Paper Heart – ch12+13

48f416fbffdb1

Ch;12

عزيزي المستقبل , عقلي معتم بالكثير من الأفكار وهي تجعلك غير متضح.

 

لوهان تتبع بدقه ملامح سيهون ليحتفظ بها بذهنه , أصابعه برقه تتوجه لحيث تقع عيناه , كان سيبعد ذلك الشعر عن جفنيه ولكنه توقف لعلمه بأن سيهون ذو نوم خفيف .
كان هذا خاطئ , مهما كان شعوره بأن سيهون بجانبه يجلب الطمئنينه له و بتلك الأذرع حوله لوهان لم يستطع النوم
بالواقع ذلك الشعور المألوف جعل لوهان يشعر بعدم الراحه و تمنى أن يتلاشى                       

 

كان يجب عليه أن يوقف هذا من الحدوث لوهان أدرك ذلك ولكن أفكاره العقلانيه أختفت بمجرد تلك القبله من سيهون , الهمس ضدها كان حُلو و لوهان أراد إيصال تلك الوعود ليترك سيهون يصنع تلك القبل بقرب إذنه , أسفل فكه والمزيد بعنقه ليلهث هو طلباً للكثير .
كان هذا خاطئ , خطأ فادح ولكن لوهان لا يريد أن يشعر بالأسف حتى لو أستمر كل هذا للحظه وحتى لو كرهه سيهون بعد تداركه لما حدث يريد تذكر كل شيء تفاصيله .

 

سمح لنفسه بأخذ بعض الراحه من غرقه بمخاوفه ليستمتع بلمس ملامح سيهون والنظر بتأني لها .

 

مجدداً كان هذا خاطئ للغايه , لوهان لم يجبره بفعل هذا ولم يمنعه أيضاً ونوعاً ما هذا كان يجعله يتنهد ويتنفس بثقل ليقلل من شعوره بالذنب , تلك اليد على خده فاجأته ليرفع بصره …

 

سيهون ينظر مباشره لعيناه المتسعه بخفه و تلك التعابير المتعبه أتضحت على وجهه ,
شيء مخيف بقدرته على التعمق به ليحدق بدوره بذلك الجانب  منها الذي أثار فضوله لما تخفيه .
تلك الحراره المنبعثه من جسد سيهون ويده على خده كانت كفيله بتجميده عن الحركه

 

بعد ذلك سرعان ما أدرك أن سيهون يريد فقط لفت انتباهه .
هل تشعر بالبرد ؟  “
صوته الأجش ونطقه لتلك الكلمات جعلت من رأس لوهان يتراجع قليلاً كما أن سيهون أنتظر إجابته بصبر , لحسن حظه ملامح الاصغر بدأت بالتلاشي و ذلك فقط بسبب أن لوهان كان على وشك إيقاظه من حلمه !
مع ذلك هز رأسه ببطء ليغلق عيناه و تبتعد يد سيهون ليعدل ذلك اللحاف حولهم , لوهان أنحنى أقرب لصدر سيهون العاري ويده ألتفت على خصره ليستنشق بعمق
الى متى سيستمر هذا ؟ كرر هذا السؤال كثيراً داخله
الغرفه منغمسه بذلك الجو الهادئ , لوهان كان أي شيء غير ذلك الهدوء بسبب الضجيج بداخله كان يعلم بأنه سيأخذ الكثير ليتجاوب مع الأخر والعوده للواقع , جمع كل تلك القوه التي بقيت لديه ليواجه سيهون وتتبدد بمجرد شعوره بتلك الشفتين على جبينه .

 

أبقى
لم تبدو كطلب و لم تكن كأمر ايضاً ؟ و لوهان أطاعه ليرخي ظهره ,
ألم ؟ لوهان لم يتمكن من وصف تلك العاطفه التي جلبتها تلك الكلمه ولكنها جعلت عقله يتضح وهذا كان جيد ليسترخي لوهان لبعض الوقت .

