Guess what? I’m falling to you; part 9.

على اية حال.. تمنى امنية !!” بيكهيون قال بسعادة.


تشانيول نظر له بنظرات غير مقروءة ولقد مرت دقيقة كاملة منذ ان قال بيكهيون تلك الجملة.

الن تتمنى ؟” بيكهيون امال رأسه 


هل استطيع تمني شيئاً ربما لن يقع ؟” 

تشانيول سأل ليومأ بيكهيون بقوه.

انه يوم ميلادك !” بيكهيون قال مؤكداً.

تشانيول ابتسم باتساع يحدق لعينين بيكهيون.

انا اتمنى ان تصبح مُلكِي .” 

بيكهيون نظر له بعينين متسعه ولامعه بصدمه على امنيته التي قالها للتو، هو لم يتوقع ولا بنسبة ٥٪‏ بأن تشانيول يبادله الشعور.
ولكن بيكهيون ارتبك بردة فعله واصبحت مختلفة عن المفترض. 

تشانيول في كل مرة يفاجئ بيكهيون بكلامه والاصغر يتعبه كون ان عليه وعلى قلبه تحمل كل ذلك. 




بيكهيون ابعد نظره عن الواقف امامه لينظر إلى بقعة عشوائية يرتبك لأجل ما نطق به تشانيول. 




ذلك كان كثير جداً على قلبه !




قلبه سوف ينفجر من دقاته المتسارعة والقوية وهو قلق ان الآخر سوف يسمع نبضات قلبه. 




تشانيول اقترب من الاقصر ليميل جزئه العلوي قليلاً يصبح وجهه قريب من وجه الآخر. 

هل تلك الأمنية صعبة لتتحقق ؟” 

هو سأل ليبتسم وينظر له بيكهيون ليشعر بالدم يتصاعد وجهه من قرب الاخر ويبعد نظره مجدداً و بسرعه كذلك. 

بيكهيون لم يعتاد على كسر تشانيول للمسافة الشخصية بينهما الدائمة. 

فالتنظر إلي، طفلي.” 




تشانيول ابتسم بجانبية ليبتعد من امام وجه الآخر ليتنفس بيكهيون الذي حبس انفاسه دون ان يعلم. 




بيكهيون كان يُمسك طرف كنزته الصوفية من الأسفل بتوتر ويمسح عليها بأصبعه يحاول تخفيف ارتباكه.




ا-انا…” 

الاصغر حاول التحدث ولكن لم يعلم ماذا يقول، تشانيول رفع حاجبيه بأبتسامه يحثه على اكمال كلامه.

انا.. ذلك… كان صحيح ؟” بيكهيون تحدث ولكن في النهاية خرج بجملة غير مفيدة حرفياً.

تشانيول قرص انف بيكهيون بخفه ولطف، “انت لطيف جداً.” 

بيكهيون كان يريد ان تكون هناك حفرة ويقع فيها من الخجل لأن هذه المرة الأولى كون احدٌ ما يعامله بلطف هكذا ويشعره بأنه يهتم له. 

هو لم يعلم بماذا يجيب ليتحدث تشانيول؛ “اذن امنيتي لن تتحقق ؟” 

تشانيول سأل بنبرة يحاول جعلها مرحة ولكن خلف ذلك كان هنالك الإحباط لكون بيكهيون لم يعطيه إجابة واضحه. 

بيكهيون نظر له ليتقدم بهدوء عدة خطوات ويصبح امام تشانيول تماماً فقط سنتيمتران يفصل بينهما، هو رفع نفسه ليقف على اطراف اصابعه ويلف ذراعيه حول رقبة الأطول يحتضنه بكل هدوء ولطف يضع رأسه بين رقبة تشانيول ورأسه. 

تعلم.. يول،” بيكهيون نطق ليبتسم ابتسامة مُحِبَّة ويهمهم له تشانيول ثم بادله العناق بوضع ذراعيه حول خصر الأصغر.

انا حقاً منذ اول مرة رأيتك انت قد اقتحمت حياتي بكل سهولة جاعلاً كل تفكيري بك.” بيكهيون قال لا يزال يبتسم. 

تشانيول حينها شعر بقلبه يدق والسعادة تملئه ليعلم كيف انه يحب بيكهيون حقاً من كل قلبه. 

حقاً ؟” تشانيول سأل يريد التأكد ليومأ الذي بحضنه.

نعم.. حقاً، انت اصبحت جزء كبير في حياتي.. لا اُبالغ.” 

