Individual teacher- 1/2

ى

.

.

هل يبدو الأمر منطقي , الفشل للفوز ,السقوط للصعود والرجوع للتقدم ؟

التذبذب للإستقرار , الرحيل للبقاء

الوقوع في الجحيم للحصول على النعيم ؟

.

لاشئ منطقي , لا شئ ثابت …عندما تكون أنت ؟كل استقامة  توجب الانحراف عنها .. , فلا شئ يبدو منطقي ..

.

.

.

 الحصول على خطاب غير منتهي بشأن لا مبالاته من قبل والدته أصبح أمراً إعتيادياً , سماعه للمرة الأولى كان يظهر شيئاً من الندم في حدقتي بيكهيون المتمردة لكن مع تكرار العبارات ذاتها والكلمات نفسها بحدة صوت تتعالى يوماً بعد يوم ..كان فقط كسماع نشرة الأخبار في الصباح الباكر والتى لن تستدعي إنتباهه بتاتاً

ليصبح سماع تلك الكلمات كل يوم كل اسبوع وفي كل مرة يُغلق بها باب المنزل من قبل أحد المنقذين كما نعتتهم والدته ..روتين بتواريخ متجددة وتمرد طردي يزداد في كل محاولة حالمة من والدته

“درجاتك سيئة وإحتمالية إلتحاقك بالجامعة أصبحت ضئيلة ، بيون بيكهيون مدرسك الخصوصي الجديد سيأتي في الغد، احرص على إحترامه! ان حصل وفر هاربا كالبقية لن تلوم إلا نفسك!! “

.

وماذا؟  نعم ردة فعل معتادة وقد أجابها صوت ارتداد باب المنزل…
.

.

.

.

الوقت ضيق وذلك العدد المهول من الملفات ليس بمزحة، المكتب فائض وكنت على وشك حذف بعض المواعيد والحصول على متسع من الوقت لقضاءه في جزيرة جيجو، اه العمل لأشهر دون توقف بعد تقديم استقالتي والحصول على دخل خاص بي كان حلم يتحقق ولجني الكثير من المال جراء ذلك انا قد حصلت على تذكرتي اليوم، والأحد القادم سأحلق أخيراً هذا ماكان مجدول منذ الأربع الأشهر الماضية

.
احصل عى درجات عالية! والآن انا ذاهب حظا موفقا
.
استطردت بتكرار كلماتي التشجيعيه والتى يحصل عليها كل طالب اقوم بتدريسه والآن انا حصلت على آخر طالب … انهيت كل عبء يعثر طريقي وانتابتني رغبة جامحة بإحراق ما تحتويه الحقيبة بكل مافيها بعد ان التقطت حقيبتي ادير محرك سيارتي وقد كشفت عن السطح مرتدياً نظاراتي الشمسية التى حصلت عليها من بريطانيا من صديق مقرب، الموسيقى اخذت تتعالى والأدرينالين انتشر داخلي جراء ذلك…

.

الأجواء كانت فقط خاطفة للأنفاس وبعد انقطاع مؤقت التقطت لفافة السجائر لأشعلها بيدي المتاحة حيث الأخرى كانت على المقود، اتفقد مظهري في المرآة تارة واحدق في الطريق تارة أخرى. حيث لم أنفك عن ترديد الكلمات المتسربة من مشغل الأقراص خاصتي…… الإختلاف الشاسع بين شخصيتي كمدرس خصوصي و شاب متمرد كانت إعتيادية.. بحقكم من يهتم؟ اوه لست انا…. وانا بالفعل ينتابني الفضول عن ردة الفعل التى سيشكلها احد الطلبة ان رأى مدرسه الخصوصي يعبث هكذا..

.
استمر هاتف العمل خاصتي بالرنين دون ان ألحظ اهتزازه مع صوت الموسيقى وإضاءة الشمس القوية ليس وكأنني اهتم~… ابدوا ك ممثل رئيسي لفلم اكشن يمتلك ذاك المفهوم من الإثارة اللعوبة والغير ملحوظة … اه كان يجدر بهم قبولي عندما قدمت لهم.. واه لقد خسروا إثارة متفجرة… لا يهم يجدر بي الحصول على بعض المتعة هذه الليلة…لا بأس بفتاة واحدة انا راض تماما!!! راقصات التعري هم الأفضل.. لربما يجب علي الحصول على قسط من الراحة قبل ان اخوض في اللعب… التفكير فقط جعلني على وشك الإنتصاب.. هذا ليس ماخططت لأجله.. احمق بالتأكيد ستحصل على شعور كهذا وهذه النوعية من الأغاني المثيرة تتردد بصخب داخل سيارتك.!! اللعنة سأغلق هذا الهراء واستمع للحن الهواء…..هذا جيد ~~~~
.
.
.

