عثراتُ الصيف – الفصل السادس عشر و السابع عشر

1471291655611

emoji_1f36cemoji_1f338بارتين لأني مروقه جداً ولله الحمد

For Any Questions ;

http://ask.fm/htooexo

@htoexo

شمس سوداء ذات أشعة

” اين وجدته اذاً ..”

ضم بيكهيون يديه لصدره وهو يقف بجانب سرير كيونغسو الذي كان مستلقياً عليه , كلاهما كانا يراقبان بصمت الرجل النحيل النائم بهدوء فوق سريره

كان هنالك ألمٌ لا صوت له مكتوبٌ على وجه كيونغسو وهو ينظر لجونغ ان النائم , قلبه لم يعد يستطيع تغطيه النزيف الحاد بعد الان ..

عينيه كذلك كانت ترتعش ببؤسٍ مكتوم , عقد بيكهيون حاجبيه واقترب ليحدق في جونغ ان بتمعن

ايقن الان لماذا صديقه كان متضايقاً جداً .. اللون الباهت طغى بشكل ٍمخيف على بشرته السمراء وجسده الذابل ..

في منزل والديه .. ” زفر كما تقلص وجهه من الضيق , شفتيه تهتز وهو يأخذ نفساً عميقاً ” حبس نفّسه هناك دون طعام او نومٍ كافي .. لأسبوعٍ كامل بيك … لأسبوع ! , هذا اكثر من مجرد انتحار فقد ظننت لوهلة بأنني رأيت رجلاً ميتاً ! ”

امرُ لا يصدق ! … ” عينيه اتسعت بصدمه ليغطي كيونغسو وجهه الداكن وينفجر

انها غلطتي بيكهيون ! ….” اختنق صوته واصدر شهقه صغيرة فشل في كتمانها ” ما كان علي البقاء بجانبه ابداّ  !, انني اقوم بتعذيبه دون ان ادرك ذلك  .. لم اعتقد ابداً ان وجودي حوله كان يحرق قلبه ويقتله ببطء .. ”

” ما الذي تتحدث عنه كيونغسو ! “

انا اذكرهُ بها .. ” تنهد بعمق وسخر من نفسه ” لهذا هو يكرهُني كثيراً ..

ولهذا السبب اعتدى علي ..

ابتلع بيكهيون ما علق في حنجرته وحاول فهم ما يقوله صديقه

لم اعلم بأنني كنت أصعب عليه الأمور ..

زفر بصوتٍ عالي وأغلق عينيه المتعبة ليأتي الصمت بعد ذلك ..

اليأس والاكتئاب أحاط بهما من جميع النواحي , هناك العديد من الأشياء التي ندم كيونغسو عليها وبشدة ..

بيك .. هل تعتقد بأنني أخطئت في الاختيار ؟ ” تحدث بعد صمتٍ طويلٍ خنقهم

” اتعتقد … لو أني أخبرته بالحقيقة مسبقاً .. سيكون بهذا الحال السيئة  ؟ ” 

لم يعرف بيكهيون بماذا يجيب ! , هو نفسه كان مندهشاً والصدمة قد اكلت بالفعل لسانه

عندما اعترف له كيونغسو عن حقيقة حالته لم ينكر بأنه صُعق كثيراً , كانا صديقين مقربين جداً ولا يكنان لبعضهما مشاعر أخرى غير الصداقة .. لذلك الموضوع لم يضايقه كثيراً واستطاع التعايش معه

لكن هنالك فرقٌ شاسع لو اخبر جونغ ان بوضعه الحالي , ربما لو اخبره سيتحجج بالكثير من الأسئلة

وربما سيفضل الصمت , وربما سيتقبل الأمر برحابه صدر او وربما ايضاً سا يشمئز ويرفض كل شيء يتعلق بكيونغسو !

جميع الاحتمالات واردةٌ جداً ~

انا ..حقاً لا اعلم كيونغ .. ” تنهد زم شفتيه قليلاً قبل ان يردف ” كميه المشاعر التي يكّنُها لك .. قويةٌ جداً ! , ربما يتحسن او ربما ينكسر اكثر اذا علم بالحقيقه .. لا احد منا يعلم .. ”

فجأه تذكر كيونغسو جونميون .. تذكر كيف دمره باعترافه للحقيقة

بدا ضائعاُ حائراً كما لو ان الجنون قد اصابه , لم يتقبل ابداً ما قالته له كيونغسون ذلك اليوم

على الرغم من ان جونميون شابٌ ناضج ومتفهمٌ كثيراً ولكن لأول مره يرفض تصديق الهراء الذي قالته

ولأول مرةٍ ايضاً كان عاجزاً جداً امامها , لم يكن في الواقع ضد الشواذ ولكن لم يستطع تخيل نفسه ان يصبح واحداً منهم .. ابداً لم يتخيل ذلك ولو لمرةٍ واحده !

إذا ماذا بشأن جونغ ان ؟ انه غير ناضجٍ ابداً و طائش والاسوء ؟

هو انه لم ينكر ابداً كرهه العميق لشواذ فا بالنسبة اليه كان ذلك شيئاً غير طبيعي ومقزز !

ويعتبر جريمةً قذرة في حق البشرية , كيف سيتحمل حقيقة بأنه كان بالفعل يعشق شخصاُ من نفس جنسه ؟ كما قال بيكهيون ربما سينكسر اكثر وينهار …

اذا كان هناك شيءٌ واحد تعلمه كيونغسو من طبيعة الرجل , هو انه كبريائه اعمق واثمن كثيراًَ من حبه

ربما يكون جونغ ان مختلف ؟ وربما لا

وربما يستطيع تقبل الحقيقة وربما لا ..

وربما اخباره بالحقيقه هو الخيار الصحيح .. وربما لا ..

شمس سوداء ذات أشعة

نام جونغ ان لساعاتٍ طويلة ولم يستيقظ الا في مساء اليوم التالي , عندما فتح عينيه وجد كيونغسو جالساُ على الكرسي الذي  بجانبه وينظر اليه بتمعن كما لو أنهم في المستشفى

احس بأن رأسه ينبض من الثقل , ابتلع ما في حنجرته الجافة ثم رفع ظهره قليلاُ حتى يتمكن من الجلوس ولم يدرك بأنه كان يئنّ بألمٍ رغم بساطه حركته , لم يشعر من قبل بهذا التعب الشديد .. وكأن جسده بالكامل ملتهب ومتشنج لسببٍ ما

هل تشعر بالمرض ؟ ” صوت كيونغسو أخرجه من لحظات نعاسه وكهربت جسده , كان ينظر اليه بلطف ليتذكر على الفور ما حدث في بيت والديه ..

الهي كيف يستطيع مواجه كيونغسو الان , على الفور اشاح بنظره بعيداً وهو يشعر باحتراق وجهه من الإحراج

استطاع الإحساس بكل قطره من الخجل تنهمر على صدره , ورغم ذلك أحس أيضاً براحه عاطفيه غريبة

وكأن شيئاً ثقيلاً جداً سُحِب من جسده … بل وكأن شخصاً قد خرج من قلبه

قـ قليلاً .. ” تأتأ للحظة

أين تشعر بالألم ؟ … “اقترب قليلاً منه وانحنى له ليحترق وجه جونغ ان فجاءه من الخجل ..

لـ لا اشعر بـ بالألم ! …

اذا اشرب بعض الماء سيساعدك قليلاً .. ” مد له الكأس وأخذه جونغ ان بأصابع هشة ..

انتبه كيونغسو لحركة يده الغير مستقرة وامسك بالكأس من اجله وحمله عوضاً عنه ليستقر اخيراً على فم الاصغر الذي شرب منه قليلاً وهو يشعر بالتوتر لسببٍ ما , فلم تكن تلك المرة الأولى التي يعتني فيها كيونغسو به

لكن رغم ذلك شعر بالدوران وكأنه سيغشى عليه في ايه لحظة ..

هل تشعر بتحسن؟ …

انا .. انا بخير ..” تمتم بصوته الذي لا زال مبحوحاً منذ البارحة ” اشعر فقط بالخمول  .. ”

تنهد كيونغسو بارتياح ووقف بعدها ” في الواقع اشتريت الكثير من الفيتامينات من أجلك لكن عليك ان تأكل اولاً , طبخت لك عصيدة الارز مع بعض الدجاج المشوي كما تحبها تماماً .. ساضع لك وعاءاً انتـ …-” ابتعد عن جونغ ان وتحرك للمطبخ دون ان يكمل جملته حتى

جونغ ان كان مذهولاً قليلاً من عنايه كيونغسو له , وكأنه يعرف ما يريده من دقه قلبٍ واحده

كانت رائحة الدجاج المشوي مع العصيدة الساخنة فاتحةٌ لشهية , سمع صراخ معدته في اللحظة التي لمست الرائحة انفه ..

وضع كيونغسو الوعاء في الطاوله الخشبية ومعها ايضاً تفاحتين , كاد ان يسيل لعابه في هذه اللحظة

اعدل جلسته حتى يتمكن من اكل طعامه بشكلٍ سليم لكن نصف جسده العلوي لم يستطع تحريكه بسهوله

لم يستطع النهوض من مكانه بسبب ثقله وهشاشة عظامه

رأى كيونغسو ذلك وأسرع ليعيد ظهر جونغ ان لمكانه وليجعله اكثر راحه رفع الوسائد قليلأ من خلف ظهره حتى يعتلي جسده قليلاً

اللعنه جسده ضعيفٌ جداً !

جلس كيونغسو في مكانه مجدداً وببطءٍ اخذ الوعاء بين يديه وغرفَ من العصيدة

نفخ قليلأ عليها حتى يبعد الحرارة قبل ان يرفعها لشفاه جونغ ان الذي لم يسعه سوى الشعور بالغباء والخجل وحاول كثيرا ًان لا يظهر مشاعره عوضاً عن ذلك فتح فمه وقبل بالطعام ..

نام كثيراً واكل قليلاً .. وايضاً تأكد انه سيشعر بالدوران اذا حاول الوقوف او تحريك يديه على الاقل

لم يملك أي خيار سوى ان يترك الاكبر يطعمه … مجدداً

لا يبدو على كيونغسو الانزعاج ابداً بل في الواقع كان يفعل ذلك وكأنه شيءٌ طبيعي ان يُطعم رجلٌ رجلاً اخر ويعامله كا الطفل

تلك المعامله جعلته يضطر لتذكر كيونغسون مجدداً ..

لكنه على الفور طرد تلك الذكرى من عقله .. وعد ان يبدأ في نسيانها وهو عازمٌ كثيراً على القيام بذلك ..

عندما أنهى جونغ ان العصيدة بدأ كيونغسو بتقشير التفاح , كان صامتاً وعينيه مثبته فيما يفعله

                                           لم ينتبه بأن جونغ ان وجد نفسه يحدق به                                          

بالبدايه كان يحدق في الطريقة التي يقشر بها كيونغسو التفاح لكن لاحقاً عينيه ارتفعت لوجهه

قلبه بدأ بالنبض بقوه وبسرعة عندما ارتخت عينيه على شفاه كيونغسو الكرزيه

رطبةٌ قليلاً وحقاً .. حقاً قابلةٌ للأكل ..

كان يشعر برغبةٍ في ان ينحني ويأخذ شفتيه مجدداً وكأنه فضولي كيف سيكون ملمسها على الرغم من انه يعرف مسبقاً الإجابة

لكنه لم يكن متأكداً مما اذا كانت رغبته في تقبيل كيونغسو لأن طعم شفتيه كان نفس طعم كيونغسون

او انه اراد تقبيله فقط لأنه هو .. لأن كيونغسو لديه حقاً شفاهٌ جميله

لكن ذلك سيكون تصرفاً غبياً واحمقاً ان فكر مجدداً في تقبيل رجل ..

