Value-CH2

 

  • -أخبرني كم صفراً تملك , أخبرك من أنت

البارت طويل .

..الرجاء قراءة البارت في هدوء و تركيز تام…حلقوا بخيالكم🙂

……..

….

.

الخامس عشر من مارس

يوم الولادة المُخلدة عندما تم القضاء على الخوف الأعظم للبشرية , الذي قصم ظهرهم سابقاً ( الموت )

بعد الحروب والتي طالت لمدة ناهزت الثلاثون عاماً

لسرقة هذا الاكتشاف العظيم والذي سيخلد المحظوظين منهم .

في القرن الأربعون كانت لكوريا هذا الشرف بالفوز في الإبادة الجماعية وإقصاء أضدادها بتخليد أبنائها .

وضع أمريكا جانباً والتى كانت قوة العالم أنذاك تحول وانقلب

لتحقيق الفطرة البشرية من استحالة دوام الحال.

انقضى قرن من الزمن لتنظيف الكوكب من الحرب العالمية الضخمة والتى سيخلدها التاريخ للأبد كأقوى حرب دهست البشرية بقوة سلطوية محكمة , بدافع البقاء الجميع حارب

وكأي حرب كانت هنالك خسارة بشرية ضخمة ..الأبرياء وحدهم يتجاهلهم التاريخ بصمت وكأنهم شيئاً لم يكن .

إضافة لخمسون سنة أخرى تطلبت إعادة هيكلة وبناء مدن يمكنهم التعايش بها والتنامي ببطء .

لم يكن الخروج من ذلك الدمار الحتمي بتلك السهولة ,لقد تطلب الأمر منهم الكثير من التضحية أهمها : حياتهم المترفة .

كانت بدايات السادس من أغسطس عندما أنهت الحرب قواهم وعادوا للوراء قرون مضت

من كل النواحي ..هم فقط كانوا بلا شئ ,أيديهم خالية عدا من الأسلحة

.

حتى كان لأحدهم القوة بدفعهم لبناء دولة من جديد

ولحسن الحظ كان ( عادلا)

أو هذا ما يتمنى حدوثه

….

بناء دولة تحكم بالعدل ,مُخلدة وخالية من الفساد أمر أقرب للخيال

 لابد من وجود العقاب

ذلك كان سبب وجود عالمان مُختلفان , مُتضادان ولا يمكن إطلاق مصطلح الدولة عليهما

لأن حدود الكرة الأرضية طُمست وانقرضت بفعل الحرب الإبادية العالمية الثالثة .

البيردايز _ الجنة _

كانت الأحقية الأولى بدخولها والعيش بسلام فيها لذوي القيم العُليا (الذين ينجزون أمراً ويساعدون في جعل العالم مكان أفضل للعيش )

وبالتأكيد كان هنالك العالم المضاد –الجحيم- ( للفاسدين والذين يساهمون بجعله مكاناً أسوء للعيش )

هذه بديهية مُطلقة للعقاب والجزاء من جنس العمل .

.

في المنتصف هنالك العالم الهامشي : وهو عالم يحتضن المواليد من عامهم الأول حتى سن 18 أي حتى يتخرج هذا الفرد من مرحلته الثانوية لا يدخل في دائرة القيم قبل هذا العمر ..لذلك لا وجود لأي دعم عائلي بعد ذلك .

.

الأشخاص المواليد لوالدين ذوي قيم عالية ليس من المفترض بهم العيش في حياة مُترفة  لم يقوموا بصنعها كذلك من هم عكسهم .

* نحاول بما نملك من استطاعة صنع السلام أكثر من الرفاهية

 تحقيق العدل وذلك بطمر أي انتماء ليكون انتماء الفرد  لقيمته دون مساعدة أحدهم . *

:. آر

……

..

دعك من الكوابيس هي مُجرد أحلام , دعك من الواقع هو مبني من الوهم ..؟

.

الساعة ال4 صباحاً

5 ديسمبر

.

جونغ ان

البرودة تصافح يدي والهواء الأبيض المنبثق من فمي هو فقط ..جميل ~

بشرود أتأمل الأثار التى اشكلها بفعل مشيي على رقائق الثلج والمعطف القاتم الذي أرتديه يصنع حجاباً دافئاً من لفحات الصقيع حين سارت عكس اتجاهي , قبعة فرو تعانق رأسي وقفازات جلدية بلون الدم .أخيراً حقيبة سفر سوداء تتوسد يدي

رفعت ناظري للبعد الباقي لأصل لوجهتي ,بالرغم من كونها عدة أمتار إلا انني استطيع رؤية تلك المباني الضخمة من بادئ الطريق ..الثلوج تساقطت بخفة برقائق بلورية عكست لمعان الشمس بجمال يخطف الأنفاس

القليل من الخطوات حتى أدركت أن جسدي ينتصف حشد غفير من الناس

لم يكن بمزحة أبداً

هاهي بوابة البيردايز العظيمة بلونها اللؤلؤي الصاف أضفت لمسة جمالية فاخرة منتصف هالة البياض بخيوط ذهبيه منسابة بسلاسة لجوانبها ,مجسمات ملائكية بأجنحة متعددة  أعلاها أنهت ذلك بعبارة كتبت بمحاذاتها

  • -أخبرني كم صفراً تملك , أخبرك من أنت –

وقطعاً صفراً تلك كانت تعني ( القيمة )

خفقان قلبي تسارع وشعرت لوهلة أنني قد أفقد قوتي عندما بدأ التعداد ..

