window-open your eyes

هونهان

هل كان ذاك الضوء ضوءاً , أم كان هذا السواد سواد ؟

.

.

.

الخروج من عالم والدخول لعالم آخر، التخلص من الهدوء والحصول على بضع همسات، ملامسة الحاضر  بدلا من تخيل المستقبل، اتخاذ الخطوة الأولى والمبادرة بدلا من هراء الانتظار،  الوضوح وتحقيق كل ما يرسم ابتسامتي بصدق دون خلل او خوف بشجاعة مجنونة… شابكت ايدينا وكأنه امر اعتدت على فعله لأوقات ماضية، انا اوه سيهون خللت اناملي لتلمئ فراغات يده حيث كنا نمشي جنبا الى جنب إلى الحفل، حيث فضلت كسب اي فرصة تعطيني وقتا أطول برفقته عندما رفضت الذهاب بتاكسي وفقط المشي بهدوء الليل…. برفقته.

امتلكت تلك النظرة الغير مبالية والمحدقة للأمام بالرغم من تفاجئه وتحديقه المطول بيدي وبي كذلك. تجاهلت ذلك بابتسامتي الجانبية اضغط على كفه الذي اختفى مقارنة بخاصتي.

.

لم اعتقد انك تملك ايدي صغيرة كالجراء، لوهان شي

ل لقد فاجأتني.. تشه

.

ادار رأسه للجهة الأخرى يبعثر شعره بلا احتياج لأتمتم بسخرية

.

لا تخبرني انك لم تحصل على تشابك ايدي من قبل؟

.

توقف بينما رفع احدى حاجبيه غير راض بما تفوهت به

.

هه ان كنت تلقي نكتة ف نكتتك مضحكة جدا حتى  ان انفي على وشك النزيف!  “

 .

”  اوه هذا صحيح إذا!  ماذا عن أول قبلة-

.

يآ!  صدقني انت لاتود معرفة ذلك!

.

واثق جدا، كان كذلك ووجدته قابل للأكل لذا لم استطع منع كفي من ضرب جبينه بخفة وقد كنت قد خططت لفعل أمر سيتتبعني به الأحمق.

.

هذا مؤلم!هل تريد الموت؟

.

احمق بالطبع ستجاريني، الواقف امامك لا يمكنك العبث معه فهو يحفظك أكثر من اي شخص آخر

.

تصنعت الدهشة لأهمس بأسف

.

اعتذر، يدي تعتذر انا لم قصد ذلك بالفعل!

.

بينما ارفع كفي أمامه بحمق تجاه حملقته الغاضبة ليردف بتذمر

.

انت حقا غير معقول، هل تسمي هذا اعتذار؟  “

.

سيهون ستذهب للجحيم

اردفت بينما اقترب

.

ماذا عن هذه كا اعتذار

.

وكان يتخذ خطواته للخلف تزامنا لتقدمي تجاهه، انا فقط تجاهلت نبضي المتسارع،  حدقتيه المرتعشتين، اتصال أعيننا وحتى ارتجاف أناملي التى ارتفعت ببطء على رأسه،  احتظنت رأسه بباطن كفاي اجعله يقترب بالرغم من من مقاومته الطفيفة، هناك على جبينه

أنا قبلته…

بهدوء لابتعد وقد ادركت فعلتي، مازال يحدق بعيناي ولم يفصل تشابك الأعين حتى بعدما انتهيت، لاستطرد أجيب ما احتار فيه

.

القبلة… لطالما أخبرتني والدتي أنها افضل شئ تقدمه لطلب الغفران…. “

.

فركت مؤخرة عنقي والتمست احمرار اذنيه واحراجي كذلك لأردف بعد ان تنهدت

.

هذه اول قبلة جبين تحصل عليها أليس كذلك؟  “

.

لا يهم كيف كنت لوهان، انا اعرف.. بالفعل انك جربت أمور لربما لا استطيع تخيلها لأنها فقط ستوقفني من الحصول عليك.

دوما سأجد تلك الأسباب التى تجعلني الأول… قبلة الجبين.. لطالما اردت فعلها..و أوقن انك لم تحصل عليها سابقا.

.

كسرت هدوئه لأعيد تشابك ايدينا اؤكد على أمر

.

اول صديق، ليس وكأنني كنت بحاجة لآخرين، انت.. توقع المزيد!

.