.

.
”  آه , انت تعبث كثيراً، اوبا افعلها بقوة
.
فتاة بشعر مجعد وشفاة عنبية متخثرة كانت تعتليه بتنورة قصيرة جداً وقد كشفت بياض ساقيها… في احدى غرف الشخصيات المهمة بكؤوس مختلفة من الكحول الثمينة والأطباق الجانبية التى لقي بعضه حتفه ليتوسد الأرض، عندما بلغ كلاهما ذروته في المتعة… لم يكتفي بالعبث بشفتيها هو وضع علاماته الداكنة على عنقها بالقرب من ترقوتها حيث يستطيع الشعور بالنشوة هناك… انقلب الوضع لتصبح بين سلطته وقد تجرد من قميصه،ربطة عنقه وحصلت على شكله المثار في دقائق…
.
.
انا قمت بالحجز هنا لهذه الليلة كيف تلغ-
.
!!!!!!!!

!!!!!

.
الباب فتح على مصراعيه بيد طلاب ثانوية يتقدمهم الغاضب بوجه محمر وكلمات خشنة ،ليلجم من المنظر الذي وقع على حدقتيه
.
أخبرتك ان الغرف ممتلأة ولم اجد واحدة شاغرة!! يا إلهي

.
اجتذبه للخارج يغلق الباب على زبائنه المحرجين والغاضبين من الحدث العرضي والذي قطع متعتهم
.
ليستطرد بغضب للمحرج أمامه وقد انتابه القليل من الندم لتعجله.. القليل والذي رحل الآن دون ان يبقي أثر.
.
صديقك ألغى الحجز الليلة الماضية! لم يكن عليك التعجل والدخول هناك!!! انا لربما احصل على الطرد ان قام بأخبار الرئيس!!
.
يآ سأدفع لك ضعف المبلغ؟!!
.
محولته في رشوته بائت بالفشل عندما اجتذبهم للخارج بتذمر من المأزق الذي وضع فيه وقد اوشك على خوض شجار مع رفيقيه.
.
.
.
.
اللعنة لوهان!!!! انه عيد ميلادي! كيف تجرأت على فعلها انا لا اصدق!!

.

صدحة أصواتهم بجانب بوابة الحانة وقد اقسم بيكهون على قتله
.
لنذهب للمنزل! منزلك افضل، حسنا والدتي اقسمت على قتلي ان جاريتك في هذه الأمور بعد ان امسكتنا نفتعل المشاكل آخر مرة!!!
.
هل اخبرتها اين ستذهب؟ هل انت احمق!!
.
لم اخبرها لقد علمت بشأن ذلك وبحق يسوع اكاد احصل على الصلع لمعرفة ذلك!!!! لكن ماذا؟ لا شئ!
.
تبا تبا تبا لوهان!!، اشش كنت سأحلق أخيرا واحصل على النشوة التى يتحدثون عنها!!، وانت فقط هدمت كل ذلك في عيد ميلادي الثامن عشر، انا لن أنسى ذلك!!! صدقني لن افعل.
.
وكان بالفعل يعني ذلك ليحصل لوهان على شعور هائل بالذنب لأنه كان عائق بطريقة لم يتوقعها وقد علم مسبقا كم ان بيكهيون يريد ذلك حيث لم ينفك طيلة الفصل الماضي عن تخيل احداث هذا اليوم
.
لكن كل ذلك تبخر عندما ألتقط جسد سيهون من على بعد قريب ليهمس في اذن لوهان بهسهسة واضحة
.

عد إلى المنزل، وانا لن اجعل هذا اليوم يمضي ك سابقه “
.
تركه راكضا لسيهون يلتقط كتفه ويتخذان المسار العكسي ليقضم لوهان شفتيه بمقت لعلمه ان بيكهيون ينتقم منه الآن…
.
.
.
.

.

.

.
تفقد هاتفه بأعين ناعسة وجسد خامل
ليجد عدد هائل من الاتصالات من جونغ ان إضافة الى  4 رسائل صوتيه…يقوم بتشغيلها بالتتابع بينما يتخذ طريقه للحمام..

