Cinderella Boy Next Door | 6

thumbnail_cinderellaboynextdoor

BY : チェリー أثير

×  من كتاباتي الخاصة , ليست ليولسا , ليست مترجمة ×

++  موعد ؟   ++

 


وسط غُرفة تسجيلٍ خاصة
يجلسُ ذلك المغني هناك بين احضانه القيتار خاصته و لوحةُ التحكم بالصوت و الأزرار الكثيرة أمامه
يضعُ سماعاته و يغمض عينيه يتمتمُ مع اللحن الذي يدور في أذنه و إصبعه السبابة يتحرك في الهواء راسماً تلك الألحان التي كتبها بذاته
إنها الخطوة الأخيرة لإتمام أغنيةِ اعترافه بكُل شيء للعلن
إبتسامة ارتسمت على شفتيه عندما طرأ ذلك على عقله  
يدينّ صغيرتين تسللت لتستقر على أكتافه تضغطّ هُناك. بخفةٍ بنية التدليك
جفلَ بدايةً لكن .. هو إسترخى و فقد مُتابعتهُ للحن . فصاحِب الأيديّ التي تستقر على كتفيه هُو الأهم
أخذ صاحبُ اليدين الصغيرتين يُهمهم بلحنٍ ما
ليستبدل ذلك اللحن بغناء كلماتٍ حلوةُ المعنى بصوتِ شجيّ
.
.

يعلم بأن فعلتهُ تعطي الأخر مجالاً للأسترخاء كما يقول لهُ دائماً  ” نعجيّ . إن كنت تريد راحتي فقط غنِّ لي
أغمض صاحبُ اليدين الصغيرتين عينيه تضامناً مع عينيّ عشيقه المغمضة
ليكمل سحرَ يديه على أكتاف المُسترخي هناك
يشعرُ بنفسهِ هائمةً وغارقة بالنعيمِ و الراحة
حُب حياته هو أمامهُ الآن يستمعُ لغنائه
هوَ أحب هذا
هو إفتقد هذا الشعور الذي نسيه و مُحي من ذاكرته . مُحي كما لو أنه غير موجود
فتحُ عينيه بهلع عندما شعر أن الأكتاف التي كانت تقبعُ تحت أنامله تلاشت و كانت كما الرياح  !
دارَّ بعسليتيه هنا و هناك يبحث عن أثرٍ للذي كان يستقر على الكرسي الذي أمامه لكن !
لكن لا يوجد أحد هنا !
ه-هو كا-ان هن-اا !
.
.
حركةٌ خفيفة صدرت من خلفِ ظهره
ليلتف جسده بسرعة عندما أحس بالروحٍ خلفه
هناك !!
بجانب الباب كان ذلك الجسد يقف هُناك بذراعينِ تتدلى على جانبيه و قيتار مُحطم مرميٍ أسفل أقدامه
الملابس التي يرتديها أو بالأحرى بقايا قطع القُماش التي كانت تستر ذلك الجسد أصبحت نِصف محروقةٍ و ممزقه
الجِلد الذي كان ظاهراً لناظره كان كما الحديد الُمنصهر و بقية الأجزاء الأُخرى يغطيها السواد
سوادُ دُخان . يبدو كَجُثةٍ خرجت من حريقٍ. او من حادثِ سيارةٍ رهيب
ملامحٌ يغطيها السواد و الدماء
لا يظهر من ملامح وجهه شيء
فقط تظهرُ تلك الإبتسامة المخيفة . ليستّ إبتسامة النقاء التي عهدها
لا !
هو حاول تذكر تلك الإبتسامة حين كانت ترتدي ملامح الصفاء خاصةِ عشيقه لكن لا شيء ! لا شيء يظهر هُناك في ذهنه
كما لو أنهُ تم محو كل ما يخص ملامح رَجُله . فقط الأن ينظر للابتسامة المخيفة
أصابعه تسللت لِخصل شعره بإرتجاف تشد أطرافها
سقطَ بسبب قدميه التيّ أصبحت كالهلام لا تستطيعُ حمله يغمض عينيهِ بشدة حينما رأى صاحب الهيئة المخيفةِ يقترب منه بينما يديه حملت ذلك القيتار المُهترئ
حملهُ بطريقةِ الصياد الذي يرفعُ فأسه لقطع الخشب
تلتقط مسامعه صوت زحفِ قدمي الرجل أمامه لينقبض قلبه بشدة ليفتح عينيه ويرفع نظرهُ للذي أمامه
ليرى أكثر منظرٍ مخيف قد رأته عيناه
ذلك القيتار أصبحَ فأساً حقيقياً! يرفعهُ بتصويبٍ نحوه
الإبتسامة التي رُسمت على وجهه المُسود أصبحت أكثر شراً
 
سأقتُلك كما قتلتني يا صغيرنطق ليهوي بالفأس على رأسه
.
.
.
.

