Guess what? I’m falling to you; THE END.

 

 

بعد شهر ونصف؛ 

 

همف يولي تأخر..” بيكهيون تمتم بعبوس يجلس على الأرجوحه ويدفع بنفسه للأمام والخلف بخفه.

 

هما لم يتقابلا منذ اسبوع وذلك كان اشبه بشهور من الأشتياق لبعضهما البعض، ذلك كان بسبب كون تشانيول مشغول بشركته لحدوث بعض الاتفاقات مع شركة اخرى وما إلى ذلك. 




من جهة بيكهيون بما انه تخلى عن كونه عارض ازياء هو اصبح يتدرب بجهد ليصبح مغني فردي في شهرين والتي قد مرت بسرعة وترسيمه سوف يكون في الغد.




هو بالطبع قد سجَّل اغاني الألبوم الأول الخاص به لذا ليس عليه إلّا ان يؤدي في حفلة سوف تقام بالغد مع مشاهير آخرين في نفس شركته. 




الكثيرين عندما علموا بشأن بيكهيون وميوله الذي اصبح الغناء قد تحمسوا، بيكهيون مشهور مسبقاً كعارض ازياء حتى انه يملك الملايين من المتابعين في -انستقرام- لذا لديه الكثير من يشجعه على الغناء ومن هم حجزوا تذكرة للحفلة من اجله هو فقط. 




على اية حال.. بيكهيون وتشانيول اتفقا ان يتقابلان في الحديقة في الساعة الخامسة صباحاً حيث ان ليس هناك احد في هذا الوقت.




 

يولي !” بيكهيون صرخ من بعيد يرى جسد عملاقه الخاص به يمشي بأتجاهه بأبتسامة هادئة.




بيكهيون مشى بسرعة ليركض إلى تشانيول ويقفز عليه يضع ذراعيه حول رقبة الأكبر وساقيه حول خصره يتشبث به كالكوالا.




بيكهيون اطلق صرخة سعيدة، “اشتقت إليك جداً جداً جداً !!” 
 تشانيول وضع ذراعيه حول جسد صغيره المتعلق به يحتضنه ؛”انا ايضاً!!” قام بتقليد نبرة صوت بيكهيون ثم ضحك.




يااهه!” بيكهيون عبس لأن الاكبر سخر منه. 




امزح، لا تبكي.” تشانيول ضايقه.



انا لن ابكي! تشهه.” بيكهيون ابتعد من عملاقه ليقف ويلتفت يبدوا منزعجاً. 

تشانيول علم بأن بيكهيون يريد منه ان يراضيه كما يفعلا دائماً لذا هو سار إلى بيكهيون الذي يعطيه ظهره وقام بأحتضانه من الخلف. 




هياا لقد كانت مزحة.. انت تعلم ذلك.” تشانيول نطق عند اذنه ليخجل الأصغر.



اعلم.




بيكهيون تمتم بذلك مبتسماً.



اذن لنذهب، طفلي.” تشانيول قال وبيكهيون شعر بقلبه يدق، لقد اشتاق لذلك اللقب من تشانيول. 






هما جلسا على الأرجوحة حيث كان يجلس بيكهيون سابقاً. 



اذن.. ما احوالك ؟ هل التدريب يسير على مايرام ؟” 




تشانيول سأل بصوته العميق واللطيف شبيه الجراء المستمر في التمايل في الأرجوحة. 




بيكهيون ابتسم بهدوء،




اجل، الترسيم سوف يكون بالغد” الأصغر قال ثم اردف؛ “انا آمل بشدة انك سوف تحضر.”




بيكهيون قال بصوت مائل للتهديد نوعاً ما.





تشانيول ضحك على صغيره؛ “بالتأكيد سوف احضر! انه حدث مهم.”



جيد..” بيكهيون قال بابتسامة راضية.




تشانيول تمايل بخفه في الأرجوحة كما يفعل بيكهيون بما انه كان لا يتحرك.





يولي..




بيكهيون قال يعقد حاجباه قليلاً، الآخر ابتسم على اللقب اللطيف في شفتيّ طفله. 




همم ؟



بيكهيون امسك بالحبل الذي يرفع الارجوحة واسند رأسه قليلاً.



جونغكوك..



تشانيول تغيّرت ملامحه إلى الأنزعاج والغضب،



هل يضايقك ؟!” 



بيكهيون نفى بشدة، “لا ! مطلقاً!
تشانيول لانت ملامحه قليلاً براحة.



هو اردف، “ كنتُ سوف اقول بأنه اعتذر لي مسبقاً ولكن السبب الرئيسي لمضايقته كانت زوجة ابي..” 




زوجة والدتك ؟” 



هي فقط مزعجة وتريد كل السوء لي..” بيكهيون قال بضجر ينظر بعيداً.




هل تحدثت إليها؟” تشانيول نظر له بهدوء.




الاسبوع الماضي تحدثت إليها وقد حدث نقاش حاد لا داعي لذكره.” 




بيكهيون قال خائف ان يخبر تشانيول لربما يغضب.



لأن تلك الامرأة الحقيرة قد اهانت بيكهيون و والده بشدة ولكن بيكهيون لم يترك الأمر لها وصفعها بينما يبكي.