لماذا كان يفكر بسببٍ اخر على ايه  حال ؟

عليه حقاً ان يتوقف في تخيل كيونغسو بكيونغسون : كانا شخصين مختلفين وكان واضحاً جداً لأن كيونغسو رجلٌ بحق الاله

لماذا ينسى ذلك دائماً ! ..

كيونغسو رجل

اجل ربما يشبه كيونغسون من ناحية الشكل لكنه وللمرة الألف رجل !!!!!!!

ولا يفترض عليه ان يشعر بالرغبة العميقة له … يا للهول عقله حقاً في حالةٍ يرثى لها

في اللحظة التي سينسى فيها كيونغسون .. مشاعره لكيونغسو ايضاً ستختفي ..

لكن لماذا هذا الرجل يشبه كثيراً كيونغسون ؟ لم يكن فقط تشابهاً جسدياً بل حتى في التصرفات !

كيونغسو يهتم به طوال الوقت , دائماً حوله ويفهمه كثيراً رغم انه قد اظهر غطرسته واحتقاره له ..

كم مره اظهر ضعفه له ؟

كم مره رأى هذا الرجل جوانبه السيئة ؟

تلقى كيونغسو كل الألم , تلقى الأذية الجسدية وتلقى حتى الاتهامات الباطلة

العقاب الذي صنعه جونغ ان لنفسه لم يكن كافياً ليغفر ما فعله في كيونغسو الذي مد له يد العون وأنقذه وأعاد النور اليه ..

انتهى كيونغسو للتو من تقشير التفاح , قطعهم لمكعباتٍ صغيرة ووضعهم في الصحن قبل ان يرفعه ويضعه في حضن جونغ ان

سيكون من السهل ان يأكلهم بهذه الطريقه منذ ان التفاح ليس كا العصيده الحاره , كان يلتقط بقايا قشور التفاح التي سقطت منه عندها تحدث جونغ ان فجاءه

.. لماذا تعاملني جيداً ؟ …

توقفت دقات قلبه لجزء من الثانية , قابل تلك العيون الذابله واختنقت انفاسه لكنه استطاع ان يظهر تعبيراً خالياً من الشبهه

فتح فمه لكن عوضاً من ان يخرج كلماته اخرج تنهيده ثقيلة

كان هنالك شيءٌ من الاحباط والأسى في نظراته .. ما لم يتوقعه هو ان كيونغسو اخذ دقائق طويله ليستطيع جمع كلماته ليرد على ذلك السؤال ..

” لأنني اعلم بأنك شخصٌ جيدٌ جونغ ان … “

ملامحه على الفور تبدلت لتصبح مظلمة ومتألمه , وجهه كان يرتعش وكأنه يريد الصراخ بما في داخله

هل .. انا كذلك .. ؟ ’” همس من تحت انفاسه , نبرته امتلأت بالألم والشك

احس كيونغسو بانقباضٍ حاد في قلبه , النظره التي اعتلت وجه جونغ ان كانت معذبه وممتلئةٌ بالكراهيه لنفسه

هو بالفعل سامح الاصغر على ما فعله به , بل في الواقع لم يستطع قلبه ان يلومه على أي شي

لأنه يعلم  جيداً حقيقه بأنه هو من اظهر شياطين جونغ ان منذ البدايه , هو من دمره بكلتا يديه

لو لم يكسر قلب جونغ ان بالطريقه التي تخلى عنه فيها , كان من المفترض عليه ان يفكر جيداً قبل ان ينهي علاقتهم عوضاً من ان يتخلى عنه دون ان يقول أي شيء

لو لم يتركه بتلك الطريقة لما كره جونغ ان العالم , لما عاقب نفسه واصبح متغطرساً ونذلاً

لما غرق في البؤس والأوهام التي سببت له الافكار السيئه ..

اجل … لأن لو لم تكن جيداً لتركك الجميع منذ الان ..” تمتم بصوتٍ هادئ

” أصدقاؤك لم يتخلوا عنك ابداً كاي , الكثير من الناس يهتمون بك , عليك فقط ان تراهم اكثر من عينيك .. “

جونغ ان كان عاجزٌ عن الكلام

” هنالك الكثير من الناس على استعداد بأن يقعوا في حب كيم جونغ ان .. “

جونغ ان حدق بالاسفل واختنق بدموعه الذي حاول منعها من السقوط .. طيلة الوقت كان يعتقد بأنه في اعمق جزءٍ من الجحيم ..

وبساقين متخدره اجبر نفسه على ان يجلس على حافه السرير ليقابل كيونغسو وجهاً لوجهه

ذعر كثيراً الاكبر ونهض على الفور ليمسك بذراعيه ويثبت جسده الذي لم يتوقف عن الارتعاش

بالمقابل امسك جونغ ان بمرفق كيونغسو ورفع رأسه لتتصل أعينهم معاً

رمش كيونغسو لعدة مرات بقلق من نظرات جونغ ان البائسة .. كانت مؤلمه جداً كادت ان تأخذ انفاس الأكبر

.. أنا اسف .. ” بكى بصوتٍ ممتلئ بالعار والندم “ انا .. حقاً .. حقاً اسفٌ كيونغسو … اسف ” اخرج انيناً مكسوراً ولم يستطع ان ينطق بكلماتٍ اخرى تصف حزنه وندمه “أنا آسف … آسف …”

انتفضت مشاعر كيونغسو وتناثرت في كل مكان  , كل شيء بداخله تحطم واحترق ولم يستطع قبول ما يسمعه , لم يتحمل ان يسمع أعتذارات جونغ ان … من المفترض عليه ان يعتذر هو عوضاً عنه ..

لا .. لالا جـ جونغ ان توقف عن الاعتذار ! ” هز رأسه بعنف رافضاً تصديق واقع ان جونغ ان بشحمه ولحمه كان يتوسل اليه ويبكي

لا يستحق اعتذاره ابداَ … لا يستحق أي شيء جونغ ان يفعله له ..

” تـ توقف كاي ارجوك ! , لا تقل ذلك من فضلك … لا تعتذر الي … “

لا تزد علي ذنب ما فعلته بك …

عقد جونغ ان حاجبيه بدهشة ليتحدث كيونغسو من جديد ” دعنا فقط ننسى ما حدث .. ” 

هز رأسه قليلاً ولمس يد كاي الدافئة ” دعنا ننسى كل شيء وندفن تلك الذكريات السيئة ..” اصدر زفيراً يائساً يدل على الشعور بالذنب الذي ازداد اكثر بعد رؤيته لدموع الأصغر

” لـ لا اريدك ان تركز على الماضي بعد الان , لقد نسيت كل شيء عليك فعل ذلك ايضاً ..”

“… لكن.. “

” قلت لنفسي بأن لم يحدث شيء .. “

لأنني لا املك الحق في ان اكون غاضباً عليك … لا استطيع الغضب عليك ابداً جونغ ان ..

ابتلع كاي غصته دون ان يعرف ما يريد قوله , النظره التي تلقاها من كيونغسو كانت ذا معنى قوي لم يستطع وصفه

” كان مجرد حلم .. حلمٌ مزعجٌ جداَ ! “

هز جونغ ان رأسه بسرعة رغم انه مصعوق من ايجابيه كيونغسو ..

هل ستصدقني ان قلت لك بأنني افهمك كثيراً .. ” تمتم بلا حولٍ ولا قوه “ اعرف تماماً شعور كيف يتم التخلي عنك من الشخص الذي تحبه اكثر من الحياه … اعلم ذلك لأنني مررت بنفس التجربة , دمرتُ نفسي وابتعدت عن من احب  بسبب ألمي الخاص .. ”

” لكنك لا تستحق ذلك مني .. “

بل استحقه !

انت لا تعلم كم استحق ما فعلته بي !

تنهد بصوتٍ عالي , اراد الصراخ كثيراً وقول ما بداخله لكن جونغ ان كان يراقبه بحيره وانتظار

” ليس هذا ما اريد ان اراه منك كاي … “

ابتلع جونغ ان غصته وكتم أنفاسه ليكمل الاخر بنفس النبرة الغريبة ” توقف عن معاقبة نفسك ! ”

امسك بذراعه وشد عليها قليلا ًدون ان يشعر ” اريدك ان تعيش مجدداً … لذا ارجوك انسى ما حدث !

زم شفتيه ” احياناً هُناك أشياء نحتاج الهرب منها حتى نتمكن من البدء من جديد….

حدق في الارض وخفف من قبضته “ آمُل ان لا تراها فيني بعد الان … اريدك ان تراني كا كيونغسو وان تراني كا صديقٍ لك .. ”

بعد فترة طويلة من الصمت والتفكير , تنهد جونغ ان وأومأ ..

“سأفعل ذلك .. “

ارتفعت زاويه فم كيونغسو بابتسامةٍ متأمله ليشعر جونغ ان بوكزةٍ بسيطة على صدره , لم يكن يرغب برؤية تلك الابتسامه انزل رأسه على الفور واخذ قضمه بسيطة من التفاح ليزيد من ابتسامه الاخر

اانت حقاً … بهذا اللطف .. ” سأل بهدوء ليزم كيونغسو شفتيه بلطف ويعبس , مظهره كان لطيفاً جداً حتى كاد ان يختنق جونغ ان وهو يأكل

” انا لستً لطيفاً جداً كما تعتقد  ~”

الهواء بينهما اصبحا خفيفاً جداً وكأنهما اسقطا ما في داخلهم من حقد وغل , قلبه لا زال يقرصه وهو يحدق بوجه كيونغسو المبتسم … ولسببٍ ما تلك الابتسامة قد انعكست على قلبه ليبتسم هو الاخر ..

شمس سوداء ذات أشعة

في غضون ثلاثة أسابيع، جمع جونغ ان شتات نفسه اخيراً

لم يقل بأنه اصبح بخيرٍ تماماً لكنه بدأ المضي في حياته , محادثته مع كيونغسو ساعدته كثيراً

عادت شهيته مجدداً وعادت رغبته في النوم بأي مكان يريد كا السابق

بعض اصدقاءه نصحوه بأن يخرج من شقه عشيقته السابقة لكن لسببٍ مجهول رفض تلك الفكرة

ادرك بأنه لن ينساها بسهوله  فهي في النهاية أفضل شيءٍ حدث في حياته كلها , لكنه لم يعد يتوق لها كالسابق ..

 لم يتكلموا اصدقاءه بما حدث له وطّوَوّ صفحته المظلمة وكأن شيئاً لم يحدث , عادوا يلهون في النادي الليلي كا المعتاد يتناولون الطعام في الخارج , يتسابقون في سباق السيارات السريعة يحتفلون على اتفه الاسباب تماماً كما في السابق

جميعهم لاحظوا تغير حال جونغ ان وضحكاته الساخرة وابتسامته المعتادة قد عادت .. رغم انها لم تكن تصل لعينيه لكن على الاقل كان يبتسم ..

حاول كيونغسو في الجهه الاخرى ان يختفي عن انظار جونغ ان بقدر المستطاع , ربما بتلك الطريقة سينسى كيونغسون

يعلم جيداً بأنه سيترك الاصغر في يومٍ من الايام لكن مهمته لم تنتهي بعد … لازال يريد رؤية ابتسامته السعيدة .. لا تلك المزيفة و المُرّه !

