RED ROSE | CHAPTER 2

 

12479488_581069048712064_409396122_n

في مقهى كان يراجع أوراق عمله ,يده ممسكه بكوب القهوه الساخن

يستمع لتراقص قطرات المطر خارجاً ,يستنشق هوائه ويكمل قرأت الاحرف

هو أبعد تلك الملفات ونظر للخارج حيث أن زجاجة المقهى تكشف الشارع المزدحم ,و أحدهم كان يتبلل تحت المطر

يمد يده يتحسس قطرات المطر بيده ,رغم برودة الجو وتغير لون شفتيه للازرق ,هو كان مبتسم

سيهون لبث الدقائق هناك متأملاً لتلك الابتسامه ,وقلبه صنع لحناً شغوفاً

كان اللقاء الثالث تحت المطر..حيث أن لهيب الحب أشتعل.

 

لوهان تحرك بعيدا يخرج مظلته ,يغادر المكان يوقف تأمل الرجل له

 

 

 

 

 

 

سيهون كان في مكتبه بالفعل يعقد أجتماعاً مع احد موظفيه ,وما أزعجه ضجيج موظفيه بالخارج ,لذا هو قطع النقاش ليخرج يتفقد الامر

“هل تظن بأنها ستكون ب….”

“مالذي يجري هنا؟”

سؤال سيهون أصمت الجميع ,ليلتفت لجسد الفتاة الملقي علي الارض ,حولها موظفة أخرى تحاول إيقاظها

هو توجه نحوها ,جالساً على ركبتيه

“شياو سوجين؟”

قال يضرب خدها بلطف ,وجهها كان شاحب و عيناها مغلقه تتنفس بصعوبه.

“اللعنة أظن أنها تعاني من أرتفاع الحراره”

قال لينظر حوله ,حيث موظفيه!

“أعتنوا بالشركة حتى عودتي”

ما حصل كان صادم للأخرين ,أوه سيهون العظيم يرفع جسد الموظفة شياو سوجين بين يديه؟

كان من النادر رؤية هذا, هو لم ينحني لأحدهم داخل أطار العمل

و الان و بكل بساطة كان يحمل موظفته خارجاً بِها للمستشفى

أنين السيده بجانبه يعلو ,عيناها نصف مغلقه

لم تمر دقائق حتى كانت موضوعه على سرير المستشفى!

 

سيهون لم يكن متأكداً تماماً من معلومات تلك الموظفة ,هو كان يحتاج لعائلتها..هو لن يكون هنا طوال الوقت بالطبع

لذا هو فكر بأنه سيجد هاتفها بعض أرقام أقرباها..

هو وجد أحد الاسماء ليتصل مباشرة ,كان هذا الحل الافضل لتلك المشكلة

فزع المستمع لسيهون كان واضح

سيهون خرج ينتظر في مكان الاستقبال ,كان يستند على الجدار ,ينظر للكبير كان أو لصغير ,أفعال الملل؟؟

هو أستمع جيداً للخطوات الراكضه نحوه ,وهو التفت ينظر لتلك العجوز وبجانبها الفتى الاهث

الفتى الذي أوقع سيهون

و شيئاً بداخله أصدر ضجيجاً أنتقل لمسامعه..هو يعرف جيداً من هذا

فتى أطواق الورد الفاتن ,صاحب أفضل المعزوفات أطلاقاً

أنتقلت الانظار له ,لكن هو لم يكن منتبه لشخصاً أخر عدى لوهان.

أنحناه بسيطه صنعها للأثنان

“شكراً لك بني ,أنا حقاً شاكرة لك”

قالت الجده بأبتسامه بسيطه وسيهون أبتسم بالمقابل

“لا داعي لذلك كان واجبي!”

“من أنت؟”

قال لوهان ينتظر الاجابة من الاطول صاحب عرض المناكب..

“رئيسها ,آوه سيهون”

لوهان أوما و اندفع للداخل ,لم يكن بالشيء المهم بالنسبة له

لكن سؤال لوهان صنع التواء بمعدة الرجل ,أيقظ ما كان منسي بداخله

سيهون حينها ,تأكد جيداً أنه واقع لفتى أشقر الشعر وردي الشفتان.

 

ماتعجب منه سيهون هو اللقاء المتكرر..قرب الصيني له لكن لم يتعرض يوماً لهيئة الصغير!

