عثراتُ الصيف – الفصل الخامس عشر

1471291655611

emoji_1f338emoji_1f36c هاف فن لطيفاتي

For Any Questions ;

http://ask.fm/htooexo

@htoexo

شمس سوداء ذات أشعة

افترض كيونغسو ان من الطبيـعي جداً شعوره بالعداوة اتجاه جونغ ان , لكنه توقف عن القلق عندما لم يعد الأصغر إلى البيت في ألليله الأولى , يعلم جيداً ان من المستحيل على جونغ ان أن ينام براحه في مكان أخر غير سرير كيونغسون !

لكنه الأن حرفياً لا يريد الاهتمام به ينام حيث ما يشاء لا دخل له بذلك !

لا زال مصدوماً  جداً من فعلته الشنيعة , يعرف بأنه وغدٌ قليلاً لكن ما فعله يعتبر انتهاكاً كاملاً له

كلما تذكر قسوته المخيفة في  تلك الليلة , أراد فقط ان يفجر رأسه ويرتاح بعدها , لأن داخل أعماق قلبه هو على علمٍ بأنه سيتمكن من إنقاذ جونغ ان السيئ الذي صنعة بنفسه

في هذه اللحظة اراد من جونغ ان أن يدرك الخطأ الذي ارتكبه وربما الابتعاد سيكون مفيداً لكليهما

مرت الأيام بشكلٍ ثقيل وموحش و الاصغر لم يعد إلى المنزل منذ أربعة ايام بالفعل

 القلق بدأ يأكل قلبه بالضبط في الليلة الخامسة , كان يتساءل ماذا يفعل جونغ ان الان لكنه كتم العواطف التي بداخله وحاول إقناع نفسه بان جونغ ان عاقلٌ كفاية ليتحمل مسؤولية نفسه !

فهو بنظر الاصغر مجرد زميل سكنٍ قذر , اخبر نفسه بان عليه الاطمئنان رغم ما فعله به

لم يستطع إيجاد الفرصة المناسبة ليبدأ بالسؤال عنه فقد كان تائهاً تماماً بالعرض الذي تكفل به مع سولهيون

ملاحظة جانبيه لا يعلم ما ان كانت مهمة ام لا لكنها جذبته في الفترة الأخيرة  , في كل مره سولهيون تأتي إلى شقته كانت تبحث دائماً بعينيها عن جونغ ان , في البداية لم يكن منزعجاً منها وكان يكذب قائلاً بانه قد خرج بالفعل برفقة أصدقاءه وما الى ذلك

لكن في نهايه المطاف بدأت مشاعره باتخاذ طريقٍ اخر مختلف قليلاً ..

 اليوم كان يوماً اخر اتفق فيه مع سولهيون على ان يعملا مجدداً,  سألت مرة أخرى عن جونغ ان وربما تكون هذه المرة الألف التي تسأله فيها عنه

تأكد حدسه هذه المرة ووجد نفسه غارقاً بملامح وجهها اللطيف

كانت جميلة جداً , وجهها ناعم وخالٍ تماماً من العيوب , جسدها لم يكن مزحه ايضاً

لم يتعجب حينها من كثره الفتيات اللواتي يكرهن وجودها في الجامعة , لم يستطع لومهم هو الاخر فلو كانت كيونغسون موجودة الان لاشتط غضباً وغيره من جمالها البريء

ايضاً شخصيتها كانت رائعة لطيفٌ جداً وطيبه … من حيث الجمال والمال كانت شيئاً يحلم به جميع الشبان

كما توقع مثاليةٌ جداً لجونغ ان ..

لكن الاصغر لم ينظر لها ابداً في اول مره تقابلا فيها , ربما لانها كانت مبتهجه جداً ؟ او ربما بسبب ان جونغ ان كئيبٌ جداً ولايهتم بأي احدٍ يأتي إليه ؟

ليقول الحقيقه .. لم يفهم ابداً ابداً سبب وقوع جونغ ان لكيونغسون … في العاده

الفتيان من نوعيه جونغ ان من المفترض عليهم ان ينجذبوا لطويلات القامة وذوات المظهر المثير لكن بغباء يؤلم الرأس اختارها من بين الجميع !

كانت عاديه جداً , لكنه كان يبدو فخوراً جداً بها , تذكر حينما خرج برفقته لموعدٍ اخر في ليلة من ليالي العطل لمطعم معروف اصر جونغ ان ان ياخذها اليه ..

ذلك الوقت تلقت الكثير من النظرات الساخره وتنبع احتقاراً لها من بعض الفتيات , لكنها لم تشأ ان تلومهم بغض النظر عن قصر نظر كاي في الفتيات فهي لم تكن حتى لطيفه !

لم تلقب جونغ ان بشيء يدل على محبتها له ولم تسمح له باحتضانها لمدةِ طويلة , كانت عدوانيةً جداً وفمها ممتلئُ بالشتائم وبعيدٌ جداً عن الكلام المعسول .. كانت مثالاً جيداً لانعدام المثالية ان كنتم تفهمون ما اقصد !

في وسط انشغال سولهيون رفعت رأسها فجاءه وحدقت بالباب  ليخمن كيونغسو على الفور بانها تنتظر بيأس قدوم زميله في السكن , عبست قليلاً وعادت لتركز على حاسوبها ..

