Guess what? I’m falling to you; part 5.

1458053660769-1

 

طرق باب سُمع في ارجاء الممر.

 

بيكهيون اسرع تبقت دقيقتان فقط ويبدأ العرض!!!” مدير اعمال بيكهيون الذي نادراً مانراه مع بيكهيون قال بتوتر كون ان العرض سوف يبدأ.

 

حسناً حسناً انا تقريباً انتهيت!” بيكهيون صرخ من داخل الغرفة.

 

بيكهيون اغلق سحَّاب الفستان الأسود وارتدى الكعب، هو تدرب على المشي به بالمنزل.. لا يزال يشعر بالإحراج من لبس هذه الملابس واداء رقصة خاصة بالفتيات.

 

تباً…” 

 

بيكهيون شتم عندما نظر لنفسه بالمرآة، هو لا يستطيع انكار انه كان ملائماً ليصبح فتاة ولكن ذلك يهينه ويهين كونه فتى ولا يريد فعل ذلك ابداً لأنه يبدوا مقرفاً بنظره.



 

تشان مابك تأخرت؟ العرض سوف يبدأ الآن” كيونغسو قال حالما رأى تشانيول يجلس بجانبه.

 

فقط كنت احتاج إلى الاهتمام ببعض الأمور..” 

 

تشانيول تحدث بهدوء بينما ينظر للأمام، كيونغسو اومأ بتفهم. 

 

في جهةٌ اخرى في نفس المكان. 

 

اللهي اللهي طفلنا سوف يؤدي هناك بملابس فتيات!” سيهون قال بحماس يهز ذراع جونغ ان.

 

جونغ ان زفر، “سيهون اهدئ، نحن لسنا بالمنزل هناك آلاف الكاميرات تصور الان” 

 

سيهون وجونغ ان كانوا يجلسون في المقاعد الخاصة بالمشاهيير ليشاهدون بيكهيون، سيهون كان متحمس لرؤية رقص بيكهيون.. انه يعلم ماذا سيرقص بيكهيون وذلك سوف يكون مثير جداً.



مرحباً سيداتي وسادتي في حفل سيؤول السنوي–” 



المقدم استمر بالتقديم والكثير من الكلام مما جعل سيهون يكاد يفقد صبره.

 

لماذا هو يثرثر كثيراً!” سيهون تمتم بينما جونغ ان يشاهد بصمت.

 

والآن سوف نبدأ بأداء بيون بيكهيون!” 

 

المقدم اخيراً قال ليصرخ الجمهور حالما اغلقت الاضواء ثم ظهرت اضواء باللون الاحمر وظهرت كذلك هيئة شخص بفستان قصير وكعب اسود ليصرخ الجمهور عالياً عندما بيكهيون ابتسم للكاميرا بوثوق لتبدأ الاغنية ويستعد.

 

بدأت اغنية مشهورة لـ فتاة اسمها سونمي تدعى ‘القمر المكتمل’ تلك الأغنية كانت رائعة وبمفهوم مثير وذلك اعجب المدير الذي يجلس بالأعلى بجانب كيونغسو فهو يحب المفهوم القوي اكثر من اللطافة المقرفة.

 

بيكهيون بدأ بالرقص بكل اتقان والفضل يعود إلى سيهون الذي ساعده رغم انها رقصة فتيات ولكنه استطاع تعليمه.

 

هو فجأة جلس القرفصاء بينما يضم رجليه و امال رأسه يميناً ثم يساراً و وقف ليعمل موجة متقنه وذلك ادهشهم ليصرخ الجمهور بشدة عند فعله تلك الحركة، تشانيول لم يعلم اذا كان ذلك جزء من الرقصة ولكنه كان جيد ليجعله يبتسم نصف ابتسامة. 

 

بيكهيون بينما يؤدي كان ينظر للجمهور وينظر للاعلى كذلك لذا هو فوجئ عندما رأى مديره يجلس هناك برفقة سكرتيره، هو ارتبك قليلاً بتعابيره ليحاول جعل تعابيره مستقيمة و واثقه كالسابق.

 

وووووووهههه~~~~~” بالطبع سيهون استمر بالتشجيع والصراخ و حتى رفع يديه بأعجاب تاركاً صورته جانباً.. بجانبه جونغ ان الذي يبتسم على اداء بيكهيون الساخر.

