Let Me Explain – CH1

let-me-explain.png.png[ دعني اشرح ]

× تشانز ×

” مرحباً ايها الصغير، مالذي تفعله هنا؟ “ حنى تشانيول اطرافه حتى اصبح يزحف، متجهاً نحو أجمل قطة صغيرة رأها في حياته. فرو القطة كان خليطاً بين اللون البني الغامق والبني الفاتح، وهذا كان مرئياً لإن القطة تقف تحت اضواء الشارع، وتشانيول لم يستطع المساعدة لكنه مدّ يده ليمسد المنطقة الناعمة خلف اذن القطة.
لحسن حظه، هذا القطة كانت لطيفة، على عكس بعض القطط الضالة التي حاول تشانيول ان يكون لطيفاً معها في الماضي والذين كانوا اكثر اهتماماً بجرح وجهه بـ مخالبهم. هذه القطة اللطيفة امالت رأسها نحو لمسة تشانيول، تمسح اذنها على الاصابع الطويلة التي تمسده ” انتي لطيفة للغاية! “
صوت تشانيول العميق اخاف القطة، التي نظرت اليه بعينين كبيرة. مظهر القطة وهي خائفة جعل تشانيول يضحك، هو اشار للقطة ان تأتي اليه ” مرحباً، صغيري. انا اسمي تشانيول “ لوح اليها بأصابعه ” هل لديك منزل؟ “
اذا كانت القطط تستطيع فهم الانسان والتواصل معه، تشانيول سوف يقسم ان رأى القطة تهز رأسها. رمش عدّة مرات و عقد حاجبيه.
القطة ركضت اليه، وشمت يده كما لو انها عرفت انه كان مشوش، وهذا جعل تشانيول يبتسم ويمسد القطة مجدداً، يمسح بيده على ظهر القطة ” انت اجمل قطة رأيتها بحياتي “
القطة اصدرت مواءً ناعماً كما لو انها تقدر هذا الاطراء و لعقت واحدة من اصابع تشانيول. ضحك تشانيول ورفع القطة، يضعها داخل سترته الرياضية، هو استطاع حملها بيدٍ واحدة.
الارتفاع جعل القطة خائفة، هي استدارت وادخلت رأسها داخل سترة تشانيول، جاعلة تشانيول يقهقه على شعوره بيديّ القطة الصغيرة وهي تحاول شقّ طريقها نحو كمّ تشانيول.
” مابك، انه ليس بذلك الارتفاع! “ مسدّ القطة مجدداً لـ يشجعها واكمل مشيه نحو شقته ” انا حقاً اتمنى انك لا تنتمين لإي شخص “ امال تشانيول رأسه بينما يتحدث للقطة ” اولاً، انتي جميلة وانا اريد الاحتفاظ بك “
ماءت القطة بسعادة.
” ثانيا، انا سوف اشعر حقاً بالسوء اذا سرقت قطة شخصاً ما، وانتي حقاً جميلة ليفقدك اي شخص “
اخرج مفاتيحه من جيب سترته وفتح الباب الامامي، انزل القطة على الارض الخشبية وضحك عندما ركضت للاريكة. غير تشانيول حذائه سريعاً وتبع القطة للاريكة، جلس عليها وقام بتعديل الوسادة.
ركضت القطة اليه وجلست في حضن تشانيول، نظرت لـ تشانيول بعينين كبيرة وسوداء. ابتسم تشانيول ومسح خلف اذنيّ القطة، انزل رأسه ليقبّل رأس القطة الناعم. لو ان والدته هنا هي سوف تصرخ عليه لتقبيله قطة ضالة يمكن ان تكون بها جميع الامراض، لكن تشانيول لم يستطع مساعدة نفسه. القطة كانت فقط لطيفة للغاية!
” هل لديك اسم، ايها الصغير؟ انا لا استطيع مناداتك قطة الان، صحيح؟ “
امالت القطة رأسها، كما لو انها تفكر. قهقه تشانيول على التعبير البشري على وجه القطة، غير قادر على ايقاف نفسه من تمسيد رأس القطة. اصدرت القطة صوت خرير وتمددت على ظهرها في حضن تشانيول، معطيةً تشانيول مكاناً اوسع ليمسده. ” انت حقاً باحث اهتمام، صحيح؟ “ ابتسم تشانيول واستسلم لـ التعابير اللطيفة على وجه القطة، انه اكثر فعالية من اي ايقيو رأه تشانيول في حياته، مسد تشانيول معدة القطة.
