Ground Zero Part 3

 

ground-zero

 

 

 

 

بعد ظهور نتائج الطلاب الفصليه والتي تصدر لوهان بها القائمة ، جعل ذلك منه محط انظار الجميع ، كما ان البعض بدأ باصدار التحليل والمقارنه بينه وبين سيهون ..وهذا ازعج لوهان كثيرا ، حيث انهم بذلك يوثقون في رأسه فكره حاول جاهدا طردها ولكنه ﻻينفك ان يعود لها ، اﻻ وهي المقارنه بينه وبين سيهون

فهو لا ينكر في نفسه ان سيهون يشغله كثيرا

.

.

……………

.

كنت متجها لمقابلت عميد الكلية حين لمحته بمكتب السكرتيره ، توقفت عند الباب ، لم أرد الدخول قبل انتهاءه لذا حاولت التراجع وما ان لمحتني الانسة حتى نادتني

اوه لوهان هذا انت ، تعال اجلس لما تقف عندك


.

رغم اني استرق النظر اليه كثيرا الا اني احاول جاهدا تجنب مقابلته بأي مكان ..لماذا ؟! لسبب تجهله نفسي ، فقط لا اريد ان تتلاقى اعيننا ، صحيح بانني كنت اول من تقرب منه؟! اما الان فانا اخشى الاقتراب ، أخشى المواجهة ، فكرة انه أعلى مني ربته تزعجني ، كما يغيضني ان لديه الاحقية بتحديد مصيري

.

دخلت بينما هو واقفا، انحنيت بهدوء والقيت عليهما التحيه ، بادلني النظرات للحظة قبل ان ينسحب بعينيه نحوها . جلست انتظره ينهي حديثه معها ، لم اركز فيما يتحدثان فجل تفكيري منصب في.. لماذا اراد العميد رؤيتي؟.

.

“اوه ..صحيح نسيت هذه “‘

قال سيهون بينما يدفع بملف الاوراق ناحيتها

“اه سيهون انت كعادتك ﻻتتأخر ابدا”.

.

ردت عليه ببتسامه بينما تأخذ منه الملف

.

.

نظرت لهما حسنا ..هل قلت اني لم اكن مهتما بحديثهما، انا الان حرفيا يقتلني الفضول لمعرفة مايحويه ذلك الملف ، نظرت ل سيهون الذي بايماءه بسيطه برأسه بادلها ابتسامته الساحرة وغادر

.

كنت ﻻازال انظر لذلك الملف حين نبهني صوت الانسه ..

سيهون كاتب في جريدة الجامعه”

نظرت لها لاجدها تشير لذلك الملف ثم اردفت

هو ملتزم جدا ، ولديه قراءه ايضا

حاولت اخراج نبرتي بلا مبالاه

“اوه حقا لم اكن اعرف

.

.

كرهت نفسي ، لم تكن مجبره لتشرح لي، هل انا واضح جدا ؟

اذا سيهون بالاضافة لميزاته هو ايضا.. كاتب! ،وهذا يفسر كل تلك الكتب الادبيه التي يقرأها ،  لم انسى لحظتها ان اضع ملاحظه برأسي بأن اقرأ له ﻻحقا

.

……. ……..

.

.

في مكتب العميد كانت الأخبار جيده ، اخبرني انه سيسمح لي بحضور الفصول ، كما تقرر نقلي للسكن الطلابي ، قيل لي أنه لمساعدتي على الدراسة ، لكن عقلي مانفك يتسائل إن كان سيهون وراء ذلك؟.

.

.

……………… …. …. …………

.

