Half Him | CHAP 3

1ef662fb-9cf0-4a05-8c5c-cd169a39827b

“على العهد امضيت اسمك بالدم..اقسمت ان تحمي هذا المدلل..”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جلس على المقاعد واخفض كمامته وبدأ يرتشف من قهوته..قليل من الوقت فحسب ليشعر بصفقه على ظهره جعلته يبصق مافي فمه على الأرض..يعرف تماماً من هو فلا يملك صديقاً غيره..استدار قائلاً بحنق مزيف:

“اللعنه عليك يا ابن اوه!!ألا تستطيع قول مرحباً؟!”

ثم عانقه بموده..يعلم انه فعل ذلك لأنه يفقد الثقه بنفسه حينما لايسمع..فلا يتكلم..سيهون هو المداوفع الأول والوحيد عن بيكهيون..أصم جزئياً..أي انه يحتاج السماعه كي يسمع..نتيجه عيب خلقي هو لايسمع دونها..وهو عدم وجود بعض الاجزاء في اذنه الوسطى..اسمه الخامس على لائحه المستلمين ولكن لاشيء حتى الآن..

“لم لاتضع السماعه؟!”

فتح سيهون قبضته ليرى بيكهيون سماعته المكسورة..شهق بعنف وسأله:

“كيف؟؟!؟!”

اشار له سيهون بأنه لايعلم..فقط لتأتي الحافله وتأخذهما للمدرسه..شعر بيكهيون باهتزاز هاتفه فأخرجه من جيبه ليرى رقماً غريباً يتوسط شاشته..اجاب على ايه حال..

“مرحباً؟”

“اوه..صباح الخير..”

“صباح لك..من معي؟!”

سمع بيكهيون تثاؤباً ليكتشف بعد ان حلل الصوت بأنه حبيبه الذي استيقظ للتو!!

“يولي؟!”

كان على الطرف الآخر همهمة..ففهم بأنه مايزال نائماً..وهو اقسم بأن الأمر جد لطيف!!

“يولي..إذهب للنوم..”

“بيكي؟!متى اتصلت لك؟!”

ضحك بيكهيون بلا صوت وقال له:

“الآن فقط..قلت لي صباح الخير وتثاءبت..”

“اوه جيد..هل ايقظتك؟!”

“كلا..انا بالفعل في الحافله حبيبي..”

“اوه..هل صديقك معك؟!”

“اجل معي..”

“اوه..قل له بأني اريد رؤيته ظهراً..”

“لايمكن..انه يخرج قبل نصف ساعه كل نهايه اسبوع..”

“اوه..اعطني لأحدثه..”

“لايمكن..انه اصم جزئياً وسماعته مكسورة..”

“اوه..”

“وماشأنك مع هذه الأوه؟!”

“اوه..لا ادري..انها هكذا فقط..”

“حسناً انهض وتناول طعامك وافعل ماتفعله بالعاده..اهتم بنفسسك جيداً..”

ضحكة خفيفه سمعت بجانبه فالتفت ليرى سيهون ممسكاً بسماعته القديمة..وكذلك ضحكة سمعت على الجانب الآخر من الهاتف..شعر لأول مرة منذ زمن بعيد بأنه قادر على الابتسام بصدق..

“وانت ايضاً صغيري..كل طعامك جيداً..وركز في الشرح..لاتتعرض للشمس طويلاً واهتم بنفسك جيداً وارسل تحياتي لصديقك”

“حسناً يولي..”

“احبك!”

احمر وجه بيكهيون بعنف..لم يعرف بماذا يرد..

“آآه..امم..”

فاجأه سيهون قائلاً:

“مالصعب في قول انا ايضاً؟!”

جفل من ذلك وسأله:

“هل كانت تعمل؟!”

“يبدو ذلك..اجبه..قل له انا ايضاً..”

انتبه بيكهيون لحبيبه المهمش في الجانب الآخر وقال بسرعه:

“آسف يولي..انا ايضاً..احبك؟!”

لا رد..

“يولي؟!يوول؟!تشانيول؟!!بارك تشانيووول!!”

همهمه اخرى وبيكهيون انفجر ضاحكاً..

“هل عدت للنوم حقاً؟تصبح على خير اذاً!”

اغلق الهاتف بابتسامه بلهاء وإلتفت لسيهون سائلاً:

“إذاً؟”

“لاشيء..تذكرت اني فقدت سماعتي في المدرسه ذات يوم فجربت البحث في حقيبتي ووجدتها..”

“ارى ذلك..”

“وماذا عن حبيبك؟!”

“لاشيء..فقط يبدو انه يتصل بالأشخاص اثناء عند استيقاظه جزيئاً..ويتركهم على الطرف الآخر وينام..”

“ماسمه..عمره..اخبرني..”

“لن تصدق..”