اصدرت معدة تشانيول صوتاً عالياً بشكلٍ مفاجئ، جاعلة القطة تقفز من حضن تشانيول للارض. ضحك تشانيول، يصفق بيديه وينظر الى القطة بعين واحدة، لحسن حظه جونغ ان ليس هنا ليسخر منه ” اسف قطة، انا جائع! هل تريد بعض الطعام؟ “
ركضت القطة بشكلٍ مفاجئ نحو مطبخ تشانيول الصغير المرئي بوضوح من غرفة المعيشة لإن شقته صغيرة ومفتوحة على بعضها.
” سوف اخذ هذا كـ نعم! “ ضحك تشانيول و نهض من على الاريكة، يتبع القطة لداخل المطبخ ليراها تحدق في الثلاجة.
” أتساءل ماذا لو كنت استطيع تسميتك بعد تناول الطعام… “ رفع تشانيول القطة ليمنعها من دخول الثلاجة وفتحها، يبحث عن شيء للاكل و شيء لينادي القطة به ” بيض؟ لا… حليب… زبدة… هذه ليست اسماء “ رفع علبتين من الزبادي والتي ربما فسدت و وتلوى عندما نظر الى تاريخ الانتهاء ” انا احتاج الى تنظيف ثلاجتي— يااه! “ صرخ عندما قفزت القطة من ذراعيه ودخلت الثلاجة، تخدش علبة من اللحم…
” مالذي تفعله! ايها القط المجنون! “ رمى تشانيول الزبادي وسحب القطة خارج الثلاجة، تمسك علبة مفتوحة من اللحم ” باكون؟ هل تريد تناول الباكون؟ “
نظرت القطة اليه بعينان متسعة كما لو انها تفكر بإنه غبي. اومض تشانيول. هل تم الحكم عليه من قِبل قطة؟ ” هل تريد ان اناديك بـ باكون؟ هل هذا ما تريده؟ “
اصدرت القطة صوت مواء عالي ولعقت يد تشانيول بحماس، جاعلة الفتى الطويل يضحك ” حسناً اذاً، اسمك هو باكون! على الرغم من انه اسم غريب— “ زمجرت القطة وقفزت من ذراعيّ تشانيول للارض كما لو انها مستاءة “ ااش! انتي حقاً ملكة دراما اكثر من جونغ ان-اه “
انحنى تشانيول ليخرج مقلاة من الخزانة، مقرراً ان يتناول الباكون منذ ان علبته مفتوحة، و وجد ان باكون ينظر اليه بعينين متسعة ” ماذا؟ “
باكون لم يجبه.
هزّ رأسه، جمع تشانيول الادوات لطبخ الباكون، محاولاً عدم حرق نفسه بالزيت كما فعل من قبل. ليكون صريحاً، تشانيول عادةً يذهب لـ منزل صديقه كيونغسو عندما يكون جائعاً، كما ان الاخر يطبخ افضل منه بكثير ” هل تريد بعضاً من الباكون، باكون؟ “ نظر تشانيول لخلفه ليرى اجابة قطته، فقط ليجد انه اختفى ” باكون؟ “
اخرج تشانيول الباكون من المقلاة مستخدماً ملعقة بلاستيكية و وضعه بشكلٍ عشوائي على احد الاطباق، يأمل انه طُبخ كفايةً. رفع طبقه وحاول ايجاد قطه الجديد ” باكون؟ “
ناداه لعدّة مرات، يتفحص الارض ليبحث عن حيوانه الاليف، و وجده في غرفة نومه ” مالذي تفعله هنا؟ “ التفت القطة على نفسها فوق وسادة تشانيول ” هل تشعر بالنعاس؟ هل تريد هذا اذاً؟ “
مدّ تشانيول طبقه نحو باكون، الذي تمدد واتجه نحو الطبق، شمّ الطبق قبل ان يبعد انفه ويمشي بعيداً ” انها ليست بذلك السوء! “ ضحك تشانيول ورفع قطعة، يدخلها بفمه بسرعة لكي لا يحرق اصابعه.
بينما كان يمضغها، راقب تشانيول باكون الذي يمشي على الغطاء الناعم ذاهباً الى طاولة السرير الجانبية، حيث يضع تشانيول ثلاث اطارات للصور هناك. نظر اليه باكون بفضول، وتشانيول ابتلع الباكون الذي بفمه، يلعق الزيت من اصابعه قبل ان يزحف على السرير ويجلس بجانب باكون ” هذه عائلتي “ اشار الى اكبر صورة ” هذا انا “ لمس بإصبعه الذي لايزال مليئاً بالزيت فتى صغير ذو شعر اسود مجعد ” هذه اختي، وهذان والديّ. انا حقاً احتاج شكرهما لولادتي بهذا الشكل المذهل “ هو اشار اليهم على حدة ولم يلاحظ باكون وهو يدير عيناه.
