Date Me | KaiSoo Oneshot

IMG-20151224-WA0026

عندما تمتلك مشاعراً قويَّة تجاه شخصٍ لا تعرفه … ليس هناك أفضل من إستعمال أقوال دبقة حمقاء لتجعلهم يقعون لك … أو ربَّما لا ..
_________________________________

الكاتبة FloweryMisha
4500 كلمة
Play Back, EXO – Unfair
__________________________________

مرحبا

جونغ إن إستدار بإتجاه الصوت السعيد الذي ناداه للتو, اليوم هو دوره في إرتداء المئزر الغبي الذي يحمل جملة ’كيف يمكنني أن أساعدك’ عليه مع وجه مبتسم كبير أحمق في المنتصف

و من حسن حظِّه, الفتى الذي قابله أمام بوابة المحلِ لم يكن أقلَّ من شيء صغير و لطيف .. و هذا المنظر امامه جعله يرسم إبتسامة لطيفة على وجهه رغما عنه.

كيف يمكنني أن أساعدك ؟؟

الصوت الصغير في رأسي أغواني لأتحدَّث معك ..
فكُّ جونغ إن سقط بضعة إنشات بإتجاه الأرض من الصدمة … أما الدقائق الثلاث اللاحقة من حياته, فمضت بالتحديق ببلاهة, لأنه و بحق الكائنات لم يعلم مالذي حصل .. و الشاب الصغير الواقف امامه بدا و كأنَّه سيموت من الإحراج,

جونغ إن أغلق فمه أخيرا, و قرَّر ان يتأكد, ربَّما لم يستمع لما قاله الفتى بصورة صحيحة,

المعذرة ..؟

آه آه … يال حظي, لم ينفع الأمر
الفتى تمتم مع نفسه بإرتباك و دخل في حلقة تفكير عميقة أخرى

آهههمممم  … جمال عينيك أبهرني, و لم أعد أرى سواك في عيني ..
فكُّ جونغ إن لم يسقط هذه المرَّة فحسب, بل إستطاع ملامسة الأرض
سأحتاج رقمك لتوصلني إلى المشفى حتى أعرف مالمشكلة مع قلبي
أنهى الفتى جملته بصعوبة بالغه, و بدى و كأنَّه سيفقد وعيه في أيَّة لحظة الآن,

وجه جونغ إن الأسمر تحوَّل إلى لون شاحب من تأثير الصدمه … ثم قام برفع إصبعه بإتجاه الأقصر بتردُّد,

إنـ إنتظرني للحظة

جونغ إن لم ينتظر إجابة قبل أن يستدير بسرعة البرق ليذهب إلى صديقيه الواقفين بالقرب من مركز الدفع,

يا رفاق …. أحـ أحتاج المساعدة

مالمشكلة” صديقه الأطول سأله قبل أن يجول ببصره لما هو خلف الأسمر و إبتسم بإستمتاع “أوه … زبون لطيف

أجل لطيف, أ ليس كذلك ؟؟
إبتسم الأسمر بغباء ليعي بأنَّه سرح بخياله بعيدا بعدها و يهزَّ رأسه بعنف حتى يبعد الفكرة
لا لا, أعني … أجل أنَّه لطيف لكن .. لكنَّه يطلب منِّي أمورا غريبة منذ دخوله إلى هنا

أوه يا إلهي, أ ليس هذا هو دو كيونغسو ؟؟
سيهون همس بصوت عالٍ و جونغ إن واثق من أنَّ جميع الزبائن تمكَّنوا من سماعه
اللعنه .. جونغ إن-آه .. مالذي يفعله دو كيونغسو هنا ؟؟ … أخبره بأن المحلَّ مغلق

دو كيونغسو ؟؟

أجل … إنَّه شخص غريب جدَّا” سيهون اكمل بوجه مرتعب و هو ينظر بإتجاه الفتى “يملك تلك الشخصيَّة المتقلِّبة المخيفة, جميع من في الجامعة يحاول تجنَّبه ..

تشانيول لم يبدُ مقتنعاً, امال رأسه قليلا “لكنَّه يبدو شخصا طبيعيا جدَّا  بالنسبة لي .. جونغ إن, إن كنت لا تريد التحدُّ..

جونغ إن أمسك بالأطول قبل أن يقاطعه بيأس
ليس الأمر بأنني لا أريد !! … أنا فقط .. فقط …

هل طلب منك مواعدته ؟؟
تشانيول رمى بالسؤال للمزاح فقط, لكنَّ ضحكة مكتومة هربت من فمه عندما لاحظ إحمرار وجه صديقه, يال المفاجئة !!
أوه يا إلهي, سيهون-آه .. سيكون عليك تقبُّل فكرة ان صديقك سيحظى بحبيب ذو شخصيَّة متقلِّبة المزاج

سيهون أمسك برأسه بدرامية مطلقا صرخة مرتعبة … و لحسن حظ جونغ إن الوقت متأخر بعض الشيء و لم يكن هناك الكثير من الزبائن

الأسمر قرَّر تجاهل صديقيه و حوَّل نظره بإتجاه الفتى الواقف امام بوابة البيع, كيونغسو, إسمه كيونغسو صحيح ؟؟, بدا محرجا جدَّا مما قاله قبل قليل, و جونغ إن شعر بالسوء لجعله ينتظر هناك بحيرة …
الفتى ذو الأعين الكبيرة إحتضن يديه بالقرب من وجهه الأبيض الصافي و الذي تلوَّث بحمرة خجلة خفيفة.
شخصيَّة مخيفة أم لا, جونغ إن أحب الطريقة التي يتلعثم بها, بل وجدها لطيفة جدَّا.
لكن …. هل حاول الفتى إستخدام جملة دبقة حمقاء للتو محاولا إثارة إعجابه.

جونغ إن خرج من حالة سرحانه عندما شعر بتشانيول يوخزه بمرفقه “يا فتى .. ليس من اللطيف أن تتركه واقفا لوحده طويلا

أجل صحيح

جونغ إن لوَّح للإثنين الآخرين قبل أن يتحرَّك عائدا لكيونغسو,
الأسمر سيكون كاذبا لو نفى حقيقة كونه متوتِّراً جدَّا الآن (و مصدوما قليلا مما قاله كيونغسو قبل قليل) …
لكن, الأمر لم يكن سيئا على النحو العام
أههمممم … مرحبا.

كيونغسو قضم شفته السفليَّة قبل أن يردَّ السلام “مـ مرحبا

أنت هو كيونغسو, صحيح ؟؟

“كـ كيف عرفـ..

