RED ROSE | CHAPTER 7

145546558429241

أمنيتي الأخيرة هي شخصي الوحيد أنت

-Jessica Jung

 

 

شفتاه قد نزفت وتورمت جراء عنف عشيقه القاسي

دموعه أبت أن تتوقف ,محاولاته لأبعاد القاسي تنتهي بالفشل

شهقاته تسكتها شفتان كرزية تمارس السادية

سيهون حتى وعندما أحس بأن طفلة يذبل بين يديه أستمر بفعلته..وشيئاً واحد يتمناه ,أن يتوقف الزمن هُنا ,حيث هو و عزيزه وشفتين خلقت من حلوى الجيلي..

لمره واحدة بحياة سيهون تمنى شيئاً كإيقاف الوقت هُنا ,الصغير دفع رجله بكل قوة ,دموعه تلامس أبعد وتر يهز سيهون

وللمره الاولى سيهون يكره نفسه بهذا الشكل ,ربما عنفه سيشفى جرح غيرته ,الفتى شهق بضعف يمرر لسانه على شفتيه المتضرره

“ا-اللعنه عليك”

همس بصوته الناعم المرتجف ,حيث أن هذا الهمس صنع ضجه مؤلمه بقلب البارد

ألمه تشبع منه وسيهون عيناه بدأت تحذره بالأعظم

“اللعنه على قلبي الذي أحبك”

سيهون أندفع سريعاً ,يتعدى العائلة ونظرات كاي القلقة ,هو خرج من هناك ,بجرح كان أكبر من ثباته

هو أندفع بسيارته بعيداً يحاول تجاهل كل تلك الكلمات ودموع طفله..

سيهون كان سعيد بأن طفله أعترف له ,لكنه منكسر بسبب كل ماحصل

هو حينها ولأول مره يبكي بسبب غريباً غير والدته..بكى بصمت و رجولته تزلزلت بسبب طفلاً شتته

بينما بالمقابل لوهان ,يبكي أشتياقاً و ألم هو علم أن من أحبه غادر منزله

استمع لنداء سوجين حينها

هو شعر بدفى صديقة مجدداً ,كاي أخذ لوهان بعيداً ,أحتضنه ضده

هو كان يفكر بماذا لو أن كل هذه الدموع عليه؟ وهذا القلب له؟

أبتلع ما تكون بحنجرته ,ملامحه كانت تميل للحزن لكنه تماسك لمحبوبه..

تلك الليلة حيث أن لوهان هدى ,واحتضن وسادته

وفي منتصف الليل الطفل يحاول النوم لكن أتصالاً ما أيقظ قلبه وحواسه

نظر لشاشة هاتفه ولم يعلم لما الحب أعاد سلطنته على قلبه ولم يعلم حتماً ما سبب الوخز..

“لوهان”

الصوت العميق الذي لطالما أحبه ,أستمع إليه أخيرا وابتسامة حزينه تسللت لملامحه الهادئه

“أنا أسف”

صوت الرجل أرتجف بين مواضع كلمته

“هل الاسف سيصلح كل شيء؟”

الصغير تحدث بصوتاً ناعس واضح

“مالذي سيصلح كل هذا؟”

سأل سيهون بصوت أخفض من السابق..أمواج البحر صوتها أتضح عندما سيهون تنفس بعمق

“أنت..حبك ,قربك إلي وأحضانك ,أنت الوحيد على أحياء ما مات بداخلي سيهون ,أنت الوحيد الذي أحب ,أنت الحب الخالد الذي تحدثت عنه أمي بقصص نومي

سيهون كان كالمخبول أثناء أستماعه لهذا ,سيهون ثمل…أراد الكثير من حلو الملامح ,أراد أن يضعه بأحضانه ويقبله وكان لاغد لهما

“سيهون-اه؟”

بنعومه تداعب حواس سيهون

“ربما أنت لست لي ,ربما لن تفهم ما بداخلي لك ,لكنني لم أحب كما أحببتك ,سيهوني..أمنيتي الاخيرة شخصي الوحيد أنت”

سيهون صامت بل هو ثمل لا قدرة له للحديث أو النطق بأحبك

“آوه سيهون ,رئيس أختي ومديرها ,شكراً لكل تلك المشاعر الحلوه شكراً لانك صنعت الذكريات معي ,أسف أحبك”

“وداعاً…”

الصغير حاول بأن يكتم شقاته حينها لكنها واضحه للرجل الذي ابتلع بصمته..

صوت الصغير أختفى ,وفارغ سيهون بدأ بالنمو..

