WITHOUT HUMANITY – PART4

VeRaedcedc.gif

 

مذكراتُ المتلاعِب اوه سيهُون

اوه سيهُون كاتبٌ مبتدئ، او مِن المُمكن القُول شخصٌ غير مُهتم بالكتابه، يمتلكُ أسبابًا دفعتهُ لكتابة.

تم إصدار الطبعه الأولى للكِتاب في وقت قريب، تقريبًا تم بيع 10 ألاف نسخه، وبالتأكيد الشيء الذي جذب القُراء هُو عنوان الكِتاب.

الجميع تحدث عن أن الكِتاب لم يمتلك أي اخطاء لغويه بينما الكاتِب في بداية كِتابه أخبرهم أنهُ غير مُهتم بالكتابه او حتى القراءه..

الشيء الوحيد الذي أراد اوه سيهُون إظهاره للعالم، مُعاناته وآلامه~، كيف عاش بشكلٍ فضيع وماذا أصبح الأن؟ كيف سخر الجميع منه, هُو صور جميع طفُولته في عِدة جمل قصيره لأنها لم تكن بتلك الإثاره كما هي أيامه في المدرسه.

لُوهان قرر الذهاب للمكتبه لِشراء الكِتاب لحضور جلسة التوقيع بعد الغد.

همّ بالعودة للمنزِل في بداية غروب الشمس، راغبًا بقراءه الكِتاب، بعد تحضيره لعصيرالبُرتقال الطازِج، هو توجه لشُرفة غرفته ليتخِذ من مُنتصفها بقعةٌ له، جلس على المقعد الخشبي ليضع كأس العصير على المنضده ثُم يبدأ بقراءه المُقدمه.

عِندما نلتقي.. سأعاملكُم كما كُنت أعَامل .

هل هذه المُقدمه؟.. هذا يصفُ سوء معاملة الناس له اوه..

يُمكنكم وصفي بـ صاحِب الحياه عديمة الإثاره، المُبتذل سيهُون~

كأي طفل أنا كنت أمتلك والدين ..

كنتُ أعيش بحياه مُستقره طوال الإثني عشرة سنةً التي عشتها، ليدخُل عنصر المُفاجئه إلى حياتي.. اوه مرحبًا بالشقيق المُتبنى الجديد ~

سنتِي الأولى في الإعداديه كانت كالجحِيم، كُل حركة تصدرُ مِني كانت محط للسُخريه، مرحبًا صاحِب إبتسامة الأشباح اوه سيهُون يقترب ~

إمتلكت هذا اللقب في وقت قريب.. ذلِك عندما عاقبني أستاذُ الصف جاعلًا مني أقفُ أمام اللوح بينما هُو يكتبُ عليه، هي سقطت وفقط أنا إبتسمتُ بشكلٍ غريب نوعًا ما.

احدُ الأشياء التي أبغضُها هي طريقة مُعامله الأشخاص لشقيقي المُتبنى، هُم يقدسون ذكائه.. المُقارنات الكثيره بيني وبينه تستفزني بِشده.

قاطع سكون قراءته صوت إصطدام أحدى السيارات بعمود الإناره القابع بمُحاذاة منزله و لم يكن صاحب السيارة سوى جار لوهان ’ الثمل دائمًا ’ كالمعتاد ؛هو كان يركن سيارته بالقرب من الرصيف بعد ان عاد من الحانه، لكن كالعادة ينتهي الامر بحادثٍ مروري “ ربما هذه المره الرابعة التي يصدمُ بها هذا الشخص ؟  “

رُبما يجبُ ان ابلغ الشُرطه، هُو لايتوقف عن القياده وهُو تحت تأثير الكحُول

أنهى حديثهُ الداخلي بتنهيدةٌ خرجت من بين شفاهه بينما يميل بجسده للأمام ليضع مرفقه على سور الشرفة ليسّتند عليه، يحدقُ بجاره وهُو يترنح بسيره “ اللعنه تذكرت، مهلًا توقف عِندك اريدُ محادثتك ” تحدث بنبرةٍ عاليه “ أنت اللعنه هونغسوك انتظرني سأنزل!! ” أخذ الكِتاب بسُرعه من على المنضده ليتوجه للطابق السُفلي يتعرقلُ بالوسائد المُلقاه على الأرض، هُو فكر بأنهُ سيتخلص من جميع الوسائد التي بالمنزِل بأسرع وقت، مُرتديًا الخُف المنزلي الأبيض والذي أقسم انهُ لن يجعلهُ يتسخ بقذارة الشارِع لكِن اوه.. لوهان نسى ذلِك وخرج به .

