مُقيد || #3

image1

enjoy🦄~

~

لقد حاولت أن اخرج بهدوء بدون الحاجة لإفتعال شجار لكن يبدو أنك تريد أن يتم ضربك!

لا، لا افكر بذلك حقاً” قال يجلس على الاريكة و يبتسم باستفزاز لكيونقسوو “اذا اعطيني المفتاح اللعين او سوف احطم زجاج النافذة

لا لا لا! لقد عملت جاهداً لاصلح النوافذ القديمة!

تنهد طويلاً؛ هو ليس قاسي القلب يعلم كيف أن جونق إن يضع كل جهده في أي عمل لذا هو ذهب ليجلس فوق طاولة القهوة امام جونق إن، ينظر الى عينيه و يكتف كلتا ذراعيه. يريد تجربة طريقة اخرى في حين أن التهديد ليس ذو منفعة؛ جونق إن لن يصدقه و هو لن ينفذ تهديده ايضاً “لماذا لا تدعني اخرج؟

أليس واضحاً؟” ضيق عيناه على كيونقسوو، ألم يخبره؟أم أنه نسي بالفعل؟

لا اعني هذا!” هو نفى برأسه “اعني ما الفائدة من ابقائي هنا؟ أنا لم اكن مثلياً و لا اعتقد أنني سوف اصبح واحداً في المستقبل” هو توقف ينتظر رداً من جونق إن لكن الاخر قرر الاستماع فقط.

فأكمل، “و إذا اردت تغيير ذلك؟ حبسي هنا ليس الحل الصحيح، جونق إني” استخدامه للقب جعل جونق إن يرمي برأسه بين كفيه “ااهه، اعتقد انني سوف ابكي..!” هو تذمر و ضحك في النهاية ضحكة خافتة.

أنا اسف جونق إن” هو ربت على رأسه “انت حتماً شخص رائع، أنا لا اقول هذا عن كذب! فـأنا عرفتك طويلاً لذا انا موقن من هذا” وقف عند نهاية جملته و خرج من غرفة المعيشة.

يفكر في الاستحمام الآن، فـكم يوم مر و هو لم يستحم؟ دخل الى الغرفة التي اعتقد أنها تخص جونق إن، يفتح الخزانة يبحث عن ما يمكن أن يكون في مقاسه. اثناء ذلك دخل جونق إن الغرفة و كيونقسوو رأى ذلك “اوه جونق إن احتاج بعض الثياب اريد الاستحمام” هو طلب لكنه لم يلاحظ أنه كان يحدق فيه و يفكر كثيراً و جديته طغت تلك الملامح الحمقاء.

كيونقسوو” هو نادى و كيونقسوو التفت ينظر له، هي كانت لحظة صامتة حتى استعد جونق إن للحديث و هو اخبر كيونقسوو: “انا احبك.. انا افعل حقاً، لكن لقد فكرت في كلامك و فعلاً هذا ليس صحيح” رفع بصره لينظر الى كيونقسوو الذي لم يملك تعابيراً على وجهه حتى الآن “اجباري لك لن يفيد و لأنني اهتم لك انا فقط لا يمكنني فعل ذلك كان احمقاً لكنه كان في صالحي لفترة.. أو لا لم يكن؟” ما زال يقف في نفس مكانه يفكر في كلماته الآتية جيداً “لكن اسألك فرصةً و إن كانت ذات نهايةٍ معلومة” ابتسامة صغيرة “و إن كانت لا هي اجابتك سوف نعود للمدينة بعد أن تستحم

ثم هو التفت ليخرج “في الرف الاعلى هناك بعض الثياب لك” و ترك كيونقسوو الذي ابتسم فقط و عاد للبحث في الخزانة.

~

كيونقسوو كان قد وجد ثياباً نظيفة و كان على وشك الخروج من الغرفة عندما آتى جونق إن “صحيح نسيت اخبارك! المياه هناك باردة فقط

باردة! اللعنة اكره الاستحمام بالمياه الباردة!” شعر بالانزعاج لذلك، فـهو يكره أن يرتجف جسده من شدة البرودة بينما يفعل اكثر شيء يجعله مسترخياً، هو تنهد فقط فهذا المتاح~ “لا بأس.. شكراً لك على كل حال” اخبره ثم هو خرج يتجه نحو دورة المياه.

