ًً~Window – all i need is you

d986d98ad8abd8b3

>

البارت طاويل*

.

.

..

.

………….

الأجواء باردة وذرات الهواء لم تتوقف عن تحريك الستائر المنسدلة , إضاءة الشارع كسرت عتمة الغرفة إضافة لإضاءة المصباح بجانب منضدته …مذ عودته من منزل كيونغسو والأفكار لا تتوقف عن عبور ذاكرته

استلقى على ظهرة بشرود يحدق في السقف وقد مضت ساعة بالفعل على ذلك

أطرافة بردت وقد أدرك أنه على وشك حصوله على نزلة برد ان لم يتحرك ويُغلق النافذة

وما أن لامست قدمه الأرضية الباردة حتى قفز مسرعاً لإغلاقها

” إلهي البرد ليس بمزحة أبداً ..

اتخذ طريقة للحمام , الاستحمام كان جيداً في التفكير بكل الأمرو التى تجاهلها مُسبقاً وكأنها غيمة تشكلت فوق رأسه لتمطر وقت استحمامه …لم يكن يكره ذلك يوماً لكن علوق البقايا في رأسه طوال اليوم ينجلي بتفكيك مُفصل جالباً صُداع مؤذي

النسيان كان تناسياً , إنشغال وغض النظر عن الكثير تكدس يطفو باهتزاز

وهُنا عند أمور القلب يتهاوى العقل

ويغدو عبداً تحت سيده وإن كان كارهاً , الضعف أمامك أسوء من كل ضعف

وأي ضعف بعد الحب , ليس وكأن قلبك عاد ملكك ؟ اقتلع من مكانه لينبض لشخصٍ ما ربما وددت قتله !

انتهى سريعاً وكأنما يُنهي صراعات ستبدأ بنتائج غير محمودة

,اعداد وجبة خفيفة , ارتداء شئ ثقيل

وصنع كوب من القهوة

أخيراً جلس أمام مكتبه بتنهيدة مُثقلة  حينما لامست أنامله أطراف ذلك الصندوق والذي كان مدفوناً لمدة طويلة تحت سريرة

نفث يبعد الأتربة العالقة وقد كان يرتعش من ماقد يراه سيما أنه قد محى كل مايحتويه جيداً

قاضماً شفتيه بعد ان ارتشف بعضاً من القهوة هو ابعد الغطاء سريعاً

وساد الصمت المكان …كانت عاصفة تثور داخله وكأنما نُفخ فيه من الجحيم

بلسعة سريعة عبرت مُخيلته ما ان ظهرت تلك الصورة وبرزت أمامه

أغمض عينيه بألم وعاد كل شعور سابق

.

flash back

.

كانت نهاية صيف 2013 وقد شارفت الإختبارات النهائية فتح أبوابها , والجميع أراد أن يتخرج

الجهد كان مضاعف والتوتر وصف تلك الأجواء المشحونة

هل ستمضي بقية اليوم هنا ؟

كيونغسو سخر من لوهان المنغمس في كومة من الأوراق والكتب وقد أنهكه التعب بالفعل ,الساعة كانت الخامسة عصراً والمدرسة قد فرغت من الأجساد بالفعل ..

فقط بعض الوقت , سأنهي هذا الدرس وأذهب ..أنت تعلم أنني لا أجرؤ على سماع تذمرات والدتي ~

أيا يكن , لا تنسى تناول طعامك , أكاد أجزم انك ستكسر أن دفعتك بأبهامي تشه..

حمل حقيبته وقد ناولة فطيرة التوت المحشوة وهو يعلم جيداً كم يحبها الآخر

إلهي كم أنت صديق مراعٍ , سأتناولها جيداً ..

فايتنغ ! احصل على بعض القوة …..وأنهي هذا الهراء سريعاً

كان تردد صدى صوته في الردهة بينما جسده قد اختفى من أمام ناظريه

اسند رأسه عائداً لجحيمه بعد أن أنهى فطيرته بتلذذ

مضت ساعة ..وشارفت الشمس على المغيب

المكان أصبح مُرعباً أكثر وقد كان خالي تماماً من أي صوت يُسمع عدا احتكاك قلمه على تلك الأوراق

حفيف الأشجار في الخارج وطقطقة الماء في دورة المياه أصابته بشئ من الهلع ..لعق شفتيه بتوتر وهمّ بتوضيب حقيبته والفرار بعيداً الأن …

عدة خطوات خافتة اتخذها خارج الصف وقد صنع عقله سناريوهات جيدة من أفلام قد شاهدها سابقاً

الظلمة لونت الممرات وبعض من ضوء غروب الشمس قد أنار نهاية الممر

خطوة خافتة بشئ من التردد تتبعها خطوات سريعة مليئة بالذعر

توقف جسده على بعد عدة أمتار عندما أعاق طريقه ظلال شخصين وقد ابتلع بغزارة من ذلك المشهد

عاد للوراء يحجب جسدة عنهما ليختلس النظر بعد دقائق

أحدهم مُحاصر بين يدي الآخر والحائط خلفه , ظلالهم شابه ملامحهم في هذه الظلمة والهمسات تحولت لصرخات في حضرة الهدوء القاتل

.

مالذي فعلته بحق الإله ؟

” أنا لم أفعل ذلك ..أقسم لك جونغ ان لقد كانت حادثة “

صوت هامس جاد وآخر قد كان على وشك البكاء

أي حادثة تتحدث عنها يالعين ؟ هل أبدوا لك بهذه الحماقة حتى تنطلي علي خدعك كيم مين سوك !!!!

صياحه في الأخير قد أجفل لوهان للحظة

انظر أنت ستعترف للأستاذ لي بأنك من سرق أوراق الإمتحان في الغد والا …هل علي إخبارك بما قد يحدث ؟

الهمس في ذلك الهدوء كان واضح جداً وبطريقة ما كان لوهان شاهد على أمر لم يكن يتمنى حدوثه

” لقد سئمت منك جونغ ان وأنا لن أفعل ما تأمرني به بعد الآن “

الآخر كان يتمتم بشئ من الثقة

هه …ماذا. قلت .؟

” نعم ..نعم أنا لم أعد لعبتك بعد الآن …أنت سيء ..”

هشاشة يتخللها لعثمة خافتة

” لقد ..لقد أحببتك ج جونغ أن ..ومالذي فعلته أنت ؟ رميتني كالكلاب ..هذا مؤلم وأنت لن تشعر بذلك مُطلقاً ..”

.

لكنني أحبك مين سوك

بخفوت مُحبط وبعض الصدق المبطن همس بيأس وكأن كلمة كهذه قد تمحي كل خدش

.

” لا ..أنت لا تفعل جونغ أن “

أتكذبني ؟ كيف لا أفعل بحق الجحيم ؟! ان لم أكن  مشاعر لك لما سأقظي جل وقتي برفقتك ؟

قهقة ساخرة مضادة أمامه

قضم نسيج شفتيه يمنع حقيقة ما سيتفوه به

” أنت لم تكن لتمضي وقتك برفقتي أن لم أكن “

.

صمت وقد آلمته حقيقة ذلك جداً , نظر لأقدامه وكأنه كُسر وفقد القدرة على تشابك أعينهم

.

