London dog, Part 1

 

london-dog

الجزء الأول

.

.

” انا جائع , ولا اقوى على المشي اكثر

قال سيهون للفتى الاخر بجانبه بينما يجلس على احد الارصفه

نظر له الفتى ” كم سياره مسحت اليوم ؟

فقط ثلاث , الجو سيء ولا احد يود تنظيف زجاجه بهذا الجو الممطر

رد سيهون بيأس

“قلت لك سابقا , فلتمسح الاحذيه مثلي”

.

ابدا ، لن انحني لامسح حذاء احدهم حتى لو مت جوعا

رد سيهون بحزم

“وماذا في ذلك تشعر بالاهانه ايها اللورد

استهزء به الفتى ضاحكا

ليس هذا فقط ، فانت تبدو كالمتسول وهم يشفقون عليك , فلا احد يخرج من منزله دون ان يلمع حذائه ,ما يعطوك اياه ليس سوى صدقة منهم

صرح سيهون لتزداد سخرية الفتى الاخر” حقا وهل تظن ان من مسحت زجاج سياراتهم اليوم لم يكونون يحسنون اليك , انت اقررت بنفسك ان لا احد بحاجة ذلك بهذا الجو , عليك ان تعترف سيهون انت مثلي تماما كلانا متسولين اتظن نفسك اميرا بتلك الملابس المهترئه , هه.. لن تمسح حذاء احد ؟ حتى انك لاتملك حذاءا  لتتصنع الكرامه ايها الامير

…………………………………………………………

.

” ماذا تفعل ؟

سأل سيهون الفتى بعد ان راه منغمسا باحدى الصحف

اه .. تنهد الفتى بعد ان تمدد  ليجيب

اقرأ

 ” وهل هناك امر مهم؟

.

“لا .. فقط حتى لا انسى القراءه

نظر لسيهون الذي لا يبدو عليه يعير الامر اهمية ليتابع  ” الا تحلم سيهون ؟” بقي سيهون صامتا ليتابع الفتى بحالميه ” يوما ما سأكون شخصا مهما , سأكون احد هؤلاء الذين يمدون لي احذيتهم  كي امسحها سأكون غنيا ولن يجرأ احدا على دعوتي بالمتسول حينها

.

.

في تلك الليله عاد سيهون للمنزل وبعقلة الكثير من الاحلام اراد ان يتعلم ، اراد المال، اراد بيتا دافئا لكنه يراها احلاما بعيدة  المنال.

…………………………………………..

 .

 

.

في اليوم التالي كان سيهون كعادته يتجول بين الطرقات باحثا عن عمل وما ان اخذ التعب منه حتى دخل الى احد الحدائق العامة وجلس يستريح على احدى المقاعد , نظر بعد مده  للصحيفه التي كانت بجانبه وحملها بيديه كان خبرا مكتوبه بالخط العريض لكنه لم يستطع القراءه ،واخذ يفكر في صديقة الذي يحاول جاهدا رغم حياته البائسة ان يتعلم

 

.

.

شعر بحركة في المقعد  ليرى رجلا انيقا جلس بجانبه لبرهه ظن سيهون انه سيطلب منه ان يغادر على الرغم من انها حديقة عامة لكنه يشعر انه لايستحق ان يكون هنا كالبقية خصوصا بملابسه الرديئه وقدماه العاريتان، لكن ومافاجئه ان الرجل نظر له بابتسامه وحياه ، لكن سيهون لم يبادر برد التحيه ولا الابتسامه فهو لم يعتد على لطافة الغرباء ، ادار وجهه ليركز بصره  في الصحيفه بين يديه وتحديدا في الصورة التي تحت الخط العريض ، رمش لعدة مرات ليعاود النظر للرجل الذي ابتسم له للمرة الثانية

 ” انه انا

اجاب الرجل كرد على نظرات سيهون الذي تسائل ببلاهه

هل انت مجرم ؟

.

قهقه الرجل على براءة سيهون واردف ” الا يظهر بالصحف سوى المجرمين ؟

خجل سيهون من تسرعه فسؤاله لم يكن بمحله ، ليسأله الرجل ” وهل ابدو لك مجرما ؟

اراد سيهون ان يعتذر للرجل بصدق لكنه سبقه باستنتاجه “ اذا انت لا تعرف القراءه؟

.

هز سيهون رأسه نافيا واعتذر منه” انا اسف

“لا بأس ، لكن لم لا تعرف القراءة ؟ الم تذهب للمدرسة ؟

.

