VALUE-CH3

تل

.:القوة الجسدية هلامية ..والتحكم بما يدور داخلك هو الوسيلة الوحيدة لإنقاذك :.

.

للتذكير 

 الصفري : هو شخص كان ذا قيمه عالية في يوم ما لكنه  فقد قيمته بافتعاله أمور تفقد السلام في البيردايز –الجنة- وعوضاً عن زجه في العالم المضاد يُعطى (فرصه صفرية ) لأنجازاته التى حققها في الماضي .

الهامشي : هم المواليد من عامهم الأول حتى سن 18 أي حتى يتخرج هذا الفرد من مرحلته الثانوية لا يدخل في دائرة القيم قبل هذا العمر ..لذلك لا وجود لأي دعم عائلي بعد ذلك .

.

.

.

.

البدء من جديد وصنع مهام مختلفة تماماً عن سابقتها بذات القوانين الصارمة والتى من المفترض أن تكون منصفة وعادلة كان يتزامن مع مرور الوقت , أصحاب الفرص اتخذوا أماكنهم في الصناديق المخبأة داخل قلعة الضوء ذات السلالم المختلفة ,ثلاث أيام ممطرة هي المدة التى ستحدد القيم البدائية للهامشيين قبل الخوض والدخول في حرب القيم – إثبات الذات وحصد النجاحات-قبل موعد إيصالهم إلى القلعة كان هنالك مؤتمر عُقد بشأنهم والمتحدث الرسمي لهم هذه السنة كان كريس وو.

الترتيبات والقوانين التى عليهم اتباعها للنجاة بقيم جيدة وكل تلك الأمور التى قد تحمله مسؤولية أحدهم

.

الخامس من ديسمبر 2050 عصر القيمة ,الدفعة الخمسون منذ انتهاء الحرب العالمية الثالثة تبدء اليوم بعدد يفوق الألفين هامشي و سبعمائة فرصة سيحصل عليها اربعمائة منهم فقط , 30 يوم أي شهر كامل متكدس بالمهام والضغوطات التى ستظهر أفضل مالديكم ..فرصة واحدة فقط سيحظى بها من لم يتخطى أحد المهام , إيجاد الشريك الذي أُختير لك مسبقاً سيعجل بنجاتك …القوة الجسدية هلامية ..والتحكم بما يدور داخلك هو الوسيلة الوحيدة لإنقاذك …القوانين تنص على سير كل مهمة بالتفصيل ..اتبعوا الأوامر ..زرع داخلكم بالفعل أجهزة ستساعدكم بألتقاط الإشارة عن شريككم من على بُعد جيد ….ونعم احظوا بوقت ممتع !!

.

ابدأوا

صوت كريس وو المتررد في القاعة الواسعة والتى بدت له من هذا العلو وكأنها بلا نهاية من أعداد الأجساد المتداخلة جعل من الإنتشار لهذا التجمع سريعاً ,وكأنما يشاهد لوحة لُطخت بالألوان لتعاد للوراء حيث البياض تدريجياً وقد تلاشت همساتهم كذلك ,حتى كان الفراغ مايحيطه عدا مساعده الذي سيتخذ جانبه طوال هذا العام

.

كل شئ جاهز سيدي

.

وفقط كانت تلك الهالة من الكاريزما تلازمه طوال مشيه تجاه مقر عمله الجديد والمؤقت والذي سيلازمه طوال سير المهمة وانتهاء العام ~

.

.

.

.

***

بدأ الجميع في التكدس في صفوف طويلة غير منتهية بذات اللون الأصفر الداكن والذي تكون من قطعة واحدة، وذلك بعد انتهاء التعداد الهامشي، اتخذ الأمر قرابة الخمسون دقيقة ليصبحوا على الجانب الآخر من المدينة والذي اختلف البتة عن البنية الأساسية لقاعدة الحياة البشرية، لا منازل، لا عوائل، لا محطات ولا متاجر وحتى حركة السكان انعدمت وكأنما كان خط لنهاية العالم بقلعة كبيرة غير منتهية امتدت من الشرق للغرب بشكلها التقليدي والكلاسيكي جدا حيث اتاحت بوابتها العريضة حشد اعداد ضخمة من الأجساد، السماء اختلفت بلونها الداكن وغيومها المتكدسة والتى كانت على وشك اطلاق مياهها بغزارة.

.

دخلوا القلعة في مجموعات متفرقة وهنا كانت الصاعقة سيما ان سقف القلعة لم يكن غير السماء وغرفها لم تكن غير السلالم بأشكالها المتنوعة متوزعة في الأرجاء باتجاهات مختلفة وكأنها متاهة في احدى حدائق الألعاب قديما بشكل موحش اكثر، الإضاءة كانت مصفرة بخفوت ملائم لذلك الهدوء الذي اجتاح ادمغتهم وكأنما هنالك شئ حشى اذانهم يمنع اي صوت من التردد، صمم مؤقت او لربما كان متعلق بمهمة كهذه.

.

