Golden curse | Part 3

image.jpeg

لطالما وُجدت فروق شاسِعة بين مايريده الإنسان وبين مايستطيع فعِله، فـ كون كيونقسو عاجزًا عن المضي وطيّ صفحةٍ من القدر عنوانها:

[ لقائاتٌ غريبة ]

كانت إرادةً منه ام إستسلامًا لضعُفه؟

 

خرج صخب أصوات وقِع عدد كبير من الأحذية على سلم حجري رطب يسّتمر بالهبُوط الى عتمة مجهولة مرورًا بأبواب و رُدهات قبيحة تحمل بين شخوصها رائحة تعفن٫تفصّح لهم عن قصة مظلمة لم تكن تمضِي دون ان يلمحها أحد من أهل المدينة٫قصةٌ كانت تُتلى على السنة الكبار والصغار بغير ملل٫ و على مر السنين كانت محفورة بداخل كيونقسو٫أعمّق من اي شخص.

لقد إقتربنا من زنزانة الخائِن الأعظم على مرّ التاريخ٫دو دونغيول..عليكم توخِي الحذر وعدم لمِس اي شيء هنا

تحدث رجل ضخم الهيئة حاملًا عصا مُشتعلة بغرض إنارة ظُلمة المكان الموحّش التي صاحبتها إضطرابات توزّعت تلقائيًا على من يشكلون الرؤية الاولى للزنزانة فـ لم يدخل أحد من قبل ماعدا حرّاس القصر٫وكونهم الدفعة الأولى لامرٌ مميز ومخيف دفعهم الى التشبث بمرشدّهم بإنبهار٫مُشيدين بهذا القرار الحكيم من قِبل الحاكم٫ كي يرى اي شخصٍ مُقبل على الخطيئة ما سيّحل به من سخطٍ وبؤس ان قررَ تحدي الاسرة الملكية ولو كانت بـ فكرةٍ عابرة.

كما ترى أعيّنكم هنا مات دونغيول بين اكوام من القذارة كالكلاب٫ولعل أغلبكم على علمٍ بتلك الشائعات التي تحدثت عن صديقه المقرب الذي قامَ بخنقه ليموت بين يديه بالمٍ أقل ثم إنتحر ليرقد بجانبه٫قد يكون مثالاً عظيمًا للوفاء لكن بئس الصداقة هذه ان كانت ترتبط بشخص فاسِق مثله! “

كان لكلماته وقعٌ قوي نهش صدر كيونقسو الذي إتخذ مؤخرة الصف مكانًا له٫فلم يكن ليستطع التحكم بمجرى تصرفاته المُتحيزة امام الآخرين خصوصًا حينما أصبح الجميع يهتف بحماس مُشتعل بينما يلوحون بقبضاتهم عاليًا بنغمةٍ رنانّة موحدة:

لتحّل اللعنة على دونغيول في قِبره!.

إمتدت يده مرتعشةً وأقل اصرارًا من بين الجميع٫ محاولًا الهتاف مع مجموعته وعلى وجهه امارات من يبذل جهدًا كبيرًا ليّكبت رماد حرب لم تنتهي بداخله٫ كي يستطيع على الأقل التلفظ بالكلمات المناسِبة بمثل هذه الظروف المحرجة٫فلو رأى احدهم تردده وقِلة حماسه لأنقلبت الصيحات ضِده ولكون حياته تمتلِك الكثير من الصدف البائسِة كان إحتمال وجوده على المقصِلة امرًا مُحتملًا ! لطالما كانت حياة كيونقسو تسيرُ على هذا النهج القاسي فكان كل شيء متوقعًا بالنسبة له٫فهو لن يسمح لتيار الحياة العاتي ان يُفاجئه ويسقطه بعد الان

توقفت صرخات التشجيع فجأة جاعلةً من كيونقسو ان يزقر براحة الا انه لاحظ إنها أُستبدلت باعينٍ مُنبهرة وصمتٍ كبّت صرخاتهم الطائشة بالشيء الذي تدلى من كف مرشدهم

فقد إتخذ جراءة لم تكن مُتطلبة ابدًا فمن الواضح كون مايلمسه الان ويقلبّه بين يديه بغير إكتراث لامرٌ محظور وخاطئ تمامًا! إلا ان الادرينالين الذي ضُخ بكمياتٍ متفاوتة بين الجميع كان تحفيزًا له لإفتعال المزيد من الشغب هنا وهناك

هاهي بقايا من شعر دونغيول الاشقر التي تم تحنيطها٫كما تعّلمون أصبح هذا اللون يُعتبر كلعنةٍ لدينا نحن من يقطن بالشرق فمن النادر رؤيته الا لكون دونغيول يملك أصولًا أجنبية والذي اصبح الارتباط مع الاجانب على مدينتنا لامرٌ محرم!”

