Golden curse | Part 4

image

عند التفكير بالإنتقام تغزونا أشباح الماضي

فـ تُحيلنا صرعى لقصص سعادة مبتورة.

 

كانت البهجة تطفو داخِل عينيه بينما شفتيه لاتكاد ان تطبّق على بعضها٫تثرثر في سحر يغمّر الروح ويُشفيها بسبب النقاء المزدهر داخِل صدر لوهان٫كان بريئًا كالأبله٫مُسالمًا كطِفل٫ مُحاطًا بالأشواك .. هذا مايراه كيونقسو باللورد .

فيسّتمر بالإبتسام بوهّن واجفانه الطويلة انخفضت برزانة نحو وجهه وكانه يريد ان يكبح من أفكاره الملتويّة حالما تذكر بوابل تذمُر اللورد لوهان حول نقاشه العقيم مع أبيه عن إنغماسه ‘الغير لازم‘ بالمجتمع٫فهاهو ذا يكشِف عن هوية من حاول إغتياله وطرحهُ قتيلًا ولم يكن سوى خادم لايزال بمنتصِف العمر من أهل المدينة قد قدِم للقصر منذ ٧ أشهُر للعمل لكنه مع كُل هذا الضجيج لم يذُكر اللورد ابدًا ذلك الشاب الأسمر الذي انقذه٫كانه ينكر وينفي ماحدث.

وبهذا تقول ان والدك قد نهرَك ومنعّك من الخروج ؟

إستبّد الذهول على ملامح وجه اللورد لوهان مُتفاجئًا بكلمات صديقه٫ فكان قد سرَد له هذه الأحداث حالما تحررّا من أسوار القصر الموحشة٫ايّ منذ ٣٠ دقيقة مرت على الأقل ولم يكن قد حصَل على اي إستجابة تُذكر من كيونقسو الذي إلتزم السكينة والهدوء طوال مسيرهم حتى إستقرارهم بهذا الرُكن من المدينة ٫لكن هاهو ذا يُعيد الكرة بتصرفاته الغريبة التي تبعث شراراتٍ من القلق والإضطراب نحو لوهان

كيونقسو ياصديقي٫هل هنالك مايشغل بالك ؟ تبدو بحالٍ سيئة٫أخبرني هل قامَ الحرّاس بإيذائك ؟

لم يّكد ان ينهي جملته حتى أمسك بيده الملسَاء الصغيرة كف كيونقسو وأخذ يتفحصه دون ان يترك بقعة تسهو عن مجال بصره

 

[ لاتزال ثمة بعض الخيوط التي تصلني بـ لوهان والقصر وهذه الخيوط يجب ان تقطع نتيجة القرار الذي إتخذته ]

أندفع الدم عنيفًا الى صدغيه وأصبح يحّاول إضعاف شجاعته

التي إندلعت جامحةً بداخِله بعدما أستطاع رؤية البشاعة التي كان والده محبوسًا بها٫مرميًا خلف تلك القضبان القذرة دون ان يعرف أحد الحقيقة! فـ ماكان مُقدمًا عليه الان لشيء بدى وكانه مُحرم بحق هذا الطفل البريء الذي يسّتمر بتقليب كفي كيونقسو بكل إهتمام وحرص٫الا ان الإنتقام قد أسر كل ذرة تطوف داخِل عقله الباطني بسجنٍ سوداوّي قاتم.. لطالما شعر بالخيبة والخسارة مرارًا وتكرارًا حتى بات مذاقها لايبارحه

الم يحن الوقت لكشِف الحقيقة ؟

إرتسمت إبتسامة ذليله على ثغره فـ بدى كفقير بائس سيُطرد من مكان إحتله بالخطأ٫مكان مُحرم لم يناسِب أمثاله قّط.

انا سأتزوج قريبًا لذا أحتاج لإستغلال وقتي بتودّيع أهل مدينتي بصفتي منتقلًا الى بلادٍ أخرى٫لاتعبس يا لوهان!

أزل هذه التعابير عن وجهك الجميل٫انه الوقت لأعيش حياتي

لقد تحمّلت لأعيش وعمّلت بجد لأعيش .. ثم الا يجبُ ان أكون عائلة لكي اعيش ايضًا ؟

.

.