حسناً عندما يعلم عن ذلك تشانيول سوف يُجن حتماً. 




لذا فضّل الصمت وقضاء الوقت الممتع مع عشيقه يول.



هل انتهى الأمر اذن ؟” تشانيول سأل مرة اخرى متأملاً.



إلى الآن بالطبع.” بيكهيون عمل له علامة السلام بأصبعيه وبأبتسامة لطيفة يُطمئن تشانيول الذي استسلم لذلك وابتسم بأتساع.


 

جيد…” تشانيول تمتم بأبتسامته المرتاحة.



بيكهيون همهم ونهض ليقف امام تشانيول يمد يده ولكن هاتف تشانيول رن ليقوم بالأجابة بصوت جدّي.




معك المدير التنفيذي بارك تشانيول..” 



هو اجاب عبر الهاتف ليتحدث وينهض بسرعه.



بيكهيون عض شفته السفلية واخفض يده التي قام بمدها لأنه كان يريد من الآخر ان يُمسكها. 



سوف اكون هناك فوراً..” 



تشانيول قال ليغلق هاتفه ويبتسم بأعتذار إلى صغيره.



انا اسف.. حدث امرٌ طارئ في الشركة يتطلب حضوري.” تشانيول قال بعجل واعتذار في الوقت ذاته. 



بيكهيون فرك يديه ببعضها وابتسم بهدوء، “لا بأس، اذهب.”



تشانيول فحص بيكهيون بعينيه ليجد بأنه يبدوا خائباً. 




ربما لا يجب على موعدنا ان يصبح هكذا ولكنني اعتذر، سوف اعوضك في المرة القادمة اوه ؟” 



تشانيول قال ينظر لكلتا عينيّ بيكهيون يأنبه ضميره لرؤية طفله حزين. 



حسناً ولكن قم بوعدي..” بيكهيون قال بينما يضم شفتيه.



تشانيول نظر لشفتي بيكهيون عندما ضمّها ثم يعود لفتحها لتصبح ممتلئة.




هو وضع شفتيه في شفتيّ الآخر كقُبلة حُلوة قصيرة ليبتعد محدثاً فراشات لطيفة في معدتهما سوياً.



انا اعدك.” 



تشانيول قال يمسح على وجنة بيكهيون بأبهامه بلطف ليبتسم ويبتعد.




اراك لاحقاً !” تشانيول قال ليذهب ملوحاً بيده.




إلى اللقاء..” 








رفاق ! توقفوا الآن !




 
بيكهيون قال بأنزعاج على جونغ ان وسيهون الذان يلعبان العاب الفيديو على التلفاز بحماسة.



هم كانوا متجمعين في منزل سيهون للمرة الثانية في حياتهما وذلك يُعتبر كالمعجزة بسبب انهم معتادين ان سيهون يأتي إلى منزلهما بأستمرار كونه لوحده، لذا هم لا يذهبون إلى منزل سيهون عادة. 





بيكهيون كان يستلقي على الأريكة يحمل هاتفه يكتب شيئاً ما، الآخران كانا يزعجانه بكونهما يصرخان بحماس او حتى يتشاجران لذا هو كان يحاول جعلهما يصمتان ولكن ليس لمحاولاته أي فائدة. 




بيكهيون ادار عينيه بضجر ثم حملق فيهما، “يااهه!! الن تتوقفا ؟؟؟!!” 



هو سأل بينما هما كانا يصرخان لخسارتهما في اللعبة.



بيكهيون زفر، “هم ارادوا ذلك.” 




هو قال بتمتمه لينهض بحزم وفي يده هاتفه ليذهب ويفصل السلك الموصل للكهرباء والعاب الفيديو ليُطفأ التلفاز وتُغلق اللعبة ثم يركض بسرعه إلى غرفة سيهون يحاول انقاذ حياته.




جونغ ان وسيهون صُدما ليصرخا على حركة بيكهيون اللعينة.




رغم ان بيكهيون كان غاضب ولكنه هرب لكون حركته المُستفزة مثيرة للغضب جاعلة من الآخران يطلقان الشتائم في كل مكان، هما كانا غاضبان مسبقاً من اللعبة فما بالك في حركة بيكهيون تلك.




بيكهيون كان سيغلق الباب بالمفتاح كونه نسي ذلك ولكن الباب فُتح بسرعة من قِبل الاثنان ليفزع ويذهب راكضاً ليقف فوق السرير. 



انت حقاً شقي لعين !!” 



جونغ ان قال يرفع اكمامه ليفعل سيهون المثل بينما بيكهيون ينظر لهما بتوتر من الذي سوف يفعلانه. 



انتما كنتما مزعجان كالجحيم !” 
بيكهيون قال يدافع عن نفسه ولكن ذلك فشل. 



جونغ ان امسك ساق بيكهيون ليسحبه ويوقعه ليصبح ظهره على السرير بقوه.



ااههخخ ذلك كان مؤلم !!!” 



بيكهيون تذمر بصراخ ليضحك بتفاجئ فجأة لكون سيهون جلس على بطنه يحاول خلع قميصه.


اللعنه لااا !!!!!!!



بيكهيون صرخ يحاول ابعاده.