” هذه الصورة لي ولـ جونغ ان وكيونغسو “ وجّه تشانيول انتباه باكون الى صورة صغيرة بإطار خشبي ” هما افضل اصدقائي، وهم حقاً معجبان بـ بعضهما “ هو ضحك واشار الى كيونغسو ” المشكلة الوحيدة ان هذا الشخص جاهل، وهذا الشخص “ هو اشار الى الفتى بالجانب الاخر من الصورة والذي يضع يديه حول تشانيول ” انه مُغازل “
نظر تشانيول الى باكون الذي التف على نفسه بجانب تشانيول على السرير، ويبدو كأنه يفهم جميع المعلومات التي اخبره بها تشانيول، على الرغم من حقيقة ان تشانيول يعلم ان القطط لا تفهم ” الصورة الاخيرة لي و لـ كريس “ تنهد تشانيول و لمس إطار اصغر صورة ” لقد تواعدنا سابقاً، لكننا الان اصدقاء. هو مع فتى آخر، تاو على حسب اعتقادي “ حرك تشانيول يده لاشعورياً ومسد فرو باكون الناعم ” هو جذاب، لكنه مخيف. كريس يعتقد انه لطيف لعدّة اسباب، لكنني متأكد انه يستطيع قتلي لو اراد ذلك “
اصدر باكون مواءً عالي مزعج، كما لو انه انسان، وكأنه كان يضحك. هذا صدم تشانيول، نظر الى حيوانه الاليف بعينان متسعة ” هل ضحكت للتو؟ “
تدحرج باكون ونظر بلطف الى الاعلى نحو تشانيول، يرفع اطرافه في الهواء. ضيق تشانيول عيناه بشك لكنه مسد معدة باكون بدون ان يتحدث، يحرك اصابعه على فروه الناعم حتى لاحظ بقعة صلعاء فوق ساقه اليسرى ” ما هذا؟ “ انزل تشانيول ساق باكون اليسرى، متجاهلاً مواء القطة، وحرك بعضاً من فرو باكون البني بعيداً ليرى وحمة صغيرة على معدة باكون ” لم اعلم ان للقطط وحمات… “ حرك تشانيول اصبعه على الوحمة الصغيرة، جاعلاً القط يحرك اطرافه بسرعة و يئس.
ابتسم تشانيول للقطة قبل ان ينظر لساعته. لقد كانت الثامنة والنصف ” انا يجب ان استحم، باكون. هل ستنتظر هنا وتعدني الاّ تتركني؟ “ مسد تشانيول معدة باكون لمرة اخيرة قبل ان يقف ويخلع ملابسه، بدءاً من خفّيه.
بينما هو يعلم ان باكون ليس انساناً، هو لايزال غير قادر على ابعاد شعور ان القطة تنظر اليه وهو يخلع ملابسه، خاصةً عندما سحب قميصه من رأسه، بدا وكأن القطة امالت رأسها كما لو انها اعجبت بعضلات تشانيول ” توقف عن التحديق! “
هذا سبب عيشه لوحده، تشانيول لم يقلق ابداً حيال تغيير ملابسه بإي مكان في منزله لإن لا احد سوف يراه، لكنه شعر بالغرابة لإن حيوانه الاليف الجديد كان ينظر اليه. باكون لم يبعد نظره، وبدلاً من هذا هو استلقى ليكمل مشاهدة تشانيول وهو يتعرى.
” اياً يكن، ايها الصغير “ رمى تشانيول قميصه على باكون، الذي زمجر وابعده عنه، اطرافه علقت في قماش القميص، وهذا جعل تشانيول يضحك بصوتٍ عالي ” انت حقاً احمق! “ هو ضحك و رفع باكون، يقربه لصدره ويقبّل رأسه ” انت فقط لطيف! “
اصدر باكون خريراً ومسح رأسه على صدر تشانيول العاري، جاعلاً الفتى الطويل يضحك بصوتٍ عالي ” توقف! انت تدغدغني! قبّل تشانيول ارنبة انف باكون وانزله على السرير قبل ان يخلع بنطاله وبوكسره.
هو لم يعد متوتراً من نظرات باكون المتفحصة، مسح تشانيول على رأس باكون واتجه لدورة المياه ليحصل على حمامٍ ساخن.

