RED ROSE |CHAPTER 3

 

145546558429241.png

الامر الذي كان يربط سيهون بحُبه السري أشبه بالمستحيل

سيهون كان ميقن أشد الإيقان أن مايحصل بينهما لا مستقبل له ,ومع ذلك هو لازال يرتاد نفس المقهى ,ويمر بنفس الشارع الذي يحوي محل الورد.

هو فقط كان متأملاً لصدفة مخطط لها أن تحصل

الرجل الكوري أحب بكل قوة أمتلكها ,هو أحب بصدق و طهارة

كيف أن كل الذي أبتدا بنظرة وحوار صغير..

أوه سيهون تم التلاعب بِه من قبل فتى صيني صديق للأزهار.

 

 

 

سيهون كان يتنقل بين مكاتب موظفيه يحرك رأسه لكل أنحنائه

هو يلقي بنظراته البارده لكل مايقع بصره عليه ,يداه كانت ترتح بجيوب بنطاله الاسود الرسمي

هو لاحظ سوجين التي كانت منشغله ببعض الاوراق تلقي الاخرى وتعاود التدقيق ,هو أبتسم هيَ تملك الكثير من ملامح مالك قلبه اللطيف

أبتسامته خرجت تلقائياً فور تذكره لملامح الطفل المبتسم

عيناه التي تقوست والتجعيد حولها جعلت قلبه يزهر ,وكانما جموع همومه تختفي فقط لمرور طيف الصغير لباله.

هو لم يكن يعلم بأن ذلك الطيف سيصادفه

هو توسط المصعد يرخي جسده على جدرانه ,لكن هناك من أقتحم المكان

يجعل قلب القاسي يجن و يحن

أغلق الباب و الفتى الممسك بصندوق الطعام صنع أبتسامه مشرقة ,هو لاحظ طويل القامة التي تجمدت ملامحه..

“أوه!!”

قال لوهان و مشاعر الرجل صنعت أمواج هائجة.

“سيد أوه سيهون صحيح؟”

قال لوهان بصوتاً نقي أثمل المتلقي..

“نعم”

صوته خرج ثابتاً قاسي ,على عكس ما يحوي خاطره

لوهان صمت للحظه..هو أراد وبشده أن يبدأ بحديث مع الطويل

“أحظرت صندوق طعام لسوجيني!”

قالها يرفع الصندوق أمام وجه الرجل الذي تراجع.

“ا-اوه جيد”

قال سيهون ولوهان أبتسم بلطف مجدداً

سيهون أراد ترديد “توقف ارجوك” كثيراً..

صمت حل مجدداً وسيهون نسى كيفية التنفس بجانب الاشقر الذي كان يعبث بشيء ما.

لثواني معدوده حتى شعر سيهون بهزه حصلت ,وتنطفي الانوار بينهما..ولوهان نظر للصامت بجانبه بهلع!

نعم توقف المصعد والاثنان بداخله ,جزء من سيهون تردد والاخر مستمتع بما حصل

“ضربة حظ؟”

هذا ماكان يدور ببال الشاب..هو وبلحظه خاطئة رسم أبتسامته.

“مالذي حصل؟”

لوهان سأل واقترب للرجل ,يتشبث بذراعه الايسر

وبهذا صنع الجنون.

سيهون فكر بكيف أن قلبه لا ينفجر من شدة النبض؟ ,خداه توردت بقسوة

الفتى قريب منه جداً صوت أنفاسه كادت أن تُسمع بِهذا القُرب..

حسناً سيهون شعر بالضعف

“أ-..أنه مجرد عطل”

وتنفس الصعداء..أخيراً خرج مايريد قوله!

“هذا مرعب”

قال الفتى بمهس..ليبتعد يرفع سماعات الطوارئ يحاول أن يتصل باي شخص..

وسيهون المضطرب ,كان يحاول أن يصمت قلبه.

بكل مره تلتقي العيون بين هذا الصمت يرتعش الرجل ,والفتى يطيل النظر

شيئاً ما بعينا ذلك الكوري يدفع الصغير للجنون ,وجد شيئاً لم يراه بشخص أخر.

لحظات تمر والصمت يسود أكثر

“س-سيهون؟”

كسر لوهان حاجز الصمت..ينظر للرجل الشارد بذهنه

وربما كان ذنباً له ,أن يترك جمال الفتى جانباً دون تأمل..

همهمه خرجت وعينا سيهون تقع للجالس بجانبه بين جدران المصعد.

“لقد صنعت الغداء لنونا ,هل تود تجربته؟”

سأل ببراءة يخرج توتره على أصابعه البارده

هو وجد هذا عظيم لأخراج توتره الذي بدأ ينتشي عقله.