اتخذ بيكهيون الصف الأول في المجموعة الأولى بعد ان حقن بجهاز تتبعي في ذراعه اليمنى يتجاهل لسعة الألم التى اجتاحته عندما دُفع بواسطة احد المراقبين لبقعة لا يعلم كيف تواجدت في هذا العصر بعد ان فك الرباط من على عينيه يدرك واقع الأمر والذي لم يكن مزحة قط، السلالم التى ألتقطتها عينيه من الخارج اختلفت في الداخل بدت كانعكاسات غير منقطعة، الأرض حوت هاوية سوداء عميقة بلا نهاية والتى كانت تحت اقدامه ليندفع للخلف في حالة من الهلع، السماء كانت ذاتها بغيوم سوداء مضاعفة والحوائط كانت فقط غير مرئية عندما اصطدم بإحداها في خضم ذلك الهلع، لم يسقط في تلك الهاوية والتى بدت وكأنها تنتظر زلة لتبتلعه دون عودة

.
هدء من روعك بيكهيون شي اللعنة

هدء من روعك بيكهيون

هدئ من روعة

لا شئ حقيقي، كل شئ مزيف

هذا وهم

وهم وهم وهم وهم
.
تمتماته الهامسة بدت صارخة في ذلك الهدوء القاتل وقد كان على وشك الجنون عندما لم يسمع صوته , صوته الذي صرخ به الآن كان لا ودود لتررده على مسامعه.
.
تنهد يبحث عن استقرار لانفاسه المضطربة ليعاود تذكر القوانين والخطوات التمهيدية لانهاء المهمة بأقل قدر من الجنون وذلك خلال المؤتمر الذي عُقد في الخمسون دقيقة الماضية
.
.
.
.

.

.
تحكم في أفكارك جيداً، تذكر انت من يختار الكيفية التى ستصبح عليها مستقبلا، كل شئ دفنته سيظهره عقلك الباطن با أبشع الصور التى قد تتخيلها , ومهمتك هي؟ التعرف على دوافعك المخفية عنك اولاً…. لذا كافح وكأن الجحيم ينتظرك تدير ظهرك له
.
ابتعد عن الآثار بقدر استطاعتك،لا تكن تابع فتضيع، اصنع طريق نجاتك بذكاء، تخلص من اي عوالق بشرية، كن أنانيا تجاه ذاتك وقُد حاشيتك الفارغة منهم والمتكدسة بك، عُد سالماً سيهون شي
.
كلمات كريس لازالت تتردد داخله كطنين مزعج غير قابل على الرحيل، كان ذلك عندما سقط جسده على تلك الأرضية الزجاجية بتلوث سمعي يكاد يفتك به..

.

وماهي إلا دقائق حتى شعر بتفكك الأرض الملتصقة للأعلى بشكلها  البيضاوي لتصدعات اصغر فأكبر تتفرع ببطء عظيم يفقده توازنه

.

ليستنشق بعد دقائق ذلك الغاز المتدفق من تلك التصدعات بكميات وافرة

.

.

.

بإختلاف مواقعهم الجميع استنشق ذلك الغاز بالفعل وعندها فقط كان الضوء الأحمر المرسوم في السماء يشير للعد التنازلي لانقضاء المهمة

71:59

.

 ” الثلاث ايام الممطرة بدأت الآن

.

.

كيونغسو وقع في جانب رطب بمياه عذبة ذات صفاء مريب سيما ان اصوات الحشود كانت متسربة لمسامعه.. ضحكات، قرع اقدام، همس والمزيد من الهدوء والذي ايقن انه ماقبل العاصفة

.

في الجهة الأخرى كاي وجد نفسه يحمل صاعق كهربائي في البنية التحتية من القلعة والتى تبدوا كالقلب النابض لها، كان متيقن ان مهمة كهذه لن تكون مجرد تلاعب بالأفكار كما اقر الجميع، ليس وكأنهم أطفال سيحصلون على بعض الذعر ليخرجوا بابتسامات عريضة عند تخلصهم من خوف دفين

.

بدى الأمر غريب وغير متوقع وفقط التفكير في ذلك لايجلب نتيجة مستحسنة وشعر لوهلة ان رأسه ثقيل لتردد الكثير من الاحتمالات دون جدوى من تحقق واحدة.

.

بينما يحدق في السماء حيث الوقت يمضي وهو مازال يجلس براحة دون ان يفعل شئ ليقرر بعدها البقاء بصمت حتى انتهاء المهمة والتى تبدوا ساكنة منذ الآن

.

سيهون حصل على قطع زجاجية حادة تناثرت في الارجاء بعد تلك الهزة القصيرة المدى حيث بيكهيون استجاب لذلك الهدوء بقرفصاء هادئة في احدى الزواية مبتعدا عن قلب الهاوية والتى كانت فقط تثير الريبة والذعر في آن واحد

.

.

تشانيول توقف موازيا للباب في انتظار الإذن له بالخروج لكنه ظل واقفا لوقت لا يستهان به كما فعل سوهو في الصندوق الذي قد وُضع به

.