إستقام بهلعٍ من وسطٍ نومه بينما أنفاسه تتلاحق
جسدهُ الذي يملأه العرق و خصلات شعره التصقت بجبينه
اطرافهُ كلها ترتجف كما أنه لا يوجدُ غدّ
وضع يداً على رأسه والأخرى تشدُ الغطاء جاذبةً إياهُ أكثر ناحية جسده
يتحقق أنهٌ لا يوجد أيةُ دماء أو جُرح فهو حتى الآن لم يعيّ أن ذلك كان مُجرد حُلمٍ
سحب يده لينظر هل يوجد أيةُ دماء
رمى بجسده بقوة على ظهرٍ السرير ليهدأ تنفسهُ قليلا . لتجلب إهتمام ناظره تلك النجوم الصغيره ليسرح بها محاولاً جعل ذاتهِ تعي أن ذلك مجرد حلم . أغمضَ عينيه
هذا الحُلم يراوده منذ سنين . سنينٍ طويلة
لم يكُن أبداً يعرف من هوَ ذلك الشخص الذي يحاول قتله
لم يفهم أبدا مقصد تِلك الجملة التي ترددت إلى أحلامه المُشابهة كل مرة
هوَ كان قد نسيَّ هذا الحلم او الكابوس بالأحرى لم ياتهِ منذ زمن لما اتى الأن ؟
هل ذلك بسبب ما افتعله من مشاكل ليلةَ البارحة مع ذلك الطويل غريبُ الأطوار
هل كان خاطئ ؟
هل فعل الصواب بالإنتقام بهذه الطريقة ؟
 هل كان عِقابه الإلهي على عدم تمسُكه بتوبته ؟
عادتّ إليه ذكرى مُعالجته لقدميّ الأطول الدامية ، هو لم يلمس قطّ قدميّ شخص
لكن في تلك اللحظة..

عقله يطفو به الكثير من الآراء المتناقضة و شياطينهُ تحارب ملائكته
هل يفضل ان لا يأخُذ المال كي لا يعود الكابوس المُخيف مجددا؟
لا يريد أن يخذل نفسه حقا . يحتاج لذلك المال بسرعة . بعد أربعةِ أيام سيذهب للتقدم للوظيفة بشركة أحلامه!!
سيكون مصوراً بها إذا تم قبوله هناك بتلك الشركة
و لكن مُعداته و كُل شيءٍ يملكه بات قديما يحتاج القليل من التجديد
طفتّ أفكاره لينسى ذلك الكابوس المزعج و ينشغل عقلهُ الآن بحُلمه
يشكر خالقه أن ماضيهُ افادهُ بشيئين
الأول هو تُوب الضابط . الثاني العارض الذي سيستخدمهُ للصور التي سيريها الشركة التي سيطلب أن يكون موظفاً بها
هو ممثل و عارض ازياء مشهور جداً في أنحاء آسيا
نعمةٌ رائعة فلنّ يتم تجاهُله إذّ رأوا الصور التيّ سيقدمها لهم هيَ صورهُ هوَ
لن يستهينوا بشخصٍ إستطاع إحضار عارضٍ كهذا فقط للتقديم على وظيفة أليس كذلك؟
إبتسم برضى و أراح جسده بسريره ليعود لجسده الإسترخاء
تمنى أن ينام بهدوء بدون كوابيس و نعم مجدداً ضميرهُ قد عاد للموت
 

الأن فقط يجبُ أن أنام و غدً كُل شيءٍ سيصبحُ كالعسل
.
.
.

 
للتوّ خرج من البنك بعدما أودع المال الذي طلبه ذلك المُختطف المُختل وأضاف هدية ألف وون كَشكرٍ للقصير على مداواةٍ قدميه ليلة البارحة. هو ليسَ وقحاً ليتجاهل ذلك الموقف

نظرَ إلى ساعته ليرى أن موعد بدء العمل في شركته يبدأ بعد عشرةِ دقائق

ذهب بإتجاه سيارته ليفتح بابها و يستقر على مقعدهِ المريح هو إشتاق لهذهِ السيارة
أراح رأسهُ للخلف . الان يفكر انه نسيَ كيفية العمل ، هوُ لم يعمل لمدةٍ ليست بقصيره و يشعر أنه منذ دهرٍ لم يوقع أو يعقِد إجتماعاً و يتم صفقةً مهمة مع شركةٍ أخرى لعينة
أطلقَ تنهيده متعبه يدير المفتاح و يبدأ بالقيادة . هو لديه يومٌ طويل حقا