عندما انتهى تشانيول من الاستحمام قام بلف المنشفة حول خصره واتجه لغرفته، متمنياً ان باكون لايزال على سريره.
هذه لم تكن المرة الاولى لـ تشانيول بإن يأخذ قطةً ضالة، لكنها اول ان يسمح لقطة بالدخول لمنزله وهو حقاً يأمل ان باكون لم يتبول بإي مكان خاطئ ” باكون؟ “
نادى تشانيول قطته، التي لم تكن موجودة حوله ” باكون؟ “  هو امسك بالمنشفة بإحكام وذهب لغرفة المعيشة ورأى باكون مستلقياً على اريكته ” اوه، انت هنا… “ 
اتجه تشانيول بهدوء نحو الاريكة وجلس عليها، متجاهلاً ان المياه بدأت تنقط من شعره على قماش الاريكة ” هل انت متعب؟ “ مسح تشانيول يده بالمنشفة ليتأكد انها جافة قبل ان يمدها ليمسد رأس باكون، جاعلاً اياه يتحرك ” ان الوقت قريب من التاسعة، اعتقد انه وقت نومك، صحيح؟ “
عينيّ باكون توسعت بشكلٍ مفاجئ ليقف من المكان الذي كان يغفو به ليقفز من على الاريكة. صرخ تشانيول بتفاجئ وحاول ان يمسك باكون الذي ركض سريعاً، ينزلق على الارض عدّة مرات ” باكون! “
القطة ركضت للباب، تخدشه بمخالبها لتحاول فتحه قبل ان تركض نحو النافذة بذعر. وقف تشانيول، يراقب القطة بتفاجئ كما لو انها تحاول البحث عن طريق لخارج شقته ” مالذي يحدث؟ باكون؟ هل تحتاج ان تتبول؟ “
اصدر باكون مواءً عالياً وقفز على طاولة تشانيول حيث كان يضع ساعة رقمية هناك مكتوب عليها8:59قبل ان يقفز على الارض ويركض لداخل حمام تشانيول بأسرع ما يمكنه.
تبعه تشانيول، ممسكاً منشفته بيدٍ واحدة ومسح على شعره بيده الاخرى. هل قطته مجنونة؟ ربما يجب عليه ان يفكر بحذر قبل ان يحضر قطة ضالة الى منزله… وعلى الرغم من ركضه مثل دجاجة مجنونة، باكون كان لايزال لطيفاً.
” باكون؟ “ دفع تشانيول باب الحمام لـ يفتحه، انحنى على الارض لكي يرى اين ذهبت قطته. عيناه سريعاً تفحصت الارض يبحث عن قطة بنية، لطيفة، هو توقع رؤيته يقفز على النافذة بحماس، لكن تشانيول لم يستطيع رؤيته بإي مكان ” باكون؟ هل تحاول ان تستحم؟ “ الفتى الطويل قهقه على نفسه ومدّ يده ليسحب ستارة الاستحمام، فقط ليصرخ بصدمة.
” يااه!! “ هو تراجع للخلف عندما رأى الذي امامه. بدلاً من قطته، الذي يقف في حمامه كان فتى صغير، جسده العاري كان محمراً من رأسه حتى اطراف اصابعه، يغطي عضوه بيديه الاثنتين. نظر تشانيول اليه بعينان متسعة.
” قبل ان يجن جنونك، دعني اشرح— “ الفتى رفع واحدة من يديه واشار لـ تشانيول ان يهدئ من نفسه، لكن تشانيول كان غاضباً لكي يستمع.