64:38 P:M

.

مضت قرابة السبع ساعات والوضع مستتب ويثير ريبة كل من بالداخل، الدقائق تمضي والهدوء قاتل

.

هل هدف المهمة الانعزال؟  لما الجو صامت؟

.

ريتشارد بالرغم من موقعه الوظيفي المهم الا ان معلومات كهذه لا تصله او لربما لأنه عُين قريبا في منصب كهذا هذا ما فكر به عندما تسائل يقدم القهوة لرئيسه المسترخي امام غرفة المراقبة بشاشات عريضة وكاميرات قد توزعت في ارجاء القلعة بما يقارب الستة الآف لأماكن مختلفة وزاوية اختيرت بعناية

.

 “ أسئلتك بحاجة لأجوبة مطولة ولا املك الرغبة في الحديث حاليا، راقب بحذر وكل شئ سيتضح

.

حاضر سيدي

.

اتخذ مكانه برفقة الطاقم القائم على الإشراف على سير المهام  في ردهة متسعة جدا بعدد لا يستهان به من التكنولجيا الحديثة، حيث كريس وو كان متقدمهم بحجرة زجاجية هادئة من ضجيج الطاقم

.

كريس

.

يحكى أن في نهاية اربعينيات القرون الماضية قيام عدد من الباحثيين السوفييت بإبقاء خمسة اشخاص مستيقظين دون نوم لخمسة عشر يوما باستخدام غاز النيكولاييف بغض النظر عن امتلاء علم النفس بالتجارب المثيرة في تلك الآونة الا انه تم تأكييد تزييف تلك التجربة ونتائجها التى انتشرت على ايدي محبي العلم وغريبوا الأطوار في تلك الحقبة , علاوة على كثرة التجارب الواهية والمزيفة الا انها اكثرها شهرة ومازال البعض يتدالولها كتجربة علمية مسلمة خالية من التبليس، مايهم في ذلك كله هذه المهمة والتى ستمثل تجربة واقعية لما اراده الباحثيين المزيفين وراء ذلك.

.

المهام هُنا عبارة عن تجارب فلا يعقل ان يتم صرف كميات هائلة من الأموال وبذل جهود بشرية طائلة دون استفادة

.

هي فقط تجارب يمكن من خلالها التحسيين من العيوب والتنبؤ بمستقبل افضل بالإضافة الى اكتشاف العقول الفذة بسهولة والحصول على العدل دون تزييفه.

نعم يا رفاق لقد كان غاز النيكولاييف الذي أُطلق للتو وفي كل ساعة كانت الكميات التى تُطلق في تضاعف حتى يمكن تقليصها من خمسة عشر يوم إلى ثلاث ايام بنتائج مرضية.

.

ارتشفت قهوتي الخامسة محارباً النعاس الذي اصابني من رؤية الهدؤء الممل مؤقتا –

سيدي ما تنبأت به يحدث الآن مع الهامشي رقم 2762 حيث بدأ بالصراخ للتو

هذا يحدث الآن مع مئتان منهم بالفعل! الجانب الشرقي من القلعة امتلأ بالضجيج!!!  مالذي يعنيه هذا؟

.

كيمات تدفق الغاز تختلف في كل جانب من القلعة والجانب الشرقي هو الأكثر تدفقا

توقف عن مقعدة بينما يضع يده في جيوبه وبنظرة جادة اردف عبر مكبر الصوت الذي يصل للطاقم المذعور امامه

.

الجانب الشرقي من القلعة تدفق الغاز به جيد لا تتوقفوا عن تسريبه كل ساعة، النتائج الأولى متوقعة، الصراخ المستمر لثلاث ساعات والركض المتخبط هي آخر نتائج تلك التجربة المزيفة، سنحصل على ثمار هذه المهمة منذ الآن، كثفوا مراقبتكم لذلك الجانب دون تجاهل للجوانب الآخرى! عملتم بجد

.

هل تعني ان كل جانب يختلف من حيث النتائج والآليات المختارة في سير المهمة عن الجوانب الأخرى!

.

الطبيب كانغ والذي زاول عمله في فهم البشر من خلال الطب النفسي لما يقارب المئتا عام كان على وشك إيقاف هذه المهمة عندما علم ان من سيقودها هذا العام هو كريس وو ذاته ابن صديق والده المتغطرس والذي كان دائما ما يسبقه بخطوة

.

تجاهل كريس كلماته الغير رسمية في موضع متوتر كالآن ليردف بهدوء لطالما كرهه كانغ

.

تخلص من عاطفتك كانغ هذا يصيبني بالحموضة، نعم كل جانب سيخرج بنتائج مختلفة و أعراض متنوعة كذلك، ألا تظن ان خوض عدد كهذا في تجربة واحدة هو هدر للوقت والجهد؟  في مهمة كهذه سنحصل على اربع نتائج مختلفة قد نجنيها في مهمات إضافية  اخرى؟

.