بيكهيون قال ليبعده تشانيول بخفه وينظر لعينيه التي كانت تملك لمعه مليئة بالحب، هم استمرا بالنظر لعينا بعضهما البعض لما يقارب الدقيقتين.

تشانيول فقط لم يتحمل فعل ذلك.. لذلك هو اقترب ببطئ ليميل رأسه ويضغط شفتيه في شفتي بيكهيون الممتلئة.

بيكهيون بدوره اغمض عينيه ليضع تشانيول يده على خد الاصغر يمسكه ليستطيع تقبيله جيداً.

تشانيول حرك شفتيه على شفتي الآخر ليعض شفته السفلية بلطف، هو بكل حركاته كانت لطيفه مع بيكهيون لأنه لا يريد ايذائه بأي طريقة كانت.

بيكهيون تآوه بخفه ليُجن تشانيول لصوت الأصغر يجعله يلتهم شفتاه تقريباً.

هما ابتعدا ليأخذا نفساً ويلهثان بخفه طالبين للهواء.

كعكة مليئة بالسكر.” تشانيول قال يضحك ويلعق شفتاه، يبدوا شقي. 

ييااهه~~” بيكهيون دفع تشانيول من كتفه بخفه يخجل قليلاً من العملاق.. قليلاً.

في الحقيقة.. في البداية كنت اراك مثيراً للأهتمام ولكن ليس لدرجة الحب.” تشانيول تحدث فجأة عن ماذا يخطر بباله محدقاً لعينين الآخر. 

بيكهيون ابتسم بخفه ليُكمل تشانيول بينما يحدق إلى ابتسامة الآخر يبدوا قد فُتِن، “حسناً.. بعدها قد ايقنت بأني قد اعجبت بك.. لـ تَمُرُّ عدة ايام وانت وجمالك الباهر يجعلني اقع في حبك تدريجياً.” 

الاصغر عض شفته السفلية يخفي خجله الطفيف بينما ذلك جعل تشانيول يخفق قلبه ويبتسم هو كذلك للاخر. 

لـ-لنعود للمنزل..” بيكهيون قال ذلك بارتباك.

اولاً..” تشانيول نطق ينظر له بينما بيكهيون نظر له بتساؤل.

قل، ‘انا من هذه اللحظة وإلى الأبد مِلْكٌ لبارك تشانيول’.” تشانيول قال رافعاً حاجبه بأبتسامة.

بيكهيون توردت وجنتاه، هل هذا يعني بأنهما معاً الآن ؟ حلمه الذي كان يتمناه مسبقاً بأن يكونا معاً تحقق ؟

ا-انا.. من هذه اللحظة وإلى الأبد مِلْكٌ إلى بارك تشانيول.” بيكهيون قال الذي اخبره تشانيول بحذافيره ثم اضاف.

ا-اا-اناا…. ا-احبك…..” 

بيكهيون نطق بتلعثم يبدوا لطيفاً جداً ليبتسم تشانيول بشدة.

انا احبك ايضاً!” 

تشانيول قال ليبعثر شعر الآخر.

لـ-لنذهب..” بيكهيون تمتم بصوت مكتوم.

تشانيول ابتسم بجانبية ليشبك اصابعه مع اصابع بيكهيون يُمسكان بأيدي بعضهما البعض ويمشي للأمام يسحب معه طفله الممسك بيده في الخلف. 






في السيارة كان هناك توتر خانق من الذي حدث من قبل دقائق لذا تشانيول اشغل الراديو لسماع شيئاً ما.

بيكهيون كان ينظر من خلال النافذة يحاول تجنب النظر إلى الآخر.

هو محرج من النظر إليه ولكن تشانيول لم يكن يريد ذلك ان يحدث.. 

إلى ماذا تريد ان تستمع ؟” 





تشانيول سأله بينما يوصل سلك الـ USB في السيارة والهاتف يريد ان يشغل اغنية من الهاتف لكون الراديو لا يصدر اغاني ممتعة.

لا اعلم.


هل تريد راقصة؟


لا اعلم.



راب ؟” 


لا اعلم.


بجدية ؟” تشانيول ضحك على الذي يتحدث كالروبوت الآلي.


اذن اغاني رومنسية ؟” 


م-ماذا ؟” 


بيكهيون نظر له بتساؤل بريئ يشعر بالخجل هو لوهله قد ذهب تفكيره، تشانيول مد يده وهو يضحك بخفه ويداعب خد بيكهيون بأبهامه.

الأصغر فغر فمه على الآخر، في الحقيقة من الداخل كان يموت لأجل ذلك. ولم ينسى قبلته الحُلوة التي حدثت قبل دقائق. 

