Titanium – intro

تايتانيوم

العالم واسع جداً .. يبدو ذلك في وجهة نظر الجميع

لكنني اعتقد غالباً أنه اوسع بكثير من حدود عقولنا..

لقد كان الأمر يُهمني منذ الأزل… أريد لمس كل شيء.. ولكنني لا أعرف كيف؟

أريد الشعور بكل شيء..لكن قلبي كحجارةٍ باردةٍ على شاطئٍ في ليالي ديسمبر..

قد يبدو الأمر مبالغاً فيه..لكنني اريد لمس العالمِ بقدرٍ ما كان كفّاي ثقيلان..

(( بيون بيكهيون )) 

الضحية : كيم سايونق

العمر : 17 عاماً

سبب الوفاة : ثلاثُ رصاصاتٍ في الجمجمة.

وقت الوفاة : السادس من يوليو 3:30 عصراً

” محقق بيون.. إنها الحادية عشر مساءً..لقد تأخرت بالفعل.”

قال أحد الموظفين بعد أن عاد الى العملِ لكي يأخذ شيئاً قد نسيه ..

وضعتُ كوب القهوةِ على مكتبي بينما لا زلتُ أحدّق في شاشة الحاسوب حتى شعرت أنني سوف اثقبها إن بالغت في بقائي في مكتبي..

” لا تقلق بشأني.”

قمت بفرك جبيني بسبابتي بينما أغلق كلتا عيني بعمق..

“تباً..تباً .. تباً..”

قلتُ بينما أرفع أقدامي على المكتبِ و اتكئ بظهري على الكرسي بأريحية.

هذا القاتل اللعين لم يترك دليلاً واحداً.. هو بالفعل نابغه.

” حسناُ..أنت تبالغ بشأن هذه القضية.”

التفتُ قليلاً لأرى بأن جونق إن قد دخل الى الغرفة بالفعل ولم انتبه له..هل أنا فعلاً ابذل فوق طاقتي البشرية في محاولة حلّ القضايا؟

لا أعتقد بأنني مهووس بقدر ما اعتقد بأنه يجب علي فعل هذا..

” لمَ لا أبالغ وهي القضية الرابعة على التوالي و ترابط الضحايا يفيد أن القاتل هو الشخص اللقيط نفسه الذي لم استطع الوصول اليه منذ ستة أشهر ؟ .”

” سوف تفعل..ولكن ليس ببقائك هنا طوال الوقت..أو تظن أن الدليل سيقفز الى ان يصل بين يديك من خلال تكرارك لهذا الفيديو ؟.. استفق سيد بيون بيكهيون.”

نطق اسمي بسخريه..

” أؤمن بهذا و افضل الاستمرار على أن ارمي بقضاياي عرض الحائط و اذهب للهو مع الفتيات كل ليلة. “

” أوبس..”

رفعت جسدي و التقطتُ معطفي الأسود ..

” أراك غداً.”

“نعم نعم .. لا تنسى مشاهدته في المنزل ايضاً ! انا واثقٌ أنك تحمله معك في كل مكان.”

و يسخر مجدداً..

,

اعتادت سيول أن تكتظ بالأضواء ليلاً , الإزدحام ليس بمزحةٍ في هذه المدينة , و إنني اختارُ وضع السماعات في أذني حال عودتي الى المنزل عوضاً عن الإستماع لأيٍ من ضجيج المدينة ..

ضجيجُ المدينةِ لا يسمعني..بل إنه ضدّي و يعيقني

ضجيجُ المدينة يقتلُ صوتي

ضجيجُ المدينة يمحوني

ضجيجُ المدينة قد القى بي في الخلفِ ونسيني.. تركني وحيداً

أنا لا أستطيع ان اتحدث..لقد فقدتُ صوتي

آه…لا  أفكر بهزيمةِ المحقق الأول الأصغر في البلاد ” بيون بيكهيون ” أمام قضيةٍ مثل هذه .. لم اخف من ذلك مطلقاً..

تذكّرت تهامس الموظفين بشأن هوسي بالقضيةِ التي استمرت دون أن اقف في وجهها ..

و بينما أجلس في الحافلة بين عددٍ كثيرٍ من الناس..كنت افكّر فقط ..

أفكر بأنني لا أريد إخبار شخصٍ بما في عقلي ..

افكر بأنني دائماً ما أكون معاكساً لما يظنُ هؤلاء..

