عثراتُ الصيف -الفصل الثالث عشر

1471291655611

هلو ذيرemoji_1f338 ~

أسفه هالأيام حايشني تبلد من ناحية الترجمه للأسف

اتمنى تكونوا مستانسين بالبارت اذا كانت التعليقات كويسه و( كثيره ) , نزلت يوم السبت بارت برضو اذا ما تغير شي راح احاول انزل الخميس

emoji_1f36cemoji_1f338وبس هاف فن لطيفاتي

For Any Questions ;

http://ask.fm/htooexo

@htoexo

شمس سوداء ذات أشعة

بين الخيال و الواقع  … جونغ ان كان غارقاً في الساحبة السابعة .. 

لم يكُن مستيقظاً بالكامل عقله لا يزال مشوشاً جداً ..  قلبه استيقظ بدلاً منه وأخذ يخفق بقوة من السعادة ..

كان سعيداً جداً  .. كما لو أن الشيء الذي فقده عاد إليه مجدداً .. 

قلبه الذي فقد الراحة والسعادة  عاد إليه مجدداً .. 

بالأمس … كيونغسون عادت .. 

كل شيءٍ شعر به كان حقيقياً … طعم شفتيها الذي لا زال عالقاً على طرف شفتيه .. رائحتها العطرة كانت تداعب انفه ..

لمساتها الحذرة مطبوعةٌ على جلده  .. كل شيء مر به كان حقيقياً ! 

عقله الذي كان مشوشاً عاد إلى العمل بعد ثوانيٍ قصيرة … عاد ليسحب ذكريات الأمس بقسوة  .. 

القبلات الحارة , اللمسات الخائفة …  النظرات .. وتلك الدموع!

لكن واقعه السيئ أتى ليضرب كُل شيء ويبعثره في كل مكان  ! .. أتى حتى يخطف ابتسامته السعيدة .. ! 

أتى ليخبره بأن تلك لم تكن كيونغسون … لم تكن تلك فتاتُه .. 

لم تعد إليه ابداً … 

ولا تنوي العودة إليه .. 

 كلمة واحدة كتبها واقعة بخطٍ عريض ليدرك حجم المصيبة التي فعلها …. كيونغسو … 

ذكريات البارحة أصبحت واضحة أكثر فأكثر لتصبح شيئاً لا يطاق ! , عينيه اتسعت بذعر وهو يأخذ كل شيء ببطء

جسده كان يرتجف بعُنفٍ مُخيف ولم يستطع وصف ما بداخله بكلماتٍ مُعينه ! 

صور ليلة أمس كانت تنهال علبه من كل مكان حتى إضطر لغلق عينيه بقوه ليحتظن جسده العاري .. 

كان يرتعش، ليس لأنها المرة الأولى التي يمارس بها الجنس منذ وقتٍ طويل بل لأنها مرته الأولى التي يفعلها مع رجل مثله …!

لقد فعل أكثر شيء يمقته ويبغضه في حياته , عاد لفتح عينيه ورمش لعدة مرات محاولاً فهم عواطفه التي كانت ممتلئة جداً بالغضب و الاشمئزاز من نفسه ..

لماذا لم يدفعه كيونغسو ! , لما لم يضربه او يصرخ 

لماذا تركه يفعل ما يريد به !! كلاهما رجلان بحق السماء ! 

نهض بنصف جسده ليدرك أخيراً بان الأكبر لم يكن موجوداً في الغرفة , زفر الهواء الثقيل الذي خنق رئتيه ودفن وجهه بين يديه ليصرخ بعدها بجنون ويضرب نفسه وكل شيء تلمسه يداه

مهما تعددت الضربات ومهما طال صوت صراخه إلا أن الواقع ما يزال موجودا ًوما حدث قد حدث بالفعل 

حدق بالسرير للحظات فارغة  ليجد بقعاً صغيرة من الدماء، من الواضح بأنه لم يكن دمه ! , ومن غير شعور نهض بسرعة بمشاعر جديدة وركض باتجاه الباب بعد ان سحب بنطالاً قطنياً وارتداه غير مكترث بمن سيراه شبة عاريٍ

 من المفترض عليه ان يشعر بالسرور لان كيونغسو لم يكن موجوداً لكن مشاعره الان لم تكن قريبة من ذلك أبدا !

اراد معرفة ما الذي سيشعر به عندما يراه وتمنى حقاً بأن يغضب … 

انتظر في الدرج الحديدي للدقائق معدودة حتى التقط انتباهه شخصٌ يمشي باتجاه الشقة .. 

رأى كيونغسو لكن .. لم يكن لوحده بل كان سوهو يحمله على ظهره !

احس بوخزٍ مفاجئ في صدره وبصوت تحطم طغى على أذنيه بسبب منظرهم … لازال الصباح في بدايته وهما معاً بالفعل !

عندما وصلا أخيرا للشقة، انزل جونيمون كيونغسو بحذر رغم كونه قد فقد توازنه قليلاً ليمسك بيده هذه المرة

تشاركا ضحكة صغيرة لتنتهي باتصال أعينهم لوهلة .. تحدثا قليلاً حتى مد جونميون يده ليلمس فم الأصغر ومن دون ان يدرك بأن حركته البسيطة تلك قد زادت الضيق في جونغ ان

وكأنه يريد القفز عليهم وإبعادهم عن بعض على الفور لكنه وجد نفسه عاجزاً تربط الارض قدميه وتمنعه من التحرك

اهتزت أنفاس كيونغسو من لمسة جونميون المفاجئة لشفته السفلية … أبهامة كان يتحرك بلطفٍ شديد حول مكان الجرح ليتجمد الأصغر ويرمش لعدة مرات بحيرة

ما الذي حدث لك ….؟ ” سأل بهدوء 

هاه ..” تمتم بغباء ليزم الأكبر شفتيه وتتغير ملامحه لشيء يصعب جداً قراءته ” لماذا شفتيك مجروحة ..

اتسعت عينيه وارتعش قبل أن يغطي حالته بضحكةٍ خفيفة “ اه هذا …” ابتعد قليلاً لينزل جونميون يده وينتظر تبريره

بـ بيكهيون ضربني عن طريق الخطأ بـ بالأمس .. ” من المستحيل أن يعترف بان جونغ ان هو من عض شفتيه وتركها تنزف

أوه ..

ضغط على شفتيه وهو يحدق في الأكبر محاولاً التفكير في شيء يقضي على الموضوع بسرعة 

شكراً لمرافقتك لي اليوم جون … ” 

” لا مشكلة .. بل انا ممتن لأنك فكرت بي ..” 

ابتسم كيونغسو للحظة ليميل جونميون رأسه ويسأل مجدداً “ اانت متأكد بان بإمكانك الصعود بسلام ؟

هز رأسه بتأكد رغم كونه يعكس غير ذلك , ابتعد جونميون قليلاً ولوح بيده مودعاً وهو يسير باتجاه الشارع الرئيسي

ظل كيونغسو ينظر إليه حتى اختفى عندما اخذ المنعطف الأيمن وبعدها أخيرا تحرك لمكان الدرج  ليجعل جونغ ان يذعر ويركض لداخل الغرفة ويغلق عينيه بقوه متظاهراً بأنه لا يزال نائماً على سريرة

طرقٌ خفيف صدر من الباب سمع بعدها خطواتٌ هادئة جدا تتحرك للداخل بخفة قبل أن تتوقف كأنها لم تحدث أصلا

ليغلف صمت مريب المكان بعدها .. 