لقد كانت واحدة من افضل لحظاته في حياته رغم انها قصيرة.
رغم ذلك تشانيول كان يستمر بفعل تصرفات تجعل بيكهيون يقع له اكثر، والتي كانت كثيرة جداً على قلبه.

تشانيول ابعد يده بابتسامة ليتجهز ويقود السيارة بعيداً بينما بيكهيون استمر بالنظر له ليستوعب حينها بأن تشانيول يقود وقد ابعد يده مسبقاً لذا هو سريعاً نظر ليمينه إلى النافذة يُشغل عينيه بأي منظر خارجاً.

خذ هاتفي واشغل اغنية..” تشانيول نطق وهو ينظر للأمام ليحرك المقود يلف لليمين ليعبر الطريق.

همم.” بيكهيون همهم.

هو اخذ هاتف تشانيول الذي كان بينهما في المكان المخصص لوضع الأكواب.

فتحه ليجد صورته لمجلة ما وهو يبتسم بأتساع مقوساً عينيه بذلك وعليه طوق زهور في رأسه وحوله الكثير من الزهور تلك الصورة كانت قد وُضِعت خلفية للشاشة ، بيكهيون اطال النظر بالخلفية بتفاجئ إلى ان اُغلقت الشاشة تلقائياً لمرورها بالوقت التلقائي المحدد لأغلاق الشاشة.

ي-يول…” بيكهيون همس بصوت منخفض ليبتسم متأثراً هو شعر بأن تشانيول يحبه من هذا التصرف البسيط ولكنه كان ذو معنى.

اوه ؟” تشانيول اجابه بتساؤل بينما يضع نظره على الطريق، هو استطاع سماعه. 

اللهي انت لطيف.” بيكهيون انتحب لأجل تصرف تشانيول. 

ماذا؟” تشانيول ضحك لأجل انتحاب صغيره.

لا شيء،” بيكهيون نفى برأسه بشدة بينما يبتسم بأتساع نفس ابتسامته تلك التي في خلفية الشاشة. “فالتضع اصبعك..” 
بيكهيون وضع الهاتف امام تشانيول يريده ان يضع اصبعه على الزر الرئيسي، هاتفه كان يُفتح بواسطة البصمه. 

تشانيول وضع اصبعه لتُفتح الشاشة ويأخذه بيكهيون و يدخل على ايقونة الموسيقى ويختار اغنية ما.

هو في النهاية وجد اغنية هادئة جميلة ليبتسم ويغلق هاتف تشانيول ويضعه جانباً ثم اسند ظهره على مقعده يستمع للأغنية بهدوء وبابتسامه.

هو كان سعيد.. سعيد جداً.

رغم انه ربما لا يظهر فيه ولكن ذلك كان واضح لتشانيول الذي ابتسم اثر ذلك.



عدة دقائق وبيت بيكهيون امامهما.

شكراً لك على كل شيء فعلته لي، طفلي.” تشانيول قال ينظر لبيكهيون بحالميه ليبتسم بيكهيون بأتساع.

لا تشكرني… سعيد بأن ذلك اعجبك، يول.” بيكهيون قال يميل رأسه بلطافه. 

قُبلة ؟” تشانيول قال ليُقرب وجهه مغمضاً عينيه ومادّاً شفتيه.

عدة ثواني لتستقبله صفعة بيكهيون على خده……






مهلاً.. انت ماذا ؟” 

جونغ ان قال بصدمة على بيكهيون الذي يجعل رأسه يصطدم في الجدار قصداً بندم. 

انا صفعته..” 

بيكهيون قال بأسى، هو اخبر جونغ ان صديقه منذ الطفولة كل شيء حدث بالتفصيل حتى عندما وجد رجل الحديقة الفزاعة الذان كانا يستهزئان به في صغرهما. 

هو اخبره الآن عن ما حدث قبل دخوله إلى المنزل مع تشانيول وذلك كان فقط -عظيم-. 

من المفترض ان تقبله وانت..” جونغ ان تنهد.

انا لستُ معتاد للآن.” بيكهيون عبس. 

وتصفعه ؟” جونغ ان اعاد. 

لقد جعلني ارتبك واخجل وذلك شعور غير مريح..” بيكهيون تمتم يقوم بـ حك رقبته.

اذن سوف تصفعه على وجهه في كُل مرة يجعلك تخجل ؟ وااه انا اشعر بالأسى على المدير تشانيول.

بيكهيون حملق فيه، “اصمت.” 
جونغ ان رفع كتفاه وامسك هاتفه مجدداً يراسل شخصٌ لطالما احب مراسلته ومحادثته.