تنهيدةٌ صغيره تسّربت من بين شفتي لوهان التي أصبحت جافة فجأة وبغير إدراكٍ منه هو قطب حاجبيه بسَخط وكانه يكشف عن وجهٍ اخر له قام بتخبئته من أمام عيني صديقه التي أصبحت تراقبه بتوتر ملحوظ بعد هذا التغيّر الجذري من ملامحه

لكنه لم يحنق على نفسه من تصرفه هذا لانه كان يتخذُ كيونقسو بعين الإعتبار كسندٍ وصديق أبدّي !

فـ كيونقسو ساعده بإدارة حياته كما يجّب على النبُلاء فعل هذا٫بإتخاذ القرارات المناسِبة والخطابات الحاسمة التي كان يلقيها على مسامِع أعضاء البلاط الملكي الذين دُهشوا وأعطوه حّقه من الثناء والتبريكات٫وبذلك وُجّد الجزء الأهم:

أصبح بامكانه التخلي عن نصائح ومساعدة جونق إن بعد إثبات نفسه أمام الجميع و بينما الحقيقة هي أت من كان خلف ستار أفعال لوهان الحكيمة هو شخصٌ اخر.

الستَ فخورًا ؟ لقد كبرت وأصبحت بالسّن الذي يجعلني أهتم بشؤون الحُب والعائِلة انـ . . “

”  ! أنت لطالما كرهت عائلتك

 

كُسر حاجز الصمت من قِبل صرخةٍ مدّوية خرجت من جوف لوهان بكل بؤس وألم ٫لقد لاحظ ان كيونقسو أصبح مناقضًا لنفسه فجأة٫لما هو يبتسم الان على غير عادته ؟ كيف أصبح مُهتمًا بمسمى العائلة وهو لايعني له اي شيء مُسبقًا ؟

بدى وكأن القدر يقفُ ضده٫سيجعله يعود أدراجه متضرعًا لجونق إن بعد ان تخلى وإستغنى عنه بكل طيّش مؤمنًا بكيونقسو و كيونقسو فحسب٫لم يكن يدرك انه بشرٌ ايضًا قد يغلبه أمره ويضطر للرحيل يومًا ما

انه وقت عودّتك أيها اللورد٫ساحرصُ على ان اتناقش معك مجددًا قبل رحيلي لذا عُد مطئمن البال فلن يحدث سوى مايرضيك٫ثِق بي وأمضِ ياصديقي فانا لا اريدك ان تقع بمُشكلة جديدة مع والدك! “

خرجت كلماته بنبرةٍ رقيقة لامست مشاعر لوهان الهائجة وهدئت من إنفعاله الذي أخرجه على شكل تنهيدات مُتتالية طوال طريق عودته للقصر الذي لم يفقِد رونقه حتى مع إنسدال الظلام ليُخيم على المدينة حاملًا معه بداية فصل الشتاء الذي أسّتعد له الجميع بجمع مايلزم من وسائل تدفئة كالأخشاب وغيرها من كميات الاطعمة التي خُزنت بطرائق عديدة مختلفة

ودّع كيونقسو اللورد حالما أوصله بنفسه الى بوابة القصر٫فبهذه الأيام اصبح وجهه المُظلم مألوفًا للحرّس وحتى الخيول التي تقبع بالقرب من المدخل٫كان يتمنى إمتطاء احداها بيومٍ ما فالفروسّية هي احدى أحلام الشباب الرائجة

توقفت خطوات كيونقسو فجأة ليتمتم بصوتٍ واضح بكلمات قصيرة مع إبتسامة عابثة أرتسمت على ثغره٫من يراه بمثل هذه الحال سيكون موقنًا ان هذا الفتى قد فقدَ عقله !

كيف عرفت اني أتتبعكمُا ؟ يبدو ان علي الإقرار بتمّتعك ببعض الميزات الصغيرة كيونقسو

وكان هذا الأسمر بقامته الشامخة وكتفيه العريضين ان يبعث حيرة كبيره تجعل من العقول تتسائل؛أهذا مايدعونه بمُتسول المجتمع المترف؟.

أنزل كيونقسو مُقلتيه ليتفحصّ هيئة جونق إن التي تغيرت كثيرًا بهذه السترة الطويلة مُهترئة الخيوط وقبعة قش مستديرة ذات جودة عالية٫رغم وجود وإكتمال جميع عوامِل الفقر وقِلة الحيلة الا انه لايزال يحتفظ بشيءٍ من هالته العظيمة التي بدت مؤبدة التاثير .