 

انتهى اداء بيكهيون واُطفِئت الأضواء ليركض بيكهيون بإحراج بينما ينزع الشعر المستعار إلى اسفل المنصة، هو تقمص شخصية قوية ومثيرة ولكن ما ان انتهى العرض إلى وقد تحطمت تلك الشخصية.

 

اااهههخخ اخيراً انتهى هذا” 

 

بيكهيون تنهد وذهب متوجهاً لغرفة الانتظار ‘الاستعداد‘ خاصته مسرعاً لا يريد ان يراه احد بعد الآن.

 

حالما دخل الغرفة اغلق الباب وتأكد بأغلاقه بالمفتاح كي لا يحدث ماحدث معه سابقاً –مع جونغكوك– ثم خلع الفستان وكل شيء ليرتدي ملابس ملائمة للحفل.

 

بيكهيون وضع بعضاً من العطر وسرَّحَ شعره ليخرج من هناك ويتجه نحو الحفل بينما هناك شيء خطر في باله وفقط يفكر به.

 

هو شاهد الاداء..” بيكهيون تمتم بينما وجنتيه تورَّدت.



ذلك حقاً يشعرني بالخجل.. ااههخ

 

لاحقاً بعد ثلاث ساعات انتهت الحفلة ولكن السيد بارك كان قد خرج منذ ساعتان لشعوره بالملل، هو فقط اتى لرؤية اداء شخصٌ واحد. 

 

بيكهيون خرج وسط صراخ الحشد ليركب السيارة مع سيهون وجونغ ان ويسيرون بعيداً عن الحفل.

 

لنذهب للمنزل ونحتفل!” سيهون الذي يجلس بالخلف قال يبدوا مليئ بالحماس، جونغ ان كالعاده هو الذي يقود وبيكهيون بجانبه.

 

هم لا يأخذون مدراء اعمالهم لكونهم لا يحبون رفقتهم هم يحبون كونهم لوحدهم وكذلك هم يستطيعون التصرف في حال حدوث شيئاً ما. 

 

الا تشعر بالتعب بعد هذه الساعات الطويلة ؟” بيكهيون قال يغمض عينيه متعب من ذلك. 

 

هو ايدول وقد اعتاد على تلك الاجواء، صحيح؟” جونغ ان قال وهو يقود ليتوقف عند الإشارة الحمراء مع السيارات الأخرى. 

 

سيهون عمل بيده مسدس، “باانغ! اصبت!” 

كنت اعلم ذلك على اية حال” جونغ ان

تفاخر بوجه بدون تعبير.

اياً يكن” سيهون قال بلا مبالاة.

 

بيكهيون انتحب فجأة عندما تذكر ذلك وتخبط بمكانه، “لقد شاهد الاداء واللعنه على ذلك!!!!!!!!

 

من؟” سيهون سأل. 

 

بــــــارك تشــانيــول!!!” 

 

بيكهيون عندما قال اسمه شد شعره ثم غطى وجهه، تأثير الخجل ربما. حينها الإشارة اصبحت خضراء لتتحرك السيارة.

 

ااش انا حقاً بدأت اشعر بالغيرة من هذا الرجل” سيهون قال بتكشير ثم تكتف، “هل تحبه؟

 

بيكهيون تردد عند الإجابة بذلك ثم لعب بأصابعه ينقر اصبعه السبابة اليمنى باليسرى يفكر بينما تورَّدت وجنتيه للمرة المليون لليوم بسبب ذلك الوسيم، “ل-لا!

 

اوه حقاً؟ تكذب على من” جونغ ان تحدث بسخرية.

 

بيكهيون رطّب شفتيه وبعثر شعره، “فقط اصمتوا.. اشش انتم حقاً تحبون حشر انوفكم فيما لا يعنيكم” 

 

انا فقط فضولي ايها الاحمق” سيهون قال.

 

اذن لا تَكُن!” 

 

ذلك لا يُعنيك!

بلا! انت قمت بسؤالي سؤال مغفل مثلك!” 

 

انا مغفل؟!!

 

نعم مغفل وغبي محب للجنس!!” 

 

ايها اللعييننن!!!

 

لم اقل شيئاً خاطئاً!!!!

 

انتما……….. لن تتوقفا ؟” جونغ ان قال بصوت هادئ و مخيف يحاول تمالك اعصابه.

 

بيكهيون نظر لجهة نافذته يستمتع بالمنظر العادي يحاول تجنب جونغ ان وسيهون صفَّر بلا حاجة.