” اذا سولهيون …. هل أنتي معجبة بجونغ ان ؟ “

سأل بدون أي مقدمات لتترك سولهيون ما بيدها وتحدق به بصدمه , كان ينظر اليها بجديه مثيرة لريبة قد ضربت خديها ليصبحا حمراوين

” انتِ تنتظرينه .. اليس كذلك ؟ .. تريدين رؤيته ؟ “

خرست تماماً وأشاحت بنظرها بعيداً وكأنها تحاول الهرب من أسألته التي زادت  خجلها اكثر

لا داعي للخجل سولهيون … نحن أصدقاء ألان بإمكانك ان تخبريني بالحقيقة ~” ابتسم بلطف وطأطأت برأسها قليلاً

هل انا واضحة جداً ؟ ” همست عابسه لينتظر كيونغسو ان ترفع رأسها , مرت اقل من دقيقه لتدرك سولهيون صمت الشاب ورفعت رأسها اخيرا ًله

عندما التقت نظراتهم رفع كيونغسو رأسه للأعلى قليلأ ثم للأسفل مجيباً على سؤالها

حركت شعرها البني بتوتر ولا زالت وجنتيها تحرقانها من الإحراج , حاول كيونغسو ان يكتم ضحكته لأنها تبدو لطيفة جداً وغريبة ايضاً

جاء بعد ذلك صمتٌ غريب بينهما , شيءٌ كان يطرق على جهه اليمين من عقله والجهه الاخرى توقفت عن العمل وكأنها تجبره على الصمت والتفكير بعمق قبل ان يفعل شيئاً ربما يندم عليه لاحقاً ..

لديه عشيقه اليس كذلك ؟ ” صوت سولهيون الهادئ أيقظ حواسه لينقبض قلبه لثانيه

كيونغسون وجونغ ان لم ينفصلا بشكلٍ رسمي , ظروف كيونغسون كانت اقوى من تذهب اليه وتطلب ذلك بسهوله

لا ...” تنهد بقله حيلة ” سمعت بأن عشيقته تخلت عنه ..”

ماذا !! ” هتفت بذهول وامسكت بيد كيونغسو دون ان تشعر ” لماذا تخلت عنه !!

احس بطعنه بطيئة اخترقت حنجرته , الكلمات علقت وسطها ولم يستطع اخراجها دون ان يرتعش صوته

لـ لا أعلم …” اشاح بنظره عنها واخذ يعبث بالاقلام المرميه على الطاوله ” اخبروني بانها ارتبطت به لمدةٍ قصيرة واختفت بعدها .. ” لم يعتقد ابداً بانه سيتحدث عن نفسه تحت هويةٍ مجهوله

لـ لكن لماذا فعلت ذلك ؟؟؟! ” تأثرت قليلا ً لتأخذ دون ان تدرك انفاس كيونغسو الذي وجد صعوبه تامه في الاجابه عليها … لا احد سيفهم قصته مع جونغ ان … حرفياً لا احد

هـ هي ... ” تمتم بعشوائية وعاد ليردف ” هي رحلت فحسب … دون ان تبدي بأية أسباب..”

اا انا لا افهم ه هـل فعل كاي شيئاً سيئاً لها !

قطعاً ! ” عاد بنظره اليها وقد ضغط بشده على فكه , زاد كرهه لنفسه اكثر من ذي قبل ” لم يفعل شيئاَ على الاطلاق ! … كان مثالياً جداً , بل جونغ ان سلم كل قلبه لها ولم يبقي لنفسه شيئاً …”  عينيه بدأت بالتبلل وعض شفته السفليه محاولاً محاربة رغبته الشديدة في البكاء

انا حقاً لا افهم شيئاً ! ” هزت رأسها نافيه وعقدت حاجبيها بحزن “ لو كنت في مكانها لن …-”

” هل تريدين ذلك ؟؟ “

تجمدت سولهيون من جرأة سؤاله. فتحت فمها، لكنها ترددت كثيراً فيما تريد قوله , كان ينظر اليها بترجي واضح وبشيءٍ اخر لم تستطع معرفته او تفسيرة  

هل .. تريدين اخذ مكانها سولهيون ؟ ….” أعاد سؤالها بنبرة يائسة , اعتقد بأن الجنون قد اصابه بالفعل

احس بأنه يحاول إيذاء نفسه وان يتعمد كسر قلبه لكن ماذا لو … ماذا لو نجحت خطته !

كـ كيونغسو … ” كانت مذهوله قليلاً من نظرات كيونغسو القويه لها ” هل أنت حقا جاد الآن؟”

” نعم انا كذلك …” تنفس بهدوء لتضيع ملامح سولهيون الى شيء من الحيره .. لم ترغب في الكذب

بـ بالطبع اريد ذلك ! , لكن لا اظن …-

سأساعدك ! ” لا يعلم كيف استطاع قول ذلك , قلبه كان يضرب بسرعة لكن احتاج طريقة اخرى حتى لو كانت تؤدي لكسر قلبه بنفسه !

وان لم اعجبه  ؟

لا تقلقي سيحبك  ..” مسد ظهرها بلطف وقد داس على قلبه بقوه ” يجب عليه ذلك  .. ” تمتم بصوتٍ منخفض بالكاد التقطته اذن سولهيون

كيونغسو …

اعرفه بشكلٍ كافي لمساعدتك ..” تمتم بلطف قبل ان يأخذ نفساً عميقاً ويشد على يديها ” لكن عديني بشيءٍ واحد !