أحد أصدقائي إستطاع التعرُّف عليك بالصدفة” جونغ إن أجابه بإرتياح مشيرا إلى الخلف, حيث يقف سيهون الفزع (جونغ إن واثق من أن الفتى ما يزال يصرخ بـ’ لا بدَّ من انَّك تمازحني جونغ إن, سأقطع رأسك و أعلِّقه على عصى في أعلى المحلِّ لتكون عبرة للجميع’) و تشانيول السعيد الذي يلوِّح بيديه نحوهما “آهمم, أعتذر, لكنني لم أستطع فهم طلبك قبل قليل … هل تريد أن أساعدك بشيء ما ؟؟

كيونغسو أنزل رأسه بخجل إلى الأرض و تحدَّث “أنت … أنت كيم جونغ إن, صحيح ؟؟

كيم جونغ إن هو أنا بالفعل

أنا أر ..” بدأ بتردُّد “أعتذر, لكنني فقط أتسائل ما إن كنت مشغولا غدا

جونغ إن عقد حاجبيه “مشغولا ؟؟

أجل ..” كيونغسو أومأ محدِّقا بجونغ إن ببلاهة … “أقـ أقـصد ما إن لم تكن مشغولا, هل انت لست مشغولا غدا ؟؟

جونغ إن إحتاج كامل قوَّته العقلية لأن يمنع نفسه من الإنفجار ضاحكا على لطافة الأقصر, و بعد جهد عظيم, إستطاع إستبدال رغبته في الضحك بإبتسامة عريضة جدَّا
أجل .. دوريَّتي تبدأ في الصباح غدَّا, لذا سأحظى بوقت فراغ طيلة وقت الظهيرة و ما بعده … إذا, ما رأيك بالساعة الخامسة عصرا ؟؟

وجه كيونغسو أشعَّ بساعدة “حقـ حقَّا ؟؟

بالطبع, اين تريد منَّا أن نلتقي ؟؟

أهمم, لا يهم, في الحقيقة, هلَّا أمسكت بيدي لأخبر أصدقائي بإن ملاكا لمسني
كيونغسو اجاب بلا خجل و قام بمدِّ يده تجاه جونغ إن.

الأسمر لم يعرف كيف سيجيب, لذا بدأ بالتراجع ببطئ و هدوء للخلف ملوِّحا يده بغرابة
الساعة الخامسة, في الحديقة العامَّة … لا تتأخر

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

جملة دبقة ليتغزَّل بك ؟؟” بيكهيون, شريكه في السكن, تسائل ..

ليست دبقة فقط, بل غبيَّة أيضا” جونغ إن ردَّ عليه من غرفة نومه ريثما يقوم بتغيير ثيابه “سيهون يقول بأنَّه يملك شخصيَّة غريبة .. ماذا كان إسمها مجدَّدا ؟؟ متقلِّبة ؟؟

أوه ..” بيكهيون أومأ متفهِّما “إذا عليك الَّا تغضبه

حقَّا ؟؟
جونغ إن إنتهى من تغيير ثيابه و خرج من غرفته لينظم إلى بيكهيون في غرفة المعيشة
هل مثل هؤلاء الأشخاص مخيفين إلى تلك الدرجة ؟؟ ذلك الفتى بدى لي لطيفا و طيِّبا. ما عدا طريقته الحمقاء في إختيار الكلمات.

أ ليس من المحتمل بأنه معجب بك كثيرا” بيكهيون إبتسم بإستمتاع “و لم يعرف كيف سيبدأ محاورة معك, لا تستطيع لومه على ذلك

جونغ إن يذكر كيف كان كيونغسو متوتِّرا قبل أن يبدأ الحديث معه ’بالأحرى يتذكَّر لعثمته’ و لم يستطع منع نفسه من التبسُّم
معك حق, أضنني أودُّ التعرُّف عليه أكثر

بالحديث عن الدباقة الغبيَّة, أضنني قد إخترعت واحدة للتو

أخبرني

تشانيول,” بدأ الأكبر بوجه جدِّي تماما “لا بدَّ من أنَّك لست مضطرا للتوقُّف عن المواعدة أبدا لأنَّك تبدو رائعا في كلِّ مكان

جونغ إن أراد أن يخنقه بإستعمال الوسادة,

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

في اليوم التالي, جونغ إن وصل إلى الحديقة العامة في الخامسة تماما, ليجد كيونغسو ينتظره هناك ..

الأخير بدا خجلا و مرتبكا جدَّا حين ناداه الأسمر, و جونغ إن شعر برغبة عارمة بعناق الأقصر بقوَّة دون أن يتركه ليذهب أبدا.
لكنَّه تجاهل هذه الرغبة و بادله التحيَّة

أهممم .. إذا, أين تريدنا أن نذهب ؟؟

كيونغسو نفى برأسه “لا أعلم … لا أمانع الذهاب إلى أيِّ مكان, أضن

جونغ إن إبتسم بخفَّة على الفتى أمامه
ما رأيك بعشاء مبكِّر ؟؟ إني أتضور جوعا

عشاء مبكِّرٌ إذا,
كيونغسو إبتسم بخجل, ليجعل من قلب جونغ إن يتجاوز نبضة.

ذهبا إلى مطعمٍ للوجبات السريعة, و جونغ إن قرَّر بأن يدفع ثمن الوجبتين بما أنَّه أول موعد لهما (لكنَّه غير واثق من ذلك تماما), و على الرغم من أنَّه لا يعلم ما إن كان سيخرج في موعد آخر من الفتى الأقصر, إلا انَّه أراد الدفع,
و طوال فترة جلوسه داخل المطعم, جونغ إن وجد نفسه يحدِّق بالأقصر بتمعُّن, و كأنَّه يحاول إيجاد خصلة في كيونغسو لتثبت أن كلَّ ما قاله سيهون بحقِّه هراء, كيونغسو بدا كشخص طبيعي جدَّا أمامه, بل و لطيف جدَّا أيضا …

الأقصر حاول تجنُّب النظر بعيني الآخر طوال الوقت, و حالما إنتهى الطعام قرَّر جونغ إن كسر حاجز الصمت بينهما أخيرا.

ما رأيك بالطعام ؟؟ هل كان لذيذاً ؟؟

بدا على كيونغسو التفاجئ حين جفل في مكانه “أجـ أجل .. شكرا ..

لا تخف يا صغير ..” صوته كان هادئا “.. أنا لن أؤذيك, هيا أنظر إلي

كيونغسو رفع رأسه بهدوء لينظر إلى الآخر الذي بادله إبتسامة ناعمة, و الأقصر وجد نفسه يبتسم بهدوء هو الآخر, أما وجنتيه فإحمرَّتا بالسرعة نفسها.

جونغ إن-آه ؟

نعم ..

هل أنت … تحبُّني ؟؟

ماذا ؟؟ جونغ إن أراد الصراخ, لكنَّه تمكَّن من التحكُّم بتعابير وجهه بصعوبة, و لم يفعل شيئا سوى أن يرمش عدَّة مرات مصدوما
المعذرة, لكن أنت من طلب الخروج معي في موعد .. حسنا ليس تماما, لكنك أنت من سألني ما إن لم أكن مشغولا اليوم, صحيح ؟؟ كيف لذلك أن .. أوه يا إلهي.

أهمممم” خرجت من فم جونغ إن أخيرا “لا, ليس بعد .. على ما أضن ؟؟ لقد عرفتك بالأمس فقط و أنـ ..

إذا في هذه الحالة ..” كيونغسو تمتم مقاطعا الأسمر “.. من فضلك أسرع و أحبَّني.

و أيَّا كان الذي أراد جونغ إن قوله, فقد ذهب إلى ربُّ-السماء-فقط-يعرف-أين.
جونغ إن لم يستطع إبعاد نظره عن الأقصر, كيونغسو بدا لطيفا جدَّا و جونغ إن لم يكن يريد أكثر من أن يمسك بهتين الوجنتين المنتفختين بين أصابعه حتى يقرصها و يقرصها دون نهاية, لكن لا.
جونغ إن رفع إصبعا بإتجاه الأقصر ..