بيكهيون بينما يحتضن ذراعيه لصدره اقترب بفضول يضم شفتيه داخل فمه وهو يحاول النظر إلى من يقوم بمراسلته جونغ ان.

جونغ ان عندما شعر بأن هناك مخلوق ينظر إليه هو رفع رأسه و وجد بيكهيون قريبٌ جداً منه ليفزع ويبتعد.

ماذا !” جونغ ان قال برعب على بيكهيون الذي يترنح كاد ان يقع. 

بيكهيون قد فزع هو ايضاً من فزع الآخر وصراخه، هما فقط احمقان…..

لا تصرخ!!” بيكهيون قال بصوت عالي يبدء الشجار.

انا لم اصرخ انت الذي كدت ان تدخل بوجهي وافزعتني !!” جونغ ان نطق مشيراً إلى بيكهيون باصبعه.

بيكهيون ادار عينيه بملل على الاحمق ليقترب منه.

اعطني هاتفك.

جونغ ان رفع حاجباه.

ولما يجب علي فعل ذلك ؟” 

بيكهيون تنهد وقفز عدة قفزات خفيفة بلطافه مصطنعه، “اريد ان ارى من تحادث ليجعلك تبتسم بأشراق كـ سبونج بوب.” 

انا لا ابتسم كـ سبونج بوب !” جونغ ان قال مستنكراً.

اه صحيح.” بيكهيون تذمر.

نعم صحيح..

اياً يكن فالتعطني هاتفك اللعين الآن!” بيكهيون قال بعدم صبر يقفز حول جونغ ان بازعاج يريد هاتفه حالاً بالاً.

هو فقط كان كالذبابة المزعجة تحوم حول جونغ ان وكذلك هو لا يستطيع الوصول إليه لذا يضطر ان يقفز عدة مرات ممسكاً بكتف جونغ ان.

لا، ليس لك الحق بأخذ هاتفي.” جونغ ان قال نافياً ليخرجه ويكمل الكتابة.

فالتعطيه……” سيهون ظهر من اللا مكان.






اممممميييييييي!!!!!!








بيكهيون وجونغ ان صرخا بأعلى صوتهما ليحتضنا بعضهما البعض بخوف ولا يزالان يصرخان.

دقيقة مرَّت وهما لازالا يصرخان بينما يغمضان عينيهما ويحتضنان بعضهما، سيهون فقط يحدق بوجه بدون تعبير على الاحمقان. 

صراخهما انخفض تدريجياً لينظرا إلى سيهون، بيكهيون بكل هدوء وخوف اخذ جهاز التحكم الخاص بالتلفاز الذي كان على الطاولة ليمده ويلمس به خد سيهون يتأكد هل هو حقيقي ام شبح.

سيهون لا يزال بملامح دون تعابير يحدق بهما وكأنه يحدق بقذارة. 

هل انت سيهون ؟” 

انا شبحه.” 

بيكهيون صرخ بخوف ليضربه جونغ ان. 

اصمت الا يمكنك ان ترى انه سيهون!!” هو قال موبخاً. 

بيكهيون امسك رأسه بألم.

وانت الم تكن خائفاً ؟ انك فقط تمثل القوة..” بيكهيون سخر بعبوس. 

جونغ ان تجاهله ليوجه نظره إلى سيهون.

الساعه الواحدة ليلاً مالذي اتى بك ؟” جونغ ان سأل، هو لا يكف عن كونه مسؤول عن الفتيان والقلق عليهما. 

سيهون فرك عند بطنه، “انا جائع..” 

سوف اطبخ لك فالتأتي معي..” جونغ ان قال متوجهاً إلى المطبخ، “انت كذلك بيكهيون اذا كنت جائعاً..

همم.





اليوم التالي الساعة الثالثة مساءاً.

بيون بيكهيون فالتأتي إلى مكتبي.‘ 

بيكهيون الذي كان قد انتهى من جلسة تصوير تلقى تلك الرسالة من تشانيول ليستغرب كونها مليئة بالرسمية.

طفلي.. 3>‘ 

الاصغر ابتسم بشدة عندما وصلته الرسالة الاخرى مباشرة بعد تلك، وكأن تشانيول عرف بما يفكر بيكهيون دون ان يراه.

حسناً.. يولي

بيكهيون فوراً وضع هاتفه بجيبه ليخرج من الاستوديو راكضاً للمصاعد ويحشر نفسه بين الناس عندما فُتح المصعد ويضغط الطابق الذي يريد ان يكون به. 

