LIFE SILENT | 1&2

NKKN

 

بيكهيون تشانيولالاخرين

البارت الاول

عندما تختلف ارائك بأراء الاخرين تعتقد انه شئ رائع 

لكن عندما تكون انت نفسك عقلك قلبك يوجد به الكثير من الاشياء كرفض الخوف الرهبه الفرح الاقتناع التوتر وغيره من الاحساس الرائع و السئ

ولكن دوماً هي الافكار السيئه تتكون بداخلنا لان اغلب الاشخاص  او الاكثر  لا يثقون بانفسهم او حتى بأحد بسبب موقف يحصل اليهم كشخص خذلهم او تخلى اقرب الناس اليه والبعض لا يثقون بأحد بغير سبب 

في ليلة بارده وبداية دخول فصل الشتاء فيه الكل كان يتوقع انها ستمطر لانه فصل الشتاء لكن التوقعات لم تكن صحيحه

وفي هذة اللحظه يسير فتى بدون اي وجهه محدده كالجسد بلى روح كان يتمنى وبشده ان يسمع صوت هطول المطر كان يتمنى ذلك وبكل شغف واصبح يسير ويسير حتى وصل الى مكان يعرف بلى اكثر ما يعرفه في هذه المدينه نظر للسماء بحزن ومن ثم نظر في جهتة المحدد في هذا الوقت وصلت الحافلة دخل اليها ووضع بعض النقود المعدنيه وجلس على احد المقاعد 

نظر الى النافذة  بابتسامه منكسره وتنفس بصعوبه 

وهو ينظر الى النافذه وذهب الى العالم الثاني حتى فأجائه قطرات تبدو كقطرات المطر تأخذ شكلاً على النافذه بشكل عشوائي ركز نظره على السماء ووجدها تمطر تنهد بحزن واشاح نظره عن النافذه وانزل رأسه بحزن  ، توقفت الحافله في المحطه الثانيه 

سار للخارج وسار بخطوات ثقيله وبطيئه كان وحده يسير ببطئ الاخرين كانوا يركضون ويختبئون من قطرات المطر فقط هو وحده يسير بهدوء  لمنزله

في الصباح الباكر حيث رائحة المطر ملئت شوارع سئول واشتد البرد عما كان , 

الكل في هذا الوقت يذهب لعمله ويستعد لمدرسته

في هذه الثانيه استيقظ فتى كتب له القدر الكثير من الاشياء

فتح عينه ببطئ رأى ضوء خافت يتسلل غرفته ابتعد عن سريره ببروده

توجه لدورة المياة بعد دقايق خرج وارتدى زيه المدرسي خرج من

غرفته المظلمه نزل من الدرج نظر للمكان حوله وشرد في ذهنه لثانيه وبعدها تنفس بهدوء توجه لباب المنزل وخرج دون ان يرتدي معطفه فتح الباب في هذه اللحظه واستقبله ريح قارس البروده ارتعش جسده لاستقباله البروده فجأه اغلق خلفه الباب وسار الى المدرسه بهدوء تام

بعد نصف ساعه في السير للمدرسه وقف امام المدرسه ونظر اليها بفراغ توجه داخل المدرسه او بالاصح الى مكتب مدير المدرسه رأى الطلاب ينظرون اليه والبعض يهمس لصديقه لكنه لم يتمكن من معرفه ما يقولونه , وصل لمكتب المدير وطرق الباب ومن ثم دخل نظر له المدير وتفاجاء ” بيون بيكهيون” انحنى بيكهيون للمدير بأحترام تكلم المدير اليه مره اخرى ” اسف على الذي حصل لك اتمنى ان تكون بخير ” لم يفهم بيكهيون ما قاله المدير له رد اليه بعشوائيه ” شكراً ”  امل ان يكون رده صحيح ” هل يمكنني ان ابدء يومي الدراسي ؟ ” ” بالطبع بيكهيون يمكنك اتمنى ان تدرس بجد بعد ما حصل لك ”  * مالذي يقوله بحق الرب * اخرج مذكره صغيره ”  انا لا افهم ما تقوله هل يمكنك كتابه ما قلته لي ” نظر اليه المدير باستغراب ” هل لا تسمعني ؟ ” تكلم بيكهيون اليه “ هل يمكنك ايضا كتابه ما قلته الان فانا لا افهم الكثيرمما تقوله ” تنهد المدير واخد المذكره وكتب لبيكهيون رأى بيكهيون المكتوب وابتسم ببروده وانحنى ” هل يمكنني الذهاب للصف الان ؟ ” نظر بيكهيون الى شفاه المدير ليرى ما قاله بتركيز فهم ما قاله وخرج