 

خطى إلى داخل شركتهِ تحت أنظار الجميع المُتفاجئه .  الإنحناءات من الموظفين الذين صُدموا لظهور رئيسهم أخيراً بعد فترةِ اختباءٍ طويلة و النميمة بينهم سوف تعود
لمسَ زر المصعد الخاص بِه يفتح تلقائيا ببصمته و يدخله بسرعه .. هو قد سئم من الهمسِ حوله و الاعين المتسعة
هو ليس كائن فضائي ذو وجه مؤخرة صحيح؟

نظر حوله يتفحص المصعد الذي لم يخطو إليه منذ فترة كبقية أركان الشركة
زفر بملل يقاوم رغبة إخراج هاتفه المحمول واللعب بلعبة فروزن او هاي داي . هو قد أدمن هذه الألعاب مؤخراً ، بالإضافة إلى إدمانه بهوس مُطاردة تلك الخلابة المجهولة من فِرقة الأيدول تلك
.
فُتِحَ باب المصعد ليخرج منه بسرعة و بخطواتٍ سريعة إلى مكتبه الذي في آخر الرواق بعد بعض مكاتِب مدراء الأقسام الذين معه
 
سيدي أنت اخيرا هنا ” صرخَةٌ مبتهجة خرجت ووقف السكرتير بوجهةِ الطويل ليفزعه قليلاً . صاحب الصوت أتى من العدم
 
سيد إيون ! ” زمجر الأطول بغضبٍ طفيف
 
آسف سيدي لم أقصد لكن انت تعلم ” انحنى السيد إيون 180 درجة بأسف
 
لا بأس . الآن إجلب لي جميع الأوراق المُهمه التي لم أوقعها في غيابي و أخبرني كُل شيءٍ حصل ايضا ” أكمل سيره بينما يلقي أوامره على سكرتيره الخاص
 
أمرك سيدي ”  بصرامة أردف و لا يخفى على الأطول حماسته
 
جيد الأن هيا إذهب لإحضارها  ” دخل تشانيول مكتبه و كاد يغلق الباب لكن تلك اليد التي أوقفته
 
ارتفع حاجبه الأيمن لينظر للذي أوقف إغلاقه للباب ليرى أن سكرتيره لا يزال هنا ليوجه لهُ نظرةً متسائلة
 
فالواقع سيدي…. ” إبتلع السيد إيون بتوتر بينما عينيه تتأمل حذائه الذي أصبح مثيرا للإهتمام فجأةً
 
ماذا ؟ ” تساءل الرئيس وهنا عاد لهُ الشعور من البارحة
 
أنت يجب أن تعلم أنني توليت عنك مسألة توقيع صفقة و شراكة مع أكبر شركات الأزياء و الموضة في كوريا والعالم بأسره ” بصق السكرتير كلامه ليكمل ..
 
و الآن أصبحنا شركاء مع تلك الشركة انت تعلم عن هذه الصفقة لكن انت لا تعلم أن توقيعها إنتهى منذ ثلاثةُ أسابيع مضت!!!
 

و نحن إتفقنا أن نجلب لهم خمسةُ مصورين محترفين جُدد ليسوا ممن الذين يعملون لديهم ! و هم لديهم الأفضل في أنحاء آسيا كلها !! أنا إتصلت بك كثيرا سيدي لكن حقا حقا حقا آسف !! انت لم تجب وأنا لا يحق لي أن أوظف شخصاً لدينا ” اخذ نفساً عميقا ثم
 
صرخ بِ ” بلا إذن منك !! ”  
 
و بعد اسبوع سيكون آخر موعد لتسليم المصورين لهم ونحن إلى الآن لم نجلب أي مصورٍ “

”  حتى لم نقمّ أيةَّ تجارب اداء او طلب وظائف نحن لم نفعل شيء انا فقط وضعتُ إعلانا  في جريدةٍ ما قبل فترةٍ اننا نريد مصورين و لم يأتي أحد”  
 
سيدي آسف سيدي اعلم إنه خطأي أرجوك سامحني لا تطردني أرجوك سيدي !!”
ختم السكرتير إيون بنفس واحد ثرثرته اللامتناهية تحت أنظار الرئيس الفاغرة .
 