“بارك تشانيول؟!هو نفسه؟؟!!”

“هو بذاته!!”

“مستحيل!!”

“اخبرتك!!”

وهكذا بقي الاثنان يتحدثان عن الأمر حتى وصلا للمدرسه وافترقا عند فصل الأكبر..دخل بيكهيون فصله بسعاده غريبه..جلس على كرسيه بهدوء..ولكن مهما حصل يبقى اشعاعه بالطاقه واضحاً..جلست بجانبه احدى الفتيات وقالت بسخريه:

“تبدو سعيداً ايها الجميل..”

“اوه..تايون..على اي حال لماذا تسألين؟!ظننتك تكرهينني وتتقززين من جمالي لأني اشبه الفتيات..”

“بالفعل..لكنني اريد معرفه السبب الذي يجعل شخصاً مثلك..وحيد..مشوه..منبوذ..يتعرض للتنمر دائماً..سعيداً بهذا القدر؟!”

“ولماذا؟تريدين ابعاد سعادتي صحيح؟!”

“بينغو..”

“لاتستطيعين..فالوحيد لم يعد وحيداً..والمنبوذ لم يعد منبوذاً..والمشوه لا يعير اهتماماً لذلك..والمتنمر عليه ينسى ذلك كل يوم!!”

“يالفرط سعادتك!!وكيف بحق الاله!؟”

“لأنه يعرف شيئاً لايعرفه الآخرون..لأن بداخله شيء ليس بداخل الآخرين..لأنه يملك شيئاً لايملكه الآخرون..”

“حقاً؟!وماهو؟!”

 “لست بهذه الحماقه لأخبرك!!”

“لن تخبرني؟حسناً..تمتع بها..ياشبيه الفتيات!!”

قالتها وابتعدت تاركه اياه يبتسم مع نفسه..ومضت الحصص الأولى بسلام..هو يعرف معنى ذلك جيداً لكنه لم يأبه للأمر ابداً..وحين اتت استراحه الغداء اتى إليه سيهون مع حبيبه وجلسا معه..قرر ان يطمئن على عملاقه فاتصل به ليجيب عند الرنه الخامسه..لم يكن صوته واضحاً تماماً..

“مرحباً بيكي..”

“لك ايضاً..ماذا تفعل؟!”

“اتناول بعض الطعام في المقهى..هل انت بخير؟!”

“اجل..متى استيقظت؟!”

“قبل 45 دقيقه تقريباً..آسف لما فعلته في الصباح..”

“لابأس..قبل ان تأتي لأخذي اطلب من امي اعطاءك الهودي الأبيض خاصتي..”

“لماذا؟!”

“ستعلم لاحقاً..”

“حسناً..هل انت متحمس؟!”

“بشأن اليوم؟!كثيراً!!اتمنى ان يمر الوقت سريعاً هنا..”

“ذلك واضح من صوتك..هيا اذاً..اغلق هاتفك وتناول طعامك..”

“اراسو يولي..اراك لاحقاً..”

اغلق الهاتف ليبدأ بتناول طعامه بهدوء..احاديث بسيطة مع سيهون وعشيقه المغرور..الذي لم يتقبل فكره كون سيهون صديق بيكهيون..

“هوني..انت..لم نحن هنا مجدداً؟!”

“لأني لا اريد ترك بيك لوحده..”

“لم انت صديقه؟!”

“ولم لا اكون؟!ان يكون الشخص مشوهاً ليس عيباً..هو مشوه خارجياً وانا مشوه داخلياً..مالفرق؟؟!”

صمت لوهان ولم يعلق..يعلم انه محق لذلك هو لاذ بالصمت..

“اذا هيونغ..متى ينوي تشانيول اخبار الجميع عنك؟!”

“لااعلم..انت تعرف ان وكالته تسمح بهذه الأمور..لذلك هي ناجحه..ولكن متى ستسمح له آنسه سونمي؟!لا اعلم..هي بالفعل لن تعترض على مواعدتنا ولكن اخبار الجميع؟!لا ادري!!”

“سونمي؟!”

“امم اجل..كثير من الأشخاص يعتقد انه من الإس إم لكنه فعلياً من الإتش اس ام..”

وهكذا انتهت الاستراحه وماتلاها من حصص..وما ان دق الجرس حتى رفع بيكهيون هاتفه وكتب رساله لتشانيول..

To: Ma Harbor~

“إن لم اخرج بعد 3 دقائق فهذا يعني اني اتعرض للتنمر..”

ارسلها وخرج من الفصل ليخرج من المدرسه لكن كما توقع إعترض طريقه 4 فتيه ضخام..

“مهلاً مهلاً..من لدينا هنا؟!إبن بيون الجميل؟!”

“متأكد انه فتى؟!ربما هو فتاه!!”