 

هل هذا هو القدر؟ ,كيف أن كل شيء يجمعهما؟

و بالحقيقة سيهون كان ممتن لذلك! هو كان يحسد كل شيء قريب من لوهان.

و فتى الورد لا يعلم عن كل تلك المشاعر التي أفتعلها بقلب رجل لا مبالي ,كيف أنه هز رجولته باللاشيء!

كل شيء كان يدفع سيهون لمشاعره رغم واقعه و افكاره الرافضه ,قلبه كان يجذبه أكثر وهو بالمقابل يفقد صوابه أكثر.

الايام كانت تمر كما يجب..سوجين بين عائلتها و سيهون منغمس بعمله و يزور والدته بين الحين والاخر

 

 

“اللعنه عليك لوح الشوكولاته لا يجب أن تفوز بهذا!!”

لوهان صرخ عيناه على الشاشة و كامل انتباهه على لعبة الفيديو.

“تشه حاول أيها الصغير”

لوهان كان يحاول بالفعل لكن من سيجاري كاي بالعاب الفيديو؟

لوهان كان يشعر بالحماس تجاه ذلك البطل الذي يتحكم به

“أنتظر أنها النهاية!!”

و الصغير فجأه شعر بدفى أنفاس تضرب عنقه الطويل.

هو التفت لصاحب البشرة السمراء سريعاً ,القرب بينهما ليس بمزحه

عينا كاي الحاده تقابل عينا غزاليه فاتنة ~

لوهان بقى بنفس مكانه مستغرباً من القرب المفأجى ,وكاي أبتسم عندما سمع صوت من الجهاز يخبرهم أنه الفائز بالفعل..

حسناً ,كاي فعل هذا فقط ليشتت الصغير ويربح بالمقابل.

لوهان لم يعجبه هذا مطلقاً ,فهو أنقض يضرب الاسمر غاضباً يردد

“أنت غشاش!”

كاي لم يجد بضرب الصغير ألماً هو فقط كان مستمتعاً بالقرب مجدداً

ذلك القرب الذي ينسيه طريقة التنفس ,هو وضع يده على قلبه عندما أبتعد لوهان..

ياه كيف أن لوهان متحكم بنبضاته..

“حسنا جدتي أنه لعين!”

قال لوهان يشتكي للعجوز الضاحكة

“جولييت هل تظنين ذلك؟”

قال كاي يبتسم أبتسامته الجذابه مره أخرى..

“حسناً..أنت مثير لعين!”

أجابت الجده و كاي ضحك

“هذا غش!!”

صرخ لوهان لتخرج سوجين من الغرفه بشكل مبعثر

“سيد كاي الا يمكنك أن تصمت؟”

قالت بضجر عابسة تنظر إليهم

“أنتي تحبين صوتي نونا و أنا لايمكنني أن احرمك من شيء تحبينه!”

“تشه”.

 

يجلس على الكرسي الجلدي ذو اللون الغامق

يده وجدت طريقها لتلامس مفاتيح البيانو الناعمه ,هو أحتاج لأطلاق الكم الهائل من تلك الضغوطات على البيانو

هو وجد نفسه يعزف معزوفة والدته التي كانت تعزفها له ,جفناه أنغلقت لا أرادياً ,هو شعر بالدفى حوله..

وهذه طريقة الرجل عندما يشتاق لوالدته! ,صوت المعزوفة يتردد بأسياب المنزل الكبير ذو الطابع الاوربي العتيق

شريط الذكريات الدافئه التي صنعها بأحضان والدته ,أتلف خلايا رأسه

دمعه تخللت من بين جفناه و حطت مكانها أعلى وجنتيه.

قاسي ذلك الشعور حيث أنه خرج من بين طيات صدره عن طريق معزوفة كلاسيكيه و دمعه لؤلؤيه ,و أخيراً تنهيده أوقفت عزفه

دون مقدمات هو تذكر ذلك الصوت الملائكي الذي مزج مع صوت نبضه الصخب ,أبتسامه صغيره تسلسلت لشفتيه.

الملاك الصغير والذي يهوى المطر ,وجده الرجل الامر الوحيد الذي يجعله يبسم بوقت ألمه.

هو تذكر أمراً ما عندما ترك مفاتيح البيانو أتجه سريعاً لمكتبه ,يمسك بجهازه يبحث بين ملفات موظفيه

ملف خلف الاخر وعيناه تتفقد الاسماء

{ شياو سوجين }

هو وجد ما أراده ,عيناه الحاده تنقلت بين معلوماتها

يدرس كل شيء بتفاصيله و بدقه

سيهون أراد معرفة كل شيء عن لوهان حتى المقربين إليه.