أراد أن يفتح عينيه بشده ليأخذ لمحة صغيرة عما يجري خلفه، لكنه شعر بعيني كيونغسو تراقبه،

بعد وقتٍ وكأنه إستمر إلى الأبد عاد صوت الخطوات لأذنه مجددا لكن هذه المرة كانت تقترب كثيراً ناحيته حتى شعر بالآخر يجلس بجانبه على السرير  

أبقى وجهه ساكناً قدر المستطاع وذلك لم يكن مريحاً أبدا.. سمع صوت تنهيدة كيونغسو الثقيلة ليضرب قلبه بعنف ويتوقف في اللحظة التي شعر فيها بيد كيونغسو تلمس خصلات شعره

لمسته كانت لطيفة وخفيفةٌ جداً … أصابعه تحركت بسلاسة داخل شعرة البني مراراً وتكراراً .. 

“أنا آسف …” تحدث ليخرج صوته بعدها شهقاتٍ مكتومة ” أعلم بأن هذا ليس كافياً لتسامحني .. ” 

وبشكل غير متوقع , شعر جونغ ان بشفاه كيونغسو تطبع قبلة صغيرة على رأسه 

في تلك اللحظة وبسبب تلك الشفتين فقد عقله كما فقد ضربات قلبه .. وكأن كل جزء من جسده تخدر وأصبح ضعيفاً جداً

كيف بحق الجحيم استطاع هذا الرجل زرع تلك المشاعر بداخله .. 

من أنت كيونغسو … وماذا فعلت بي ! 

شمس سوداء ذات أشعة

ثلاثة أيام مرت منذ تلك الحادثة التي حصلت بين جونغ ان و كيونغسو اللذان استمرا في تجاهل بعضهما

أشياءٌ كثيرة تغيرت في الفترة الأخيرة , ما اثار خوف جونغ ان هو بأنه لم يشعر بالخجل من نفسه ! 

لم يكن خجلاً ابدا ًمن كيونغسو … ظن كثيراً بأنه سيشمئز من وجود الاكبر برفقته في نفس المكان لكن الأمر كان عكس ذلك تماماً !

كلما تذكر الحادثة لا يشعر بالغثيان ابداً … لم يتخيل طوال حياته ابداً .. ولو لمرةٍ واحدة بأن يفكر في فعلها مع رجلٍ مثله .. شيء مقززٌ جداً 

يكره وبشغف العلاقات المثلية .. وبعض الرجال كانوا جريئين بما فيه الكفاية ليحاولوا التقرب إليه بوضوح وبطريقةٍ شاذة جداً في السابق

وان لم يكن شخصاً لبقاً للكمهم واحداً تلوا الأخر , اذا لماذا لا يريد فعل ذلك لكيونغسو ! 

هل هذا بسبب اعتياده على أصدقاءه الشواذ؟ ام لأن الحادثة كانت غلطته في المقام الأول ؟! 

لكن هذه المرة هنالك شيءٌ مختلف … بغض النظر عن تعدد الأسباب، حقيقة بأنه قد فعل شيئاً يمقته لا يمكن إنكارها ابداً ..

من الأفضل قول أنهما أصبحا يشعران بعدم الراحة … لم يستطع كيونغسو النظر في عينيه وهو أيضا لم يستطع فعل ذلك

وكان من الواضح جداً بأن الاكبر  يتهرب منه ففي كل مرة يكونان فيها في نفس المكان لن يتحمل وجود جونغ ان ليغادر على الفور

فقط لأنه لا يريد التعامل معه الآن

او ربما خوفاً من ان يفتح موضوع الحادثة لتخرج الأسرار التي من الأفضل ان تبقى مُحكمة

والشيء الذي أكد لجونغ ان بأنهما أصبحا غرباء حرفياً هو استسلام كيونغسو واخباره برقم باب الشقة السري … إضافة إلى الأوراق اللاصقة صغيرة التي بدأ بتركها على باب الثلاجة ليسهل عليهما تجاهل بعضهما أكثر

هو حقا لا يعلم لِمَ يتصرف كيونغسو و كأن كل شيء كان غلطته، لأن جونغ إن يعلم بأنها غلطته هو

وليهرب من أفكاره اليائسة ذهب ليحضر حفلة عيد ميلاد ييشينغ وكانت بالضبط ك حفلة لوهان السابقة ..

الموسيقى صاخبة جداً ورائحة الكحول تملأ المكان … وجد طاولة أصدقاءه التي تتضمن جونغ دي مينسوك سيهون وسوهو و ييشينغ ولوهان الذي ترك البقية ليفعل شيئاً سيئاً كالمعتاد ..

كل واحدِ منهم كان ممسكاً بكأس متوسط الحجم من البيرة .. ثملون بعض الشيء لكنهم مستيقظين كفاية ليروا بعضهم بوضوح ..

جونغ ان فضّل الصمت والنظر للباقين بينما يتشاركون أطراف الحديث في شيءٍ يجهله .. بصره سقط بالصدفة على سوهو الجالس أمامه

اكتشف أشياء كثيرة عنه رغم كونه لم يهتم لذلك في السابق .. 

كطريقته اللبقة في التحدث , او كيف تتقلص عينيه بشكل لطيفٍ جداً عندما يضحك او  يبتسم ..

لمعان بشرته وخلوها من أثار التعب والسهر أو كيف كان يستمع باهتمام لما يقوله له شيومين دون ان يضجر أو يتذمر

سوهو كان اقرب الناس إليه .. كان ولازال كأخ اكبر له لكنه لم يدرك ابداً بأن الاكبر مثاليٌ جداً

تذكر فجاءه بأن سوهو كان عشيق كيونغسون السابق , لم يشعر بالانزعاج كثيراً من تلك الحقيقة 

لكن بعد أن تعرف عليها ودخوله في متاهات حياتها أصبح الأمر مؤلماً جداً .. ربما كيونغسون كانت تحب سوهو بقدر حبها لجونغ ان ..

او على الأرجح أحبت سوهو أكثر لأنها لم تتركه في تلك اللحظة كما فعلت به .. ومن الصعب جداً ان يقارن علاقته معها بالعلاقة التي شاركتها مع سوهو ..

بعيدا عن المقارنات، جونميون لم يفكر ابداً في التحدث عن سبب انفصالهما .. تذكر دموع الاكبر الذي حبسها وهو يخبره بقصتهم لكن الكلمات التي قالها في ذلك الوقت كانت تخفي شيئاً اكبر بكثير

وكصديق جيد .. جونغ ان إستمع له رغم انه كان يجهل تماماً ألم الانفصال وقتها .. كان يعرف بأنه امرٌ مؤلمٌ جداً لأنه رأى نوعاً مختلفاً من البؤس في عيون الاكبر

الشيء الوحيد الذي يعرفه عن تلك العلاقة هو انفصال سوهو عنها , لكن لماذا سوهو ترك اكثر شخصٍ يحبه ؟

ومنذ ذلك الحين لم يدخل سوهو في علاقةٍ أخرى رغم ان كثيراً من الفتيات حاولن كسب قلبه ولكنه لم يترك لأحد فرصة فعل ذلك !  