” ان لم أكن أمارس الجنس برفقتك وأشبع رغباتك …أنا مُجرد لعبة ستلقيها ما أن تقل إثارتها ..”

إعتراف أو ربما ألم يتلوه …ودون علم الطرفين كان لوهان يبكي بصمت ,مُتفاجئ ,مُندهش

ومُحطم ..

” أنا مُجرد خردة أمامك تتلاعب بها ….أكرهك جونغ ان ,أكرهك جداً “

جونغ ان الفتى الجيد أمامه هو سيء في الحقيقة وإحتمالية وقوعه في الحب معه كانت ضئيلة أما الآن

تبدو أقرب للمستحيل …

أنت تخبرني بذلك أنك تنفصل عني ؟ ..لا لن تفعل حتى أجد –

” سأجد لك بديل….سأحرص على ذلك ..لكن ارجوك ابتعد عني , أنا ذاهب-“

رنين هاتف أحدهم قد ملأ ذرات الهواء …حيث لم يكن بالقرب منهم ويخبرهم أن أحداً ما يسترق السمع

لوهان ارتعش ما أن ادرك أن الصوت قادم من هاتفه ,أغلقه سريعاً

لكن لم يكن سريعاً بما فيه الكفاية ليشتت انتباههم , زوج من الأحذية أصبح أمامه ,قريب جداً وقد ألتصق ظلالهم معاً

ابتلع بمرارة

 ” مين سوك ,  البديل….لقد وجدته  “

ووقع في الشباك دون أن يدرك , أكان قدراً ؟ أم مُصادفة ؟

ربما حظ سيئ جيد ؟!

end flash back

….

………..

…………………

ثلوج ديسمبر ملأت الطرقات برداء أبيض بارد , تساقط الثلج كان وقعه خفيف على تلك المباني الشاهقة وبينما الجميع مُنشغل والطرق بلغت ذروتها من الإزدحام  في ضواحي سيؤول الإنارات ذات الألوان المُختلفة كسبت إنتباه بعض المارة حيث تسللت الموسيقى من بوابة حانة منتصف الحشد …

في جهة لم تكن بذلك البعد استوقفه شاب طويل ببشرة شاحبة وقد احتار في أمره

كيم جونغ أن ؟

سارتر ؟

سعدت بلقائك وحسناً تبدو أفضل في الحقيقة

ابستم بقهقة هامسة تبعد الجو الغريب يمد يده ليصافح الآخر

أنت كذلك !

شاركه الضحك بينما امتدت ذراع الآخر توجهه لطريقهم

هل نذهب

بالتأكيد

الحشد الغفير من الناس ليس بمزحة لكن بالرغم من البرودة الإزدحام ساعد في تدفق الدفئ

جنباً الى جنب ساروا لتنطلق أحاديث جانبية حتى يصلون لوجهتهم القريبة جداً

.

إذاً مذ متى تمارس الرقص ..بمشاهدة فيديوهاتك عبر قناتك باليوتيوب واه أنت حقاً راقص بارع !

أنت تبالغ ~

لست من الأشخاص القادرين على اهداء كلمات بلاستيكية جونغ أن ~ وحسناً هل تتصرف بتواضع ؟

علي ذلك ! كما تعلم لا أحد ينجذب للمتغطرسين وان كنت كذلك ..هه

هذا صريح جداً , لكنه يعجبني ..أنت تعجبني جونغ ان ..وان لم تكن كذلك لم أكن لأضمك لفرقتي ..صدق ذلك

أخفى يديه بجيوبه قاضماً شفتيه بثقة

أنت محظوظ لأنني جزء من فريقك ~

بعض القهوة ؟

كاقتراح لارتشاف بعض القهوة والتعرف أكثر على الشخص الغريب والذي أصبح أحد أعضاءه

وضعه وكانت الموافقة سريعة

…….

…………..

أمريكانو ؟

لا بأس سيكون جيد

تقدم بكوبين من الأمريكانو للطاولة في زاوية المقهى وقد اضفت النافذة منظراً هادئاً للجو السائد

الموسيقى الكلاسيكية داعبت مسامعهم بشئ من الراحة بينما ارتشف القليل بدأ كل شئ يتضح لسارتر

والحاجز الجليدي بدأ بالذوبان

اليابان ! سكنت في اليابان لثلاث سنوات ؟

نعم , انتقل عمل والدي لليابان وكاعائلة كان على الجميع الإنتقال …تعلمت الرقص في الثلاث سنوات الماضية

في 3 سنوات تعلمت كل ذلك ؟! إلهي هذا مُذهل ..بالنظر لرقصك تبدو مُحترفاً وقد تعلمت ذلك منذ نعومة أظافرك !

سارتر أنت لا تتوقف عن الإطراء ..أن كنت لا تعلم فأنت بذلك تنفخ الطفل المتواضع بداخلي لتجعله أكثر تغطرساً !

أنا حقاً منذهل ..ولكن هل يمكنني سؤالك ..لدي فضول يراودني وفي الحقيقة أود أشباعه  ..

نقر الطاولة بسبابته ولازال يشعر ببعض الغموض

بالتأكيد ..يمكنك دوماً إشباعه

حسناً في بادئ الأمر ظننتك شخص منطوي ولا تحب التفاعل وتكوين علاقات وها أنت تكسر فرضيتي الحمقاء بأجاباتك الواضحة ..لا يهم هذا ليس ما أود سؤالك عنه

قهقهة لثرثرته المعتادة وتساؤلاته التى لن تنتهي باكراً

لما لم تُقدم على وكالة …لا أظن أن أحداً سيجرؤ على رفضك وبدلاً من ذلك أردت العمل كراقص خلفي لدينا ؟

سؤال مُتوقع ,اسند جسده للخلف ليجيب بهدوئه المعتاد

لا أحب القيود .., العقود والارتباط ..لا تهمني الصفة التى ستطلق علي , راقص خلفي , أساسي ..مُساعد

على أية حال طالما هناك راقص مُرتبطة بأسمي فهذا كافِ

ابتسم بعرضة للمتفاجئ أمامه يرتشف مشروبه ليردف

إذاً اليوم هو أول عرض لي برفقتكم ؟

جفل سارتر ليحدق بساعته وقد نسي السبب لقدومه ومُرافقة كاي

أوه نعم , الساعة التاسعة ..لافتتاح حانة ..لاتقلق مفهوم العرض هو الرقص الحر .

غمز لجونغ أن

هذا جيد رُبما يصبح أكثر إثارة ~

هه أنت جيد في ذلك , بحصولك على بشرة غامقة كهذه ربما تحظى على بعض المعجبين

سرح شعره للخلف بثقة حيث تفادى ظهور جونغ ان القديم مُجدداً

بعفوية تمتم

لدي بالفعل ..ان كنت نسيت ذلك فصاحب القناع مشهور في عالم الإنترنت ~

زم سارتر شفتيه وقد أدرك ذلك ليعاود سؤاله الأهم بعبور ذاكرته

صحيح …هل سترتدي القناع برفقتنا كذلك !