كان ينظر للمدرسه الى وارجائها وهو ذاهب لصفه , دخل لصفه بهدوء وتوجه لكرسيه الخلفي الكل كان ينظر اليه بدهشه ويتسائلون لم اتى جلس بيكهيون على مقعده ونظر للنافذه بملل بعد دقائق دخلت المعلمه الكل اتجه لمقعده نظر بيكهيون للمعلمه وابتسم وبعدها الكل انحنى بأدب للمعلمه عندها فقط المعلمه تحدث لبيكهيون ” كيف حالك هل انت بخير واسفه على ما حدث ” فقط بيكهيون اؤما لها بدون فهم ما قالته ,

اذن يا اطفال اليوم لدينا طالب جديد ” تكلم احد الطلاب “ معلمه لقد اصبحنا ب 18 وانتي تقولين لنا اطفال ” ” كفى عن السخريه ” وابتسمت ” اذن ايها الطالب الجديد ادخل ” في هذه اللحظه بيكهيون شرد بذهنه وبقى محدقاً بالاسفل

مرحبا ” تكلم الطالب الجديد بخجل وانحنى  ” انا الطالب الجديد ارجو ان تعتنو بي وانا بارك تشانيول ” بعض الطلاب يهمسون على انه طويل ووسيم ,  ضحكت المعلمه بخفه ” تشانيول ليس هكذا وانما انا بارك تشانيول ارجو ان تعتنو بي ” ابتسم تشانيول للمعلمه ” حسنا ” ” اذن تشانيول اذهب لمقعدك انه بجانب بيكهيون اخر الصف ولنبدأ بالدرس ” كان بيكهيون لا يزال شارد الذهن ولم يلاحظ قدوم وجلوس تشانيول او حتى عندما القى تحيته لم يكون بيكهيون منتبه لتشانيول ابداً قرب تشانيول كرسيه اقرب لبيكهيون ولمس كتفه استدار بيكهيون بشكل مفاجأ لوح تشانيول له وقال بصوت خافت ” اهلن انا تشانيول وانت ؟ ” قطب بيكهيون حاجبيه لعدم فهمه ابتسم تشانيول بحماس ومد يده لبيكهيون للمصافحه * ماهذا الاسلوب القديم المصافحه * صافحه بيكهيون همس تشانيول لبيكهيون ” ما اسمك ؟ ” امسك بيكهيون بمذكرته وكتب لتشانيول ” انا لا افهم ما تقوله كثيراً اكتب ما قلته

امسك تشانيول بالمذكره وكتب له “ ما اسمك ؟ انا بارك تشانيول

همس بيكهيون له بخفه لعدم ملاحظه المعلمه لهم ” انا بيكهيون بيون بيكهيون ” وابتسم بحزن وارتباك , مرت جميع الدروس بسلام وكان بيكهيون يحاول فهم المعلميين اتت استراحه الغداء لذا بيكهيون فضل انه يبقى في الصف حتى يذهب الكل

وضع رأسه على الطاوله وتنهد بضيق وكان يقضم شفتيه بتوتر وكأن يوجد شي يقلقه بعد ما يقارب الربع ساعه رفع رأسه وخرج من الصف وتوجه خارج المدرسه وذهب بحذر خلف مبنى المدرسه وجلس على الارض واخرج مذكرته وكان يكتب شئ لا يفهمه غيره كان يتنفس بهدوء وانتظام حتى رأى ظل شخص بجانبه وابعد عنه ضوء الشمس البارده نظر الى ظل هذا الشخص ليعرف من هو تنفس بغضب واستقام وابعد بيده الغبار الوهمي على ثيابه بعدها بثواني احس بشئ يخترق وجهه بحراره وقوه سقط من شده اللكمه مسح يده على شفتيه ووقف ” لما لم تمت معهم ؟ لم انت حي لماذا ” نظر الى هذا الشخص الذي لا يفهم ما يقوله وابتعد عنه بهدوء ورحل لداخل المدرسه رأى تشانيول بيكهيون يمر من امامه لكن بيكهيون لم يرى تشانيول وهو يلوحه له وينادي باسمه