اللعنه بلا!!



بيكهيون نظر له بحملقه بينما يحاول ابعاده؛ “هل تحاولون اغتصابي الآن ام ماذا !!



هذا لا يسمى اغتصاباً هذا يسمى تأديباً.” جونغ ان قال بأبتسامة ماكرة.



تباً لكما انا سوف اخبر يولي عنكما !!” هو قال متذمراً كالطفل.



بعد عدة دقائق جونغ ان وسيهون خرجا يكملا لعبهما بينما بيكهيون كان قد خُلع منه قميصه وضُرب بالمخدة بشدة كعقاب.



لقد كان فوضوي جداً خصوصاً شعره ولبسه.



هو تنهد واخرج هاتفه لينظر لآخر الأخبار ليجد بأن تشانيول قد ارسل له، هو بسرعة فتح رسالته ليجده قد كتب.



مالذي تفعله ؟‘ 



وكأنه شعر بما حدث..



بيكهيون ابتسم على رسالته. 



هل اجعله يُجن بينما هو ليس هنا ؟” بيكهيون ابتسم بلعوبة.



هو فتح الكاميرا ليصور نفسه بدون قميصه وشعره المبعثر بينما جسده فيه علامات حمراء من الضرب، جونغ ان وسيهون لا يمزحان عندما يغضبان ولكن لا بأس هم معتادون على العنف. 



بيكهيون التقط صورة لنفسه بينما هو مستلقي ويضع تعبير عابس على وجهه ويبدوا متعرق قليلاً. 



انا قد عوقبت من اشخاص -غمزه-‘ 



بيكهيون ارسل الصورة مرفقة بالنص ولم ينسى وضع وجه تعبيري ليبتسم برضى.




هو جاهز لرؤية تشانيول يغضب، لقد اراد الانتقام منه لكونه خرّب موعدهم اللطيف الصباحي.




بيكهيون انتظر دقائق ليرى تشانيول بأنه يستمر بالكتابة، حينها وصلت رسالة. 




مالذي تقصده ؟‘ 




تشانيول ارسل هذه الرسالة بدون اي تعبير وذلك وضّح لبيكهيون بأنه لربما قد بدأ بالغضب. 



بيكهيون قهقه ليرسل؛



لقد فعلتها.. انا اسف يولي لم اكن اريد ولكن حدث رغماً عني..‘ 



بيكهيون كتب بأكثر اسلوب جدّي بينما يضحك كالمجنون لوحده في الغرفة على خدعته. 



هو انتظر قليلاً لتظهر في شاشة هاتفه صورة لتشانيول بينما زر الاجابة والاغلاق يظهر كذلك معلناً وصول اتصال من تشانيول. 



اللهي هل غضب لهذه الدرجة ؟” 
بيكهيون ارتبك عندما رأى اتصال حبيبه. 



هو اعترف بأنه غبي رغم انه اعجبه كونه يخدع يول.



بيكهيون مع انه شعر بأنه خائف إلا انه اراد اللعب اكثر لذا هو اجاب يحاول جعل صوته مُتعب.



اه يوليي~~” بيكهيون قال ذلك بصوت مزيف ليحاول جاهداً كتم ضحكته. 




بيون بيكهيون!!! اين انت وماذا تفعل الآن فالتخبرني حالاً !!!!” 



تشانيول صرخ في الهاتف بغضب ليتفاجئ بيكهيون بمدى كون تشانيول يخاف ويغار عليه لذا هو ابتسم.




يولي اهدئ.. كنتُ امزح.” بيكهيون عاد لصوته الطبيعي الرقيق بينما يبتسم بهدوء. 




الن تُـ— انت ماذا ؟” تشانيول كان قد تكلم بأنفعال ليسأل فجأة بصوت منخفض عندما سمع بيكهيون.



انت قد وقعت بفخي! هاها” بيكهيون قال بانتصار ليضحك ضحكة منتصرة و غبيه نوعاً ما.



بيكهيون انتظر قليلاً إلى ان سمع تشانيول يتنهد؛ “اللهي…



الأصغر قهقه بمرح، “بيكي خدع يوليي! بيكي خدع يولي!~~” هو قال بطريقة صبيانية يغيض فيها الآخر. 



بيكي هذا سيُضرب على مؤخرته يوماً ما.” 



بيكهيون فغر فمه فاهٍ لسماعه ذلك، تفكيره قد اصبح قذر وهو يفكر بمعنى هذه الجملة. هو تآوه بعدم تصديق واحراج على الآخر. 



ايها المنحرف !!!!!!!!!!!!!” 
بيكهيون قال بصراخ، تشانيول من جهة اخرى ابعد الهاتف عن اذنه بعيداً. 



هذا ليس انحرافاً عزيزي~~ بل تفكيرك الذي انجرف بعيداً.” 



تشانيول قال بينما يحاول كتم ضحكته على تفكير صغيره القذر. 



هو لم يتوقع بأن بيكهيون قد يفكر هكذا ابداً لذا لربما يريد ذلك في يوماً ما..



تشانيول ضحك في نفسه. 



بيكهيون فتح فمه يحاول الدفاع عن نفسه ليغلقه، لم يستطع قول شيئاً.