على رغم لطافة الرجل معه الا انه محرجا جدا من قول انه لم يذهب للمدرسة يوما لذا اكتفى بهز رأسه نافيا ، لكن هذا لم يثني الرجل عما يريد معرفته ” ماهو اسمك يافتى ؟

“ادعى سيهون

 “اسم كوري ، اذا ماذا تفعل سيهون ؟ ” مايقصده الرجل اي مالذي تفعله في حياتك

“انا اعمل،  فأنا اعيل عائلتي

“اذا هل تود ان تعمل لدي ؟

سأله الرجل  ليتسائل سيهون بشك  “وماذا تريد مني ان اعمل ؟

اخرج الرجل محفظته من جيبه واخرج عملة ورقية ليمدها امامه ، ظن الرجل انه سيلتقطها سريعا لكنه تفاجئ به حين قال ” لن امسح لك حذائك ” وسع الرجل عينيه لدهشته

ومن طلب منك ذلك ؟

فأجابه سيهون على الفور ” لا ارى سيارتك بالجوار فماذا تريد اذا? ” ابتسم الرجل واردف

اذا انت تنظف السيارات

أجل

عاد ليسأله الرجل اراد ان يعرف شخصية الفتى الذي جذبة ذكائه وبراءته في ذات الحين

وان طلبت منك مسح حذائي ؟

“اسف انا لن انحني لانظف حذاء احدهم

.

اعجب الرجل بقوة سيهون وفطنته واعجب جدا بتلك اللمعه في عينيه التي تملأها الكبرياء لفتى بائس لكن يقدر انسانيته وكأنه يقول فقري لا يعني انك افضل مني

“خذ هذه سيهون ولتبقيها معك

اجاب سيهون  بثقه

لكني لم اعمل شيئا بعد

لا بأس ستعمل سيهون لكني الان لدي اجتماع هام سأعود غدا في نفس الوقت ان وجدتك اعلم انك جادا في طلب العمل وان لم تكن كذلك ستأخذ المال وتذهب

 

ولكن فاجئ الرجل مافعله سيهون حينها بأن شق الورقة النقدية الى نصفين ومد احداهما تجاه الرجل ” بل سأتي وهذه لتتأكد اني سأعود غدا ”  فكر كم ان الفتى ذكي جدا فهو يريد المال لكنه لن يقبله بدون مقابل كما انه يريد من الرجل ان يعود لذا شق الورقة ، لكنه بريء جدا لدرجة انه يظن ان ورقة كتلك ستجعل من الرجل حريصا ليعود من اجلها

………………………..

.

.

وفي اليوم التالي كلاهما كانا على الموعد كما اعطى الرجل لسيهون النصف الاخر من الورقة النقدية ” اذا هل نذهب ؟” اومأ سيهون للرجل وذهبا معا اخذه الرجل الى منزله كانت شقة كبيره في احدى الاحياء الغنية التي بطبيعة الحال لم يسبق لسيهون ان رأها ولم يرى شقتا بتلك الفخامة ، بقي مشدوها ينظر حوله بكل تفاصيل المكان ليخرجه صوت الرجل  من احلام يقضته ” هيا سيهون الست جائعا ؟ سيبرد الاكل ” اقترب سيهون من مائدة الطعام ليرى الذ المأكولات التي لم يتذوقها قبلا ، لكنه عاد بنظره للرجل الذي ابتسم له ” لا بأس سيهون ان كنت ستعمل عليك ان تأكل اولا ، لدي طباخا يعد لي المائدة قبل عودتي كل يوم لذا كل كما تشاء… حسنا

 “

بقي سيهون عدة ايام مع ذلك الرجل يعود معه لمنزله يشاركه الطعام وبعض الحديث ليعطيه اخر اليوم بعض المال ليعود به لعائلته وكان كلما سأله عن العمل يصرفه عن الموضوع بأن لم يحن وقته ، الى ان اتى ذات يوم وطلب منه ان يتبعه لغرفته

.

دخل سيهون مترددا بقلبه البريء الذي انذره بالشؤم الذي تأكد منه ما ان اخذ الرجل يقترب منه وبدأ بخلع ملابسه ولتمتد يداه ايضا لملابس سيهون ويبدأ بخلعها عنه ، سيهون بقي صامتا يرتجف في مكانه ، هو يعلم ان شيئا خاطئا يحصل لكنه بعمر لا يجعل منه واعيا لحقيقة الامر كل مايذكره في تلك الليله كلمات الرجل له “ لا تخف سيهون فأنا لن اؤذيك ” لكن سيهون كل ما شعر به كان مؤذي

.