______________

البارت الثاني

في بداية ليالي الشتاء في سئول خرج فتى من منزله 

وذهب لتبضع بعض المواد الغذائيه ، بعد ان قام بشراء حاجاته سار متوجهً للمنزل دخل اليه وشعر بالدفئ يحتضن جسده النحيل خلع حذائه ووضع الاشياء في المطبخ نظر للمطبخ  بتمعن جاد وكان بحاله فوضويه ‘ بربك بيكهيون لما انت هكذا بحاله مزريه ‘ تنفس بهدوء ورفع اكمام قميصه وبدأ بتنظيف المطبخ وبعد ان انتهى من التنظيف المنزل باكمله صعد لغرفته ونظفها بشكل جيد خرج ووقف امام باب خشبي بقى صامداً لفتره حتى وضع يده على المقبض وفتح الباب بهدوء 

نظر الى الغرفه بتمعن وكانه المره الاولى يدخلها تنفس بضيق رأى بعض الاشياء موضوعه بإنتظام على الرف بشكل جميل اقترب منها حاول لمسه لكن ابعد يده بشكل سريع وحصل خلل في توازنه ووقع على السرير خلفه ابتعد بشكل سريع وهمس ” كلا لا بيكهيون ابتعد لا تضع قذراتك عليه ” حاول الخروج من الغرفه لكنه وقع ” كلااا يجب ان ابتعد من هنا لا اريد ان اللوث ” بقى يصرخ ويبكي “ لا يمكنني ان اللوث رائحه غرفه امي وابي كلا لا يمكنني ”  بقى يبكي في زاويه الغرفه بشكل هستيري 

–                       

في الصباح الساعه 6:45 

خرج تشانيول من غرفته في ذلك الوقت نزل من غرفته ورحب بوالديه بحماس ” صباح الخير امي ابي ” ” اوه استيقظت تعال لتأكل فطورك ” ابتسم تشانيول وقبل جبين والديه ” كلا لقد تأخرت سأتناول الطعام في المدرسه الى اللقاء ” 

توجه تشانيول الى الباب وخرج قابل السائق ” اهلن سيدي الصغير اركب سوف اوصلك للمدرسه ” انحنى تشانيول بأدب ” اوه كلا سوف اذهب بالحافله ” وركض الى موقف الحافله ‘ اهه لقد وصلت في الوقت المناسب ‘ تقدم الى بابا الحافله ودخل اليها ” شخص واحد ” ووضع بطاقته على الجهاز وذهب لمكانه المفضل وهو المقعد الاخير ، تحدث سائق الحافله ” سوف نقف في موقف الاخر ” 

نظر تشانيول للنافذه بجانبه وكان يتأمل شوارع سئول من جانبه عينه تلمع لاعجابه بطقس ف تشانيول بالحقيقه انه من طبقه رفيعه لكن هو دوماً يحب ان يعيش بشكل بسيط لذا يفعل كل الامور الذي يفعله الاخرين لا يريد ان يكون محط انتباه ويستغلونه الاخرين لاجل انه غني فقط يحب ان يجتمع بالاشخاص العاديين يعتقد انهم حكايه واحداثهم لا تنتهي ليس مثل الاغنياء مستقبلهم معروف ، بقى تشانيول شارد الذهن باحد تفكيره الخيالي ولم يسمع الاخرين وهم يخرجون من الحافله ركز نظره على شخص يقع بجانب الحافله ضحك بخفه  والتفت رأي ذلك الوقت الاخرين يخرجون خرج هو الاخر ونظر للفتى الذي وقع ” بيكهيون بيون بيكهيون  ” اشار اليه وضحك وصفع كتفه نظر اليه بيكهيون بإنزعاج ” لم تضحك ؟ ” ونظر اليه بغضب وسار الى المدرسه وتجاهل تشانيول 

