Blind chapter 4 

thumbnail_img_2602

تبين أن جيسو عازف بيانو بارع. بيكهيون يعلم ذلك،جراء سماعه لطريقة لمسه لمفاتيح البيانو، انيانه للنوتات دون الرجوع إلى صفحات الموسيقى. عند جلوسه بجانب الفتى الشاب،بدأ بيكهيون بنقر اصابعه على فخذيه، محركاً رأسه على وقع النغمات العذبة. أنامله في صراعٍ كي تضغط على مفاتيح البيانو مجدداً، مفكراً مجدداً أنه اذ ما نقر مرة أخرى عليها فسيدمر الموسيقى. على أية حال جيسو يلعب البيانو بشكلٍ جميل، فقط حين بدأ دون سابق انذار بالغناء..
تاااترااا،تتارااا،تراااااتاترااا..” جيسو يغني!! قام بيكهيون بوضع كلتا يديه على فمه كي لا يطلق صوت ضحكاته العالي.
يبدو ان صدى ضكات الأعمى اوقفت جيسو عن العزف، ينظر اليه بتلك العينان كما لو يطلق عليه شرارات. “ما المضحك؟
لاشيء” اهتزا كتفي بيكهيون اثر الضحك. “فقط، لقد كنت جيداً اثناء عزفك، الى ان بدأت بالغناء..
اوه ارجوك، أنا أستطيع الغناء، بل أعتقد انني افضل منك أيضاً.” قام جيسو بالدفاع عن نفسه ووضع يديه مجدداً على مفاتيح البيانو.
هل تريد المراهنة على ذلك؟ أنت تعلم أن كريس عينك كي تصبح معلماً لي فقط، ولكن كنتُ أنا في السابق مغنياً في الحانة.
مضت بضع ثوانٍ من الصمت قبل أن يسمع بيكهيون الأصغر وهو يحجرش صوته، صوته يتردد كي يبدأ حديثه “ما-ماذا عن أن قمنا بمسابقة غناء بيننا، ونرى من سينتصر!
اتفقنا،” هز كتفه غير مبالٍ ” فلتجهز نفسك للخسارة.
تعجرف جيسو ليخفي تردده “هذا فقط أول درس و قمت بتحدٍ معي، أستطيع أن أرى كم هي فكرة سيئة، فأنا معلمك!
مازلت انا اكبر منك!” ضرب بيكهيون رأس الأصغر بخفة “فلتحترم الهيونقز خاصتك.
ضحك جيسو وحاول أن يتفادى ضربات بيكهيون “حسناً،حسناً سأفعل.
هل نبدأ درسنا بجدية الان؟” قالها بيكهيون مقطباً شفتيه.
نستطيع..” ثم أمال بشفتيه “فقط أن جعلتني أحصل على الخفائف التي على طاولة المطبخ، لمحتها منذ قليل.
تنهد بيكهيون “كم أنت بلا حياء.
ظل الرجل المتزوج يلعب بالملعقة التي كانت موضوعة على الطاولة الخشبية، يدحرجها على الخشب قليلاً مستمعاً لصوت جيسو أثناء شربه، مصدراً تأوهات تنم عن اعجابه بالطعام الذي يذوب بين شفتيه. على الرغم من ثرثرة الاصغر الغير متوقفة ، شعر بيكهيون بالراحة عند جلوسه معه في المطبخ، مومئاً رأسه لكل ما يقوله جيسو. المكوث في منزلٍ هادىءٍ جداً يحومه السكون المييت على الرغم من سماع صوت تشانيول أثناء تنفسه هنا وهناك ، لا زال عليه الاعتراف ان وجود جيسو الان يجلب له شعورٌ غريب.
قد يكون اعتاد على الوجود في مكانٍ هادىء، فبعد كلٍ تشانيول قد توقف عن التحدث معه إثر فقدانه الاهتمام بزوجه الأعمى. يعتقد بيكهيون انه من الممتع الاستماع لشخصٍ يتحدث بصوتٍ عالٍ، الصوت يحوم المطبخ كله،يذكره بتلك الأيام عندما كان يواعد تشانيول ، عندما كانا يلعبان الألعاب الاكترونية ،يتجدلان على الشخصيات التي اختارها.
هل تريد أن تصبح مهندساً؟” سأله بيكهيون “ألهذا تدرس الهندسة؟
ابتلع جيسو طعامه “بل.. أجبرت على دراسته.
اوه.” رفع بيكهيون حاجبيه في دهشة
لماذا؟
والداي لطالما ارادو أن يصبح أبنائهم [أشخاصاً ناجحين]  أختي الكبرى أجبرت ان تصبح طبيبة و أخي كان عليه إن يصبح مهندساً عندكا كان كل ما يريده هو أن يصبح معلماً.” شرح جيسو “أعتقد أنه لم تتسنى لنا الفرصة كي نختر مستقبلنا. لا يهم هذا الان، بعد أن قاما بطردي من المنزل. لم يعودا يصنفوني كابنهم، كان بامكاني الخروج من القسم اذا اردت ذلك، ولكن هكذا سأكون قد ضيعت سنتين من التعب والسهر كل تلك الليالي.
اوه..“رد بيكهيون متردداً بعد اعتراف الاصغر “انا اسف.