الرسالة الأولى : ” بارك لعين تشانيول! لما لا ترد على اتصالاتي!! وتبا لما قمت بإلغاء مواعيدك مع الطلبة المسجلين سابقا دون ان تخبرني بذلك!!! هل تعلم كيف كان الأباء على وشك إلتهامي من غضبهم!! تحمل المسؤلية لما تتصرف كالمراهقين! اللعنة -(جونغ ان والد مينسوك يريد محادثتك) اوه حسنا.. اجب على اتصالاتي ان كنت لاتود الموت
.
.
ضحكة ساخرة تسربت منه بينما يفرش أسنانه

.
جونغ المسكين، لست آسف على ذلك
.
الرسالة الثانية: ” حسنا لا بأس تجاهلني مجددا ايها المنحرف وانا سأحرق المال الذي بحوزتي الآن.. يبدو انك نسيت أخذ أجرتك من طالبك الأخير 👌… احصل على وقت جيد ~~~~
.

اوتش!!!

.

آلة الحلاقة أخطأت وجهتها عندما اهتزت يدي لأحصل على جرح في شحمة أذني وبالطبع كان ما تفوه به هذا المعتوه هو السبب الأعظم في ذلك

.
تباً كيف نسيت ذلك!! يا إله السماء

.
يعلم الجميع انا عبد للمال وسأركض خلفه في اي فرصة تسنح لي، حتى علاقاتي العابرة كنت احصل عليها مقابل مبلغ من المال… إثارتي كانت ومازالت تفعل ذلك ولا يمكن وصف القدر الكافي من الإمتنان للإلهة لحصولي على تلك الهالة التى تجذب العاهرات نحوي كالمغناطيس وقد كن معادني.. وجونغ ان لسوء الحظ يعلم ذلك، بالتأكيد انا سأذهب إليه لأخذ أجرتي…
فتحت حاسبي المحمول لأتصفح حسابي والكمية التى ادخرتها هناك بينما انشف شعري المبتل وقد استمعت لرسائله لربما هناك المزيد وانا بالفعل لا أود تقديمها له !!!
.
الرسالة الثالثة :
بارك تشانيول انت تود الموت لمعرفة ما سأقوله الآن لذا ستخسر خسارة فادحة ان فعلت وتجاهلتني.. انا جاد
.
هه يبدو انه يأس ومحاولاته في استقطاب اهتمامي نفذت
.
الرسالة الرابعة :
عائلة بيون المالكة لشركة بيون للسيارات تريدك كمدرس خصوصي لأبنهم المدلل بمبلغ لاتحلم به.. لذا ان اردت الفوز بهذا العرض المغري عليك القدوم للمكتب في حلول الساعة التاسعة والا سيبحثون عن غيرك…. اراك لاحقا سأغلق~~
.
ابتلعت بغزارة وتلقائيا بحثت عن الساعة اتفقد الوقت  راجيا داخلي ان الوقت لم ينفذ والا لربما سأقفز من أعلى برج ايفيل بكأس ويسكي واعزوفة حزينة بعد منتصف الليل

.
الثامنة والنصف!!!!!! يا إله السماء!! كنت على وشك الحصول على الندم لما تبقى من عمري !!”

.

.

.

.

.

.

” انتظر للحظة من فضلك , سيدتي ستكون هنا في الحال “

.

ياللروعة …التحديق في المنزل من الخارج يعطي إنطباعاً كلاسيكياً لكن ماهذا الآن ؟ إنه عصري بالكامل وبحق المسيح أنا استطعت النفاذ من تهديدات جونغ ان اللعين والوصول إلى هنا متجاوزاً الوقت بخمس دقائق ..ألتقطت أنفاسي تفقدت هيئتي في المرآة الجانبية والتى غطت ذلك الحائط الكامل …كنت ألهث وشفتاي شحبت بفعل ذلك ..وأنا ممتن للإله أن حقيبتي لم تتزحزح من سيارتي …فقد كنت في صراع مع الوقت 

.

.

اسمع بارك ! بالرغم من بعض شروطهم التعجيزية إلا أن المبلغ المدفوع ليس بمزحة !! إنها ثلاث مئة ألف مليوون وون !!!!! أنت لن تحلم بذلك مطلقاً في حياتك الأخرى !!

.