زمت شفتيها للحظة وهزت رأسها ببطء

” ابداً ابداً لا تتركيه , لا تكسري قلبه كما فعلت عشيقته السابقه … “

شمس سوداء ذات أشعة

ستةُ ايام مرت على اختفاء جونغ ان !

وذلك حرفياً اصاب كيونغسو بالجنون , على حسب ما قاله بيكهيون ان حتى اصدقاء جونغ ان لا يعرفون مكان وجوده ولا حتى سيهون وهو اقرب الناس اليه …

مع انتشار خبر اختفاءه المخيف بدأ الجميع  بالبحث عنه في كل مكان , لم يكن لديه مكان اخر ليذهب اليه سوى منازل اصدقاءه وحانته المفضلة وبيت سوهو فقط

وذلك زاد حالهم خوفاً وارباكاً ان لم يذهب الى تلك الأماكن المعروفة فا اين بحق الاله قد اختفى ؟؟؟

هاتفه كان يرن لكنه ابداً لم يرد على اتصالاتهم المتكرره , لام كيونغسو نفسه مجدداً على اختفاء جونغ ان

حتى بالرغم من ان ذلك لم يكن خطؤه هذه المره , يعلم جيداً ان جونغ ان قد اختفى بسببه

لما على ذلك الشاب ان يكون صعب المراس هكذا !

لم يتبقى مكانٌ للبحث فيه لكن تبقى مكانٌ واحد قد شك كيونغسو بوجود جونغ ان فيه

فقد كان الاصغر يحتقر ذلك المكان الى حدٍ كبير ويعتبره اسوء مكانٍ قد عاش فيه ..

فمنذ انفصال والديه وشذوذ والده وخيانة والدته وتمرد شقيقة لم يعد ابداَ الى منزله , كان كالجحيم المرعب بالنسبه اليه

ولكن فقط ليصمت شكوكه التي المت عقله قاد بسيارته الى مقر سكن عائله كيم في النهايه

عندما وصل كانت الشمس تختبئ وراء الغيوم الرمادية … ترجل من السيارة بحذر وتوقف ليتأمل المنزل قليلاً …
ميتاً جداً وأشبه بالمنازل المسكونة التي تعرض في افلام الرعب رغم فخامة شكله

كان واسعاً جداً فلا عجب من ذلك عائلة جونغ ان معروفة بثرائها وبامتلاكهم لبعض الاراضي والبيوت الضخمه

لكن هذا المنزل بالتحديد … لم يظهر أي علاماتٍ تدل على الحياه ..

احس بانقباض عضلات جسده والارتعاش البسيط بسبب النسيم الخفيف الذي داعب بشرته قليلاً

المنزل لم يكن مطمئناً ابداً .. منظره من الخارج كان غريباً جداً ويوحي بالفخامة الغريبة !

جدرانه القاسيه صبغت باللون الابيض الذي اصبح داكناً قليلاً بسبب الغبار والوحل الذي سببه المطر

الاشجار كانت تحوف المكان لكنها ميتةٌ تماماً لم تستطع حتى الرياح ان تحرك اغصانها اليابسة

صوت باب البوابه الصدئ كان مزعجاً وينغلق وينفتح بسبب الهواء .. وذلك الصوت كان كافياً جداً ليبتعد للخلف ويطرد فكرة ان جونغ ان سيكون بداخل ذلك المكان المرعب !

قلبه كان ينبض بسرعة فائقة لكن شيئاً بداخله كان يشده لداخل المنزل , اخذ نفساً عميقاً وامسك البوابه الصدأه ودخل بهدوء واغلقها خلفه حتى لا يصدر منها ذلك الصوت المزعج مجدداً

وصل بسرعة للمنزل دون ان يدرك ذلك , دب الخوف في قلبه استدار على الفور  ليفشل مهمته لكنه عاد ليحدق في الباب الخشبي الغامق

اراد اقناع نفسه بان عليه ان يدخل الى المنزل حتى لا يندم لاحقاً .. المنزل في الواقع اصبح اقل غرابه عندما اقترب

ابتلع ما علق في حنجرته ورفع اصابع يده ليطرق الباب بخفه وكما توقع لا اجابه خرجت ..

شعر بالهزيمه لسبب ما , اراح باطن يده الايمن على مقبض الباب وضغط عليه بخفه .. لينفتح ببساطة ومن دون جهد

اتسعت عينيه بخوف لكنه تشجع على الفور ودفع الباب ليدخل متأكداً بأن جونغ ان في الداخل , عينيه سقطت على الفور فوق الطاولة التي عليها بعض علب الراميون الفارغة وكذلك البيرة وحزمٌ مرميه على الارض من الوجبات الخفيفه واكوابٌ من الماء

انكر لنفسه ان جونغ ان تناول فقط تلك الاشياء المضرة لأسبوع كامل من اختفاءه ! , بدلا من ان يحدق بالبيت كله هرع ليصفع جميع ابواب الغرف واحدة تلوا الاخرى بتلهف وجنون واخيراً

وجد جونغ ان في الغرفه السادسة .. كانت غرفة مظلمةً تغطي الستائر الغليظة النافذة وتحجب نور الشمس الهادئ لكنها لم تكن قاتمةً جداً لينتبه للجسد الملقى على الفراش