سارعت من وقع اقدامنا ليكسر هدؤنا ازدحام التقاطع،التملك الذي سأموت للحصول عليه كان يتضاعف في كل مرة يجاريني بها لوهان… لربما ابدوا أنانيا او حتى نرجسيا… لكن ماذا؟… لا يهم؟!

.

ترك الأمر للقدر، الرحيل وعدم التمسك، اليأس دون محاولة، صنع أعذار حفاظا على من تحب وكل ذلك الهراء.. هراء!

.

لن اترك جانبه ولن اترك جانبي أولا!

انا اريده، وسأحصل عليه

سأجعله يقع لي أولا.. سأفعل… بجنون.

.

ان اخبره بكل ذلك الهوس المتعلق به، ان اصبح شفافا لا يثير فضوله، ذلك النوع من الخضوع لانتظار رد سواء بالرفض او القبول لا استسيغه!

.

سأثير فضوله، اشغل تفكيره واصبح شخص غير متنبأ به أمامه.. انا سأحصل عليه عندما يركض هو  نحوي أولا!.

.

.

.

تمسك جيدا!

.

انتصفنا الحشود بأجساد شبه متلاصقة من التدافع، ولم أكن افضل حالا من الآن.

.

.

.

.

.

.

****

اتخذ الأمر منهم نصف ساعة لإقناعي على الإرتجال ومفاجئتهم وذلك كان عندما وصلنا أنا ولوهان وقد كانوا قد انخرطوا في الحفل بأنواع مختلفة من الكحول وكؤؤس ممتلأة بالتيكيلا،  جنون الموسيقى وترددات صارخة من الأصوات والتى لم تزعجني البتة حيث صخب الموسيقى كان غطاء فعال لكل ذلك التلوث

.

.

اتخذت طريقي نحو منسق الدي جي بعدما تلقيت تشجيع مكثف من رفاق لوهان وذلك عندما تسائل مين وو عن كيفية التحكم بالأصوات الموسيقية بتلك الإحترافية المبكية ليبدي لوهان إعجابه العظيم بشخص يمتلك قدرة كهذه لأعترف بعدها دون تفكير بقدرتي على ذلك …

ردة فعله المندهشة والتى أثبتت لي أنه يقر داخله بأنني  شخص لا يمكن التنبؤ به كانت كفيلة بصنع ابتسامة عريضة لم أجرؤ على إخفائها

.

أنت حقاً غير معقول ! هل يمكنك ذلك ؟!

.

التشكيك الذي تخلل صوته أردته بشدة لأحطم كل توقع قد وضعه

ليستطرد أحد الغرباء المجانبين له

.

” يمكنك تجربة ذلك ! أنا سوهو ووالدي يملك هذا الملهى بالفعل!!”

.

وأدركت أنه ذلك الشخص الذي أخبر عنه كيونغسو قبل قدومنا

لأبتلع بغزارة عندما ألتقطت إيمائتهم لي بفعلها , ولأول مرة كنت أمتلك ذلك النوع من الحماسة التى تجعلني اسمع خفقان قلبي الذي لم يزعزع ثقتي بل جعلني أخطو بثقة بعد أن رميت ابتسامة مليئة بالجنون لملامحهم المتوقعة لنتائج سيئة …ربما ~

.

.

 

.

.

الدخول لعالمي السابق بخطى متراجعة كان ممتع وخلال ثانية كنت قد انفصلت عن الجميع وكأنما انغمست في النعيم ذلك النوع من احلام اليقظة والغيبوبة المؤقتة كنت كذلك عندما اغمضت عيناي اتحسس تلك التحفة الفنية بأناملي ، الإضاءة سلطت علي والموسيقى بدأت تنساب لمسامعي عندما ارتديت السماعات، وها أنا انفصل تماما عن كل شئ وبجنون مهووس كان جسدي يتحرك مع تلك الترددات المتنوعة….

..

– الأغنية الي عزفها سيهون هنا –

..

الصوت لم يكن بمزحة فقد شعرت لوهلة بأنني قد اقفد قدرتي على السمع مجددا… أحببت مشاركتهم بنوع من الأغاني ذات الرتم الهادئ لأمزج معها شئ من الصخب اللذيذ… آسف لجاستن بيبر كانت تفي بالغرض

كنت انغمس في النعيم عندما لم يخالط مسامعي اي من شوائب اصواتهم، ذلك النقاء الموسيقي العذب اخذ يتردد داخلي وكأنما يبعث شئ من اللاشعور، اللاعودة واللاشئ عداي

.