خرج تلك الليله هائما على وجهه بلا هدى حتى جرته قدماه لباب منزله لتستقبله امه بقلق ” سيهوناه تأخرت بني قلقت عليك ” امتدت يد سيهون لجيبه دون وعي ليسحب منها ورقة نقدية مد بها  الى امه التي فرحت بها ضنا منها ان سبب تأخر ابنها انه جنى مبلغا لابأس به اليوم

.

اما سيهون لم ينطق بكلمة ، تلك الليله توجه لفراشة ليتظاهر بالنوم العميق الذي  لم يلامس جفنيه حتى بزوغ الفجر ، خرج قي اليوم التالي لابعد مكان خالي لينفرد بنفسه بقي لساعات صامتا يعيد احداث الامس المؤلم لينفجر اخيرا ببكاء مرير فبالامس هدرت كرامته

.

بقي سيهون لعدة ايام على حاله يخرج لذات المكان ويبكي ليعود ليلا متظاهرا بالعمل طوال النهار مستفيدا من مال الرجل الذي حطم درع كرامته

.

لكن بنهاية المطاف عليه ان يعود للعمل فالمال سينتهي لا محال ، وفي اليوم الذي عاد فيه للطرقات التي اعتادها حتى قابل الرجل وما ان تلاقت اعينهما حتى ارتد سيهون بكل قوته مبتعدا عنه لكن الرجل بقي يتبعه حتى امسك به

“سيهون انتظر ، اين كنت لايام وانا ابحث عنك

“دعني ماذا تريد مني ؟

انتظر سيهون انا اسف حقا اسف ماحدث كان خاطئا ارجوك دعني فقط اشرح لك ” وما ان هدأ سيهون حتى عاد الرجل يرجوه بصدق ” سيهون ارجوك دعنا فقط نتحدث اعدك اني لن اجبرك على شيء دعنا نذهب من هنا فقط” رد سيهون بنظرات الشك التي لم تغب عن الرجل فيقول ” اقسم لك بأني  لن المسك فقط تعال معي

.

وثق سيهون به على رغم ماحدث الا ان الصدق لامس قلبه لذا عاد معه للمنزل بارادته

سيهون اسمع انا حقا اسف لما حدث ، كان خطأ شنيعا وانا سأفعل اي شيء لاعوض عليك ، فقط سامحني سيهون انا لا استطيع ان احيا حاملا اثم مافعلته بك

وما ان اخذ سيهون يذرف دموعه السخيه ” سيهون دعني اعتني بك سأفعل اي شيء لامنع تلك الدموع من النزول لذا سيهون ارجوك ابقى معي ودعني اعتني بك

على رغم ما حدث الا ان السيد كريس كان شخصا طيب القلب احب سيهون واراد ان يعوضه بصدق كان يعود معه كل يوم لمنزله ليشاركه الطعام ويبقى وحده بالمنزل بعدها ينتظر حضور مدرسه الخصوصي ، فالسيد كريس عزم على تعليم سيهون القراءة والكتابة كما تكفل بمصروف عائلته كان يعطيه يوميا مبلغا من المال ليعود به لوالديه وبالمقابل كان سيهون يقوم بأعمال المنزل كجزء بسيط من رد الدين  وبقي ثلاثة اشهر على هذا الحال حتى اتقن سيهون اللغة قراءة وكتابه.

…………………………………..

“سيهون لدي هدية لك

قال السيد كريس حاملا بين يديه صندوق مزين بشريط احمر وبقي سيهون ينظر بفراغ له وما كان من السيد ان قربه له واضعا الصندوق بين يديه” اذا الا تريد ان تفتحه سيهون؟ ” اومأ سيهون بخجل يضعه على الارض ويفتحه

“ماذا الم يعجبك سيهون ؟

سأله السيد بعد ان اطال سيهون النظر لما بداخل الصندوق ليجيبه بعينين دامعه ” انه زي مدرسي ؟

“أجل هو كذلك سيهون ، اذا الن تجربه؟

………………………………

.