التعداد الهامشي ( هو تعداد يقوم به فئة من النخبة لذوي القيم الهامشية والتى اكتسبها الطفل من أحد والديه حيث يقوم هذا التعداد بتفريغ حصيلته ل لا شئ قبل دخوله البيردايز )

لتكون حرب قيم عادلة و نظيفة

لا أفضلية هنا

,

الفوضى اختفت لتتكون طوابير لا تنتهي ويبدأ التعداد بين ذعر وحماس الجميع

..

..

..

لا تقلق ..أؤمن بك بيكهيون .يمكنك فعلها

,

”  هل ترى ذلك الموقد ؟ ماذا عن هذه السلالم ؟ سأنتظر عودتك هنا …دوماً سأفعل

,

تلك كانت عبارات والدته الدافئة والمليئة بالحب عندما قدمت له شرابه المُفضل بين فوضى غرفته وترتيب حقائبه بتشتت

,

الطريق من غرفته للباب كان أطول عن المعتاد وكأنما ما ألفه لسنوات مضت من عمره أبصره الآن

توقف عند الحافة المليئة بذرات هواء باردة  والتي عاكست دفء الأعين التى تدمع بين ابتسامتها لوداع ابنها المدلل

.

أمي هذا يكفي ..أنتِ تصعبين الأمر

.

بعبوس ابتلع بغزارة لنوبة الذعر المفاجئة التى انتابته لرؤية بُكاء والدته الصامت

تنهدت تكبح خوفها بابتسامة قد تدفع الذعر عن صغيرها

,

لا تقلق أنا بخير …كل مافي الأمر أنني سأفتقدك

.

أومأت  تؤكد له ذلك وتبعد أي شكوك أخرى قد تكابله

ولكن أمي-

بتر حديثه لمن يقف خلفه

أوه كيونغسوياه أنت هنا

.

فتى بطول بيكهيون يحمل حقيبة ظهر , يرتدي شبه معطف قد يحميه من برودة الطقس

وجه شاحب البياض تشوبه بقع داكنة مبعثرة

بجانب احدى عينيه ,فكه وعنقه

شفاة متورمة بلون أحمر قاتم على وشك التخثر

أخيراً قبعة صوفية ينتصفها كرة بيضاء بلون بشرته

وابتسامة متسعة بأسنانه اللبنية وكأنما انقذ العالم

,

هل …كنت بخير! “

والدة بيكهيون بذعر تقدمت تجاهه تتحسس تلك الندوب بيدين مرتجفة وقلب يكاد يسقط

إلهي …هل تناولت إفطارك ؟

,

تبدو شاحب –

,

أنا بخير …أمي

بابتسامته التى لم ترحل هو همس ليخفض رأسه في آخر مانطقه للأمرأة الخمسينية أمامه

..

الجو بارد …يبدو أن علينا التحدث

تمتمت بذلك تدخلهم

,

,,,,,

,,,,,,,,,,,

أمي  بالتأكيد لم يفعل ,هل غاب عن عقلك أن والده انتظر هذا اليوم ليوسعه ضرباً ..سيتناول إفطاراً !!! آه لا أصدق .كيف جعلتك تغادر رغم إخبارك لي بذلك ! اللعنة أنا مُجرد عبء

تنهد يلقي حقيبته بغضب بينما يجلس على أريكة غرفة المعيشه

,

ماذا ؟ انتظر . هذا.اليوم.ليوسعه.ضرباً ؟!! مالذي تتفوه به بيكهوناه!

نفثت والدته بتفاجئ ممزوج ببعض الغضب من الألغاز التى تسمعها الآن

.

أمي لا عليك ..أنا بخير الآن

نظر بغضب لبيكيهون الذي يثرثر بتراهاته المعتادة

هو فكر كيف له أن يخبره سر كهذا رغم يقينه بلسان الآخر الطلق

,

اصمت كيونغسو ..أمي ؟ هل يُخفي الابن أمراً بالغ الأهمية كهذا عن والدته ؟

كتفت يديها لكذباته الواضحة حين شعرت ببعض من عدم الثقة منه

حسناً سأخبرك…. أنا حقاً كنت سأفعل لكن مضى الوقت وحدث ماحدث

حاول تبرير اخفاءه سبب قدومه الى هنا بهذا الشكل المزري وابعاد تلك الحدقتين التى ترمقه بأكثر نظرة يمقتها

( الخيبة منه )

,

هذا جيد ..ابقيا هنا سأحضر شيئاً دافئاً , وأنت لم تتناول إفطارك –

انها السادسة سنتأخر هكذا أمي

بتر بيكيهيون حديثها

لا يهم ,هذا عقاب صمتكم ! ونعم لن اجعل ابني يرحل دون آخر إفطار

هي نوهت بذلك ليقضم كيونغسو شفتيه بامتنان وشعور بالذنب

,,,,,,,,

,,,

,

نعم هذا ما أدركته مؤخراً …”

احتظن كوب حليب الشوكلاة  الساخن  بينما يتنهد لأحاديث خانقة أجبر على اخراجها من والدة بيكهيون التى لطالما اتخذته ابناً لها بعد رحيل والدته بينما يرتشف القليل منه بأعين دامعة

,

ليهمس بيكهيون بغير تصديق

,

يوم فارغ !!! إذاً هذا مايفسره عدم ضربه لك في السنوات الماضية ؟ وجود يوم فارغ لذوي القيم الهامشية هو يوازي عدم تواجدك …لذا ان ابرحك ضرباً في يوم غيره الذي ستذهب به الى البيردايز سيقلل من قيمته وربما يُعاقب !