وهاهو لوهان اخيرا انتقل للسكن الطلابي،
لديه شريك غرفة جيد، طالب منحه مجتهد ، كل مايهمه الدراسه والدراسه فقط ، وهذا كان مريحا . غرفتهما بسريرين وحمام مشترك بالطابق الاول… حسنا بالعوده للطبقات التي تحدث عنها كيونغسو الطابق الاول لطلاب المنح ، و كان كيونغسو في الطابق الثاني اي طبقت الاثرياء بالاضافه ل كريس المزعج ، اما بالنسبة ل سيهون كان في الطابق الثالث .طلاب النخبه كما يسميهم البعض ليسوا كثر هم فقط 9 يشغلون الطابق الثالث بأكمله منهم سيهون و جونغ ان صديق كيونغسو .

.

.

لعدة اسابيع قضيت ايامي بسلام بستثناء نظرات ذلك الكريس التي تنذر بالشؤم ، والتي ﻻيكف عن ارسالها لي في كل مره يراني وكأن لسان حاله يقول سأكون عقبه في طريقك
………………………….

.

.

خلال ايام ستبدأ الامتحانات وعلي ان اتجهز، لذا قررت استغلال عطلة نهاية الاسبوع بالدراسه بينما اغلبية الطلاب يعودون لمنازلهم

.

.

ذهبت لغرفة كيونغسو في طابقه ،والذي من حسن حظي انه غالبا يفضل المبيت في السكن على العوده لعائلته ، لم اسأله يوما عن سبب ذلك ، لكن من الجليّ بأنه يعاني من انعدام الاستقرار الاسريّ

.

مرحبا كيونغسو

قلت عندما فتح لي الباب

.

اوه لوهان هذا انت تعال ادخل

عندما دخلت اكتشفت بانه لم يكن وحيدا بل بصحبة جونغ ان ، تعجبته انه الاخر ليس ممن يفضلون الذهاب لعائلاتهم نهاية الاسبوع ،

 ” مرحبا

القيت عليه التحيه هو الاخر واكتفى بأن ردّها بايمائه ، اجهل حقا مالذي يحمله ضدي !، أرى بوضوح انه لا يستطلفني لكنه على الاقل لن يكون كحال كريس.. فجونغ ان شخص رزين لا يفكر بايذائي ، هو فقط يتجاهلني كنكره ، لن انكر بان هذا يغيظني ..خصوصا انه شخص قريب جدا من سيهون

.

ذلك السيهون الذي يزعجني جدا.. جاذبيته ،تفوقه ، وكم ابغض بشدة الفرق الكبير بيننا ، كلما رأيته تملكتني رغبة قوية بتحطيم غروره

اجلس لوهان سأصنع لك شيئا تشربه

.

اوه ﻻ علي ان أعود للدراسه ، فقط اتيت لاطلب منك الكتاب حتى انهيه الليله

.

اوه هكذا ..لازال هناك وقت على الامتحان لوهان ، انت تضغط على نفسك

قالها بينما يتوجه ل خزانة كتبه، معه حق فهو يملك كل الوقت على عكسي انا والذي مصيري يعتمد على هذه العلامات

اوه لا نسيت، لم يعد بحوزتي اسف لوهان لكن كريس اخذه

.

حسنا ﻻبأس

استقمت من جلستي وتوجهت للباب كنت اهم بالمغادره

سيهون لديه نسخه اطلبها منه

كان هذا جونغ ان ! ، وكأن سيهون من تحدث للتو ! ، كم اكرهه ..هو الاسلوب عينه ، نبرة التعالي ذاتها ، التفت اليه ماعساي ان اقول، ﻻ اريد ان اطلبه منه، ام علي القول بأني لم اعد بحاجته بينما عبرت قبل قليل عن حاجتي له ، احترت كيف اقولها دون ان احرج نفسي

.

ربما جونغ ان فهم صمتي لانه نطق اخيرا

هذا مفتاح غرفتي ، ستجده على المكتب “

.

اذا كان يعبث معي من البدايه ، فكرت في نفسي جونغ ان ولاول مرة يتصرف بهذا الشكل معي ، اعلم ان هذا تأثير كيونغسو عليك لذا انا شاكر لك كيونغسو

.

.