اذن.. احادثك لاحقاً.” 



بعد فترة صمت تشانيول قال بأبتسامة مشرقة كونه تحدث مع جروه. 



اوه~~” 



بيكهيون اجابه بالإبتسامة ذاتها ليغلق الخط. 



هما بطريقة ما كانا يبتسمان سوياً بنفس الإبتسامه دون علم كلاهما بالآخر، ذلك كان كالتخاطر. 





 

– اليوم التالي 




بيكهيون ابتسم برضى امام المرآة بينما يبعثر شعره.



هو قد صبغه باللون الأشقر المائل للبنفسجي ليجاري الموضة في هذه الأيام. لا يستطيع الانتظار ليراه تشانيول.




سمع صوت خلفه؛ “اووهه بيكهيونن !!



بيكهيون التفت ليجد سيهون يأشر إليه بصدمه.



ماذا” بيكهيون ضحك بينما يسأله؛ “هل هي سيئة لهذه الدرجة ؟” 



لا مطلقاً ! انها تناسبك جداً وتبدوا جميلاً كذلك.” 



سيهون قال ذلك بانبهار ليقترب من بيكهيون ويعدل له خصلات شعره.


 

بل وسيماً” 


“على اية حال اين جونغ ان ؟ الم ينتهي ؟” 



بيكهيون سأل بينما ينظر للأطول الذي منهمك في تعديل شعره. 



بما انه هو ايضاً تغيرت ميوله اتجاه عروض الازياء قرر ان يصبح راقصاً لذا يريد شيء يناسب راقص بما انه لديه عرض راقص الليلة.” 




سيهون قال ليبتسم بيكهيون، “هذا جيد!” 



سيهون بعدما انتهى ابتعد قليلاً لينظر برضى إلى بيكهيون.



هذا افضل!” 



بيكهيون ابتسم له ليلتفت عندما سمع صوت جونغ ان؛ “مارأيكما..



بيكهيون فغر فمه ليصفق سيهون معجباً بمظهر جونغ ان الجديد. 



انت تبدوا مثيراً !!” سيهون قال. 



انت جاهز لأفتعال ناراً هُناك..” بيكهيون قهقه. 



اعلم..” جونغ ان قال بوجه دون تعبير ليتخذ وضعية تصوير.



سخيف..” بيكهيون تمتم يضحك في نفسه. 



سيهون صفق؛ “هيا بنا الساعه الآن..” هو نظر إلى ساعته، “السابعة مساءاً والحفلة تبدأ في الثامنه لذا يجب علينا الذهاب الآن.” 



حسناً..” بيكهيون قال ليتثاوب. 




في السيارة.



عن غير العادة بيكهيون كان في الخلف بينما سيهون في الأمام، سيهون اراد تشغيل الراديو وان يشغل موسيقى من هاتفه. 



جونغ ان يقود كالعادة سيارته الثمينه. 



بينما بيكهيون كان في الخلف هادئ جداً بشكل مرعب والهاتف بيده يبدوا وانه يقرأ شيئاً ما. 



رفاق..” 



بيكهيون قال بصوت مخيف. 



ماذا ؟” سيهون التفت للخلف ليجد بيكهيون تعابيره شاحبه ومرعبه؛ “ه-هل حدث شيئاً ما؟
بيكهيون اخذ شهيق وزفير ليصرخ بأعلى صوت لديه.




بارك تشانيول اللعيييييننن لننن يأتييي!!!!!!!!




جونغ ان انعطف بالسيارة بقوه بفزع ليحاول العودة للطريق.




سيهون تشبث بمكانه بخوف من كونهم كادوا ان يفتعلون حادث قبل قليل. 




ل-لماذا..؟” سيهون حاول التحدث للغاضب المخيف خلفه. 



اللعنه انه مشغول دائماً يكون مشغولاً هل الشركة اهم مني!!” بيكهيون تذمر بغضب وضجر.



ربما سيحضر واراد خداعك.” جونغ ان قال. 



لا اعلم..



بيكهيون عينيه امتلأت بالدموع، حتى بالأمس قد قطع موعدهم لأجل الشركة وذلك جعل بيكهيون ينزعج. 



هو شاكر لأن الظلمة تخفي دموعه المتجمعة في عينيه..



بعد نصف ساعة.



بيكهيون كان بالفعل يستعد في غرفة الاستعداد خاصته.



لقد تبقت تقريباً خمس دقائق إلى ان يبدأ بغناء اغنيته الجديدة وترسيمه كذلك.



هو تنهد لأنه يشعر بالضيق كون عشيقه لن يكون موجود في اول ترسيم له كمغني. 



كذلك تشانيول هو الذي شجعه مسبقاً كي يكون مغني مشهور، اين ذهب الآن ؟



بيكهيون هيا، يجب عليك الذهاب الان.” 



مدير اعماله قال من الخارج لينهض بيكهيون ويمسح على جانبيه بخفه. 



هو ابتسم للمرآة يحاول التدرب على ابتسامته التي سوف يظهرها للجمهور. 



بيكهيون اومأ عندما استطاع فعل ذلك وخرج بسرعه كي يؤدي اغنيته. 
هو مشى بسرعه نحو كواليس المسرح يستعد للظهور لهم.