ماهو مقدار الذنب والعار الذي سيّحمله الاخرين على كاهلهم ان كان اللون الأشقر المُحرم هو جزءٌ من قدرهم التعيس ؟

لم تكن سوى لحظة حتى خرجت الهمهمات من حوله لينشّق الصف الى شطرين فـ يُصبح كيونقسو ظاهرًا اخيرًا أمام اعينٍ إكتساها لهيبٌ من الفضول٫فـ كيف يجرؤ هذا الضئيل ذو الاكتاف المنحدرة ان يقاطِع حديثه بتُراهات تعود لقصص اطفال مليئة بالأمل والسعادة٫ايُ منطقٍ هو هذا٫قدر ؟ رحمة ؟
كانت تلك الكلمات محظورة بقاموسه منذُ صغره .

من الذي نطق بهذا ؟

سأل سؤالًا واضحا لم يكن ينتظر إجابة٫ليفلت تلك الخصلات الطويلة على إتساخ الارضية الذي امام قدميه ويبدأ بصنع خطواته ذات الوقع الصامت نحو كيونقسو٫دهسًا على ذلِك الشعر بشكل مُتعمد ليرى كم ان ذلِك يؤثر بشكل مرعب وهيستري على بؤبؤ عين الفتى الضئيل الذي لم يتوقف عن التشتت والنظر الى ناحية اليسار بشكلٍ مُستمر

كان ذلك الرجل الضخم يسّتلذ بالتعذيب النفسي فـ هو الصّف الوحيد الذي يحضره بإنتظام منذ نعومة أظافره على يد والِده الراحل٫ الى ان نشأ واصبح أكثر تحكمًا بميوله ورغباته السادية

أحاطه كيونقسو بنظرة سريعة يقظة من أسفل غطاء الرأس وماكان بوسّعه بعد ان يدرك أجاء اليه صديقًا ام عدوًا ؟
حتى إنقطع حبل أفكاره اخيرًا

يالهُ من تفكيرٍ إستثنائي٫ساحبّ صحبتك لي في الأمام
تقدّم ياصديقي ! وانا آمل انك ستفهم وجهة نظري

قال ذلك كله بلطف وتهذيب رغم صلابة وقوة نبرته ولكن حتى بعد هذا كله لم تتسلل الراحة الى قلبه ابدًا نحو الرجل الغامض

إستمرت الجولة بشكلٍ طبيعي داخل ذلك القبو القديم مدةً أطول من المتوقع بينما بدأت تنفذ مسايّرة كيونقسو لرفيقه الذي لم يكف عن إستدراجه باسئلة فضولية لاتتّم جولتهم بصِلة٫الا انه توقف على أعتاب الفشل كلما أجابه كيونقسو بمنطقية لاتثيرُ الشك مطلقًا٫وكانه معتادٌ على هذا الصِنف من الاشخاص الفضوليين من حوله٫وقد درّس كيفية الإلقاء بهم بعيدًا

وبشكلٍ مُفاجئ قاطع طريقهم حارسٌ في نحو الخامسة والثلاثين من عمره٫يملك وجه بيضاوي ضاربًا الى السُمرة بـ تجاعيد تغضن إكتسحت جبينه ذو الندبات الداكنة٫وماكان ما أنفر المجموعة منه هو هذا الوجه المتكلف المستعار فـ تكادُ تقسم ان مقلتيه لاتتحرك وكأن شبح العبودية قد جثم عليه ليصنع منه رجلًا متحجرًا يسيرُ بجسد فارغ لتنفيذ الاوامر

عُذرًا ياسادة٫لقد تجّاوزتم النقطة المحددة لايمكنني السماح لكم بالعبور أكثر من هذا٫يُفضل ان تعودوا أدراجكم