وقف أمام هونغسُوك سريعًا “ اللعنه هل قرأت هذا الكِتاب؟؟؟

لستُ مهتم بالكُتب، سأدخل للمنزل اريدُ النوم!

أمسك لوهان بذراعه سريعًا ومضى يسحبه لداخل منزله دون الإستماع لموافقته “ احتاج للحديث معك بشأن شيء ما، القصه التي أخبرتني بِها “

كانت إجابه هُونغسوك فقط تثائب عميق .

ايها المُنتشي ركز معي اللعنه!! ” صفع وجنته لمرات عديده ليتحدث بصوت عالي “ هونغسُوك أنت لاتُريد مني أن الدخُول لمنزلك ورُؤية اللوحات الجِداريه التي في غُرفتك أليس كذلِك؟، بإمكاني فعل هذا الأن!

إللهي.. حسنًا اخبرني ماذا تُريد مني؟؟ ” تحدث بتجهُم بينما هُو يعتدلُ بجلسته

هذا الكِتاب مُشابه تمامًا لحديثك عن حياتك و شقيقك! ” فتح الصفحة الأولى ليُريه الكِتاب سريعًا ” هُو لديه شقيقٌ متبنى والجميعُ يفضلهُ عليه

لُوهان لما أنت مُتسرع بحديثك؟ أعطني هذا الكِتاب ” ناولهُ لوهان الكِتاب ليفتحهُ هُونغسوك، يبدأ بقراءة المُقدمه

عِندما نلتقي.. سأعاملكُم كما كُنت أُعامَل .

هذا يبدُو فضيع بعض الشيء..

اعتقدُ انهُ كان يمتلك حياه سيئه! ” تحدث لُوهان بهدوء

قام هُونغسوك بقلبِ الصفحه ليقرأ

يُمكنكم وصفي بـ صاحِب الحياه عديمة الإثاره، المُبتذل سيهُون~

سيهون.. إللهي اجل انهُ شقيقي

أعاد هُونغسوك الكِتاب بين أنامِل لوهان لينهض ويتحدث بهدُوء ” لايُمكنني القراءه..سأشعر بالسُوء كثيرًا . ” لم يُعطي مجال للأخر للإجابه بسبب توجهه إلى الباب قاصِدًا الخرُوج  والعوده لمنزله .

.

قبل إنتصاف الليل إتخذ لُوهان من مُنتصف سريره مكانًا جيدًا لإكمال قِرائته للكِتاب .

انهيتُ دِراستي الإعداديه بمعدلٍ سيء~

ولم يكفوا عائِلتي وزُملائي عن تقديسِ شقيقي وعلاماته، بُالرغم من أنهُ لم يكن الأول! الكثير من هُم أفضل منه، لكِن هُم يعلمُون~ اوه سيهُون سينزعِج بهذا، سنفعله.. نحنُ نحبُّ جعل إبتسامة الشبح تختفي~

.

الحديث عن بقيه الأيام لن يكُون مُمتعًا.. أيام عاديه مكثتُ بها داخل غُرفتي طوال تِلك العُطله، بالرُغم من أنني بقيتُ بِها برغبتي إلا انني شعرتُ بكوني اسيرًا بتلك الغُرفه.

.

عدتُ لاجواء الدِراسه، لن أنكر إنني كنتُ سعيدًا لوصولي إلى مرحلةٍ أعلى~ لكِن بمُجرد دخولي للصف ورؤية شقيقي ورِفاقه يشاركُوني ذات الصف، أحال من غيوم حماسي البيضاء غيومًا مُتبدده تحولت لأخرى داكِنه مشحُونه بالغضب~

وللمره الثانيه قوطِعت قِراءه لُوهان.. لكِن هذه المره كان بسبب إتصالٌ برقم مجهُول، أمسك لُوهان بهاتفه يُحدق به قليلًا ’ رمز الخط الدُولي ليس صينيًا. ‘ فكر داخليًا ليُجيب بعد ذلِك

مرحبًا؟

لوهان! ” صوتٌ عالي صدر من الهاتِف ليُبعده لوهان بعيدًا عن أذنه..