لم يكن علي التفكير وإتخاذ القرار المناسب  لأن الخيارات لم تكن متناقضة حتى تتيح لي ذلك الوقت الضائع في التردد تجاوزته متجاهلاً لصرخاته المتتالية بالشروط ..لست بحاجة لمعرفتها كذلك !! ان طلبوا مني أن أصبح الطاهي الخاص به سأفعل !!! 

إنها ثلاث مئة الف مليون وون بحق صانع هذا الكون !!!!

أي قرار علي إتخاذه غير القدوم هنا ركضاً !!!

.

.

” سيد بارك “

.

استدرت عندما رأيت إنعكاسها في المرآة وحسناً بدت كأمرأة أربعينية ثرية بتنورتها التى كشفت جزء من ساقيها وقميصها الفضفاض القاتم والذي برز نقاء بشرتها الحليبية ,هي بدت متماشية مع واجهة المنزل الكلاسيكية 

.

انحنيت لها حيث مددت ذراعي أحثها على إتقاط كفي لأطبع قبلة خفيفة هناك , تسربت ضحكتها المترفة لتدعوني للجلوس بعد أن طلبت من خدمها إحضار بعض من القهوة التركيا والتى جلبتها مؤخراً

.

” سعيدة برؤيتك معلم بارك , لقد سمعت عنك الكثير “

.

أوه شكراً لك سيدتي

.

” من الجيد أنك قبلت دعوتنا , أتوقع الكثير منك بالفعل  “

.

سأكون عند حسن ظنك

.

قدمت لي كوب القهوة بعد أن ألتقطته من خادمتها لأشكرها كذلك , لتبدأ بسرد أحاديث عن ابنها وكيف أنه ذكي ولكنه بحاجة لبعض الدعم , كيف أن أصداقءه كثيرون وكيف أنه يقيم الحفلات الصاخبة دائما على مدار السنة 

كيف هو لطيف وبرئ ومدللها الصغير …والكثير من الكلمات البلاستيكية والتى كنت في غنى عنها , تفكيري انحصر في المال وطوال ثرثرتها عنه كنت شارد الذهن ارسم ابتسامة مزيفة عريضة حتى بدأت بتعداد الشروط التى علي تتبعها 

.

” ستستمر بتدريسه طوال الشهريين القادمين دون إنقطاع ,وعندما أقول دون إنقطاع فذلك يعني إنتقالك إلى هنا طوال المدة المذكورة في العقد …أنا بحاجة للتأكد أن هناك من سيجيب ابني عندما يستعصي عليه أمر ~”

.

اللعنة 

مهلاً هل أنا غاضب ؟ بالطبع لا 

الإنتقال لمكان كهذا وتجربة حياة الأثرياء أمر يستحق المجازفة ألاتظنون ذلك ؟؟؟

حسناً سأنتقل كمدرسه الخصوصي لكن لما ينتابني شعور بأن ذلك لن يحصل ؟

أيا يكن أنا يجب علي الحصول على المبلغ ..وال60 يوم لا بأس بها ~

.

” إذا هل أنت موافق ؟ أنت بالفعل تعلم أنه لا يمكنك التراجع بعد توقيع العقد ؟”

.

ابتلعت بغزارة ألتقط القلم الذي ناولتني إياه و مازلت أصنع ابتاسمة مزيفة غبية 

.

لأردف بشئ من التردد

.

بالطبع أعلم , سأوقع هنا الآن

.

وها أنا أصافحها بابتسامتها العريضة وكأنما وقعت في فخ 

تباً هل أنا أحمق ! لما أفكر هكذا ؟ لكن هي تبدوا وكأنما لم تصدق أنني قمت بالتوقيع للتو 

لتصفق بينما تصعقني بشئ من الشروط 

” مرحباً بك في العائلة ! لست بحاجة لجلب حاجياتك ,كل ماتحتاجه متواجد !”

ندهت لخادمتها بينما تمئ بإيجاب لي

” ايميلي أريه غرفته , و نعم.. أحرصي على خدمته جيداً ! “

.

” حاضر سيدتي ” 

.

” تفضل من هنا “

.

وهاهي تقودني للجنة التى لم أحلم بها يوم …أنا لن أندم على هذا القرار مُطلقاً ~

.

.

.

.

جناح …بدى كجناح أكثر من غرفة , سريرين منفصلين بعرض شخصين ,نافذة اخترقت حائط بأكمله تظهر الحديقة الخلفية و حوض السباحة ….هذا أفضل من جزيرة جيجو ! 

الحمام ….كان بحجم منزلي بأكمله ..جاكوزي !