لذا ظن بأن عليه إكمال خطته على اكمل وجه

كيف تتوقع منه ان يواعد زميلتك في الجامعة وهو للتو خرج من علاقةٍ مؤلمة ! ” بيكهيون نظر لصديقه باستنكار وهو يأكل بعضاً من البطاطا المقلية

كانا يجلسان في احدى كراسي مطعم للوجبات السريعة , عبس كيونغسو بشفتيه واخذ يفتت البطاطا بذهنٍ شارد ” انا لا اقول بأنهما سيتواعدان على الفور ! , فقط اريدهما ان يتعرفا على …-

” وما الذي يجعلك تعتقد بان جونغ ان سيعجب بها ؟ “

“لـ لا أعلم بيكهيون ! , لكنها حقاُ مثالية وكاملة  و …-“

” لا أحد مثاليٌ وكامل … “

اخرس واسمعني ! , انت تعلم جيداً ما الذي اقصده ! ” دحرج بيكهيون عينيه بضجر واردف متهكماً

” علي ان اراها اولاً حتى اوافقك الرأي …~”

اصدر كيونغسو صوتاً منزعجاً جداً ” لا أعلم ان رأيتها من قبل لكنها حقاً ذات شعبيه كبيرة في الجامعة ” انحنى بشكلٍ اقرب وهمس بصوتٍ لا يسمعه سوى بيكهيون

” أسمها كيم سولهيون  … “

 ” كيم سولهيون !!!!! “

” اللعنه !! اخفض صوتك !”

” تلك الفتاه الجميلة التي تلفتُ جميع الأنظار لها !!كيم سولهيون ! “

هز كيونغسو رأسه وأغلق عينيه بإحباط “ هي نفسها زميلتك في المشروع الذي ذكرته من قبل ؟ ” بيكهيون همس بدهشه ليهز كيونغسو رأسه مجدداً

” نعم بيكهيون انها زميلتي .. واخبرتك بالفعل انها معجبة بجونغ ان  .. “

يا للهول !! ” فتح كيونغسو عينيه ببطء ورمق صديقه بنظرةٍ صامته لكن بيكهيون تجاهله تماماً

انها مثاليةٌ جدا ً !! ”  تمتم لنفسه ليلتقط الاخر كلماته وينظر اليه

لا أحد مثالي .. ” القى كلماته بسخرية ليصفع بيكهيون كتفه بانزعاج , حل الصمت بينهما لمدةٍ قصيرة قبل ان يضع بيكهيون يده تحت ذقنه ” حسناً كيونغ … لدي خطة لهما ! ”

” وما هي ؟ “

عض بيكهيون شفته السفليه بحماس وحاول كثيرا ًان لا يصرخ كا مراهقةٍ شاهدت للتو نجمها المفضل

” رأيت هذا من فيلمٍ رومانسي شاهدته مع يول لكن اولاً ! , علينا ان نجلب شخصيين اضافيين لتكتمل الخطه ! ”  

 شمس سوداء ذات أشعة

 

 ” ما الذي نفعله هُنا ! ” تذمر سيهون وهو يتبع جونغ ان لداخل متجرٍ للملابس , أراد ان يشاهد فلماً لا ان يتسوق !

تجاهل جونغ ان وجود صديقه واخذ يجول في المكان ويتمعن بحذرٍ شديد جميع الملابس , سحب قميصاُ قطني أبيض مقلمٌ باللون الأسود والذهبي وذا اكمامٍ طويلة , وضعه برفق فوق صدره واستدار بسرعة لسيهون ” هل يبدو جيداً علي ؟ ..

على الفور اعطاه سيهون نظره وكأنه يقول ما الذي تفعله بحق الجحيم ؟

! بربك سيهون ” ارخى كتفيه بانتظار لكن سيهون لا يزال ينظر اليه بنفس النظره وبحاجبٍ مرفوع

تنهد بقله حيله وعاد ليبحث بين الملابس

” هل تحاول اثاره اعجاب شخصٍ ما ؟ “

تحدث سيهون اخيراً من خلفه لتتسع عينيه ويضحك بارتباك ” لـ لا !

اذاً لماذا تبدو وكأنك طالبٌ في المدرسة يحاول أخذ أول موعد له في حياته مع حبه الأول ؟

رمى جونغ ان نظره خاطفه على صديقه الوغد الذي اضاق عينيه الممتلئة بالشك والسخريه

لن اخرج في موعدٍ ايها الأحمق , احتاج ملابس جديده لا اكثر ولا اقل لذا كُف عن النظر الي بهذه الطريقه ! ”

هممم وهل علي ان اصدقك ؟ ” غنى بطريقه ساخره

” تباً لك .. “

كتم ضحكته وتحرك بالقرب من جونغ ان متظاهراً بالبحث ” منذ متى تهتم ما اذا كان القميص جيداً عليك ام لا ~” تحدث هذه المره بنبرته العادية

ابتلع جونغ ان ما علق في حنجرته بصعوبه ليكمل الاخر “ انت تبدو وسيماً جداً حتى لو ارتديت قميصاً بالياً ~ ”

” واو ! , هذا الطف شيءٍ سمعته منك على الاطلاق ! “

احمقٌ مريض … ” شتم بصوتٍ منخفض قبل ان يسحب قميصاً باللون الرمادي الغامق ذا ازرار مفتوحه وأكمام طويلة مطوية بشكلٍ مرتب ” خذ , جرب هذا ” رماه على يد صديقه الذي تحرك بصمت لغرفه القياس

بعد ان ارتدا القميص الذي اختاره سيهون , حدق بانعكاسه في المرأه الطويله التي امامه

ذلك الوغد بالفعل اختار قميصاُ جيداً !

عندما ادرك بما يفعله فجاءه انقبض صدره قليلاً … بجديه لماذا اتى الى هنا ؟؟؟

لماذا عليه ان يشتري ملابس جديده ؟

لماذا يشعر بهذه الطريقه !

بداخل اعماقه هو يعلم جيداً بأنه لم يشتري تلك الملابس فقط لأنه يريد ذلك … كان هنالك سبب

لكنه لم يستطع تسميته ! ,  عاد لينظر لأنعكاسه وبالتحديد الى عينيه التي اصبحت فاتحه من المصابيح التي تحيط المراه

حاول البحث عن اجوبه لاسالته , لكنه لم يجد شيئاً ابداً

أصبح مضطربا لأن سوهو اتى اليه ودعاه ليذهبوا لرؤية فلمٍ ما يوم السبت القادم

FlashBack

لا اظن بانني ارغب في الذهاب …  ” تمتم من تحت انفاسه وهو يفكر في سباقه الجديد وقد خطط بالفعل ان يمضي السبت كله في حلبه السباق

زم سوهو شفتيه وأومأ بتفهم ” اذا لن يأتي سوى بيكهيون وتشانيول و كيونغسو ~

كيونغسو ؟

قلبه على الفور ارتجف عند ذكر اسمه , كا موعدٍ مزدوج ؟

سوهو كان على وشك ان يستدير لكنه ذعر وامسك بذراع الاكبر ليوقفه من التحرك , اخذ سوهو يحدق به بتفاجئ من تغير لون الأصغر , شفتيه كان ترتجف لسببٍ كان يجهله

فـ فقط اربعتكم ؟ ” بحق الاله لماذا تأتأ في تلك اللحظه ؟

اعتقد ذلك ؟ , سمعت ان كيونغسو سيجلب برفقته صديقٌ من الجامعة لكنني لستُ متأكداً من ذلك ~ ”

صديقٌ من الجامعة …

عبس للحظة متسائلاً من يكون , حتى اتى في مخيلته وجه مألوف طرد جميع تساؤلاته وزاد ضيق قلبه

كيم سولهيون .. هي من سيدعوها كيونغسو بالطبع!

عقله كان في حاله فوضى عارمه من افكاره الضيقة , لم ينكر حقيقه ان كيونغسو سيستمتع كثيراً بصحبه سولهيون وسوهو وربما … سيحب كثيراً ان يبقى برفقه سوهو … لوحدهم

تلك الفكره البغيضة كانت كا الوقود لنار التي بداخله , سوهو كان ينظر اليه بنظرة غريبه

فتح فمه اخيراً لتخرج كلماته بارتباك واضح “ اا اعتقد بأنني استطيع … المجيء برفقتكم ..”

رمش الاكبر لعده مرات متفاجئاً جداً من تغير رأي جونغ ان السريع لكنه ابتعد قليلاً وابتسم اليه ” جيد  ! , اراك يوم السبت اذا ~”

أبتسم هو الأخر لكن ابتسامته تلك زادته غرابه وحماقه ..

 

 شمس سوداء ذات أشعة

الفصل السابـع عشر ~~

فكره الموعد المزدوج كانت خطة مدروسةٌ جيداً ليجمعوا فيها سولهيون وجونغ ان معاً , جونميون وتشانيول لا يملكان ايه فكره حول ما يخطط له بيكهيون وصديقه لكن وجودهما كان شيئاً ضرورياً الى حدٍ ما

أول من اتى الى صاله السينما كان بيكهيون وكيونغسو و وسولهيون

ذهب بيكهيون عن عمد برفقه كيونغسو ليأخذ سولهيون من دروس البيانو التي كانت تأخذها كل يوم , أراد كسب صداقتها بما انا سولهيون فتاةٌ موهبةٌ جدا ًومناسبةٌ ايضاً لأن تكون رئيسة او على الأقل عضوه في نادييه الموسيقي ..

نجح بسهوله في كسب صداقتها فقد فاجأته بلطافتها وسهوله التحدث اليها , لا عجب بأن كيونغسو اصر على تلقيبها بالمثالية , كانت لطيفة بشكلٍ لا يصدق , فاتنة وموهبة وخلفيتها العائلية كانت من افضل ما يكون

برأيه الخاص , سولهيون كانت مثاليه جداً على كاي !

بالرغم من انه وافق عليها وبأنها بديلاٌ رائع  لكيونغسون لكن لا احد .. ويعني حقاَ لا أحد في هذا الكون

سيكون مثالياً لكاي سوى صديقه المجنون ..

أتى بعدهم بعشرة دقائق تقريباً جونميون … بدا حَسن المظهر كالمعتاد , وبأدب صافح يد سولهيون وتبادلا الحديث لفترةٍ قصيرةٍ جداً

جاء تشانيول ويتبعه وجونغ ان بعد دقائق من مجيء جونميون , اضطر كيونغسو حينها حبس انفاسة التي اختفت فور وقوع عينيه على الشاب الاسمر  …

لم يستطع وصف وسامته فتلك كانت المرة الأولى التي يرتدي فيها جونغ ان شيئاً اخر غير القمصان العادية !

قميصٌ ابيض يحتضن جسده ذا ياقة بارزة قليلاً وازرار ذهبيه .. يغطي ذاك القميص سترةٌ زرقاء بسيطةٌ جداً لكنها تبدو جيدة جداً عليه … هراء بل يبدو مذهلاً !

سعل قليلاً واشاح بنظره بعيداً على الفور ودون ان ينسى وضع ملامح غير مهتمه , عينيه سقطت على سولهيون التي كانت عاجزة عن الكلام  ومتجمدةٌ في مكانها

تحدق باعجابٍ واضح لجونغ ان تماما ًكالحمقاء , تقدم اليها قليلاً وهز كتفها بخفه لتعود لأرض الواقع

بحركته البسيطه تلك تغطى وجهها باللون الوردي الفاتح .. تعلم جيداً بأن جونغ ان كان سيأتي لكنها تجهل ما يخفي كيونغسو لها .. تصرفاتها كانت طبيعيةً جداً وصريحة

بالمناسبة يا رفاق احضرنا صديقة جديده معنا ~~” تحدث بيكهيون وهو يسحب يد الفتاه المنحرجه ويدفعها بالقرب من جونغ ان , ابتعد بسرعة الى الخلف وانحنت قليلاً لتعرف بنفسها وكل ذلك دون ان ترفع بصرها وتنظر براحه لرجل الذي هز رأسه ووجه خاليٌ تماما ًمن أي تعبير ..