هو خلع جميع ثيابه و وجد جانباً رداء استحمام مطوياً بترتيب؛ و طالما انه هناك هو فقط ارتداه، بعد ذلك هو ملئ الحوض بالمياه.

حدق بانزعاج للمياه الباردة و هو حقاً لا يريد الدخول هنا…

نصف الحوض امتلئ عندما سمع طرق على الباب و جونق إن دخل بعد ذلك يحمل دلواً كبيراً تصاعدت منه الابخرة و كيونقسوو اتسعت عيناه بينما عاد بخطواته للخلف يسمح للاخر بالدخول و الذي بدأ بسكب الماء الساخن على الماء البارد.

سقطت اخر قطرة و جونق إن وضع الدلو جانباً “هكذا~ مياه دافئة للسيد دو!

جونق إن… انت منقذي!” هو قال يضع كلتا يداه على صدره بدرامية و احتضن الآخر جانبياً “شكراً~” 

لا بأس~ هل تريد بعض الفقاعات ايضاً، سيد دو؟” كيونقسوو ضحك و اومأ “سوف يكون رائعاً” جونق إن بادله الابتسامة ثم التفت لخزانة صغيرة توجد بجانب المرآة و اخرج زجاجة صغيرة منها و سكب منها في الحوض و لم يطل الوقت حتى امتلئ الحوض بالفقاعات.

بعد ذلك اريد الحصول على تدليك و سوف احبك للابد” هو قال و خلع الرداء و دخل الى الحوض غير مكترث لتواجد جونق إن؛ هو رأه عارياً ملايين المرات.

تستطيع الحصول على تدليك لكن بمقابل” اجاب بطبيعية يحتفظ بجمود مظهره خارجياً بينما يصرخ داخلياً “سوف اذهب اذا، سوف تجدني لاحقاً في الغرفة عندما تقرر

كيونقسوو على ذلك شعر بمعدته تتقلب فجأة، لمَ هو يشعر بالتردد الآن بعد أن حصل على مبتغاه؟!

هو يعلم أنه لا يريد جرح جونق إن، بالرغم من أنه هو من عرض ذلك لكنه سوف يحزن و ربما يتحطم لكن كيونقسوو لا يستطيع تزييف مشاعره…

تنهد و هز رأسه يقرر التركيز على تنظيف جسده الآن.

~

لقد انتهى بالفعل منذ زمن و قد ارتدى ثيابه لكنه لا يزال يقف أمام المرآة في دورة المياه و يحدق في انعكاسه. التوتر يجعله يشعر بأن الحرارة مرتفعة في منتصف الربيع و اطرافه ترتجف في منتصف الربيع، لمَ هو هكذا؟

بلل شفتيه و حمل الثياب المتسخة معه، يسخر من نفسه داخل عقله يبدو سخيفاً بحق الجحيم. خرج من دورة المياه و ذهب بطريقه نحو الغرفة نفسها و قبل أن يصل للغرفة هو وقف عندما رأه يخرج، قد بدل ثيابه لاخرى و يحمل مفاتيح معه “انتهيت؟ جيد لنذهب” ابتسم و تحرك ليخرجوا.

لكن… انا لم اخبرك باجابتي حتى!” هو اوقفه بوضع يده على كتفه ليضحك بخفة “اوه كيونقسوو انا اعرفك جيداً، اعلم أن اجابتك هي لا

يده سقطت بجانبه و جونق إن اكمل طريقه للخارج، محق.. هو كان سوف يجيب بـ لا و انا اسف لكن جونق إن يعرفه جيداً~ تبعه بعد ذلك و خلف المنزل ببضع امتار وقفت سيارة بيضاء هناك و التي تعود لجونق إن، لم ينتظر كثيراً حتى تم الغاء القفل و اصبح بالداخل بالفعل.