 

 

___

 

 

رفرفت جفنيه لتبعد النوم عن عينيه
شخير لوهان اللطيف وصل لإذنيه ليبتسم برقه ويقترب متنفساً أمام شفتيه … ليبتعد عند صدوع صوت المنبه بأرجاء الغرفه مسبباً ضجه تعكس السكينه التي كانت تغلف المحيط . التقطه من جيب بنطاله الملقى بجانب السرير .
متوقع من لوهان عدم تحركه وسيهون كان شاكراً لنومه الثقيل أبعد اللحاف عن جسده لينحني ليلتقط تلك الملابس الملقاه بالغرفه ويذهب للأستحمام.
تنفس بعمق بمرور الماء على أنحاء جسده و بلحظه ذكريات الليله الماضيه ظهرت وبوضوح أمامه ولكن المياه كانت مهدئاً فعالاً لجسده ولم يكن بيد سيهون المساعده بعوده ذلك الأحساس الذي خلفته لمسات لوهان له .
 شفتيه كحلوى القطن كانت تذوب بين شفتيه , عيناه بخمول تبحث بعيناه , يديه بقوه قد فارقتها تحاول التمسك بذراعيه …. لوهان لوهان …

 

تنهد سيهون ليخرج بعد إستحمامه مجففاً جسده ليتجه نحو خزانته ويرتدي أول ما وقعت عيناه عليه , كان يبحث في حقيبته التي بجانب سريره ولكن عيناه قررت الهبوط على لوهان الذي يعتدل بجلوسه و يكافح بالحفاظ على جفنيه مفتوحه .
تثاءب ليفرك عينه بيده وسيهون كان على مرأى من نظره ومشاعره مرتبكه برؤيته الأن ومعظمها لم تكن جيده .
سيهون ؟ “
بدأ لوهان وعيناه كانت تعكس معركه بين ترقبه وقلقه .

 

 

كان غاضباً على نفسه لكونها ضعيفه جداً , كيف أن نظره واحده من لوهان يمكنها سحقه بسهوله وتحطيم ذلك الجدار الذي بناه ليحمي نفسه من ذلك الألم فوقه , هو تمكن من كسره لمرات لا تحصى
غاضب وبشده وأراد أن يصب ذلك الغضب على لوهان … ببساطه لم يستطع
 ليس عندما يحدق بوجهه هكذا بتلألئ تلك العسليه تحت الضوء الخافت حولهم
ليس عندما تجتاح سيهون تلك الرغبه بالخضوع لمشاعره مجدداً

 

 

أبتلع ما علق بحلقه ليسمح لشفتيه بالأفراج عن تلك الكلمات
” أنا بحاجه للذهاب ” سار نحو سريره ليذهب بصمت و لوهان لم يكن يريد أن يستمع لهذا ومن المتوقع أن سيهون لم يكن يريد هذا ولكنه أختار تجاهل اسئلة لوهان التي لم يذكرها وأخذ الطريق الأسهل بأتباعه لجبنه .
بالرغم من أنه لم يأخذ الكثير من الوقت هما لا يقدران على تجاهل بعض وذلك ما قراءه سيهون من خلال رؤيته للوهان البائس ليتنهد للمره الألف ويتحدث .
دعنا نتحدث بوقت لاحق , لدي محاضره بعد عشر دقائق وبالتأكيد لديك واحده أيضاً هذا الصباح ” أمسك بحقيبته
حسناً ” هادئ جداً ومنخفض ذلك الصوت الصادر من لوهان ليتجرأ الأصغر وينظر له , كان يبتسم بخفه وذلك جعل سيهون مندهش وما بدر منه سوا تلك الإيماءه .

 

أغلق الباب خلفه ليرخي ظهره عليه و ينظر مطولاً للفراغ , لا يعلم كيف يشعر حيال كل هذا لأن عقله منشغل بالتعامل مع قلقه من الحقيقه , قبول ما حدث , تصديق الأكاذيب التي أحاطته و لن يكون بحاجه ليقول بأنه غير مرتاح بما سيظهر بمستقبله , معظم الأسئله لم تكن لتجاوب الا من قبل شخص واحد , هو .
خطوات بطيئه سار بها مبتعداً ليفكر بما يريد .

 

 

Ch;13

خططي العزيزه , لا أستطيع أتباعك بعد الآن .

 

 

” بيكهيون “
هو مثالي جداً , جداً جداً
” بيك- “
أنت لا تفهم ! إبتسامته وضحكته , عيناه , كل شيء مثالي ” تنهد بسعاده متجاهلاً تحذيرات جونغداي عن ركله للخارج ليأخذ ملعقه أخرى من ايس كريم الفراوله ويضيف بتلك الأبتسامه الغبيه
أمسك بيدي ونحن بطريقنا للمقهى وتحدث عن ماضيه وأطعمني من كعكه الشوكولاته خاصته
أصدر ذلك الأنين للتعبير عن مشاعره ليتلقى العديد من النظرات ممن حوله ومن ضمنها نظرات جونغداي المتوهجه ولكن بنهاية المطاف زفر ليعطي بعض الأهتمام .
” هل هو حقاً ؟ ” سأل مع علمه بأن بيكهيون من المؤكد بأنه يبالغ و يخلط بعض من أحلامه بواقعه .