إستحّلت صيحات الإستهجان والتململ المكان بأكمله حيثُ لم يكفّ أحد عن التذمر٫فكان مرشدهم المميز قد وعدهم برؤية السكين التي طُعن بها الحاكم بظهره وعلاوةً على ذلك هو جّزم لهم بوجود أطياف العائلة الملكية تحومُ بالارجاء فلن يتمكنوا من الدخول سوى ان ألقى بكلماتهِ السحريّة المجهولة! كانت كمية تبجُحه وغروره معمية عن أعين الجميع الذين إفتتنوا بهذا المكان٫كانه عالمٌ اخر منفصِل عن الواقع بوحشيته وغرابته الغير معتادة٫فـ أحبوه.

سنقدّر كرمك معنا ان سمحت لنا بالمرور ياسيدي٫نحن نحتاج لنشِر التوعية والرهبة بقلوب الناس! فـ بهذا نحن نرسُم خطوطًا حمراء عـ.. “

” غادروا
نطق بصعوبة كما لو كان لسانه ثقيلًا لم يتزحزح من مكانه ذات يوم سوى لينطق بعض الكلمات الخاضِعة٫فلم تكن الخطوة التالية سوى خطوةً مُتوقعة من نقاش عقيم الى إندلاعه بحرارة بين الإثنين لـ تنتشر صيحات النساء جزعًا و خوفًا من ان يشتد الامر صعوبة فيتحول لقتالٍ أسفل هذا المكان المخيف فالجميع يستطيع ان يجّزم جهله بطريق العودة من هذه الحفرة المُعتمة وأملهم الوحيد هو المرشد الذي يكادُ ان يسّحق بين يدي ذلك الرجل!

إسّتغل كيونقسو إنشغال الرجل الغريب المُسمى بـ المرشّد الذي أستأسره لمدة طويلة من الوقت بجانبه ليُغادر بصمت مبتعدًا عن المكان رغم إستيقاظ ضميره بموضعٍ غير مُناسب الا انه حزم أمره وأعطى الاولوية لصديقه لوهان٫فـ بزلة لسانٍ من الحارس أفصح عن وجود مخرجٍ صغير يؤدي الى حديقة القصر الخارجية

هاهي فُرصتي الوحيدة.

فيليوس٫اظنُ انني اعلم من الذي قررَ زيارتنا اخيرًا

قال جونق إن بحسّم ليحفر خطواتٍ سريعة على مدى الروّاق المُضطرب فـ على مايبدو ان خطة الحاكِم البديلة قد إنقلبت ضدهم حاليًا٫لم تكن سوى دقائق منذُ وصول خبر كسِر ذراع مرّشد الرحلة الى وجود شخصٍ قد تسلل بأعجوبة من ابواب صغيرة تكاد الا تتسّع لجسم إنسان بالِغ!

سيدي انت م-مُتاكد ؟ دعّنا نتجنب المشاكِل مؤقتًا فأعين الجميع عليك هذه الفترة “

” سيدي جونق إن .. “

لقد كان يُلقي بكلماته بحنق آملًا ان يلاحظه سيده لوهلة ويستمع الى حديثه لكنه سرعانما أدرك إخفاقه حينما أصبح كلاهُما يواجهان حفنة من الحرس مُشكلين دائرة ملتهبة حول ذلك الجسد الصغير الذي لم يّقاوم ابدًا بل كان مسِتعدًا ومستسلمًا وكأنما شخص قد رمى به ولم يأتي عن قوةٍ وإرادة منه

إفسحوا الطريق٫النبيل جونق إن هنا٫تحركوا ! “

ولكن ..