عرفتُ منذ البداية إلا ان اللورد لم ينتبه لوجودك وشعرت بانك تملك شيء لتخبرني به٫ان كان إعتقادي صحيحًا فـ تفضل بالحديث عمّا شئت

عرض عليه كيونقسو برحابة صدر لكنه لم يُكن متوقعًا ان ينتهي الحال بهما يسيّران في رحاب الأرض الواسِعة مع شتى الأحاديث٫رغم انهم ليسوا بذلِك القُرب الا انها غريزة الإنسان التي تجعل روحه تتلائم تلقائيًا مع من تناسِبها٫فلم يلحّظ أحدهما مدى إنغماسهما بالكلام.

في هذا الركن من المدينة الناس يحبون الاسماء المجازية ومن هنا أكسبوا هذا الرجل أسمه فهو قبيح الشكل وشديد الهزول

وماذا يطلقون عليك ؟ “

أجاب بحَنق وقد تجّعد وجهه بإشمئزاز

الراهبة كيونقسو

أظن ان هذا السبب يعود لارتدائك الدائم لغطاء الرأس٫لما انت متفاجئ ؟ انا لم أضحك الان سوى لانني ضحكتُ حدّ الإختناق مسبقًا فقد أخذت هذا الإنطباع منذ اول مرة رأيتك بها

قهقه كيونقسو لوهلة ثم أكمل الاثنان مسيرة الصمت المُغلفة بالشكوك وعدم الإطمئنان رغم القهقهات الصغيرة التي تخلخلت أحاديثهما الجانبيّة٫الا ان كلاهما كانا واحدًا من اولئك المخلوقات البائسة المُنتزعة من أعماق عتمة الظلمة الإجتماعية

بينما اخذت تتصارع الافكار بداخل جونق إن الذي بات يمقت الفضول الذي لم يتوقف عن بعّث تساؤلات مُتعددة الى عقله الباطني كان ذلك كافيًا بجعله اعمىً عن الواقع٫يُبحر بين أفكاره الملتويّة فلم يكن ليّدرك صيحات التشجيع وذلِك الكف الذي أحاطه بالدفئ بمجرد التلامس بينهما

مالذي يحدث هنا بحق السماء ! “

إستفاق جونق إن من شروده الذي بدى كمُستنقع قاتم لزّج إستطاع الإفلات منه بسبب صوت كيونقسو الذي خرج مستهجنًا هائجًا بينما جونق إن لايزال مُشتتًا لايعلم ماسّر هذا الحشد الكبير من الناس المتجمعين بهذه الساعة المتأخرة من المساء لكن سرعانما تمركز بؤبؤ عينيه على الحدث الرئيسي لهذه الجلبة:

طفلة مابين التاسعة والعاشرة من عُمرها ترتدي ثوبًا رقيقًا وقبعة تصالبت بها أشرطة بيضاء مهترئة في المنتصف٫بينما حملت بالأعلى زهرة أقحوان غُرزت يدويًا٫كانت حافية القدمين وفارغِة الأيدي مع نظرةٍ فارغِة توحي بعدم إستيعابها لما يجري من حّولها.

تنهد الشخص الذي يدّعي كونه -طبيبًا- ثم أعادَ حديثه ببُطء محاولاً ان ينال إهتمامها هذه المرة

هل تريدين الحصول على ثوبٍ جديد ودُمى بشعرٍ مجّعد ؟ كل هذا تستطعين إمتلاكه ان كان لديك قطع نقدية٫و انا هنا استطيع منحكِ إياها لكن بمُقابل صغير..هل تسمحين لي بإقتلاع أثنان من اسنانك ؟

بدى تصرفًا بديهيًا لشخص يحمل مجموعة من الأسنان كان ينوي بيعّها مسبقًا الا انه ارادَ ان يندمج مع صخب هذه المدينة فـ لرُبما يكون مسار مبيعاته أسهل٫وفعلًا لم يكن مخطئًا بتخمينه حينما رأى قبل دقائق قواطعها البيضاء التي نالت إستحسانه وغيرته فـ تمنى لو انه يستطيع سلبها هذه الأسنان الجميلة حالًا لكنه لن يستطيع فعل ذلك ان كانت هذه الطفلة غير راضية كي لاينتهي به الامر خلف قضبان سجون هذه المدينة .