ذلك الحفل كان بمثابة حلم لأنه حفل ضخم والمشاهير سيحضرون كذلك.



بيكهيون ابتسم بخفه عندما سمع اسمه ليصعد على المسرح ليغني اغنية ترسيمه التي لم تظهر إلى الآن.



الكثير من الصراخ والتشجيع يُسمع من الجمهور ليقف بيكهيون بثقة دون توتر يُمسك بالمايكرفون يستعد للغناء.



هو غنى اغنية تدعى ‘my turn to cry’ بكل هدوء ومع ترنيماته الموسيقية الناعمه ليصبح جمال صوته في كل ذلك المسرح.



بينما هو يغني هو كان ينظر إلى الحشد ليجعل المعجبات يُفتتن بذلك ولكن هو كان فقط يريد التأكد من حضور عملاقه.



يبدوا وانه لم يأتي..



بيكهيون فكر بخيبة امل.



هو انتهى من الغناء ليقف بأبتسامه وينحني؛ “مرحباً يارفاق! اسمي بيون بيكهيون..” 



هو قال ليصرخون المعجبين بنفس الوقت؛ “نحن نعلم!!” 



بيكهيون ضحك ليصرخون المعجبين لضحكته الجميلة.



حسناً كما تعلمون اليوم هو يوم ترسيمي وبدايتي كـ مغني لذا اتمنى تشجيعي على ذلك..” 



هو قال من خلال المايكرفون وصوته يملئ انحاء المسرح بينما يبتسم بلطف. 



بيكهيون نظر للأنحاء يبحث بعينيه، “انا كنتُ آمل وجود شخصٌ ما هنا ولكن يبدوا وانه لن يأتي..” 
بعد عدة ثواني المعجبين صرخوا فجأة بصخب لينظر لهم بيكهيون بتفاجئ.



هو حينها شعر بجسد يحتضنه من الخلف امام كل الحشد في هذا المسرح.



م-ماذا….؟” 



بيكهيون تساءل بارتباك، هو علم انه تشانيول من رائحته.



اسف لتأخري.. كذلك انا قد شاهدت غنائك لقد كان جميلاً جداً مثلك تماماً..” تشانيول همس بجانب اذن بيكهيون يجعل صوته مسموعاً فقط لصغيره.



بيكهيون تورَّدت وجنتاه بأحمرار شديد، وضعيتهما هكذا وفوق المسرح امام الآلاف من الناس والمشاهير كذلك. 



ل-ا بأس ولكن ا-ابتعد انه محرج…..



بيكهيون تمتم بخجل بينما يحترق وجهه. 



تشانيول ابتعد من بيكهيون ليقف بجانبه ويشبك اصابع يديه بأصابع صغيره بينما يده الاخرى امسكت المايكرفون الخاص بـ بيكهيون. 



مرحباً جميعاً ! انتم تعلمون من انا صحيح؟؟



تشانيول قال بمرح من خلال المايكرفون ليصرخ المعجبون بنعم.



حسناً كما تعلمون سابقاً عندما صرّحت بأننا نتواعد، لم نكن نتواعد في الحقيقة.” 



تشانيول قال ذلك ليسمع الصرخات المتفاجئة من خلال الحشد.



بيكهيون كذلك نظر له بارتباك لم يتوقع ان يقول ذلك هنا. 



ولكن!” هو قال ليصمت الجميع؛ “انا في الحقيقة كنتُ معجباً به 

سِرّاً.. لهذا صرّحت بذلك الأمر لتأتيني الجرأة لاحقاً للأعتراف له.



 

الجمهور اصدروا انتحاباً لقصة الأعتراف اللطيفة التي قالها المدير التنفيذي. 




ولكن لا يزال هناك بعضهم من لم يتقبلون الأمر ولكن وكأن تشانيول وبيكهيون يعطون بالاً لذلك. 



حسناً لقد اعترفت له ونحن الآن معاً.” 



تشانيول قال بأبتسامه ينظر إلى وجه صغيره المحرج.



الاطول اقترب يريد اعطائه قبلة ولكن بيكهيون ذعر، “يولي ليس هنا!” هو قال بهمس خجول. 



لكن اريد ان اثبت لهم بأنك ملكي!” تشانيول قال بحزن.



هما بطريقة ما يتشاجران امام الآلاف من الناس دون شعورهما بذلك. 



بيكهيون زفر هو لم يرد جعل تشانيول يحزن لذا هو اقترب منه يقف على اطراف اصابعه كي يصل إلى الاطول ويطبع قبلة لطيفة هناك سريعه ولكن تشانيول امسكه وقبله بشدة.



ذلك كان قد اُلتقط من الكثير من الكاميرات ولم يكن يرى سوى الفلاشات تومض في انحاء مدرج الجمهور مع الصراخ كذلك. 



همفف–يوليي..” بيكهيون تحدث من خلال القبلة بخجل.



تشانيول ابتعد وابتسم ابتسامة لعوبة بينما يلعق شفته. 



بيكهيون التقط المايكرفون بسرعة ليقول بصوت مرتبك ومهتز؛ “اللهي تجاهلوا ذلك !!