 

جونغ ان تنهد لينعطف بالسيارة ويوقفها في موقف السيارة عند منزله هو وبيكهيون، سيهون قال بأنه سوف يبيت لديهم وهم وافقوا بشرط ان لا يزعجهم. 




اليوم التالي في الساعة ١١:٤٥ صباحاً.

 

كان هاتف بيكهيون يستمر بالرنين ليتقلب بالسرير منزعج من ذلك ولكن الرنين لم يتوقف، هو حرك يده على سريره بعينان مغمضتان يبحث عن هاتفه ليجده اخيراً ويرد على المتصل. 

 

همم” بيكهيون همهم بنعاس وهو نصف نائم.

 

هل انت السيد بيون بيكهيون ؟” 

 

بيكهيون نهض ليجلس يحاول فتح عينيه، “نعم انا، لماذا؟” 

 

لقد وجدنا منطقة الهاتف الذي اتيت به قبل يومان ومن يملكه كذلك.. هل يمكنك المجيئ لأعطائك المزيد من المعلومات ؟” 

 

سوف اصل بعد عدة دقائق..” بيكهيون قال واغلق الخط لينهض ويذهب للحمام بسرعه.

 

بعدما انتهى من كل شيء وتجهز للخروج اخذ هاتفه ومفتاح سيارة جونغ ان داعياً داخله ان جونغ ان لن يغضب لذلك، هو ركب السيارة ليشغلها بالمفتاح ويسير بها للذهاب للمتجر. 

 

بعد عدة دقائق وصل هناك متخفي بالطبع كي لا يُعرف من المعجبين او أي شخص، دخل المتجر ليذهب لرجل الاستقبال هو نفسه الذي تحدث معه.

 

يمكنك الجلوس..” العامل تحدث ليجلس بيكهيون في الكرسي المقابل له.

 

اذن هل استطعتم ايجاد صاحب الهاتف ؟” بيكهيون سأل بفضول. 

 

نعم.. ولكن ذلك..” العامل يبدوا متردد لقول ذلك.

 

بيكهيون اصبحت اعصابه مشدودة، “ماذا ؟” 


في الحقيقة صاحب الهاتف قد قُتل قبل يومان عندما اعطيتني معلومات المُتصل.. هل تلك كانت صدفه ؟” العامل قال ليشحب وجه بيكهيون.

 

ا-انا لا اعلم..” بيكهيون قال بتوتر يشعر بأنه خائف حد الموت لتلك الحقيقة المفجعة.

 

على اية حال.. اسم الضحية يونغ تشول” العامل قال في حال احتاج بيكهيون لأسمه واعطاه اوراق بها المعلومات وإلى اخره.

 

ا-اوه.. هل يمكنك جعل الأمر خاصاً ؟ ” 



بالطبع ذلك عملنا..”



بيكهيون اخذ الاوراق وخرج من هناك مسرعاً بوجه شاحب.



 
بيكهيون p.o.v



 

لقد كان حقيقياً….. ذ-ذلك لم يكن خدعة…



اشعر بقلبي يخفق بعنف.. اردت الذهاب للشرطة والتأكد من الأمر، هل هذه الكاميرا الخفية او شيئاً ما ؟

 

ركبت السيارة لأذهب إلى مقر الشرطة مستعجلاً بينما امزق نسيج شفتي السفلية بأسناني من التوتر واقوم بسياقة السيارة بسرعة.

 

اشعر بأنني في كابوس سيء جداً ماهذا…
بعد خمس دقائق تحديداً انا وصلت إلى هناك لأرتدي الكمامة الرمادية مع نظارات شمسية واخرج من السيارة بعدما ركنتها في موقف مناسب.

 

دخلت مسرعاً للشرطة لأتوجه نحو مكتب محقق يبدوا مشغولاً.

 

إذا سمحت.. هل يمكنني الأستفسار من امرٍ ما ؟” قلت بصوت ضعيف لا زلت لا اصدق موضوع الضحية الذي كان يحادثني ويقول بعض الهراء المخيف.

 

المحقق لم يعطيني بالاً لأنه كان مشغولاً وحسناً ذلك استفزني ولكنني تجاهلت ذلك ونظرت حولي لأبحث عن محقق غيره ولكن لم يكن هناك محققٌ هنا غيره لذا نظرت له بإصرار.