ارتدى سيهون الزي لأول مرة في حياته شعورة بتلك الفراسات تحلق داخله من فرط الحماس لم يصدق عينية وهو ينظر لنفسه بالمراه

“ولدي مفاجئة اخرى لك

استدار للسيد ينظر له بحيره ليمد له ورقه مطويه بقي سيهون ينظر بالورقة بحيرة

مابك سيهون الم تتعلم القراءة هيا لترى ماكتب فيها

ما ان قرأها حتى عقدت الفرحه لسانه ” اذا ماكتب فيها سيهون ؟ “سأله السيد يتصنع الجهل لكن سيهون اجابه ببكاء صامت ” اوه لما تبكي الان سيهون كنت اظن انك ستسعد

هذه .. هذ.. شهقه … بقي بين شهقاته يبكي الى ان احتضنه السيد كريس يهدهد على ظهره ” أجل انه كذلك سيهون سوف تذهب للمدرسة

ما ان هدأ سيهون عبر للسيد عن امتنانه ” اشكرك سيدي لكنك حقا لست مضطرا لفعل هذا لاجلي

بل انا كذلك سيهون اخبرتك اني سأفعل اي شيء لامحو دمعتك انت الان مسؤليتي لذا دعني اعتني بك

.

اخذ السيد كريس سيهون بيده للمدرسة في ايامه الاولى وكم شعر الاخير بالفخر من وجود كريس الى جانبه وجد فيه الاب الذي طالما حلم بوجوده حوله وشعر بالقوة لوجود شخص يستند عليه لكنه بداخلة يتألم لشعوره بالذنب ناحية ابيه كلما فكر ب كريس وقارن بينهما ليرجح كفت كريس في كل مرة  فلم يكن ذنب ابيه ان كان مريض طريح الفراش ، لكن كريس كان مثاليا جدا كأب.

………………………

.

.

عدة سنوات مرت وسيهون يرتاد المدرسة دون علم من احد يخرج في الصباح الباكر لشقة السيد كريس ليبدل زيه المدرسي ليجد السائق الخاص بنتظاره  ليقله للمدرسة وما ان يعود حتى يجد طباخ كريس الخاص معدا له مائدة من اطيب المأكولات ليبقى في منزل كريس يدرس ليعود ليلا لمنزل والديه كان شيئا لم يكن ، كمان اخبر والديه انه وجد عملا بأحد المطاعم الراقية مما حسن اوضاعهم قليلا

.

.

سيهون اليوم بلغ السابعة عشرة من عمره واصبح في الفصل التاسع مستفيدا من نظام قفز وتخطي الصفوف في المدارس المتميزة ولانه كان ذكيا استطاع اجتياز المراحل بسهولة

 .

* نظام تخطي الصفوف يكون للطلبة المتميزين بحيث لا يضطرو لاكمال السنة الدراسية لمستواهم العالي فتقوم المدرسة بترفيعه  للمرحلة التالية ليسبق من هم في عمره *

.

.

.

اراد السيد كريس ان يكافئه على اجتهاده لذا اقام له احتفالا صغيرا بتلك المناسبه مما نتج عن ذلك الاحتفال ان اصبح كريس ثملا وبشدة تلك الليلة ، كريس الذي داوى جراح سيهون وما كادت انت تلتأم حتى عاد لفتحها لتنزف بشده تلك الليلة ، اخذ سيهون للمرة الثانية بعد ان اصبح مثله الاعلى ومامنه حتى عاد به لحضيض الماضي وللذكرى القاسية التي ما ابت يوما عن مغادرة افكاره حتى في اسعد ايامه كانت لاتزال تلك الذكرى تشوب كل سعاده لديه ، لكن المره لم يقاوم سيهون وما فعله كان كفيلا بان يصدمه قبل ان يصدم سيده لقد سلم نفسه بمحض ارادته بقي جسدا بلا روح حتى انتهى سيده من موجة الشهوة التي سلبت عقله.

.

.

خرج سيهون من الغرفة بعد ان وضع عليه معطفه يعطي روحه التي عراها اقرب الناس له جلس على الارض طوال ليلته البارده فقط مع بكاءه الصامت الذي اعتاد عليه

…………………………

.

.

في الصباح استيقظ كريس بالم شديد براسه بقي مغمضا عينيه ليفتحهما على وسعهما بعد ان عادة له ذكرى من احداث الامس بقي مجمدا في مكانه يكذب ذاكرته حتى سقطت عيناه على ملابس سيهون الملقاه على الارض ليقفز كالمجنون من فراشة يبحث عن سيهون  وما ان خرج من غرفته حتى وجده جالسا على الارض

.