وكأنما كانت أناملي تدير ذلك الخفقان في كل مرة تتعالى بها تلك الترددات تجبره على اتباع ذلك الرتم بجنون~~

.

بالفعل كنت قد شارفت على الإكمال حتى شعرت بكفوف تربت علي وهاهو سيهون يعود عندما نزعت ذلك النعيم تتسلل اصواتهم وأعود للواقع

.

” يارجل!! لقد كنت مذهل!  ظننا لوهلة انك جننت؟؟؟ “

.

” انت رائع!! “

.

” هذا مذهل لمبتدئ مثلك!  انت عبقري! “

.

 منسق الدي جي اضاف مندهشا لأجدني انتصف حلقة  من الأجساد عندما خطوت اعود للوهان ورفاقه

.

كانوا يقفون بإندهاش وصوت تصفيقهم جلب انتباه جميع من في الملهى

.

هنا فقط أيقنت ان الحياة التى بحثت عنها مطولا تتحقق بإعجاز لا يمسه تأويل، في تلك اللحظة التى تشابكت حدقتي بخاصته وكأنما بالفعل فقدت قدرتي على السمع، الرؤية وحتى الحركة

.

الشعور بخفقان قلبي كان فقط ما ألتمسته في خضم هذه اللحظة، بدا كمشهد يعرض بالبطيء حيث اخذ يتقدم نحوي بينما كل شئ حولنا اتخذ السرعة في الحركة… كان كعالم منفصل عن خاصتهم

.

يداه لم تتوقف عن التصفيق حيث شفتاه لم تستقم ابدا كذلك… كان يبتسم لي… وفقط

.

كل الأصوات، الحركة والوقت عاد في نقرة اصبع عندما صرخ حتى ألتقط صوته من بين ألف

.

كنت خاطف للأنفاس، هل سمعت من قبل انك شخص لا يمكن التنبؤ به؟

.

قضمت شفتاي وبابتسامة مجانبة، انا نجحت

.

كنت اضحك داخلي بصخب لاستطرد وقد اقتربت استنشق رائحة اللافندر الخاصة به عندما همست بالقرب من عنقه

.

هل نرقص؟  ام ايضا لم تتوقع قدرتي على ذلك؟

.

ابتعدت ليندفع مبتعدا وقد رفع احد حاجبيه بنظرة يخبرني بها ان-

انت لعوب ايضا،  هيا ارني مالديك

.

كان يمنع نفسه من الضحك وكنت قد وقعت في بحر الغرور عندما فاجئته للمرة المائه هذا اليوم

.

شعرت ان العالم انقاد تحت سلطتي وكأنما الحياة عقدت هدنة معي وذلك عندما تخلصنا من صخب الموسيقى بهدوء الشارع في الجانب الآخر بالقرب من الملهى،  ولم اصدق ان كل هذا حدث في ساعات متقاربة… حصلت على معجبين خلال دقائق وأكد لي لوهان ان سيهون في الغد سيكون حديث الساعة.. أخبرني انني سأحصل على شهرة وكان ردي مستفز كما اعتقد عندما أكدت انني لا أهتم

.

لا تتحامق اي شخص سيحب ان يكون مكانك الآن!

.

تناولت ملعقة كبيرة من الايسكريم والذي تشاركناه معا لأتمتم

.

انا بالفعل لا أهتم

.

متحذلق

.

كنت جاد حيث كرهت ان اكون محط انظار الغرباء، المضحك انني احببت ذلك برفقته، وكنت اهتم لكنني فضلت الكذب…

اعلم جيداً انني كشخص منعزل غير لافت للانتباه لربما لا أحظى بإعجاب لوهان وقد اعتاد على ان يحصل على مايريده… تعلمون؟  ذلك النوع من الغاية حيث يود الجميع مرافقتك لكنك سترفض ذلك لترافق واحد فقط، سيجعله يشعر انه بالفعل محظوظ ولربما سيرى جانب آخر مختلف تماما من سيهون يثير فضوله؟ ~

.

ان تحب احدهم ويكون الوضوح التام مبدأك بغض النظر عن عظم قيمك هذه إلا ان الحياة الواقعية لا تحبذا الهراء المصطنع… تصرف كبشري وستقدم لك ما أردته دون جهد

.

يبدو انني اصبحت اتفهم أمر هذه الحياة وسرها الغامض..

.

ايا يكن،  مبارك لك لقد تخلصت من الوحدة!

.