 

ايها المحقق!” انا رفعت صوتي ليرفع رأسه ذلك المحقق بانزعاج.

 

اللهي لماذا انت ملتصق هكذا كالعلكة ؟ الا ترى بأنني شخص مشغول؟!” هو قال بينما يرفع اوراقه يريني بأنه مشغول.

 

ولكنني احتاج عن سؤالك عن الضحية يونغ-تشول!” تحدثت بيأس وعلى وشك البكاء.

 

هو يبدوا متفاجئ بتعابيره ليصمت لعدة ثواني ثم تنهد، “مابه؟” 

 

انا خلعت نظارتي الشمسية لكونها تشعرني بالضيقة للبسها هنا.

 

مات بواسطة من؟” 

 

مجهول للآن.. هل انت من اقارب الضحية ؟” المحقق سأل بفضول.



ترددت لا اعلم بما اجيب، “ربما..” 

 

هو رفع حاجبيه على اجابتي المبهمة، “ما اسمك اذن؟” 

 

كيم باكون” خرج مني الاسم السخيف بسرعه ولكن ذلك جيد.

 

كيم باكون؟ ههمم..

 

هل يمكنني رؤية ملف الضحية؟ ارجوووكك~” طلبته بتقطيبة حاجبين وعبوس اريد حقاً رؤية الملف لأن انا متأكد ان سبب موته على علاقة بي وذلك يشعرني بالحيرة والضيقة.

 

انها خصوصيات..” اجاب بصرامه.

 

خصوصيات مؤخرتي!!!

 

من الممكن انني اعرف من قتله” لا اعلم لماذا تفوهت بهاذا ولكن ذلك نجح بجعل المحقق يقتنع ويتنهد ليخرج الملف من درج الطاولة ويعطيني الملف لالعق شفتاي بتوتر وافتحه لأجد تفاصيل وبعضاً من الصور للضحية مع دماء ومنظر شنيع.

 

نظرت صورة التقطت لذراعه المكتوبة بها B.B.H لترتجف يداي عندما ايقنت ماذا تعني، انها حروف اسمي التي وضعتها في حسابي بالانستقرام، رسالة مخفية؟ ام ماذا؟

اللهي.. هل انا سبب موته ؟

 

يداي ارتجفتا لأوقع الملف عن طريق الخطأ ثم انحنيت لأخذه وأضعه في مكتب المحقق الذي يحدق بي بنظرات تملئها الأستغراب لتصرفاتي الغريبة.

 

ش-شكراً لك..” 

 

انا قلت بتلعثم لأخرج من هناك.



 

جونغ ان ركل سيهون في بطنه، “انت هيي! انهض!” 

 

سيهون انحنى في فراشه وهو مستلقي يتألم من ركلة جونغ ان القاسية على شخص نائم، “هل هكذا تعامل النائم ؟ اهخخ لا احد يريد ان يصبح حبيبك بسبب ذلك” سيهون قال بصوت ناعس ومبحوح.

 

جونغ ان زفر، “انهض! انا لا يمكنني ايجاد بيكهيون وهو لا يرد على هاتفه كذلك” 
الأسمر قال بينما يقف بجانب السرير يتخصر وينتظر سيهون يستيقظ ليذهب معه.

 

سيهون اخذ اللحاف ليضعه فوقه يعود للنوم ثم هو تمتم نصف نائم ؛ “ربما ذهب نحو الشخص الذي يحبه…

 

جونغ ان فرقع اصبعيه السبابة والابهام بتذكّر.

 

سوف اتصل على المدير بارك لأتأكد” 

 

هو قال بينما سيهون تجاهله يكمل نومه، جونغ ان كان الوحيد الذي تجرأ ليحصل على رقم المدير بارك وسكرتيره كيونغسو.

 

جونغ ان اخرج هاتفه ليبحث عن الرقم ويضغطه يتصل به، هو سمع النغمه وانتظر إلى ان سمع صوت المدير بارك.

 

مرحباً من معي؟” تشانيول قال من خلال الهاتف بصوت اجش.

 

انا جونغ ان، امم لقد اردت سؤالك عن صديقي بيكهيون هل هو معك ؟” 

 

بيكهيون ؟ لا ، لماذا؟” هو سأل يبدوا فضولياً.