كان الاعتراف أصعب ماقد يواجهه سيهون! ,كل ذلك دفعه للجنون

هو وبكل ضعف نطق بها عندما أغلق طفلة الخط

“أحبك..”

كان يجب عليه أن ينطق بها همساً أمام شفتيه أو بين قبلاته التي تنتشر بين تفاصيل وجهه

لكن هو أشتاق لحنان أمه ولن يفرط بها لأجل حبه الاول..ربما

 

 

 

“أنت تعلم جيداً ماهي أساليب السيد آوه سيهون!”

صمت وعيناه أزدادت سواداً

“هو سيضعك بموقف حساس ,أما أن تتزوج من يحبها جدك ,أو أنه سيدفن والدتك بنفس اليوم”

لكن القاسي الصامد أمام مايقال أراد أحضان والدته بالقدر الذي يريد به عزيزه الخجول

عيناه أرتعشت وهو شخر بسخرية..

هو كان يعلم تماماً أن جده مستعد لأن يقتل والدته كما نفى والده

سيهون لم يكن مستعد أبداً لإعادة الماضي

“كن حكيم بما تفعله سيهون ,حياة والدتك بين يديك!”

تشانيول نطق وسيهون أومى يفهم مايقال جيداً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عاد مجدداً لأحضان والدته بخاطراً مكسور

عاد كالطفل الرضيع بحاجه لوالدته

“يوماً أخر دونكِ أمي”

همس..بضعف كغير العادة

“يوماً قاسي مجدداً”

عيناه تفقدت ملامحها الهادئه ,هي كانت كالملاك سجينة قسوة سلطة آوه

“أن كانت حياتي دونكِ فلا اريدها”

هو همس مجدداً والرجفه أمتلكت حديثه

“حبي الاول سيفنى مع الوقت…لذا سيكون الخيار دوماً أنتي”

 

مر شهراً كاملاً لا لقاء بين سيهون للوهان وبصدق ,سيهون كان يغيب عن غداء العمل فقط ليراقب صغيره بعيداً عنه..

يشاهده عندما يبتسم للزبائن ,أو عندما يبدا بصنع الباقة بين يديه ,وعندما يمرر لسانه على شفتيه الصغيره

سيهون كان ينعم نظره وقلبه برؤية من بعيد ,والسؤال..هل فعلاً لوهان تخطى؟

لكنه مؤمن أن ما يحصل لا يزيدهم الا حباً

كان متأكداً أن فتاه لا يحب أحداً سواه..هو فقط كان يراقب بأبتسامته وعندما حان وقت عمله ,أنصرف بعيداً يحاول أن يسكت فراغه بوجود تلك الزهرة بجواره

 

 

“هل يجب أن نجدد العقود معهم؟”

سيهون سأل ينظر لزملائه ,يبدو جدياً مخيف بعمله!

سوجين كان تقف خلفه بين يديها الملفات ,كانت تمتع نفسه بالنظر لملامحه الحادة

هو كان يمسك بالقلم ,يرسم بعض المخططات التي تهمه

عيناه كانت مظلمة و حاجباه يقطبها بمثالية

“نسبة الارباح ستزيد…….”

“سوجيني-آه!!!!!”

طفلاً ضائع ربما قد دخل والفرو يغطيه ,الموجودين تسألوا هل الجو بارد لهذه الدرجة؟

سيهون صمت وعيناه تراقب زملائه ,الذي أقتحم المكان وقد تسبب بالفوضى وانهى الاجتماع كان يقف متجمد في مكانه..

هو أبتسم بأرتباك متجاهلاً وجود القاسي الذي بعث له الدفى

“م-مرحباً ,هل قطعت شيئاً مهماً ربما؟”

هو أبتسم بأتساع يميل برأسه وسيهون أفتتن للمره المليون بعد البليون

“أنه أجتماع سيدي ,كيف تصمت لذلك؟”

أحدهم همس ولوهان سمع يلقي نظره للرجل الصارم الذي أرتدى الكحلي الغامق لليوم

هو نظر للفتى ولوهان عينيه أرتجفت ,أشتاق..أشتاق لعزيزه كما الجحيم

القلوب تراقصت تحت ذلك الاتصال الذي زلزل سيهون بلعانة

“أنتهى الاجتماع شكراً لكم”

قال يسلم سوجين الخجولة من أقتحام أخيها ملف الاجتماع..

سيهون خرج مروراً بفتاه الذي أعتصر قلبه بكل خطوه يخطوها سيهون بعيداً عنه..

