Good Bye , My First Love

good-bye.gif

× Solay & Krisho ×

– تشانز –

سوهو

 

ادفئت الشمس جسدي , دلالةً على بداية اليوم , لم ارد فتح عينيّ فقط اريد ان ابقى في سريري واعود لعالم الآحلام

اريد ان اشعر بيديه حول جسدي مرة اخرى , اعني .. حقاً اريد ان اشعر بهم.

عندما سمعت صوت الساعة يعلن عن الساعة الثامنة , فتحت عينيّ.

رأيته يجلس على الكرسي بجانب سريرنا , بالأحرى السرير الذي تشاركناه عندما كان لا يزال هُنا.

نظر إليّ و ابتسم تلك الابتسامة الخاطفة للأنفاس.

ظهرت غمازاته لتجعل قلبي يتخطى نبضه , مشى بإتجاهي و رأيت يده ترتفع ليضعها على خدي.

كم اردت الشعور بدفئ يده على بشرتي , لقد افتقدت دفئه بشكلٍ سيء

اردت الشعور بالآمان بين يديه مرةً اخرى , لكنه ليس هُنا ,ابتسمت له.

دموعي تدفقت من عينيّ , لقد حاول ان يمسحها لكنه لم ينجح.

اجبرت نفسي ان ابتعد عنه واذهب للحمام , تجهزت للذهاب للعمل اشعر بنظراته العاشقة عليّ.

لقد كُنت اتعذب يومياً لرؤيته , رؤية إبتسامته و النظر لبؤبؤ عينيه الاسود , لكنني لا استطيع الشعور بدفئه و لا اسمع صوته الخافت.

لقد كان اسوء تعذيب في العالم , لكنني لم استطع ان اجبر نفسي على تركه.

انا احتاجه اكثر من ايّ شيء , افضّل تدمير نفسي شيئاً فشيئاً على ان يختفي من حياتي , حتى لو كان وجوده غير حقيقيّ.

 خرجت من الحمام واخذت مفاتيحي , اتجهت للباب وقبل ان اغادر التفت للخلف و رأيته ينظر للثلاجة بتركيز.

انا لم اكل اي شيء منذ مساء الامس

” لست جائع سوف اكل في العمل “

اومئ وهو غير مُقتنع.

ابعدت عينيّ عنه وغادرت , وضعت رأسي على الباب وتنهدت بصوتٍ عالي

كم اتمنى لو كان هُنا ليجعلني اتناول الإفطار كالسابق.

وصلت مُتأخراً للعمل , عندما دخلت مكتبي كان هُناك رجل وسيم وطويل ينتظرني بينما ينظر عبر النافذة.

 عندما وصلت لمُنتصف الغرفة لاحظ وجودي

” مرحباً , هل استطيع مُساعدتك؟ “

تحدثت بلطف

” نعم , في الحقيقة انا مُساعدك الجديد “

نظرت إليه حتى شعر بالقليل من عدم الراحة , حسناً هو لم يحاول النظر بعيداً

” ألم يُكن من المفترض ان تبدأ من يوم الأربعاء؟ “

” اليوم هو الأربعاء “

ماذا؟!! اليوم هو الاربعاء بالفعل

” آسف , انا نوعاً ما نسيت الوقت منذ مُدّة , مرحباً بك انا سوهو “

لقد تحدثت بضعف

” شكراً لك , انا كريس بالمُناسبة “

 نحن بدأنا بالعمل , شعر بعدم الراحة قليلاً لوجود شخص معي طوال هذا الوقت.

لم اكن مُعتاداً على هذا , لقد كُنت وحدي منذ اسابيع , انا وحيد بالفعل.

كريس كان لطيفاً معي , شعرت بالسوء لكوني عدم لطيف معه.

مرت الاسابيع سريعاً , كُنت لا ازال مُحطما واجرح كل يوم اكثر , لا يزال بجانبي في الوقت الذي اكون فيه بمنزلي.

كُنت اعذب نفسي اكثر بمُشاهدة صورنا و فيديوهاتنا.

ارآه يُقبل خدي او يبتسم للكاميرا وهو يلف يداه حول خصري وهذا كان كافياً لجعلي انفجر باكياً.

في كُل ليلة اراه وهو يحاول إراحتي بدون ان يلمسني.