تباً لربما سأنام هنا الليلة ~~

هذا رائع….أنا على وشك البكاء …

.

سريران ..آه أنا أكتفي بواحد ..هذا كثير حقاً ..” 

همست بصوت غير مسموع ..لكن اميلي التقطه بالفعل عندما استطردت 

.

” آه إنه جناح أصدقاء سيدي الصغير سابقاً “

.

آه , أرى ذلك

.

وااه كيف هم أصدقاء محظوظين ..أنا حتى نمت على الأرض في شقة جونغ ان اللعين عندما أفلست ..

هذا هو حال الأثرياء إذاً ~

.

” ان احتجت شئ يمكنك طلبي من هنا “

.

مشيرة على جرس معلق شبيه بمشغل الإضاءة في مكتبي …

.

” سأذهب الآن “

لتنحني قبل أن تغلق الباب خلفها , لأسرع لذلك النعيم المسى (جاكوزي ) دون تردد…

.

.

.

.

انتهيت من تناول عشائي الفاخر وحيداً حيث أوصلت ايميلي اعتذار سيدتها عن تغيبها لي بصينية متكدسة بأطباق متنوعة , وبالطبع كنت ممتن بفم ممتلئ بالطعام …حتى الماء كان طعمه مُختلف عندما شربته في تلك الكاسة الكريستالية …البذخ ممتع  و لربما يجدر بي إغاظة جونغ ان بتصوير الجناح ,الطعام والحمام الذي لا يساوي شقته .عدة نقرات والصور اصبحت لديه ..سرعة الانترنت ليست بمزحة!!!!

وآه أنا حسود الآن بشدة ل-

آه ..ليست حجرتي ,لنفعلها هنا~

.

اللعنة …هل أصبحت أهلوس بأحلامي المنحرفة الآن أم ماذا ؟؟!!

هذا التأوه  مزدوج ….لشخصين يقفان بالقرب من الباب بالفعل ؟؟!

صوت تقبيلهما عالِ جداً وقد صنعت صورتهما أمامي بوضوح بفعل ذلك !

اللعنة …هل يتصرف الأثرياء بقذارة هكذا؟!

لربما أحد الخدم ؟ لكن تباً هذا الدور خاص !!!! 

ارتطم الباب وتتبعته خربشة جعلتني أحمر عندما تعالى ذلك الصوت ليفتح الباب على مصراعيه بعد أن صرخ أحدهم 

.

اللعنة كريس !! هل تقوم بإهانتي الآن !! ارحل إلى الجحيم !

.

شاب بطول متوسط قميص بأزار علوية مفتوحة شعر مبعثر ووجه محمر على وشك البكاء ..بالإضافة الى إحمرار صدره …قلبي انقبض ووجدتني غريب عندما أدرك تواجدي ..

.

لم ينظر  الي طويلاً  كانت نظرة خاطفة ليتنهد يجر أقدامه يزيح ما زين الأرفف من تحف زجاجية وصور تقليدية الى الأرض وقد صنع فوضى لا تحمد بذلك , لم تغب عن عقلي صرخته المكتومة التى أجفلتني ليتجه بعدها للسرير المجانب لخاصتي وكأن شيئاً لم يحدث  ,استلقى هناك مديراً ظهره ..وفقط حينها تأكدت أنه ثمل جداً ..ويبدوا  أنه أحد أصدقاء ابن عائلة بيون …

استلقيت كذلك معاكساً له وبعد محاولات فاشلة بطرد هذا الوضع من عقلي أنا استطعت النوم 

.

.

.

.

.

.

الشمس انتصفت السماء والهواء المداعب لخصلات شعري كان مريحاً بينما قدمي داعبتها الرمال الباردة , تلاطم الموج كان لحن لا يوصف ..وصلت جيجو قبل الشروق وحصلت على ذلك المنظر الخاطف للأنفاس , عصير الأناناس الطازج أنعش ما خمل داخلي في الأربع أشهر الماضية وعندما حصلت على رفقة من فتاة البكيني بجانبي ..اختفت الرؤية وشعرت بأنفاسي تسرق 

حرارة تضرب وجنتي وأقدام تلامس خاصتي ..جعدت حاجباي بحيرة عندما تسللت رائحة اللافندر منافذ تنفسي وداعب أنفي شئ ناعم ..لأفتح عيناي الناعسة مرات متكررة حتى تتضح رؤيتي …بأعين جاحظة وفك سقط بالفعل بدأت اتحقق من ماهو أمامي الآن

.