 ضحك جيسو ” لا عليك، لقد حدث هذا منذ وقتٍ طويل.
ارتسمت ابتسامة لطيفة بين شفتي بيكهيون ورفع ابهاميه مشجعاً الاصغر ” بامكانك اعتباري اخيك الاكبر، ان اشتقت لوجود اخٍ لك.
ان كان بيكهيون يبصر لرأى تلك الابتسامة الدافئة التي على وجه جيسو “أفضل أن لا افعل.
لماذا؟” قطب بيكهيون جبينه و وضع يده على الملعقة مجدداً كي يلعب بها.
خيم الصمت عليهما الى ان تعالت أصوات ضحك جيسو الذي مد يده كي يداعب شعر الاقصر ” سأفضل اعتبارك أخاً أصغر لي.
فقط أن كنت ترغب أن تصبح ميتاً.
تجهم وجه بيكهيون ليسمع جيسو يضحك مجدداً ليداعب شعر الاخر مرة اخرى “ياه، فلتغسل اطباقك بنفسك، ايها الطفل.
______
عاد تشانيول تلك الليلة والابتسامة ملتصقة على وجهه، وجنتيه محمرتان- غلى الاغلب لتناوله الكحول. من غير المعتاد أن يغلب على المنزل الظلمة وهي ما زالت العاشرة مساءً، ولكن لم يعتري ذلك اهتمامه عندما هتف “انا في المنزل!” متحمساً ليخبر أحباءه بإنجازه العظيم.
جيناه كانت أول من رحب به، تنزل السلالم بسرعة كي تلقي بنفسها عليه بعد غياب يومٍ كامل ، لم تره ولم تراسله فيه. ابتسم لها ابتسامة جانبية حينما بدأت في اشباع غروره بقبلاتها القوية على رقبته، تخبره كم اشتاقت اليه اثناء غيابه.
احزري ماذا،” أخبرها عندما وضع يديه خلف فخذيها، ليرفعها كي تحيط ساقيها حول خصره. ألصقها في الحائط و يحرك يده عالياً قميصها “لقد ربحت القضية.
فتحت فاها في انعجاب “تلك التي كنت تعمل ليلاً ونهاراً من اجلها؟
اومأ رأسه مبتسماً “اعتقد أنني استحق احتفالاً.
ابتسمت له بعبث “بالطبع تستحق.” طقطقت بناملها النحيلة تضغط على صدره “فقط انتظرني ريثما أخذ حماماً، همم، أتريد رقص تعرٍ كبداية؟
قهقه لها “هل عليك السؤال؟
لقد كان حقاً يوماً ممل بدونك” انتحبت و جذبت سترته “ولكن زوجك حصل على يومٍ شيق.
تقطب حاجبي تشانيول في تردد “هل خرج من المنزل؟
لا،ولكن يبدو أنه حظى بوقتٍ ممتع مع..ماذا كان اسمه مجدداً؟“تسائلت جيناه “كيسوو؟جيسو؟نعم، ذلك الشاب.لم أرى بيكهيون يضحك هكذا من قبل.في الواقع لقد كان لطيفاً.
تجهم تشانيول لرد جيناه،منزعجاً من حقيقة كونها لم ترى زوجه يضحك سابقاً. تشانيول جعل بيكهيون يضحك لعدة مرات في السابق، ألم يفعل؟ على الرغم من كونه لا يذكر متى كانت اخر مرة قام بإضحاكه فيها، “سأذهب كي اتفقده؟ أين هو الان؟
في غرفة النوم الرئيسية، أعتقد.” مالت بكتفيها ” نائماً على الأرجح.
كانت عشيقته محقة، بيكهيون نائماً على السرير، بطانيته شبه ملقاة ولكن متعلقة بساقه، كان منظراً لطيفاً للرؤية، بيكهيون واضعاً وجنته على الوسادة، صوت صفيرٍ خافت يخرج من شفتيه الوردية. جلس تشانيول بجانب السرير، يسحب البطانية ليغطي جسد الأصغر جيداً. هو يعلم أن زوجه لا يحب البرد،  يظل يرتعش حتى إن كان جهاز التبريد مغلق.
قام بوضع قبلة هادئة على وجنة بيكهيون،مبعداً شعر الاخر خلف اذنه. ارتبك عندمت رأى بيكهيون يتحرك،ابتعد عن زوجه عندما رآه يتوعك “أنت في المنزل..
نعم،لدي أخبارٌ جيدة.” ابتسم برقة لبيكهيون حينما كان الاخر يدعك عيناه بقبضته الصغيرة، جلس على السرير ليواجه زوجه “لقد ربحت القضية التي كنت أعمل عليها بجهد.
هذا رائع!” ابتسم بيكهيون وأصبحت عيناه كالهلال “أنا فخورٌ بك.
شكراً.“حرك تشانيول يده تحت الملاءات كي يصل ليد الأقصر و يحوطها بيده ” كيف كان يومك ؟ أخبرتني جيناه أنك قضيت وقتاً جيد مع ذلك الكيسو..