..

كان فقط يفكر بصوت مُرتفع

اليوم الفارغ هو يوم ذهابنا للبيردايز ؟… أكاد  أفقد عقلي

نفث بعدم تصديق لما سمعه للتو

والده أبرحه ضرباً في هذا اليوم حتى لا يُعاقب لأنه اليوم الوحيد الذي لن يعاقب به ويفقد بعض قيمه إنتقاماً  من زوجته الراحلة ؟؟

هذا ما فكر به عندما اختلس النظر لشحوب صديقه ,قضم شفتيه بغضب لأنه لم يفعل شئ ليوقف أمراً كهذا رغم اخباره بتهديدات والده سابقاً..

.

كيونغسوياه …لو أخبرتني بذلك سابقاً لما حدث ذلك ..

تنهدت بيأس

ليردف بيكهيون مواجهاً والدته بجانب الموقد

,

أمي كنت تعلمين بشأن اليوم الفارغ ؟!

قهقة بخفة بينما نقرت مقدمة رأسه

,

يآ ..لقد مررت بالكثير لأصل لهذا النعيم كما ترى ! ايقو أشفق عليكم يا رفاق

.

بفضول , ابنها المعتاد لم يكف عن الأسئلة

أمي ماذا بشأن غرف النوم ؟  هي ليست كالسجون صحيح ؟؟ ماذا عن المهام,رحلات تخييم أم تسلق جبال!

.

لا تخبريني أن دورات المياه مُشتركة !!!!

,

ماذا عن الطعام ؟ كافتيريا أم مطاعم فاخرة ؟

,

مهلاً راميون ..هل علي أخذ مؤونه معي ؟ لا أستطيع العيش دون الراميون !!

,

أخيراً صفعة لرأسه المليئ بالتراهات ..صفعة لطيفة يارفاق

بين تحديقات والدته اليائسة منه وضحكات كيونغسو المستفزة

..

.

آه يؤلم ..هذا يكفي , أخبرتك أنا بخير

تمتم مغمضاً عينيه لقطعة القماش المبتلة التى لامست خدوشه

.

انتظر وكف عن التذمر  ..كدت أنتهي

لم تكن غير معقمات تشفي تلك الندوب وتزحزحها عن بشرته الحليبية

ليس وكأنه سيموت هي فقط لمسات دافئة ترسلها لابنها التى لم تلده تعبر بذلك عن أسفها

انتهيت

ربتت على الضمادة التى وضعتها على احدى أنامله المتأذية برضى

أظن أنه الوقت ..هل نذهب كيونغسو

تنهد بيكيهون يحمل حقيبته هاماً بالرحيل وكيونغسو احتظن والدته طويلاً حين انتابته رغبة  جامحة في البكاء

 ” كونوا بخير , و أنا اختنق يارفاق

ابتسمت باطمئنان كابحة مدامعها عندما اعتصرها كلاهما , تبعدهم وتدير ظهورهم للرحيل

أراكم قريباً ..”

*بقيْم جيدة *

إلى اللقاء

أوه هيا اذهبوا ~

.

الشمس لا مست كل شئ باضائتها الخافتة ودفئها الباعث للراحة , ذهبوا بعد أن طبعوا أقدامهم على صفيحة الثلج بالقرب من المنزل حتى ابتلعهم البياض

….

…………

…………..

في مكان آخر حيث الرقي انبثق كرائحة عطرة من تلك المباني الزجاجية الفاخرة

حدائق بمحذاتها وسيارات بأشكال مختلفة ارتصت في مواقعها المختلفة هي بدت فقط ك ساحة عرض

انطلق من سيارته البيضاء بعد أن أوقفها في مكانها المخصص ,يغلق الباب بطريقة تمثيلية متقنة بينما يرتدي نظاراته الشمسية وردائه الذي أضاف لمسة مخملية

تجولت نظراته في الأرجاء لينطلق بعد أن ابتسم بسخرية

أوه ,انه هدوء ماقبل العاصفة

.

.

نقر على تلك الأرقام الرمز المعتاد ليصدر صوت يسمح له بالدخول

لقد وصلت ~~

هو صرخ بذلك بطريقة غنائية بحتة , ارتفعت ذراعيه في الهواء ما ان وقعت انظاره على كريس القادم من المطبخ بطبقين من الإفطار هذا ما فكر به لأنه الصباح مالذي سيكون غير الإفطار ؟

لم أفطر بعد !

 “ لم تخبرني بقدومك , لذا أعد إفطارك بنفسك شياو لوهان ~

بطريقة استفزازية اعتاد عليها لوهان ليس وكأنه سيخبرهم بقدومه على اية حال ؟

منذ متى قدم بعد دعوة منهم أو كضيف ؟

هو فقط تجاهل ذلك ليجلس مقابلاً له يهم بالأكل , حتى أوقفته يد كريس ما ان كاد الطعام عبور فمه

لا , أنت لن تفعل

هيا ..لا تكن هكذا …..ان كان هذا لسيهون سأعد له طبقاً آخر !”