وكالمعتاد كان قد ألجمه رد كريس المفحم، دوما كان متقدما عنه..  بخطوة

.

ربت على كتفيه با بتسامة جانبية بينما يشير لمساعده للذهاب لغرفة التحكم المباشرة في الطابق العلوي والذي كان يطل على الطاقم

.

لنقم بعمل جيد!

.

بامتعاض اتخذ كانغ الجانب الآخر موقن بأن إختيار كريس كقائد كان الأفضل وهذا الإعتراف فقط يمقته بشدة

.

.

بيكهيون

.

ذلك الهدوء المريب لم يكن ليستمر وذلك عندما شعرت بخدر اطرافي وحرقان يلسع عيناي بقوة، كان ذلك الغاز المتسرب ينطلق دون توقف في كل ساعة وقد شعرت انني على حافة الجنون، الدوامة تحت قدمي بدت حقيقية اكثر سيما انها بدأت في التوسع تجاهي وفي كل مرة ابتعد عنها بأمتار واسعة الحيطان الغير مرئية كانت توقف هربي المستحيل…

الدوار كان متردد وشعرت بومضات غامضة من الحركة حولي…

.

.جونغ ان وكيونغسو كذلك كانت اعراضهم مشابهة لبيكهيون الا ان كيونغسو استطاع سماع صياح مجموعته القريبه منه بوضوح يكاد يفتك به

.

.

48:59:59

.

لا وقت كان المكان كجزء منعزل من الكون، الصباح لم يتواجد والليل لم يعبر قط

.

سيهون
.
الانتظار للأسوء كان ما يتبادر لذهني منذ عبوري لهذا الجانب وبدى كل شئ في اتخاذ الحركة السريعة خلاف البطء المقيت في الساعات الأولى ولأكون صادقا فهي كانت مريحة بالرغم من ضخ عقلي و غليانه بكثير من الأفكار الغير محببة والمرعبة في الوقت ذاته
.
الحجرة التى دُفعت داخلها تصدعت منذ دخولي في حالة قد تصيب ايا منكم بالذهول ل15ساعة متواصلة كانت التصدعات تتخذ طريقها ببطء لتُشكل شكل جديد ولربما حوت هاوية، لكم ان تتخيلوا مقدار التوتر العصبي من سماع هدر تلك التصدعات ببطئها الحقير والذي أجبرني لملازمة زاوية لم تخلوا منها ولكن كان بها ذلك القدرالضئيل من الإستواء الذي يجعلني مطمئنا بعض الشئ.

صوت مؤقت الساعة في الأعلى كذلك اخذ يعزف سيمفونية جيدة في تلك الليلة الحالكة وعندما انقضت ال24 الساعة الأولى دون اجفان مغلقة بدأت ومضات من اجساد متوهمة سوداء بإختراق مجال بصري وبسرعة كان لصوت التحطم عاملاً رئسيا لتشتيت رؤيتي عن تلك الهلوسة.

،بحر من القطع الزجاجية الحادة كانت الأرضيه هكذا، التصدعات شكلت قطع حادة من الزجاج المتضاعف، في خضم محاولتي الجادة في معرفة مالذي يتوجب علي فعله كنت قد دفعت بواسطة احد الحيطان دون حياء، الحجرة الواسعة والتى بدت لا نهائية, حدودها اصبحت تقترب لمجال رؤيتي متجمعة وكأنما تنوي دهسي في حوض مليء بالدماء الحادة، اتخذت الحزام الجلدي والذي ارتديته مسبقا لحالات كهذه ولحسن الحظ بحدقة ماسحة في الأرجاء كنت قد وجدت المنفذ من الجحيم المحتم، بعض المقابض الحديدية ثبتت على الحائطان من جانبي حيث كان الحائط الواقع امامي وخلفي على وشك الاحتظان متجاهلين امر قطع الزجاج وجسدي بينهما.

حزامي قُطع من المنتصف لأُثبت كلاهما في معصمي وبسرعة قبل نفاذ الوقت كنت قد اصبحت اقفز في احد الحيطان بين مقابضه المشتتة والتى اصابتني ببعض الخدوش محاولاً الوصول للسقف عندما ادركت انه لم يكن غير صورة -خدعة لم تنطلي علي لسوء الحظ – كتمت تنهيداتي المتألمة عندما وجدتني اتدحرج من احد السلالم الواقعة في الجانب الآخر وكل ما استطعت سماعه كان طقطقة الزجاج متنهداً بارتياح ان عظامي لم تكن هنالك ليتتبعه صوت آلي أصابني بالضحك
.
تم خرق احد القوانين من قبل الهامشي 1127 لاستخدامه القوة الجسدية و عدم محاولته في الحصول على حل لمشكلته
.
اي حل؟ واي قوة بحق الرب! لم ادفع الحيطان واحطمها لانجو؟ ليستطرد ذلك الآلي وكأنما سمع تذمراتي

.
المهمة فشلت
.
وقد كنت حينها اركض لأختبئ من همسات كانت مقاربة متفقداً جهاز تتبعي والذي يخبرني ان اجد فرصتي لاهرب من هذا كله…. لسوء الحظ كانت الاشارة تبعد عن مقري كثيرا ويبدوا ان الأمر اصعب مما توقعته.
.
.
.