انا تخلصت منها بالعفل عندما تشابكنا الأيدي  لوهان

.

مط شفتيه ليردف

.

يا إلهي هذا دبق جدا

.

الضحكات الخافتة والأحاديث المتناثرة بدت كإحدى أحلامي السابقة بواقعية مرعبة ملموسة جدا

.

.

كان هناك تخلل للصمت وفقط ذلك النوع من الهدوء المريح عدا خلفية الموسيقى القادمة من الملهى، كلانا اخذ يتأمل الشارع بابتسامة مريحة جدا لأول مرة أشعر بها

.

انا كنت ممتن.. جدا ,والثقة كانت في تزايد للحصول على ما أريده… قانون الجذب  والذي بحثت مطولا عنه وقد يراه البعض هراء ومجرد وهم، عملت به وهاهي نتائجه ترقص أمامي باستحياء..

.

-نص قانون الجذب الفكري على أن مجريات حياتنا اليومية أو ما توصلنا إليه إلى الآن هو ناتج لأفكارنا في الماضي وأن أفكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا، بالأحرى يقول القانون أن قوة أفكار المرء لها خاصية جذب كبيرة جدا فكلما فكرت في أشياء أو مواقف سلبية اجتذبتها إليك وكلما فكرت أو حلمت أو تمنيت وتخيلت كل شيء جميل وجيد ورائع تريد أن تصبح عليه أو تقتنيه في حياتك فإن قوة هذا الأفكار الصادرة من العقل البشري تجتذب إليها كل ما يتمناه المرء.”ويكيبديا.

.

.

كان ذلك الهدوء مسمتر حتى كسره أصوات ضخمة  هامسة لمجموعة بالقرب من مكاننا حيث لم نكن ظاهرين لهم , يدخلون الملهى منفردين وقد بدوا كمجموعة عند قدومهم

ليردف لوهان يقطع أفكاري

هل ندخل؟  ام انه اصابك الملل من  هذه الأجواء؟

لا انا بالفعل استمتعت، لنذهب فرفاقك ينتظرون فرقة العرض كما سمعت سابقا، اليس كذلك؟

.

ضحك بسخرية ليتمتم بيأس

.

اوه نعم انه كيونغسو والجميع متحمس لرؤية الفتى الراقص الذي اوقعه بسهولة، كما تعلم فهو يملك رأس صلب! وقبضة لا تمزح

.

هل تخبرني ان صديقك شاذ؟!

.

جحظت عينيه بطريقة ذعرة وكأنما تم الكشف عن سر صديقة الذي سيقتله ان علم بذلك

.

لا لا لا ! ان كنت لا تعلم ف كيونغ هو أكثر شخص يكره هذا النوع من العلاقات ! لربما أن سمعك تهذي بتلك الكلمات ستكون في  عداد الموتى !!

.

رويدك تكاد تتبول من الذعر , هل ذلك القزم يخيفك لهذا الحد ؟

.

ق ق قزم !! حسناً أنت تثرثر بالهراء مُجدداً ,لندخل قبل أن ينتهي العرض ,ان لم يجدني كيونغ أشاهد العرض برفقته أنا من سينتهي به الأمر في عداد الموتى ” 

.

يا إلهي تبدوا ك طفل يخشى الحصول على عقاب من والدته

.

أكتفى بجري خلفه حيث استقرت قبضته على قميصي تشد جسدي نحوه 

.

في خضم سيرنا نحو المدخل مجموعة بأجساد ضخمة اعترضت طريقنا بوجوه غير مقرؤة وهالة غريبة من –

اللعنة !!!

وبفعل قبضة لوهان الغير متوقعة كنت قد اصبحت مستنداً على الحائط بحركة سريعة عندما أدرك شئ جهلته 

كانت اجسادنا متقابلة ولا يفصل بيننا غير انشات حيث الزقاق شبه مظلم وبالكاد ألتمست ارتعاش جسده وأنامله التى استقرت على صدري منذ حركته الأخيرة 

” م ما-“

مالأمر ..أردت أن استفسر لما أصبحنا في هذا الوضع وكأن هنالك من يتربص بنا لكن يده كانت اسرع عندما استقرت فوق فمي تمنعني من الهمس 

لأجعد حاجباي بريبة وعدم ارتياح

.

ابتلع بغزارة ليردف بعد أن تأكد من خلوا المكان من الأجساد 

.

” أنهم قادمون “

.