ب-بيكهيون لاداعي للصُراخ..

إنفصلنا.

هُمم؟ سيد بيُون تحدث جيدًا!!

اوه.. عزيزي لوهان إشتقت إليك!، أردت إخبارك أنا وبارك تشانيُول إنفصلنا

ماذا؟ بيكهي-

قاطع حديثه إنهاء بيكهيون للمُكالمه ..

تنهيده عميقه خرجت من بينِ شفاه لُوهان ليُلقي جسده للخلف يُريح رأسه على الوِساده ثم يغلقُ عينيه بعد ذلِك.

.

على غيرِ العاده كان لوهان قد بدأ صباحه هذا اليوم بضياعٍ كبير فحينما ترائت له عقارب الساعه وهي تُشير الى تاخر الوقت الذي قضاه عبثًا بالنوم، اضحى يوزع المرطب اللزج على اطرافه الظاهره بينما اخذت تلك الشتائِم تتانهى من ثغره بلا توقف فلطالما كان يبغضُ صباحًا لايمكنه فيه الإستحمام والخروج بإنتعاش، أسرع بعدها بمغادرة الغرفه بوقتٍ قياسي إستطاع به ان يمنح شفتيه توردًا مناسبًا مع وضع عطر صباحي ذو رائحه خفيفه، ويثبت حقيبته على ظهره جيدًا .

إستمر بالإنزلاق من فوق درجات السُّلم بلا إكتراث فكانت تعبئة معدته تأخذ الأولويه بجداره، هو لم ينسى ابدًا تلك الذكريات المُحرجه التي نسجتها اصوات معدته الجائعه في مناسبات مُهمه كهذه.. هو حتمًا لن يسمح لهذا بالحدوث!

إستطاع تناول شطيره مُغلفه من فوق الرف وقد إستمر بقضمها بنهمٍ بينما ينتعل حذاءه فإذ به يستدركُ ذلك الغلاف الأصفر ذو الطبعات الحمراء المُشيره لتاريخ الإنتهاء “ الرابع من أغُسطس؟!!

خرج بعد ذلِك من منزله ليسير على الرصيف بهدوء مُنتظرًا مرور أي سيارة اجره، عِدة دقائق مرت وهاهي سيارةُ الاجرة تقفُ امام لُوهان ليركب بِها ” خُذني إلى المعرض الذي على أطراف العاصِمه سيدي

دقائق أخرى مرت ولُوهان الان يقفُ امام المعرض، بوابةٌ زُجاجيه مُزينه بالبالوانات والقُصاصات الورقيه، أمسك بالمِقبض الحديدي ثُم يأخذُ نفس عميق ويهمُ بالدخُول ” أظنني اولُ الحاضرين ” تمتم بِها، بدأ بالتجُول في المعرض ليزفّر بعُمق

كان مِن المُفترض أن اكون رسامًا عظيمًا واعلقُ لوحاتي هُنا..

طاولةٌ مُزينه تحتوي أنواعًا كثيره مِن الأطعمه الخفيفه والعصائِر الطبيعيه ’ يبدو كشخصٍ صحي؟ ‘، المبنى كان مُزين كذلِك بالقصاصات المُلونه التي تتدلى من السقف وبعض الحِبال التي عُلق بنهايتها بعض البالونات .

إتجه لوهان إلى دورة المياه لقضاء حاجته بعدما شرب مايُقارب ثلاث كؤوس من عصير البُرتقال الطبيعي، هُو كان لذيذًا ومُنعش وعصير البُرتقال كان الشيء المُفضل للوهان حتمًا ..

هُو يكره إستعمال الحمامات المكشُوفه بالرُغم من انهُ في دورة المياه لوحده، إكتفى بالذهاب للحمام المُغلقه مسرعًا ليُريح نفسه بعدما أخرج السوائل الزائده مُطلقًا تنهيدة إرتياح لينهض ويرفع بِنطاله.

