙈🙈🙈🙈🙈🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍺🍵
    تحتاج لها قهوة بعد القبلة المجنووونة الي خلتني اعيش بحلااوة ههه متوقعت تشان يعمل هيك وبوبو .ولا كريس شكلوا انصقع 😂😂😂😂😂😂🙈
    وراح وبيكي لما بكى بالحمام هههههههه كيوت طلع مشان ما توقع حيواعد تشان اااه لطيييف.
    والكايسوو الف مبروووك خخخخخخ.
    الون شوت لطيييف جدا مع اجواء تركيا البررررد حسسني بدفا لطيييف 😭😭😭😭😭😍
    شكرا لك وبانتظار توقف عن اللحاق بي متحمصين كأنا مصاصين دماء ههههههههههه نوعدك انتي والكاتبات ندعمكم ونعلق لألكم اوك لا تحزنوا وتيأسو لانو الاغلب امتحانات ودوام اوك فايييييتنغ 💕💕💕❤❤❤❤❤❤❤😭😝🙈🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹🍹👏👏👏👏👏👏👑👑👑💙💙😏✌💕❤😁💔

    Liked by 1 person

  29. الونشوت لطيف كتابتك رائعه ، فيك توقف عن اللحاق بي اول فيك من اول مدبارت تحركت فيه مشاعري واحداثه ما تنسي حبيته واتمنى تكملينه لان له منابعين كثير شكرا

    أعجبني

  30. تشان ف البدايه قهرني كيف كدا كان مع كيونغ * ^ *
    و لما شاف بيكهيون ف الحديقه حسبالي يعني حيكون مره ثانيه مو مراعي و توقعت النهايه حزينه 😂😅
    بس حبيت انو جونغ اتهم بكيونغي 💜💜💜
    و لما قال انو فكر بعرضو و قبل يكون حبيبو …. ايييييههه ؟!! يعني م كان من البدايهه نفس رده فعل جونغ 😂😂😂
    و جد الونشوت لطيف 🙌💜💜

    أعجبني

  31. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا اني ممتت ضحكك ع الجزء الاخخير لنصبح احباء مااذا الم نكن ثنائي طول الوقت هههههههههههههههههععععععع يا اللهي حبيت كيف طريقة تشان و مشاعره اتغيرو بشكل و بيك و مو مستوعب انه يقول عن نفسه بارد مشاعر طلع طبيعي بارد لانه ما يبادل كيونغ المشاعر اصلاا يربي بيككي لططيفف و الله جد نفسي ف انسان زي كذا بارد مع الكل الا انا يعني يخليك توقنين انه يحبك و بس يبطل تعرفين لا حول قمت اخبص المهم انه الون شوت يخجج خجااج فظيع رايع بمعنى الكلمه و كله مشاعر خصوصا انو ثريته وانا اسمع i نسخه inst. يا لطيف لابق ابدعتي جدا .

    أعجبني

  32. اولاً كيف هالونشوت جميله بشكل 😍😍😍
    جمعت فيها اكثر كوبل احبهم كايسو وبيكيول
    حاجة تغبن انا لو مكان كيونغسو بموت حرة ياخي
    مادمك تعرف تراعي الناس عطني وجه حاجة تغبن وربي
    اني منقهرة ليه ليه 😒 يالله كل واحد لقى اللي يفهمة
    يعطيك العافيه صراحة حبيت الونشوت
    وكريس طلع حبيبت بيكهون انصدم توقعت جونغ ان وكذا !!
    شكراً ما قصرتي

    أعجبني

  33. وونن ششووتت ججمميييللل
    احسو كومة لطافة مدري كيف المهم
    انو ف البداية انقهرت من تشان مو معطي كيونغسو وجه بعدين شفت حتا كيونغسو غلطان المهم
    كويس انو غلطان سار في بيكيول في الموضوع
    شكرا على الونشوت الجميل دا
    الله يسعدك 💛🍃

    Liked by 1 person

  34. ااااااهههبهيهيهيهييهييهي 😭😭😭😭😭
    ياربااااه ون شوت لطيف جميل مااعرف وش اقول بموت بموت 😭😭
    ترجمتك عالقصة عالبيكيول عالكايسو علئ حبهم على مشاعري اللي راحت فيها علئ حظي الحلو اللي مافيه حبيب يقول لي كذا ويغار علي مثل تشان😦 تف بس مالت علي 😭😭💦💦💦
    يخي احسك شخص لطيف وكتكوته وتذخلي القلب بسرررعه هف حبيتك 😦 💖
    استمري ححبقلبي فايتنغ يالطيفه 😦 💗💗💗
    لوف يو 😭💜

    Liked by 1 person

  35. مشااااااااااااااعر مشاااااااااااااااعر مشااااااااااااااااااعر عظييييييييييييييييييييييييييييمه😍😍😍😍😍😭💔
    واااااااااااااو واو واو واو واو واو واو واو واو الى الابد المؤبد التابيدي للانهائي😍😍😍💔
    لوك مان بنتحر جثيله جميله جميله اومايقاد ياخي تشان حبيبقلبي😭💔قال مايراعي المشاعر قال بغيت اموت من مراعاته😭💔
    الله يصبرنا و يرزقنا بس جفاف عاطفي قسمبالله😭😍💔
    احداث القصه جميله الى ابعد الحدود و قصة حبهم نينيةيمبودتخيحقمذودتبو بالله ياخي انجلط ولا انجلط😍😭💔
    اكثر شئ للحين في بالي يوم تشانيولي قبله و كريس ان بروح لعند مااعرف اتخرفن لاني اتخيلهم ولا اتخرفن عالتعبير القاتل
    قسم كنت بنتحر 😂😍💔
    اكثر شئ يعجبنذ بكل الروايات لمن تعبيرون بالقبله يالله نفسيا امس قلبي بوقف😍🙈💔
    الون شوت ابدااي بشكل واو كوماووو ع ذا الجمال😭😭😭😭🙈😍

    Liked by 1 person

  36. يسلموووووو خيتوووووو
    ويعطيك العافية … وتسلم ايدينك
    الونشوت في كميه كبيره من اللطافه والمشاعر
    يعني يخررفن
    اعجبني حيل واسلوب الكتابه تخليك عايشه معاهم
    شكرا كثير .. ♡♡♡

    Liked by 1 person

  37. يماااااااااااا شوو كيوووتتتت منن جدددد 😍😍😍😍😍😍😍 كميتت لطافة بهالونشوووت خارقة 😭😭😭😭 كيونغسو وجع قلبي بالبداية 😭😍 بس معلششش 😂😂😂 كاااي 💔 خخخ محشش الولدد 😍😭😭😭 اما النوتيلا بيكي خخخخخ مافي كلمة توصف هالمخلوق 😭💗 يزم حتى بالروايات بطلع مثل السكر

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s