لم يُكن جونق إن قد القى نظرةً بهذا القرب من قبل على شخصٍ اخر غير لوهان٫فكان من حقه ان يضطرب ويشعر برياح عاتيّة تلوح وجهه حينما رأى وجنتي كيونقسو المتوّردة رغم شحوب ملامحه وحين رأى عينيه الواسِعة تحدق به أسفل اهدابها الطويلة بعزيمةٍ كاسِرة٫ تُناقِض إرتجاف اطرافه الصغيرة من بين أذرع الرجال ذوي العضلات المفتولة التي لاتقارن ابدًا بجزءٍ من جسده

شعر حينها انه كان مخطئًا بحكمه عليه٫فـ الحق انه لم يُكن يروق له ولعله الشخص الوحيد الذي لم يحبه او يستلطفه من بين جميع الناس الذين عرفوه حق المعرفة٫فقد أدرك انه مُتحيّز نحو كيونقسو لانه أسّر قلب لوهان بعِدة ايام من لقائهما الأول ٫ولأن أخبار اللورد الصغير تصِله قبل الجميع كان على معرفةٍ بعيدة بكيونقسو إلا انها المرة الأولى له ان يراه بهذه المسافة القصيرة ولعّله إستشف وفهم كيف إستطاع هذا الطفل ان يسحر لوهان وان يبعث بقلبه الثِقة الهوجاء٫فـ ايّ لوردٍ حكيم هو حتى يُستجّر من قِبل فتى فقير من عائلة مجهولة ؟ وتحت ايّ ظروفٍ قد قامَ بتفضيله على جونق إن٫بتلك البساطة.

كانت لحظات قصيرة٫حتى أدرك إنكاسه لرأسه كمن غرق في عُمق عالمٍ حينما تسلل صوت كيونقسو إليه بسلاسة

اتيتُ هنا عن حسّن نية رغم الموقف الذي ترانِي به٫إلا انني أردت الإطمئنان على صديقي اللورّد لوهان واعود أدراجي بلا إثارة ايةِ مشاكل من هذا القبيل ” أنهى حديثه مُشيرًا الى الأيدي التي تطوّقه بقسوة.

انه ليسَ خطيرًا٫أفلتوه.
لكن لا تذهبوا بعيدًا عن هنا فهو ليس أهلًا للثقةِ بعد

إرتمت الأذرع بعيدًا عن كيونقسو بثوانٍ قصيرة وقد غلب على محياه الذهول بدلًا من الراحة حينما ظهر له معصمه السليم فهو يكاد ان يُجزم سماعه بفرقعة مفاصِله حينما قبضوا عليه بتلك الوحشية! فكانوا كالجنود بحزمهم وقوتهم الا انهم الان فقدوا ذلِك الإنطباع المُبهر حالما إنجرفوا بعيدًا بكلماتٍ خرجت بغطرسِة من شفاه الشاب الأسمر

ان الإحترام الوحيد الذي تملكه هالتك العظيمة هو إحترام ناجم عن الخوف والكراهية

هل قلتُ ذلك بصوتٍ مرتفع ؟ . .

[ لست بالانسان المتطيّر ولا اكاد اوؤمن بقدرة التنبؤ مع ذلك لقد وقعت بحياتي حوادث كثيرة برفقة سيدي لايمكن تعليلها ]

كان هذا جُزء من مذكرات فيليوس اليوميّة وملجأه الوحيد الذي يبوحُ به ويريح مابداخله من مشاعر وأفكار تختلج بيسار صدره ٫وهاهي ذي الأسطر نفسها ذات الخط الملتوي تلوح بالافق امامه٫ساخرةً مِنه٫جاعلةً منه أكثر توترًا حينما التقطت أُذنيه قهقهة جونق إن التي خرجت بلا سببٍ رغم سماعه لكلمات بغيضة ومُهينة له

هل كان يُقهقه ليمحي الإحراج الذي تمّلك كيونقسو ؟
ام انها إمارةٌ واضحة لموافقته على هذا الحديث ؟

فـ بأي حالٍ من الاحوال كان يبدو الغضب مستوليًا على ملامح جونق إن رغم انه حاول منع تقطيب حاجبيه الا انه ظهر بمظهرهٍ لايجبُ ان يراه أحد٫ملامحه المُضطربة.
لقد كان هذا أشدّ مايكرهه٫ان يراهُ أحدهم بمظهرٍ بعيدٍ عن عظمته وقوة سُلطته.