بعد دقيقتين هو وصل إلى هناك ليخرج لوحده إلى ذلك الطابق كونه يخص فقط تشانيول وسكرتيره كيونغسو لذا غالباً يكون فارغاً من الناس. 

مشى عدة خطوات ليصل إلى باب الذي اصبح عشيقه مؤخراً ويبتسم بشدة ليفتح الباب.

انا هُنا~~” بيكهيون قال يدخل فقط رأسه ويجد تشانيول الذي رفع رأسه عن اوراقه.

الاكبر ابتسم له ابتسامة مُحبة للطافته عشيقه.

فالتدخل..” تشانيول قال بصوته العميق ولكنه يبعث السرور في الوقت ذاته.

بيكهيون دخل واغلق الباب خلفه ليقف امام مكتب تشانيول، الاطول وقف من مكانه ليحتضن بيكهيون ويغمض عينيه.

تشـ-تشانيول ؟” بيكهيون تلعثم لا يزال لا يعتاد على تصرفات تشانيول. 

ماذا؟ الا يحق لي عناق طفلي ؟” تشانيول قال مستنكراً بأبتسامة.

لا اقصد ذلك.” بيكهيون ضم شفتيه و وضع ذراعيه حول تشانيول يعانقه بشدة.

هو ممتن جداً كونه احب شخصاً رائعاً مثل تشانيول، والاكثر ان تشانيول هو من بدأ واراد ان يصبح بيكهيون ملكه. لذا ذلك جعله يشعر بالسعادة لأنه شعر بأن الاكبر يهتم له وليس هو لوحده. 

تشانيول ابتعد ليكشر بيكهيون كونه يريد المزيد من يولته. 

صحيح.. كنت اريد محادثتك عن موضوع غنائك..” تشانيول قال مبتسماً.

غـ-غنائي ؟” 

تشانيول اومأ، “انت ذلك اليوم غنيت لي وقد راق لي.. ايضاً انا قد عرضت عليك ان تصبح مغني وقلت بأنك سوف تفكر.. فكرت ؟” 

بيكهيون لعق شفتيه يفكر.. لم يعلم بأنه ترك تأثيراً على تشانيول من تلك الحركة.

انا قد فكرت مسبقاً.. وقراري هو انني سوف اصبح مغني ولكن بشرط.”

ماهو؟” تشانيول تساءل.

اريد ان اسمعك تغني لاحقاً.” بيكهيون ابتسم مقوساً عينيه من ذلك ليرتبك تشانيول. 

انا اغني ؟” تشانيول تفاجئ. 

نعم، او تغني راب او ترقص. اي شيء يروق لك.” بيكهيون قال يبتسم بمكر.

ااهه حقاً..” تشانيول تذمر وبيكهيون اعجبه كونه يضايق تشانيول بذلك. 

لكن كيف سوف ابدأ بذلك فجأة ؟” بيكهيون سأل.

ان تصبح مغني ؟ بسيطه انت فقط تدرب لمدة شهرين كحد اقصى وسوف نجعلك مغني رسمياً.” تشانيول اجابه بابتسامه.

اليست قليلة شهرين؟” بيكهيون امال رأسه يفكر لينفي تشانيول برأسه.

لا..

حسناً شهرين، فقط شهرين وسوف اترسم لأصبح اخيراً مغني والذي لطالما حلمت به بجانب عروض الازياء.” 

تشانيول ابتسم إلى صغيره المتحمس.










بعد اسبوعان؛ 

بيكهيون كان قد تجاهل كونه عارض ازياء وقد رفض الكثير من المجلات التي رغبت بكونه غلافها والكثير تسائلوا عن ذلك ولكنه لم يعطيهم اجابة واضحة. هو كان يرتاد الشركة للطابق الخاص بالتدريب ويقوم بتدريب نفسه بنفسه وتحسين صوته وتعلم كيفية يقوم بنوتات عالية واكتشف انه كان قادراً على ذلك بكل سهولة وهذا جعله يُدهش ويسعد لذلك. 

هو قد اعتاد ان يذهب لرؤية تشانيول الخاص به كونهما يتواعدان لأكثر من اسبوعان وذلك كان كحلم لهما، المعجبين استمروا بتصويرهم بعض الصور السرية والتي تضايقوا منها تشانيول وبيكهيون. ولكن المعجبين لن يتوقفوا للأسف. 

في الساعة الخامسة مساءاً بيكهيون كان يتجول في انحاء الشركة يريد الاتجاه إلى مكتب تشانيول، هو اشتاق له فجأة.