هالة من الرعب أحاطتنا عندما تسللت أحاديثهم لنا بوضوح 

####

##

#

 ” يمكنك التعرف عليه؟  التجمهر ليس بمزحة!

.

مرؤسهم والذي بانت على هيئته الحيرة بدى كواحد من مرؤسيه بتقطيبة ذعره وتخبط غير محبب في الوقت الراهن

.

سيدي،  الرئيس امرنا بقتل الراقص ولكن انظر!!  بحق الرب اي واحد منهم يكون جونغ ان؟؟-

.

كان يشير لأربعة اعضاء يستحلون حلبة الرقص وقد اختفت اصواتهم مع اصوات الحشود الحماسية والمزعجة في آن واحد وجميعهم ارتدوا أقنعة مختلفة حيث كان من الصعب التعرف على هويتهم 

.

لنقم بحرق الملهى وفقط-

.

صوت ثالث شارك صياحهم الهامس في حضرة الإزعاج

.

هل يعقل انك تريد قتل اربعتهم؟!

.

اقترب منه ليتضح صوته

الجائزة جراء ذلك تستحق المجازفة، الا تظن ذلك؟

.

سأجلب العدة، ابتعدوا من هنا

.

اشار لرئيسه يميء بثقة

سأنتهي خلال لحظات –

.

” انتظر!!!!

.

فتى في السابع عشر من عمره، متوسط الطول وذا بنية جسدية لينة صرخ بوقف العملية من الوقوع بحدقتيين مرتعشتين وحلق جاف

.

أ أ نا اعرفه” 

.

وعندما لم يتقلى ردة فعل استطرد ببعض الثقة

.

جونغ ان، اعرف من يكون

.

كان صوت ضحكاتهم يرتفع شيئا فشيئا ليقترب احدهم من الفتى وقد بان الغضب في حدقتيه عندما امسك بياقته

.

هل تظن انه يمكنك خداعنا ايها الأبله؟  من تظن نفسك؟!

.

دفعه ارضا بينما يحمل زجاجات السوجو والتى جلبها من سيارته ليتتبعه الفتى وقد كشف عن أمر يكسبه انتباه رجال كانغ

.

الرئيس ارسلني، جونغ ان الهارب منكم منذ ثلاث سنوات عاد من اليابان قبل عدة أيام وانتم تبحثون عنه لقتله، هذه أوامر الرئيس…، وهو قد أخبرني ان احرص على ان يتم الأمر دون أثر

.

ابتلع يكمل بعد ان كسب تركيزهم التام

.

جونغ ان ليس هنا، علم بأوامر الرئيس لكنني اعلم اين يكون بالفعل!  انتم لن تجعلونه يفلت منكم مجددا!! “

.

اين هو؟

.

هدوء ماقبل العاصفة تشكل في همس احد رجال كانغ

ليردف الفتى بنبرة غريبة

.

اتبعني

.

.

####

#

تدريجياً وقع خطواتهم ابتعد عن محيط رؤيتنا ليتمم لوهان بشرود ووجه شاحب 

.

ج ج جونغ ان ,لا يمكن أن يكون الراقص الذي وقع له كيونغ ….

.

كان يميء بنفي وأعين جاحظة 

.

انتابني الهلع من تغيره المفاجئ ومن هذا الوضع برمته ,أحدهم سيقتل …

لا يهم كل ذلك …المعضلة كانت أن أقدامي ثقيلة جداً لتتبع جسد لوهان الذي ابتعد كثيراً 

.

دقائق بدت كدهر لأستعيد بها رشدي وأركض نحوه عندما كان على وشك عبور الشارع بعقل شارد 

.

.

.

.

####

هذا أنت جونغ إن ! مرحباً بعودتك ~

.

دون سابق إنذار وجدتني اتتبع سيره خلفهم وفي كل مرة أوقفه كان فقط يرمقني بنظرة لم أراها مُطلقاً تعتلي لوهان ..بالقرب من إحدى المخازن والبعيدة جداً من المدينة كانت أجسادنا محجبة با إحدرى الناقلات ,نسترق النظر لتلك المجموعة والتى كانت سابقاً في الملهى بعدد مضاعف وجسد احدهم مقيد على مقعد …

.

هذا …لا يبدو كجونغ إن ..

.

ومنذ قدومنا كان يتمتم بكلمات لا أفقهها وكأنما كنت إحدى الناقلات هنا ,محاولاتي بالاتصال على الشرطة بائت بالفشل لأن يده كانت محكمة على معصمي ولم ينفك عن ترديد أن الأمر أخطر من ذلك ولا فائدة للشرطة في أمر كهذا ؟؟؟

.