أعينه كادت تخرج عندما رفع قبضته زاماً شفتيه وكأنما يُلقي قسم ربما يقنع رأس الآخر  ان ألتمس صدقه

ههه أنت غير معقول

قهقه لمزاج لوهان القابل للمزح  بغير تصديق

حسناً سأعد طبقاً آخر ,لذا مارأيك يايقاظ سيهون ؟  دعنا نتاول الإفطار معاً

هو شعر قليلاً فقط بالذنب لتناول الآخر كميات كبيرة ملأت وجنتيه تخبره أنه جائع وجداً

أ أ نت لا تمزح صحيح ؟

اسقط لوهان الملعقة لتفاجئه من طلب الآخر , والذي كان دوماً يبعده عن سيهون

أوه 5 ثوانِ وسأغير رأيي , لا طبق ولا سيهون ~

ليردف لوهان ببعض الكبرياء

يآ ….هل ابدوا لك سهلاً ؟ “

4 ثوان !

كريس رفع كتفيه بلا مبالاة يرفع أنامله الأربعه أمامه أعين الآخر

هييي , لا تتصرف بهذه الطريقة والا-

3!

الكرسي لقي حتفه عند وقوف لوهان المفاجئ وكفاه التى بسطت على الطاولة بغضب

اللعنة ..سأوقظه بعد ال5 ثوان اللعينة خاصتك, هل تظن انك تستطيع منعي –

إذاً لا فطور ~

ابتسامته الجانبية زادت من غضب الآخر

قضم لوهان شفتيه , كريس لن يتنازل ويعرف ذلك جيداً وتباً هو جائع جداً وطبخ كريس ليس بمزحة !

هو سيفعل اي شئ ليتناول طبقاً أعده !

وكريس يستغل ذلك جيداً

” ثانيتين

لم يكف كريس عن الضحك عندما ركض الآخر بسرعة ليختفي من أمامه في أقل من ثانية بين شتائمه الغير مفهومة ووجهه المحمر غضباً

واه ..لوهان أنت لا تكف عن اضحاكي , لم أكن مُخطئاً عندما أعطيتك رمز الدخول ~

بصدق كريس ممتن للوهان , بعد كل شئ هو شخص ذكي ,مُضحك ويستحق الثقة

أوه وهو مقرب من أخاه جداً ~

 ……

………….

…………………….

مد قدمه اليمنى يدفع الباب بهدوء لتستقبله بردوة التكييف التى قشعرته لثوانٍ

مختل , هل يريد أن يتجمد هذا الأحمق

اغلق التكييف بينما يتقدم بهدوء لسرير الآخر حيث كان يدير ظهره وهناك مساحة فارغه خلفة

ليبتسم بخبث لفكرته التى راودته

لنحظى ببعض المرح

بخفة خلع حذاء المنزل يجلس على حافة السرير ببطء فنوم الأصغر خفيف بعض الشئ

استلقى على جانبه يقحم يديه بين ذراعيه المرتخيان, يسرق حضن خلفي مستغلاً نوم الأصغر,تنهد عندما شعر بحشرجة باردة أسفله لم تكن غير قدم الآخر العارية التى لامست قدمه

جاهداً يحاول كتم ضحكاته بينما قضم شفتاه بحذر ودقات قلبه التى نبضت فجأه لهذه الملامسة الخفيفة

هو فقط تجاهل ذلك يكمل خطته بينما يقترب لعنق الآخر يهمس بالقرب من أذنه حيث يعلم جيداً أنه يكره هذا

صباح الخير أيها الوسيم ~

,

صوت عرفه جيداً تسلل يعكر صفو نومه العميق و الهواء المرتد ضد بشرته أرسل قشعريرة مشمئزة يمقتها في جسده

 ,

صباح حرب القيم …عزيزي

 .

مرة أخرى يتردد على مسامعه يعقد حاجبيه بانزعاج دون القاء نظرة ان كان حلم أم لا

 ,

هيا سيهوناه كف عن الدلال واستيقظ

 .

أخيراً أنفاس ترتد ,تخبره أن احدهم بالقرب و ان الهمسات تلك كانت حقيقة

في الحقيقة من طريقة نطق اسمه هو عرف من يكون ليستفيق بسرعة بعد أن رمش بتفاجئ لليدين التى حاوطت خصره

يستدير ليجفل الآخر ويسقط على مؤخرته بألم , عبس ثانية سقوطه ليستبدلها بابتسامة لعوبة بينما يقترب منه جداً

مزاجية لوهان لا تمزح هذا ما يعرفه سيهون جيداً

لم يكن سوا هيونغه المزعج والذي كان يحملق به بحماقة ما إن استيقظ

قضم شفتيه بنفاذ صبر للابتسامة اللعوبة التى رسمها الآخر

 ,

مرحباً!

 ,

مشط شعره بينما يتنهد

 ,

لوهان اقس-

 ,

الأفطار جاهز , نحن في انتظارك

 ,

هو تمتم بذلك مُقاطعاً تذمرات سيهون المتجهمة يغلق الباب خلفه قبل أن يختلق شجار ما, مسنداً ظهره بالباب حين انتابته خيبة لا يعلم سببها و بعض الوخزات  وكأنما أنفاسه اختنقت ,لطالما كان هو وسيهون مُقربان لكن بعد ذلك اليوم كل شئ انعكس وبدأ يتخذ مساراً مُختلفاً

flash back

 ” هه لوهان هي حتى لم تقبلني قط , كيف تدعوني بحبيبها أوه ؟

الليلة التى انفصل بها سيهون عن حبيبته بعد مواعدة دامت لسنتين ,كان بحالة ثملة جداً ووضع مزري وذلك أغضب لوهان وألتمس الصدق في مشاعره تجاهها

تنفصل عني ؟ من أجل حثالة نام معها عدة أيام ؟؟؟!!