انتهوا من شراء تذاكر الفلم الذي اختاره بيكهيون وألح كثيراً عليهم مشاهدته , جونغ ان كان واقفاً في الخلف وبصمتٍ يراقب تحركات كيونغسو الذي لم يكلف نفسه عناء النظر اليه ولو لثانيه واحدة منذ ان وصل ..

عبس بوضوح ليضيق قلبه من تلك المعامله الجافه التي يتلقاها من الاكبر

اصابه الاحباط كثيراً لأن الاقصر لم يلاحظ قميصه الجديد ولا تسريحه شعره التي امضى ساعاتٍ في تسريحه من اجله , هذا غير بأنه كاد ان يخنق نفسه من تجربة الكثير من عطوره وفي النهاية هذا ما يحصل عليه من كيونغسو ؟

حتى انه لم يتحدث اليه منذ ايام ! , فحين يستيقظ من نومه يكون كيونغسو خارج الشقه

وعندما يعود جونغ ان من المنزل يكون كيونغسو بالفعل نائماً … والأن هاهو يتحدث فقط الى سوهو وكأنه الشخص الوحيد الذي يستطيع التحدث معه ..

أبقى كيونغسو افكاره على الخطه فقط , حارب نفسه وحارب تلك الرغبة السيئة في النظر الى جونغ ان لكنه على يقين بأن عينيه ستخونه وتفعل ما يريده قلبه ..

وبخ مشاعره المفضوحة .. مشاعره اللعينة التي حاول اقناعها بأن قصه حبه لذلك الشاب قد انتهت بالفعل منذ رحيلها …

عليه ان يمسك برباط جأشه وان يصلح تلك الغلطة التي ارتكبها … ويصلح القلب الذي حطمه لقطعِ يائسة برحيله …

أُجبر على الابتسام وهو يشق طريقه برفقه الاخرين لداخل السينما , جزءٌ من خطتهم سيبدأ الأن بحيث خطط بيكهيون ان يجعل جونغ ان وسيولهيون يجلسان بالقرب من بعضهما ..

لذا اضطر كيونغسو لسحب سوهو للأمام حتى يتأكد من ان جونغ ان وسولهيون سيأخذان اخر المقاعد ..

اخيراً جلسوا على طرف الصف الاخير حيث ان بيكهيون وتشانيول اخذو المقاعد الاولى يتلوهم كيونغسو وسوهو وكما نجحت الخطوه الأولى جلست سولهيون على الفور في المقعد المجاور لسوهو

بينما جونغ ان ظل واقفاً لثواني قبل ان يجلس اخيراً في مقعده , لم يكن شيئاً غريباً ان الصاله كانت ممتلئةٌ بعض الشيء بالأزواج فا الفلم كان من التصنيف المثير المختلط ببعضٍ من الكوميديا السوداء

تحرك كيونغسو قليلاً وأعطى بيكهيون نظرة خاطفه ليتجاوب الأخر بهزه صغيرة من رأسه وتلك اشارة على ان يبدأ الخطة ..

لم يستطع جونغ ان الصبر والتفت لينظر الى كيونغسو فقط لبضع ثواني بعد ان بدأ الفلم

الاضواء المنبعثه من الشاشه العملاقة كانت تجعل أعين كيونغسو اللطيفة تلمع بألوانٍ مختلفة قد زادت كثيراً من دقات قلبه , لو أنه باستطاعته الاقترب اليه

كان يحدق به لمدةٍ ليست بطويلة حتى ادرك بأن الفتاة التي بجانبه كانت تحدق به بتساؤل في نفس الوقت

اضطر على الفور التحرك ونقل بصرة لشاشه ليمنع حدوث أي سوء فهم , رمش لعدة مراتٍ بتوتر وسعل قليلاً ليبعد جو اللحظة الغريبه التي حدثت بينهم

لم يستطع حبس تنهيدته واجبر عقله على التركيز فقط على الفلم , بعد مدة ما تقارب الربع ساعة استأذن بيكهيون نفسه لذهاب لدوره المياة وقد سحب برفقته عشيقة ليأخذ جونغ ان الفرصه ويلتفت لكيونغسو مجدداً

فقط استطاع لمحه لثواني وعاد لينظر للفلم من جديد حتى لا تقبض عليه سولهيون مره اخرى ..

تحقق كيونغسو من ساعة هاتفه وهتف لنفسه بأن تبقى فقط خمسُ دقائق .. انجز بيكهيون اخيراً الخطوه الثانيه من خطتهم وهي الهرب برفقه تشانيول مستخدماً دوره المياه كا عذر له

عندما انتهت الدقائق الثقيله أمسك بمعصم جونميون بسرعة وألتفت الى الباقين

اعذروني قليلاً سأخذ جونميون لشراء بعض الوجبات الخفيفة ~~” هتف بنبرةِ مرتاحه مزيفةٍ جداً وهو يحاول ان ينتهي من الخطوة الثالثه

نهض جونغ ان على الفور ” سـ سأذهب برفقتك ” تأتأ بوضوح ليذعر كيونغسو ويهز رأسه بالرفض

” لـ لا عليك جونميون سيذهب معي فقط ابقى برفقه سولهيون ..!” أبتسم بطريقة غريبة قبل ان يلتفت ويسحب جونميون بطريقة سريعة

اخرج تنهيده مرتاحة عندما هربا اخيراً من الصاله , لا يعلم لماذا احس بأن قلبه سينفجر بأيه لحظة

حاول تجاهل الألم الذي طغى على صدره وهو يتحرك بعيداً عن مكان جونغ ان

كيونغسو لقد مررنا بالفعل من متجر الوجبات الخفيفة ؟ ” قال جونميون وهو يشير للمتجر من خلف ظهره , قضم كيونغسو شفته السفليه لكنه لم يتوقف عن المشي ” لـ لما لا نتجول قليلاً في الأرجاء ؟ ”

” نتجول ؟ مـ ماذا بشأن الفلم و …-“

الفلم مملاٌ جداً لم يُعجبني كثيراً ... ” كذب وهو يشيح بنظره بعيدا

” ماذا بشأن الاخرين ألن يقلقوا عـ…-“

” سيكونون بخير جونميون لا تقلق ! “

صعدوا لطابق الثاني وجلسوا على كنبة خاليه بالقرب من جدارٍ زجاجي يطل على ساحة كبيرة في الطابق الأرضي , ارقام الصالات مرصوصه في كل زاويه وحول تلك البوابات مطاعم من شتى الأنواع

الأضواء, والازعاج ورائحة الطعام والكم الهائل من الناس الذين يتحركون من جميع الاتجاهات , اخرج تنهيده طويلة وثقيلة جداً تكفي تماماً لتصف ما بداخله من ضيق

 كيونغسون كانت تأتي هُنا دائماً برفقة جونغ ان .. يتحركان لأماكن عشوائية كا بقية الناس , يذهبان لكل فلمٍ جديد يُعرض .. ويأكلان من كل ما لذ وطاب .. والأن ندم كثيراً لأن كيونغسون لم تُمسك بيد جونغ ان رغم ان الفرصه كانت امام عينيها ولم تستغلها جيداً ..

هل بامكانك ان تُخبرني بما يجري ؟ ” صوت جونميون اخرجه من حنين ذكرياته ليقابل كيونغسو نظرات الأكبر الحائرة ..

” … لا شيء ؟ “

قلص عينيه بشك وزم شفتيه ” كيونغسو … ” نطق فقط بأسمه لكن نبرته كانت تحكي كل شيء

حاول تجنب نظرات جونميون المخيفة وأعدل من جلسته للحظة , يعلم جيداً بأن الاكبر ينتظر بجديه توضيحاً مفصلاً لتصرفاته الغريبه

خروجنا معاً الى السينما كانت جزءاً من الخطة .. ” أعترف اخيراً وهو يعبث باصابعة ” بيكهيون وتشانيول غادرا الصاله عن قصد تماماً كما فعلنا نحن .. اا اعني لسنا نحن لكن ..-” توقف للحظة و أخرج تنهيده قصيرة

” لكننا خرجنا عن عمد حتى نترك جونغ ان و سولهيون معاً .. “

الصدمة بدت واضحة جداً على ملامح جونميون “ انا اسفٌ لأنني ادخلتك في مشاكلي .. ”

فم الأكبر كان مفتوحاً لكنه اغلقه على الفور .. لم يعرف بماذا عليه ان يقول

كان حائراً جداً ومصدوماً في الوقت ذاته ..

” لـ لماذا تحاول ترك جونغ ان لسولهيون ؟ “

اخفض كيونغسو رأسه قليلاً ليبدأ ضميره القذر باللعب في اعصابه ..

” .. لأنني اريد من جونغ ان .. ان يناسني ..”  تنهد للمرة الألف وأردف بنبرةٍ غريبة تخفي الكثير من العواطف

 “ربما سأشفي جروحه ان جعلته يقع في الحب مجدداً .. .. “

حدق جونميون بوجهه والصمت كان ثقيلاً جداً بينهم .. ما يفعله كيونغسو الأن شيءٌ سخيفٌ وأنانيٌ جداً وبحماقة يثير السخرية !

اشاح بنظره بعيداً لأقل من ثانيه وعاد لينظر الى الأصغر وكأنه بالفعل يرى ما بداخله

” .. وانت ؟ .. من سيشفي جروحك ؟

ذلك السؤال الذي خرج بهدوءِ مخيف من فم جونميون قد خنق حنجرته وكتمت على انفاسه لكنه اختار الصمود والأبتسام ” لا أهتم كثيراً بها .. ”  

أطبق قبضته بقوة حتى انغرست اظافره على راحه يده

” كيونغسو … “

استطيع تحمل ذلك جونميون ! , استطيع التحمل ما دمت اعرف بأنه سيعود كا السابق ! ” زفر بقوه

لا اطلب شيئاً سوى رؤيته سعيداً .. يبدو سعيداً جداً عندما يقع في الحب .. ” همس بألم قبل ان يرفع رأسه اخيراً ويقابل جونميون وجهاً لوجه

” ... ماذا لو لم يستطع ان يحب احداً غيرك ..؟

هز رأسه نافياً وبعناد اجاب “ يستحيل ذلك ! , الجميع يعرف كيف يتركون علاقتهم الفاشلة ويمضون في حياتهم وكأن شيئاَ لم يحدث .. ”

” لكن ليس جميعهم يستطيعون نسيانها بسهوله  .. “

ابتلع الغصة التي في حنجرته , صوت جونميون كان ليناً وذا مغزى لم يحاول ان يتناقش مع كيونغسو ويعارضه على خطته فهو يعرف جيداً بأن الاصغر لا ينوي أذية جونغ ان مرة اخرى

وفوق كل ذلك هو الوحيد الذي يعرف جيداً ما يمر به جونغ ان , لأنه هو الاخر قد وقع في حب نفس الشخص

ألم تفكر مسبقاً أن ربما … ربما من الصعب جداً نسيانك ؟ ناهيك عن فكرة استبدالك بشخصٍ اخر .. ؟  ” سأل بحذر وبنفس النبرة ليهز كيونغسو كتفه الى الأعلى بغير اهتمام

يستطيع أي شخص استبدالي بسهوله فلا املك شيئاً مميزاً جداً حتى …-

وهل استطعت انا استبدالك ؟اعترض فجأه ليتجمد كيونغسو على الفور من سؤاله , لا يعلم جونميون اين ستأخذه كلماته لكنه اراد وبشدة ان يثبت لكيونغسو بأنه يستحق كل شيء جيد

لم افعل ذلك ابداً كيونغسو .. وعلى الارجح لا انوي ان استبدلك بشخصٍ اخر ..” حاول ان يجعل الأمر غير درامي جدا ًبرسم ابتسامةٍ صغيرة ليفهم كيونغسو بان كلماته خرجت لتكون واقعيه لا بأن تصبح رسالةً حزينة غير مباشرة

لا تقُل ذلك .. ” عبس كيونغسو قليلاً ليطلق جونميون ضحكة خفيفة “ بالضبط ليس علي قول ذلك فأنا من اختار الرحيل .. ”

” لم أعني ذلك ابـ ….-“

” اعلم كيونغسو …”

لا جونميون ! ” امسك بسرعة بيد الاكبر وحاول بسرعة تجميع كلماته المشتتة

لا استحق ان اكون محبوباً حسناً ! , بل لا يجب على احد ان يحب شخصاً مثلي جونميون ! , انا لستٌ بانسانٍ طبيعي وكل ما سأفعله هو سحب من احب معي لحياتي المجنونة .. وانتم يا رفاق لا تستحقون ذلك .. انت وجونغ ان تستحقون حياة جميلة بعيدة جداً عني ! ”

حدق جونميون في وجهه لبضع دقات قلب , لكن كيونغسو اشاح بنظره بسرعة خوفاً من ان ينتبه الاكبر من التحطم الذي ملأ عينيه ..