همهم بتفكير ليمئ بنعم

أكتفى سارتر بها كأجابة

ربما علينا الذهاب الآن ..سنتأخر وعليك التعرف على الرفاق ~

.

دفع الحساب بالرغم من اعتراض كاي لكنه وافق بعد أن أخبره أنها فقط لأنها مقابلتهم الأولى سيدفع ولن يحصل ذلك مُستقبلاً

لذا اكتفى بقبول الأمر بامتنان كون سارتر صديقه الأول بعد عودته من اليابان …كل شئ رائع ويسير وفق ماخطط له .

بتذكر ماحدث في الأمس انقبض قلبه وأراد تجاهل الأمر وإعطاء لوهان مساحة شخصية وبالتأكيد لن يتركه مُجدداً

تعهد بذلك

flash back

………….

…………………

” سيدي لقد وصلنا “

بتر شروده العميق في التحديق بالنافذة توقف السيارة عن الحركة واتضاح مايقع خلف النافذة ليتنهد بتوتر ومعدته توشك على استخراج ماتكتنزه للخارج ربما عليه تصديق ذلك الآن, قرع قدمه على سيؤول بعد انقطاع ثلاث سنوات لم يكن مُجرد حلم

الجو كان بارد كبرودة أطرافه ولم تساعد تدفئة تكييف سيارة الأجرة في اخفاضها

ترجل من السيارة بحقيبته اليدوية بينما دفع الأجرة وتوقف لوهلة…

المكان المألوف والذي اشتاق إليه جداً

كل ذكرى مُرتبطة به تودي به الى الهلاك ,الروائح العالقة والأصوات الرنانة عادت به للوراء وكأنما لم يهجر هذا المكان أبداً

بناية ذات مستوى راقِ بواجهة زجاجية تكشف ردهة الأستقبال في الداخل وقد أضفت الإضاءة الصفراء طابعاً انجليزياً فاخراً

 نفث الهواء من فمه وقد تشكلت غيمة بيضاء إثر ذلك

” مرحباً بعودتك سيدي “

رحب به حارس الأمن ليأمر حاشيته بحمل حقيبته وإيصاله لشقته بعد تنظيفها جيداً

علمت بعودتي !

تصرف بتفاجؤ ليكسر الجليد الوهمي والذي قد يُبنى بعد غيابك عن أشخاص لمدة طويلة

” أوه نعم وردنا اتصال من الرئيس يوصي بك ..لا تقلق لا أتربة عالقة والمدفئة تعمل جيداً ..النبيذ جاهز واللعشاء جاهز ..احصل على بعض الراحة “

انحنى لسيده بعد ربت على كتفيه

عملتم جيداً …أراك في الغد ..صحيح النبيذ , تخلص منه~

مُتجاهلاً التحديقات المتفاجئة من العاملين والهمسات الجانبية هو سلك طريقه بابتسامة لشقته وقد علم تماماً وتفهم تفاجئهم ف كاي اليوم ليس كاي الأمس مُطلقاً ~

….

…….

……………

ألقى حقيبته بأهمال ما أن دخل ,الشقة كانت كما هي بل بأفضل حال فرقع أصابعه ليرتمي على الأريكة بجانب المدفئة

مُحدقاً بهاتفه مطولاً , حيث عرض على شاشته جهة اتصال

بعثرتته جيداً وجعلت من الغثيان أمراً مُلازماً له ,خلع معطفه ليتوقف ولازال في حيرة من مايفعله

في الماضي لم يكن ليفكر بذلك العمق أو حتى تنتابه قشعريرة لذلك هو كان فقط سينقر على زر الإتصال ويأمر من في الخط الآخر بالمجئ بثقة …

لم يكن ليتعرق بقلق هكذا أو يشعر برفرفة مميته أسفل معدته

أنها مرته الأولى مذ إكتشاف الحقيقة التى هرب منها

تنهيدة و تجول متكرر حول غرفة المعيشة , مُتردد ,خائف

مُشتاق جداً

أخيراً بعد مُضي نصف ساعة بالفعل هو ضغط على اتصال كاتماً أنفاسه

كل رنة كانت فقط تزيد ماراثون قلبه وتجعله يتمنى أن يسمع

” الرقم المطلوب لا يمكن الاتصال به الآن ي-“

أوه لا.. كل أمنياته تلاشت عند استجابة الآخر

مرحباً

.

النبض توقف ,جريان دمه في الأوعية الدموية سار باتجاه عكسي , عضلاته ومفاصله تحجرت

الأنفاس اختنقت والعالم توقف عن الحراك

أهدابه علقت ولم يرمش لدقيقة

وعاد للوراء ثلاث سنوات مضت , اختزل الوقت و تلاشى مابينه

هذا أنت لو

.

همس رغم تأكده من هوية الآخر ,ذلك الصوت الذي يطرب مسامعه هو لوهان ذاته

لم يتغير ويستطيع تمييزه وإن كان وسط حشد غفير من الأصوات

قلبه يعرف هذا الصوت جيداً …مُشتاق جداً

.

م من المتصل .؟

لازال يُخيفه ؟ تلك اللعثمة الغير واضحة كانت قادرة على كسر شئ عميق دواخله

.

أوه ..هل نسيت أمري بسرعة ؟ لو كف عن التصرف بلطف أن تجعلني أود أكلك

…..لُعبتي ~

سيئ كاي.. سيئ جداً ..أكان عليك فعل ذلك به ؟ أنت تعلم كيف يُصبح جرو بكاء عند تذكرك ؟

.

أنه أنا كاي …عدت من اليابان هذا الصباح , اشتقت إليك لُعبتي ..دعنا نحظى ببعض المرح ~“

.

كان يتمتم ككاي السابق هو فقط أراد مُفاجئته لذا كان يُبعد كل عائق جانباً أو هذا ما يظنه ؟

…..

…………..

بعد إغلاق الهاتف فجأة في منتصف مكالمته أدرك غلطته ولم يكن من الصعوبة إيجاد صغيره هو مُراقب جيد له

لطالما كان دون علم أحدهم و أولهم ذلك الغزال

.

حديقة المشفى على بعد عدة أمتار توقف يحدق في الشارد أمامه والذي كان يخطوا بعشوائية في الأرجاء

قلبه كاد أن يقف من منظره المثير للشفقة وقد جعلة يود حرق نفسه الآن ..الألم الذي تسببه للآخر لم يكن سطحي مُطلقاً

بخطى مُترددة ,تملكية , مُشتاقة , خائفة توجه الى القابع فوق أحدى المقاعد

وقد غطى شعره الكستنائي ملامحه الذابلة …

لوهان ..

همس بدفئ يكسب انتباه مسامعه بعد أن وقف أمامه يمنع كل الأعين من النظر إليه

جفل الأصغر من تلك النبرة التى حفظها جيداً وحاول طمرها أيام لاتحصى .لم يجرؤ على التحقق أن كان ماسمعه حقيقة أو هلاوس سابقة عاودت القدوم حتى شعر بلمسات باردة جانب خده تحثة على النظر لصاحبها

اشتقت إليك جداً ….لوهاني..