لاتقلقي٫لاتزالين صغيرة لذا ستنمو لكِ غيرها لاحقًا ! الا تريدين هذا ياطفلتي الحُلوة ؟ لاتخجلي ابدًا

لم تكن سوى ثوان حتى حركت رأسها ببطء كمُوافقةٍ منها٫ غير انها كتمت ماخالج صدرها من خوف و رهبة من هذه التجربة الغير إعتيادية٫بدى لها ذلك المقعد الذي دعّاها للجلوس عليه موحشًا أكثر الا ان نبرته المُغرية جعلت رغبتها تزداد أكثر بالحصول على دميةٍ جميلة كبقية الأطفال لتشاركهم اللعب اخيرًا وهنا إندفعت مُسرعة لتستقر على المقعد وتغلق عينيها بخضوع كما طلب٫غير ابهةٍ لما سيّحل بها ان كان الثمن هو إنخراطها مع الاطفال والحصول على أصدقاء فهي وحيدة منذ ان إنتقلت عائلتها حديثًا الى هذا الرُكن.

إبتسم بنصر حينما لم تتراءى له اية إعتراضات او صيحات إستهجان بل كان الجميع صامتًا مُترقبًا نحو كيفية إستعمال الادوات الحديدية التي أصبحت مكشوفة للأبصار الان ٫ فـ كانت تملك هالة غريبة مخيفة مُخصصة للتعذيب أكثر ومع هذا لم يتحّرك بهم اي دافع لإنقاذ هذه الصغيرة٫بل كانوا متشوقين وكأنهم مُقبلين على عرضٍ هّزلي من متجولين الطُرق!

كيونقسو لاتتدخل٫أخشى ان ينقلبّ نقاشك معه الى صراعٍ بينكما و ما أقصدُ من حديثي إهانةً لك الا انه اكبر منك حجمًا ولاتبدو مخالفته امرًا صائبًا منك

تحدث بنبرة هادئة بينما يُقيد معصميّ كيونقسو بيديه ويلقي نظرةً للخلف متاكدًا من ان مسرى الأحداث لايزال يسير بوتيرةٍ بطيئة ولم يحّن الوقت المناسِب للتدخل بهذه الفوضى

لكن هذا الشيء الوحيد الذي لم يفهمه كيونقسو حيث جُن جنونه وحفر الأرض بقدميهِ المثابرة الذي أخذت تحاول التفلتّ من إحكام جونق إن عليه الا انه بدى كجروٍ مثير بالشفقة يسّتمر بنثر تراب بالأرجاء

إفلتنّي! أتوسل إليك دعني أذهب وأُنقذ صغيرتي من بين أذرع الشيطان هذا٫لست بحاجة لان أكون اكبر حجمًا حتى أحميها من المصير البائِس الذي ينتظرها !! “

أتسعت عيني جونق إن حينما أنعكس عليها تضرّع كيونقسو بلا خجل أمامه٫بل كادَ ان يركع توسلًا إليه ويبدو انه فقدَ قوته باخر كلماته فخرج صوته محاطًا ببحةِ البكاء المُعروفة وأختنقت كلماته المتبقية وأصبحت أسيرة صدره

كيونقسو هل تعلم ؟ سيكون هُنالك ذاك الوقت الذي ستحترمني فيه لانني اهلٌ للثقة ولن يكون إحترامًا ناجمًا عن خوفك مني٫انا لستُ مخيف. “

قالها ثم مضى دون ان يدخل في معمعة النقاش حول معنى كلماته او ماهو مقدمٌ عليهِ من فعل٫فكل الذي عرفه من نبرة كيونقسو التي سرعانما خانته أن تلِك الطفلة لشيءٌ مميز بالنسبةِ له٫فـ من الصعب رؤية من هم على صلةٍ بك يتألمون بينما بإمكانك مساعدتهم٫جونق إن كان قد درّس شخوص هذا الإحساس منذُ الصغر.

تسّمر كيونقسو بمكانه حتى سرى البرد في اطرافه حينما تناهى إليه صوت جونق إن بنبرته الثابّتة والصارمة وهو ينعّت ذلك الرجل بنعوت الإجرام والخُبث٫لقد وثُقت تلك اللحظة داخِل ذاكرته حينما تعالى صوت الأسمر رغم تفاصيله المُرهقة

أعلم انك تستطيع ان توقفني اذ شئت وانا مسرور ان عمدة المدينة سينفرُ منك٫فلو كنت محبوبًا ذو تاثير أكبر لوضعتني في السجن بتهمةِ تعطيل عملك٫لكن هل لنا ان نعلم اين هو التصرّيح الذي يسمح لك بممارسة هذا العمل المُشين ؟ “

كان ذلك إيقاظًا مُتاخرًا لضمير الطبيب الذي إنسحب بحنق لكن بعدما سَبب للطفلة الخائفة جُرحًا بسيطًا بلثّتها٫إلا انها لم تجفل او تفزع من وجود جونق إن بجانبها بل شعرت بغرائزها تُشيد بطيّب نية هذا الرجل٫لم تكن سوى لحظات حتى قفزت من المقعد وتعّلقت بكفِه رُغم انها لم تصِل لمرادها الا انها كطفلة قد أُسر قلبها من قِبل هذا البطل الوسيم الذي هرَع بإنقاذها من بين انياب ذلك الوحش٫ككقصةٍ خيالية مألوفة كانت تُروى لها.