كان يتخبط بين يدي لوهان الذي بالكاد استطاع إعادته للمنزل بين تمتمته الغاضبة وقلبه المحترق على حال الأصغر

تنفصل عني ؟ أنا سيهون تنفصل عني تلك العاهرة ؟!

هوى على السرير أخيراً متكوراً على نفسه بينما احتظن رأسه بعدم تصديق لكل ذلك

كان يبكي ولوهان التقط المياه المالحة بأنامله , قلبه اعتصر رغم شعوره بالراحة عند انفصاله

كانت مشاعره متأججه ولا يعلم كيف يتصرف

 أنا هنا بجانبك ..

وعندما لم يتوقف سيهون عن الثرثرة بغضب هو بجرأة

ألتهم شفتيه ,يخرسه ويذيب طراوتها بين خاصته …بملوحة مدامعه التى لم تعكر اختلاط أنفاسهم

قبلة قد تجذب الحزن منه وتجعل عقله فارغ من كل تلك التراهات ,  وهو لا يعلم كيف حدث ذلك بومضة سريعة حين انتابته رغبة قوية بتقبيله وابتلاع كل الكلمات التى تؤلمه في جوفه , لم يبادله سيهون ذلك كان جحوظ عينيه  بالغ رُغم ثمالته  إلا أن ذلك لم يمنعه من دفعه بعيداً بهدوء  حين راوده شعور غريب جداً ,لوهان ابتلع بغزارة عندما ابتعد يفصل قبلتهم بلهثاته وتحديقات سيهون المتفاجئة

لوهان سرق قبلة سيهون الأولى ….وسيهون تذكر ذلك جيداً

وقد فكر أنه خسر صديقاً تلك الليلة

end flash back

بعدها فقط أدرك في أن مشاجراتهم في الآونة الأخيرة كانت مستمرة وتؤذي قلبه , ربما ارتكب خطأ كبيراً لكنه كان يقنع نفسه بأنه لم يكن بالشئ الكبير , تقبيل صديقه ليبعد الألم عنه اعتيادياً ؟ حسناً سيهون لم يكن أي شخص في حياة لوهان

هو الشئ الوحيد الذي قد يجعله يتغاضى عن أمور لعينة وفكر أنه الأحق في تقبيله

ولطالما كانت معنى القبلة لدى لوهان هي الحب ولا يهم اي نوع هو

لوهان أحمق وسيهون لم يكن أفضل حالاً منه

…..

………

……………

صوت الآلة الكاتبة هي فقط مايصدح في الأرجاء , حين داهمتها تلك الأنامل بالنقر عليها بغضب

في حجرة صغيرة مُظلمة ابتلعها الضوء لوقت طويل

كان يجلس خلف مكتبه المتهالك والذي بالكاد يُسمى مكتب

إضاءة أحد المصابيح بجانبه كانت كافية ليرى كلماته المبعثرة – المكونة من أرقام وأقواس وشيفرات مجنونة –

آلة كاتبة في البيردايز ؟

الأمر مُختلف في هذه البقعة الهامشية..كل شئ مُتطور لذا لما هُناك آلة كاتبة من القرون الماضية هُنا ؟

الأتربة علقت في الأرفف والأطعمة تبعثرت في الأرجاء صانعة بعض الفوضى المريحة لصاحبها …ساعة الحائط دقت أجراسها بهس واضح في الهدوء الحالك … ليزيح الآلة الكاتبة جانباً بعد أن انتهى من عمله يضع الحاسب أمامه بينما يتردد صوته العميق من مكبر الصوت للخارج بوضوح

…..

……..

” غداً هي المهمة الأولى , انتهى التعداد الهامشي وبدأت حرب القيم ! ,أنتم بالفعل تعلمون قيمة هذه الفرصة

حيث لا وجود لأخرى بعدها …الأشخاص المستحقين لها هذا العام هم كالتالي “

.

صوت خرج من مكبرات الصوت لداخل أماكن حجزهم يستدعي انتباه الجميع , وبقلوب يملآؤها الأمل ترقبوا سماع أسمائهم

” كانغ آه

جي سانج

الصبر والإيمان …الصبر والإيمان

إلهي امنحني الصبر والإيمان ..الصبر والإيمان

.

تلك كانت صلوات صاحب الحجرة التى بجانبه وتشانيول لم يبدي ردة فعل غير أنه قاطع صلواته الخاشعة ببعض الكلمات

جونميون …لا تقلق أقسم لك أنك ستحظى بفرصة

بين الخوف والذعر ,الغثيان والأمل ذلك الصوت القادم من فوهة الباب ألجمه , أدار رأسه ليردف بامتعاض ويأس

.

وان لم يحدث , الجميع يأخذ الفرصة على محمل الجد ولا أحد سيود أن يركل في الجحيم , القائمة شارفت على الإنتهاء وأنا افقد صوابي , ألا تظن أن هذا مفزع ؟ لا تشعر بالذعر ؟

.

بالرغم من عدم رؤيتهما لبعضهما البعض ,الصوت كان كفيلاً بأظهار ذعر الآخر

تنهد يخفف وقع الهلع على قلبه من الحقيقة التى وجدت طريقاً في أذنيه , وكأنما كان يتجاهل الأمر أو فقط يتظاهر بالتبلد

.

بربك جونميون ! أنت تكاد تتحول لملاك من سلوكياتك الظاهرة وصلواتك الأزلية , ان كانت الفرصة تجد طريقها لصاحبها فأنت

هو الأحق بذلك ! لم نصبر عبث ..