ليس حلم أو كابوس ليست مُجرد هلاوس أو حتى كذبة ..الإبتسامة مُختلفة تبعث الدفئ وتدمي قلبه في ذات الوقت

لم تتوقف تلك الأنامل على خده بل ارتفعت بتجرء تمسح مدامعه الساقطة وتبعد تلك العالقة على أهدابه ولازالت ابتسامته الدافئة ترسم ملامحه بشئ يبعث الريبة في قلب الآخر

لم يكمل تأمله المختلس لأن أعينهم تشابكت وارتعشت حدقته …البرودة تضاعفت والأصوات اختفت

الوقت توقف وحفيف الأشجار لم يشتت إنتباهه عن أقتراب تلك الشفتين لخاصته

لم يبتعد وقد أراد ذلك

لم يضربه وقد تعهد بقتله

لم يخبره بكرهه له بالرغم لحاجته لذلك

كل شئ كان سريع ,غير مُتوقع …غريب و مُرعب~

أخيراً أدرك ذلك عندما أُلتهمت شفتيه برقة منه ,جحظ عينيه ولم يبادله القبلة ..لازال مُتفاجئ

الرطوبة الحارقة انسابت لشفتيه الجافة وبسرعة مُتأخرة دفعه لكن لم يجدي ذلك أو يحركه أنش واحد

دفعة أخرى وأخرى وأخيرة حتى ابتعد ليس لقوة دفعه بل لأنه ابتعد أختياراً منه

ابتلع لوهان بغزارة لتتسرب مدامعه تحرق وجنتيه

أنت ..أنت .. ه هل أبدوا لك خردة ؟؟!! هل أبدوا لك عاهر يركض ما أن ترده مكالمة منك ! يآ هل أنا يخس لذلك الحد !!

.

ا ارحل ..تلاشى للعدم ..أهرب كما هربت سابقاً ..ان كنت لا تعلم فأنا لم أعد لوهان اللعبة خاصتك ..

بتره حديثه وقاطع محاولاته في التبرير مُديراً ظهره عنه وقد همّ بالرحيل لكن قبضة الآخر على معصمه استوقفته

لوهان ..مهلاً ..اسمعني ..لدي ما أخبرك به ..

تنهد يزحزح غصته جانباً ,لعله يستطيع التحدث

” لا أريد سماع المزيد من الكذبات –

لقد تغيرت .. لوهان ل لم أعد كاي السافل والحقير والمسعور جنسياً ..أقسم لك .لقد تغير كل شئ مذ رحيلي وغيابك عن عالمي ..أنا شعرت وكأن الفراغ ابتلعني ..ل لم أكن قادر على التنفس وكأنما هناك شئ يجثي على أنفاسي …أيامي كانت جحيمية ,سوداوية …وأعلم ماذا ؟

قهقة بسخرية بين الحريق الذي اندلع داخله

كنت ابحث عن اي شئ قد يلهيني عن تلك الحقيقة ..التى جعلتني ضعيف جداً أمام نفسي ..وقد كنت أكره الضعف ..أصبحت راقص لوهان ..أنا وجدت متنفسي هناك …نعم جبان من القدوم إليك حينها واحتضانك بقوة …كنت جبان للدرجة التى خولتني بانهاك جسدي في الرقص كل ليلة …لكن ذلك لم يجدي ..بل جعلني أفكر بك في كل مرة أرقص بها ؟ أنت سبب كوني راقص !…..فرصة فقط سأنتظرها منك …

دفع قبضته بعيداً ..لازال مُشتت ,ضائع ولايريد إعطاء أي فرصة لألمٍ آخر

أرجوك..

لم يغب عنه تلك الهشاشة في صوته أو حتى النظرة المُحبطة في حدقتيه هو لم يرد رؤية ذلك الجانب مُطلقاً ولم يتخيل يوماً أنه قد يراه ب كاي , كانت كلماته كفيلة بوضعها تحت الشك والتكذيب ..هو فقط كان خائف من كل ذلك

همس بضعف

أعطني بعض الوقت كاي …بعض الوقت 

لا يعلم بذلك أنه قد وضع بعض الأمل او الكثير منه في أفق الآخر هو فقط أراد الخروج من ذلك الجو المشحون والمربك بأسرع وقت …وقد فعل .

end flash back

” كاي سيبدأ العرض بعد 30 دقيقة كونوا مستعدين ! “

جفل من شرودة ليتنهد بثقل,صبره سيء ,لم يمضي يوم على انتظاره للوهان وهاهو يتنهد للمرة المائة بعد الألف ؟!

” بالتأكيد “

هتفوا معاً لمنسق الحفل

” حظاً موفقاً يارفاق “

رحل بعد أن تمنى لهم الحظ الجيد , كانت مجموعة من 5 أعضاء راقصيين خلفيين والذي كان أحدهم كاي

قاموا بحركات الإحماي بينما ينتظرون دورهم في الكواليس التى ملأها الصخب والتوتر

الجو كان مشحون والجميع يريد أن يُنهي عمله بأكمل وجه

احتفال مبسط لافتتاح حانة في ضواحي سيؤول ,شارع ميونغ دونغ

والذي عُرف بكثرة سياحه والطبقة المخملية من زواره , بعض المقتدرين والعاملين كذلك

الساعة شارفت على العاشرة وقد بدأ الناس بالتوافد لمقر الحفل

………..

………………

كيونغسو

الوقت مضى ولازلت أنتظر حافلة الساعة العاشرة ,حدقت بساعتي بينما لم تتوقف قدمي عن الاهتزاز

ان حدث وفاتَني الحفل سأقوم بمضغ لساني كالعلكة

تنهدت بنفاذ صبر وتصفحت هاتفي لدقائق تتبعها دقائق حتى جفلت لاتصال وردني

مالأمر لوهان ؟

نسيت أمره بحق وقد رحل صباحاً دون أن يخبرني وهاهو يتصل رغم تجاهلي ..

أين أنت

الهدوء صاحب صوته ليزيد من حيرتي

في طريقي لحفل صاحب القناع ؟ هل حدث أمر م-

لا , فقط أردت إخبارك –

لم تذهب للمقابلة؟

لم أفعل سأذهب غداً في الصباح وقد أخبرني الدكتور كيم أنه سيخرج بعد الغد لذا ربما لا –

لا بأس لوهان , افعل ماتراه جيداً

ربما لا ينهيها في اسبوع ..حسناً ذلك الصوت الهادئ والخالي من حيويته يرعبني وبالأخص عندما يلازم شخصاً بعفوية وإيجابية لوهان …علي العروج إليه نهاية اليوم هو بحاجة صديق

أنت بخير ؟

تسائلت ولازلت اشعر بشئ من الغرابة في هدوئه هل هو بالمنزل ؟

لا أصوات وكأن الهواء اختفى من ضرب سماعة الهاتف

تنهد وصمت مُطولاً لأردف

أنا قادم , أنت في المنزل صحيح ؟ ساعة –

لا , اذهب للحفل لدي أمور أنشغل بها ….وأنا بخير

بتر حديثي بجدية

لوهان و-

أغلق الهاتف بالفعل ! كيف يجرء هذا اللعين !!!

” هل ستركب أم تحدق فقط ؟! “

صعد الحافلة سريعاً وضميره بدأ بتأنيبه عن حال لوهان

……..