وحتى بعد إنسحاب ذلك الرجل الخبيث الا بدى انه لم يفقِد عزيمته وإصراره بالبحث عن فريسةٍ أخرى بالرغم من معرفته انه لن يجّد أفضل من هذهِ الطفلة الساذجة التي كانت كالبطاقة الرابحِة بالنسبة له الا انها أُنتزعت بعيدًا عنه٫تاكّد جونق إن الا ينسى كتابة تقرير حوله حالما يعودُ أدراجه الى غرفته

لقد جلبّتها إليك يا كيونقسو٫.. اه ! على مهلك ايتها الصغيرة

هتف مُحذرًا حينما أفلتت يده وركضت بقدميها العاريّة غير ابهةٍ بالصخور المحفورة بالأرض فكان كُل تفكيرها ينحصِر بعناق أخيها الاكبر كيونقسو ! او هذا مايعنيهِ لها رغم انها لاتملك صلة قرابة معه إلا كونه محبوبًا بين الجميع ذلك لم يكن إستثناءً لها

كم مرة أخبرتكِ الا تذهبي بالارجاء دون مرافقة والدتك ! كيف سمحتِ لرجل غريب بلمسك ؟ يالكِ من فتاة سيئة وشقيّة..لن ألعب معكِ مجددًا او اصنع لكِ أرجوحةً ان كررتِ هذا الفعل و وثقتي بالغرباء ! “

رغم انه كان يحّرك سبابته بغِرض التهديد إلا ان إبتسامته الصغيرة قد بعثرت سُحب الغضب الذي كان يخوض بها٫فحالما إرتمت الى احضانه شعر بهالةٍ من الإبتهاج تحتويه لكونها بامانٍ الان٫بين ذراعيه.

وحينما تذكر ان جونق إن هو جزءٌ كبير من كل هذا رفع رأسه وكانه قد غاصّ بعالم ٍ اخر لوهلة لكن سرعان ما تشكلت الخيبة على معالم وجهه عندما تراءى له منكب الشاب الأسمر وهو يبتعد عن المكان٫كان يستطيع اللحّاق بهِ وإيقافه إلا انه قررَ منحّه بعض الراحة اليوم فـ بدى انه مُنهك وهذه المرة كان الإرهاق من يتوجّ جماله.

شكرًا لإيصالك طفلتي فمنذُ دقائق كنت قد فقدت أثرها٫هل تدخل وتشاركنا العشاء يا كيونقسو ؟ “

” ربما في المرة المُقبلة

وقبل ان يذهب تراءى للأُم ان كلاً من طفلتها وكيونقسو قد تبادلنا غمزة صغيره مليئة بالمرح الإله وحده يعلم ماذا تعني٫لم تشغل بالها كثيرًا ولم تكترث للتفاصيل بل كانت مُمتنة ليومٍ اخر الى هذا الشاب الذي يخدمهم بلا كللٍ او ملل.

ليحفظك الرب٫بّني كيونقسو

خرجت بنبرةٍ صادقة مليئة بالحُب.

لم تكن سوى أميال قصيرة حتى دخل كيونقسو الى داخل منزله هربًا من رياح الشتاء العاتيّة التي أعلنت هجماتها القارسِة منذُ الليلة الأولى٫هنا اخيرًا يستطيع تنفس الهواء بكل راحة.

رغم ان قراراته لتمضية هذه الليلة هي عبارة عن وسائل روتينية للإسترخاء فقط٫الا انه عندما أراحَ راسه على الوسادة تطاير طيّف لوهان العابس من حوله.