ولكن يدٌ ناعمه امسكت يده تمنعه عن الذهاب.

بيكهيون التفت للوراء يرى من يمسك بيده هكذا ليتفاجئ.

انتِ…” 

هو قال ولسببٌ ما شعر بكومة مشاعر سلبية في قلبه اتجاهها. 

هل تظن بأنني اختفيت؟” الفتاة قالت تنظر له بغرور ليدير بيكهيون عيناه.

بيكهيون ابعد يده عنها ليكمل مشيه، هو ليس لديه وقتٌ ليضيعه مع تلك المزعجة.

هي!” هي تبعت بيكهيون بعدة خطوات؛ “انا كما قلت حبيبة تشانيول.” هي قالت بأبتسامة ليقطب بيكهيون حاجبيه.

كأنني اهتم!!” 

انت تتظاهر بأنك حبيبه ولكنك لا !

انا لا اتظاهر!” بيكهيون قال مستنكراً بغضب.

اوه حقاً ؟ ماللذي يجعل كلامك صحيحاً ؟” 

هي قالت واضعه يديها على خصرها بتحدي.

بيكهيون كان سوف يتحدث ولكنها لحظات ليشعر بشخصٌ طويل يديره ليطبع قُبلة في شفتيه امام جميع الناس ثم ابتعد الاطول ليبتسم للفتاة. 

هل هذا كافي؟ ابنة عمي.” تشانيول قال بأبتسامة ليشبك اصابعه باصابع بيكهيون الذي اصبح هادئ وخجول. 

بيكهيون رفع نظره عندما سمع تشانيول يطلق للأخرى ابنة عمي لتشيح بنظرها الفتاة بضجر منزعجة.

ااشش تباً لكما!” هي قالت بصبيانيه لتلتفت وتذهب بعيداً.

مجنونه وصاخبه كالعاده..” تشانيول تنهد.

ابنة عمك هي ؟” بيكهيون سأل، يسمع ذلك لأول مرة.

تشانيول تمتم؛ “نعم.. منذ الصغر وهي متعلقه بي كحبيبها ولكنني اراها فقط كأختي الصغيرة.” 




بيكهيون قهقه بخفه ليبتسم تشانيول على ضحكته التي اعادت له الحياة.. بجدية لقد كانت مريحة لسماعها.




اشتقت لك.” بيكهيون قال بأبتسامة يشد بيده على يد تشانيول.

انا ايضاً، صغيري.” تشانيول قال يداعب وجنتا بيكهيون لتنتشر الفراشات في كل مكان.

بيكهيون ابتسم بشدة ليمشي ممسكاً يد تشانيول يسحبه معه.






إلى اين ؟” تشانيول سأل يخرجان بتخفي من الشركة سوياً.

بيكهيون ابتسم، “هل يمكننا الذهاب إلى السينما ؟ اوه اوه ؟ رجاءاً ؟” بيكهيون طلبه بترجي لطيف.

بالطبع تشانيول لم ولن يستطيع تجاهل لطافة الاصغر ليطبع قبلة في شفتيه سريعه ليجيبه بالموافقة.

هما ضلَّا يمشيان إلى ان وجدا متجر مثلجات صغير خارجي في الشارع ليسحب بيكهيون تشانيول من كمه وينظر لعينيه وإلى المتجر.

تشانيول تنهد على الطفل، هو فهمه فوراً ليذهبا إلى المتجر يأخذان لهما الايسكريم.

واحد شوكولاته والآخر فانيلا.” تشانيول طلب بينما يخرج النقود من محفظته، بيكهيون كان يشاهد من الزجاج المثلجات بعينان لامعه كالأطفال.

العامل اعطاه الايسكريم بالبسكويت ليعطي تشانيول الشوكولاته إلى بيكهيون الذي ابتسامته اتسعت تكاد تُشق وهو اخذ الفانيلا ليكملا المشي بعدما تشانيول دفع.

شكراً يولي!” بيكهيون شكر بينما يأكل الايسكريم ويلعقه بينما يضع قبعة الهودي على رأسه. 

تشانيول ابتسم وبعثر شعره.

بعد عدة دقائق وصلا إلى السينما ليقوما بحجز تذكرة فلم من سلسلة ‘العاب الجوع’، بيكهيون وتشانيول كانا لديهما صفة مشتركة وهي حب افلام الاكشن والمخاطرة.

هما دخلا قاعة السينما بعدما اخذوا الفشار والمشروبات الغازية ليجلسان بجانب بعضهما البعض.

انا متحمس.” بيكهيون همس بينما يأكل الفشار وينظر إلى الدعايات التي تأتي قبل الفلم.