يده اصبحت تتحسس الجدار باحثاً عن ازرار الاضاءه التي وجدها بسهوله وضغط عليها بارتباك , ارتجف جسد جونغ ان الثقيل وألتفت ببطء شديد للشخص الذي اقتحم المكان وحدق به للحظات

احس كيونغسو وكأن رصاصه حاده اخترقت قلبه من المنظر الذي يراه الان , اختنق كثيراً وهو يقترب من جسد الاصغر النحيل الذي كان يتنفس بصعوبه تامه

ازداد شحوب جونغ ان كثيراً , عينيه كانت شبه مغلقه وقد واجه صعوبة كبيرة في ابقاءها مفتوحه ولكنه لا يزال واعياً لكنه قريبٌ كفايه ليفقد الوعي , شفتيه الممتلئة  التي لطالما احبها اصبحت تميل للون الابيض ومتشققة بسبب الجفاف

منظره كان فضيعاً جداً

اخذ جونغ ان دقات قلبٍ طويله ليتعرف على كيونغسو , اتسعت عيناه لفترة وجيزة حتى اتصلت نظراتهم معاً

رأى كيونغسو ببنفسه كيف احتقنت الدموع في عيني جونغ ان وكأنها تتحدث اليه , كسرت قلبه كثيراً ..

تدارك موقفه وهرع ليمسك بذراع الاصغر الذي وكأنه قد سُحب الى الواقع , لم يعد باستطاعته كتمان ما بداخله واجهش باكياً

حمل وجه جونغ ان البالي بين يديه واخذ يتحسسه بلهفه لاذعة , رمش الاصغر لعدة مراتٍ امامه ولم يفتح فمه بكلمةٍ واحده وكأن وجود الاكبر كان صدمة كبيرة له ..

احس كيونغسو بأنه سيكسر ضلوع جونغ ان التي اصبحت ضعيفة جداً ونحيلةٌ بشكلٍ مؤلم , كان ذابلاً جداً بسبب الجوع الشديد والأرق المزمن

” أفقدت حقاً عقلك كيم جونغ ان !!”

صوته كان يرتجف بصورة هستيرية

على الرغم من ان دماغ جونغ ان في تلك اللحظة كان متخدراً لكنه تساءل عن السبب …

من بين جميع الناس … كان كيونغسو الوحيد الذي استطاع ايجاده

كان يعلم بأن اصدقاءه سينتبهون لغيابه ويعلم بأنهم سيبحثون عنه حينها لكن … لم يخطر في ذهنه ابداً ان من بين الجميع سيكون الشخص الذي اراد تعذبيه وكرهه وقتله هو من سيجده في النهايه ..

… أحاول معاقبة نفسي … ” همس بخفه وقد خرج صوته ببحة قويه جداً , لم يستطع كيونغسو تصديق ما سمعه للتو اراد الاجابه لكن جونغ ان دفع جسده قليلاً وانزل رأسه حتى غطت غرة شعره الكثيف عينيه

” من المفترض ان تكرهني !! “

صرخ بصوتٍ مخنوق جداً وكأن ان تحدث اكثر سيفقد الوعي في أيه لحظة ” … من المفترض .. ان تكرهني … ”

” كيف علي ان اكرهك وانت بهذه الحاله !! “

صاح هو الاخر ليسمع ضحكةً مرّه هربت من شفتي جونغ ان .. وكأنه يريد معاقبته هذه المرة

ما فعلته بي كان امراً حقيراً جداً لكن لا اريد ابداً ان تقوم بتجويع نفسك حد الموت ! ” زفر بسخط وهو يراقب كفاح جونغ ان في التنفس

ابتلع بصعوبه ما بحنجرته الجافه , عينيه كانت تلسعانه كثيراً ليتوقف عن ذرف الدموع

” ما كان علي فعل ذلك بك ! .. مـ ما كان علي …-“

” توقف عن الكلام طاقتك نفذت تماماً … ! “

” …. لم يكن علي ان أعاملك كا …-“

” قلت توقف جونغ ان !! “

” … انت حتى لم تفعل شيئاً سيئاً لي و ….-“

 

ششش .. توقف توقف ” همس بصوتٍ دافئ وهو يمسد بيده اسفل اذن جونغ ان الذي لم يتوقف عن التمتمه بكلماتٍ غير واضحه , دفع كيونغسو جسده قليلاً ليريح ظهره مجدداً على السرير

الضعف الذي اظهره جونغ ان له الان زاده خوفاً وقلقاً عليه

وكان يعرف جيداً .. ودائماً سيتذكر بأن داخل ذلك الجسد الرجولي والشخصية السيئة .. هنالك طفلٌ يختبئ بالداخل

” سأذهب لأحضر بعض الطعام , ابقى هنا سأعود على الفور اياك ان تتحرك  ! “

انطلق خارجاً محاولاً العثور على متاجرٍ صغيرة .. في الزاويه الثالثه من الطريق الطويل وجد متاجر وعرباتٍ وكشكاتٍ للأطعمة ولم يتردد في شراء كل ما هو صالحٌ للأكل ويحتوي على الكثير من الطاقة

كان يخرج من متجر ويدخل الى الاخر ويترجى الباعة ان يستعجلوا قليلاً في تغليف الطعام ..