هل سيّغضب حينما يكتشف إختلاقي لعذر الزواج ؟

لم يُكن داخل كيونقسو نية محملة بالسوء بهذه الكذبة الصغيرة٫كانت هي ذلك النوع من الكذبات التي تُفتعل لإفشاء السلام والسكينة٫لُزم عليهِ الإبتعاد عن لوهان بكل الأحوال هو كان مدركًا لذلك منذ اللقاء الأول بينهما انه سيضطر لاحقًا الى تجنب اللورد فهو بالنهاية يُعتبر فردًا ممن يحقدون على والده ويلعنونه حتى يومنا هذا !

رغم انه لم يسأله عن رأيه او يلتمس بحديثه شيئًا من السخط على دونغيول إلا انه كان واثقًا من هذا بطريقة غريبة فلن يكون اللورد لوهان إستثناءً من الكُره الجماعي الذي زُرع بداخل كل من ترعرع بهذهِ المدينة

إمتدت اصابعه النحيلة لتبدأ بمداعبة خصلات شعره الشقراء التي إنسدلت فجأة على عينيه وكانها تحثّه على إغلاقها والإنسياب بيومٍ عميق وكأن لاوجود للغد.

مرحبًا رفِاق٫كتبت الجزء الرابع بمدة قصيرة وحاولت جعله طويل قدر الإمكان.

على اية حال الامر المهم هنا هو انني تجاهلت نقص التعليقات طيلة ٤ أجزاء تقريبًا

واخيرًا الجزء الخامس مارح ينزل الا بعد وصول التعليقات لـ ١٥

ماطلبت عدد كبير لذا اعتقد بامكانكم فعلها لان المشاهدات مستحيل تكون محصورة بـ ٦ أشخاص فقط صحيح ؟

أتمنى ان الجزء كان مُرضي لتوقعاتكم✨..

Kik: byungo.

15 فكرة على ”Golden curse | Part 4

  1. جُزء جديد~ هذا مُدهش
    سأعلق على الكثيرِ من الأحداث!

    – كانت البهجة تطفو داخِل عينيه بينما شفتيه لاتكاد ان تطبّق على بعضها٫تثرثر في سحر يغمّر الروح ويُشفيها بسبب النقاء المزدهر داخِل صدر لوهان٫كان بريئًا كالأبله٫مُسالمًا كطِفل٫ مُحاطًا بالأشواك .. هذا مايراه كيونقسو باللورد .

    لُوهان هُنا حقًا يبدو لطيفًا.. يجبُ أن تتم حماية لُوهان!

    – [ لاتزال ثمة بعض الخيوط التي تصلني بـ لوهان والقصر وهذه الخيوط يجب ان تقطع نتيجة القرار الذي إتخذته ]

    كيُونغسو .. هذا سيء حقًا.. لا أنكر انني مُتشوقه لمعرفة ماذا سيحدُث لاحقًا

    – ” انا سأتزوج قريبًا لذا أحتاج لإستغلال وقتي بتودّيع أهل مدينتي بصفتي منتقلًا الى بلادٍ أخرى٫لاتعبس يا لوهان!

    أزل هذه التعابير عن وجهك الجميل٫انه الوقت لأعيش حياتي

    لقد تحمّلت لأعيش وعمّلت بجد لأعيش .. ثم الا يجبُ ان أكون عائلة لكي اعيش ايضًا ؟ “

    كذبتك لعينه حقًا دو كيونغسو~..

    – بدى وكأن القدر يقفُ ضده٫سيجعله يعود أدراجه متضرعًا لجونق إن بعد ان تخلى وإستغنى عنه بكل طيّش مؤمنًا بكيونقسو و كيونقسو فحسب٫لم يكن يدرك انه بشرٌ ايضًا قد يغلبه أمره ويضطر للرحيل يومًا ما

    بخصُوص كلمة ’ بشر ‘ .. كيونغسو ملاك اوه؟~

    – ” إفلتنّي! أتوسل إليك دعني أذهب وأُنقذ صغيرتي من بين أذرع الشيطان هذا٫لست بحاجة لان أكون اكبر حجمًا حتى أحميها من المصير البائِس الذي ينتظرها !! “

    أتسعت عيني جونق إن حينما أنعكس عليها تضرّع كيونقسو بلا خجل أمامه٫بل كادَ ان يركع توسلًا إليه ويبدو انه فقدَ قوته باخر كلماته فخرج صوته محاطًا ببحةِ البكاء المُعروفة وأختنقت كلماته المتبقية وأصبحت أسيرة صدره

    بالفعل بدأ عقلي بتصوير هذا المشهد.. قلبي وقع لك سيد دُو~

    – هتف مُحذرًا حينما أفلتت يده وركضت بقدميها العاريّة غير ابهةٍ بالصخور المحفورة بالأرض فكان كُل تفكيرها ينحصِر بعناق أخيها الاكبر كيونقسو ! او هذا مايعنيهِ لها رغم انها لاتملك صلة قرابة معه إلا كونه محبوبًا بين الجميع ذلك لم يكن إستثناءً لها

    هذا لطيفٌ حقًا جسدُ كيونغسو الضئيل والصغيره معًا!َ
    كيف يُمكن لجونغ أن يتجاهل المشهد اللطيف هذا..