نعم هو بعد ذلك قد ركض اسفل المسرح يهرب تاركا عشيقه الذي يقهقه ليلحقه. 



هما بعد ذلك قد تلقوا الكثير من الدعم من المعجبين واصبح لديهم الكثير والكثير من المهووسين والذين يكتبون روايات مؤلفة لأجل الاثنان. 



حتى ان بعد اسبوع هما تلقى دعوتان لحضورهما إلى حفل راقي في يخت مُكلّف وقضائهما ليلة هُناك لأجل شهرتهما. 



يولي يولي اسرع ! نحن سوف نتأخر.” 



بيكهيون قال بعجل بينما يفتح الباب ليجد عشيقه ليس عليه قطعة ملابس.



اللهي الخالق!!!!!!!” بيكهيون صرخ بتوتر يغلق الباب بقوه بينما يغطي عيناه.



لم يتوجب عليه رؤية ذلك مطلقاً!!



لأنه سوف يفكر بذلك لشهور… 



هو سمع ضحك تشانيول اللعين؛ “الا تريد الدخول ؟ سأمنحك هدية.” 



بيكهيون شهق على ذلك، تفكيره قد ذهب طائراً كـ كل مرة. 



بارك لعين يول………….



حسناً هما لايزالان لم يفعلاها لخجل الصغير. 



عدى انه لربما يحدث اليوم كونهم سيذهبون لليخت.. تشانيول ابتسم لذلك. 






وانتهينا من الرواية ):



الصراحة احس بهذاك الشعور الي مو مصدقه اني خلصتها😩😂



لأن زمان كنت املّ بسرعه او اسحب بس الحين الحمدلله مع دعمكم قدرت اكمل.. شفتوا كيف 🌚💖.



وترى اكيد ماراح انقطع يعني بكون مستمره في بلو فانفيك انزل لكم فيكز للتشانبيك 💖.



بعدين ممكن انزل ون شوت من جزئين او جزء خيالي ولطيف للتشانبيك افكورس ف انتظروني 🙆🏻.



تعليقاتكم واحلى جزئية اعجبتكم 👏🏻



للتواصل معي؛



اسك ؛ pirtha 

انستقرام مع اني ما انزل شيء بس اعلق 🌚 ؛ flyhigh.164


انييووو يوروبوونن~~ 🙇🏻

13 فكرة على ”Guess what? I’m falling to you; THE END.

  1. افضل جزء بكي يوم خدع تشان : هو قال بتمتمه لينهض بحزم وفي يده هاتفه ليذهب ويفصل السلك الموصل للكهرباء والعاب الفيديو ليُطفأ التلفاز وتُغلق اللعبة ثم يركض بسرعه إلى غرفة سيهون يحاول انقاذ حياته.

    جونغ ان وسيهون صُدما ليصرخا على حركة بيكهيون اللعينة.

    رغم ان بيكهيون كان غاضب ولكنه هرب لكون حركته المُستفزة مثيرة للغضب جاعلة من الآخران يطلقان الشتائم في كل مكان، هما كانا غاضبان مسبقاً من اللعبة فما بالك في حركة بيكهيون تلك.

    بيكهيون كان سيغلق الباب بالمفتاح كونه نسي ذلك ولكن الباب فُتح بسرعة من قِبل الاثنان ليفزع ويذهب راكضاً ليقف فوق السرير.

    “انت حقاً شقي لعين !!”

    جونغ ان قال يرفع اكمامه ليفعل سيهون المثل بينما بيكهيون ينظر لهما بتوتر من الذي سوف يفعلانه.

    “انتما كنتما مزعجان كالجحيم !”
    بيكهيون قال يدافع عن نفسه ولكن ذلك فشل.

    جونغ ان امسك ساق بيكهيون ليسحبه ويوقعه ليصبح ظهره على السرير بقوه.

    “ااههخخ ذلك كان مؤلم !!!”

    بيكهيون تذمر بصراخ ليضحك بتفاجئ فجأة لكون سيهون جلس على بطنه يحاول خلع قميصه.

    “اللعنه لااا !!!!!!!“

    بيكهيون صرخ يحاول ابعاده.

    “اللعنه بلا!!“

    بيكهيون نظر له بحملقه بينما يحاول ابعاده؛ “هل تحاولون اغتصابي الآن ام ماذا !!“

    “هذا لا يسمى اغتصاباً هذا يسمى تأديباً.” جونغ ان قال بأبتسامة ماكرة.

    “تباً لكما انا سوف اخبر يولي عنكما !!” هو قال متذمراً كالطفل.

    بعد عدة دقائق جونغ ان وسيهون خرجا يكملا لعبهما بينما بيكهيون كان قد خُلع منه قميصه وضُرب بالمخدة بشدة كعقاب.

    لقد كان فوضوي جداً خصوصاً شعره ولبسه.

    هو تنهد واخرج هاتفه لينظر لآخر الأخبار ليجد بأن تشانيول قد ارسل له، هو بسرعة فتح رسالته ليجده قد كتب.

    ‘مالذي تفعله ؟‘

    وكأنه شعر بما حدث..

    بيكهيون ابتسم على رسالته.

    “هل اجعله يُجن بينما هو ليس هنا ؟” بيكهيون ابتسم بلعوبة.