… أعطني بضع دقائق فقط كيونغسو-ياه

ثم ركض بإتجاه دورات المياه ليحدِّق بإنعكاسه في المرآة لفترة طويلة قبل أن يغسل وجهه بقوَّة,
و عندما بدأ بتنشيف وجهه, جسده إرتجف …

يا إلهي, اللعنة .. فكَّر في نفسه .. ذلك كان لطيفا جدَّا.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

لا تحتاج إستخدام المكياج,“جونغ إن أخبر بيكهيون مناولا إيَّاه قلما جديدا من الكحل “لأنَّه يعبث بجمالك

بيكهيون ضحك آخذا قلم الكحل دون تردُّد
أوه, مقولة جديدة للتغزُّل ؟؟

أضن ..” الأسمر رمى بجسده على سرير بيكهيون بقوَّة, و بيكهيون ركله على كتفه عقابا على الإهتزاز الذي أحدثه سقوطه, لكنَّه لم يمانع بقاءه
إلهي, هذا .. هذا غريب ..

صحيح, كيف كان الموعد ؟؟ هل إستطعتما التحدُّث ؟؟

آه … لا أضن.

إذا هل تضن بأنَّك معجب به ؟؟

جونغ إن لم يعرف الإجابه و بقي صامتا,
رفع رأسه ليحدِّق ببيكهيون ليعطيه علامة انَّه لا يعرف,
لماذا ما تزال تستعمل الكحل ؟؟ أنت تبدو أجمل بدونه كما تعلم ..

سمعت بأن تشانيول يحبُّه.

تشانيول شخص غريب.

و مالمشكلة في ذلك ؟؟, أحبُّ الأشخاص الغريبين” بيكهيون دافع بسرعة

جونغ إن تنهَّد قبل أن يدفن رأسه داخل الوسادة أمامه “إذا لماذا لا تحاول إخباره بمشاعرك نحوه ؟؟

و هنا كان دور بيكهيون لألَّا يجيب. لكن جونغ إن إستطاع رؤيته يسحب أرجله تجاه صدره ليعانقها بأذرعه …

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بضعة أيَّام مضت, و جونغ إن ما يزال يحاول جعل تشانيول ينتبه إلى مشاعر بيكهيون تجاهه, ليس و كأنَّه نسيَ أمر كيونغسو تماما, لكن الفتى ذو الكحل كان معجبا بالطويل الأحمق منذ فترة ليست بقصيرة. و تشانيول لم يفكِّر بالإنتباه إليه أصلا.
شريكه في السكن عديم الجدوى, لم يفكِّر بالإعتراف أبدا, و ها هو جونغ إن هنا, بالقرب من الطويل, يحاول إيقاضه من غيبوبته علَّه يساعد بيكهيون في  هذه المشكلة,
هذا كان حتى جاء سيهون ليسحبه بعيدا قبل أن يبدأ حتى …

ياه ..” سيهون همس بحنق. “.. كيف كان موعدك الأول ؟

جونغ إن رمش بعدم فهم “هاه ؟؟ لا بأس به ..

لا بأس كأن, نعم سيكون هناك موعد ثانٍ, أم لا بأس لكن العلاقة لن تنجح أبدا

لم أتطرَّق لهذا الموضوع معه لذا ..

ربما العلاقة لم تنجح,” سيهون سحب الأسمر من ياقة قميصه بيأس “أرجوك أخبره بأن يتوقَّف عن التحديق من نافذة المحلِّ بهذه الطريقة

هاه ؟” جونغ إن نظر إلى المكان الذي حدَّق به سيهون ليرى كيونغسو لاصقاً وجهه بالنافذة تماما و كأنَّه جزء من الزخرفة.
هذا المنظر أخاف جونغ إن كثيرا لدرجة أنَّه ركض بسرعة البرق إلى خارج المحل ليبعد الفتى عن النافذة و صرخ ..
كيونغسو !!! أنت بخير ؟؟!!!

جـ جونغ إن !! أنـ أنا آعتذر !!
كيونغسو صرخ بخجل قبل أن يحرِّك يده ليغطي بها وجهه
نسيت إرتداء عدساتي اللاصقة اليوم, و نظاراتي الطبيَّة سقطت داخل المحل و أنا كنت كالأخرق طوال اليوم أصطدم بالأشياء هنا و هناك …

ماذا ؟؟ ما مقدار سوء نظرك ؟؟

أهممم … ناقص ثلاثة” (هوايه هواية, تشوف العالم كلِّش مغوَّش للي ميعرف :’))

و خرجت دون نظاراتك ؟؟ كيونغسو, هذا خطير جدَّا !!

كيونغسو شعر بقلبه يسقط حين سمع النغمة المرتفعة التي تحدَّث بها الأسمر, فأنزل رأسه إلى الأرض لينظر إلى قدميه
أعلم … آسف …

جونغ إن تنهَّد بقلَّة حيلة قبل أن يرفع يده ليبعثر بها شعره
لا يجب أن تعتذر إلي … أنا قلق عليك فحسب, ماذا لو جرى لك شيء خطير ؟؟

أنـ أنا ؟

نعم, أنت” جونغ إن تنهَّد مجدَّدا, ثم أخذ نفسا عميقا ليهدِّئ أعصابه قبل أن يكمل “إسمع, دوريَّتي ستنتهي بعد بضع دقائق فقط, هلَّا جلست هنا لتنتظرني حتى أعود ؟؟”

و لِمَ ؟؟” رمش ببراءة

لأتأكد من وصولك إلى منزلك بسلام, من المستحيل أن أتركك لتعود لوحدك و أنت على هذه الحال, حسنا ؟؟

ثم دخل إلى المحلِّ ليكمل عمله, و لم ينتبه إلى الطريقة التي تلونت بها وجنتي كيونغسو بخجل على كلماته هذه.

جونغ إن أكمل ما عليه قبل أن ينزع المئزر ليعلِّقه في مكانه و يخبر تشانيول بأنَّه خارج الآن, سيهون حدَّق به بشك فقط, لكنَّه لم يتجرأ على النطق بكلمة,

ياه, تشانيول ؟

ماذا ؟؟

إطلب من بيكهيون الخروج في موعد معك بعد أن تحلق ذقنك رجاءا ..

و هكذا, جونغ إن غادر المحلَّ دون أن يستمع إلى لعثمة الطويل و ذهب إلى كيونغسو الذي كان يحدِّق بشاشة هاتفه بغرابة,
الأقصر رفع رأسه عندما شعر بتربيتة خفيفة على كتفه,
لقد إنتهيت, نستطيع الذهاب الآن

كيونغسو وقف على قدميه بتردُّد قاضما شفته السفلى, و جونغ إن عبس ..
مالمشكلة ؟؟

شيء مهم ينقص هاتفي ..

حقَّا ؟؟ دعني أرَى ..

.. رقم هاتفك ليس مخزونا فيه ..

جونغ إن إستوعب بأن الأقصر  يحاول التقرُّب مستعملا تلك الأقوال الغريبة مجدَّدا. و كيونغسو بدا محرجا تماما و هو يمشي بجانبه.
الأسمر لم يستطع منع الإبتسامة من الإنتشار على وجهه, خزن رقم هاتفه داخل هاتف الأقصر قبل أن يعيده إليه ..

أطلب الرقم خمسة من أجل الإتصال السريع بي, حسنا ؟؟

لـ لا بأس ..

تستطيع الإتصال بي متى ما تريد الآن.