انا ايضاً.. كذلك لأني معك.” تشانيول قال ليبتسم بيكهيون بأتساع.

هما تابعا الفلم إلى نهايته لينتهي بعد ساعتين ليتثاوب بيكهيون.

هل اصابك النعاس!” تشانيول سأل بتفاجئ لينفي بيكهيون ويمدد ذراعيه.

لنذهب..” بيكهيون نهض ليقفز عدة مرات ليتنشط ويبتسم عليه تشانيول. 




هما خرجا ليعودان للشركة مشياً لقد كان موعداً سريعاً، لذا هما شعرا بالغباء كونهما لم يذهبا بالسيارة لأن ذلك كان متعباً.

عندما عادوا هم كانوا خلف مبنى الشركة حيث لا يوجد اي احد، هما تطمئنا لكونهما وحيدان ثم ابتسما لبعضهما البعض ابتسامة خلفها الكثير. 

طفلي..” تشانيول نطق يداعب وجنتا الآخر ليبتسم.

اوه؟ يولي..” بيكهيون قال ينظر له بأبتسامه واضعاً يديه خلف ظهره بينما يقرب نفسه.

عدني بأنك سوف تصبح ملكي للأبد.” تشانيول قال ينظر لعينا الآخر اللامعه.

بيكهيون ضحك، “اعدك.” 

لماذا تضحك؟” تشانيول ضحك على ضحكة بيكهيون.

لأنني بالطبع سوف اكون ملكاً لك للأبد، لا يوجد داعي لقوله.” 

كعكه لطيفه.” تشانيول قال ليُقبله على شفتيه ويبتعد مصدراً صوتاً ليخجل بيكهيون كالعادة.

كن بخير، اوه؟ يجب علي الذهاب.” تشانيول قال يبعثر شعر بيكهيون الذي عبس لحقيقة ان تشانيول سوف يذهب. 

همم.” 

ابتهج!” تشانيول قال ليحضنه بقوه سريعاً ويبتعد ذاهباً.

بيكهيون اطال النظر بظهر الآخر وهو يبتعد مبتسماً بشدة.

مالذي فعلته لتأتيني نعمه كهذه؟‘ 

بيكهيون فكر ثم هو عاد إلى الشركة يبحث عن جونغ ان كي يعودا للمنزل، جدوله لليوم انتهى.

الساعة الثامنة مساءاً بيكهيون استلقى على الاريكة المريحة في غرفة المعيشة امام التلفاز بكل راحة ممدداً جسده. 

هو فتح هاتفه عندما سمعه يصدر تنبيهات ليجد مقالة ما.

بيكهيون فتحها ليجد صور جديدة له هو وتشانيول حتى وهما يقبلان بعضهما، لقد كانوا الـ ساسانغ فانز.








 
ممررررةً اخخخررررىىى اااهههخخخ” 

ممكن يكون البارت الجاي آخر بارت..

الاسك : هنا.

12 فكرة على ”Guess what? I’m falling to you; part 9.

  1. ااااي جممممال هااذا اي خخققهه هذي اي اي اشياء جممميله هذي يمه قلبي بيجنوني هالأثننين 💔💔💔يمه كيوت بدرجه حيوانه كيوت لدرجة ودك تاكلين الكلام من جماله عمى 💔اف تهبلين انتي على فكره شي مره يجنن والبارت كمان طوويل وكله كله تشانبيك تشانبيك دموعي راح تنزل 😳😭 فرحانه عشان خلاص ب اعرف النهايه وزعلانهه عشان بتخلصص خلاص💔
    Waiting ma love 😕 💋

    أعجبني

  2. بصصصصصييييييححح ششششذذاا ممررهه ححللوو ققللبيي ويينيهنسنهيهنسسهنسنهسخنسنسسهننهسهننسنهسهنسنهسنهثثهنسهنسنسهنسهنسهنسنهسهنسنهسنهسهنسهنسهنسنهسهن اررغغغغههههخ ببمممووتتت قلبي احسه يرقصصصصصص مشاعر + الساسينغ فانز بكل مكان تف عليهم

    أعجبني

  3. البااااااااااااااااااااارت جنووووووووون عجييييييييب كمية لطافة وكياتةطول البارت وانا بضحك وابتسم وربي اعشقك على هاد البارت