” بحق الجحيم، من انت؟!! مالذي تفعله في حمامي؟! لماذا انت عاري!!! النجدة! منحرف! النجددة!! “ هو ركض حول الحمام، يبحث عن شيء لكي يضرب المتطفل به.
” تشانيول! “ صرخ الفتى، محاولاً ان يهدئ تشانيول ” توقف عن كونك مجنوناً! “
رفع تشانيول فرشاة تنظيف الحمام واشار بها نحو الفتى الذي بـ حمامه، هو لايزال يرتدي المنشفة فقط ” من انت؟ لماذا انت في حمامي بدون ملابس؟ انا حقاً استطيع ان اؤذيك بهذا “ هو دفع فرشاة الحمام نحو انف الفتى.
الفتى ذو الشعر البني في حمامه احمّر ونظر الى قدميه ” انا بيكهيون، او باكون، اعتقد هذا… انت تعلم، القطة؟ و سبب عدم ارتدائي لملابس… حسناً، انا في الحمام؟ “ هو نظر لـ تشانيول وابتسم بخجل، يظهر اسنانه ويرفع حاجبيه. نظر تشانيول اليه بفراغ.
” سوف اتصل بالشرط— “
” لا تفعل! “  خطى الفتى الى الامام، عينيه اتسعت بذعر كما انه امسك بذراع تشانيول ” ارجوك لا تفعل! “
تجمد تشانيول، ينظر الى عضو الفتى الذي يظهره بدون خجل. قطب الفتى بإرتباك قبل ان يدرك انه كان يمسك بذراع تشانيول بيديه الاثنتين. هو سريعاً اعاد تغطية نفسه، يتحول وجهه الى لونٍ احمر غير طبيعي ” ارجوك استمع اليّ، تشانيول. انا حقاً باكون، حقاً! “
تشانيول كان لايزال ينظر الى يديّ الفتى، يغطي عضوه الظاهر. كان يبدو وكأن الفتى سيموت من الاحراج.
” ما هذا؟ “ اشار تشانيول الى يديّ الفتى.
” اوه… “ هو لم يكن متأكد مالذي يجب عليه قوله، نظر الفتى للاسفل ” عضوي؟ انا لا اعلم… “
هزّ تشانيول رأسه، يمشي اقرب اليه لينظر الى معدة الفتى، جاعلاً الفتى المذكور يخطي الى الخلف بتوتر ” انت لديك وحمة هنا، على وركك الايسر “ نظر تشانيول الى ورك الفتى بغير ارتياح، متجاهلاً مساحته الشخصية ” باكون لديه وحمة هنا “
” انا باكون. بيكهيون. لقد اخبرتك ان تناديني بـ باكون لإنه كان قريباً من اسمي، وهو افضل من ان تناديني بـ حليب “ شرح له الفتى وتشانيول تنهد بغضب، يعقد يديه لصدره.
” انا لم اكن سأناديك بـ حليب “
نظر تشانيول الى الفتي الذي امامه بتفحص لأول مرة. شعره كان نفس لون فرو باكون، بني بـ خصل عسلية، لكن شعر الفتى كان قصير ويلتف حول اذنيه. عندما نظر الفتى اليه، لقد كانت عيناه بنية مثل عينيّ باكون. تشانيول لم يستطع المساعدة لكنه تثاءب.
” هل يمكنني ان استعير بعض الملابس؟ “