لكن جونميون بالفعل رأى ذلك وبوضوح ايضاً , قبل ان يلتقي بكيونغسون ظن بان اسوء شيء في الحب هو استرجاعه لكن في الواقع الاسوء هو ان يُأخذ منك من تحب ويحرم عليك العودة اليه

وكيونغسو جرب ذلك ليس لمرةٍ واحده بل لمرتين وكان شيئاً قد كسر قلب جونميون كثيراً لأن فوق كل شي وكل الناس من استحق الحياة الجميلة هو كيونغسو .. هو من يستحقها بالفعل !

لا يملك الان الحق في فعل أي شيء لذا من الأن كل ما يستطيع فعله هو دعم قرارات كيونغسو مهما كانت سخيفة او طائشة

اعطى الاصغر نظرة لطيفه واخرج ابتسامة صغيرة اخرى ..

“لا حياة جميلة من دونك كيونغسو .. ”

شمس سوداء ذات أشعة

الفلم بالفعل وصل الى المنتصف ولم يعد بيكهيون وتشانيول ولا حتى سوهو وكيونغسو !

جونغ ان كان يحدق في المدخل من وقتٍ لأخر لكن لا اثر لأصدقاءه ابداً , تخيلاته بدأت بالأشتعال خاصه بالتفكير حول كيونغسو وسوهو

اخذ هاتفه من جيبه ولم يجد رساله واحدة منهم , التفت بهدوء للفتاه التي بجانبه

كانت منهمكةً جداً في مشاهدة الفلم ولم تدرك بأن الاخرين لم يعودوا بعد ..

سـ سولهيون-شي ..” وللمرة الأولى تحدث اليها ” لماذا الاخرين لم يعودوا بعد ؟ ” سألها فقط ليطرد القلق الذي اكل قلبه , سولهيون حدقت به وكأنه يتحدث بلغة اخرى او شيء من هذا القبيل

ظلت تحدق به لأقل من دقيقتين قبل ان يعود اخيراً عقلها اليها , التفت بسرعة للجانب الاخر وادركت مقصد جونغ ان المقاعد كانت بالفعل خاليه

اوه أين ذهبوا ؟؟ ” هذا كُل ما قالته لتجعل جونغ ان يتنهد

ربما علي ان الحق بهم .. ” نهض من مكانه ليراها تنهض هي الاخرى

سـ سأذهب برفقتك .. ” ادرك بأن من الوقاحه لو تركها لوحدها لكنه لم يستطع تحمل كميه الافكار السيئة التي تكاد تقتل خلايا دماغه ” ألا بأس ان لم ننهي الفلم ؟

اه لا تقلق بشأنه نستطيع مشاهدته لاحقاً .. ” ظهرت اسنانها اللؤلؤية بابتسامةٍ عريضه

لا احد من اصدقائهم كان في دوره المياه او حتى في متجر الوجبات الخفيفه ! , تجولوا في الطابق الرابع من المبنى ولم يستطع جونغ ان لمح أي احدِ منهم

حاول كثيراً وبقدر المستطاع ان يطرد من عقله فكره ان كيونغسو برفقة سوهو اللذان ربما قررا ترك الجميع والخروج في موعد بالتجول في المبنى ممسكان بأيدي بعضهما ويضحكان وربما يخططان لفعل شيءٍ اخر

القلق كان يمطر على عقله بشكلٍ سيءٍ جداً , خطواته كانت طويلة و سريعة وبالكاد استطاعت سولهيون السير بجانبه

كان جاداً جداً وهم يبحثون في الارجاء لذا اجبرت نفسها عن التوقف بالنظر اليه وان تضع تركيزها كله في البحث عن الباقين

خرجوا من المبنى وساروا حول الحديقة المكتظة بالناس والمزدحمة  مما زاد مهمتهم صعوبة في البحث عن اصدقائهم

سولهيون كانت تتعثر وتصطدم بالناس لكنها لم تفتح فمها وتطلب من جونغ ان يبطئ من حركته فقد بدا عنيداً جدا ًولا ينوي ابداً التوقف من اجلها

استمر بحثهم المتواصل لأكثر من ساعة , انتبه اخيراً جونغ ان للفتاة التي اخذت تلهث كثيراً وتحرك يدها على وجهها لتطرد الحرارة من جسدها … منظرها المتعب حرك ضميرة كثيراً كيف له ان يكون طائشاً جدا ًوينسى امر تلك المسكينه  !

نظرت اليه سولهيون وكأنها تتساءل عن سبب توقفه المفاجئ وذلك زاد شعوره بالذنب

تحرك بسرعة لأقرب كشكٍ عشوائي واشترى قنينة من الماء البارد ومدها اليها وقادها لأقرب مقعدٍ شاغر بالقرب من المبنى

ارخى كتفيه وهو يتنهد بقلة حيلة , لو كان يعلم بان الأمور ستنقلب الى هذا النحو لما الغى خططة التي رتبها مع سيهون البارحة

كان سا يستمتع كثيراً بالتأرجح بسيارة (ارو) المجنحة التي اشتراها حديثاً على الأسفلت عوضاً عن الركض خلف شخصٍ لا يهتم ابداً ما ان كان موجودا ًام لا !

بل من الواضح ان ذلك الشخص اتى فقط من اجل شخصٍ اخر وضيعٍ مثله .. اللعنه عليهم كان عليه فقط الذهاب الى المنزل ..

نظر للفتاةٍ التي تجلس بجانبه بهدوء عينيها كانت تحدق بالسماء والتي جعلته هو الأخر يرفع رأسه ويقابل نجوماً ساحرة لا حصر لها , مما جعل صدره ينقبض في تلك اللحظة

تذكر اجمل جملةٍ وقعت على مسمعيه طوال حياته والتي اصبحت من اكبر ألامه الان

هل تعلمُ بأي قدرٍ احبك ؟ “

” .. بقدر عدد النجوم فوقنا ..

اطلق ضحكة ساخرة مُرّة

ألا تُحب النجوم ؟؟ … ” سألت سولهيون فجأه وهي تحدق في وجهه بعينيها المنتظرة وكأنها تقرأه او شيء ٌ من هذا القبيل

كان مندهشاً للحظة لكن نعومة وهدوء صوتها احسسه براحة قليلا ً

لا .. ” اجاب بعد مدةٍ قصيرة ثم اردف ” انها فقط تجلبُ لي ذكرياتٍ لا اود تذكرها مجدداً .. ”

” همممم … انني احب الذكريات كثيراً .. “

” حتى لو كانت مؤلمة ؟؟ “

ابتسمت بلطف وحملت خصلةً من شعرها الأسود ووضعتها خلف اذنها ” نعم .. حتى لو كانت مؤلمة ~”

” ولماذا .. ؟ “

” لأن وبكل بساطة .. الذكريات المؤلمة تضحكُني كثيراً بعد ان اتجاوزها ..~”

أعطاها نظرة مثير للسخرية

تلك هي وجة نظري كاي- شي .. ~” فكر للحظة بوجة نظرها ثم عقد حاجبيه بطريقة مرحه

واو ذلك كان عميقاً ..اطلقت قهقهة ناعمة ليحدق اليها جونغ ان لثانيه ويكتشف لماذا كيونغسو يحب الخروج برفقتها

هي في الواقع لطيفة ولم يكن من الصعب التحدث برفقتها , لا يملك كيونغسو شخصيةً ودية مثلها فقد لاحظ ذلك من طريقته في تجاهل جيرانه وتجاهل وجود صديقة المقرب وعشيقة

او كيف بأن حياته كانت مملة بعض الشيء يفعل نفس الروتين كل يوم , ولم يحضر ابداً زميلاً له في المنزل بجانبها

احس كثيراً بغرابة اختلاف شخصياتهم وكيف استطاعت سولهيون اللطيفة مصادقة شخصٍ بارد كا كيونغسو

لو ان الاكبر لم يكن زميلة فالسكن فعلى الارجح لن يتحدث اليه ابداً !

بعد مدةِ قصيرة من الصمت .. اشاح ببصرة بعيداً عنها

اذاً .. منذ متى تعرفين كيونغسو .. ” سأل وكان ذلك السبب في عدم النظر اليها , احس بالحرج بشأن سؤاله ولم يبدو بانها لاحظت ذلك

تعرفت عليه بدايه الفصل الدراسي ..

اه حقاً ؟ … ” تمتم بهدوء وهو يعبث بالصخور الصغيرة بقدمه

انا من أرادت مصادقته كثيراً ولا زلت ممتنة لأني فعلت ذلك .. ~” تمتمت ولازلت مبتسمة “ كان حقاً منعزلاً عن الجميع…

اومأ ببطء فهو يعرف جيداً تلك المعلومة مسبقاً ..

كيف .. اصبحتي قريبة منه ؟ .. ” سأل بخجل

” كنت شريكته في الدراسة ~ “

“هل هذا كل شيء؟” تحدث على الفور لتقطب حاجبيها وتختفي ابتسامتها

” ما الذي تقصده ب( هل هذا كل شيء ) ؟ “

ابتسم ابتسامة عريضة ودلك برفق رقبته رغم الرعب الذي بداخله  وحاول تغير الموضوع

“اتشعرين بالجوع … ؟ “

تغيرت ملامحها فجأه لشيءٍ من الحماس “ نعم ارغب حقاً بأكل البطاطا الحلوة !

شكر الاله بانها لم تشك في شيء , ضحك قليلاً من ردة فعلها ونهض من مكانه

ساذهب لشراء بعضٍ منها اذاً ~~” ضحك بغرابة مرة اخرى ” اه اظن بأن عليكِ البقاء فعلى الارجح لازلت ِمتعبة ! ”

فتحت فمها لتقول شيئاَ لكنها قررت الصمت والايماء بالموافقة , استدار ولا زال عقله مشوشاً وزفر بعمق قبل ان يتحدث “سأعود حالا ..