    أعجبني

  4. بموتت ما اصدق يوم دخلت لقيت بارتت اخخه بموتت البارت الجاي يمكن يكون الاخير لاااا مابيي طوليه شوي حبيت الفيك مابيه يخلص😭😭😭💔اخهخ لطاففه لطافه نليشعغقستنليملي خصوصا جزئيه ذيك البنت الزقه وهي تقول تشان حبيبي ويجي تشان ويلف بيك ويقبله اخههلييغعقصلعثغه احرجها تفشلت زقه تستاهل 😂😂😂😂✋بيكهيون يا متخلف بتسوي فيها بريء وتستحي تقبله وقبل شوي مقطعين بعض تقبيل والحين صفعته مريض😂😂😂😂كايبيك شذا مهبل وجهي كان زي سيهون وهم يصارخون هممم كيوت البارت حييت

    أعجبني

  5. هواا هوواا حتاج هواا
    هوووففف شذاا اللطافه )؛
    جماالهممم ياخيي هووف)؛
    لططييفيينن يمه قعدت اتخيل
    بيك لين كذا مدري كيف لطييفف)؛
    جمالهم -2-
    متحسه للبارت الجاي وكتئبه
    ما ابا الروايه تخلص)؛
    سويي مشاكل و كذا بس لا تخلص
    الروايه )؛ هوووفف ما اباهااا تخللصص)؛؛
    فايتنغ 🐼💕

    أعجبني

  6. لطيفيييييننننننن اِلهي !~
    جميل . والاحداث لطيفه بشكل منعش !
    يعني حتخلص خلاص ؟ طيب هرجة جونغكوك ومرت ابو بيك ؟😦

    بالعموم بالانتظار يالطيفه ~

    أعجبني

  7. البارت
    عبارة
    عن
    فراشات
    و اشياء لطيفة وردية
    متمىننؤنبنبوورواوز للططييففييينن افففففففف 💕💕💕💕💕💕
    ودي اكلهم بسس💕💕😭😭
    ليه البارت الجاي الاخير 💔
    اذا تخلص حتترك فراغ كبيييير فيني 💔
    ذي الرواية كل ما انفس اروح اقراها لانها من بدايتها و هي لططييففة و تطيير الفراشات فبطني 💕
    شكرا لانك كتبتيها 💋💕

    أعجبني

  8. الطف من كدا ؟ يجننوا ، يالله يالله .
    و تشان عليه حركات تذيب القلب ، و كل ما افتكر حركة بيك لما قاله تشانيول قبلة ما يلقى الا صفعة 😭😂😂😂😂😂
    و كذا حسيت بشعور المغنين لما يتصوروا ، بس احس هما كيوت و عادي لانه حقيقة فعلًا بغض النظر عن انه خصوصية .
    بس فعلًا كيوت قبل تشانيول احضانه لبيك 🙊💜💜💕

    أعجبني

  9. كيوتي كيوتي اعترافهم لطيف والقُبله وكلشي بموت😭😭😭😭😭😭😭😞😞💟💟💟💟💟💟

    الروايه كانت خفيفه ولطيفه وحلوه وكلشي فيها حلو😞😞😞💟💟💟💟💟💟

    والساسانغ ذولي اللي مايتركوهم فحالهم😭😭😭😭😭💔💔💔💔💔 احسن ينقهروا💟💟💟💟💟💟💟💟

    تشانبيك فالنهايه معبعض💟

    عجبني تشانيول لما لف بيكهيون وقبله قدام بنت عمه👿👿✔️✔️✔️✔️✔️✔️✔️✔️✔️

    وبس ياكيوتي استمري وفايتينق وشكراً😞💟💟💟💟

    منجد ما ابغاها تخلّص😞😞💔

    أعجبني

  10. hhhhhhhhh omo beak was sooooo funny and cute
    woooooow this amazing part makes me soooooo happy i swear baby
    thank you soooooo much honey
    you are my favourite writer and your fic was my favourite fic
    you are the best
    love all things about you cause i love you my sweety
    fighting baby
    ^_^

    أعجبني

  11. البارت. روووووووعه
    التشانبيك لطيفين كتير
    بيكهيون الخجول حبيته كتير
    مابصدق الروايه خلصت بسرعه
    راح اشتاق للطافه التشانبيك كتير
    بانتظار البارت القادم اوني
    فايتنغ ❤

    أعجبني

  12. بارت لطيييييف
    عجبتني القبلة قدام بنت عمو
    هههههههه الصفعة حسيتها الي مو لتشان لانو كنت مندمجة مع اللحظة
    وجونغوك ومرت ابوه وينهم ؟ هههههه شكلي اشتقت لهم
    على العموم مشكورة على هالبارت اللطيف
    في الانتظار للبارت الجاي ان شاء الله
    فايتنغ

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s