هذه المرة , أحس جونغ إن بشيءٍ أخر وربما يكون مخطئاً لكنه لا يستطيع إنكار معاملة سوهو المختلفة لكيونغسو  

لا يريد التفكير في الموضوع كثيراً لأن من الواضح بان الاكبر يميل إلى الفتيات أكثر من ان يكون شاذاً لكن هنالك شيءٌ يخبره بعكس ذلك ..

أضاق بصرة على سوهو محاولاً إيجاد إجابات مقنعة لأسئلته التي ملأت عقله , لماذا الاكبر يهتم كثيرا بكيونغسو ؟؟؟ , لماذا كانا معاً فقط في تلك الليلة ؟؟

لماذا سوهو حمل كيونغسو على ظهره ؟ لماذا علاقتهم بدت وكأنها ليست صداقة وحسب ؟!

ظلت الأسئلة تتراكم بداخله واحدة تلوا الأخرى , دعونا نقول مثلا ً .. 

ان كيونغسو وسوهو بالفعل يحبان بعضهما … ولو كان ذلك صحيحاً لرفض كيونغسو أن ينام معه في المقام الأول ..

سحقاً ! …  عليه التوقف وإلا سينفجر رأسه من كثره التساؤلات .. وفوق ذلك لا يمكن لسوهو ان يكون مثلي الجنس ! , ولا يمكن له أن يقع في حب كيونغسو أيضا .. بل من الأفضل له أن لا يفعل ذلك !

يجب أن يكون هناك تفسير آخر لهذه المسألة .. 

” هيي يا رفاق انتم سمعتم بقصه حفل زفاف كيم كيبوم أليس كذلك ؟؟ “

صوت جونغ داي العالي قطع حبل أفكاره

بالطبع ! ” قال مينسوك بعد ان تأوه بصدمة ” قصته لا تصدق !” 

؟ .. ألم يكن ذلك كما في الأفلام” ابتسامة شريره جداً ظهرت على وجهه ” تماماً كا قصة فيلم العريس الهارب

اظهر مينسوك ابتسامة جانبيه وأردف “ تقصد العريس الهارب برفقة عريسٍ أخر .. ” تشاركا ضحكة طويلة ليضرب جونغ داي بعدها ساقه وهو يتذكر القصة

” اللعنة على الأرجح بأن العروس قد تحطمت إلى أشلاء  … زوجها تركها في ليلة زواجهم من اجل رجلٍ أخر ! , اعني ليس هنالك مصيبةٌ اكبر من هذه ! “

” سمعت بأنها تناولت جرعة زائدة من حبوبٍ منومة !” 

انت تمزح يا رجل !! ” تشكل فمه على حرف 0 بسبب ما قاله ييشينغ واضاق عينيه “ ياله من سافل ! ” 

هيونغ ! ” رفع بصرة والتفت بسرعة لسوهو “ أليس كيبوم قريبك ؟؟ هذا يعني بأنك كنت في الزفاف ورأيت ما حدث ؟؟

سوهو الذي ظل صامتا منذ ان فتح جونغ داي الموضوع  تنهد بعمقٍ شديد ورمش لعدة مرات ٍ بثقل ” اظن بان الخطأ الوحيد الذي فعله كيبوم في تلك الليلة البائسة هو أهانته الوقحة للعروس أمام الضيوف .. “

يا للهول !!!

صرخ مينسوك ليتبعه جونغ داي في ذلك , وكأنهما لم يصدقا ما سمعت اذنيهما للتو 

ناهيك عن ان سوهو قد تجاوب بسهولة لهم على رغم من ضنهم بأنه سيظل صامتاً ويبقي الأمر لنفسه 

أغلق عينيه المتعبة وأخذ رشفه من شرابه قبل ان ينظر إلى أصدقاءه التي تعلوا على ملامحهم الدهشة والذهول  

” كان من المفترض عليه ان يخبر العروس في اقرب وقتٍ ممكن بأنه يحب شخصاً اخر ..-” 

” لكن هيونغ الامر مستحيل ! , فا الشخص الذي يحبه ليس بإمرأة ليرتاح قلبها بل …-” 

أعلم ذلك مينسوك ..” أومأ برأسه وأضاف “ لكن أحيانا ً الوقوع في الحب خارجٌ عن سيطرتنا ..” اخرج نفساً ثقيلاً طويلاً وكأن جملته تلك كانت تخفي شيئاً كبيراً في قلبه

” لسوء حظ كيبوم , وقعت مشاعره على شخصٍ من نفس جنسه مما لا يوافق عليه المجتمع …” 

كان هنالك صمتٌ خانق في تلك اللحظة , احس جونغ ان بأن ضربات قلبه ازدادت بسرعةٍ مربكه 

اخذ يحدق في الأكبر الذي صنع جواً مثالياً ليطرح اخيراً سؤاله … حاول ان يحافظ على أنفاسه ليعيد الهدوء إلى الذي يكاد ينفجر بكثيرٍ من العواطف

وعندما استعاد أخيراً هدوءه فتح فمه للمرة الأولى منذ دخوله إلى الحفلة ” ياا هيونغ … ” نادا على الاكبر بعيونٍ حادةٍ وباردة ليلتفت اليه بسرعة وكذلك جميع من في الطاولة ..

هل تحب الرجال ؟ ” 

جاء سؤاله كضربةٍ باردة على الجميع , حدق بسوهو بتمعن وصدره كان يرتفع ببطء وبعمق في الوقت ذاته

كان خائفاً جدا ًمن الإجابة التي سيسمعها ألان , تعابير سوهو كانت صعبة  القراءة والصمت أصبح شيئاً لا يطاق

حينها ابتسم .. كانت ابتسامةً مجبرة لكنها كافية لتوقع بقلب جونغ ان 

لا أستطيع قول ذلك ألان لكن … ” عبر بصدق وجمع ثقته لينظر لوجه الأصغر أخيرا   لا أمانع لو أحببت رجلاً .. ” 

 

 

شمس سوداء ذات أشعة

كان يوماً أخر مع سولهيون , اقترح كيونغسو بأن يعملا في منزلها لكنها اعتذرت إليه قائلةً بأن والديها سيقيمان حفلة كبيرة خاصة بهم ولا تريد البقاء معهم

وافق كيونغسو ولم يرغب في الضغط عليها لذا ام بعد لديه خيار سو أن يعملا في شقته مجدداً 

في طريقهم للشقة , سولهيون أخرجت كيساً متوسط الحجم ذا لونٍ وردي زاهي من حقيبتها، كان ملمومٌا بطريقة مرتبه ومربوطا بشريطه بيضاء ناصعة

 ” صنعت اليوم بعضاً من الكعك وهذه لك ~~”

ابتسم بلطف وهي تمد بالكيس لكيونغسو الذي قبل بها 

 كانت سولهيون تنظر إليه بعينين متأملة وكأنها تنتظر رأيه على الهدية او شيء من هذا القبيل 

رفع حاجبه الأيسر ورمش لعدة مرات ” اا .. شكرا؟ ” 

” هل أحببتها ؟؟ ” 