سوجين أخت لوهان الكبرى ,هي تعمل لدى سيهون..كمدققة لأعمال سيدها و ملفاته ,هي دائماً ماتتميز بدقتها و أحترافها بهذا

ربما كانت هي الموظفة المفضلة للجميع ,لديها الكثير من طلبات الموعده

لكن من يهتم هي تريد نجمها المضيء البعيد.

هي تمتلك جمالاً لا مثيل له ,عينان واسعه كخاصة أخيها الاصغر ,جسد تحسد عليه لكن هناك شيئاً ماينقصها

العائلة التي فقدتها بصغرها و حب نجمها البعيد

لربما هي من ستحدد قدر لوهان؟

و ربما هي من سيضحي بما يملك ويعاني..

هي كانت في حديقة منزلها بين جولييت و روميو و أخيها

أنهوا تناول الطعام بل لوهان من انهاه بأكمله ,جدتها تحكي القصص والمواقف الطريفة التي حصلت لهم تحت أنتباه الصغار وضحكاتهم

لوهان حينها أخذ يذكر أحدى مواقف أخته المحرجه.

“سوجين-اه هل تتذكرين عندما كنا بالاعداديه؟”

سوجين عقدت حاجبيها و كاي ينظر بأهتمام للفتى الذي يحمل علبة البيره بين يديه ,يمسكها وكانها كنزه الوحيد

“ماذا؟”

لوهان قهقه للحظه ليردف

“تتذكرين عندما سقطتي بالبحيره التي تفصل بين منزلنا و المدرسه؟”

هو ضحك وسوجين أمتلك العبوس وجهها

“هي كانت تستعرض أمام أحدى الوسيمين بمدرستنا”

زاد ضحكه عندما نظر لتذمر أخته

“خرجتي بثوب مدرسي ممزق وشعر ممتلئ بالطين ,ركضتي بعيداً باكية”

قال الغزال بين ضحكاته وكاي بدا بتمثيل المشهد بين ضحكات الجميع ,عدى الفتاة المتذمره

“هذا ليس مُضحك توقفوا الان!!”

“ألم يسقط حذائك حينها؟ لتصبحي سندريلا الملطخه بالطين”

“هيي كعكة الشوكولا المحروقة هذا سخيف!!”

ضربت كتف الفتى الضاحك

“هو ربما تقزز من الرائحه النتنه الظاهره منه”

قال ليسقط ضاحكاً

“آييي نونا هذا مقزز”

لوهان قال يضحك بجانب عاشقه الاسمر السري.

 

 

 

 

الورده الحمراء تلك ,سيهون لايزال يداعب أوراقها عندما يشتاق ,يداعبها عندما يهاجمه طيف الأشقر..

كلمات لوهان عنها لازالت تملئ فراغ عدم وجوده حول الرجل ,الكلمات تلك التي لم ترتبط بمشاعره أبداً

هو وجد نفسه يكرر تلك اللحظه للمره المليون بعد الألف

قرب الفتى إليه حينها ,خديه المحمره و أنفه من البرد القارص ,هذه المشاهد لاتزال تقيد باله الفائض بالكثير من الافكار..

تلك المشاهد بينهما تأخذ المساحة الاكبر بعقل الرجل وقلبه

كيف أنه أحب من النظره الاولى التي لم يؤمن بها

حيث أنه أجاب أحد أصدقائه يوماً بـ”لم ولن أؤمن بهذا يوماً”

قدرة لوهان عظيمة ,عندما أوقع رجلاً ذو الطباع الحاده و الروح المتجمده

رجلاً لم يهتم بالحُب ,ولم يأبه لذلك طول حياته..

كل أهتمامه ثروة عائلته ودراسته.

لوهان أوقعه بلقاء جاف ,بنظره عابره وبصوت نقي

و سيهون كان ضحية حُب محرم و ملامح فاتنة أفقدته قلبه القاسي.

 

 

 

 

 

لوهان أرتدى طوق الورد الجديد ,الذي يملك ألواناً تبهجه هو كان سعيد بعمل جدته

لكن بالنهايه هناك كاي..

“تظهرك بأنثويه مقرفه!”