سيد إيون” …

”  تنفس ”  بقهقه والاخر أمامهُ اخذ يتنفس بصعوبة واضعاً يده على صدره
 
أولا انا لن اطردك مهما حدث سيد إيون أنت من ساعدني بهذه الشركة منذ بدايتها ” وضعَ يديه على كتفي سكرتيره الضئيلة ليشرق وجهُ السكرتير الشاب بإبتسامة و أعينٌ براقة
 
ش-شكرا سيد-ي ” إنحنى برأسه حيثُ أن كتفيه محتجزة من الأطول
 
ثانياً لا تقلق فقط ضع إعلاناً بموقع الشركة و بعضِ المدونات الإلكترونية والجرائد المختصة بالموضة
 
إذهب لتسأل مُنسق الإعلانات اولاً هو يعلم بهذه الأمور أفضل من كلينا ” إبتسم ليطمئن السكرتير المُضطرب
 
حسنا سيدي سأفعل هذا ! ” انحنى و يلتف بجسده ليغادر المكان
 
صحيح سيد إيون ” تحدث الرئيس بعدما طرأ على ذهنه أمرٌ مهم
 
بعد غدٍ والذي يليه هما اليومين الوحيدينّ للتقدم للوظيفة ، فليجعلوا الموعد واضح
 
أمرك !! ” هتف و خرج السكرتير
 
علمتُ ان شيئاً ما حصل … ” تنهد ورمى جسده على كرسيه
 
يبدو أن هذا اليوم طويل جداً
.
.
.
.
.
.

.

.


  ” شركة ICE ❄ العالمية قد اتحدت مع شركة YEObalv ” قرأ على مدونة الموضة الأولى في كوريا بينما شفتيه إتخذت مظهر البيضة لها ” O “
 
بحق الجحيم !! هل شركتيّ المفضلتين يعلمان أني أُريد البدء بحياة جديدة و اتحدوا من اجلي ” تحدث بحالميه جامعاً كفيّه واضعاً إياهما تحت ذقنه ليصلي بداخله شكراً للإله – كميةُ دراما
 
استيقظ بيكهيون يجب عليك بدء التصوير هذا اليوم ! يجب ان اتقدم بكل أيام تجارب طلب الوظيفه هذه فرصة لا تُفوت !! ” هتف لذاته

إستقام ليقف على الأريكة يحملُ جهازه المحمول بين يديه مع بضعِ قفزاتٍ صغيره ليجلس بعد ذلك يحاول التفكير بكيف يتممّ عملهُ كُله هذا اليوم

نقل بصرهُ على الطاولة الصغيرة أمامه والأرائك التي حوله بحثً عن هاتفه ليراه مرمياً تحت احد الأرائك أمامه لينزل من الاريكه و يتمدد أرضا يحاول إخراج هاتفه من هناك . مد يده لهاتفه يسحبه من هناك بسرعة و يفتحه
سريعاً طبع بعض الحروف و الكلمات ليرسلها للشخص المناسب .
.
.
.
أتممتُ نصف المُهمه ،  اللعنه كم انا محظوظ هم بالطبع سيقبلون بي أرجو ذلك
.
.
 
جمعَ قبضتيه يطبطب على صدره بها هامساً ببعض الجمل المُشجعه . بقيَ فقط يستلم المال و شراء عُدة التصوير الجديدة قبل لقاء – جاي
.

قميص ناصع البياض بشقوق في جميع أنحائه و جينزٍ بلون السماء فقط مظهرٌ بسيط
 جاهز الآن للذهاب و إستلام الأموال و إتمام باقي العمل

هاي هاي هيون سبارو جاهز للذهاب !!

نسبة للقبطان جاك سبارو .
.

خرج للشارع الرئيسي ينتظر سيارة الأجرة التي طلبها أثناء ركوبه للمصعد و تعهد على ذاته أنها ستكون من أخر اللحظات التي سيركب بها في سيارة أجرة لعينة
بمرتب وظيفتهُ الجديدة  سيشتري سيارةً تجعلهُ يبصق على شركات سيارات الأجرة في كوريا بأكملها
 يرجو بداخله ان لا تتأخر سيارة الأجرة
متشوق لأقصى درجة بالأدرينالين يضخ بجسدهِ.  لم يعهد نفسه متشوقاً لشيءٍ ما لهذه الدرجة
هو فكر ” آيقو هيون سبارو لقد تغيرت حقا هذه المرة أليس كذلك ؟ “