 

اسك: chanz_EXO

17 فكرة على ”Let Me Explain – CH1

  1. باكون اومق ردت فعل تشان
    قويهه وهو يأشر قتلني موقفه صعب وهو يشرح 😂😂قطهه لطيفهه ماتخيلت شكله
    بيك قطط كيوتت 🙊💓
    حبيت روايهه منتظره بارت اللي بعده 😍💘

    أعجبني

  2. كل حاجه جميله اقل مايقال عنها حلوه حلوه حد النخاع
    جسمي يتراقص مع كل حدث تكتبيه مره القصه فريده
    حسيت كانو اقرا مانجا بس للتشانبييك مره معجبه بترجمتك او كتابتك لسى قلبي يوجعني ع ذا ليتر بس واضِح التعويض فهالبارت
    اي كانت ويت عشان اشوف مومنتات التشانبيك فهالروايه
    سو حدعمك فباقي البارت’ز واتاكد اسعدك بتعلقاتي 💕 لوف يو بيب

    أعجبني

  3. الروايه جميله اموت واعرف ايش قصته
    وليش تحول لقطو اكيد فيه تعويذه

    لما كان باكون كان لطيف مره ❤😍😍😍

    بنتظار البارت الثاني بليز لا تتآخري

    أعجبني

  4. حماااس حبيتهاا مره لطيفة واضح من البارت اذا جت الساعة9 باكون يتحول لبيكهيون😄
    يمكن لعنه او شي نفكس كذا😄
    متحمسة للبارت الجاي

    أعجبني

  5. قااااد تشااانز عاادت😻😻😻❤🍓💧
    يمةة البارت يجنننن والقصة مختلفةة وجميلة
    بس جدد متت ضحك لما قاله كان بدك تسميني حليب😂😂😂😂😂 اييوووو باكون كيووت بس البس لك شي احسن هممم. ..المهم البارت يجننننن بيبي 🐳🌀💙 بأنتظارك للبارت الجااااااااي 👀 🌚 ❤ هلروايةةة جددد حماس اول ما قرات اسمك من براا دخلت بسرعة😂😂 ما نفوت شي لتشانز🎀💕

    Liked by 1 person

  6. الفيك لطيف
    الاحداث رائعة و مشوقة مرة
    بيكهيون لطيف جدا
    وتشانيول ما قدر يقاوم لطافته
    بانتظار البارت القادم

    أعجبني

  7. 😍😍وصفك لبيكهيون الآفضل 🤘🏻 ولا يوم كان قطه ييي كيوت جداً جداً مالوم لو تشانيول اتخرفن عنده 😭
    وااه ايش الحماس دا الحين باكون صار آدمي وظهر لتشانيول بدا السرعه ع بالي حيطول 😋
    اوه متشوقه للآحداث 🤘🏻💘

    أعجبني

  8. جمممال البارت 😩💛💛💛
    البارت خفيف ولطيف ، طريقة سرد جميلة وفكرة جديدة
    وبعد وضحتي لنا علاقات تشانيول في البارت الاول بشكل سريع وممتع .!
    نروح نقرا البارتات الثانية 😻💛💛..

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s