عندما عاد , كان جونغ ان بكسلٍ ينتظره لم يكن هناك أي تعبير واضح على وجهه

متحجراً جداً وكأن فعلاً لو تحرك لفقد وعيه , بلطفٍ رفع كيونغسو جسده ليسند ظهره على خشبة السرير وقد وضع قبل ذلك بعض الوسائد خلفه

اخذ المياه المعدنيه اولاً وسكب بعضاً منها على الكأس البلاستيكي ورفعها بحذر لفم الاصغر

شرب منها ما يكفيه وأكل كُل ما يضعه كيونغسو في فمه , في تلك اللحظة بالتحديد

احس كيونغسو بأنه ممرضٌ ويرعى مراهقاً في التاسعة عشر من عمره , لكنه لم يستطع منع ابتسامته من الخروج لأن هذا بالضبط هو جونغ ان الذي يعرفه ..

جونغ ان الذي وقع في حبه , ربما كيونغسون كانت تتذمر كثيراً من شخصيته الطفوليه سابقاً لكن .. يعرف جيداً ان تلك كانت واحدة من صفات جونغ ان التي سُحر بها ..

طاقه جونغ ان تحسنت قليلاً لكنه لا يزال ضعيفا جدا لإعالة نفسه ” بعد ذلك .. عليك اخذ قسطِ من النوم حسناً ؟ ” تمتم بجديه وهو يطعم جونغ ان اخر ملعقه من عصيدة الارز الساخنة

… لا استطيع النوم هُنا .. ” صوته لا زال مبحوحاً ومتقطعاً

” بل تستطيع .. “

” لا .. استطيع “

تنهد كيونغسو بعمق وقرر تنظيف المكان والقاء القمامه خارجاً , كان قلقاً جداً من كميه النوم السيئ التي يأخذها .. وان في الحقيقه كان شيئاً يبعث السخريه كيف ان ليس بمقدوره النوم في أي مكان اخر على الرغم من انه تحت اقصى درجات الارهاق والتعب

فقط اغلق عينيك …” تمتم بقلق ومسد بخفه كتف الاصغر “أرحهم قليلاً …

 

أطاعه دون مناقشه , حدق به كيونغسو بصمت ليلاحظ تعبه الواضح , السواد الذي احاط عينيه ظهور بعض الشعر على ذقنه وتقلص وجنتيه الباهتة ..

أعطى الاصغر بعض الوقت ليعيد نصف طاقته وغادر المنزل مجدداً متجهاً لنفس المتاجر الذي قصدها قبل ساعة

ذهب إلى متجر صغير لشراء بعض المستحضرات كا الشامبو والصابون وفرشاه ومعجون , فا حقيقة ان جونغ ان لم يستحم لأسبوع كانت تزعجه قليلاً ..

هذا الشابٌ احياناً يتصرف من دون عقل .. حسناً ليس احياناً بل دائماً , يتخذ الكثير من القرارات التافهة

احياناً يسأل كيونغسو نفسه لماذا وقع في حب شابٍ غير ناضج وميؤوسٍ منه , هنالك الكثير من الاسباب الغير محببة له في شخصيه كيم جونغ ان ..

لكنه في الحقيقة لم يهتم لذلك كثيراً  , ليس فقط بسبب الشعور بالذنب بل ذلك كان كافياً ليثبت بأن الحب احيانا ً لا يحتاج إلى أسباب

 لا زال جونغ ان ضعيفاً جداً لكن كيونغسو لم يرغب في ان يمضي ليلة اخرى في ذلك المنزل المريب , وبسرعة ممكنه اراد ان يعيد الاصغر لشقتهم والا لن يأخذ حقه الكافي في النوم براحه

كان شيئاً مذهلاً كيف استطاع كيونغسو حمل جونغ ان من السرير ويجبره خطوه بخطوه لدخول الحمام

الاصغر كان منهكاً جداً ليعترض عن أي شيء يفعله كيونغسو لذا فضل وبشدة الصمت وطاعته

في اللحظة التي وصلا الى الحمام جلس بسرعة على المرحاض المغلق وحاول التقاط انفاسة التي اختفت تماماً وكأنه ركض لأميال وليس لخطوتين فقط

قدميه كانت ترتعش قليلاً بسبب قله النوم , انفاسه كانت ثقيلةٌ جداً لكنه لم يشتكي, لم يسأل , لم يتحدث بشأن أي شيء

لم يرغب كيونغسو في ان يزيد التعب على الاصغر والذي بدا بانه من لمسه واحده سيصرخ ألما لذا قرر ان ينظفه هذه المرة بنفسه  

أمره بفتح فمه ليظهر أسنانه وأطاعه على الفور دون ان تظهر عليه علامات الانزعاج او الاحراج

غسل أسنانه ولم يكن امراً جديداً على كيونغسو , لطالما كان كا الجليسه له عندما كانا معاً سابقاً

لم تتذمر كيونغسون حينها لأنها تعلم بأن جونغ ان كان سيفعل الشي ذاته لها ..

في تلك الدقائق جونغ ان كان يشعر بكل شيء لكنه لم يكن موجوداً تماماً .. احس بأن جسده وعقله متخدران جداً وكأنه قد شرب عشرين كأساً من الكحول

يعلم بأنه حي الان لكن روحه لم تكن معه , وكأنه استسلم لما سيحدث له

لكن العذاب الذي اكل قلبه لا زال موجوداً , الهم , الإنكار والألم

لم يعد يعرف نفسه بعد الآن , اراد فقط الراحه في هذه اللحظة … كان يشعر بالاشمئزاز من نفسه اكثر من انفطار قلبه على عشيقته

بعد ما فعله بكيونغسو .. رغب وبشدة قتل نفسه وحسب , فلا شيء أسوء من كره الآخرين

يدرك سابقاً بأنه محاطٌ بأبشع الأفكار وانه كافح ليصبح سيئاً حتى يتمكن من نسيان شخصيته القديمة ..