 

شمس سوداء ذات أشعة

 اقحموا نفسهم في المشاكل مجدداً .. ” تنهد جونميون وهو يقرأ الرسالة التي تلقاها للتو

كانوا يسيرون بجانب الشارع الممتلئ بالمتاجر والمقاهي لكن الاكبر توقف ليضطر كيونغسو لتوقف هو الاخر

مسد بخفه رأسه واخرج تنهيده ثقيلة جداً تعبر عن سوء الرسالة التي قراها .. لم يفعل كيونغسو شيئاً سوى التحديق به بحيرة

ييشينغ ولوهان .. ” حاول الشرح لكن كيونغسو فهمها على الفور ” ماذا فعلوا هذه المرة ؟!” ضحك بخفة كما لو انه قد سمع ذلك لمئات المرات  ..

ضربوا شخصاً  في السباق وفوق ذلك دمروا السيارة التي اخذوها كا جائزة في الشهر الماضي ! , اتستطيع تصديق ذلك ! ”

يا للهول !! ” سقط فكه بصدمه ليهز سوهو رأسه بقله حيله

لا أعرف كيف اتعامل  معهم بعد الان ! , اخر مرة حرقوا اطارات السيارة وكسروا زجاجها , انهما حقاً يتصرفان كا المجانين ! ”

لم يستطع كيونغسو ان يكبت ضحكته لوقتٍ اطول على الفور انفجر ضحكاً من تذمر جونميون رغم انه بدا وكأنه معتادةٌ على ذلك ..

 دائماً يأتون اليه اذا تورطوا واقحموا انفسهم في المتاعب , تذكر حينها كيف أتى عندما كان جالساً في المقهى وتحت وقتٍ متأخر

انهم في الحجز الأن والشرطة لن تتركهم حتى يتم التحقيق معهم ” تنهد باحباطِ واضح ثم ابتسم باعتذار “ انا اسفٌ كيونغ علي ان اكون برفقتهم الأن ..”

اوشك كيونغسو على التحدث لولا انه توقف حينما رأى شخصين مألوفين يقتربان اليهم , بحركةٍ خاطفة امسك بجونميون ودخل في ممر كان بين كشكين صغيرين لبيع الطعام

ظل جونميون متجمداً من تصرف كيونغسو المفاجئ لكنه ادرك على الفور السبب خلف ذلك , انحى بجسده قليلاً كما يفعل الأصغر وسقط نظره على جونغ ان وسولهيون

اثناء تلك اللحظه كيونغسو حاول بقدر المستطاع حبس انفاسه واطلقها براحه عندما تأكد من رحيلهم

خفف من قبضته التي كانت مشدوده جداً بذراع جونميون وانحنى مجدداً ليلقي نظرة خاطفة على مكانهم ..

اصبح الهواء من حوله ثقيلاً جداً ولم يستطع فهم السبب , أكان توتُراً ؟ أم كان من شيئٍا خر ..

لكنه موقنٌ تماماُ بأن قلبه يصرخ ألماً وهو ينظر لجونغ ان وسولهيون وهما معاً

أراد كثيراً ان يبتسم لكن شفتيه لم تساعده ابداً , بدت وكأنها مترهلة وثقيلة جداً

بطبيعة الحال كان من المفترض ان نجاح خطه بيكهيون سيسعدُه لكن انتظروا لما يحدث الأن .. هاهو ينظر اليهم بمرارةِ سيئة وقد حفر اظافرة على راحه يده

هل أنت بخيرٍ كيونغسو ؟” صوت جونميون القلق قطع افكاره , لم يكن يعيي مدى سخافة مظهره الأن فقد كان جسده يشعر بالتخدر وعقله مشتت كثيراً

… لا .. ”  تحدث من غير وعيي وحدق بعينين فارغة للعدم ..

عبس جونميون قليلاً كان عليه ان يرحل حالاً لكن بهذا المعدل عليه ان يبقى بجانب الاصغر ايضاً !

ظل كيونغسو صامتاً لعدة دقائق تجول عينيه على المارة ولا زال جسده ثابتاً وهادئاً

من الطبيعي ألا اشعر باني بخير .. صحيح ؟

تمتم بصوتٍ ثقيلٍ جداً قبل ان يبتلع ما خنق حنجرته , اغلق عينيه ببطء وسمع تنهيده جونميون القصيرة ويومأ ببطء

أومأ كيونغسو كا رجلٍ ألي “ يبدوان مناسبين لبعضهما .. آليس كذلك؟ .. ” سأل مجدداً ليتقلص حينها وجه جونميون لكنه فضل الاجابه بما يريد كيونغسو حقاً سماعه

.. صحيح ..

” إن أحبها جونغ ان .. سأكون سعيداً أليس كذلك جونميون  ؟ “

ربما سيكون سعيداً .. “ همس بشيءٍ من الحزن لكن اجابته البسيطة جعلت شفاة كيونغسو تمدد بابتسامةٍ مفاجئة

اشاح بنظره بعيداً لتنقلب تلك الابتسامة الى ضحكةٍ قصيرة , ادرك مدى حماقته في هذه اللحظة ولم يستطع ابداً انكار الغيرة القويه التي اجتاحته حينها

لكنه يعلم جيداً بأن لا يملك الحق في ان يشعر بذلك .. على الاقل ليس بعد الأن

علي ان اعود الى المنزل .. ” تحدث بعد مدةٍ قصيرة من الصمت , أومأ جونميون وخرج ليتجه برفقه الأصغر الى موقف السيارات

هز كيونغسو رأسه بالنفي على الفور وقد اخبر الأخر بأنه يريد العوده لوحده بالاضافه ان على جونميون الذهاب الى مركز الشرطه من اجل اصدقاءه

 عندما انفصلا , اخذ كيونغسو وقته وسار ببطء لمحطة الحافلات , احس بأن عالمه قد انقلب رأساً على عقب واصبح في فوضى عارمه

لم يكن مكتئباً حقاً .. لكنه لم يكن بخيرٍ ايضاً , رأسه مشوشٌ جداً

أراد كثيرا ًان يواعد جونغ ان سولهيون حقاً اراد ذلك ! , لكن من الصعب جداً ان يكبت كميه الألم التي اكلت قلبه

ورغم ذلك لا زال عازماً ان يجعل جونغ ان يقع في الحب مجددا ًوهذه المرة مع الشخص المناسب !

رغبته هذه كانت اقوى بكثير من الألم الذي يشعر به , الحب قد يكون كلمةً مبتذلةً جدا ًفي هذه الأيام لكن دعونا نكون صريحين قليلاً ..

بامكان الحب ان يشفي كل شيء .. وهو الشيء الوحيد الذي يجدد رغبة البشر في البقاء على قيد الحياة

وايضاً هو اكبر سبب قد يبقي الناس حقاً على قيد الحياة

تذكر ابتسامة جونغ ان السعيدة .. ومظهره المثير لسخرية عندما يفعل الأيقيو خاصته , صوته الدبق تصرفاته الطفوليه ..

ذلك رسم الأبتسامة على وجه كيونغسو بينما يمشي , تحسنت نفسيته قليلاً من فكره ان ربما سيستطيع ان يرى جونغ ان اللطيف مجدداً

يااا كيونغسو !! ” تجمد في مكانه عندما سمع اسمه , ألتفت بذهول ليجد جونغ ان اللاهث يقف على بعد بضع خطواتٍ خلفه

عينيه اتسعت برعب وأول شيء اتى في ذهنه هو الاختباء ! , لكن بالطبع سيدو ذلك سخيفاً جداً وقد فات الأوان على ذلك

ركض جونغ ان باتجاهه لتتوقف نبضات قلبه بشكلٍ مؤلم جداً , استنشق الاصغر بعض الهواء وحاول موازنة انفاسه

عينيه تفحصت مظهره الذي زاده وسامة , شعرٌ مسرح بطريقة رائعة والقميص يظهر قوة جسده وعرض كتفيه ورجولة مظهره .. ولم يفعل جونغ ان خيراً عندما فكر بوضع القليل من العطر على ذلك الجسد الفاتن ..

فقد نجح وبامتياز بسلب عقل كيونغسو في اقل من ثانيه , يصعب كثيراً تجاهل مظهره المثير ..

تذكر اول مرةٍ رأى فيها الأصغر  ,  يعرف جيداً بأن ماحدث كان حبٌ من أول نظرة لكنه غبيٌ جداً ليعترف بالحقيقة .. لا يستطيع ابداً نكران اشتياقه العميق لجونغ ان … لشخص الذي أحبه من اول نظره .

بحق الأله كيونغسو اين ذهبتم ! , كنا نحاول البحث عنكم .. ” تحدث جونغ ان بصوتٍ صاخب وبوجهِ يحمل ملامح طفوليه منزعجة , فقد كيونغسو قدرته على الحديث لحظتها

جونغ ان كان يتحدث اليه … ينظر اليه … فقط الإله وحده يعلم كم حاول جاهداً تجنب الأصغر لأيام ! ..

كان لا صوت له حدق بالاسفل وحاول جمع رباط جأشه معاً قبل ان يرفع رأسه

اا اسـ سف .. نحن اه … نـ نحن شعرنا بالملل قليلاً من الفيلم لـ لذا فكرنا في … مشاهدة فيلمٍ اخر , اجل هذا كل ما فعلناه ! ” اطلق زفيراً لم يدرك بأنه كان يحبسه لوقتٍ طويل

رفع جونغ ان حاجبه الأيسر بغرابه ” جميعُكم ؟ ” سأل بنبرة منخفضة

جميعُنا ؟ … ” اجاب بغباء بالغ ليرتجف قلب جونغ ان بخوف ” ألم تكن برفقة تشانيول هيونغ و بيكهيون هيونغ ؟ ”

سأل مرة اخرى وقد ارتفعت تلك النبرة واصبح الارتعاش فيها واضحاً , من اجابه كيونغسو جميع افكاره السلبية اصبحت صحيحة ! , ذهب الاكبر بالفعل برفقة سوهو ولوحدهم دون ان يلقوا ادنى اهتمام له ! غبي. غبي. غبي

هز كيونغسو رأسه بتردد لم يرغب في ان يقحم تشانيول وبيكهيون بكذبةٍ اخرى , عليه ان يتظاهر بالنسيان

اه لم يعودوا ايضاً ؟! ” اختفت التأتأة المزعجة وعاد صوته المريح الذي يخفي زلزالاً بداخله

اوه انا اسفٌ جداً جونغ ان لم نكن ..-

ألم تفكر حتى في مراسلتنا ؟! ؟؟ ” عبست ملامحه ليزيد توتر الجو بينهم , بدا خائباً لظن كثيراً وذلك حرك شيئاً بداخل كيونغسو ” انا اسف ..

سوهو هيونغ لن ينسى ابداً ! ” تمتم بصوتٍ منخفضٍ جداً “ كيف له ان ينسى ! , لما لم – انـ انتظر اين هيونغ على ايه حال ؟

قضم شفته السفلية والشعور بالذنب يداعبه قبل ان يجيب ” لقد رحل قبل قليل .. اصـ صدقاءك تورطوا في مشكلة لذا قرر الذهاب اليهم … ”

أول احساس خطر على جونغ ان بعد سماعه لذلك هو الخوف والتوتر ..