أنه جيسو،” ضحك بيكهيون بطلف، شفتاه تتسع لتصنع ابتسامة عندما تذكر اليوم الذي حظى به “انه رجلٌ رائع- موهوب أيضاً،أنه عارف بيانو بل أنه ماهر في ذلك،هل ذكرت أنه يدرس الهندسة؟كان علي أن أجالسه وأتظاهر أنني أفهم ما يقوله عندكا أخبرني عن مشاريعه و نشاطاته. بالرغم من ألم أذني جراء سماعه يغني. ولكنه يمتلك ذوقٌ جميل في الموسيقى. إنه مضحكٌ أيضاً،في تلك المرة قام بـ..
توقفت كلمات بيكهيون عندما اقترب تشانيول منه و طبق شفتيه بقبلة،ممسكاً وجهه. تذوق طعم الكحول المر في لسان تشانيول الذي كان بين شفتيه،يلقي جسد بيكهيون الضئيل على ملاءات السرير البيضا. ابتعد عن تشانيول كي يأخذ ذلك النفس الذي كان محتبساً أثناء قبلة الأطول العميقة بينما يضع الاخر رأسه بين عنقه وكتفه.
ماذا…” تحدث بيكهيون ” لماذا فعلت ذلك؟
لم أرك تتحدث عن شخصٍ ما بتلك الحماسة سابقاً.” قال تشانيول ” كيف لم تتحدث عني بتلك الطريقة أبداً،همم؟
اكفهر بيكهيون “ لقد قمت بصنع صداقة جديدة،تشانيول. هل من السيء أن أكون متلهفاً قليلاً بهذا الشيء؟
فلنخلد للنوم.” أخبره تشانيول، غير منتظراً رد الاخر، سحبه من خصره غير مبالياً ان كان ما زال يرتدي بزته .
_____
أغلق الباب، ألقى بمعطفه الثقيل على تلك الأريكة السوداء الجلدية. عيناه تحوم غرفة المعيشة ، أدرك الرجل أن اتخاذ اللون الاسود كلونٍ لحائط الغرفة كان ختيار سيء.الستائر الرمادية منعت ضوء الشمس من عبور الغرفة، مصدر الضوء الوحيد هو الاضاءة التي قام بفتحها بنقرة خفيفة من أصابعه. الكأس شبه ممتلى بالخمر الذي كان على منضدة المطبخ، هو ذات الكأس الذي كان يرتشفه الليلة الماضية، بجانبه سلة مليئة بالعنب على ذات المنضدة الرخامية.
لم يكترث الرجل بتلك الكركبة التي صنعها الليلة الماضية ،حيث بدأ بفتح الأزرة واحداً تلو الاخر، ملقٍ به في الغرفة. عيناه اسودت عندما نظر الى باب غرفة النوم الرئيسية. حملق بجالبة الحظ المعلقة بمفتاح الباب، التي جلبت بدورها شريطٌ من الذكريات ، خصلات الشعر البنية، تلك الشفاه الوردية الممتلئة. مضت بضع أيان منذ اخر مرة دخل تلك الغرفة. لن يكون من الخطأ زيارتها مجدداً،أليس كذلك؟
رن هاتفه في اللحظة التي وضع يده اليسرى على يد الباب، رن بصوت مزعجٍ، يهتز في جيبه منتظراً صاحبه كي يجيب، ادار عينيه في غضب وأجاب “أنا منشغل.
ولكن سيدي الرئيس..
ألم تسمعني في المرة الاولى؟” ازمجر الرجل “انا مشغول، لدي موعد كالمعتاد.
الصوت الذي على الخط الاخر توقف لبرهة “.. اه اتفهم،فلتحظى بموعدٍ جيد، أيها الرئيس.
أغلق الخط، غير مبالٍ للرد على الاخر، أمسك بنقبض الباب بقوة كي يفتحه.الهواء البارد يلامس جلده العاري،ولكن لم يهمه هذا الامر.ابتسامة ساخرة على شفتيه،محدقاً بالصور التي على الحائط “رائع.” همس الرجل.
صور لفتى يحمل أحلاماً كبيرة معلقة على جانب الحائط،يتبعها ملصقات القلوب و كتابات بخط اليد،وضع يده على الشفاه الوردية التي بالصورة يتأملها، لم ينسى أن يضع ابهامه على حبة الخال التي تكتعلى الشفاه العلوية للفتى “طفلي..“تنفس..
ألست أجمل شخصٍ في الوجود؟” عيناه تتأمل الفتى بإعجاب “ملكي.
أمسك بكنزة الصوف ذات الرائحة المألوفة التي كانت على سريره، مبعداً الأصفاد و الحبل عنها، يشتم الرائحة التي يعشقها ويتلهف لها كل ليلة ، كل يوم، يستنشقها كما لو كان يدمن رائحة الفتى.
فقط أن كنت تستطيع رؤية كل هذا يا طفلي.“قالها وهو يحملق بالكنزة التي قد ارتداها الفتى في يومٍ ما “يوماً ما،سترى كل تلك الأشياء التي فعلتها فقط من أجلك…
أكمل الرجل عناق الكنزة يحتضنها بين ذراعيه، أضيق بنطاله حول مقدمته فقط لمجرد اشتمام رائحة الفتى ،لمجرد رؤيته تلك الصور المتناثرة على سريره الخاوي ” يوماً ما بيكهيون..
_____
تمت الترجمة بواسطة 
@fairyselu 
@waad_zain