اخذت منه المفتاح واتجهت للطابق الثالث لاول مره ، رغم اننا نعيش في المبنى نفسه الا ان الاختلاف واضح، هنا الغرف اكبر كما يوجد مراقف اكثر مثل غرف التلفاز وقاعات الدراسة كما يوجد هنا قاعة للترفيه ، اذا هذا هو فرق الطبقات قلت في نفسي

.

.

كنت في طريقى لغرفة جونغ ان حين لمحت ذلك الظل المشؤوم ، حالما رأني تقدم الي يترنح ،

” اوه من هنا ؟ لوهان ؟

.

من ضحكاته وترنحه فهمت ذلك وحتى قبل ان يقول من معه

كريس انت ثمل اذهب لغرفتك قبل ان يراك سيهون وتصبح في ورطه 

اه سيهون هههههه ، ومن يظن نفسه ذلك الحقير، لقد احرجني بذلك الاجتماع امام والدي لكني حتما ساعلمه حجمه

 تجاهله لوهان ليكمل طريقه لكنه عاد يعترضه مجددا

هي انت ياوجه الفتاه ، الى متى ستستمر بالالتصاق ب كيونغسو؟

لوهان يعلم جيدا ان عليه تجاهله حيث انه ثمل ، لكن كريس لا يساعد، مره اخرى حاول لوهان تجاهله والمضي بطريقه الا انه عاد يعترضه ، ” هل تتجاهلني ؟
على رغم غضبه لوهان حاول تمالك نفسه وارخى قبضت يده يذكر نفسه انه عليه ان يهدأ وﻻ يتورط بالمشاكل ، هو بطبيعته هادئ وﻻ يستفز بسهوله ، لكن لم يسبق له ان تعرض للتنمر، وقطعا لن يسمح بحدوث هذا الان

.

.

اقترب كريس من لوهان واضعا يده على شفتيه بوقاحه مما اثار حفيضه لوهان فازاح يده عنه وماكان من الاخر الا ان قام بلكمه، ” يالهي ماذا فعلت؟ لنذهب للغرفة كريس سيهون بالفعل لم يغادر وقد يخرج بأي لحظة“، كان هذا صديقه وكان لوهان على وشك ردّ اللكمه حين سمع صوت سيهون الذي اوقفه

مالذي يحدث هنا؟

.

” اوه ، هاقد جاء ملاكك الحارس

.

قالها كريس بسخريه ، ولم يعره سيهون اي اهتمام ، غير ان كلمة ‘ملاكك الحارس’ حفرت عميقا في عقلي ، وتركت التفكير عن قصده فيها لوقت لاحق ، بقي سيهون ينظر إليّ وما كان من صديق كريس الا ان جره الى غرفته قصرا

.

ما ان ذهبا اقترب سيهون مني يتفقد وجهي ، جفلت لحظه حينما حاول لمس وجنتي بيده لكني سرعان ما البست ملامحي قناع الجمود ، ولم اظهر مفاجئتي او بالأحرى تأثري بلمسته، ” تعال ساعقم لك جرحك“.. جاف .. اسلوبه جاف جدا هذا مافكرت به عندما قالها و سبقني لغرفته

.

ترك الباب مفتوحا خلفه وانا بدوري لحقته .عيناي تجولت بالغرفة بينما قام بسحب علبة الدواء من على الرف ، تأملت كم غرفته نظيفه ومرتبه، كانت أكبر عما هي الغرف بالطابق الاول

وتنبهت لكمية الادوية لديه ، كما لاحظت عدة علب من المسكنات ذات النوع القوي ، عرفتها فورا فوالدي كان طبيب.

………..

.

.

هنا “… قالها بينما يربت لي على السرير لأجلس ، اقتربت منه وجلست بجانبه ،امال بوجهه علي بعد ان وضع القليل من المعقم على القطن ثم على الجرح ، اغمضت عيني بقوه من لسعة الدواء مالبثت ان فتحتهما على صوته القلق، ” هل تؤلمك ؟” حين سمعت صوته ورأيت ملامحه القلقه أثير في نفسي شيءٌ للحظة. أهو يقلق بشأني فعلا ؟..