قال كاي للوهان الذي كان يلتقط صور جديده ليضعها بصفحته الخاصة

“لا شأن لك!”

“الاميرة لا تهتم هوول”

لوهان نظر إليه بحده مخيفه وكان يريد قول “لا تعبث معي!”

“أعلم الانسحاب أفضل”

قال كاي بأبتسامة بريئة ولوهان أعاد نظره لصوره ليبتسم لها!

والشيء الذي لم يدركه لوهان تلك النظرات العاشقه التي صُنعت بين أبتسامات رقيقه..

هكذا كان حُب الاسمر ,خفي لا يُعلم.

ask

twitter.

25 فكرة على ”RED ROSE | CHAPTER 2

  1. المشاعر العابثه ب نبضات القلب مؤلمه جداً
    حتى تلك اللقاءات الغير محدده مؤلمة أكثر
    بالرغم من جمالها و عفويتها إلا أنها مؤلمة عندما
    نخلو ب أنفسنا و نتذكرها .
    في انتظار البارت القادم
    أشعر أنه خارج عن توقعاتي .

    أعجبني

  2. ما هذا الجمال يا وردتي 🌼🌼

    لطافه الاحداث تزيد من حبي لحروفك .. جد بهالبارت وانا اقرا احس بصوت نهر وجو لطيف وفراشات 💔💔💔😢😢
    ممتعه جدا كتاباتك تسبب ادمان وحب من اول نظرة 💔

    وتشابك الاحداث اكثر شي محمسني للبارت اللي بعده ..
    سيهون وكاي وقعوا في حب نفس الشخص باين ان في خاسر 😿
    ولوهان بعالم الورود ولا هو داري شمسوي في قلوب الناس 😂

    بانتظارك 🌸🌼🍃

    Liked by 1 person

  3. 😍😍😍
    كاي يحب لوهان و سيهون يبحب لوهان omg
    الروايييييية بدات تحلو
    ابقي نزليها بسرررررعة بليييييز
    😍😍😍

    أعجبني

  4. البارت يهبل .. 😢 كسر خاطري جونغ وكسر خاطري اكثر سيهون ياخي ما يصير كذا متى سيهون يمسك لوهان ويقوبه انه يحبه😭 مايصير هف انا اتعذب هنا !!
    ولوهان عايش حياته ويخليهم يتخرفنون😥!!.
    اف تعبت ياخي متا سيهون يقول للوهان انه يحبه ، ومتا يصير بينهم أشياء تخلي معدتي تتقلب !!😥 ، ابي يصير بينهم اشياء كثيره ، البارت احش فيه اشياء بارده اكثر من محمسه وهذا الي قهرني 😂😩 .. يارب فالبارت الجاي يصير فيه حماس 😍 .
    شككرا على البارت اهم شي ما طولتي ، انتظرك *قبله*

    أعجبني

  5. كايلو 💃🏻💃🏻💃🏻🎉 يييييي مرة احب دا الكوبل
    احب كمان لما يكون محور الرواية ككل لوهان و معشوقه
    سيهون واقع له جدًا ، هز الرجل هز .
    و كاي يحب لوهان و يضايقه و لوهان ما يدري عنهم كلهم
    كلهم يحبوه يا اللهي اش يصبرني للشابتر الجاي

    أعجبني

  6. حقيقةً اظنه مؤلم الحب الخفي ، فقط مشاعر خفيه لا يُعلم عنها شيء تنتهي غلباً بالألم لصاحبها ،
    لكن مازال لها لذة غريبة ادمنها اصحابها .
    شكراً لكِ من الاعماق

    أعجبني

  7. وااه يجننن مرره
    الباارت واتخيلت لوهاان بطوق الورد كيوووت مرره يخزبق
    تسلمممين بجد البااارت يجننن فايتنغ اوني بانتظار الجاي كوماوا

    أعجبني

  8. البارت رائع 💟💞
    جونغ وسيهون ثنيناتهم يحبون لولو 😓
    مبين منو الي مراح يحبه لوهان😞..اتمنى كيونغ يطلع بحياة جونغ بسرعة حتى ميتأثر هوايه
    الصراحة متأثرة بحب جونغ للوهان اكثر من حب سيهون 😅
    كماوا عالبارت جميلتي💜💙
    متحمسة هوايه للجاي
    فايتنغ🌸🍒