ستكون البداية الحقيقية . البداية الحقيقيةٌ ولا مزيد من بيكهيون السابق

فقط المصور الفوتوغرافي المشهور جاكرو بيون ..
نعم جاكرو هو بيكهيون-بيون
لطالما كان حُلمه هكذا بهذا اللقب أن يكون معروفاً به
منذُ كان بالثانوية كان مهووساً بسلسلةٍ أفلام جوني ديب the pirates of caribbean و واقعاً بالحب مع شخصيةٍ جاك سبارو . كان الجميعُ يلقبه بجاكرو لكثرةٍ تقليده و تمثيل أشهر مقاطع هذه السلسلة هو أحب ذلك أحب هذا اللقب . و أراده أن يكون لقبه كمصور مشهور أن يعرف بجاكرو بيون
لكن ما يريده أكثر ..
أن يكون مصوراً معروفاً بسمعتهِ الجيدة وعملهِ المتقن
كم  يتوق إلى تجربة هذه الحياة . أن يكون عملهُ من عرقِ جبينه
بلا خوفٍ او تردد فقط مالٌ يكسبه بتعبه
.
.
قطعُ حبلُ أفكاره صوت بوق سيارة الأجرة التي طلبها ليزفر بتوتر و يصعدها . حان وقت البدء بحياةٍ حُلوه
.
.
.
.
.
 
خرجَ من أبواب شركته لعشاء عملٍ طارئ . أخبرهُ سكرتيره أن هذا الإجتماع مع وريث أحد الشركات مهمٌ لعملهم مع بعضهم و علاقاتهم العامة و بلا بلا بلا هوَ توقف عن سماع ثرثرةِ سكرتيره و إستمر بتأمل شفتيّ السكرتير إيون التي إكتشف بالصدفة أنها جميلة بحق . هو لا يفكر بهِ بتلك الطريقة المثلية لكن بحق سكرتيرهُ يملك شفتين مثالية مرطبه و لامعة بالعكس عند شفتيه التي عندما تلمسها أوه..

كادت  ان تجرح أصابعه بخشونتها . كيف هذا كيف شفتيهِ تبدو طريه ؟ هو كاد أن يلمسها لكن عقلهُ الباطن أنبهُ قبل أن يفعل
ركبَ سيارةُ سائقه و فُتح الباب بجانبه ليركب أيضا ذلك السكرتير صاحب الشفتينِ الحُلوه
إبتسم الرئيس بشقاوةٍ على تفكيره الذي بلا أي فائدة . الفراغ الذي عاش بهِ الأيام الماضية جعله ينجرف إلى هذا الحد
 
سيدي إن الوريث الذي سَنقابله هوَ صينيّ الجنسية وهو أيضا ساذج قليلا كما هو مكتوب ” لفتَ إنتباه الأطول حديث سكرتيره يعقد حاجبيه و يصب اهتمامه للآخر بمعنى أكمل
 
يبلغُ من العمر 17 عاماً و نعم نحنُ ذاهبون لتهنئته بعيد ميلاده الذي مضى منذُ يومين ”  شخر الأطول على هذا الحديث   
 
لما بحق الجحيم سأهنئ مراهق صينيّ مدلل لا اعرفهُ بعيد ميلاده الفائت ؟ ” إحتج ينتظرُ تفسيراً
 
فالحقيقة سيدي .. هو يملِكُ إعجاباً اتجاهك ” تحدث السكرتير بينما يكتمُ قهقتهُ على ملامح رئيسه الفاغره
 
بحق ال…” فتحَ فمه ليكمل احتجاجه لكن
 
و أيضا هو إبن رئيس شركةِ ICE التي تعاقدنا معها … ” بأسف مصطنع أكمل ليتذمر الأطول بطفولية على مقعده
 
هذا ليس عدلاً !! ” بوزّ الأطول شفتيه يعقد ذراعيه بحنق
 
تسربت قهقةٌ من السكرتير ليحصل على نظرةٍ حارقة من رئيسه يكتمها بداخله
 
ما أسم هذا الصيني اللعين !!!!
.
.
.
.
يجلسُ بقرب نافذةِ المطعم ينقلُ ناظريه على المارة في الطريق
ينتظرُ عارضه المنتظر ليتحدث كُل منهما عن العمل بينما يتناولان طعام العشاء
قد فرغ من شراء ونقل مشترياته لشقته و هاهو الآن يجهزُ لأخر العمل
يتفقد ساعته بين الحين والآخر . ليسَ وكأن الآخر تأخر لكن هو كان متحمساً جداً للقاء صاحب العارض
متحمساً لدرجةِ أنه أتى مبكرا بساعةٍ كاملة
رفع ناظره عن النافذة ليوجه نظرهُ إلى مدخل المطعم . ينظر لفتى الحجوزات هناك كان وسيماً بحق
جميع العاملين كانوا كذلك .لفت انتباهه ذلك
استمر بالتحديق على من يخرج ومن يدخل كذلك جميعهم أُناس طبيعيين
لا شيء يجعل الملل يذهب بعيدا
فقط عندما دخل ذلك المُراهق صاحب الملامح الأجنبية قليلاً بتلك الهالة الغريبة حوله جعلت المُحدق هنا يشعر بشعور غريب عندما فجأةً سقطت أنظار ذلك المُراهق الأجنبي عليه بسخط
هذا لا يُبشر بخيرٍ ابدا
.
.
طلب من أحد النَّدل هنا كوباً من العصير بينما يحدق بذلك الأجنبي الذي يجلسُ قبالته بنظراتٍ من شرار
فقد تشاجرا على المكان الذي يجلس فيه بيكهيون . لأن ذلك المراهق المدلل – يدعي – انه حجز هذه الطاولة و القصير الآخر لم و لن يتزحزح من هذه الطاولة مهما حصل ولا يهم إبن من هذا المراهق الغبيّ
هسهاتٌ تخرج من شفتي كٌل منهما لكن كل فتاً بلغتهِ الخاصة
 