اغلق الباب و تنهد طويلاً “لنعد للمنزل جونق إن

لنعد للمنزل~

~

السيارة قد تحركت منذ مدة متوجهةً الى المدينة، المذياع بدأ بالعمل وحده ايضاً يعرض دعايات تجارية فاشلة قضى الزمان على وجودها، كيونقسوو شعر بالانزعاج من سماع اصواتهم بشكل متكرر فهو يحاول حل بعض الامور في عقله لكن تُقطع و تُفسد بالموسيقى الاعلانية المزعجة لكنه في النهاية لم يقل اي شيء. تساءل إن كان جونق إن منزعجاً من هذة الاعلانات و لكن في كل مرة يلتفت ليختطف نظرة او اثنتان الاصغر كان في مكان اخر.

تمنى أن ينفجر المذياع بطريقة ما لكن لا لم يحدث، تظاهر بأنه لا يسمع و عاد لموضوعه السابق؛ و ما سيكون غير جونق إن؟

هذة كنت اكثر اللحظات جدية في حياة جونق إن، كيونقسوو يمكنه معرفة ذلك فقريبه ليس بالشخص الجدي ابداً هو كالطفل في تصرفاته غير مهتم غير ناضج، من كان يعلم أن مشاعر مثل تلك قد تقلبه رأساً على عقب و هو ممتن انه عاش حتى هذا اليوم ليرى شيئاً كهذا.

هو الآن عائد للمنزل لذا عليه أن يفكر في عذر ما! فـماذا بحق الجحيم سوف يخبر عائلته و عائلة جونق إن؟ بالتأكيد لا يستطيع اخبارهم بتصرف ابنهم! هو صديقه و الاقرب له بعد كل شيء! لا يريد ادخاله في دوامة مشاكل لا تستحق التواجد في الاساس، و في المقابل لا يستطيع وضع اللوم على نفسه عندها كل شيء سوف يُلغى فعلاً معللين بكونه عديم مسؤولية غير مستحق للزواج!

أيخبرهم أنه ذهب مع جونق إن لمسيرة و اضاعوا الطريق؟ لكن ضائعيين لايام؟ غير معقول غير-

قُطع من قبل الموسيقى الاعلانية نفسها للمرة الرابعة و هو اخيراً تصرف.. سريعاً يده امتدت و اغلق المذياع الذي كان عائقاً و لم يستطع اغلاقه منذ زمن لسبب مجهول، ابتسم اخيراً و تنهد طويلاً و بذلك جُذب انتباه جونق إن “اوه.. اسف لم انتبه اتك منزعج بسببه

لا بأس…” التفت و نظر نحو الاخر الذي كان يوزع نظره بين الطريق و بينه و هو بادله النظرات ايضاً “اوه صحيح! جونق إن ماذا سوف نخبرهم؟” عبس في نهاية سؤاله، و صرخ بـ تصرف كرجل! في عقله عندما ادرك فعله.

بلل جونق إن شفتيه “ماذا سوف اخبرهم؟ انه خطأي لذا سوف اتحدث انا لهم و احكي ما حصل

لكن.. عندها سوف تقع في المشاكل مع ثلاث عائلات! انهم ليسوا عائلتي او عائلتك فقط!” تحدث بانفعال فكيف يُلقي بنفسه في حفرة سوداء بلا مخرج؟ يداه تحركتا مع كل كلمة حتى انتهت جملته و بقيت معلقه في الهواء و سقطت عندما قابله جونق إن بابتسامة “لا بأس فعلاً فأنا بدأت بكل هذا، المهم أن تبقى انت خارج المشاكل و تكمل ما كان على وشك أن يحدث

تعابيره اصبحت من قلقة الى منزعجة “احمق” التفت في مقعده ليقابل الطريق يكتف ذراعيه، قريبه حقاً فاجئه ظن انه ربما سوف يُلقي اللوم على كلاهما لكن هذا جديد.