تملكُ لسانًا صريحًا ! لعّل هذا ما أحبه اللورد لوهان بك
هل تقوم بتوجيهِ الكلام البذيء الغير لائق أمامه

لقد كان شعورًا غريبًا أنتزع كيونقسو من الخطر حالما إستطاع إستشفاف إضطراب جونق إن وتوّتره فـ لقد نجا دون ان يعتمد الى توقد ذهنه واللجوء الى تدابيره التي صممها وتوقع ان تطرح عليه اسئلتها٫ليُجيبه اخيرًا متجاهلًا كلماته الفّظة:

انه لجهدٌ مني ان اتي وانا مريض محموم٫هلّا سمحتَ لي برؤية اللورد لوهان لدقائق قصيرة ؟ ساطمئن على صحته واعود لدياري “

” عليك ان تحترم وجودك بمكانٍ كهذا٫وانا أقول لك بلبّاقة تفضل وإنصِرف من هنا..لايُسمح لاحد بان يرى اللورد لوهان

أطلق كيونقسو تنهيدةً خافِتة ليُقر بفشِله فـ بدى ان هذا النبيل أمامه لايمزح ابدًا ولن يتقبّل اي كلمةٍ أخرى منه٫كيونقسو لايزال مُمتنًا ان عنقه مستقرًا بمكانه بعد ان تلفظ بوقاحةٍ عظيمة تشكلت على حروف عفوية خرجت منه بغير قصَد٫على ايةِ حال

منذُ متى كان يفكر بصوتٍ عال ؟

” إنتظر٫كيونقسو ! “

حمدًا للرب! أنت لم تذهب.لقد رايتك من شرفة الطابق العّلوي واتيتُ مسرعًا ياصديقي .. هل انت هنا للإطمئنان علي يا كيونقسو ؟ اجل ! هذا ماعهدتهُ منك ايها الصديق الرائع٫لك ان تعلم كم انني سعيدٌ برؤيتك وأملك الكثير لابوح بهِ اليك

كانت هذهِ المرة الاولى التي يراه جونق إن متحمسًا ويكادُ ان يسير على اصابع اقدامه من الحماس٫وكأن قدميهِ لاتستطيع ان ترفعه بعد الان فـ بدى كطفلةٍ صغيره قد تملكتها السعادة بسبب ان اليوم يُصادف حفلة مبيت مع صديقتها ! ايٌ هراء هذا الذي يفعله اللورد لوهان أمامه ؟

لم يُكن لجونق إن ان يلحّظ إبتسامة فيليوس التي رُسمت سرًا على ثغره حينما رأى ذلك الغضب الطفولي الذي تملك سيده حالما رأى صديق طفولته يمضي مع كيونقسو مُتجاهلًا طولة قامة جونق إن التي من المستحيل الا تلحّظ ظِله في الأرجاء٫لكنه يعرف أحّق المعرفة ان جونق إن لايُكن للوهان مشاعر إعجاب او حُب٫هي تبقى مشاعر مميزة لكن ليست من هذا النوع مُطلقًا.

وبينما فيليوس يغرق بغُمرة أفكاره تراءى له طيف سيّده يجلس القرفصاء بوضعٍ غير مريح امام خيوط الشمس الذهبية التي إنعكست على مياه النافورة٫

كان جونق إن يشعر بمسمارٍ قد غُرس بجمجمته وإعترته رغبة ملحة تدفعه الى محادثة صغيره مع لوهان توضّح التفاصيل التي أُعميت عينيه عنها بسبب حادثة البارحة٫كان الإغراءُ عنيفًا فـ ما فعله جونق إن شيء يستحق الإمتنان! الا ان اللورد على مايبدو انه لايريدُ معرفة الحقيقة ويتجنبّها وذلك بسبب إدراكه لتسّرعه بإطلاق حكمٍ ومنطق خاطئ

أصبحت نظرات عينيه منطفئة تحّفها هالةٌ من اليأس٫كان بحالةٍ يرثى لها فلم يتسّنى لفيليوس سوى ان يحاول تبديد سحب البئس من فوق جونق إن لعّله يبتسم ويتناسى أحداث هذا اليوم العصيب حتى لو كان الثمن باهضًا

سيدي٫سأخبرك بشيءٍ هام ” لم يتلقى ايّ إستجابة.

لكن عدّني اولًا انك لن تفعل شيء يضُرك ويضر بمن حولنا
لايزال جونق إن يُحدق ناحية النافورة.