انه لربما ان يكون ضائع لستُ متأكد…” 


ماذا؟ ضائع؟” 


ربما…” 


هل يمكنك ارسال لي رقمه ؟ سوف احاول البحث عنه


اهه مدير لا يجب عليك فعل هذا.. نحن سوف نبحث عنه، ربما نجده قد ذهب إلى السوق المركزي وانا قد بالغت بالأمر” 


لا بأس سوف ابحث عنه لأنه لدي غرضٌ له قد اوقعه مسبقاً واريد ارجاعه” تشانيول قال رغم انه ليس لديه شيء يعطيه بيكهيون. 


حسناً ان وجدته اخبرني..


انت كذلك..” 


جونغ ان اغلق الخط ليتنهد، “اين ذهب هذا الصبي..

 

جونغ ان وجد ايضاً ان بيكهيون قد اخذ سيارته للذهاب إلى المكان الذي لا يعرف اين هو، لو عرفوا المعجبين بمكان بيكهيون سوف يكون بورطة لوحده لذا هو دعى ان يصبح كل شيء بخير.


هو لم ينسى ارسال رقم بيكهيون إلى مديره تشانيول ثم ضغط على رقم بيكهيون يتصل للمرة العشرون.

 

جونغ ان لا يستطيع ان يخرج من المنزل لأن سيارته ليست موجوده والتنقل بالحافلات خطر عليه كمشهور حتى مع التنكر هم ربما يعرفوه لذا لم يكن لديه حل إلى ان يصبر بقلقه ويؤمن بأن المدير تشانيول سيجده.



 

فتى يبدوا نحيلاً وابيض كالحليب يضع رأسه على عجلة القيادة بضيقة يقف بسيارته امام نهر يدعى نهر الهان، في ذلك الوقت كان تقريباً لا يوجد ناس لذا هو اوقف سيارته هناك.

 

بيكهيون دموعه كانت لاتزال تنهمر من عينيه وكلما مسحها عادت للنزول من جديد، هو شعر بالظلم للذي يحدث هو لم يكن يجب ان يتورط بأمر ضحية تم قتلها وبسببه… هو يتذكر كلمات الضحية جيداً في ذلك اليوم. 

 

اللعنه…” 

 

هو مسح دموعه مرة اخرى وانفه ليلبس قبعة مع مقدمة لها لتحمي من الشمس وينزلها قليلاً ليغطي نصف وجهه لا يظهر إلى القليل من انفه وفمه.

 

خرج من السيارة يريد المشي على اقدامه واستنشاق الهواء ليهدئ ويحاول نسيان الأمر -الذي من المستحيل نسيانه-.

 

هو تجول قليلاً هناك في المكان الشبيه بالحديقة عند نهر الهان ولكن كلما حاول النسيان وتوقفت دموعه هو يتذكر ويعاود البكاء لا يصدق بأنه سلب روحاً.

 

من هو القاتل ؟ ذلك السؤال هو الذي يدور بباله الان.. يريد معرفته وتقديمه للشرطة وبشدة الآن.

 

بيكهيون جلس على العشب بينما يضم ركبتيه بخفه ويسند رأسه عليهما يفكر بالموضوع بضيقة ودموعه لم تجف عن وجهه.

 

اكره نفسي…” هو فجأة تمتم بذلك لتصبح هالة كئيبة حوله. 

 

هو شعر بيد تربت على ظهره ليرفع رأسه باتساع عينيه ينظر للشخص الذي ربت عليه… وذلك لم يكن سوى تشانيول العملاق الواقع بحبه.

 

لماذا تكره نفسك ؟” تشانيول قال ليجلس بجانبه على العشب يحدق بالأعلى للسماء او الغيوم تحديداً. 

 

بيكهيون ضم شفتيه لداخل فمه يتردد من قول كل شيء له. 

 

فالتخبرني ربما استطيع مساعدتك” تشانيول قال بلطف يجعل بيكهيون يريد ان يبكي من شخصية تشانيول المحَبَّبة إلى النَّفْس.

 

امم..” بيكهيون قال لا يعلم كيف يبدأ.

 

تشانيول نظر له بابتسامة خفيفة وكأنه يطمئنه ويخبره بأنه يستمع إليه. 

 

هل تتذكر ذلك اليوم عندما كنا نتناول الغداء جميعنا ثم اتصل علي شخصٌ يصرخ ويتهمني بأشياء لا اعلم ماهي؟” بيكهيون قال شفتيه تعبس تدريجياً كذلك صوته خرج بأرتجاف نهاية جملته. 