    إنتهيت! سأنتقلُ الان للتعليقِ على جمالِ مانسجته مُخيلة صغيرتي المِثاليه

    بربكِ لُومينت ~ ألا تعتقدين أن أفكاركِ مُعجزه أذهلت عقُول القراء هُنا؟
    فقط إن استطعت لقبلتُ جميع أناملكِ مع مدحٍ لطيف تستحقهُ الملاك لُو~
    إستمري بالكِتابه هُنا، اعدكِ لن اتوقف عن دعمك أبدًا
    رجاءً لو؟
    اوه سنصلُ لـ 15 تعليق بُسرعه..
    لايجبُ علينا أحزان لو اللطيفه ابدًا يارفاق!!
    فقط ستكُون قولدن كورس هي مايُنطق ويُكتب في مواقع التواصل الإجتماعي!
    اعتقدُ انه سيكُون حلمي قبلكِ~
    سعادتِي ترتبطُ بسعادتكِ انسه لُو~
    إستمري فحسب ولاتُحبطي ابدًا .

    Liked by 1 person

  2. مجرى الاحداث هنا يميل للسلاسه والهدوء احببت ذلك .
    وصفك الجميل و استعاراتك المذهله لم تتواجد بكثره اليوم ، ارجوكِ لا تحرمينا منها .
    احببت ايضاً علاقة جونق ان و كيونقسو هنا ، لم تكل بالسوء الذي توقعته ، كانت جيده في الحقيقه .
    اعتقد انني واقعه في حب شعر كيونقسو الاشقر .
    شكراً لكِ ، كوني بخير .

    Liked by 1 person

  3. وين الفيك هذا عني !
    تو قريت الأربع بارتات وللمرة الاولى أتحمس وأخلص قراءه بوقت قياسي.
    فيك غريب وغير مألؤف ابدا،القصة مُختلقه عن البقية.
    مافي ظهور لـَ أوه؟؟
    أنتظره بفارغ الصبر!

    Liked by 1 person

  4. جدياً ب ط ل ه
    مدري ليه ماقريتها من قبل ودي ارجع اصفقني 🚶🏻
    مرهه جميل خشيت ف جو معهم 😭
    لوهان احسه بزر ودي امسكه وافهمه وش سوا جونغ يقهر
    اما كيونغ اخخ ياكيونغ مدري شقول بس وضعه يحمق يعني لا اهل ولا مال وفوق هاتس يكرهون ابوه وفوق هاتس شعره اشقر مثل ابوه ههف يوجع القلب
    وجونغ ان لما لحق كيونغ ولوهان توقعتهم يتخانقون هه ما هه بس الصدمه قاموا يسولفون ارتحت صراحةً بس لحد الحين خايفه من جونغ و فيليوس اخاف يعلمون عن كيونغ 💔🚶🏻
    الراهبه كيونغسوو بمموت 😹😹
    مره كيوت لما جونغ راح جاب البنت لكيونغ 😢❤️❤️
    الفيك مرهمره جميل ، جدياً حتى مرهمره ماتكفي حطي دبل🚶🏻❤️
    شكراً على وقتك ❤️ وبإنتظار الجاي 😴
    كوني بخير ياجميله 💕

    Liked by 1 person

  5. تشابتر 🌸

    الرواية الى الان جميلة مرة فيها اشياء تجذبني فيها
     
    اول شئ الزمن تاريخي * omg * نوعي المفضل 💕

    ثاني شئ اضافة لوهان كلورد وجونغ خادمة او حارسه شخصية جونغ * cry *

    ثالث شئ والاهم شعر كيونغ…..