بالمناسبة، هل تريدني أن احظر زفافك أم انك غاضب لدرجة لا تريدني ان افسد زفافك بتواجدي؟” هو سأل بعد فترة و كيونقسوو كاد أن يصفعه “انت احمق و اشعر انني اريد قتلك لكن لا لست غاضب رغم ما فعلت؛ فأنت اخي الصغير الاحمق ذو العقل الفارغ” و باصبعه هو دفع رأس جونق إن يجعله يضحك و كيونقسوو ابتسم “اذا حُل الامر من الافضل أن اجدك في الصف الاول حتى لا اترك المكان بحثاً عنك

سأفعل~

كان يبتسم لكن… هو ادرك ذلك الآن! اراد صفع نفسه لاخبار الشخص الذي اعترف بحبه للتو أنه كاخيه الصغير و أن يأتي الى زفافه! عض شفته السُفلى بقوة و نظر نحو جونق إن يشعر بالذنب، كيف لم يفكر بذلك مسبقاً؟ اغلق عيناه بقوة يتمنى ان هذا الموقف مجرد تخيلات حمقاء لكن لا.. حقيقي 100%

اللعنة” همس لنفسه و تنفس بقوة

ما الامر؟

لا شيء

اجاب بهدوء، مشاعر عديدة تتملكه الآن! سعادة قلق ذنب.. آمل، ما الذي كان ينتظره؟ هو لا يعلم لكن اراد أن يتوقف الزمن الآن فهو يخشى اكمال الطريق لتعود الاحداث بما لا يرضاه فبالمعلومات الجديدة التي ملأت عقله الآن هو لديه اكثر من سبب ليوقف الوقت.

تصرفات جونق إن، ردة فعل والديه، قرار جيسيكا و العواقب التي تنتظر جونق إن في الطرف الاخر…

~

الطريق استغرق نصف ساعة حتى اصبحوا داخل المدينة الآن، منظر البشر و ابواق السيارات و حديث الناس اعاد له الشعور بأنه ليس الوحيد على الكرة الارضية.. مع جونق إن طبعاً.

عندما السيارة توقفت اخيراً امام منزل كيونقسوو، تنفس بعمق و نظر إلى المنزل يرجو أن يكون كل شيء بخير.

أليست هذه سيارة جيسيكا؟” جونق إن سأل يجعل كيونقسوو يدرك وجود السيارة الحمراء امام منزله “نعم.. إنها هي” ذلك جعله يأخذ نفس اعمق من سابقه “جونق إن سوف اتصرف بنفسي سوف اختلق عذراً ما! فقط انتظرني هنا” هو قال و خرج فوراً من السيارة جاعلاً ‘لكن‘ تعلق على لسان جونق إن.

عبر السياج الحديدي و وقف امام الباب، هو لم يرد رن الجرس او طرق الباب لذا هو اخرج المفتاح الاحتياطي الذي اخفاه فوق اطار الباب و فتح الباب بهدوء و بطء.

نظر نحو سيارة جونق إن لثانية و اكمل طريقه للداخل، هو فوراً تمكن من سماع صوت والدته تتحدث إلى شخص ما.

توقف جانباً و قرر الاستماع للاحاديث الصادرة من غرفة المعيشة حتى يقرر لخطوته التالية بحذر “سيدة دو، لا يجب أن تقلقي فـهو رجل بالغ بالفعل~” كانت جيسيكا من تتحدث.

هو بالطبع كذلك، انا فقط اشعر بالاحراج بسببه فقد اختفى في يوم زفافكم!” و كيونقسوو شعر بالذنب لذلك، عض شفتيه بقسوة و اكمل استماعه.

في الواقع.. سيدة دو لقد اتيت لأتحدث معكِ عن زفافنا” يداه بدأت بالتعرق و حلقه جف “انا حتماً كنت سوف اكمل الزفاف لو أنه ظهر اليوم؛ فهي ثلاثة ايام حتى الآن” الآمل عاد ليُحي جسده الذابل و هو شعر بقلبه ينبض.

بالطبع سوف يكون لطفاً منكِ! هذا الفتى لا يستحق فتاة رائعة مثلك!” 