 

همم” تشانيول همهم بينما يحدق به بتمعن يستمع إليه جيداً.

 

لقد… ل-لقد م-مم-مات بسببي” بيكهيون وضع يديه في عينيه وبكى مرة اخرى عندما تذكر ذلك.

 

بعد عدة ثواني هو شعر بيدين تشانيول تحيط رأسه ويضعه في حضنه بهدوء دون ان يسأل لأنه يعلم بأنه سوف يجعل بيكهيون يبكي اكثر ان استمر بالسؤال. بيكهيون تشبّث بقميص تشانيول يبكي بشدة بينما يسند رأسه في صدره.

 

هو لعب بشعر بيكهيون البني بينما يحضنه يجعل بيكهيون يتوقف عن البكاء بعد فترة ليصيبه القليل من النعاس. 

 

هل انت بخير الآن ؟” تشانيول سأل بقلق على الصغير.

 

ق-قليلاً” بيكهيون قال عندما استوعب وضعه مع تشانيول ليبتعد بخجل.

 

سوف اساعدك بأمر القضية تلك واكتشاف من هو القاتل… لا تقلق اوه؟” تشانيول قال يطمئنه ليبتسم بيكهيون بخفه.

 

شكرا.. تشانيول” بيكهيون قال بدون رسمية بقوله المدير او شيئاً ما.

 

لا بأس، انه فقط كونك حزيناً لا يناسبك لذا ابتهج!” تشانيول تحدث بابتسامة عريضة يشجعه.

 

بيكهيون كان سوف يبكي مرة اخرى ولكن من عواطفه هذه المرة، لان تشانيول يحب اللعب بمشاعره ويجعله يقع بمحبته اكثر واكثر.

 

سأحاول ذلك” بيكهيون بادل العملاق ابتسامته.

 

تشانيول اخرج هاتفه من جيبه، “اللهي لقد نسيت أمر جونغ ان!

 

جونغ ان؟” بيكهيون امال رأسه باستغراب.

 

تشانيول قال وهو يبحث عن اسمه يريد ارسال رسالة له، “هو الذي قال لي بأنك مفقود لذا انا خرجت للبحث عنك.”



هو خرج للبحث عني ؟



لماذا؟” بيكهيون سأل يُمثل بأنه غبي ليعلم الإجابة.

 

لقد قلقت عليك..” تشانيول قال بكل صراحة يجعل الاخر ينتحب في داخله. 

 

بيكهيون عض شفته السفلية يسمع دقَّات قلبه تنبض بوضوح تام، هو خاف من ان تشانيول قد يسمعها.

 

ا-اوه” بيكهيون امسك شحمة اذنه اليمنى ليلعب بها وتلك كانت عادة من عاداته الغريبة التي يفعلها. 

 

تشانيول كان يكتب لجونغ ان عن بيكهيون بأنه معه لذا بيكهيون اخرج هاتفه ليشغله بعدما اطفئه كليَّاً عندما ظهر ضوء الشاشة واشتغل صَدَرَ منه اصوات تنبيه كثيرة جداً ليرى عدد المكالمات والرسائل ليصعق.

 

خمسة وعشرون مكالمة من جونغ ان و سته وستون رساله منه كذلك يجعله خائفاً من قتله له. 

 

اللهي سوف يقتلني…” بيكهيون تمتم تحت انفاسه بصوت غير مسموع.

 

هو حينها رأى رقم اتصل عليه اربع مرات ليتصل عليه بفضول يريد ان يعرف من هو.

 

تشانيول الذي كان يكتب توقف عن الكتابة بسبب هاتفه الذي اتصل من بيكهيون والمضحك في الأمر بأن بيكهيون لم يستوعب بأن الرقم رقم تشانيول هو ظن بأن هاتف تشانيول رنَّ صدفة.

 

ااشش لما لا يرد هذا الاحمق” بيكهيون قال بغضب.

 

لأن هذا الأحمق بجانبك ايها الصغير” تشانيول قال بينما يرفع حاجبه ويحاول عدم الضحك على غباء الجرو.

 

انت؟!!!!” بيكهيون قال بتفاجئ ليشعر بالخجل بعدها.

 

انا احمق؟” تشانيول ضحك. 

 

ا-اسف لم اكن اعلم بأنه انت..” بيكهيون اعتذر بارتباك.