15 فكرة على ”Blind chapter 4 

  1. احب الرواية ذي احس تشانيولل ف المستقبل ب يتألم الم مو طبيعي بسبب تجاهله ل بيكهيون وبيكهيون اختياره لطريقه الانتقام قوية ومتعبه لتشانيول لابعد حد القصه توجع القلب يوم اني قاعده اقراها 💜

    أعجبني

  2. كنت في انتظار تلبارت على نار
    بس قصير يا ويلي
    مع ذلك انا بنتظر اليوم اللي يتعذب فيه تشانيول
    بحسو حقير بصفة غير عادية
    على العلوم مشكورة
    في الانتظار
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  3. ماعندي تعليقق لان صراحه مهم كتبت
    ما وصف الي قريته بتظل اجمل روايه اقراها😩💞
    ومميزه بشكل في كل شيء 😖💖👌
    منتظرها بارت جاي احس اهتمام بيك بتشان تغير
    كثير وبتطور مشاعره مع جيسوا اكثر 😭💔
    ياخي متي بشوف تشان يندم علي اللي سواه
    في بيك ، واخر شيء مافهمت يعني كريس
    يحبه ! 🌚💔

    أعجبني

  4. ياريت بالمستقبل القريب تشانيول يتندم لخيانته لبيك ، وتطلع حقيقة جينا مدري جيما انها تستغله مادياً او اي شي 😅
    الزبدة اتوقع الشخص يلي قال اخر كلام -كريس- صح ??