حسـ حسنا

كيونغسو بقي صامتا بعدها, و عينيه لم تغادر الأرض طوال الطريق, جونغ إن فكَّر بأنَّه ربَّما كلُّ شيء يبدو مغوَّشا في نظره الآن, و مع ذلك, الأقصر كان مهملا بما فيه الكفاية لأن يخرج من منزله دون نظَّارات,
جونغ إن أبقى نظره على الأقصر بحذر تام ليتأكد بأنَّه بخير و لن يتعثَّر بحجر أمامه, و بعد مدَّة طويلة جدَّا جونغ إن قرَّر أن يكسر التوتُّر السائد بينهما.

كيونغسو ؟؟

نعم ؟؟

لماذا تتحدَّث بطريقة غريبة معي ؟؟

كيونغسو بدا متفاجئا عندما رفع رأسه لينظر إلى الآخر بفزع. و توقَّف في مكانه ليتبعه جونغ إن بعدها بلحظات
أ ـ أ لا تعجبك ..؟

لا, لا ..” جونغ إن ردَّ بسرعة “.. هذا ليس ما عنيته, إني فقط …. أنا لم أسمعك تتحدَّث إليَّ بطريقة طبيعيَّة من قبل, هذا فقط ..

هذا لأنَّني لست بشخص طبيعي,” أجابه الأقصر بحزن

مهلا لحظة, و من قال ذلك ؟؟

مجموعة من الفتيان في جامعتي” الأقصر تنهَّد “أضن إنَّهم يفعلون ذلك لأنَّني رفضت إعتراف قائدهم ..

يالهم من مجموعة حمقى” جونغ إن تمتم بحنق,

أحيانا أضن بأنَّهم محقِّين ..” الأقصر رسم إبتسامة مجبرة على وجهه “أعني, أنا بالفعل اعيش في عالمي الخاص .. أحيانا أسأل أسئلة غريبة, لا يسألها الناس عادة … إضافة إلى أنَّي أقوم بفعل أشياء غريبة أيضا …

لا ..” الأسمر أجاب بصرامة “لا, إستمع إلي, كيونغسو … أنت شخص مميَّز, بل شخص فريد من نوعه … هذا لا يعني بأنَّك غريب أبدا, هل تفهم ؟؟

كيونغسو إبتسم بسعادة و جونغ إن لاحظ القليل من البريق السعيد في عينيه “أنت حقَّا تضن ذلك ؟؟

بالطبع, و أنا حقَّا أريد أن أتعرَّف عليك أكثر .. لكن, هل يمكنك التقليل من أقوال التغزُّل الدبقة تلك ؟؟

كيونغسو قهقه بخفَّة و جونغ إن شعر بقلبه ينتفض حال سماعه لهذا الصوت الجميل “حسنا, سأحاول … هل تريد أن تعرف كيف بدأ الأمر, هذا كلُّه بدأ بسبب إبن خالتي, بل حبيب إبن خالتي … حسنا لأكون صريحا, إبن خالتي شخص جميل بالفعل, لكنَّه لم يكن يفكِّر بمواعدة أحدٍ أبدا .. هذا كان حتى .. حتى جاء حبيبه الحالي, لا تفهم قصدي بالطريقة الخاطئة, أعني .. كريس شاب وسيم بالفعل, طويل بصوت رجوليِّ, لكن عدا عن ذلك, شخصيَّته كانت غريبة قليلا … رسوماته كانت سيئة جدَّا حتى عندما تقارنها برسومات الأطفال, لكنَّه بقي يرسلها إلى جونميون معبِّرا عن حبِّه بواسطتها .. و بعد الكثير الكثير من المحاولات و الرفض و البكاء, إبن خالتي قرَّر إعطاءه فرصة .. و إحزر ماذا ؟؟ الإثنين سعيدين جدَّا مع بعضهما الآن

هذه كانت أطول جملة نطق بها كيونغسو إلى الآن, و يبدو بأنَّه لاحظ ذلك أيضا عندما حدَّق بالفتى الأطول أمامه بقلق. جونغ إن بدا عاجزا عن الكلام تماما ..

أعتذر, هل أنا مملٌّ بالنسبة لك ؟؟

لا أبدا ..” جونغ إن نفى برأسه و ربَّت على رأس الأقصر بخفَّة “إذا أنت تقول بأن جونميون كان متردِّدا في بادئ الأمر, لكن بفضل عزيمة كريس و إصراره جونميون وافق على مواعدته في النهاية ؟؟

أجل هذا تماما ما قصدته !!” ردَّ بحماس مشع “و هذا هو السبب في طريقة حديثي الغريبة … لست جيِّدا بالحديث مع الناس, لذلك ضننت بأنَّي لو حفضت بعضا من تلك المقولات سأستطيع إخراج مشاعري إليك …

جونغ إن إبتسك بدفئ على براءة الأقصر “إذا, أنت معجب بي ؟؟

هاه ؟؟” كيونغسو رمش متفاجئا لكنَّه لم يتردَّد حين أجاب بـ “نعم.

نعم ؟؟

كيونغسو أومأ بخجل
هل هذا سيء ؟؟

جونغ إن نفى برأسه قبل أن يرفع يده ليعرضها على الآخر

ما هذا ؟؟

يدك تبدوا ثقيلة جدَّا ..” قال الأسمر بصوت هادئ “.. دعني أمسكها من أجلك.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

أحدهم يبدو سعيدا ..” سيهون تذمَّر موخزا جونغ إن بمقدِّمة المكنسة “أمَّا الآخر فلا

جونغ إن رفع رأسه بكسل لينظر إلى تشانيول الجالس وحيدا في منطقة معزولة من المحل, الطويل بدا كرجل يائس طاعن في السن لا يعرف مالذي يفعله في الحياة بهذا الشعر الذي نما على ذقنه و تحت أنفه, جونغ إن عبس قبل أن يعود إلى عمله في حساب الخصومات الحاليَّة و يتنهَّد
أخبرته بأن يحلق ذقنه,

و أن يطلب من بيكهيون الخروج في موعد.

و مالمشكلة في ذلك ؟؟

سيهون حدَّق به بعدم تصديق “أنت تمزح معي بالتأكيد, مالمشكلة ؟؟ أنت تعلم بأنَّه معجب بشريكك في السكن, أ ليس كذلك ؟؟

جسد جونغ إن توقَّف عن الحركة “ماذا ؟ لكن .. لكنَّه يتصرَّف بعدم إهتمام في كلِّ مرَّة يأتي بها بيكهيون إلى هنا ..

أنت حقَّا لا تفهم ..” دحرج عينيه بسخرية “هذا لأنَّه يكون متوتِّرا دائما, على عكس حبيبك المخيف, تشانيول ليس شجاعا كفاية لأن يواجه بيكهيون-هيونغ

بالحديث عن كيونغسو … سمعت بأن هناك العديد من الفتيان الذين يتنمَّرون عليه و ينشرون إشاعات عن كونه غريب الأطوار.

سيهون حدَّق بصديقه للحظات ريثما يفهم مالذي يقصده, “لا بدَّ من أنَّك تقصد هيونشيك و رفاقه … لا أقصد بأنَّ كيونغسو أقلُّ غرابة مما وصفتُه قبلا, لكن … هيونشيك قاسٍ جدَّا معه

جونغ إن زمَّ على شفتيه بقوَّة حتى أصبحت كخط رفيع “هيونشيك إذا …. سيهون, هل كيونغسو يشاركك الصف الدراسي ؟؟

أجل, لِمَ ؟

أريد المجيء معك إلى الجامعة غدا, تعلم … حتى أفاجئ كيونغسو.