وكأنه مربوطٌ بحبلٍ متين طويل قد تم ارخاءه الان ولكنه ما زال عاجزاً عن الحراك

في الواقع , لم يكن فقط غير مستقر بل خائفاً وقلقاً في كل مره يذهب كيونغسو برفقه سوهو

لا يستطيع فهم السبب وراء ذلك ليس وكأنه يهتم كثيراً بأمر الأكبر لما عليه ذلك !ّ

كلاهما طيبين جداً ومن الواضح ان علاقتهما جيدةٌ  فهو يعرف تماماً لماذا كيونغسو يفضل البقاء مع سوهو كثيراً

وبكل بساطة لأنه اطيب والطف شخصٍ على وجهه الأرض وتلك الحقيقة كانت في الواقع تُخيف جونغ ان كثيراً

اصـ صدقاء ؟ ” دفع افكاره المشوشة خارج رأسه ليركز بالموضوع الاخر “ اه .. اتعني ييشينغ هيونغ ولوهان هيونغ ؟ ”

اومأ كيونغسو بهدوء ليحل بينهم صمت غريبٌ جداً حاول كيونغسو ان يكسره

مهلاً .. اين سولهيون ؟

انها في احد المقاعد القريبة من البوابة .. ” اشار ليساره ” كنت اريد شراء بعض من البطاطا الحلوة لها .. ”

اوه .. ” اجاب كيونغسو ببساطة ورافق جونغ ان للمكان الذي ترك فيه سولهيون , لكن المقاعد كانت خاليه تماماً

صُدم جونغ ان واخذ يمسح المكان بعينيه ويشير الى المقاعد الخاليه “ تركتها هُنا انني اقسم بذلك كيـ …-”

قاطعته يد كيونغسو التي تخبرة بأن يلزم الصمت وهو يتصل بالفتاةٍ المفقودة , ابتعد بمسافة جيدة واستمع بقلة صبر لرنين المزعج الذي لم يستغرق وقتاً طويلاً في الاستجابه

ياا سولهيون اين انتي ! ” سأل على الفور لتمر لحظةٌ قصيرة من الصمت قبل ان تجمع سولهيون كلماتها وترد

انا التي يفترض علي ان اسألك هذا السؤال ! , تركتني ولم تعُد ولم اعلم كيف …-

اين انتي ..كرر سؤاله ولم يرغب في تفسير قلقه لها الان , حل صمتٌ اخر قصير وسمع بعدها صوت تنهيدتها

” انا بداخل الحافلة سأعود الى المنزل الان .. والداي يبحثان عني ..”

ماذا !! ” صرخ بصوتٍ عالِ قليل وابتعد بسرعة عن جونغ ان وهو يغطي فمه

” انها التاسعة ليلاَ الوقت فعلاً متأخر ! “

اتُريدين قتلي ؟ الوقت لا زال مبكراً ! ” انتحبت سولهيون بانزعاج ليستطيع كيونغسو على الفور تخيل ملامح وجهها المتضايقة

” انه متأخر جداً بالنسبة الي كيونغسو , والداي غاضبان جداً ولم اخبرهم بأني سأكون خارج البيت الليله  “

وقبل ان يقول أي شيء يعبر عن صدمته تحدثت سولهيون مجددا ً” مهلاً هل تملك رقم كاي ؟ , كان يريد شراء البطاطا لي وحاولت البحث عنه لأودعه لكنني لم استطع…-

لماذا عليكِ ان تعودي الان سولهيون بربك الوقت حقاً لا زال مبكراً !! ” صرخ من دون شعور لتذهل من ردة فعله

لماذا تصرخ علي كيونغسو ! , لقد تركتني انت واصدقاءك ولم يبقى سواي انا وكاي …-”

” بالضبط !! هذا ما حاولنا فعله ! ان نترككِ برفقة كاي ! “

” ماذا انا …-”

لماذا تركتي هذه الفرصه بحق الجحيم سولهيون ! ” سمع صوت شهقه عاليه يتلوها صمتٌ قصيرٌ اخر

” يا للهول !!!! لقد فعلتم ذلك عن قصد !! “

اطلق تنهيده عاليه وقد احس بان كل دم جسده ارتفع الى رأسه ” لماذا لم تخبرني ! ” تذمرت بصوتٍ طفولي

” ظننتكِ ذكية كفاية لتدركين ذلك .. “

لم تُجب سولهيون على ذلك لكن كيونغسو يعلم جيداً بانها عابسةٌ الان , لا يستطع القول بان خطة بيكهيون قد نجحت لكن على الاقل سولهيون وجونغ ان تعرفا على بعضهما قليلاً ..

اغلق الخط بعد ان تمنى لها ليلة سعيدة وتحرك عائداً لجونغ ان راسماً على وجهه ملامح البرود , اخبره بأن سولهيون اضطرت العودة الى منزلها وانها ارادت توديعه لكنها لم تجده

أومأ جونغ ان بهدوء ومن الواضح ان أمرها لم يشغل باله ابداً , بل امر كيونغسو هو من طغى على عقله في تلك الساعة

كانا يسيران بهدوءٍ غريب ومحرجٍ قليلاَ , عواطف جونغ ان كانت منثورة في كل مكان وذلك السبب قد بدل ملامحه لشيءٍ من الضيق والعبوس … الكثير الكثير من العبوس

اذاً … ماذا فعلتم بعد مشاهدة الفلم ؟ …” تحدث كيونغسو اخيراً

لم تتغير ملامح الأخر فالليلة اصبحت قبيحةً جداً بالنسبة اليه ” تمشينا قليلاً ... ” تمتم بصوتٍ هادئ وقد خرجت كذبته بسلاسة

أرى ذلك … ” أومأ دون ان ينظر اليه

ماذا بشأنك ؟ ما الفلم الذي شاهدته مع سوهو هيونغ ؟ ” كان هنالك شيءٌ من المرارة صاحب سؤاله

رمش كيونغسو لعدة مرات وارتجفت شفتيه قليلاً ” فـ فيلم dear john... ” أسم الفلم ظهر في عقلة حتى من دون ان يعرف تقييمه , لم ينظر للوحات الأفلام المعروضة سابقاً فقد كان الذنب حينها يأكله حياً

وجه جونغ ان تقلص كثيراً واصبح داكناً ومخيفاً يستحيل وصفه ببضع كلماتٍ بسيطة ..

” .. أهو فيلمٌ رومانسي او شيءٌ من هذا القبيل .. ” سأل بالرغم من انه بالفعل يعرف الاجابة , على الارجح هو الفلم الرومانسي الوحيد الذي ظهر بين خط افلام الخيال العلمي في السينما

” ااا اجل .. انه كذلك .. “

فتح الاصغر فمه وهو عاجزٌ فعلا عن الكلام … رائع !

الاثنان غادرا ليشاهدان فيلم يحكي عن قصة حُبٍ مبتذلة بدلاً من بقية الأفلام الخيالية المعروضة .. فقط رائعٌ جداً !ّ

كانا مثل الكرة العملاقة الحديدة التي تحركت بسرعة تشبه البرق وضربت جسده بكل قوة

انتم … رحلتم عن قصد .. أليس كذلك .. ” ضغط على شفتيه غير قادرٍ على حبس افكارة السيئة بعد الأن , صوته كان ثابتاً جداً ولم يخرج بشيءٍ من الغضب كا البركان الذي بداخله

” انت لم تشعر بالملل .. بل اردت الخروج والبقاء بمفردك مع سوهو و……-“

دحرج كيونغسو عينيه بانزعاجٍ واضح ” ها قد بدأت مجدداً … ”

تنهد بعمق وهو يتوقف ويواجهه جونغ ان بجديه ” اسمع جونغ ان ! , لا شيء بيني وبين جونميون نحن فقط اصدقاء !! لماذا تريد ….-”

” كيف لك ان تنكر ذلك ! “

ليس هنالك شيءٌ انكره  !! ” زفر بصوتٍ عالي ” أليس جونميون صديقك ؟ اذاُ انت تعرف جيداً بأنه مستقيم!

اصدر ضحكةً مكتومه تملأها السخرية … رأى كيونغسو ذلك وايقن بأن الاصغر لم يصدقه

تنهد مجدداً وصمت لفترةٍ قصيرة , لاحظ جونغ ان ذلك والتفت اليه على الفور لتتصل عينيه بكيونغسو

نحن لا نتواعد .. ولن نفعل ذلك ابداً هل تفهمني ! ” تحدث بطريقةٍ هادئة جداً , ليس عليه حتى ان يدافع عن نفسه لكنه يعرف جيداً وسوسه جونغ ان في الشك بجميع اصدقاءه تحت مسمى ( العلاقات المحرمة )

وهاهو الان يشك بقرابته الشديده لجونميون , قطب جونغ ان حاجبيه وبدا كا الطفل الذي وبخته والدته للتو

رمش بثقل ولم يختفي عبوس شفتيه لكنه انزل نظره الى الاسفل وأومأ ببطء ليجعل كيونغسو يبتسم تلقائياً

استمرا بالمشي مجدداً ومن دون سببٍ معين اراد الأصغر القفز والصراخ ! , فجأةً اصبح يبتسم كالمجنون , مزاجه الذي كان بمعدل 1- اصبح 100%

لكن ماذا لو ان سوهو هيونغ اعترف لك في يومٍ ما ! ” توقف وسأل ليختم تماماً على تساؤلاته

لن يحدث ذلك ابداً ..” تمتم بثقة ليرفع جونغ ان حاجبيه ” كيف لك ان تكون واثقاً ؟

” لانني اخبرتك , جونميون مستقيم ولا اظن بانه يميل الى الرجال .. “

لا يستطيع جونغ ان الأن طرح سؤالٍ اخر لكن جزءٌ منه كان مشوشاً قليلاً وقد وجد صعوبة في السيطرة على نفسه وبالعادة هو ليس كذلك … فقط برفقة كيونغسو يصبح بهذا الحال

لكن ماذا عنك ..” قلب الموضوع ضد الاكبر ” هل تُحب الرجال ..

قلبه انقبض بقوة من ذلك السؤال الصادم , انتباه جونغ ان اصبح عليه بالكامل وعينيه تلمع بفضولٍ متوقع

كان هنالك التواء فضيعٌ في معدته قد ازعج جميع انحاء جسده , كذب على الاصغر لفترةٍ طويلة لكن لماذا من الصعب جداً ان يكذب عليه هذه المرة ايضاً ؟

اكان خائفاً من ان يقطع جونغ ان علاقته به لو علم بانه شاذ ؟

ام كان خائفاً من ان يكرهه الاصغر لو لم يخبره بالحقيقة ؟

اوه انظر عربةٌ للمثلجات !! ” صاح بصوتٍ عالٍ قليلاً وابتعد بسرعة قبل ان يدرك جونغ ان انه يحاول الفرار من الاجابه على سؤاله

اخذ نفساً عميقاً وهو يشعر بأن عقله لا يستطيع العمل بعد الأن

من فضلك اعطني واحدةً بالشوكولا و واحدةً بالبسكويت والكريمة .. ~~” تحدث بصوتٍ مبتهج ليعطيه البائع طلبه وتلقائياً اعطى جونغ ان بالاول دون ان ينظر الى ملامحه المصدومه

كيف عرفت ان نكهتي المفضلة هي البسكويت والكريمة ؟ ” سأل ليوقف كيونغسو عن الحركة , اراد وبشدة ان تنشق الارض الأن وتبتلعه من دون رحمه !

كيف له ان ينسى ذلك ! , كيف له ان ينسى بأنهم ليسوا في احدى مواعيدهم السابقة

ادرك بالفعل ان عقله قد توقف عن العمل , جونغ ان كان ينظر اليه بغرابة .. سحقاً كيف لعقله ان يخونه في لحظةٍ كهذه !