.

قبضية يده اشتدت ونظرته كانت داكنة , وصوله إلى هنا وحجزه بحجة العدل والفرصة وجعل العالم افضل للعيش وكل تلك التراهات التى يثرثرون بها ذلك فقط كان يضاهي صبره

الفرصة الصفرية هي فقط حجرة من الجحيم ونسيم ساخن منه

الصبر على أمر كهذا والحصول على علامات مُخلدة على جسدة من الأسواط الحديدية ,السلوك بصمت وتتبع الحاشية

المعاملة كحشرة لأنك أخطأت ولا غفران للأخطاء هنا

لن تكون نهايته جحيماً , لن تصبح

ولن يفقد عقله ليحدث ذلك

,

وان حدث ووقعت تنبئاتك , هل ستجثي على ركبتيك تطلب الغفران منهم ؟ أنا سأقتلهم ,أدمرهم وسأقضي على كل ذلك الهراء هه-

,

” جونميون -“

.

الهدوء سلك طريقه لحناجرهم لتستدعي مكبرات الصوت جل انتباههم وتشانيول أطلق انفاسه المختنقة عندما تردد اسمه كذلك

,

” بارك تشانيول

و الآن -“

أنه أ أ نا تشانيول , لقد قالوا اسمي للتو !!! أنه أنا ج جونميون بارك تشانيول , حظيت بفرصة  , كلانا فعل !!!

.

أعلم ذلك مُسبقاً

* لأن ذلك مايجب أن يحدث *

.

لم يكن ليذهب صبرهم هباء

وعندها فقط أطلقت صافرة و فتحت الأبواب

الأصفار الحمراء التى نُقشت على ترقوتهم اختفت ,

تلك القائمة الطويلة تكدست بالمستحقين ليس محظوظين ( الحق أولاً )

وبطريقة عوجاء سار جونميون مسرعاً وأول شئ فعله هو احتظان صديقه وتهنئته لانتهاء كابوسهم المؤقت

هم استيقظوا وبدأت أنفاسهم باستنشاق عبق الحياة عند أول بوابة للخارج

في الجانب الآخر كان هنالك نواح وقذفات متتالية للجحيم , لم تصب ذعرهم فقد اعتادوا ذلك في الفترة التى انقضت هنا

نفض تشانيول يديه وهنادمه من الأتربه الوهمية وكأنه يتخلص من ماتبقى من ذرات هواء تلك الحجرة الصغيرة المظلمة وقد تتبعت أقدامهم سير الحاشية أمامهم بصمت اختلج أنفاسهم

الممر الطويل المظلم تعبيرياً المضاء واقعياً

يستطيع تذكر ذلك اليوم المشؤوم جيداً والذي طالما كررته ذاكرته في الأوقات الماضية

هو يسير في الاتجاه المعاكس للدخول

أنه الخروج – بهدوء سكن جوارحه – لم يستطع انهاء شريط الذكرى من الظهور أمامه

.

إذاً ..

.

سوهو ايقظه وقد أدرك للتو توزع الجميع أمام عدة أبواب اصتفت على مد النظر بلونها الأزرق القاتم , كانوا متقابلين حيث الأبواب وقعت خلفهم

أنه الوقت الذي انتظرناه مطولاً

.

تشابك أعين دام 10 ثوانٍ وكأن الأحاديث اختفت ولقيت حتفها

.

” افتحوا الأبواب وادخلوا , بدأت فرصتكم للتو “

.

بتر لغة الأعين تلك تردد الصوت العميق مُجدداً , ليتتبعها صوت احتكاك الأبواب ودخول الجميع

كان ذلك كافٍ لبث الذعر في قلب سوهو ,لكن يد تشانيول التى امتدت تقبض معصمه عندما هم بالرحيل أوقفته

قضم شتيه يُخفي الكثير من الكلمات مبتلعاً بغزارة لينطق أخيراً

.

كن بخير , هيونغ ….اراك قريباً ~

واختفى خلف بوابة زرقاء تُسمى فرصة

….

….

..

لنباشر المؤتمر بهدوء

.

طاولة مستديرة على مدار غرفة ذات مساحة شاسعة , شاشات مُختلفة لمواقع مُختلفة من البيردايز

عملاء ببزات رسمية وأوراق متعددة ارتصت أمام الجميع

تفقد مكبر الصوت ليبدأ اجتماع كل سنة عن ترتيبات وتحديد القيم ,الأصفار والحاصلين على الفرص

,

هنا شياو لوهان , تم تعيينه مؤخراً مسؤلاً عن إدارة الفرق و الرؤساء تم تحديدهم من قبل الجميع بناءاً

على مؤهلات تخوله لتحمل مسؤلية هذا الأمر ..

.

كريس وو صوته تردد للأنحاء ليهدأ الجميع في جو مليء بالجدية

.

كيم هانون المسؤول عن المهمات القائمة هذه السنة برفقة مجموعة من النخبة , أيضاً سيد جوي

.

اردف يحدق بالسيد جوي والذي أماء بانتظار أي مقعد سيتخذه هذا العام

.

أنت تلعم مُسبقاً الخدع التكنيكية لحرب القيم ؟

.

نعم سيدي , تفقدت مرجعيات السنوات الماضية وتم أخذ الأخطاء بعين الإعتبار , يمكنك الإرتياح ..لقد بذلنا جهدنا بالفعل

ابتسامة جانبية رسمت وجهه بينما دعك صدغه بشك

.