إفعل ما تريد لكن يجب أن تعلم ذلك ..” إنحنى ليهمس في أذن الأسمر “.. ستندم أشدَّ الندم على المجيء لأن هناك الكثيرين ممَّن هم أكثر لطفا و جمالا من حبيبك كيونغسو هذا.

جونغ إن ركله, لكن سيهون كان سريعا كفاية لأن يتجنَّبه و يهرب ..

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

جونغ إن إنتظر كيونغسو و سيهون بصبر داخل الكافيتيريا _يمكنكم القول بغباء أيضا_ غرفة صفِّ حصَّتهم الحالية كانت قريبةً من هنا لذا سيكون من السهل العثور عليهما بعد إنتهاء الحصَّة.

سيهون سأله في الصباح عن السبب الحقيقي لمجيئه إلى الجامعة, هل حقَّا ليفاجئ كيونغسو ؟؟

جونغ إن لم يجبه و سيهون أضطر لأن يسأل, هل هذا يعني بأنَّكما تتواعدان رسميَّا الآن ؟؟

جونغ إن فقط أخرج .. هل نحن ؟؟

أصوات ضحك الطلاب قطعت حبل أفكاره و جونغ إن رفع رأسه ليبحث عن الإثنين, لم يكن من الصعب إيجاد سيهون بين الحشود بسبب شعره الوردي و الذي جعله مميَّزا جدَّا.
و بعد ثانية, عينيه إستطاعت إيجاد كيونغسو يمشي وحيدا, محتضنا الكتب إلى صدره بقوَّة و عينيه تنظر إلى الأرض دون أن ترتفع.

جونغ إن وقف على قدميه بسرعة, و كأنَّه يريد أن يذهب إلى الفتى ليحتضنه و يجعله يبتسم, ربَّما يغرقه بأقوال دبقة الواحدة بعد الأخرى, ايَّ شيء, أيَّ شيء فقط ليرى إبتسامته.
لكن و قبل أن يستطيع الوصول إليه, تمَّت محاصرة كيونغسو من قبل بعض الفتيان. أخذوا كتبه من بين يديه بقوَّة ليرموها على الأرض بقسوة, و تنتشر في كلِّ مكان,

و جونغ إن شعر بقلبه يسقط أرضا حال رؤيته لتعبير كيونغسو المنكسر.

أحدهم دفعه إلى الحائط بقسوة و عنف, و الأسمر إستطاع رؤية الدموع تتجمَّع في عينيه, كيونغسو إستعمل يده ليغطي بها وجهه, و حتَّى من هذه المسافة البعيدة, جونغ إن يعلم بأن الأقصر يرتجف من الخوف الآن ..

و لم يتحرَّك أحدٌ ليساعده ..

لا أحد ما عدا سيهون …

مجدَّدا, هيونشيك-آه” سيهون زمجر مقتربا من الفتى “كم مرَّة عليَّ إخبارك بأنَّه ليس من القوَّة أن تتذمَّر على من هم أضعف منك

مجدَّدا سيهون-آه” ردَّ عليه هيونشيك “في العادة كنت سأتركه ليذهب, لكن ليس اليوم .. إذا لماذا لا تتصرَّف كفتى لطيف و تتركني لأنهي عملي مع غريب الأطوار هذا ؟؟

سيهون أخذ نفسا عميقا ليهدِّئَ من أعصابه “لو كنت مكانك لما فعلت ذلك, أنظر .. الأمور قد تختلف اليوم ..

أنظر إلى هذا هيونشيك ..” أحد رفاق المقصود قاطع سيهون حاملا إحدى الكتب المرميَّة على الأرض “أنظر إلى ما كان يقرأه قبل قليل … مقولات للتغزُّل

هيونشيك ضحك بسخرية على الفتى ذو الأعين الكبيرة ليتبعه رفاقه بعد ثوانٍ, سيهون تنهَّد بقلَّة حيلة كاذبه ليتراجع بهدوء إلى الخلف ..
إذا في هذه الحالة ..” هيونشيك توجَّه إلى كيونغسو و أكمل “لديَّ مقولة جميلة أوجِّهها إليك, كيونغسو-ياه, إستمع إليها جيِّدا … صغيري, أنت تجعلني أشعر بغرابة في مناطق غريبة من جسمي, لذا …

اللعنة عليك !!!!

هيونشيك حتما لم يتوقَّع ذلك …. لكمة مدوِّية إستقرَّت على وجهه لتجعله يتراجع بضعة خطوات إلى الخلف. أخرج صرخة عالية كالفتيات ممسكا بانفه بخوف (سيهون كان واقفا خلف المشهد, يتفحَّص أضافره بعدم إهتمام و رافعا كتفيه متمتماً بـ “أخبرتك ..“) بدا و كأن أنفه قد كُسر بسبب الدم الذي لم يتوقَّف عن الخروج منه, أصدقائه فزعوا له و قرَّروا الوقوف أمامه لحمايته,

“تحدَّث بهذه الطريقة أمام عشيقي مجدَّدا” قال من بين أسنانه “و لن يبقَ أنفك مكسورا لوحده, مفهوم ؟؟

سيهون يعرف بأن الأسمر لم يكن بتلك القوَّة, و من المحتمل أن يخسر لو أنَّ قتالا فعليَّا بينه و بين الخمسة شبَّان المشاغبين قد حدث, لكن … و لأن قائدهم المسكين إستلقى على الأرض في حالة ألم لا متناهية, الفتيان خافوا من النتائج و قرَّروا حمل قائدهم, الذي ما يزال يأن بألم, و هربوا … سيهون حرك يديه بسعادة مصطنعة و أعين ملولة …

أنت بخير ؟؟” جونغ إن سأل في اللحظة التي إمسك بها بكيونغسو ..

أنت _ أنت هنا,” كيونغسو همس بضعف, و لم يستطع منع الدموع من الخروج حالما رأى  الفتى الآخر

أنا هنا ..” جونغ إن ردَّ بنعومة ليسحب الأقصر بين ذراعيه في عناق مطمئن “.. لا تخف, أنا هنا و لن أدع أحدا يؤذيك بعد الآن, سيهون سيساعدك هنا أيضا ..

سيهون أشار إلى نفسه بعدم تصديق لأنَّه لا يذكر تقديم نفسه لمساعدة أيِّ أحد.

كيونغسو أومأ داخل أحضان جونغ إن قبل أن يبتعدا عن بعضهما ببطئ, جونغ إن نظر إليه بحب و إبتسامة مربِّتا على شعره بخفَّة. ثمَّ إنحنى ليلتقط الكتب المرميَّة على الأرض و توقَّف عند كتاب معيَّن ..

أنت حقَّا لا تحتاج إستعمال هذا الكتاب بعد الآن ..” نبرة صوته كانت جادَّة عندما أعاد الكتاب إلى كيونغسو, الكتاب نفسه الذي إلتقطه هيونشيك و رفاقه “أريدك أن تتصرَّف على طبيعتك, كما أنت .. مهما كان الأمر صعبا عليك, أريدك أن تحادثني بطريقتك الخاصَّة, أن تعبِّر عن ما في داخلك حتى و إن ضننت أنَّك لا تستطيع, حسنا ؟؟

كيونغسو أومأ بهدوء قبل أن يمسك جونغ إن بيده,

لنعد إلى المنزل الآن ..