اول خط دفاع فعله هو الضحك ” حقاً ؟؟؟ لم اكن اعلم ذلك ! ” كذب كالمتوقع وتمثيلة بدا مثيراً للسخرية

انني فقط خمنت ذلك ~~” التفت بسرعة ليغلق الموضوع الذي كاد ان يسبب له ازمةً قلبيه , جونغ ان كان يحدق به من الخلف لكنه نسى الأمر وتبعه بهدوء

لم يتحدثا مجدداً وخرجا من الشارع بصمت , عاد تنفس كيونغسو لينتظم مجدداً لكنه ابقى عينيه بعيدة عن الاصغر

عند جونغ ان كان العكس تماماً , كان ينظر لكيونغسو من فترةٍ لأخرى ويشعر بالراحة وهو فقط يمشي بجانبه

كان قلبه ينبض بدقاتٍ غريبة لا يستطيع تفسيرها منذ ان اصبحا صديقين , بالرغم من انه يعتقد بأنهما لا يعرفان بعضهما جيداً الا ان كيونغسو يتصرف عكس ذلك وكأنه يعرفه منذ وقتٍ طويل ..

بدأ ذلك من الطعام الذي يعده له .. لا يختار سوى الاطباق التي يحبها

ومن الفراش المرتب الذي يرحب به كل ليلة , والأدوية المنظمه وكوب الماء الذي بجانب سريرة

 كل تلك التصرفات البسيطة كانت تدل على اهتمام ومعرفه كيونغسو به

كانا يصطدمان احيانا ًبسبب الازدحام وذلك قد اشعل رغبةً قوية في الأصغر ان يمسك بيد كيونغسو

غرس اظافره على راحه يده وزفر بحنق .. شعر بالسوء من تلك الافكار الغبيه التي بدأت بالخروج من عقله

امتلأ الشارع بالكثير الكثير من الازواج .. لم يستطع جونغ ان فعل شيءٍ سوى الشعور بالقليل … من الغيرة

فقد كان هذا الشارع من الأمكان التي اعتاد ان يذهب اليها برفقة عشيقته السابقه  , كل شيء ٍ يمر به كان مألوفاُ جداً ..

حتى الشخص الذي يمشي برفقته مألوفٌ هو الأخر … ونبضات قلبه ايضاً مألوفه ..

لم يجلب سيارته فقد اتى مع تشانيول ولم يتوقع بأنه سيتركه لاحقاً , اضطرا لأخذ الحافلة معاً

ولازال يريد ان يدور في الارجاء يرفقة الاكبر لكنه شعر بالخجل من ان يطلب ذلك منه خاصة بعد تلك الرغبة الغريبة التي شعر بها اتجاهه

جلسا في احدى المقاعد كيونغسو بقرب النافذة وجونغ ان بجانبه , ورغم ذلك احس بأنه بعيدٌ جداً عنه

حدق في الاكبر الذي كانت عينيه تنظر لما خلف النافذه وعلى الارجح لا ينوي ان يلتفت اليه و …

ها قد بدأت افكاره السخيفه بالظهور ! , لماذا يريد انتباه كيونغسو وليس هنالك شيءٌ واضح بينهما !!

اقترب اليه قليلاً لكنه لم يكن كافياً ابداً , اراد ان يكون اقرب اليه ، فقط لمسة بسيطة ، فقط احتكاكٌ بسيط بينهما .. فقط أي شيءٍ دافئ !

يأسه سيطر على عقله الذي لم يفكر ابداً في حركته التاليه , القى برأسه فوق كتف كيونغسو وتظاهر بالنوم

يستطيع بسهوله الشعور بدفء الاكبر ورجفه جسده من حركته المفاجئة لكنه لم يهتم ابداً !

قلبه كان ينبض بسرعةٍ جنونيه وكان يخشى ان يبتعد عنه الاكبر لكن ذلك لم يحدث من حسن حظه

بعد دقائق قصيرة سمع صوت تنهيده كيونغسو الثقيلة ليظن على الفور ان الاخر قد تضايق من حركته

لكن ظنونه انقطعت تماماً عندما امتدت يد دافئة لتلمس خده الأيمن بلطفٍ شديد , قلبة انفجر قبل ان يعلم ذلك

لكنه كان انفجاراً جميلا؟

لسعة لذيذة سرت بجسده من تلك اللمسة الصغيرة .. ربما .. لم يكن اليوم بهذا السوء كما اعتقد ..  

 

 

11 فكرة على ”عثراتُ الصيف – الفصل السادس عشر و السابع عشر

  1. كذا نقدر نقول كانت اجازه مثاليه وختامها مسك جعل محد يروق غيرك ياشيخه بقراء البارت قبل لا انام لان بارت امس كان شي حلوو قبل النوم خصوصاً الفقره الاخيره 😭😭

    أعجبني

  2. بارتيننن يالطططططييييف رفقاً بقلبي
    افضل شي ممكن يصير باخر يوم اجازه
    مرره شكراً ع جهدك وتعبك
    البارتين فيها كميات مشاعر مو سهله
    مرره متحمسه لعلاقة كايسو
    من الحين متحمسه للبارت الجديد
    وشكراً مره ثانيه
    دوووم ان شاء الله مروقه ومبسوطه كيوتي 💛

    أعجبني

  3. لطف،منك. نتزلي بارتين مع بعض 😭

    ايش اقول وايش اكتب

    كنت متإكده ميه بالميه ان هالموعد راح ينقلب لصالح الكايسو

    😭😭😭❤❤❤❤❤

    جونغ ان اخيرا بدا يحب كيونغ 💋

    حسيت بمشاعر كيونغ وغيرته

    سوهو يارب يارب يطلع كريس من تحت الارض ويواعده

    ويبتعد عن الكايسو 😢💔

    أعجبني

  4. ببكي ايكانت ماتصدقين قد ايش استانست لما شفت بارتين نازلين بغيت اموت من الصدمه ريلي مامزح💔
    اوكي مهما كانت سولهيون لطيفه و انن و انن ياخي كريهه قبيحه خل تنقلع بليز جالسه اتخيلها عقبه كبيره مستقبلا خل تصرف نفسها من الحين ايكانت و بعد الكريه كيونق شدعوه مسوي حمامة سلام و يلا حبو بعض و انسو ماضيكم على حسابي ؟؟ يقهر بموت خير كريه لا مو كذا خلاص انت حب جونق و نسيه نفسك لما كنت كيونقسون و لما يجي الوقت تصير كيونقسون خلاص سو نفسك سافرت ايش المشكله ايش الشيء الصعب يعني لهدرجة تعقيد ياربي ؟؟؟ اف يقهر
    سوهو يعممرررييي حنانس☹☹☹☹☹
    بس بليز يعني مشاعرك ذي بس قولها لا يصير شي ريل يعني 💖💖
    بت بالنهايه و البداية بوسه يعني حلاو حلاو ريلي لايكت )):
    اف اكثر فيك حابته و حابه فكرته و غرابته و كلشي بيرفكت ان ماي ايز

    أعجبني

  5. *
    يمممه ! ثلاث بارتات! تدرين شقد انبسطت ! قبلة لك حلوتي !
    بعلق ثلاث بارتات هناا ! يمه كيف كان جونغ ! يمه لهالدرجة يعذب نفسه ؟ يمه اهمشيء جا كيونغ و حصله! و قبلة الوداع ! مدري وش اقول والله بس جونغ يتأذى و بنفس الوقت مبسوط بس كيونغ يتأذى أكثر و اسوء بفف وش اقول ؟ صح مفروض كيونغ يقول ل جونغ الحقيقة بس بنفس الوقت مايدري لأنه يعرف أن جونغ يكره الشواذ بقوه و فوق كذا مايفكر يواعد شاذ ! أكيد ماراح يقول الحقيقة لأن خايف يتأذى أكثر عن قبل و يفكر أن يمكن جونغ ينتحر ! ، نرجع السالفة الخطه ؟ منجدك كيونغ؟ صح ان لازم ترجع جونغ للسابق بس بنفس الوقت مو لازم تأذي نفسك كان خليت الشغل للتشانبيك كذا تأذي نفسك أكثر ، سولهيون اكيد فيه السالفة مستحيل كذا فيها شيء خبيث ؟ المهم نشوف اخرتها ، آخر الجزء ؟ وش اقول ؟ واضح جونغ واقع في الحب كيونغ ! بس مايدري عن مشاعره تجاهه لسه ليت يعترف ل كيونغ ثم يسهل الموضوع على كيونغ و يصارحه بس بنفس الوقت اخاف يزيد السوء الوضع ! تحمست و بإنتظار البارت القادم و فايتينغ و تشجعي !
    *
    حبيبتي هتون شقد اسعدتيني ؟ كنت انتظر أكثر من شهر على البارت و كليوم اشوف التويتر و الاسك حقك علشان اشوف وش الوضع و كيف وضعك مع ان ودي اواسيك أو ابعد المزاج سيء عنك بس ماعرفت لأنني مااعرفك ولا تعرفيني كيف ابعدها ؟ ابتسمي و تذكري كل الموقف أو شيء ماعجبك تذكري لعله الخير و اذا شخص ابتعد عنك تذكري لعله الخير ان ربي يبعدهم عني ربما كانو الشر ؟ ابتسمي ابتسامتك جميله تذكري ! ربي يسعدك و يبعد عنك كل الشر و المكروه ، قبلة لك.

    أعجبني

    • يسعدك دنيا واخره على هالتعليق اللي خلا العبره تخنقني مشكوره وتستاهلين هالبارتات واتمنى انو استمتعتي فيه وشكراً ع الكلام الحلو صدق والله حسيت اني مره سبيتشليس ☹️️💜💜💜

      أعجبني

  6. واااااو ايش دا انا احلم صح غبت عن المدونه يوم ونص تقريباً والقى نازل بارتين ماني مصدقه والله ☹️️💜 لا بارتين وقد ايش كانو طويلين ومرضي قداً قدا 💛
    ايوا كمان بدينا ي كيونغسو تتوقعي حيستفيد لو ظل يجب البنت هديك لكاي 🤔 والله انا مستغربه وين راحت افكار كاي ع انو يكره الشواذ والى الحين مااتقرف من كيونغسو لا والآخ اتكشخ لكيونغ وبنهايه ايش كيونغ ظل يسفهو 😂😂😂 يعجبني كيونغ بعض الاحيان 🙄 اه حزنت ع حياة كيونغ الي مو راضيه تتعدل حتى مو واثق ع كاي اع اساس يخبرو الحقيقه اجل سوهو العاقل ما اداه وجه ف كاي الطائش مين بيكون هنا بغت عيوني تدمع وهوا يشتكي ل سوهو وسوهو قال انو لا حياة جميله من دونك كيونغسو العباره هزتني والله 😖
    هههههههههههههههههههههههه البارت الثاني مره مره حبيته بدايةً من غيره جونغ ان وجالس يتذمر عند كيونغسو انو مستمتع مع الهيونغ تبعوا ي حيوان انت ايش دراك 😂😂😂
    اييه لا تقعدي تمدحي سولهيون مدري ايش اسمها الى الحين ماشفتها مثاليه هالبنت الي كل شويا خاقه عند كاي وتف 🙂
    ايوا ي هتون دوم رايقه وربنا انك اسعدتينا ي حلوه 💋💋 دوم هالمزاج الحلو 💛

    أعجبني

  7. بارتين!!!
    فاجأتيني كثير
    فرحتي ما بتنوصف
    استأنست فيهم والله بشكرك
    الاحداث مشوقة كالعادة وحماسية
    جونغ ان واقع بحب كيونغسو بلا شك 😶
    بيحاول ينكر هاد الشي بس هو ظاهر كثير لانه
    مش قادر يتحكم بمشاعره طول ما هو مع كيونغسو
    جونميون لحد هلأ ما تخطى حبه ل كيونغسون و شكله
    راح يرجع يحبها من جديد وهو كيونغسو ترجمتك هايلة و
    مثالية كثير
    بانتظار البارت
    القادم ع احر من الجمر
    💓

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s