هيّ أنت.. ” نادى المُراهق بيك ليرفع المعني رأسه
 
الأنت هذا لديه إسم!! .. طفلٌ بلا أخلاق ” انب بيكهيون الطفل أمامه و تمتم بأخر جملته لأن الحارس الشخصيّ لذلك المراهق رمقهُ بنظرة مخيفة .. مخيفة قليلا فقط
 
لا يهم .. الأن انا سأطلبك بأدب أن تغير طاولتك أنها ليلةٌ مهمة لي ” بيأس تحدث المُراهق
 
حسناً لكن بشرط ” رمشّ الآخر بصدمة
 
إعتذر لي و قل لي ‘ أرجوك , أتوسل إليك سيدي بيون بيكهيون أن تغير طاولتك ” وضع قدماً فوق الأخرى ونفخَ على أظافره بغرورّ
 
إإإذذذهههببب إإللىىىى الللجججححييييممم ” صرخ المُراهق بلغته الأم ليجلس على كُرسيه بغضب
.
.
.
فُتح باب المطعم ليدخل الاثنان بتزامنٍ رهيب
أحدهما عارضُ أزياء و الأخر رئيس أكبر الشركات ، يغلب لباسهما السواد يبدوان كالإخوة بتلك الأجساد الرائعة
لم يعرف أحدهما الأخر و لكن وجهتهم واحدة
نظر تشانيول بإستحقار للرجل المُبهرج بجانبه . إنهم بمطعم لا بحفلةِ روك ما الذي يرتديه ؟؟
.

لمحَ عارض الأزياء صديقه القصير بأحد الطاولات ليتجه إليه بإبتسامه
و الأخر أرشدهُ سكرتيره لنفسِ الطاولة
ليتجه إليها متجهماً يفكر فيما قالهُ لهُ سكرتيره هُناك . هذا الفتى يريد ان يجعلهُ حبيبه..
مراهِقُ هذه الأيام لا أحد يستطيع فهم ما يدور في عقولهم
عقد حاجبيه عندما رأى تلك الهيئة المألوفة تقبع أمام المراهق الغبي

ل-لا يمكن!!

توسعت مقلتيه بتفاجئ !! هذا لا يمكن مالذي يفعله هذا الشخص هُناك .
هل هذا مُخطط آخر منه؟؟ مالذي يحصل ؟؟
اسرع بخطواته ليزامن سرعة العارض المُبهرج ، كلامها ينظران لنفس الشخص
لكن أسبابهما تختلف
وقف القصير هُناك بإبتسامة واسعة ليعانق ذلك المُبهرج بسرعة و بضيق
عبسَ تشانيول وعقد حاجبيه
بحق الرب!!
ما الذي يفعلانهِ هُنا بطاولته مع المراهق الذي وقفَ سلفاً ينتظر عناقاً من تشانيول كما فعل العارض مع القصير امامه
 
ما الذي يحصل ماذا تفعل هنا ؟ ” هسهس بغضب طفيف
 

أوه تشانيول-شي! لقد أتيت ! ” بتفاجئ تحدث المُراهق
 

نعم سيد كين أنا أتيت ” بإبتسامة ساخرة و جلس “ لكن ما الذي يفعلانهِ هؤلاء هُنا ؟ ” وجه حديثه للمراهق الذي يعطيه كامل اهتمامه
 
أوه لا أع– …
 
أنت !!! ” صرخه قاطعت حديث المراهق خرجت من ثغر الأقصر بينهم بعد تفاجئه بجاره -المُختل- هنا
 