اسرع نحو الفتى المكسور يحتضنه ويعتذر له باكيا اعتصر قلبه رؤية سيهون ،لكن سيهون لم يبكي بقي جامدا كمن سلبت روحه “ سيهون انا اسف حقا لقد ثملت وماحدث لم يكن بارادتي” كان صادقا بعتذاره يكره نفسه لأذية ملاكه الصغير

.

 نبرة سيهون وصوته البارد صدم كريس ” اذا هل هذا ماتريده مني ؟” تفاجئ كريس به وعاد ليبرر” انا حقا سيهون لا افكر بك على هذا النحو

“الا يقولون ان الحقيقة تقال عند الثماله

.

توسعت عينا كريس لكلمات سيهون ” سيهون بالامس انا ..”

قلت انك تريدني ، قلت انك تحتاجني ، قلت انك ترغب بي

ما ان سمع كلماته التي يذكرها جيدا بصوت سيهون حتى وضع كفه على عينيه بيأس كيف له ان يبرر الان فعلته وانى لسيهون ان يسامحه ” ان كان هذا ماتريده فأنا لن امنعك نفسي ” ازال كريس كفه غير مصدق ماسمعه للتو حتى رأى الجديه في عيني سيهون تؤكد سلامة سمعه

………………………..

بعد تلك الحادثة  لم تكن الاخيرة كما اعتاد سيهون على كريس وعلى مشاركته الفراش ولم يمنعه نفسه ولا مره واحده مهما كان الوضع وبأي وقت كان جاهزا لتلبية رغبات سيده ، كريس لم يكن ليؤذي ملاكه لكنه كان هائما بسيهون لحد الثماله

 .

توفي والد سيهون وحزن على موته اشد الحزن لكنه صمم على ان يكمل مسيرته وينجح حتى لا يكون عاله على احد مستقبلا وحرصا على توفير حياة كريمة لامه واختك الصغيرة ذات الخمس سنوات

……………………………………………………………………………………………………..Hana……………

 

5 أفكار على ”London dog, Part 1

  1. باررررت جميل جدا 😍😍😍😍
    سهيون مسكين اكدر اقول انو كريس استغلة لرغبة بس ما ننكر انو ساعدة هواية 😌
    بانتظار البارت القادم ع 🔥🔥🔥
    جايو 💋💋

    Liked by 1 person

  2. ءءءءء…
    ذي مو فيك هونهان ولا غلطان؟.🌚
    كريس مخلينه طرف ثالث كثير ذي الأيام م السر و م الحقيقه الغائبه يا ترى؟!..
    سيهون كان عنده كرامه اعجبتني في بدايه البارت بس بعدها…
    صار البيتش لكريس!!!.
    كيف يصير حبيب هان بعدين؟!.🌞💔
    لا تكون بتحط هان هو التوب في ذي العلاقه عاد يغمى علي والله!!.
    متحمس لكيف بيقابل هان. -انتبه تحط هون بوتم!!-

    Liked by 1 person

  3. وااااو البداية روعه كيف الياقي
    اخخ سيغمى علييي🙃🙃
    لطافة هون وذكاءه …اهههه لقد ذبت ك الايسكريم🍨🍨
    اهاااا الي اغتصب هون كريس 🤔🤔… اصلا عادي …بسسس فكوني عليه شوي اعلمه كييف يلمس هوني😠😠
    طيب .. الي محيرني كييف بيطلع هان 🤔🤔🤔
    مو الفيك هونهان … والله م عندي اي فكرة لظهور هان 🤗🤗
    بس ان شاء الله ما يكون بينهم كره☺
    كرييس احسن لك تبعد عن هوني لا تشوف شي م شفته بحياتك فهههممت؟!😡
    وبأنتضار البارت القادم .. فاينتغ✊✊

    Liked by 1 person

  4. وااه كرييييس انصدمت كيف بيطلع لوهان بالقصه يعني جد التساؤلات مو راضيه تبعد عني ولأول مره اقرى هالفيك عشان كذا متحمسه له كثير شكرا ع تعبك يا لطيفه💛💛

    أعجبني

  5. انلحس مخي والله كريس وش جااابه لوهان فين
    وربي تحطمت يوم شسمه سوا فيه
    وبنايه رضخ له انفك راسي نصين لوهان كيف بيطلع بحياة سيهون وغيرها وربي لحس مخي صح
    اندهشت من شخصيته بالبدايه بس صاقعه نزلت ع بنهايه المطاف
    يربي روايه تحمس اوني لماذا تفعلين هكذا بقلبنا صغنن
    ننتظر البارت القادم بحد الجنون اوني كماوه وفييتينغ

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s