| تشانيول

لماذا هو غاضب دوماً ركضت اليه ووضعت يدي حوله نظر الي ببروده لا اعلم لماذا هو دوماً نظراته بارده وكانها جبل ثليجي في القطب الجنوبي ابعد يدي عنه بهدوء واكمل سيره وهو شارد الذهن ما خطبه اقتربت وتكلمت معه بعشوائيه لكن لم يستمع لي ” بيكهيون هل تذهب دوماً بالحافله ؟ ” لم يجيب على حديثي اليه حتى واكمل سيره كما سبق اقتربت اكثر منه وامسكت معصمه بقوه نظر الي بحزن لكن نظراته لا تزال بارده ومدمجه مع الحزن تكلمت قبل ان يتكلم ” انت لا ترد على كلامي !! ” اتى صمت غريب بيننا ولم اعرف ما سر هالصمت ولم اتكلم بقيت انظر لعينه بعمق  لفتره بسيطه رايته ينظر الى شفتي وقطب حاجبيه ويحاول ان يركز بما قلته اخرجت الهواء البارد عني بيأس ” هل انت لا تسمع ؟ ” نظر لعيني مباشراً تفاجأت قلياً لنظراته الي مباشراً ” هل يمكنك ان تترك معصمي فانت تؤلمني ” نظرت ليدي لثواني وابعدتها سريعاً سار متجاهلني ودخل الى المدرسه ‘ ما خطبه !‘ رأيت جسده من الخلف يختفي شيئاً فشيئاً

– 

توجه كل من تشانيول وبيكهيون للصف وكانوا صامتين منذ اخر محادثه لهم 

جلس بيكهيون على مقعدهواخرج دفتره من حقيبته وضعه امامه وفتحه وكان يرسم شي عليه غير مألوف 

كان يرسم بسرعه وكانه محترف ممسكاً بالقلم باحترافيه في هذه الثانيه قاطعه  تشانيول بأنزعاج دفع كتف بيكهيون بخفه نظر اليه بيكهيون بشك ‘ ماذا يريد يالهي ؟ ‘ اعاد تشانيول نظره لبيكهيون واشار الى مقدمه الفصل وهمس ” ان المعلمه تشرح منذ دقائق ” نظر بيكهيون الى ما اشار اليه تشانيول وادخل دفتره في هذه اللحظات بقى بيكهيون يركز على المعلم بتركيز تام ليحاول فهم مايقوله وكان تشانيول من بين وقت لوقت ينظر بتعب للمعلم وهو يشرح دق الجرس معلناً وقت استراحة الغداء رأى بيكهيون يخرجون لذا علم انه وقت استراحه الغداء اما تشانيول كان يخفي وجهه ويبدو متعباً لذا بقى بالفصل ولم يخرج وضع يده على طاولته واسند رأسه عليه وبيده الاخر يقضم اظافره بتوتر وبتعب

| بيكهيون |              

خرجت عندما رايت الطلاب يخرجون لذا امسكت بحقيبتي وذهبت الى سطح المدرسه كنت اريد بعض الراحه لذا ذهبت الى السطح صعدت الدرج بهدوء حتى وصلت لباب سطح المدرسه امسكت بالمقبض بنعومه وادرته بطئ استقبلني ريح بارد ارجعني للخلف وجعل جسدي يرتعش لقوة الريح اغلقت باب السطح بصعوبه نظرت حولي بتمعن انه يبدو نظيفاً كغير العادة رأيت مقعداُ خشبياً جميل ومناسب لمزاجي لذا وضعت مؤخرتي وراحتي عليه وفردت يدي ورفعتها للاعلى لكي اشعر بالهواء البارد تحركت بعض خصلات شعري السوداء القاطمه كاللون التوت البري الاماميه التي تغطي عيني تبعثرت وتشكلت على شكل اعزاف هاويه وحزينه لشده الريح تنشقت الهواء بشكل عميق شعرت كانها المرة الاولى لي في التنفس بقيت شارد الذهن مع هذا الطقس البارد والمنعش حتى احسست بتحركات او بالاصح ظل شخص بجانبي التفت اليه لم ينظر لي او حتى انتبه لنظراتي اليه بقى ساكناً مكانه ولم يتحرك ظننت للحظه انه ميت لكن لم ينظر الي وكاني لست مرئي حتى رايت شفتيه تتحرك وتتفوه بشي لم استطيع تمييز ما قاله لذا نظر الي وابتسم ابتسامه جانبيه قد بدت لي مستفزه بعض الشي وجه يده الي لمصافحتي وتحدث بنفس اللحظه نظرت ليديه واعدت النظر اليه ببروده رفعت جسدي او بالاصح ابعدته من على المقعد وتحركت من مكاني وتوجهت للخروج من السطح امسكت بمقبض باب سطح المدرسه لاهمم بالخروج ادرت المقبض للخروج لكن فاجأني شي جعلني ارتعش حتى الموت شعرت بيد توضع على كتفي في هذا الوقت تنفست ببروده والتفت اليه وتحدث بصوت شبه مسموع ” ماذا تريد ؟ ” وركزت نظري اليه