 

 

أمم .. حسناً … “
” بيكهيون “
حسناً , هو أمسك بذراعي بدلاً من يدي بسبب تعثري وهذا جعله يضحك بصخب لينظر الناس حولنا إليه ولكن هو حقاً تحدث لي عن قصصه المحرجه , صوته جميل جونغداي جداً

 

بصرف النظر عن مظهره الغريب كانت تلك الإبتسامه العاشقه تكبر وتجعله مشرقاً و جونغداي لم يكن لديه القدره ليخبره سحقاً لذلك اليولي خاصتك بيك , أبتسم ليشجعه و بعض ملامح الشفقه ظهرت بملامحه .
” أطعمك الكعك , هذا لطيف “
هذا لربما صحيح لربما على الأقل هناك لايزال القليل من الأمل لتطور علاقتهم لشيء أجمل …

 

 

ردة فعله كانت مفاجئه لجونغداي حيث صديقه وجد التأمل بالكوب الفارغ أمامه مثيراً للأهتمام .
” بيكهيون .. “
هو لم يطعمني حقاً ” تمتم ” أكلتها لأنه لم يستطع أكل المزيد , لكن هو مررها لي ! ” أنهى حديثه ببكائه ليقبض على يديه معاً ليبكي بصوت عالٍ وهذا جعل من جونغداي ينحني للأخرين ويهمس له بأن يخفض صوته
وقف ليقبض على كتفي جونغداي ويحدق به بعينان لامعه .
أنه مقارب له , أليس كذلك ؟ “

 

 

بيكهيون بحاجه للمساعده وهذا ما أعتقده جونغداي منذ وقت طويل , منذ إلتقائه به و رؤية تعابيره تتحول لذلك العبوس وبعدها ضحكه بشكل هستيري جعل منه يلقي بقلقه بعيداً كما يعتقده الزبائن . تراجع وهو يكمل ضحكه ويحاول بيديه كتمها “ بالطبع هو كذلك ” نطق بسخريه وصدم جونغداي من تحوله وهذا أعطاه سبب آخر للتأكد من مخاوفه .
شخص دخل للمحل لينظر بالأرجاء ويبتسم لجونغداي
” مرحباً سيهون “
مرحباً , هل لاي هيونغ هنا ؟ “
” لا , لم يأتي للعمل اليوم “
أنحنى لهما ليسير قاصداً المغادره وهو يفكر بالأماكن التي لربما يجد لاي بها .
توقف بسبب إمساك بيكهيون لذراعه ” أنتظر , سأتي معك لدي محاضره بعد قليل ” أضاف بلا مبالاه .
” لا تزعجه بقصص حبك ” صرخ جونغداي ليعود لعمله .

 

 

___

 

 

بإبتسامه صغيره هو يقف أمام خزانته الآن وهذا بفضل تشانيول بجانيه وبسبب نكاته التي تضحكه بين الحين و الآخر والتي قد سمعها مسبقاً ولكن وصف تشانيول الأحمق وضحكته الغريبه ” الرائعه ! ” هي جعلته يشعر بالتحسن .

 

هما أجتمعا بوقت الغداء , لوهان كان وحيداً يستمع للثرثره التي ملأت الكافتيريا ليجلس بعدها تشانيول بجانبه , لوهان لم يكن على طبيعته المعتاده و لم يلحظ تشانيول بجانبه سوا بعد رفعه لنظره ليحييه ايضاً بمجرد إبتسامه لما يقوله تشانيول تنخفض شفتيه بسرعه بعدها  .
أستمر بالإعتذار لتشانيول عن شروده الكثير وعدم الأهتمام له والآخر كان يلوح له و يخبره بأنه لا بأس .

 

 

لم يقم بسؤاله عن سبب عبوسه و إجاباته المختصره معه و لوهان كان سعيداً لأنه لم يفعل , على أي حال لن يكون مريحاً التحدث عما يقلق عقله , سيهون يمسك به , يقبله , والكثير دار بذهنه .
كيف شعر بمجرد رؤيته لسيهون بقربه و جعله غير قادر على التنفس وهو محمر بشده الآن لتذكره ما فعله هو ايضاً .