لنحصل على بعض المتعة قبل إرساله للسماء ~ ” 

.

انطلقوا !

.

صاحب سترة فاقعة اللون أمرهم بينما يحشو لفافة التبغ داخل كهفه بضحكات ساخرة 

وبقدرة مذهلة كنت قادر على إيقاف جسد لوهان الذي هم بإيقافهم  

.

مالذي تظن نفسك فاعلاً ؟!!

.

إتركني !!!!

.

هسهسته الحارقة وتحديقاته الغاضبة لم تحرك شعرة من رغبتي الجامحة في حمايته 

.

لن أفعل ” 

.

بذات الهمس أردفت ليقاوم قبضتي ويهم بافتعال شجار 

.

تريدني أن أتركك ؟ تجاوزني أولاً !

.

كنت جاد حيث أعلم أن لديه قبضة جيدة لكنها لن تقاوم قبضاتهم المميتة مُطلقاً , تنافسي جداً هذا ما أدركته عندما لم يكف عن المحاولة وقد عبرت خمس دقائق  على ذلك 

.

انفصلنا عنهم وعن الفوضى التى أحدثوها بفعل إبراحهم لذلك المقيد ضرباً لربما لن ينجوا وإن حصلت مُعجزة 

.

دعني

.

لن أذهب إليهم !!

.

استطرد بثبات انعكس في ثوان لصوت هش يكاد يسمع 

.

أرجوك …دعني و شأني

.

أعينه الزجاجية أضعفت قبضتي تلقائياً ووجدتني أحدق في أعينه الباكية بصمت 

تحسس جيبه ليخرج هاتفه  ويجري مكالمة سريعة 

.

عليك أن تجيب , أرجوك أفعل

.

لحظات ليجيبه من على الخط الآخر يضاعف شحوب وجهه وكأنما صفع بقوة 

.

ج جونغ إن !!!

.

مالذي يقصده بذلك ؟ ألم يكن ذلك المقيد جونغ إن !!

.

هل هذا أنت !

.

بدأ يدور حول نفسه بينما يعبث بشعره وكأنما وقف على حافة الجنون 

.

لا شيء , كانغ ورجاله كانوا يهمون بقتلك ويبدوا أنني أسأت الفهم فهم لا يعرفون كيف تبدو ,أيا يكن – “

.

أنه ذات المكان الذي ترددت إليه سابق-

.

نظر لهاتفه بتفاجئ ويبدوا أن الخط أغلق ليجعد حاجبه بحيرة بينما استرق النظر حوله 

” ل لقد أغلق الخط … “

كانت لحظات ليداهمنا شاب ببشرة برونزية من العدم ,شعر ثلجي وملامح مألوفة …مألوفة جداً 

.

أنت بخير ؟؟؟!!

تفحص جسد لوهان بذعر ليتنهد وكأنما وصل بمعجزة هنا 

.

مالذي حدث ؟؟ أخبرني  “

.

كيف قدمت بهذه السرعة !

بالفعل هذا ماوددت السؤال عنه حيث في أقل تقدير سيأخذ ساعة وليس ثوان ! 

.

لا يهم , أخبرني أنت سمعت أحدهم يأمر بقتلي ؟ وماذا بعد ؟؟!

.

قضم شفتيه ليجد نفسه محاصر بتحديقات المدعو جونغ الحادة ليجيب 

.

لقد رحلوا من هنا منذ لحظات بعد أن ألقوا جسد المدعوا جونغ إن في الميناء , أنا خدعت لقد كان مجرد تشابه في الأسماء-

.

ضحكة صاخبة تسربت منه مقاطعاً لوهان ليتخذ طريقه نحو الميناء  بأرجل ثقلية وضحك غير مستقر وكأنما جن بعد أن همس لنفسه 

.

ليو….

.

#####

##

#

-جونغ إن –

>

Listen here

>

البقاء أمر مُحال والموت  واقع لا محال ,الكيفية في النهاية لطالما كانت غيبية ..ولست فضولي أبداً لمعرفة ذلك الجانب.

بدا الطريق وعر والوصول للضوء نهاية النفق كان مُجرد وهم حيث لم يكن نفقاً قط 

كانت حفرة عميقة حيث  لم أتوقف عن السقوط داخلها و لم يكن هنالك قاع في بادئ الأمر 

.