“نعم ,لما لا؟”

قال الرجل بأبتسامه واضحة ,فعل عقيم يسكت أشتياقه وشهوته لتمزيق تلك الشفتين بصوت ثابت قوي..

جلس الصغير بحماسه الواضح ,فتح الصندوق الذي يحوي بعض الزخرفة الورديه..

يضع الاطباق أمام الرجل ,الذي أبتسم برقة للفتى

سيهون أقسم بِأنه لم يرى شخصاً يملك هذا الجمال النقي ,شفتاه تفتعل الجنون بغرازه ,أما عيناه؟ فالصمتُ في حَرَم الجمال جمال.

أرتفعت الاعواد لشفتاه وسيهون نظر للفتى..أي جنون يجعله يطعمه؟

لوهان نظر للرجل ينتظر أن يأخذ ما بين الاعواد بفمه..

وهذا ماحصل ,تذوق لذلك الطعم وتخيل لوهان عندما صنعه ,أبتسامته وضعت مكانها بوجهه الحاد.

هل هي لذيذه؟”

سأل الفتى ,وعيناه كانت لامعه تجبر الرجل لتأمل نجمتيه

“نعم..لربما بسبب أن صغيراً مثلك قد صنعها”

قالها والفتى تمنى لو بأمكانه الضياع بين ملابسه القطنية.

كان الصغير سينطق بأنه سعيد بذلك لكن عودة ذلك المصعد فجاءه أوقفته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عند خروجهم ألتفت يد سيهون تعانق اليد الصغيره ,سيهون بداخله أبتسم كيف لشخص أن يكون مناسب له؟.

“سعدت برؤيتك سيهون”

قال الفتى بأبتسامه

“أتمنى أن يتوقف الوقت الان كما توقف المصعد عند لقائنا”

جمله بسيطه؟ لكنها تعني الكثير لسيهون ,وتسبب الاضطراب بيسار صدر الاصغر..

الحب كان يطرق أبواب شياو لوهان.

أنحنى الفتى يكسر النظرات بينهما ويبعد عن طويل القامة

وسيهون بدأ بالحنين إليه ,حتى هذه اللحظه هو أراده.

 

 

 

 

 

لوهان وجد أن مكتب أخته الكبرى مثير للأهتمام

هو لم يتوقف عن البحث بأرجائه ,سيختفي لتجده بين كومة من الملفات

أو يلعب بأحد الاقلام..ليس بالشيء الجديد فلوهان منذ صغره يملك تلك العاده..

“هوول جيني-اه”

“هذا رائع”

“نونا كيف يعمل؟”

“أود تجربة هذا”

هو بقى يلهو حتى أخرجته سوجين من مكتبها!

هي زفرت وعادت لعملها ,لوهان لم يكتفي بهذا القدر هو كان عابس عندما كان يلهو بأرجاء الشركة..

طفل شقي؟

أخيراً هو قرر الخروج من هذه المتاهه كما يقول

توقف أمام البوابات الزجاجيه ,الجو ممطر وهو أحب ذلك!

الطقس الذي يروق لوهان..

مد يده الصغيره ,وقطرات المطر تتراقص بكفه ,هو أحب ذلك الايقاع ,أحب كيف أن المطر منعش

تمرد وأبتعد عن الجدار العازل بينه وبين المطر ,قدماه تضرب على الارض وشعره الاشقر تبلل لترتكز بعض الخصل على جبينه.

لم يخشى يوماً المرض من المطر ,لكن الهيئه العريضة تلك التي تنظر إليه و يديه تحتضن المظله كانت تفعل

خائف أن يصيب المرض محبوبة الصغير.

هو أقترب للفتى الذي يقف تحت قطرات المطر ,يضع المظله بين المطر وبين الفتى الشقى..

عيناه أرتفعت تقع ضد الحادتين

“مالذي تفعله؟”

خشونة السؤال أرعبت الطفل الذي أهتزت عدستاه خوفاً

“هذا مضر لك لوهان!”

أردف الرجل يقترب للفتى أكثر حتى لايغرق هو أيضاً

“طفلاً شقي مُهمل!”

قال سيهون بأنزعاج يمسك ذراع الفتى الصامت

لوهان وجد نفسه بداخل سيارة سيهون ,رغم نفيه لذلك.

سيهون سريعاً أنتقل لمقعده ,يفتح التدفئه هو أبعد سترته التي تحتضن جسده ليلقيها بحضن الفتى.

“ضع هذه على جسدك!”