رائحته نبشت جوفه بقسوة ,تزيده ألماً وتزيد عيناه حرقاً

هو أراد أن يتشبث بحبيبه كما السابق..أراد أن يمسك يده مجدداً

لكن لا حيلة له أمام قسوة رجله تلك

هو كان غير قادر على أستيعاب أن سيهون تجاهله بهدوء وببرودة القاتل..

الموظفين كانو ينظرون للوهان بأستغراب لكن من يهتم؟

وصراخ سوجين الفته أنتباهه

“ماذا بحق السماء السابعه لوهان!!؟”

هو نظر فقط..لأخته التي تملكت سيهون

“مالذي فعلته؟؟؟ من أدخلك هُنا؟؟؟”

عيناه أهتزت مجدداً تلمع بمثالية بسبب دموعه

“أ-أحضرت الغداء كما طلبتي!”

هو قال بصوته الخفيف يجذب شفقة أخته و ذنبها

وضع صندوق الغداء جانباً يحاول أن يشتت نظر سوجين بعيداً عن عيناه

لكنه فشل..هو فعل!

خرج من الغرفة بخطوات واسعه يمسح عيناه بخشونة وكانه يعاتبها

هو بطفولية صفع وجهه

“توقف ياملعون!!”

صرخ لنفسه يتعدى شخصاً ما مهماً له

الوريث لأحظ أحمرار عينا طفله وخديه ,هو كان يبكي؟

لحق به وصوت أحذيتهم هو فقط مايسمع..

لوهان خرج من الشركة يركض للحديقة المجاوره بضعف..هو كان يبكي بصمت ركض بسرعه وأسند جسده ضد شجره تتوسط الحديقة

هو بكى يشهق كالطفل ,كره كل مايخص سيهون ,كره نظراتهم وصراخ أخته العقيم

“الأضواء اللأمعة على زجاج النافذة الباردة ,الشوارع الباردة تنتظر السقوط الاول للثلج”

“الفرحة تنتشر قليلاً فقليلاً ,حتى الاطفال الباكيين ناموا فوق الاغصان المتجمدة”

“تحت الثلج دعنا بهدوء نمسك أيدي بعضنا ,ولنتمنى أمنية”

“الأمنية الاولى ,أن نكون سعداء للابد”

“الأمنية الثانية ,أن نكون معاً حتى بعد مرور العديد من فصول الشتاء”

“الأمنية الثالثة ,أن تتحقق كل الأمنيات الأخرى”

“الاطفال يصطفون لمقابلة سانتا ,أعينهم تلمع وابتسامتهم واسعة كنا بالماضي مثلهم أتذكر؟”

“شجرة العيد فوقها رقاقة ثلج وبداخلها وردة ربيع صغيرة تحلم بالحياة”

“تحت الثلج دعنا بهدوء نمسك أيدي بعضنا”

“مثل الملاك هبطت وقبلتني ,رقائق الثلج تتفتح والأمنية الاولى أن نكون سعداء أنا وأنت للأبد ,و أمنيتي الثانية أن نكون معاً حتى بعد مرور العديد من فصول الشتاء والثالثة أن تتحقق الامنيات الاخرى”

صوتاً غنى أطرب قلب لوهان بالدفى ,عيناه أغلقت تسمع تلك الكلمات الدافئه تلك التي حلم بها لوهان دوماً مع أقتراب الشتاء

هو ميز صوت معشوقة حتى وأن كان مبهم له..أبتسامة أرتسمت وزهور نبتت بين ضلوع صدره ,سيهون أرخى ظهرة ضد الشجرة بالجانب الاخر

ولوهان توقف عن أصدار شهقاته ,يخبر عزيزه بأنه بخير بعد تلك الاغنية التي دندن بها صوته الخشن..وأحبك تمنت الخروج لكنها كُتمت.

و رقائق الثلج سقطت..ببطى تدع روح لوهان تبتسم.

_

مرحباً لطيفتي ,أتمنى أستمتعوا بالشابتر

أعتقد أنو ذا الشابتر أخر شابتر أنزله لاني داخله على فترة أختبارات):

أذا كنت فاضية بكتب طبعاً ,سو تعليقاتكم اللطيفة ودعواتكم لي أتفقنا؟

بالتوفيق للجميع!

ask

twitter

 

13 فكرة على ”RED ROSE | CHAPTER 7

  1. ياربي يقطعوون قلببي بكل بارت حراام عليككك هف سوجبن تقهرني كلببهه اخهخخ اكرهها هي سبب كلشي مدري كيف سيهون بالعها او يطالع بوجهها هففف زقق زقق رمت حالها عليه ومفكره حالها سيهون يحبها صدق وانهم بيتزوجون احلفي شفيها ذي ليه ما تحس على دمهاا ان سيهون ما يحبها خيرر وجعع بتشش كلبه