اصبح الان لا يشعر بأي شي ..

كان يدرك بأن كيونغسو قد جاء من اجله , ويدرك بأنه حاول اطعامه والاعتناء به لكنه كان متعباً جداً ليفعل ما عليه فعله

كيونغسو كان يلاحقه تماماً كما تلاحقة كيونغسون … وذلك قد افقده صوابه تماماً

سحبه الاكبر ليجلس على حوض الاستحمام , كان نصف عاري ,  يرتدي ملابسه الداخليه وكيونغسو جالسُ بجانبه ويحمل بيده اليمنى صنبور الاستحمام

عضلاته استرخت كثيراً تحت المياه الدافئة , أغمض عينيه للحظات ليصب كيونغسو قليلاً بعض الشامبو على يديه لتتخلخل اصابعه بلطف على شعر جونغ ان الرطب ودلك رأسه قليلاً

انزل جونغ ان رأسه لكنه بدا وكأنه سيسقط بداخل الماء لكن كيونغسو امسك به وعاد ليثبته مجدداً

من دون عقل فتح عينيه قليلاً ليلتقط تحركات كيونغسو الذي كان يمسد ذراعه ذهاباً وإيابا , اعطاه اخيراً الوعي بأنه يستحم الان

استمر بالتحديق في وجهه ليلاحظ حبات العرق الصغيرة تنزلق ببطء من جبينه واللون الوردي الخفيف الذي طغى على وجنتيه

كان هنالك بخارٌ من السحر الذي نشره في ذهنه وفي تلك اللحظة , شعر بانقباض قلبه مجدداً

..انت حقاً ..حقاً تشبهها ..” تحدث فجأةً وكسر حاجز الصمت بينهم

تسبب صوته في توقف كيونغسو عن العمل , الاصغر كان يحدق به والتعاسة واضحةٌ جداً في عينيه

لم يستطع حينها التفوه بكلمةٍ واحده .. ولم يستطع حتى ان يتظاهر بأنه لم يفهم شيئاً لأنه في الحقيقه يفهم ما يحدث جيدا جدا …

… عينيك … أنفُك … شفتيك … ” همس جونغ ان بأنفاسه المتقطعة

كتلة من الضيق نمت في صدر كيونغسو وهو يحدق بالاصغر في صمت

ربما…  لهذا السبب لا أستطيع أن أفهم ما أشعر به عندما تكون بجانبي  ..” ابتلع غصته لثانيه واردف

” .. اراها كثيراً بك .. وهذا يؤلمني طوال الوقت ..”

اشاح بنظره بعيداً واطلق ضحكة خافتة ساخرة ” مثيرٌ لشفقه ، أليس كذلك؟

ومع ذلك، لم يطلق الاكبر أي حرف من فمه ..

عندما هجرتني .. شعرتُ حينها وكأنني خسرت السبب الذي يُبقيني على قيد الحياة .. ” انفاسه ارتعشت وحاول كثيراً التحكم في صوته المبحوح

بدأتُ أتساءل , كيف تكونُ السعادة ؟ ..” ارتجف صوته الضعيف والتفت على الفور لكيونغسو ” أليست السعادة هي الشيء الوحيد الذي يلهم الناس على العيش ..؟

هناك سعادة في الكثير من الأشياء كاي ..” تمتم و لأول مره منذ وقتٍ طويل نادى جونغ ان بلقبه ..

” ماذا لو حصلت فقط على واحده ؟ “

” اعثر على واحدةٍ جديده اذاً ! “

” حتى يتم التخلي عني مره اخرى ؟ “

“هذا ليس -“

” انت لا تفهم ! “

صاح بارتجاف وقد امتلئت عينيه بالدموع

” .. دائماً ما يتم التخلي عني ..  امي هجرتني , شقيقي تخلى عني , والفتاةُ الوحيدة التي احببتها من اعماق قلبي ذهبت ولم تلتفت للخلف هي الأخرى ..”

“”توقف عن التفكير بهذه الطريقة،” رفع صوته قليلاً ليضرب جونغ ان الماء بيده ويبلل الارض

حاولت ! ” دموعه اخيراً سقطت من عينيه ” لكن تأثيرهم علي لم يرحل .. تأثيرها هي بالتحديد كان الأسوأ من بينهم … لأن الحب الذي أكنه لها كان أعظم شيء أحسست به ..”

اختنق صوته نتيجة عن تدمر ما بداخله وهو يحدق برؤيةٍ ضبابيه شكل تموجات الماء الخفيفة

استمع إلي كيم جونغ ان … ” رفع كيونغسو وجه الاصغر وحمله بكلتا يديه بخفه ,في هذه اللحظة دهس على قلبه بشدة وترك عقله يتحدث هذه المرة 

” تلك الفتاة … لا تستحقك ابداً ! , اعتبرها بمثابة كابوسٍ سيء ! في كل مرةٍ تتذكرها اخبر نفسك بأنها كابوس لا تود ان تحلم به مجددا ً! “

تجمد جونغ ان من نظرات الاكبر القوية , قلبه خفق بقوه في صدره حتى كاد ان يسمعه بوضوح بينهم

وكأن كيونغسون كانت تتحدث اليه وتأمره بنسيانها …

” لـ لا أعلم .. فا في كل مره انظر اليك … ارغب في تقبيلك .. “

ارتعش جسده بصدمة على الفور من كلمات جونغ ان الذي كان ينظر اليه بشيءٍ من التوسل

بل ينظر اليه كما لو انه ينظر الى كيونغسون

انا حقاً … ارغب بشدةٍ في تقبيلك …” همس مجدداً وعينيه تحدق في شفتي كيونغسو بيأس

حرك الاكبر ابهامه بلطف على خد جونغ ان البالي وشد عليه بنعومةٍ اكثر , فهم اخيرا لماذا جونغ ان كان صعب المراس ..