مالذي سيكون مؤلماً اكثر من هذا؟

في كُل صباح , عندما اذهب للعمل

كريس سيكون هُناك بالفعل مع قهوة ساخنة لأجلي , هو لطيف جداً.

وجدت نفسي ابتسم بصدق عندما اكون معه , انه يملك مظهر شخصٍ بارد لكن من الداخل هو حقاً رجل طيب , يقول الكلمات المُناسبة في الوقت الصحيح.

احياناً , استطيع ان انسى آلمي لبضع ثواني.

ومع هذا كُل شيء سينتهي عندما اعود للمنزل , هو دائما ينتظرني على الكرسي يبتسم بإشراق عندما افتح الباب.

دائماً يُغلق المسافة بيننا ويضع شفاهه على جبيني.

هو يقوم بهذا دائما عندما كان على قيد الحياة  , انا اعلم انه مُجرد وهم , لكن بعض الآحيان استطيع الشعور بشفاهه على بشرتي – تقريباً

لم افكّر ابداً انني استطيع ان اعاني اكثر بحياتي , لكنني كُنت مُخطئ بعد مرور ذكرانا السنوية الرابعة.

لم اذهب للعمل بهذا اليوم وحتى اليوم الذي بعده , فقط بقيت في سريري اشاهد صورنا بدون توقف وانظر لوهم عشيقي الميت.

لم اكن الوحيد الذي كان يبكي بهذه الايام , كان يجلس بجانبي ويضع يده حول كتفي كما كُنا نفعل عادةً , لكن دفئه اختفى.

رأيت دموعه وهي تسيل من عينيه , لكن في كُل مرة انظر إليه هو فقط سـ يبتسم تلك الإبتسامة الخاطفة للأنفاس.

كم اشتقت لصوته.

لم اترك سريري حتى دخل شخصاً ما لشقتي , اقترب كريس من غرفة نومي وهو يُنادي بإسمي.

لكنني لم اجبه مُتمنياً ان يُغادر

هو عنيد للغاية , انا لم اذهب للعمل مُنذ يومين بعد كُل شيء.

عندما دخل غُرفة نومي رآني مُستلقياً على قطعة من الفوضى.

همس بإسمي بلطف , وعندما نظرت إليه رأيت عينيه المليئة بالقلق , اغلقت عينيّ وعندما فتحتها لم يُكن هناك كريس امامي , لقد كان هو.

اغلقت عينيّ مُجدداً وعندما فتحتها مُجدداً عاد كريس , هذا كان كافياً لجعلي انفجر باكياً.

عانقني كريس بيديه , جعلت رأسي يبقى على صدره و اخرجت جميع ما في قلبي.

مسح على ظهري بلطف وهمس ان كُل شيء سوف يكون بخير.

شعرت بآلمي يخف قليلاً بسبب الكلمات المُريحة والمُهدئة التي قالها كريس.

توقفت عن البُكاء بعد لحظات لكننا لازلنا بنفس الوضع.

شعرت بالآمان بين يديه , شيء لم اشعر به ابداً مُنذ وقت طويل.

عندما نظرت حولي هو لم يعُد موجود , عندما تنفسي عاد لوضعه الطبيعيّ , رفع كريس ذقني ونظر مُباشرةً لعينيّ

” اذهب واغتسل , سوف اعد شيئاً ما لتأكله “

فعلت مثلما قال , هذا اقل ما يُمكنني فعله لإراحته بعد الذي فعله لي.

دخلت للحمام وقمت بخلع ملابسي , جعلت المياه الدافئة تقوم بإراحة جسدي.

الإستحمام جعلني اشعر بشعور افضل قليلاً , وعندما خرجت من الحمام رأيت طبقين على الطاولة.

شعرت بشكل مُفاجئ بالإحراج , ولا احد رآني هكذا.

” انا آسف لِما حدث “

” لا داعي للآسف فقط دعنا ننسى ماحدث , تناول طعامك بينما هو دافئ “

أجابني بصوته الآجش

لقد كانت افضل وجبة تناولتها منذ وفاته , كريس بقي معي لبقية المساء يفعل كل ما يستطيع لجعلي ابتسم , هو حقاً شخص مُراعي.

غادر منزلي عند مُنتصف الليل بدون ان ينسى جعلي اقوم بوعده انني سوف اذهب للعمل.