…………….

…………………………

سيهون

” إذا ثيهون هيونغ ستجلب لي حلوى أن قبلتك هُنا ؟ “

الدكتور كيم كان مُحق ,قضاء معظم الوقت مُستلقياً بتلك الحجرة يجلب الإحباط التسكع أرجاء المشفى والنظر في الأرجاء يذهب الكثير من الملل ..ويالها من مُصادفة جيدة عندما اضعت طريق العودة وتوقفت عند حضانة الأطفال المرضى هُنا

أولاً لست هيونغ ..إنها أوبا ايونغ ..أ.و.ب.ا

فتاة بشعر منسدل وبشرة صافية كصفاء الثلج ..شفاة كرزية وأرنبة جميلة تبدو في السادسة من عمرها تحاول التملص والحصول على الحلوى والتى قمت بشرائها قبل قدومي هنا …جلست على احدى المقاعد المرتصة أمام الحضانة ولا زالت تتبعني بأعين الجرو

” أوبا …ثيهون أوبا ..أنت وسيم “

يالها من فتاة لعوبة …أشارت بسبابتها نحو الحلوى عندما نطقت وسيم تجعلني أقهقه لبرائتها

أيونغ ..أنتِ قبيحة

لست جيداً في التعامل مع الأطفال ولطالما كرهت ذلك , أراهم مُزعجين ,مُشاغبين وقذريين

لا أعلم أشعر بأنهم عبء فقط ..لكن هذه الفتاة تجعلني أشعر بشعور مُختلف ..وكأنما أود أكلها

بدت لطيفة للغاية ؟!..أردت اللعب معها فقد تمنحني شعور أفضل ..ربما ؟

زمت شفتيها للأسفل وكأنها على وشك البكاء ,جعدت حاجباي بانتظار نواحها وقد فكرت لوهلة أنني أخطأت في الحكم عليها وأن جميع الأطفال مُتشابهين لكن كل ذلك تغير عندما نقرت بقبلة سريعة على وجنتي وبدوت متفاجئاً جداً بطريقة مُضحكة

” لا بأس أن ترى نفسك قبيح أن تنعت الآخرين بالقبح ..هذا سيء ..”

ربتت على رأسي , هل أنا الطفل هنا الآن ؟!!

لتردف بضحكة طويلة

” أنت مُضحك جداً هيونغ  “

” أ. و”

” أعلم ..أوبا ..هلا أعطيتني الحلوى ؟ إنها سيئة على أسنانك ..”

يا إلهي أنها مُتحدثة جيدة !

الحلوى سيئة للأطفال مثلك ايونغ وليس البالغين

نفت برأسها سريعاً وكأنما تلعب بخصلات شعرها الناعمة ..

” البالغين يكذبون كثيراً ..وهذا سيء ..أوبا بالغ لكنه يذهب للطبيب عندما يحصل على ألم من أحد أسنانه ..أنه حتى لا يحظى على نوم جيد ..لأن الجنية الشريرة لا تتوقف عن نقر سنه ! “

فقزت بقوة تصف نقر الجنية تلك وكأنها تقوم بحرث الأرض ..في الحقيقة ..لقد وقعت لطفلة

ذكية جداً

.

وهل ستقومين بأكلها أن حصلتي عليها ؟

سقط فكها لتجحظ عينيها بينما تشير بسبابتها نحو رأسها

” هل أنت أحمق ؟ أخبرتك أنها سيئة كييف سأتناولها ! “

لتتنهد بعدها  بضجر من حماقتي ؟

” أوبااااا لقد أتيت !!”

 ركضت بعد أن صرخت بتفاجؤ وكأنها وجدت شئ ثمين , تتبعت ركضها  لتقع حدقتي على شخص ليس غريب البتة يحتضنها و

و دون أن أدرك قدمي لم تتوقف عن الأهتزاز وقد اختلست النظر لهما

أوه أوبا ! ألست هيونغ ؟

بعبوس تسائل وقد بدا شاحب بأنف محمر بعض الشئ , بعثر شعرها لتقهقه بصوت مُرتفع

أيونغ مالذي يحدث ها ؟

انخفض لمستواها بعد أنزلها بينما يجعد حاجبيه بطفولية

” صديقي الأحمق أخبرني بأنها أوبا “

تباً …اللعنة هل ستخبر-

” هذا هو ! أنه يتناول الحلوى كذلك بالرغم من إخباري له أنها سيئة ! “

أوه وقعت ..ابتلعت بغزارة لتحديقاته

أوه لوهان شي ! يالها من مصادفة ~ “

وكأن شيئاً لم يكن تقدمت أحثه على المصافحة ليرسم ابتسامة كدت لا أراها يبادلني المصافحة

أوه مرحباً ..

” هل تعرفان بعضكما !! هذا غش “

قبضت معصمي بتملك بينما تخفي جسدها عن لوهان الذي نظر بتفاجئ من ذلك

أيونغ-

” انه صديقي ..لا تسرقه مني ! “

عذراً ولكن هل هي أختك-

لا ..يمكنك الحصول عليها ..

اردف ببرود وقد كان على وشك المغادرة ..ليكمل بتهديد للفتاة المختبأة خلفي

لكن تذكري ..لا مزيد من عصير الأناناس و اللعب في الحديقة الخلفية ..أوه أيضاً لا مزيد من الأحصنة ..أيونغ شي

عبست بشدة لتتمسك بمعطفه من الخلف ما أن أدار ظهره

” حسناً ..أنت صديقي كذلك ..لذا لاتذهب “

ليستدير ينقرها على جبينها كعقاب

” فتاة جيدة “

” إذاً هل نذهب للعب أوبا ؟ أوه ؟ “

…………

….

..

التجاهل في حضرة تواجدة كان ضرباً من الخيال , بعد سير القليل الخطوات برفقته لحديقة المشفى

كان الصمت سيد الموقف ولاشئ كسره عدا ثرثرة المتجولين وصياح ايونغ بحماس بينما تؤرجح تشابك ايدهم

لازلت ابتلع بغزارة وألف كلمة تدور داخل عقلي دون البوح بها

وكنت قد أخاطر نفسي بعبارت جمة عن اتخاذ الخطوة التالية

البوح بكل شئ دفعة واحدة لن يكون أمراً مححباً ولست أمتلك كهذه جرأة بعد

أخيراً توقفت أقدامنا أمام الألعاب مُنتصف الحديقة وقد ركضت أيونغ دون انتظار موافقة لوهان

فتاة عنيدة

الرياح داعبت شعره في حين نظرته كانت مُعلقة بتلك الفتاة , همس بقهقهة خافتة ليعاود الشحوب وجهه في ثوان لا تذكر

تنهد بينما يخفي كفوفه في جيوب بنطاله القصير وجداً , هل يريد أن يصاب بالبرد ؟!