ريتشارد أخبر سوهو أن مناوبته قد بدأت الآن , لن  يراقب لوقت طويل ,ثلاث ساعات كافية لأحصل على طاقتي من النوم ..

.

حاضر سيدي

.

اتخذت طريقي لغرفة التنويم ,الأمر المزعج الوحيد والذي لم نتخلص منه.

المعضلة لم تكن في النوم إنما كانت في الوقت الذي سيقوم بتضييعه شخص يتخذ منصب مهم كهذا مثلي ,فقد أثبتت الدراسات أن الإنسان يقضي حوالي ثلث حياته نائماً،وياله من وقت عظيم مُهدر ,لذا مناوبة أحدهم في الوقت الذي سأرتاح به يبدو جيد ولكنه خطير في الوقت ذاته …زلة بسيطة قد تحدث شرخاً يرسلني للجحيم ولا أود أن أرسل عدد هائل من الأجساد برفقتي

.

سيدي لقد تم ضبط خمس ساعات من النوم العميق أي ما يعادل ثلاث دورات

.

دورتان  ,ثلاث ساعات وأيقظني في مرحلة النوم الخفيف

.

لكن-

بسرعة الوقت ينفذ !

.

بالرغم من ان الوقت الذي نقضيه في النوم عظيم ولا يمكن تجاهله إلا أن حاجتنا له أكبر من أن يتم التخلي عنه ,

فالنوم ليس فقداناً للوعي أو غيبوبة وإنما حالة خاصة يمر بها الإنسان، وتتم خلالها أنشطة معينة.

عندما يكون الإنسان مستيقظاً فإن المخ يكون لديه نشاطاً كهربائياً معيناً، ومع حلول النوم يبدأ هذا النشاط بالتغير ودراسة النوم تساعدنا على تحديد ذلك تحديداً دقيقاً. فالنائم يمر خلال نومه بعدة مراحل من النوم لكل منها دورها.

فهناك المرحلة الأولى والثانية، ويكون النوم خلالهما خفيفاً ويبدآن مع بداية النوم. بعد ذلك تبدأ المرحلة الثالثة والرابعة، أو ما يعرف بالنوم العميق، وهاتان المرحلتان مهمتان لاستعادة الجسم نشاطه، ونقص هاتين المرحلتين من النوم ينتج عنه النوم الخفيف غير المريح والتعب والإجهاد خلال النهار.

وبعد حوالي التسعين دقيقة تبدأ مرحلة الأحلام أو ما يعرف بمرحلة حركة العينين السريعة، وتحدث الأحلام خلال هذه المرحلة، وهذه المرحلة مهمة لاستعادة الذهن نشاطه. -لشخص مثلي فأنا بحاجته أكثر من أي شخص آخر والمرور بجميع مراحل النوم يعرف بدورة نوم كاملة.

وخلال نوم الإنسان الطبيعي (6-8 ساعات) يمر الإنسان بحوالي 4-6 دورات نوم كاملة.

.

عندما هممت بالاستلقاء سمعت صوت لوهان من على بُعد قريب لأجلس موازياً حدقتي للمدخل حيث دخل بملامح غير مقرؤة مُمسكاً بريتشارد المحتار في أمره

.

” بحق الرب كريس كيف تخبره بالبحث عن سوهو !! لقد كان يتجول بينما ينطق أسمه ! هل أنت بخير؟ تبدو كمن فقد ذاكرته ف قرن مضى !

.

نهضت منذهلاً مما يتحدث عنه بوجه غاضب

.

أنا أخبرته أن يحضرك !! ألم أخبرك أن مناوبة لوهان قد بدأت ريتشارد !!

.

ل ل لا ..”

.

إلهي كريس ! إنها المرة المائة التى يحدث بها ذلك ! ريتشارد يمكنك الذهاب

.

تقدم يُبعد جسد ريتشارد من غضبي الاذع والذي قد يتلقى رذاذاً لاسعاً منه

.

هل يمكنك الجلوس ؟ لربما يجدر بنا التحدث عن هذا –

توقف لوهان ,انه ليس بالأمر الكبير مُجرد مُغالطة قد تحدث مع أي شخص!

تنهد يتخلص من معطفه مُحاولاً الصبر من كل ماقد سيحدث الآن ,ليقترب هامساً

.

أنظر كريس ,لا بأس أن شعرت بالندم , الجميع يخطأ وتوقع ماذا ؟ يمكنك إصلاح ذلك! سوهو لربما يستطيع العودة هذا العام –

.

مالذي تقصده !