 

لا بأس، لقد حصلت على رقمك من جونغ ان لهذا حاولت الاتصال بك ولكنك لم ترد



 
هو اخذ رقمي صحسحشنسحصرب اريد الموت حالاً!!!



سوف اضيفك إلى سجل الارقام لدي” بيكهيون قال بصوت مستقيم ليس وكأنه يصرخ بداخله حالياً.

 

وضعت اسمه بلقب جميل جداً لأبتسم بعرضة وينظر إلي تشانيول بفضول.

 

ماذا اسميتني ؟ تشانيول سأل لأنفي برأسي.

 

لن اخبرك” 

 

هيااا~~” تشانيول قال بتذمر لطيف، بيكهيون يعجبه الأمر عندما تشانيول يُظهر له جانباً من شخصيته لا يظهره للآخرين.

 

اوه اوه انظر انه يستخدم اسلوب اللطافه الآن؟” بيكهيون قال يسخر منه، يعود لشخصيته قبل ان تحدث القضية.

 

لتريني ماذا اسميتني لأُريك ماذا اسميتك..” تشانيول قال يبدوا عرضه صبيانياً ولكنه نجح مع بيكهيون على اية حال لأنه حتى هو كان يشعر بالفضول لمعرفة اسمه في هاتف الطويل.

 

بيكهيون تنهد وامسك هاتفه ليفتحه ويضعه على جهة الاتصال الخاصة بتشانيول ويضع شاشة هاتفه امام وجه تشانيول.



يول.



تشانيول كان يبدوا مفتوناً بذلك الأسم ولكن تعابيره مبهمة بالنسبة إلى بيكهيون.

 

لا بأس بمناداتك بذلك، صحيح؟” بيكهيون سأل غير متأكد على اللقب الذي يكسر الرسمية والمرتبة التي بينهم كمدير وعارض ازياء. 

 

تشانيول حينها ابتسم ابتسامة جذابة، “بالطبع!

 

ليرتاح بيكهيون لسماعه اجابة تشانيول.

 

هيا هيا اريني!” بيكهيون قال متحمس وفضولي.

 

حسناً~~ انتظر قليلاً” تشانيول قال لا يزال يبتسم بينما يبحث في هاتفه ثم عرضه امام بيكهيون ليحدق بيكهيون بالاسم ويعبس.

 

ييااهه مابال هذا اللقب!!” بيكهيون سأل بتذمر.

 

لقد كان لقبه في هاتف تشانيول ‘الجرو بيك’.

 

مابه؟ انه لطيف كما انت!” تشانيول اشار إليه.

 

انا لستُ لطيف..” بيكهيون تجنّب النظر إلى عيني تشانيول بعبوس.

 

اقنع غيري ايها الجرو.” تشانيول قال ثم ضحك.

 

انا لستُ جرواً كذلك!” 

 

بيكهيون قال ينفي ذلك مجدداً بينما تشانيول ادار عينيه على العنيد امامه.



 


اخيراً تشانبيك تكلموا مع بعض زي الناس xD

رغم اني اكتب طول البارت متوسط بس تراني انزله بدري مو شهر, اخر بارت نزلته قبل ذا كان قبل 5 ايام بس.

علقوا تعليق طويل عشان انزل البارت السادس بسرعه.

غيرت الآسك حقي عشان نسيت الباسوورد : ask

قراءة ممتعه~~

10 أفكار على ”Guess what? I’m falling to you; part 5.

  1. كيوووت يازينهم 😍
    الله لايغير عليهم😁❤
    ننتظر ظهور كايسو💜وهونهان اذا امكن💛
    فايتينق👍💖

    أعجبني

  2. لطيييففففففيييييينننن ~
    اتوقع الشخص اللي مات له علاقه بجونغ كوك !
    حتى هو للان شاكه بوضعه !