جونغ إن-آه ؟؟

نعم ؟؟

لقد قلت عشيقي … ؟
وجه كيونغسو إشتعل إحمراراً حال إنهائه لجملته, و جسد جونغ إن تصلَّب في مكانه بوضوح, أجل صحيح, لقد قال عشيقي أمام هيونشيك و رفاقه قبل لحظات .. و ها هو كيونغسو أمامه, يبدوا صغيرا و لطيفا و قابلا للأكل و هو محمرٌّ بهذه الطريقة, و جونغ إن لا يعرف لِمَ , لكنَّه أحبَّ ذلك كثيرا,

أحبَّ ذلك كثيرا جدَّا جدَّا,

و لا يحقُّ لأحد غيره بأن يستمتع بلعثمة هذا الفتى اللطيفة و شخصيَّته الخجوله المتنقلة المخيفة,
أجل جونغ إن أراد كلَّ ذلك لنفسه فقط,

هلَّا أعرتني قبلة ؟؟” جونغ إن سأله رافعا رأس كيونغسو بخفَّة تجاهه “أعدك بأنني سأعيدها إليك

جونغ إن تجاهل أصوات التقيؤ التي فعلها سيهون خلفه, و ركَّز على دمج شفتيه مع شفتيِّ الأقصر لأوَّل مرَّة,

ربَّما إستعمال المقولات الدبقة ليس سيئا جدَّا في بعض الأحيان, جونغ إن فكَّر في نفسه, و إبتسم عندما شعر بالأقصر يبادله القبلة …

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

الشتاء إقترب, و كيونغسو أراد أن يستعمل مهاراته الفنِّية,

لذلك قام بصنع كنزة صوفية جديدة ليهديها للأطول, عدا عن أنَّ السترة كانت كبيرة الحجم جدَّا لأنَّه بدأ بصنعها قبل أن يأخذ مقاييس جسد جونغ إن, الأسمر يضن بأنَّها مريحة على أيَّة حال.
في الحقيقة, الأمر أدهشه قليلا, لا بدَّ من أنَّ كيونغسو قضى الكثير من الوقت في محاولة تحديد القياس المناسب أثناء الحياكة, لذلك تقبَّل الهدية برحابة صدر, إضافة لذلك, أن تكون بحجم كبير جدَّا أفضل من صغير جدَّا, صحيح ؟؟

كيونغسو بدأ يبتسم كثيرا هذه الأيام, و جونغ إن يشعر بقلبه يتوقَّف للحظة في كلِّ مرَّة يرى بها إبتسامة الأقصر.
كيونغسو دعاه لمقابلة إبن خالته الجميل مع حبيبه كريس, ذو الموهبة التي تطلَّب إعادة نظر, و الذي يحبُّه جونميون كثيرا,
سيهون بدأ يتقبَّل وضع علاقته مع كيونغسو أخيرا, و مما سمعه قبل بضعة أيَّام, جونغ إن عرف بأن سيهون كان دائما ما يدافع عن كيونغسو في الجامعة لكنَّه كان كسولا جدَّا لأن يخبر جونغ إن بذلك.
على الرغم من ذلك, الأسمر أعطى صديقه عناقا ضيِّقا ليشكره على أعماله البطوليَّة مع حبيبه, و سيهون ركله بعيدا فقط,

جونغ إن نزع المئزر و علَّقه في مكانه عندما لاحظ وجود شيء جديد مع صديقه الطويل, تشانيول,
و عندما إستوعب ما هو, ضحك بهدوء “لقد حلقت ذقنك أخيرا

تشانيول أومأ بفخر “لديَّ شعور بأن أحدا مهمَّا سيزور محلَّنا اليوم

ليس شعورا, أنا من أخبرك بذلك صباح اليوم, أ تذكر ؟؟

أجل لا يهم,” تشانيول تذمَّر بقلَّة حيلة قبل أن يدفن رأسه بين يديه “لن أستطيع التحدُّث معه, أنا فقط أعلم ذلك, و سينتهي بيَ الأمر بأن أقف كعمود أحمق طويل فقط أمام مركز الدفع و …

إهدئ يا رجل ..” جونغ إن ربَّت على كتفه “تصرَّف على طبيعتك فقط, و إذا كان الأمر سيساعدك قليلا, بيكيهون معجب بك هو الآخر

تشانيول حدَّق به بنظرات تتراوح ما بين الحيرة و عدم التصديق ” ..حقَّا ؟؟ بيون بيكهيون ؟؟ بي أنا ؟؟

جونغ إن إرتدى الكنزة الصوفيَّة التي قدَّمها له كيونغسو بسرعة و دحرج عينيه على صديقه الطويل “فقط لا تستعمل مقولة دبقة حمقاء و كلُّ شيء سيكون على ما يرام, سأذهب الآن, حسنا ؟؟ .. أراك غدا ..
لوَّح بيديه مودِّعا سيهون الذي إبتسم بخبث حال دخول بيكيهون إلى المحل
أوه مرحبا بيكهيون .. أراك في المنزل ..

بيكهيون إبتسم “أحظر كيونغسو معك الليله حتى نتناول العشاء معا

أجل صحيح, اليوم هو دورك لتطهوا ..” جونغ إبتسم بعفويَّة ريثما يرمق الآخر بنظرات غريبة “و من يدري, قد نحظى بضيف آخر معنا الليلة
ضحك مع نفسه حال سماعه لعثمة صديقه ثمَّ إنطلق خارج المحلِّ مسرعا,
و إبتسامته إتسعت بتلقائيَّة حال رؤيته لحبيبه ينتظره في الخارج,
مرحبا أيُّها الجميل ..

كيونغسو رفع رأسه لينظر إلى حبيبه و إبتسم بخجل “ضننتك لن تستعمل مقولات دبقة بعد الآن ..

هل كان ذلك دبقا ؟” جونغ إصطنع عبوسا على وجهه و إنحنى ليسرق قبلة من الأقصر “هذا هو الواقع بالنسبة لي, فأنت جميل جدَّا, أجمل بومة رأيتها في حياتي.

كيونغسو وخز الآخر على صدره بخفَّة جاعلا من يده الأخرى تمسك بيد حبيبه, و إبتسم قائلا
لقد إرتديتها ..

نعم, و لِمَ لا ؟؟ الجو بدأ يصبح باردا جدَّا, سيجب عليك أن ترتدي ملابس ثقيلة أنت أيضا, لا أريدك ان تصاب بالبرد ..

حسنا ..

كيونغسو أسند رأسه على كتف الأطول و عقد ذراعه معه ثم أكملا طريقيهما معا.

هي, عزيزي ..” جونغ إن بدأ بحماقة “ .. تحسس كنزتي

كيونغسو عبس متسائلا لكنَّه أطاع الآخر و وضع أصابعه على قماش الكنزة بحذر ليتحسَّسها

هل تعلم من أيِّ مادَّة مصنوعة ؟؟” كيونغسو نفى برأسه و جونغ إبتسم بعرضة “من حبِّ حبيبي و مشاعره العميقه

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

و عندما سمع صوت ضحكات كيونغسو العالية تتردَّد في أذنه, و حينما ضحك كيونغسو بشدَّة عالية و كأنه سيسقط على الأرض في أيَّة لحظة, جونغ إن عرف بأن الأمر إستحقَّ بأن يجعل من نفسه أضحوكة ..