“أتعلم؟ابتسامتك الساخرة هذه تغضبني..تجعلني اريد اشباعك ركلاً وضرباً..”

وكان كما قال..لكمة اطاحت به ارضاً..ثم ركله موجهة لمعدته..وقف مجدداً فتلقى صفعه جعلته يخطو للوراء..رفع رأسه ليلمح قامه حبيبه الطويله خلفهم..شعر كما لو انه شحن بالطاقه مجدداً..همس لنفسه بابتسامه:

“أقسمت..حمداً لله انهم لم يؤذوا ساقي!!”

فأه بدأ بالجري مخترقاً صفهم مفاجئاً إياهم ليقفز فوق عملاقه صارخاً:

“ييوووووللييييييي!!!”

إلتقطه تشانيول فأحاط خصره بساقيه..دار به حول نفسه جاعلاً منهما يضحكان..وفقط حين توقفا سأله:

“هل..آلموك كثيراً؟!”

اومأ بيكهيون بتعبيسه فاقت اللطافه بمراحل..جاعلاً من عملاقه يغضب بشده..

“أين هم؟!”

“في الخلف..أربعه..”

سار تشانيول قليلاً ورآهم مازالوا مكانهم يفكرون بأمر بيكهيون حائرين..وعندما رأوا تشانيول حاملاً إياه هم حقاً خافوا..طويل ويرتدي كمامه..باديه على وجهه ملامح الغضب..نوعاً ما بدا كسفاح متجول..أشار نحوهم سائلاً بصوت عالٍ:

“هؤلاء هم بيكي؟!”

تكتف بيكهيون وقال بحنق مزيف يكتم رغبته في الضحك على اشكالهم الخائفه:

“اجل يوليي..لقد لكموني وأسقطوني ارضاً ثم ركلوا معدتي وعندما وقفت قاموا بصفعي!كان مؤلماً جداً جداً!!”

وكأنما نار سعرت في قلبه..سأل بصوت كالرعد:

“أحقاً فعلتم؟!”

صمت قصير مر لم يجبه فيه احد..فقط اجسادهم ترتجف..

“تكلموا!!ام ان الجراء ابتلعت ألسنتكم؟!”

همس احدهم بذله:

“اجل..صـ..صحيح..”
“لماذا؟؟!لماذا تفعلون ذلك؟!هل آذاكم؟!ضربكم؟!سرقكم؟!شتمكم؟!إنه كائن بشري لطيف..ضعيف..لأنه يملك جرحاً في وجه فحسب؟!إفعلوا مثلي وتجاهلوا جرحه..ألن يكون جميلاً للغايه؟!لو علمت مجدداً بأن بيكي يتم التنمر علي..او بأن احداً قد مسه بسوء..سواء بفعل ام قول..فلا يلومن إلا نفسه..أقسم بأنه سيرى نفسه في مركز إعاده التأهيل بتهمة التعدي..وقد اعذر من انذر..اخبروا الجميع بهذا ايضاً!!”

تجرأ احدهم وهمس:

“بصفتك من ستسجننا؟!”

لم يسمعه تشانيول لكن قصيره فعل وقال بلعانه:

“إييو يولييي..إنه لايصدق..يتساءل عمن تكون لتسجنه!!”

“اخبره صغيري..”

لم يحتمل بيكهيون لطافه الموقف فقام بعض اذنه دون ان يضغط عليها!!انتحب قائلا:

“آسف لكنك لطيف جداً..”

كان الأربعه ينظرون للموقف باستهجان..مالذي يحصل بالفعل؟!اعاد بيكهيون انتباهه وحمحم قائلا:

“اولاً بصفته حبيبييي”

وقام بتقبيل وجنته لتفتح اعينهم باتساع..ورفع كمامته لتسقط افواههم قائلا:

“ثانياً..بصفته بارك تشانيول..”

عندها فقط قام تشانيول برفع ساقي بيكهيون بين يديه مفاجئاً إياه قليلاً..وقال بجمال:

“هيا اعد كمامتي..”

نفى بيكهيون برأسه وجسده بالكامل فيما رفع نفسه قليلاً وابعد كمامته الخاصه وقبله بسرعه ثم ألبسه إياها كما خلعها..لتتضح ابتسامه تشانيول من خلف كمامته وقال:

“سأتذكر هذه القبله ماحييت..اول قبله يبادر بها بيون بيكي..”

واستدارا نحو بوابه المدرسه ليخرجا منها نحو السيارة..وعندما استقرا فيها فوجئ الأطول بعناق الصغير..قال له بامتنان:

“شكراً شكراً شكراً!!”

“ووهووه..على رسلك حبيبي..مابك؟!لم تشكرني؟!من واجبي حمايتك بيكهيوني!!”

“كلا..بل شكراً لدخولك حياتي..”