    هو فتح الكاميرا ليصور نفسه بدون قميصه وشعره المبعثر بينما جسده فيه علامات حمراء من الضرب، جونغ ان وسيهون لا يمزحان عندما يغضبان ولكن لا بأس هم معتادون على العنف.

    بيكهيون التقط صورة لنفسه بينما هو مستلقي ويضع تعبير عابس على وجهه ويبدوا متعرق قليلاً.

    ‘انا قد عوقبت من اشخاص -غمزه-‘

    بيكهيون ارسل الصورة مرفقة بالنص ولم ينسى وضع وجه تعبيري ليبتسم برضى.

    هو جاهز لرؤية تشانيول يغضب، لقد اراد الانتقام منه لكونه خرّب موعدهم اللطيف الصباحي.

    بيكهيون انتظر دقائق ليرى تشانيول بأنه يستمر بالكتابة، حينها وصلت رسالة.

    ‘مالذي تقصده ؟‘

    تشانيول ارسل هذه الرسالة بدون اي تعبير وذلك وضّح لبيكهيون بأنه لربما قد بدأ بالغضب.

    بيكهيون قهقه ليرسل؛

    ‘لقد فعلتها.. انا اسف يولي لم اكن اريد ولكن حدث رغماً عني..‘

    بيكهيون كتب بأكثر اسلوب جدّي بينما يضحك كالمجنون لوحده في الغرفة على خدعته.

    هو انتظر قليلاً لتظهر في شاشة هاتفه صورة لتشانيول بينما زر الاجابة والاغلاق يظهر كذلك معلناً وصول اتصال من تشانيول.

    “اللهي هل غضب لهذه الدرجة ؟”
    بيكهيون ارتبك عندما رأى اتصال حبيبه.

    هو اعترف بأنه غبي رغم انه اعجبه كونه يخدع يول.

    بيكهيون مع انه شعر بأنه خائف إلا انه اراد اللعب اكثر لذا هو اجاب يحاول جعل صوته مُتعب.

    “اه يوليي~~” بيكهيون قال ذلك بصوت مزيف ليحاول جاهداً كتم ضحكته.

    “بيون بيكهيون!!! اين انت وماذا تفعل الآن فالتخبرني حالاً !!!!”

    تشانيول صرخ في الهاتف بغضب ليتفاجئ بيكهيون بمدى كون تشانيول يخاف ويغار عليه لذا هو ابتسم.

    “يولي اهدئ.. كنتُ امزح.” بيكهيون عاد لصوته الطبيعي الرقيق بينما يبتسم بهدوء.

    “الن تُـ— انت ماذا ؟” تشانيول كان قد تكلم بأنفعال ليسأل فجأة بصوت منخفض عندما سمع بيكهيون.

    “انت قد وقعت بفخي! هاها” بيكهيون قال بانتصار ليضحك ضحكة منتصرة و غبيه نوعاً ما.

    بيكهيون انتظر قليلاً إلى ان سمع تشانيول يتنهد؛ “اللهي…“

    أعجبني

  2. قلللللبببيييي اناااا😭😭😭😭😭 واخخخخيراااا خلصت فرحانه عشان النهايه وزعلانه عشاان خلصتت خلاصص 😭😭😭 برجع برجعع اقراهاا مره ثانيه نن اولهااا واخق مره ومرتتين يانااسس يازينهم😭😭😭حلوه حلوه وتهههبل وقتخقق كمان بشششكل كبيرررر مادري شقول يعني بس خقيتت جديا يازينهمم اففف ونستنااككك برواياتكك الجايات 😭😭😧💖
    Waiting for you ma love 😕 💋

    أعجبني

  3. النهايه 😭😭😭
    ليه خلصت كنت بحب هالفيك كتير
    بموت فيها
    بحب الاحداث يلي فيها كتير
    لطافه بيكهيون القاتله وتشانيول الرجولي
    الروايه كانت جميله كتير
    شكرا علي مجهودك الرائع اوني
    بانتظار جديدك دائما
    فايتنغ ❤

    أعجبني

  4. Omg خلصص ؟ كذا تعرفي بشعورة الوحدة بعد ما تخلصي الدراما حقتك ؟ 😞😞😞 نفس الشعور .
    و الطف من كدا في ؟ اخخ بس اتمنى دحين مومنت حقيقي يشبه الفيك دا للتشانبيك ، عالاقل بس حضن يا اخي اي شي بس لا تبتسموا تسليك .
    الطف من الحضن الخلفي و القبلة كمان و قدام الناس ؟ 😞😞😞💖💖💖💖💖💜
    و لا حركة بيك عشان يغري تشانيول و يقهره 😂😂😂😂😏💖 خطيرة انا بس اتخيلت شكله متت 💀💀💜💜💜

    أعجبني

  5. كلها كانت عبارة عن لطافة من بدايتها لنهايتها💕
    ما اقدر اختار جزئيتي المفضلة الصراحة لانها كلها جميلة 💕
    بس اجمل شي هو بيك الخجول 💕
    ملنؤلنبثيننبيت قطنة لطيفة
    حبيت الرواية منجد 💕
    نستنى اعمالك الجاية 💕
    افافاففق خالصت الرواية 💔
    لا تتأخري علينا بشي جديد