    شعره الاشقر هو اللي شدني مرررررة وجذب انتباهي للرواية أكثر اول مرة يكون برواية كيونغ بشعر لونه اشقر احاول قدر المستطاع اتخيل شكله به خورافييي 😭

    هو فيه عرق اجنبي صح 🤔

    ماضي كيونغ الحزين وعائلته 😭

    يعني صح لسه اول تشابترز فيها غموض بس اكيد راح توضح مع الوقت

    اهم شئ المشاعررر 😶

    حمااااااااس 🍃 اتمنى ما تتأخري او تحذفي الفيك مرة جميل رح تكون خسارةة. …😳

    انتظر البارت بسرعععة🔥

    Liked by 1 person

  6. إلهي !!
    كتاباتك تسحق التقديس جديا بارت متكامل حلوّ و يحمس مثالي جداً أنا.واقعت.بالحب
    القصة و اسلوب السرد و كلُ شيء يجذب أنك تقريّ و تكملي و ماتبغين أبداً يخلص البارت هف صرحة انا عاجزة عن التعبير !
    انتظر التشابتر القدم بحرقة

    Liked by 1 person

  7. مجرررد تخييل شعر كيونقسو الاشقر يجللططط😭💘💘
    حبيت سرد الاحداث وكونها هاديه متناسقه
    حببيت المواقف اللي بينهم عكس توقعااتي صاارت وهذا الشئ اللي احب💘💘
    مجررد تخيلت موقف الفتاااه حسيت بالخووف 😟💔💔
    مدري بس اتمنى كيونقسو يعلم لوهان من يكون ويقول نيته الصادقه اظن هو خاايف كرره لوهان له لانه ابن الخائن وكذا بنتظارر الجااي💘

    Liked by 1 person

  8. دقيقة كيونغسو يغطي راسو طوال الوقت لانو اشقر! 😨
    كيف محد عرف يعني كم سنة عايش ومخبي شعرو الاشقر؟؟؟
    جونغ ان احس في وراه هرجة طويييييللللة يعني كانو مخبي شي عن البقية ولوهان ساذج مرة كدا احس ينلعب عليه بسرعة بس غلطتو انو يتجاهل الاحاسيس اللي تجيلو بوقتها غبيييي
    وشسمو احس تعلق كيونغسو في اهل القرية راح يمنعو من انتقامو بطريقة ولا تانية مدري احس حيحاول يغير خططو
    لانو مرة متاثر يعني البنت الصغيرة كدا اتصرف والدكتور بس حيخلع اسنانها كيف اذا شي تاني؟
    وبس والله معرف اعلق وادي رايي بس حاولت
    وايوة جونغ ان وكيونغسو فيهم تشابه غريب يعني تحسي الاثنين عارفين دارسين اللي حولهم يحسبو الف حساب للكملة ويعرفو ايش يقولو ومتى وكمان يقراو اللي قدامهم وتصرفاتهم كمان
    مرة حبيت البارت احس الالتباس اللي في الجزئين الاولى انحلت شوية في دا الجزء وبس
    Thank you baby 💜🌸

    Liked by 2 people

  9. حبيت ان علاقة كيونغسو و جونغ ان تحسنت قليلا
    تصرف لوهان مع جونغ ان مو منطقي ابدا و انتظر معرفة سبب غضبه من اللي حصل
    وقعت في الحب مع كيونغسو الاشقر مرا
    متحمسه للاحداث الجايه !!

    Liked by 2 people

  10. مممممم القصه كتير حلوا و فكرتها جديده و مختلفه و شخصيه كيونغسو بجد تحفه جدا
    و لوهان لطيف بس انا مش فاهمه ليه هو مش بيحب جونغ ان
    اما جونغ أن شخصيته غريبه لحد دلوقتى مش عارفه احدد موقفى منه و ليه ابو لوهان مش بيحبه و ليه هو عايش ف القصر ف الاول كنت فاكره اخوه بس مش طلع اخوه ولو حتى بلتبنى بس هحاول افهم بعدين
    و صحيح كتابتك بجد جاحده و التنسيق جميل بس ساعات كتير بتلغبط بين مين الى بيتكلم ف ياريت لو مش عندك مانع تخصاصى الوان لكل حد بيتكلم من الشخصيات الرئسيه اما الفرعيه ممكن لون واحد بس ليهم و شكرا🙂
    بانتظارك اونى فايتنغ

    Liked by 1 person

  11. الجزء هذا مايقل روعه عن الاجزاء اللي قبل , كيونغ سو و جونغ ان ماتوقعت ابدا بيكون بينهم ذا اللقاء اللطيف .
    انا واقعه لكيونغ الاشقر , انا للحين مافهمت كيونغ يبغى ينتقم لموت ابوه؟

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s