نعم هو يمتلك فرصة ! لقد رأيته مُصادفة عندما مررت بغرفة المراقبة , يُمكنك مساعدته في العو-

مساعدته في العودة !!! لوهان هل تمزح ؟ , لن ينجو أحدهم إن لم يستحق ذلك أولاً , التمييز بين أحدهم وتفضيله عن الصعاليك أمر نحاول التخلص منه منذ قروناً مضت وأنت تريدني أن أعيد تلك الحلقة الفارغة مُستغلاً منصباً كهذا !! صدقني لم أكن لأتخلى عنه لأصل الى هُنا بلا رؤية , لست نادم أبداً قد حدث وكسر الأمانة التى أُعطت له لما أتحمل أمره ؟؟؟

.

ولكن كريس أنت أحببت-

.

يود الحصول على صفعة بجدية ,أنه يثير جنوني دون أن يدرك

.

بجدية لوهان! تخلص من عواطفك في هذه المهام أن كنت تريد أن الحصول على العدل ! لربما لايجدر بي النوم فلا أعلم لربما تساعد سيهون بالتخلص من أحد الصعاليك والذين لايملكون ظهر يحتمون به !

.

توقف عن ذلك كريس ! ليس وكأنها مرتي الأولى في أخذ مكانك لساعات معدودة ! ونعم أنت بحاجة للراحة !

.

نعم سيدي فمؤشراتك الحيوية ليست جيدة

.

ليرفع لوهان كتفيه بشئ من الاستفزاز

سأقوم بعمل جيد ,لاتقلق ,ولربما يجدر بي التخلص من سيهون حتى تثق بقدرتي على القيادة ~”

.

أياً يكن أنت ثرثار للغاية وأضعت 10 دقائق من وقتي

.

احظى بنوم عميق سيدي !

.

وفقط ترك كريس القلق خلفه في ذلك السرير المُجهز بأحدث التكنولوجيا ليذهب في نوم عميق بعد ثوانِ فقط

التطور الذي وصلوا إليه ليس بمزحة ~

.

.

.

.

تشانيول

.

الصندوق الذي احتواني في الساعات الماضية لم يتوقف عن رش رذاذ غاز ساعد في ازدياد الحرقان داخل حدقتي , جيث لم يتوقف عن الحركة بدوران وقد شعرت وكأنه يتحرك كذلك باتجاهات مُختلفة من الخارج لوجهة مجهولة ,الدوار الذي شعرت به كان كافياً ليشعرني بالتقيؤ والذي ملأ المساحة الضيقة الفارغة من الكتل بسائل لزج ورائحة تجبرني على إخراج ماتبقى داخل جسدي ,لحسن الحظ الثقب المحفور في إحدى زوياه جعل من تسرب ذلك العفن للخارج أمراً مُمكناً ..7 ساعات إضافة لأخرى لا أعلمها كنت أصارع ذلك فقد أضعت إحساسي في الشعور بالوقت سيما أن أماكن المهام لطالما كانت غير مؤقتة ,قطعة من العدم هي فقط كانت كذلك ,

توقف عن الدوران أخيراً عندما ظننت أنه لن يتوقف للأبد لينطلق بعدها بقوة للأعلى جعلت من خفقان قلبي على حافة الجنون وقد شعرت بلفحات الهواء من ثقوب لا تُرى بالعين المجردة …المصاعد التى تواجدت في القرن الواحد والعشرون أشبه بسياراتنا في الوقت الحالي والارتفاع التى تحلق فيه الطائرات أنذاك يشابه تحليق هذا الصندوق وكأنه صاروخ سينطلق للفضاء دون عائق يشل حركته …وللمرة الأولى شعرت أن قلبي سيتوقف،  لوحة التحكم المضاءة في الجانب الذي لربما كان المدخل فتحت نافذة لِتُظهر على الشاشة بدقة سيئة جسد شخص يصارع اشياء لم استطع إلتقاطها .

كانت الرؤية بلا ألوان وقد ساعد ذلك في التعرف على مغزى ارسال شريط المراقبة الخاص بأحد الهوامش لجهاز تحكمي، لن يكون فقط عرضا بلا سبب او حتى خطأ في الإرسال، اقتربت احمل الشاشة بينما امسح الأتربة التى غطتها بفعل التحليق منذ قليل وبدت الصورة يمكن قرائتها، فتى قصير القامة بشعر اسود مجعد وقد كان رطب، ويبدو من ركضه الهلع انه اتم مهمته الأولى، اروقة القلعة غير مهيئة للإختباء وبطريقة عوجاء من الركض المترنح اتخذ احد الحيطان حاجزا عن احدهم – يبدو انهم صائدي الفرص –

.
صائدي الفرص: كانوا سابقا اشخاص صفريين اي حصيلتهم من القيم صفرية وذلك بسبب افتعالهم لامورا تستجلب العقاب وتفقد السلام وعندما اعطيت لهم فرصة للتغيير قاموا بتضيعها.

.