ولازلت أحدق بأصغر تفاصيله حتى جفلني عندما استدار

إذاً سيهون شي هل ننهي المقابلة الآن ؟

بجمود حدق بي يردف بجدية لم أعهدها وهنا شعرت أو ربما أدركت أنني مُجرد عبء يود التخلص منه وممارسة حياته

لعقت شفتاي وذلك القرع يكاد يفقدني تماسكي

لازال تشابك الأعين , لم يبعد حدقتيه ولم أفعل كذلك

هل مضت دقيقة ؟

صياح الأطفال وركض المزعجين هنا وهناك لم يشتت انتباه أحدنا عن الآخر

ان كان هذا ماتريده فلك ذلك

هل تظن أن بأمكانك أنهائها ….الآن ..؟

وكأنه فهم ما أنوه له ,بحق الإله الجميع سيلحظ الهالة الشاحبة التى اكتسحته ,أعينه الذابة ومُقدمة أنفه المحمرة

ابتسم بسخرية يبعد نظره لأي شئ وكل شئ عداي ..

نعم يمكنني ذلك …أعلم أنك تريد انهائها كذلك ..الوقت لم يسعفني و-

أنت مُخطئ

وكنت كذلك عندما ظن كلانا أنه عبء على الأخر ,بترت حديثه دون أن أدرك

أعني , في الحقيقة ..ما أريد قوله ..

وتباً مالذي أفعله الآن ؟ هل كنت على وشك إخباره بعدم الذهاب

أو الهدف من عدم إنهائها باكراً حتى يتسنى لي رؤيته لأطول فترة مُمكنة

لست عبئاً لوهان …حسناً سأخبرك ..هل نجلس أولاً ؟

التخبط كان واضح وتجعيدة حاجبيه أكدت لي حيرته من ما أتفوه به , جلس بإحدى المقاعد الخشبية لأجاوره

بينما لا أنفك عن فرك يداي الباردة لأرسال بعض الدفء إليها

.

لا تبدو بخير ..وقد فكرت في كوني مُجرد عبء لذا كنت سأنهيها , لكنك لم تكن كذلك ..لوهان

تنهدت أحدق في السماء مستشعر تلك الأعين التى تحدق بي

ما أقصده …نعم بحماقة أنا ممتن لهذه الحادثة ..لأنها جعلت من أحدهم وهو أنت يود سماعي

كاذب , أنا ممتن لأنها قد تغيرني وتجعلن يأحصل عليك

ممتن لأنك أنت ولم يكن شخص آخر

لا أعلم ماهية الأسئلة التى علي الإجابة عليها …لكن دعني أخبرك بالكيفية التى ستكون عليها  “

قضمت شفتاي وانتابتني رغبة جامحة في إطلاق ما كبح لزمن بينما أحدق في أحذيتي

تسربت الأحاديث

 بالرغم من يقيني أنه لاينتابك الفضول من ما سأثرثر به و أنه مُجرد عمل ستتخلص منه ما أن تنيهه ..أعذرني عن ما سأقوله

الآن..كونك ناجياً ستشتعر قيمة كل لحضة تتنفس بها ..

..

في 22 عام التى عشتها , لم أحيا قط …حيث بحثت مُطولاً عن الحياة

.

بسذاجة كان الإنعزال الطريق الأفضل لقضاء ماتبقى من وقت , وكأنما كان جنة أبدية بروتين ممل يتكرر كل يوم , اسبوع ,شهر , سنة …لم أملك أصدقاء ولم أحاول حتى الحصول على واحد ….صنعت عالمي الوهمي جيداً

كل شئ عاود عبور مُخلتي ..

يوم بعد يوم يصبح إدماني به أعمق ….حصلت على أصدقاء , عائلة ,وشخصيتي الوهمية وجدتها في شبكة عنكبوتية….وكل شئ يتلاشى ما أن اذهب للنوم وأغلق أجهزتي  “

.

وقعت لأحدهم بصمت مذ سنوات مضت …ولم أجرء قط على إخباره …أردته بشدة .. راقبته في الظلمة جيداً ..عرفت أصغر تفاصيله و أحببت كونه لا يراني بغباء ..

.

يوم الحادثة بدقائق كانت إضاءة حجرتي خافتة كما العادة وقهوتي ساخنة بجانب برودة التكييف …دخلت عالمي وبدأت العزف كعادة مستدامة بتراهات وهراء لا أجرؤ على تطبيقه في نفسي ..

اغمضت عيناي وعدت للوراء حيث لحظة الموت

كل شئ حدث سريعاً , ولم يكن الموت يوماً بطئاً لسرقة روحك …صرير القطار ضرب مسامعي وقبل أن أدرك حقيقة ذلك الصوت 

كل شئ تلاشى ..الأتربة غطت المكان والنيران لونت ظلمتي ..الموت داعب أنفاسي بفرصة أخيرة …حينها فقط أدركت أنني ميت قبل أن أموت !

أنامل باردة لامست كفوفي الرتعشة بخفة تبعث الدفء اليها جعلتني أحدق لصاحبها

بأعين زجاجية وحاجبيين معكريين

 دعني أخبرك بحقيقة …لا أشخاص لا أرواح لم أفكر بأحدهم وقتها غير نفسي  ومن أردته بشدة لحظتها , وكيف وودت قتل نفسي لأنني لم أتملكه يوماً  أو أحاول حتى؟!

صمتت أخفي أي زعزعة غير مُرحب بها لأردف بأقبح أمر حصلت عليه

من أحببته ولا يعرفني

أنت ..

أنت بحق الرب لما لا أنطقها ؟

البقاء جانبك , مُراقبة ضوئك  تحت ظلمتك

سماع أحاديثك والضحك بحماقة على حماسك للعمل

تذمراتك بشأن كيونغسو و مشداتكم معاً

لطافتك و تصرفاتك الطفولية التى لا تنتهي

طُهر قلبك ونقاوة سريرتك

مشروبك المفضل , قطتك التى لقيت حتفها

و معشوقك السري ...

أسأل عني وسأخبرك من أنت .

.

.

 إذاً هل يمكنني أن أصبح صديقك الحقيقي الأول ؟!

همست ببرود

لا, هل تصبح ذلك الشخص ؟

.

.

.

سحبتوا علي …_تقهقه _ أفا يذا العلم وش صار ؟

جبت العيد ؟

المهم شايفين التعويض بالرغم أنه مسحوب عن جد جدي …

مدري شقول

بس ياريت تجي تعليات تسعد وتسذا ويغمى علي من هول الصدمة _تدعي_

– قلوب –

kik: Remond098

ask

twitter

.

23 فكرة على ”ًً~Window – all i need is you

  1. الهي البارت اجمل من رائع صححيح نسيت اني اقرا هالروايه لانك طولتي حبتين ف يوم شفت انو نزل البارت صرخت واتذكرت هالروايه وقريت البارت ، كاي احسه معذب لوهان كثير ومن جاء من اليابان وانا مارتحت ابد لانه راح يتعرض ل لوهان كثير وسيهون ياعمري 😭💔 جد راحمته كثير يارب لوهان يعطيه فرصه ويسحب ع كاي مع اني عارفه ان هالكاي ماراح يخليهم بحالهم لو عرف ان سيهون يحب لوهان 💔💔 ومشكوره ع طول البارت اسعدتيني عزيزتي 💜 وفايتنغ للبارت الي بعده وان شاء الله ماتطولين .