إن كانت كذبة كهذه تجرؤ على السخرية بي وحقن الندم دواخلي فقد نجحت 

خطواتي تجاه الميناء كانت ثابتة بالرغم من يقيني أن قدرتي على التحقق من الحقيقة توازي الصفر إن لم تكن صفراً في الأساس. 

.

وكأنما كنت أخطوا نحو قدر مُختلف وطريق منحرف عن مساري الحالي ,بدوت كمن يأمل أن يصادف يوما كهذا الأول من الإبريل …ليبدوا العالم أجمل عندما يرتدي وشاح الكذب …

.

كاي ..”

.

.

.

صوت لوهان خلفه لم يلفت انتباهه وقد ألتقط جسد يطفو فوق المياه من على بُعد قريب مبتعداً عن الميناء وهنا كانت أكثر لحظة لاحق الوقت فيها طيلة حياته .

.

و المرة الأولى على الإطلاق التى يرى لوهان بها أمطار كاي وشهقاته الفارة ,ركضة المعوج وسقوطه المتكرر 

.

صياحه الذي اكتسب صدى تقشعر منه الأبدان 

.

لا!!!!

.

..

….

……..

…..

عندها فقط أقر أن من يركض أمامه لم يكن جونغ إن مُطلقاً 

القدرة العظيمة في إرسال تلك الطاقة من الألم الخادش وصلت لكلاهما-سيهون ولوهان-

لوهان لم يستطع إيقاف مدامعه عن السقوط دون أن يعلم لما عيناه تفعل ؟

لما هو يبكي فقط لأنه أدرك أن من تلقى القتل يبدو كشخص مُقرب لجونغ ان ؟؟

ذلك النوع من الأشخاص الذي سيقاتل لحمايته كما فعل سيهون قبل لحظات ؟؟ 

لما يبدو الأمر برمته وكأنما القدر يرغمه على الشفقة عليه ؟ 

لما لا يستطيع كرهه والضحك لحالته المزرية الآن ؟؟

لما يشعر وكأنما لم يكن عشيقه قط ؟

تلك الحفنة من الجحيم التى تنثر على كاي الآن بحقيقة النهايات تؤلم صدره بقوة يعجز عن صدها ؟ 

أيقن أنه لم يكن يحببه كعشيق قط , جونغ إن كان صديقه ولم يكن يوماً غير ذلك …

في اللحظة التى شعر فيها أنه قد يقُتل على أيديهم , والخوف العظيم من فقدانه ..حدث الآن مع جونغ إن وقد فقد أحدهم والذي يبدو ..- صديق – 

ولا يود أن يفقده كما حدث معه…

وفي كل مرة يصرخ جونغ ان باسم الضحية هنالك كانت شهقات لوهان تتعالى ليفقد القدرة على حمل جسده،  كان الأمر صعب,مؤلم ,صادم وقد كان شاهدا على كل ذلك…

.

سيهون وجد نفسه يحتظن لوهان المتشبث بقميصه ك طفل باك حيث لم تتوقف مدامعه عن حجب رؤيته، كان المنظر مرعب تقشعر منه الأبدان ليجد نفسه يشاركه البكاء دون ان يعلم… هو فقط تذكر نفسه بوضع مشابه قبل سنوات مضت عندما فقد اخاه...

.

صوت سيارات الشرطة قاطع عزائهم وصياحهم المدوي وفي لحظات كان كاي يجر من قبلهم بأيدي مقيدة وملامح ذابلة، باردة، شفاه جافة، وجه شاحب وأعين قاتمة

.

انت متهم بجريمة قتل، يمكنك التزام الصمت او الحصول على محامي

.

صياح لوهان في الجهة الأخرى ببرائته لم يمنعهم من اخذه برفقتهم بعد ان انتشلوا جسده من الجثة الهامدة وفصله عنه بالقوة

.

اقبض على كلاهما كذلك ,أنتم رهن الإعتقال ك مشتبه بكم

لم الكثير من الوقت حتى كان ثلاثتهم معتقل بهم 

.

الواقع هكذا يبدو~

.

.

.

kik: Remond098

ask

twitter

6 أفكار على ”window-open your eyes

  1. اههلااا ريموووند💕💕

    حسسناا..في البدايه .لحظات لطيفه بين لو وهون ..وكم تمنيت بان تستمر لربما ما تخبئيه سيكون مذهلا👌

    اختطاف ليو اكثر ما صدمني في البارت ..هل عشان انه لم يستطع قتل جونغ ان ؟ والاكثر صدمه انتشال لوهان الباكي من حضن سيهون بتهمه ظالمه ..