ابتسم واعاد عناقه بدفء وحين ابتعدا قال تشانيول وهو يفتح كيساً ما كان اسفل قدميه واخرج منه هودياً سماوي اللون:

“عندما ذهبت لوالدتك اخبرتني ان البيضاء لم تجف بعد لذلك اعتطتني هذه..”

“مازالت تفي بالغرض..”

خلع الكمامة وكذلك الهودي السوداء المغبره..فتسللت نسائم الخريف الجافه لبدنه الصغير..

“إلههييي بررددد..كيف للخريف ان يكون كالشتاء؟!”

“من اخبرك ان ترتدي قميصاً بأكمام قصيرة؟!”

“امي..تقول لي..ان كنت سترتدي الهودي فلا ترتد قميصاً بأكمام طويله..ستقوم بخنق نفسك بينما هو فقط الخريف!!من الذي اقنعها ان الخريف صيف ياترى؟!”

كان يتذمر بينما يرتدي الهودي وتشانيول يقوم بطي الهودي السوداء ويضعها في الكيس..إرتدى كمامته مجدداً ولكنه ثبتها على ذقنه واخرج مرآه صغيره من حقيبته يتفحص بها وجهه..

“لاجروح..لاكدمات..فقط احمرار اثر الصفعه..جيد جداً..واقي الأسنان اثبت فعاليته حيث انني لم انزف!!واعتقد انه كسر!!يولي..لاتنظر..سأقوم بنزع واقي الأسنان وذلك مقزز لرؤيته نوعاً ما..”

ضحك تشانيول وادار رأسه احتراماً لرغبه صغيره يسمع فقط الأصوات اللطيفه التي تصدر منه..

“آآوتش.لماذا هو عالق هكذا؟؟!آآآه..بالفعل انكسر..قبضه يونهوان قويه لتكسر البلاستيك بداخل فمي!!أهم مافي الأمر سلامه اسناني!!”

تبدلت الضحكة الخافته لتحل مكانها قهقهة..

“منذ متى لديك هذه العاده؟!”

صمت بيكهيون باستغراب..لم يعِ ماقاله تشانيول الا بعد فترة قصيرة فقال له بعدها:

“هاه؟اي واحده؟”

“التحدث لنفسك..”

اخذ بيكهيون نفساً مرتاحا وقال بهدوء:

“اوه..لا اعلم..هي فقط هنا..بالمناسبه انا انتهيت..”

إلتفت له وقد كان يجفف شيئاً ما في يده فتوقع ان يكون الواقي المكسور..عاد ليقود السيارة نحو صائغ قريب..فعلياً؟!هو الوحيد نسبياً في هذا الجانب من بوتشون..عندما دخلا ورآهما صاحب المحل اشرق وجهه وقال لبيكهيون:

“اوه ابن يونها!!جئت لتقوم بتضييق خاتمك المماثل له صحيح؟!لقد قلت لها بالفعل انك ستضطر لفعل هذا لكنها لم تستمع إلي..ألست كذلك؟!”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بيونق~

انا رجعتلكم~

كيفكم؟!

نانا اليوم تعبت وايد وتجلطت وعيونها حمرت وصارت تدمع وماسوت زيت بالامتحان وكان المفروض ترد البيت وتنام..بس شدت حيلهاا شوي عشان تحط لكم البارت بعد شهر وشوي غياب بسبب الضغوط المنزليه + المدرسيه!

تدرون توني اليوم مخلصه ميد تيرم؟صج تحسين بس بعد يهلك..

الزبده يعني طيبوا خاطري بتعليقات حلوة جذي تبرد القلب

ويلا نجووفكم على خير~

4 أفكار على ”Half Him | CHAP 3

  1. احماحم 😌
    احماحماحماحم احماحم
    اول تعليق يلبى 🚶✨
    شسمه البارت فراشاااتت يالله بيكي لطيف باكله يربي 😭💗
    ياااخخخ، واحد تشان في حياتي بس اف 💔☺
    وشسمه مافيه احداث مره، بنقلع خلاص

    Liked by 1 person

  2. البارت اجمل من جميل خورافييي..
    سيهون سيهون سيهوووووووووون حبيبي ابغا كثييير يطلع ف البارتس الجاية..
    لوهان ماتوقعته كذا💔
    بيك كيوت صار جريء مع تشان مرا حلوة القبلة..
    انا من معجبي الفيك هذا صار حالة نفسيه لما انحذف..
    ننتظرك

    Liked by 1 person

  3. اخخخيراا بااااارت 😭😭
    اللهي تشان جاني تصحر منهم وبيك مستغل تشان يتدلع جعل ماحد يتدلع غيرك ياشيخ 😭💖💖💖
    الله يوفقك بيب 💜🍥امححح لكك 💋❤️❤️

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s