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

… النهاية …

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بيكهيون أحضر علبة من الفطر المعلَّب و كيسا من المعكرونة معه عندما شعر بأعين أحدهم تحدِّقُ به من الخلف, أدار رأسه بطواعيَّة ليعرف من هو المحدِّق و كاد أن يصرخ من المفاجئة عندما علم بأنَّه تشانيول, شعر بنبضات قلبه تُسرع و دعا للإله بأن مشاعره لم تكن واضحة جدَّا

مرحبا تشانيول” حيَّاه بأدب

تشانيول بدا أوسم من كلِّ مرَّة اليوم, شعره بدا مسرَّحا و مرتبَّا عوضا عن التسريحة المموجة المبعثرة في جميع الإتجاهات و كأنَّه إستيقظ من نومه للتو, لكن بيكهيون أحبَّه بتلك الطريقة المبعثرة, إضافة إلى أنَّه قد حلق ذقنه و يبدو و كأنَّه يرتدي ثيابا جديدة,

بـ بيكهيون ..” تشانيول لعثم بتوتُّر “.. هل أنت مفتاح ؟؟ لأنَّك الوحيد الذي فتح قفل قلبي.

بيكهيون أسقط كلَّ ما كان يحمله على الأرض,

.

.

__________________________________________________

مرحبا يا جميلات .. كيف الحال, أكيد الإختبارات لاعبة بيكم لعب😦
هذا ونشوت كايسو خفيف حتى يرجعلكم الروح الضائعة من المذاكرة :’)

أتمنى يعجبكم,

طبعا أحب أهدي للرفيقة الوحيدة إلية بمتابعة الفيكز, و الي تصدف أن تقرأ للكايسو فقط,
kyungsoo, أجل, إنَّه لك,
و إذا معجبج شوفي منو يكتبلج كايسو بعد P:😄

و صحيح عندي إستفسار, إيش نوع القصص إلى تحبوها أكثر, لطيف و كوميديا رومانسيه أم دراما و مأساة و معاناة رومانسية ؟؟

و بذلك أستودعكم جميلات … إلى اللقاء

ASK.FM

29 فكرة على ”Date Me | KaiSoo Oneshot

  1. شكرا شكرا شكرا يا احلى اخت وصديقة والله رديتي روحي من نزلتي هذا الونشوت اللطيف جدا جدا واشكرك مرة ثانية على جهدك وتعبك وعناء البحث عن شي تترجميه الي هههههههه ما قصرتي ترجمتك مذهلة وابدعتي كالعادة
    انتظرك بالمزيد من الكايسو
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  2. الونشوت مو غريب علي بس حبيته كيوت و بالنسبة لنوع القصص اللي احبها اكثر شي هي لطيف و كوميديا رومانسيه😄
    تكفي الدراما الي بحياتي لول

    أعجبني

  3. ااححب كتابتك رغم اني ما احب كايسو بس بقرأه ، كثري لتشانبيك كل اعمالك لهم قريتها 😔
    ككلها كانت تجيبلي فراشات ببطني
    نحب الكوميدي الرومنسي وفيه حزززن بس اهم شي النهيه سعيده
    احب الحزن بس النهايه تفرح لو سمحتي يعني 😔
    شكرا بيبتي
    وبس

    أعجبني

  4. استمتعت في الونشوت كتير
    كيونغسو الدبق في كلماته وكيف كان صريح من البدايه وكيف يتغزل بجونغي
    كتييييييييير حبيت علاقة الكايسو جونغ ان عشق كيف يشوف انو كيونغي قابل للأكل ولا من دافع عنه في الجامعه
    سيهون دائما تعجبني شخصيته لتكون هيك و ابدا ما يفشل في انو يخليني اضحك
    اما التشانبيك عاااااااااااااااااااااااا واحد يحب الثاني ومودارين يا أختي شي يوجع القلب
    اعتقد انو اعتراف تشانيول لطيف واكيد نهايتهم جميله مثل الكايسو
    كوماووو اوني

    Liked by 1 person

  5. بسم الله ونبدا ✨

    تخيلت للطافه كيونغ وهو يتكلم كيياااا 😿😿😹💜
    اهم شيء كيونغ قاعد يتغزل وجونغ منصدم مايدري شسالفه،، صراحه انا انصدمت معه اول مره يشوفه ويقعد يتغزل ،بس من وين عرف جونغ؟ توقعت بتقولين بنهايه الون شوت

    بس سيهون يقول ان كيونغ متقلب المزاج ذا اشاعات من المجموعه الزقه؟ لانه قاعده انتظر مزاجه يتقلب طول الون شوت😹

    جونغ إن عرف بأن سيهون كان دائما ما يدافع عن كيونغسو في الجامعة لكنَّه كان كسولا جدَّا لأن يخبر جونغ إن بذلك.”
    سيهون قل والله ☺️😂!

    تشانيول بدا أوسم من كلِّ مرَّة اليوم, شعره بدا مسرَّحا و مرتبَّا عوضا عن التسريحة المموجة المبعثرة في جميع الإتجاهات و كأنَّه إستيقظ من نومه للتو, لكن بيكهيون أحبَّه بتلك الطريقة المبعثرة, إضافة إلى أنَّه قد حلق ذقنه و يبدو و كأنَّه يرتدي ثيابا جديدة,

    “بـ بيكهيون ..” تشانيول لعثم بتوتُّر “.. هل أنت مفتاح ؟؟ لأنَّك الوحيد الذي فتح قفل قلبي.“

    بيكهيون أسقط كلَّ ما كان يحمله على الأرض”
    مت شوضعك تشانيول يعني بدال ماتتكلم تلقي التحيه شيء على طول غزل اهنيه على الجمله الواو 😂😂😂😂

    احب الفان فيك الي تصير فيه اشياء تطلع فراشات بقلبي ودايم تكون قبل مايبدون يعترفون لبعض ، اقعد اعيد البارت كل شوي 💜!.
    ماحب الفانفيك الي كل امها للطافه وكوبل سعيد وكياااه تصير ممله بزياده بس هذا لانه ون شوت ماحيكون فيه للطافه بزييياااددهه وممل
    صح ماسألتيني بس كذا بقول ☻
    وبس والله .