    أعجبني

  6. احس مو مصدقه انها خلصت 😭❤❤❤
    اكثر روايه كنت اتحمس معها وانتظرها تنزل 😭❤❤
    يجنن تشان لما جاء لبيكي يحضنه من ورا 😩💗
    بالنسبه احلا بارت لما احتفل بيكي بميلاد تشاني والهديه والكب كيك وقتها ححيل تخرفنت 😭❤
    ننتظر جديدك 💗💗💗

    أعجبني

  7. قااششششش نهايه جميله بارت آخير جميل بموت😭😭😭😭😭💟💟💟💟💟💟💟💟💟💟💟💟

    المومينتز اللي تكتبيها حلوه بموت ولما بيك كان بيخدع تشان مت ع الغيره💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔

    كنت حاسّه انو بيكي بيحضر الحفل اكيد يعني ويفاجئو بس ما اتخيلت ابداً انو يعطيه باك هق مُفاجئ ع المسرح كيوتي😭😭😭😭💟💟💟💟💟💟💟💟

    بيكهيون لما تجرأ وباس تشانيول قدام الجمهور عفواً متى تصير ف الحقيقه؟………….

    روايه كانت مُمتعه ولطيفه وخفيفه فايتينق ياحلوه😞😞💟💟💟💟💟💟🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸

    وشكراً💟

    أعجبني

  8. كيوت كيوت كيوت كيوت
    لطافه لطافه يارب الخالقققققققفقق
    بموتتتت بيكي يجنننننننن وخجلووو اللي م طبيعي حبيبك ياخ
    تجنن احلى شي يوم كان متوقع انو م حيجي يعدين حضنو واعترف تشانيوره
    يارب خلصتتتت معنها تاخذ العقللللللللل
    ب انتظار حديدك جميلتيييييي

    أعجبني

  9. ككمميهه ككياتههه بالروااايههه 😩😩😩😩😩💜💜💜💜
    واقعهه وبشدهه لها 💜😩
    اول مرهه اعلققق حححبيتتت ككيف الاحداث ممشتت مو مرهه حزينهه ولا دراممما زايدهه
    بس ككذا لطافهه وفراشات ببطي 💜💜💜💜😩
    استغفرالله تشان يتغزل ببيك وانا مستححيهه 💜🙊

    المهمم بما اني شيبر هونهاننن وتتسذاا وانتي شكلكك ما تكتبي الا لتشانبيك
    ليهه ما تتحفينا ببارت خاص لهونهان بهالروايهه ترا مرهه بتكلعع قصتهم بيرفككت
    او عطينا ونشوت هونهاننن ياخخي 🍓🍓🍓🍓😩💜
    اطااالب ببارت سبيشل هونهاننن 😩😩💜💜
    لا ترديني يا لطيفتي 🌸🍃.

    أعجبني

  10. خصلت الرايه 😩💔
    الروايه بجد كان جميل ولطيف اتمنى اقرا لك رويات اخرى 😍
    افضل جزءيه بنسه ليا 😍
    بيكهيون نظر للأنحاء يبحث بعينيه، “انا كنتُ آمل وجود شخصٌ ما هنا ولكن يبدوا وانه لن يأتي..”
    بعد عدة ثواني المعجبين صرخوا فجأة بصخب لينظر لهم بيكهيون بتفاجئ.

    هو حينها شعر بجسد يحتضنه من الخلف امام كل الحشد في هذا المسرح.

    “م-ماذا….؟”
    دا المقطع بغيت اموت من جمااله 😭

    بتوفيق وننتظر جديدك 💕

    أعجبني

  11. يالله خلصنا اختباراات واستفتحت العطله بكتابتك شيء يفتح النفس جد الله يسعدك قد السماء 😃🍓🍥
    من امس بديت فيها كان ودي تطول شوي ..💧💧 ماطفشت ! بس كيف اطفش من تشانبيك هه 🔥😂😭
    الشخصيات كلهم يجلطون جونغ ان بكفه لحاله لطيفف مع بيك يالله حبيت كل تصرفاته مع بيك وسيهون كيف لطيف صاير كنه ابوهم صديقهم لول ماعليك من التعبير اهم شيء اني حبيته 😢🍒 ..
    بيك يوم يمقلب تشان يالله .. انا لو من تشان اروح لمه اقبصه لين يقول بس .. /اغتصبه ع السريع اكيد بعد ☢/ مدري كيف صابر تشان اصلاً .. .. 🔥😃😭
    شكرا ا يالطيفه الله لا يحرمنا منك أحبك 🍥🍓 .

    أعجبني

  12. كثير لطيفة وطريفة الرواية
    وكثير ممتعة مع شخصية بيك اللعينة وتشان لطيفة ولعوبة
    بس كان عندي أمنية صغيرة كنت ابغي اعرف من القاتل و ليش قتل و ليش دخل هذا في بيك وتشان
    مممم كمان إيش صار لمنحرف سهيون مع لولو
    وكأي مع ميت مشغول هل الأيام
    و ليش راح يصير في اليخت هههههههههههههههههههه منحرفة
    تسلمي علي هذه الرواية الأكثر من جميلة🙂

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s