قال سيهون بينما يقود سيارته..

لوهان فعل ,و رائحة عطر الرجل أنتقلت لتداعب جيوب أنفه..

أسكرته؟ ,ربما..أراد المزيد من هذا

سيهون توقف أمام محل الزهور ,ينظر للوهان بصمت!

ولوهان نظر للمكان ,مالذي سيفعله بمحل جدته؟

“شكراً لك سيهون”

قال لوهان ليرتجل راكضاً للمحل ,سيهون شهد ذلك و أبتسم

وبداخله تمنى فقط أن لايتعرض الفتى للأذى.

 

 

 

 

لوهان وجد نفسه ليلا يضع سترة الرجل جانباً ,يلامسها بأطراف أنامله الناعمة ,هو أبتسم لذكرى أحداث اليوم.

هو تركها ليمسك هاتفه يرخيه على أذنه

“كاي-اه؟”

“أوه لوهان؟”

صوت المضغ الذي خرج مصاحباً لصوت كاي جعل لوهان يضحك

“تأكل بهذا الوقت؟”

سأل لوهان وبيده سترة الرجل السوداء

“لديك مانع سيدة شياو؟”

لوهان عقد حاجيه غير مسرور بالاجابه..

“أياً كان لوح الشوكولاته المحترقه ,أشتقت إليك”

كاي أبتسم ضد الهاتف..

“ماذا أتريد مالاً؟”

“تشه سخيف!”

“حسنا أنا أعلم ,مالامر الذي جعلك تتصل بهذا الوقت”

سأل كاي ولوهان نظر لما بين يديه..

“هيونغ ,أظنني واقع بالحب”.

ask.

twitter.

17 فكرة على ”RED ROSE |CHAPTER 3

  1. اوووه البارت رائع جاا خاصه لما علقو بالمصعد
    كلمات سيهون كانت تجعلني احلق
    اووت تخيلت لوهان وهو بالمطر كانت رح اموت من التخيل
    💟💓💚😚💞

    اووه كاي اه اسمري المثير احبك
    كثير حزنت عليه
    بس انا رح اجي اعوضه واحبه انا اسمري انا قادمه…….
    فايتنغ اوني البارت رائع
    بالتوفيق
    💞💛😍❤🎊💕😚💙💚💜💓💟🎉😉🎀

    أعجبني

  2. قد ما فرحانة للهونهان ، قد ما انا زعلانة على الكايلو .
    احس كاي صادق بمشاعره دايمًا مدري ليش بس يلا في هونهان في الموضوع .
    و سيهون اتخيل شكله و هو بارد بس من جوته 🎉🎉🎉🎉 حفلة ، و ردوره على لوهان ، و لطافة لوهان تقتلني ، اخ يا ربي ، احس مافي شي ينقال غير اني واقعة في حبهم كليًا ، و استنى المومنت بين الهونهان 💖💖

    أعجبني

  3. فيك قدرة عظيمه .. تخليني في كل بارت يزيد حبي اكثر واكثر للرواية .. صارت لي مثل المخدرات .. كل حرف اتنفسه .. كل حرف اقراه ببطئ اخاف يخلص بسرعه … قصة عشق مع روايتك 💕😤

    اتمنى ما تخلص الرواية بسرعه لان بجد استمتع فيها .. احب فيها كل شي ..
    ولطافه الاحداث 💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔😢😢😢😢😢😢😢😢
    تعجز الكلمات عن وصفها .. ببساطه احس اني اذوب مع كل حدث

    Liked by 1 person

  4. اه اه اه !!
    قاعدة انتظر ذيك اللحظة اللي تجمع
    بين الهونهان !! .. وبذات الوقت ما بدي
    كاي يتحطم الله يسامحك .
    ليش ضروري يكون في متضرر مثل
    اللطيف كاي ؟ ، اففف يعني مدري شو
    بتكون ردة فعله😦 .. اكيد بتخليني ابكي
    اللعنة !!
    انا دخت بسبب اسلوبك ! ، بسيط ومفهوم
    ويعطي في الزبدة 💘💘
    ما شاء الله .. 🌸
    عجبني تصرف لوهان بتجوال بالشركة ..
    ما يقدر يمسك نفسه الفضولي 😂
    ومن حظ سيهون السمح ان المصعد وقف
    بجنبه وخلاه يذوق طعام لوهان الحلو ..
    احس اني جعت فجأة 😕
    اففف ولما اخذ لوهان سترة سيهون !؟
    انا ما راح الومه لو نام بيها .. ريحة سيهون
    المخدرة عالقة 😍😍😍
    شكرا جزيييييل ع بارتك الحلو ..
    ع فكرة انا خقيت ع بوستر جميل بشكل
    يعمي العيون 💔💔
    بانتظار البارت القادم ماكني 😙
    سلامات ♡ ♡