لا يهم الجهد ان لم يظهر نتيجة ! لا أخطاء مُطلقاً ..هذا مايجب أن يحدث

ب بالتأكيد سيدي ..ارجو أن نكون محل ثقتكم

انحنى لسيده وبدأت الشوشرة تتعالى

تتعالى

هدووء-

دخول مباغت من أحد حراس الأمن , كان يلهث والفزع اكتسحه

مالأمر ؟

.

سأل بهدوء حتى لا يثير جلبة للأمر , لكن أعين الجميع كانت مترقبة لما سيقوله 

عوضاً عن ذلك هو همس في اذنه وبائت محاولاتهم في استراق السمع بالفشل 

أماء كريس بتفهم بملامح جامدة ودون ردة فعل تثير اهتمام أعينهم الجاحظة ليعاود النظر إلى أوراقه بينما يكمل وكأن شيئاً لم يحصل 

.

حسناً , لاداعي للمطالة وتكرار أحاديث قد فرغنا منها مُسبقاً , أعملوا بجد وتذكروا أن الأخطاء لا تغتفر ..الأمر ليس لعبة تنتهي بفوز أحدهم ..أنه جحيم مُخلد أو نعيم أبدي ! انتهى الإجتماع

.

قاطعه ريتشارد بحيرة “لكن سيدي أنا مُتفرغ ولم أستلم أي مهمة حتى الآن ؟

.

حالما فرغ المكان من البزات أشاح كريس بنظره من أوراقه لريتشارد والذي لازال واقفاً ينتظر إجابة 

تمت ترقيتك ..ستصبح مساعدي الخاص

تلعثم بتفاجئ ” ح حقاً ! ماذا عن سونج-

لقي حتفه كباقي الخونة ..اتبعني ولا تثرثر بالهراء كأمرأة عشرينية وإلا س-

بالطبع س سيدي …ثق بي رجاءاً

فكر ريتشارد في خطورة ترقيته تلك ,لكن القيم التى سيحصل عليها ستديم نعيمه !

ولا بأس بالتصرف كمغفل أن تطلب الأمر ..تتبع رئيسه الذي سبقه بتسارع ليمشي بجواره وقد وصلوا لردهة واسعة بواجهة زجاجية تكشف منطقة القيم ..حشد غفير من الأجساد الزرقاء وقد أدرك أنهم اصحاب الفرص حيث ارتصوا أمام بوابات زرقاء كذلك ليدخل كلٌ منهم على حدى …

أولاً ..أصحاب الفرص سيشاركون بالمهام

.

 يُلقي المهام التى سيشرف عليها بجدية قشعرت بدنه ,تحديقات كريس الحادة والداكنة تُليق جيداً به

نقر على الشاشة لتظهر إحدى الحجرات التى دخل إليها صاحب فرصة 

شبيهه بصندوق وأقرب للمصعد عدة نقرات لإضاءة خافته وتهوية معتدلة

نقرة أخيرة ترسله بعيداً للأسفل بسرعة متوسطة

.

 ثانياً: قلعة الضوء ..عبارة عن قلعة مكونة من متاهة وليست أية متاهة …سلالم ..لاتحتوي على حجرات أو اي شئ شبيه بمنزل فقط مكونة من سلالم مُتعددة منتشرة في أنحاء القلعة باتجاهات وأشكال مُختلفة…كل صندوق من هذه الصناديق تم أرساله بشكل سري للغاية لأماكن مُبهبمة داخل القلعة  ..مدة المهمة ثلاثة أيام ممطرة …وما على الهامشيين فعله هو

.

نقرة على الشاشة تظهر مدخل البيردايز وقد امتلئ بالأجساد ,الحشود كانت متكدسة والأصوات دمجت مُشكلة همسات مُزعجة

نعم هكذا هم الهامشيين …فارغين ,مذعورين وساذجين  ..

استدار لريتشارد يخبره بحقيقة ما 

هذه البداية مُعتادة ..راقب كل تلك الفوضى كيف تختفي …بعد ثلاثة أيام ~

وماعليهم فعله هو ؟

السيطرة على ذعرهم ؟

أجاب بشك ليردف كريس سريعاً وقد ابتسم جانباً

أفكارهم ~

.

قهوة سوداء إلى مكتبي حالاً

حاضر سيدي

مُلخص الأعداد المتوافدة وسير المهمة كذلك ..5 دقائق لا تتجاوزها

حاضر سيدي

وذهب مُسرعاً ينفذ أوامر سيده ..

.

 .

.

حاولت قدر المستطاع أوضح الفكرة بشكل أكثر شمولية ومن نواحي مُختلفة

لاحظتم دخول الكايسو ؟ أيوا قررت أضيفهم لأن الأحداث بحاجة لأشخاص كثير

المهم ترى انعصر مخي ومو مصدقة أني حدثت بها !!