 

 

ما هذا ؟ “
قُطعت أفكاره بأمساك تشانيول لرساله خرجت تواً من خزانته .
أوه , أنها فقط رسائل معجبين ” أجاب ليمسكها ويدخلها بحقيبته .
رسائل معجبين ؟! “

 

هي لسيهون , هل تصدق بأنهم لا يريدون أن يضعوها بخزانته حتى لا يحصلون على الرفض منه ” أوضح لوهان بصوت مستمتع ليخرج ما يحتاجه من خزانته ويغلقها لينظر لتشانيول مجعداً حاجبيه و بتعابير جامده لا تقراء , خائب الآمل هو كان ؟
لماذا لا تخبرهم بأن يتوقفوا ؟ “
لوهان متفهم لسؤاله وأسقاطه لعيناه عنه كان خطأ كبير وعكر مزاج تشانيول لتراكم ذلك الكره لسيهون , سحب من قبل لوهان نفسه يقترب لينظر مجدداً لعيناه ليؤكد له ” أنا بخير ” حافظ على تحديقه بصديقه منتظراً من تلك العاصفه الهائجه بعيناه أن تهدئ . أمتدت يده لتداعب خده ثم تقرصه ليحصل على تلك الإبتسامه منه .

 

صديقه لن يتخلى عنه أبداً كما لو أنه لا يمتلك أي عيوب .

 

 

بمجرد تلك اللحظه و بألتفاف رؤسهم للجانب الأيسر , هناك بنهايه الردهه بيكهيون بفم منفتح وسيهون بجانبه يرتدي ذلك الفراغ , يسير نحوهم ببطء ولكن خطواته كانت ذات صوت عالٍ وكأنها تطرق بداخل عقله .
عيناه تحدق بيده ليتدارك وضعه , قريب جداً من تشانيول بشكل مريب .ولكن هذا ليس كما يبدو !
الحقيقه هيا أنه … لم يكن لديه الوقت لينطق بتفسيره و إبتعد خطوه للوراء ولكن قبضه سيهون على معصمه كانت قاسيه وصراخ تشانيول بأسمه كان بعيداً خلفه .
تضييق قبضته وجره له جعلته يتعثر و طلب منه بأن يتوقف بصوت متألم و كانت كلماته تسقط على آذنين صماء .

 

 

الشيء الذي التقطه عدسته هو دخولهم لغرفتهم بالسكن وقوه ألمته بدفع سيهون له للباب خلفه لتهتز عيناه بخوف
سيهون . مالذ– “
 لم يكن لينطقها حتى بسبب إغلاق سيهون لمجرى حديثه بفمه ليبتعد , كان يريد إستيعاب ما يحدث .
سيهون قريب جداً منه يشعر بالحراره المنبعثه منه .

 

أغلق جفنيه بقوه بسبب ما تلاقاه من ذلك الضغط على شفتيه , حاول دفعه بجهد , يديه بعدها ارتخت ضد صدر سيهون .
ببطء وجد لوهان سلم نفسه له .

 

 

لا يستطيع التفكير بشكل صائب بوجود هذه المشاعر التي تستمر بالتعارك وشفتي سيهون الدافئه كانت إلهاء جيداً للتوقف .
لا يمكنه المساعده ولكن هذه المتعه التي عادت إليه جعلته يقبض على قميص سيهون مقرباً إياه  .
دقات قلبه كانت تتصاعد ليستمع لها بداخل رأسه توبخه ولكنه كان يستشعرها لشدتها بكامل جسده ,
لوهان تمنى أن يشعر بها سيهون أيضاً .

 

 

أفترقا وسيهون كان يلامس إرتجاف شفتي لوهان ويتمتم ضدها , هنالك طمئنينه تبعثها بقربها , قبله أخرى و ببطء لوهان تقدم يريد عوده شفتي سيهون ليبرر من خلالها أفعاله .
لا تفعل
أنفاسه الساخنه همست بنعومه .