هاه ..” عاد بنظره للكيس الوردي وأومأ ببطء “ اجل .. أنها لطيفه ~” ازدادت ابتسامتها وعادت لتعبث بحقيبتها واخرجت كيساً أخر مختلفة عن خاصته , كانت حمراء اللون وذات شريطة غليظة قليلا ً

” صنعت أيضا لزميلك المغرور ~ “

على الفور رفع رأسه ونظر إليها بصدمة لتميل سولهيون جسدها قليلة من ردة فعلة المفاجئة 

عقدت حاجبيها ببراءة ليشكر كيونغسو الإله لعدم وجود جونغ ان بنفس المكان وإلا قد سمعت منه كلاماً لا يسر

” اا .. انا لست متأكداً لكن لا أظن بأن جونغ ان يحب الحلويات ..؟ ” 

” ماذا لو كان يحبها ~~” 

فتح فمه مرة اخرى ليعترض على تخمينها لكنه لم يخرج حرفٌا من فمه , تنهد بهدوء وقضم شفته السفلية بقلق

كيف عليه ان يشرح لهذه الفتاه بأن جونغ ان الحالي ذا شخصية سيئةٍ جدا ًولا تطاق ومن المحتمل ان قدمت له الحلوى سيكون وقحاً معها بالتأكيد

لم يرغب بأن تشعر سولهيون بالإهانه .. 

عندما وصلا إلى الشقة أخيرا، كيونغسو شعر بأن جونغ إن ينتظره داخل الشقة، و لسوء حظه، حدسه أصاب هذه المره

ف الأخير كان جالساً على السرير بارتياح ريثما يجمل بيده اليمنى جهاز التحكم وعينيه مثبتةٌ على التلفاز .. 

سرق كيونغسو لمحة سريعة على سولهيون التي شدت قليلاً على حقيبة الحلوى الحمراء 

شتم بداخله لأنه شعر بالإحراج عندما تخيل ردة فعل جونغ ان لو أعطته الحلوى بالتأكيد سيرميها او يدهسها أمامها

لا يستبعد أي شيء وقح من جونغ ان الحالي

تساءل لماذا الأصغر لازال متمسكاً بالعيش معه تحت سقف واحد رغم ان التوتر الذي بينهم أصبح أكثر من مجرد كره ألان !

فهو لم يتفوه بكلمةٍ واحده بشأن ما حدث ولم يضربه او يؤذيه أبدا لكنه يعرف جيداً ان ما فعله كان خطأً فادحاً 

الحياة برفقة جونغ ان أصبحت غير مريحة البتة وكأنه يعيش داخل غرفة مغلقة يقل فيها الهواء شيئاً فشيئاً

استطاع جونغ ان ارتداء قناع اللا مبالاة والتظاهر بأن الأمر لم يكن بتلك الأهمية لكن كيونغسو يعلم جيداً بأن تلك الحادثة كانت تأكل أعصاب الأصغر ببطء ..

ابقى جونغ ان زمجرته الغاضبة بداخل حنجرته 

احضر تلك الفتاة مجدداً ! 

تمتم بداخله وعيناه ملتصقتان على التلفاز لكن حواسه الأخرى كلها كانت تتبع الاثنين اللذان دخلا للتو 

شعر بالانزعاج لان اليوم لا يمكنه ان يزيد التعاسة على كيونغسو , في الواقع وجد بأن ذلك مسلياً جداً

بل كان يتلذذ كثيراً بنظرات كيونغسو المحرجة وتصرفاته الغريبة , او كيف يبقي عينيه على الأرض ويرفض ان ينظر مباشرة إليه وكأنه تمثال ميدوسا و سيحوله إلى حجر في أيه لحظة

اراد ان يشعر بعيني كيونغسو تحدق به مجددا ً … تماماً كما حدث في تلك الليلة .. 

عينيه الواسعة اللطيفة كانت لا تنظر لأحدٍ سواه .. 

و كأن هناك شيءٌ في نظراته , شيءٌ غريب بعث في قلبه الحياه مجدداً 

انقطع حبل أفكاره عندما شعر بجسدٍ واقفٍ على يمينه , ألتفت بسُأم ليقابل عينيها عوضاً عن كيونغسو

كانت تقف بتوترٍ واضح يديها ترتجف قليلاُ وكانت تقضم شفتها السفلية كثيراً , لم يعلم سبب اقترابها له لكنه منزعجٌ جداً ليأبه بها فقد خسر مزاجه بسببها

كانت تحمل كيساً احمر وممتلئٌ بالكعك المحلى والذي يبدو طيباً جداً .. 

” مرحباً انا كيم سولهيون زميلة كيونغسو  في الجامعة ! , لست متأكدة اذا كنت تتذكرني ولكن جئت سابقاً إلى هنا ولم استطع ان أقدم نفسي لك ..”

كيونغسو شاهد كل شي برعب بينما سولهيون قد مدت الكيس لجونغ ان بالفعل، كان يستعد عقلياً لمواساة الفتاة المسكينة .. فقط تمنى ان لا يكون الأصغر وقحاً جداً معها

وفقاً لنظراته من الواضح جداً بأنها أزعجته كثيراً 

ومن دون سبب , عينيه فجاءه اتصلت بكيونغسو الذي كان يحدق به طوال الوقت 

شعر بنغزة في قلبه على الفور ولم يرغب ابداً ان ينفصل عن هذا الشعور , أراد وبشده معرفه ذلك 

معرفة لماذا نظراته البسيطة تلك كانت تعيده إلى الحياة ! 

في اللحظة التي أدرك كيونغسو انهما كانا يحدقان في بعضهماأزاح نظره إلى الأسفل بسرعة ليترك جونغ ان يائسا وراغباُ به مره اخرى

من دون ان يشعر بتحركاته اخذ الكيس من الفتاه التي أصدرت شهقة مفاجئه جعلت كيونغسو ينظر إليهما مجدداً

وللمرة الثانية , غرق مجدداً في بحر نظرات الأكبر  .. عاد ذلك لألم المألوف لقلبه ..

لم يكن مؤلماً جداً في الواقع ..بل كان ألماً رغب به كثيراً  .. 

أشاح بنظره بعيداً في اللحظة التي استدارت سولهيون إلى ناحيته , اللون الوردي اكتسح خديها وهي تمشي مبتهجة من قبول جونغ ان لهديتها البسيطة … سعادتها المبالغة بدت تافهة جداً في نظر الأصغر

أطلق كيونغسو تنهيدة كان يحبسها من الخوف، جزءٌ منه كان مندهشاً لأن جونغ ان قبل الهدية بسهوله 

 في الواقع تلك كانت المرة الأولى التي يكون فيها ذلك المدلل لطيفاً مع احد لذا ذلك كان مفاجئاً جداً

لكن بجديه تمنى كثيراً أن تتوقف سولهيون عن التقرب منه وإعطاءه الهدايا ف هو لا يظن بان جونغ ان سيكون لطيفاً معها في كل مره !

يدرك تماماً أن سولهيون فتاةٌ لطيفه ولا تنوي شراً لكن لطافتها تلك سيحطمها جونغ ان يوماً ما ..