فهم الألم الذي سببه له , لو ان بمقدوره ان يمسح ما فعله به

لو ان فقط لم يقبل بتلك الزهور ..

لو ان فقط استمر في مقاومته ورفضه

لو انه فقط كان شجاعاً كفايه ليوقف سقوطهم , ربما  .. ربما حينها لن يتحطم جونغ ان بقوةٍ كالأن ..

اراد اخذ ألمه بعيداً و اخذ جميع الأيام التي عانى فيها بسببه ..

تمنى بأن الوقت ليس متأخراً ليصلح كل شيء ..

” ان قبّلتك الان .. أتعدُني بأن تكون تلك قبلة الوداع؟ “

شيءٌ ضرب قلب جونغ ان بقسوة من تلك الجمله .. كيونغسو حاول تجسيد كيونغسون في تلك اللحظة حتى يجعل الامور اسهل

لم يستطع جونغ ان تحريك انش واحد من جسده , ولم يجد اجابه سريعة لكن عيني كيونغسو بقوه تتحدث اليه وكانها تساعده في نسيان الألم

بالبدايه , لا يعلم لماذا اتى كيونغسو لحياته اللعينه , لكنه الأن ادرك السبب تماماً

اُرسل اليه كيونغسو من السماء حتى يوقظه من الجحيم الذي بداخله

بهدوء أومأ برأسه

قبل ان يطلق كيونغسو رغبته في البكاء اغلق على الفور المساحة التي بينهم واخذ شفاه جونغ ان بين شفتيه

بطيئةٌ جدا ًلدرجة الألم مع لمحةٍ من الوداع فيها ..

حرك جونغ ان يده الرطبه ليلمس عنق كيونغسو يقبله بنفس الرغبة والحنين … شفتيهما تحركت معاً بوتيرةٍ مثالية جداً

احس بالفعل ان كيونغسون كانت تُقبّله وكأنها تعيده لأخر مكانٍ قبلها فيه .. يعلم جيداً بأنها ستكون القبلة الاخيرة بينهم ولم يستطع ابداً ايقاف دموعه من السقوط

شده اليه اكثر لكنه لازال غير كافياً بالنسبه اليه , قلبه كان يضرب بحركةٍ جميلة جداً رغم كميه الحزن التي تعصف بداخله

الشفتين التي يلعب بها لسانه الان هي الشيء الوحيد الذي يريده في هذا العالم ولا يظن بأنه سيتلهف لشيء اخر غيرها

لا شيء يريده في هذه الحياه سواها …

شمس سوداء ذات أشعة 

14 فكرة على ”عثراتُ الصيف – الفصل الخامس عشر

  1. اوووممممممققققق
    عاد جد خل ينساهااا اففف
    ويعدين شلون بيحب الولد وبيروح بترجع البنت وكذا
    والا بيلاقون حلللل هممممفففففففف)))))))))):

    أعجبني

  2. صدمات متتاليه
    مااعرف كيف اعبر عن رأيي في البارت
    لو انا مكان كيونغسو كان قلت الحقيقه ليه مكبر الموضوع لذي الدرجه ياخي
    احسه ينرفزني وهو يأذي نفسه و يأذي جونغ
    يعني منجده ناوي يشبك سولهيون مع جونغ
    احس جونغ بيواعدها و كيونغ ينكسر قلبه بعدين جونغ يحس انه عنده مشاعر تجاه كيونغ
    و يحبون بعض و النهايه تكون سعيده
    -طبعا اواسي نفسي فهالكلام –

    أعجبني

    • حرام يقوله هو ما يبي جونغ ان يعيش حياه مو مستقره يعني صعبه مره انك تعيش حياتك مع شخص مطرب جنسياً لا نعرف هو ولد ولا بنت
      وكيونغسو ما قال لجونغ ان الحقيقه عشان ما يتعبه ويخليه يندم بعدين دي ما سوا سوهو

      أعجبني

  3. اساااا
    اول تعليق😆
    عندي سؤال صغنطون.. الحين النهاية سعيدة ولا؟؟😟
    عموما كتاباتك مرة جميلة 😍
    واستمتع بكل حرف اقرأه😆
    فايتنغ أوني ✊كونية بخير دائما واهتم بنفسك😇
    (حسيت أنها آخر مرة اعلق فيها!! 😭