نعم أنا سيد بيون ما الذي يحصلُ هنا ؟ هل تعرف السيد كين ؟ ” تساءل
 
لا ، لا اعرف هذا المراهق فقط هو يحاول ان يسرق طاولتي لِ – موعد حياته مع عشيقه المستقبلي – كما يزعم ” جلس بيك بينما يُجْلِسّ العارض بجانبه و يده معقودة على ذراع الآخر
 
إحمر المراهق بشراسة ليركل قدم القصير أسفل الطاولة بحرج ” لا شأن لك لا تتحدث بما لا يخصك !! ” تمتم
 
وقح!! “
 

لا يهم ما الذي تفعلهُ أنت هنا جاري ” سأل يريح رأسه على كتف عارضهِ الصامت
 
انا عشيقُ السيد كين المستقبلي كما يزعم ” بسخط مما يحصل أمام ناظريه و مما سمعه عن حديث المراهق عنه
 
رائع لديك عشيق إذا ” بقهر غير واضح
 
نعم . تعلم الحُب يأتي بغتةً منا ” يضع قدماً فوق الأخرى يعقد أنامله بأنامل المراهق المحمر بشده
 
حسنا ~ أعلمني إن أردت عقد خطبتك فكما تعلم لدي عقدٌ رائع يصلحُ هديةً لعشيقك الحُلو ” قلب عينيه على اللقب الذي أخرجه للمراهق الملعون هنا
 
 
عِقد ماذا ؟ ” عقد الطويل حاجبيه
 
انت تعلم ماهو ياجاري لا تتحاذق ” اسقط الرسميه مع قهقه ينظر ببرائة مزيفة بدت مقززةً للجالسينِّ أمامه
 
إيو~ صغيره خرجت من شفتي المراهق الصيني و عقدة حاجبي السيد بارك قد تضاعفت هنا
 
”  فلتبقي الرسمية بيننا إذا سمحت ” تجهم يقيم ظهره بكبتّ
 

اكمل متجاهلاً حديث الآخر ” حسنا سيد بارك ما رأيك أن تأخذ عشيقك هذا و تأخذ لهُ طاولةً أخرى ؟ ” يلعب بأصابع عارضهِ و يلقي كلماته على الطويل الذي غضبه أصبح واضحاً
 
لا . هذهِ الطاولة مكانها رائع سنبقى بها انا و كين .. همم كين ما رأيك ؟ ” بإبتسامة مصطنعة ودماءٌ تغلي أمال رأسه للمراهق بجانبه
 
أ-أجل لا بأس . أعتقد؟.. ”  همس يشعر بالغرابة يحول نظره للعارض أمامه الذي ينظر بنفس نظرته لهذان الإثنان
   
حسنا إذا ليكن هذا موعداً مزدوجا ً ! ” بتزامن نطق كليهما
.
.
.
 
بعدما طلب الجميع طعام العشاء كان الصمت يملأ الأجواء بينهم . فقط أصوات الأخرين بجانبهم و إحتكاك الملاعق والأشواك بالأطباق

 
أوبس~ نسيتُ تماماً أن أقدمكم لبعض ! ” تحدث فجأةً وإبتسم بشدة بينما يضمُ ذراعه و ذراع عارضه بجانبه
 
جاي هذا هوَ جاري بارك , امم .. همم . أسف~ نسيت ما إسمه الثاني ” أشار على جاره ” جاري بارك هذا هو جايهيون جونغ جايهيون ” تعلق بذراع جاي و نظر إلى أعين جارهِ مباشره
 
تشرفتُ بمعرفتك .جونغ.جاي.هيون ” صر على أسنانه يمد كفهُ ليصافح الأخر
 
تشرفت بمعرفتك ايضا سيد بارك ! و آسف لا أستطيع مصافحتك ” أشار بمرح على القصير الممسك بذراعه اليمنى
 
تمتم بلا بأس و عبس بغضب
.
.

 
بيكي هيونغ هل بالصدفة هو ليس فقط جارك؟ ” همس جايهيون بخفةٍ للهيونغ خاصته
 
تستطيع قول ذلك
 
نظرهُ لا يسقط عن الطويل أمامه والآخر يفعل المثل

 

مايحدثٌ بينهما شيءٌ غريب . الكيمياء المُخيفة
يتجاذبان لكن هما مختلفين كاللعنة !
الشرار يتطاير من أعينهم
لكن شرارٌ غريب جذاب
كما لو أنهما عُشاق قُدامى
هل هَذان عشيقين ؟ أو كانا كذلك ؟
ابتلع كلاهما مافي ريقهِ
هذا الموعد المزدوج كما يبدو لن يمر جيدا ..
شرار الغيرة يتحول إلى لهب.
 