.

غرقت بعينيه تلك اللحظه، سيهون شخص طيب ، اعلم يقيا هذا بداخلي ، لكن احتار لما دوما احمل شيئا ضده؟ ، ما ان اراه حتى تجتاحني رغبه بالهرب بعيدا، وكأني اشعر انه قادر على تحطيمي بطرف خنصره

.

وكم حيرتني معنى تلك النظرة في عينيه.. انا ﻻ افهمك سيهون ، ولا افهم عجزي فجأة من النظر مباشرة  في عينيه ؟! شعرت بجسدي كله يشتعل فجأة … اقترابه الشديد ، اقترابه الخطير حتى اشتممت عطر انفاسه، ثم….فاجأني بامساكه ليدي ، لاحوّل نظري لها او حريٌّ بي القول.. لهما .. ليدينا معا !.. فرفعت رأسي انظر لعينيه دائخا ، ورجفة لذيذه سرت في جسدي حينها ، مامعنى تصرفه هذا؟ ومامعنى ما اشعر به الان ، ربما قد سألته لو لم تهرب انفاسي حينها ، ثم قطع لحظتنا صوت الطرق على الباب ليبعد سيهون يده فوراً فيفقد يدي دفء كفه

.

.

ماذا حدث؟ “… كان هذا جونغ ان يبدُ ان الاخبار تنتشر هنا سريعا ، ” اوه ﻻشيء مهم ، كريس عاد ثملا مرة اخرى“.. اجابه سيهون بصوت سليم مما أثار دهشتي، بينما لا ازال عبثا احاول تنظيم انفاسي،

.

.

” اوه ماحدث لوجهك“..قال جونغ ان بينما ينظر للجرح بجانب فمي
و استقام سيهون لعيد الدواء على المنضده.

.

كريس يتمادى كثيرا “..وكأن سيهون بحاجه لمن يقول هذا، ” لوهان اعطني مفتاح غرفتي “..قال جونغ ان يمد يده ل لوهان ، ” شكرا لك”.. شكرته بعد اعطائه المفتاح وبعد ان ملكت صوتي اخيرا .

.

ساحضر لك الكتاب بنفسي

 ” ﻻ داعي لذلك

..كان هذا سيهون والذي قاطعه

” ما اسم الكتاب الذي تريده؟

ليتوجه نحو خزانة كتبه

………..

.

.

هذا ما اردته “

قال سيهون بينما يضع الكتاب امامي على الطاوله “شكرا لك” شكرته بدوري واستقمت، اردت المغادره لكنه اوقفني

 “انتظر

التفت اليه ﻻسأله ان كان يريد شيئا، لكن قاطعني صوت طرق الباب وظننته جونغ ان مجددا حتى سمعته

.

.

مرحبا سيدي “.

.كان هذا رجل في منتصف العمر يلبس بذله انيقه ، ربما كان خادم ،هذا مافكرت به ما ان رأيت ما يحمله بين يديه ،

مرحبا

احضرت لك بعض الملابس ،انت لم تعد للمنزل مؤخرا“.. ثم نظر له بنظرات قلق واردف

“انت بخير صحيح؟

” اجل بخير، شكرا لك

اجابة سيهون وهدوءه نبهني كم ان صوت الرجل بدى قلقا جدا ، “هكذا اذا“.. قالها الرجل براحه بينما تقدم ليضع الملابس في الخزانه ، ما ان انتهى التفت بتردد ل سيهون “سيدي؟

 ” انه السيد جي يريد مكالمتك

“ماذا هناك؟

حسنا سأكلمة ﻻحقا

اجابه سيهون ليحتج عليه ” في الحقيقه لقد اكد علي ان تكلمه قبل ان اغادر” واشار بهاتفه نحو سيهون ليكمل

هاتفك مغلق منذ ايام
.

.

حسنا حسنا .. استقام سيهون واخذ منه الهاتف ليشكره بانحنائه

.