.علي الحصول على الفتى أولا، إرسال النافذة الخاصة بمراقبته لي ليس عبث، ان قام احد صائدي الفرص بإمساكه سينتهي بي الأمر في قاعة الإنتظار للتحليق للجحيم، الجنون انتابني عندما كان بذلك القرب من الكاميرا والتى التقطت أنفاسه المتسارعة بقوة وفي لحظات مراقبتي كان الهلع ينتابني لشعوري بالخسارة منذ البدء وعندما ايقنت ان لا مفر له من الامساك حيث تمت محاصرته من قبل اثنان ألقيت الشاشة بعيدا وبصوت مكتوم كنت اصرخ..
هل سأخسر في وقت مبكر!!!!!
ليس وكأن الأمر لا يستحق!!!
اللعنة علي إيجاد منفذ؟ هذا الصندوق اللعين من اين تم ادخالي فيه؟؟!
تبا بدايته كنهايته، كل الحوائط متشابهة والسقف كان ارضية قبل بدء مرحلة الانتقال للأعلى…
كنت استمر في الطرق في كل جانب بسرعة مجنونة، الوقت كان ضيق لأفكر بشكل جيد، وقد كانت أصوات ركضهم تتعالى وان تجاهلت رؤية الهزيمة هي تحدث وعلي إيقاف ذلك في اقرب وقت، توقفت عن الطرق والدوران حول نفسي عندما التقطت حدقتي المساحة التى اوقعت بها الشاشة هناك..

أخذت آلة التصوير تُحلق لتظهر مساحة أكبر وتلتقط القلعة من الخارج بينما يحاول الفتى النجاة من صائدي الفرص بالهرب من خلال إحدى النوافذ وقد أصابني ذلك بالراحة في اللحظات الأولى عندما بدأ بالسير على حواف القلعة ليقترب من النافذة الأخرى البعيدة بعض الشئ  , أحد صائي الفرص تتبع سيره لكن كان أمره هيناً حتى اختفت النوافذ لتبدوا القلعة حائط صخري خالٍ من أي منفذ !

.

.

.

.

كاي

.

انتظار الأسوء لم يكن أمراً محبباً لي البتة ,البقاء بسكون حتى يمضي الوقت وينتهي كل هذا الهراء بدى غريب أنا متأكد أنني أمضيت قرابة الثمان ساعات من الجلوس والتحديق في الأرجاء لكن هذه الساعة لاتتحرك!!!!

أنها متوقفة وهذا يصيبني بالجنون !

أشعر وكأنني علقت في دوامة زمنية شُلت عن السير !

كنت للمرة الأولى منذ دخولي لهذا المكان أقف على قدماي لأحدق بتركيز تام لكل التفاصيل التى لم أوليها اي إهتمام في بادئ الأمر …غاب عن عقلي أن التفاصيل والأشياء الحقيرة الصغيرة لطالما كانت سبب أعظم الكوارث

لربما تنص مهمتي على الخروج من هنا في الوقت المحدد للجميع حيث أنني فقدت قدرتي على الشعور ب(الوقت)

حدقت حولي والمكان المظلم أضاء عند قرع قدمي عليه فأصبح يضيء مع كل خطوة أخطوها بعشوائية لتصبح رؤيتي أوضح

بطريقة ما وجدتني عالق في أحد الأبعاد ,الزمكان

من خلال تواجدي بمنزلي والذي بالتأكيد تمت محاكاته لكنه ليس حُلماً ..

منزلي قبل سنوات مضت ؟ كل شئ كان غريب وبدأت أشعر بالهالة الزمنية الماضية تنساب من بين أصابعي

أمضيت أخطو ..

وكل لحظة اختزلتها ذاكرتي كانت أمامي بأبعادها المختلفة

أصبت بالحيرة والهلع المؤقت عندما وجدتني داخل غرفة كروية مليئة بعدد لا يمزح من الساعات والتى أصابتني عقاربها بتلوث سمعي غير مُحبب البتة

.

الوقت

.

أدركت عندما همست بذلك أؤكد على شكي باليقين , مهمتي متعلقة بالوقت ..

ولم يكن هنالك شئ أصعب من وهمية الوقت

من الأعلى للأسفل وفي كل جانب كانت الساعة تدق في نفس اللحظة وكأنما تخبرني أن الوقت مبهم تهمس لي بأن المنفذ مستحيل ..حيث تلاشت الزوايا في هذا العدم .

تذكرت الصاعق الذي وجدته عند دخولي ,لأحدق فيه بشئ من الحيرة

أظن أنني وجدت الحل!~

.

.

.

سيدي, الرئيس بإنتظارك في قاعة الاجتماعات

.

دنى ريتشارد من كريس يوقظه من نومه المؤقت لينهض بعد أن ناوله معطفه بالإضافة الى نظاراته وكأس من الماء يُبعد الجفاف عن حلقه

.

كيف كانت قيادة لوهان ,وماهي آخر النتائج

.

في طريقه للقاعة ألتقط ساعته والتى أظهرت النتائج البيانية لكمية تدفق الغار ,انتشار صائدي الفرص وعدد الناجيين

.