و بذلك جميع أماله هُدرت و اصبحت آلماً عايشه اللحظة “نعم و لكن… اشعر و كأن اختفائه كان فرصة لي لاظهر مشاعري الحقيقية

ماذا تقصدين..؟

اعني.. اولاً انا لا اقصد الإهانة! و لكن انا لم احب كيونقسوو! هو شخص لطيف و مهتم لكن لا يمكنني رؤيته كزوج مستقبلي، أنا فقط لم املك الجرأة لقول لا

لم تجب والدة كيونقسوو و ساد الصمت الغرفة، و كيونقسوو.. غاضب؟ خائب الآمل؟ شاكر؟ لكنه الآن يقف في وسط غرفة المعيشة تحت نظراتهن المتفاجئة “كيونقسوو!

اشعر و كأن اختفائي كان فرصة لأكتشف ما خُفي عني..” هو كرر جملتها “و نعم يبدو أنني فعلت! كان بامكانك فقط انهاء علاقتنا منذ البداية! لا اصدق أنني كنت مُقدماً على زواج فاشل حتى قبل بدايته!

انا اسفة كيونقسوو..” هي همست لكن كيونقسوو ابتسم باتساع و نفى برأسه “انا يجب علي شكرك فلولا غيابي لكنت متأخراً جداً في اصلاح قلبي المتحطم عندما اكتشف مستقبلاً أنك مجبرة على مشاركتي حياتي~” 

رغم ذلك هو وقف باستقامة و انحنى باحترام لكلتا السيدتان “الآن اعذراني!” التفت فوراً نحو السلالم التي تؤدي الى غرفته، مسرعاً متجاهلاً لنداء والدته.

اخرج الحقيبة القماشية الكبيرة من خزانته و بدأ بوضع جميع ملابسه و ممتلكاته التي يحتاج إليها “كيونقسوو!” والدته كانت تقف عند الباب “أين كنت؟!

امي! لا اريد التحدث حتى لذا فقط اتركيني” لم يلتفت إليها حتى، يحمل الحقيبة على كتفه و يتجه بخطواته للخارج، السيدة دو تمتلك تعابير مصدومة على وجهها تصرخ بـ “إلى أين سوف تذهب؟” لكن صوت اغلاق الباب الامامي جعلها تتنفس بقوة.

كيونقسوو فتح الباب الخلفي لسيارة جونق إن و رمى بالحقيبة تحت انظار جونق إن، فتح الباب و جلس على مقعد الراكب “لنرجع الى ذلك المنزل” 

ماذا حدث رأيت جيسيكا تغادر-” كيونقسوو غطى فمه فوراً “ليس الآن” يتحدث بهدوء تام لا يريد اخراج غضبه و احباطه على جونق إن (رغم أنه السبب في هذا)

هو فعل كما اُمر و حرك السيارة و هو رأى والدة كيونقسوو تقف على باب المنزل بتعابير غير مصدقة، كانت فكرة سيئة أن يوقف السيارة امام المنزل مباشرة..

~

~

End..

و مجدداً اشكركم على ابداء اراءكم و اظهار اعجباكم بكتاباتي~

Kik: ae__14

Ask

 

14 فكرة على ”مُقيد || #3

  1. الله عالصدمات 🌚💔
    جونق ان طلع عاقل والله كسر توقعاتي
    توقعت بيحبسه لين اخر نفس 😂
    بس طلع عاقل و يتصرف كويس 👏
    يعمري شكله مره يحب كيونقسو لدرجة نا يبغى يسوي شيء يضايقه حتى لو كانت ضد مصلحته )؛
    اوكي جيسيكا ي حيوانه جايه تقولي الكلام ذا دحين ؟ بركه انهاختفى ذاك اليوم كان انتي و جونق ات الحين متأزمين و الوضع صعب
    يعمري كيونغ كسر خاطري مره يحزن 😭
    في البارت الاول كان مره متحمس على الزواج لا و كمان جيسكا ذي حب حياته
    وضعه لا يحسد عليه
    استنى اشوف الاحداث الجايه وش بيصير عليها
    من جدد منججد متحمسسه مره 👏
    بالتوفيق 💪