 

بالعودة إلى جدول أعمالهم الرئيسي , اخذ الفتاة إلى مائدة الطعام واخرج حاسوبه ووضعه فوق الطاولة وهم بتشغيله وبحركته تلك فهمت سولهيون بأن عليهم العمل ألان

لذا هي الأخرى أخرجت حاسوبها وهمت بتشغيله … كيونغسو لاحظ الابتسامة التي لم تغادر شفتيها وتصرفاتها التي أصبحت واضحة بأنها تريد جذب انتباه الأصغر لها

جونغ ان من الناحية الأخرى كان ينظر إليهم بسرية .. أول دقيقة كانت صامته بينهم لينقطع بعدها الصمت ويتحدثان بشأن المشروع والجدية بارزه عليهم

عاد بنظره إلى التلفاز لكن جسده انكمش فجاءه عندما سمع صوت احتكاك الكرسي بالأرض , عاد لينظر إليهم ووجد سولهيون فجاءه تحرك كُرسيها لتقترب لكيونغسو

أصبحا قريبين جداً حتى التمست أكتافهم , سألت الفتاه سؤالاً يخص عملهم ليبدأ الأكبر بالشرح لها مستخدماً الحاسوب كمرجعٍ مساعد

جونغ ان وجد نفسه تائهاً بطريقه كيونغسو المذهلة في التحدث بعمق وحرص  .. وكيف يلعق شفتيه بطرف لسانه  بينما يتحدث .. او كيف يبتسم بلطف عندما ينتهي من جملته

لكن اتصال أعينهم كان يزيد من حنق جونغ ان خصوصاً عندما تنظر سولهيون لكيونغسو لمدة طويلة 

لا تقولوا بأنه ليس هنالك شيء يدور بين هاذين الاثنين ! 

في الواقع لم يفكر أبداً ما إن كان كيونغسو مرتبطاً ام لا ؟؟ 

ليس وكأنه يهتم صحيح ؟ لماذا بحق السماء سيهتم ما ان كان كيونغسو في علاقة ام لا ! 

لا يهمه الأمر ابداً ! 

فجاءةً أظهرت سولهيون دهشتها بشهقةٍ صغيرة لما أظهره كيونغسو على الحاسوب 

يا للهول كيف فعلت ذلك ! ” تساءلت بحماس لتقابل ابتسامة لطيفة جداً ( جداً ) من الاكبر 

رفع رأسه متباهياً ولكنه لا يزال لطيفاً جداً , مدت يديها وامسكت بحذر خدي كيونغسو وحاولت قرصه 

 ” ايققو لماذا انت لطيفٌ جداً دو كيونغسو ! ” 

اصدر الأكبر صوتاً يدل على السخرية وابتعد عنها ” ياا انا لستُ طفلاً ! ” حاول تدليك خده المحمر وكتم ضحكته على تصرف سولهيون السخيف  

” لو كنت طفلاً لأكلتك بالفعل هذه المرة ~~” 

” كم مره عليكِ قول ذلك في اليوم الواحد ؟ ” 

زمت شفتيها بلطف وبعثرت شعره للمرة الثانية ” حتى تتوقف عن كونك لطيفاً ؟ ” 

نفخ وجنتيه بحنق ، بجديه سولهيون استمرت بقرص خديه في الأيام الماضية وسئم كثيراً من مناداتها له باللطيف لأنه يشعر بالسوء اتجاه عمره الحقيقي

وكأنها نسخةٌ أنثوية من بيكهيون عندما كان في المرحلة الثانوية , لماذا لا تناديه بالوسيم او المثير ولو لمرةٍ واحده … خطرت بباله فكره سريعة

اقترب إليها قليلاً وامسك بذقنها لتعقد حاجبيها من حركته المفاجئة ويزيد حيرتها بابتسامته التي تبدلت وأصبحت أكثر خُبثاُ

” لماذا انتي جميلةٌ جداً كيم سولهيون  …~~” 

يـ يااا كـ كيونغسو …-” التصق صوتها في حنجرتها ليستمر كيونغسو بإزعاجها  وهو يقرص خديها بلطف

إلهي انتِ جميلةٌ جداً ! انظري الى وجهك يبدو لطيفا ًجداً الان ! ” استمر بهجومه وهو يحاول كتم ضحكته قدر المستطاع

” مقزز ! , توقف عن قول ذلك كيونغـ …-” 

لماذا علي التوقف ؟ ” سأل بشر وهو يتذكر أول مرة عرف بوجود سولهيون في الجامعة والشائعات البغيضة التي خرجت من خلف ظهرها

الكثير من الفتيه حاولوا التقرب إليها بسبب جمالها اللطيف والذي يروق للكثير من الشبان ولا يستطيع كيونغسو إنكار ذلك فسولهيون حقاً فتاةٌ جميلة جداً !

لكن بسبب ذلك الكثير من الفتيات ينظرن إليها بازدراء وغيرة و دليل ذلك ان وقتٌا طويلا مرَّ على وجودها في الجامعة إلا أنها لا تمتلك أي صديقة حتى الآن ..

يعلم جيداً بأنها ليست شخصاً سيئاً وهي في الحقيقة فتاةٌ لطيفة ومبتهجةٌ دائماً لكن من ردة فعلها المنزعجة

أوضحت له بأنها لا تطيق ان يطلق عليها بالجميلة ,  ليس غروراً منها بل بسبب الإشاعات التي إحاطتها في الفترة الأخيرة ..

ولهذا استخدم مصطلح الجميلة كسلاحٍ له .. ارتجفت قليلاً وصرت على أسنانها الؤلؤية ”  حقاً توقف عن ذلك ! “

” لن افعل ذلك ابداً جميلتي ~~” 

” يااا ! “

” سولهيون الجميلة سولهيون الجميلة ~~~” 

” كيونغسو !! ” 

جميلة جميلة جميلة جميلة جمـ …..-” غطت اذنيها بكلتا يديها لتبدو تماماً كطفلة تريد البكاء 

” هلا توقفت رجاءاً ! ” 

” لن اتوقف حتى تتوقفي عن كونك جميلة ~ ” 

انتقامٌ سلس جداً .. ابتسم بانتصار وعاد تركيزه لجهازه دون ان يدرك بان في نهاية الغرفة شخصٌ كان يحارب رغبته في الانفجار وقلب كل شيءٍ عليهم

صر جونغ ان على أسنانه بشدة لأن الاثنان وبكل جراءه كانا يتغازلان أمام عينيه , اصدر زفيراً يدل على السخرية رغم ان صدره كان ثقيلاً جداً من الغضب

لم يهتما ابداً لوجوده، يستطيع بوضوحٍ سماع محادثتهم السخيفة ! اللعنةٌ عليهم ! 

لم يستطع فهم نفسه بعد الان ولم يستطع أيضا فهم ذلك الشاب ! 

ما خطبه بحق السماء ! , هل يحب استغلال الناس لمصلحةٍ ما ؟؟! ام انه فقط يحب اللعب بكل الأطراف 

مارس الجنس برفقته قبل بضعة أيام وبعدها حاول التقرب من سوهو والان هذا !! 

كيف لسوهو ان يحب شخصاً مثله ؟؟ 

يالها حقاً من مضيعه للوقت .. 