–         

 اقترب الفتى من بيكهيون وهمس بأذنه اتت لبيكهيون رعشه بسبب ضرب تنفس الفتى الدافئ على اذنيه ابتعد الفتى ونظر لبيكهيون وكأنه يغيضه اقترب مره اخرى وامسك بحقيبه بيكهيون بيكهيون بحركه سريعه وضع يده على صدر الفتى ودفعه لكن لايزال الفتى ممسك بالحقيبه صرخ بيكهيون قوي ومبحوح “ بحق الجحيم من انت وماذا تريد !؟” الفتى لازال مصر على اخذ الحقيبه من بيكهيون بعد عدة محاولات امسك الفتى بحقيبه بيكهيون واخرج منها دفتر وقلماً وبيكهيون ينظر له بغضب ويتنفس سريعاً امسك الفتى القلم باحكام وكان يكتب بعض الكلمات عند انتهئه وجه الدفتره مباشراً امام ناظر بيكهيون لم يرى بيكهيون بوضوح ما كتبه لان الدفتر قريب جداً من عينه امسك بالدفتره بالقوه وقرأ ما كتبه الفتى تعابير وجهه تبدلت من غضب الى صدمه نزلت بعض قطرات العرق البارده بسبب توتره

ابعد عدسة عينه وثبت نظره على الفتى ” كيف علمت هل تعرفني لا احد يعلم بهذا الشأن غيري ! ” تحدث الفتى ببروده تامه ” انت لا تعرفني لذا لا يوجد سبب يقول لي ان اخبرك كيف علمت ” وابتسم بشكل مستفز مرة اخرى ” انت على الاغلب لن تعلم ما قلته الان او ” صمت قليلاً ثم اقترب من بيكهيون بشكل قريب جداً ” لم تسمع ما قلته بالاساس ” امسك بالدفتر ثانياُ وكتب شي اخر كان طويلاً خمن ذلك بيكهيون لانه تاخر من انتهاء الكتابه سلم الدفتر لبيكهيون وابتعد عنه ” اتمنى لك حظ سعيد في دراستك الغير مسموعه ” خرج ذلك الوقت الفتى وتاركاً بيكهيون وحيداً مع عقل مشوش همم بيكهيون ونظر للدفتره يقرأ الذي كتب  : لما اتيت للمدرسه وانت لا تسمع اعتقد انك تعاني لذا اذهب لمدرسه المعاقين سيكون جيداً لك وبالمناسبه انا جونغ ان ولقد دق جرس المدرسه لذا اذهب لصفك بما انك لا تسمع الجرس او حتى كلام الاخرين وتتعذر بضعف سمعك🙂 اتمنى لك حظاً غير سعيد  : 

–                   

في وقت استراحة الغداء تشانيول شعر بانها ليس على ما يرام وكان يشعر بالدوران والغثيان لذا ذهب لغرفة الممرضه واخبرها بما يشعر “ اوه انت بحاجه لتغذيه هل تناولت فطورك اليوم ؟ ” ” لا لم اتناول فطوري ” ابتسمت الممرضه وتوجهت الى تشانيول ” حسناً لا عليك ارتح على السرير وسوف اضع لك المغذي ” نظر تشانيول بقلق لها “ لكن سوف تنتهي استراحة الغداء بعد قليل ” ربتت الممرضه على شعر تشانيول” سوف اخبر معلم الصف بانك كنت معي ” ابتسم تشانيول براحه بعد دقائق اتت الممرضه ومعها المغذي والابره ، بعد ان وضعت المغذى بيد تشانيول اخبرته ان يسترح قليلاً حتى تنتهي مدة المغذي اؤما تشانيول واغلق عينيه بتعب 