    أعجبني

  5. واخيراا مو مصدقة نزل بارت قسمممم ي هوااا يخقققق تشان نذل بشكل كرهتوو مراا بالرواية وجيناه دييكك العجوز تف عليهاا اصلا بيكي اجمل منها بمليون مرا 🌚 الرواية تجنن والسرد كمانن يجننن صدقق صدق انتظر البارت ع احر من الجمر ☹️️💞💕 يلبييه بسس

    أعجبني

  6. كريس مهووس-واو☺💔-
    تشان البارتات بيني وبينك في البارتات الجايه رح اشوفك تتعذب وتندم ع قد شعر راسك انت وبقرتك💦✋
    جيسو انت مطرود من البيت عشانك قيي؟!🌚💖
    ان شاء الله تصير حبيب بيك م ابي واحد مهووس يصير حبيبه😞💔
    ولا اقول لو ان كريس حبيبه و مهووس رح يعذب تشان وبقرته زياده👌🌚
    ترا لساتها في قلبي يوم قالت البقره انتبه زوجك لا يشوفنا ثم طالعو في بعض وضحكو -جعله أتلى ضحكهم ان شاء الله-☺✋💔💔

    Liked by 1 person

  7. قااااددد منو هذا الي في نهايةة
    يا رببب واحد وسيمممم عشان كوبل جديد
    يصدقيني دارلينق تشانبيك مستحيل اتقبلهم بعد فعل تشانيول…. في جيسو مشالله يجنن
    في كريس النخلة كمان يجنن وفي هذا الي ف النهاية مبين مهوس😂😂😂😂 بس ما عليه حب وكذاا يلا اهم شي حد يحبك مستر بكبك
    المهم طولتييي علينا بلبارت انا كان ع بالي اصلا انحذفت الرواية جد مشتاقة الها ولعذابها لقلبي الصغيررر….. تشانيول الكلب هو ووجيه الحذاء
    بس يغاار لما يعمل صداقات مع العالم قال قبلة قال ع زقققق😂😂😂😂💔 روحي عطي هاذي القبلة الي لبيك فيها لحبيبتك السخيفة

    Liked by 1 person

  8. اوه حمااااس حماااس نزل البارت 😍 ع انو قصير ويقهر شويتين 🌚🙄
    اولاً واولاً كرهي لتشانيول ماحيوقف ابد بكل بارت اكرهو زياده صحيح انو عشانو اعمى صار يفقد اشياء كثيره اهتمام او اي حاجه بس مابيوصل للخيانه ببيتو كمان لا المشكله ي ليته لو مطلق بيكهيون 😭 والله قلبي متحسرر ع بيكهيون كيف كذا برغم من حركات تشانيول وتجريحه وخيانته الى انو ماكرهو ومنتظر الحظه الي تشانيول يتكركو مو هوا اه ببكي 😭😭 معلم بيكيهون لطيف اتووقعته وقح او لعوب شويتين بس طلع العكس حبيتو ✌🏻️ هيه مين هذا الي بنهايه الي تكلم عن بيكهيون يما انخرشششت 😰😱 شكراً إلكم ي لطيفات 💋💋

    Liked by 1 person

  9. اخيراا نزل البارت 😭💛

    بارتتت جمييللل
    جيسو وبيك لطيفين معبعض 💛💛
    تشانن وحبيبته الخسيسة اه يرفعون الضغط.. وتشان لسه بوساعة وجه يقبل بيك وينزعج عشانه يتكلم عن جيسو بحماس؟؟!!😡
    حقير..

    الجزئية الاخيره بسم الله مين هذا وايش يبغا؟؟😰

    يعطيك العافيه وبالتوفيق بارت جميل ❤

    Liked by 1 person

  10. مرا حماس جد
    تشانيول الحيوان بدا يغار لان بيكهيون تقرب من جيسو
    والله عساه يتقرب اكثر ويتركك يالخاين
    رقص تعر يالنذل
    والله انك ما تستحق هالكائن الثمين
    ما عليه شكرا من القلب الترجمة رائعة

    Liked by 1 person

  11. تشان تملكي يبي عشيقته ومايبي بيك يعرف اي احد !!
    فيه احد مهووس ببيك ، شكله كريس 😶
    الرواية محمسه وفيه خيوط مرتبطه ببعض ، متابعه باهتمام💜

    أعجبني

  12. بارت مشوق كالعادة و الاحداث حماسية وجميلة
    بيكهيون مسكين
    تشانيول حقير و غبي و مارح يحس بقيمة
    بيكهيون إلا لما يفقده
    شكرا على مجهودكم الرائع بالترجمة
    استمتعت بقرائته
    بانتظار البارت القادم
    💓

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s