 

 

 

شمس سوداء ذات أشعة

صباح يوم السبت هو الصباح الوحيد الذي استيقظ فيه كيونغسو مبكراً على غير عادته 

كان لديه موعداَ في الساعة الثامنة حيث سيلتقي بصديق جونميون الذي سيشرح له إحدى المواد التي يدرسها

جونغ ان كان نائماً ولا يبدو عليه بأنه سيستيقظ مبكراً كالأكبر , بعد ان اخذ حماما ًمنعشاً، كيونغسو وضع ملابسه جانباً ونظر إلى المرآة … الاهي أبدو كا طفلٍ عملاق ..

أطلق تنهيدةً كئيبة لأن من المفترض ان يبدو كا طالبٍ جامعي محترم لكن جميع ملابسة لا تحاول إظهار سنه الحقيقي ابداً

وبمزاجٍ عكر اخذ يبحث في خزانته عن قميص سيجعله بالغاً وانيقاً في الوقت ذاته , اخرج قميصاً رمادياً ذا فتحه واسعة من الرقبة ونظر إلى المرآة مجدداَ ليطلق بعدها أنينا متذمراً

من عند كتفه الأيمن الى رقبته كانت ممتلئة بالعلامات الحمراء التي صنعها جونغ ان برحابه صدر ولم تترك جسده منذ ذلك الحين

رمى القميص الرمادي وعاد ليجرب ملابسه الباقية التي كانت مرمية بإهمال فوق السرير والأرض 

في ذلك الحين تحرك جونغ ان فجاءه واستيقظ , رؤيته الضبابية الناعسة كانت ملتصقة بالرجل الذي كان يركض ذهباً واياباً في الغرفة دون ان يرتاح

أغمض عينيه مجدداً ليطرد النعاس ثم فتحها ببطء مره أخرى , كاد ان يختنق عندما أدرك بأن زميله في الغرفة كان يتجول في المكان من دون قميص ولا يبدو على كيونغسو انه انتبه إليه بعد

عرف حينها أن الأكبر كان يعاني صعوبة في اختيار الملابس , تارة يرتدي قميصاً أمام المرآة وتارة ينزعه بانزعاج ويرميه فوق جبل الملابس  

اخرج كيونغسو نفساً ثقيلاً بازدراء وهو يخلع قميصه العاشر ويرميه مجدداً 

جونغ ان نظر بعيداً للحظة وهو يشعر بثقل قلبه، اخذ نفساً عميقاً وسرق لمحة صغيرة أخرى .. في نهاية المطاف وجد نفسه يراقب ذلك الشاب لمدة أطول

عينيه كانت ملتصقة ببشرة كيونغسو الناعمة, ارتجف قلبه في اللحظة التي وقعت عينيه على تلك البقع الحمراء المنتشرة على كتفه ورقبته

لمس مكان قلبه الذي كان يضرب بعنف وهو يعلم في داخله بأنه هو الذي صنع تلك العلامات المؤلمة لكيونغسو ..

كانت كثيرةً جداً كما لو ان الجنون قد أصاب عقله ليجعل كل انشٍ من كيونغسو تحت ملكيته ..

والذي زاد الغرابة في داخله هو بأنه أحس بالسعادة لأنه فعل ذلك … ولا يعرف لماذا يشعر بتلك الطريقة  

وفقاً لجسد كيونغسو , تفاجئ جونغ ان كثيراً فلم يكن الاكبر نحيلاً جداً كما ظن بل بنيته كانت صحية وجيدة  

بشرته تبدو جافة لكنها ناعمة وسلسة وكافية لتثير رغباتٍ سيئة بداخل جونغ ان 

 حقاً كان يبدو كاالورقة البيضاء المثالية جدا ًليضع عليها الكثير من العلامات والخطوط  .. الجزء الخلفي من رقبته كان منظراً مغرياً جداً من الصعب مقاومته

 يبدو حساساً جداً وكأن من السهل كسرة ولكن من الخسارة  تركه دون العبث به قليلاً ..

لم يدرك حينها بانه كان يلهث بشدة بسبب تفحصه المخيف لجسد الأخر  .. كان أمراً لا يصدق !

ففي تلك الليلة التي لا يستطيع جونغ ان وصفها سوى بالتعيسة, شفتيه بالفعل لمست كل جزء من ذلك الجسد والدليل القاطع على ذلك تلك العلامات القرمزيه التي وضعها في أماكن حساسة !

أراد ان يتذكر كل التفاصيل التي فعلها بذلك الجسد , اراد ان يعرف كيف شعر حينها ! 

أراد اخذ جسد كيونغسو حالاً كما في تلك الليلة .. 

وسط الصراع الذي كان بداخله , كيونغسو أخيراً التفت لتتصل اعينهم للحظة إستمرت كما الدهر بالنسبة إليهم

وجه الاكبر تورد قليلاً وامسك بأول قميص مرمي وارتداه على الفور .. حاول ان يجمع رباطة جأشه مجدداً ويشغل نفسه باعداة الملابس إلى الخزانة مره أخرى

دفن جونغ ان نفسه بين الوسادة والغطاء ودقات قلبه كانت تصعب عليه التنفس 

كره نفسه كثيراً بسبب تلك الأفكار المنحرفة التي حشرت عقله 

لماذا بحق السماء شعر بالرغبة لذلك الشاب ! 

استيقظ كيم جونغ ان استيقظ !! 

شمس سوداء ذات أشعة

 

22 فكرة على ”عثراتُ الصيف -الفصل الثالث عشر

  1. البارت جميل ويصدم شوي ماتوقعت جونغ بيتغير شوي كيذا المهم لما قام يدور كيونغ بجد تمنيت انه لقاه كنت ابي اعرف شبيسوي كيونغ احسه نادم وبنفس الوقت لا سوهو شكله بدا يحب كيونغ ثاني مرة استغراب جونغ انو سوهو مايحب رجال صدمني مو قايل له انه كان عنده حبيب قبل !! علاقه سولهيون بكيونغ لطيفه ومالوم كيونغ يوم انصدم انه جونغ قبل حلاو سولهيون صراحه حتى انا توقعت بيرفض بس قبل صدمني !! وكمان اخر جزء بجد حسيت انه بدا يحبه ويبي يتاكد بس النظرات بينهم كان تحمل كثير اشياء اتوقع واخر شي have agood day ♥♥♥

    Liked by 1 person

  2. بما اني اكره التعليق ف المدونات لكن مدري انتِ احسك غير ، لذلك مدري وش اقول حرفياً لأن التشابتر مثالي جداً ولو ان جونغإن غبي كفاية ليفهم انه واقع بالحُب مع شريك غرفته ، اينواي عندي حماس مُرعب اعرف رياكشن جونغإن لمن يعرف ان كيونغسو هو نفسه كيونغسون ، همم مدري وش اقول بعد بس مو مرتاحه لسولهيون او سوهيون او ايّاً كانت هالفتاة . لوڤيو ياحلو

    Liked by 1 person

  3. اوك نبدأ 🌸

    اولاً كنت منتظرة ردة فعل واحد منهم ع الاقل تكون اقوى بالنهاية كلهم تجاهلوا بعض .

    جونغ استغربت انه اخذ الهدية مو سالفة انه لطيف وكذا بس اتوقع عشان كيونغ ☺ .