    Liked by 1 person

  5. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    لطييييف لطيييف لطيييف لوهان كتلة لطافة
    سيهون مش قادر يتحمل بس شو اللى
    كاى راح يعمله لوهان حبيبه بيحب واحد تانى
    اوه اكيد هيزعل انه مش عارف يكسب لوهان
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

  6. هيهيهي -ضحكة شريره-👻 يوم لوهان قابل سيهون فالمصعد سسفللكللملاااه🐸💋💋 خخخسسسبببققهه ااففف 😌👌👌
    اتخيلي لوهان وهو يسوي الأكل هممفففف جععتتت اصلا وانا اتخيللههمم ننننننررررر خيييههررر😭😭😭💔💔💔🔪🔪🔪
    اقولك عشي؟ المصعد شيبر هونهان xDD *تفكير بنقالى* احححببب المصعد ذاا قسسمم xDDD
    أهم شي حب الوطن 🙏 -تأثير الخقه والعياذ بالله-
    ذشسمه؟ النور قطع وانا تفكيري نور اغغغغررر 🐸🐸🐸💅💅💅 المهيم الخخخققهه ببصصييحح 😭😭💔💔🔪🔪 ربي ارززققنى مثل ذالقدر حسبيالله😭💅💅 انا لو بدال سيهون بحط لوهان بجيبي😭😭💜💜
    المهييمم يوم سيهون خلع الجاكيت للوهان -خايفه اتحمس واقول جعل فكل البارتات تمطر-
    المهيم قققق محد قال لكاي يدخل فالنص انننن 💅💅💅
    احسنى الوحيده اللى ماحزنت على كاى خيييععررر😂😂😂
    المهيممم البااااارتتتت جممميييلللل والبوووسستتترررخخخقققهه -تشفشف الجدااررر من الفررححه- اشبي بس صررتت اححببب ادخل بلو فانفينك كليوم بسببب دانيليلااااه النننتتتفففهه الخخخقققههه اححبببككك😭😭😭😭😭
    وسسررددكك وكلشي جمممييللل قسسممم فيوم يشرحونى يلقونى اكلت فونى من خقتى على رواياتك😭😭😭😭💜💜💜💜<خسبقه بنقالي:)
    المهم اححببكك ماتتأخري يننننننه ماليدخل بموعتتتككك اصلا ماصار في اكسجين انا ميته لا تكلمونى 🔪🔪
    خلاص بنقلع بايباي

    أعجبني

  7. البارت رااائع😍😍
    ما اكدر اوصف جديا البارت ابدااع😩💓
    هونهان يا الهي لطاااافة😭فدوة لوهان كيووتي ينوكل🐰🍒🍓
    كاي يا اخي انا مو محزني غيره الله يعينه على الي جاي براسه😭
    كمااواا يا لطيفة عالبارت💝💞
    متححممممسسسة للجاااي💀👀
    فاايتنغ🌹🌸

    أعجبني

  8. واو سيهونن متخرفننن المسكينن
    ولوهان بريئ ولطيفففف
    وكاي بينصدم لو قاله لوهان انه يحب سيهون
    وهو مسمين يكن للولو مشاعرررر

    أعجبني

  9. وقف البارت عند موقف حساس ،
    لو كملتي المحادثة بينهم ، و ردة الفعل بالبارت القادم ،
    نهاية البارت تخيلت ردة فعل كاي و محادثتهم المؤلمة بالنسبة لكاي ،
    -اااااه-
    البارت جميل ،
    و لوهان اللطيف بيصير أكثر لطافة بسبب وقوعه بالحب
    أشياء كثير متحمسه أقراها بهذه الرواية و توقعاتي كثير .
    في انتظار البارت القادم . ❤️

    أعجبني

  10. يعننني بصراحححهه الواحدما يدري وش يقوول 😢😭😭😭🔥
    كميههه ججمال وججمال وجممال في الروايهه مو طبيعيههه 💕💕
    كل شي متقنن وفريددد من نوعهه ولططيف جدا🐰🐰🌸
    من اكتافف سيهونن لععيون لوهانن الغزاليهه 🐰🐰🌸
    من شقاوهه لوهانن لخووف سيهونن عليهه 😔💜💜💜
    حححبيتتت هالمقطعع ككككثير ..