انه يتعلق بذلِك الفتى الذي يّدعى كيونقسو

هُنا اخيرًا:

أخبرني بالذي تعرفه يافيليوس ولاتخفي عني شيئًا ! فانا املك صحبة طويلة معك واعلم ان ماتملكه دائمًا مايصّب في مصلحتي

أكان من الصعب التحدث بهذا الشكل منذُ البداية؟

.
لكن ذلِك لم يخفض من عزيمة فيليوس ابدًا بل كان مرتاحًا مُطمئنًا ان سيده يفكر به بهذه الطريقة النبيلة٫فهو دائمًا وابدًا يسعى الى راحته وإسعاده٫لرُبما هو أقرب له من العائلة!

باعَد بين شفتيه الجافة لينطق اخيرًا بتلِك الكلمة التي لاتُسمع مؤخرًا والتي رسمت ملامح الذهول الغير المألوف على وجه جونق إن

شعرٌ أشقر

أظن انني اؤمن بقدرة التنبؤ الان.
فكرّ حينما تراءى له منكب سيده العريض يُغادر بعيدًا عن حديقة القصر مُتجهًا الى غرفة نوم فيليوس

مالذي يُخطط له هذهِ المرة ؟

كان عنوان هذا الفصل يفسّر [ اللقاء غريب ] بين كيونقسو وجونق إن٫توقعاتكم لماهية اللقاء الثانِي ؟

وبالنسبة للغموض٫اظن بانه قد إنكشف لكم القليل لذا انا متطلعة لإستنتاجكم! وماعّلي قوله ان القصة الحقيقية لم تبدأ بعد٫لذا انا بحاجة لدعمكم الذي يسّرع من نزول الجزئيات  .

الكثير من الحُب للذين يجعلونني أواصِل الكتابة والكثير من الإمتنان والتّطلع لمن يمرون بصمّت

8 أفكار على ”Golden curse | Part 3

  1. فتنت في الوصف تماماً ووفقتي في التشبيهات لابعد حد .
    انتبهت من تعليقاتي اني بكل تعليق امدح اسلوبك وسردك والفكره ويروح عن بالي اعلق على الاحداث ، او انه ما كان فيه احداث مناسي التعليق عليها ؟ لا اعلم .
    ” إمتدت يده مرتعشةً وأقل اصرارًا من بين الجميع٫ محاولًا الهتاف مع مجموعته وعلى وجهه امارات من يبذل جهدًا كبيرًا ليّكبت رماد حرب لم تنتهي بداخله ”
    هذه الجزئيه لا اعلم كم اعدت قراءتها من مره لكن ما اعلمه هو اني اقع في غرامها في كل مره اكررها ، شكراً لك لكتابتها .
    شخصية جونق ان بدأت بالوضوح اكثر هنا ، لا اعتقد انه بذلك السوء .
    هل ربما والد جونق ان هو صديق والد كيونقسو الخائن ؟ سأحب ذلك جداً .
    التنويه بطبيعة علاقة جونق ان بلوهان اراحني كثيراً ، إلهي اعتقدت انه واقع بحبه .
    لا املك مديحً غير ما قلته سابقاً في اجزاء سابقه ، لا احب تكراره لكن اعجابي بك لازال كما هو بتكراره .
    احببت مجرى الاحداث هنا اكثر ، السرد هنا افضل .
    مشاركتك للتحديثات سريعه احببت ذلك ايضاً ، شكراً لك .
    لا احب التكرار كما اسلفت لكن اعتقد انه يجيب علي تكرار شكري لك لمشاركتك هذه القصه الرائعه معنا ، سأحب ان يبقى شيء بجمالهاةفي ذاكرتي شكرا لك 💕
    لا اعلم لما استخدم الفصخى فجأه ماذا حل بي ؟

    Liked by 1 person

  2. واه يالا الهول الشعر الاشقرمحرم وكيونغسو ذو شعر اشقر ربما سره العظيم انه ابن لخائن قد ينكشف من قبل جونغ ربما !
    حبيت شخصية كيونغ على الرغم من فقره ويتمه الا ان احس فيه شجاعة .
    جونغ مازال غامض هل هو شرير ام شخصا صالح الايام ستثب ذلك .
    وحبيبتي استمري انتي بالبداية فقط يعني فيه كثير بالبداية مالقوا دعم بس بعدين لا لانها اثبتت نفسها .
    وصراحه روايتك لها قصة جديده لذا متشوقة لها كثير .
    وينتظارك ♡