فكر بعد دقائق انه لم يرى اصدقائه اليوم ما عاد بيكهيون واختفى ولم يراه

|تشانيول|

لم ارى بيون بيكهيون اليوم لقد خرج من الصف سريعاً هل يخبئ سراً هو يتجاهل الاخرين بشكل مستمر ويقول انه لا يسمعهم بشكل جيد هل هو يتعذر بذلك ليتجنب الاخرين هل يكره البشر ؟ او بالاصح لا يريد ان يتكلم لقد رايته يتجاهل الاخرين حتى المعلمين !! اهه حقاً اريد معرفه هذا الفتى وما يخبئ اعتقد انه سوف يكون ممتع ان اعرف ما خطبه 

صوت مبكر الصوت خرج صوت مألوف للطلاب تحدث المدير ذلك الوقت لينصت الطلاب

ايها الطلاب المجتهدون لدينا خبر ربما جيد للبعض وللاخر لا ” صمت قليلاً ومن ثم اتبعها بضحكه تحدث ” سوف يكون هناك سكن للطلاب وسوف تتكفل المدرسه بجميع الاشياء لذا احزمو امتعتكم وادرسو بجهد  غداً سوف يكون هناك تجمع جميع المدرسه في الساحه الخارجيه لتناقش امر السكن بعد استراحه الغذاء ” اغلق مكبر الصوت في هذه اللحظه همسات الطلاب وحديثهم بشأن القرار لذا البعض راضي و والاخر لا .

___

اهلن وسهلا ومرحبتين XD 

ادري تاخرت بس كنت بالاختبارات واول ما خلصت نزلت لكم

طبعا البعض قرأ هالروايه بمدونه ثانيه 

انا بنزلها هنا وبكملها هنا ان شاء الله بس ابي دعمكم وتعليقات تفرح 

تعليقاتكم راح تخليني اكتب البارت بسرعه واتحمس وانزل بسرعه

اجازه هالايام مافي اعذار ها XD 

اشوفكم بالبارت الثاني باي جميلاتي

12 فكرة على ”LIFE SILENT | 1&2

  1. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    بيك مسكين كتييير بس ليه
    هو مش بيسمع يعنى حادث ولا
    شو وكاى عرف ازاى وتشان شو
    صار له ليش تعب وكمان ليش ما اكل
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  2. لما بديت اقرا تفاجأت ،مو قرات الرواية هدي من قبل؟؟
    على كل تبدو رواية البيكيول حبايبي مشوقة كتييير
    مشكورة عنجد
    بليز لا تتاخري علينا احنا هنا في الانتظار للبارت الجاي ان شاء الله
    فايتنغ ^^…

    أعجبني

  3. اسمها جذاب ، و اسلوبك في الكتابه ممتع جداً ،
    الفكرة جداّ جميله ، و الغموض و تسلسل الأحداث يجملها أكثر ،
    منتظره البارت القادم .

    أعجبني

  4. روووووووووعه روووووووووعه 😍
    الاحداث والسرد جميل جدآ اسلوبك بالكتابه رهيب
    سلمت انآملك على هالبارت 😍
    “بيكهيون”
    غامض حيرني ابغا اعرف ايش قصته ليش يتجاهل الجميع وهو فعلا م يسمع والا بس مايبغا يحتك بالعالم ب جد احترت ابغا اعرف حياته قبل وكيف فقد امه وابوه وليش قال م ابغا الوثهم ؟؟؟؟؟؟

    “تشانيول”
    حبيت شخصيته العفويه هو غني ومتواضع وانه مصر يبغا يعرف ايش قصة بيك
    ..السكن… ان شاءالله يكون تشان وبيك بنفس السكن مع بعض 😍
    بموت من الحماس
    بليز نزلي البارت اللي بعده بسرعه م اقدر اتحمل 😭

    أعجبني

  5. تجنن الروايه وفيها غموض مرهههه
    جونغ ان مستفزززز
    كسر خاطري بيكي حزننني حالوووووو
    تشانيول بيتقرب منه وبيجلسون بنفس الغرفه اكيد
    وبتداء الاحداث
    يعطيك العافيههه وم قصرتي

    أعجبني

  6. عجبتني ترا كللللش حلوووة
    مستنية البارت الثاني
    وما ادري ليش حاسة انها معقدة وحزينة
    عموما فايتنغ
    وبس تنزلي البارت الثاني راح اعلقلك تعليق اد هذا
    ع عشر مرات

    أعجبني

  7. وااااااه بارت رووووووعه
    يجنن كتير كتير وجميل
    مشوق جدا
    متشوقه للبارت الجاي

    فايتنغ اوني متحمسه كتير 😘

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s