تم إطلاق صائدي الفرص في تمام الساعة الأولى من اليوم الثاني , الجانب الشرقي مثير للريبة حيث أن الضجيج الكارثي تحول لصمت مميت غير قابل للتفسير , الكثير من الهامشيين فشلوا في مهامهم الأولى ولم نحصل على نجاح من أحدهم حتى الآن و-

.

متى قدم الرئيس ولماذا ؟

.

تسائل في حين أنه يعلم يقيناً أنه موكل بقيادة هذه المهمة للنهاية ,قدومه في وقت مبكر كالآن يثير الريبة بلا شك .

.

منذ دقائق-

.

قوطع من رئيسه لأنه بالفعل أصبح في القاعة الآن

.

” أوه مرحبا سيد وو ,ماسبب هذه الزيارة المفاجئة ,أخبار سارة ؟أم أب اشتاق لرؤية ابنه ؟~

.

ابتسم لوالده بينما يتخذ المقعد المقابل له ليحصل على نظرة جادة غير قابلة للتلطيف

.

ريشتارد يمكنك الذهاب

.

أماء بإيجاب بينما يسند رأسه على قبضته يترك للرئيس مجالاً ليتحدث

.

إذاً قمت بإدخال الفجوات الزمنية في هذه المهمة

.

تقاسيم الغضب كانت واضحة في وجهه ليتنهد كريس بثبات يردف بهدوء

.

أخبرتك ذلك بالفعل , تواجدها في قبضتنا دون البحث عن الآلية الصحيحة في استعمالها هو فقط هدر للطاقات البشرية والوفت والجهد والمال…ألا تظن ذلك ؟

.

ليردف بضحكة ساخرة من إجابة كريس اللامنطقية

.

هذا صحيح , المعضلة لم تكن في عدم الاستفادة منها بل في الكيفية الصحيحة في فعلها بأقل خسائر ممكنة !! أن تدمجها مع بعض الهامشيين في مهامهم الأولى بدافع الفضول من النتائج التى سيخرجون بها هو فعل أناني لا يقبل التبرير !! هم بالأحرى جاهليين لكم هائل من العلوم العالية والتى لم تقوم مدارسهم بتلقينهم عنها !! تراجع عن ذلك

.

لم أفعلها بعبثية ..

أوقف الرئيس والذي كان على وشك تركه قبل لحظات ليردف بكلمات ثابتة

.

الهامشيين يمتلكون شئ قد لا يمتلكه أصحاب القيم العظمى أمثالنا

.

أدار ظهره ليصبح مقابلاً لوالده

.

أنهم يمتلكون حب المجازفة ,التهور,المغامرة وكسر القوانين …والأهم من ذلك ؟ 

أنهم بلا قيمة ..أي أنه ليس لديهم شئ ليخسرونه ..هنا تكمن قوتهم 

إن لم أنجح في إيجاد الطريقة الصحيحة لاستخدام الفجوات الزمنية بعد إنتهاء المهمة 

سأتخلى عن منصبي .

.

وأنا لن أتراجع فقد فات الأوان بالفعل

.

ليتركه بعد أن ألقى كلمة لطالما ترددت على مسامعه

.

أنت واثق “

.

.

.

سيدي !!!

.

ريتشارد بأنفاس متسارعة وملامح منذهلة ألجم سيده بشئ لم يتوقعه

.

الهامشي 999 وجد فرصته وهم على مقربة من مقرنا ! أنهم أول ناجيين !!!!

.

ليتتبعه لوهان بذات الدهشة ولكن بهدوء غريب

.

إنه سوهو

.

.

.

هولااا أخيراً نزلته T_T

منزمان ما حدثت😦 وحشتكم أدري:/

مدري شقول ضاع الكلام من الكلام

أتمنى استمتعتم وكان مثل ما توقعتم

وبس صح !

بالتوفيق في إختباراتكم !

.

.

kik: Remond098

ask

twitter

3 أفكار على ”VALUE-CH3

  1. طريقة حبكك الاحداث طريقة السرد المضمون والمعنى الافكار…كله مثااااالي
    من الروايات المحببة لي وجدا.. ولو انه بين البارت و البارت فترة طويلة..لكن جمال الرواية يغفر انتظارها
    استمرري
    ودايما بالانتظار

    Liked by 1 person

  2. بعد فتره رجِعتي جميلتي ,.~
    كالعاده الغموض جزء اساسي , كل شي جميل بدايه من القصه والاشخاص والاحداث والفكره طبعا , حبيته جدا ,. عميق جدا الكلام وكل النظرايات والفرضيات وحتى تخيلك لمدى تطور العالم 2050

    بالانتظار لطيفتي ,~

    Liked by 1 person

  3. والله اشتقت لها منزمان عنها ليش تغيبي كذا حرام عليك الفكرة مميزة والحبكة مميزة كل شي حلو يمكن عدد التعليقات ما يساعد بس الرواية خطيرة محيرة ولو وقفتيها بزعل منك أوك ؟

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s