رأيكم يهمني

لوفيو ~

kik: Remond098

ask

twitter

9 أفكار على ”Value-CH2

  1. قريته مريته احس مشتت ذهني
    مو فاهمه حيل الاحداث مرتبطه مع بعض
    راح اعيد قرايته ب هدوء
    انا تحمست فيها تشانبيك
    اتمنى يكون فيها كريسهو كريس وسوهو
    شكرآ لك بنتظار جديدك ❤

    أعجبني

  2. لحظه لحظه انا فهمت ✌🏻✌🏻✌🏻هي تشبه فيلم هنقر قيم بس
    الفرق انه كل واحد مهمه لحاله صح ..!!!
    المهم انه الروايه تجنن عااد من زمان وانا خاطري احد يكتب زي كذا
    انا فاشله بالكتابة لو اني اعرف كان كتبت 😕
    بس مااش فشل اعوذ بالله 😓
    اني وااي انا قريت واناا راقيه فعلا الجو جميل ومغيم وقهوتي عندي
    وجالسه اتخيلهم كأني اشوف فيلم وتخيلت القلعه والمكان اشكالهم بالجحيم
    والجنه وهيك ابدعتي صراحه فعلا فعلا ابدعتي شكراً
    بانتظار الجاي انشالله
    بالتوفيق💕🌸

    أعجبني

  3. اهلا انا وصلت وانشاء الله منتظرك تقرير
    اولا : طريقة كتابتك فخكة وتحسي كاتبة له خبرة طويلة جدا وطريقة الوصف جميلة وختيارك للكامات بدقة بصراحة تستاهل كل هذا الوقت جد شنو اقول كلمات روعة والبارت متكامل لا عيوب فبه فرحتيني
    تعرفي لما فتحت المدونة وشفت الرواية شنو حصلي ؟ ما اقولك اولا ما قدرت اسكر فكي وثانيا جنيت رقصة واعصابي فلتت وعملت حركات غريبة ويعني حسيت نفسي مجنونة
    ثانيا : اول ما فتحت الربارت هديت وكذا حسيت نفسي ملك وولا شخص فخم المهم بديت القرائة وعجبتني جدا جدا ما عرف ليش اكتب هذا الكلام بس المهم
    ثالثا : جد انتي احلامك سليمة الحبكة جميييييييييييييييييلة جدا وفكرة ما فكر بيها احد وامعاوماتك هو ذكاء كونك تستخدمي احلاك منه تغير وكذا انا معجبة بروايتك جدا شكرا لك
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    ما انتهيت هههههه لسة حبيبتي مطولة
    رابعا : في الجزء الاول الكل ما فهم شي وانا كمان بس هذا البارت ان فهمت جدا ومنه فهمت البارت الاول و
    خامسا : اكثر شي جذبني في الوراية انها مبهمة تعرفي يعني تشوقي الانسان يعرف شو بيحصل كل شي ممكن حدوثه الكثير من الاحتمالات هنا وهناك حل سيحدث هذا لالا هذا احتمال حدوثه اكبر
    وتخلي الانسان يفكر شنو بحصل في البارت الجاي لدرجة اني ما قرد انوم افكر وش بيحصل وكيف النهابة
    سادسا : بس شوي جزء دي او ما فهمته يعني شوي يش عقاب وما عقاب المهم حللت البار تحليل وتشانيول كان في ابجحيم ولا شنو ؟
    سابعا : ليش سوهو معا تشانيول رغم انو ذكر ام اقرب للملاك وكذا وكامان حاشية وما حاشيو ؟
    ثامنا : بيكهيون ودي او رايحين للبراديز لالختتبار وكاي كمان وعلى ما توقع كريس و لوهان وسيهون لهم مانصب عالية هناك
    تاسعا : التوقعات تتذكرين يوم قلت لك بملا التعليق توقعات طيب
    نبدا مم التعريف على حسب التعريف والبارت الثني توصل انوا تشانيةل ما باقيلوا الا شوي ويدخل الجحيم وخو حيستعين ببيكهيون او يسغله عشان يدخل االجنة ( البرادايس ) وتحليليا مهناها اما الاثنين يدخلو الجنة او الاثنين يدخلو الجحيم او واحد يدخل الجنة واححد يدخل النار
    اما البارت الاول ما قدر اتوقع لك
    نجي للثاني على خسب التعرفي كمان ههههه بيكهيون اقرب لدخول الجنة اوك بس المحيرني هل حيدخلها ولا لا ؟ الموضوع محير جدا
    وكمان تشانيول وسوهو عندهم فرصة للنجاة هل ينجو ولا لا
    واكثر شي حيرني القلعة ايش فكرتها وكمان هل مدة الفرصة ثالاثة ايام اتوقع ان الشخص الي بلقى الصاناديق بنجو من الجحيم وكذا مازالت فكرة الرواية مبهمة من ما يجعلني لا اطيق صبرا انا ارى الاحداث وكما قلت سابقا لا تحذفيها رجائا احببتها بل عشقتا اريد تقبيل احلامك واناملك وعقلك لنسجه ذهذ الرواية التي عشقتها ولا تاوقع ان او من المستحيا ان تنافس في جمالها اي رواية اخرى لكن مامعنى العنوان
    الببارت القادم اكيد حيتكام عن ايش بحصل للابطال صدقيني انا متيمة بروايتك المهم اتمنى اكون شجعتك وكل ما نزلتي ساكون هنا عزيزيتي حسنا
    اراك لاحقا

    أعجبني

  4. اعجبني اعجبني اعجبني
    ريمون لا توقفين والله مره شي غريب ومختلف حبيته مره 😭😭😭😭💙💙🌈
    مرره ابتعدتي ماشاء الله حتى اسلوبك مرتب وطريقة كتابتك اقل شي ينقال عنها رائعه ✨✨
    انا بنتظارك 💕

    أعجبني

  5. البارت مليان غموض و في اجزاء مافهمتتها
    بس طريقه سردك للروايه جميله و اختيارك للكلمات
    متقن
    اتحمست لما الكايسو ظهروا
    فايتنغ اوني متحمسه كتير 😘

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s