حينما أوشك على الخرُوج تناهى الى مسامعه صوت رجلان يتحدثان بنبرة منخفضه مُثيره للريبه مما جعلهُ يبقى ساكنًا.

قمنا ببيعِ جميع ماوصلنا البارِحه وبوقتٍ سريع!!.. الزبائن يُريدون المزيد سيدي

ستصلُ البِضاعه خلال يومين .

انهُم يحتجون أمام المخزن القديم ” تحدث بنبرةٍ عاليه ليُكمل ” لايُمكننا التصرف مع جميع هذه الفوضى! لم يكُن علينا بيع الكثير على الزبائن الجُدد، نحنُ نتعامل جيدًا مع القُدماء! المُدمنين في إزدياد! “

البِضاعه ستصلُ خلال يومين، إنتهى .

كذلِك بارك تشانيُول هرب من الصين.. لم يدفع لنا منذُ أخر ثلاث مراتٍ إستلم بِها جُرعته

إلى أين هرب؟

كُوريا الجنُوبيه، بِرفقة صديقه الحميم.

سنؤجل امر العثُور عليه لحين إنتهاء تسليم البضائِع

أنهى الرجُلان حديثهما وخرجا من دورة المياه ليزفر لُوهان أنفاسه التي قام بكتمها منذُ بدايه حديثهُما.

بِضاعه، مُدمنين؟.. وبارك تشانيُول!!!

اه يجب ان اخرج سريعًا!! ” تمتم بينما يحاول جّذب حقيبته التي علقِّت بغتةً بمقبض الباب حينما ارادَ الخروج بسبب عجلته المُفرطه، هُو سحب حقيبته عِدة مرات لتنفلِت من تعلقها بالباب ليخرج سريعًا.

عِدة دقائق مرت وهاهُم حشدُ محبي كِتاب Juggler`s diary يتجمعُون شيئًا فشيئًا امام طاوِله التوقيع بعدم إنتظام ليضطر رِجال الأمن إلى ترتيبهُم بصفٍ واحد طويل..

بالرغم من وصُول لوهان قبل الجميع إلا انهُ لم يكُن الأول في الصف، هُو بقي ينتظرُ تحرك الصف وإنتهاء العشرة أشخاص أمامه ليأتي دوره أخيرًا.

هُو تفحصُ الكاتِب امامه، كان يقطبُ بين حاجبيه بعدم راحه وهذا كان كفيل ليفهم لوهان ان اوه سيهون لم يكن مسرورًا بمجرى الاحداث، هُو شعر بغضبٍ طفيف ممزوجٍ بالغيرة يجتاح عقله لأن الكاتِب امامه كان يُجسد معنى الرجُوله بحذافِيرها، شعرٌ بُني داكِن مصففٌ للأعلى، إنتقلت نظراته إلى حاجبيه ليفرق بين شفتيه بإعجاب هُو فكر داخليًا إن كانت حقيقيه ام قام بتحديدها، يرتدي بِذله رسميه سوداء بينما يدسُ زهرةً بيضاء في الجيب الأيسر مِن المعطف، لُوهان تسائل إن كان قد حضر حفل زفاف وليس حدث توقيع، وضع الكِتاب أخيرًا على طاولته

ليسأله الكاتِب بهدُوء ” ما أسمك؟

شياو لُوهان .

رفع نظرهُ من على الكِتاب ليُحدق بهِ قليلًا ثُم أعاد نظره للكِتاب .

قام بالتوقيع له ليُعيد إليه الكِتاب بإبتسامه، إبتعد لُوهان ليُعطي مجالًا للشخص خلفه سامحًا له بالتقدم لكنه ما إن خطى خطوةً أخرى حتى توقف بوسط الزحام غير ابهٍ لذلك، فالفضول كان ينهش جزءً كبيرًا من خلده حول ماسيكتبه رجل جامد مثله ، فهو لم ينكر ابدًا إنشغال عينيه بتتبع تفاصيل وجهه الوسيم دون ان يعلم مانُقش هناك

إهداءٌ خاص إلى مُعجبي شياو لُوهان ..