اصنع لنا كوبين من القهوة

امره سيهون بينما يتجه للنافذه يضغط على الارقام ليتصل ،وذلك الرجل انحنى مجددا ليقوم بما امره سيده ، اما انا اخذت انظر ل سيهون بينما يتحدث بمكالمته المجهوله، جل ماسمعته اجل ..حسنا.. لابأس.. الى ان اتى واخذ مفكره كانت بقربي على الطاوله راقبته بينما يدون ملاحظة لا من باب التجسس لكن اجتاحني فضول لأرى خطه ،”انه جميل” فكرت في نفسي ما ان عاد لقرب الشرفة حتى رجع ليكتب على المذكره مره اخرى توسعت عيناي حينها، هل بدأت اهذي ياترى؟ قلت في نفسي

“ألم يكن اشولا منذ قليل؟ “

……………………
.

.

وضع الرجل القهوه امامي ، وانتظرت حتى يكمل سيهون مكالمته ليعود ويجلس برفقتي ،بقينا صامتين لدقيقه او اثنين حين بدأ سيهون ” لوهان عليك ان تتجاهل كريس ” رغم انه قالها باهتمام الا اني نظرت له بشك، أهو قلق بشأني؟ “اعلم هذا“.. قلت له ولم انسى ان اجيب في عقلي ” ﻻشأن لك”

.

.

“انت تعلم هو ﻻيملك مايخسره اما انت فبلا ” ، ها قد بدأنا اذا يذكرني باني قد اخسر المنحه ان تورطت بالمشاكل ، ماذا اذا تهددني سيد اوه ؟ هذا ماكان يدور بعقلي بينما ابتسامه صغيره اجبرتها لترتسم على وجهي وقلت اخيرا

” اجل شكرا لك

“اه اجل وهذا ايضا

قال سيهون بينما يعطيني ملف اوراق ” اردت اعطائك اياه من قبل، سيساعدك في دراستك” نظرت للملف بينما افكر بشأن سيهون هو فعلا مهتم

 “هذا لطف منك ،شكرا لك

اخذت الملف من يده ليقول ” ان اردت اي شيء ﻻتتردد بالسؤال “ ، ” اه اجل و حسنا ” قلت سريعا بينما تذكرت فأنا لا اضيع الفرص بطبعي ، فتحت الكتاب الذي بيدي وسبق ان اعطاني اياه وقلت” هنا ” بينما اشير الى احدى الاسئله

.

مباشرة اخذ سيهون قلما وبدأ بشرحها وما ان انتهى فاجأته ” انت اعسر اذا ؟

.

توسعت عينيه للحظه” اذا هذا الفتى يعبث معي ،كتم من ابتسامته الواسعه ليجيب
انا كذلك بالفعل

ابتسم بعفويه بوجه لوهان وفكر في نفسه ان هذا اللوهان يظهر جانبا اخر من شخصيته هو فضولي للدرجة التي تدفعه ليدعي انه يحتاج لمساعده بالمسأله بينما جل اهتمامه منصب حول ما اذا كان رأني اكتب بيدي اليمنى ، تذكر سيهون تلك الملاحضات التي كتبها بينما يتحدث على الهاتف وابتسم على دقة ملاحظة لوهان هو بالفعل حينها نسي واستخدم كلتا يديه بينما يدون

.

ابتسم بوجه لوهان سائلا اذا كان لديه اسئله اخرى، بينما يشير للكتاب ونظراته التي فهمها لوهان انه يرمي بهذا السؤال لفضوله، ليرد له الابتسامه ويشكره بأن لا شيء اخر وبدوره يشير الى المسأله ،بينما نظراته ل سيهون اوصلت الرسالة انه فهم مقصده

…….

Hana

………. …………. ……..