    أعجبني

  2. البارت روعه وحماس اخت لوهان حققققيره تقهر اتمنى يصير لها شي وماتتزوج سيهون ادري اني شريره 😂بس شسوي رفعت ضغطي يااااه على لوهان وسيهون عصافير الحب حقيني اعشقهم اهم شي ان سيهون مايخلي لوهان يزعل ويسحب لازم يكلمه ويراضيه جعلني لوهان ياخي😂تحمست الله يوفقك اوني شدي حيلك لف يو كوماوا💕

    أعجبني

  3. اااااه قلبي😍😭😭😭😭 الباااارت بيجننن
    كميةالمشاعر الموجودة موتتني
    سيهون بيحزن كتيير💔 كيف جده رح يقتل امه لهدرجة؟
    وبعششق شخصيته
    كرهت سوجين مابعرف ليش بس مزعجة كتير
    لوهان😭😭💔💔 …. بتمنى تكون نهاية سعيدة
    كوماوااا فايتينغ❤

    أعجبني

  4. مشاعري 😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭 ليه كذا يعني
    اكره جد سيهون اكره جد سيهون اكره جد سيهون
    يعني من جد ايش ذا حرام عليه من جد
    والبارت لطيف بشكل كوماوا اوني
    وبالتوفيق باختباراتك 😘❤

    أعجبني

  5. يجنن يجنن 😍😍😍😍😍
    لوهاني كيوت اوفردوز😍😍😍😍😍😍
    سيهونتي فديت الرجولي حبيبي
    يجنن البارت ب تفاصيله
    عشقي الهونهان
    كاي دا يكسر خاطري

    أعجبني

  6. يا حياتي عليهم جد الشابتر ذَا تعدى الصدارة ☹💖

    اوف من جد سيهون 👊🏻😡🔪💣🔫⚔🗡 ودي أعذبه و بعدين اقتله بأبشع صورة ، بجريمة حتى شارلوك هولمز ما يقدر يحلها 😏!

    و بعدين السمين ذَا الجد ما شاف لوهان ، ما شاف انه اجمل👑 جعل سكين بعيونك قل امين يا الأعمى 😡 🔪🔪🔪🔪

    و لا سرجين ودي انحرها🗡 ، احمدي ربك يجيب لك صندوق الغداء و لشركة حبيبه بعد 😒‼️‼️

    سيهون يعجبني كونه ولد أمه☹😚 ، و لوهان صوته و كلامه و التلفون اوووف يا زينه ☹😭💖

    آه الشجره😌 ، هاذي خلاص طيرت قلبي للسماء✨ ، احس أني انا لوهان 🌝، من جد مشاعري مريضة دخلت جو عن الزيادة🌚

    و توفيقاً من الله لك في اختباراتك النهائية😌💖 .
    سلاماً 😊👋🏻

    أعجبني

  7. البارت ر .. رو .. رووعة ..
    افففف اخيرا لوهان اعترف !!
    والله كنت اتمنى انه يصفع سيهون كف
    ع وجهه يحلي يتفطن للي سواه
    انا قلت لك اني احب كاي ؟! ، والله لولاه
    طان لوهان منهار من زمان 😔😔
    سوجين كل يوم اكرها زيادة . ااحح قاهرني
    يعني بعد الاتصال ليش ما قاله احبك قبل ما
    يغل الخط تببا لك سيهون ..
    بس الحين اشفقت عليه 😔 ما كنت اعرف ان
    جده يهدد في بامه !! ، وي هالعيلة اللي ما تفكر
    الا بالفلوس ومدري شو كمان ؟!!
    اخر مشهد قطع لي قلبي .. بكاء لوهان تخيلته
    وهو يغني افففف .. 😩😩😩😩
    داني دنو شكرا فعلاً ع البارت 💕💕💕💕
    البارت الجاي بيتأخر بس عادي انا بالانتظار
    دائما .. سلامات ♡ ♡

    أعجبني

  8. البارت رروووووعه
    لطيف كتير والاحداث تجنن
    وحماسيه كتير
    سيهون حياته صعبة جدا بسبب جده الشرير
    لوهاني اللطيف مسكين كتير
    بانتظار البارت القادم اوني
    موفقه باختباراتك
    فايتنغ ❤

    أعجبني

  9. مدري ابكي ولا ابكي ، الاحداث تقتل اتمنى م تطول الفتره ابي اعرف الاحداث م اقدر اصبر ، طريقة السرد والكتابه والتخيلات تخصبق 😢💖💖💖. بأنتظارك

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s