    احداث رهيبه وسرد رائع كما اتوقع منك دائما 💕 بانتظارك قريبا

    Liked by 1 person

  2. واا والله المفروض اكون اول تعليق .. بس
    طبعا بسبب اني نمت ع طول وكان عندي
    امتحانات ومدري شو .. كان لازم استعد
    نفسيا لان البارت .. والله مدري شو اقول لانه
    جد كان كب كيك وقوس فزح وفجأة كل شيء
    نقلب 😢😢 ، يختي سيهون وشخصيته الفذة
    ذي ميييتة عليها .. عارف كيف يبهر لولو وعارف
    كيف يجذب اهتمامه ..اخخ اللي سواها والديجي
    والله خطير 💞💞 .. كنت ميتة عشان اسمع الموسيقي
    بس لازم النت يستهبل وسوي فيني العمايل 😤😤
    بس ع الاقل سيهون حصد تعبه شوي .. لولو بدا
    بالافعل ينجذب للثاني .. انا بس متشوقة لردة
    فعل سيهوناه لما يعرف بعلاقة الكايلو يااا .. كيف
    بيصير @@ ؟؟
    وفجأة كل شيء انقلب رأس ع عقب !!
    وبداية بالاغنية ام الكئيبة اللي حاطيتها وسبحان
    الله النت اشتغل عليها ، وقعد اسمع فيها واقرا الين
    ما كملت بانتهاء البارت .. 😢😢💔
    يعني والله عرفت انك ماراح تخلين ليو بحاله والله
    عارفة اصلا ما استبعد تقتلين الكل 😭😭😭💔
    والله تحطم قلبي ع مجيء جونغ وكيف اخذ جسد
    ليو وقعد يصارخ ويبكي !!! ، وشوي وبكيت معاه يعني
    توقعته يحزن بس مو للدرجة بس والله تحطم قلبي
    مليون مرة لما صارخ .. استغفر الله وكأنه مسلسل قدامي
    اتفرج عليه والمشهد بالكامل ينعرض وصوت كاي مدري
    كيف تخيلته ومشهد السيلو ووووو
    اخخ شوية نفس بسسس 😣😣 ، وفجاة دخلت الشرطة
    الغبية واللي ما تجي الا بالنهاية والله مدري شو فايدتها
    قسم بغيضة 😤😤😤 ، ومالقت الا هم عشان يتهموا !!
    يخي قول بسم الله تراك ما تعرف شيء يا ولد الكلبيمسم
    والدنيا انقلب غيوم سوداء ولحن حزين وبوليسي يالبي
    كيف بيطلعو من ذي المشكلة 😣😣😣😣 ؟!
    اموت واعرف .. وانا عارفة انك بتكسري توقعاتي تماما ..
    والله جد جد حبيت البارت ، كان عبارة عن مخلوط غريب
    من مشاعر الابطال ، فيه حب وخذلان وصداقة وووووو
    وعجبني لحد النخاع 💞💞💞 ، وكافي تراني مليت
    وانا اقول اسلوبك يخق يخق يخق ويخلي في دماغي
    يرتج من جماله 💕💕 ..
    بتمنى جد تستمري في ابداعك ، ع الاقل عشاني 😢💞💞
    وبستنى البارت الجاي وان شاء الله قريب ..
    واسفة ع ردي المتأخر جدا جدا 😅😅
    دمتي بخير كتكوتي ، سلامات ♡ ♡

    Liked by 1 person

  3. 😱😱
    مسكين كاي حرام يللي صار معاه 💔💔
    لوهان وسيهون يجننوا 😍😍
    من أمس وانا اقرأ الفيك يجنن حبيته
    يا ريت تكملي
    في انتظارك 😘

    أعجبني

  4. اويييه احس حراام😢💔 هاي اول مرة اشفق ع كاي ف ه الفيك وبخصوص لوهان يعني انت غصب تتدخل ف كاي؟! يااخي خلاص كل تبن وانساه وعيش حياتك ويا سيهون😢 بس اوميقااد سيهون احس غمضني من خخاااططرر اوميقااد احس بدمع😭💔 بس عاد الشرطة زق مالت عليهم واصلا هم شدرااهم ان هني شي جثة؟!! منو السبال اللي فتن عليهم؟؟!!
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s