~آسفه على التأخير بس حبيت انزله بيوم ميلادي اليوم~

I HOPE YOU LIKE IT

 

 

TW : @ohicherryohi

 

+15

 

9 أفكار على ”Cinderella Boy Next Door | 6

  1. اووه نزل واخيراا
    و كل عام وانتي بخيررر💕💗 وصحة وسلامة
    بيكي بيجنن كنت متحمسة كتيير ليقبلو بالشركة ويعرف انو تشانيول الرئيس بتوقع رح تصيير مواقف بضحك كتيير😂
    حركاته وقتالاتهم ممتعة هههههه مدري ليه من الاول عم شوف تشان بشخصية فكاهية اكتر من جدية .
    ومن وين اجى الولد الصيني .كان عندي فضول كبير اعرف مين هو توقعت لاي ولا لوهان .
    وخناقهم اخر الشي عالطاولة😂💔 متحمسسة كتيير للبارت الجاية
    كوماوااا💕💜

    Liked by 1 person

  2. ي قلبي كيوت~~🍥✨
    هابي بيرثداي كيوتي~~🎂💖✨
    نرجع للبارت…
    الشئ الوحيد ألي فكرت فيه في الموعد المزدوج “ليه تسببون لنفسكم مشاكل وتكونون مثلثات حب وانتم معروف لبعض؟!!!! يعني تدورون العناء انتم؟!! خلاص لا تحطون معوقات لحبكم في المستقبل ي متخلف انت وهو!!!!”😊💔

    Liked by 1 person

  3. كل عام و انتي بخير 😍😍 عقبال 10000000 سنة معانا وتحقيق كل امنيكي من الالف لل ياء 😆

    😍😍😍 و يسلمو يديكي الحلوة ع بارت 😍😍😍 بيجنووو

    😂😂😂 و بيك و تشان موعد مزدوج ! 😂😂😂 جنة و نار مع بعض ما بيصير 😂😂😂😂 ضحكوني بجد 😂😂 فديتهم 😍

    Liked by 1 person

  4. ويت أنفجعت شسار في الدنيا بارتين نهاية وجديد 😶!
    —–
    حلم بيك لايكون حاجات سارت بينهم هو وتشان ؟ اووووه سترانجر
    اوكييييييه بيك بيتعاون مع تشاان 😂؟؟؟؟؟ حماس يا الله .. تحبي قراصنة الكاريبي ؟؟؟؟؟ اذا تحبيه أنا حبيتك إنتِ وبيك أكثر 💗💗
    كنت أحسب الصيني لوهان بس كين طلع، يلا فيه احتكاك ويتضاربوا والأهبل بيك ينفجع إنو قاعد قدام إلي يحبهم ردة فعلو أتخيلها وقت يعرف 😂 ياويلي كيف لو عرف أساسا إنو تشانيول ؟؟؟ بينتحر؟؟ بيتغير أسلوبو ؟؟؟ ولا لسا حيوان وموعد مزدوج اجل اوميقاااااددد كيف شلون من متى بينهم الميانة ؟؟؟؟ ياربي بيك لازم يذكر تشان 💔
    تقوليلي ايش كمان ؟ كيمياء مخيفة والله هالتها وصلت لهنا ):💘
    كل سنة وإنتِ طيبة أثير الحلوة ، معليش ماقرأتها من أول تمام :(؟ أند أتمنى إنك أستمتعتي بيوم ميلادك وجاتك دعوات كثير وهدايا وحركات 💓💓 ..إذا ماخاب ظني إنتِ قد كتبتي ؟ قرأت لك إذا كان إنتِ 💗💗
    Go ahead babe 🌼

    Liked by 1 person

  5. بما انو البارت ما فيه احداث كثيرة ما اعرف شعلق
    بيك عجبني 😘😘😘😘
    تشانيول بحسو احمق لدرجة لا توصف
    متحمسة كتير للبارت الجاي
    في الانتظار
    فايتنغ

    أعجبني

  6. روعااااا يجننننن متتتت موت احمرررر روعا يجنن فخم سرد أحداث قصة إبداع ابدعتي بكتابة كلش حبيت رواية وقصتهة سالفة نبيذ الغيرةةةة يمةةة نارر شراار ارتعشت حماسسسس شكرآ عبارت الرائع ستمري💖💋💪

    Liked by 1 person

  7. بارت يجنن💜
    ما شاء الله سردك جميل 💕
    بيكيهون 😂😂
    واضح انهم يسوون كذا بس عشان انهم غيرانين 🌝💕
    شكراً على البارت الحلو ذَا 💕
    يعطيك العافية ❤️

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s