لنتقابل في الساعه الثامِنه في حديقة دُونغدانغ ‘.

مرحبًا يارفاق.. اعتذر عن التأخر ومُجددًا اشكُركم على التعليقات اللطيفه 💫

ask : onxian

16 فكرة على ”WITHOUT HUMANITY – PART4

  1. رنيتبتيتيتيزيزيزصظيزيز
    واه ديباك ديباك ديباك
    البارت جميييل 💘
    كوماوا اوني على اجتهادك ❤ ❤ ❤
    سارنهي ♡ LOVE♡
    بانتظار البارت الجاي على احر من الجمر ☆ _ ☆ 😢
    فايتنغ انيو 💭 💜

    أعجبني

  2. الاحداث بدأت تاخذ منحنى اخر

    صدفة غريبة ان جار لو هو اخ سيهون بالتبني..

    تشانبيك ليش انفصلو؟ اعتقد الموضوع له دخل بكلام الرجلين في الحمام عن تشانيول.. يمكن بيك اكتشف انه مدمن؟

    الكلمات الي كتبها سيهون ل لوهان..
    سيهون اكيد عرف ان لوهان هو نفس الشخص الي رسمه ذاك اليوم عشان كذا كتب له لنلتقي.

    بارت جميل بس قصير شوي وعاد وقفتي عند الجزء الحماس 😭.

    يعطيك العافية وبالتوفيق ❤

    أعجبني

  3. مره جميل ، احداث مُتناسقه ، سرد جميل
    ختمتِي معنى الجمال والكمال بكتابتِك ، هو صحيح نبض قلبي بشكل سيئ ف آخر جملة بس جِديا الفراشات سببت لي عبث كبير فمعدتي
    لاتطولي كثير واعرفي كثير ف انتظار بارت مِنك
    سواءً علقو او لا 🍇.

    أعجبني

  4. يالله حممااس وسيهون ليش قال للوهان كذا وش بتكون ردة فعل لوهان وتشانيول wtf!!! مدمن وحركات وش ذا الزبده بانتظارك

    أعجبني

  5. عاااااا متت فصلثرستترصنيونث
    تبا الاحداث حماااااااااس متشوقه للقائهم في الحديقه وعندي فضول اكتر من لوهان حتى 😂
    سيهون الرجل البارد شو بدو بلوهان وعنجد محتاره من معرفة لوهان ل اخوه يعني ع ما اذكر البارتات القبل ما ذكرتي شي بهالخصوص صراحه محتاره
    بانتظارك

    أعجبني

  6. بالبدايه ضربني الملل بس وصلت لوهان ومقابلة الكاتب بدا حماسي يشتغل اوه! وقفتي عند لحظه ابغى اعرف رده فعل لوهان !! اول مره اقرا لك وكتابتك عجبتني فعلياً

    أعجبني

  7. ووووه سيهون ماعنده مقدمات 😂😂💔 صدمني
    اخر موقف والي كنت بستناه نساني الي قبل هههههه❤
    بيكي مافهمت ردة فعله منيح سكر الاتصال ولا اضطر ؟ تشانيول وااه صدمة ماتوقعت يكون في هيك اشيا بموضوع سفره وبعد انفصل كمان . في كتير مفاجئات حسيت وغموض وكتييير متحمسة للبارت الجاي
    كوماوااا فايتينغ 💚❤

    أعجبني

  8. !! هل لسيهون علم بان لوهان صديق شقيقه ؟ هذا م استنتجته حينما طلب سيهون لوهان مقابلته في الحديقه!

    هل بارك تشانيول مدمن مخدرات!!
    رغم ان الجزء قصير ولكن اثار فضولي بانتظار الجزء القادم شكرا لك💕💕

    أعجبني

  9. مسرع سيهون اشفيه مستعجل 😁
    بس دام لوهان قال الهامي يعني وصل لحيث
    المفروض يكون طيب لوقو مسوي فيها مستقيم
    الحين بيقعد يتهاوش مع ذاته علشان سيهون يروح له
    ولا لا اووف سوو كييوت

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s