إن مات البشر .. فلن تموت الحقيقة

شخصٌ ما يجب أن يعثر عليها .. شخص ما يجب أن يكون بارزاً.. شخصٌ ما يجب أن يكافح

شخصٌ ما يجب أن يظهر…شخصٌ ما .. عاهدت نفسي بأن أكون هذا الشخص.

الحافلة مكتظةٌ بالناسِ و الازدحام يزعجني فعلاً , وعندما هممتُ بالنزول و لامست الرصيف اصتدم بي مغلفٌ تمالكت نفسي أن اصرخ في وجهه , وقعت حقيبتي على الأرض.. تجاهلتُ كل شيءٍ و بدأت بجمعِ اغراضي المتناثرةِ و لكن سبابتي توقفّت حين لامستُ السطح ناعم و الذي ينتمي لصورةٍ قديمه.. رديئةٍ و مهترئه..

ابتسمتُ رغماً عني ككُل مرةٍ يحدث ذلك حين انظر اليها .. التقطتها لأنظر عن كثبٍ في مجموهة الشبان التي تترُسها..

و مالت عيناي الى اليسار في زاوية الصورة لذلك الوجه المغفّل الذي افكر فيه كُل صباحٍ و مساء..

رفعتُ بصري الى السماء ,

” هي وويفان..أنت في السماء الآن .. هل يمكنك أن تنظر إلي؟.”

,

,

,

,

(( بارك تشانيول)) 

الضحية : إل جو

العمر : 25 عام

وقت الوفاة : 7:00 مساء الخامس من يونيو

سبب الوفاة : مجهول -تشريح الجثة جاري –

الموقع : جزيرة جيجو

.

.

” ستفوتك الرحلة إن بقيت متصنماً أمام حاسوبك لدقائق إضافية “

.

لسعة سريعة من صوت سوهو والذي بدا غير مرئي لي البتة استوقفتني ,لأتفقد ساعة الحائط بذات السرعة التى كنت اتخبط بها داخل حجرتي أرتب حاجياتي

.

” حسناً , كان بإمكانك إخباري بذلك مُسبقاً , أي فائدة ستحصدها أن أخبرتني قبل إقلاعها بدقائق ؟!”

.

كنت أنفث كلماتي العشوائية بغضب , هذا اللعين يحب إستفزازي

.

” أخبرتك ولكن عقلك الشارد لم يستيقظ إلا الآن , ماذا عساي أن أفعل ؟”

.

لست أملك الوقت الكافي لمجادلته وحتى التفكير بشكل سوي

كنت ألتقط كل شئ تقع حدقتي عليه وأضعه في الحقيبة

حتى كدت أنسى حاجياتي ككائن بشري عندما أخذت نظرة سريعة على الحقيبة والتى فرغت من الثياب

.

” أعتقد أنك بحاجة لمكنسة تلتقط بها ثيابك من الأرض “

يسخر

كيف لي أن أنغمس في القضايا بهذا الشكل المزري والذي يجعلني أعيش في مكب قمامة كالآن ؟؟

وتباً ليس هذا ما يهم ,الرحلة على وشك الإقلاع وهذا يسخر

التقط حقيبتي أو بالأحرى قمت بجرها نحو الأسفل بسرعة جعلتني اتعثر من القمامة المتناثرة ارجاء المنزل

ربما علي التفكير جيداً للحصول على حياة مشابهة لحياة البشر

على الأقل أحاول

.

” ابقى على اتصال , و تأكد من إيجاد القاتل -“

وقبل أن يكمل ثرثرته المعتادة لمماطلتي كنت قد أغلقت باب السيارة متوجهاً نحو المطار

>

>

>

صعدت الطائرة وقد كنت آخر راكب ,ان تأخرت دقيقة أخرى كنت سأعود أدراجي أقتل سوهو كونه السبب الأول في ذلك

حسناً عدم تفويتي لهذه الرحلة هو معجزة فقط ,حيث قمت بتفويت اثنتان هذا الاسبوع

وقطعاً مرافقة الأغبياء ك سوهو يجعلك نسخة مطابقة منهم , الغباء معدي !, وهذا مخيف !!

.