    Liked by 1 person

  4. اولاً الحمدالله على السلامه اشتقنا لك ولكتاباتك ❤️❤️ثانياً البارت جميل جميل وحزين 😭❤️❤️ نبداء كيونغ منجد صادق بالي يفكر فيه جونغ جرحه كثير وبشكل كبير بعد 🙂✋🏻 ويوم يكلم سولهيون منجده ذا بيخليها تحبه يععع لا تكفى 💔💔😳 فكنا منها وكمان يوم راح يدوره يازينه ❤️❤️❤️☹️ ماتوقعت انه بيكون هناك في المكان الي يكرهه 😭😭💔 صدمه بجد انه لقاه حتى جونغ مصدوم انه كيونغ لقاه من بين الكل زين كيونغ يوم راح وجاب اكل واعتناء فيه يخبل ❤️❤️❤️ وكمان يوم ححممه يازينهم جونغ لهاالدرجه ماقدر يعرف انه كيونغ هو كيونغسون 😭😭🌚 ماتوقعتها منه بس قبلتهم كيونغ ياكييونغ ليه تقول الوداع تمنيت انه يعلمه انه هو كيونغسون متحمسه للبارت القادم بجد ان شاء الله اقراءه واشتقنا لك ياحلوه ❤️❤️❤️😉💖💖💖

    Liked by 1 person

  5. واو! واو! 😭💘 البارت اذهلني تماماً، اخرسني.. ردة فعل جونغإن عن الي سواه بكيونغسو للأمانه ما كنت متوقعه أبداً أنو رح يسوي معه أي شيء حتى لو كان ثمل و اه..لما دخل للشقه و تكلم لكيونغ على انو كيونغسون؟ قلبي تقطع على حاله تماماً المسكين😭❗️💔 بس انو يسويها مع كيونغ الموضوع جرحني تماماً😭..
    ولما قبّله؟ أنا ذبت، ذبت تماماً 😭💘💘💘.. بس كنت اعرف ان رح يسوي جونغإن شيء عاقب نفسو و اختفى لمدة طويله! احسن شيء انو لما اختفى ما لقاه غير كيونغ!!😭💛💛 ا ن ا ت ح ل ل ت 😭 ذبت تماماً و مت):!! يالله حبيتهم حبيتهم أكثر شيء بالدنيا !😭💛 و لما كيونغ الكلبببب قال للكلبه انو رح يساعدها؟؟ ما عرفت جدياً أبكي لانو فضل جونغإن على نفسه و وعدها في انه يقربها من جونغإن عشانه أو ابكي لانهه عبي غبي عبي؟؟ 😭💔 اه يالله😭😭
    خلينا من كل شيء حالة جونغإن الي لقاه عليها؟ قطعت لي قلب قلب قلبببيييبييي💔 و حتى كيف إن كيونغسو اهتم فيه بالرغم من انو سوى هذا كلو 😞💔 احبهم مره مره يالله😭💖
    و قبلة الوداع؟ وكيف كيونغسو يحممه…… انا….. مو …. بخير….. حرفياً حالتي من بعد البارت فضيعه!! جفاف حفاف! اقدر اقول انو احلى بارب للأمانه حسسني كذا و بداية لأشياء مثيره! جداً متحمسه😭💘
    اف مليون الف شكراً على كمية المشاعر هذي 😭💙💙

    Liked by 1 person

  6. علئ كثر م انبسطت انه البارت نزل كثير حزنت
    وضعهم مايطمن اتمنئ يبقى كيونغسوو علئ انه ولد ولا يرجع بنت
    وجونغ ان يكره البنات كلهم ويضل يحب كيونغ بس 😭💔

    شكرآ لك وبنتظار البارت ال16

    ❤❤❤❤❤❤❤❤❤

    Liked by 1 person

  7. انا كتييير فرحانة لانك نزلت البارت 🙌🙌🙌🙌🙌🙆🙆🙆
    البارت مليان مشاعر كاي حزني كتيييير و كيونغ 😢😢😢 شكرا كتيير حبيبتي انتظرك فايتنغ 🙋😍😍😍😘😘😘😘I💟U👋💋

    أعجبني

  8. كلللل وااحد تقكيررررره يجللطططط خلااص ودي اجمعهم مع بعض وقولو حبو بعض خلاص بلا سخافه 😂😭😭😭💔💔
    ااففف مدري وش اعلق علللييه بجد بس اكيد كاي راح يفكر ويبحث كيف كيونغ عررف بيته
    متحمسه كيف راح يتصرف مع سيولهيون
    بنتظار الجاي🙊

    أعجبني

  9. اويلي كيونغسو الكلب ليش قاعد يعذب نفسو ويعذب كاي ع الافضي ياخي قول انك كيونغسون واذا ماتقبلك كاي خلاص روح عنو اما انك تسوي حركات ترا مالو داعي والله بدا الروايه كيونغسو مستفزني ع الاخر 😩 صحيح كاي كمان بس كاي معذور شويتين الحين كيونغسو كمان راح اتبوس مع كاي 😖 اغغ كاي من بداية شويتين اشفقت عليه خاصة يوم عاقب نفسو بعد ماتعدى ع كيونغسو واو اخر شي جا ببالي ع بالي اختافئو كان ببسب انو لمس رجل لانو مو كان ضد المثليين 🙁 بس الاحظ انو صار عادي عندو وماتقرف من دا الشي. 🤔
    خلاص بوسو بعض وفكونا من عذابكم لبعض 💔
    ياخوفي من جد كاي بيحب البنت هذيك بدل كيونغسوو 😩💔
    بس اقولك انو ترا محد خق ع قبلتهم لبعض وفي الحمام 🙄
    اييه اونياه حاولي ماتطولي علينا آوه ☹️️💛💛

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s