    وسولهيون من حركاتها واضح عندها مشاعر لجونغ ،  شدها لخدود كيونغ وتقوله لطيف والله مانلومها مو لطيف وبس 😂😭💔 بس احسن انه ردها لها بالجميلة تستاهل الحيوانه .

    والثاني يناظر بحريقه وشفيك عسى مافيه شئ الغييييرة ذابحته احسسن مسوي نفسه يعنني مااهتم تف عليك ي سويدة .🌚

    ” أطلق تنهيدةً كئيبة لأن من المفترض ان يبدو كا طالبٍ جامعي محترم لكن جميع ملابسة لا تحاول إظهار سنه الحقيقي ابداً ” .

    دودو يدور ملابس تناسب عمره يقالك عشان ماحد يقول اني صغير اننننن اص بس والله لو تلبس لبس العجايز ذاك بيظل شكلك كنك بزر .😒

    بطني عورني 💔 يوم جونغ صحي من النوم ويتأمل جسمه * فراشات * لا وفرحان بعد بالعلامات اللي حاطها 😂 يعني عيني عينك .

    ” أراد اخذ جسد كيونغسو حالاً كما في تلك الليلة ..  ”

     * فراشات 2 * 💓 واضح مخه معلق .

     ” استيقظ كيم جونغ ان استيقظ !! ”

    نهاية ً * عساك ماتصحى * 🙂 صاير يتضارب مع مشاعره وهي اوضح منها مافيه .

     البارت يصرع من جماله يجنن 😭💓 .

    وكالعادة واتمنى ما تتأخرين بالبارت الجاي لخاطر حماسي الكبيير 😔😭 🌸.

    أعجبني

  4. هي البارت اخذت انفاسي معاه 😩 جداً صدمه جونغ ان جدياً صار مشاعره وكل شي فيه يصدم الواحداً بدايةً انو ماضرب ولا اتهاوش مع كيونغ ولا يوم شاف كيونغ عاري رغب فيع يما قسم بالله يخوف اساسا من بعد كيونغسون صار يخوف دا الآدمي 😩 تصدقي تمنيت يوم كيونغ كان بيغير ملابسو انو جونغ ان بيصحى ويشوفو عاري وبيشوف علاماتو 😋 وفرحت انو صحصح 🙄
    البنت الي جت مع كيونغ مرات احسها اتحب جونغ ان ومرات لا احسها تميل ل كيونغ احترت والله 🤔 كيف حيكون دورها بينهم
    اي دوبني افتكرت غيرت جونغ ان ع كيونغ والبنت 😂😂 اتوقعتو بيقلب الطاوله عليهم 😂😂
    البارتات كل مالها صايره تحمس وفي اشياء جديده ي ليت ماتتآخري علينا ☹️ وان شاءالله في بارت يوم السبت ☹️ وشكراً إلك للترجمه 💝

    أعجبني

  5. آوه لا أعلم ماذا أقول حقاً ! الرواية من تصنيفاتي المفضّلة .. ترُوق لي جداً ، هي الوحيدة التي وجدتها ك فيلم سينمائي سـاحر
    أحداثها رائعة ، تميّـزت ب غرابتِها ، مُذهلة في مشاعر شخصيّـاتها حقاً .. أشعُر بأني أزدادُ تعلّقاً مجنوناً بها شيئاً ف شيئاً
    هي تسير بشكل مُلفت و حماسي للغاية .. تزداد روعة في كل جزء ، إلهي فقط حقاً لا أستطيع الإنتظار و التوقف عن التفكير ماذا سيحدث !
    ل نُبقي مُجمل الرواية على جانب قليلاً … وَ نلتفت إليكِ ؟
    ب رأيي لا أعتقدُ أنّها ستكون بتلك الرّوعة بدون ترجمتكِ لها
    ترجمتك جداً سلسِة ، مفهومة بشكل كافٍ حقاً ، أناملكِ و أسلوبكِ بالترجمة أضاف لـ الرّواية المزيد من المثاليّـة و الكمال بحق ! أعنيها و جداً .. لن تكون بتلك المثالية و الكمال لولاكِ
    حسناً أيضاً انتقاءك و اختيارك الذي وقع للعمل على ترجمة هذه الرواية بشكل خاص يُظهر كم أنكِ تملكين تميّـزاً و اختلافاً عن المعتاد ، ذوق فائق !
    أحبّبت حقاً كوني أقرأ شيئاً جديداً مُحبّباً لي وَ بواسطتك ، شكراً لكِ يـا روْنق السّمـاء 3> ~

    أعجبني

  6. واو واو واو بارت 👏👏👏👏 كنت انتظرو بفارغ الصبر 💕
    غيرة جونق ان اللطيفة 😔 و مهو عارف مشاعرو عدل 😂مسكين يحزن احسو ضايع 😂😂
    سولهيون شكلها تحب جونق ان🤔 الله يعين لو من جد تحبو
    قصة العريس تضحك 😭 اتخيل شكل العروسة المسكينة 😭😭😭😭😭 لو انا بدالها بسير شيبر لهم 😂
    سؤال جونق ان المحرج و اجابة سوهو المثالية 👏 طلع منها و انا كنت احسب بيجيب العيد
    شيوتشين ضحكوني 😂
    شكرا شكرا شكرا شكرا

    أعجبني

  7. *
    وش أقول عن البارت ؟ البارت طويل و ممتع عجبني انهم يتجنبون بعض كويس علشان جونغ يعرف مشاعره تجاه كيونغسو ياللله تحمست للبارت القادم ، سولهيون مو واثقه فيها احسها لعوبه تستغل دياو علشان جونغ ؟ او تستغل دياو علشان الدراسة ؟ ماادري بس مايطمن وضعها اببد ، عجبتني فالاخير جونغ يعصب على مزحتهم يستاهل هنا عرف انه يحبه متحمسه للبارت القادم اشوف وش صار وكذاا ، وااه انصدمت توقعت ان سوهو يحب كيونغسو ماش زي ماتوقعت بنشوف وش يصير الاحداث القادمه ياللله تحممستت اتمنى تنزلين السبت على قولتك بس لا تزعلين اذا المشاركات قليله او مايحمس بالعكس على الاقل فيه احد يرد و يتحمس للبارت القادم اتمنى تنزلينه يوم السبت و ماتخيبين ظني لأن انتظرت طويل و ك تعويض يعني لمدة الشهر بدون البارت ؟ ادري لك الحق بس من الحين بعلق على ذي الرواية لك و اعتذر ماعلقت البارتات قبل ، لأن تونني قرأتها وهكذا يمكن بدأت من قبل هذي البارت بس انتظرت طويل اتمنى ماتكررينها حتى لو مالك نفس الترجمه شوفِ مقاطع اكسو المضحكة او ترجمي وانتِ تسمعين اغاني متحمسه ؟ اتمنى ماتخيبين ظني😦 ، فايتيينغغ بانتظار البارت القادممم !.