    بالانتظار جميلتي ‘)

    أعجبني

  3. البببارتتتتتت روععععععععععععععععععة
    بيكي ياحرام كلو من السيدة بيون
    تشان كثثثثيييير كويييييسسس
    وأخييييرا حكو مع بعض
    سيههون منحرف خلص روح عند لوهان
    وفك عنو عنجد
    كاي والله كوييسس احلى صديييق
    فىيتنق اوتي
    لا تتأخري
    بإنتظارك

    أعجبني

  4. ياززينههه اهه ياربب يازينه من بارت
    ماصدقتت لما شفتهه نزل استنيت كثيييرر ياخي شي يفتحح النفسس وكذا يخلي فراشات بالبطن على قولتهم😂 بسس ان شاء الله مايصير شي لبيكك عبى سالفة الي انقتل احسس قلبي اوجعني من الأحساس لما ضمهه اهه واتخيلهم بموت بموت .. يلا ونستنى البارت السادس
    Waiting ma love 😕 💋

    أعجبني

  5. اوووه اخيرا اخيرا تكلمووا ويا بعض
    مابغوووا هههههههههههههه
    ي زين بيككك يفتن كيوووت ههخعاﻻقنبةعتيت مدري شقول
    من لططافته يهببلللللل
    تشانيووولا ثقل ووكذا بس مصيره يووقع لبيكي الجرو اللطيف
    امممم مدري اذا رح يكون للكايسو والهونهان دوور بالروايه
    بس اتمنى اتمنى ..
    ع فكره شخصيه كايتي تجنن مره اعجبتني عشان كذا ابي
    اشوف دور لهم بالروايه وووبس والله..
    بيكي ووربي يووم اتخيله بالفستان اكيد انه كيوت ووربي يجنن
    لطيف جميل ووكلشي حلوو بالحياه..
    اعجبني ان تشاني ماجاء الا عشان يشووف بيكي..
    والله دخت ووش سالفه القتل مين اللي قتل عشان ببيكي
    يمكن ذيكك الحرمه زوجت ابووه الكلبه الحقيره مره اكرهها
    ووايش كمان امممممم
    بس ووالله
    بانتظارككك
    لاتطوولين علينا
    مره شكرا كان البارت قريب حيل وولسى مانسينا
    الاحداث خليكك كذا اووني..
    فايتنق
    كووني بخير دووم
    اي لوووف يوووووو
    باي

    أعجبني

  6. ,اخيرا تكلمو بودية 😘😘😘😘
    ما فهمت انا وش علاقة بيك بالجريمة؟؟؟
    قراشات بطني هههههه لما كان تشانيول يحكي مع بيك
    على العموم مشكورة على هالبارت اللطيف
    في الانتظار للبارت الجاي ان شاء الله
    فايتنغ

    أعجبني

  7. يازينهم التشانبيك لما يتعاركوا
    عراك طفولي 😉
    لطيفين كتير و مناسبين لبعض
    جدا 😍😍
    البارت يجنن والاحداث رووووووعه .
    عجبتني جدا اسلوب السرد رائع
    بيكهيون مسكين كتير راح تصير
    حياته صعبه بسبب زوجه والده
    الحقيره بس اكيد تشانيول راح
    يوقف جمبه ويساعده
    بانتظار البارت القادم اوني
    فايتنغ ❤

    أعجبني

  8. وااااو ❤
    البارت يجنن فيه كميت مشاااعر جميله😍😍
    بيك المسكين طاح بمشكلة مدري من وين جت له ياا عمري عليه 😭😭😭
    💔💔💔
    ……
    ونجي ل لقاء التشانبيك’💜💜
    ماتوقعتهم يلتقون كذا
    بس مع كذا لقاءهم جميييل😻😻😻
    لقاء لطيف مع بداية مشاعر جمييله😍💓💓💓
    استمري الروايه مره جميله وتحمس
    بنتظارك لا تتاخري💛💛
    🙇🙇🙇

    أعجبني

  9. هههههههههههههههههههه لقائهم لطيف التاشنبيك اخيراً صارو مع بعض ولوحدهم كمان 😍
    وااااو قصه القاتل وبيكهيون مقلقه حد الموووت 🙌🏻
    شكراً لك 💕

    أعجبني

  10. اكيد حرمة ابو بيك متورطة ف الموضوع واكيد القاتل هو جونقكوك🌚💦 بس شساالفة يعني شستوا فيه من بعد ماكفخه تشان؟ بس يااخي احس كااي كيوت يوم خذ رقم تشان واهم شي دي او🌚🌸🔥😭 ^كاايسو فيييلز😭😭💗 ويت ع طاري الكايسو🌚 متى بتكتبون عنهم🌚؟؟ احس فيني فضول احس هاييل الوحيدين اللي ماعطونا اشارات انهم انعجبوا ف بعض🌚
    فايتينق!!
    جاايو!!

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s