 

بضياع نظر لعيناه يخبره بأنه لايفهم , وعبوس سيهون وتشكل ذلك الأنعقاد بحاجبيه كانت أشاره على تألمه مما بداخله وتلك الأفكار جعلته يغلق جفنيه بأحكام لثواني

 

أصتياد ماخرج عند أقترابه ليكرر الهمس ضدها كان صعباً له ولكنه بدلاً من أماله رأسه ليغلق تلك الفجوه وهي ستجعله يستمر بجهل حاول تصفيه أذنيه من ضجيج قلبه لينصت .
مهما حدث من قبل ” بصوت منخفض تحدث ” مهما كان لايهمني , لا أريد معرفته , ولست بحاجه لتبربره , فقط … أرجوك … ” فتح عينيه يحدق بلوهان ليبادله هو بإرهاق .

 

مظلم ماحوله سوا من تلك الأجرام .
لا تذهب
لا تتركني
لا أريد خسارتك مجدداً
لا أريد الشعور بذلك الألم مجدداً

 

 

بالرغم من تحدثه بخفوت ماقاله جعل حدقتيه تهتز كما لو أنه صرخ به .
واصل مايفعله من تحديق بسيهون بدون أنفعال , ذهول , سعادة , حزن , خوف , محبه , جميعها حشرت بداخله تدور بأنحائه لم يكن يعلم أي منها يجب أن يظهر .
الأصغر لم ينتظر أكثر ليحاوطه بذراعيه
سيهون متوتر بأمكان لوهان قول هذا بسبب شعوره بنبضات قلبه السريعه  وقلقه من التأكد من مشاعره

 

لوهان رغب بالبقاء هكذا , الشعور بسيهون للأبد , الأستماع للصمت المحيط بهم يهدئ أفكاره وبدفئ يجعله بحلم بالأوقات الجيده , هذا النوع من الصمت رحب به لوهان دوماً عندما يكون لوحده .
لسوء الحظ من الممكن أن يكون الصمت مروعاً يجلب ذكريات مؤلمه يجعلها أكثراً وضوحاً لتتشكل أمام عينيك يجعل البؤس يتعمق بك ولكن بالرغم من ذلك لوهان سعيد هو قبض على ذلك الشخص أستطاع أعادته بوقتنا هذا بسرعه .

 

لوهان لا يريد الهرب , بالرغم من وجود ذلك الأحتمال من تراجع سيهون عن كلماته .
لوهان ليس قوي ليحارب أكثر , لم يكن يستطيع قول الحقيقه , التفكير بالماضي والحنين له لربما يصنع مستقبل أفضل .
كل ما يحتاجه هو وضع مخاوفه جانباً , سيهون بعد كل شيء يستحق تفسيره .

 

 

 

3:55 💫am
صباح الخير💁🏿‍♂️💗
أول حاجه بارتين جميله صح ؟ 
سيهون موب يحزن يعني لوهان وصخ شويه كمان بس مدري …
توقعاتكم أيش حيصير بعد كذا🐣 
وبس , أحبكم وبارتين تستحق 
20✨🌈 

 

16 فكرة على ”Paper Heart – ch12+13

  1. مفاجآت كثييير البارتين روعه
    انا نقلت هم بيك😂
    اخيرا نطق هون بها بس ارحمه مره
    لوهان اكيد اسبابه قاهرة لذلك ماني منقهره منه
    ننتظرك💜

    Liked by 1 person

  2. واااه شنو اقول بصراحة البارت يجنن ……
    واخيرا اعترفوا انههم يكنوا مشاعر لبعض ….ياليت يبقون مع بعض …

    ولوهان بخاطري توضحي اسبابة اشلة ترك سيهون ……منشان الرواية تتوضح …….اما عن التشانبيك ….ههه ….حلوين وااه ….مسكين جونغداي …..بيتعبة بيكهون …..ههههه

    منتظرين البارت الجاي حبي لاتطولين ……..

    Liked by 1 person

  3. لحظهَ ابي افهم لوهان ليه يسوي كذا بسيهون ! ايش السبب ? ممكن السبب يظهر بَ الاحداث الجايهَ ? البارت جميل والمومنت هفف اطلسم عليهَ من حلاوتهَ معاني بسيطهَ بتاخذ قلبي وكل شيء ~

    م اعرف ايش اتوقع بس ابي اعرف السبب ! ليه لوهان يعمل كذا بسيهون مرا يبعد ومرات يقرب ?