مرحبا ياعسولات … الحقيقة مثل ماقلتلكم الرواية بتنزل مثل ماهي ولحد الان ماغيرت شي سوى تنسيق بسيط الشي الوحيد الي غيرتو البوستر عملتو المصممة هال فقط ليش اكثر من بنت قالت انها تغيرت عالعموم انا انبسطت انو بنات كثير قراوها بالمدونة الأولى وعادو قراءتها انا عارفه نسبة كبيره ما استطاع يقرأ النهاية وجزء كبير ماعرفت انو في جزء ثاني لهيك استمتعو فيها لاني ماراح احط عليها حمايه وكمان للي سالت الكايسو بالجزء الثاني والاسئله الثانية اتوقع توضحت بهذا البارت مع انكم شجعتوني بكلامكم ازيد شويه اسطر مثل ماسويت بهذا البارت ،واخيرا سويت لي حساب في اسك في حال منكم حابه تتفضل ، وشكرا لكل لطيفه اسعدتني بكلامها

 Ask

9 أفكار على ”Ground Zero Part 3

  1. ابهرني الاضافهه وزيادة
    هممم لوهان ، شكرا لك ، حسنا
    لازم يسكت عشان لا يخسر المنحه
    هممم هو هذا بس ☺ نسكت عشان نمشي
    كريس غني ومتعحرف يالكرهي لهم
    سيهون اش دوافعه ليش يساعد لوهان ولا عجبه لغاية دحين مافي شي واضح مبهم
    لوهان قريب راح ينفجر من اللي قاعد يتحملهه ابدعتتتيي

    Liked by 1 person

  2. مع انو اقرا وانا متحمسه بس البااارت قصير شوي بجد حبيتو

    مانتبهت انو خلص بسرعه

    لوهان شخصيتو مره تعجبني يوم يكون الولد لي مو همو شي ومايهين نفسو احس احب شخصيتو القويه

    كريس كسر في يدك ياحيوان قهرني

    سهيون احس ودي اقرا عن شخصيتو احساسو يعني هو صح يهتم لي لوهان

    بنتظاااااار البااارت الجاااي

    كووووماوه

    Liked by 1 person

  3. كما هي العادة هادئة بكتاباتك😊☺ راقية في نتقاء الكلمات👸👸💜 على العموم هذه واحدة من الروايات التي اعشقها كعشقي للهونهان 💖💖💖💖💖💖�بارت لطيف وظريف لقد قرأت لك حتى عودة سيهون من السفر الجزء الثاني من الرواية مع هذا لدي نفس إحساس المرة الأولى💓💓💓💓💓💓 وأنا اعيد قرأتها مشكورة وموافقة اختي ✊✊✊بانتظارك دائما 👐👐👐👐

    Liked by 1 person

  4. انا ما قريتها من قبل
    لساتني مشوشة ما عم افهم
    يعني سيهون طيب؟ لا؟
    لوهان اكيد معجب بسيهون لهيك بيحس هيك
    كؤيس يحب كيونغسو!؟
    ههههه طرحت كتير اسئلة آسفة
    مشكورة على البارت الجميل
    في الانتظار البارت الجاي ان شاء الله
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  5. ججميل لوهان ككثير فضولي…وسيهون حبيت شخصيته بهالروايه
    اتمنى النهايه تكون مرضيه وكريس ذا احس بيسوي بلاوي ل لوهان
    حبيت الفكره كّون ان الجزء الواحد فيه خمس بارتات لأني ما أحب اطول بالروايات احس بالملل بس ذي بتكون قصيره بأنتظارك

    Liked by 1 person

  6. اشوف بوستر الفيك لي يومين وكله مصره ما اقراها
    لاني ما احب اقرأ فيك لسا في بدايتها لان ماعندي صبر اكره انتظر

    شوي واقول بس بقرا بذاية الانترو
    عشان اعرف اذا هي كويسة واحطها في الريدينق ليست ولالا
    ومالقيت عمري الا وانا مخلصة البارت الثالث 😭😭😭

    تورطت والله
    اه الحين شيصبرني للباقي 😭
    يعطيك العافية على تعبك🌸

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s