    Liked by 1 person

  3. جميل جميل البارت ابداع بحد ذاته.
    توقعت من البدايه انو كيونغ ابن دو دونغيول حبيت الشخصيات والاحداث والكلامات والكاتبه بعد.
    طريك سردك تجذب تفتن يبغالها تعمق تفكير ومكان هادئه وتدخلي مع جو القصه للامانه من اجمل الروايات الي اقراها حاليا فيها شي يخليني انجذب لها وبقوا ماادري اذا كانت طريقة السرد او الاحداث او الشخصيات او الكاتبه نفسها فيه شي عظيم مخليها تاخذ كل عقلي وتفكيري وبنهايه اهنيك ع ابداعك الامنتهي. استمري 👍💜

    Liked by 1 person

  4. اعتذِر بشدة عن تأخر تعليقي ..
    عزيزتي لُو! انتِ مُذهله حقًا!!!!
    بالفعل كُل جزء تقومين بكتابته يُصبح افضل من ذي قبل~
    – لطالما وُجدت فروق شاسِعة بين مايريده الإنسان وبين مايستطيع فعِله، فـ كون كيونقسو عاجزًا عن المضي وطيّ صفحةٍ من القدر عنوانها:

    [ لقائاتٌ غريبة ]

    لما جميعُ ماتكتبينه مثالي هكذا؟

    انتِ تعلمين ان أناملك الذهبيه شيء ثمين أليس كذلِك؟

    حقًا مُتطلعه للجزء القادِم!

    ليتل مِينت اللطيفه.. بالرغم من قِلة عدد التعليقات
    انتِ تعلمين انه لايُمكن مقارنة كتابتك بمُعظم كاتبات الفكيز الأخريات صحيح؟

    لُو اللطيفه لايجب ان تستسلم ابدًا

    سنكُون هنا لدعمكِ دائمًا

    كذلِك لايجب عليكِ حرماننا من مثاليتكِ بالكتابه اوه؟

    يجب ان نُمتع انفسنا بما تكتبيه هنا~

    بالفعل لا أدخل للمدونه سوى لقراءة golden curse !

    سأستمتع بقراءة كتابتك وبالمُقابل سأصنع لك ملايين البُوسترات لأجل ان تستمري، إتفقنا؟

    سيكُون وعدنا الصغير~

    فقط سأنتظر حتى أرى ” لومينت ” تُصبح كاتبه هُنا

    الكاتبه الأفضل!

    قُبلاتي لكِ ملاكي~

    Liked by 1 person

  5. احسني عاجزة اني اعلق من جد يعني وحدة ما تعرف تعبر تجي تعلق على بارت اسلوبو ادبي بحت
    يعني زي اللي يتفلسف على شي ما يعرفو!
    بس ……. ايم هير سو لتس دو ات
    كيونغسو الودل اللي انشرا بالبداية وجونغ ان غيور ويبا يبعد كينغسو باي طريقة عن لوهان لانو ما يبا احد ياخد مكانو دا الشي يحسسو بالنقص
    وكمان الفيليوس دا مرة عاجبني ياخي تفكيرو حلو …..بس ندل -٠-
    Thank you baby 💜🌸

    Liked by 1 person

  6. كل ماقريت روايتك أركز على أسلوبك و أختيارك للكلمات بشكل مناسب ومثالي جداً , يعني أنسى الاحداث تماما .
    كتابتك تفتني مرة , لما أقرأ أدخل جو مع القصه احس أني عندهم كأنها أحداث مسرحيه تمثيليه رائعه تصير قدامي , حبكة القصة مدري ايش أقول صراحه والله التعبير عندي معوق , لكني مفتونه جدا بكتابتك .
    لما المرشد قال انو اسم الخائن دو دونغيول شكيت انه ابو كيونغ ولما كيونغ ارتجف وتردد يرفع يده تأكدت انه ابوه , لما وصل لسالفه الشعر الاشقر خمنت انو عشان كذا كيونغ يغطي راسه لانه يمكن يكون اخذ لون شعره من ابوه وطلع تخميني صح .
    صراحه انا مدري وش اقول وماعندي سالفه لكنك تبهريني بكل جزئية تكتبينها .
    شكرا للمجهود اللي بذلتيه

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s