    Liked by 1 person

  2. البارت صدمه 🙂💔 جونغ طلع منجد عاقل وفكر زين مادري ليه توقعت انه ماراح يتخلى ومستحيل يرجعه للمدينه بس كيونغ احس بدا يحبه ي او يحبه بس مو عارف يقرر وكمان يوم قاله بيرجعون انصدمت اكثر انه حتى ماسمع جوابه ويوم رجعو جيسيكا لا تو الناس يوم تفكر تعترف كانت بتتزوجه وهي ماتحبه 😳✋🏻 زين انه رجع وسمعهم اتمنى انه يوم رجع ركب مع جونغ يبد يفكر ويحبه زين ☹️❤️❤️ البارت جميل وربي يسعدك ❤️❤️❤️🌚

    Liked by 1 person

  3. ما كنت متوقعَه هاذي الأحداث ابداً !
    جُونغ ان طلّع كيُونغ من البيت الريفي !!!! هنا مره! لا ، بس ب الاخير كيُونغ مرده للبيت الريفي هيهيههيي:)
    الحمد لله انُه طلّع جُونغ كيونغ شوفي شصار ب الاخير كيُونغ اكتشف مشاعر جيسيكآ المُزيفه ! المغصوبه ،
    جُونغ ان يحبب كيُونغ بقوّه قلبي الحلُوين الزينين اُف !
    كيُونغسو مهما سوّا فيه جُونغ راح يبقى يحب جُونغه ويعتبره اخُوه الصغير 💕💕
    صراحهه عجبني الجُزء و كثير الشُكر لك ولأناملك الحلُوه ✨💕💕.

    Liked by 1 person

  4. صدمة ورا صدمة 😥💔
    اولا جونغ ان طلع كيونغ
    وثانيا جيسيكا الي ما تحب كيونغ اصلا
    وثالثا اكتشاف كيونغ انها ما تحبه
    ورابعا انه رجع للبيت الريفي
    الللله كل ذول في بارت واحد
    عاد ارحمينا شوي ما نتحمل … بس البارت روووعة
    الصدمات في البارت ذا غريبة عجيبة
    مدري ليه حسيتها كذا
    استمري … وراح ننتظرك دايما 💛💭

    Liked by 1 person

  5. ما توقعت جونغ يرجعه بهالسرعه بس زين انه رجعه
    من جهة حتى كيونغ يحترمة ويرجع يثق بيه + يكتشف موقف جيسيكا
    من لما تكلمت جيسيكا قلت انها بتقول شي يجرحه او يأذيه وطلع احساسي صح
    زين انه رجع مع جونغ لذاك البيت 3:)
    ويتنكـ للبارت القادم🙂

    Liked by 1 person

  6. صدمه😭💔💔.
    بس أحسن لان نقطه واطلع من الصفحه،توقعت تكون النهايه حزينه وتنتهي بزواجه💔.
    اعتقد البارت القادم كيونغسو راح يحب جونغ إن😭💗💗💗.
    ننتظرك بفارغ الصبر.

    Liked by 1 person

  7. يللللبيه وش هذاتطور قمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممميل
    امانه البارات كتله من الجمال بالله وش ذا الكياته وانطله
    سرد جميل وراقي مثلك
    وبنتظار البارات الجاي ع احر من الجممممممي
    فايتنتيغ

    Liked by 1 person

  8. اوكييي انا مصدومه من جيسكا !!
    كويس ان كيونق جا في الوقت المناسب وسمع كلامها..
    كذا هو وجونق طلعو من الورطه ..

    ياربي الحين جونق اكيد مبسوط كيونقسو رجع معاه 😭😭
    متحمسه للبارت الجاي بالتوفيق ويعطيك العافيه 💛

    Liked by 1 person

  9. صدددددددمه بس صدمه حلوه بالنسبه لي ولجونغ ههههههههههه
    حبيت ان جونع عطاه المساحه والخيار انه يرجع لحياته عشان بعدين مايندم كيونغ على اللي صار ذبت من عنايه كاي باصغر تفاصيل كيونغ ويعجبني تسلسل اﻻحداث وتطورها ابدعتي ومرررررره شكرا فايتنغ عزيزتي