    Liked by 1 person

  2. ياااااااااي.
    بععععد طووول غياااب جميلتي رجعععت… بصراحه نورت مل المدونه بطلتك
    فقدتككك حيل

    كل دقيقة اشيك واشوف في شي جديد عنك ولا لا
    واخرج بتنهيده طويله الامد

    وضحين فتحت لقيت بارت جديد من ويندو 😭

    ماذا تريديني ان افعل؟
    تريديني لي الموت ام الانتحاار.
    ماهذا كله خلاص جلطه بمعني الكلمه
    مشاعري ي قلبي ما اعرف كيف اتكلم عنها غير اني عاجزه عن الكلام عنها ابدا

    ودي اكتب كل مشاعري. لك بس صعععب لان كلامي ابدا مايخللص
    لساني من كثر لطافه البارت ولطافه اسلوبك. وسردك جاتني جلطه بجدد م اعرف كيف اتكلم
    لنممناطشسقغتننممممحخخسششضثثممم

    فرشات معدتي .ونبضات قلبي مع،كل جزئيه اقراها ماتتوقف ابدااا 😭😭😭 ياللهي الرحمه فقط ب اعضاء جسمي.

    لوهان ي قلبي هذا ستحرني بجد احتاج احد يخلصني من سحره … والهونهان اااااه بس. خلاص اتخرفنت
    حياه سيهون تحزن بجججد 😭 ‎:(‎ ماذا اقووول بس

    واكثر شي جميل انتي طبعا
    .ورده بهذه المدونه.مانقدر نستغني عنك. من اول تحديث لك عبق وردك انتشر بالارجاء .. جذبتني عبقها . لم استطيع كيف اقاوم رغبتي باقتطافها ووضعها بحياتي .
    بصراحه لو تكلمت وتكلمت وتحدثت الي الابد ما راح تفهمي كيف شعوري الجميل والسعاده تغمرني لما شفت بارت وقراته وكل شي

    كيف قدرتي تجعلي سعاده تغمرني؟. كيف استطعتي تغير مزاجي؟

    كميسادا ي جميلتي ولطيفتي وسارنهي
    وانتبهههي لنفسك الي لقاء القادم
    وراح اكون بانتظار البارت بفارغ الصبر

    Liked by 1 person

  3. اخيراً نزل البارت😢😢😢😢
    كاي صراحه ينرحم ماتوقعت انه يسير يحب لوهان ويمكن لوهان اول كان يحب كاي
    وكاي شكله بيسير يحب كيونغسو بالبداية مرح يحبه بس بعدين يسير يحبه😊
    وحياة سيهون مره تقطع القلب صدق ينرحم طول الوقت لحاله
    رتوقعت سيهون يعترف لوهان 😒
    بنتظار البارت الجاي❤️

    Liked by 1 person

  4. ليش وقفتي هناا ي بي وش يصبرني للبارت الجاي
    وكاي من فين طلع لنا
    حتى وهي مره ثانيه اسمع فبها قصه سيهون لازالت تاثر فيني سيهون اللحين ايش قصد لما قال معشوقك السري هل يقصد نفسه او انه يقصد كاي ؟واذا يقصده كيف عرف بقصتهم؟ اكيد كاي كان يعذب لوهاني وشكله ماراح يترك لوهان الا بعد طلعت الروح
    شكرا اوني ع البارت المذهل بانتظارك فايتنغ

    Liked by 1 person

  5. اخيييرا😻
    يختي طريقة كتابتك مرره تعجبني مرتبه و مفهومه و القصه مره حلوه شي جديد 😻
    هفف ليش وقفتي هنا تحمسست 😭
    بانتظار البار الجاي بيب🐒💋

    Liked by 1 person

  6. لحظظه متتت والله متتت شذاااا خييررر يمممه متتت يجلط البارررتتت مررااااا يختي جمال هالانامل بسس😭💔 قتلني البارت والله يجلط ليه كذا خلص اول م دخلتجو وانسدحت واخذت وضعيه الي تكمل الا افا ي ذا العلم لحظه وين باقي البارت الا خخلصص جسساةاففهههه متحمسسه عاد تكفين لا تطوليين بالجاي

    Liked by 1 person

  7. هل تصبح ذالك الشخص؟ ياويل حالي ياهوا ~مت مت والله مت ليش وقفتي هنا ليييييييه ويييييي؟؟؟؟؟😭😭😭😭😭
    قلةادب هذي تسمى🌚💔
    بارت يجنن وضح لي اغلب الاشياء
    كسر خاطري سيهون ليه مادري بس كسر خاطري وخلاص😢💔💔لوهان ياعمري عليه شوفي احس كاي بعد حرام يعني الولد شكله من جد تعدل بس حتى لوها لسيهون حرام يعني 😭😭😭💔بس كاي يمدي نصرفه لكيونغ صح؟😂😂 ماودي احد ينجرح صراحه بس كل واحد ويعرف صاحبه لو سمحتو يعني☺️🚶🏻
    وبس والله يعيك العافيه ولاتطولي علينا قلبي❤️❤️

    Liked by 1 person

  8. بارت يفتح النفس من احداثه و لا من طوله ولا من نهايته مدري وش اقول صراحه 😿💜
    جديا كمية احداث تقتل و تشبع الفضول ☹💜
    و مشاعر هونهانيه لطيفه ع كايلوهيه تخرفن ☹💜
    لهدرجه كاي كان سيّء ؟ ..
    لهدرجه كان كابوس جميل مخيف بالنسبه للوهان ،؟
    سهيون حيكون العوض له ،.. لازم يكون
    يحتاج بطل بجانبه لوُ .
    جميل البارت جميلتي تسلم يدينك 🙏🏼💜
    بس حبيت أنوّه ع شي الا وهو كلمة مذ افضول لو تنكتب منذ عشان يكون بس الشابتر كامل من جميع النواحي 💜 لاحظت تكتبينها كثير شكل المتكاتبه تتعبك ف قمتي تبلعين الأحرف 😂💜
    شكرًا جميلتي مره اخرى و تسلم أناملك 🙏🏼💜

    Liked by 1 person

  9. – هل تصبح ذلك الشخص-
    طيب ؟ المطلوب ؟ جرعه مفرطه من الفراشات اجتاحتني 😫😫😫
    مرهه متحمسهه سو لا تطولي علينا يا جميلهه 😘😘

    Liked by 1 person

  10. اوكي انا ميته بسبب جمال البارت…………..
    حرااااااامم علييييكي وقفتي البارت عند اجمل لحظه اجمل لحظه حصلت بالبارت وعند افضل وقققققتت 😭 😭 😭 :””'(؟؟؟؟؟؟
    ليش كذا ياجممميلتي ليييش:'((((((
    الهي البارت يبكي من جماله :””(((
    كيف كذا احداثه جديده وشببببع فضولي جدياً…
    يعني علاقة الكايلو عرفتهاا.
    وعرفت ان دي او طلع يحب كاي.
    وان سيهون اعترف للوهان بطريقه غير مباشره…..
    ولا طلبه للوهان ججججللللططططططنننني :””'((؟؟؟؟
    جدياً م توقعت طلبه كذا 😭 😭 😭 💜
    لوهان صايره حياته متدهوره بسبب جيت كاي.
    السببب اللي مخلي لوهان كذا كلام كاي.
    اشتقت لك لعبتي؟؟
    ولا يقول له انا تغير لوهان عطني فرصه طيب ليش ليييشيقول له اشتقت لك لعبببببتيي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اووووووففف قهههرني 😭 😭 💔.
    اجمل لحظه صارت بالبارت الجزء من عند سيهون.
    لما قال قصته للوهان كامله ولا جلطتني ردة فعل لوهان 😭 💔.
    لما مسك يد سيهون.
    لا م مسكها لمسها 😭 💜.
    اوووف جدياً جمممميل يعطيك الف عافيه…
    اتمنى البارت الجاي م يطول وينزل بسرعه ويكون طويل ومنعش مثل هذا.
    وكله كله كله هووونهان 😭 💜.
    بايباي جميلتي 💜 💕