عندما الباب اغلق خلف جسده الطويل , استدرت لآرى عشيقي الميت مُجدداً , يجلس على الكرسي كعادته.

 في الاسبوع التالي , رأيته اقل من العادة , لقد بدأت بفقدانه.

انا فقط ارآه في الصباح وفي وقت مُتأخر من الليل.

في كُل يوم بعد العمل , كريس سيعود للمنزل معي وسنأكل معاً.

بدأت بالنظر لصوره بإبتسامة مُشتاقة بدلاً من ابتسامتي المُتألمة.

لازلت اشتاق اليه كثيراً , لكنني بدأت اعيش مُجدداً

انه الوقت لجعله يذهب , حُبي الاول.

في ذلك اليوم كريس لم يأتي معي , عندما فتحت شقتي لقد كان يجلس على الكرسي يبتسم إبتسامته التي احببتها كثيرا , تلك الإبتسامة التي تجعلني اقع له.

اغلق المسافة بيننا وقبّل جبيني للمرة الآخيرة , استمتعت بهذه اللحظة بكل ما استطيع , وعندما تراجع للخلف فحصت وجهه للمرة الآخيرة.

فتحت شفتيّ لأقول الشيء الذي انتظره لشهور ليُغادر هذا العالم.

” لأجله , انا استطيع جعلك تذهب الآن , لن انساك ابداً حبي الآول … سوف احبك دائماً زانغ ييشينغ “

ابتسم لي للمرة الأخيرة وبينما رفع يده ليمسح دموعي , رأيت جسده يُصبح شفافاً.

قبل ان يُغادر لعالمه الذي ينتمي إليه , سمعت الكلمات التي كُنت اتوق لسماعها

” سوف احبك دائماً … كيم جونميون “

عندما لفظ كلماته الأخيرة , اختفى جسده تماماً.

جعلت دموعي الأخيرة تخرج من عينيّ قبل ان ابتسم بسوء لنفسي و اغادر شقتيّ لأُقابل مُستقبلي.

—————————————————————————–

نزلت ملاحظة مهمة بالاسك اتمنى يقراها الجميع + تعليقات لطيفة

http://ask.fm/chanz_exo

11 فكرة على ”Good Bye , My First Love

  1. يعني ييشنغ من البداية و سوهو يتوهمه ؟
    و كريس ساعده بعد كذا؟
    تذكرت مسلسل لا بأس انه الحب و حزنت :(~
    اشوى سوهو عارف انه وهم و ماطول معه
    ونشوت لطيف شكرا

    Liked by 1 person

  2. كريسسسسسهووووووووو ❤❤
    كوبلي المفضل 😭😭😭
    شكرآ لك من الاعماق لانك كتبتي لهم 😢
    قليل اللي يكتب لهم لسى ماقريته من الفرحه حبيت اعلق قبل اقرآ

    جاري القرآءه…….
    🌷

    أعجبني

    • ون شوت لطيف بس،حزين
      كنت اتوقع كريس يحب سوهو 😢
      شكرآ لك اتمنى احصل ون شوت جديد للكريسهو
      بنسبه لاسك للاسف ماعندي
      عندي مشكله معه احاول احمله بس م يفتح معي 💔

      Liked by 1 person

  3. سولاي 😭😭
    مشاعري متفجره بعد ماشفتهم في الكونسرت سوا والحين هالفيك😭
    بس ليه لاي ميت ، وجعني قلبي 💔
    تعلق سوهو في الماضي يحزن، يعني كريس طلع في الوقت المناسب ينقذه ويعطيه مستقبل بدل ماضي ..

    يعطيك العافيه💜

    Liked by 1 person

  4. اهه كريسهو جمال 😢😍
    صح كئيب ويحزن بس برضو حلو 🙊
    الكوبل الجاي خلي كريسهان او كريسبيك او كريسهون او كريسيول 😄
    اهم شي كلو كريس 😂😂😂😂
    فايتنغ 💪 💪 بيبي

    Liked by 1 person

  5. رووووووووووووووووووووعة
    ابدعتى اونى والله
    اووووووووووووووووووه
    جاااااااااااااااااااااااااااامد^^
    يسلموااااا
    ابداااااااااااااااااااااااااااااااااااع
    فاااااااااااااايتنغ ^^

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s