    تمرد وأبتعد عن الجدار العازل بينه وبين المطر ,قدماه تضرب على الارض وشعره الاشقر تبلل لترتكز بعض الخصل على جبينه.
    لم يخشى يوماً المرض من المطر ,لكن الهيئه العريضة تلك التي تنظر إليه و يديه تحتضن المظله كانت تفعل
    خائف أن يصيب المرض محبوبة الصغير.
    هو أقترب للفتى الذي يقف تحت قطرات المطر ,يضع المظله بين المطر وبين الفتى الشقى..

    ككثير ححرككك فيني ممشاععرر🍒🍃
    ككيف ان سيهوننن الرججولي جججدا ججدا ططاحح بحب ططفل صغغير مثل شياو لو 😔💜

    كككايي الجممميل المسككينن 😢😢💜
    كاسسر خاطري بس معليش يعني لوهان لسيهوننن روحح دورلكك لككونغغ 🚶🔪

    انتظظظر البارتتت الججاي 💜💜
    يارب تصير احداثث كككثيرهه بينن لولو وسيهونننن 💫👄

    أعجبني

  11. أجمالُ الكون إجتمع هُنا ؟
    بارت جماله لايوصف
    جو البارت جدًا هادئ ،حسيت بالسكون وانا اقراه
    مشاعري هائجه حاليًا بسبب ماقرأت ، يسعدك ي شيخه
    كاي المسكين لوهان رمى عليه قنبله بكلامه ف الاخير .
    احس انو كاي راح يحمل الضغينه والكره اتجاه ابن اوه الفاتن بما انه خطف قلب هان
    متحمسه لرده فعله ف البارت الجاي

    لوهان الطفل!
    يلعب فالشركه من جده؟؟
    اخته انا حاسدتها للامانه. يعني كيف يكون لها اخو مثل كتله القطن هان!
    انا ابغا واحد نفر مثله 😭😭😭

    لحظه توقف المصعد وإطعام هان لهون
    كانت حاجه جميله جدًا ،ثنائي لايقين لبعض من جد
    قلبي منفطر من الحينه على لقاءات الصُدف اللي تصير بينهم
    عاد كيف اذا صار بينهم مونتز وعلاقه

    “لقد صنعت الغداء لنونا ,هل تود تجربته؟”
    سأل ببراءة يخرج توتره على أصابعه البارده
    هو وجد هذا عظيم لأخراج توتره الذي بدأ ينتشي عقله.
    “نعم ,لما لا؟”
    قال الرجل بأبتسامه واضحة ,فعل عقيم يسكت أشتياقه وشهوته لتمزيق تلك الشفتين بصوت ثابت قوي..
    جلس الصغير بحماسه الواضح ,فتح الصندوق الذي يحوي بعض الزخرفة الوردي
    يضع الاطباق أمام الرجل ,الذي أبتسم برقة للفتى
    سيهون أقسم بِأنه لم يرى شخصاً يملك هذا الجمال النقي ,شفتاه تفتعل الجنون بغرازه ,أما عيناه؟ فالصمتُ في حَرَم الجمال جمال.
    أرتفعت الاعواد لشفتاه وسيهون نظر للفتى..أي جنون يجعله يطعمه؟
    لوهان نظر للرجل ينتظر أن يأخذ ما بين الاعواد بفمه..
    وهذا ماحصل ,تذوق لذلك الطعم وتخيل لوهان عندما صنعه ,أبتسامته وضعت مكانها بوجهه الحاد.
    “هل هي لذيذه؟”
    سأل الفتى ,وعيناه كانت لامعه تجبر الرجل لتأمل نجمتيه
    “نعم..لربما بسبب أن صغيراً مثلك قد صنعها”
    قالها والفتى تمنى لو بأمكانه الضياع بين ملابسه القطنية.
    كان الصغير سينطق بأنه سعيد بذلك لكن عودة ذلك المصعد فجاءه أوقفته.

    آجمل حاجه صارت ف البارت ،طفوليه لوهان وبراءته هنا تهبل
    مالوم هون اذا سوا جريمه فيه وقطع شفايفه 🏃

    لوهان ليتك تنام باحضان معطف هون
    لو انا مكانه راح اغرق نفسي فيه 😭😭😭😭

    انتظر جديدك كيوتي 🌸🌸🌸

    Liked by 1 person

  12. واااااه البارت يجنن كتير
    ومشوق الاحداث روووووعه
    اكتر مقطع عجبني لما المصعد
    تعطل و لوهان اطعم سيهون
    بيده 😊
    حزنت كتير علي كاي
    متشوقه اعرف رده فعله
    علي اللي قاله لوهان
    بانتظار البارت القادم اوني
    فايتنغ ❤

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s