    Liked by 1 person

  10. هي المره مالو اول تعليق لكن المرة الجايي رح يكون الاول🏃😜😜😜😂😂 لان كل بارت مشوق اكتر من السابق 😬😬😬 المهم مليت وانا بقول ان الرواية رائعة😱 وفكرتها اروع وطريقة السرد والاحداث المفاجئة الي فيها اروع واروع والكاتبة اروع واروع واروع😍😍😍 لانها واقعية جدا مبتقدري تخليني اتوقع الي رح يصير بالاحداث الجايي وحتى مبعرف حدد اذا الاحداث بتمشي بسرعة او لا🤔🤔🤔 منسقيتها باحتراف أونيتي😍 انت بمعنى الكلمه بتستحقي لقب كاتبه حقيقية وفناني👌✋👈👏 في صياغة الاحداث وتعابيرهم على ردود الافعال ولما بتحدثو وهيك بحسها بتخليني اتخيلها متل كاني بشوف مسلسل😺😃☺😀😀 روايتك قوييية💪 متل اي رواية قوية بشوفها على مدونة أجنبية قوية … وانا مبسوطه لانها للكايسو😁😁😁😛😛 شكرا شكرا شكرااااااا كومساميداااا لانك بتسعدينا بابداعك💃😚😚😚😚😘😘 هااااد باختصار🤐🤐🤐 .
    جميلة احداث هاد البارت مع أن انا كنت متمنيي من كيونغ أنو يبقى متل ما هو ويتزوج جيسيكا وهيك لكن بسبب جسيكا الباردة😒 عصب وطلع من البيت شكلو رح يلف وييرجع ل~نيني تشششش😔😟 كيونغي (TT) I feel sorry for you 😢 now
    ما ممكن اتوقع 💯 الاحداث الجايي لكن شكلو رح يعمل متل ما بيريد نيني😶 ورح يضل مغلوب على امره😥😥 مو لانو قرر يعود معو على هداك البيت فقط، لكن هوي معصب وهيك واتفاجئ من جسيكا لانها كانت شبه خادعيتو بمشاعر مزيفه💔 اما المشاعر الصادقه كانت عند نيني لكن هي مشاعر محرمه❌🚫 وهيك, ايضا كيونغ مالو مثلي❌ بالعكس هوي مثالي جدااا👌🤔😫😫 ما حداً بقدر يحل هي المشكلة الا انتِ في البارت الجايي…. Waiting for you 😳😳😬😬😬

    Thank You Unni 😘😘😘 I Love You So Much😻😻😻♥♥❤Fighting✊✊

    Liked by 1 person

  11. ابدا ما توقعت كدة
    بس انا كتير متشوقة لانو حيرجع على هداك البيت
    ما اقدر انتظر وش بيصير هناك
    جونغ ان خنون بطريقة غير عادية 😭😭😭
    على العلوم مشكورة على هالبارت اللطيف
    في الانتظار البارت الجاي ان شاء الله
    فايتنغ

    Liked by 1 person

  12. بدايةً أعتذر لأني تجاهلت الفِيك الخاص بِك
    أنا شفته قبل كذا ومَا جذبني التآيتِل أو نوعاً ما خذت عنه فِكره سيئة
    بس لما قريته طلع عكس فكرتي الخايسه كُلياً
    شخصية جونغ آن اللطيفة والطفولية أكثر شي عكس توقعاتي
    الفِكره لطيف ومُميزه، وكُونِك إخترتِ الكآيسو جمّلها كثير
    جُونغ آن وإعترافه لكيونغسو كآنت لطيفه، وكسر خاطري كثير لما قال كيوتغسو أنهم بيرجعو؛(
    جيسيكآ أفضل شي سوته بالحياه أنها أنفصلت عن كيونغسو
    أم كيونغسو حاسه لها دور وبتسوي شي، بسبب “هو فعل كما اُمر و حرك السيارة و هو رأى والدة كيونقسوو تقف على باب المنزل بتعابير غير مصدقة، كانت فكرة سيئة أن يوقف السيارة امام المنزل مباشرة..”
    فأتمنى أنها تكون جانب خِير وجانب داعم لهم 🙏🏻
    البارت جميل وأحداثه تحمس زي البارتات اللي قبل
    وببدأ أحط بصمتي على كُل بارت ينكتب
    شكراً جزيلاً جميلتي
    فايتنغ 🙏🏻✨

    Liked by 1 person

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s