    Liked by 1 person

  11. يجننن يجننن كلهم يجنننون البااارت رررهيبب
    ومرره متحمسه ابي الباقي اوني الله يخليك خليك وافيه لنا ولروايه وكملي معنا كويس ونزلي باستمرار واوعدك اعلق لك دايم مدري انتي اوني ولا دونغسين بس بلللليز الروايه حللوه مرره كاي الندم يقطعه ويستاهل بس في حاجه بليز حاولي يكون الفلاش باك واضح والاحداث ما تكون متداخله شوي لخبطت شوي بس شووواي والباقي كله برفكت سوو برفكت فايتنق وارجووكي نزلي بستمرار مو كل شوي طبعا بس لا تقطعينا بلييز
    شكرا اوني مرره تحمست

    Liked by 1 person

  12. اممم البارت يجننننننننننن مرره والله حماااس
    سلب انفاسي من بدايته والله متحمسه للجاي مرره
    البارت دمممااارررر حده خرفني تسلمين اوني بجد تسلمين
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  13. كااي مارجع اللى لما سيهون ششاف لوهان ياخي روح لكيونغ😐😊
    سيهون ككيوت مايبغي يخللص المقابله 😅
    البارت ده ججميل استنست لما كتبتي البارتت طوويل تعالي شوفي سعاده 💃🎉
    فايتنغ 💗

    Liked by 1 person

  14. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    انصدمت ان كاى كان كدا
    يعنى مثلث الحب فى اوله
    ش هيرد لوهان على سيهون وعلى كاى
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    Liked by 1 person

  15. فتحت البارت اقرأ و انا ما اذكر حتى الفيك اش قصته
    و من جماله و جودته ابدًا ما فكرت ارجع ادور على التعريف عشان افهم القصة
    كملت لاخر حرف و لما وصلتي لنقطة القطار و كيف هو اصلًا ميت و ما كان عايش و حس انه ميت قبل ما يموت و اتذكر الشخص اللي يحبه و يعرفه كويس بس هو ما يعرفه افتكرت كل شي
    و طيب ؟ تعرفي كيف كانت ؟ بلا عُيوب . بيرفكت 👌🏻 جميييل
    مشوق و مليء بالمشاعر 💓 حبيت
    استنى البارت الجاي اللي متأكدة مراح يكون اقل من دا

    Liked by 1 person

  16. صدق صدق صدق صدمة !!!! كاااي !!! ما ادري ايش اقول حبيته ع كارهته مشاعر متضاربة بشكل متناقض جدا لوهان يقهر ليش ما قال له انه يبعد ليش قال انه يبغا وقت و ليش اصلن كلمه جديا و هو الأهم اتمنى من كل قلبي ما يصير في كايسو و لا دي او يحب كاي و لا ينجذب له يمكن البعض و دٓه بس مرة وحدة رواية فقط هونهان كلها هونهان سيهون و اخيرا يمااا و قف قلبي يوم قاله كذا اتمنى لوهان يوافق ؟؟؟ صح يمكن يوافق عشان يبعد كاي 👌🏾بس برضو حرام سيهون ما ادري ايش اقول جديا !! أبقى الأفشل في التعبير عن مشاعري ، لا تطولين علينا لان جديا اشتقنا لك . انتبهي لنفسك موفقة 💜🌸

    Liked by 1 person

    • لا امزح مو قصدي أني ما ابي اي كوبل مع هونهان ! بس عاجبني حب كاي للوهان و بنفس الوقت ابيه يروح مع سيهون و ما ابيه اللي سوا فيه كذا يصير حبيب صديقه ؟

      أعجبني

  17. اكثر من ساعه فاتحه الصفحه ومحتارة شنو اكتب 😥💔
    مو عارفه الملم مشاعري وارجع عقلي مكانه
    من جمال ولطافه البارت دخلت في حاله شبه غيبوبيه
    كل شي سبب لي دمار عاطفي
    فخامه السرد .. لطافه الاحداث .. كل شي كل شي جميل محبب للقلب 😢
    عدته مره ومرتين ورجعت للبارت اللي قبل وقريته مره ثانيه واعيد واعيد من دون ملل وكاني في كل مره اقراه اول مره واتفاعل مع الاحداث من جديد
    ابتسم .. احزن .. اضحك .. انصدم ~> وقسم كاني هبله وانا اقرا البارتات 😅
    حبيت الرواية لافكارها الجديد وكيف تدرجت شوي شوي .. وتخالف توقعاتي بظهور شخصيات جديده لها ماضي مدفون
    لوهان وكاي ماضيهم مثير للاهتمام .. الفضول بدا يحكني .. متحمسه لاقصى درجه للبارت الجديد 😟💔
    وسيهون واضح انه بدا يطلع من قوقعته .. القدر مخبي له اشياء كثيرة 🍃

    ما ودي اوقف تعليق بس حروفي تطير واحتار وش اكتب 😖

    بانتظارك دوما مبدعتي 🌼🍃

    Liked by 1 person

  18. يسعدك ياشيخة قولي آمين💜
    توقعت انك سحبتي على الرواية ،، انتظرت البارت والله كثير،، وادخل اقرأ البارتات كل فترة عشان ما انسى الاحداث..
    من اعماق قلبي شكراً💕🌸

    أعجبني

  19. اوووه جونق ان شكله بجداره جرح لوهان وعامله كانه بااستيكه
    اذهب للجحيم وحتى لو ندم اتوقع ندمه ما يفيد
    لانو خلاص الجرح وصل وصار باعماق قلب لوهان
    ويرجع يقول تغيرت … معليش تغيره لنفسه ماعاد يفيد
    فايتتق سيهون 😐اخترق عالم لوهان بيبي
    مره بارت حلو وحسيت بالغموض فيه صراحه
    بس ممتع 💘
    شكرا من اعماق قلبي على البارت 💓

    أعجبني

  20. اوني ياخي!! ليش جيه اتسوين؟؟!!! بس خلاص كفاية😂💔💔 لااتحمسيني اكثر عن جيه😂😭💔 لاتقطعين ف الوقت الغلط😭💔 والله موول مب وقتج! كنت متحمسة اعرف شو بيستوي وآخرتها سحبتوا علي😂💔؟! قسم بالله اتحريته جزء من القصة😂💔 عقب استوعبت الموضوع😂💔
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s