    Liked by 1 person

  8. عثرات الصيف ،،،،،بارت اللهههيي انتظرتك كثير
    اشتقنا وربي كنت واقفه بمكان حابس لانفاس ومنتظر بقوه😭😭😭😭💔💔🔥🔥🔥🔥
    كيونغسو وكاي شذا الجفاف مرا مايعطون لبعض وجهه
    يمه صدمه صددمااااااههه كيف تغيرت مشاعر كاي توقعت بيكرهه وبيشمأز من نفسه وااوو
    البارت مصدم من ناحيه كاي وغيره كاي عجبتني يخوففف بعد
    ولا سوهو عادي يرجع يحب كيونغسو وشكله بيحبه😧😫😫
    متحمسه للبارت الجاي بقوه
    ننتظرك
    وجد شكراً ع البارت اللطيف والاكثر من رائع
    كوني بخير💜🚶🏻🚶🏻💕💕💕

    Liked by 1 person

  9. عثرات الصيف ،،،،،بارت اللهههيي انتظرتك كثير
    اشتقنا وربي كنت واقفه بمكان حابس لانفاس ومنتظر بقوه😭😭😭😭💔💔🔥🔥🔥🔥
    كيونغسو وكاي شذا الجفاف مرا مايعطون لبعض وجهه
    يمه صدمه صددمااااااههه كيف تغيرت مشاعر كاي توقعت بيكرهه وبيشمأز من نفسه وااوو
    البارت مصدم من ناحيه كاي وغيره كاي عجبتني يخوففف بعد
    ولا سوهو عادي يرجع يحب كيونغسو وشكله بيحبه😧😫😫
    متحمسه للبارت الجاي بقوه
    ننتظرك
    وجد شكراً ع البارت اللطيف والاكثر من رائع
    كوني بخير💜🚶🏻🚶🏻💕💕💕 وكعاده الكومنت يعلق💔

    أعجبني

  10. تعاجزت اعلق عالبارتات السابقة لأني توني قريت الرواية ومستعجلة علمود اقرا البارت القادم -سوو اتمنى تعذريني-

    هالرواية فعلاً مثالية والكاتبة ابدعت بيها بصراحة وشكراً الج لأنج ترجمتيها


    تطورات كاي دا اتمنى فعلاً انه يصير مثلي علمود كيونغ
    ومشاعره وغيرته من سوهو وهالبنت سولهيون اتوقع
    وكيونغ عنده قدرة عجيبة لأنه اخد هسة متحمله وخصوصا بعد الجنس يلي صار بيناتهم !
    انا توقعت بيترك البيت نهائياً ومراح يرجع له

    أعجبني

  11. البارت جميل
    نفسي ادخل عقل جونغ ان واصفقه
    جون معجب ب كيونغ من دون مايدري

    سوهو جيبو له كريس

    خلوه يبعد عن الكايسو 😂

    كثير استمتعت وانا اقرأ شكرا لك ❤️❤️❤️

    أعجبني

  12. واو. بارت😌❤
    الاحداث جميله جمال يعور ! كل شي تمام ~ بس سولهيون ؟ متأكدة نوعا ما لها دور كبير بس تقهرني 😳😒😒 كان نفسي جونغ يرمي الكيس عالارض 😔✋
    المهم … جونغ لما سأل سوهو ! الجواب خلاه يغلي 😂 عنده كثير اشياءيفكر فيها عن كيونغ المسكين ~

    بانتظار البارت الجاي بحماس جميلتي ~

    أعجبني

  13. البارت مدهش بل رائع للغاية شكرا اني على مجهودك بالترجمة انت مثالية 😘😘انا كتير متحمسة للبارت الجاي و تلك السولهيون😒 شكلها واضعا عينها على جونغ ان الخااااص بكيونغي 😠😠😡رح اقتلها🔪🔪 اذا لمست شعرة منهم شكرا جزيلا باي 👋💋

    أعجبني

  14. يااالله جونغ ان طفل وهو يحاول يجذب انتباه كيونغ😂💘💘😟
    وش اسم البنت..؟!المهم مثل ماتوقعت خقت مع جونغ ان بس في نفس الوقت تستلطف كيونغ ضاربه حجر بعصفورين😂💔
    انا حبيت غيره جونغ ان طيب😟💘💘

    أعجبني

  15. وااااااه بارت واخيراً هرمنا لهذه اللحظه 💃💃💃

    جونغ ان يااااااااا اعترف لقلبك انك تحبه وريحني ودي او ودي يروح يقول انا كيونغسون ويترك جونغ ان يقرر ما ودي يصير دراما ووجع قلب 😭😭

    سوهو انا عارفه يحب دي او ذى الخبل ما عرف يحبه الا بعد ما حبه جونغ ان مع انه كيوت بس لا تخرب علاقة الكايسو 👿👿
    دبسوه مع لأي عاد انا أحب كوبل السولاي 😍

    سولهيووووون قسم اهههه اش حركة الهديه حقة جونغ والخجل واضح تحبه لا يكون تتقرب من كيونغ بس عشان جونغ اععع اذبحها بس فايدتها تخلي جونغ يغار يا رب تجلس للنهايه كذا بس تخلي جونغ يغار ما ابغا إكراها اكثررر 😫😫

    المهم شكراً شكراً بحجم السماء يا عسل جد جد مو عارفه قد ايش فرحة بشوفة البارت نساني نكد جدول الجامعه الزق مررررره راح أكون مضغوطه بالدوام ان شاء الله تقدري تنزلي البارتات بسرعه 💖

    فايتنغ ❤️❤️

    أعجبني

  16. يصير اقول عشقت البارت رغم ان مشاعرهم كانت مكبوته فيه بس انبسطت مره للتغير اللي صار بجونغ كويس انه ماحط الحره بكيونغ يوم قام واكتفى بالتجاهل وسوهو صدمني شكله من جد حاب كيونغ اما سولهيون ودي تبعد عن جونغ مئاات اﻻمتار ﻻن مشاعرها واضحه ومابيها تخرب على جونغ وكيونغ المهم ان البارت كان جماااال والله اشتقت من جد اتمنى تستمرين دائما بهاﻻبداع فايتنغ بيب

    أعجبني

  17. سحبت على البارت كله وركزت على الجزيئه الأخيره اللعينه 💔💔💔.
    دايما أحب الطرف الثالث بين الكايسو لان بالنهايه بتوضح غيره جونغ إن … بس هذا هو الفيك الوحيد الي الطرف الثالث الي فيه أنثى
    أحس بخطر .
    وسوهو بعد .. يعني نقدر نقول ان هالفيك هو الوحيد الي فيه طرف رابع .
    ماتوقعت أبدا كيونغسو بيرجع بعد الي سواه مع كاي!
    متحمسه لرده فعل كاي لما يعرف أن كيونفسو وكيونغسون واحد
    شكرا لك عزيزتي💗

    أعجبني

  18. البارت يجنن
    الاحداث مرة حلوة وممتعه
    وحماسيه وكلها تشويق
    جونغ ان بدأ يقع بحب كيونغسو أخيراً
    متشوقة اعرف ردة فعل جونغ ان لما يعرف ان كيونغسو هو كيونغسون
    سولهيون بعتقد انها معجبة بجونغ ان وبتحاول تجذب انتباهه حتى يقع بحبها
    جونميون لطيف جدا بحب شخصيته بهالفيك كثير
    ياريت يلاقي حدا يقع بحبه ويعوضه عن كيونغسو
    شكرا لمجهودك الرائع بالترجمة
    بانتظار البارت القادم
    باي ✊💞

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s