.

أعين مغمضة , أنف مدبب , شفاة كرزية ,رقبة عارية وصدر به بعض الخدوش ….وجنتين محمرة  و شعر كارميلي مبعثر .إنشات بسيطة تفصل فقط عن صنع تلامس شفاة ..

الفتى من الليلة الماضية لما يستلقي أمامي !!!!!!!!!!!! 

.

.

.

.

أهلاً …عشان لا أطول عليكم قررت أنزله جزئين لأن للأسف حصلت على رضة ف يدي وما إلى ذلك وصعب أحركها ….بتقولون شدخل ..دخل ونص لأن بسببها أنا تأخرت وللأمانة حاولت قدر المستطاع أنزل أبكر من كذا

لكن حصل ونزلته اليوم …قولوا انه أعجبكم😦 , تغاضوا اذا فيه أخطاء إملائية وذا ..

.

الجزء الثاني ما أدري متى صدق …لذا ما أوعدكم بس ماراح أتأخر كثير وإذا تأخرت أتمنى تتفهمون وكذا🙂

وبس لوفيوه -قلوبز-

.

.

.

kik: Remond098

ask

twitter

11 فكرة على ”Individual teacher- 1/2

  1. حماااااس 😭😭😭😭
    يعني وقفتي عند مقطع هففففف😦
    والجمله ذي بالذات لعبت بمشاعري لعب

    لاشئ منطقي , لا شئ ثابت …عندما تكون أنت ؟كل استقامة توجب الانحراف عنها .. , فلا شئ يبدو منطقي ..

    انتتظرك لا تتأخرين بيب😦 💜💜
    فايتينغ

    Liked by 1 person

  2. حبيت البداية بس ي ليت توضحين الألوان لمين قبل بداية البارت يعني مثلا الاحمر ل تشان الخ ..
    لاني بصراحة تلخبطت وعدت المقاطع اكثر من عشان استوعب مين يتكلم 🌚💔

    Liked by 1 person

  3. لطيييفففففف ! مرهه حبيته ~
    عند الجزء الواو خلصت البارت 😩 المهم اني مرهه تحمستت وكذا واتمنى الجزء الثاني يكون طويل وكذا 😌❤
    بانتظارك جميلتي ‘)

    Liked by 1 person

  4. بببخخخخ لوهاننن الخرا النفسيييهه حطمم نفسسييهه بيكهيونن
    😡😡😡😡😡
    يووولل مسككيينن اول مرهه يشووف بيتت فخمم وكداا
    ولاا يوم قبلل يدد الحرمه وووععع دبققق
    😷😷😷😷
    في شيء مافهمتهه اللحينن اللي دخلل ونام مع تشانيولل مو بيكهيونن!!!
    ليه انفجععع اليوم الثانيي !!

    Liked by 1 person

  5. Aaaaaaaa oh m’y god perfect one-shot 😍😍😍💖💖💘💘❤❤💙💙
    Daebak really amazing
    Love it soooo much
    I enjoy
    Thanks baby
    Fighting
    Waiting the next part im soooo excited
    Love this great writing
    Thanks again and keep going
    😘😘💞💞💝💝😊😊☺☺

    Liked by 1 person

  6. وااااااه البارت الاول جميل كتير ومشوق
    الاحداث رروووووعه
    حمسني كتير للجزء الثاني
    بيكهيون المدلل شخصيته عجبتني كتير
    تشانيول المشاغب و محب المال حمسني كتير
    بانتظار الجزء الثاني علي احر من الجمر
    سلامه يدك اوني ان شاءالله تكوني بخير
    فايتنغ ❤

    Liked by 1 person

  7. سردك جميل واحلى شي انو البارت طووووييلل احس يعبي عيني وقلبي

    مع اني مو شيبر للتشانبيك لكن لانك انتي ريموند اللي تكتبيها ح استمتع فيها

    متحمسه اعرف كيف حيبدا تشان يدرس بيك المدلل..ولكريس قصه مع الشخص في الغرفه الاخرى

    وسلامه ايدك ❤

    Liked by 1 person

  8. تخرفنت وشكرا 😙

    حبيت فكره one shot لطيفهه مره 🍥🍥

    بيكي عزيزي وش وضعك راكب فوقه تراه مو دباب ي صغيري فاهم الموضوع غلط 😂😂

    Waiting for the second part 💖

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s