    أعجبني

    • دقيقه دقيقه وش فراشات بقلبي الحين؟؟ توني انتبه 😂😂😂😂 قصدي فراشات ببطني

      وبالنسبه لافضل تصنيف احب الكوميدي والغامض والرومنسي و شششششووووييي شووي مررهه للطافه

      أعجبني

  6. امو امو مت ضحك على دي او وش هالغزل اللي يجيب البلا 😂😂😂
    انا لو احد يقولي كذا بقول متعاطي شيء !! بس احلى شيء ان هالغراب هي اللي خلت كاي ينجذب له !
    بيكيهيون و تشانيول جزئيتهم قصيره بس جميله !!
    سيهون طلع بطل بس على الصامت زي اللي كا يرضون بالظلم اذا شافوه !!
    يعطيك العافيه البارت مرة ممتع ، بجد الاختبارت ماخذه طاقتنا كلها شكراًً 💕

    أعجبني

  7. ‎😂😂😂متتت ضحك وشذا الغزل الميت
    تعليقات سيهون صرعتني 😂😂
    كسلان يعلم كاي انه يدافع عن كيونغ ؟ مب فريبه قسم 😂☃

    ” اخبرته ان يحلق ذقنه ” يحسب بيك خاف😂😂

    هل انت مفتاح ؟ لو واحد يقولها لي تفلت بوجهه
    شذا منجد 😂💔

    شكراً لك مرا ضحكت صرعوني

    وللتأكيد شوفي عدد الفيسات الي بتعليقي 🌚
    بصراحه دخلت على انه كمية مشاعر مو طبيعيه
    وهو كذا بس الكوميديا الي فيه طغت ع المشاعر

    كوني بخير 💜🖐🏻

    أعجبني

  8. ي الهي ع اللطافه الي قريتها ع الجمااال الي قريته 😭 عيوني امتلت بالقلوب بجد الونشوت كان جميل ولطيف مع حمااات كيونغسو وحبه لجونغ ان 😭👌 ع انه غريبوكذاالى انو عجبني 😢😍
    وجونغ ان 😂😂😂😂 بنهايه ضحكني من حب حبيبي ومشاعره العميقه 😂👌 وبنهايه يوم قال انو يستاهل يسوي نفسه اضحوكه يالله محد تمنى مكان كيونغ 😩
    تتشاانيول 😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂 اجل انت المفتاح ي ولد اقسسسم بالله ضحكت الين ماقلت بس من وين جاب الكلام😂😂😂

    بنسبه ليا احب الكوميديا ع رومنسي😍 ننتظر جديدك 💜

    Liked by 1 person

  9. الون شووت كانن يخقق
    القصه من ساسها لراسها جميله.
    غرابه كيونغ و لطافته اسرت
    قلبي بشده..
    القصه فريده من نوعها
    شكرا على ذي الخقه


    بالنسبه لتفضيلي
    انا افضل الرومنسيه الكوميديه
    بس كوميديه لها قصه حلوه
    و الكوميديا ما تكون كل الروايه
    و زايده عن الحد بس ببعض المواقف
    و بس الله يسلمك 🌚✨

    أعجبني

  10. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  11. عتمخالتننك،نكتلوةصثثؤىلىففت
    نمعناواةربﻻيبسبيبثل
    لك شو هاد ون شوت ولا شنو ، لك هدا اكثر ون شوت فيه كمية اللطافة ذي
    ياااااربي كيييووونغ سو لطيييييف أأااااه ههههههه يجنن ،
    شكرا الك عالهاد الون شوت الجميل ، يعني من جد فكرتو كثيييييررر كثيييييررر كيييوت

    Liked by 1 person

  12. واه لطيف الونشوت 😐
    خصوصاً النهاية اميقاد ؟؟!!!💛💛💛💛
    عن نفسي احبها تكون مِكس يعني درامي ودموع وشوي فرايحي وشوي رومنسي بس اهم شي اهم شي تكون النهاية كويسة ومو مأساوية

    أعجبني

  13. الونشووووتتت هذاااا مررررةةة لطططييييففف 😭😭😭😭😭😭
    قراته مرة قبل مدري وين بس احببه مرررة
    كيوووووتييي كيوووونغ
    بالنهايه كان نفسي تكملي للتشانبيك
    بس عادي كايسو كفايه
    كماوووو

    أعجبني

  14. كل شي بالونشوت دبق دبق وانا اقراه محرجه واضحك
    بنفس الوقت يالله جميله جميله جميله احس الونشوت
    ذا نزل كانه هبه من الله يجنن يختي اتعب وانا اقول استمتعت
    فيه مررررا عن جد اكتب بمشاعري الحقيقيه
    اكثر شي جلطني
    (أهمم, لا يهم, في الحقيقة, هلَّا أمسكت بيدي لأخبر أصدقائي بإن ملاكا لمسني“
    كيونغسو اجاب بلا خجل و قام بمدِّ يده تجاه جونغ إن.)
    مت من الضحك والاحراج بنفس الوقت
    شكراً على تعبك 💙

    أعجبني

  15. حبييييتتتتت متت ضححك على كلامهم الدبق واخر شي تشانيول خخربها 😂😂😂😂😂
    اتمنى دايما تعطينا ونشوتات خفيفه وجميله مثل عذي

    أعجبني

  16. كيونغ كلام الغزل حقه ذكرني برسايل اختي لزوجه هههههههههههههههههههههه
    انتي ايش سويتي في بطني مره كيووت
    كوماوو استمري فاااايتنغ

    أعجبني

  17. واااااه ونشوت لطيف كتير اوني يجنن
    وروعه ولطيف كتير
    كيونغسو اخيرا لقي حد يفهمه و بحب
    دباقته وكلماته الغزليه
    كانت صدمه لما تشانيول تقدم ل بيكهيون
    بنفس الطريقه الدبقه
    انا بعشق الروايات الرومانسيةوالكوميديه
    فايتنغ اوني 😘

    أعجبني

  18. يالله وش ذا يمووت ضحك ويوسع الصدر لطيفففف
    اقسم مت ضحك هنا
    قعدت اتخيل شكل كيونغ ….

    “سيهون سحب الأسمر من ياقة قميصه بيأس “أرجوك أخبره بأن يتوقَّف عن التحديق من نافذة المحلِّ بهذه الطريقة“

    “هاه ؟” جونغ إن نظر إلى المكان الذي حدَّق به سيهون ليرى كيونغسو لاصقاً وجهه بالنافذة تماما و كأنَّه جزء من الزخرفة.
    هذا المنظر أخاف جونغ إن كثيرا لدرجة أنَّه ركض بسرعة البرق إلى خارج المحل ليبعد الفتى عن النافذة و صرخ ..
    “كيونغسو !!! أنت بخير ؟؟!!!“

    “جـ جونغ إن !! أنـ أنا آعتذر !!“
    كيونغسو صرخ بخجل قبل أن يحرِّك يده ليغطي بها وجهه”

    كمية الغبى اللي فيهم قتلتني لطاااافه ولله ..

    “حينما ضحك كيونغسو بشدَّة عالية و كأنه سيسقط على الأرض في أيَّة لحظة, جونغ إن عرف بأن الأمر إستحقَّ بأن يجعل من نفسه أضحوكة ..”

    الله يسعدك يالطيفه 🍓 .

    Liked by 1 person

  19. لللطططططيييففف اللللللللططططيفففففف مرررة شكرراااا ع الوقتتتت المتتععع 😭😭😭😭😭😭😭

    أعجبني

  20. جميلجميلجميلجميلجميلجميل واذا بقيت امدح فيه من هلا للصبح نابخلص وربيي اقل مايُقال عنه انه مثالي ، مافي كلمة توصفه اصلا بييجننن وتخرفنا بكل معنى الكلمة عنجد مثالي سردك وفكرته وكلشي بس مثاليي -تصيييح- وطبعاً لأنه للكايسو عشقي الابدي ف عنجد كتييررر كتير حلوو ابدعتي بجد والله انت مبددعةةةة وطول ما انا عم اقراه في ابتسامة عريضة ع وجهي واختي تطالعني بغرابة 😹💔 المهم عنجد استمتعت بقرائته كتييررر ، شكككرااا يا مبدعةةة اححبككك وربيي عااا مشاعري فاضتت ااسفة تحمست بس شكراا 😹😭💜💜💜💜💫

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s