    أعجبني

  9. واااااه بارت رووووعه يجنن
    مشوق كتير
    الاحداث جميله جدا و مشوقه
    سيهون وقع بحب الغزال اللطيف😍
    كاي للاسف راح يتعذب بحبه الخاطئ
    ل لوهان
    تصرفات لوهان الطفوليه بتوقع قلب
    اي شخص
    متشوقه للبارت الجاي
    فايتنغ 💓

    أعجبني

  10. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    لطيييف ان سيهون ذاب الجليد اللى
    حولين قلبه ومن مين الغزال اللطيف
    وكمان مش شايف ان كاى معجب به
    وكمان طريقتهم فى الكلام كتييير لطيفة
    وعائلة لوهان كتييير طيبة
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  11. اييييهه على هالشابترر 😢😢 .. ي اخي جميييل بشكل يوجع القلب 💜💜 .. ي اخي لوهان كمبة كياته ماينمزح معها ي روحي عليه الكل بيخق معه 😍 .. بس كآي ي اخي كاسر خاطري يعني هو قاعد يداري مشاعرة عشان ماتوضح للوهان ومايخسرة من جد شي يوووجع 😣💔🔥💣💣💣 .. وسيهون عاد ذا حكاية ثانية .. ي اخي كيف هو حاب لوهان وعاشقه ويشتاقل له شي جميييييللل 😍😍😊❤ .. والله يمثلني 🌚🔥 >> خير وش دخلني 💣 << .. بس لحظه لايكون اخت لوهان تحب سيهون وتوظفت عنده بشركة عشان كذا 😮😟 .. لالالا ان شاء الله عاد كذا بتتعقد الامور زيادة .. او سيهون يحاول يتقرب من اخت لوهان عشان يوصله وهي تحسبه خاق معها وكذا .. وتنصدم في النهاية و….. خير انا اندمجت اكثر من الازم 😂😂😂😂 .. في انتظار الجاااي ولا تتأخري تكفين 🌸🌸🌼🌼 👍👍👍

    أعجبني

  12. اووووف واحد مو قادر يعبر ولا يكتب تعليف بسبب جيوش الفيلة ببطني لا والفراشات في كل مكان كل مااقرة هذي الرواية تطلع المشاعر الدفينة
    حبيت وصفك وطريقة سردك والشخصيات والمواقف وكل شي جميل في هذي الرواية
    كيف مشاعر سيهون تتطور تجاه لوهان وهو مو متكلم معه يعني كموقف وكذا كل الي دار بينهم كلمات محصورة باكثر من لقاء
    وحبيت الجو العائلي الي بينهم ووجود كاي مخلي احلى وخاصة كيف ينادي الجدة بجولييت
    بس حزينة عشانة لان يحب لوهان بالسر اكيد بيتوجع تخيلت موقفة كيف يتعارك مع لوهان بس بعدها يبتسم للشخص الي يعشقة
    المهم بانتضار البارت الجاي الي تحرك الكثيير من المشاعر
    فايتنغ

    أعجبني

  13. Nice really good 😭 💜
    البارت جميييل 💘 💘
    عجبتني علاقه كاي ولوهان مع بعض 💜😌
    وكيف كاي المسكين يخفي حبه للوهان بطريقه انه يضيقه 🎶💜

    كوماوا اوني على اجتهادك ❤ ❤ ❤
    سارنهي ♡ LOVE ♡ 😍
    بانتظار البارت الجاي على احر من الجمر ☆ _ ☆ 😢
    فايتنغ انيو 💭 💜 💜

    أعجبني

  14. حابة كايلو بذا الفيك بشكل !!
    احسني حزينة البارت مره قصير بس روعه ااووفف 😔
    يالله عشاني نزلي البارت الثالث منجد م اقدر اصبر.. ياحلو استمري بذا الاسلوب وبعد اتمنى البارت يكون اطول 😔🌸 هُمم اسلوبك ينباس والله 💗

    أعجبني

  15. انتي مفتريه تعرفي؟؟؟
    كذا مره اشوف البوستر واسحب ع الروايه
    بس لما قريتها الحينه ماااااندمممت ب المرة
    قبله لك وقبله لاناملك وقبله لافكارك التي تعبث باجزاء المخيخ عندي

    كايلو هنا جمالهم اكثر من السيلو
    مادري ليش
    مثلث الحب الموجود ف ذي الروايه يعور قلبي قسم 😭😭

    موفقه 🌈✨

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s