    Liked by 1 person

  4. متت ..
    مشاع ي بالهالبارت لا توصف … جماله جمال خارق ..
    وبارتين كمان *تبكي من فرحتها * يعني وربي مو عارفه شو احكي بس الشكر لتشانيول يلي حرك سيهون وخلاه يبتعد عن مخططاته التافه الجبانه ..
    حاولت افهم لوهان وبحق ما قدرت …ليش يحزن ويخاف وقت سيهون اتشبث فيه وحكاله لا يروح … يحتاج تبرير بالفعل سيهون بيحتاجه ..
    بانتظارك جد اسعدتيني بهالصباح
    ممتنه لك لطيفتي ♥
    بانتظارك ♡

    Liked by 1 person

  5. بارتين كل واحد احلى من الثاني😍😍
    لوهان ينرفز شوي صراحة مفروض مايفكر بأشياء مالها داعي
    سيهون وهو يعترف لوهان حسيته ضعيف بدون لوهان😢
    بنتظارك

    Liked by 1 person

  6. عن الوقت الجميل اللذيذ وانا اقرأ البارتين ~
    حبيت اعتراف هون كثير ~..بيك حزني كمان😦 استنى شوي كُله حيكون تمام همم😦 ؟
    بانتظار البارت الجاي لطِيفتي ❤

    Liked by 1 person

  7. اااه البااارت حلووو كتيير
    جد ما بعرف ليش لوهان خايف ومتردد حاسة في وراه قصة ولا اذا بيحب سيهون وبدو ياه ليش يخاف
    سيهوون😭 حبيبي حزنت عليه 💔 ماتوقعت هو الي يبادر صراحة كنت فاقدة منه الامل من اول بارت خخخخ .طلع لوهان ابو المصايب بعدين. بيك وحكيه عن تشان بيجنن ههههه😍😍 حبيييت اتمنى يكون تشان بيبادله .
    شكرا الك فايتينيغ ❤💙

    Liked by 1 person

  8. شفيه سيهون ما يخد موقف واحد وخلاص ليش كدا
    لوهان ما اعرف شقول عليه هو كمان مسكين
    بس اخيييييرا سيهون نطق وخلصنا
    بيكهيون مسكييين قطع قلبي 😭😭😭😭
    تشانيول اخرق شي؟
    على العلوم مشكورة على هالبارت اللطيف
    في الانتظار البارت الجاي ان شاء الله
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  9. يااااايووووو البارتين بجد رووووعة
    بصراحة الهونهان اعششقهههم هوون واخييرا نطقهاا لازم نحتفل بصراحة 🎉🎉
    بيكي انجن من اعجابه بتشان 😂
    والضحية جونغداي المسكيين 😂
    بأنتضارك داايما ..عاد لاتطولي علينا عندنا ذاكرة مؤقتة مانبغى ننسى الاحداث😅
    فايتنغ✊💗

    Liked by 1 person

  10. من زمان عن فيك لهونهان
    اخيرررراً سيهون تحرر من البرود ونطق اللي بقلبه
    ولوهان لازم يصير موقف ويشرح لسيهون ليش تركه ويصيروا حلوين ويرجعوا لبعض
    بيكي اوموووو اوووموو مسكين يقطع القلب تشاني بليز ركز
    الولد انجن يبكي ويضحك 😩💔😂

    شكراً لترجمتك وجهدك لطيفتنا يولساااه 💓💓
    فايتينق بانتظار البارت القادم على ناااار 😭💛

    Liked by 1 person

  11. بارتين كانوا بوقتهم
    كنت محتاجة شوية هونهان
    التوتر بينهم ماراح يخلص الا لما لوهان يعترف
    انه ماراح يترك سيهون ويسبب له الم مرة ثانية
    بيكهيون مسكين واقع بحب تشانيول بجنون
    و منتظر منه اي شي يخص حبه له
    تشانيول انت غبي عشان مانك ملاحظ حب بيكهيون الك
    الاحداث مشوقة وممتعة
    بانتظار البارت القادم
    💓

    Liked by 1 person

  12. ادري ان تعليقي متأخر بس للأمانه مكروفه 😂😭عشان كذا تأخرت المهم جد البارت جميل ومشاعرهم متداخله و واضح تعبهم من هالشئ امم شكرا لتعبك اعرف الوردبريس يتعب عشان كذا شكراا💖💖

    Liked by 1 person

  13. يآآخِي بقرآ الرواية
    80 بالمية عشان بيكهيون ㅋㅋㅋㅋ
    20 بالمية عشان الهونهان
    و 100 بالمية عشان وصفك *-* ♥
    اخيراااا حركة للهونهان ، هرمنا من اجل هذه اللحظة يا جدي ㅅ-ㅅ
    تشانيووول عبّر بيكهيون الله لا يوفقك><

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s