 , تنهدت بأريحية حيث اسندت ظهري على المقعد بينما أحدق في النافذة بشرود

إل جو هو الضحية الرابعة لهذا الأسبوع والذي يموت بطريقة مجهولة

أو بشكل -أوضح- سبب وفاة مجهول

لا طعنات أو كدمات أو حتى قطع رصاص

جسده بحالة صحية جيدة تماماً كما الضحايا السابقين بالإضافة الى انهم كانوا يحملون معهم علبة صغيرة جداً تكفي لتخفي حبة واحدة اياً كان نوعها

والتى كانت فارغة بالطبع لتوهم المحققين كونها حالة – انتحار-

السفر للتحري بشأن جريمة كهذه من ماكاو إلى جزيرة جيجو في كوريا لم يأخذ مني دقائق من التفكير

وبالطبع كنت متأكد من إنها جريمة مثالية جداً ولكن ليست مثالية كفاية ليستعصي علي حلها-

.

” عذراً سيدي ,هل هذه لك ؟ “

ابتسمت بخفة للمضيفة التى بدورها ناولتني صورة رقمية وقبل أن أنفي ألتقط بعض الملامح المألوفة 

تباً , هل كنت للتو على وشك تركها خلفي …

” ن نعم , إنها لي  “

وبسرعة ألتقطها متجاهلاً ضربات قلبي التى تسارعت عندما وقعت حدقتي على من في الصورة …

مسحت بإبهامي عليها بخفة , ابعد أي أتربة قد علقت عند سقوطها 

” كيونقسو ..انظر إلي ..انني في السماء ..قريب منك بعض الشيء …هل يمكنك أن تنظر إلي ؟ “

.

شردت بعمق بالنظر من خلال النافذة ودون أن أدرك كنت أسلك طريق النوم ,النوم الذي هجرته لأيام

” على السادة المسافرين ربط الأحزمة ,سنقلع على ارتفاع-“

وهذا كان آخر شئ تسرب لمسامعي مع ثرثرة الركاب

.

اسم الفانفيك : titanium 

تشانبيك 

كتابة : كيم ميدرو – ريموند 

@iiBornFree

@yaafaa11111111

.love

13 فكرة على ”Titanium – intro

  1. ميدرو الكاتبة اكيد الفانفيك رح يكون فخم 😌✋

    ما رح احكي عن جمال الانترو لاني ما رح اقدر اوصف روعتو ❤🙈
    تحقيق…جريمة…تشانبيك ،اشي بالخيال
    متشوقة ومتحمسة كثير للرواية 😁
    بانتظار ابداعك 😍

    أعجبني

  2. ميدرو كومبااااك👏👏👏👏👏👏👏
    اكيد بالطبع رح تكون ادمااان
    ننتظره يالحب😗😙
    فايتينق👌💖💜💛💚💋❤

    أعجبني

  3. اووه ميدرو موجوده معناته بيرفكت هممم عجبتني الفكره بانتظار اول بارت وبالتوفيق يا حلوات 🌸💗
    ملاحظه غيرت الاسم منBaekyeol الى CHANBAEK
    لو ميدرو تتذكرني ف بتعرف انا مين قُبلاتي 💋

    أعجبني

  4. غريب
    القصة بالكامل غريبة كتيير
    بس لما عرفت بالاول ان بيكهيون محقق قلت لنفسي ربما تشانيول المجرم
    ولكن خاب ظني
    يعني تشانبيك كلاهما محققان كيف هيك؟؟
    لكان رح يعملا معا صح؟
    القصة مشوقة بانتظارك

    أعجبني

  5. نسنسمسنستصنسمصكصنيتيمسصسكينيتصميكصحقتيمصكصمسيتصن متتحححممسسهه بششكككللل موو ططبيييععيي!!!!عموما كيم ميدرو الكاتبه المفضله بالنسبه لي!!😭💕

    أعجبني

  6. اوه اوكي كيم ميدرو ! 😏😏
    انا اقول الفكرة متعوب عليها و قعدت اتمنى انها ما تنتهي بطريقة مخزية و تسير مشابهة لاي قصة تانية بس تاني ! اوه اوكي كيم ميدرو 😏😏😏!
    كدا انا مطمنة و على ثقة كبيرة في النهاية الجميلة😈💜💜

    أعجبني

  7. الانترو روووعه
    و فخم جدا
    حمستيني الروايه كثير
    بانتظار البارت الاول
    ميدرو و ريموند اللطيفين
    فايتنغ ❤

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s